كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء الرابع/1

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء الرابع

525 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عمر بن سعيد بن أبي حسين حدثني ابن سابط أو غيره ان أبا جهم بن حذيفة العدوي قال انطلقت يوم اليرموك اطلب ابن عمي ومعي شنة من ماء واناء فقلت إن كان به رمق سقيته من الماء ومسحت به وجهه فاذا أنا به ينشغ فقلت له أسقيك فأشار أن نعم فاذا رجل يقول آه فأشار ابن عمي أن انطلق به إليه فاذا هو هشام بن العاص أخو عمرو بن العاص فاتيته فقلت أسقيك فسمع آخر يقول آه فأشار هشام أن انطلق به اليه فجئته فإذا هو قد مات ثم رجعت إلى هشام فاذا هو قد مات ثم أتيت ابن عمي فاذا هو قد مات.

526 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن أنس عن عبد الله بن أبي بكر أن أبا طلحة كان يصلى له فطار دبسى فطفق يتردد يلتمس مخرجا فلم يجده لألتفاف النخل فأعجبه ذلك فاتبعه بصره ساعة ثم رجع فاذا هو لا يدري كم صلى فقال لقد أصابني في مالي هذا فتنة فأتى النبي ﷺ فذكر ذلك له فقال يا رسول الله هو صدقة فضعه حيث اراك الله أخرجه مالك في المؤطا.

527 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا أيضا يعني مالك بن أنس قال حدثنا عبد الله بن أبي بكر ان رجلا من الأنصار كان يصلي له بالقف في زمن الثمر والنخل قد ذللت وهي مطوقة بثمرها فنظر الى ذلك فأعجبه ما رأى من ثمرها ثم رجع إلى صلاته وهو لا يدري كم صلى فقال لقد أصابني في مالي هذا فتنة فأتى عثمان ابن عفان فذكر ذلك له فقال له إنه صدقة فاجعله في سبل الخير فباعه عثمان رضى الله بخمسين الفا فكان اسم ذلك المال الخمسين.

528 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مسعر بن كدام قال حدثنا عبيد الله بن القبطية عن ابن أبي ربيعة القرشي انه فاتته الركعتان قبل الفجر فأعتق رقبة في نسخة عتيقة على حاشيتها قال ابن صاعد والصواب عبد الله .

529 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح قال حدثنا الحسن بن ثوبان الهمداني ان محمد بن عبد الرحمن بن أبي مسلم الأزدي أخبره عن جده أبي مسلم انه صلى مع عمر بن الخطاب أو حدثه من صلى مع عمر بن الخطاب المغرب فمسى بها أو شغله بعض الأمر حتى طلع نجمان فلما فرغ من صلاته تلك اعتق رقبتين.

530 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا بعض أهل البصرة ان مطرف بن الشخير ماتت امرأته أو بعض اهله فقال ناس من اخوانه انطلقوا بنا الى اخيكم مطرف لا يخلو به الشيطان فيدرك بعض حاجته منه فأتوه فخرج عليهم دهينا في هيئة حسنة فقالوا خشينا شيئا فنرجو أن يكون الله تعالى قد عصمك منه وأخبروه بالذي قالوا فقال مطرف لو كانت لي الدنيا كما هي ثم سئلتها بشربة أسقاها يوم القيامة لأفتديت بها أخرج أبو نعيم في الحلية.

531 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر عن يحيى بن المختار عن الحسن قال والله ما تعاظم في أنفسهم ما طلبوا به الجنة أبكاهم الخوف من النار أخرجه أبو نعيم في الحلية.

532 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك أخبرنا ابن صبيح عن الحسن قال المؤمن من يعلم أن ما قال الله عز وجل كما قال والمؤمن أحسن الناس عملا واشد الناس خوفا لو أنفق جبلا من مال ما أمن دون أن يعاين ولا يزداد صلاحا وبرا وعبادة الا ازداد فرقا يقول لا انجو لا انجو والمنافق يقول يخلو الناس كثير وسيغفر لي ولا بأس علي يسيء العمل ويتمنى على الله تعالى أخرجه أبو نعيم في الحلية.

533 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عثمان بن الأسود عن عطاء أن موسى ﷺ قال أي رب أي عبادك أحكم قال الذي يحكم للناس كما يحكم لنفسه قال أي عبادك أغنى قال أرضاهم بما قسمت له قال فأي عبادك أخشى قال أعلمهم بي.

534 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن خالد بن عمير العدوي قال خطبنا عتبة بن غزوان فحمد الله واثنى عليه ثم قال أما بعد فان الدنيا قد آذنت بصرم وولت حذاء فانه لم يبق منها الا صبابة كصبابة الاناء يصطبها صاحبها وأنتم تتنقلون منه إلى دار لا زوال لها فانتقلوا بخير ما بحضرتكم فانه قد ذكر لنا ان الحجر يلقى من شغير جهنم فيهوى فيها سبعين عاما لا يدرك لها قعرا أخرجه الترمذي والله لتملأن فعجبتم وقد ذكر لنا أن ما بين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين عاما وليأتين عليه يوم وهو كظيظ الزحام ولقد رأيتني وانى سابع سبعة مع رسول الله ﷺ ما لنا طعام الا ينوي الشجر حتى قرحت اشداقنا والتقطت بردة فاشققتها بيني وبين سعد بن مالك واتزرت بنصفها واتزر بنصفها فما اصبح منا اليوم احد حيا الا اصبح اميرا على مصر من الامصار فاني اعوذ بالله أن أكون في نفسي عظيما وعند الله صغيرا وانها لم تكن نبوة قط الا تناسخت حتى تصير عاقبتها ملكا وستبلون أو ستجربون الامراء بعدي أخرجه مسلم عن شيبان.

535 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال أخبرنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا المبارك بن فضالة عن الحسن أنه كان إذا أصحهما هذه الآية ولا تغرنكم الحيوة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور قال من قال ذا قال من خلقها وهو اعلم بها قال وقال الحسن اياكم وما شغل من الدنيا فان الدنيا كثيرة الاشغال لا يفتح الرجل على نفسه باب شغل ألا أوشك ذلك الباب أن يفتح عليه عشرة أبواب أخرجه أبو نعيم في الحلية.

536 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال حدثنا وهيب ان ابن عمر باع حمارا فقيل له لو أمسكته فقال لقد كان لنا موافقا ولكنه اذهب بشعبة من قلبي فكرهت ان اشغل قلبي بشيء.

537 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان قال قال لقمان يا بني ان الدنيا بحر عميق قد غرق فيها ناس كثير فلتكن سفينتك فيها تقوى الله وحشوها ايمان بالله عز وجل وشراعها التوكل على الله لعلك ناج ولا أراك ناجيا أخرجه أحمد في الزهد.

538 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا بكار بن عبد الله قال سمعت وهب بن منبه يقول مر رجل من العباد على رجل فوجده مهموما منكسا فقال ما شأنك أراك منكسا فقال أعجبني امر فلان قد بلغ من العبادة ما قد علمت ثم رجع إلى أهل الدنيا فقال لا تعجب ممن يرجع ولكن اعجب ممن يستقيم أخرجه أبو نعيم من طريق المصنف .

539 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال وبلغنا عن الحسن أنه كان يقول خباث كل عيدانك مضضنا فوجدنا عاقبته مرا.

540 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عمن سمع الحسن ما بسطها لأحد الا اغترارا قال وقال الحسن ما عال مقتصد أخرجه الطبراني من حديث ابن عباس.

541 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال قال سفيان كان يقال خير الدنيا لكم ما لم تبتلوا به منها وخير ما ابتليتم به منها ما خرج من أيديكم.

542 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا عبد الله بن المبارك عن أبي ينعقد قال حدثني سهيل بن أن رسول الله ﷺ قال ان الصفا الزلال الذي لا يثبت عليه اقدام العلماء الطمع.

543 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا ثور بن يزيد عن خالد بن معدان قال : قال أبو الدرداء الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما أدى إليه والعالم والمتعلم في الخير شريكان وسائر الناس همج لا خير فيهم.

544 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأعمش قال أخبرنا شمر بن عطية عن شهر بن حوشب عن عبادة بن الصامت قال يؤتى بالدنيا يوم القيامة فيميز ما كان لله عز وجل ثم يرمى بسائر ذلك في النار.

545 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا عباس بن يزيد قال حدثنا أبو معاوية قال حدثنا الأعمش قال حدثنا شمر بن عطية عن شهر بن حوشب عن عبادة بن الصامت يرفعه قال يؤتى بالدنيا يوم القيامة ثم ذكر نحوه.

546 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الربيع بن صبيح وجعفر بن حيان عن الحسن قال قال ابي ابن كعب إن مطعم ابن آدم ضرب للدنيا مثلا وإن قزحه وملحه.

547 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح عن عقيل بن خالد عن سلمة بن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه قال قال رسول الله ﷺ ان الشيطان قال لن ينجو مني فلهذا من إحدى ثلاث إما ازينه في عينيه فيمنعه عن حقه وإما أن أسهل له سبيله فينفقه حقه وإما أن احببه إليه فيكسبه بغير حقه أخرجه الطبراني.

548 أخبركم أبو عمرو بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن منصور عن سالم بن أبي الجعد قال قال ابن مسعود ان الشيطان يريد الأنسان بكل ريدة فيمتنع منه فيجثم له ثم المال فيأخذه بعنقه.

549 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عيسى بن سبرة المدني قال حدثني من سمع يروي بن مالك يحدث عن النبي ﷺ قال ان الله يعطى الدنيا على نية الآخرة وأبى أن يعطي الآخرة على نية الدنيا.

550 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا أبو بكر بن أبي مريم الغساني عن المهاصر ابن حبيب عن أبي الدرداء قال لئن حلفتم لي على رجل منكم أنه أزهدكم لأحلفن لكم انه خيركم .

551 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان قال قال ابراهيم التيمي كم بينكم وبين القوم اقبلت عليهم الدنيا فهربوا منها وأدبرت عنكم فاتبعتموها أخرجه أبو نعيم من طريق المصنف.

552 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن عطاء بن السائب عن سالم بن أبي الجعد قال حدثني فلان قال قال رسول الله ﷺ أوتيت بمفاتيح الأرض فوضعت في يدي فذهب نبيكم بخير مذهب وتركتم في الدنيا تأكلون من خبيصها من أصفره وأحمره وأخضره وأبيضه وانما هي شيء واحد لوئتموه التماس الشهوات.

باب التوكل والتواضع

553 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح قال أخبرنا أبو هانىء الخولاني أن عمرو بن مالك حدثه أنه سمع فضالة بن عبيد يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول طوبى لمن هدي للاسلام وكان عيشه كفافا وقنع أخرجه الترمذي من طريق عبدالله.

554 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح قال حدثنا أبو هانىء الخولاني أنه سمع عمرو بن حريث وغيره يقولان انما أنزلت هذه الآية في أصحاب الصفه ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض وذلك أنهم قالوا لو أن لنا الدنيا فتمنوا الدنيا أخرجه الطبري قال ابن صاعد عمرو بن حريث هذا رجل من مصر ليست له البغوي وليس هو عمرو بن حريث المخزومي الذي رأى النبي ﷺ وروى عنه.

555 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن سليمان الأعمش عن ابراهيم يعني التيمي عن أبيه عن أبي ذر قال ذو الدرهمين أشد حسابا أو قال حبسا من ذي الدرهم أخرجه أبو نعيم في الحلية.

556 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا أبو بكر بن أبي مريم الغساني قال حدثنا ضمرة والمهاصر بن حبيب وحكيم بن عمير أن رسول الله ﷺ قال يبعث الله يوم القيامة عبدين من عباده كانا على سيرة واحدة أحدهما مقتور عليه والآخر موسع عليه فيقبل المقتور الى الجنة لا ينثني عنها حين ينتهي إلى أبوابها فيقول له حجبتها إليك فيقول اذا لا ارجع وسيفه في عنقه فيقول اني اعطيت هذا السيف في الدنيا اجاهد به فلم ازل مجاهدا به حتى قبضت وانا على ذلك فيرمى بسيفه إلى الخزنة وينطلق لا يثنونه ولا يحبسونه عن الجنة فيدخلها فيمكث فيها دهرا قال ثم يمر به يتحقق الموسع عليه فيقول له يا فلان ما حبسك فيقول ما خلى سبيلي الا الآن ولقد حبست ما لو أن ثلاث مائة بعير اختلفا حمضا لا يردن الماء إلا خمسا وردن على عرقي لصدرن منه ريا.

557 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سعيد بن أبي أيوب قال حدثني من سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ انما اتخوف على امتي ضعف اليقين أخرده الطبراني.

558 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا جرير بن حازم قال سمعت الحسن قال قال رسول الله ﷺ الاإن الناس لم يؤتوا في الدنيا شيئا خيرا من اليقين والعافيه فسلوهما الله عز وجل وقال الحسن صدق الله وصدق رسوله باليقين هرب من النار وباليقين طلبت الجنة وباليقين صبر على المكروه وباليقين أديت الفرائض وفي معافاه الله خير كثير قد والله رأيناهم يتقاربون في العافية فاذا وقع البلاء تباينوا.

559 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حيوة بن شريح قال حدثني بكر بن عمرو عن عبد الله بن هبيرة أنه سمع أبا تميم الجيشاني يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول لو انكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما ترزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا أخرجه الترمذي.

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1