مقالات مجلة المنار/شبهات النصارى وحجج المسلمين/7

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
شبهات النصارى وحجج المسلمين
محمد رشيد رضا
(( مجلة المنار - المجلد [ 7 ] الجزء [ 1 ] ص 17 غرة المحرم 1322 - 18 مارس 1904 ))


شبهات النصارى وحجج المسلمين


سوريا والإسلام[عدل]

سوريا في حاجة شديدة إلى اتفاق عناصرها لا سيما المسلمون والنصارى، فإذا لم يتفقوا فلا عمران في سوريا ولا حياة. المسلم في سوريا محتاج إلى مسالمة النصراني، وربما كان هذا أحوج منه إلى هذه المسالمة، النصارى في سوريا أجدر من المسلمين بالسعي في الوفاق والمسالمة؛ لأنهم سبقوهم إلى العلم، فكان يجب أن يسبقوهم بإحساس حاجة بعضهم إلى بعض، ولأن الحاجة إذا لم تكن متساوية في الفريقين فالأضعف يكون هو الأحوج كما أشرنا إليه آنفًا، وهذا ما آنسته من أكثر فضلاء النصارى الذين ذاكرتهم في المسائل الاجتماعية.

نرى عقلاء المسلمين وطلاب الإصلاح فيهم يكتبون في صحفهم ومؤلفاتهم ما يقنع المسلمين بأن دينهم يرشدهم إلى محاسنة أهل الكتاب ومسالمتهم، ويفرض عليهم مساواتهم في الحقوق، ويحرم عليهم إيذاءهم، ويخص النصارى بأنهم أقرب مودة إلى المسلمين من غيرهم، وبأن مصلحة البلاد تقضي مع ذلك باتفاقهم في الأعمال الدنيوية، وتعاونهم في الكسب إلى غير ذلك من الإرشاد، وبينا نحن نطبع تاريخ رفيق بك العظم - وفيه ما رأيت ( في النبذة السابقة ) من الكلام الحسن في أهل الذمة - إذا نحن بجريدة ( المناظر ) ترد علينا بمقالات غريبة عن موضوعها عنوانها ( سوريا والإسلام ) ينفث فيها صاحبها من سموم التعصب الأعمى، والقدح في الإسلام والمسلمين ما يحول دون التأليف والتوفيق، ويدفع في صدور طالبي الإصلاح فيردهم على أعقابهم.

قلنا: إن هذه المقالات غريبة عن موضوع ( المناظر ) فإن هذه الجريدة قد سبقت جميع الجرائد العربية في العناية بالدعوة إلى الوطنية الصحيحة النافعة، وترك التعصب الذميم الذي يلقي الشقاق بين أهل البلاد حتى يحل بها الدمار وتكون طعمة للأغيار، وقد عجبنا من قبوله لهذه المقالات التي تخالف خطته الحسنة.

ما راعى الكاتب المصلحة، ولا صدق التاريخ، ولكنه اقتبس جذوة من جذى دعاة الحروب الصليبية فألقاها في الأمة التي صوَّح التعصب نجمها وشجرها فصيره هشيمًا، وناهيك بما تفعل النار بالهشيم.

*


( 1 )

كلمة جديدة[عدل]

جاء الكاتب بملخص من سيرة الإسلام وسريرته في ( كلمة جديدة ) له لا يعرفها الإسلام ولا المسلمون. لا يعرفها القرآن ولا السنة الصحيحة. لا يعرفها التاريخ ولا الفقه الإسلامي، ولكن يوشك أن يكون عرفها أو ادعاها أو مثلها بطرس الراهب، أو أعضاء محكمة التفتيش، أو قسوس أسبانيا في القرن السادس عشر، وقد أنصف الكاتب إذ اعترف بأن كلمته في الإسلام جديدة!

نعم إنها جديدة لم يقل بها قبله أحد فيما نعرف، ولو أردنا أن نبرئ الإسلام مما رماه به الكاتب - وهو بريء منه - ونبرئ التاريخ مما أسنده إليه بغير رضاه ولا معرفته؛ لما بقي من تلك المقالات الطويلة إلا رأي الكاتب. فملخص تلك المقالات أن الكاتب يرى أو يحب أن يرى قومه أن الإسلام في طبيعته، والمسلمين خاصتهم وعامتهم منابع للتعصب كذلك كانوا في ماضيهم، وكذلك هم في حاضرهم، وكذلك يكونون في مستقبلهم فلا يطمعن المسيحيون في وفاقهم والاتحاد معهم على ترقية سوريا أو غيرها ولكن ماذا يعملون بالمسلمين؟

للكاتب أن يرى ولغيره أن يقبل أو يرفض، ونحن لا يهمنا إلا أن نبين الحق وندعوا إلى الخير والوفاق ما استطعنا، ولا نسمح بكثير من صحائف المنار للرد عليه، بل نكتفي بالإشارة فنقول:

*


( 2 )

لماذا ظهر الدين الإسلامي؟[عدل]

مهد لجواب هذا السؤال تمهيدًا من التاريخ خالف فيه مؤرخي الأمم كلها صور بتمهيده الأمم التي أظلها الإسلام بجناحيه في أول ظهوره بصور بهية سنيعة انتهت إليها الحضارة والمدنية في سوريا ومصر، ولكن جميع المؤرخين يصورونها بصورة شنيعة قبيحة، لا سنيعة ولا مليحة، ويقول المتعصبون منهم على الإسلام: إنه لولا ذلك الفساد في الأخلاق والعقائد والأعمال، ولولا ذلك الاستبداد في الأحكام والاستعباد للأقوام، ولولا تلاشي العلم والمدنية في مصر وفارس والشام لما نجحت في هذه الممالك دعوة الإسلام، ولما تيسر لتلك الأمة الأمية أن تسود في بضع سنين على جميع أمم القوة والمدنية.

ونحن نقول لهؤلاء: نعم إن الإسلام لم ينتصر إلا لأنه الحق قذف به على الأباطيل، ونور الهدى المشرق في ظلمات الأضاليل.

ونقول لكاتبنا ومؤرخنا الجديد: إذا كان المسلمون على بداوتهم وبعدهم عن العلوم والمعارف والحق والعدالة ( بزعمك ) قد انتصروا ( على التمدن الفينيقي ينشئ المستعمرات على الشطوط الأفريقية، والتمدن المصري يفغر فاه ليبتلع سورية ) واصطادوا ( النسر الروماني يظلل بجناحيه القارة الأوربية والقسم الأعظم من الأسيوية ) فلا شك أن انتصارهم هذا أعجوبة سماوية قد حدثت بمحض العناية الإلهية، ويقول الكاتب: إن انتشار النصرانية في بلاد العرب كان السبب الوحيد لتغير حالة البدو وطلبهم المحافظة على حريتهم واستقلالهم، فالإسلام لم يظهر إلا بسبب المبادئ النصرانية.

ونقول له: إن حوادث الزمان التي أعدت العرب لظهور دين المدنية والعلم فيها - على أميتها - كثيرة، فإذا كان منها خوفهم من النصارى المعتدين على استقلالهم كما قال؛ فلا يصح أن تجعل النصرانية هي السبب الوحيد لظهور الإسلام، ولا يقول ذلك إلا الغالي في التعصب والتحمس الديني، وإن للحرية نشوة كنشوة الخمر، وطغيانًا كطغيان الغنى، وإنها لأعظم ثروة وأكبر لذة. فللمتمتع بها أن يقول ويكتب ما يلذ له ويطيب.

*


( 3 )

النبي العربي[عدل]

ذكر الكاتب ههنا ملخصًا لتاريخ النبي عليه الصلاة والسلام فقال: إنه ( ولد بين سنة 570 و578 للمسيح ) والصواب أنه ولد في نيسان ( أبريل ) سنة 571. وقال: إن أباه مات بعد ولادته بشهر. والصواب أنه مات قبل ولادته. وقال: إن عمه أبا طالب سافر به وهو ابن اثنتي عشرة سنة. والصواب أنه كان ابن تسع سنين. وقال: إنه بعد ذلك كان يسافر إلى الشام من وقت الى آخر. والصواب أنه ما سافر بعد ذلك إلا مرة واحدة مع ميسرة غلام خديجة. وقال: إنه تزوج خديجة (سنة 595 ) حين بلغ العشرين. والصواب أنه تزوج بها وله خمس وعشرون سنة وشهران وأيامًا قيل: عشرة، وقيل: خمسة عشر. وكل هذه الأغلاط في سطور لا تُكَوّن صفحة واحدة من المنار. ومن الاختصار الذي أشرنا إليه أن لا نستقصي أمثال هذه الأغلاط التاريخية، وإنما نعنى بالآراء والنتائج الجوهرية، ومنها في هذه النبذة إشارة الكاتب إلى أن ما جاء في القرآن من الكلام في المسيح، وإثبات أن مريم ولدت بشرًا لا إلهًا قد أخذه النبي من النساطرة إذ عرج به عمه على ديرهم في سفره به إلى الشام، وقد علم القارئ أنه كان يومئذ في التاسعة من عمره، فلا عجب عند كاتبنا أن يحفظ ابن تسع بعض كلام الرهبان، ويسره في نفسه زيادة عن ثلاثين سنة لا ينطق به في صباه ولا في شبابه، ثم يبني عليه دينًا عظيمًا!! إن هذا الاستدلال يشبه ما قاله بعض الظرفاء من كتاب المحاكم في قصيدة نظمها شاعر بليغ: إنه سرق قصيدته مني؛ لأنه جاء فيها:

سليل بني الزهرا ولله نسخة ** لقد قوبلت بالأصل في اللفظ والفحوى

قال: فإننا نكتب على ما نبيضه من الصحف أنه قوبل بالأصل!!. أو يشبه قول بعض ملاحدة أوربا: إن مواعظ الإنجيل الحسنة مأخوذة من حكم كونفشيوس الصيني، وبعض فلاسفة اليونان، وأورد أمثلة في ذلك منها: الأمر بأن يعامل المرء الناس بما يحب أن يعاملوه به، فإنها مأثورة عن كونفشيوس، ومن الخطأ العظيم قول الكاتب: إن الإسلام ثبت في البادية بالسيف، وإن النبي أجبر اليهود والنصارى على الإسلام. كيف والله تعالى يقول فيه: { وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ } ( ق: 45 ) ويقول: { لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ } ( البقرة: 256 ) وأما الحرب فقد كانت بعد قوة الإسلام وانتشاره بالدعوة لمدافعة المعتدين على أهله، والمهددين لدعوته، وسنبين هذا بمقال مسهب في فرصة أخرى.

*


( 4 )

أمؤسس شريعة أم مؤسس مملكة؟[عدل]

قال الكاتب في جملته الرابعة التي رأيت عنوانها: ( لقد صور لنا التاريخ محمدا نبيًّا ومؤسس شريعة؛ أما العقل فيصوره سلطانًا ومؤسس مملكة؛ لأنه لا يرى فيه غير صورة مؤسسي الدول والممالك، وليس صورة بوذه وكونفشيوس والمسيح، التاريخ يرى وضع الإسلامية لأجل هداية قبائل العرب وردهم عن الوثنية، أما العقل فسيرى أنه أبقاها على ما كانت عليه في زمن الجاهلية ) نعوذ بالله من مكابرة الحس.

ثم استدل على أن الإسلامية ليست بملة جديدة ولا شريعة وبأن العقل - أي: عقله وحده - يحكم بأن التاريخ كاذب، وبأن محمدا أخذ التوحيد عن النساطرة، وأضاف إليه كثيرًا من التقاليد والعوائد النصرانية واليهودية! وقال: إنه إذا تجرد عن كل غاية - أي: إلا غاية التعصب الذي يعمي ويصم - فإنه يحكم بأن تصوير العقل - أي: عقله - هو الحقيقي دون تصوير التاريخ. ولخص الإسلام كله بالتوحيد. وقال: إنه عن النساطرة، وكذلك إنكار ألوهية المسيح، وتعيين أوقات الصلوات الخمس!! وبالختان والغسل قبل الصلاة، وقال: إنهما عن اليهود، وبتعدد الزوجات وقال: إنه عن العرب!! أي: فلم يبق في الإسلام شيء من الإسلام!! يا أرض اشهدي، ويا سماء شاهدي هذا الكاتب البريء من كل غاية الذي يعيب التعصب على المسلمين، فيسمي الضياء ظلامًا، والنهار ليلا لأن الشمس طلعت عليهم فغمرهم ضياؤها.

ثم قال: ولو أن غاية محمد دينية فقط - لو أنها سامية كغايات جميع مؤسسي الأديان لوضع التعاليم التي قام يبثها ويبشر بها بالسيف على أسس الإخاء والحب والحرية والمساواة، ولما كان عوَّل قبل وفاته على الزحف إلى سوريا. ثم زعم أن الغاية سياسية، وهي حب الرئاسة والسلطة، وتفيهق في ذلك بما أملاه عليه إحساس التساهل والبراءة من كل غاية!!

أظن أن الذين يكتبون الينا دائمًا بوجوب استقصاء شبهات النصارى المصوبة إلى الإسلام من كل صوب لا يسمحون لي بأن أبين خطأ كل كلمة من هذا الكلام؛ لأنه ليس من قبيل الشبهات وإنما هو على حد: الشمس مظلمة، والسماء تحتنا، والأرض فوقنا. لكنني أستأذنهم بأن أسأل الكاتب المنصف: لماذا لم يذكر في مؤسسي الشرائع موسى مع أن شريعته هي شريعة المسيح الذي يعبده، وفيها: قال المسيح كما تروى أناجيله: ( ما جئت لأنقض الناموس ) وهذا الناموس هو بعينه الذي يأمر بإفناء جميع الذكور من المحاربين، واغتنام النساء والأولاد من أهل المدن البعيدة، ويأمر بإبادة الشعوب القريبة كبارًا وصغارًا رجالا ونساءً كما في سفر تثنية الاشتراع من توراتهم ( 20: 10 - 16 ) فهل ينكر التوراة وموسى لأجل الطعن بمحمد؟ وإذا هو فعل هذا فمن أين يأتي بشبهة على ألوهية المسيح أو على نبوته، والعقل الذي يحكمه لا يتصور أن يكون بشرًا إلهًا خالقًا لمن كانوا قبل ولادته ولمن يكونون بعد موته!! فحجته إنما تقوم على صحة دين بوذه فقط.

إن مسألة الطعن في الإسلام لمشروعية الجهاد فيه مسألة سياسية، وقد بينا في المنار غير مرة أن الجهاد في الإسلام ما شرع إلا للمدافعة عن الحق وأهله وتأمين الدعوة وحرية الاعتقاد. وقد نشرت جريدة المناظر الغراء في ذلك ما كتبه إمامنا الحكيم في مقالات ( الإسلام والنصرانية ) ولكن شره الكاتب على الطعن في الإسلام ينسيه ما يقرأ، أو يحمله على رفضه والاكتفاء بما يصوره له تعصبه فقط. ولولا السياسة لما أكثروا من ذم الإسلام بالجهاد، وكتابهم التوراة يحكم بما تقدم آنفًا، وتؤيد ذلك أناجيلهم بروايتها عن المسيح أنه قال: ( لا تظنوا أني جئت لألقي سلامًا على الأرض، ما جئت لألقي سلامًا بل سيفًا ) ( متى 10-34 ) وقال: ( أما أعدائي الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي ) ( لوقا 19- 27 ) وهو صريح في أن المسيح طالب ملك، وأنه يبيح دم من لا يقبلون ملكه عليهم، ثم إن تاريخهم ملطخ بالدماء لأجل الإكراه على الدين. وآية الجهاد في القرآن هي: { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا } ( الحج: 39 ) إلخ، ولعلنا نفي بوعدنا بتفصيل القول في تخطئة قول الذين يدعون أن الإسلام قام بالسيف، وأن الجهاد فيه مطلوب لذاته.

ثم انتقل من الاستدلال بالوهم والتخيل إلى الاستدلال بشيء له أصل في التاريخ، ولكنه لا يدل على ما استدل به عليه. استدل على كون غاية محمد ﷺ سياسية بتنازع الصحابة على الخلافة، ويصح لنا أن نحتج بهذا على نقيض زعمه، وهو أنه لو كان الغرض من الإسلام تأسيس الملك لوضع المؤسس قاعدة للحكومة، وجعل الملك في أسباطه وأبنائهم، ولكنه فوض ذلك إلى الأمة بعد بيان الأصول التي لا يضل متبعها ما اتبعها كقاعدة ( الشورى ) ومنع الخروج على الأمير.

ولو أوصى بالملك لذريته لما نازعهم أحد. وأمر الملك دنيوي مبني على القوة والعصبية. ولما اتسعت فتوحات الإسلام، ودخل الناس في الدين أفواجًا أمكن لمثل معاوية أن يتخذ لنفسه عصبية في الشام، ورأى أنه أهل لهذه السلطة فتصدى لها، وكان من الواجب على أمير المؤمنين أن يقاومه ويحاربه عند عدم الخضوع؛ لئلا تتفرق الكلمة، فهل يقول عاقل بأن طمع معاوية في السلطة والملك يكون دليلا على أن محمدا ( عليه الصلاة والسلام ) كان طالب ملك، وهو الذي كان يعيش عيشة المساكين، ويفيض بجميع ما يملك على الناس، ويقيد من نفسه ( أي: يمكن الناس من القصاص منه ) ولا ينتقم لها إلخ إلخ؟؟ ( للرد بقية )

((يتبع بمقال تالٍ))

هامش



مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان