كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء العاشر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء العاشر

أخبرنا الشيخ الجليل العالم لصاحب أبي علي حسين بن محمد بن الحسين بن ابراهيم لقابض المقدسي قال قرأ الشيخ أبو محمد ظاهر النيسابوري على الشيخ الثقة أبي محمد حسن ابن علي بن محمد بن الحسن الجوهري ببغداد بباب المراتب حرسها الله يوم الاثنين ثالث عشر جمادى الاخرة من سنة أربع وخمسين وأربع مائة وأنا حاضر اسمع وأقر به قال له.

1219 أخبركم أبو عمر محمد بن العباس بن زكريا بن حيوية قراءة عليه في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وثمانين وثلاث مائة وأنت حاضر تسمع قال حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد قرأه علينا من لفظه ثم منزله في شهر ذي القعدة من سنة تسع وثلاث مائة قال حدثنا الحسين بن الحسن المروزي قال أخبرنا أبو معاوية الضرير قال حدثنا الأعمش عن المنهال بن عمرو عن زاذان أبي عمر عن البراء بن عازب قال خرجنا مع رسول الله في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا الى القبر ولما يلحد له والحاصل رسول الله وجلسنا حوله كأن على رؤوسنا الطير في يده عود ينكت به في الأرض فرفع رأسه فقال أستعيذوا بالله من عذاب القبر مرتين أو ثلاثا ثم قال ان العبد المؤمن اذا كان في اقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا نزل اليه الملائكة وعثمان الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من كفن الجنة وحنوط من حنوط الجنة فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس ثم رأسه فيقول أيتها النفس المطمئنة الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء فيأخذها فاذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها ولا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذه الروح الطيبة فيقولون فلان بن فلان بأحسن اسمائه التي كانوا يسمونه في الدنيا حتى ينتهوا به إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح له فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي به إلى السماء السابعة فيقول الله اكتبوا كتاب عبدي في عليين واعيدوه في الأرض فأني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال فيعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له ما دينك فيقول ديني الاسلام فيقولان ما هذا الرجل الذي فيقول هو رسول الله فيقولان له ما علمك فيقول قرأت كتاب الله فأمنت به وصدقت فينادي منادي من السماء أن صدق عبدي أفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة فيأتيه من روحها وطيبها فيفسح له في قبره مد بصره ويأتيه رجل حسن الوجه طيب الريح فيقول له أبشر بالذي يسرك وهذا يومك الذي كنت توعد فيقول له من أنت فوجهك الوجه يجيء بالخير فيقول أنا عملك الصالح فيقول ربي أقم الساعة رب أقم الساعة ثلاثا حتى أرجع إلى أهلي ومالي قال وان العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا واقبال من الآخرة نزل اليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس ثم رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب فتفرق في أعضائه كلها فينتزعها كما ينتزع السفنون من الصوف المبلول فتنقطع معها العروق والعصب فيأخذها فاذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها من يده فيجعلوها في تلك المسوح قال ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذه الروح الخبيثة فيقولون فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ينتهوا إلى السماء الدنيا فيستفتحون لها فلا يفتح لها ثم قرأ رسول الله لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط قال ثم يقول الله سبحانه وتعالى اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فيطرح روحه طرحا ثم قرأ رسول الله من يشرك بالله فكانما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوى به الريح في مكان سحيق قال فيعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان من ربك فيقول ها ها لا أدري فيقولان له ما دينك فيقول ها ها لا أدري فيقولان له ما هذا الرجل الذي فيقول ها ها لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب عبدي فأفرشوه من النار وألبسوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار ويدخل عليه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه اضلاعه قال ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول أبشر بالذي يسؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الوجه يجيء بالشر فيقول أنا عملك السيء فيقول ربي لا تقم الساعة رب لا تقم الساعة أخرجه أحمد.

1220 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال حدثنا أبو معاوية قال حدثنا الأعمش عن مجاهد عن طاؤوس عن ابن عباس قال مر رسول الله بقبرين فقال إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير أما أحدهما فكان لا يستنزه من البول وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة فقال ثم أخذ جريدة فشقها بنصفين فغرز في كل قبر واحدة فقيل يا رسول الله لم فعلت هذا فقال لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا أخرجه البخاري.

1221 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا وكيع بن الجراح قال أخبرنا الأعمش عن مجاهد سمعه يحدث عن طاؤوس عن ابن عباس عن النبي بمثله أخرجه البخاري.

1222 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا يحيى بن سليم قال أخبرنا ابن أبي نجيح قال سمعت مجاهدا يقول في قول الله كلا إن كتاب الفجار لفي سجين قال سجين صخرة تحت الأرض السابعة تقلب فيجعل تحتها كتاب الكافر أخرجه الطبري.

1223 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا الهيثم بن جميل قال أخبرنا يعقوب بن عبد الله القمى عن جعفر بن أبي المغيرة عن شمر عن كعب الأحبار ان ابن عباس سأله عن قول الله عز وجل ان كتاب الأبرار لفي عليين وما أدراك ما عليون قال ان روح المؤمن اذا قبضت عرج بها إلى السماء فيفتح لها أبواب السماء وتلقاه الملائكة بالبشرى حتى ينتهي بها إلى العرش وتعرج الملائكة فيخرج لها من تحت العرش رق فيختم ويرقم ويوضع تحت العرش بمعرفه النجاة للحساب يوم القيامة أخرجه الطبري فذلك قول الله تعالى كلا ان كتاب الابرار لفي علين وما أدراك ما عليون كتاب مرقوم قال وقوله كلا ان كتاب الفجار لفي سجين قال ان روح الفاجر يصعد بها إلى السماء فتأبى السماء ان تقبلها فيهبط بها إلى الأرض وتأبى الأرض ان تقبلها فتدخل تحت سبع أرضين حتى ينتهي بها إلى سجين وهو خد إبليس فيخرج لها من تحت خد إبليس كتاب فيختم ويوضع تحت خد إبليس لهلاكه للحساب أخرجه الطبري فذلك قوله تعالى كلا ان كتاب الفجار لفي سجين وما أدراك ما سجين كتاب مرقوم فقال فأخبرني عن سدرة المنتهى قال سدرة في ظل العرش اليها ينتهي علم كل عالم ملك مقرب أو نبي مرسل وما خلفها غيب لا يعلمه الا الله قال فأخبرني عن قول الله الله نور السموات والأرض مثل نوره أخرجه الطبري قال الله نور السموات والأرض مثل نوره مثل محمد يكاد يتبين أنه نذبى وإن لم ينطق من شجرة مباركة لم تصبها الشمس في شرق ولا غرب أخرجه الطبري.

1224 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا ابن عيينة قال حدثنا الحسن بن عبد الله النخعي عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي قال حث علي بن طالب على السواك فقال إن الرجل اذا قام يصلي دنا الملك يستمع القرآن فما يزال يدنو منه حتى يضع فاه على فيه فما يلفظ من آية الا وقعت في جوف الملك وحث الناس على السواك قال ابن عيينة وحدثني عبد الكريم أبو اميه قال قال الحكم بن عتيبة لشيخ حدث أبا أميه ما سمعت من أبي عبد الرحمن فذكر نحوا من حديث الحسن بن عبيد الله قال ابن صاعد ورفعه الفضيل بن سليمان النميري.

1225 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا محمد بن زياد ابن الربيع الزيادي قال أخبرنا الفضيل بن سليمان النميري قال حدثنا الحسن بن عبيد الله عن سعد بن عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي قال أمر علي بالسواك وقال قال رسول الله ان العبد اذا تسوك ثم قام يصلي قام الملك خلفه يستمع القرآن فلا يزال عجبه بالقرآن يدنيه منه حتى يضع فاه على فيه فما يخرج من فيه شيء من القرآن الا صار في جوف الملك فطهروا أفواهكم.

1226 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي قال حدثنا حسان بن عطية قال كان يقال ركعتان يركعهما العبد وقد استن فيهما افضل من سبعين ركعة لم يستن فيها أخرجه محمد بن نصر.

1227 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح عن عقيل عن ابن شهاب أنه كان إذا تسوك مكث نهارا طويلا يتسوك.

1228 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عمر بن محمد بن زيد ان نافعا أخبره عن ابن عمر أنه كان يتسوك حين يريد النوم وبكرة وحين يصبح.

1229 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن عبد الله بن دينار قال كان ابن عمر لا يأكل طعاما الا استن وكان يقول لو استقبلت من أمرى ما استدبرت منه كان أحب إلي من وصيفين قال ابن صاعد رواه عمر بن سعيد الثوري عن عبد الله بن دينار.

1230 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا عبد الجبار بن العلاء العطار وأبو عبيد الله قالا أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمر بن سعيد عن عبد الله ابن دينار ان ابن عمر قال السواك بعد الطعام أحب إلي من وصيفين.

1231 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبيد الله بن عمر عن سعيد المقبري عن أبي هريرة عن النبي قال لولا أن أشق على أمتي لأمرت بالسواك ثم كل صلاة ولأخرت العشاء إلى نصف الليل أو إلى ثلث الليل أخرجه الترمذي ذكر نزوله عز وجل فقال من ذا الذي يدعوني فأستجيب له من ذا الذي يسألني فأعطيه من ذا الذي يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر.

1232 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الحسن بن حكيم الثقفي قال حدثتني أمى ان أبا برزة الأسلمي كان يقوم من جوف الليل إلى الماء فيتوضأ لا يوقظ أحدا من خدمه وهو شيخ كبير ثم يصلي وكانت أمة لأبي برزة الأسلمي .

1233 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الزبير بن عبد الله أن جدته أخبرته وكانت خادما لعثمان ابن عفان قالت كان عثمان لا يوقظ نائما من اهله إلا أن يجد يقظانا فيدعوه فيناوله الدفع وكان يصوم الدهر أخرجه ابن سعد.

1234 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عمر بن محمد بن زيد أن أباه أخبره أن عبد الله بن عمر كان له مهراس فيه ماء فيصلى ما قدر له ثم يصير إلى بالحق فيغفى إغفاء الطائر ثم يقوم فيتوضأ ثم يصلي ثم يرجع إلى فراشه فيغفى إغفاء الطائر ثم يثب فيتوضأ ثم يصلي فيفعل ذلك في الليلة أربع مرات أو خمسا أخرجه محمد بن نصر.

1235 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي قال أخبرنا اسحاق بن أبي طلحة ان رجلا قال لأرمقن صلاة رسول الله قال فصلى العشاءثم كثير ثم قام ففرغ عن حاجته ثم أتى مؤخرة الرحل فأخذ منها السواك فاستن وتوضأ فو الذي نفسي بيده ما ركع حتى ما أدري ما مضي من الليل أكثر أم ما بقي منه وحتى ركبني من النوم امثال الجبال.

1236 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر والأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة ابن عبد الرحمن عن ربيعة بن كعب الأسلمي قال كنت أبيت ثم حجر النبي فكنت أسمعه اذا قام من الليل يقول سبحان الله وبحمده سبحان الله رب العالمين الهوى ثم يقول سبحان الله وبحمده الهوى.

1237 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن أنس قال حدثني محمد بن المنكدر أن سعيد ابن جبير أخبره أن رجلا أخبره قال والرجل رضا عن عائشة عن رسول الله قال ما من امرىء يكون له صلاة من الليل ويغلبه عليه نوم إلا كتب له أجر صلاته وكان نومه عليه صدقة أخرجه النسائي.

1238 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا سليمان بن صيفي الحراني قال حدثنا محمد بن سليمان الحراني قال حدثنا أبو جعفر الرازي عن محمد ابن المنكدر عن سعيد بن جبير عن الأسود بن يزيد عن عائشة عن النبي نحوه وهذا هو الرضا أخرجه النسائي.

1239 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان الثوري قال سمعت عبدة بن أبي لبابة يقول سمعت سويد بن غفلة يحدث عن أبي ذر أو عن أبي الدرداء قال ما من رجل يريد أن يقوم ساعة من الليل فتغلبه عينه إلا كتب الله له أجرها وكان نومه صدقة تصدق الله بها عليه أخرجه النسائي.

1240 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي لبابه عن سويد بن غفلة عن أبي ذر أو عن أبي الدرداء قال ما من رجل يريد صلاة بالليل فينام إلا كان نومه عليه صدقة من الله عز وجل وإلا كتب له ما نوى.

1241 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن عبدة بن أبي لبابة باسناده نحوه.

1242 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا ابن لهيعة قال حدثني توبة بن نمر عن عمران بن عوف الغافقي عن عطاء بن يسار عن عبد الله بن سلام قال من توضأ حدث ولم يكن داخلا على النساء في البيوتات ولم يكسب مالا بغير حق رزق من الدنيا بغير نجاسة.

1243 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا ابن لهيعة قال حدثني خالد بن يزيد عن عبد الرحمن بن ابن حساس أو قال جساس قال حدثني عمرو بن حريث قال بلغنا كالصائم الصابر .

1244 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الحسن بن ذكوان عن سليمان الأحول عن عطاء عن أبي هريرة أن النبي قال من بات طاهرا بات في شعاره ملك لا يستيقظ ساعة من الليل إلا قال الملك اللهم اغفر لعبدك فلان فانه بات طاهرا أخرجه البزار.

1245 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا ابن لهيعة قال حدثنا عثمان بن نعيم الرعيني عن أبي عثمان الأصبحي عن أبي الدرداء قال اذا نام الانسان عرج بروحه حتى يؤتى بها إلى العرش فان كان طاهرا اذن لها بالسجود وإن كانت جنبا لم يؤذن لها بالسجود.

1246 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن إبراهيم بن المهاجر عن مجاهد قال كانوا يشبهون صلاة الليل

1247 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا يونس بن يزيد عن الزهري عن السائب بن يزيد وعبيد الله ابن عبد الله أخبراه أن عبد الرحمن بن عبد القاري قال سمعت عمر بن الخطاب يقول من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل أخرجه ابن النصر قال ابن صاعد رفعه الليث بن سعد وابن وهب وأبو صفوان الأموي عبد الله بن سعيد عن يونس بن يزيد.

1248 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن أنس عن داؤد بن الحصين قال أخبرنا عبد الرحمن بن هرمز أن ابن عبد قال ابن صاعد يعني عبد الرحمن بن عبد القاري أخبره أن عمر بن الخطاب قال من فاته شيء من حزبه من الليل فقرأه حين ينعقد الشمس إلى صلاة الظهر فكأنه لم تفته أو كأنه قد أدركه أخرجه النسائي قال أبو محمد وقد رفع هذا الحديث عن عمر عن النبي .

1249 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا شعبة عن سعد بن ابراهيم عن حميد بن عبد الرحمن أن عمر بن الخطاب قال من فاته ورده من الليل فليصل به في صلاة قبل الظهر فانها تعدل صلاة الليل أخرجه النسائي.

1250 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حماد بن سلمة عن سعد بن ابراهيم قال فليصل إذا زالت الشمس.

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1