البداية والنهاية/الجزء الرابع/فصل عدد الذين شهدوا فتح مكة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
البداية والنهايةالجزء الرابع
فصل عدد الذين شهدوا فتح مكة
ابن كثير


فصل عدد الذين شهدوا فتح مكة


قال ابن إسحاق: وكان جميع من شهد فتح مكة من المسلمين عشرة آلاف، من بني سليم سبعمائة، ويقول بعضهم ألف، ومن بني غفار أربعمائة، ومن أسلم أربعمائة ومن مزينة ألف وثلاثة نفر، وسائرهم من قريش والأنصار وحلفائهم، وطوائف العرب من تميم وقيس وأسد.

وقال عروة والزهري وموسى بن عقبة: كان المسلمون يوم الفتح الذين مع رسول الله ﷺ اثنا عشر ألفا، فالله أعلم.

قال ابن إسحاق: وكان مما قيل من الشعر في يوم الفتح قول حسان بن ثابت:

عفت ذات الأصابع فالجواء * إلى عذراء منزلها خلاء

ديار من بني الحسحاس قفر * تعفيها الروامس والسماء

وكانت لا يزال بها أنيس * خلال مروجها نعم وشاء

فدع هذا ولكن من لطيف * يؤرقني إذا ذهب العشاء

لشعثاء التي قد تيمته * فليس لقلبه منها شفاء

كأن خبيئة من بيت رأس * يكون مزاجها عسل وماء

إذا ما الأشربات ذكرن يوما * فهن لطيب الراح الفداء

نوليها الملامة إن المنا * إذا ما كان مغت أو لحاء

ونشربها فتتركنا ملوكا * وأسدا ما ينهنها اللقاء

عدمنا خيلنا أن لم تروها * تثير النقع موعدها كداء

ينازعن الأعنة مصغيات * على أكتافها الأسل الظماء

تظل جيادنا متمطرات * يلطمهن بالخمر النساء

فإما تعرضوا عنا اعتمرنا * وكان الفتح وانكشف الغطاء

وإلا فاصبروا لجلاد يوم * يعز الله فيه من يشاء

وجبريل رسول الله فينا * وروح القدس ليس له كفاء

وقال الله قد أرسلت عبدا * يقول الحق إن نفع البلاء

شهدت به فقوموا صدقوه * فقلتم لا نقوم ولا نشاء

وقال الله قد سيرت جندا * هم الأنصار عرضتها اللقاء

لنا في كل يوم من معد * سباب أو قتال أو هجاء

فنحكم بالقوافي من هجانا * ونضرب حين تختلط الدماء

ألا أبلغ أبا سفيان عني * مغلغلة فقد برح الخفاء

بأن سيوفنا تركتك عبدا * وعبد الدار سادتها الإماء

هجوت محمدا فأجبت عنه * وعند الله في ذاك الجزاء

أتهجوه ولست له بكفء * فشركما لخيركما الفداء

هجوت مباركا برا حنيفا * أمين الله شيمته الوفاء

أمن يهجو رسول الله منكم * ويمدحه وينصر سواء

فإن أبي ووالده وعرضي * لعرض محمد منكم وقاء

لساني صارم لا عيب فيه * وبحري لا تكدره الدلاء

قال ابن هشام: قالها حسان قبل الفتح.

قلت: والذي قاله متوجه لما في أثناء هذه القصيدة مما يدل على ذلك، وأبو سفيان المذكور في البيت هو أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب.

قال ابن هشام: وبلغني عن الزهري أنه قال: لما رأى رسول الله ﷺ النساء يلطمن الخيل بالخمر تبسم إلى أبي بكر رضي الله عنه.

قال ابن إسحاق: وقال أنس بن زنيم الدئلي يعتذر إلى رسول الله ﷺ مما كان قال فيهم عمرو بن سالم الخزاعي - يعني لما جاء يستنصر عليهم - كما تقدم:

أأنت الذي تهدى معد بأمره * بل الله يهديهم وقال لك أشهد

وما حملت من ناقة فوق رحلها * أبر وأوفى ذمة من محمد

أحث على الخير وأسبغ نائلا * إذا راح كالسيف الصقيل المهند

وأكسى لبرد الخال قبل ابتذاله * وأعطى لرأس السابق المتجرد

تعلم رسول الله أنك مذركي * وأن وعيدا منك كالأخذ باليد

تعلم رسول الله أنك قادر * على كل صرم متهمين ومنجد

تعلم أن الركب ركب عويمر * هموا الكاذبون المخلفوا كل موعد

ونبوا رسول الله أني هجوته * فلا حملت سوطي إلي إذن يدي

سوى أنني قد قلت ويل أم فتية * أصيبوا بنحس لا بطلق وأسعد

أصابهموا من لم يكن لدمائهم * كفاء فعزت عبرتي وتبلدي

وإنك قد أخبرت أنك ساعيا * بعبد بن عبد الله وابنة مهود

ذؤيب وكلثوم وسلمى تتابعوا * جميعا فإن لا تدمع العين أكمد

وسلمى وسلمى ليس حي كمثله * وإخوته وهل ملوك كأعبد

فإني لا ذنبا فتقت ولا دما * هرقت تبين عالم الحق واقصد

قال ابن إسحاق: وقال بجير بن زهير بن أبي سلمى في يوم الفتح:

نفى أهل الحبلق كل فج * مزينة غدوة وبنو خفاف

ضربناهم بمكة يوم فتح النـ* ـبي الخير بالبيض الخفاف

صبحناهم بسبع من سليم * وألف من بني عثمان واف

نطأ أكتافهم ضربا وطعنا * ورشقا بالمريشة اللطاف

ترى بين الصفوف لها حفيفا * كما انصاع الفواق من الرصاف

فرحنا والجياد تجول فيهم * بأرماح مقومة الثقاف

فأبنا غانمين بما اشتهينا * وأبوا نادمين على الخلاف

وأعطينا رسول الله منا * مواثقنا على حسن التصافي

وقد سمعوا مقالتنا فهموا * غداة الروع منا بانصراف

وقال ابن هشام: وقال عباس بن مرداس السلمي في فتح مكة:

منا بمكة يوم فتح محمد * ألف تسيل به البطاح مسوم

نصروا الرسول وشاهدوا آياته * وشعارهم يوم اللقاء مقدم

في منزل ثبتت به أقدامهم * ضنك كأن الهام فيه الحنتم

جرت سنابكها بنجد قبلها * حتى استقام لها الحجاز الأدهم

الله مكنه له وأذله * حكم السيوف لنا وجد مزحم

عود الرياسة شامخ عرنينه * متطلع ثغر المكارم خضرم

وذكر ابن هشام في سبب إسلام عباس بن مرداس: أن أباه كان يعبد صنما من حجارة يقال له ضمار، فلما حضرته الوفاة أوصاه به، فبينما هو يوما يخدمه إذ سمع صوتا من جوفه وهو يقول:

قل للقبائل من سليم كلها * أودى ضمار وعاش أهل المسجد

إن الذي ورث النبوة والهدى * بعد ابن مريم من قريش مهتدي

أودى ضمار وكان يعبد مدة * قبل الكتاب إلى النبي محمد

قال: فحرق عباس ضمار، ثم لحق برسول الله ﷺ فأسلم، وقد تقدمت هذه القصة بكمالها في باب هواتف الجان مع أمثالها وأشكالها، ولله الحمد والمنة.

البداية والنهاية - الجزء الرابع
سنة ثلاث من الهجرة غزوة نجد | غزوة الفرع من بحران | خبر يهود بني قينقاع في المدينة | سرية زيد بن حارثة إلى ذي القردة | مقتل كعب بن الأشرف | غزوة أحد في شوال سنة ثلاث | مقتل حمزة رضي الله عنه | فصل نصر الله للمسلمين يوم بدر | فصل فيما لقي النبي صلى الله عليه وسلم يومئذ من المشركين قبحهم الله | فصل رد رسول الله عين قتادة بن النعمان عندما سقطت يوم أحد | فصل مشاركة أم عمارة في القتال يوم أحد | فصل في أول من عرف رسول الله بعد الهزيمة كعب بن مالك | دعاء النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد | فصل سؤال النبي عليه السلام عن سعد بن الربيع أهو حي أم ميت | الصلاة على حمزة وقتلى أحد | فصل في عدد الشهداء | فصل نعي رسول الله لحمنة بنت جحش أخيها وخالها وزوجها يوم أحد | خروج النبي صلى الله عليه وسلم بأصحابه على ما بهم من القرح والجراح في أثر أبي سفيان | فصل فيما تقاول به المؤمنون والكفار في وقعة أحد من الأشعار | آخر الكلام على وقعة أحد | سنة أربع من الهجرة النبوية | غزوة الرجيع | سرية عمرو بن أمية الضمري | سرية بئر معونة | غزوة بني النضير وفيها سورة الحشر | قصة عمرو بن سعدي القرظي | غزوة بني لحيان | غزوة ذات الرقاع | قصة غورث بن الحارث | قصة الذي أصيبت امرأته يومذاك | قصة جمل جابر | غزوة بدر الآخرة | فصل في جملة من الحوادث الواقعة سنة أربع من الهجرة | سنة خمس من الهجرة النبوية غزوة دومة الجندل | غزوة الخندق أو الأحزاب | فصل نزول قريش بمجتمع الأسيال يوم الخندق | فصل في دعائه عليه السلام على الأحزاب | فصل في غزوة بني قريظة | وفاة سعد بن معاذ رضي الله عنه | فصل الأشعار في الخندق وبني قريظة | مقتل أبي رافع اليهودي | مقتل خالد بن سفيان الهذلي | قصة عمرو بن العاص مع النجاشي | فصل في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة | تزويجه بزينب بنت جحش | نزول الحجاب صبيحة عرس زينب | سنة ست من الهجرة | غزوة ذي قرد | غزوة بني المصطلق من خزاعة | قصة الإفك | غزوة الحديبية | سياق البخاري لعمرة الحديبية | فصل في السرايا التي كانت في سنة ست من الهجرة | فصل فيما وقع من الحوادث في هذه السنة | سنة سبع من الهجرة غزوة خيبر في أولها | فصل فتح رسول الله عليه السلام للحصون | ذكر قصة صفية بنت حيي النضرية | فصل محاصرة النبي عليه السلام أهل خيبر في حُصنيهم | فصل فتح حصونها وقسيمة أرضها | فصل تخصيص شيء من الغنيمة للعبيد والنساء ممن شهدوا خيبر | ذكر قدوم جعفر بن أبي طالب ومسلمو الحبشة المهاجرون | قصة الشاة المسمومة والبرهان الذي ظهر | فصل انصراف رسول الله إلى وادي القرى ومحاصرة أهله | فصل من استشهد بخيبر من الصحابة | خبر الحجاج بن علاط البهزي | فصل مروره صلى الله عليه وسلم بوادي القرى ومحاصرة اليهود ومصالحتهم | فصل تقسيم الثمار و الزروع في خيبر بين المسلمين و اليهود بالعدل | سرية أبي بكر الصديق إلى بني فزارة | سرية عمر بن الخطاب إلى تُرَبَة وراء مكة بأربعة أميال | سرية عبد الله بن رواحة إلى يسير بن رزام اليهودي | سرية أخرى مع بشير بن سعد | سرية بني حدرد إلى الغابة | السرية التي قتل فيها محلم بن جثامة عامر بن الأضبط | سرية عبد الله بن حذافة السهمي | عمرة القضاء | قصة تزويجه عليه السلام بميمونة | ذكر خروجه صلى الله عليه وسلم من مكة بعد قضاء عمرته | فصل إرسال سرية ابن أبي العوجاء إلى بني سليم | فصل رد رسول الله عليه السلام ابنته زينب على زوجها أبي العاص | سنة ثمان من الهجرة النبوية | طريق إسلام خالد بن الوليد | سرية شجاع بن وهب الأسدي إلى هوازن | سرية كعب بن عمير إلى بني قضاعة | غزوة مؤتة | فصل إصابة جعفر وأصحابه | فصل عطف رسول الله عليه السلام على ابن جعفر عند إصابة أبيه | فصل في فضل زيد وجعفر وعبد الله رضي الله عنهم | فصل في من استشهد يوم مؤتة | ما قيل من الأشعار في غزوة مؤتة | كتاب بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ملوك الآفاق وكتبه إليهم | إرساله صلى الله عليه وسلم إلى ملك العرب من النصارى بالشام | بعثه إلى كسرى ملك الفرس | بعثه صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس صاحب مدينة الإسكندرية واسمه جريج بن مينا القبطي | غزوة ذات السلاسل | سرية أبي عبيدة إلى سيف البحر | غزوة الفتح الأعظم وكانت في رمضان سنة ثمان | قصة حاطب بن أبي بلتعة | فصل استخلاف كلثوم بن حصين الغفاري على المدينة | فصل إسلام العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم | فصل نزول النبي عليه السلام إلى مر الظهران | صفة دخوله صلى الله عليه وسلم مكة | فصل عدد الذين شهدوا فتح مكة | بعثه عليه السلام خالد بن الوليد بعد الفتح إلى بني جذيمة من كنانة | بعث خالد بن الوليد لهدم العزى | فصل في مدة إقامته عليه السلام بمكة | فصل فيما حكم عليه السلام بمكة من الأحكام | فصل مبايعة رسول الله الناس يوم الفتح على الإسلام والشهادة | غزوة هوازن يوم حنين | الوقعة وما كان أول الأمر من الفرار ثم العاقبة للمتقين | فصل هزيمة هوازن | فصل في الغنائم | فصل أمره صلى الله عليه وسلم أن لا يقتل وليدا | غزوة أوطاس | من استشهد يوم حنين وأوطاس | ما قيل من الأشعار في غزوة هوازن | غزوة الطائف | مرجعه عليه السلام من الطائف | قدوم مالك بن عوف النصري على الرسول | اعتراض بعض أهل الشقاق على الرسول | مجيء أخت رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرضاعة عليه بالجعرانة | عمرة الجعرانة في ذي القعدة | إسلام كعب بن زهير بن أبي سلمى وذكر قصيدته بانت سعاد | الحوادث المشهورة في سنة ثمان والوفيات