كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء الخامس/2

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء الخامس

681 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا علي بن مسعدة قال حدثني رياح بن عبيدة قال كنت قاعدا ثم عمرو بن عبد العزيز فذكر الحجاج فشتمته ووقعت فيه فقال عمر مهلا يا رياح إنه بلغني ان الرجل يظلم بالمظلمة فلا يزال المظلوم يشتم الظالم وينتقصة حتى يستوفى حقه ويكون للظالم الفضل عليه.

682 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا اسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر قال كان أبو الدرداء مضطجعا بين أصحابه وثوبه على وجهه اذ مر بهم قس فأعجبهم سمنه فقالوا اللهم العنه ما أعظمه وما أسمنه فكشف الثوب عن وجهه فقال من ذا الذي لعنتم آنفا قالوا قس مر بنا قال لا تعلنوا أحدا فانه لا ينبغي للعان أن يكون ثم الله يوم القيامة صديقا.

683 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا اسماعيل بن عياش قال أخبرني أبو سلمة الحمصي عن العلا ابن سفيان عن أبي مريم الغساني أن رجالا من الجند ينتضلون منهم سعيد ابن عامر فبينما هم كذلك إذا أصابهم الحر فوضع سعيد قلنسوته على رأسه وكان رجلا أصلع فلما رمى سعيد صالح به الواصف في شيء ذكره من رميته يا أصلع وهو فقال له سعيد إن كنت لغنيا ان تلعنك الملائكة فقال رجل منهم وعم تلعنه الملائكة قال من دعا امرأ بغير اسمه لعنته الملائكة.

684 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا هشام بن الغازي عن رجل عن أبي شريك ان رسول الله ﷺ قال من أحب الأعمال الى الله ادخال السرور على المسلم أو ان تفرج عنه غما أو تقضي عنه دينا أو تطعمه من جوع.

685 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يحيى بن عبد الله عن عبيد الله بن زحر عن بعض أصحابه ان رسول الله ﷺ قال م أقر بعين مؤمن أقر الله بعينه يوم القيامة.

686 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يحيى بن أيوب عن عبد الله بن سليمان ان اسماعيل بن يحيى المعافري أخبره عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه عن النبي صلى الله عليه قال من حمى مؤمنا من منافق يعيبه بعث الله اليه ملكا يحمى لحمه يوم القيامه من نار جهنم ومن قفا مسلما بشيء يريد به شينة حبسه الله على جسر جهنم حتى يخرج مما قال.

687 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عبد الله بن أبي زناد انه سمع شهر بن حوشب يحدث عن اسماء بنت يزيد قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه يقول من ذب عن لحم أخيه في المغيبة كان حقا على الله ان يعتقه من النار.

688 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يحيى بن عبيد الله قال سمعت أبي يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ لا يحل لمسلم ان يورع مسلما.

689 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا موسى بن عبيدة عن جمزة بن عبدة قال ابن صاعد كذا في كتابي ولا أدري من حمزة قال قال رسول الله ﷺ ما يحل لمؤمن ان يشتد الى اخيه أو قال يشد الى أخيه بنظرة تؤذيه.

690 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا سفيان عن سليمان عن ابراهيم عن علقمة عن عبد الله قال جاء رجل فقال ان فلانا أو قال رجلا قال لأمي كذا وكذا فسكت عنه ثم قال الرجل انه قال لأمي كذا وكذا فقال عبد الله وأنت قد قلته مرتين.

691 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا معمر قال سمعت ابن عبد الرحمن الجحشي قال ابن صاعد وهو سعيد يقول سمعت أبا بكر حزم يقول قال رسول الله صلى الله عليه انما يتجالس المتجالسون بأمانة الله فلا يحل لأحداهما أن يفشى على صاحبه ما يكره.

692 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عبد الوهاب بن الورد عن خاله الحسن بن كثير عن عكرمة بن خالد قال قال رسول الله صلى الله عليه لا يتناجيان الاثنان دون الثالث فان ذلك يوذي المؤمن والله يكره اذى المؤمن.

693 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا مصعب بن ثابت قال أخبرني أبو ثابت قال سمعت سهل ابن سعد يحدث عن النبي ﷺ قال إن المؤمن من أهل الايمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الايمان كما يألم الجسد لما في الرأس اخرجه احمد الطبراني قال ابن صاعد هذا حديث غريب.

694 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال أحدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا معمر عن الزهري عن أنس بن مالك قال بينما نحن جلوس ثم رسول الله صلى الله عليه اذ قال يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة قال فاطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من ماء وضوئه معلق نعليه بيده الشمال فلما كان من الغد قال رسول الله ﷺ يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فاطلع ذلك الرجل على مثل مرتبته الأولى فلما كان من الغد قال رسول الله ﷺ يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فاطلع ذلك الرجل على مثل مرتبته الاولى فلما قام رسول الله ﷺ اتبعه عبد الله بن عمرو بن العاص فقال له إني لاحيت أبي فأقسمت اني لا ادخل عليه ثلث ليال فان رأيت أن تؤويني اليك حتى تحل يميني فعلت قال نعم قال أنس فكان عبد الله بن عمرو بن العاص يحدث أنه بات معه ثلاث ليال فلم يره يقوم من الليل انه اذا تقلب على فراشه ذكر الله وكبره حتى يقوم لصلاة الفجر فيسبغ الوضوء قال عبد اني لا اسمعه يقول الا خيرا فلما مضت الثلاث الليالي وكدت أن احتقر عمله قلت يا عبد الله إنه لم يكن بيني وبين والدي غضب ولا هجر ولكني سمعت رسول الله ﷺ يقول لك ثلاث مرات في ثلاثة مجالس يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فاطلعت أنت في تلك الثلاث المرات فأردت أن آوى اليك فانظر ما عملك فاقتدى بك فلم أرك تعمل كبير عمل فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله ﷺ قال ما هو إلا ما رأيت فانصرفت عنه فلما وليت دعاني وقال ما هو إلا ما ان لا اجد في نفسي غلا لأحد من المسلمين ولا احسده على خير أعطاء الله إياه فقال له عبد الله بن عمرو هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق.

695 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال أحدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا الليث بن سعد عن خالد بن يزيد عن ابن أبي هلال عن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن عن عبد بن ام كلاب أو عن رجل ابن صاعد يشك أنه سمع عمر بن الخطاب وهو يخطب الناس وهو يقول لا يعجبنكم من الرجل طنطنته ولكنه من أدى الأمانة وكف عن اعراض الناس فهو الرجل.

696 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال أحدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا الليث بن سعد ايضا حدثني يحيى بن سليم بن زيد مولى رسول الله صلى الله عليه أنه سمع اسماعيل بن بشير مولى بن مغالة يقول سمعت جابر بن عبد الله وأبا طلحة ابن سهل الأنصاريين يقولان قال رسول الله ﷺ ما من امرء يخذل امرأ مسلما في موطن تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه الا خذله الله في موطن يحب في نصرته وما من امرء ينصر امرء مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته الا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال وأخبرنا ايضا الليث قال وحدثنيه عن عبيد الله بن عبد الله بن عمر وعتبة بن شداد أيضا .

697 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عوف عن الحسن قال بلغنا ان رسول الله ﷺ قال ان عيسى ﷺ رأى رجلا أحسبه قال من الحواريين يسرق ذهبا فقال يا فلان أسرقت قال لا والذي لا اله غيره ما سرقت قال صدق الله وكذبت عيني اخرجه مسلم.

698 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا وهيب ان عمر بن عبد العزيز كان يقول أحسن بصاحبك الظن مالم يغلبك.

699 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عبد الله بن عمر عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه أن أبا بكر مر بعبد الرحمن بن أبي بكر وهو يماظ جارا له قال لا تماظ جارك فان هذا يبقى ويذهب الناس.

700 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال أخبرنا حدثنا قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جعفر بن حيان عن الحسن قال أفضل اخلاق المسلمين العفو.

701 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يحيى بن عبيد الله قال سمعت أبي يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ ما زال جبرئيل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه اخرجه ابن حبان

702 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا يحيى بن عبيد الله قال سمعت أبي يقول سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ لن يؤمن عبد حتى يأمن جاره بوائقه اخرجه مسلم.

703 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا سليمان التيمي عن ابراهيم بن اسماعيل عن أبي وائل عن حذيفة قال لا يدخل الجنة قتات اخرجه الشيخات واخرجه الترمذي.

704 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا مالك بن أنس عن ابن صياد عن المطلب بن حنطب قال سأل رجل رسول الله ﷺ ما الغيبة قال أن تذكر من الرجل ما يكره أن يسمع قال وإن كان حقا قال وإن كان حقا فهو الغيبة وإن كان باطلا فهو البهتان اخرجه مالك في الموطأ.

705 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا المثنى بن صباح عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنهم ذكروا ثم رسول الله صلى الله عليه رجلا فقالوا لا ياكل حتي يطعم ولا يرحل حتى يرحل له فقال النبي صلى الله عليه اغتبتموه بما فيه.

706 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا هشام عن حماد عن ابراهيم قال قال عبد الله بن مسعود الغيبة ان تذكر من ابن أخيك شيئا تعلمه فيه واذا ذكرته بما ليس فيه فذلك البهتان.

707 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا جعفر بن حيان عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه من أكل بمسلم أكلة أطعمه الله بها أكلة من النار ومن لبس بأخيه المسلم ثوبا ألبسه الله به ثوبا من النار ومن سمع بمسلم سمع الله به ومن رايا بمسلم رايا الله به اخرجه احمد وابو داود واخرجه النجارى.

708 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا حماد بن سلمة عن أبي سنان الشامي عن عثمان بن أبي سودة عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال اذا عاد المسلم أخاه أو زاره قال الله تعالى طبت وطاب ممشاك وتبوأت منزلا في الجنة اخرجه الترمذي.

709 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا حمزة الزيات قال أخبرني سعد الطائي قال ما زار رجل اخاه في الله شوقا اليه ورغبة في لقائه أو حبا للقائه الا ناداه ملك من خلفه الا طبت وطابت لك الجنة اخرجه البزار وابو يعلى نحو عن يروي مدفوعا.

710 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك قال أخبرنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي رافع عن أبي هريرة ان رجلا زار اخا له في قرية أخرى فارصد الله على مدرجته ملكا فلما أتى عليه قال اين تريد قال أريد أن ازور أخا لي في هذه القرية فقال هل له عليك من نعمة تربها او تراها شك الشيخ ابن صاعد قال لا إلا أني احببته في الله عز وجل قال فاني رسول الله إليك ان الله قد أحبك كما أحببته فيه اخرجه مسلم واحمد وابن حبان.

711 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا مالك بن أنس عن عبد الله بن عبد الرحمن عن سعيد بن يسار عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال يقول الله تعالى يوم القيامة أين المتحابون لجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي اخرجه مالك في الموطأ ومسلم.

712 أخبركم أبو عمر بن حيوية قال حدثنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله قال أخبرنا ابن لهيعة قال اخبرنا يزيد بن أبي حبيب ان أبا سالم الجيشاني أتي الى أبي أمية في منزله فقال اني سمعت أبا ذر يقول انه سمع رسول الله ﷺ يقول اذا أحب أحدكم صاحبه فليأت في منزله فليخبره أنه يحبه في الله تعالى فقد جئتك في منزلك اخرجه احمد واسناده حسن.

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1