مسند أحمد بن حنبل/المجلد الأول/مسند عمر بن الخطاب (1)

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول
مسند الخلفاء الراشدين
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150)

78 حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، عن سفيان، عن أبي إسحاق، عن حارثة، قال جاء ناس من أهل الشام إلى عمر رضي الله عنه فقالوا إنا قد أصبنا أموالا وخيلا ورقيقا نحب أن يكون لنا فيها زكاة وطهور قال ما فعله صاحباي قبلي فأفعله واستشار أصحاب محمد ﷺ وفيهم علي رضي الله عنه فقال علي هو حسن إن لم يكن جزية راتبة يؤخذون بها من بعدك.

79 حدثنا محمد بن جعفر، قال حدثنا شعبة، عن الحكم، عن أبي وائل، أن الصبي بن معبد، كان نصرانيا تغلبيا أعرابيا فأسلم فسأل أي العمل أفضل فقيل له الجهاد في سبيل الله عز وجل فأراد أن يجاهد فقيل له حججت فقال لا فقيل حج واعتمر ثم جاهد فانطلق حتى إذا كان بالحوابط أهل بهما جميعا فرآه زيد بن صوحان وسلمان بن ربيعة فقالا لهو أضل من جمله أو ما هو بأهدى من ناقته فانطلق إلى عمر رضي الله عنه فأخبره بقولهما فقال هديت لسنة نبيك ﷺ قال الحكم فقلت لأبي وائل حدثك الصبي فقال نعم.

80 حدثنا عفان، حدثنا شعبة، عن أبي إسحاق، قال سمعت عمرو بن ميمون، قال صلى بنا عمر بجمع الصبح ثم وقف وقال إن المشركين كانوا لا يفيضون حتى تطلع الشمس وإن رسول الله ﷺ خالفهم ثم أفاض قبل أن تطلع الشمس.

81 حدثنا عفان، حدثنا عبد الواحد بن زياد، قال حدثنا عاصم بن كليب، قال قال أبي فحدثنا به ابن عباس، رضي الله عنهما قال وما أعجبك من ذلك كان عمر رضي الله عنه إذا دعا الأشياخ من أصحاب محمد ﷺ دعاني معهم فقال لا تتكلم حتى يتكلموا قال فدعانا ذات يوم أو ذات ليلة فقال إن رسول الله ﷺ قال في ليلة القدر ما قد علمتم فالتمسوها في العشر الأواخر وترا ففي أي الوتر ترونها.

82 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، قال سمعت عاصم بن عمرو البجلي، يحدث عن رجل، من القوم الذين سألوا عمر بن الخطاب فقالوا له إنما أتيناك نسألك عن ثلاث، عن صلاة الرجل، في بيته تطوعا وعن الغسل، من الجنابة وعن الرجل، ما يصلح له من امرأته إذا كانت حائضا فقال أسحار أنتم لقد سألتموني عن شيء ما سألني عنه أحد منذ سألت عنه رسول الله ﷺ فقال صلاة الرجل في بيته تطوعا نور فمن شاء نور بيته وقال في الغسل من الجنابة يغسل فرجه ثم يتوضأ ثم يفيض على رأسه ثلاثا وقال في الحائض له ما فوق الإزار.

83 حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي النضر، عن أبي سلمة، عن ابن عمر، رضي الله عنه أنه قال رأيت سعد بن أبي وقاص يمسح على خفيه بالعراق حين يتوضأ فأنكرت ذلك عليه قال فلما اجتمعنا عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال لي سل أباك عما أنكرت علي من مسح الخفين قال فذكرت ذلك له فقال إذا حدثك سعد بشيء فلا ترد عليه فإن رسول الله ﷺ كان يمسح على الخفين.

84 حدثنا هارون بن معروف، قال حدثنا ابن وهب، عن عمرو بن الحارث، عن أبي النضر، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عبد الله بن عمر، عن سعد بن أبي وقاص، عن رسول الله ﷺ أنه مسح على الخفين وأن عبد الله بن عمر سأل عمر رضي الله عنه عن ذلك فقال نعم إذا حدثك سعد عن رسول الله ﷺ شيئا فلا تسأل عنه غيره.

85 حدثنا عفان، حدثنا همام بن يحيى، قال حدثنا قتادة، عن سالم بن أبي الجعد الغطفاني، عن معدان بن أبي طلحة اليعمري، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قام على المنبر يوم الجمعة فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر رسول الله ﷺ وذكر أبا بكر رضي الله عنه ثم قال رأيت رؤيا لا أراها إلا لحضور أجلي رأيت كأن ديكا نقرني نقرتين قال وذكر لي أنه ديك أحمر فقصصتها على أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر رضي الله عنهما فقالت يقتلك رجل من العجم قال وإن الناس يأمرونني أن أستخلف وإن الله لم يكن ليضيع دينه وخلافته التي بعث بها نبيه ﷺ وإن يعجل بي أمر فإن الشورى في هؤلاء الستة الذين مات نبي الله ﷺ وهو عنهم راض فمن بايعتم منهم فاسمعوا له وأطيعوا وإني أعلم أن أناسا سيطعنون في هذا الأمر أنا قاتلتهم بيدي هذه على الإسلام أولئك أعداء الله الكفار الضلال وايم الله ما أترك فيما عهد إلي ربي فاستخلفني شيئا أهم إلي من الكلالة وايم الله ما أغلظ لي نبي الله ﷺ في شيء منذ صحبته أشد ما أغلظ لي في شأن الكلالة حتى طعن بإصبعه في صدري وقال تكفيك آية الصيف التي نزلت في آخر سورة النساء وإني إن أعش فسأقضي فيها بقضاء يعلمه من يقرأ ومن لا يقرأ وإني أشهد الله على أمراء الأمصار إني إنما بعثتهم ليعلموا الناس دينهم ويبينوا لهم سنة نبيهم ﷺ ويرفعوا إلي ما عمي عليهم ثم إنكم أيها الناس تأكلون من شجرتين لا أراهما إلا خبيثتين هذا الثوم والبصل وايم الله لقد كنت أرى نبي الله ﷺ يجد ريحهما من الرجل فيأمر به فيؤخذ بيده فيخرج به من المسجد حتى يؤتى به البقيع فمن أكلهما لا بد فليمتهما طبخا قال فخطب الناس يوم الجمعة وأصيب يوم الأربعاء.

86 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، قال حدثني نافع، مولى عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر، قال خرجت أنا والزبير، والمقداد بن الأسود، إلى أموالنا بخيبر نتعاهدها فلما قدمناها تفرقنا في أموالنا قال فعدي علي تحت الليل وأنا نائم على فراشي ففدعت يداي من مرفقي فلما أصبحت استصرخ علي صاحباي فأتياني فسألاني عمن صنع هذا بك قلت لا أدري قال فأصلحا من يدي ثم قدموا بي على عمر فقال هذا عمل يهود ثم قام في الناس خطيبا فقال أيها الناس إن رسول الله ﷺ كان عامل يهود خيبر على أنا نخرجهم إذا شئنا وقد عدوا على عبد الله بن عمر رضي الله عنه ففدعوا يديه كما بلغكم مع عدوتهم على الأنصار قبله لا نشك أنهم أصحابهم ليس لنا هناك عدو غيرهم فمن كان له مال بخيبر فليلحق به فإني مخرج يهود فأخرجهم.

87 حدثنا حسن بن موسى، وحسين بن محمد، قالا حدثنا شيبان، عن يحيى، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه بينا هو يخطب يوم الجمعة إذ جاء رجل فقال عمر لم تحتبسون عن الصلاة فقال الرجل ما هو إلا أن سمعت النداء فتوضأت فقال أيضا أولم تسمعوا أن رسول الله ﷺ يقول إذا راح أحدكم إلى الجمعة فليغتسل.

88 حدثنا حسن بن موسى، قال حدثنا زهير، قال حدثنا عاصم الأحول، عن أبي عثمان، قال جاءنا كتاب عمر رضي الله عنه ونحن بأذربيجان يا عتبة بن فرقد وإياكم والتنعم وزي أهل الشرك ولبوس الحرير فإن رسول الله ﷺ نهانا عن لبوس الحرير وقال إلا هكذا ورفع لنا رسول الله ﷺ إصبعيه.

89 حدثنا حسن، قال حدثنا ابن لهيعة، حدثنا أبو الأسود، أنه سمع محمد بن عبد الرحمن ابن لبيبة، يحدث عن أبي سنان الدؤلي، أنه دخل على عمر بن الخطاب رضي الله عنه وعنده نفر من المهاجرين الأولين فأرسل عمر إلى سفط أتي به من قلعة من العراق فكان فيه خاتم فأخذه بعض بنيه فأدخله في فيه فانتزعه عمر منه ثم بكى عمر رضي الله عنه فقال له من عنده لم تبكي وقد فتح الله لك وأظهرك على عدوك وأقر عينك فقال عمر رضي الله عنه إني سمعت رسول الله ﷺ يقول لا تفتح الدنيا على أحد إلا ألقى الله عز وجل بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة وأنا أشفق من ذلك.

90 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني نافع، عن عبد الله بن عمر، عن أبيه، قال سألت رسول الله ﷺ كيف يصنع أحدنا إذا هو أجنب ثم أراد أن ينام قبل أن يغتسل قال فقال رسول الله ﷺ ليتوضأ وضوءه للصلاة ثم لينم.

91 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني الزهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، عن عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما قال سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول لما توفي عبد الله بن أبي دعي رسول الله ﷺ للصلاة عليه فقام إليه فلما وقف عليه يريد الصلاة تحولت حتى قمت في صدره فقلت يا رسول الله أعلى عدو الله عبد الله بن أبي القائل يوم كذا كذا وكذا يعدد أيامه قال ورسول الله ﷺ يتبسم حتى إذا أكثرت عليه قال أخر عني يا عمر إني خيرت فاخترت وقد قيل استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم لو أعلم أني إن زدت على السبعين غفر له لزدت قال ثم صلى عليه ومشى معه فقام على قبره حتى فرغ منه قال فعجب لي وجراءتي على رسول الله ﷺ والله ورسوله أعلم قال فوالله ما كان إلا يسيرا حتى نزلت هاتان الآيتان {ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون} فما صلى رسول الله ﷺ بعده على منافق ولا قام على قبره حتى قبضه الله عز وجل.

92 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، كما حدثني عنه، نافع مولاه قال كان عبد الله بن عمر رضي الله عنه يقول إذا لم يكن للرجل إلا ثوب واحد فليأتزر به ثم ليصل فإني سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول ذلك ويقول لا تلتحفوا بالثوب إذا كان وحده كما تفعل اليهود قال نافع ولو قلت لكم إنه أسند ذلك إلى رسول الله ﷺ لرجوت أن لا أكون كذبت.

93 حدثنا مؤمل، حدثنا حماد، قال حدثنا زياد بن مخراق، عن شهر، عن عقبة بن عامر، قال حدثني عمر، رضي الله عنه أنه سمع رسول الله ﷺ يقول من مات يؤمن بالله واليوم الآخر قيل له ادخل الجنة من أي أبواب الجنة الثمانية شئت.

94 حدثنا أسود بن عامر، قال أخبرنا جعفر يعني الأحمر، عن مطرف، عن الحكم، عن مجاهد، قال حذف رجل ابنا له بسيف فقتله فرفع إلى عمر فقال لولا أني سمعت رسول الله ﷺ يقول لا يقاد الوالد من ولده لقتلتك قبل أن تبرح.

95 حدثنا أسود بن عامر، قال حدثنا زهير، عن سليمان الأعمش، حدثنا إبراهيم، عن عابس بن ربيعة، قال رأيت عمر نظر إلى الحجر فقال أما والله لولا أني رأيت رسول الله ﷺ يقبلك ما قبلتك ثم قبله.

96 حدثنا أبو اليمان، قال أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال أخبرنا السائب بن يزيد ابن أخت، نمر أن حويطب بن عبد العزى، أخبره أن عبد الله بن السعدي أخبره أنه، قدم على عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خلافته فقال له عمر ألم أحدث أنك تلي من أعمال الناس أعمالا فإذا أعطيت العمالة كرهتها قال فقلت بلى فقال عمر رضي الله عنه فما تريد إلى ذلك قال قلت إن لي أفراسا وأعبدا وأنا بخير وأريد أن تكون عمالتي صدقة على المسلمين فقال عمر رضي الله عنه فلا تفعل فإني قد كنت أردت الذي أردت فكان النبي ﷺ يعطيني العطاء فأقول أعطه أفقر إليه مني حتى أعطاني مرة مالا فقلت أعطه أفقر إليه مني قال فقال له النبي ﷺ خذه فتموله وتصدق به فما جاءك من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه وما لا فلا تتبعه نفسك.

97 حدثنا سكن بن نافع الباهلي، قال حدثنا صالح، عن الزهري، قال حدثني ربيعة بن دراج، أن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه سبح بعد العصر ركعتين في طريق مكة فرآه عمر رضي الله عنه فتغيظ عليه ثم قال أما والله لقد علمت أن رسول الله ﷺ نهى عنها.

98 حدثنا محمد بن يزيد، حدثنا محمد بن إسحاق، قال حدثنا العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب، عن رجل، من قريش من بني سهم عن رجل، منهم يقال له ماجدة قال عارمت غلاما بمكة فعض أذني فقطع منها أو عضضت أذنه فقطعت منها فلما قدم علينا أبو بكر رضي الله عنه حاجا رفعنا إليه فقال انطلقوا بهما إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فإن كان الجارح بلغ أن يقتص منه فليقتص قال فلما انتهي بنا إلى عمر رضي الله عنه نظر إلينا فقال نعم قد بلغ هذا أن يقتص منه ادعوا لي حجاما فلما ذكر الحجام قال أما إني قد سمعت رسول الله ﷺ يقول قد أعطيت خالتي غلاما وأنا أرجو أن يبارك الله لها فيه وقد نهيتها أن تجعله حجاما أو قصابا أو صائغا حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن ابن إسحاق قال وحدثني العلاء بن عبد الرحمن عن رجل من بني سهم عن ابن ماجدة السهمي أنه قال حج علينا أبو بكر رضي الله عنه في خلافته فذكر الحديث.

99 حدثنا عبيدة بن حميد، عن داود بن أبي هند، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال خطب عمر رضي الله عنه الناس فقال إن الله عز وجل رخص لنبيه ﷺ ما شاء وإن نبي الله ﷺ قد مضى لسبيله فأتموا الحج والعمرة كما أمركم الله عز وجل وحصنوا فروج هذه النساء.

100 حدثنا عبيدة بن حميد، حدثني عبيد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال سئل رسول الله ﷺ أيرقد الرجل إذا أجنب قال نعم إذا توضأ.

101 حدثنا الحسن بن يحيى، قال أخبرنا ابن المبارك، قال حدثنا معمر، عن الزهري، عن ربيعة بن دراج، أن عليا، رضي الله عنه صلى بعد العصر ركعتين فتغيظ عليه عمر رضي الله عنه وقال أما علمت أن رسول الله ﷺ كان ينهانا عنها.

102 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثنا شريح بن عبيد، قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه خرجت أتعرض رسول الله ﷺ قبل أن أسلم فوجدته قد سبقني إلى المسجد فقمت خلفه فاستفتح سورة الحاقة فجعلت أعجب من تأليف القرآن قال فقلت هذا والله شاعر كما قالت قريش قال فقرأ {إنه لقول رسول كريم وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون قال قلت كاهن قال ولا بقول كاهن قليلا ما تذكرون تنزيل من رب العالمين ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين} إلى آخر السورة قال فوقع الإسلام في قلبي كل موقع.

103 حدثنا أبو المغيرة، وعصام بن خالد، قالا حدثنا صفوان، عن شريح بن عبيد، وراشد بن سعد، وغيرهما، قالوا لما بلغ عمر بن الخطاب رضي الله عنه سرغ حدث أن بالشام وباء شديدا قال بلغني أن شدة الوباء في الشام فقلت إن أدركني أجلي وأبو عبيدة بن الجراح حي استخلفته فإن سألني الله لم استخلفته على أمة محمد ﷺ قلت إني سمعت رسولك ﷺ يقول إن لكل نبي أمينا وأميني أبو عبيدة بن الجراح فأنكر القوم ذلك وقالوا ما بال عليا قريش يعنون بني فهر ثم قال فإن أدركني أجلي وقد توفي أبو عبيدة استخلفت معاذ بن جبل فإن سألني ربي عز وجل لم استخلفته قلت سمعت رسولك ﷺ يقول إنه يحشر يوم القيامة بين يدي العلماء نبذة.

104 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا ابن عياش، قال حدثني الأوزاعي، وغيره، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال ولد لأخي أم سلمة زوج النبي ﷺ غلام فسموه الوليد فقال النبي ﷺ سميتموه بأسماء فراعنتكم ليكونن في هذه الأمة رجل يقال له الوليد لهو شر على هذه الأمة من فرعون لقومه.

105 حدثنا بهز، حدثنا أبان، عن قتادة، عن أبي العالية، عن ابن عباس، قال شهد عندي رجال مرضيون منهم عمر وأرضاهم عندي عمر أن نبي الله ﷺ كان يقول لا صلاة بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس ولا صلاة بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس.

106 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثنا عبد الرحمن بن جبير بن نفير، عن الحارث بن معاوية الكندي، أنه ركب إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يسأله عن ثلاث، خلال قال فقدم المدينة فسأله عمر رضي الله عنه ما أقدمك قال لأسألك عن ثلاث خلال قال وما هن قال ربما كنت أنا والمرأة في بناء ضيق فتحضر الصلاة فإن صليت أنا وهي كانت بحذائي وإن صلت خلفي خرجت من البناء فقال عمر تستر بينك وبينها بثوب ثم تصلي بحذائك إن شئت وعن الركعتين بعد العصر فقال نهاني عنهما رسول الله ﷺ قال وعن القصص فإنهم أرادوني على القصص فقال ما شئت كأنه كره أن يمنعه قال إنما أردت أن أنتهي إلى قولك قال أخشى عليك أن تقص فترتفع عليهم في نفسك ثم تقص فترتفع حتى يخيل إليك أنك فوقهم بمنزلة الثريا فيضعك الله تحت أقدامهم يوم القيامة بقدر ذلك.

107 حدثنا بشر بن شعيب بن أبي حمزة، قال حدثني أبي، عن الزهري، قال أخبرني سالم بن عبد الله، أن عبد الله بن عمر، أخبره أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال سمعت رسول الله ﷺ يقول إن الله عز وجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم قال عمر فوالله ما حلفت بها منذ سمعت رسول الله ﷺ نهى عنها ولا تكلمت بها ذاكرا ولا آثرا.

108 حدثنا أبو اليمان، حدثنا أبو بكر بن عبد الله، عن راشد بن سعد، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه وحذيفة بن اليمان أن النبي ﷺ لم يأخذ من الخيل والرقيق صدقة.

109 حدثنا علي بن إسحاق، أنبأنا عبد الله يعني ابن المبارك، أنبأنا محمد بن سوقة، عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه خطب الناس بالجابية فقال قام فينا رسول الله ﷺ مثل مقامي فيكم فقال استوصوا بأصحابي خيرا ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى إن الرجل ليبتدئ بالشهادة قبل أن يسألها فمن أراد منكم بحبحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد لا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن.

110 حدثنا أبو اليمان، حدثنا أبو بكر، عن حكيم بن عمير، وضمرة بن حبيب، قالا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه من سره أن ينظر إلى هدي رسول الله ﷺ فلينظر إلى هدي عمرو بن الأسود.

111 حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم قال حدثنا زائدة، حدثنا سماك، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال قال عمر كنا مع رسول الله ﷺ في ركب فقال رجل لا وأبي فقال رجل لا تحلفوا بآبائكم فالتفت فإذا هو رسول الله ﷺ.

112 حدثنا عصام بن خالد، وأبو اليمان، قالا أخبرنا شعيب بن أبي حمزة، عن الزهري، قال حدثنا عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، رضي الله عنه أن أبا هريرة، قال لما توفي رسول الله ﷺ وكان أبو بكر بعده وكفر من كفر من العرب قال عمر يا أبا بكر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله ﷺ أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله تعالى قال أبو بكر والله لأقاتلن قال أبو اليمان لأقتلن من فرق بين الصلاة والزكاة فإن الزكاة حق المال والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله ﷺ لقاتلتهم على منعها قال عمر فوالله ما هو إلا أن رأيت أن الله عز وجل قد شرح صدر أبي بكر رضي الله عنه للقتال فعرفت أنه الحق.

113 حدثنا أبو المغيرة، حدثنا الأوزاعي، حدثنا عمرو بن شعيب، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال لا صلاة بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس ولا بعد العصر حتى تغيب الشمس.

114 حدثنا الحكم بن نافع، حدثنا ابن عياش، عن أبي سبإ، عتبة بن تميم عن الوليد بن عامر اليزني، عن عروة بن مغيث الأنصاري، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال قضى النبي ﷺ أن صاحب الدابة أحق بصدرها.

115 حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع، حدثنا أبو بكر بن عبد الله، عن راشد بن سعد، عن حمرة بن عبد كلال، قال سار عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى الشام بعد مسيره الأول كان إليها حتى إذا شارفها بلغه ومن معه أن الطاعون فاش فيها فقال له أصحابه ارجع ولا تقحم عليه فلو نزلتها وهو بها لم نر لك الشخوص عنها فانصرف راجعا إلى المدينة فعرس من ليلته تلك وأنا أقرب القوم منه فلما انبعث انبعثت معه في أثره فسمعته يقول ردوني عن الشام بعد أن شارفت عليه لأن الطاعون فيه ألا وما منصرفي عنه مؤخر في أجلي وما كان قدوميه معجلي عن أجلي ألا ولو قد قدمت المدينة ففرغت من حاجات لا بد لي منها لقد سرت حتى أدخل الشام ثم أنزل حمص فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول ليبعثن الله منها يوم القيامة سبعين ألفا لا حساب عليهم ولا عذاب عليهم مبعثهم فيما بين الزيتون وحائطها في البرث الأحمر منها.

116 حدثنا عبد الله بن يزيد، أخبرنا حيوة، أخبرنا أبو عقيل، عن ابن عمه، عن عقبة بن عامر، أنه خرج مع رسول الله ﷺ في غزوة تبوك فجلس رسول الله ﷺ يوما يحدث أصحابه فقال من قام إذا استقلت الشمس فتوضأ فأحسن الوضوء ثم قام فصلى ركعتين غفر له خطاياه فكان كما ولدته أمه قال عقبة بن عامر فقلت الحمد لله الذي رزقني أن أسمع هذا من رسول الله ﷺ فقال لي عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان تجاهي جالسا أتعجب من هذا فقد قال رسول الله ﷺ أعجب من هذا قبل أن تأتي فقلت وما ذاك بأبي أنت وأمي فقال عمر قال رسول الله ﷺ من توضأ فأحسن الوضوء ثم رفع نظره إلى السماء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء.

117 حدثنا سليمان بن داود يعني أبا داود الطيالسي، قال حدثنا أبو عوانة، عن داود الأودي، عن عبد الرحمن المسلي، عن الأشعث بن قيس، قال ضفت عمر فتناول امرأته فضربها وقال يا أشعث احفظ عني ثلاثا حفظتهن عن رسول الله ﷺ لا تسأل الرجل فيم ضرب امرأته ولا تنم إلا على وتر ونسيت الثالثة.

118 حدثنا عبد الصمد، حدثنا أبي، حدثنا يزيد يعني الرشك، عن معاذة، عن أم عمرو ابنة عبد الله، أنها سمعت عبد الله بن الزبير، يقول سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول في خطبته إنه سمع من رسول الله ﷺ يقول من يلبس الحرير في الدنيا فلا يكساه في الآخرة.


119 حدثنا يحيى بن إسحاق، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر، قال أخبرني عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال سمعت النبي ﷺ يقول ليسيرن الراكب في جنبات المدينة ثم ليقول لقد كان في هذا حاضر من المؤمنين كثير قال أبي أحمد بن حنبل ولم يجز به حسن الأشيب جابرا.

120 حدثنا هارون، حدثنا ابن وهب، حدثني عمرو بن الحارث، أن عمر بن السائب، حدثه أن القاسم بن أبي القاسم السبئي حدثه عن قاص الأجناد، بالقسطنطينية أنه سمعه يحدث، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال يا أيها الناس إني سمعت رسول الله ﷺ يقول من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقعدن على مائدة يدار عليها بالخمر ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يدخل الحمام إلا بإزار ومن كانت تؤمن بالله واليوم الآخر فلا تدخل الحمام.

121 حدثنا أبو سلمة الخزاعي، أنبأنا ليث، ويونس، حدثنا ليث، عن يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهاد، عن الوليد بن أبي الوليد، عن عثمان بن عبد الله يعني ابن سراقة، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال سمعت رسول الله ﷺ يقول من أظل رأس غاز أظله الله يوم القيامة ومن جهز غازيا حتى يستقل كان له مثل أجره حتى يموت قال قال يونس أو يرجع ومن بنى لله مسجدا يذكر فيه اسم الله تعالى بنى الله له به بيتا في الجنة.

122 حدثنا عفان، حدثنا أبو عوانة، عن سليمان الأعمش، عن شقيق، عن سلمان بن ربيعة، قال سمعت عمر، رضي الله عنه يقول قسم رسول الله ﷺ قسمة فقلت يا رسول الله لغير هؤلاء أحق منهم أهل الصفة قال فقال رسول الله ﷺ إنكم تخيروني بين أن تسألوني بالفحش وبين أن تبخلوني ولست بباخل.

123 حدثنا عفان، حدثنا خالد، عن يزيد بن أبي زياد، عن عاصم بن عبيد الله، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال رأيت رسول الله ﷺ بعد الحدث توضأ ومسح على الخفين.

124 حدثنا عفان، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن أبي رافع، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه كان مستندا إلى ابن عباس وعنده ابن عمر وسعيد بن زيد رضي الله عنهما فقال اعلموا أني لم أقل في الكلالة شيئا ولم أستخلف من بعدي أحدا وأنه من أدرك وفاتي من سبي العرب فهو حر من مال الله عز وجل فقال سعيد بن زيد أما إنك لو أشرت برجل من المسلمين لأتمنك الناس وقد فعل ذلك أبو بكر رضي الله عنه وأتمنه الناس فقال عمر رضي الله عنه قد رأيت من أصحابي حرصا سيئا وإني جاعل هذا الأمر إلى هؤلاء النفر الستة الذين مات رسول الله ﷺ وهو عنهم راض ثم قال عمر رضي الله عنه لو أدركني أحد رجلين ثم جعلت هذا الأمر إليه لوثقت به سالم مولى أبي حذيفة وأبو عبيدة بن الجراح.

125 حدثنا عفان، حدثنا همام، حدثنا قتادة، حدثني أبو العالية، عن ابن عباس، قال شهد عندي رجال مرضيون فيهم عمر رضي الله عنه وأرضاهم عندي عمر رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال لا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس.

126 حدثنا عفان، حدثنا وهيب، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أكب على الركن فقال إني لأعلم أنك حجر ولو لم أر حبيبي ﷺ قبلك واستلمك ما استلمتك ولا قبلتك و لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة.

127 حدثنا عفان، حدثنا حماد، أنبأنا عمار بن أبي عمار، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال إن رسول الله ﷺ رأى في يد رجل خاتما من ذهب فقال ألق ذا فألقاه فتختم بخاتم من حديد فقال ذا شر منه فتختم بخاتم من فضة فسكت عنه.

128 حدثنا معاوية بن عمرو، حدثنا زائدة، حدثنا عاصم، وحسين بن علي، عن زائدة، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال لما قبض رسول الله ﷺ قالت الأنصار منا أمير ومنكم أمير فأتاهم عمر رضي الله عنه فقال يا معشر الأنصار ألستم تعلمون أن رسول الله ﷺ قد أمر أبا بكر رضي الله عنه أن يؤم الناس فأيكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر رضي الله عنه فقالت الأنصار نعوذ بالله أن نتقدم أبا بكر رضي الله عنه.

129 حدثنا موسى بن داود، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أخبره أنه، رأى رجلا توضأ للصلاة فترك موضع ظفر على ظهر قدمه فأبصره النبي ﷺ فقال ارجع فأحسن وضوءك فرجع فتوضأ ثم صلى.

130 حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم حدثنا الهيثم بن رافع الطاطري، بصري حدثني أبو يحيى، رجل من أهل مكة عن فروخ، مولى عثمان أن عمر، رضي الله عنه وهو يومئذ أمير المؤمنين خرج إلى المسجد فرأى طعاما منثورا فقال ما هذا الطعام فقالوا طعام جلب إلينا قال بارك الله فيه وفيمن جلبه قيل يا أمير المؤمنين فإنه قد احتكر قال ومن احتكره قالوا فروخ مولى عثمان وفلان مولى عمر فأرسل إليهما فدعاهما فقال ما حملكما على احتكار طعام المسلمين قالا يا أمير المؤمنين نشتري بأموالنا ونبيع فقال عمر سمعت رسول الله ﷺ يقول من احتكر على المسلمين طعامهم ضربه الله بالإفلاس أو بجذام فقال فروخ عند ذلك يا أمير المؤمنين أعاهد الله وأعاهدك أن لا أعود في طعام أبدا وأما مولى عمر فقال إنما نشتري بأموالنا ونبيع قال أبو يحيى فلقد رأيت مولى عمر مجذوما.

131 حدثنا أبو اليمان، أنبأنا شعيب، عن الزهري، حدثنا سالم بن عبد الله، أن عبد الله بن عمر، قال سمعت عمر، يقول كان النبي ﷺ يعطيني العطاء فأقول أعطه أفقر إليه مني حتى أعطاني مرة مالا فقلت أعطه أفقر إليه مني فقال النبي ﷺ خذه فتموله وتصدق به فما جاءك من هذا المال وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه وما لا فلا تتبعه نفسك حدثنا هارون حدثنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه قال سمعت عمر يقول كان رسول الله ﷺ يعطيني العطاء فذكر معناه.

132 حدثنا حجاج، حدثنا ليث، حدثني بكير، عن عبد الملك بن سعيد الأنصاري، عن جابر بن عبد الله، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه قال هششت يوما فقبلت وأنا صائم فأتيت النبي ﷺ فقلت صنعت اليوم أمرا عظيما فقبلت وأنا صائم فقال رسول الله ﷺ أرأيت لو تمضمضت بماء وأنت صائم قلت لا بأس بذلك فقال رسول الله ﷺ ففيم.

133 حدثنا يونس بن محمد، حدثنا داود يعني ابن أبي الفرات، عن عبد الله بن بريدة، عن أبي الأسود، أنه قال أتيت المدينة فوافيتها وقد وقع فيها مرض فهم يموتون موتا ذريعا فجلست إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فمرت به جنازة فأثني على صاحبها خيرا فقال عمر رضي الله عنه وجبت ثم مر بأخرى فأثني على صاحبها خيرا فقال عمر رضي الله عنه وجبت ثم مر بالثالثة فأثني عليها شرا فقال عمر رضي الله عنه وجبت فقال أبو الأسود ما وجبت يا أمير المؤمنين قال قلت كما قال رسول الله ﷺ أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة قال فقلنا وثلاثة قال فقال وثلاثة قال قلنا واثنان قال واثنان قال ثم لم نسأله عن الواحد.

134 حدثنا أبو سعيد، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا بكير، عن سعيد بن المسيب، عن عمر، قال غزونا مع رسول الله ﷺ في رمضان والفتح في رمضان فأفطرنا فيهما.

135 حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم حدثنا المثنى بن عوف العنزي، بصري قال أنبأنا الغضبان بن حنظلة، أن أباه، حنظلة بن نعيم وفد إلى عمر فكان عمر إذا مر به إنسان من الوفد سأله ممن هو حتى مر به أبي فسأله ممن أنت فقال من عنزة فقال سمعت رسول الله ﷺ يقول حي من هاهنا مبغي عليهم منصورون.

136 حدثنا حسن بن موسى، حدثنا ابن لهيعة، قال حدثنا يزيد بن أبي حبيب، عن معمر، أنه سأل سعيد بن المسيب عن الصيام، في السفر فحدثه عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أنه قال غزونا مع رسول الله ﷺ غزوتين في شهر رمضان يوم بدر ويوم الفتح فأفطرنا فيهما.

137 حدثنا أبو سعيد، حدثنا ديلم بن غزوان، عبدي حدثنا ميمون الكردي، حدثني أبو عثمان النهدي، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال إن أخوف ما أخاف على أمتي كل منافق عليم اللسان.

138 حدثنا أبو سعيد، حدثنا عبد العزيز بن محمد، حدثنا صالح بن محمد بن زائدة، عن سالم بن عبد الله، أنه كان مع مسلمة بن عبد الملك في أرض الروم فوجد في متاع رجل غلول فسأل سالم بن عبد الله فقال حدثني عبد الله عن عمر رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال من وجدتم في متاعه غلولا فأحرقوه قال وأحسبه قال واضربوه قال فأخرج متاعه في السوق قال فوجد فيه مصحفا فسأل سالما فقال بعه وتصدق بثمنه.

139 حدثنا أبو سعيد، وحسين بن محمد، قالا حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون، عن عمر، رضي الله عنه أن النبي ﷺ كان يتعوذ من خمس من البخل والجبن وفتنة الصدر وعذاب القبر وسوء العمر.

140 حدثنا أبو سعيد، حدثنا ابن لهيعة، قال سمعت عطاء بن دينار، عن أبي يزيد الخولاني، أنه سمع فضالة بن عبيد، يقول سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أنه سمع رسول الله ﷺ يقول الشهداء ثلاثة رجل مؤمن جيد الإيمان لقي العدو فصدق الله حتى قتل فذلك الذي يرفع إليه الناس أعناقهم يوم القيامة ورفع رسول الله ﷺ رأسه حتى وقعت قلنسوته أو قلنسوة عمر ورجل مؤمن جيد الإيمان لقي العدو فكأنما يضرب جلده بشوك الطلح أتاه سهم غرب فقتله هو في الدرجة الثانية ورجل مؤمن جيد الإيمان خلط عملا صالحا وآخر سيئا لقي العدو فصدق الله حتى قتل فذلك في الدرجة الثالثة.

141 حدثنا أبو سعيد، حدثنا عبد الله بن لهيعة، حدثنا عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، عن عمر، رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال لا يقاد والد من ولد.

142 وقال رسول الله ﷺ يرث المال من يرث الولاء.

143 حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو، رضي الله عنه قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه سمعت رسول الله ﷺ يقول لا يقاد لولد من والده.

144 حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا الضحاك بن شرحبيل، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أنه قال رأيت رسول الله ﷺ توضأ مرة مرة.

145 حدثنا يحيى بن إسحاق، أنبأنا ابن لهيعة، عن عطاء بن دينار، عن أبي يزيد الخولاني، قال سمعت فضالة بن عبيد، يقول سمعت عمر بن الخطاب، رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول الشهداء أربعة رجل مؤمن جيد الإيمان لقي العدو فصدق الله فقتل فذلك الذي ينظر الناس إليه هكذا ورفع رأسه حتى سقطت قلنسوة رسول الله ﷺ أو قلنسوة عمر والثاني رجل مؤمن لقي العدو فكأنما يضرب ظهره بشوك الطلح جاءه سهم غرب فقتله فذاك في الدرجة الثانية والثالث رجل مؤمن خلط عملا صالحا وآخر سيئا لقي العدو فصدق الله عز وجل حتى قتل قال فذاك في الدرجة الثالثة والرابع رجل مؤمن أسرف على نفسه إسرافا كثيرا لقي العدو فصدق الله حتى قتل فذاك في الدرجة الرابعة.

146 حدثنا يحيى بن غيلان، حدثنا رشدين بن سعد، حدثني أبو عبد الله الغافقي، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه عن رسول الله ﷺ أنه توضأ عام تبوك واحدة واحدة.

147 حدثنا حسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا أبو الزبير، عن جابر، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أخبره أنه، سمع رسول الله ﷺ يقول سيخرج أهل مكة ثم لا يعبر بها أو لا يعرفها إلا قليل ثم تمتلئ وتبنى ثم يخرجون منها فلا يعودون فيها أبدا.

148 حدثنا الحسن، حدثنا ابن لهيعة، حدثنا أبو الزبير، عن جابر، أن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه أخبره أن رسول الله ﷺ رأى رجلا توضأ لصلاة الظهر فترك موضع ظفر على ظهر قدمه فأبصره رسول الله ﷺ فقال ارجع فأحسن وضوءك فرجع فتوضأ ثم صلى.

149 حدثنا هشيم، قال زعم الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود، عن ابن عباس، عن عمر، رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم عليه السلام فإنما أنا عبد الله ورسوله.

150 حدثنا هشيم، أنبأنا أبو بشر، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، قال نزلت هذه الآية ورسول الله ﷺ متوار بمكة {ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها} قال كان إذا صلى بأصحابه رفع صوته بالقرآن قال فلما سمع ذلك المشركون سبوا القرآن ومن أنزله ومن جاء به فقال الله عز وجل لنبيه ﷺ {ولا تجهر بصلاتك} أي بقراءتك فيسمع المشركون فيسبوا القرآن {ولا تخافت بها} عن أصحابك فلا تسمعهم القرآن حتى يأخذوه عنك وابتغ بين ذلك سبيلا.

مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول

مسند أبو بكر الصديق (الحديث 1 - 35) | مسند أبو بكر الصديق (الحديث 36 - 77) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 151 - 241) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 242 - 295) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367) | حديث السقيفة (الحديث 368 - 375) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 376 - 450) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 451 - 529) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 530 - 590) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 591 - 650) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 651 - 712) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 713 - 770) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 771 - 820) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 821 - 895) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 896 - 950) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 951 - 1025) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1026 - 1106) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1107 - 1175) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1176 - 1233) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1234 - 1308) | مسند أبي محمد طلحة بن عبيد الله (الحديث 1309 - 1330) | مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1362 - 1440) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1441 - 1538) | مسند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل (الحديث 1539 - 1566) | حديث عبد الرحمن بن عوف الزهري (الحديث 1567 - 1597) | حديث أبي عبيدة بن الجراح (الحديث 1598 - 1608) | حديث عبد الرحمن بن أبي بكر (الحديث 1609 - 1620) | حديث زيد بن خارجة والحارث بن خزمة وسعد مولى أبي بكر (الحديث 1621 - 1624) | مسند أهل البيت (الحديث 1625 - 1670) | مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1741 - 1810) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1877 - 1950) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1951 - 2013) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2014 - 2084) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2085 - 2151) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2152 - 2220) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2221 - 2269) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2270 - 2325) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2326 - 2375) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2376 - 2444) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2445 - 2520) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2521 - 2584) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2585 - 2640) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2641 - 2681) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2682 - 2754) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2755 - 2800) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2801 - 2850) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2851 - 2919) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2920 - 2996) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2997 - 3089) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3090 - 3160) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3161 - 3256) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3257 - 3366) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3443 - 3524) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3525 - 3575) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3576 - 3614) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3615 - 3689) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3690 - 3740) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3741 - 3791) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3792 - 3869) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3870 - 3950) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3951 - 4054) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4055 - 4125) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4126 - 4215)