كتاب الزهد لابن المبارك/الجزء الثاني/3

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب الزهد لابن المبارك

المؤلف: عبدالله بن المبارك
الجزء الثاني

باب الهرب من الخطايا والذنوب أخرجه أبو نعيم من طريق المصنف

299 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاؤس عن عبدالله بن عمر قال ابن آدم خلق خطاء إلا ما رحم الله عز وجل.

300 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا قيس بن الربيع عن عاصم قال سمعت شقيق بن سلمة يقول وهو ساجد رب اغفر لي رب اغفر لي إن تعف عني فطول من قبلك وإن تعذبني السهو ولا مسبوق قال ثم يبكي حتى أسمع نحيبه من وراء المسجد أخرجه أبو نعيم في الحلية من طريق المصنف.

301 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا رجل عن موسى بن عبيدة عن المقبري أنه بلغه أن عيسى بن مريم كان يقول يا ابن آدم إذا عملت الحسنة فاله عنها فإنها ثم من لا يضيعها ثم أصحهما هذه الآية إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا وإذا عملت سيئة فاجعلها نصب عينيك وقال ابن الوراق ثم عينيك.

302 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك عن معسر قال ولم أسمعه منه عن سعد بن ابراهيم عن طلق بن حبيب قال ان حقوق الله تعالى أعظم من أن يقوم بها العباد وإن نعمة الله أكثر من أن تحصى ولكن أصبحوا تائبين وأمسوا تائبين أخرجه أبو نعيم من طريق ابن عينيه عن مسعر .

303 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سعيد بن زيد قال سمعت معلى بن زياد يقول سأل المغيرة بن مخادش الحسن فقال يا أبا سعيد كيف نصنع بمجالسة أقوام ههنا يحدثوننا حتى تكاد قلوبنا أن تطير قال أيها الشيخ إنك والله لأن تصحب أقواما يخوفونك حتى تدرك أمنا خير لك من أن تصحب أقواما يؤمنونك حتى تلحقك المخاوف أخرجه ابو نعيم في الحلية.

304 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال بلغني أن رسول الله ﷺ قال المؤمن عبد بين مخافتين من ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الله فيه ومن عمر قد بقي لا يدري ماذا يصيب فيه من الهلكات أخرجه أبو نعيم عن الحسن.

305 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن رجل عن مسلم بن يسار أنه سجد سجدة فوقعت ثنيتاه فدخل عليه أبو اياس فأخذ يعزيه ويهون عليه فذكر مسلم من تعظيم الله تعالى فقال مسلم من رجا شيئا طلبه ومن خاف شيئا هرب منه ما أدري ما حسب رجاء امرئ عرض له بلاء لم يصبر عليه لما يرجو وما أدري ما حسب خوف امرئ عرضت له شهوة لم يتركها لما يخشى.

306 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن مغول أنه بلغه أن عمر بن الخطاب قال حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا فإنه أهون أو قال أيسر لحسابكم وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا وتجهزوا يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية أخرجه ابو نعيم من طريق الحميدي.

307 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر عن يحيى بن المختار عن الحسن قال إن المؤمن قوام على نفسه يحاسب نفسه لله عز وجل وإنما خف الحساب يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا وإنما شق الحساب يوم القيامة على قوم الشاة هذا الأمر محاسبة إن المؤمن يفجأ الشئ يعجبه فيقول والله إني لأشتهيك وإنك لمن حاجتي ولكن والله ما من صلة إليك هيهات هيهات حيل بيني وبينك ويفرط منه الشئ فيرجع إلى نفسه فيقول ما أردت إلى هذا ما لي ولهذا والله لا أعود إلى هذا أبدا إن شاء الله إن المؤمنين قوم أوثقهم القرآن وحال بينهم وبين هلكتهم إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته لا يأمن شيئا حتى يلقى الله يعلم أنه مأخوذ عليه في سمعه في بصره في لسانه في جوارحه يعلم أنه مأخوذ عليه في ذلك كله أخرجه أبو نعيم في الحلية.

308 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن رجل عن عطاء بن يسار قال تبدى إبليس لرجل ثم الموت فقال نجوت مني قال ما أمنتك بعد.

309 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك عن عباد المنقرى قال حدثنا بكر بن عبدالله المزنى قال نزلت هذه الآية وإن منكم إلا واردها ذهب عبدالله بن رواحة إلى بيته فبكى فجاءت امرأته فبكت فجاءت الخادمه فبكت وجاء أهل البيت فجعلوا يبكون فلما انقطعت عبرته قال يا أهلاه ما الذي أبكاكم قالوا لا ندري ولكن رأيناك بكيت فبكينا قال إنه أنزلت على رسول الله آية ينبئني فيها ربي عز وجل أني وارد النار ولم ينبئني أني صادر عنها فذلك الذي أبكاني.

310 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا اسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال بكى ابن رواحة وبكت امرأته فقال لها ابن رواحة ما يبكيك قالت بكينا حين رأيناك تبكي فقال عبدالله قد علمت أني وارد النار فلا أدري أناج منها أم لا أخرجه الطبري .

311 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن رجل عن الحسن قال قال رجل لأخيه يا أخي هل أتاك أنك وارد النار قال نعم قال فهل أتاك أنك خارج منها قال لا قال ففيما الضحك قال فما رئي ضاحكا حتى مات أخرجه الطبري من طريق حجاج عن المصنف.

312 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن مغول عن أبي اسحاق عن أبي ميسرة أنه أوى إلى فراشه فقال يا ليت أمي لم تلدني فقالت امرأته يا أبا ميسرة إن الله قد أحسن إليك هداك للإسلام فقال أجل ولكن الله قد بين لنا أنا واردو النار ولم ينبئنا أنا صادرون عنها أخرجه أبو نعيم.

313 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن رجل عن وهب بن منبه قال إن في حكمة آل داؤد حق على العاقل أن لا يغفل عن أربع ساعات ساعة يناجي فيها ربه عز وجل وساعة يحاسب فيها نفسه وساعة يفضي فيها إلى إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه ويصدقونه عن نفسه وساعة يخلى بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ويجمل فإن هذه الساعة عون على هذه الساعات وإجمام للقلوب وحق على العاقل أن يعرف زمانه ويحفظ لسانه ويقبل على شأنه وحق على العاقل أن لا يظعن إلا في إحدى ثلاث زاد لمعاده ومرمة لمعاشه ولذة محرم.

314 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر عن صالح بن مسمار أن رسول الله ﷺ قال لحارث بن مالك كيف أنت أو ما أنت يا حارث قال مؤمن يا رسول الله قال مؤمن حقا قال مؤمن حقا قال فإن لكل حق حقيقة فما حقيقة ذلك قال عزفت نفسي عن الدنيا فأسهرت ليلي وأظمأت نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي عز وجل وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها وكأني أسمع عواء أهل النار فقال رسول الله ﷺ مؤمن نور الله قلبه أخرجه البزار قال ابن الوراق قال ابن صاعد ولا أعلم صالح بن مسمار أسند إلا حديثا واحدا.

315 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عبد الرحمن المسعودي عن عمرو بن مرة عن أبي جعفر رجل من بني هاشم وليس محمد بن علي قال أصحهما رسول الله ﷺ هذه الآية أفمن شرح الله صدره للإسلام قال إذا دخل النور الصدر انشرح وانفسح قيل هل لذلك من آية تعرف بها قال نعم التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى دار الخلود والاستعداد للموت قبل الموت.

316 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا يونس بن يزيد عن الزهري قال أخبرني عروة بن الزبير عن أبيه قال قال أبو بكر الصديق وهو يخطب الناس يا معشر المسلمين استحيوا من الله فوالذي نفسي بيده إني لأظل حين أذهب إلى الغائط في الفضاء متقنعا بثوبي استحياء من ربي عز وجل أخرجه أبو نعيم.

317 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن مغول قال سمعت أبا ربيعة يحدث عن الحسن قال قال رسول الله ﷺ كلكم يحب أن يدخل الجنة قالوا نعم يا رسول الله قال فاقصروا من الأمل وثبتوا آجالكم بين أبصاركم واستحيوا من الله حق الحياء قالوا يا رسول الله كلنا نستحي من الله قال ليس كذلك الحياء من الله ولكن الحياء من الله أن لا تنسوا المقابر والبلى وأن لا تنسوا الجوف وما وعى وأن لا تنسوا الرأس وما احتوى ومن يشتهي كرامة الآخرة يدع زينة الدنيا هنالك استحيى العبد من الله وهنالك أصاب ولاية الله عز وجل أخرجه الطبراني.

318 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر عن محمد بن عمرو قال سمعت وهب ابن منبه يقول وجدت في بعض الكتب أن الله تعالى يقول إن عبدي إذا أطاعني فإني أستجيب له قبل أن يدعوني وأعطيه من قبل أن يسألني وإن عبدي إذا أطاعني فلو أجلب عليه أهل السماوات وأهل الأرض جعلت له المخرج من ذلك وإن عبدي إذا عصاني فإني أقطع يديه من أبواب السماوات وأجعله في الهواء لا ينتصر من شئ من خلقي أخرجه أبو نعيم في الحلية.

319 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عبيدالرحمن بن فضالة قال ابن صاعد هو أخو مبارك بن فضالة عن بكر بن عبدالله المزنى قال قال أبو ذر يكفي من الدعا مع البر ما يكفي الطعام من الملح أخرجه أبو نعيم في الحلية.

320 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال سمعت علي بن صالح يقول في قول الله تعالى لئن شكرتم لأزيدنكم قال أي من طاعتي أخرجه الطبري.

321 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حرملة بن عمران قال سمعت عقبة بن مسلم يقول إذا كان الرجل على معصية الله أو قال على معاصي الله فأعطاه الله ما يحب على ذلك فليعلم أنه في استدراج منه.

322 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا معمر عن سماك بن فضل عن وهب بن منبه قال سمعته يقول مثل الذي يدعو بغير عمل كمثل الذي يرمي بغير وتر أخرجه أبو نعيم.

323 أخبركم أبو عمر بن حيويه وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان بن عيينة وأخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن ابن أبي نجيح عن أبيه قال لو أن المؤمن لا يعصي ثم أقسم على الله عز وجل أن يزيل له الجبل لأزاله.

324 أخبركم أبو بكر بن اسماعيل الوراق وجده قال حدثنا يحيى قال حدثنا ابراهيم بن سعيد الجوهري قال حدثنا حجاج بن محمد عن ابن جريج عن سفيان الثوري عن أبي حازم قال رضي الناس بالحديث وتركوا العمل أخرجه أبو نعيم

باب صلاح أهل البيت ثم استقامة الرجل

325 قرأ الشيخ أبو محمد ظاهر علي الشيخ أبي محمد الجوهري ببغداد بباب مراتب العزيزة حرسها الله غداة يوم الإثنين ثاني عشري جمادى الأولى من سنة أربع وخمسين وأنا حاضر يسمع وأقربه قال له أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا يونس بن يزيد عن الزهري أن عمر بن الخطاب أصحهما هذه الآية إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا قال استقاموا والله لله بطاعته ولم يروغوا روغان الثعالب أخرجه أحمد في الزهد.

326 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن أبي اسحاق عن عامر بن سعد عن سعيد بن نمران عن أبي بكر الصديق أنه قال لم يشركوا بالله شيئا أخرجه الطبري.

327 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا همام عن قتادة عن أنس بن مالك أن النبي ﷺ قال إن الله لا يظلم المؤمن حسنته يثاب عليها الرزق في الدنيا ويجزى بها في الآخرة.

328 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال سمعت سفيان يقول في قول الله تعالى تتنزل عليهم الملائكة أي ثم الموت أن لا تخافوا ما أمامكم ولا تحزنوا على ما خلفتم من ضيعاتكم وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون قال يبشروا بثلاث تبشيرات ثم الموت وإذا خرج من القبر وإذا فزع نحن أولياؤكم في الحيوة الدنيا وفي الآخرة وكانوا معهم أخرج الطبري بعضه عن مجاهد وبعضه عن السدي.

329 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا حماد بن شعيب عن منصور عن مجاهد في قول الله تعالى نحن أولياؤكم في الحيوة الدنيا قال قرناءهم يتلقونهم يوم القيامة فيقولون لا نفارقكم حتى تدخلوا الجنة نحن أولياؤكم في الحيوة الدنيا وفي الآخرة.

330 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا محمد بن سوقة عن محمد بن المنكدر قال إن الله ليصلح بصلاح العبد ولده و ولد ولده ويحفظه في دويرته والدويرات التي حوله ما دام فيهم أخرجه الحميدي في مسنده.

331 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مالك بن مغول عن طلحة قال سمعت خيثمة يقول إن الله ليطرد بالرجل الشيطان من الآدر أخرجه أبو نعيم.

332 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مسعر عن عبدالملك بن ميسرة عن سعيد عن ابن عباس في قول الله تعالى وكان أبوهما صالحا قال حفظا بصلاح أبيهما ولم يذكر عنهما صلاحا .

باب فخر الأرض بعضها على بعض

333 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا مسعر عن عبدالله بن واصل عن عون بن عبدالله قال قال عبدالله بن مسعود أن الجبل يقول للجبل يا فلان هل مر بك اليوم ذاكرا لله تعالى فإن قال نعم سر به ثم قرأ عبدالله وقالوا اتخذ الرحمن ولدا لقد جئتم شيئا إدا إلى قوله أن دعوا للرحمن ولدا قال أفتراهن يسمعن الزور ولا يسمعن الخير أخرجه الطبراني.

334 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا ثور عن مولى لهذيل قال ما من عبد يضع جبهته في بقعة من الأرض ساجدا لله إلا شهدت له بها يوم القيامة وإلا بكت عليه يوم يموت قال وما ينزله قوم إلا أصبح ذلك المنزل يصلى عليهم أو يلعنهم.

335 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا صالح المرى قال حدثنا جعفر بن زيد عن أنس بن مالك قال ما من صباح ولا رواح إلا تنادي بقاع الأرض بعضها على بعض يا جارة هل مر بك اليوم عبد يصلي عليك لله أو ذكر الله عليك فمن قائلة لا ومن قائلة نعم فإذا قالت نعم رأت لها عليها بذلك فضلا أخرجه الطبراني .

336 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا شريك عن عاصم عن المسيب بن رافع عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال إذا مات العبد الصالح بكى عليه مصلاه من الأرض ومصعد عمله من السماء والأرض ثم قرأ فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين أخرجه الطبري.

337 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عوف عن غالب بن عجرد قال حدثني رجل من أهل الشام في مسجد منى قال إن الله تعالى لما خلق الأرض وخلق ما فيها من الشجر لم تكن في الأرض شجرة يأتيها بنو آدم إلا أصابوا منها منفعة أو كان لهم فيها منفعة فلم يزل الأرض والشجر كذلك حتى تكلم فجرة بني آدم بتلك الكلمة العظيمة قولهم اتخذ الله ولدا فلما قالوها اقشعرت الأرض وشاك الشجرة.

338 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سفيان عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن ابن عباس قال تبكي الأرض على المؤمن أربعين صباحا أخرجه الطبري .

339 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا موسى بن عبيدة عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال ما من بقعة يذكر الله عليها بصلوة أو بذكر إلا افتخرت على ما حولها من البقاع واستبشرت بذكر الله عز وجل إلى منتهاها من سبع أرضين وما من عبد يقوم فيصلي إلا تزخرفت له الأرض أخرجه أبو يعلي.

340 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي قال حدثنا عطاء الخراساني قال ما من عبد يسجد سجدة في بقعة من بقاع الأرض إلا شهدت له بها يوم القيامة وبكت عليه يوم يموت أخرجه أبو نعيم في الحلية.

341 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان قال إذا كان الرجل بأرض قي فتوضأ وإن لم يجد الماء فتيمم ثم ينادي بالصلاة ثم يقيمها ثم يصليها إلا أم من جنود الله عز وجل صفا ما يرى طرفه أو ما يرى طرفاه .

342 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال وزادني سفيان عن داؤد بن أبي هند عن أبي عثمان عن سلمان قال يركعون بركوعة ويسجدون بسجوده ويؤمنون على دعائه.

343 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا عوف عن قسامة بن زهير قال إن الرجل المسلم من أمة محمد ﷺ يكون بالقفر فيقيم الصلوة فيصف خلفه من الملائكة صفا إلى منقطع التراب أو قال صفوفا إلى منقطع التراب.

344 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي قال أخبرنا عطاء بن أبي رباح عن كعب أنه قال من أذن في السفر وأقام صلى خلفه ما بين الأفق من الملائكة ومن أقام ولم يؤذن لم يصل معهم إلا ملكاه الذان معه أخرجه أبو نعيم من طريق ضمره.

345 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا الأوزاعي عن هارون بن رئاب قال قال عبدالله بن مسعود إن الأرض لتزين للمصلي فلا يمسحها أحدكم فإن كان ماسحها لا محالة فمرة ولأن يدعها خير له من مائة ناقة للنقلة أخرجه أحمد عن جابر .

346 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك عن اسماعيل بن عياش عن عبدالرحمن بن عدي عن يزيد بن ميسرة قال إن الله تعالى يقول أيها الشاب التارك شهوته لي المبتذل شبابه من أجلي أنت عندي كبعض ملائكتي أخرجه أبو نعيم في الحلية.

347 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا أيضا يعني اسماعيل بن عياش عن أبي المكرم عن مريح بن مسروق قال ما من شاب يدع لذة الدنيا ولهوها ويعمل شبابه لله تعالى إلا أعطاه الله تعالى والذي نفس مريح بيده مثل أجر اثنين وسبعين صديقا.

348 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرني أيضا يعني اسماعيل بن عياش عن ضمضم ابن زرعة الحضرمي عن شريح بن عبيد عن عتبة بن عبد السلمي وكان من أصحاب النبي ﷺ قال إن الشاب المؤمن لو يقسم على الله لأبره .

349 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا رشدين بن سعد قال حدثني عمرو بن الحارث عن أبي عشانة المعافري أنه سمع عقبة بن عامر يقول يعجب ربك تعالى للشاب ليست له صبوة أخرجه أحمد.

350 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا بريد بن عبدالله بن أبي بردة عن جده أبي بردة عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه سلم قال المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وأدخل رسول الله ﷺ أصابعه بعضها في بعض أخرجه البخاري.

351 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا شريك عن أبي سنان عن عبدالله بن أبي الهذيل قال خرج عمار بن ياسر إلى أصحابه وهم ينتظرونه فقالوا أبطأت علينا أيها الأمير فقال أما إني سأحدثكم حديثا كان أخ لكم ممن كان قبلكم وهو موسى ﷺ قال يا رب أخبرني بأحب خلقك إليك قال لم قال لأحبه لك قال سأحدثك رجل في طرف من الأرض يعبدني ويسمع به أخ له في طرف الأرض الأخرى فإن أصابته مصيبة فكأنما أصابته وإن شاكته شوكة فكأنما شاكته لا يحبه إلا لي فذلك أحب خلقي إلي ثم قال موسى يا رب خلقت خلقا فجعلتهم في النار فأوحى إلى الله تعالى إليه أن يا موسى ازرع زرعا فزرعه وسقاه وقام عليه حتى حصده وداسه فقال له ما فعل زرعك يا موسى قال قد رفعته قال فما تركت منه قال ما لا خير فيه قال فإني لا أدخل النار إلا من لا خير فيه.

352 أخبركم أبو عمر بن حيوية وأبو بكر الوراق قالا أخبرنا يحيى قال حدثنا الحسين قال أخبرنا ابن المبارك قال أخبرنا شريك عن أبي المحجل عن الحسن أن عمر بن الخطاب قال إن مما يصفي لك ود أخيك ثلثا إذا لقيته أن تبدأه بالسلام وأن تدعوه بأحب أسمائه إليه وأن توسع له في المجلس.

كتاب الزهد لابن المبارك

الجزء الأول | الجزء الأول - 1 | الجزء الأول - 2 | الجزء الأول - 3 | الجزء الثاني | الجزء الثاني - 1 | الجزء الثاني - 2 | الجزء الثاني - 3 | الجزء الثالث | الجزء الثالث - 1 | الجزء الثالث - 2 | الجزء الثالث - 3 | الجزء الرابع | الجزء الرابع - 1 | الجزء الرابع - 2 | الجزء الرابع - 3 | الجزء الخامس | الجزء الخامس - 1 | الجزء الخامس - 2 | الجزء الخامس - 3 | الجزء السادس | الجزء السادس - 1 | الجزء السادس - 2 | الجزء السابع | الجزء السابع - 1 | الجزء السابع - 2 | الجزء الثامن | الجزء الثامن - 1 | الجزء الثامن - 2 | الجزء التاسع | الجزء التاسع - 1 | الجزء التاسع - 2 | الجزء العاشر | الجزء العاشر - 1