مسند أحمد بن حنبل/المجلد الأول/مسند عمر بن الخطاب (4)

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول
مسند الخلفاء الراشدين
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367)

296 حدثنا روح، حدثنا ابن جريج، أخبرني سليمان بن عتيق، عن عبد الله بن بابيه، عن بعض بني يعلى، عن يعلى بن أمية، قال طفت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه فاستلم الركن قال يعلى فكنت مما يلي البيت فلما بلغت الركن الغربي الذي يلي الأسود جررت بيده ليستلم فقال ما شأنك فقلت ألا تستلم قال ألم تطف مع رسول الله ﷺ فقلت بلى فقال أفرأيته يستلم هذين الركنين الغربيين قال فقلت لا قال أفليس لك فيه أسوة حسنة قال قلت بلى قال فانفذ عنك.

297 حدثنا عثمان بن عمر، وأبو عامر قال حدثنا مالك، عن الزهري، عن مالك بن أوس بن الحدثان، قال جئت بدنانير لي فأردت أن أصرفها فلقيني طلحة بن عبيد الله فاصطرفها وأخذها فقال حتى يجيء سلم خازني قال أبو عامر من الغابة وقال فيها كلها هاء وهاء قال فسألت عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن ذلك فقال سمعت رسول الله ﷺ يقول الذهب بالورق ربا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربا إلا هاء وهاء والشعير بالشعير ربا إلا هاء وهاء والتمر بالتمر ربا إلا هاء وهاء.

298 حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا يونس، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، أن عمر، رضي الله عنه قال إن رسول الله ﷺ قال إن الميت يعذب ببكاء أهله عليه.

299 حدثنا بكر بن عيسى، حدثنا أبو عوانة، عن المغيرة، عن الشعبي، عن عدي بن حاتم، قال أتيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه في أناس من قومي فجعل يفرض للرجل من طيئ في ألفين ويعرض عني قال فاستقبلته فأعرض عني ثم أتيته من حيال وجهه فأعرض عني قال فقلت يا أمير المؤمنين أتعرفني قال فضحك حتى استلقى لقفاه ثم قال نعم والله إني لأعرفك آمنت إذ كفروا وأقبلت إذ أدبروا ووفيت إذ غدروا وإن أول صدقة بيضت وجه رسول الله ﷺ ووجوه أصحابه صدقة طيئ جئت بها إلى رسول الله ﷺ ثم أخذ يعتذر ثم قال إنما فرضت لقوم أجحفت بهم الفاقة وهم سادة عشائرهم لما ينوبهم من الحقوق.

300 حدثنا عبد الملك بن عمرو، حدثنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، قال سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول فيما الرملان الآن والكشف عن المناكب وقد أطأ الله الإسلام ونفى الكفر وأهله ومع ذلك لا ندع شيئا كنا نفعله على عهد رسول الله ﷺ.

301 حدثنا عبد الصمد، وعفان، قالا حدثنا داود بن أبي الفرات، حدثنا عبد الله بن بريدة، قال عفان عن ابن بريدة، عن أبي الأسود الديلي، قال أتيت المدينة وقد وقع بها مرض قال عبد الصمد فهم يموتون موتا ذريعا فجلست إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فمرت به جنازة فأثني على صاحبها خير فقال عمر رضي الله عنه وجبت ثم مر بأخرى فأثني على صاحبها خير فقال وجبت ثم مر بأخرى فأثني عليها شر فقال عمر رضي الله عنه وجبت فقال أبو الأسود فقلت له يا أمير المؤمنين ما وجبت فقال قلت كما قال رسول الله ﷺ أيما مسلم شهد له أربعة بخير إلا أدخله الله الجنة قال قلنا وثلاثة قال وثلاثة قلنا واثنان قال واثنان قال ولم نسأله عن الواحد.

302 حدثنا عبد الصمد، حدثنا حرب يعني ابن شداد، حدثنا يحيى، حدثنا أبو سلمة، حدثنا أبو هريرة، قال بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه يخطب إذ جاء رجل فجلس فقال عمر لم تحتبسون عن الجمعة فقال الرجل يا أمير المؤمنين ما هو إلا أن سمعت النداء فتوضأت ثم أقبلت فقال عمر رضي الله عنه وأيضا ألم تسمعوا رسول الله ﷺ يقول إذا راح أحدكم إلى الجمعة فليغتسل حدثنا عبد الصمد حدثني أبي حدثنا الحسين المعلم حدثنا يحيى أخبرني أبو سلمة أن أبا هريرة رضي الله عنه أخبره أن عمر رضي الله عنه بينا هو يخطب فذكره.

303 حدثنا عبد الصمد، حدثنا حرب، حدثنا يحيى، عن عمران بن حطان، فيما يحسب حرب أنه سأل ابن عباس رضي الله عنه عن لبوس الحرير، فقال سل عنه عائشة فسأل عائشة فقالت سل ابن عمر رضي الله عنه فسأل ابن عمر رضي الله عنه فقال حدثني أبو حفص أن رسول الله ﷺ قال من لبس الحرير في الدنيا فلا خلاق له في الآخرة.

304 حدثنا يحيى بن حماد، وعفان، قالا حدثنا أبو عوانة، عن داود بن عبد الله الأودي، عن حميد بن عبد الرحمن الحميري، حدثنا ابن عباس، بالبصرة قال أنا أول، من أتى عمر رضي الله عنه حين طعن فقال احفظ عني ثلاثا فإني أخاف أن لا يدركني الناس أما أنا فلم أقض في الكلالة قضاء ولم أستخلف على الناس خليفة وكل مملوك له عتيق فقال له الناس استخلف فقال أي ذلك أفعل فقد فعله من هو خير مني إن أدع إلى الناس أمرهم فقد تركه نبي الله عليه الصلاة والسلام وإن أستخلف فقد استخلف من هو خير مني أبو بكر رضي الله عنه فقلت له أبشر بالجنة صاحبت رسول الله ﷺ فأطلت صحبته ووليت أمر المؤمنين فقويت وأديت الأمانة فقال أما تبشيرك إياي بالجنة فوالله لو أن لي قال عفان فلا والله الذي لا إله إلا هو لو أن لي الدنيا بما فيها لافتديت به من هول ما أمامي قبل أن أعلم الخبر وأما قولك في أمر المؤمنين فوالله لوددت أن ذلك كفافا لا لي ولا علي وأما ما ذكرت من صحبة نبي الله ﷺ فذلك.

305 حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا سفيان، عن عبد الرحمن بن عياش، عن حكيم بن حكيم، عن أبي أمامة بن سهل، قال كتب عمر رضي الله عنه إلى أبي عبيدة بن الجراح أن علموا غلمانكم العوم ومقاتلتكم الرمي فكانوا يختلفون إلى الأغراض فجاء سهم غرب إلى غلام فقتله فلم يوجد له أصل وكان في حجر خال له فكتب فيه أبو عبيدة إلى عمر رضي الله عنه إلى من أدفع عقله فكتب إليه عمر رضي الله عنه إن رسول الله ﷺ كان يقول الله ورسوله مولى من لا مولى له والخال وارث من لا وارث له.

306 حدثنا عبد الله بن زيد، أخبرنا ابن لهيعة، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال سمعت رسول الله ﷺ يقول يرث الولاء من ورث المال من والد أو ولد.

307 حدثنا محمد بن عبيد، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن عابس بن ربيعة، قال رأيت عمر رضي الله عنه أتى الحجر فقال أما والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله ﷺ قبلك ما قبلتك ثم دنا فقبله.

308 حدثنا أبو سعيد، حدثنا دجين أبو الغصن، بصري قال قدمت المدينة فلقيت أسلم مولى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقلت حدثني عن عمر فقال لا أستطيع أخاف أن أزيد أو أنقص كنا إذا قلنا لعمر رضي الله عنه حدثنا عن رسول الله ﷺ قال أخاف أن أزيد حرفا أو أنقص إن رسول الله ﷺ قال من كذب علي فهو في النار.

309 حدثنا أبو سعيد، حدثنا حماد بن زيد، عن عمرو بن دينار، مولى آل الزبير عن سالم، عن أبيه، عن عمر، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ من قال في سوق لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير كتب الله له بها ألف ألف حسنة ومحا عنه بها ألف ألف سيئة وبنى له بيتا في الجنة.

310 حدثنا أبو سعيد، حدثنا عكرمة بن عمار، حدثنا أبو زميل، حدثني ابن عباس، حدثني عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب رسول الله ﷺ يقولون فلان شهيد وفلان شهيد حتى مروا برجل فقالوا فلان شهيد فقال رسول الله ﷺ كلا إني رأيته يجر إلى النار في عباءة غلها اخرج يا عمر فناد في الناس إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون فخرجت فناديت إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون.

311 حدثنا أبو سعيد، حدثنا إسرائيل، حدثنا سعيد بن مسروق، عن سعد بن عبيدة، عن ابن عمر، رضي الله عنه عن عمر، أنه قال لا وأبي فقال رسول الله ﷺ مه إنه من حلف بشيء دون الله فقد أشرك.

312 حدثنا حماد الخياط، حدثنا عبد الله، عن نافع، أن عمر، رضي الله عنه زاد في المسجد من الأسطوانة إلى المقصورة وزاد عثمان رضي الله عنه وقال عمر رضي الله عنه لولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقول نبغي نزيد في مسجدنا ما زدت فيه.

313 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، عن ابن عباس، عن عمر، رضي الله عنه أنه قال إن الله عز وجل بعث محمدا ﷺ بالحق وأنزل معه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم فرجم رسول الله ﷺ ورجمنا بعده ثم قال قد كنا نقرأ ولا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أو إن كفرا بكم أن ترغبوا عن آبائكم ثم إن رسول الله ﷺ قال لا تطروني كما أطري ابن مريم وإنما أنا عبد فقولوا عبده ورسوله وربما قال معمر كما أطرت النصارى ابن مريم.


314 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر، رضي الله عنه أنه قال لعمر رضي الله عنه إني سمعت الناس يقولون مقالة فآليت أن أقولها لكم زعموا أنك غير مستخلف فوضع رأسه ساعة ثم رفعه فقال إن الله عز وجل يحفظ دينه وإني إن لا أستخلف فإن رسول الله ﷺ لم يستخلف وإن أستخلف فإن أبا بكر رضي الله عنه قد استخلف قال فوالله ما هو إلا أن ذكر رسول الله ﷺ وأبا بكر فعلمت أنه لم يكن يعدل برسول الله ﷺ أحدا وأنه غير مستخلف.

315 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن مالك بن أوس بن الحدثان، قال أرسل إلي عمر رضي الله عنه فذكر الحديث فقلت لكما إن رسول الله ﷺ قال لا نورث ما تركنا صدقة.

316 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، عن ابن المسيب، قال لما مات أبو بكر رضي الله عنه بكي عليه فقال عمر رضي الله عنه إن رسول الله ﷺ قال إن الميت يعذب ببكاء الحي.

317 حدثنا إبراهيم بن خالد، حدثنا رباح، عن معمر، عن الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن أبي هريرة، رضي الله عنه قال لما توفي رسول الله ﷺ وكفر من كفر قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه يا أبا بكر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله ﷺ أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه وحسابه على الله عز وجل قال أبو بكر رضي الله عنه لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة إن الزكاة حق المال والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله ﷺ لقاتلتهم على منعها فقال عمر رضي الله عنه والله ما هو إلا أن رأيت أن الله قد شرح صدر أبي بكر رضي الله عنه بالقتال فعرفت أنه الحق.


318 حدثنا سفيان، عن عمرو، عن الزهري، عن مالك بن أوس، عن عمر، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ إنا لا نورث ما تركنا صدقة.

319 حدثنا سفيان، عن عمرو، عن الزهري، عن مالك بن أوس، قال أرسل إلي عمر رضي الله عنه فذكر الحديث وقال إن أموال بني النضير كانت مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب فكان ينفق على أهله منها نفقة سنة وما بقي جعله في الكراع والسلاح عدة في سبيل الله عز وجل.

320 حدثنا سفيان، عن هشام، عن أبيه، عن عاصم بن عمر، رضي الله عنه عن أبيه، أن النبي ﷺ قال إذا أقبل الليل وأدبر النهار وغربت الشمس فقد أفطر الصائم.

321 حدثنا سفيان، عن يحيى يعني ابن سعيد، عن عبيد بن حنين، عن ابن عباس، قال أردت أن أسأل، عمر رضي الله عنه فما رأيت موضعا فمكثت سنتين فلما كنا بمر الظهران وذهب ليقضي حاجته فجاء وقد قضى حاجته فذهبت أصب عليه من الماء قلت يا أمير المؤمنين من المرأتان اللتان تظاهرتا على رسول الله ﷺ قال عائشة وحفصة رضي الله عنهما.

322 حدثنا سفيان، عن أيوب، عن ابن سيرين، سمعه من أبي العجفاء، سمعت عمر، رضي الله عنه يقول لا تغلوا صدق النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى في الآخرة لكان أولاكم بها النبي ﷺ ما أنكح شيئا من بناته ولا نسائه فوق اثنتي عشرة وقية وأخرى تقولونها في مغازيكم قتل فلان شهيدا مات فلان شهيدا ولعله أن يكون قد أوقر عجز دابته أو دف راحلته ذهبا وفضة يبتغي التجارة فلا تقولوا ذاكم ولكن قولوا كما قال محمد ﷺ من قتل في سبيل الله فهو في الجنة.

323 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد بن أبي عروبة، أمله علي عن قتادة، عن سالم بن أبي الجعد الغطفاني، عن معدان بن أبي طلحة اليعمري، أن عمر، رضي الله عنه قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه وذكر نبي الله ﷺ وأبا بكر رضي الله عنه ثم قال إني رأيت رؤيا كأن ديكا نقرني نقرتين ولا أرى ذلك إلا لحضور أجلي وإن ناسا يأمرونني أن أستخلف وإن الله عز وجل لم يكن ليضيع خلافته ودينه ولا الذي بعث به نبيه ﷺ فإن عجل بي أمر فالخلافة شورى في هؤلاء الرهط الستة الذين توفي رسول الله ﷺ وهو عنهم راض فأيهم بايعتم له فاسمعوا له وأطيعوا وقد عرفت أن رجالا سيطعنون في هذا الأمر وإني قاتلتهم بيدي هذه على الإسلام فإن فعلوا فأولئك أعداء الله الكفرة الضلال وإني والله ما أدع بعدي شيئا هو أهم إلي من أمر الكلالة ولقد سألت نبي الله ﷺ عنها فما أغلظ لي في شيء قط ما أغلظ لي فيها حتى طعن بيده أو بإصبعه في صدري أو جنبي وقال يا عمر تكفيك الآية التي نزلت في الصيف التي في آخر سورة النساء وإني إن أعش أقض فيها قضية لا يختلف فيها أحد يقرأ القرآن أو لا يقرأ القرآن ثم قال اللهم إني أشهدك على أمراء الأمصار فإني بعثتهم يعلمون الناس دينهم وسنة نبيهم ويقسمون فيهم فيئهم ويعدلون عليهم وما أشكل عليهم يرفعونه إلي ثم قال يا أيها الناس إنكم تأكلون من شجرتين لا أراهما إلا خبيثتين هذا الثوم والبصل لقد كنت أرى الرجل على عهد رسول الله ﷺ يوجد ريحه منه فيؤخذ بيده حتى يخرج به إلى البقيع فمن كان آكلهما لا بد فليمتهما طبخا قال فخطب بها عمر رضي الله عنه يوم الجمعة وأصيب يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة.

324 حدثنا عبد الرزاق، قال وأخبرني هشيم، عن الحجاج بن أرطاة، عن الحكم بن عتيبة، عن عمارة، عن أبي بردة، عن أبي موسى، أن عمر، رضي الله عنه قال هي سنة رسول الله ﷺ يعني المتعة ولكني أخشى أن يعرسوا بهن تحت الأراك ثم يروحوا بهن حجاجا.


325 حدثنا علي بن عاصم، أنبأنا يزيد بن أبي زياد، عن عاصم بن عبيد الله، عن أبيه، أو جده الشك من يزيد عن عمر، رضي الله عنه قال رأيت رسول الله ﷺ توضأ بعد الحدث ومسح على خفيه وصلى.

326 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سماك، قال سمعت عياضا الأشعري، قال شهدت اليرموك وعلينا خمسة أمراء أبو عبيدة بن الجراح ويزيد بن أبي سفيان وابن حسنة وخالد بن الوليد وعياض وليس عياض هذا بالذي حدث سماكا قال وقال عمر رضي الله عنه إذا كان قتال فعليكم أبو عبيدة قال فكتبنا إليه إنه قد جاش إلينا الموت واستمددناه فكتب إلينا إنه قد جاءني كتابكم تستمدوني وإني أدلكم على من هو أعز نصرا وأحضر جندا الله عز وجل فاستنصروه فإن محمدا ﷺ قد نصر يوم بدر في أقل من عدتكم فإذا أتاكم كتابي هذا فقاتلوهم ولا تراجعوني قال فقاتلناهم فهزمناهم وقتلناهم أربع فراسخ قال وأصبنا أموالا فتشاوروا فأشار علينا عياض أن نعطي عن كل رأس عشرة قال وقال أبو عبيدة من يراهني فقال شاب أنا إن لم تغضب قال فسبقه فرأيت عقيصتي أبي عبيدة تنقزان وهو خلفه على فرس عربي.

327 حدثنا محمد بن بكر، أنبأنا عيينة، عن علي بن زيد، قال قدمت المدينة فدخلت على سالم بن عبد الله وعلي جبة خز فقال لي سالم ما تصنع بهذه الثياب سمعت أبي يحدث عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال إنما يلبس الحرير من لا خلاق له.


328 حدثنا أبو المنذر، إسماعيل بن عمر أراه عن حجاج، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، قال قتل رجل ابنه عمدا فرفع إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فجعل عليه مائة من الإبل ثلاثين حقة وثلاثين جذعة وأربعين ثنية وقال لا يرث القاتل ولولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقول لا يقتل والد بولده لقتلتك.

329 حدثنا هشيم، ويزيد، عن يحيى بن سعيد، عن عمرو بن شعيب، قال قال عمر رضي الله عنه لولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقول ليس لقاتل شيء لورثتك قال ودعا خال المقتول فأعطاه الإبل حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن ابن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي نجيح وعمرو بن شعيب كلاهما عن مجاهد بن جبر فذكر الحديث وقال أخذ عمر رضي الله عنه من الإبل ثلاثين حقة وثلاثين جذعة وأربعين ثنية إلى بازل عامها كلها خلفة قال ثم دعا أخا المقتول فأعطاها إياه دون أبيه وقال سمعت رسول الله ﷺ يقول ليس لقاتل شيء.

330 حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن عكرمة بن خالد، عن مالك بن أوس بن الحدثان، قال جاء العباس وعلي عليهما السلام إلى عمر رضي الله عنه يختصمان فقال العباس اقض بيني وبين هذا الكذا كذا فقال الناس افصل بينهما افصل بينهما قال لا أفصل بينهما قد علما أن رسول الله ﷺ قال لا نورث ما تركنا صدقة.

331 حدثنا إسماعيل، عن ابن أبي عروبة، عن قتادة، عن ابن المسيب، أن عمر، رضي الله عنه قال إن من آخر ما أنزل آية الربا وإن رسول الله ﷺ توفي ولم يفسرها فدعوا الربا والريبة.

332 حدثنا أبو عبد الله، محمد بن جعفر حدثنا شعبة، عن الحكم، عن عمارة بن عمير، عن إبراهيم بن أبي موسى، عن أبي موسى، أنه كان يفتي بالمتعة فقال له رجل رويدك ببعض فتياك فإنك لا تدري ما أحدث أمير المؤمنين في النسك بعدك حتى لقيه بعد فسأله فقال عمر رضي الله عنه قد علمت أن النبي ﷺ قد فعله وأصحابه ولكني كرهت أن يظلوا بهن معرسين في الأراك ويروحوا للحج تقطر رءوسهم.


333 حدثنا محمد بن جعفر، وحجاج، قالا حدثنا شعبة، عن سعد بن إبراهيم، قال سمعت عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، يحدث عن ابن عباس، عن عبد الرحمن بن عوف، قال حج عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأراد أن يخطب الناس خطبة فقال عبد الرحمن بن عوف إنه قد اجتمع عندك رعاع الناس فأخر ذلك حتى تأتي المدينة فلما قدم المدينة دنوت منه قريبا من المنبر فسمعته يقول وإن ناسا يقولون ما بال الرجم وإنما في كتاب الله الجلد وقد رجم رسول الله ﷺ ورجمنا بعده ولولا أن يقولوا أثبت في كتاب الله ما ليس فيه لأثبتها كما أنزلت.

334 حدثنا محمد بن جعفر، وحجاج، قالا حدثنا شعبة، عن سماك بن حرب، قال سمعت النعمان يعني ابن بشير، يخطب قال ذكر عمر رضي الله عنه ما أصاب الناس من الدنيا فقال لقد رأيت رسول الله ﷺ يظل اليوم يلتوي ما يجد دقلا يملأ به بطنه.

335 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، وحجاج، قال حدثني شعبة، قال سمعت قتادة، يحدث عن سعيد بن المسيب، عن ابن عمر، عن أبيه، عن النبي ﷺ قال الميت يعذب في قبره بما نيح عليه وقال حجاج بالنياحة عليه.

336 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن قتادة، قال سمعت رفيعا أبا العالية، يحدث عن ابن عباس، حدثني رجال، قال شعبة أحسبه قال من أصحاب النبي ﷺ قال وأعجبهم إلي عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ نهى عن الصلاة في ساعتين بعد العصر حتى تغرب الشمس وبعد الصبح حتى تطلع .

337 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، وحجاج، قال حدثني شعبة، عن قتادة، قال سمعت أبا عثمان النهدي، قال جاءنا كتاب عمر ونحن بأذربيجان مع عتبة بن فرقد أو بالشام أما بعد فإن رسول الله ﷺ نهى عن الحرير إلا هكذا أصبعين قال أبو عثمان فما عتمنا إلا أنه الأعلام حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة وحجاج وأبو داود قال حدثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أبا عثمان النهدي قال جاءنا كتاب عمر.

338 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، وأبو داود عن شعبة، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون، قال صلى عمر رضي الله عنه الصبح وهو بجمع قال أبو داود كنا مع عمر بجمع فقال إن المشركين كانوا لا يفيضون حتى تطلع الشمس ويقولون أشرق ثبير وإن نبي الله ﷺ خالفهم فأفاض قبل طلوع الشمس.

339 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن عبد الله بن دينار، قال سمعت ابن عمر، يقول سأل عمر رضي الله عنه رسول الله ﷺ فقال تصيبني الجنابة من الليل فما أصنع قال اغسل ذكرك ثم توضأ ثم ارقد.

340 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن سلمة بن كهيل، قال سمعت أبا الحكم، قال سألت ابن عمر عن الجر، فحدثنا عن عمر، رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ نهى عن الجر وعن الدباء وعن المزفت.

341 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن عاصم الأحول، عن عبد الله بن سرجس، قال رأيت الأصيلع يعني عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقبل الحجر ويقول أما إني أعلم أنك حجر ولكن رأيت رسول الله ﷺ يقبلك.

342 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال سمعت أبا جمرة الضبعي، يحدث عن جويرية بن قدامة، قال حججت فأتيت المدينة العام الذي أصيب فيه عمر رضي الله عنه قال فخطب فقال إني رأيت كأن ديكا أحمر نقرني نقرة أو نقرتين شعبة الشاك فكان من أمره أنه طعن فأذن للناس عليه فكان أول من دخل عليه أصحاب النبي ﷺ ثم أهل المدينة ثم أهل الشام ثم أذن لأهل العراق فدخلت فيمن دخل قال فكان كلما دخل عليه قوم أثنوا عليه وبكوا قال فلما دخلنا عليه قال وقد عصب بطنه بعمامة سوداء والدم يسيل قال فقلنا أوصنا قال وما سأله الوصية أحد غيرنا فقال عليكم بكتاب الله فإنكم لن تضلوا ما اتبعتموه فقلنا أوصنا فقال أوصيكم بالمهاجرين فإن الناس سيكثرون ويقلون وأوصيكم بالأنصار فإنهم شعب الإسلام الذي لجئ إليه وأوصيكم بالأعراب فإنهم أصلكم ومادتكم وأوصيكم بأهل ذمتكم فإنهم عهد نبيكم ورزق عيالكم قوموا عني قال فما زادنا على هؤلاء الكلمات قال محمد بن جعفر قال شعبة ثم سألته بعد ذلك فقال في الأعراب وأوصيكم بالأعراب فإنهم إخوانكم وعدو عدوكم حدثنا حجاج أنبأنا شعبة سمعت أبا جمرة الضبعي يحدث عن جويرية بن قدامة قال حججت فأتيت المدينة العام الذي أصيب فيه عمر رضي الله عنه قال فخطب فقال إني رأيت كأن ديكا أحمر نقرني نقرة أو نقرتين شعبة الشاك قال فما لبث إلا جمعة حتى طعن فذكر مثله إلا أنه قال وأوصيكم بأهل ذمتكم فإنهم ذمة نبيكم قال شعبة ثم سألته بعد ذلك فقال في الأعراب وأوصيكم بالأعراب فإنهم إخوانكم وعدو عدوكم.

343 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد، وعبد الوهاب، عن سعيد، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، رضي الله عنه أنه قال شهد عندي رجال مرضيون فيهم عمر وأرضاهم عندي عمر أن رسول الله ﷺ نهى عن صلاة بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس وبعد العصر حتى تغرب.

344 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد، عن قتادة، عن الشعبي، عن سويد بن غفلة، أن عمر، رضي الله عنه خطب الناس بالجابية فقال نهى رسول الله ﷺ عن لبس الحرير إلا موضع أصبعين أو ثلاثة أو أربعة وأشار بكفه.

345 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن ابن عمر، عن عمر، رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال الميت يعذب في قبره بما نيح عليه.

346 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا كهمس، عن ابن بريدة، ويزيد بن هارون، حدثنا كهمس، عن ابن بريدة، عن يحيى بن يعمر، سمع ابن عمر، قال حدثني عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال بينما نحن ذات يوم عند نبي الله ﷺ إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى قال يزيد لا نرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى نبي الله ﷺ فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه ثم قال يا محمد أخبرني عن الإسلام ما الإسلام فقال الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه قال ثم قال أخبرني عن الإيمان قال الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر كله خيره وشره قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان ما الإحسان قال يزيد أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال فأخبرني عن الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم بها من السائل قال فأخبرني عن أماراتها قال أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاء يتطاولون في البناء قال ثم انطلق قال فلبث مليا قال يزيد ثلاثا فقال لي رسول الله ﷺ يا عمر أتدري من السائل قال قلت الله ورسوله أعلم قال فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم حدثنا عبد الله بن يزيد حدثنا كهمس عن عبد الله بن بريدة عن يحيى بن يعمر سمع ابن عمر قال حدثنا عمر رضي الله عنه قال كنا جلوسا عند رسول الله ﷺ فذكر الحديث إلا أنه قال ولا يرى عليه أثر السفر وقال قال عمر رضي الله عنه فلبثت ثلاثا فقال لي رسول الله ﷺ يا عمر.

347 حدثنا بهز، قال وحدثنا عفان، قالا حدثنا همام، حدثنا قتادة، عن أبي نضرة، قال قلت لجابر بن عبد الله إن ابن الزبير رضي الله عنه ينهى عن المتعة، وإن ابن عباس يأمر بها قال فقال لي على يدي جرى الحديث تمتعنا مع رسول الله ﷺ قال عفان ومع أبي بكر فلما ولي عمر رضي الله عنه خطب الناس فقال إن القرآن هو القرآن وإن رسول الله ﷺ هو الرسول وإنهما كانتا متعتان على عهد رسول الله ﷺ إحداهما متعة الحج والأخرى متعة النساء.

348 حدثنا حجاج، أنبأنا ابن لهيعة، عن عبد الله بن هبيرة، عن أبي تميم، أنه سمع عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول سمعت النبي ﷺ يقول لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا.

349 حدثنا حجاج، حدثنا ليث، حدثني بكير بن عبد الله، عن بسر بن سعيد، عن ابن الساعدي المالكي، أنه قال استعملني عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الصدقة فلما فرغت منها وأديتها إليه أمر لي بعمالة فقلت له إنما عملت لله وأجري على الله قال خذ ما أعطيت فإني قد عملت على عهد رسول الله ﷺ فعملني فقلت مثل قولك فقال لي رسول الله ﷺ إذا أعطيت شيئا من غير أن تسأل فكل وتصدق.

350 حدثنا حجاج، حدثنا ليث، حدثني بكير، عن عبد الملك بن سعيد الأنصاري، عن جابر بن عبد الله، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أنه قال هششت يوما فقبلت وأنا صائم فأتيت رسول الله ﷺ فقلت صنعت اليوم أمرا عظيما قبلت وأنا صائم فقال رسول الله ﷺ أرأيت لو تمضمضت بماء وأنت صائم فقلت لا بأس بذلك فقال رسول الله ﷺ ففيم.

351 حدثنا يحيى بن إسحاق، أنبأنا ابن لهيعة، حدثنا عبد الله بن هبيرة، قال سمعت أبا تميم الجيشاني، يقول سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول لو أنكم كنتم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ألا ترون أنها تغدو خماصا وتروح بطانا.

352 حدثنا أبو نعيم، حدثنا سفيان، عن علقمة بن مرثد، عن سليمان بن بريدة، عن ابن يعمر، قال قلت لابن عمر رضي الله عنه إنا نسافر في الآفاق فنلقى قوما يقولون لا قدر فقال ابن عمر إذا لقيتموهم فأخبروهم أن عبد الله بن عمر منهم بريء وأنهم منه برآء ثلاثا ثم أنشأ يحدث بينما نحن عند رسول الله ﷺ فجاء رجل فذكر من هيئته فقال رسول الله ﷺ ادنه فدنا فقال ادنه فدنا فقال ادنه فدنا حتى كاد ركبتاه تمسان ركبتيه فقال يا رسول الله أخبرني ما الإيمان أو عن الإيمان قال تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر قال سفيان أراه قال خيره وشره قال فما الإسلام قال إقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصيام شهر رمضان وغسل من الجنابة كل ذلك قال صدقت صدقت قال القوم ما رأينا رجلا أشد توقيرا لرسول الله ﷺ من هذا كأنه يعلم رسول الله ﷺ ثم قال يا رسول الله أخبرني عن الإحسان قال أن تعبد الله أو تعبده كأنك تراه فإن لا تراه فإنه يراك كل ذلك نقول ما رأينا رجلا أشد توقيرا لرسول الله من هذا فيقول صدقت صدقت قال أخبرني عن الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم بها من السائل قال فقال صدقت قال ذلك مرارا ما رأينا رجلا أشد توقيرا لرسول الله ﷺ من هذا ثم ولى قال سفيان فبلغني أن رسول الله ﷺ قال التمسوه فلم يجدوه قال هذا جبريل جاءكم يعلمكم دينكم ما أتاني في صورة إلا عرفته غير هذه الصورة حدثنا أبو أحمد حدثنا سفيان عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن ابن يعمر قال سألت ابن عمر أو سأله رجل إنا نسير في هذه الأرض فنلقى قوما يقولون لا قدر فقال ابن عمر إذا لقيت أولئك فأخبرهم أن عبد الله بن عمر منهم بريء وهم منه برآء قالها ثلاث مرات ثم أنشأ يحدثنا قال بينا نحن عند رسول الله ﷺ فجاء رجل فقال يا رسول الله أدنو فقال ادنه فدنا رتوة ثم قال يا رسول الله أدنو فقال ادنه فدنا رتوة ثم قال يا رسول الله أدنو فقال ادنه فدنا رتوة حتى كادت أن تمس ركبتاه ركبة رسول الله ﷺ فقال يا رسول الله ما الإيمان فذكر معناه.

353 حدثنا حسن بن موسى الأشيب، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا الوليد بن أبي الوليد، عن عثمان بن عبد الله بن سراقة العدوي، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ من أظل رأس غاز أظله الله يوم القيامة ومن جهز غازيا حتى يستقل بجهازه كان له مثل أجره ومن بنى مسجدا يذكر فيه اسم الله بنى الله له بيتا في الجنة.

354 حدثنا عتاب يعني ابن زياد، حدثنا عبد الله يعني ابن المبارك، أنبأنا يونس، عن الزهري، عن السائب بن يزيد، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن عبد الرحمن بن عبد، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال عبد الله وقد بلغ به أبي إلى النبي ﷺ قال من فاته شيء من ورده أو قال من جزئه من الليل فقرأه ما بين صلاة الفجر إلى الظهر فكأنما قرأه من ليلته.

355 حدثنا خلف بن الوليد، حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن أبي ميسرة، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال لما نزل تحريم الخمر قال اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا فنزلت هذه الآية التي في سورة البقرة {يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير} قال فدعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه فقال اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا فنزلت الآية التي في سورة النساء {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى} فكان منادي رسول الله ﷺ إذا أقام الصلاة نادى أن لا يقربن الصلاة سكران فدعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه فقال اللهم بين لنا في الخمر بيانا شافيا فنزلت الآية التي في المائدة فدعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه فلما بلغ {فهل أنتم منتهون} قال فقال عمر رضي الله عنه انتهينا انتهينا.

356 حدثنا عفان، حدثنا شعبة، عن الحكم، عن أبي وائل، عن صبي بن معبد، أنه كان نصرانيا تغلبيا فأسلم فسأل أي العمل أفضل فقيل له الجهاد في سبيل الله عز وجل فأراد أن يجاهد فقيل له أحججت قال لا فقيل له حج واعتمر ثم جاهد فأهل بهما جميعا فوافق زيد بن صوحان وسلمان بن ربيعة فقالا هو أضل من ناقته أو ما هو بأهدى من جمله فانطلق إلى عمر رضي الله عنه فأخبره بقولهما فقال هديت لسنة نبيك ﷺ أو لسنة رسول الله ﷺ.

357 حدثنا يحيى بن سعيد، عن هشام، قال أخبرني أبي أن عمر، رضي الله عنه قال للحجر إنما أنت حجر ولولا أني رأيت رسول الله ﷺ يقبلك ما قبلتك ثم قبله.

358 حدثنا وكيع، عن هشام، عن أبيه، أن عمر، رضي الله عنه أتى الحجر فقال إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله ﷺ يقبلك ما قبلتك قال ثم قبله.

359 حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن إبراهيم بن عبد الأعلى، عن سويد بن غفلة، أن عمر، رضي الله عنه قبله والتزمه ثم قال رأيت أبا القاسم ﷺ بك حفيا يعني الحجر.

360 حدثنا وكيع، حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عاصم بن عمر، عن أبيه، قال قال رسول الله ﷺ إذا جاء الليل من ههنا وذهب النهار من ههنا فقد أفطر الصائم.

361 حدثنا وكيع، حدثنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ مثل الذي يعود في صدقته كمثل الذي يعود في قيئه.

362 حدثنا وكيع، عن سفيان، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون، عن عمر، رضي الله عنه قال كان أهل الجاهلية لا يفيضون من جمع حتى يقولوا أشرق ثبير كيما نغير فلما جاء رسول الله ﷺ خالفهم فكان يدفع من جمع مقدار صلاة المسفرين بصلاة الغداة قبل طلوع الشمس.

363 حدثنا وكيع، حدثنا رباح بن أبي معروف، عن ابن أبي مليكة، سمع ابن عباس، رضي الله عنه يقول قال لي عمر رضي الله عنه سمعت رسول الله ﷺ يقول إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه.

364 حدثنا وكيع، عن حسن بن صالح، عن عاصم بن عبيد الله، عن سالم، عن ابن عمر، رضي الله عنه قال قال عمر رضي الله عنه أنا رأيت رسول الله ﷺ يمسح على خفيه في السفر.

365 حدثنا وكيع، عن إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون، عن عمر، رضي الله عنه أن النبي ﷺ كان يتعوذ من البخل والجبن وعذاب القبر وأرذل العمر وفتنة الصدر قال وكيع فتنة الصدر أن يموت الرجل وذكر وكيع الفتنة لم يتب منها.

366 حدثنا وكيع، حدثنا عمر بن الوليد الشني، عن عبد الله بن بريدة، قال جلس عمر رضي الله عنه مجلسا كان رسول الله ﷺ يجلسه تمر عليه الجنائز قال فمروا بجنازة فأثنوا خيرا فقال وجبت ثم مروا بجنازة فأثنوا خيرا فقال وجبت ثم مروا بجنازة فقالوا خيرا فقال وجبت ثم مروا بجنازة فقالوا هذا كان أكذب الناس فقال إن أكذب الناس أكذبهم على الله ثم الذين يلونهم من كذب على روحه في جسده قال قالوا أرأيت إذا شهد أربعة قال وجبت قالوا أو ثلاثة قال وثلاثة وجبت قالوا واثنين قال وجبت ولأن أكون قلت واحدا أحب إلي من حمر النعم قال فقيل لعمر هذا شيء تقوله برأيك أم شيء سمعته من رسول الله ﷺ قال لا بل سمعته من رسول الله ﷺ.

367 حدثنا عبد الرحمن، حدثنا سفيان، عن أبيه، عن عباية بن رفاعة، قال بلغ عمر رضي الله عنه أن سعدا لما بنى القصر قال انقطع الصويت فبعث إليه محمد بن مسلمة فلما قدم أخرج زنده وأورى ناره وابتاع حطبا بدرهم وقيل لسعد إن رجلا فعل كذا وكذا فقال ذاك محمد بن مسلمة فخرج إليه فحلف بالله ما قاله فقال نؤدي عنك الذي تقوله ونفعل ما أمرنا به فأحرق الباب ثم أقبل يعرض عليه أن يزوده فأبى فخرج فقدم على عمر رضي الله عنه فهجر إليه فسار ذهابه ورجوعه تسع عشرة فقال لولا حسن الظن بك لرأينا أنك لم تؤد عنا قال بلى أرسل يقرأ السلام ويعتذر ويحلف بالله ما قاله قال فهل زودك شيئا قال لا قال فما منعك أن تزودني أنت قال إني كرهت أن آمر لك فيكون لك البارد ويكون لي الحار وحولي أهل المدينة قد قتلهم الجوع وقد سمعت رسول الله ﷺ يقول لا يشبع الرجل دون جاره

آخر مسند عمر بن الخطاب رضي الله عنه

مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول

مسند أبو بكر الصديق (الحديث 1 - 35) | مسند أبو بكر الصديق (الحديث 36 - 77) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 151 - 241) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 242 - 295) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367) | حديث السقيفة (الحديث 368 - 375) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 376 - 450) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 451 - 529) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 530 - 590) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 591 - 650) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 651 - 712) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 713 - 770) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 771 - 820) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 821 - 895) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 896 - 950) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 951 - 1025) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1026 - 1106) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1107 - 1175) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1176 - 1233) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1234 - 1308) | مسند أبي محمد طلحة بن عبيد الله (الحديث 1309 - 1330) | مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1362 - 1440) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1441 - 1538) | مسند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل (الحديث 1539 - 1566) | حديث عبد الرحمن بن عوف الزهري (الحديث 1567 - 1597) | حديث أبي عبيدة بن الجراح (الحديث 1598 - 1608) | حديث عبد الرحمن بن أبي بكر (الحديث 1609 - 1620) | حديث زيد بن خارجة والحارث بن خزمة وسعد مولى أبي بكر (الحديث 1621 - 1624) | مسند أهل البيت (الحديث 1625 - 1670) | مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1741 - 1810) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1877 - 1950) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1951 - 2013) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2014 - 2084) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2085 - 2151) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2152 - 2220) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2221 - 2269) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2270 - 2325) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2326 - 2375) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2376 - 2444) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2445 - 2520) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2521 - 2584) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2585 - 2640) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2641 - 2681) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2682 - 2754) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2755 - 2800) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2801 - 2850) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2851 - 2919) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2920 - 2996) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2997 - 3089) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3090 - 3160) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3161 - 3256) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3257 - 3366) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3443 - 3524) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3525 - 3575) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3576 - 3614) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3615 - 3689) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3690 - 3740) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3741 - 3791) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3792 - 3869) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3870 - 3950) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3951 - 4054) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4055 - 4125) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4126 - 4215)