كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء السادس/2

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء السادس

باب التواضع

أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله أخبرنا ابن لهيعة قال حدثنى يزيد بن أبي حبيب أن بكير بن وعثمان حدثه أن عبد الله بن سلام خرج له بحزمة حطب يحملها فلما أبصره الناس قالوا يا أبا يوسف قد كان يعنى في ولدك وعبيدك من يكفيك هذا قال أردت أن أجرب قلبي هل ينكر هذا.

834 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا زائدة بن قدامة عن عاصم قال أبو عبيدة بن الجراح وقال غيره أبو ايوب في الحديث قوما مرة فلما انصرف قال ما زال الشيطان بي آنفا حتى رأيت أن ليس فضل على أن خلفي لا أؤم أبدا .

835 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا حيوة بن شريح عن يزيد بن أبي حبيب في قول الله تعالى واقصد في مشيك قال السرعة.

836 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال بلغنى ان ابن عمر كان يسرع في المشي ويقول هذا أبعد من الزهو واسرع في الحاجة.

837 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا أبو اسرائيل عن سيار أبي الحكم حدثنا قال كان رسول الله ﷺ يمشي مشية السوقى لا العاجر ولا الكسلان.

838 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا رشدين بن سعد قال حدثني عمرو بن الحارث عن أبي يونس مولى أبي هريرة انه سمع أبا هريرة يقول ما رأيت شيئا أحسن من رسول الله ﷺ كأن الشمس تجري في وجهه وما رأيت أحدا في مشيه من النبي ﷺ كأن الأرض تطوى له انا لنجتهد وإنه لغير مكترث صلوات الله عليه وسلم تسليما.

839 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنى رباح بن زيد قال حدثنى عبد الله بن سعيد بن أبي عاصم قال سمعت وهب بن منبه يقول إن رجلا سأل النبي ﷺ فقال يا رسول الله ما أفضل الأعمال قال قيم الدين الصلاة وسنام العمل الجهاد في سبيل الله وأفضل أخلاق الإسلام الصمت حتى يسلم الناس منك .

840 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا اسماعيل بن عياش قال حدثنى عقيل بن مدرك يرفعه إلى أبي سعيد الخدرى أن رجلا أتاه وقال أوصنى يا أبا سعيد فقال له أبو سعيد سألت عما سألت عنه من قبلك قال أوصيك بتقوى الله فانه رأس كل شيء وعليك بالجهاد فانه رهبانية الاسلام وعليك بذكر الله وتلاوة القرآن فانه روحك في أهل السماء وذكرك في أهل الأرض وعليك بالصمت الا في حق فإنك به تغلب الشيطان.

841 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا سفيان بن عيينه قال حدثنى ابن أبي نجيح قال سمعت طاؤسا يسأل أبي عن حديث فرأيت طاؤوسا كأنه يعقد بيده وقال أبي يا أبا عبد الرحمن إن لقمان قال ان من الصمت حكما وقليل فاعله فقال له طاؤوس يا أبا نجيح إنه من تكلم واتقى الله خير ممن صمت واتقى الله.

842 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا ابن لهيعة عن عياش بن عباس عن شييم بن بيتان عن شفى بن ماتع الأصبحى قال من كثر كلامه الغرماء خطيئته.

843 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال حدثنا الأوزاعي عن حسان بن عطية قال بلغنى أن شداد بن اوس نزل منزلا قال إيتونا بالسفرة نعبث بها فأنكرت منه فقال ما تكلمت بكلمة منذ اسلمت إلا وأنا أخطمها ثم هذه فلا تحفظوها علي .

844 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جويبر عن الضحاك في قول الله تعالى ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله اكبر قال كان ابن مسعود يقول ان نبي الله ﷺ كان يقول لا صلاة لمن لم يطع الله ومن انتهى عن الفحشاء والمنكر فقد أطاع الصلاة.

845 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال خبرنا رشدين بن سعد قال حدثنى ابن انعم عن سعد بن مسعود أن عثمان بن مظعون أتى النبي ﷺ فقال ائذن لنا بالاختصاء فقال رسول الله ﷺ ليس منا من خصى ولا اختصى إن إخصاء أمتى الصيام فقال يا رسول الله ايذن لنا في السياحة فقال إن سياحة أمتى الجهاد في سبيل الله فقال يا رسول الله ائذن لنا في الترهب فقال إن ترهب أمتى الجلوس في المساجد انتظار الصلاة.

846 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قتل أخبرنا عبد الله بن الوليد بن عبد الله بن معقل وهو ابن مقرن المزنى قال حدثنى عون بن عبد الله قال أوصى رجل ابنه فقال يا بني عليك بتقوى الله وإن استطعت أن تكون اليوم خيرا منك أمس وغدا خيرا منك اليوم فافعل واذا صليت صلاة فصل صلاة مودع وإياك وكثرة تطلب الحاجات فانها فقر حاضر وإياك وما يعتذر منه.

847 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا أيضا يعنى عبد الله بن الوليد بن معقل قال سمعت عونا يقول قام أبو الدرداء على درج مسجد دمشق فقال يا أهل دمشق ألا تسمعون من أخ لكم ناصح إن من كان قبلكم كانوا يجمعون كثيرا ويبنون شديدا ويأملون بعيدا فأصبح جمعهم بورا وبنيانهم قبورا وعملهم غرورا.

848 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا سفيان عن منصور عن سالم بن أبي الجعد قال قال عيسى ابن مريم اعملوا لله ولا تعملوا لبطونكم انظروا الى هذا الطير تغدو وتروح لا تحصد ولا تحرث والله يرزقها فان قلتم نحن اعظم بطونا من هذا الطير فانظروا الى هذه الأباقر من الوحش والحمر فانها تغدو وتروح لا تحرث ولا تحصد والله يرزقها اتقوا فضول الدنيا فان فضول الدنيا ثم الله رجز.

849 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا مبارك بن فضالة عن الحسن عن سمرة بن جندب قال من سره أن يعلم ما له ثم الله فلينظر ما لله عنده ومن سره أن يعلم مكان الشيطان منه فلينظره ثم عمل السر.

850 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا أبو جناب الكلبى قال قال حذيفة بن اليمان ان الحق ثقيل وهو مع ثقله مرىء وان الباطل خفيف وهو مع خفته وبيء وترك الخطيئة أيسر أو قال خير من طلب التوبة ورب شهوة ساعة أورثت حزنا طويلا .

851 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال قال رسول الله ﷺ لا يغرن الرجل من نفسه كثرة الناس حوله.

852 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا المبارك بن فضالة انه سمع الحسن يقول يا ابن آدم طأ الأرض بقدمك فانها عن قليل قبرك وانك لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطن أمك.

853 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا هشام بن سعد عن قيس بن بشر التغلبي قال كان أبي جليسا لأبي الدرداء بدمشق وكان بدمشق رجل من اصحاب رسول الله ﷺ من الأنصار يقال له ابن الحنظلية وكان رجلا متوحدا قلما يجالس الناس إنما هو صلاة فاذا انصرف فانما هو تكبير وتسبيح وتهليل حتى يأتى منزله فمر بنا يوم ونحن ثم أبي فقال أبو الدرداء كلمة تنفعنا ولا تضرك فقال قال لنا رسول الله ﷺ إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا لباسكم وأصلحوا رحالكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس ان الله لا يحب الفحش والتفحش.

854 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جعفر بن حيان عن الحسن قال من استطاع منكم أن يكون إماما لأهله إماما لحيه إماما لمن وراء ذلك فإنه ليس شيء يوخذ عنك الا كان لك منه نصيب

باب ما جاء في ذكر أويس والصنابحى رضى الله عنهما

855 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جعفر بن حيان قال أخبرنا أبو نضرة العبدي عن اسير بن جابر قال كنا نجلس في مجلس من تلك المجالس أويس فنحسب جعفرا ذكر من صفته فاذا حدث هو أصاب حديثه من قلوبنا ما لا يصيب من حديث غيره قال فسأل عنه عمر بن الخطاب وفدا قدموا عليه هل سقط اليكم رجل من قرن من أمره فقال رجل لأويس ذكرك أمير المؤمنين فلم تذكر لنا ذلك فقال ما كان في ذكره ما اتبلغ به اليكم قال فأخذ عليه عهدا وميثاقا أن لا يحدث به غيره.

856 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عيسى بن عمر قال حدثنا عمرو بن مرة قال لما لقيه عمر رضى الله عنه وظهر عليه هرب فما رئى حتى مات.

857 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا ابن عون قال حدثنى رجاء بن حيوة عن محمود بن الربيع قال كنا ثم عبادة بن الصامت فاشتكى فأقبل الصنابحى فقال عبادة من سره أن ينظر الى رجل كأنما رقى به فوق سبع سموات فعمل ما عمل على ما رأى فلينظر الى هذا فلما انتهى الصنابحى اليه قال عبادة لئن سئلت عنك لأشهدن لك ولئن شفعت لأشفعن لك ولئن استطعت لأنفعنك قال ابن صاعد اسانيد حديث أويس كلها صحاح رواه الثقات عن الثقات وهذه الأحاديث منها وأسير هذا يسميه أهل البصرة اسير بن جابر ويسميه أهل الكوفة يسير بن عمرو ويقال له البغوي

باب ما جاء في ذكر عامر بن عبد قيس وصلة بن أشيم رضى الله عنهما

858 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا السرى بن يحيى عن الحسن قال عامر بن عبد قيس لقوم ذكروا الدنيا وإنكم لتهتمون أما والله لئن استطعت لأجعلنهما همأ واحدا قال ففعل والله ذلك حتى لحق بالله.

859 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جعفر بن حيان عن طريف بن شهاب قال ذكرت للحسن قول عامر بن عبد قيس لأن تختلف يبطح في أحب الى من أن أجد ما تذكرون أى في الصلاة فقال الحسن ما اصطنع الله ذلك عندنا.

860 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا همام عن قتادة قال أنبئت أن عامر بن عبد قيس تخلف عن اصحابه فقيل له إن هذه الاجمة فيها الأسد وأنا نخشى عليك فقال انى لاستحي من ربى أن أخشىشيئا دونه.

861 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال حدثنا همام عن قتادة قال كان عامر بن عبد قيس سأل ربه تعالى أن يهون عليه الطهور في الشتاء فكان يؤتى بالماء وله بخار قال وسأل ربه عز وجل أن ينزع شهوة النساء من قلبه فكان لا يبالى أذكرا لقى أم أنثى وسأل ربه عز وجل أن يمنع قلبه من الشيطان وهو في الصلاة فلم يقدر عليه.

862 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا معمر قال حدثنى محمد بن واسع عن أبي العلاء يزيد بن عبد الله بن الشخير قال أخبرنى ابن أخى عامر بن عبد قيس أن عامر بن عبد قيس كان يأخذ عطاءه فيجعله في طرف ثوبه فلا يلقى أحدا من المساكين إلا أعطاه فاذا دخل بيته رمى به اليهم فيعدونها فيجدونها سواء كما أعطيها.

863 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا مستلم بن سعيد الواسطي قال أخبرنا حماد بن جعفر ابن قال العبدي أن أباه أخبره قال خرجنا في غزوة الى كابل وفي الجيش صلة بن أشيم قال فنزل الناس ثم العتمة فقلت لأرمقن عمله فأنظر ما يذكر الناس من عبادته فصلى العتمة ثم اضطجع فالتمس غفلة الناس حتى اذا قلت قد هدأت العيون وثب فدخل غيضة قريبا منا ودخلت في إثره فتوضأ ثم قام يصلى فافتتح الصلاة قال وجاء أسد حتى دنا منه فصعدت في شجرة أفتراه عذبه حردا حتى سجد فقلت الآن يفترسه فلا شيء والحاصل ثم سلم وقال أيها السبع أطلب الرزق من مكان آخر فولى وإن له لزئيرا أقول تصدع الجبال منه فما زال كذلك يصلي حتى لما كان ثم الصبح جلس فحمد الله بمحامد لم أسمع بمثلها الا ما شاء الله ثم قال اللهم إني أسألك أن تخيرني من النار أو مثلي يجترىء أن يسألك الجنة ثم رجع فأصبح كأنه بات على الحشايا وأصبحت وبي من الفترة شيء الله به اعلم فلما دنا من أرض العدو قال الامير لا يشذن أحد من العسكر فذهبت بغلته بثقلها فأخذ يصلي وقالوا له إن الناس قد ذهبوا فمضى ثم قال لهم دعوني أصلي ركعتين فقالوا له إن الناس قد ذهبوا قال انهما خفيفتان فدعا ثم قال اللهم إني أقسم عليك أن ترد الى بغلتي وثقلها فجاء حتى قامت بين يديه قال فلما لقينا العدو حمل هو وهشام بن عامر فصنعا بهم صنيعا ضربا وقتلا فكسرا ذلك العدو وقالوا رجلان من العرب صنعا بنا هذا فكيف لو قاتلونا فأعطوا المسلمين حاجتهم فقيل لأبي هريرة إن هشام بن عامر وكان يجالسه ألقى بيده الى التهلكة وأخبر خبره فقال أبو هريرة كلا ولكنه التمس هذه الآية ومن الناس من يشرى نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد .

864 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال بلغنا أن رسول الله ﷺ قال يكون في أمتي رجل يقال له صلة بن أشيم يدخل الجنة بشفاعته كذا وكذا.

865 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جرير بن حازم قال حدثنا حميد بن هلال عن صلة بن أشيم العدوى قال خرجت في بعض قرى نهر تيرى أسير على دابتي في زمان فيوض الماء فأنا أسير على مسناة فسرت يومي لا أحد شيئا آكله واشتد على فلقيني علج يحمل على عنقه شيئا فقلت ضعه فوضعه فاذا هو جبن فقلت أطعمني منه فقال نعم إن شئت ولكن فيه شحم خنزير فلما قال ذلك تركته ومضيت ثم لقيت آخر يحمل على عنقه طعاما فقلت له أطعمني فقال هذا تزودت هذا لكذا وكذا من يوم فإن أخذت منه شيئا أضررت بي وأجعتني فتركته ثم مضيت فوالله أني لأسير اذ سمعت خلفي وجبة كخواية الطير طيرانه فالتفت فاذا شيء ملفوف في سب أبيض أي خمارفنزلت فاذا دو خلة من رطب في زمان ليس في الارض رطبة فأكلت منه فلم آكل رطبا قط أطيب منه وشربت من الماء ثم لففت ما بقي وركبت الفرس وحملت نواهن معي قال جرير فحدثني عوف بن دلهم قال فرأيت ذلك السب مع امرأته ملفوفا فيه مصحفها ثم فقد بعد فلا يدرون اسرق أم ذهب أم ما صنع به.

866 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال حدثنا عون بن عبد الله عن محمد بن سيرين عن معقل بن يسار قال كان أول ما عرفت عامر بن عبد الله العنبري أني رأيته فوصف لي قريبا من رحبة بني سليم وهو على دابة ورجل من أهل الذمة يظلم فنهى عنه فلما أبوا قال كذبتم والله لا تظلم ذمة الله اليوم وأنا شاهد قال فتخلصه فلما كان بعد ذلك أتيته في منزله وكان الناس يقولون إن عامرا لا يأكل السمن ولا يأكل اللحم ولا يتزوج النساء ولا تمس بشرته بشرة أحد ويقول إني مثل ابراهيم فلما دخلت عليه أخرج يده من تحت برنس حتى أخذ بيدي فقلت هذه واحدة فلما تحدثنا قلت إن الناس يقولون إنك لا تأكل اللحم ولا تأكل السمن ولا تزوج النساء وتقول إني مثل ابراهيم قال أما قولهم إني لا آكل اللحم فان هؤلاء قد صنعوا في الذبائح شيئا لا أدري ما هو فإذا اشتهيت اللحم أمرنا بشاة فاشتريت لنا فذبحناها وأكلنا من لحمها وأما قولهم إني لا آكل السمن فاني لا آكل ما يجيء من ههنا وآكل ما يجيء من ههنا وأما قولهم إني لا أتزوج النساء فانما هي نفس واحدة لقد كادت أن تغلبني وأما قولهم إني مثل ابراهيم فاني قلت إني لأرجو أن يجعلني الله مع النبين والصديقين والشهداء والصالحين.

867 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال حدثني بلال ابن سعد أن عامر بن عبد قيس وشى به الى زياد وقال غيره الى ابن عامر فقيل له إن ههنا رجلا يقال له ما ابراهيم خير منك فيسكت وقد ترك النساء فكتب فيه الى عثمان فكتب إليه أن كلاهما إلى الشام على قتب فلما جاءه الكتاب أرسل الى عامر فقال انت الذي قيل لك ما ابراهيم خير منك فتسكت فقال أما والله ما سكوتي إلا تعجبا لوددت أني كنت غبارا على قدميه فدخل بي الجنة قال ولم تركت النساء قال والله ما تركتهن إلا أني قد علمت أنها متى تكون امرأة فعسى أن يكون ولد ومتى يكون ولد تشعبت الدنيا قلبي فأحببت التخلي من ذلك فأجلاه على قتب إلى الشام فلما قدم أنزله معاوية معه الخضراء وبعث اليه بجارية وأمرها أن تعلمه ما حاله فكان يخرج من السحر فلا تراه الا بعد العتمة فيبعث اليه معاوية بطعام فلا يعرض لشيء منه ويجيء معه بكسر فيجعلها في ماء فيأكل منها ويشرب من ذلك الماء ثم يقوم فلا يزال ذلك مقامه حتى يسمع النداء فيخرج فلا تراه الى مثلها فكتب معاوية الى عثمان يذكر له حاله فكتب اليه أن اجعله اول داخل وآخر خارج ومر له بعشرة من الرقيق وعشرة من الظهر فلما أتى معاوية الكتاب أرسل اليه فقال له إن أمير المؤمنين كتب إلى أن آمر لك بعشرة من الرقيق فقال إن على شيطانا قد غلبني فكيف اجمع على عشرة قال وأمر لك بعشرة من الظهر قال إن لي لبغلة واحدة واني لمشفق أن يسألني الله عز وجل عن فضل ظهرها يوم القيامة قال وأمرني أن أجعلك أول داخل وآخر خارج قال لا أرب لي في ذلك قال فحدث بلال بن سعد عما رآه بأرض الروم على بغلته تلك يركبها عقبة ويحمل عليها المهاجرين عقبة قال وحدثنا بلال بن سعد أن عامرا كان اذا فصل غازيا يتوسم الرفاق فان رأى رفقه توافقه قال يا هؤلاء إني أريد أن أصحبكم على أن تعطوني من أنفسكم ثلاث خلال فيقولون وما هي قال أكون لكم خادما لا ينازعي أحد منكم الخدمة وأكون مؤذنا لا ينازعني احد منكم الأذان وأنفق عليكم بقدر طاقتي فاذا قالوا له نعم انضم اليهم وان نازعه أحد منهم شيئا من ذلك ارتحل منهم الى غيرهم.

868 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا عيسى بن عمر بن عمرو عن مره قال جاء الربيع ابن خيثم الى أم ولد له فقال لها اصنعي لنا طعاما وأطيبي فان لي أخا أحبه أريد أن أدعوه فزينت بيتها وصنعت مجلسه وصنعت طعاما وأطابته ثم قالت أدع أخاك فذهب الى سلال جار له قد ذهب بصره فجاء يقوده حتى أجلسه في كريم مجلسه ثم قال قربي طعامك قالت فما صنعت هذا الطعام إلا لهذا قال ويحك قد صدقتك هذا أخي وأنا أحبه فجعل يأخذ من طيب ذلك الطعام ويناوله.

869 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا عيسى بن عمر قال حدثني حوط بن رافع أن عمرو بن عتبة كان يشترط على أصحابه أن يكون خادمهم قال فخرج في الرعي في يوم حار فأتاه بعض أصحابه فاذا هو بالغمامة تظله وهو نائم فقال أبشر يا عمرو فاخذ عليه عمرو أن لا يخبر به أحدا.

870 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا سفيان قال كان الربيع بن خثيم اذا أصحهما هذه الآية ولله يسجد من في السموات والأرض طوعا وكرها قال بل طوعا يا رباه.

871 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا عيسى بن عمر قال حدثني عمرو بن مرة قال كان رسول الله ﷺ في مسير له فسمع صوتا فامر أصحابه فوقفوا وسار حتى أشرف على رجل في واد فاذا هو قد نزع ثيابه وهو يترمض في الرمضاء فاذا هو يقول أنوم الليل وباطل النهار فوقف النبي ﷺ ما يشاء الله أن يقف لا يأتيه ثم لبس ثيابه عليه فقال له النبي ﷺ أما رأيتني قال بلى ولكنه كان في نفسي شيء فلم أرد أن أقوم حتى أقضى ما في نفسي أو كما شاء الله أن يقول فقال رسول الله ﷺ لقد رأيت السموات السبع يفتحن لما تصنع وان ذا العرش سبحانه وتعالى ليباهي به الملائكة ثم مضى الى أصحابه فقال أيكم يعرف هذا فما عرفه أحد من القوم إلا رجل فقال رسول الله ﷺ تزودوا منه فانه لن إلا قليلا فقالوا ادع لنا فقال اللهم اجعل زادهم التقوى قالوا زدنا قال واصلح ذات بينهم.

872 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا عبد الرحمن المسعودي قال أخبرنا عون بن عبد الله عن أم الدرداء أنه قيل لها ما كان اكثر عمل أبي الدرداء قالت التفكر قالت نظر يوما الى ثورين يخدان في الأرض مستقلين بعملهما إذ عنت أحدهما فقام الآخر فقال أبو الدرداء في هذا تفكر استقلا بعملهما واجتمعا فلما عنت أحدهما قام الآخر كذلك المتعاونان على ذكر الله عز وجل.

873 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال حدثنا محمد بن عجلان بنحوه.

874 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا سفيان الثوري عن سليمان قال مثل الذي يشكو الى أخيه كمثل الذي يغسل إحدى يديه بالاخرى.

875 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي قال حدثني يحيى بن أبي كثير أن رسول الله ﷺ كان يقول اللهم اني أعوذ بك من صاحب غفلة وقرين سوء وزوج اذا يتلوه ان شاء الله في الذي يليه وهو السابع من أخبار أبي ريحانة وغيره الحمد لله رب العالمين وصلى الله علي سيدنا محمد وآله وسلامه تم الجزء السادس

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1