مقالات مجلة المنار/إنجيل برنابا/1

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
إنجيل برنابا
[[مؤلف: | ]]
(( مجلة المنار - المجلد [ 10 ] الجزء [ 7 ] ص 495 رجب 1325 - سبتمبر 1907 ))


نموذج من إنجيل برنابا


( الهوامش التي علاماتها حروف مأخوذة من النسخة الطليانية، يظهر أن واضعها يزعم أنها لما وافق هذا الإنجيل فيه القرآن. والهوامش التي علاماتها أرقام بين أقواس فهي لما وافق فيها العهد العتيق والعهد الجديد. وهي من النسخة الإنكليزية ) [1] .

الفصل السادس عشر [2] : التعاليم العجيبة التي علمها لتلاميذه بخصوص الارتداد عن الحياة الشريرة[عدل]

وجمع يسوع ذات يوم ( تلاميذه وصعد إلى الجبل [3] 2 فلما جلس هناك دنا منه التلاميذ، ففتح فاه وعلمهم قائلا: 3 عظيمة هي النعم التي أنعم بها الله [4] علينا، فترتب علينا من ثم أن نعبده بإخلاص قلب 4 وكما أن الخمر الجديدة توضع في أوعية جديدة [5] هكذا يترتب عليكم أن تكونوا رجالا جددًا إذا أردتم أن تعوا التعاليم الجديدة التي ستخرج من فمي 5 الحق أقول لكم، كما أنه لا يتأتى للإنسان أن ينظر بعينه السماء والأرض معًا في وقت واحد، فكذلك يستحيل عليه أن يحب الله والعالم [6] .

6 لا يقدر رجل أبدًا أن يخدم سيدين [7] أحدهما عدو للآخر [8]؛ لأنه إذا أحبك أحدهما أبغضك الآخر. ( 7 ) فكذلك أقول لكم حقًّا: إنكم لا تقدرون أن تخدموا الله والعالم؛ ( 8 ) لأن العالم موضوع في النفاق والجشع والخبث [9] 9 لذلك لا تجدون راحة في العالم، بل تجدون بدلا منها اضطهادًا وخسارة 10، إذًا فاعبدوا الله، واحتقروا العالم؛ 11 إذ مني تجدون راحة لنفوسكم [10] 12 أصيخوا السمع لكلامي؛ لأني أكلمكم بالحق.

( 13 ) طوبى للذين ينوحون على هذه الحياة؛ لأنهم يتعزون [11] .

( 14 ) طوبى للمساكين [12] الذين يعرضون حقًّا عن ملاذ العالم؛ لأنهم سيتنعمون بملاذ ملكوت الله.

( 15 ) طوبى للذين يأكلون على مائدة الله [13]؛ لأن الملائكة ستقوم على خدمتهم.

( 16 ) أنتم مسافرون كسياح 17 أيتخذ السائح لنفسه على الطريق قصورًا وحقولا، وغيرها من حطام العالم، 18 كلا ثم كلا، ولكنه يحمل أشياء خفيفة ذات فائدة وجدوى في الطريق 19 فليكن هذا مثلا لكم 20، وإذا أحببتم مثلا آخر فإني أضربه لكم؛ لكي تفعلوا كل ما أقوله لكم.

( 21 ) لا تثقلوا قلوبكم بالرغائب العالمية، قائلين: من يكسونا [14] أو من يطعمنا، 22 بل انظروا الزهور والأشجار مع الطيور التي كساها وغذاها الله [15] ربنا بمجد أعظم من كل مجد سليمان، 23 والله [16] الذي خلقكم ودعاكم إلى خدمته هو قادر أن يغذيكم، 24 الذي أنزل المن [17] من السماء [18] على شعبه إسرائيل في البرية أربعين سنة، وحفظ أثوابهم من أن تعتق أو تبلى، [19] 25 أولئك الذين كانوا ست مائة وأربعين ألف رجل [20] خلا النساء والأطفال 26 الحق أقول لكم: إن السماء والأرض تهنان [21] بيد أن رحمته لا تهن للذين يتقونه.

[22] 27 أغنياء العالم هم على رخائهم جياع وسيهلكون. [23] 28 كان غني ازدادت [24] ثروته، فقال: ماذا أفعل يا نفسي 29 إني أهدم إهرائي؛ لأنها صغيرة وأبني أخرى جديدة أكبر منها، فتظفرين بمناك يا نفسي ) 30 إنه لخاسر؛ لأنه في تلك الليلة توفي. 31 ولقد كان يجب عليه العطف على المسكين، وأن يجعل لنفسه أصدقاء من صدقات أموال الظلم في هذا العالم؛ لأنها تأتي بكنوز في عالم السماء. 32 وقولوا لي من فضلكم: إذا وضعتم دراهمكم في مصرف عشار، فأعطاكم عشرة أضعاف وعشرين ضعفًا، أفلا تعطون رجلا كهذا كل مالكم 33. ولكن الحق أقول لكم: إنكم مهما أعطيتم وتركتم لأجل محبة الله فستسر دونه مائة ضعف مع الحياة الأبدية [25] [26] 34 فانظروا إذًا كم يجب عليكم أن تكونوا مسرورين في خدمة الله.

الفصل السابع عشر [27] : عدم إيمان التلاميذ ودين ( المؤمن ) الصحيح[عدل]

1 ولما قال يسوع ذلك أجاب فيلبس: إننا لراغبون في خدمة الله. ولكننا نرغب أيضا أن نعرف الله [28] لأن أشعيا النبي قال: ( حقًّا إنك لإله [29] محتجب. [30] 3 وقال الله لموسى عبده: ( أنا الذي هو أنا ) [31] .

4 أجاب يسوع: يا فيلبس، إن الله صلاح بدونه لا صلاح 5 إن الله موجود بدونه لا وجود، 6 إن الله حياة بدونها لا أحياء [32] 7 هو عظيم حتى إنه يملأ الجميع وهو في كل مكان، 8 هو وحده لا نِدَّ له، 9 لا بداية ولا نهاية له [33] . ولكنه جعل لكل شيء بداية، وسيجعل لكل شيء نهاية [34] 10 لا أب ولا أم له، 11 لا أبناء ولا إخوة ولا عشراء [35] له 12 ولما كان ليس لله جسم فهو لا يأكل ولا ينام، ولا يموت ولا يمشي ولا يتحرك. 13 ولكنه يدوم إلى الأبد بدون شبيه [36] بشري 14؛ لأنه غير ذي جسد وغير مركب وغير مادي وأبسط البسائط، [37] 15 وهو جواد لا يحب إلا الجود، 16 وهو مقسط حتى إذا هو قاص أو صفح فلا مرد له. 17 وبالاختصار أقول لك يا فيلبس: إنه لا يمكنك أن تراه وتعرفه على الأرض تمام المعرفة 18. ولكنك ستراه في مملكته إلى الأبد، حيث يكون قوام سعادتنا ومجدنا 19، أجاب فيلبس: ماذا تقول يا سيد حقًّا لقد كتب في أشعيا أن الله أبونا [38] فكيف لا يكون له بنون؟

20 أجاب يسوع: إنه في الأنبياء مكتوب أمثال كثيرة، لا يجب أن تأخذها بالحرف بل بالمعنى؛ 21 لأن كل الأنبياء البالغين مائة وأربعة وأربعين ألفًا الذين أرسلهم [39] الله إلى العالم، قد تكلموا بالمعميات بظلام 22. ولكن سيأتي بعدي بهاء [40] كل الأنبياء والأطهار [41] ، فيشرق نورًا على ظلمات سائر ما قال الأنبياء 23؛ لأنه رسول الله [42] 24. ولما قال هذا تنهد يسوع وقال 25: ارأف بإسرائيل أيها الرب إلاله [43] وانظر بشفقة على إبراهيم وعلى ذريته؛ لكي يخدموك بإخلاص قلب.

26 فأجاب تلاميذه: ليكن كذلك أيها الرب الإله [44] .

27 وقال يسوع: الحق أقول لكم إن الكتبة والعلماء قد أبطلوا شريعة [45] الله بنبواتهم [46] الكاذبة المخالفة لنبوات أنبياء الله [47] الصادقين 28؛ لذلك غضب الله على بيت إسرائيل وعلى هذا الجيل القليل الإيمان 29، فبكى تلاميذه لهذه الكلمات، وقالوا: ارحمنا يا الله [48] [49] ترأف على الهيكل والمدينة المقدسة، ولا تدفعها إلى احتقار الأمم لكي لا يحتقروا عهدك 30. فأجاب يسوع: وليكن كذلك أيها الرب إله آبائنا [50] .

*


الفصل الثامن عشر [51] : يوضح هنا اضطهاد العالم لخدمة الله وأن حماية الله تقيهم[عدل]

1وبعد أن قال يسوع هذا قال: لستم أنتم الذين اخترتموني [52] ، بل أنا اخترتكم؛ لتكونوا تلاميذي [53] ، فإذا أبغضكم العالم تكونون حقًّا تلاميذي 3 لأن العالم كان دائمًا عدو عبيد خدمة الله، 4 تذكروا الأنبياء الأطهار الذين قتلهم العالم 5، كما حدث في أيام إيليا [54] : إذ قتلت إيزابل عشرة آلاف عشرة نبي، حتى بالجهد نجا إيليا المسكين وسبعة آلاف من أبناء الأنبياء [55] الذين خبأهم رئيس جيش أخاب 6، أواه من العالم الفاجر الذي لا يعرف الله 7 إذًا لا تخافوا أنتم [56]؛ لأن شعور رؤوسكم محصاة؛ كي لا تهلك 8. انظروا العصفور الدروي والطيور والأخرى التي لا تسقط منها ريشة بدون إرادة الله 9. أيعتني [57] الله بالطيور أكثر من اعتنائه بالإنسان الذي لأجله خلق كل شيء؟ 10 أيتفق وجود إنسان أشد اعتناء بحذائه منه بابنه 11؟ كلا ثم كلا 12 أفلا [58] يجب عليكم بالأولى أن تظنوا أن الله لا يهملكم وهو المعتني بالطيور 13. ولكن لماذا أتكلم عن الطيور، بل لا تسقط ورقة شجرة بدون إرادة الله [59] .

14 صدقوني؛ لأني أقول لكم الحق: إن العالم يرهبكم إذا حفظتم كلامي 15؛ لأنه لو لم يخش فضيحة فجوره؛ لما أبغضكم. ولكنه يخشى فضيحته، ولذلك يبغضكم ويضطهدكم [60] 16. فإذا رأيتم العالم يستهين بكلامكم فلا تحزنوا، بل تأملوا كيف أن الله - وهو أعظم منكم - قد استهان به أيضا العالم حتى حسبت حكمته جهالة 17، فإذا كان الله يحتمل [61] العالم بصبر. فلماذا تحزنون أنتم يا تراب وطين الأرض 18؟ فبصبركم تملكون أنفسكم [62] ، 19 فإذا لطمكم أحد على خد، فحولوا له الآخر ليلطمه [63] 20 لا تجازوا شرًّا بشر [64]؛ لأن ذلك ما تفعله شر الحيوانات كلها 21. ولكن جازوا الشر بالخير [65] ، وصلوا لله؛ لأجل الذين يبغضونكم [66] 22، النار لا تطفأ بالنار بل بالماء. لذلك أقول لكم: لا تغلبوا الشر بالشر بل بالخير [67] ، 23 انظروا الله [68] الذي جعل شمسه تطلع على الصالحين والطالحين [69] ، وكذلك المطر 24. فكذلك يجب عليكم أن تفعلوا خيرًا مع الجميع؛ لأنه مكتوب في الناموس: كونوا قديسين؛ لأني أنا إلهكم قدوس [70] [71] كونو أنقياء؛ لأني أنا نقي، وكونوا كاملين؛ لأني أنا كامل [72] [73] 25 الحق. أقول لكم: إن الخادم يحاول إرضاء سيده، فلا يلبس ثوبًا ينفر منه سيده 26. وأثوابكم هي إرادتكم ومحبتكم 27، احذروا إذًا من أن تريدوا أو تحبوا شيئًا غير مُرْضٍ لله [74] ربنا 28 أيقنوا أن الله يبغض بهرجة وشهوات العالم؛ لذلك ابغضوا أنتم العالم.

((يتبع بمقال تالٍ))

هامش

  1. الحمد لله.
  2. سورة ترك الدنيا.
  3. ت 5: 1.
  4. نعمة الله كبر.
  5. مت 9: 17.
  6. مثلا في بني آدم عينان لكن لا يمكن أن ينظر إلى السماء والأرض في حالة واحدة وكذلك لا يمكن أن تجمع محبة الله ومحبة الدنيا في حالة واحدة منه.
  7. مت 6: 24 ولو 16: 13.
  8. لا يمكن العبد أن يخدم سيدين عدوين أحدهما الآخر وكذلك لا يمكن أن يخدم العهد الدنيا والله تعالى منه.
  9. 1 يو 5: 19.
  10. مت 11: 29.
  11. مت 5: 4.
  12. مت 5: 3.
  13. مت 5: 6.
  14. مت 6: 25.
  15. الله رازق وخالق الله سلطان.
  16. الله قدير الله رازق.
  17. ث 8: 3 - 16.
  18. منوا وسلوان ذكر منه.
  19. ث 8: 4.
  20. خر 12: 37 عدد 1: 46 و 11: 21.
  21. مر 13: 31.
  22. أقول لك هذا الكلام حق، ينهدم السماء والأرض. وأما من يخاف الله، لا ينقطع رحمة الله عليه أبدًا منه.
  23. يبع 5: 1.
  24. لو 3: 16 20.
  25. مت 19: 29.
  26. أقول لكم الحق ما أعطيتم في سبيل الله من الأشياء، أعطى كم الله في مقابلته مائة خيرًا منه.
  27. هذا سورة إخلاص.
  28. يوم 14: 6.
  29. الله خفي.
  30. اش 45: 15.
  31. خر 3: 14.
  32. الله واحد لا كفء له، حق سبحانه وتعالى، خيرًا لا خير إلا هو وكذلك حيوته وذاته منه.
  33. الله أكبر، الله قديم وباق
  34. لا أوّ لله ( لا أول لله ) ولا آخر له، أما خلق لكل شيء أولا وآخرًا.
  35. الله تعالى لا أبًا له، ولا أم له، ولا ولد له، ولا أخ له، ولا شريك له، ولا بدن له، لأجل هذا، لا يأكل ولا ينام ولا يموت، ولا يذهب ولا يتحرك. لكن قائم أبدًا، منزه من كل مخلقات، ولا مركب له، ولا يتركب من الأشياء. لكن لطيف بالذاة منه.
  36. الله قائم وباق، وسبحان ولطيف، وخير ذو انتقام، وغفور منه.
  37. الله لا تدركه الأبصار منه.
  38. أش 63: 16 و 64: 8.
  39. الله مرسل.
  40. مر 7: 13.
  41. قال عيسى ابن مريم: سيجيء من بعدي نور الأنبياء والأولياء منه.
  42. رسول الله.
  43. الله الرحمن الله كريم.
  44. الله سلطان.
  45. مر 7: 13.
  46. الله قهار.
  47. اليهود ويحرفون الكلم من بعد مواضعه منه، هذا وبعده النصار هذا أنا شهيد، وهذا الكتاب يحرفون أكلم في الإنجيل.
  48. دا 9: 16.
  49. الله الرحمن.
  50. سلطان له آبائنا.
  51. سورة توكيل.
  52. يو 15: 16.
  53. يو 15: 19.
  54. في زمان إلياس يقتل اليهود عشرة آلاف أنبياء؛ بغير الحق منه.
  55. 1 مل 18: 4 و 13 ( العدد هناك مائة ولعل ما هنا هو المراد بما في و1 مل 19: 18.
  56. مت 10: 28-30 ولو 12: 51-57.
  57. الله وكيل وحفيظ.
  58. الله رب.
  59. لا يسقط ورق من الشجر إلا بإرادة الله تعالى منه.
  60. الدنيا لا تحب عباد الله الأخيار؛ لأنها خافت أن يكشف وأوشاقبها: يكشفوا شقاوتها؟ وتقصد للعباد أن تصيب البلاء والضرر منه.
  61. الله صبر ( صبور؟ ) الله عليم.
  62. لو 21: 19.
  63. مت 5: 39.
  64. ا بط 2: 9.
  65. مثلا لا يدفع النار ( بالنار )، كذلك لا يدفع الشر ( بالشر ) منه.
  66. مت 5: 44 ولو 6: 28.
  67. رو 12: 21.
  68. الله رازق.
  69. مت 5: 48.
  70. الله ولي وقدوس وكاميل.
  71. لا 19: 2.
  72. يقول الله تعالى في التورية: يا بني إسرائيل كونوا وليًّا فإني ولي، وكونوا طاهرًا فإني طاهر، وكونوا كاميلا فإني كاميل منه.
  73. مت 5: 48.
  74. الله سلطان.


مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان