مقالات مجلة المنار/القرابين والضحايا في الأديان

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجلة المنار
القرابين والضحايا في الأديان
محمد توفيق صدقي
(( مجلة المنار - المجلد [ 15 ] الجزء [ 1 ] ص 67 المحرم 1330 - يناير 1912 ))

كثر لغط المجلات التبشيرية النصرانية في هذه المسألة مفسرين لها بحسب أهوائهم وأغراضهم زاعمين أن وجود الذبائح والقرابين والضحايا في الأديان عمومًا وثنية كانت أو إلهية هو رمز لذبيحتهم العظمى وهو صلب المسيح بحسب اعتقادهم.

عجيب أمر هؤلاء القوم!! فإنهم منذ نشأتهم في العالم لما لم يجدوا لهم برهانًا عقليًّا أو نقليًّا على إثبات دعاويهم وعقائدهم عمدوا إلى طريقة هي من الغرابة بمكان عظيم وذلك أنهم نظروا في كتب من سبقهم من بني إسرائيل وغيرهم فعرفوا بعض ما فيها من النصوص أو الشرائع والقصص وغير ذلك ثم اخترعوا للمسيح ﷺ [1] ما شاءوا من الحوادث التي قد يكون لبعضها أصل تاريخي صحيح مراعين في ذلك أن يكون هناك شيء من التشابه بين ما يدعون وبين ما يوجد من النصوص في كتب المتقدمين ليتخذوا ذلك دليلا على صحة دعواهم أن السابق إشارة أو رمز إلى اللاحق مما يلفقون. ولم نجد لهم دليلا على عقيدة من عقائدهم سوى هذه الطريقة التي ملئوا الدنيا بها صياحًا وعويلا مدعين أن كل ما سبقتهم من الكتب هو تمهيد أو رمز إلى دينهم وأن كل شيء خلق لأجلهم مع أن جميع الأمم التي سبقتهم لم يكن يخطر على بال أحد منها أن ما عندهم من الشرائع رمز لدين آخر.

لا يظن القارئ أني أنكر بذلك النبوات والبشائر التي وردت في كتب الأنبياء السابقين إخبارًا عن الأنبياء اللاحقين إذا كانت صريحة في ذلك، ولكن الذي أنكره على النصارى هو أنهم جعلوا كل شيء في أديان من سبقهم حتى من الوثنيين رموزًا للمسيح عليه السلام مع أن بعض هذه الرموز المزعومة ربما لا يكون لها أدنى علاقة به ولا بتاريخه عليه السلام، وإنما هو التحكم يجعلهم يتوهمون أنها تنطبق عليه ولولا ذلك ما خطر على بال أحد هذا الانطباق البعيد العجيب، فتراهم مثلا يجعلون خروج بني إسرائيل من أرض مصر إشارة إلى حضور المسيح فيها ورجوعه منها إلى بلده ( راجع متى 2: 15 و هوشع 11: 1 ) وفى الأناجيل من مثل ذلك كثير، ولله در السيد جمال الدين الأفغاني حيث قال ما معناه ( إن مؤلفي العهد الجديد قد فصلوا قميصًا من العهد العتيق وألبسوه لمسيحهم ).

هذه مسألة الضحايا والقرابين في الأديان لها فيها معانٍ وأغراض أخرى ولكن يتحكم النصارى فيها ويدعون أنها رمز على ( صلب المسيح )، ولنبين هنا كيف أنه لا يوجد أدنى انطباق أو أي علاقة بين هذه المسألة وبين مسألة الصلب فنقول:

1- إن الضحايا والقرابين موجودة في جميع الأديان حتى الوثنية منها من قديم الأزمان، فإذا سلمنا أن ما يوجد منها في الأديان الإلهية هو إشارة إلى المسيح عليه السلام فكيف نفسر وجودها في الأديان الوثنية وهي لا تعرف المسيح ولا دينه؟! سيقولون: إن الأديان الوثنية لها أصل صحيح وكانت فيها قديمًا هذه المسألة رمزًا إلى المسيح، ولما طال الزمان نسي الناس ذلك، ونقول: كيف تتفق الأمم في جميع الأزمنة وفي جميع بقاع الأرض على نسيان ذلك وهو كما يزعم النصارى أساس الدين كله؟

وكيف لا يوجد أدنى أثر في كتبهم أو معتقداتهم على أن الأصل في الذبائح هو الرمز للمسيح وهو أمر لم يخطر على بالهم؟ وهب أن جميع الأمم الوثنية نسيت ذلك فكيف نسيه بنو إسرائيل وأنبياؤهم وهم أقرب الناس إلى المسيحيين؟ وكيف لا يوجد في كتب العهد العتيق المسلَّمة عند النصارى تصريح بهذه المسألة العظمى التي كان يجب أن تذكر صريحًا في كل كتاب من كتب الأنبياء السابقين؟ وأن يخبروا أممهم بأن القرابين جميعًا والذبائح ليست مقصودة بالذات بل هي إشارة إلى ذبيحة كبرى ستأتي بعد؟

2- إذا سلمنا أن الذبائح كانت إشارة إلى هذه الذبيحة الكبرى ( صلب المسيح ) فماذا يقولون في القرابين الأخرى التي لم تكن من جنس الذبائح وهي كثيرة في الشريعة الموسوية كالمحرقات التي تقدم من أثمار الأرض ومن الدقيق والزيت واللبان والفريك وغيرهما مما كان يحرق بالنار قربانًا للرب ورائحة لسروره كتعبير التوراة.

3- إذا سلم أن الذبائح إشارة إلى الصلب فإلى أي شيء يشير إحراق نفس الذبائح كلها أو بعضها بالنار؟ فهل أحرق المسيح بها!!

4- كيف يكون الذبح إشارة للمسيح عليه السلام مع أنه مات صلبًا - على قولهم - لا ذبحًا أي أنه لم يهرق دمه حتى يموت بنزف الدم بل ظاهر عبارتهم أنهم اكتفوا بتعليقه على خشبة الصليب بثقب يديه ورجليه فقط ولم يكسروا عظمًا من عظامه ( يوحنا 19: 36 ) فلذا لم يرد في الأناجيل أنهم ثقبوا عظم صدره بمسمار دق في قلبه كما قد يتوهم بعضهم وإلا لمات في الحال ولما بقي حيًّا من الساعة الثالثة إلى التاسعة كنص إنجيل مرقص ولو كان ثقب يديه ورجليه أحدث نزيفًا عظيمًا لما بقي ست ساعات وهو حي ولما كان هناك وجه لتعجب بيلاطس من موته بسرعة ( مرقص 15: 44 ) فالظاهر على هذا أن الدم الذي سال منه كان قليلا وأنه لم يمت بسبب نزف دمه بل مات بسبب ألم الصلب والجوع والتعب وإعاقة التنفس بتعليقه، فكان الواجب لكي يتم التشابه بين الرمز والمرموز إليه أن تصلب الحيوانات عند بني إسرائيل وغيرهم حتى تموت مثله أو أن يذبح هو بيد تلاميذه قربانًا للهِ لا أن يموت صلبًا بيد أعدائه بدون أن يسفك شيء يذكر من دمه. نعم ورد في إنجيل يوحنا ( 19: 34 ) أن بعض العساكر طعنه بعد أن مات وأسلم الروح بحربة في جنبه فخرج منه دم وماء ولكن هذا شيء والذبح شيء آخر كما لا يخفى ولم يخرج منه دم يذكر قبل مماته كما بينا ولم يكن خروج ما خرج منه من الدم سببًا في وفاته. أما خروج الدم والماء منه بعد مماته فهو من الوجهة الطبية عجيب غريب وليس تفسيره بالسهل الجلي [2] .

ولنبدأ الآن ببيان الغرض الحقيقي من الضحايا والقرابين في الأديان فنقول: كان الوثنيون يقدمون هذه القرابين لآلهتهم لاعتقادهم أنهم ينتفعون بها كما كان يعتقد بعض الأمم أن الأموات يأكلون ويشربون فيضعون في قبورهم شيئًا من ذلك كثيرًا على أن بعض هذه المعبودات الوثنية كان ينتفع فعلا بأكل بعض القرابين كالعجول والثيران وغيرها فإنها كانت تأكل مما يقدم لها من الحبوب والنبات ونحوها. وكانت الكهنة وسدنة الهياكل وخدمة الأصنام تنتفع أيضا بهذه القرابين فيرغبون الناس فيها للإكثار منها، وكذلك أيضا كان بعضها يستعمل في الهياكل والمعابد لفرشها وإضاءتها وزينتها كما تنفع الآن نذور العامة لأضرحة الأولياء والقديسين فتضاء بها وتفرش ويأخذ منها الخدم ما يلزم لمنازلهم.

ولكن الأديان الصحيحة لم تأمر بالقرابين؛ لأن الإله ينتفع بها - حاش لله { لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ } ( الحج: 37) وإنما أمرت بها هذه الأديان لفوائد أخرى نأتي هنا على بعضها:

1- الفقراء عيال الله فمن نفعهم رضي الله عن عمله وكأنه نفعه تعالى لو لم يكن غنيًّا عن العالم، وكما أن الله تعالى أمر الأغنياء ببذل شيء من مالهم للفقراء سواء كان نقودًا أو ملبوسًا [3] أو حبوبًا أو ثمارًا أو أي مطعوم آخر أو مشروب كذلك أمر بإطعامهم أنواع اللحوم فإنها أشهى إلى نفوسهم وأبعدها عنهم. وإنما أوجب الإسلام في كفارة بعض جنايات الحج ذبح الذبيحة قبل إعطائها للفقراء ولم يبح إعطاءها لهم بدون ذبح ليتيسر توزيعها على عدة فقراء بدل اختصاص فقير واحد بها ولينقطع بذلك كل أمل للذابح في عودتها إليه واستردادها من الفقير بمال أو بدل أو غير ذلك ولينقطع أيضا أمله في الانتفاع بها وهي عند الفقير بركوب أو نسل أو لبن أو وبر أو صوف أو غير ذلك فيكون التصدق بها تامًّا وخالصًا لوجه الله تعالى وليضطر الفقير أن يأكل منها هو وولده وأهله فإنها إذا أعطيت له حية فإنه يبخل بها على نفسه ويحرم أهله وولده من أكلها حبًّا في إبقائها أو بيعها أو كنز ثمنها فيبقى هو وأهل بيته محرومين من أكل اللحم طول حياتهم وهو من أشهى المأكولات وألذها وأكثرها تغذية وأبعدها عن الفقراء وللتوسيع عليه وعلى أهله أمرنا بذبحها ولتكثر تربية المواشي والأنعام والانتفاع بها وهي أنفع الأشياء للناس خصوصًا في الأزمنة القديمة ولتتسع أيضا دائرة التجارة فيها فيربح منها التجار الأغنياء منهم والفقراء قال تعالى: { لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى البَيْتِ العَتِيقِ } ( الحج: 33 ) فإن قيل: ولماذا لا يعطى ثمن الذبيحة للفقراء في الحج بدل الذبح؟ - قلت: ذلك لقلة النقود بين العرب وعدم انتشار استعمالها بينهم في ذلك الزمن لذلك كان أكثر تقدير أنواع الزكاة في الإسلام بالأعيان كالغلال وغيرها لا بالنقود، وأيضا فإن الفقير إذا أعطي نقودًا بدل اللحم كنزها أو أنفقها في شيء آخر، وأما اللحم فإنه يضطر أن يأكله هو وأهله ولا يحرمهم منه كما تقدم. ومن أحكام الذبح أيضا أن يذكر الذابح اسم الله تعالى على الذبيحة شاكرًا له على نعمه، وذاكرًا أنه لولا أمره تعالى له بالذبح ما جاز له إزهاق روح هذا الحيوان للتمتع به، وبذلك ترتفع قيمة الحياة والأرواح في نظر الناس فلا يستهترون بها. قال الله تعالى في الحج { لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا البَائِسَ الفَقِيرَ } ( الحج: 28 ) ولذلك حرم أكل الحيوان إذا لم يذكر اسم الله عليه أو ذكر اسم غيره تعظيمًا لأرواح الحيوانات، وقد جعل الله لكل أمة مذبحًا يذكرون اسم الله فيه على ما يذبحون { وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ } ( الحج: 34 ).

2-إن الذبائح والقرابين قد تكون عقوبات أو غرامات لمن يرتكب شيئًا من الآثام أو من المنهيات كما قال الله تعالى بعد ذكر عقوبة من قتل الصيد وهو محرم { لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ } ( المائدة: 95 ) وهذا الأمر يظهر جليًّا خصوصًا في ذبائح بني إسرائيل وقرابينهم التي كانوا يقدمونها كفارة لكثير من الذنوب ويحرقونها بالنار فكأنه كان في الشريعة الموسوية أن من يرتكب بعض الذنوب يعاقب عليها في الدنيا بفقد جزء من ماله كالغرامات الموجودة في سائر القوانين المدنية.

3- إن الذبائح والضحايا يراد بها أيضا تعويد الناس على الاستعداد لبذل المال والنفس والولد في سبيل الله فهي تذكرنا بأكبر حادثة من حوادث الإسلام لله تعالى والانقياد إليه في كل شيء، ولو أدى ذلك إلى ضياع النفس أو الولد وهذه الحادثة هي إرادة إبراهيم عليه السلام أن يذبح ولده طوعًا لأمر الله وامتثالا له وذلك أكبر علامات صدق الإيمان. قال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا } ( التوبة: 111 ) ومن أعطى شيئًا في سبيل الله فكأنما أعطاه لله تعالى نفسه كما قلنا سابقًا { مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } ( البقرة: 245 ) فالمؤمن الحقيقي أو المسلم لله هو الذي لا يبخل بماله ولا بنفسه ولا بولده في سبيل الله لنفع الناس وهم عياله تعالى.

فإن قيل: لماذا فدى الله تعالى ابن إبراهيم بالكبش ولم يكتف بنهيه له عن ذبحه؟ قلت: ليزيل كل شك في نفس إبراهيم ونفس غيره بأنه إنما امتنع عن الذبح لضعف عزيمته فتأول كلام الله أو لم يفهمه على حقيقته فأظهر الله تعالى بهذا الفداء أن إبراهيم لم يمتنع عن الذبح لتأويل ضعيف أو اشتباه بل لنهي الله تعالى له عنه نهيًا لا شك فيه ولا يقبل التأويل بظهور هذا الكبش الذي بعثه الله تعالى له ليذبحه بدل ابنه. وفى هذا الفداء أيضا إشارة إلى أن الله تعالى يتقبل من عباده المخلصين أعمالهم وإن لم تتم ويكافئهم عليها بالجزاء العظيم كأنها أعمال تامة متى خلصت نيتهم وصحت عزيمتهم مهما كان العمل صغيرًا أو حقيرًا تفضلا منه وكرمًا. وهناك أيضا فائدة أخرى وهي أن يمثل الناس بعد إبراهيم هذه الحادثة على ممر الأيام بالضحايا وليذكروها بالعظة والاعتبار تنبيهًا لهم على وجوب تقديم أنفسهم لله كأبيهم إبراهيم، الذين سماهم لله مسلمين.

4- إن الناس بسبب ما يرتكبون من الذنوب يستحقون الهلاك العاجل والمحو من الوجود { وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ } ( فاطر: 45 ) فهم يقدمون هذه الذبائح إشارة إلى أنهم يستحقون أن يقتلوا أنفسهم لكثرة ذنوبهم ومعاصيهم، ولولا لطف الله تعالى ورحمته بهم لما تقبل منهم سوى قتل أنفسهم فالذبائح تشير إلى الشكر لله والندم على الذنوب والاعتراف باستحقاق عذاب الله ولذلك قال { وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ } ( الحج: 37 ) كما سبق.

5- إن إبراهيم بعد أن بنى الكعبة بيتًا لله دعا الله أن يسوق الناس إلى ذريته من إسماعيل الذي أسكنه هناك، وأن يرزقهم من الثمرات، وأن يجعل بلدهم آمنًا، فأجاب الله تعالى دعاءه و { أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ } ( قريش: 4 ) وجلب إليهم من كل الثمرات والخيرات وأكثر بينهم من كل شيء حتى أنواع اللحم كله يأكلونه غريضًا أو قديدًا، ووحد لذلك مذبح المسلمين ومعبدهم، وربما كان اختبار إبراهيم بذبح ولده في مكة لا في الشام فكرم نسل إسماعيل كما كرم نسل إسحاق كوعد التوراة ( تكوين 17: 20 ) وقد جاء في إنجيل برنابا أن الذبيح هو إسماعيل [4] .

فهذه بعض حكم الذبائح والقرابين في الإسلام وغيره من الأديان، وأما قول النصارى إنها رمز إلى المسيح فقد أريناك ما فيه ونقول أيضا: إذا سلم أن معنى الضحايا والقرابين في الأديان القديمة هو ما يزعمه النصارى الآن - وهذا المعنى لم يكن يخطر على بال تلك الأمم القديمة كما هو ظاهر من كتبهم - فما فائدة الذبائح والقرابين إذًا بالنسبة لهم وهم لم يفقهوا منها ما يفقهه النصارى الآن؟ ألا تكون لهم لغوًا وعبثًا كانوا يفعلونه أزمانًا طويلة وخصوصًا لأنهم لم يخبروا صريحًا بالمراد منها ولم يعرف بينهم هذا المعنى الذي يدعيه النصارى اليوم، ولماذا أبطلت الذبائح في الديانة النصرانية ولم تبق فيها تذكارًا للصلب والخلاص مع أنها لو بقيت في النصرانية لكانت أفيد وأظهر من وجودها في الأديان القديمة من غير أن يفهم المراد منها؟ ولماذا استبدلت الذبائح بالعشاء الرباني في المسيحية؟ وأي مناسبة بين الخبز والخمر، وبين الجسد والدم؟ ولماذا فعل المسيح العشاء الرباني قبل الصلب مع أنه كان الأليق أن يُفعل بعده ليكون هناك معنى لكونه تذكارًا له؟ وإلا فهل يعمل التذكار للشيء قبل وقوعه مع أن المناسب والمعتاد أن يكون بعده؟

فكأن الذبائح والقرابين كان يجب عملها قبل المسيح حينما كان الناس لا يفهمون أنها رمز أو إشارة إلى صلبه ولم يكن غفران الذنوب حينئذ لأجلها في الحقيقة ثم تركت بعد الصلب حينما كان يسهل على الناس فهم أنها للتذكار ففي الوقت الذي لا يكون لها فائدة ما يجب أن تعمل، وفى الوقت الذي يكون لها فائدة تترك وتهجر فما حكمة ذلك يا ترى؟

على أننا لا نفهم كيف يكون المسيح كفارة لذنب آدم الذي عم بنيه كما يدعون وذلك؛ لأنه إذا كان ما ينالنا في هذه الدنيا من المتاعب والمشاق هو جزاء لنا على ذنب آدم فهذا الجزاء لم يرتفع عنا بعد الصلب. وإن كان الجزاء سيحصل لنا في الآخرة على ذنب آدم ففي الآخرة كل نفس { لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ } ( البقرة: 286 ) { وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } ( الأنعام: 164 ) وإلا فأين العدل الإلهي الذي يكثرون الكلام فيه؟ فهل من العدل عندهم أن يعاقب الأبناء في الآخرة على ما ارتكبه أبوهم؟ وهل من العدل أن يُترك المسيئون ( وهم آدم وبنوه ) ويعاقب المسيح - وهو بريء - على ذنوبهم وبدون رغبته وإرادته كما هو ظاهر من عبارات الأناجيل في وصف حالته قبل الصلب وحزنه واكتئابه وكثرة تضجره وصلواته كقوله لربه ( إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس ) وقوله وهو مصلوب ( إلهي إلهي لماذا تركتني ) فإن كان المسيح باعتبار ناسوته - كما يعبرون - غير راضٍ عن الصلب كما يظهر من هذه العبارات فهل من العدل أن يحمل ذنب غيره ويصلب بسببه رغم إرادته؟ الحق أقول إنكم أردتم أن تفروا من تناقض موهوم بين عدل الله ورحمته فوقعتم فيما هو شر منه وهو نسبة الظلم إلى الله تعالى في مؤاخذة بني آدم بذنب أبيهم وفى مجازاة المسيح بغير رضاه بدلا عنهم.

وأين تضحية الذات في سبيل نفع الناس التي تزعمون أن المسيح علمكم إياها وتطنطنون بها؟ وإذا كان المسيح باعتبار ناسوته من نسل آدم؛ لأنه مولود من مريم العذراء ومتكون في رحمها من دمها فهو كباقي أولاد آدم واقع في ذنب أبيه فهو أيضا يحتاج للكفارة مثلهم وإذًا يكون غير طاهر ولا معصوم من الذنوب كما تزعمون؛ لأنه ( ابن الإنسان ) وناسوته مخلوق من العذراء بمقتضى التولد الجسداني وإن كان لم يتلوث بذنب آدم فلم تلوث غيره وكلنا من نسل آدم وكيف إذًا يعاقب بغير رضاه من أجلنا وهو بريء من كل ذنب؟ فما بالكم يا قوم تدَّعون أنكم تعرفون معنى العدل الإلهي وحدكم وأنتم في الحقيقة لم تدركوا شيئًا من معناه؟!

العدل هو عدم نقص شيء من أجر المحسنين وعدم الزيادة في عقاب المسيء مما يستحق فهو توفية الناس حقهم بلا نقص في الأجر ولا زيادة في العقاب وعدم المحاباة ومعاملة جميع الناس بالمساوة [5] فلا ينافي ذلك أن يزيد الله تعالى أجر المحسنين تفضلا منه تعالى وكرمًا، ولا أن يعفو ويغفر للمسيء رأفةً منه ورحمةً. ولكن من الجمع بين العدل والعفو أن لا يضيع حقًّا من حقوق الآخرين إلا برضاهم وأن لا يُخص به فردًا دون غيره من عبيده، بل إذا عفا عن أحد منهم بسبب ما، ووجد هذا السبب بعينه عند غير عامله بالمثل لضرورة المساواة بين العباد في المعاملة والجزاء الأخروي، ومنه أيضا أن لا يُساوى بين المحسن والمسيء في الثواب بل لكلٍ درجات فعفوه تعالى عن المسيء يقابل إعطاء المحسن زيادة عما يستحق من الأجر ولكن لكل منهما مقام معلوم في الآخرة فلا ظلم في العفو عن المسيء كما أنه لا ظلم في زيادة أجر المحسنين، فهذا هو معنى العدل والغفران للذين ظنوهما ضدين لا يجتمعان إلا بطريقتهم العجيبة الملفقة ودعواهم أن لا غفران إلا بصلب البريء ( المسيح ) وسفك دمه، فوقعوا بذلك في شر مما فروا منه على أن دم المسيح في الحقيقة لم يُسفك كما بينا سابقًا.

ولا ندري كيف اشترطوا وجوب سفك الدم، للغفران وخضب الأرض به إرضاء لإلههم الذي يحب الدم كثيرًا كما يزعمون، وفاتهم أن ما سفك من دم المسيح كان قليلا جدًّا لا يكفي للموت ولم يكن هو السبب فيه، ولذلك لم يذكر في الأناجيل أن دمه فاض على الأرض أو خضبها كدم الذبائح التي يزعمون أنها رمز له.

وإن كان مجرد الموت يكفي للغفران فجميع الناس يموتون مع شيء من الألم قليلا أو كثيرًا بحسب الأحوال فلم لا يكفر موت كل شخص عن ذنبه؟ ومن أين لهم اشتراط هذا الشرط: أي وجوب سفك الدم للغفران؟؟ وما هذا التحكم في معنى العدل الإلهي وهو ما لم ينطبق على العقل ولا على اللغة، فإن كانوا أخذوا هذا الشرط من وجوب الذبائح في الشرائع الإلهية السابقة للمسيح فقد بينا لك حكمة الذبح فيها. وكان الواجب عليهم أن يشترطوا أيضا إحراق الكفارة بالنار؛ لأن القرابين كانت تحرق بها كما هو معلوم من التوراة.

أما العدل الإلهي الذي ضلوا في بيان معناه فقد بيناه لك هنا بما ينطبق على قواعد اللغة والعقل ويتفق مع ما جاء في الكتاب العزيز.

فكما أن الله تعالى يوصف بكونه عادلا أو حكمًا عدلا فهو كريم غفور رحيم منتقم جبار شديد العقاب خافض رافع معز مذل قابض باسط أول آخِر ولم يقل أحد من العقلاء إن القائل بهذه الصفات قائل بالمناقضات أو الأضداد.

وهاك بعض ما جاء في القرآن الشريف في هذا الموضوع وهو الذي يتفق مع العقل الصحيح والحكمة. قال تعالى: { مَن جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } ( الأنعام:160)، { وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } ( الأنعام: 164 ) { وَنَضَعُ المَوَازِينَ القِسْطَ لِيَوْمِ القِيَامَةِ فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } ( الأنبياء: 47 )، { وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الجَزَاءَ الأَوْفَى } ( النجم: 39-41 )، { فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرا يَرَهُ } ( الزلزلة: 7- 8 )، { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ } ( الزمر: 53 )، { وَاتَّقُوا يَوْما لاَ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ [6] وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ } ( البقرة: 48 )، { أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَّحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ } ( الجاثية: 21- 22 ).

الدكتور محمد توفيق صدقي

هامش

  1. حاشية: الأظهر أن لفظ المسيح كما قال صاحب المنار علم على عيسى ابن مريم و لذلك قال تعالى { اسْمُهُ المَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ } ( آل عمران: 45 ) ومعنى المسيح الملك الممسوح؛ لأنهم كانوا يمسحون ملوكهم بالزيت عند توليتهم، واللفظ إذا أطلق علمًا على شخص لا يجب أن يتحقق مدلوله في هذا الشخص فإذا سميت رجلا ( صادقًا أو سلطانًا ) فلا يجب أن يكون صادقًا ولا سلطانا فلا عجب إذا سمي عيسى بهذا الاسم وإن لم يمسح ملكًا وهو أفضل من ملوك الأرض وسلاطينها وأكثرها تابعًا.
  2. المنار: ألا يمكن أن يخرج من الميت إذا طعن شيء من رطوبات الجوف إذا نفذت الطعنة إليه؟ وهذه الرطوبات قد تكون مختلفة اللون والمادة؟.
  3. إشارة إلى قوله تعالى: ] أَوْ كِسْوَتُهُمْ [ ( المائدة: 89 ).
  4. حاشية: في هذه التوراة أن الذبيح كان إبراهيم الوحيد، فالظاهر أن تسميته بعد ذلك بإسحاق تحريف من اليهود ليفتخروا بأنهم من نسله ولكراهتهم أن يشاركهم غيرهم من الأمم في مزية من المزايا أو أن يختص بها وخصوصًا بني إسماعيل وإلا فإن إسحاق لم يكن ابن إبراهيم الوحيد بل كان مسبوقا بإسماعيل والاختبار بذبح الابن الوحيد أشق على النفس من ذبح الابن الذي يوجد غيره، فلهذا ولغيره نرجح أن إسماعيل هو الذبيح لا إسحاق.
  5. العدل لغة المماثلة والمساواة ومنه قولك: هذا الشيء يعدل هذا أي يساويه والظلم للنفس كما يستفاد من كتب اللغة و قواميسها ونصوصها.
  6. أما الشفاعة الثابتة في القرآن فهي ضرب من ضروب التكريم لبعض عباد الله الصالحين المقربين بأعمالهم فيأذن لهم فيتكلمون ويدعونه في وقت ترتعد فيه الفرائس و ترتجف القلوب ] وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ [ ( الأنبياء: 28 ) ] لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا [ ( النبأ: 38 ) فالشفاعة هي تكريم للشافع ولا تنفع في الحقيقة أحدًا من المشفوع لهم] فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ [ ( المدثر: 48 ) اهـ من الأصل وهذه الآية نزلت في الكفار.


مقالات مجلة المنار
مناظرة عالم مسلم لدعاة البروتستانت في بغداد | العالم الإسلامي والاستعمار الأوربي: 1 - 2 | نظرة في كتب العهد الجديد وفي عقائد النصرانية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 | القرابين والضحايا في الأديان | بشائر عيسى ومحمد في العهدين العتيق والجديد: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 | نظريتي في قصة صلب المسيح وقيامته من الأموات: 1 - 2 | إسلام اللورد هدلي وما قاله وكتبه في سببه | الرد المتين على مفتريات المبشرين | مقام عيسى يسوع المسيح عليه السلام في النصرانية والإسلام | أماني المبشرين أو مخادعتهم للموسرين | السفر الجميل في أبناء الخليل | محاضرة الدكتور كريستيان سنوك هرغرنج الهولندي في الإسلام ومستقبل المسلمين | السبي والرق في التوراة والإنجيل | السنة وصحتها والشريعة ومتانتها | شبهات النصارى وحجج المسلمين: 1 - 2 - 2 - 3 - 5 - 6 | شبهات المسيحيين على الإسلام وحجج الإسلام على المسيحيين: 1 - 2 | شبهات المسيحيين وحجج المسلمين: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 7 | سوريا والإسلام: 1 - 2 - 3 | شبهات المسيحيين على الإسلام وشبهات التاريخ على اليهودية والنصرانية | رد الشبهات عن الإسلام السلطتان الدينية والمدنية | شبهات التاريخ على اليهودية والمسيحية وحجج الإسلام على المسيحيين | تنوير الأفهام في مصادر الإسلام | كتاب تنوير الأفهام | الإسلام والمسلمون | كلمة ثانية في أهل الذمة | الإسلام والنصرانية | الإسلام في البلاد المسيحية | مطاعن المبشرين في صاحب الرسالة الإسلامية | التبشير والمبشرون في نظر المسلمين | سبب اتباع المسلم للإسلام ونفوره من دعوة النصرانية | ملك اليهود وهيكلهم ومسيحهم والمسيح الحق | تطور الاعتقاد بألوهية المسيح | ملاحظات على كتاب المسيو درمانغام المعنون بحياة محمد | نموذج من كتاب الإنجيل والصليب: 1 - 2 | استفتاء في مسائل نصرانية في القرآن | تفنيد اعتراض كاتب جزويتي على كتاب الوحي المحمدي | مريم أم عيسى عليه السلام أخوتها لهارون بنوتها لعمران | مثال من أمثلة تسامح الإسلام وضيق صدر المسيحية | مثال من أمثلة تعصب النصرانية على العلم | سخافة بشائر السلام في الجاهلية والإسلام | إحياء الإسلام لمدينة اليونان والرومان والمصريين | دعوى صلب المسيح: 1 - 2 | الإنجيل الصحيح: 1 - 2 - 3 | التعصب الديني في أوروبا | التعصب وأوربا والإسلام | تعصب أوروبا الديني والحج | أي الفريقين المتعصب: المسلمون أم النصارى؟ | التعصب الديني عند الإفرنج | سؤال في التثليث | البابا لاون الثالث عشر – ترجمته | فتنة بيروت | الفداء والقداسة | المسلمون والقبط: 1 - 2 - 3 - 4 - 6 - 7 - 8 | إنجيل برنابا: مقدمة - 1 - 2 - 3 | القرآن ونجاح دعوة النبي عليه الصلاة والسلام | الرد على كتاب لورد كرومر | البرهان الصريح في بشائر النبي والمسيح عليهما السلام | هل يعتد بإيمان أهل الكتاب بعد الإسلام | مشروع إحياء الآداب العربية تقاومه جريدة قبطية | مذكرة عن أعمال المبشرين المسيحيين في السودان