مقالات مجلة المنار/مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام
[[مؤلف: | ]]
عبد الوهاب وولده محمد طاهر (( مجلة المنار - المجلد [ 17 ] الجزء [ 2 ] ص 142 صفر 1332 - يناير 1914 ))


مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام

في النصرانية والإسلام


الفصل الأول في نسبه[عدل]

( تنبيه مهم )

إن إهانة الناس واحتقار أديانهم لَمِنْ أقبح الأعمال وأعظمها كرهًا ومقتًا عند المسلمين كافة، ولا يتأتى عنها إلا العداوة والبغضاء، على مخالفتها للشريعة الغرَّاء، قال الله تعالى: { لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ } ( البقرة: 256 )، وكل من يتدبر الحقائق بعين الصدق والإنصاف يرى أن جميع ما كتبه علماء المسلمين - رضي الله عنهم - قديمًا وحديثًا بشأن النصرانية لم يكن سوى رد على المفتريات التي رمى الظالمون بها دين الإسلام المبين، بغيًا وعدوانًا حينًا بعد حين، وهذا الافتراء الذي اتخذه المبشرون وغيرهم من قسيسي الفرق النصرانية مهنة لهم في هذه الأيام هو الذي اضطرنا إلى كتابة هذه الكتب وهي: ( العقائد الوثنية، في الديانة النصرانية. ومقام عيسى عليه السلام في النصرانية والإسلام ) و ( آداب الإسلام وتعليم التوراة والإنجيل ) و ( أخلاق عيسى المسيح عليه السلام في الأناجيل وفي القرآن المجيد ) ولم يطبع منها سوى ( كتاب العقائد الوثنية ) وإن شاء الله تعالى سنطبع البقية بأقرب وقت بعد ما ننشر أكثر فصولها باختصار في المنار الأغر.

وقد بيّنا الحقائق - ولله الحمد - بطريقة ترضي حتى أشد الناس عداوة لدين الإسلام المبين؛ إذ لا خير يرجى من كتابة ما يغضب الناس ولا سيّما في الأمور الدينية التي هي أعز شيء عند الإنسان، مهما كان دينه. قال الله تعالى: { ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } ( النحل: 125 ) فالحمد لله على نعم تعليم القرآن المجيد، الذي لولاه لكنا مثل أولئك المبشرين ومن ينحو نحوهم، الذين ألفوا تلك الكتب السافلة المشحونة بالباطل والتطاول والافتراء وغير ذلك ممّا هو من أخلاقهم وخصالهم.

وإنَّا نلفت نظر القارئ الفاضل إلى أمر ذي بال وهو اقتصارنا على ما جاء في التوراة والإنجيل كي لا يقدر أحد منهم على نسبة الكلام إلينا كما فعلوا بنسبة كلام العلماء الأوروبيين الذين استشهدنا بكلامهم في كتابنا ( العقائد الوثنية ) إلينا، مع أننا ذكرنا أسماءهم بالعربية والإفرنجية، ولننظر الآن ماذا يقول أولئك القوم الذين ألفوا تلك الكتب السافلة ضد دين الإسلام المبين.

*


الجد الأول من جدود الزنا[عدل]

عقد الفصل الـ 38 من سفر التكوين من أوله إلى آخره لبيان زنا القديس (يهوذا ) بكنَّته ( ثامار ) وحملها منه، وأنها وضعت ولدين ذكرين سماهما ( فارص) و ( زارح ) والمبشرون المؤلفون لتلك الكتب والرسائل يقولون: إن فاديهم ومخلصهم وخالقهم ( يسوع المسيح ) من سلالة ( فارص ) المباركة وبما أن هذه القصة الشريفة لها علاقة مهمة مع هذا الرب المختار الولادة من الزنا نأتي عليها باختصار، ومن يحب الزيادة فليقرأ الفصل المذكور يرى فيه ما ملخصه أن يهوذا نزل عند رجل عدلامي اسمه ( حيرة ) فرأى ابنة رجل كنعاني اسمه ( شوع ) فأخذها ودخل عليها وولدت له ثلاثة أولاد ذكور اسم الكبير ( عير ) والثاني ( أوثان) والثالث ( شيلة ) ولما كبر عير أخذ له زوجة من بنات الكنعانيين اسمها ( ثامار ) فعمل الشر بعيني الرب فأهلكه فأمر يهوذا ابنه ( أوثان ) بأن يأخذ زوجة أخيه ويقيم له نسلا فتزوجها أوثان.

وبما أن النسل الذي يأتيه منها يعد نسل أخيه لا نسله صار إذا ضاجعها يفسد على الأرض ( أي يعزل ماءه ) لئلا تحمل منه فأماته رب التوراة وأبقى أباه القديس لأنه لما زنى بها لم يفسد على الأرض ولما مات أمرها يهوذا بأن تقعد أرملة ببيت أبيها وأنه متى كبر ابنه شيلة يعطيها إياه زوجًا لها وقال في نفسه: ربما يعمل كما عمل أخواه فيميته الرب مثلهما. فذهبت إلى بيت أبيها ومضت الأيام وكبر ( شيلة) ولم يعطه لها. وبلغها أن حماها المذكور ( القديس يهوذا ) ذاهب إلى ( تمنة ) مع صاحبه العدلامي ليقص صوف غنمه فخلعت ثياب ترملها وغطت وجهها وجلست على طريق ( تمنة ) فلما رآها ظنها هذا القديس زانية وراودها عن نفسها فقالت له: ماذا تعطيني؟ فقال لها أعطيك جدي معز أبعثه لك. فقالت له: أعطني رهنًا فأعطاها عصابته وخاتمه وعصاه وزنى بها. ولما وصل إلى تمنة أرسل لها الجدي مع صديقه العدلامي لِيَفْتَكَّ الرهن. فلم يجدها فرجع وأخبر يهوذا. فقال له: لتذهب بما معها كي لا يلحقنا عار. فحبلت منه ووضعت ولدين ذكرين سمتهما ( فارص ) و ( زارح ) ويسوع المسيح من نسل فارص المبارك.

ولنا على هذه القصة عدة أسئلة وملاحظات مهمة ذكرناها في كتابنا ( مقام عيسى المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام ) نذكر منها هنا مسألتين فقط؛ لأن قصدنا الاختصار كي لا نضيع كثيرًا من صفحات المنار الأغر لأن عليه أداء خدمات إسلامية مهمة.

( أولاهما ) تقول التوراة إنه ظنها زانية لأنها كانت مغطية وجهها. وهذا باطل عقلا ويكفي لرده وإظهار بطلانه ما جاء في التوراة والإنجيل ( منها ) في قول سفر التكوين ( 24: 64 و 65 ): ( ورفعت رفقة عينها فرأت إسحاق فنزلت عن الجمل وقالت للعبد: من هذا الرجل الماشي في الحقل للقائنا؟ فقال العبد: هو سيدي. فأخذت البرقع وتغطت ). وجاء في الرسالة الأولى إلى أهل كورنتوس ( 11: 16 ): ( لأن المرأة إن لم تتغط فليقص شعرها أو يحلق، وإن كان عيبًا على المرأة أن يقص شعرها أو يحلق فلتتغط ) فالحجاب عَلَم المخَدَّرات الطاهرات، وسِيمَة الخيِّرات الطيبات، كما أن التبرج والابتذال من علامات الفواجر الزانيات.

( ثانيتها ) تخبرنا التوراة عن ذهاب يهوذا مع صاحبه العدلامي، وأنه كان معه لما راودها عن نفسها، وأنه أرسل الجدي الوديع معه، وأنه لم يجدها وغير ذلك، لكنها لم تذكر هل زنى بها هذا العدلامي أيضا أم لا؟ ويدل العقل والعادة بين الفساق في هذه الأمور التي يشتركون فيها وإرسال الأجرة - أي الجدي - إليها معه على أنه زنى بها مع يهوذا. وإذا صح هذا فمن المحال معرفة ممن كان الحمل وربما حملت من كل واحد بولد، ولا يبعد حينئذ أن يكون زارح بن يهوذا، وفارص بن العدلامي. وكيفما كان فإن هذا المجد الأعلى للمسيح قد خلق من ماء الزنا.

*


الجد الثاني[عدل]

جاء في سفر يشوع بن نون ما نصه ( 2: 1 ) ( فأرسل يشوع بن نون رجلين من شطين جاسوسين تحت الخفاء قائلا: امضيا انظرا الأرض وأريحا. فانطلقا ودخلا بيت امرأة زانية اسمها راحاب وباتا عندها ) وجاء في هذا السفر ذاته ( 6: 17 ) ( ولتكن المدينة بكل ما فيها مبسلة للرب، ولكن راحاب الزانية تحيا هي وجميع من معها في بيتها ) انتهى.

وهذه راحاب الزانية زنى بها سلمون وهو من سلالة فارص الذي هو الأصل الأول من أصول الزنا المقدس. فحبلت ووضعت ( بوعز ) الذي من سلالته جاء ( حمل الله الوديع ) وما قلناه بخصوص عدم معرفة الحمل ممن كان عند ذكرنا الجد الأول، هل كان من يهوذا أو من العدلامي؟ نقوله هنا أيضا؛ لأن كلا الجاسوسين باتا عند هذه الزانية فكيف يعرف ممن علقت؟

( الشاهد الثالث ) في سفر الملوك الثاني ( 11: 2 - 5 ) نقلنا هذه الأعداد عن التوراة المطبوعة بمطبعة اليسوعيين بمدينة بيروت. واسم هذا السفر في توراة الابروسطانت ( سفر صموئيل الثاني ): ( وكان عند المساء أن داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى عن السطح امرأة تستحم، وكانت المرأة جميلة جدًّا، فأرسل داود وسأل عن المرأة فقيل له هذه بتشابع بنت إليعام امرأة أوريا الحثي، فأرسل داود رسلا وأخذها فدخلت عليه فدخل بها، وتطهرت من نجاستها ورجعت إلى بيتها، وحملت المرأة فأرسلت وأخبرت داود وقالت إنني حامل ) انتهى؛ فوضعت ولدًا ومات ثم زنى بها ثانية ( على زعمهم ) فحبلت ووضعت سليمان وهو الأصل الثالث من الثالوث الزاني.

وبما أننا قصدنا الاختصار بقدر الإمكان لذلك لم نكتب ما جاء في تفاسيرهم على التوراة والإنجيل وإن كان موجودًا في كتابنا؛ لأن على المنار الأغر خدمات عظيمة فلا نضيع من صفحاته أكثر من هذا القدر.

فهذا ما عندهم وهذا ما يدعون الناس إلى الإيمان والاهتداء به، وأما ما عندنا وندعو إليه أهل الفضل والعقل بعد تبرئة أنبياء الله من الفسق والفجور فهو:

*


اعتقاد المسلمين طهارة نسب عيسى المسيح عليه السلام[عدل]

قال الله تعالى في سورة آل عمران: { إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى العَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ * فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتا حَسَنا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا } ( آل عمران: 33-37 ).

وقال الله تعالى في سورة العنكبوت بعد ذكر إبراهيم عليه وعلى آله الصلاة والسلام: { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ } ( العنكبوت: 27 ).

الله أكبر! فلينظر المبشرون والأب لويس شيخو - الذي ألف رسالة منذ بضع سنين وسماها ( خرافات القرآن ) وقد ترجمها المبشر المدعو ( زويمر ) [1] ونشرها في مجلته ( العالم الإسلامي ) - إلى اعتقاد المسلمين بطهارة نسب عيسى المسيح عليه السلام. فإنهم إذا نظروه من جهة القرآن المجيد يرونه من سلالة طيبة زكية حماها الحي القيوم من التلطخ بأقذار وأدران الزنا والسفاح.

فلينظروا أي الوصفين أحب إليهم بحق هذه الذات الشريفة وليتمسكوا به. وايم الله إننا ما كنا نحب كتابة ما ذكرناه على هذا الموضوع غير أن ضرورة الحال تمنعنا.

*


اعتقاد المبشرين أن المسيح إلههم صار لعنة والعياذ بالله تعالى[عدل]

قال مقدسهم بولس في رسالته إلى أهل غلاطية الإصحاح الثالث العدد ( 3: 13 ): ( المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار لعنة لأجلنا لأنه مكتوب: ملعون كل من علق على خشبة ).

يعلم الناس أن النصارى يعتقدون أن المسيح هو إلههم وربهم وخالقهم ومخلصهم، وكتابهم المقدس يلقنهم أنه ( صار لعنة )، واللعنة غاية المبالغة في الشتم والازدراء وليس بعدها زيادة لمستزيد، وأي شيء يمكن أن يؤتى به ويكون أشد قبحًا من قول مقدسهم: إنه ( صار لعنة )؛ أي أنه نفس اللعنة؟ فما هذا الحب الذي قادهم إلى القول بألوهيته من جهة ثم قادهم إلى القول بأنه ( صار لعنة ) من جهة أخرى؟. دع اعتقادهم بأنه من سلالة زناء مثلث كما بيناه سابقًا، فهم - والحالة هذه - أسوأ حالا من أشد أعدائه؛ لأن مقام العداوة لا يطلب إلا أقبح الأوصاف، ومقام المحبة لا يطلب إلا أحسنها وأكملها، فهم يدّعون محبته عليه السلام ويعتقدون أنه خالقهم ورازقهم وفاديهم ومخلصهم، ثم يصفونه بهذا الوصف … فما بالهم لا يتدبرون ما يعتقدون.

وبما أنه إله على حسب اعتقادهم - والعياذ بالله تعالى - فمَنْ ذا الذي صيّره لعنةً؟ هذا ما نود إيضاحه منهم! وأغرب من ذلك اعتقادهم أن الإله ذو ثلاثة أقانيم ( أي أشخاص ) وهي الآب والابن والروح القدس، وإن هذه الأقانيم الثلاثة هي إله واحد. فكيف صار الابن الذي هو ثلث إلههم ( لعنة ) دون الثلثين الآخرين، أي الأب والروح القدس؟ وما داموا يقولون بأن الثلاثة واحد حقيقة فلا بد من دخولهم جميعًا تحت اللعن بهذا الاتحاد!! فتدبر هذا وسلهم: من اللاعن؟ ومن هو يا ترى؟ ( ستأتي البقية )

عبد الوهاب وولده محمد طاهر

( المنار )[عدل]

قد غلا دعاة النصرانية في العام الماضي وفي هذا العام في الطعن بالإسلام قولا وكتابةً، فلم يكتفوا بصحفهم الدورية، ولا بالكتب التي نشروها من قبل، بل هم يلفقون رسائل جديدة بمعنى ما تقدمها في الطعن والقدح والتمويه ولكن تختلف أسماؤها وأساليبها. وأكثروا المحافل والمجتمعات في القاهرة وسائر البلاد والقرى لأجل الدعوة إلى النصرانية. ومن العجائب أنهم كانوا من قبل أصحاب صبر وأناة فخانهم الصبر في هذه السنة حتى صاروا يهينون من يرد عليهم في المجتمعات إهانةً شديدة. وقد خدعوا أفرادًا من فقراء العامة بالمال وإدرار الرزق فأظهروا التنصر، ثم بدا لهم وندموا، فصار من يريد الرجوع إلى حظيرة الإسلام يهدد بالإيذاء، حتى أخبرنا بعضهم أنه لا يمكنه إلا أن يفر من القاهرة إلى بلد آخر يظهر إسلامه فيه.

لأجل هذا العدوان وجب علينا أن لا نقف عند حد رد مطاعنهم التي يكرّرونها كما كنا نفعل من قبل، وأن نبين لإخواننا المسلمين حقيقة دينهم والمقابلة بينها وبين ديننا، وبيان أننا نحن نعظم المسيح ونكرمه بالحق، فلا نحتاج إلى من يدعونا إلى الإيمان به إيمانًا يجمع النقائض ككونه واحدًا وثلاثةً، ومقدسًا ولعنةً، برّأه الله ممّا قالوا. وهذا مما يجب علينا شرعًا كالصلاة وغيرها من الفرائض؛ ولهذا نشرنا هذه الرسالة بعد تصحيحها.

نعم إنهم هددونا بالسلطة الإنكليزية، وأغروا المعتمد الإنكليزي بنا عسى أن يأمر الحكومة المصرية بإقفال المنار ومقاومة ( مدرسة دار الدعوة والإرشاد ) ومنع نظارة الأوقاف أن تساعدها بشيء من أوقاف المسلمين بعد أن صارت الأوقاف تحت سيطرته؛ ليتسنى لهم أن يقولوا: إن جميع المسلمين في مصر عجزوا عن الرد عليهم، وليكتفوا مؤنة من يرد عليهم في المستقبل إذا نجحت مدرسة دار الدعوة والإرشاد { فَاعْتَبِرُوا يَا أُوْلِي الأَبْصَارِ } ( الحشر: 2 ).

هامش

  1. هو زويمر الذي جرأ دعاة النصرانية في مصر وبلاد العرب على الغلو في الطعن في الإسلام وإهانة المسلمين وتهييج العداوة بينهم وبين النصارى.


مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان