كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء الثامن

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء الثامن

962 أخبرنا الشيخ الثقة العالم الجليل لصاحب أبو علي حسين بن محمد بن حسين ابن ابراهيم لقابض المقدسي غفر الله له قال قرأ الشيخ أبو محمد ظاهر النيسابوري على الشيخ الثقة أبي محمد الحسن بن علي بن محمد بن الحسن الجوهري ببغداد بياب المراتب حرسها الله يوم الاثنين سادس جمادي الآخرة سنة أربع وخمسين وأربع مائة وأنا حاضر أسمع وأقر به قال له أخبركم أبو عمر محمد بن العباس بن محمد بن زكريا بن حيويه الخزاز قراءة عليه في شهر ربيع الأول سنة اثنتين وثمانين وثلاث مائة وأنت حاضر تسمع قال حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد قراءة علينا من لفظه ثم منزله في شهر ذي القعدة من سنة تسع وثلاث مائة قال حدثنا الحسين بن الحسن المروزي قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا سفيان عن صالح بن نبهان مولى التوأمة أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ويصلوا على النبي ﷺ إلا كان عليهم ترة يوم القيامة ان شاء عفا عنهم وإن شاء أخذهم.

963 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا رشدين بن سعد عن عبد الرحمن بن زياد عن أبي علقمة عن أبي هريرة قال أن أهل السماء ليتراءون بيوت أهل الأرض ما كان يذكر فيهم اسم الله كما تتراءون النجوم في السماء بقدر ما يذكر الرجل فيه فكذلك يرونه.

964 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد العزيز بن عبد الصمد العمي قال حدثنا مالك بن دينار عن الحسن أن عمرابن الخطاب كان في ازاره اثنتا عشرة رقعة بعضها من أدم.

965 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا هيثم بن جميل قال حدثنا مخلد بن حسين عن هشام بن حسان ان العلاء بن زياد كان قوت على نفسه رغيفا كل يوم وكان يصوم حتى يخضر ويصلى حتى يسقط فدخل عليه أنس بن مالك والحسن بن أبي الحسن فقالا إن الله لم يأمرك بكل هذا قال إنما أنا عبد مملوك ولا أدع من الاستكانة شيئا الا جئته.

966 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا اسماعيل بن ابراهيم قال حدثنا يونس عن الحسن قال اشتكى سلمان فدخل عليه سعد يعوده فبكى سلمان فقال ما يبكيك يا أبا عبد الله قال والله ما أبكى حبا للرجعة اليكم ولا حرصا على الدنيا قالوا فمه قال إن رسول الله عهد الينا عهدا فلم أنته اليه أنا ولا أنتم قالوا وما هو قال قال رسول الله ﷺ ليكن بلاغكم من الدنيا كزاد الراكب فلم انته اليه أنا ولا أنتم أما أنت ايها الأمير فاذكر الله ثم همك اذا هممت واذكر الله ثم لسانك اذا حكمت واذكر الله ثم يدك اذا قسمت قوموا عني.

967 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي قال حدثنا حميد الطويل عن مورق العجلي عن بعض أصحابه ممن أدرك سلمان قال دخلنا على سلمان في وجعه الذي مات فيه فبكى فقلنا ما يبكيك يا أبا عبد الله قال والله ما أبكى صبابة اليكم ولا ضنا بصحبتكم ولكن أبكى لعهد عهد الينا رسول الله ﷺ فلم ينفذ به قال ليكن بلاغكم من الدنيا كزاد الراكب فلم نرض بذلك حتى جمعنا ما ترون قال يهزموا أبصارنا في البيت فلم نر الا إكافا وقرطاطا والقرطاط البرذعة التي يكون تحت الاكاف.

968 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي قال حدثنا محمد بن أبي حميد قال حدثنا حفص بن عبيد الله ابن يروي بن مالك عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ﷺ أن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه.

969 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي قال حدثنا محمد بن أبي حميد عن محمد بن المنكدر عن عروة عن عائشة قالت كان يأتي علينا أربعون ليلة وما يوقد في بيت رسول الله ﷺ بمصباح ولا غيره قال قلنا أي أمه فبم كنتم تعيشون قالت بالأسودين التمر ظاهرا.

970 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي قال حدثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك قال قال رسول الله ﷺ اذا اراد الله بعبد خيرا استعمله قالوا يا رسول الله وكيف يستعمله قال يوفقه لعمل صالح قبل موته.

971 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن بن أبي عدي قال حدثنا حميد الطويل عن يروي بن مالك ان النبي ﷺ قال من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه قالوا يا رسول الله كلنا نكره الموت قال ليس بكراهية الموت لكن المؤمن اذا حضر موته جاءه البشير من الله بما يرجع اليه فليس شيء أحب اليه من لقاء الله فأحب الله ثم ذلك لقاءه وإن الفاجر أو قال الكافر اذا حضر جاءه ما هو صائر اليه من الشر وما يلقى من الشر فكره لقاء الله وكره الله لقاءه.

972 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن عبيد الطنافسي قال حدثنا الأعمش عن خيثمة عن أبي عطية قال دخلت أنا ومسروق على عائشة فقال مسروق قال عبد الله بن مسعود من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه فقالت عائشة يرحم الله أبا عبد الرحمن حدث بأول الحديث ولم تسألوه عن آخره إن الله إذا أراد بعبد خيرا قيض له قبل موته بعام ملكا فسدده ووفقه حتى يقول الناس مات فلان خير ما كان واذا حضر ورأى ثوابه من الجنة تهوع بنفسه او قال تهوعت نفسه فذاك حين أحب لقاء الله وأحب الله لقاءه فاذا أراد الله بعبد شرا قيض له قبل موته بعام شيطانا فافتتنه حتى يقول الناس مات فلان شر ما كان فإذا حضر ورأى ما ينزل عليه من العذاب تبلع نفسه فذاك حين كره لقاء الله وكره الله لقاءه.

973 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن بن أبي عدي قال حدثنا حميد الطويل عن ثابت عن يروي بن مالك أن النبي ﷺ عاد رجلا من المسلمين قد خفت وصار مثل الفرخ فقال رسول ﷺ هل كنت تدعو الله بشيء قال نعم كنت أقول اللهم ما كنت معاقبي في الآخرة فعجله لي في الدنيا فقال رسول الله ﷺ سبحان الله لا تطيقه أو لا تستطيعه فهلا قلت ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار فدعا الله فشفاه.

974 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي وعبد الرحمن بن مهدي قالا حدثنا شعبة عن اسماعيل بن أبي خالد عن سعيد بن جبير قال قال مسروق ما آسى من الدنيا على شيء الا على السجود لله عز وجل.

975 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي وعبد الرحمن بن مهدي قالا أخبرنا شعبة عن أبي اسحاق قال حج مسروق فما نام الا ساجدا.

976 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الرحمن بن مهدي قال حدثنا سفيان وشعبة عن أبي اسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال مع كل فرحة ترحة.

977 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال خبرنا عبد الرحمن بن مهدي قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن غيلان عن يعلى بن الوليد قال لقيت أبا الدرداء فقلت ما تحب لمن تحب قال الموت قلت فإن لم يمت قال يقل الله ماله وولده.

978 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول لو كانت نفسي بيدي لأرسلتها قال عبد الرحمن وسمعته يعني سفيان يقول ما على وجه الأرض نفس تخرج أحب الي من نفسي.

979 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن أبي عدي قال حدثنا شعبة عن الحكم عن ابراهيم عن الأسود قال سألت عائشة ما كان رسول الله ﷺ يعمل في بيته فقالت كان يكون في مهنة أهله فاذا عملا الصلاة خرج فصلى.

980 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الوهاب بن عطاء الخفاف قال حدثنا هشام عن قتادة عن الحسن عن أبي موسى الأشعري قال قال رسول الله ﷺ إن المعروف والمنكر لخليقتان تنصبان للناس يوم القيامة فأما المعروف فيبشر أهله وأما المنكر فيقول اليكم واليكم ولا يستطيعون له الا لزوما

981 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا الفضل بن موسى ومحمد بن عبيد قالا حدثنا الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريره قال قال رسول الله ﷺ إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكى وقال ويل له ويل له أمر هذا بالسجود فأطاع فله الجنة وأمرت بالسجود فعصيت فلى النار.

982 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا محمد بن عبيد قال حدثنا الأعمش عن شقيق البلخى قال كنت فى جيش فمررنا بأجمة مخيفة فاذا رجل فيها نائم وفرسه يدور حوله فأيقظناه وقلنا له أما تخاف في هذه الأجمة قال إنى استحى من ربي عز وجل أن يعلم أنى أخاف شيئا دونه.

983 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الوهاب الثقفي قال أخبرنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله أن النبي ﷺ مر بجدى ميت فقال أيكم يسره أن هذا له بدرهم قالوا يا رسول الله مامنا احد يحب ذلك فقال رسول الله ﷺ فوالله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم.

984 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الوهاب الثقفي قال أخبرنا جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن حسين قال قيل لرسول الله ﷺ لو اتخذنا لك شيئا ترتفع عليه تكلم منه الناس فقال لا أزال بينكم تطأون عقبى حتى يكون الله يرفعني ثم قال لا ترفعوني فوق حقي فان الله تعالى اتخذني عبدا قبل ان يتخذني رسولا.

985 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا اسماعيل بن ابراهيم قال حدثنا يونس عن الحسن قال ان المؤمن جمع احسانا وشفقة وان المنافق جمع إساءة وأمنا وتلا هذه الآية ان الذين هم من خشية ربهم مشفقون والذين هم بايات ربهم يؤمنون وقال المنافق انما اوتيته على علم عندي.

986 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا اسماعيل بن ابراهيم قال حدثني يونس عن الحسن قال قال أبو الصهباء صلة بن أشيم طلبت الدنيا مظان حلالها فجعلت لا أصيب منها الا قوتا أما أنا فلا أعيل فيها وأما هي فلا تجاوزني فلما رأيت ذلك قلت أي نفس جعل رزقك كفافا فاربعي فربعت ولم تكد.

987 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا يزيد بن زريع واسماعيل بن ابراهيم قالا حدثنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال أتيت النبي ﷺ حين أتيته فقلت والله ما أتيتك حتى حلفت أكثر من عدد اولئك يعني الأصابع ألا آتيك ولا أتى دينك فجمع بهز بين كفيه وقد جئت امرأ لا اعقل شيئا إلا ما علمني الله تعالى ورسوله ﷺ وإني أسألك بوجه الله بما بعثك ربك الينا قال قال بالاسلام قلت وما آيات الاسلام قال تقول نقول أسلمت وجهي لله وتخليت وتقيم الصلاة وتؤتى الزكوة وكل مسلم على مسلم محرم اخوان نصيران لا يقبل الله من مسلم أشرك بعد ما يسلم عملا وتفارق المشركين الى المسلمين مالي أمسك بحجزكم عن النار ألا وإن ربي تبارك وتعالى داعي وسائلي هل بلغت عبادي وإني قائل رب قد بلغتهم فليبلغ الشاهد الغائب ثم إنكم مدعوون مفدمه أفواهكم بالفدام ثم إن أول ما يبين عن أحدكم لفخذه وكفه قال قلت يا رسول الله هذا ديننا قال هذا دينكم وأينما تحسن يكفك.

988 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا اسماعيل بن ابراهيم قال حدثنا أيوب عن أبي قلابة قال قال أبو الدرداء من فقه الرجل ممشاه ومدخله ومجلسه ثم قال أبو الدرداء قاتل الله الشاعر حين يقول عن المرء لا تسأل وأبصر قرينه.

989 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال حدثنا اسماعيل بن ابراهيم قال حدثنا يونس عن الحسن قال ان المؤمن لا يصبح الا حزينا ولا يمسي ألا حزينا قال وكان الحسن قلما تلقاه إلا وكأنه رجل قد أصيب بمصيبة حديثا.

990 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال حدثنا إسماعيل بن إبراهيم قال حدثنا يونس عن الحسن قال قال نبي الله ص والذي نفسي بيدي لا يدخل الجنة إلا رحيم قالوا كلنا رحماء قال ليس برحمة أحكم خويصته حتى يرحم الناس قال إسماعيل قال يونس بيده كأنه يريد العامة.

991 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أحبرنا إسماعيل قال حدثنا يونس قال قال لقمان يا بني قد حملت الجندل والحديد وكل حمل ثقيل ولم أحمل شيئا هو أثقل من جار السوء.

992 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال حدثنا الفاء بن سليمان قال سمعت إسماعيل بن أبي خالد يحدث عن قيس بن أبي حازم قال سمعت المستورد اخا بني فهر يقول قال رسول الله ﷺ وأشار باصبعه والله ما الدنيا في الآخرة الا مثل ما يجعل أحدكم اصبعه السباحة أو السبابة في اليم فلينظر بما يرجع.

993 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال قال سمعت إسماعيل بن أبي خالد يحدث عن قيس بن أبي حازم قال سمعت عبد الله بن مسعود يقول والله ان الرجل ليتكلم بكلمة في الرفاهية يضحك بها جلساءه فترديه ابعد ما بين السماء والأرض.

994 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال بن سليمان قال سمعت إسماعيل بن أبي خالد يحدث عن قيس بن أبي حازم قال سمعت عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله ﷺ لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها.

995 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية الضرير عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن قال كان رسول الله ﷺ يركب الحمار ويلبس الصوف ويلعق اصابعه وياكل على الارض ويقول انما انا عبد آكل كما ياكل العبد.

996 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن خيثمة قال كانوا يقولون ان الشيطان يقول كيف يغلبني ابن آدم إذا رضى كنت في قلبه وإذا غضب طرت حتى أكون في رأسه.

997 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية قال حدثنا الأعمش عن مجاهد قال قال عمر بن الخطاب وجدنا خير عيشنا بالصبر.

998 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية قال حدثنا هشام عن أبيه قال قال عمر تعلمن أن الطمع فقر حاضر وأن اليأس غني حاضر ومن أيس عن شيء استغنى عنه.

999 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن أبي كبشة الأنماري قال ضرب لنا رسول الله ﷺ مثل الدنيا مثل اربعة رجل آتاه الله علما وآتاه مالا فهو يعمل بعلمه في بعلمه في ماله ورجل آتاه الله علما ولم يؤته مالا فهو يقول لو أن الله آتاني مثل ما أوتى فلان لفعلت مثل ما يفعل فلان فهما في الأجر سواء ورجل آتاه الله مالا ولم يؤته علما فهو يمنعه من حقه وينفقه في الباطل ورجل لم يؤته الله علما ولم يؤته مالا فهو يقول لو ان الله آتاني مثل ما أوتي فلان لفعلت فيه مثل ما يفعل فلان فهما في الوزر سواء.

1000 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا أبو معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان هجاع النبي ﷺ الذي كان ينام عليه بالليل من أدم حشوها ليف.

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1