مقالات مجلة المنار/بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد/6

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد
محمد توفيق صدقي
(( مجلة المنار - المجلد [ 15 ] الجزء [ 9 ] ص 641 رمضان 1330 - سبتمبر 1912 ))


بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد


استدراك على الفصل الأول وعلى نبوة دانيال المذكورة في صدر هذه الرسالة[عدل]

جاء في دائرة المعارف الإنكليزية مجلد 13 ص 427 و428 في حرب الرومان مع اليهود ما محصله ( أن اليهود عصوا الرومان وخرجوا عليهم؛ فأرسل الإمبراطور ( نيرو ) أحسن قواده ( فسباسيان ) وهو ( أبو طيطس ) لمقاتلتهم وإخضاعهم. فبدأ ( فسباسيان ) الحرب معهم في ( الجليل ) في ربيع سنة 67 ميلادية. وفي سنة 70 حوصرت أورشليم تحت قيادة ( طيطس ) ودارت رحى الحرب فيها إلى أن تم تخريبها وإحراق هيكلها في شهر أغسطس من هذه السنة. ولكن لم تخضع جميع اليهود تمامًا وينتهِ عصيانهم ومقاومتهم للرومان إلا في سنة 73 ميلادية ) اهـ. باختصار، ومن ذلك يتبين أن الحرب الحقيقية ابتدأت وانتهت في ظرف سبع سنين وبطلت الذبيحة والتقدمة في وسطها ( أي في وسط هذا الأسبوع من السنين ).

وفي هذه المدة كان كثير من كبراء اليهود وعظمائهم يخالفون باقي قومهم في هذه الحرب، فمالوا إلى جانب الرومان وخرجوا إليهم وأظهروا لهم الطاعة والبقاء على موالاتهم وعهدهم، فأمَّنوهم ولم يصيبوهم بأذى مدة هذه الحرب حتى انتهت وهم مسالمون معاونون للرومان والرومان مسالمون لهم. ومن هؤلاء ( يوسيفوس ) المؤرخ اليهودي الشهير فقد كان مع ( طيطس ) ونصح قومه كثيرًا بالخضوع والطاعة. فهذا هو المراد بقول دانيال فيما سبق 9: 27 ( ويثبت أي جيش الرومان كما يفهم من السياق عهدًا مع كثيرين وهم كبراؤهم الذين فروا منهم في أسبوع واحد وفي وسط الأسبوع أي سنة 70 يبطل الذبيحة والتقدمة ) بإحراق الهيكل وتدميره وتشتيتهم.

وقوله 9: 26 ( يقطع المسيح وليس له ) وجدنا أن الترجمة الصحيحة لأصله العبري ( ينقطع المسيح ولا يكون له شيء ) أو ( لا يبقى له أحد ) ومثل ذلك ترجم في بعض التراجم الإنكليزية والأمريكانية وهو عين ما قلناه سابقًا من أن معناه: ينتهي ملكهم وينقطع مسيحهم بعد نحميا ولا يبقى له شيء من القوة والملك والسلطة أو النسل والخلافة بل ينمحي محوًا تامًّا وتزول دولتهم، وقد كان ذلك فلم يعد ملكهم القديم وزال ما عاد لهم من مجد منذ ذاك الحين.

وعليه فهذه النبوة لا علاقة لها مطلقًا بمسألة الصلب المزعوم حتى لو حملت على المسيح عيسى، كما لا يخفى على المتأمل.

ومما يؤيد عقيدة المسلمين في المسيح وعدم صلبه وعدم ألوهيته من كتب اليهود والنصارى ما جاء في الإصحاح 49 من كتاب أشعياء وهو باعترافهم نبوة عن المسيح قال 2 (..... في ظل يده خبأني وجعلني سهمًا مبريًّا. في كنانته أخفاني 3 وقال لي: أنت عبدي إسرائيل الذي به أتمجد 4..... لكن حقي عند الرب وعملي عند إلهي 5 والآن قال الرب جابلي من البطن عبدًا له..... وإلهي يصير قوتي 7 هكذا قال الرب فادي إسرائيل قدوسه للمهان النفس لمكروه الأمة لعبد المتسلطين ينظر ملوك فيقومون. رؤساء فيسجدون _ إلى قوله - 8 في وقت القبول استجبتك. وفي يوم الخلاص أعنتك فأحفظك وأجعلك عهدًا للشعب ) وهو صريح في أن المسيح عبد لله، وأنه سيحميه ويجيب دعاءه وينجيه ويحفظه، وقوله ( رؤساء فيسجدون ) المراد به سجود الإكرام والتعظيم والخضوع كما قال في حق سليمان مز 72: 11 ( ويسجد له كل الملوك ) وقد سجد مثل هذا السجود موسى عليه السلام لحميه يثرون ( خر 18: 7 ) وبنو الأنبياء لا ليشع ( 2 مل 2: 15 ).

وقال في مزمور 91: 9 ( لأنك قلت أنت يا رب ملجأي جعلت العُلى مسكنك 10 لا يلاقيك شر. ولا تدنو ضربة من خيمتك 11 لأنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك 12 على الأيدي يحملونك لئلا تصدم بحجر رجلك 13 على الأسد والصل تطأ. الشبل والثعبان تدوس 14 لأنه تعلق بي أنجيه. أرفعه؛ لأنه عرف اسمي 15 يدعوني فأستجيب له. معه أنا في الضيق. أنقذه وأمجده 16 من طول الأيام أشبعه وأريه خلاصي ) وكون هذا المزمور في حق المسيح يفهم من إنجيل مَتَّى ( 4: 6 - 8 ) وإذا كان المراد بالرفع هنا الرفع الجسداني كما يؤيده قوله ( من طول الأيام أشبعه ) فله مثيل عندهم في غير المسيح، فقد رفع أخنوخ ( نك 5: 24 وعب 11: 5 ) وكذلك إيليا( 2 مل 2: 11 ).

وجاء في المزمور 109 ( وأوله في حق يهوذا الاسخريوطي كما قيل في سفر الأعمال 1: 20 ) قوله عن لسان المسيح بعد أن تكلم على يهوذا وغيره من أعدائه 21: ( أما أنت يا رب السيد فاصنع معي من أجل اسمك. لأن رحمتك طيبة نجني 2 فإني فقير ومسكين أنا وقلبي مجروح في داخلي 25 وأنا صرت عارًا عندهم ينظرون إليّ وينغضون رءوسهم ( انظر أيضا متى 27: 39 ) 26 أعني يا رب إلهي. خلصني حسب رحمتك 27 وليعلموا أن هذه هي يدك. أنت يا رب فعلت هذا 28 أما هم فيلعنون. وأما أنت فتبارك. قاموا وخزوا. أما عبدك فيفرح 29 ليلبس خصمائي خجلا، وليتعطفوا بخزيهم كالرداء 30 أحمد الرب جدًّا بفمي وفي وسط كثيرين أسبحه 31 لأنه يقوم عن يمين المسكين ليخلصه من القاضين على نفسه ) وهو صريح في أن الله نجى المسيح عليه السلام من القاضين عليه، وأن يهوذا وقع فيما دبره لسيده كما أشار داود إلى ذلك في هذا المزمور بقوله 109: 7 ( إذا حوكم فليخرج مذنبًا وصلاته فلتكن خطيئة ) إلخ إلخ.

وقال في مزمور 34: 17 ( أولئك صرخوا والرب سمع ومن كل شدائدهم أنقذهم 18 قريب هو الرب من المنكسري القلوب ويخلص المنسحقي الروح 19 كثيرة هي بلايا الصديق ومن جميعها ينجيه الرب 20 يحفظ جميع عظامه واحد منها لا ينكسر 21 الشر يميت الشرير ومبغضو الصديق يعاقبون ) فهذه العبارات هي باعترافهم في حق المسيح كما في يو 19: 36 وهي صريحة في نجاة المسيح، وخلاصه من كل البلايا والمصائب، وفي عقاب أعدائه ومبغضيه وقوله فيها: ( يحفظ جميع عظامه واحد منها لا ينكسر ) أدل على قولنا بعدم الصلب منه على قولهم بالصلب؛ لأن الصلب عادةً يستلزم تفتيت عظام اليدين والقدمين وهو شيء لا يمكن توقيه في الصلب ولا بالتعمد والحذر الشديد؛ فكيف إذا لم ينكسر واحد من عظامه؟ فالحق أن المراد من هذه العبارة أن الله يحفظ جسمه كله ويصونه من كل أذى بليغ فهو من باب إطلاق الجزء وإرادة الكل. أما إذا صح أنه صلب فأي أذًى أعظم من ذلك؟ وما معنى قوله: إنه ينقذه وينجيه ويخلصه من كل البلايا، فأي بلية أعظم من الصلب والقتل؟ وإذا كان المراد أنه يصلب حتى يموت ولكن لا ينكسر عظم من عظامه، فما فائدة ذلك وما وجه البشارة به؟ وهل يتفق هذا مع قوله: ينقذه ويخلصه وينجيه؟ فمن أي شيء نجاه إذًا؟

وقال المسيح عليه السلام لما أرسل الفريسيون ورؤساء الكهنة خدامًا ليمسكوه ( يو 7: 33 ) ( أنا معكم زمانًا يسيرًا بعد ثم أمضي إلى الذي أرسلني 34 ستطلبونني ولا تجدونني، وحيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا ) وهو صريح في أنهم لن يجدوه ولن يقبضوا عليه.

ومما يدلك على قدرته عليه السلام على التشكل بأشكال مختلفة والاختفاء عن عين الناس قول مرقس 16: 12 ( وبعد ذلك ظهر بهيئة أخرى ) وقول لوقا: 24: 15 ( اقترب إليهما يسوع نفسه، وكان يمشي معهما 16 ولكن أمسكت أعينهما عن معرفته ) وجاء في لوقا 24: 42 و43 قوله بعد قيامة المسيح المزعومة ( فناولوه جزءًا من سمك مشوي وشيئًا من شهد عسل، فأخذ وأكل قدامهمم ) وهو يدل على أنه قام بعين جسده المادي الذي كان به قبل الصلب، وإذا كان يقدر أن يختفي به بعد قيامته كما قال لوقا ( 24: 31 ) فأي مانع يمنع من اختفائه به قبل الصلب وهو هو؟ على أنه كان يختفي فعلا قبل الصلب كما قال يوحنا، وكان يمشي في وسط اليهود بدون أن يروه ( يو 8: 59 ) راجع أيضا ( يو 10: 39 ) ومثله ورد في لوقا ( 4: 30 ).

وقال عليه السلام أيضا يو 16: 32 ( هوذا تأتي ساعة وقد أتت الآن تتفرقون فيها كل واحد إلى خاصته وتتركونني وحدي. وأنا لست وحدي لأن الأب معي 33 وقد كلمتكم بهذا ليكون لكم فِيَّ سلام. في العالم سيكون لكم ضيق. ولكن ثقوا أنا قد غلبت العالم ) وهو بشارة من المسيح لتلاميذه بأن الله سينجيه وينقذه؛ وإلا فهل يصح أن من كان الله معه ومن غلب العالم يغلبه اليهود ويصلبونه رغمًا عن إرادته كما بيناه في صفحة 80؟ وكيف يتفق هذا القول مع قول المصلوب كما في متى 27: 46 ( إلهي إلهي لماذا تركتني ) مع أن الأول صريح في أن الله لم يتركه؟

هذا وقد أنكر الصلب كثير من فرقهم في مبدأ النصرانية أي قبل الإسلام بسنين عديدة منهم السيرنثيين ( Cerinthians ) والباسيليديين ( Basilidians ) والكاربوكراتيين ( Carpocratians ) والناتيانوسيين أتباع ناتيانوس تلميذ يوستينوس الشهيد الشهير، وغيرهم كثيرون، وكثير من فرقهم القديمة أيضا كانوا موحدين منكرين لألوهية المسيح وأشهرهم ( الأريوسيون ) ( Arians ) ومنهم كان الإمبراطور ( قسطنطين ) أول قياصرة الرومان المسيحيين ( وكذلك أمم الطيطون ) أي ( الجرمانيين ) ولا تزال منهم طائفة كبيرة في أوربا يسمون الموحدين ( Unitanians ) إلى اليوم. وقال فوتيوس ( Photius ): إنه قرأ كتابًا يسمى ( رحلة الرسل ) فيه أخبار بطرس ويوحنا وأندراوس وتوما وبولس ومما وجده فيه هذه العبارة ( إن المسيح لم يُصلب ولكن صُلب غيره وقد ضحك بذلك من صالبيه ) أي الذين ظنوا أنهم صلبوه.

وقد ذكرنا أكثر هذه الفرق المنكره للصلب في كتابنا ( الخلاصة البرهانية على صحة الديانة الإسلامية ) وفي كتاب ( الدين في نظر العقل الصحيح ).

واعلم أن الذين قبضوا على المسيح ما كانوا يعرفونه؛ ولذلك أخذوا معهم يهوذا ليدلهم عليه وأعطاهم علامة ( متى 26: 47 - 50 ومرقص 14: 43 - 46 انظر أيضا أع 1: 16 ) فكان دليلهم الوحيد هو يهوذا كما يفهم من جميع نصوص العهد الجديد وخصوصًا التي أشرنا إليها، وقد كان القبض عليه ليلا كما يفهم من سياق القصة في جميع الأناجيل ( انظر متى 26: 31 و34 و75 و27: 1 ومر 14: 27 و38 - 42 ولو 22: 53 و66 ويو 18: 3 و27 و28 ).

ويظهر من إنجيل يوحنا أنه حصل لهم حينما أرادوا القبض عليه هيبةً منه حتى أغمي عليهم وسقطوا على الأرض ( يو 18: 6 ) وما كان هيرودس يعرفه، ولم يجب المقبوض عليه هيرودس بشيء ( لو 23: 8 و9 ) فهنا أيضا موضع آخر للشك.

وكان بيلاطس هو وامرأته يريد إنقاذ المسيح ( متى 27: 15 - 25 ولوقا 23: 13 - 25 ) فيجوز أنه غشهم وأطلق لهم غيره وخصوصًا لأن رؤساءهم وكذا القابضين عليه ما كانوا يعرفونه كما سبق وكان بيلاطس يعتقد أنه بريء من كل ما نسب إليه ( متى 27: 24 )

وإذا كان من معجزات بطرس تلميذ المسيح النجاة من السجن ( أع 12: 6 - 10 ) وكذلك بولس و سيلا ( أع 16: 25 و26 ) فهل من البعيد أن يكون المسيح عليه السلام أُنقذ من السجن كما أنقذت أتباعه، أو أنه هرب منه أو أن بيلاطس أبدله بغيره فظنوه هو وهو ليس المسيح، فذهب إلى موضع آخر كما ذهب بطرس بعد السجن ( أع 12: 17 ) وهناك توفاه الله أو رفعه إليه، فلم يجدوه كما قال عليه السلام ( يو 7: 34 ) وكما لم يجد الخمسون الرجل إيليا بعد رفعه ( 2 مل 2: 17 ) وكما لم يعرف أحد مكان موسى بعد موته ( تث 34: 6 )

فانظر هداك الله إلى هذه النصوص وتدبرها بعين البصيرة تجد أنها كلها تؤيد عقيدة المسلمين في المسيح عليه السلام، وتنقض عقيدة النصارى فيه ولكنهم يتعسفون في تأويلها ويتكلفون كما هي عادتهم.

ومن العجيب أنهم يتركون مثل هذه النصوص والنبوات السابقة الفصيحة الصريحة، ويتمسكون بعبارات من نبوات غيرها مبهمة وقابلة لكل تأويل وهي ليست نصًّا في عقائدهم، ولا تنهض لهم بها حجة كما أريناك في هذا الكتاب هداهم الله إلى الحق والصواب.

*


الفصل الرابع في بشائر محمد ﷺ ونبوته[عدل]

تمهيد:

اعلم أن تغيير حال أمة كالأمة العربية وإحياءها وإحياء أمم الأرض بها وقلب نظاماتها وصبغاتها وإصلاح جميع أحوالها وأمورها وإخراجها من الفساد والاختلال والفوضى برجل كمحمد ﷺ في حاله ونشأته وفقره ويتمه وأميته، وبتلك السرعة العجيبة في ذلك الزمن القصير أمر لهم يعهد له مثيل في تاريخ البشر وليس له نظير، فهو من أعجب العجائب وأغرب الخوارق.

رجل فقير يتيم أُمِّيٌّ بعيد عن العلم والعلماء في ناحية من الأرض بعيدة عن كل نظام ومدنية، ناشئ في الهمجية وبين أهل له وأقارب عريقين في الجهل والكفر والوثنية فأوجد وحده من الجهل علمًا، ومن الفساد نظامًا، ومن الكفر إيمانًا، ومن الشرك توحيدًا، ومن التشبيه تنزيهًا، ومن التفرق اتحادًا، ومن التخاذل ائتلافًا، ومن الضعف قوةً، ومن الهمجية مدنية، وهو في كل ذلك الليث الغضنفر والقائد المحنك، والخطيب المصقع، والبليغ المعجز، والسياسي الحاذق، والمنبئ الصادق، والشارع الحكيم، والمعلم الماهر، المخبر لقومه بما لم يعلموه وما لم يتلفتوا إليه، والتقي الورع، والزاهد الناسك العابد، والمتمتع بالحلال، والمتلذذ بالطيبات، والرءوف الرحيم، والقاسي على الظالمين، ومثال الأدب والتهذيب، والرقة والكمال، والجمال والنظافة، والأعمال الصالحة، والإيمان الصادق الصحيح، والمصلح الأكبر لأمته ولسائر العالم؛ إني والله لا أدري ماذا أقول، وكيف أصفه، وبماذا أعبر عنه بما يخالج قلبي فيه؛ فهو الإنسان الكامل الجامع للأضداد والمتناقضات، والذي يجد فيه كل طالب ما يشتهيه، والقدوة الحسنة في كل شيء، والمثال الصالح الوحيد في كل صفة أو خلق أو عمل { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } ( الأحزاب: 21 ).

ألا ترى أنه أوجد من العدم أمّة حملت لواء العلم والعز، والمجد والمدنية الصحيحة، والحرية والإخاء والمساواة إلى أمم الأرض قاطبةً؟ مع شدة الحاجة إلى بعثته في ذلك الزمن الذي ساد فيه الاختلال والفساد والكفر والظلم والاستبداد وسوء الحال والجهل؛ فغيرت وجهَ الأرض، وقلبت نظامات الأمم، وصبغتها بصبغتها في اللغة والدين والأخلاق في سنين قليلة، وبسرعة خارقة للعادة.

انظر إلى دول هذا العصر مع عظمتها وقوتها وعلمها وأموالها واقتدارها، كيف عجزت عن صبغ محكوميها بصبغتها في الدين واللغة والجنس والأخلاق، مع صرف كل مجهوداتها ومعلوماتها وأموالها واقتدارها في ذلك؛ فلم تزد الناس منها إلا نفورًا وسخطًا وبغضًا مع مضي المدد الطويلة عليها وتسلطها على جميع مصادر حياة تلك الأمم فلم تنل منها مع قوتها في السنين العديدة ما ناله العرب مع ضعفهم في السنين القليلة؟

فمحمد ﷺ الذي أوجد تلك الأمة، وذاك الدين، وتلك الدول الآخذة بتعاليمه المتأثرة بأقواله وأفعاله إلى اليوم، والذي له أكبر سلطان على نفوس الملايين من البشر، أيكون له كل هذا الاقتدار وذاك السلطان مع مرور الأعوام والدهور ودينُهُ لا يزداد إلا انتشارًا - أيكون كل ذلك بدون عون إلهي ومدد رباني؟

نَبِّئُونِي بعلم إن كنتم صادقين. أي نظير له بين البشر؟ أي مثال له بين الناس؟ ولماذا كان متفردًا وخارقًا للعادة في كل شيء؟ أي مصلح قام بين البشر وكان مثله في حاله ونشأته، وكانت أمته كأمته العربية البدوية الأمية وكان منه ما كان من محمد ﷺ في العالم وبسرعة عجيبة كهذه أو دام عمله في الأرض إلى اليوم؟ ولماذا خاب كل مُدَّعٍ للنبوة مِن بَعْدِهِ وفشل - تصديقًا لقوله عن نفسه: إنه خاتم النبيين -؟ فيا أيها المؤرخون المفكرون والباحثون المتدبرون في أحوال الاجتماع وطبائع البشر: لماذا كان محمد شاذًّا فذًّا في جميع أعماله دون سائر البشر؟ ولماذا كانت له تلك القدرة العجيبة، والسلطان السريع، والتأثير المدهش في أمم الأرض قاطبةً من قبل ومن بعد إلى قيام الساعة؟ وكيف نعلل ذلك تعليلا معقولا صحيحًا بغير الاعتقاد بصدقه.

أليس عمله في قلب الأمة العربية وبعثها من الموت إلى الحياة بسرعة مَن يقول للشيء: كن، فيكون أبلغ مِن قلب موسى العصا حيةً، ومن إحياء عيسى ثلاثةَ أموات؟؟ وأيهما أدل وأليق بالنبوة؟ انظر إلى رجلين ادَّعَيَا عِلْمَ الطِّبِّ، فأثبت أولهما علمه به بتأليفه فيه وبحسن علاجه ونجاحه وشفائه للمرضى في أقرب وقت، وأثبت الثاني دعواه علم الطب بألعوبة كألاعيب المشعوذين بأن رمى بحبل إلى السماء، ثم تعلق به وصعد عليه؛ فأيهما أتى بما يناسب دعواه، وما العلاقة بين الطب وبين تلك الألاعيب؟ نعم، قد يندهش البسطاء ويصدقون الثاني الذي أدهشهم وحيرهم بألاعيبه وعجائبه، ولكن لا يكون تصديقهم هذا مبنيًّا على برهان عقلي منطقي صحيح.

كذلك الفرق بين محمد والأنبياء قبله، فمحمد أثبت دعواه بما يناسب مدعاه والأنبياء الآخرون أتوا بما لا علاقة له بمدعاهم، ولكنه يدهش الناس ويحيرهم حتى يذعنوا لهم ويهابوهم فيخضعوا { وَمَا نُرْسِلُ بِالآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفا } ( الإسراء: 59 ).

هذا؛ ولما كانت الأمم القديمة كالأطفال جاءهم الأنبياء بما يناسب عقولهم ودرجة سذاجتهم، ولكن كان الجنس البشري قد بلغ رشده في عصر النبوة المحمدية، ثم ارتقى بعده واستوى؛ فلذا جاءه بما يليق بعقول راقية، وينطبق على البرهان المنطقي الصحيح؛ ولذلك تجد الناس الآن ينفرون من ذكر المعجزات الغابرة، وقل في علمائهم من يود سماع أقاصيصها. ولا ينكر الترقي التدريجي للبشر إلا المكابر المعاند، ويغنينا عن إثبات ذلك أنه صار الآن عقيدة من عقائد جميع العلوم الحديثة، نعم كان لتلك الأمم درجات من المدنية، ولكنها دون مدنية العرب ومدنية الإفرنج بمراحل.

خذ مقياسًا لعقول أمة موسى، كيف كانوا بين حين وآخر يرتدون ويعبدون الأصنام، ولعقول أمة عيسى كيف حولوا دينه الصحيح - دين التوحيد والتنزيه - من قديم الزمان إلى وثنية لا تختلف عن وثنيات الأمم المجاورة لهم في شيء تلك الوثنية المُشَاهَدَة الآن في جميع عقائد النصرانية وعباداتها وتعاليمها وعبارات كتبها حتى نفرت أهل العلم من الدين كله في أوربة لجهلهم بالإسلام، فظنوا أن جميع الأديان كالنصرانية، فخرجوا منها إلى ما يسميه القسيسون بالإلحاد وما هو إلا ميل الفطرة البشرية السليمة إلى الدين الحق دين التوحيد والتنزيه والعقل وحب الخير وبُغْض الشر، فظنهم الناس كافرين وما هم في الحقيقة إلا مؤمنون، ولكن بعقائد غير عقائدهم تنطبق على العلم والعقل الصحيح.

ارجع بنا إلى القرون المسيحية الأولى تَرَ الناس تضاربت عقائدهم وأفكارهم في كافة أصول الدين الأساسية، وكثرت مذاهبُهم فيها، وتعددت ومزجت النصرانية بالفلسفات القديمة مزجًا أضاع حقيقتها حتى ذابت فيها، ولم يرق للناس في تلك الأزمان - لقصر عقولهم - إلا الشرك والتجسيم وعبادة الصور والصلبان والتماثيل.

وكلما قام فيهم موحد أو مصلح حكموا بكفره ومروقه، حتى أُريقت دماء العالمين بسبب ذلك ظلمًا وعدوانًا، وتبدل دين المحبة والوفاق إلى بغض وشقاق، وانصدع بنيان الكنيسة المسيحية من قديم الأزمان.

قام أريوس بالتوحيد، ووافقه على ذلك بعض الأساقفة والإمبراطور قسطنطين نفسه - كما قلنا - ثم وجد له من أمم الجرمانيين أتباع عديدون، ولكن ميل جمهور الناس في ذلك الزمن إلى الشرك والوثنية حمل أكثر أعضاء مجمع ( نيقية ) سنة 325م على الحكم عليه بالزندقة والمروق، وتأصلت العداوة بين أتباعه وبين سائر المسيحيين منذ ذلك الحين.

ولما فشت في الناس عبادة الصور والتماثيل، واشتدت حتى صارت جزءًا من الدين قام بعض الناس - ومنهم القياصرة كليون الثالث - لمحقها وسموا إذ ذاك ( كاسري التماثيل ) ( Iconociasts ) وكان ذلك في القرن الثامن والتاسع؛ فحكم البابا جريجوري الثاني والثالث بحرمانهم ومروقهم، ولَمَّا اجتمع مجمع القسطنطينية سنة 842 كان أيضا مضادًّا لهم، وفاز فيه العابدون لها مع نهي كتبهم عن عمل الصور والتماثيل وعبادتها والإشراك بالله تعالى نهيًا صريحًا لا يقبل التأويل ( انظر تث 4: 15 - 19 و6: 4 و13: 1 - 5 ) فكان ذلك سببًا آخر من أسباب الشقاق بين المسيحيين.

ولما قام لوثر بالإصلاح البروتستنتي في القرن السادس عشر اشتعلت نار الحروب بين المسيحيين، وخضبت الأرض بدماء الألوف من الأبرياء المصلحين في مثل مذبحة اليهود غينوز ( Huguenots ) بفرنسة سنة 1572 ميلادية، ومع رقي البشر الآن ووجودهم في عصر النور والعلم ترى التثليث منتشرًا بين جميع فرق المسيحيين إلا قليلا من الموحدين ( Unitanians ) وكذلك عبادة الصور والصلبان في الكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية كما أقرتها مجامعهم القديمة التي عليها التعويل في كل مسائل دينهم والحكم على كتبهم. ومن فرقهم القديمة من عبد مريم العذراء وكانوا يدعون بالمريميين، ومنهم بعض أساقفة مجمع نيقية، وكان الثالوث عندهم مركبًا من الآب والمسيح ومريم على أنهم ثلاثة آلهة ولا تزال صورة مريم للآن في الكنائس الرومانية والشرقية يُسجد لها ويتقرب ويصلى لها، ويطلب منها النصارى ما يشتهون، وهذا سبب نهي القرآن الشريف عن اتخاذها آلهة مع الله تعالى عما يشركون ( انظر سورة المائدة 5: 73 - 75 و116 ) لأن نصارى العرب كانت تعبدها من دون الله.

من ذلك تعلم حكمة تشديد الشريعة الإسلامية في النهي عن التصوير واتخاذ التماثيل وتعظيم القبور. وتعلم حاجة العالم في ذلك الوقت إلى الإصلاح العظيم الذي جاء به الإسلام. راجع كتاب التوسل والوسيلة لابن تيمية يتضح لك منه أن الإسلام سابق لكل إصلاح عملي ناجح، فأنَّى لمحمد ذلك لولا وحي الله؟ ولماذا شذ عن العالم كله في ذلك الوقت الذي كانت فيه الأمم غارقة في عبادة الصور والتماثيل؟ ولماذا لم يتأثر عقله بما يراه عند قومه وأهله وأهل الكتاب، خصوصًا الذين يزعم المبشرون أنهم معلموه مع أنه هو الذي جاءهم بالإصلاح قبل أن يعرفوه، ونهاهم عن عبادة المسيح ومريم والصور والصلبان.

فكيف اقتنع بصحة عقيدته في التوحيد والتنزيه وهي مخالفة لِمَا كان عليه جماهير الناس في العالم كله إلا أفرادًا قليلين؟ وكيف عرف أن الحق مع هؤلاء دون أهله والأكثرين من قومه؟ وذلك منذ طفوليته قبل أن يكون للعقل مجال في البحث والتفكير، ولماذا كان محمد هو السابق للعالم في إصلاح كل فساد في أمور الناس الاجتماعية دينيةً كانت أو دنيويةً إصلاحًا عمليًّا وناجحًا؟ فممن تعلم هذه الطرق العملية الناجعة في سياسة الناس والتأثير فيهم والوصول إلى قلوبهم وعقولهم حتى صاروا طوع إشارته في كل شيء، فملك نواصي العالمين وفاز في ذلك فوزًا مبينًا لم يسبقه فيه أحد من المصلحين والنبيين؟

فإذا كان لوثر وغيره يعد الآن من كبار المصلحين، ألا يُعَدُّ محمد الذي ظهر قبله في وسط الوثنية المحضة محاطًا بها من جميع الجهات، وأصلح كافة أمور الناس وأحوالهم وأتى بالدين الحق والتوحيد الخالص - ألا يعد هذا أكبر مصلح ظهر على الأرض؟

لذلك قال تعالى: 62: 2 { هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ * وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا [1] بِهِمْ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ } ( الجمعة: 2- 3 ) وقال 21: 107 { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } ( الأنبياء: 107 ).

لله الحمد!! قد ظهر في الإفرنج الآن كثيرون ممن اهتدى إلى صواب جميع ما أتى به عليه السلام، ومنهم من أسلم ظاهرًا وباطنًا بعد أن كانوا يعدونه من أكبر الكذابين والدجالين لكثرة ما افتراه عليه قسيسوهم في تلك العصور المظلمة حتى إنهم ادعوا أن لمحمد صنمًا من ذهب يعبده المسلمون، وهم الذين لا يعبدون إلا الله وحده، ويصلون له خمس مرات في كل يوم، ويصيحون باسمه تعالى في كل وادٍ وفي كل مرتفع، ويصومون له شهر رمضان في كل سنة.

الأنبياء الكذبة يُعرفون من ثمرة عملهم كما قال المسيح عليه السلام ( متى 7: 16 - 20: ) ولا يأتي الشرير بالخير والإصلاح للناس كافة، والله تعالى لا يؤيد الكذابين الدجالين المضلين للناس ( راجع مزمور 1: 6 و5: 6، 34: 16 ومز 37 ) فكيف إذًا أيََّد محمدا ﷺ حتى نجح في عمله هذا النجاح الباهر العجيب السريع الذي لم يعهد له مثيل في التاريخ؟

رجل قام باسم الله ودعا الناس باسمه، وقال وعمل كل شيء باسمه ونسب إليه تعالى كل عمل من أعماله، ولم يكذبه الله تعالى ولم يخذله أو يقتله كما فعل بالكذابين، بل ثبته وأيده وقواه ونصره ونجحه في جميع مساعيه ومقاصده، وصدقه في كل ما أخبر به عنه ورفع ذكره، وأعلى شأنه حتى صار اسمه يذكر بجانب اسم الله على ألسنة الملايين من البشر في كل بقعة من الأرض؛ فهل يكون هذا من الكذابين؟

ولماذا لم يقم الله تعالى واحدًا آخر غيره عمل مثل ما عمل ونجح مثل نجاحه.

أحصوا الملوك العظماء، والساسة الماهرين، والقواد المحنكين، والخطباء البلغاء، والمنشئين المجيدين، والكتاب المتفننين، والشارعين الحكماء، والوعاظ المؤثرين، والأنبياء، والمصلحين، ومؤسسي الممالك والدول العظام، وأروني من منهم جمع كل هذه الصفات وغيرها، مما أعجز عن التعبير عنه وعن حصره هنا.

من منهم كان بعيدًا عن العلم والعلماء والكتابة والقراءة ناشئًا بين الواهمين والجهلة المنحرفين والمشركين والوثنيين؟ من منهم كان فقيرًا يتيمًا أميًّا إذا أراد أن يتعلم شيئًا لا يمكنه إلا إذا اختطفه من أفواه بعض الجهلة الغافلين واختلسه اختلاسًا دون أن يشعر به أحد، وإذا أراد أن يطلع على كتاب لما تيسر له ولما عرف فيه شيئًا ولما وجده بين أمة أمية لا كتب لها ولا مكاتب ولا مدارس؟ من منهم كان في هذه الظروف كلها وهذه البيئة وهذا الوسط، ثم أصلح أمة كالأمة العربية وأوجد أمة كالأمة الإسلامية وأسس دولا كدولها، وأوجد كتابًا كالقرآن وشرعًا ودينًا كالإسلام، وأعجز الناس جميعًا عن القيام بعمل واحد كأعماله، والإتيان بسورة كسور قرآنه، وجمع كل هذه الصفات وبلغ فيها شأوًا لا يصل إليه أحد؛ فكان أكبر ملك وأعقل سياسي وأبلغ منشئ وواعظ وأحكم شارع وأشجع قائد وأعظم غازٍ وفاتح وأورع متدين، وأنصح ناصح، وأكبر مرشد للناس في كافة شئونهم الدينية والدنيوية، وأعظم مصلح للأفكار والأخلاق والعقائد والعبادات والمعاملات وأوسع مؤسس، وأدوم منشئ للدول والممالك.

وهو في كل ذلك لم يتعلم شيئًا يكفي لإزالة جزء من ألف مما حوله من الأوهام والخرافات والخزعبلات عنه وعن الناس ولم يتدرب أو يتدرج أو يتمرن قبل النبوة على أي عمل مما أتى به بعد نبوته بل نبغ في كل ذلك دفعة واحدة حينما ظهر بالنبوة وكلما لزمه شيء من أعبائها وجد نفسه أنه أكبر نابغ فيه، فما هذا العلم في تلك الأمية؟ وما هذا الإصلاح ممن نشأ في الوثنية بعيدًا عن كل نظام ومدنية؟!

كفاك بالعلم في الأمي معجزة ** في الجاهلية والتأديب في اليتم

تباركت يا الله إنْ هو إلا وحيك إليه وعونك وتأييدك له، ولولاك يا الله ما قدر على فتح مدينة واحدة ولا تهذيب رجل واحد!! فإننا نرى الدول الأوربية بخيلها ورَجْلها وعلمها وفنونها ومخترعاتها وأساطيلها ومدرعاتها وطياراتها وأموالها وزخرفها ومدارسها ومستشفياتها وجميع حيلها وخدعها و.... و..... إلخ عاجزة كل العجز عن مناوأة دينك، أو صدّ تياره الجارف، أو الحيلولة بينه وبين قلوب البشر المترامين في أحضانه من كافة الملل والنحل والأجناس في سائر بقاع الأرض حتى ضج المبشرون من ذلك وفزعوا وهم مندهشون { يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ } ( الصف: 8-9 ).

هذا ولا يخفى أن أنبياء بني إسرائيل أخبروا عما سيحدث في العالم من الحوادث التى تهم أمتهم، وقلما تجد في كتبهم غير الأنباء عن مستقبلهم إلى يوم القيامة؛ فأنبأوا بحادثة بُخْتَنَصَّرَ وكورش والإسكندر وخلفائه وحوادث أرض أدوم ونينوى وبابل والرومان، وغير ذلك مما تراه مالئًا صفحات العهد العتيق، ولا يكاد يخلو منه كتاب من كتبهم، وقد أخبر المسيح عليه السلام تفصيلا عن خراب أورشليم، وما سيحدث لليهود، فيبعد كل البعد أن يخبر هؤلاء الأنبياء بهذه الحوادث كلها ويتركوا أكبر حادثة حدثت في العالم، ولها أكبر علاقة باليهود والنصارى وهي ظهور محمد ﷺ الذي زلزل أمم الأرض زلزالا، وأوجد أمة ملأت العالم علمًا وحكمة وعدلا ودينًا، وعمرت أورشليم وأعادت إليها عبادة الله تعالى بدون شرك أو تشبيه، وأتى بدين لا يزال مالكًا قلوب الملايين من بني البشر، وهو الدين الوحيد الذي ناهض ويناهض المسيحية في جميع البلاد إلى اليوم، وآوى اليهود وحماهم واكتسح الوثنية أمامه، وافتتح بلاد العالم القديم وابتدأ يعمل عمله في العالم الجديد، وحارب النصرانية وغلبها قرونًا طويلة، ونشر العلم والفلسفة بينهم، ونبههم إلى إصلاح دينهم بعد أن كانوا غارقين في الأوهام والخرافات أجيالا عديدة، فهل يعقل أن يترك الأنبياء هذه الحادثة ويتكلموا عن غيرها مما لا يكاد يذكر بجانبها؟

الحق نقول: إن الأنبياء ما تركوا ذلك بل أخبروا به إجمالا وتفصيلا - كما ستعلم - منذ الأزمنة القديمة، ولكن أهل الكتاب يكابرون. ومع أن كتبهم محرفة وفاسدة كما بينا لكنها لا تزال تشتمل على كثير من بشائر محمد ﷺ وقد سبق أننا بينا هنا أن كثيرًا مما يدعونه في حق المسيح إنما هو في حق محمد صلى الله عليهما وسلم، وأظهرنا لك بالدلائل أن بشارة دانيال بختم الرؤيا والنبوة هي بشارة به لا بالمسيح كما يزعمون.

ولذلك كان العرب ينتظرون مجيئه في ذلك الوقت لإخبار أهل الكتاب إياهم بذلك، وإخبار زعمائهم وأساقفتهم وكهنتهم كأمية بن أبي الصلت وقس بن ساعدة وسَطيح وبحير وورقة بن نوفل، وهذا أمر مشهور معروف في تاريخ العرب، ولولا ذلك ما قال القرآن 2: 89: { وَكَانُوا مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُم مَّا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ } ( البقرة: 89 ) وإلا لكذبه الناس في هذه الآية، ولقالوا له: ما كان أحد ينتظر مجيئك ولا يعرفك أحد.

وكيف تختم النبوة بالمسيح وهو القائل لليهود ( متى 23: 34 ) ( لذلك ها أنا أرسل إليكم أنبياء وحكماء وكتبة، فمنهم تقتلون وتصلبون، ومنهم تجلدون في مجامعكم وتطردون من مدينة إلى مدينة - إلى قوله - 36 الحق أقول لكم: إن هذا كله يأتي على هذا الجيل ) أي أمة اليهود كما يقولون هم أنفسهم في قوله متى 24، 29، 34 ( وللوقت بعد ضيق تلك الأيام تظلم الشمس، والقمر لا يعطي ضوءه - إلى قوله - لا يمضي هذا الجيل حتى يكون هذا كله )؛ فكيف إذًا يقولون: إن الرؤيا والنبوة ختمت به وهو يقول: إنها لم تختم بعد، وإنه سيرسل إليهم أنبياء؟ وكيف يدعون أن الحواريين أنبياء نزل عليهم الروح القدس، وعلمهم أشياء كثيرة ومع ذلك يصرون على قولهم: إن الرؤيا والنبوة ختمت به؟ فما هذا التناقض يا قوم وأين عقولكم؟

هذا؛ واعلم أن البشائر المحمدية كثيرة في كتب أهل الكتاب القانونية وغير القانونية ففي إنجيل برنابا الذي لا يسلمون به ذكر النبي عليه السلام باسمه صريحًا في عدة مواضع، وفي كتبنا القديمة بشائر كثيرة نقلها المسلمون سابقًا عن كتبهم القانونية التي كانت في زمنهم كما في كتاب ( الجواب الصحيح ) لابن تيمية الذي نقل عن أشعيا و حبقون التصريح باسم محمد ﷺ، ولكنَّ ذلك غير موجود الآن فيها، فيحتمل أنهم محوه منها، ومن تذكر قلة النسخ في تلك الأزمنة وعدم وجودها إلا عند رؤساء الدين ووقوع التحريف فيها بالفعل كما يظهر ذلك من الفصل السابق، وعدم حفظ أحد لها في صدره وسهولة مسح الكتابة من تلك الرقوق التي كانوا يكتبونها فيها قبل اختراع المطابع، لا يستبعد أنهم محوه من جميع نسخهم القديمة والجديدة التي كانت عندهم ولو بالتدريج وقد أخبر المسلمين بذلك بعض اليهود والنصارى الذي أسلموا قديمًا، وكانوا قد عثروا على هذا التحريف والتبديل كما يتضح ذلك لمن راجع كتب البشائر الإسلامية القديمة، وعثورهم على هذا التحريف كان اتفاقًا؛ لأنهم ما كانوا يحفظونها في صدورهم وقل منهم من توجد عنده نسخة كاملة من كتب العهدين، وهذا بخلاف القرآن الشريف الذي كان محفوظًا في الصدور، ونسخه كانت بأيدي العامة والخاصة لعدم وجود رئاسة دينية عندنا، ولانتشار العلوم والمعارف بين المسلمين في تلك الأزمنة، بينما كان الناس غيرهم في بحار الجهل غارقين، ولذلك كان عند المسلمين علم النقد العالي ( في الحديث ) الذي لم يُعرف بين الأوروبيين وغيرهم إلا اليوم، والذي أصبحوا يفخرون به علينا، ونسوا ماضيهم المظلم، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

وأنا في هذا الفصل لا أريد أن أستشهد بتلك البشائر التي لا يسلمون بها الآن ولا بالبشائر التي ليست صريحةً، بل لا أستشهد إلا بما هو واضح جَلِيٌّ من كتبهم الحالية.

((يتبع بمقال تالٍ))

هامش

  1. حاشية: قوله [ وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ ] (الجمعة: 3) معناه يعلم آخرين غير العرب من جميع الأمم الأخرى فإنهم صاروا من العرب لأن بلادهم صارت بلاد العرب ولغتهم لغة العرب وكذلك دينهم وعاداتهم، وقد اختلطوا بالعرب بالزواج وغيره حتى صاروا منهم في كل شيء ولذلك قال [ وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ ] (الجمعة: 3) أي لم يتجنسوا بالجنسية العربية الآن ولم يلحقوا بهم بعد ولكنهم سيلحقون بهم فيما بعد في كل شيء فهي بشارة بدخول الأمم الأخرى في الإسلام وامتلاك العرب بلادهم وصيرورتهم من العرب جنسًا ودينًا ولغة وعادة إلخ إلخ، حتى صار لفظ العرب يطلق على كل المسلمين من جميع الأجناس لأنهم أمة واحدة [ وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً ] (المؤمنون: 52) صدق الله العظيم.


مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان