مسند أحمد بن حنبل/المجلد الأول/مسند الزبير بن العوام

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول
مسند باقي العشرة المبشرين بالجنة
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361)

1331 حدثنا سفيان، عن محمد بن عمرو، عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، عن ابن الزبير، عن الزبير، رضي الله عنه قال لما نزلت {ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون} قال الزبير أي رسول الله مع خصومتنا في الدنيا قال نعم ولما نزلت {ثم لتسألن يومئذ عن النعيم} قال الزبير أي رسول الله أي نعيم نسأل عنه وإنما يعني هما الأسودان التمر والماء قال أما إن ذلك سيكون.

1332 حدثنا سفيان، عن عمرو، عن الزهري، عن مالك بن أوس، سمعت عمر، رضي الله عنه يقول لعبد الرحمن وطلحة والزبير وسعد نشدتكم بالله الذي تقوم به السماء والأرض وقال سفيان مرة الذي بإذنه تقوم أعلمتم أن رسول الله ﷺ قال إنا لا نورث ما تركنا صدقة قال قالوا اللهم نعم.

1333 حدثنا حفص بن غياث، عن هشام، عن أبيه، عن الزبير بن العوام، قال قال رسول الله ﷺ لأن يحمل الرجل حبلا فيحتطب به ثم يجيء فيضعه في السوق فيبيعه ثم يستغني به فينفقه على نفسه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه.

1334 حدثنا أبو معاوية، حدثنا هشام، عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير، عن الزبير، قال جمع لي رسول الله ﷺ أبويه يوم أحد.

1335 حدثنا أبو أسامة، أنبأنا هشام، عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير، قال لما كان يوم الخندق كنت أنا وعمر بن أبي سلمة في الأطم الذي فيه نساء رسول الله ﷺ أطم حسان فكان يرفعني وأرفعه فإذا رفعني عرفت أبي حين يمر إلى بني قريظة وكان يقاتل مع رسول الله ﷺ يوم الخندق فقال من يأتي بني قريظة فيقاتلهم فقلت له حين رجع يا أبت تالله إن كنت لأعرفك حين تمر ذاهبا إلى بني قريظة فقال يا بني أما والله إن كان رسول الله ﷺ ليجمع لي أبويه جميعا يفديني بهما يقول فداك أبي وأمي.

1336 حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا سليمان يعني التيمي، عن أبي عثمان، عن عبد الله بن عامر، عن الزبير بن العوام، أن رجلا، حمل على فرس يقال لها غمرة أو غمراء وقال فوجد فرسا أو مهرا يباع فنسبت إلى تلك الفرس فنهي عنها.

1337 حدثنا يزيد، أنبأنا ابن أبي ذئب، عن مسلم بن جندب، عن الزبير بن العوام، رضي الله عنه قال كنا نصلي مع رسول الله ﷺ الجمعة ثم ننصرف فنبتدر الآجام فلا نجد إلا قدر موضع أقدامنا قال يزيد الآجام هي الآطام.

1338 حدثنا يزيد بن هارون، أنبأنا هشام، عن يحيى بن أبي كثير، عن يعيش بن الوليد بن هشام، وأبو معاوية شيبان عن يحيى بن أبي كثير، عن يعيش بن الوليد بن هشام، عن الزبير بن العوام، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة حالقة الدين لا حالقة الشعر والذي نفس محمد بيده لا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أنبئكم بشيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم.

1339 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن جامع بن شداد، عن عامر بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، قال قلت للزبير رضي الله عنه ما لي لا أسمعك تحدث عن رسول الله ﷺ كما أسمع ابن مسعود وفلانا وفلانا قال أما إني لم أفارقه منذ أسلمت ولكني سمعت منه كلمة من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار.

1340 حدثنا أبو سعيد، مولى بني هاشم حدثنا شداد يعني ابن سعيد، حدثنا غيلان بن جرير، عن مطرف، قال قلنا للزبير رضي الله عنه يا أبا عبد الله ما جاء بكم ضيعتم الخليفة حتى قتل ثم جئتم تطلبون بدمه قال الزبير رضي الله عنه إنا قرأناها على عهد رسول الله ﷺ وأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت منا حيث وقعت.

1341 حدثنا محمد بن كناسة، حدثنا هشام بن عروة، عن عثمان بن عروة، عن أبيه، عن الزبير، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود.

1342 حدثنا عبد الله بن الحارث، من أهل مكة مخزومي حدثني محمد بن عبد الله بن إنسان، قال وأثنى عليه خيرا عن أبيه، عن عروة بن الزبير، عن الزبير، رضي الله عنه قال أقبلنا مع رسول الله ﷺ من ليلة حتى إذا كنا عند السدرة وقف رسول الله ﷺ في طرف القرن الأسود حذوها فاستقبل نخبا ببصره يعني واديا وقف حتى اتفق الناس كلهم ثم قال إن صيد وج وعضاهه حرم محرم لله وذلك قبل نزوله الطائف وحصاره ثقيف.

1343 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير، عن الزبير، رضي الله عنه قال سمعت رسول الله ﷺ يقول يومئذ أوجب طلحة حين صنع برسول الله ﷺ ما صنع يعني حين برك له طلحة فصعد رسول الله ﷺ على ظهره.

1344 حدثنا سليمان بن داود الهاشمي، أنبأنا عبد الرحمن يعني ابن أبي الزناد، عن هشام، عن عروة، قال أخبرني أبي الزبير، رضي الله عنه أنه لما كان يوم أحد أقبلت امرأة تسعى حتى إذا كادت أن تشرف على القتلى قال فكره النبي ﷺ أن تراهم فقال المرأة المرأة قال الزبير رضي الله عنه فتوسمت أنها أمي صفية قال فخرجت أسعى إليها فأدركتها قبل أن تنتهي إلى القتلى قال فلدمت في صدري وكانت امرأة جلدة قالت إليك لا أرض لك قال فقلت إن رسول الله ﷺ عزم عليك قال فوقفت وأخرجت ثوبين معها فقالت هذان ثوبان جئت بهما لأخي حمزة فقد بلغني مقتله فكفنوه فيهما قال فجئنا بالثوبين لنكفن فيهما حمزة فإذا إلى جنبه رجل من الأنصار قتيل قد فعل به كما فعل بحمزة قال فوجدنا غضاضة وحياء أن نكفن حمزة في ثوبين والأنصاري لا كفن له فقلنا لحمزة ثوب وللأنصاري ثوب فقدرناهما فكان أحدهما أكبر من الآخر فأقرعنا بينهما فكفنا كل واحد منهما في الثوب الذي صار له.

1345 حدثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال أخبرني عروة بن الزبير، أن الزبير، رضي الله عنه كان يحدث أنه خاصم رجلا من الأنصار قد شهد بدرا إلى النبي ﷺ في شراج الحرة كانا يستقيان بها كلاهما فقال النبي ﷺ للزبير رضي الله عنه اسق ثم أرسل إلى جارك فغضب الأنصاري وقال يا رسول الله أن كان ابن عمتك فتلون وجه رسول الله ﷺ ثم قال للزبير رضي الله عنه اسق ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر فاستوعى النبي ﷺ حينئذ للزبير حقه وكان النبي ﷺ قبل ذلك أشار على الزبير رضي الله عنه برأي أراد فيه سعة له وللأنصاري فلما أحفظ الأنصاري رسول الله ﷺ استوعى رسول الله ﷺ للزبير حقه في صريح الحكم قال عروة فقال الزبير رضي الله عنه والله ما أحسب هذه الآية أنزلت إلا في ذلك {فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما}.

1346 حدثنا يزيد بن عبد ربه، حدثنا بقية بن الوليد، حدثني جبير بن عمرو القرشي، حدثني أبو سعد الأنصاري، عن أبي يحيى، مولى آل الزبير بن العوام عن الزبير بن العوام، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ البلاد بلاد الله والعباد عباد الله فحيثما أصبت خيرا فأقم.

1347 حدثنا يزيد، حدثنا بقية بن الوليد، حدثني جبير بن عمرو، عن أبي سعد الأنصاري، عن أبي يحيى، مولى آل الزبير بن العوام عن الزبير بن العوام، رضي الله عنه قال سمعت رسول الله ﷺ وهو بعرفة يقرأ هذه الآية {شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم} وأنا على ذلك من الشاهدين يا رب.

1348 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن محمد بن إسحاق، حدثني عبد الله بن عطاء بن إبراهيم، مولى الزبير عن أمه، وجدته أم عطاء، قالتا والله لكأننا ننظر إلى الزبير بن العوام رضي الله عنه حين أتانا على بغلة له بيضاء فقال يا أم عطاء إن رسول الله ﷺ قد نهى المسلمين أن يأكلوا من لحوم نسكهم فوق ثلاث قال فقلت بأبي أنت فكيف نصنع بما أهدي لنا فقال أما ما أهدي لكن فشأنكن به.

1349 حدثنا عتاب بن زياد، حدثنا عبد الله يعني ابن المبارك، أنبأنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن عبد الله بن الزبير، رضي الله عنه قال كنت يوم الأحزاب جعلت أنا وعمر بن أبي سلمة مع النساء فنظرت فإذا أنا بالزبير على فرسه يختلف إلى بني قريظة مرتين أو ثلاثة فلما رجع قلت يا أبت رأيتك تختلف قال وهل رأيتني يا بني قال قلت نعم قال فإن رسول الله ﷺ قال من يأتي بني قريظة فيأتيني بخبرهم فانطلقت فلما رجعت جمع لي رسول الله ﷺ أبويه فقال فداك أبي وأمي.

1350 حدثنا عتاب، حدثنا عبد الله، قال أخبرنا عبد الله بن عقبة، وهو عبد الله بن لهيعة بن عقبة حدثني يزيد بن أبي حبيب، عمن سمع عبد الله بن المغيرة بن أبي بردة، يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني، يقول لما افتتحنا مصر بغير عهد قام الزبير بن العوام رضي الله عنه فقال يا عمرو بن العاص اقسمها فقال عمرو لا أقسمها فقال الزبير رضي الله عنه والله لتقسمنها كما قسم رسول الله ﷺ خيبر قال عمرو والله لا أقسمها حتى أكتب إلى أمير المؤمنين فكتب إلى عمر رضي الله عنه فكتب إليه عمر أن أقرها حتى يغزو منها حبل الحبلة.

1351 حدثنا عتاب، حدثنا عبد الله، حدثنا فليح بن محمد، عن المنذر بن الزبير، رضي الله عنه عن أبيه، أن النبي ﷺ أعطى الزبير سهما وأمه سهما وفرسه سهمين.

1352 حدثنا عفان، حدثنا مبارك، حدثنا الحسن، قال جاء رجل إلى الزبير بن العوام فقال أقتل لك عليا قال لا وكيف تقتله ومعه الجنود قال ألحق به فأفتك به قال لا إن رسول الله ﷺ قال إن الإيمان قيد الفتك لا يفتك مؤمن حدثنا يزيد بن هارون أنبأنا مبارك بن فضالة حدثنا الحسن قال أتى رجل الزبير بن العوام فقال ألا أقتل لك عليا قال وكيف تستطيع قتله ومعه الناس فذكر معناه.

1353 حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا شعبة، عن جامع بن شداد، عن عامر بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، قال قلت لأبي الزبير بن العوام رضي الله عنه ما لك لا تحدث عن رسول الله ﷺ قال ما فارقته منذ أسلمت ولكني سمعت منه كلمة سمعته يقول من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار.

1354 حدثنا وكيع، وابن، نمير قالا حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن جده، قال ابن نمير عن الزبير، رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ لأن يأخذ أحدكم أحبله فيأتي الجبل فيجيء بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيستغني بثمنها خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه.

1355 حدثنا عبد الرحمن، حدثنا حرب بن شداد، عن يحيى بن أبي كثير، أن يعيش بن الوليد، حدثه أن مولى لآل الزبير حدثه أن الزبير بن العوام رضي الله عنه حدثه أن رسول الله ﷺ قال دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء والبغضاء هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين والذي نفسي بيده أو والذي نفس محمد بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أنبئكم بما يثبت ذلك لكم أفشوا السلام بينكم حدثنا أبو عامر حدثنا علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير عن يعيش بن الوليد أن مولى لآل الزبير حدثه أن الزبير رضي الله عنه حدثه أن النبي ﷺ قال دب إليكم فذكره حدثنا إبراهيم بن خالد حدثنا رباح عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن يعيش بن الوليد بن هشام عن مولى لآل الزبير أن الزبير بن العوام رضي الله عنه حدثه أن رسول الله ﷺ قال دب إليكم فذكره.

1356 حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن الحسن، قال قال رجل للزبير ألا أقتل لك عليا قال كيف تقتله قال أفتك به قال لا قال رسول الله ﷺ الإيمان قيد الفتك لا يفتك مؤمن.

1357 حدثنا ابن نمير، حدثنا محمد يعني ابن عمرو، عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب، عن عبد الله بن الزبير، عن الزبير بن العوام، قال لما نزلت هذه السورة على رسول الله ﷺ {إنك ميت وإنهم ميتون . ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون} قال الزبير أي رسول الله ﷺ أيكرر علينا ما كان بيننا في الدنيا مع خواص الذنوب قال نعم ليكررن عليكم حتى يؤدى إلى كل ذي حق حقه فقال الزبير والله إن الأمر لشديد.

1358 حدثنا سفيان، قال عمرو وسمعت عكرمة، {وإذ صرفنا إليك} وقرئ على سفيان عن الزبير نفرا من الجن يستمعون القرآن قال بنخلة ورسول الله ﷺ يصلي العشاء الآخرة كادوا يكونون عليه لبدا قال سفيان كان بعضهم على بعض كاللبد بعضه على بعض.

1359 حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا ابن أبي ذئب، حدثنا مسلم بن جندب، حدثني من، سمع الزبير بن العوام، رضي الله عنه يقول كنا نصلي مع رسول الله ﷺ الجمعة ثم نبادر فما نجد من الظل إلا موضع أقدامنا أو قال فلا نجد من الظل موضع أقدامنا.

1360 حدثنا كثير بن هشام، حدثنا هشام، عن أبي الزبير، عن عبد الله بن سلمة، أو مسلمة قال كثير وحفظي سلمة عن علي أو عن الزبير قال كان رسول الله ﷺ يخطبنا فيذكرنا بأيام الله حتى نعرف ذلك في وجهه وكأنه نذير قوم يصبحهم الأمر غدوة وكان إذا كان حديث عهد بجبريل لم يتبسم ضاحكا حتى يرتفع عنه.

1361 حدثنا أسود بن عامر، حدثنا جرير، قال سمعت الحسن، قال قال الزبير بن العوام نزلت هذه الآية ونحن متوافرون مع رسول الله ﷺ {واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة} فجعلنا نقول ما هذه الفتنة وما نشعر أنها تقع حيث وقعت.

آخر حديث الزبير بن العوام رضي الله تعالى عنه.

مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول

مسند أبو بكر الصديق (الحديث 1 - 35) | مسند أبو بكر الصديق (الحديث 36 - 77) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 151 - 241) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 242 - 295) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367) | حديث السقيفة (الحديث 368 - 375) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 376 - 450) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 451 - 529) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 530 - 590) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 591 - 650) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 651 - 712) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 713 - 770) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 771 - 820) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 821 - 895) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 896 - 950) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 951 - 1025) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1026 - 1106) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1107 - 1175) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1176 - 1233) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1234 - 1308) | مسند أبي محمد طلحة بن عبيد الله (الحديث 1309 - 1330) | مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1362 - 1440) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1441 - 1538) | مسند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل (الحديث 1539 - 1566) | حديث عبد الرحمن بن عوف الزهري (الحديث 1567 - 1597) | حديث أبي عبيدة بن الجراح (الحديث 1598 - 1608) | حديث عبد الرحمن بن أبي بكر (الحديث 1609 - 1620) | حديث زيد بن خارجة والحارث بن خزمة وسعد مولى أبي بكر (الحديث 1621 - 1624) | مسند أهل البيت (الحديث 1625 - 1670) | مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1741 - 1810) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1877 - 1950) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1951 - 2013) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2014 - 2084) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2085 - 2151) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2152 - 2220) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2221 - 2269) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2270 - 2325) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2326 - 2375) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2376 - 2444) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2445 - 2520) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2521 - 2584) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2585 - 2640) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2641 - 2681) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2682 - 2754) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2755 - 2800) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2801 - 2850) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2851 - 2919) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2920 - 2996) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2997 - 3089) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3090 - 3160) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3161 - 3256) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3257 - 3366) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3443 - 3524) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3525 - 3575) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3576 - 3614) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3615 - 3689) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3690 - 3740) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3741 - 3791) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3792 - 3869) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3870 - 3950) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3951 - 4054) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4055 - 4125) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4126 - 4215)