مقالات مجلة المنار/مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية
محمد رشيد رضا
(( مجلة المنار - المجلد [ 5 ] الجزء [ 12 ] ص 470 16 جمادى الآخرة 1320 - 19 سبتمبر 1902 ))

تعرض صاحب مجلة الجامعة للكلام في علم العقائد الإسلامية وهو لا شك جاهل به؛ لأنه لو عرفه لكان مسلمًا أو لو كان مسلمًا لعرفه، فزعم أن علماء الكلام ( وهو العلم الذي وضع لإثبات العقائد وردّ الشُّبَهِ عنها ) ينكرون ارتباط الأسباب بالمسببات، وإن كان القرآن يثبتها.

وتعرَّض للكلام في طبيعة الدينين الإسلامي والمسيحي فزعم أن طبيعة الإسلام تنافي العلم والحكمة دون طبيعة المسيحية ولذلك ارتقت العلوم في أوربا وماتت في البلاد الإسلامية يعني أن طبيعة الإسلام حكمت على المسلمين بالجهل والغباوة والبعد عن المدنية، ونتيجة هذا أنهم لا يرتقون إلا إذا تركوا هذا الدين وصاروا نصارى { وَلَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الهُدَى } ( البقرة: 120 ) وتعرض للكلام في تاريخ بعض حكماء الإسلام، فأورد عنه ما يقتضي كفره وهو غير صحيح. كل هذا في جزءٍ واحد من أجزاء مجلته وهو أعظم جناية جناها على قارئيها من المسلمين؛ لأنه يشكك غير العالم الراسخ في دينه، والشك في الدين كفر.

قامت قيامة من اطلع على هذا الجزء من أذكياء المسلمين وعدوا هذه المجلة أضر عليهم من المجلات النصرانية الدينية التي تطعن في الإسلام طعنًا صريحًا؛ لأن مجلة الجامعة تكلمهم بلسان العلم المحبوب عندهم بطبيعة دينهم فيخشى أن يغتر الغافل بما فيها، وتلك المجلات والجرائد تقابلهم بالعدوان الظاهر فينفرون منها.

وقد علم القراء أن المستائين رجعوا إلينا وإلى إمام من أئمتنا راغبين في الردّ ورأوا أن ذلك الإمام كتب في بيان الحقيقة كتابة أثنى فيها على صاحب الجامعة وعلى مجلته على ما كان منه، وأن تلك الكتابة كانت مثال الأدب والكمال الذي يليق بسعة صدر الإسلام وتسامحه مع المخالفين، وإن كانوا طاعنين وقادحين، والتمس له العذر على طعنه بالدين القيّم وبأعظم علمائه وحكمائه.

وَرَأَوْا أيضا أن المنار قد حسن الظن فيه واعتذر عنه وَبَرَّأَهُ من سوء القصد. ولكن صاحب الجامعة لم يرض بذلك كله وأثبت لنا في الجزء الأخير أنه متعمد لذلك الطعن ومُصِرّ عليه. وقد قابلنا على الاعتذار عنه بالسب والشتم.

أما شتمه لنا فلأننا قلنا أنه قال: إن تلك المقدمة تنتج هذه النتيجة. يعني أن ( الفضيلة والحقيقة والضمير ) التي يلهج بأسمائها تقضي علينا أن نقول: إنه لا يعرف اللغة الفرنسية إذا هو قال إننا لا نعرفها. وأما شتمه للإمام صاحب الرد فلم ينتحل له سببًا والسبب معروف وهو تأثير النصرانية في عدم التسامح وحملها على الشدة مع المخالف بقدر الاستطاعة. وفي مصر الآن من الحرية ما يسمح للصغير أن يتسامى ويتسلّق للطعن في الكبير، وربما زين الغرور لصاحبه أن كلام الوضيع في الرفيع هي الطريقة المثلى للانتقال من الضعة إلى الرفعة لذلك نرى أكثر المتطفلين على إنشاء هذه الجرائد التي تبرز كل حين في مصر ثم تخفى كفقاقيع الماء يستهلون جرائدهم بالنيل من الجرائد الغنية المنتشرة توهمًا أنها تهتم بالرد عليهم فيكونون سواء وينالون ما نال أولئك من الشهرة والثراء، ولا نرضى هذه الخطة للجامعة وصاحبها.

قال بعض الناس الذين رأوا الجامعة الأخيرة للإمام: أرأيت ما كان من صاحب الجامعة الذي أثنيت عليه وعلى مجلته حتى رفعتها إلى أعلى منزلة للمجلات. فقال الإمام: ( لا خسارة في حسن الأدب ) ولم يزد على ذلك شيئًا.

فهل يتوهمنّ الرصيف المحترم صاحب الجامعة أن صاحب هذا الأدب الباهر يتنازل تواضعًا إلى تصحيح مقاله والعناية بإرشاده بعد العلم بأنه لا قابلية فيه لذلك ولا استعداد، ولا يعرف قيمة هذا الإرشاد، أم يتوهمن أن أحد تلامذته يحفل برد سفسطة الجامعة وتحريفها الكلم لأجل تصحيح أغلاطها. أما ما تفتأت به على المسلمين وتتقوله على اعتقادهم فإننا نبّين الحق فيه لا بصفة رد أو مناظرة بل نجعله في باب رد شبهات المسيحيين وحجج المسلمين؛ لأن الجامعة التي كان اسمها ( الجامعة العثمانية ) ثم صار اسمها ( الجامعة ) فقط قد صارت ( الجامعة النصرانية ) ولا نعيب صاحبها بخدمة الدين الذي ينتسب إليه ولكننا ننصح له بالتروي والاعتدال. المنار مجلة مِلِّيَّة، كما أنها علمية أدبية، وهي -مع ذلك- لا تتعرض لدين المخالفين إلا ردًّا على ما يعتدون به على الإسلام. والجامعة لا تعترف بأنها مجلة ملية مسيحية وهي مع ذلك تطعن في الإسلام والمسلمين ابتداءً. وتفتحر الكلام في ذلك افتحارًا، فهي في ظاهرها علمية أدبية صحية كالمقتطف والهلال وفي باطنها دينية ملية كراية صهيون وبشائر الإسلام والمشرق ونحب لها أن يكون ظاهرها كباطنها.

قلنا: إن صغار التلامذة لا يحفلون برد سفسطة الجامعة التي سمتها ردًّا فإن القيد الذي خلفته لتصحيح زعمها إنكار المتكلمين للأسباب ( وهو أنهم ينكرونها كما يفهم الفلاسفة ) لا يفيدها شيئًا. فإن قولها الأول بالإنكار كان مطلقًا وحكم المطلق أن يجري على إطلاقه كما هو معلوم.

وقولها: إن ابن رشد كَفَّرَ الأشعرية وقال بضلالهم لأمور نسبها إليهم منها إنكار الأسباب الضرورية. واستدلالها بذلك على أن المتكلمين ينكرون الأسباب كما يفهمها الفلاسفة هو حجة عليها؛ لأن ابن رشد يرد على الأشعرية بذلك ردًّا دينيًّا - وهو من علماء الدين الراسخين - لأنه بنى عليه التكفير والتضليل، والفلاسفة لا يسمون مخالفهم كافرًا فكأن ابن رشد يقول: إن من أنكر الأسباب فهو عند المسلمين كافر أو ضالّ؛ لأن من أصول الإسلام التي يشهد لها القرآن وتنطبق على سيرة السلف والخلف المهديين أن الأسباب مربوطة بالمسببات وأن للكون سننًا ونواميس مطردة، قال الله تعالى فيها: { فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلا } ( فاطر: 43 ).

وأما زعمه أن المعتزلة ليسوا من المتكلمين، فكل طالب علم يعرف تقوّله فيه على المسلمين، فالمتكلمون منهم المعتزلة ومنهم الأشاعرة ومنهم الماتريدية. وكذلك الفقهاء منهم الحنفية و الشافعية و المالكية. وكما اختلف هؤلاء في بعض المسائل الفقهية وكلهم فقهاء اختلف أولئك في المسائل الكلامية وكلهم متكلمون. والجميع مسلمون من أهل القبلة.

ومن أعجب المزاعم زعمه أن الاعتقاد بوجود النواميس ( أي سنن الكون ) والاعتقاد بتغيرها نقيضان لا يجتمعان. وهو يعلم أن الفلاسفة أنفسهم يقولون بإمكان تغير النواميس بل يقولون بأن التغير حدث ويحدث بالفعل، وهو ما يعبرون عنه بفلتات الطبيعة. فإن احتاج الفلاسفة إلى تأويل هذه الفلتات فالمسلمون أحوج؛ لأن أساس هذه الفلسفة كلها قوله تعالى: { وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلا } ( الأحزاب: 62 ).

ومما يُضْحِك صغارَ التلامذة استدلالُه على معاداة الإسلام للعلم والعقل بكلمة جارية على ألسنة العامة لا يعرف قائلها وهي: ( من تمنطق تزندق ) ويفهمون منها أن من تعلم المنطق صار زنديقًا. هذه الكلمة لعاميٍّ مجهول في شخصه وفي ملته ودينه، والدليل على كونه عاميًّا أن معنى ( تمنطق ) لبس المنطقة وليس معناها أنه تعلم المنطق خلافًا لما يُوهِمُه ( المصباح )، يستدل بهذه الكلمة صاحب الجامعة الذي لا يراعي في قوله إلا ( الحقيقة والضمير ) على ما ذكره وينسى أو يتناسى أنه لا يوجد طالب علم في المسلمين لم يقرأ المنطق وأن الأزهر لا يعطي شهادة العالمية إلا لمن يؤدي الامتحان في علم المنطق ومثله جميع المدارس الإسلامية. ومن كلام حجة الإسلام ( من لا يعرف المنطق فلا ثقة بعلمه ).

لا يبعد أن يكون صاحب الجامعة قد كتب ما ذكرنا عنه وهو يعتقد أنه مموِّه. ويقرب أن يكون مغترًّا بما أجاب به عن تخطئته في تلخيص فلسفة ابن رشد؛ لأن سنده في هذا الجواب ثلاثة أمور:

أحدها: زعمه أن النساخ من العرب كانوا يحذفون من كتب ابن رشد المواضع المهمة أو يبدلونها فرارًا من الملام والاضطهاد. أي أن أولئك النساخ كانوا علماء بالفلسفة وبعلوم الدين ومكلفين بأن يتصرفوا بما ينقلونه بحسب معارفهم حتى يكون الكتاب مشتملا على فلسفة الناسخ لا فلسفة المؤلف. فإذا خالفوا لامهم من استأجرهم للنسخ أو اضطهدهم!!!

ثانيها: أن الفيلسوف رينان - الذي نزهته الجامعة عن التعصب والذي علمنا عنه أنه كان أشد المتعصبين على الإسلام حتى إن السيد جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبده ناظراه في باريس وأرجعاه عن كثير من خطئه - قال: إن العرب أخطئوا في فهم فلسفة اليونان ونقلها. ومنهم ابن رشد.

ثالثها: أنه ( لا مناص للكاتب العربي اليوم من أخذ تلك الفلسفة عن الإفرنج أنفسهم ولا يشترط في هذا الأخذ سوى حسن اختيار المؤلف أي أن يكون ثقة ومنصفًا غير متعصب لفريق دون فريق. وهذا ما توخته الجامعة ) ا هـ بنصه.

ولاحتمال اغترار الكاتب بهذه المقدمات التي صحح بها قوله نبشره بأنها لا تروج عند أحد طلاب العلم لأمور:

أحدها: أن العرب قد اعتنوا بأمر النقل والرواية اعتناء لم يسبقهم به سابق، ولم يلحقهم فيه لاحِق، ومن آثار ذلك أنهم نقلوا فلسفة اليونان بغاية الدقة والإتقان، وقد تعلموا اليونانية ولهم فيها قواميس، وقد اعترف لهم الإفرنج المنصفون بذلك وفضَّلوهم به على أنفسهم ومنهم سيديو المؤرخ الشهير.

ثانيها: أن الإفرنج برعوا في علوم التجربة ولكنهم لا يوثق بهم في علوم النقل فكتبهم طافحة بالكذب على الإسلام والمسلمين في دينهم وتاريخهم. قال سيديو في مبحث باشتغال العرب بالعلوم الرياضية: ( وليس للعرب مجرد نقل كتب اليونان حرفيًّا كما زعم بعض الإفرنج ) ثم ذكر أنهم زادوا عليها ما اخترعوه في هذه الفنون. وقال في أول المبحث الذي عقده في عدم اقتصار العرب على شرحهم فلسفة أرسطو ما نصه معربًّا: ( زعم الإفرنج أنه لم يكن فلسفة عربية، وما ذاك إلا لجهلهم بأشغال العرب فإن جميع الدروس بمدارس أوربا في القرون المتوسطة مستمدة من تآليف العرب الفلسفية ) إلخ وقال غير ذلك بمعناه.

ثالثها: غير معقول أن الذين كانوا يستنسخون الكتب الحكمية كانوا يرضون بأن يغير النساخ فيها وغير معقول أن النساخ كانوا يستطيعون التصرف في تلك الكتب ويعملون بتلك الاستطاعة.

رابعها: أن ما نقلته الجامعة عن الإفرنج غير موثوق به؛ لأن صاحبها غير عالم بالفلسفة فيستطيعَ نقلها من لغة إلى لغة؛ لأنه إذا كان لم يفهم فلسفة المتكلمين بالعربية فكيف يفهم فلسفة ابن رشد واليونان من الفرنسية؟ ولو فرضنا أنه أحسن الفهم فلا يسهل علينا أن نفرض أنه حسن القصد؛ لظهور تعصبه على الإسلام والمسلمين، وإصراره على هذا التعصب ومُمَاراته ومُكَابرته فيه بعد بيان الحق له بالتي هي أحسن. وقد زعم في هذا الجزء أن المسلمين كاليهود والنصارى يعتقدون أن العالم وجد منذ بضعة آلاف من السنين وليس هذا من اعتقاد المسلمين في شيء. فما يدرينا أن كل نقله من هذا القبيل.

وأما كلام الجامعة فيما سمته الأمور الجزئية فحسبها فيه الخلط بين الاصطلاحات العلمية ومعاني الكلم اللغوية. وزعمها أن ما قاله الإمام في علاقة الإنسان بالخالق غير صحيح؛ لأن رنان أفرد فصلا لهذا البحث استعان فيه بكلمات أرسطو اليونانية. وهل يقول عاقل: إن قول فلان غير صحيح لأن فلانًا خالفه فيه وما يدري صاحب الجامعة أن ما قاله الإمام هو الصحيح وما قاله رنان هو الخطأ إن صح نقلها عن رنان هذا، وإن الإمام مُطَّلع على ما كتب رنان وغيره من الإفرنج وقد كتب ما كتب.

( الخاتمة ) نشكر في ختام القول للجامعة ولصاحبها هذا التحامل على الإسلام والمسلمين؛ لأنه كان السبب في تصدي ذلك الإمام العظيم إلى بيان هذه الحقائق التي تحيي الشعور الإسلامي في نفوس المسلمين وتبعثهم إلى العمل بما يرشد إليه دينهم القويم من الرغبة في العلم والحكمة، وإِعلاء شأن الأمة، ومعاملة المخالفين بالمحاسنة، وإن ظهروا بمظهر المخاشنة، وليس في كلام الإِمام إلا برد الهدون والسلام، الداعي إلى حسن الالتئام، فلا يخشينّ الرصيف منه إِثارة الخصام، وإن كان هو يحب الموادّة ويدعو إليها فليدع الكلام فيما يتعلق بالإسلام. فإنه ليس من موضوعه ولا يعنيه. ولا علم له بظاهره ولا خافيه. وهذا القدر يكفيه.

هامش



مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان