البداية والنهاية/الجزء الثالث/ما قيل من الأشعار في بدر العظمى

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
البداية والنهايةالجزء الثالث
ما قيل من الأشعار في بدر العظمى
ابن كثير


ما قيل من الأشعار في بدر العظمى


فمن ذلك ما ذكره ابن إسحاق عن حمزة بن عبد المطلب وأنكرها ابن هشام:

ألم تر أمرا كان من عجب الدهر * وللحين أسباب مبينة الأمر

وما ذاك إلا أن وقوما أفادهم * فخافوا تواص بالعقوق وبالكفر

عشية راحوا نحو بدر بجمعهم * وكانوا رهونا للركية من بدر

وكنا طلبنا العير لم نبغ غيرها * فساروا إلينا فالتقينا على قدر

فلما التقينا لم تكن مثنويةٌ * لنا غير طعن بالمثقفة السمر

وضرب ببيض يختلي إلهام حدٍّها * مشهرة الألوان بينة الأثر

ونحن تركنا عتبة الغي ثاويا * وشيبة في قتلى تجرجم في الجفر

وعمرو ثوى فيمن ثوى من حماتهم * فشقت جيوب النائحات على عمرو

جيوب نساء من لؤي بن غالب * كرام تفرعن الذوائب من فهر

أولئك قوم قتلوا في ضلالهم * وخلوا لواء غير محتضر النصر

لواء ضلال قاد إبليس أهله * فخاس بهم، إن الخبيث إلى غدر

وقال لهم، إذ عاين الأمر واضحا * برئت إليكم ما بي اليوم من صبر

فإني أرى ما لا ترون وإنني * أخاف عقاب الله والله ذو قسر

فقدمهم للحين حتى تورطوا * وكان بما لم يخبر القوم ذا خبر

فكانوا غداة البئر ألفا وجمعنا * ثلاث مئين كالمسدمة الزهر

وفينا جنود الله حين يمدنا * بهم في مقام ثم مستوضح الذكر

فشدَّ بهم جبريل تحت لوائنا * لدى مأزقٍ فيه مناياهم تجري

وقد ذكر ابن إسحاق جوابها من الحارث بن هشام تركناها عمدا.

وقال علي بن أبي طالب وأنكرها ابن هشام:

ألم تر أن الله أبلى رسوله * بلاء عزيز ذي اقتدار وذي فضل

بما أنزل الكفار دار مذلة * فلاقوا هوانا من أسار ومن قتل

فأمسى رسول الله قد عز نصره * وكان رسول الله أرسل بالعدل

فجاء بفرقان من الله منزلٍ * مبينة آياته لذوي العقل

فآمن أقوام بذاك وأيقنوا * فأمسوا بحمد الله مجتمعي الشمل

وأنكر أقوام فزاغت قلوبهم * فزادهم ذو العرش خبلا على خبل

وأمكن منهم يوم بدر رسوله * وقوما غضابا فعلهم أحسن الفعل

بأيديهم بيض خفاف عصوا بها * وقد حادثوها بالجلاء وبالصقل

فكم تركوا من ناشئ ذي حميةٍ * صريعا ومن ذي نجدة منهم كهل

تبيت عيون النائحات عليهم * تجود بأسبال الرشاش وبالوبل

نوائح تنعي عتبة الغي وابنه * وشيبة تنعاه وتنعي أبا جهل

وذا الرجل تنعى وابن جدعان فيهم * مسلبة حرى مبينة الثكل

ثوى منهم في بئر بدر عصابةً * ذوو نجدات في الحروب وفي المحل

دعا الغي منهم من دعا فأجابه * وللغي أسباب مرمقة الوصل

فأضحوا لدى دار الجحيم بمعزلٍ * عن الشغب والعدوان في أسفل السفل

وقد ذكر ابن إسحاق نقيضها من الحارث أيضا تركناها قصدا.

وقال كعب بن مالك:

عجبت لأمر الله والله قادر * على ما أراد ليس لله قاهر

قضى يوم بدر أن نلاقي معشرا * بغوا وسبيل البغي بالناس جائر

وقد حشدوا واستنفروا من يليهم * من الناس حتى جمعهم متكاثر

وسارت إلينا لا تحاول غيرنا * بأجمعها كعب جميعا وعامر

وفينا رسول الله والأوس حوله * له معقل منهم عزيز وناصر

وجمع بني النجار تحت لوائه * يمشون في الماذي والنقع ثائر

فلما لقيناهم وكل مجاهد * لأصحابه مستبسل النفس صابر

شهدنا بأن الله لا رب غيره * وأن رسول الله بالحق ظاهر

وقد عريت بيض خفاف كأنها * مقاييس يزهيها لعينيك شاهر

بهن أبدنا جمعهم فتبددوا * وكان يلاقي الحين من هو فاجر

فكبّ أبو جهل صريعا لوجهه * وعتبة قد غادرته وهو عاثر

وشيبة والتيمي غادرت في الوغى * وما منهم إلا بذي العرش كافر

فأمسوا وقود النار في مستقرها * وكل كفور في جهنم صائر

تلظى عليهم وهي قد شب حميها * بزبر الحديد والحجارة ساجر

وكان رسول الله قد قال أقبلوا * فولوا وقالوا: إنما أنت ساحر

لأمر أراد الله أن يهلكوا به * وليس لأمر حمه الله زاجر

وقال كعب في يوم بدر:

ألا هل أتى غسان في نأي دارها * وأخبر شيء بالأمور عليمها

بأن قد رمتنا عن قسي عداوة * معد معا جهالها وحليمها

لأنا عبدنا الله لم نرجو غيره * رجاء الجنان إذ أتانا زعيمها

نبي له في قومه إرث عزة * وأعراق صدق هذبتها أرومها

فساروا وسرنا فالتقينا كأننا * أسود لقاء لا يرجى كليمها

ضربناهم حتى هوى في مكرنا * لمنخر سوء من لؤي عظيمها

فولوا ودسناهم ببيض صوارم * سواء علينا حلفها وصميمها

وقال كعب أيضا:

لعمر أبيكما يا ابني لؤي * على زهو لديكم وانتخاء

لما حامت فوارسكم ببدر * ولا صبروا به عند اللقاء

وردناه ونور الله يجلو * دجى الظلماء عنا والغطاء

رسول الله يقدمنا بأمر * من أمر الله أحكم بالقضاء

فما ظفرت فوارسكم ببدرٍ * وما رجعوا إليكم بالسواء

فلا تعجلّ أبا سفيان وارقب * جياد الخيل تطلع من كداء

بنصر الله روح القدس فيها * وميكال فياطيب الملاء

وقال حسان بن ثابت:

قال ابن هشام: ويقال هي لعبد الله بن الحارث السهمي

مستشعري حلق الماذي يقدمهم * جلد النحيزة ماض غير رعديد

أعني رسول إله الخلق فضله * على البرية بالتقوى وبالجود

وقد زعمتم بأن تحموا ذماركم * وماء بدر زعمتم غير مورود

مستعصمين بحبل غير منجذم * مستحكم من حبال الله ممدود

فينا الرسول وفينا الحق نتبعه * حتى الممات ونصر غير محدود

واف وماض شهاب يستضاء به * بدر أنار على كل الأماجيد

وقال حسان بن ثابت أيضا:

ألا ليت شعري هل أتى أهل مكة * إبادتنا الكفار في ساعة العسر

قتلنا سراة القوم عند مجالنا * فلم يرجعوا إلا بقاصمة الظهر

قتلنا أبا جهل وعتبة قبله * وشيبة يكبو لليدين وللنحر

قتلنا سويدا ثم عتبة بعده * وطعمة أيضا عند ثائرة القتر

فكم قد قتلنا من كريم مسودا * له حسب في قومه نابه الذكر

تركناهموا للعاويات ينبنهم * ويصلون نارا بعد حامية القعر

لعمرك ما حامت فوارس مالك * وأشياعهم يوم التقينا على بدر

وقال عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب في يوم بدر، في قطع رجله في مبارزته هو وحمزة وعلى مع عتبة وشيبة والوليد بن عتبة وأنكرها ابن هشام:

ستبلغ عنا أهل مكة وقعة * يهب لها من كان عن ذاك نائيا

بعتبة إذ ولى وشيبة بعده * وما كان فيها بكر عتبة راضيا

فإن تقطعوا رجلي فإني مسلم * أرتجي بها عيشا من الله دانيا

مع الحور أمثال التماثيل أخلصت * من الجنة العليا لمن كان عاليا

وبعت بها عيشا تعرفت صفوه * وعاجلته حتى فقدت الأدانيا

فأكرمني الرحمن من فضل منه * بثوب من الإسلام غطى المساويا

وما كان مكروها إليَّ قتالهم * غداة دعا الأكفاء من كان داعيا

ولم يبغي إذ سألوا النبي سواءنا * ثلاثتنا حتى حصرنا المناديا

لقيناهم كالأسد تخطر بالقنا * نقاتل في الرحمن من كان عاصيا

فما برحت أقدامنا من مقامنا * ثلاثتنا حتى أزيروا المنائيا

وقال ابن إسحاق:

وقال حسان بن ثابت أيضا يذم الحارث بن هشام على فراره يوم بدر وتركه قومه لا يقاتل دونهم:

تبلت فؤادك في المنام خريدة * تشفي الضجيع ببارد بسام

كالمسك تخلطه بماء سحابة * أو عاتق كدم الذبيح مدام

نفج الحقيبة يوصها متنضد * بلهاء غير وشيكة الأقسام

بنيت على قطن أجم كأنه * فضلا إذا قعدت مداك رخام

وتكاد تكسل أن تجيء فراشها * في جسم خرعبة وحسن قوام

أما النهار فلا أفتر أذكرها * والليل توزعني بها أحلامي

أقسمت أنساها وأترك ذكرها * حتى تغيب في الضريح عظامي

بل من لعاذلة تلوم سفاهة * ولقد عصيت على الهوى لوامي

بكرت إلي بسحرة بعد الكرى * وتقارب من حادث الأيام

زعمت بأن المرء يكرب عمره * عدمٌ لمعتكر من الإصرام

إن كنت كاذبة الذي حدثتني * فنجوت منجى الحارث بن هشام

ترك الأحبة أن يقاتل دونهم * ونجا برأس طمرة ولجام

يذر العناجيج الجياد بقفرة * من الذمول بمحصد ورجام

ملأت به الفرجين فأرمدت به * وثوى أحبته بشر مقام

وبنو أبيه ورهطه في معرك * نصر الآله به ذوي الإسلام

طحنتهم والله ينفذ أمره * حرب يشب سعيرها بضرام

لولا الآله وجريها لتركنه * جزر السباع ودسنه بحوام

من بين مأسور يشد وثاقه * صقر إذا لاقى الأسنة حام

ومجدل لا يستجيب لدعوة * حتى تزول شوامخ الأعلام

بالعار والذل المبين إذ رأى * بيض السيوف تسوق كل همام

بيدي أغر إذا انتمى لم يخزه * نسب القصار سميدع مقدام

بيض إذا لاقت حديدا صممت * كالبرق تحت ظلال كل غمام

قال ابن هشام: تركنا في آخرها ثلاث أبيات أقذع فيها.

قال ابن هشام: فأجابه الحارث بن هشام أخو أبي جهل عمرو بن هشام فقال:

القوم أعلم ما تركت قتالهم * حتى رموا فرسي بأشقر مزبد

وعرفت أني أن أقاتل واحدا * أقتل ولا ينكى عدوي مشهدي

فصددت عنهم والأحبة فيهم * طمعا لهم بعقاب يوم مفسد

وقال حسان أيضا:

يا حار قد عولت غير معول * عند الهياج وساعة الإحساب

إذ تمتطي سرح اليدين نجيبة * مرطى الجراء طويلة الأقراب

والقوم خلفك قد تركت قتالهم * ترجو النجاة وليس حين ذهاب

ألا عطفت على ابن أمك إذ ثوى * قعص الأسنة ضائع الأسلاب

عجل المليك له فأهلك جمعه * بشنار مخزية وسوء عذاب

وقال حسان أيضا:

لقد علمت قريش يوم بدر * غداة الأسر والقتل الشديد

بأنا حين تشتجر العوالي * حماة الحرب يوم أبي الوليد

قتلنا ابني ربيعة يوم سارا * إلينا في مضاعفة الحديد

وفر بها حكيم يوم جالت * بنو النجار تخطر كالأسود

وولت عند ذاك جموع فهر * وأسلمها الحويرث من بعيد

لقد لاقيتموا ذلا وقتلا * جهيزا نافذا تحت الوريد

وكل القوم قد ولوا جميعا * ولم يلووا على الحسب التليد

وقالت هند بنت أثاثة بن عباد بن المطلب ترثي عبيدة بن الحارث ابن المطلب:

لقد ضمن الصفراء مجدا وسؤددا * وحلما أصيلا وافر اللب والعقل

عبيدة فابكيه لأضياف غربة * وأرملة تهوي لأشعث كالجذل

وبكيه للأقوام في كل شتوة * إذا احمرَّ آفاق السماء من المحل

وبكيه للأيتام والريح زفرف * وتشبيب قدر طالما أزبدت تغلي

فإن تصبح النيران قد مات ضوؤها * فقد كان يذكيهن بالحطب الجزل

لطارق ليل أو لملتمس القرى * ومستنبح أضحى لديه على رسل

وقال الأموي في (مغازيه): حدثني سعيد بن قطن قال: قالت عاتكة بنت عبد المطلب في رؤياها التي رأت وتذكر بدرا:

ألما تكن رؤياي حقا ويأتكم * بتأويلها فل من القوم هارب

رأى فأتاكم باليقين الذي رأى * بعينيه ما تفري السيوف القواضب

فقلتم ولم أكذب عليكم وإنما * يكذبني بالصدق من هو كاذب

وما جاء إلا رهبة الموت هاربا * حكيم وقد أعيت عليه المذاهب

أقامت سيوف الهند دون رءوسكم * وخطية فيها الشبا والتغالب

كأن حريق النار لمع ظباتها * إذا ما تعاطتها الليوث المشاغب

ألا بأبي يوم اللقاء محمدا * إذا عض من عون الحروب الغوارب

مرى بالسيوف المرهفات نفوسكم * كفاحا كما تمري السحاب الجنائب

فكم بردت أسيافه من مليكة * وزعزع وردَّ بعد ذلك صالب

فما بال قتلى في القليب ومثلهم * لدى ابن أخي أسرى له ما يضارب

فكانوا نساء أم أتى لنفوسهم * من الله حين ساق والحين حالب

فكيف رأى عند اللقاء محمدا * بنو عمه والحرب فيها التجارب

ألم يغشكم ضربا يحار لوقعه الـ * ـجبان وتبدو بالنهار الكواكب

حلفت لئن عادوا لنصطلينهم * بحارا تردى تجر فيها المقانب

كأن ضياء الشمس لمع ظباتها * لها من شعاع النور قرن وحاجب

وقالت عاتكة أيضا فيما نقله الأموي:

هلا صبرتم للنبي محمد * ببدر ومن يغشى الوغى حق صابر

ولم ترجعوا عن المرهفات كأنها * حريق بأيدي المؤمنين بواتر

ولم تصبروا للبيض حتى أخذتموا * قليلا بأيدي المؤمنين المشاعر

ووليتموا نفرا وما البطل الذي * يقاتل من وقع السلاح بنافر

أتاكم بما جاء النبيون قبله * وما ابن أخي البر الصدوق بشاعر

سيكفي الذي ضيعتموا من نبيكم * وينصره الحيان: عمرو وعامر

وقال طالب بن أبي طالب يمدح رسول الله ﷺ ويرثي أصحاب القليب من قريش الذين قتلوا يومئذٍ من قومه وهو بعد على دين قومه إذ ذاك:

ألا إن عيني أنفذت دمعها سكبا * تبكي على كعب وما إن ترى كعبا

ألا إن كعبا في الحروب تخاذلوا * وأرداهموا إذا الدهر واجترحوا ذنبا

وعامر تبكي للملمات غدوةً * فيا ليت شعري هل أرى لهم قربا

فيا أخوينا عبد شمس ونوفل * فدا لكما لا تبعثوا بيننا حربا

ولا تصبحوا من بعد ودٍّ وإلفة * أحاديث فيها كلكم يشتكي النكبا

ألم تعلموا ما كان في حرب داحس * وحرب أبي يكسوم إذ ملئوا الشعبا

فلولا دفاع الله لا شيء غيره * لأصبحتموا لا تمنعون لكم سربا

فما إن جنينا في قريش عظيمة * سوى أن حمينا خير من وطيء التربا

أخا ثقة في النائبات مرزَّءا * كريما ثناه لا بخيلا ولا ذربا

يطيف به العافون يغشون بابه * يؤمون نهرا لا نزورا ولا صربا

فوالله لا تنفك نفسي حزينة * تململ حتى تصدقوا الخزرج الضربا

البداية والنهاية - الجزء الثالث
باب كيفية بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم | عمره صلى الله عليه وسلم وقت بعثته وتاريخها | فصل حزن النبي صلى الله عليه وسلم عندما فترعنه الوحي | فصل في منع الجان ومردة الشياطين من استراق السمع حين أنزل القرآن | فصل في كيفية إتيان الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم | فصل ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه | فصل تتابع الوحي إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام | فصل أول من أسلم من متقدمي الإسلام والصحابة وغيرهم | إسلام حمزة بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم | ذكر إسلام أبي ذر رضي الله عنه | ذكر إسلام ضماد | باب الأمر بابلاغ الرسالة | قصة الأراشي | فصل أشد ما صنعه المشركون برسول الله صلى الله عليه وسلم | فصل تأليب الملأ من قريش على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه | فصل في مبالغتهم في الأذية لآحاد المسلمين المستضعفين | فصل اعتراض المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم | فصل تعذيب قريش للمسلمين لاتباعهم النبي عليه الصلاة والسلام | باب مجادلة النبي صلى الله عليه وسلم الكفار وإقامة الحجة الدامغة عليهم | باب هجرة أصحاب رسول الله من مكة إلى أرض الحبشة | فصل كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي | فصل ذكر مخالفة قبائل قريش بني هاشم وعبد المطلب في نصر رسول الله | المستهزئون بالنبي صلى الله عليه وسلم وما ظهر فيهم | عزم الصديق على الهجرة إلى الحبشة | فصل تعليق على القصص | فصل ذكر عداوة قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتنفير أحياء العرب والقادمين إلى مكة | قصة أعشى بن قيس | قصة مصارعة ركانة وكيف أراه صلى الله عليه وسلم الشجرة التي دعاها فأقبلت | فصل دعاء النبي صلى الله عليه وسلم على قريش حين استعصت عليه | فصل قصة فارس والروم | فصل الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى بيت المقدس | فصل نزول فرضية الصلاة صبيحة الإسراء | فصل في انشقاق القمر في زمان النبي صلى الله عليه وسلم | فصل في وفاة أبي طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم | فصل موت خديجة بنت خويلد | فصل في تزويجه صلى الله عليه وسلم بعد خديجة رضي الله عنها بعائشة بنت الصديق وسودة بنت زمعة رضي الله عنهما | فصل اجتراء قريش على رسول الله بعد وفاة عمه أبي طالب | فصل في ذهابه صلى الله عليه وسلم إلى أهل الطائف يدعوهم إلى دين الله | فصل سماع الجن لقراءة رسول الله عليه الصلاة والسلام | فصل في عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه الكريمة على أحياء العرب | فصل قدوم وفد الأنصار لمبايعة رسول الله عليه الصلاة والسلام | حديث سويد بن صامت الأنصاري | إسلام إياس بن معاذ | باب بدء إسلام الأنصار رضي الله عنهم | قصة بيعة العقبة الثانية | فصل إظهار الأنصار إسلامهم بعد بيعة العقبة الثانية | فصل يتضمن أسماء من شهد بيعة العقبة الثانية ثلاثة وسبعون رجلا وامرأتان | باب الهجرة من مكة إلى المدينة | فصل في سبب هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه الكريمة | باب هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه الكريمة من مكة إلى المدينة ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه | قصة أم معبد الخزاعية | فصل في دخوله عليه السلام المدينة وأين استقر منزله بها | فصل تشريف المدينة بهجرته عليه السلام | وقائع السنة الأولى من الهجرة | فصل تأسيس مسجد قباء | فصل في إسلام عبد الله بن سلام | فصل خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ | ذكر خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ | فصل في بناء مسجده الشريف ومقامه بدار أبي أيوب | تنبيه على فضل هذا المسجد الشريف | فصل بناء الحجرات لرسول الله حول مسجده الشريف | فصل فيما أصاب المهاجرين من حمى المدينة | فصل في عقده عليه السلام الألفة بين المهاجرين والأنصار بالكتاب | دستور المدينة | فصل في مؤاخاة النبي صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار | فصل في موت أبي أمامة أسعد بن زرارة | فصل في ميلاد عبد الله بن الزبير في شوال سنة الهجرة | فصل بناؤه صلى الله عليه وسلم بعائشة | فصل الزيادة في صلاة الحضر في السنة الأولى من الهجرة | فصل في الأذان ومشروعيته | فصل في سرية حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه | فصل في سرية عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب | فصل في سرية سعد بن أبي وقاص إلى الخرار | فصل ميلاد عبد الله بن الزبير وهو أول مولود ولد في الإسلام | من توفي في السنة الأولى من الصحابة | ذكر ما وقع في السنة الثانية من الهجرة | كتاب المغازي | فصل كفر بعض المنافقين من الأوس والخزرج بعد إسلامهم | فصل في إسلام بعض أحبار يهود نفاقا | أول المغازي وهي غزوة الأبواء أو غزوة ودان | سرية عبيدة بن الحارث | فصل في سرية حمزة بن عبد المطلب | غزوة بواط من ناحية رضوى | غزوة العشيرة | غزوة بدر الأولى | باب سرية عبد الله بن جحش | فصل في تحويل القبلة في سنة ثنتين من الهجرة قبل وقعة بدر | فصل في فريضة شهر رمضان سنة ثنتين قبل وقعة بدر | غزوة بدر العظمى يوم الفرقان يوم التقى الجمعان | مقتل أبي البختري بن هشام | فصل في مقتل أمية بن خلف | مقتل أبي جهل لعنه الله | ردُّه عليه السلام عين قتادة | فصل قصة أخرى شبيهة بها | طرح رؤوس الكفر في بئر يوم بدر | فصل اختلاف الصحابة في الأسارى على قولين | فصل عدد القتلى والأسرى من المشركين يوم بدر سبعون | فصل اختلاف الصحابة يوم بدر في المغانم لمن تكون | فصل رجوع النبي عليه السلام من بدر إلى المدينة | مقتل النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط لعنهما الله | ذكر فرح النجاشي بوقعة بدر رضي الله عنه | وصول خبر مصاب أهل بدر إلى أهاليهم بمكة | بعث قريش إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فداء أسراهم | فصل نزول سورة الأنفال في بدر | فصل تسمية من شهد بدرا من المسلمين | أسماء أهل بدر مرتبة على حروف المعجم وأوله حرف الألف | حرف الباء | حرف التاء | حرف الثاء | حرف الجيم | حرف الحاء | حرف الخاء | حرف الذال | حرف الراء | حرف الزاي | حرف السين | حرف الشين | حرف الصاد | حرف الضاد | حرف الطاء | حرف الظاء | حرف العين | حرف الغين | حرف الفاء | حرف القاف | حرف الكاف | حرف الميم | حرف النون | حرف الهاء | حرف الواو | حرف الياء | باب الكنى | فصل عدد الذين شهدوا بدرا ثلثمائة وأربعة عشر رجلا | فصل في فضل من شهد بدرا من المسلمين | قدوم زينب بنت الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة | ما قيل من الأشعار في بدر العظمى | فصل رثاء المشركين قتلاهم يوم بدر | غزوة بني سليم في سنة ثنتين من الهجرة | فصل في غزوة السويق | فصل في دخول علي بن أبي طالب على زوجته فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم | فصل جمل من الحوادث سنة ثنتين من الهجرة