كتاب الأحكام الشرعية الكبرى/كتاب العلم/باب من لم يدن من العالم ولا سأله حتى استأذنه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
كتاب الأحكام الشرعية الكبرىكتاب العلم
باب من لم يدن من العالم ولا سأله حتى استأذنه
عبد الحق الإشبيلي

باب من لم يدن من العالم ولا سأله حتى استأذنه[عدل]

البزار: حدثنا يوسف بن موسى، ثنا جرير، عن أبي فرة الهمداني، عن أبي زرعة بن عمر بن جرير، عن أبي ذر وأبي هريرة قالا: " كان رسول الله يجلس بين ظهراني أصحابه، فيجيء الغريب فلا يدري أيهم هو، فكلمنا رسول الله في أن نتخذ له شيئا يعرفه الغريب إذا أتاه، فبنينا له دكانا من طين، فكان يجلس عليه - أحسبه قال: وكنا نجلس حوله - فإنا لجلوس / ورسول الله في مجلسه، إذ أقبل رجل من أحسن الناس وجها وأطيب الناس ريحا، وأنقى الناس ثوبا، كأن ثيابه لم يمسها دنس، فيسلم من طرف البساط، فقال: السلام عليك يا محمد. قال: عليك السلام. قال: أدنو يا محمد؟ قال: ادن: فما زال يقول: أدنو يا محمد؟ ويقول له النبي مرارا حتى وضع يده على ركبة رسول الله ، فقال: يا محمد، ما الإسلام؟ قال: أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتحج البيت، وتصوم رمضان. قال: فإذا فعلت هذا قفد أسلمت؟ قال: نعم. قال: صدقت. فلما سمعنا قول الرجل لرسول الله صدقت أنكرناه، ثم قال: فأخبرني ما الإيمان؟ قال: الإيمان بالله، والملائكة، والكتاب، والنبين، وتؤمن بالقدر كله. قال: فإذا فعلت ذلك فقد آمنت؟ قال: نعم. قال: صدقت. قال: يا محمد، أخبرني ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: صدقت. قال: فأخبرني يا محمد متى الساعة؟ فلم يجبه شيئا. ثم أعاد، فلم يجبه مرة أخرى، ثم أعاد، فلم يجبه، ثم رفع رأسه، فحلف له بالله - أو قال: والذي بعثه بالهدى ودين الحق - ما المسئول بأعلم من السائل، ولكن لها علامات: إذا رأيت رعاء البهم يتطاولون في البنيان، ورأيت الحفاة العراة ملوك الأرض، ورأيت المرأة تلد ربها، في خمس لا يعلمهن إلا الله: {إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير} ثم سطع إلى السماء، فقال رسول الله : والذي بعث محمدا بالحق ما كنت بأعلم به من رجل منكم، وإنه لجبريل وإنه لفي صورة دحية الكلبي ".

وقد تقدم في أول الكتاب من طريق أبي داود الطيالسي قول جبريل للنبي في هذا الحديث " أدنو منك يا رسول الله؟ قال: ادن. ثم قال: أسألك يا رسول الله؟ قال: سل ".


الأحكام الشرعية الكبرى لعبد الحق الإشبيلي: كتاب العلم
فضل العلم ومن علم وعلم | الدعاء للمتعلم وطالب العلم | ما يذكر من عالم المدينة | الاغتباط بالعلم والحكمة | الخروج في طلب العلم | الرحلة في المسألة النازلة | ما جاء في طلب العلم لغير الله | ما جاء في كاتم العلم | الأمر بتعليم الجاهل وما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم من حسن التعليم | تعليم الرجل أمته وأهله | الأمر بالتبليغ عن النبي صلى الله عليه وسلم والحض على ذلك | ليبلغ العلم الشاهد الغائب | رب مبلغ أوعى من سامع وحامل فقه إلى من هو أفقه وأجر التبليغ | نشر العلم | رد ما ينكر من الحديث ولا يعرف | النهي عن اعتراض حديث النبي صلى الله عليه وسلم ووجوب الانتهاء عما نهى عنه | الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وسننه | منه والتحذير من أهل البدع | إثم من آوى محدثا | ثواب من سن سنة أو أحياها أو دعا إليها | إثم من دعا إلى ضلالة | تفرق المسلمين واتباعهم سنن أهل الكتاب | ما جاء فيمن أفتى بغير علم وما يحذر من زلة العالم | ما جاء في الجدال | كتابة العلم | كتاب أهل العلم بالعلم إلى البلدان | ما جاء في حديث أهل الكتاب وأخذ عنهم وتعلم لسانهم | ما جاء في القصص | التحلق في المسجد | لعن من جلس وسط الحلقة | توقير العالم ومعرفة حقه | هل يجعل للعالم موضع مشرف يجلس عليه | من لم يدن من العالم ولا سأله حتى استأذنه | من استحيا فأمر غيره بالسؤال | رفع الصوت بالعلم والإنصات للعلماء | ما يستحب للعالم إذا سئل أي الناس أعلم أن يرد العلم إلى الله | من سأل وهو قائم عالما جالسا | من اجاب السائل بأكثر مما سأل | من سئل عن علم وهو في حديثه، فأتم حديثه ثم اجاب السائل | من أجاب بالإشارة | الغضب في الموعظة والتعليم إذا رأى ما يكره | من برك على ركبتيه عند الإمام أو المحدث | من سمع شيئا فراجع فيه حتى عرفه | من خص بالعلم قوما دون آخرين | التخول بالموعظة والعلم | هل يجعل للنساء يوم على حدة | القراءة والعرض على المحدث | إعادة المحدث الحديث ثلاثا ليفهم | متى يصح سماع الصبي الصغير | من ترك بعض الاختيار مخافة أن يقصر فهم بعض الناس فيقعوا في أشد منه | طرح الإمام المسألة على أصحابه ليختبر ما عندهم من العلم | التناوب في العلم | حفظ العلم | السمر في العلم | إذا سئل العالم عما يكره | في المأمور به والمنهي عنه والمسكوت عليه | أوامر النبي صلى الله عليه وسلم على الفرض حتى يقوم دليل على غير ذلك | الاجتهاد والنظر وترك التقليد | أجر المجتهد أصاب أو أخطأ | في الإجماع | الحجة على من قال أن أحكام النبي كانت ظاهرة وما كان يغيب بعضهم من مشاهدته وأمور الإسلام | من رأى ترك النكير من النبي صلى الله عليه وسلم حجة | الأحكام التي تعرف بالدليل | ذم الرأي | إجازة خبر الواحد الصادق | شرط حامل العلم ومن يؤخذ عنه | الوعيد على من كذب على النبي صلى الله عليه وسلم | من حدث بحديث يرى أنه كذب | من حدث بكل ما سمع | التحذير من أهل الكذب | التحذير ممن اتبع متشابه القرآن | ترك الاختلاف في القرآن وقول النبي صلى الله عليه وسلم عليه السلام إذا اختلفتم فقوموا | ما جاء في المرء في القرآن وفيمن فسره بغير علم | ما ينهى عنه من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعني | ما يكره من التعمق في الدين وما جاء في تكلف الكلام | رفع العلم | كيف يقبض العلم