مسند أحمد بن حنبل/المجلد الأول/مسند بني هاشم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول
مسند بني هاشم
المؤلف: أحمد بن حنبل
مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740)

مسند بني هاشم[عدل]

حديث العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه عن النبي ﷺ[عدل]

1671 حدثنا وكيع، حدثنا سفيان، عن عبد الملك بن عمير، عن عبد الله بن الحارث، عن العباس بن عبد المطلب، أنه قال يا رسول الله عمك أبو طالب كان يحوطك وينفعك قال إنه في ضحضاح من النار ولولا أنا كان في الدرك الأسفل من النار.

1672 حدثنا عبد الرحمن بن مهدي، حدثنا عبد الله بن جعفر، عن إسماعيل بن محمد، عن عامر بن سعد، عن العباس، قال قال رسول الله ﷺ إذا سجد الرجل سجد معه سبعة آراب وجهه وكفيه وركبتيه وقدميه حدثنا عبد الرحمن حدثنا عبد الله بن جعفر عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن عامر بن سعد عن العباس بن عبد المطلب عن النبي ﷺ بمثله.

1673 حدثنا عبد الله بن بكر، حدثنا حاتم يعني ابن أبي صغيرة، حدثني بعض بني عبد المطلب، قال قدم علينا علي بن عبد الله بن عباس في بعض تلك المواسم قال فسمعته يقول حدثني أبي عبد الله بن عباس، عن أبيه العباس، أنه أتى رسول الله ﷺ فقال يا رسول الله أنا عمك كبرت سني واقترب أجلي فعلمني شيئا ينفعني الله به قال يا عباس أنت عمي ولا أغني عنك من الله شيئا ولكن سل ربك العفو والعافية في الدنيا والآخرة قالها ثلاثا ثم أتاه عند قرن الحول فقال له مثل ذلك حدثنا روح حدثنا أبو يونس القشيري حاتم بن أبي صغيرة حدثني رجل من ولد عبد المطلب قال قدم علينا علي بن عبد الله بن عباس فحضره بنو عبد المطلب فقال سمعت عبد الله بن عباس يحدث عن أبيه عباس بن عبد المطلب قال أتيت رسول الله فقلت يا رسول الله أنا عمك قد كبرت سني فذكر معناه.

1674 حدثنا عفان، حدثنا أبو عوانة، حدثنا عبد الملك بن عمير، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل، عن عباس بن عبد المطلب، قال قلت يا رسول الله هل نفعت أبا طالب بشيء فإنه كان يحوطك ويغضب لك قال نعم هو في ضحضاح من النار ولولا ذلك لكان في الدرك الأسفل من النار.

1675 حدثنا يحيى بن إسحاق، أنبأنا ابن لهيعة، عن يزيد بن عبد الله بن الهاد، عن محمد بن إبراهيم التيمي، عن عامر بن سعد، عن العباس بن عبد المطلب، قال قال رسول الله ﷺ إذا سجد ابن آدم سجد معه سبعة آراب وجهه وكفيه وركبتيه وقدميه.

1676 حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا يحيى بن العلاء، عن عمه، شعيب بن خالد حدثني سماك بن حرب، عن عبد الله بن عميرة، عن عباس بن عبد المطلب، قال كنا جلوسا مع رسول الله ﷺ بالبطحاء فمرت سحابة فقال رسول الله ﷺ أتدرون ما هذا قال قلنا السحاب قال والمزن قلنا والمزن قال والعنان قال فسكتنا فقال هل تدرون كم بين السماء والأرض قال قلنا الله ورسوله أعلم قال بينهما مسيرة خمس مائة سنة ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمس مائة سنة وكثف كل سماء مسيرة خمس مائة سنة وفوق السماء السابعة بحر بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين ركبهن وأظلافهن كما بين السماء والأرض ثم فوق ذلك العرش بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض والله تبارك وتعالى فوق ذلك وليس يخفى عليه من أعمال بني آدم شيء قال عبد الله حدثنا محمد بن الصباح البزار ومحمد بن بكار قالا حدثنا الوليد بن أبي ثور عن سماك بن حرب عن عبد الله بن عميرة عن الأحنف بن قيس عن العباس بن عبد المطلب عن النبي ﷺ نحوه.

1677 حدثنا يزيد، هو ابن هارون أنبأنا إسماعيل يعني ابن أبي خالد، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث، عن العباس بن عبد المطلب، قال قلت يا رسول الله إن قريشا إذا لقي بعضهم بعضا لقوهم ببشر حسن وإذا لقونا لقونا بوجوه لا نعرفها قال فغضب النبي ﷺ غضبا شديدا وقال والذي نفسي بيده لا يدخل قلب رجل الإيمان حتى يحبكم لله ولرسوله حدثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن عبد المطلب بن ربيعة قال دخل العباس على رسول الله ﷺ فقال إنا لنخرج فنرى قريشا تحدث فذكر الحديث.

1678 حدثنا يحيى بن سعيد، عن سفيان، حدثني عبد الملك بن عمير، حدثنا عبد الله بن الحارث، حدثنا العباس، قال قلت للنبي ﷺ ما أغنيت عن عمك فقد كان يحوطك ويغضب لك قال هو في ضحضاح ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار.

1679 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن الزهري، أخبرني كثير بن عباس بن عبد المطلب، عن أبيه العباس، قال شهدت مع رسول الله ﷺ حنينا قال فلقد رأيت النبي ﷺ وما معه إلا أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب فلزمنا رسول الله ﷺ فلم نفارقه وهو على بغلة شهباء وربما قال معمر بيضاء أهداها له فروة بن نعامة الجذامي فلما التقى المسلمون والكفار ولى المسلمون مدبرين وطفق رسول الله ﷺ يركض بغلته قبل الكفار قال العباس وأنا آخذ بلجام بغلة رسول الله ﷺ أكفها وهو لا يألو ما أسرع نحو المشركين وأبو سفيان بن الحارث آخذ بغرز رسول الله ﷺ فقال رسول الله ﷺ يا عباس ناد يا أصحاب السمرة قال وكنت رجلا صيتا فقلت بأعلى صوتي أين أصحاب السمرة قال فوالله لكأن عطفتهم حين سمعوا صوتي عطفة البقر على أولادها فقالوا يا لبيك يا لبيك وأقبل المسلمون فاقتتلوا هم والكفار فنادت الأنصار يقولون يا معشر الأنصار ثم قصرت الداعون على بني الحارث بن الخزرج فنادوا يا بني الحارث بن الخزرج قال فنظر رسول الله ﷺ وهو على بغلته كالمتطاول عليها إلى قتالهم فقال رسول الله ﷺ هذا حين حمي الوطيس قال ثم أخذ رسول الله ﷺ حصيات فرمى بهن وجوه الكفار ثم قال انهزموا ورب الكعبة انهزموا ورب الكعبة قال فذهبت أنظر فإذا القتال على هيئته فيما أرى قال فوالله ما هو إلا أن رماهم رسول الله ﷺ بحصياته فما زلت أرى حدهم كليلا وأمرهم مدبرا حتى هزمهم الله قال وكأني أنظر إلى النبي ﷺ يركض خلفهم على بغلته.

1680 حدثنا سفيان، قال سمعت الزهري، مرة أو مرتين فلم أحفظه عن كثير بن عباس، قال كان عباس وأبو سفيان معه يعني النبي ﷺ قال فخطبهم وقال الآن حمي الوطيس وقال ناد يا أصحاب سورة البقرة.

1681 حدثنا جرير بن عبد الحميد أبو عبد الله، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث، عن عبد المطلب بن ربيعة، قال دخل العباس على رسول الله ﷺ فقال يا رسول الله إنا لنخرج فنرى قريشا تحدث فإذا رأونا سكتوا فغضب رسول الله ﷺ ودر عرق بين عينيه ثم قال والله لا يدخل قلب امرئ إيمان حتى يحبكم لله ولقرابتي.

1682 حدثنا محمد بن إدريس يعني الشافعي، حدثنا عبد العزيز بن محمد، عن يزيد يعني ابن الهاد، عن محمد بن إبراهيم، عن عامر بن سعد، عن عباس بن عبد المطلب، أنه سمع رسول الله ﷺ يقول ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا رسولا.

1683 حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث بن سعيد، عن ابن الهاد، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث، عن عامر بن سعد، عن العباس بن عبد المطلب، أنه سمع رسول الله ﷺ يقول ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا.

1684 حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا بكر بن مضر القرشي، عن ابن الهاد، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث، عن عامر بن سعد، عن العباس بن عبد المطلب، أنه سمع رسول الله ﷺ يقول إذا سجد العبد سجد معه سبعة آراب وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه.

1685 حدثنا أبو اليمان، أنبأنا شعيب، عن الزهري، أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان النصري، أن عمر، دعاه فذكر الحديث قال فبينا أنا عنده إذ جاء حاجبه يرفأ فقال هل لك في عثمان وعبد الرحمن والزبير وسعد يستأذنون قال نعم فأدخلهم فلبث قليلا ثم جاء فقال هل لك في علي وعباس يستأذنان قال نعم فأذن لهما فلما دخلا قال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا لعلي وهما يختصمان في الصواف التي أفاء الله على رسوله من أموال بني النضير فقال الرهط يا أمير المؤمنين اقض بينهما وأرح أحدهما من الآخر قال عمر اتئدوا أناشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن النبي ﷺ قال لا نورث ما تركنا صدقة يريد نفسه قالوا قد قال ذلك فأقبل عمر على علي وعلى العباس فقال أنشدكما بالله أتعلمان أن النبي ﷺ قال ذلك قالا نعم قال فإني أحدثكم عن هذا الأمر أن الله عز وجل كان خص رسوله في هذا الفيء بشيء لم يعطه أحدا غيره فقال {وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم} إلى {قدير} فكانت هذه خاصة لرسول الله ﷺ ثم والله ما احتازها دونكم ولا استأثر بها عليكم لقد أعطاكموها وبثها فيكم حتى بقي منها هذا المال فكان رسول الله ﷺ ينفق على أهله نفقة سنتهم من هذا المال ثم يأخذ ما بقي فيجعله مجعل مال الله فعمل بذلك رسول الله ﷺ حياته ثم توفي رسول الله ﷺ فقال أبو بكر أنا ولي رسول الله ﷺ فقبضه أبو بكر فعمل فيه بما عمل فيه رسول الله ﷺ.

1686 حدثنا يعقوب، حدثنا ابن أخي ابن شهاب، عن عمه، محمد بن مسلم قال أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان النصري، فذكر الحديث قال فبينا أنا جالس، عنده أتاه حاجبه يرفأ فقال لعمر هل لك في عثمان وعبد الرحمن وسعد والزبير يستأذنون قال نعم ائذن لهم قال فدخلوا فسلموا وجلسوا قال ثم لبث يرفأ قليلا فقال لعمر هل لك في علي وعباس فقال نعم فأذن لهما فلما دخلا عليه جلسا فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين علي رضي الله عنه فقال الرهط عثمان وأصحابه اقض بينهما وأرح أحدهما من الآخر فقال عمر رضي الله عنه اتئدوا فأنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن رسول الله ﷺ قال لا نورث ما تركنا صدقة يريد بذلك رسول الله ﷺ نفسه قال الرهط قد قال ذلك فأقبل عمر على علي وعباس رضي الله عنهما فقال أنشدكما بالله هل تعلمان أن رسول الله ﷺ قال ذلك قالا قد قال ذلك فقال عمر فإني أحدثكم عن هذا الأمر إن الله عز وجل كان خص رسوله في هذا الفيء بشيء لم يعطه أحدا غيره فقال الله تعالى {وما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم} الآية فكانت هذه الآية خاصة لرسول الله ﷺ ثم والله ما احتازها ولا استأثر بها عليكم لقد أعطاكموها وبثها فيكم حتى بقي منها هذا المال وكان رسول الله ﷺ ينفق على أهله نفقة سنتهم من هذا المال ثم يأخذ ما بقي منه فيجعله مجعل مال الله فعمل بذلك رسول الله ﷺ حياته أنشدكم الله هل تعلمون ذلك قالوا نعم قال لعلي وعباس فأنشدكما بالله هل تعلمان ذلك قالا نعم ثم توفي رسول الله ﷺ فقال أبو بكر أنا ولي رسول الله ﷺ فقبضها أبو بكر رضي الله تعالى عنه فعمل فيها بما عمل به فيها رسول الله ﷺ وأنتم حينئذ وأقبل على علي وعباس تزعمان أن أبا بكر فيها كذا والله يعلم إنه فيها لصادق بار راشد تابع للحق.

1687 حدثنا حسين بن علي، عن زائدة، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث، عن العباس، قال أتيت رسول الله ﷺ فقلت يا رسول الله علمني شيئا أدعو به فقال سل الله العفو والعافية قال ثم أتيته مرة أخرى فقلت يا رسول الله علمني شيئا أدعو به قال فقال يا عباس يا عم رسول الله ﷺ سل الله العافية في الدنيا والآخرة.

1688 حدثنا أبو سعيد، حدثنا قيس بن الربيع، حدثني عبد الله بن أبي السفر، عن ابن شرحبيل، عن ابن عباس، عن العباس، قال دخلت على رسول الله ﷺ وعنده نساؤه فاستترن مني إلا ميمونة فقال لا يبقى في البيت أحد شهد اللد إلا لد إلا أن يميني لم تصب العباس ثم قال مروا أبا بكر أن يصلي بالناس فقالت عائشة لحفصة قولي له إن أبا بكر رجل إذا قام مقامك بكى قال مروا أبا بكر ليصل بالناس فقام فصلى فوجد النبي ﷺ خفة فجاء فنكص أبو بكر رضي الله عنه فأراد أن يتأخر فجلس إلى جنبه ثم اقترأ.

1689 حدثنا يحيى بن آدم، حدثنا قيس، حدثنا عبد الله بن أبي السفر، عن أرقم بن شرحبيل، عن ابن عباس، عن العباس بن عبد المطلب، أن رسول الله ﷺ قال في مرضه مروا أبا بكر يصلي بالناس فخرج أبو بكر فكبر ووجد النبي ﷺ راحة فخرج يهادى بين رجلين فلما رآه أبو بكر تأخر فأشار إليه النبي ﷺ مكانك ثم جلس رسول الله ﷺ إلى جنب أبي بكر فاقترأ من المكان الذي بلغ أبو بكر رضي الله تعالى عنه من السورة.

1690 حدثنا عبيد بن أبي قرة، حدثنا ليث بن سعد، عن أبي قبيل، عن أبي ميسرة، عن العباس، قال كنت عند النبي ﷺ ذات ليلة فقال انظر هل ترى في السماء من نجم قال قلت نعم قال ما ترى قال قلت أرى الثريا قال أما إنه يلي هذه الأمة بعددها من صلبك اثنين في فتنة.

1691 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني يحيى بن أبي الأشعث، عن إسماعيل بن إياس بن عفيف الكندي، عن أبيه، عن جده، قال كنت امرأ تاجرا فقدمت الحج فأتيت العباس بن عبد المطلب لأبتاع منه بعض التجارة وكان امرأ تاجرا فوالله إنني لعنده بمنى إذ خرج رجل من خباء قريب منه فنظر إلى الشمس فلما رآها مالت يعني قام يصلي قال ثم خرجت امرأة من ذلك الخباء الذي خرج منه ذلك الرجل فقامت خلفه تصلي ثم خرج غلام حين راهق الحلم من ذلك الخباء فقام معه يصلي قال فقلت للعباس من هذا يا عباس قال هذا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ابن أخي قال فقلت من هذه المرأة قال هذه امرأته خديجة ابنة خويلد قال قلت من هذا الفتى قال هذا علي بن أبي طالب ابن عمه قال فقلت فما هذا الذي يصنع قال يصلي وهو يزعم أنه نبي ولم يتبعه على أمره إلا امرأته وابن عمه هذا الفتى وهو يزعم أنه سيفتح عليه كنوز كسرى وقيصر قال فكان عفيف وهو ابن عم الأشعث بن قيس يقول وأسلم بعد ذلك فحسن إسلامه لو كان الله رزقني الإسلام يومئذ فأكون ثالثا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

1692 حدثنا أبو نعيم، عن سفيان، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل، عن المطلب بن أبي وداعة، قال قال العباس بلغه ﷺ بعض ما يقول الناس قال فصعد المنبر فقال من أنا قالوا أنت رسول الله فقال أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه وجعلهم فرقتين فجعلني في خير فرقة وخلق القبائل فجعلني في خير قبيلة وجعلهم بيوتا فجعلني في خيرهم بيتا فأنا خيركم بيتا وخيركم نفسا.

1693 حدثنا عفان، حدثنا أبو عوانة، حدثنا عبد الملك بن عمير، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل، عن عباس بن عبد المطلب، قال يا رسول الله هل نفعت أبا طالب بشيء فإنه قد كان يحوطك ويغضب لك قال نعم هو في ضحضاح من النار لولا ذلك لكان هو في الدرك الأسفل من النار.

1694 حدثنا أسباط بن محمد، حدثنا هشام بن سعد، عن عبيد الله بن عباس بن عبد المطلب، أخي عبد الله قال كان للعباس ميزاب على طريق عمر بن الخطاب فلبس عمر ثيابه يوم الجمعة وقد كان ذبح للعباس فرخان فلما وافى الميزاب صب ماء بدم الفرخين فأصاب عمر وفيه دم الفرخين فأمر عمر بقلعه ثم رجع عمر فطرح ثيابه ولبس ثيابا غير ثيابه ثم جاء فصلى بالناس فأتاه العباس فقال والله إنه للموضع الذي وضعه النبي ﷺ فقال عمر للعباس وأنا أعزم عليك لما صعدت على ظهري حتى تضعه في الموضع الذي وضعه رسول الله ﷺ ففعل ذلك العباس رضي الله تعالى عنه.

مسند الفضل بن عباس رضي الله تعالى عنه[عدل]

1695 حدثنا عباد بن عباد، عن ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أنه كان ردف النبي ﷺ من جمع فلم يزل يلبي حتى رمى الجمرة.

1696 قال قرئ على سفيان سمعت محمد بن أبي حرملة، عن كريب، عن ابن عباس، عن الفضل، أن النبي ﷺ لبى حتى رمى الجمرة.

1697 حدثنا يحيى، عن ابن جريج، أخبرني عطاء، عن ابن عباس، أن النبي ﷺ أردف الفضل بن عباس من جمع قال عطاء فأخبرني ابن عباس أن الفضل أخبره أن النبي ﷺ لم يزل يلبي حتى رمى الجمرة.

1698 حدثنا يحيى، عن ابن جريج، أخبرني أبو الزبير، أخبرني أبو معبد، قال سمعت ابن عباس، يخبر عن الفضل، قال قال رسول الله ﷺ عشية عرفة غداة جمع للناس حين دفعنا عليكم السكينة وهو كاف ناقته حتى إذا دخل منى حين هبط محسرا قال عليكم بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة ورسول الله ﷺ يشير بيده كما يخذف الإنسان و قال روح والبرساني عشية عرفة وغداة جمع وقالا حين دفعوا.

1699 حدثنا يونس بن محمد، حدثنا حماد يعني ابن سلمة، عن عمرو بن دينار، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أن رسول الله ﷺ قام في الكعبة فسبح وكبر ودعا الله عز وجل واستغفر ولم يركع ولم يسجد.

1700 حدثنا حجين، ويونس، قالا حدثنا ليث بن سعد، عن أبي الزبير، عن أبي معبد، مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس، عن الفضل بن عباس، وكان، رديف النبي ﷺ أنه قال في عشية عرفة وغداة جمع للناس حين دفعوا عليكم السكينة وهو كاف ناقته حتى إذا دخل محسرا وهو من منى قال عليكم بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة وقال لم يزل رسول الله ﷺ يلبي حتى رمى الجمرة.

1701 حدثنا حجاج، قال قال ابن جريج أخبرني محمد بن عمر بن علي، عن عباس بن عبيد الله بن عباس، عن الفضل بن عباس، قال زار النبي ﷺ عباسا في بادية لنا ولنا كليبة وحمارة ترعى فصلى النبي ﷺ العصر وهما بين يديه فلم تؤخرا ولم تزجرا.

1702 حدثنا عفان، حدثنا وهيب، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم، عن أبي الطفيل، عن الفضل بن عباس، أنه كان رديف النبي ﷺ من جمع إلى منى فلم يزل يلبي حتى رمى الجمرة.

1703 حدثنا علي بن إسحاق، أخبرنا عبد الله بن مبارك، أنبأنا ليث بن سعد، حدثنا عبد ربه بن سعيد، عن عمران بن أبي أنس، عن عبد الله بن نافع ابن العمياء، عن ربيعة بن الحارث، عن الفضل بن عباس، قال قال رسول الله ﷺ الصلاة مثنى مثنى تشهد في كل ركعتين وتضرع وتخشع وتمسكن ثم تقنع يديك يقول ترفعهما إلى ربك مستقبلا ببطونهما وجهك تقول يا رب يا رب فمن لم يفعل ذلك فقال فيه قولا شديدا.

1704 حدثنا يزيد بن أبي حكيم العدني، حدثني الحكم يعني ابن أبان، قال سمعت عكرمة، يقول قال الفضل بن عباس لما أفاض رسول الله ﷺ وأنا معه فبلغنا الشعب نزل فتوضأ ثم ركبنا حتى جئنا المزدلفة.

1705 حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني عبد الله بن أبي نجيح، عن عطاء بن أبي رباح، أو عن مجاهد بن جبر، عن عبد الله بن عباس، حدثني أخي الفضل بن عباس، وكان، معه حين دخلها أن رسول الله ﷺ لم يصل في الكعبة ولكنه لما دخلها وقع ساجدا بين العمودين ثم جلس يدعو.

1706 حدثنا هشيم، أنبأنا ابن أبي ليلى، عن عطاء، عن ابن عباس، قال أخبرني الفضل بن عباس، أنه كان ردف النبي ﷺ حين أفاض من جمع قال فأفاض وعليه السكينة قال ولبى حتى رمى جمرة العقبة و قال مرة أنبأنا ابن أبي ليلى عن عطاء عن ابن عباس أنبأنا الفضل بن عباس قال شهدت الإفاضتين مع رسول الله ﷺ فأفاض وعليه السكينة وهو كاف بعيره قال ولبى حتى رمى جمرة العقبة مرارا.

1707 حدثنا عبدة بن سليمان، حدثنا ابن أبي ليلى، عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، وكان، رديف النبي ﷺ حين أفاض من عرفة قال فرأى الناس يوضعون فأمر مناديه فنادى ليس البر بإيضاع الخيل والإبل فعليكم بالسكينة.

1708 حدثنا يعقوب، حدثنا ابن أخي ابن شهاب، عن عمه، قال أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، قال قالت عائشة وأم سلمة زوجا النبي ﷺ قد كان رسول الله ﷺ يصبح من أهله جنبا فيغتسل قبل أن يصلي الفجر ثم يصوم يومئذ قال فذكرت ذلك لأبي هريرة فقال لا أدري أخبرني ذلك الفضل بن عباس رضي الله تعالى عنه.

1709 حدثنا حسين بن محمد، حدثنا جرير، عن أيوب، عن الحكم بن عتيبة، عن ابن عباس، عن أخيه الفضل، قال كنت رديف رسول الله ﷺ من جمع إلى منى فبينا هو يسير إذ عرض له أعرابي مردفا ابنة له جميلة وكان يسايره قال فكنت أنظر إليها فنظر إلي النبي ﷺ فقلب وجهي عن وجهها ثم أعدت النظر فقلب وجهي عن وجهها حتى فعل ذلك ثلاثا وأنا لا أنتهي فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة.

1710 حدثنا عفان، حدثنا حماد، أنبأنا قيس، عن عطاء بن أبي رباح، عن عباس، عن الفضل بن عباس، أن رسول الله ﷺ لبى يوم النحر حتى رمى جمرة العقبة.

1711 حدثنا روح، حدثنا شعبة، عن عامر الأحول، عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل، أنه كان رديف النبي ﷺ كان يلبي حتى رمى الجمرة.

1712 حدثنا روح، حدثنا شعبة، حدثنا علي بن زيد، قال سمعت يوسف بن ماهك، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، قال كنت رديف النبي ﷺ فلبى في الحج حتى رمى الجمرة يوم النحر.

1713 حدثنا هاشم بن القاسم، حدثنا شعبة، عن عامر الأحول، وجابر الجعفي، وابن، عطاء عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أنه كان رديف رسول الله ﷺ فلبى حتى رمى الجمرة يوم النحر.

1714 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن جابر، وعامر الأحول، وابن، عطاء عن عطاء، عن ابن عباس، أن الفضل بن عباس، كان رديف النبي ﷺ فكان يلبي يوم النحر حتى رمى الجمرة.

1715 حدثنا عفان، حدثنا شعبة، أخبرني مشاش، عن عطاء بن أبي رباح، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، قال أمر رسول الله ﷺ ضعفة بني هاشم أمرهم أن يتعجلوا من جمع بليل.

1716 حدثنا هشيم، حدثنا يحيى بن أبي إسحاق، عن سليمان بن يسار، عن عبد الله بن عباس، أو عن الفضل بن عباس، أن رجلا، سأل النبي ﷺ فقال يا رسول الله إن أبي أدركه الإسلام وهو شيخ كبير لا يثبت على راحلته أفأحج عنه قال أرأيت لو كان عليه دين فقضيته عنه أكان يجزيه قال نعم قال فاحجج عن أبيك حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن يحيى بن أبي إسحاق قال سمعت سليمان بن يسار حدثنا الفضل قال كنت رديف النبي ﷺ فسأله رجل فقال إن أبي أو أمي شيخ كبير لا يستطيع الحج فذكر الحديث.

1717 حدثنا حجاج، حدثني شعبة، عن الأحول، وجابر الجعفي، وابن، عطاء عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل، أنه كان رديف النبي ﷺ فلبى حتى رمى الجمرة يوم النحر.

1718 حدثنا عبد الله بن محمد، قال عبد الله وسمعته أنا من عبد الله بن محمد، حدثنا حفص، عن جعفر، عن أبيه، عن علي بن حسين، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أن النبي ﷺ لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة.

1719 حدثنا يعلى، ومحمد، ابنا عبيد قالا ثنا عبد الملك، عن عطاء، عن عبد الله بن عباس، عن الفضل، قال أفاض رسول الله ﷺ من عرفات وأسامة بن زيد ردفه فجالت به الناقة وهو واقف بعرفات قبل أن يفيض وهو رافع يديه لا تجاوزان رأسه فلما أفاض سار على هينته حتى أتى جمعا ثم أفاض من جمع والفضل ردفه قال الفضل ما زال النبي ﷺ يلبي حتى رمى الجمرة.

1720 حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا ابن جريج، حدثني محمد بن عمر بن علي، عن الفضل بن عباس، قال زار النبي ﷺ عباسا ونحن في بادية لنا فقام يصلي قال أراه قال العصر وبين يديه كليبة لنا وحمار يرعى ليس بينه وبينهما شيء يحول بينه وبينهما.

1721 حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا معمر، عن الزهري، عن سليمان بن يسار، عن ابن عباس، حدثني الفضل بن عباس، قال أتت امرأة من خثعم فقالت يا رسول الله إن أبي أدركته فريضة الله عز وجل في الحج وهو شيخ كبير لا يستطيع أن يثبت على دابته قال فحجي عن أبيك.

1722 حدثنا عبد الرزاق، حدثنا ابن جريج، أخبرني عمرو ابن دينار، أن ابن عباس، كان يخبر أن الفضل بن عباس، أخبره أنه، دخل مع النبي ﷺ البيت وأن النبي ﷺ لم يصل في البيت حين دخله ولكنه لما خرج فنزل ركع ركعتين عند باب البيت.

1723 حدثنا يحيى بن زكريا يعني ابن أبي زائدة، حدثني عبد الملك، عن عطاء، عن ابن عباس، أن النبي ﷺ أردف أسامة بن زيد من عرفة حتى جاء جمعا وأردف الفضل بن عباس من جمع حتى جاء منى قال ابن عباس وأخبرني الفضل بن عباس أن النبي ﷺ لم يزل يلبي حتى رمى الجمرة.

1724 حدثنا روح، حدثنا ابن جريج، وابن، بكر قالا حدثنا ابن جريج، أخبرني أبو الزبير، أنه أخبره أبو معبد، مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس، عن الفضل بن عباس، عن رسول الله ﷺ أنه قال في عشية عرفة وغداة جمع للناس حين دفعوا عليكم السكينة وهو كاف ناقته حتى إذا دخل منى حين هبط محسرا قال عليكم بحصى الخذف الذي يرمى به الجمرة والنبي ﷺ يشير بيده كما يخذف الإنسان.

1725 حدثنا روح، حدثنا ابن جريج، قال ابن شهاب حدثني سليمان بن يسار، عن عبد الله بن عباس، عن الفضل، أن امرأة، من خثعم قالت يا رسول الله ﷺ إن أبي أدركته فريضة الله في الحج وهو شيخ كبير لا يستطيع أن يستوي على ظهر بعيره قال فحجي عنه.

1726 حدثنا حجين بن المثنى، وأبو أحمد يعني الزبيري المعنى قالا حدثنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، قال أبو أحمد حدثني الفضل بن عباس، قال كنت رديف النبي ﷺ حين أفاض من المزدلفة وأعرابي يسايره وردفه ابنة له حسناء قال الفضل فجعلت أنظر إليها فتناول رسول الله ﷺ بوجهي يصرفني عنها فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة.

1727 حدثنا حماد بن خالد، قال حدثنا ابن علاثة، عن مسلمة الجهني، قال سمعته يحدث، عن الفضل بن عباس، قال خرجت مع رسول الله ﷺ يوما فبرح ظبي فمال في شقه فاحتضنته فقلت يا رسول الله تطيرت قال إنما الطيرة ما أمضاك أو ردك.

1728 حدثنا وكيع، حدثنا ابن جريج، عن عطاء، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أن النبي ﷺ لبى حتى رمى جمرة العقبة.

1729 حدثنا إسماعيل، أنبأنا ابن عون، عن رجاء بن حيوة، قال بنى يعلى بن عقبة في رمضان فأصبح وهو جنب فلقي أبا هريرة فسأله فقال أفطر قال أفلا أصوم هذا اليوم وأجزئه من يوم آخر قال أفطر فأتى مروان فحدثه فأرسل أبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث إلى أم المؤمنين فسألها فقالت قد كان يصبح فينا جنبا من غير احتلام ثم يصبح صائما فرجع إلى مروان فحدثه فقال الق بها أبا هريرة فقال جار جار فقال أعزم عليك لتلقانه به قال فلقيه فحدثه فقال إني لم أسمعه من النبي ﷺ إنما أنبأنيه الفضل بن عباس قال فلما كان بعد ذلك لقيت رجاء فقلت حديث يعلى من حدثكه قال إياي حدثه.

1730 حدثنا محمد، هو ابن جعفر وروح قالا حدثنا شعبة، عن علي بن زيد، عن يوسف، عن ابن عباس، عن الفضل، أنه كان رديف النبي ﷺ يوم النحر فكان يلبي حتى رمى الجمرة قال روح في الحج قال روح يعني في حديثه قال حدثنا علي بن زيد قال سمعت يوسف بن ماهك كلاهما قال ابن ماهك.

1731 حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا سعيد، حدثنا كثير بن شنظير، عن عطاء بن أبي رباح، عن عبد الله بن عباس، عن الفضل بن عباس، أنه كان ردف النبي ﷺ يوم النحر وكانت جارية خلف أبيها فجعلت أنظر إليها فجعل رسول الله ﷺ يصرف وجهي عنها فلم يزل من جمع إلى منى رسول الله ﷺ يلبي حتى رمى الجمرة يوم النحر.

1732 حدثنا بهز، حدثنا همام، حدثنا قتادة، حدثني عزرة، عن الشعبي، أن الفضل، حدثه أنه، كان رديف النبي ﷺ من عرفة فلم ترفع راحلته رجلها غادية حتى بلغ جمعا قال و حدثني الشعبي أن أسامة حدثه أنه كان رديف النبي ﷺ من جمع فلم ترفع راحلته رجلها غادية حتى رمى الجمرة.

1733 حدثنا أبو كامل، حدثنا حماد يعني ابن سلمة، عن عمرو بن دينار، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أن النبي ﷺ قام في الكعبة فسبح وكبر ودعا الله واستغفره ولم يركع ولم يسجد.

1734 حدثنا مروان بن شجاع، عن خصيف، عن مجاهد، عن ابن عباس، أن رسول الله ﷺ أردف أسامة من عرفات إلى جمع وأردف الفضل من جمع إلى منى فأخبره بأن رسول الله ﷺ لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة.

1735 أنبأنا كثير بن هشام، قال حدثنا فرات، حدثنا عبد الكريم، عن سعد بن جبير، عن ابن عباس، عن الفضل بن عباس، أنه كان رديف رسول الله ﷺ فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة.

1736 حدثنا أبو أحمد الزبيري، محمد بن عبد الله حدثنا أبو إسرائيل، عن فضيل بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، أو عن الفضل بن عباس، أو أحدهما عن صاحبه، قال قال النبي ﷺ من أراد أن يحج فليتعجل فإنه قد تضل الضالة ويمرض المريض وتكون الحاجة.

1737 حدثنا وكيع، حدثنا أبو إسرائيل العبسي، عن فضيل بن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن الفضل، أو أحدهما عن الآخر، قال قال رسول الله ﷺ من أراد الحج فليتعجل فإنه قد يمرض المريض وتضل الضالة وتعرض الحاجة.

حديث تمام بن العباس بن عبد المطلب عن النبي ﷺ[عدل]

1738 حدثنا إسماعيل بن عمر أبو المنذر، قال حدثنا سفيان، عن أبي علي الزراد، قال حدثني جعفر بن تمام بن عباس، عن أبيه، قال أتوا النبي ﷺ أو أتي فقال ما لي أراكم تأتوني قلحا استاكوا لولا أن أشق على أمتي لفرضت عليهم السواك كما فرضت عليهم الوضوء.

1739 حدثنا جرير، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الله بن الحارث، قال كان رسول الله ﷺ يصف عبد الله وعبيد الله وكثيرا من بني العباس ثم يقول من سبق إلي فله كذا وكذا قال فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم ويلزمهم.

حديث عبيد الله بن العباس عن النبي ﷺ[عدل]

1740 حدثنا هشيم، أنبأنا يحيى بن أبي إسحاق، عن سليمان بن يسار، عن عبيد الله بن العباس، قال جاءت الغميصاء أو الرميصاء إلى رسول الله ﷺ تشكو زوجها وتزعم أنه لا يصل إليها فما كان إلا يسيرا حتى جاء زوجها فزعم أنها كاذبة ولكنها تريد أن ترجع إلى زوجها الأول فقال رسول الله ﷺ ليس لك ذلك حتى يذوق عسيلتك رجل غيره.

مسند أحمد بن حنبل - المجلد الأول

مسند أبو بكر الصديق (الحديث 1 - 35) | مسند أبو بكر الصديق (الحديث 36 - 77) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 78 - 150) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 151 - 241) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 242 - 295) | مسند عمر بن الخطاب (الحديث 296 - 367) | حديث السقيفة (الحديث 368 - 375) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 376 - 450) | مسند عثمان بن عفان (الحديث 451 - 529) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 530 - 590) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 591 - 650) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 651 - 712) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 713 - 770) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 771 - 820) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 821 - 895) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 896 - 950) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 951 - 1025) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1026 - 1106) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1107 - 1175) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1176 - 1233) | مسند علي بن أبي طالب (الحديث 1234 - 1308) | مسند أبي محمد طلحة بن عبيد الله (الحديث 1309 - 1330) | مسند الزبير بن العوام (الحديث 1331 - 1361) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1362 - 1440) | مسند أبي إسحاق سعد بن أبي وقاص (الحديث 1441 - 1538) | مسند سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل (الحديث 1539 - 1566) | حديث عبد الرحمن بن عوف الزهري (الحديث 1567 - 1597) | حديث أبي عبيدة بن الجراح (الحديث 1598 - 1608) | حديث عبد الرحمن بن أبي بكر (الحديث 1609 - 1620) | حديث زيد بن خارجة والحارث بن خزمة وسعد مولى أبي بكر (الحديث 1621 - 1624) | مسند أهل البيت (الحديث 1625 - 1670) | مسند بني هاشم (الحديث 1671 - 1740) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1741 - 1810) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1877 - 1950) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 1951 - 2013) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2014 - 2084) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2085 - 2151) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2152 - 2220) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2221 - 2269) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2270 - 2325) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2326 - 2375) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2376 - 2444) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2445 - 2520) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2521 - 2584) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2585 - 2640) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2641 - 2681) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2682 - 2754) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2755 - 2800) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2801 - 2850) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2851 - 2919) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2920 - 2996) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 2997 - 3089) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3090 - 3160) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3161 - 3256) | مسند عبد الله بن العباس (الحديث 3257 - 3366) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3367 - 3442) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3443 - 3524) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3525 - 3575) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3576 - 3614) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3615 - 3689) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3690 - 3740) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3741 - 3791) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3792 - 3869) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3870 - 3950) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 3951 - 4054) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4055 - 4125) | مسند عبد الله بن مسعود(الحديث 4126 - 4215)