مسند أحمد بن حنبل/المجلد الأول/مسند عبد الله بن مسعود (1)

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول
مسند عبد الله بن مسعود
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442)

3367 حدثنا هشيم، حدثنا مغيرة، عن إبراهيم، حدثنا عبد الرحمن بن يزيد، قال رأيت ابن مسعود رمى الجمرة جمرة العقبة من بطن الوادي ثم قال هذا والذي لا إله غيره مقام الذي أنزلت عليه سورة البقرة.

3368 حدثنا هشيم، أنبأنا حصين، عن كثير بن مدرك الأشجعي، عن عبد الرحمن بن يزيد، أن عبد الله، لبى حين أفاض من جمع فقيل أعرابي هذا فقال عبد الله أنسي الناس أم ضلوا سمعت الذي أنزلت عليه سورة البقرة يقول في هذا المكان لبيك اللهم لبيك.

3369 حدثنا هشيم، أنبأنا حصين، عن هلال بن يساف، عن أبي حيان الأشجعي، عن ابن مسعود، رضي الله عنه قال قال لي اقرأ علي من القرآن قال فقلت له أليس منك تعلمته وأنت تقرئنا فقال إني أتيت النبي ﷺ ذات يوم فقال اقرأ علي من القرآن قال فقلت يا رسول الله أليس عليك أنزل ومنك تعلمناه قال بلى ولكني أحب أن أسمعه من غيري.

3370 حدثنا هشيم، أنبأنا مغيرة، عن أبي رزين، عن ابن مسعود، قال قرأت على رسول الله ﷺ من سورة النساء فلما بلغت هذه الآية {فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا} قال ففاضت عيناه ﷺ.

3371 حدثنا هشيم، أنبأنا سيار، ومغيرة، عن أبي وائل، قال قال ابن مسعود خصلتان يعني إحداهما سمعتها من، رسول الله ﷺ والأخرى من نفسي من مات وهو يجعل لله ندا دخل النار وأنا أقول من مات وهو لا يجعل لله ندا ولا يشرك به شيئا دخل الجنة.

3372 حدثنا هشيم، أنبأنا علي بن زيد، قال سمعت أبا عبيدة بن عبد الله، يحدث قال قال عبد الله قال رسول الله ﷺ إن النطفة تكون في الرحم أربعين يوما على حالها لا تغير فإذا مضت الأربعون صارت علقة ثم مضغة كذلك ثم عظاما كذلك فإذا أراد الله أن يسوي خلقه بعث إليها ملكا فيقول الملك الذي يليه أي رب أذكر أم أنثى أشقي أم سعيد أقصير أم طويل أناقص أم زائد قوته وأجله أصحيح أم سقيم قال فيكتب ذلك كله فقال رجل من القوم ففيم العمل إذن وقد فرغ من هذا كله قال اعملوا فكل سيوجه لما خلق له.

3373 حدثنا هشيم، أنبأنا العوام، عن محمد بن أبي محمد، مولى لعمر بن الخطاب عن أبي عبيدة بن عبد الله، عن عبد الله بن مسعود، قال قال رسول الله ﷺ ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث إلا كانوا له حصنا حصينا من النار فقيل يا رسول الله فإن كان اثنين قال وإن كانا اثنين فقال أبو ذر يا رسول الله لم أقدم إلا اثنين قال وإن كانا اثنين قال فقال أبي بن كعب أبو المنذر سيد القراء لم أقدم إلا واحدا قال فقيل له وإن كان واحدا فقال إنما ذاك عند الصدمة الأولى.

3374 حدثنا هشيم، أنبأنا أبو الزبير، عن نافع بن جبير، عن أبي عبيدة بن عبد الله، عن أبيه، أن المشركين، شغلوا النبي ﷺ يوم الخندق عن أربع صلوات حتى ذهب من الليل ما شاء الله قال قال فأمر بلالا فأذن ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ثم أقام فصلى المغرب ثم أقام فصلى العشاء.

3375 حدثنا هشيم، أنبأنا العوام، عن جبلة بن سحيم، عن مؤثر بن عفازة، عن ابن مسعود، عن النبي ﷺ قال لقيت ليلة أسري بي إبراهيم وموسى وعيسى قال فتذاكروا أمر الساعة فردوا أمرهم إلى إبراهيم فقال لا علم لي بها فردوا الأمر إلى موسى فقال لا علم لي بها فردوا الأمر إلى عيسى فقال أما وجبتها فلا يعلمها أحد إلا الله ذلك وفيما عهد إلي ربي عز وجل أن الدجال خارج قال ومعي قضيبان فإذا رآني ذاب كما يذوب الرصاص قال فيهلكه الله حتى إن الحجر والشجر ليقول يا مسلم إن تحتي كافرا فتعال فاقتله قال فيهلكهم الله ثم يرجع الناس إلى بلادهم وأوطانهم قال فعند ذلك يخرج يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون فيطئون بلادهم لا يأتون على شيء إلا أهلكوه ولا يمرون على ماء إلا شربوه ثم يرجع الناس إلي فيشكونهم فأدعو الله عليهم فيهلكهم الله ويميتهم حتى تجوى الأرض من نتن ريحهم قال فينزل الله عز وجل المطر فتجرف أجسادهم حتى يقذفهم في البحر قال أبي ذهب علي هاهنا شيء لم أفهمه كأديم وقال يزيد يعني ابن هارون ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم ثم رجع إلى حديث هشيم قال ففيما عهد إلي ربي عز وجل أن ذلك إذا كان كذلك فإن الساعة كالحامل المتم التي لا يدري أهلها متى تفجؤهم بولادها ليلا أو نهارا.

3376 حدثنا عبد العزيز بن عبد الصمد، حدثنا منصور، عن أبي وائل، عن عبد الله بن مسعود، أن رجلا، أتى النبي ﷺ فقال إن فلانا نام البارحة عن الصلاة قال رسول الله ﷺ ذلك الشيطان بال في أذنه أو في أذنيه.

3377 حدثنا عبد العزيز، حدثنا منصور، عن مسلم بن صبيح، قال كنت مع مسروق في بيت فيه تمثال مريم فقال مسروق هذا تمثال كسرى فقلت لا ولكن تمثال مريم فقال مسروق أما إني سمعت عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله ﷺ إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون.

3378 حدثنا إسحاق، هو الأزرق حدثنا سفيان، عن أبي إسحاق، عن أبي الأحوص، عن عبد الله بن مسعود، قال قال رسول الله ﷺ من رآني في المنام فقد رآني فإن الشيطان لا ينبغي له أن يتمثل بمثلي.

3379 حدثنا إسحاق، حدثنا الأعمش، عن أبي وائل، عن عبد الله بن مسعود، قال قال رسول الله ﷺ إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون صاحبهما فإن ذلك يحزنه.

3380 حدثنا محمد بن فضيل، عن خصيف، حدثنا أبو عبيدة، عن عبد الله، قال صلى بنا رسول الله ﷺ صلاة الخوف فقاموا صفين فقام صف خلف النبي ﷺ وصف مستقبل العدو فصلى رسول الله ﷺ بالصف الذين يلونه ركعة ثم قاموا فذهبوا فقاموا مقام أولئك مستقبل العدو وجاء أولئك فقاموا مقامهم فصلى بهم رسول الله ﷺ ركعة ثم سلم ثم قاموا فصلوا لأنفسهم ركعة ثم سلموا ثم ذهبوا فقاموا مقام أولئك مستقبل العدو ورجع أولئك إلى مقامهم فصلوا لأنفسهم ركعة ثم سلموا.

3381 حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا خصيف الجزري، قال حدثني أبو عبيدة بن عبد الله، عن عبد الله، قال علمه رسول الله ﷺ التشهد وأمره أن يعلم الناس التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

3382 حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال كنا نسلم على رسول الله ﷺ وهو في الصلاة فيرد علينا فلما رجعنا من عند النجاشي سلمنا عليه فلم يرد علينا فقلنا يا رسول الله كنا نسلم عليك في الصلاة فترد علينا فقال إن في أو في الصلاة لشغلا.

3383 حدثنا محمد بن فضيل، حدثنا عطاء بن السائب، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ فضل صلاة الرجل في الجماعة على صلاته وحده بضع وعشرون درجة.

3384 حدثنا عمرو بن الهيثم أبو قطن، حدثنا المسعودي، عن سعيد بن عمرو، عن أبي عبيدة، عن عبد الله بن مسعود، أن رجلا، أتى النبي ﷺ فقال متى ليلة القدر قال من يذكر منكم ليلة الصهباوات قال عبد الله أنا بأبي أنت وأمي وإن في يدي لتمرات أستحر بهن مستترا بمؤخرة رحلي من الفجر وذلك حين طلع القمر.

3385 حدثنا عمرو بن الهيثم، حدثنا شعبة، عن الحكم، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، أن النبي ﷺ صلى الظهر خمسا فقيل زيد في الصلاة قيل صليت خمسا فسجد سجدتين.

3386 حدثنا محمد بن أبي عدي، عن سعيد، عن قتادة، عن أبي الأحوص، عن عبد الله بن مسعود، أن نبي الله ﷺ قال صلاة الجميع تفضل على صلاة الرجل وحده خمسة وعشرين ضعفا كلها مثل صلاته.

3387 حدثنا سفيان، عن عبد الكريم، قال أخبرني زياد بن أبي مريم، عن عبد الله بن معقل بن مقرن، قال دخلت مع أبي على عبد الله بن مسعود فقال أنت سمعت النبي ﷺ يقول الندم توبة قال نعم وقال مرة سمعته يقول الندم توبة.

3388 حدثنا سفيان، عن منصور، عن ذر، عن وائل بن مهانة، عن عبد الله بن مسعود، أن رسول الله ﷺ قال تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل النار فقامت امرأة ليست من علية النساء فقالت لم يا رسول الله قال لأنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير.

3389 حدثنا سفيان، عن منصور، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، أن النبي ﷺ سجدهما بعد السلام وقال مرة إن النبي ﷺ سجد السجدتين في السهو بعد السلام.

3390 حدثنا سفيان بن عيينة، حدثنا عاصم، عن زر، عن عبد الله، عن النبي ﷺ لا تقوم الساعة حتى يلي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي قال أبي حدثنا به في بيته في غرفته أراه سأله بعض ولد جعفر بن يحيى أو يحيى بن خالد بن يحيى.

3391 حدثنا عمر بن عبيد، عن عاصم بن أبي النجود، عن زر بن حبيش، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لا تنقضي الأيام ولا يذهب الدهر حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي اسمه يواطئ اسمي.

3392 حدثنا يحيى بن سعيد، عن سفيان، حدثني عاصم، عن زر، عن عبد الله، عن النبي ﷺ قال لا تذهب الدنيا أو قال لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي ويواطئ اسمه اسمي.

3393 حدثنا سفيان، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال كنا مع النبي ﷺ في غار فنزلت عليه {والمرسلات عرفا} فأخذتها من فيه وإن فاه لرطب بها فلا أدري بأيها ختم {فبأي حديث بعده يؤمنون} أو {قيل لهم اركعوا لا يركعون} سبقتنا حية فدخلت في جحر فقال النبي ﷺ قد وقيتم شرها ووقيت شركم.

3394 حدثنا سفيان، عن عاصم، عن أبي وائل، عن عبد الله، قال كنا نسلم على النبي ﷺ إذا كنا بمكة قبل أن نأتي أرض الحبشة فلما قدمنا من أرض الحبشة أتيناه فسلمنا عليه فلم يرد فأخذني ما قرب وما بعد حتى قضوا الصلاة فسألته فقال إن الله عز وجل يحدث في أمره ما يشاء وإنه قد أحدث من أمره أن لا نتكلم في الصلاة.

3395 حدثنا سفيان، عن جامع، عن أبي وائل، عن عبد الله، عن النبي ﷺ قال من حلف على يمين يقتطع بها مال مسلم لقي الله وهو عليه غضبان وقرأ علينا رسول الله ﷺ مصداقه من كتاب الله عز وجل {إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله}.

3396 حدثنا سفيان، عن جامع، عن أبي وائل، عن عبد الله، عن النبي ﷺ لا يمنع عبد زكاة ماله إلا جعل له شجاع أقرع يتبعه يفر منه وهو يتبعه فيقول أنا كنزك ثم قرأ عبد الله مصداقه في كتاب الله {سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة} قال سفيان مرة يطوقه في عنقه.

3397 حدثنا سفيان، عن عطاء، عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب، قال سمعت عبد الله بن مسعود، يبلغ به النبي ﷺ ما أنزل الله داء إلا قد أنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من جهله.

3398 حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن شمر، عن مغيرة بن سعد بن الأخرم، عن أبيه، عن عبد الله، أن رسول الله ﷺ قال لا تتخذوا الضيعة فترغبوا في الدنيا .

3399 حدثنا سفيان، عن الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، عن النبي ﷺ إني أبرأ إلى كل خليل من خلته ولو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا وإن صاحبكم خليل الله عز وجل.

3400 حدثنا سفيان، قال سليمان سمعت شقيقا، يقول كنا ننتظر عبد الله بن مسعود في المسجد يخرج علينا فجاءنا يزيد بن معاوية يعني النخعي قال فقال ألا أذهب فأنظر فإن كان في الدار لعلي أن أخرجه إليكم فجاءنا فقام علينا فقال إنه ليذكر لي مكانكم فما آتيكم كراهية أن أملكم لقد كان رسول الله ﷺ يتخولنا بالموعظة في الأيام كراهية السآمة علينا.

3401 حدثنا سفيان، عن يزيد، عن أبي الكنود، أصبت خاتما يوما فذكره فرآه ابن مسعود في يده فقال نهى رسول الله ﷺ عن حلقة الذهب.

3402 حدثنا سفيان، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن أبي معمر، عن ابن مسعود، انشق القمر على عهد رسول الله ﷺ شقتين حتى نظروا إليه فقال رسول الله ﷺ اشهدوا.

3403 حدثنا سفيان، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن أبي معمر، عن عبد الله بن مسعود، دخل النبي ﷺ وحول الكعبة ستون وثلاث مائة نصب فجعل يطعنها بعود كان بيده ويقول جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.

3404 حدثنا سفيان، قال وليس منها من يقدمها وقرئ على سفيان سمعت يحيى الجابر عن أبي ماجد الحنفي قال سمعت عبد الله يقول سألنا رسول الله ﷺ عن السير بالجنازة فقال متبوعة وليست بتابعة.

3405 حدثنا حفص بن غياث، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عبد الله، قال كنا مع رسول الله ﷺ بمنى قال فخرجت علينا حية فقال رسول الله ﷺ اقتلوها فابتدرناها فسبقتنا.

3406 حدثنا عبد الله بن إدريس، قال سمعت الأعمش، يروي عن شقيق، قال كان عبد الله يخرج إلينا فيقول إنني لأخبر بمكانكم وما يمنعني أن أخرج إليكم إلا كراهية أن أملكم إن رسول الله ﷺ كان يتخولنا بالموعظة في الأيام كراهية السآمة علينا.

3407 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن الأسود، وعلقمة، عن عبد الله، قال إذا ركع أحدكم فليفرش ذراعيه فخذيه وليجنأ ثم طبق بين كفيه فكأني أنظر إلى اختلاف أصابع رسول الله ﷺ قال ثم طبق كفيه فأراهم.

3408 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال لما نزلت هذه الآية {الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم} شق ذلك على الناس وقالوا يا رسول الله فأينا لا يظلم نفسه قال إنه ليس الذي تعنون ألم تسمعوا ما قال العبد الصالح {يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم} إنما هو الشرك.

3409 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال جاء رجل إلى النبي ﷺ من أهل الكتاب فقال يا أبا القاسم أبلغك أن الله عز وجل يحمل الخلائق على أصبع والسموات على أصبع والأرضين على أصبع والشجر على أصبع والثرى على أصبع فضحك النبي ﷺ حتى بدت نواجذه فأنزل الله عز وجل {وما قدروا الله حق قدره} الآية.

3410 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، أنه قرأ سورة يوسف بحمص فقال رجل ما هكذا أنزلت فدنا منه عبد الله فوجد منه ريح الخمر فقال أتكذب بالحق وتشرب الرجس لا أدعك حتى أجلدك حدا قال فضربه الحد وقال والله لهكذا أقرأنيها رسول الله ﷺ.

3411 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، قال كنت أمشي مع عبد الله بمنى فلقيه عثمان فقام معه يحدثه فقال له عثمان يا أبا عبد الرحمن ألا نزوجك جارية شابة لعلها أن تذكرك ما مضى من زمانك فقال عبد الله أما لئن قلت ذاك لقد قال لنا رسول الله ﷺ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء.

3412 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن عبد الرحمن بن يزيد، قال صلى عثمان بمنى أربعا فقال عبد الله بن مسعود صليت مع النبي ﷺ بمنى ركعتين ومع أبي بكر ركعتين ومع عمر ركعتين.

3413 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن عبيدة، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يأتي بعد ذلك قوم تسبق شهاداتهم أيمانهم وأيمانهم شهاداتهم.

3414 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن عبيدة، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ إنني لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار رجل يخرج منها زحفا فيقال له انطلق فادخل الجنة قال فيذهب يدخل فيجد الناس قد أخذوا المنازل قال فيرجع فيقول يا رب قد أخذ الناس المنازل قال فيقال له أتذكر الزمان الذي كنت فيه قال فيقول نعم فيقال له تمنه فيتمنى فيقال إن لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا قال فيقول أتسخر بي وأنت الملك قال فلقد رأيت رسول الله ﷺ ضحك حتى بدت نواجذه.

3415 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال أتى النبي ﷺ رجل فقال يا رسول الله إذا أحسنت في الإسلام أؤاخذ بما عملت في الجاهلية فقال إذا أحسنت في الإسلام لم تؤاخذ بما عملت في الجاهلية وإذا أسأت في الإسلام أخذت بالأول والآخر.

3416 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ من حلف على يمين هو فيها فاجر ليقتطع بها مال امرئ مسلم لقي الله عز وجل وهو عليه غضبان فقال الأشعث في والله كان ذلك كان بيني وبين رجل من اليهود أرض فجحدني فقدمته إلى النبي ﷺ فقال لي رسول الله ﷺ ألك بينة قلت لا فقال لليهودي احلف فقلت يا رسول الله إذن يحلف فيذهب مالي فأنزل الله عز وجل {إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا} إلى آخر الآية.

3417 حدثنا أبو بكر بن عياش، حدثني عاصم، عن زر، عن ابن مسعود، قال كنت أرعى غنما لعقبة بن أبي معيط فمر بي رسول الله ﷺ وأبو بكر فقال يا غلام هل من لبن قال قلت نعم ولكني مؤتمن قال فهل من شاة لم ينز عليها الفحل فأتيته بشاة فمسح ضرعها فنزل لبن فحلبه في إناء فشرب وسقى أبا بكر ثم قال للضرع اقلص فقلص قال ثم أتيته بعد هذا فقلت يا رسول الله علمني من هذا القول قال فمسح رأسي وقال يرحمك الله فإنك غليم معلم حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن عاصم بإسناده قال فأتاه أبو بكر بصخرة منقورة فاحتلب فيها فشرب وشرب أبو بكر وشربت قال ثم أتيته بعد ذلك قلت علمني من هذا القرآن قال إنك غلام معلم قال فأخذت من فيه سبعين سورة.

3418 حدثنا أبو بكر، حدثنا عاصم، عن زر بن حبيش، عن عبد الله بن مسعود، قال إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد ﷺ خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه فابتعثه برسالته ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون على دينه فما رأى المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رأوا سيئا فهو عند الله سيئ.

3419 حدثنا أبو بكر، حدثنا عاصم، عن زر، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لعلكم ستدركون أقواما يصلون صلاة لغير وقتها فإذا أدركتموهم فصلوا في بيوتكم في الوقت الذي تعرفون ثم صلوا معهم واجعلوها سبحة.

3420 حدثنا جرير، عن منصور، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله، قال صلى رسول الله ﷺ صلاة فلا أدري زاد أم نقص فلما سلم قيل له يا رسول الله هل حدث في الصلاة شيء قال لا وما ذاك قالوا صليت كذا وكذا قال فثنى رجليه فسجد سجدتي السهو فلما سلم قال إنما أنا بشر أنسى كما تنسون وإذا شك أحدكم في الصلاة فليتحر الصلاة فإذا سلم فليسجد سجدتين.

3421 حدثنا جرير، عن منصور، عن خيثمة، عن رجل، من قومه عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لا سمر بعد الصلاة يعني العشاء الآخرة إلا لأحد رجلين مصل أو مسافر.

3422 حدثنا جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن عبد الله، قال قال ناس يا رسول الله أنؤاخذ بأعمالنا في الجاهلية فقال من أحسن منكم في الإسلام فلا يؤاخذ به ومن أساء فيؤخذ بعمله الأول والآخر.

3423 حدثنا جرير، عن الركين، عن القاسم بن حسان، عن عمه عبد الرحمن بن حرملة، عن عبد الله بن مسعود، قال كان رسول الله ﷺ يكره عشر خلال تختم الذهب وجر الإزار والصفرة يعني الخلوق وتغيير الشيب قال جرير إنما يعني بذلك نتفه وعزل الماء عن محله والرقى إلا بالمعوذات وفساد الصبي غير محرمه وعقد التمائم والتبرج بالزينة لغير محلها والضرب بالكعاب.

3424 حدثنا يحيى، عن سفيان، حدثني سليمان، عن إبراهيم، عن عبيدة، عن عبد الله، قال سليمان وبعض الحديث عن عمرو بن مرة، قال حدثني أبي، عن أبي الضحى، عن عبد الله، قال قال النبي ﷺ اقرأ علي قال قلت أقرأ عليك وعليك أنزل قال إنني أحب أن أسمعه من غيري فقرأت حتى إذا بلغت فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا قال رأيت عينيه تذرفان دموعا.

3425 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق بن سلمة، قال جاء رجل إلى عبد الله من بني بجيلة يقال له نهيك بن سنان فقال يا أبا عبد الرحمن كيف تقرأ هذه الآية أياء تجدها أو ألفا من ماء غير آسن أو غير ياسن فقال له عبد الله أوكل القرآن أحصيت غير هذه الآية قال إنني لأقرأ المفصل في ركعة فقال عبد الله هذا كهذ الشعر إن من أحسن الصلاة الركوع والسجود وليقرأن القرآن أقوام لا يجاوز تراقيهم ولكنه إذا قرأه فرسخ في القلب نفع إني لأعرف النظائر التي كان رسول الله ﷺ يقرأ سورتين في ركعة قال ثم قام فدخل فجاء علقمة فدخل عليه قال فقلنا له سله لنا عن النظائر التي كان رسول الله ﷺ يقرأ سورتين في ركعة قال فدخل فسأله ثم خرج إلينا فقال عشرون سورة من أول المفصل في تأليف عبد الله.

3426 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال قسم رسول الله ﷺ ذات يوم قسما قال فقال رجل من الأنصار إن هذه لقسمة ما أريد بها وجه الله عز وجل قال فقلت يا عدو الله أما لأخبرن رسول الله ﷺ بما قلت قال فذكر ذلك للنبي ﷺ فاحمر وجهه قال ثم قال رحمة الله على موسى لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر.

3427 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لا تباشر المرأة المرأة حتى تصفها لزوجها كأنما ينظر إليها.

3428 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال كنا نمشي مع النبي ﷺ فمر بابن صياد فقال إني قد خبأت لك خبئا قال ابن صياد دخ قال فقال رسول الله ﷺ اخسأ فلن تعدو قدرك فقال عمر يا رسول الله دعني أضرب عنقه قال لا إن يكن الذي نخاف فلن تستطيع قتله.

3429 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال لكأني أنظر إلى رسول الله ﷺ يحكي نبيا ضربه قومه فهو يمسح عن وجهه الدم ويقول رب اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون.

3430 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال سئل رسول الله ﷺ أي الذنب أكبر قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك قال ثم أي قال أن تقتل ولدك أن يطعم معك قال ثم أي قال أن تزاني حليلة جارك قال قال عبد الله فأنزل الله تصديق ذلك {والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما}.

3431 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن مسلم، عن مسروق، قال جاء رجل إلى عبد الله فقال إني تركت في المسجد رجلا يفسر القرآن برأيه يقول في هذه الآية {يوم تأتي السماء بدخان مبين} إلى آخرها يغشاهم يوم القيامة دخان يأخذ بأنفاسهم حتى يصيبهم منه كهيئة الزكام قال فقال عبد الله من علم علما فليقل به ومن لم يعلم فليقل الله أعلم فإن من فقه الرجل أن يقول لما لا يعلم الله أعلم إنما كان هذا لأن قريشا لما استعصت على النبي ﷺ دعا عليهم بسنين كسني يوسف فأصابهم قحط وجهدوا حتى أكلوا العظام وجعل الرجل ينظر إلى السماء فينظر ما بينه وبين السماء كهيئة الدخان من الجهد فأنزل الله عز وجل {فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس هذا عذاب أليم} فأتى رسول الله ﷺ فقيل يا رسول الله استسق الله لمضر فإنهم قد هلكوا قال فدعا لهم فأنزل الله عز وجل {إنا كاشفو العذاب} فلما أصابهم المرة الثانية عادوا فنزلت {يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون} يوم بدر.

3432 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن عمارة، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن عبد الله، قال كنت مستترا بستار الكعبة فجاء ثلاثة نفر قرشي وختناه ثقفيان أو ثقفي وختناه قرشيان كثير شحم بطونهم قليل فقه قلوبهم فتكلموا بكلام لم أسمعه فقال أحدهم أترون الله يسمع كلامنا هذا فقال الآخر أرانا إذا رفعنا أصواتنا سمعه وإذا لم نرفعها لم يسمع فقال الآخر إن سمع منه شيئا سمعه كله قال فذكرت ذلك للنبي ﷺ فأنزل الله عز وجل {وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم} إلى قوله {ذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين}.

3433 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن عمرو بن مرة، عن يحيى بن الجزار، عن ابن أخي، زينب عن زينب، امرأة عبد الله قالت كان عبد الله إذا جاء من حاجة فانتهى إلى الباب تنحنح وبزق كراهية أن يهجم منا على شيء يكرهه قالت وإنه جاء ذات يوم فتنحنح قالت وعندي عجوز ترقيني من الحمرة فأدخلتها تحت السرير فدخل فجلس إلى جنبي فرأى في عنقي خيطا قال ما هذا الخيط قالت قلت خيط أرقي لي فيه قالت فأخذه فقطعه ثم قال إن آل عبد الله لأغنياء عن الشرك سمعت رسول الله ﷺ يقول إن الرقى والتمائم والتولة شرك قالت فقلت له لم تقول هذا وقد كانت عيني تقذف فكنت أختلف إلى فلان اليهودي يرقيها وكان إذا رقاها سكنت قال إنما ذلك عمل الشيطان كان ينخسها بيده فإذا رقيتها كف عنها إنما كان يكفيك أن تقولي كما قال رسول الله ﷺ أذهب الباس رب الناس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.

3434 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لا أحد أغير من الله عز وجل فلذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا أحد أحب إليه المدح من الله عز وجل.

3435 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، قال لأن أحلف بالله تسعا إن رسول الله ﷺ قتل قتلا أحب إلي من أن أحلف واحدة وذلك بأن الله عز وجل اتخذه نبيا وجعله شهيدا.

3436 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن إبراهيم التيمي، عن الحارث بن سويد، عن عبد الله، قال دخلت على النبي ﷺ وهو يوعك فمسسته فقلت يا رسول الله إنك لتوعك وعكا شديدا قال أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم قلت إن لك أجرين قال نعم والذي نفسي بيده ما على الأرض مسلم يصيبه أذى من مرض فما سواه إلا حط الله عنه به خطاياه كما تحط الشجر ورقها حدثناه يعلى حدثنا الأعمش مثله.

3437 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال تعاهدوا هذه المصاحف وربما قال القرآن فلهو أشد تفصيا من صدور الرجال من النعم من عقله قال وقال رسول الله ﷺ لا يقل أحدكم إني نسيت آية كيت وكيت بل هو نسي.

3438 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن عبد الله بن مرة، عن مسروق، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة.

3439 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال كنا إذا جلسنا مع رسول الله ﷺ في الصلاة قلنا السلام على الله قبل عباده السلام على جبريل السلام على ميكائيل السلام على فلان السلام على فلان فسمعنا رسول الله ﷺ فقال إن الله هو السلام فإذا جلس أحدكم في الصلاة فليقل التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين فإذا قالها أصابت كل عبد صالح في السماء والأرض أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم يتخير بعد من الدعاء ما شاء.

3440 حدثنا أبو معاوية، حدثنا إبراهيم بن مسلم الهجري، عن أبي الأحوص، عن عبد الله، قال من سره أن يلقى الله عز وجل غدا مسلما فليحافظ على هؤلاء الصلوات المكتوبات حيث ينادى بهن فإنهن من سنن الهدى وإن الله عز وجل شرع لنبيكم سنن الهدى وما منكم إلا وله مسجد في بيته ولو صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتني وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم نفاقه ولقد رأيت الرجل يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف وقال رسول الله ﷺ ما من رجل يتوضأ فيحسن الوضوء ثم يأتي مسجدا من المساجد فيخطو خطوة إلا رفع بها درجة أو حط عنه بها خطيئة أو كتبت له بها حسنة حتى إن كنا لنقارب بين الخطى وإن فضل صلاة الرجل في جماعة على صلاته وحده بخمس وعشرين درجة.

3441 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن زيد بن وهب، عن عبد الله، قال حدثنا رسول الله ﷺ وهو الصادق المصدق إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه في أربعين يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيختم له بعمل أهل النار فيدخلها وإن الرجل ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيختم له بعمل أهل الجنة فيدخلها.

3442 حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن شقيق، عن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ كلمة وقلت أخرى قال رسول الله ﷺ من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة قال وقلت أنا من مات يشرك بالله شيئا دخل النار.

مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول

مسند أبو بكر الصديق (الحديث 1 - 35) | مسند أبو بكر الصديق (الحديث 36 - 77) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 151 - 241) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 242 - 295) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367) | حديث السقيفة (الحديث 368 - 375) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 376 - 450) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 451 - 529) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 530 - 590) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 591 - 650) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 651 - 712) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 713 - 770) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 771 - 820) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 821 - 895) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 896 - 950) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 951 - 1025) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1026 - 1106) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1107 - 1175) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1176 - 1233) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1234 - 1308) | مسند أبي محمد طلحة بن عبيد الله (الحديث 1309 - 1330) | مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1362 - 1440) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1441 - 1538) | مسند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل (الحديث 1539 - 1566) | حديث عبد الرحمن بن عوف الزهري (الحديث 1567 - 1597) | حديث أبي عبيدة بن الجراح (الحديث 1598 - 1608) | حديث عبد الرحمن بن أبي بكر (الحديث 1609 - 1620) | حديث زيد بن خارجة والحارث بن خزمة وسعد مولى أبي بكر (الحديث 1621 - 1624) | مسند أهل البيت (الحديث 1625 - 1670) | مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1741 - 1810) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1877 - 1950) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1951 - 2013) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2014 - 2084) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2085 - 2151) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2152 - 2220) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2221 - 2269) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2270 - 2325) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2326 - 2375) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2376 - 2444) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2445 - 2520) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2521 - 2584) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2585 - 2640) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2641 - 2681) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2682 - 2754) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2755 - 2800) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2801 - 2850) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2851 - 2919) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2920 - 2996) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2997 - 3089) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3090 - 3160) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3161 - 3256) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3257 - 3366) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3443 - 3524) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3525 - 3575) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3576 - 3614) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3615 - 3689) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3690 - 3740) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3741 - 3791) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3792 - 3869) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3870 - 3950) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3951 - 4054) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4055 - 4125) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4126 - 4215)