تهذيب التهذيب/حرف الفاء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تهذيب التهذيب
حرف الفاء
ابن حجر


حرف الفاء


من اسمه فاتك وفاكه

[472] ت الترمذي فاتك بن فضالة بن شريك بن سلمان بن خرشة بن سلمة بن عامر بن ش بن نمير بن والبة بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة دي الكوفي روى عن أيمن بن خريم في شهادة الزور وعنه سفيان بن زياد الأسدي قال أيوب بن عباية كان فاتك بن فضالة كريما على بني أمية ووفد على عبد الملك بن مروان وله يقول الأقيش

وفد الوفود فكنت أكرم وافد ** يا فاتك بن فضالة بن شريك

[473] ق بن ماجة الفاكه بن سعد الأنصاري روى عن النبي ﷺ في الغسل يوم الفطر وغيره وعنه بن ابنه عبد الرحمن بن عقبة بن الفاكه قلت ذكره بن سعد في طبقة الخندقين وذكره بن حبان في التابعين وقال يقال أن له صحبة

من اسمه فائد

[474] ق ت بن ماجة والترمذي فائد بن عبد الرحمن الكوفي أبو الورقاء العطار روى عن عبد الله بن أبي أوفي وبلال بن أبي الدرداء ومحمد بن المنكدر وغيرهم روى عنه عيسى بن يونس وحماد بن سلمة ومروان بن معاوية وأبو عاصم العباداني ومخلد بن يزيد وعبد الوهاب الخفاف وعبد الله بن كبر السهمي ومكي بن إبراهيم ومحمد بن يوسف الفريابي وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه متروك الحديث وقال الدوري عن بن معين ضعيف ليس بثقة وليس بشيء وقال بن أبي حاتم سمعت أبي وأبا زرعة يقولان لا يشتغل به قال وسمعت أبي يقول فائد ذاهب الحديث لا يكتب حديثه وكان عند مسلم بن إبراهيم عنه وكان لا يحدث عنه كنا لا نسأله عنه وأحاديثه عن بن أبي أوفى بواطيل لا تكاد ترى لها أصلا كأنه لا يشبه حديث بن أبي أوفى ولو أن رجلا حلف أن عامة حديثه كذب لم يحنث وقال البخاري منكر الحديث وقال أبو داود ليس بشيء وقال الترمذي يضعف في الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به قلت وقال الميموني عن أحمد ترك الناس حديثه وقال البخاري في الأوسط لا يتابع في حديثه وذكره في فصل من مات من خمسين ومائة إلى ستين ومائة وقال الحاكم أبو أحمد حديثه ليس بالقائم وضعفه الساجي والعقيلي والدارقطني وقال الحاكم روى عن بن أبي أوفى أحاديث موضوعة وقال بن عدي ومع ضعفه يكتب حديثه

[475] د سي ق أبي داود والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة فائد بن كيسان الباهلي أبو العوام الجزار روى عن أبي عثمان النهدي وأبو السليل ضريب بن نفير وعبد الله بن بريدة روى عنه حماد بن سلمة وزكرياء بن يحيى الذارع ومكي بن إبراهيم ذكره بن حبان في الثقات له عند د ق حديث سليمان في الجرار

[476] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة فائد مولى عبادل واسم عبادل عبيد الله بن علي بن أبي رافع المدني مولى النبي ﷺ روى عن مولاه وأبي مرة مولى عقيل بن أبي طالب وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة وعبد الله بن سعد وسكينة بنت الحسين وغيرهم وعنه عبد الرحمن بن أبي الموال والفضل بن سليمان النميري وزيد بن الحباب وحماد بن خالد الخياط وعبد العزيز الدراوردي وابن أبي فديك والواقدي والقعنبي وآخرون قال أبو طالب عن أحمد لا بأس به وقال الدوري عن يحيى بن معين وقال بن أبي حاتم عن أبيه لا بأس به قيل له هو أحب إليك أو فائد أبو الورقاء فقال فائد مولى عبيد الله أحب إلى كثير وذكره بن حبان في الثقات

[477] د أبي داود فجيع العامري له صحبة وهو فجيع بن عبد الله بن جندع بن البكاء هو ربيعة بن عامر بن صعصعة العامري روى عن النبي ﷺ فيما يحل من الميتة وعنه وهب بن عقبة البكائي العامري قلت ذكره بن سعد في طبقة الفتحيين وقال البغوي سكن الكوفة وفي المثاني لابن أبي عاصم أن بنته روت عنه أيضا

[478] ي البخاري في جزء رفع اليدين فديك بن سليمان ويقال بن قيس بن سليمان ويقال بن أبي سليمان بن قيس أبو معشر القيسراني العابد من ولد فديك صاحب النبي ﷺ روى عن الأوزاعي وعباد بن عباد الأرسوفي ومحمد بن سوقة ومسلمة بن علي الخشني وخليفة بن حميد وجماعة وعنه البخاري في جزء رفع اليدين ورحيم وأبو عاصم خشيش بن أصرم وسلمة شبيب وابن أبي السري والعباس بن الوليد الخلال وأبو بكر الأعين ومحمد بن مسعود العجمي والذهلي وابن وارة وأبو مسعود الرازي وأبو الأزهر وإبراهيم بن الوليد بن سلمة الطبراني وعمرو بن ثور الجذامي وآخرون قال الذهلي كان من العباد وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه فرات

[479] د أبي داود فرات بن حيان بن عطية بن عبد العزي بن حبيب بن أحمد بن ربيعة بن سعد بن عجل العجلي حليف بني سهم كان عينا لأبي سفيان ثم أسلم وأحسن إسلامه وقال فيه النبي ﷺ أن منكم رجالا نكلهم إلى إيمانهم منهم فرات بن حيان روى عن النبي ﷺ هذا الحديث وعنه حارثة بن مضرب وقيس بن زهير والحسن البصري روى له أبو داود الحديث المذكرو قلت ذكره بن سعد في طبقة الخندقيين وقال نزيل الكوفة

[480] تق الترمذي وابن ماجة فرات بن حيان يأتي في النون

[481] بخ البخاري في الأدب المفرد فرات بن خالد الضبي أبو إسحاق الرازي الحافظ والد أبي مسعود أحمد بن الفرات روى عن مسعر وعبد العزيز بن أبي رواد والثوري وعبد الحميد بن جعفر ومالك بن مغول وأسامة بن زيد الليثي ويونس بن أبي إسحاق وإبراهيم بن نافع المكي وغيرهم وعنه إبراهيم بن موسى الفراء والحسن بن عيسى بن ميسرة الخلال وسليمان بن أبي سليمان ومحمد بن حميد التميمي وموسى بن نصر بن دينار الرازيون وصفية بنت الفرج قال أبو حاتم صدوق وذكره بن حبان في الثقات

[482] ع الستة فرات بن أبي عبد الرحمن القزاز التميمي أبو محمد ويقال أبو عبد الله البصري سكن الكوفة روى عن أبي الطفيل وأبي حازم سلمان الأشجعي وعبيد الله بن القبطية وسعيد بن جبير وعبد الرحمن بن الأسود بن يزيد النخعي ومخوص مولى أم سلمة روى عنه ابنه الحسن بن الفرات وابن ابنه زياد بن الحسن بن فرات ومحمد بن جحادة وشعبة والمسعودي وعمر بن قيس الملائي وعمرو بن أبي قيس الرازي وأبو الأحوص وشريك والسفيانان وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن شاهين في الثقات قال سفيان كان ثقة وقال العجلي كوفي ثقة

من اسمه فراس

[483] ع الستة فراس بن يحيى الهمداني الخارفي أبو يحيى الكوفي المكتب روى عن الشعبي وعطية العوفي وأبي صالح السمان وفديك بن عمارة روى عنه منصور بن المعتمر وهو من أقرانه وزكرياء بن أبي زائدة وشعبة وشيبان وسفيان الثوري والحسن بن عمارة وأبو عوانة وشريك وغيرهم قال أحمد وابن معين والنسائي ثقة وقال أو حاتم شيخ ما بحديثه بأس وقال بن المديني عن يحيى بن سعيد ما بلغني عنه شيء وما أنكرت من حديثه إلا حديث الاستبراء وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وعشرين ومائة وكان متقنا قلت وقال العجلي كوفي ثقة من أصحاب الشعبي في عداد الشيوخ ليس بكثير الحديث وقال بن شاهين في الثقات قال بن عمار ثقة وقال عثمان يعني بن أبي شيبة صدوق قيل له ثبت قال لا وقال يعقوب بن شيبة كان مكتبا وفي حديثه لين وهو ثقة

[484] الفراسي أو بن الفراسي في الأنساب

من اسمه فرج

[485] د ق أبي داود وابن ماجة فرج بن سعيد بن علقمة بن سعيد بن أبيض بن حمال السبائي الماربي أبو روح اليماني روى عن عمي أبيه ثابت وجبير ابني سعيد وخالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص ومنصور بن شبيب الماربي وابن وهب روى عنه الحميدي وابن أبي عمر وأبو صالح محبوب بن موسى بن سهل بن عاصم قال أبو زرعة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[486] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة فرج بن فضالة بن النعمان بن نعيم التنوخي القضاعي أبو فضالة الحمصي ويقال الدمشقي روى عن يحيى بن سعيد الأنصاري وأبي سعد صاحب واثلة وربيعة بن يزيد وعبد الخبير بن قيس وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم ولقمان بن عامر ومسافر وهشام بن عروة وعبد الله بن عمرو جماعة وعنه ابنه محمد وشعبة وهو أكبر منه وأبو معاوية ووكيع ومعاذ بن معاذ والنضر بن شميل وحجاج بن محمد وبقية بن الوليد ويزيد بن هارون وأبو صالح كاتب الليث وعلي بن الجعد وأحمد بن إبراهيم الموصلي وصالح بن عبد الله الترمذي وقتيبة بن سعيد وعلي بن حجر وآخرون قال أبو داود عن أحمد إذا حدث عن الشاميين فليس به بأس ولكنه حدث عن يحيى بن سعيد مناكير وقال أيضا عنه يحدث عن ثقات أحاديث مناكير وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف الحديث وقال بن الجنيد قال رجل لابن معين أيما أعجب إليك إسماعيل بن عياش أو فرج بن فضالة قال لا بل إسماعيل ثم قال فرج ضعيف الحديث وأيش عند فرج وقال عثمان الدارمي عن بن معين ليس به بأس وقال الفلاس عن بن معين صالح وقال بن أبي شيبة عن بن المديني هو وسط وليس بالقوي وقال عبد الله بن المديني عن أبيه ضعيف لا أحدث عنه وقال البخاري ومسلم منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وقال أبو حاتم صدوق يكتب حديثه ولا يحتج به حديثه عر يحيى بن سعيد فيه نكارة وهو في غيره أحسن حالا وروايته عن ثابت لا تصح وقال الحاكم أبو أحمد حديثه ليس بالقائم وقال بن عدي وهذه الأحاديث التي أمليتها له غير محفوظة وحديث يحيى بن سعيد عن عمرة لا يرويها عن يحيى غير فرج وله عن يحيى غيرها مناكير وله غيرها أمليت أحاديث صالحة وهو مع ضعفه يكتب حديثه وقال الدارقطني ضعيف الحديث يروي عن يحيى بن سعيد أحاديث لا يتابع عليها وقال البرقاني قلت للدارقطني حديثه عن يحيى بن سعيد عن محمد بن علي عن علي عن النبي ﷺ إذا عملت أمتي خمس عشرة خصلة الحديث فقال هذا باطل قلت من جهة الفرج قال نعم قلت يخرج هذا الحديث قال لا قلت فحديثه عن لقمان بن عامر عن أبي أمامه هذا كله غريب يخرج وقال عمرو بن علي سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول حدث فرج بن فضالة عن أهل الحجاز بأحاديث منكرة مقلوبة قال وكنا عند يحيى بن سعيد فقال معاذ حدثنا فرج بن فضالة فرأيت يحيى كلح وجهه وقال الساجي ضعيف الحديث روى عن يحيى بن سعيد مناكير كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثنا عنه وقال علي بن عبد العزيز البغوي عن سليمان بن أحمد سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول ما رأيت شاميا أثبت منه وما حدثت عنه وأنا استخير الله تعالى في التحديث عنه فقلت يا أبا سعيد حدثني فقال اكتب حدثني فرج بن فضالة قال الخطيب ذكر رجل من ولده أن مولده في خلافة الوليد بن عبد الملك وذلك سنة ثمان وثمانين وقال بن سعد قدم بغداد وولي بيت المال في أول خلافة المهدي ومات بها سنة سبع وسبعين ومائة قلت لا يغتر أحد بالحكاية المروية في توثيقه عن بن مهدي فإنها من رواية سليمان بن أحمد وهو الواسطي وهو كذاب وقد قال البخاري تركه بن مهدي وقد ذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم والبرقي في باب من نسب إلى الضعف لا يكاد حديثه ممن احتملت روايته وقال بن حبان يقلب الأسانيد ويلزق المتون الواهية بالأسانيد الصحيحة لا يحل الاحتجاج به وقال الخليلي في الإرشاد ضعفوه ومنهم من يقوه وينفرد بأحاديث وقال مسعود السجزي عن الحاكم هو ممن لا يحتج به

من اسمه فرقد

[487] ت ق الترمذي وابن ماجة فرقد بن يعقوب السبخي أبو يعقوب البصري من سبخة البصرة وقيل من سبخة الكوفة روى عن أنس وسعيد بن جبير وأبي العلاء بن عبد الله بن الشخير ومرة بن شراحيل وأبي منيب الجرشي وإبراهيم النخعي وشهر بن حوشب وغيرهم وعنه همام ومغيرة بن مسلم وأبو سلمة الكندي وصدقة الدقيقي والحمادان وعبد الواحد بن زياد ويوسف بن عطية وغيرهم قال سليمان بن حرب عن حماد بن زيد سألت أيوب عنه فقال ليس بشيء وفي رواية لم يكن صاحب حديث قال بن المديني عن يحيى القطان ما يعجبني التحديث عنه وقال أبو طالب عن أحمد رجل صالح ليس بقوي في الحديث لم يكن صاحب حديث وقال الجوزجاني عن أحمد يروي عن مرة منكرات وقال بن أبي خيثمة عن بن معين لي بذاك وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال البخاري في حديثه مناكير وقال الترمذي تكلم فيه يحيى بن سعيد وروى عنه الناس وقال النسائي ليس بثقة وقال يعقوب بن شيبة رجل صالح ضعيف الحديث وقال أبو حاتم ليس بقوي في الحديث وكان حائكا وقال بن عدي كان يعد من صالح أهل البصرة وليس هو كثير الحديث وقال بن سعد مات بالطاعون سنة إحدى وثلاثين ومائة قلت بقية كلام سعد وكان ضعيفا منكر الحديث وقال العجلي بصري لا بأس به رجل صالح وقال الخر كان رجلا صالحا وغيره أثبت منه وقال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه فحرك يده كأنه لم يرضه وقال الساجي كان يحيى بن سعيد يكره الحديث عنه وقال بن المديني يكن بثقة وقال بن معين ليس به بأس وقال أحمد ليس هو بقوي قال الساجي وق اختلف فيه وليس بحجة في الأحكام والسنن وقال بن شاهين قال أحمد ليس بثقة وقال الحاكم أبو أحمد منكر الحديث وقال بن حبان كانت فيه غفلة ورداءة حفظ فكان يرفع المراسيل وهو لا يعلم ويسند الموقوف من حيث لا يفهم فبطل الاحتجاج به وأخرج بن عدي من طريق جرير عن مغيرة قال أول من دلنا على إبراهيم النخعي فرقد وكان فرقد من نصارى أرمينية حائكا

[488] ت الترمذي فرقد أبو طلحة روى عن عبد الرحمن بن خباب السلمي في ذكر جيش العسرة وعنه الوليد بن هشام قلت قال علي بن المديني لا أعرفه

من اسمه فروخ وفروة

[489] ق بن ماجة فروخ مولى عثمان بن عفان روى عن عمر في النهي عن الاحتكار وعنه أبو يحيى المكي ذكره بن حبان في الثقات

[490] ق بن ماجة فروة بن قيس حجازي روى عن عطاء عن بن عمر في ذكر الموت وعنه نافع بن عبد الله وقيل نافع بن كثير شيخ لابن حمزة وأنس بن عياض

[491] د أبي داود فروة بن مجاهد أبو مجالد اللخمي مولاهم الفلسطيني الأعمى روى عن عقبة بن عاصم وسهل بن معاذ بن أنس وأبي عمران الأنصاري وعنه حسان بن عطية وأسيد بن عبد الرحمن الخثعمي والمغيرة بن المغيرة الرملي وإبراهيم بن أدهم قال البخاري فروة بن مجالد كان يسكن كفرعنا وكانوا لا يشكون أنه من الأبدال وذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في أسيد قلت وكذا سمي أباه مجالد أبو حاتم وقال روى عن النبي ﷺ مرسلا وقال بن عبد البر في الصحابة فروة بن مجالد مولى لحم أكثرهم يجعل حديثه مرسلا

[492] دت أبي داود والترمذي فروة بن مسيك بن الحارث بن سلمة بن الحارث بن كريب ويقال بدل كريب ذويب بن مالك بن منبه بن غطيف المرادي ثم القطيعي له صحبة أسلم سنة تسع وسكن الكوفة روى عن النبي ﷺ وعنه أبو سبرة النخعي وهانئ بن عروة المرادي وعامر الشعبي وسعيد بن أبيض بن حمال وغيرهم له عندهما حديث وفادته طوله ت فأخرجه في تفسير سبأ واختصره د وعند د حديث من القرف التلف وفي حديثه أن النبي ﷺ أمره على قتال من لم يسلم من أهل سبأ ثم شرط عليه أن يراجعه في أمرهم قلت وقال بن سعد استعمله عمر بن الخطاب على صدقات مذحج وكناه بن أبي خيثمة في تاريخه أبا عمير

[493] خ ت البخاري والترمذي فروة بن أبي المغراء واسمه معدي كرب الكندي أبو القاسم الكوفي روى عن على بن مسهر وعبيدة بن حميد وإبراهيم بن مختار الرازي والوليد بن أبي ثور وأبي الأحوص ومحمد بن سليمان الأصبهاني والقاسم بن مالك المزني وغيرهم وعنه البخاري وروى الترمذي عن عبد الله الدارمي عنه وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو الأزهر والصغاني وعثمان بن خرزاذ ويعقوب بن سفيان وعباس الدوري ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة وأحمد بن علي الخزاز وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال البخاري وابن حبان مات سنة خمس وعشرين ومائتين قلت ووثقه الدارقطني وذكره بن حبان في الثقات

[494] فروة بن المغيرة يأتي في المغيرة بن فروة

[495] م د س ق مسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة فروة بن نوفل الأشجعي الكوفي روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن أبيه وعلي بن أبي طالب وجبلة بن حارثة وعائشة وظئر لرسول الله ﷺ وعن هلال بن يساف وأبو إسحاق السبيعي وعن رجل عنه وشريك بن طارق ونصر بن عاصم ذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال قد قيل إن له صحبة له عند م ق حديث في الدعاء قلت وقع ذكره في حديث علقه البخاري في النكاح ونبهت عليه في ترجمة والده نوفل وذكره بن حبان أيضا في الصحابة وساق له من رواية عبد العزيز بن مسلم عن أبي إسحاق عن فروة بن نوفل قال أتيت المدينة فقال لي رسول الله ﷺ ما جاء بك قلت جئت لتعلمني كلمات الحديث قال بن حبان القلب يميل إلى أن هذه اللفظة ليست بمحفوظة لأن عبد العزيز بن مسلم ربما وهم فافحش انتهى وقد روى هذا الحديث أبو داود الحفري عن الثوري عن أبي إسحاق عن فروة عن أبيه وكذا أرخه أصحاب السنن الثلاثة من طريق زهير بن معاوية وإسرائيل عن أبي إسحاق وهو الصواب واختلف فيه على أبي إسحاق اختلافا كثيرا وقال بن عبد البر في الصحابة حديثه مضطرب وفروة بن نوفل الأشجعي من الخوارج خرج على المغيرة بن شعبة في صدر خلافة معاوية فبعث إليهم المغيرة فقتلوا سنة خمس وأربعين وليس لفروة بن نوفل صحبة ولا رؤية وإنما يروي عن أبيه وعن عائشة وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن فروة بن نوفل له صحبة فقال ليست له صحبة ولا أبيه صحبة

[496] ق أبي ماجة فروة بن يونس الكلابي أبو يونس البصري روى عن هلال بن جبير وعنه النضر بن شميل وأبو عبيدة الحداد ومحمد بن عبد الله الأنصاري قال أبو الفتح الأزدي ضعيف وذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث أنس من أصاب من شيء فليلزمه

[497] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة فضاء بن خالد الجهضمي الأزدي البصري روى عن أبيه وعلقمة بن عبد الله المزني وعنه ابنه محمد له في الكتب حديثان تقدما في عبد الله بن سنان

من اسمه فضالة

[498] ت الترمذي فضالة بن إبراهيم التيمي أبو إبراهيم ويقال أبو أحمد النسوي ثم المروزي والد عبيد الله وأحمد روى عن الليث وابن لهيعة وابن المبارك روى عنه عمر بن هشام النسوي ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة ووهب بن زمعة وأحمد بن عبدة الآملي قال النسائي ثقة وقال أبو علي المروزي كان من كبار أصحاب عبد الله وكذا قال بن حبان زاد وكان من أهل الحفظ والضبط والعلم باللغة والشعر وكان قتيبة معه بمصر

[499] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة فضالة بن عبيد بن ناقذ بن قيس بن صهيبة ويقال صهيب بن الأصرم بن جحجبا بن كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن أوس أبو محمد الأنصاري شهد أحدا وما بعدها وولاه معاوية الغزو وقضاء دمشق واستخلفه على دمشق لما غاب عنها روى عن النبي ﷺ وعن عمر وأبي الدرداء وجماعة روى عنه أبو علي ثمامة بن شفي وحنش بن عبد الله الصنعاني وعبد الرحمن بن محيريز وعبد الله بن عامر اليحصبي وسلمان بن سمير وعبد الله بن محيريز وعلي بن رباح وأبو علي عمرو بن مالك الجنبي وميسرة مولاه ومحمد بن كعب القرظي وأبو يزيد الخولاني وآخرون قال خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه كان أبو الدرداء على القضاء بدمشق فلما حضرته الوفاة قال له معاوية من ترى لهذا الأمر قال فضالة بن عبيد فلما مات أرسل إلى فضالة فولاه وقال أبو الحسن المدايني وغير واحد مات سنة ثلاث وخمسين وقيل مات سنة سبع وستين والأول الصحيح قلت وقال بن حبان في الصحابة سكن مصر والشام ومات في ولاية معاوية وكان معاوية ممن حمل سريره وقال أبو يونس شهد فتح مصر وولي بها البحر والقضاء لمعاوية

[500] ت الترمذي فضالة بن الفضل بن فضالة التميمي الطهوي أبو الفضل الكوفي روى عن أبي بكر بن عياش وبزيع بن عبد الله اللحام وثابت بن محمد الزاهد وأبي داود الحفري وجماعة روى عنه الترمذي وأبو بكر البزار وعمر بن محمد النميري وأبو حاتم الرازي وعلي بن العياش الشامي وموسى بن إسحاق الأنصاري والقاسم المطرز ومحمد بن جرير وابن صاعد وابن أبي داود وأبو عروبة وزيد بن الهيثم القاضي وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ قال الحضرمي مات سنة خمسين ومائتين

[501] د أبي داود فضالة الليثي الزهراني له صحبة قيل اسمه عبد الله وقيل وهب يعد في أهل المدينة له عن النبي ﷺ حديث حدث واحد في المحافظة على العصرين وعنه ابنه عبد الله وفي إسناد حديثه اختلاف

من اسمه الفضل

[502] ت الترمذي الفضل بن جعفر بن عبد الله بن الزبرقان البغدادي أبو سهل بن أبي طالب الهاشمي مولى آل العباس واسطي الأصل وهو أخو يحيى بن أبي طالب روى عن يحيى بن أبي بكير وعمرو بن حكام ومعاذ بن فضالة وأبي حذيفة والحسن بن بشر البجلي وحجاج بن محمد ويزيد بن هارون وأبي علي الحنفي وأبي عاصم وزيدا بن علي بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين وعتاب بن زياد وخلاد بن يزيد ومحمد بن الصلت وعبيد الله بن موسى وغيرهم روى عنه الترمذي وابن أبي الدنيا ومحمد بن الليث الجوهري وصالح بن أحمد بن أبي مقاتل وأحمد بن محمد بن المغلس وهارون بن محمد بن المنخل ويحيى بن صاعد والحسن بن إسماعيل المحاملي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة وقال أخوه يحيى ولد سنة ست وثمانين ومائة وقال السراج وابن حبان مات سنة اثنتين وخمسين ومائتين

[503] د أبي داود الفضل بن الحسن بن عمرو بن أمية الضمري المدني نزيل مصر روى عن عمه بكير بن عمرو وأبي هريرة وابن عمر وابن أم الحكم بنت الزبير بن عبد المطلب وأرسل عن عمر وعنه ابنه الحسن وجعفر بن ربيعة ويزيد بن أبي حبيب وابن إسحاق وعبيد الله بن أبي جعفر ويزيد بن محمد القرشي وعبيد بن وهب ذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس يقال توفي بالإسكندرية روى له أبو داود حديثا واحدا في الذكر بعد الصلاة قلت وقال العجلي مصري تابعي ثقة

[504] عس النسائي في مسند علي الفضل بن أبي الحكم الطاحي البصري روى عن أبي نضرة العبدي عن علي بشر قاتل بن صفية بالنار وعنه أبو عامر العقدي ويعقوب بن إسحاق الحضرمي وأبو داود الطيالسي قال أبو حاتم شيخ بصري سكن الطاحية وذكره بن حبان في الثقات

[505] ع الستة الفضل بن دكين وهو لقب واسمه عمرو بن حماد بن زهير بن درهم التيمي مولى آل طلحة أبو نعيم الملائي الكوفي الأحول روى عن الأعمش وأيمن بن نابل وسلمة بن وردان وسلمة بن نبيط ويونس بن أبي إسحاق وعيسى بن طهمان وعبد الرحمن بن الغسيل وفطر بن خليفة ومصعب بن سليم ويحيى بن أبي الهيثم العطار والمسعودي وأبي العميس وورقاء والثوري ومالك بن مغول ومالك بن أنس وابن أبي ذئب ومحمد بن طلحة بن مصرف ومسعر ومعمر بن يحيى أبن سام ونصير بن أبي الأشعث وموسى بن علي بن رباح وهشام بن سعد المدني وهشام الدستوائي وهمام بن يحيى وسيف بن أبي سليمان وعمر بن ذر وصخر بن جويرية وإبراهيم بن نافع المكي وإسحاق بن سعيد السعيدي وإسرائيل وأفلح بن حميد وإسماعيل بن مسلم وجعفر بن برقان ومسعر بن كدام وداود بن قيس الفراء وزكرياء بن أبي زائدة وأبي خيثمة زهير بن معاوية وسعيد بن عبيد الطائي وبشير بن مهاجر وشيبان النحوي وعبد الملك بن حميد بن أبي غنية وعزرة بن ثابت وعبيد الله بن محرز وعاصم بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون وأبي عاصم محمد بن أيوب الثقفي ونافع بن عمر الجمحي وأبي الأشهب العطاردي وأبي شهاب الحناط وعبد السلام بن حرب وابن عيينة وخلق روى عنه البخاري فأكثر وروى هو والباقون بواسطة يوسف بن موسى القطان ومحمد بن عبد الله بن نمير وأبي خيثمة وأبي بكر بن أبي شيبة وإسحاق بن راهويه وأبو سعيد الأشج وعبد بن حميد والحسن الزعفراني ومحمد بن داود المصيصي ومحمد بن سليمان الأنباري وأحمد بن محمد بن المعلى الآدمي وهارون بن عبد الله الحمال وأحمد بن منيع ومحمد بن أحمد بن مردويه ومحمود بن غيلان وأبو داود الحراني وعباس الدوري ومحمد بن إسماعيل بن علية والحسن بن إسحاق المروزي وأحمد بن يحيى الكوفي وعبد الأعلى بن واصل وعمرو بن منصور النسائي ومحمود بن إسماعيل بن أبي ضرار الرازي ومحمد بن يحيى الذهلي وروى عنه أيضا عبد الله بن المبارك ومات قبله بدهر طويل وعثمان بن أبي شيبة ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل وعلي بن خشرم وأبو مسعود الرازي وأبو زرعة وأبو حاتم والصنعاني وأبو إسماعيل الترمذي ويعقوب بن شيبة وأحمد بن الحسن الترمذي وإبراهيم الحربي وإبراهيم بن يزيد وعلي بن عبد العزيز البغوي وإسحاق بن الحسن الحربي والحارث بن أبي أسامة والكديمي وبشر بن موسى وخلق كثير قال محمد بن سليمان الباغندي سمعت أبا نعيم يقول حدثنا الفضل بن عمرو بن حماد ودكين لقب وقيل إن رجلا قال لأبي نعيم كان اسم أبيك دكينا قال كان اسم أبي عمرا ولكنه لقبه فروة الجعفي دكينا وقال حنبل بن إسحاق قال أبو نعيم كتبت عن نيف ومائة شيخ ممن كتب عنه سفيان وقال الفضل بن زياد الجعفي عن أبي نعيم شاركت الثوري في ثلاثة عشر ومائة شيخ وقال أبو عوف الدوري عن أبي نعيم قال لي سفيان مرة وسألته عن شيء أنت لا تبصر النجوم بالنهار فقلت وأنت لا تبصرها كلها بالليل فضحك وقال صالح بن أحمد قلت لأبي وكيع وعبد الرحمن بن مهدي ويزيد بن هارون أين يقع أبو نعيم من هؤلاء قال على النصف إلا أنه كيس يتحرى الصدق قلت فأبو نعيم أثبت أو وكيع قال أبو نعيم أقل خطا قلت فأيما أحب إليك أبو نعيم أو بن مهدي قال ما فيهما الأثبت إلا أن عبد الرحمن كان له فهم وقال حنبل عن أحمد أبو نعيم أعلم بالشيوخ وانسابهم وبالرجال ووكيع أفقه وقال يعقوب بن شيبة أبو نعيم ثقة ثبت صدوق سمعت أحمد بن حنبل يقول أبو نعيم يزاحم به بن عيينة فقال له رجل وأي شيء عند أبي نعيم من الحديث ووكيع أكثر رواية فقال هو على قلة روايته أثبت من وكيع وعن أبي زرعة الدمشقي عن أحمد مثله وقال الفضل بن زياد قلت لأحمد يجري عندك بن فضيل مجرى عبيد الله بن موسى قال لا كان بن فضيل أثبت فقلت وأبو نعيم يجري مجراهما قال لا أبو نعيم يقظان في الحديث وقام في الأمر يعني في الامتحان وقال المروذي عن أحمد قال يحيى وعبد الرحمن أبو نعيم الحجة الثبت كان أبو نعيم ثبتا قال أيضا عن أحمد وإنما ورفع الله عفان وأبا نعيم بالصدق حتى نوه بذكرهما وقال مهنأ سألت أحمد عن عفان وأبي نعيم فقال هما العقدة وفي رواية ذهبا محمودين وقال زياد بن أيوب عن أحمد أبو نعيم أقل خطأ من وكيع وقال عبد الصمد بن سليمان البلخي سمعت أحمد يقول ما رأيت أحفظ من وكيع وكفاك بعبد الرحمن اتقانا وما رأيت أشد ثبتا في الرجال من يحيى وأبو نعيم أقل الأربعة خطأ قلت يا أبا عبد الله يعطي فيأخذ فقال أبو نعيم صدوق ثقة موضع للحجة في الحديث وقال الميموني عن أحمد ثقة كان يقظان في الحديث عارفا به ثم قام في أمر الامتحان ما لم يقم غيره عافاه الله وأثنى عليه وقال أحمد بن الحسن الترمذي سمعت أحمد يقول إذا مات أبو نعيم صار كتابه إماما إذا اختلف الناس في شيء فزعوا إليه وقال أبو داود عن أحمد كان يعرف في حديثه الصدق وقال أبو بكر بن أبي خيثمة سئل يحيى بن معين أي أصحاب الثوري أثبت قال خمسة يحيى وعبد الرحمن ووكيع وابن المبارك وأبو نعيم وقال أبو زرعة الدمشقي سمعت بن معين يقول ما رأيت أثبت من رجلين أبي نعيم وعفان قال وسمعت أحمد بن صالح يقول ما رأيت محدثا أصدق من أبي نعيم وقال أبو حاتم سألت علي بن المديني من أوثق أصحاب الثوري قال يحيى وعبد الرحمن ووكيع وأبو نعيم وأبو نعيم من الثقات وقال بن عمار أبو نعيم متقن حافظ إذا روى عن الثقات فحديثه أرجح ما يكون وقال الحسين بن إدريس خرج علينا عثمان بن أبي شيبة فقال حدثنا الأسد فقلنا من هو فقال الفضل بن دكين وقال الآجري قلت لأبي داود كان أبو نعيم حافظا قال جدا وقال العجلي أبو نعيم الأحول كوفي ثقة ثبت في الحديث وقال يعقوب بن سفيان أجمع أصحابنا على أن أبا نعيم كان غاية في الإتقان وقال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عن أبي نعيم وقبيصة فقال أبو نعيم أتقن الرجلين وقال أبو حاتم ثقة كان يحفظ حديث الثوري ومسعر حفظا كان يحرز حديث الثوري ثلاثة آلاف وخمسمائة وحديث مسعر نحو خمسمائة كان يأتي بحديث الثوري على لفظ واحد لا يغيره وكان لا يلقن وكان حافظا متقنا وقال أبو حاتم أيضا لم أر من المحدثين من يحفظ يأتي بالحديث على لفظ واحد لا يغيره سوى قبيصة وأبي نعيم في حديث الثوري ويحيى الحمادني في شريك وعلي بن الجعد في حديثه وقال أحمد بن عبد الله الحداد سمعت أبا نعيم يقول نظر بن المبارك في كتبي فقال ما رأيت أصح من كتابك وقال أحمد بن منصور الرمادي خرجت مع أحمد ويحيى إلى عبد الرزاق أخدمهما فلما عدنا إلى الكوفة قال يحيى لأحمد أريد أن اختبر أبا نعيم فقال له أحمد لا تزيد الرجل إلا ثقة فقال يحيى لا بد لي فأخذ ورقة وكتب فيها ثلاثين حديثا من حديث أبي نعيم وجعل على رأس كل عشرة منها حديثا ليس من حديثه ثم جاؤوا إلى أبي نعيم فخرج فجلس على دكان على دكان فأخرج يحيى الطبق فقرأ عليه عشرة ثم قرأ الحادي عشر فقال أبو نعيم ليس من حديثي اضرب عليه ثم قرأ العشر الثاني وأبو نعيم ساكت فقرأ الحديث الثاني فقال ليس من حديثي اضرب عليه ثم قرأ العشر الثالث وقرأ الحديث الثالث فانقلبت عيناه وأقبل على يحيى فقال أما هذا وذراع أحمد في يده فأورع من أن يعمل هذا وأما هذا يريدني فاقل من أن يعمل هذا ولكن هذا من فعلك يافاعل ثم أخرج رجله فرفسه فرمى به وقام فدخل داره فقال أحمد ليحيى ألم أقل لك أنه ثبت قال والله لرفسته أحب إلى من سفرتي وقال حنبل بن إسحاق سمعت أبا عبد الله يقول شيخان كان الناس يتكلمون فيهما ويذكرونهما وكنا نلقى من الناس في أمرهما ما الله به عليم قاما لله بأمر لم يقم به أحد أو كبير أحد مثل ما قاما به عفان وأبو نعيم يعني بالكلام فيهما لأنهما كانا ياخذان الأجرة من التحديث وبقيامهما عدم الإجابة في المحنة وقال محمد بن إسحاق الثقفي سمعت الكديمي يقول لما أدخل أبو نعيم على الوالي ليمتحنه وثم أحمد بن يونس وأبو غسان وغيرهما فأول من امتحن فلان فأجاب ثم عطف على أبي نعيم فقال قد أجاب هذا ما تقول فقال والله ما زلت اتهم جده بالزندقة ولقد أدركت الكوفة وبها سبع مائة شيخ كلهم يقولون إن القرآن كلام الله وعنقي أهون على من زري هذا قال فقام إليه أحمد بن يونس فقبل رأسه وكان بينهما شحناء وقال جزاك الله من شيخ خيرا وروى بعضها البخاري عن الكديمي عن أبي بكر بن أبي شيبة بالمعنى وفيها ثم أخذ زره فقطعه ثم قال رأسي أهون على من زري هذا وقال أحمد بن ملاعب سمعت أبا نعيم يقول ولدت سنة ثلاثين ومائة في آخرها وقال إبراهيم الحربي كان بين وكيع وأبي نعيم سنة وفات أبا نعيم في تلك السنة الخلق وقال يعقوب بن سفيان مات أبو نعيم سنة ثماني عشرة ومائتين وكان مولده سنة ثلاثين وقال حنبل بن إسحاق وغير واحد مات سنة تسع عشرة ومائتين وقال بعضهم في سلخ شعبان وبعضهم في رمضان وقال علي بن خشرم سمعت أبا نعيم يقول يلومونني على الأجر وفي بيتي ثلاثة عشر وما في بيتي رغيف قلت قال بن سعد في الطبقات أنا عبدوس بن كامل قال كنا عند أبي نعيم في ربيع الأول سنة سبع عشرة فذكر رؤيا رآها فأولها أنه يعيش بعد ذلك يومين ونصفا أو شهرين ونصفا أو عامين ونصفا قال فعاش بعد الرؤيا ثلاثين شهرا ومات لانسلاخ شعبان في سنة تسع عشرة قال بن سعد وكان ثقة مأمونا كثير الحديث حجة وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد بن صالح ما رأيت محدثا أصدق من أبي نعيم وكان يدلس أحاديث مناكير وقال النسائي في الكنى أبو نعيم ثقة مأمون وقال أبو أحمد الفراء سمعتهم يقولون بالكوفة قال أمير المؤمنين وإنما يعنون الفضل بن دكين رواه الحاكم في تاريخه وقال الخطيب في تاريخه كان أبو نعيم مزاحا ذا دعابة مع تدينه وثقته وأمانته وقال يوسف بن حسان قال أبو نعيم ما كتبت على الحفظة إني سبب معاوية وقال وكيع إذا وافقني هذا الأحوال ما باليت من خالفني وقال على بن المديني كان أبو نعيم عالما بأنساب العرب أعلم بذلك من يحيى بن سعيد القطان وقال بن معين كان مزاحا ذكر له حدث عن زكريا بن عدي فقال ماله وللحديث ذاك بالتوراة أعلم يعني أن أباه كان يهوديا فأسلم وقال له رجل خراساني يا أبا نعيم إني أريد الخروج فأخبرني باسمك قال اسمي دعاك فمضى قال ورأيته مرة ضرب بيده على الأرض فقال أنا أبو العجائز

[506] دت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة الفضل بن دلهم الواسطي ثم البصري القصاب روى عن الحسن البصري ومحمد بن سيرين وأبي نضرة وثابت وقتادة وعرف الأعرابي روى عنه بن المبارك ووكيع ومحمد بن القاسم الأسدي ومحمد بن الخالد الوهبي وهشام بن الوليد المخزومي ويزيد بن هارون قال الأثرم عن أحمد ليس به بأس إلا أن له أحاديث قلت هو واسطي قال نعم لا أعلم أحدا روى عن وكيع عنه قال وسمعت أبا عبد الله ذكر حديثه عن الحسن عن قبيصة بن حريث عن سلمة بن المحبق حديث خذوا عني فقال هذا حديث منكر يعني أنه أخطأ فيه لأن قتادة وغيره رووه عن الحسن عن حطان بن عبد الله الرقاشي عن عبادة وذكر له البخاري هذا الحديث وقال هذا أصح يعني حديث حطان وقال عبد الله بن أحمد وجدت بخط أبي قال يزيد بن هارون كان الفضل بن دلهم عندنا قصابا شاعرا معتزليا وكنت أصلي معه في المسجد فلا أسمع ذاك منه وقال الحلواني عن أحمد كان لا يحفظ وذكر أشياء أخطأ فيها وقال عباس الدوري سألت بن معين عن حديثه كيف هو فقال صلاح وقال بن أبي خيثمة سئل يحيى عن الفضل بن دلهم عن الحسن فقال ضعيف قال وسمعته مرة يقول الفضل بن دلهم حديثه صالح وقال أبو داود ليس بالقوي ولا بالحافظ وقال علي بن الجنيد في القلب من أحاديثه شيء قلت وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال أبو بكر البزار لم يكن بالحافظ وقال الآجري عن أبي داود كان معتزليا له رأي سوء وقال مرة زعموا أنه كان له مذهب رديء وقال أبو الحسن بن العبد عن أبي داود حديثه منكر وليس هو برضي وقال أبو الفتح الأزدي ضعيف جدا ووثقه وكيع

[507] خ البخاري الفضل بن زهير هو بن دكين نسب إلى جد له وقع كذلك عند البخاري

[508] خ م د ت س البخاري ومسلم أبي داود والترمذي والنسائي الفضل بن سهل بن إبراهيم الأعرج أبو العباس البغدادي الحافظ الرام روى عن شبابة والأسود بن عامر والحسن بن موسى الأشيب وزيد بن الحبحاب وأبي الجواب الأحوص بن جواب ويزيد بن هارون وأبي النضر ويعقوب بن إبراهيم بن سعد ويونس بن محمد المؤدب وعفان وقراد أبو نوح ومعلى بن منصور ويحيى بن غيلان وأبي أحمد الزبيري وحسين بن محمد المروزي وسريج بن النعمان والوليد بن صالح وجماعة وعنه الجماعة سوى بن ماجة وأبو حاتم وعبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو بكر بن أبي عاصم وعبدان والبجيري والحسن بن أبي سفيان وابن أبي الدنيا وقاسم المطرز والبغوي والسراج وابن صاعد والحسين بن إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد وغيرهم قال عبدان الأهوازي سمعت أبا داود يقول أنا لا أحدث عنه قلت لم قال لأنه كان لا يفوته حديث جيد وقال أحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي كان أحد الدواهي قال الخطيب يعني في الذكاء وقال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة خمس وخمسين ومائتين وفيها أرخه السراج وزاد في صفر وله نيف وسبعون سنة قلت وقال أبو عبد الله بن مندة هو خراساني نزل بغداد

[509] قد أبي داود في القدر الفضل بن سويد الكوفي روى عن سعيد بن جبر وأبي سفيان طلحة بن نافع وأبي المليح الهذلي روى عنه محمد بن حمران وحده قال أبو حاتم ليس بالمشهور ولا أرى بحديثه بأسا وذكره بن حبان في الثقات قلت إلا أنه فرق بين الراوي عن أبي سفيان وعنه محمد بن حمران وبين الراوي عن سعيد بن جبير فقال روى عنه محمد بن حمزة بن محمد فليحرر هذا

[510] تمييز الفضل بن أبي سويد في الفضل بن الفضل

[511] ت ق الترمذي وابن ماجة الفضل بن الصباح البغدادي أبو العباس السمسار وأصله من نهاوند روى عن بن عيينة ومحمد بن فضيل ومعين بن عيسى وسعيد بن زكريا المدائني وأبي ضمرة وأبي معاوية الضرير وغيرهم روى عنه الترمذي وابن ماجة وابن أبي الدنيا ومحمد بن عبد الله الحضرمي ومحمد بن جرير ومحمد بن إسحاق السراج ومحمد بن المسيب الأرغياني والهيثم بن خلف وأبو يعلى الموصلي ومحمد بن عبدوس بن كامل والبغوي وأبو حامد الحضرمي وآخرون قال عبد الخالق بن منصور وغيره عن بن معين ثقة وقال أبو القاسم البغوي حدثنا الفضل بن الصباح وكان من خيار عباد الله وذكره بن حبان في الثقات وقال السراج وغيره مات سنة خمس وأربعين ومائتين في رجب

[512] س النسائي الفضل بن أبي طالب هو بن جعفر تقدم

[513] س النسائي الفضل بن العباس بن إبراهيم ويقال بن مهدي ويقال بن مهران ويقال بن أحمد أبو العباس الحلبي البغدادي الأصل روى عن عفان وسعيد بن سليمان الواسطي وحجاج بن منهال وأحمد بن يونس ومعاوية أبن عمرو وعلي بن بحر بن بري ومحمد بن حاتم الجرجرائي ومحمد بن مقاتل المروزي والهيثم بن خارجة ويحيى الحماني والقعنبي وجماعة روى عنه النسائي ومحمد بن المنذر شكر وأحمد بن عبد الحليم الكريزي وأحمد بن محمد بن إسحاق الحلبي ومحمد بن بركة الحافظ برداعس وأبو الحسن محمد بن جعفر بن السقاء الحلبي وعلي بن الحسن بن العبد قال النسائي ثقة وقال في موضع آخر ليس به بأس قلت وقال مسلمة ثقة

[514] ع الستة الفضل بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عم النبي ﷺ أبو عبد الله ويقال أبو العباس ويقال أبو محمد المدني وأمه أم الفضل لبابة الكبرى بنت الحارث الهلالية أردفه رسول الله ﷺ في حجة الوداع وحضر غسل رسول الله ﷺ روى عن النبي ﷺ وعنه أخواه عبد الله وقثم وابن أخيه عباس بن عبيد الله بن عباس وابن عمه ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب وعمير مولى أم الفضل وأبو معبد وكريب موليا بن عباس وأبو هريرة وسليمان بن يسار والشعبي وعطاء بن أبي رباح وقيل أنه لم يسمع منه سوى أخيه عبد الله وأبي هريرة ورواية باقي من ذكر هنا عنه مرسلة قال عباس الدوري عن بن معين قتل يوم اليرموك وعليه درع النبي ﷺ وقال أبو داود قتل بدمشق وقال الواقدي مات بطاعون عمواس سنة ثمان عشرة وقال بن سعد كان أسن ولد العباس وثبت يوم حنين ومات بناحية الأردن في خلافة عمر قلت رواية ربيعة بن الحارث عنه ممكنه لا أعلم من نص على أنه لم يسمع منه وأما رواية الباقين عنه فظاهرة الإرسال لقدم موته

[515] س النسائي الفضل بن عبيد الله بن أبي رافع المدني مولى النبي ﷺ روى عن أبيه وعن جده وعنه ابنه عباس ومنبوذ المدني رجل من آل أبي رافع وعباس بن خراش ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في الغلول

[516] س ق النسائي وابن ماجة الفضل بن عطية بن عمرو بن خالد المروزي مولى بني عبس روى عن سالم بن عبد الله بن عمر وعطاء بن أبي رباح وعبد الله بن عبيد بن عمير وعنه ابنه محمد وحسين بن بشير وسلام بن سلم وعبد الله بن سعد الدشتكي قال بن معين وأبو داود ثقة وقال بن معين في رواية ليس به بأس وقال عمرو بن علي ضعيف الحديث وقال إسحاق بن راهويه قال لي يحيى بن يحيى كتبت عن محمد بن الفضل كذا ثم مزقته قلت كان أهله قال إسحاق وكان أبوه الفضل بن عطية ثقة وقال أبو زرعة لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه من غير رواية ابنه عنه لأن ابنه في الحديث ليس بشيء قلت وقال بن عدي روى عنه ابنه مناكير والبلاء من ابنه محمد والفضل خير من ابنه محمد

[517] الفضل بن عمرو هو أبو نعيم تقدم في الفضل بن دكين ودكين لقبه

[518] خ البخاري الفضل بن عميرة القيسي الطفاوي أبو قتيبة البصري روى عن ثابت البناني وميمون الكردي روى عنه جعفر بن سليمان الضبعي وحرمي بن حفص بن عمارة وإدريس بن يزيد الأودي وعمرو بن حصين العقيلي والفضل بن وثيق ذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره الساجي في الضعفاء وقال في حديثه ضعف وعنده مناكير وقال العقيلي لا يتابع عليه وأورد له عن ميمون بن سياه عن أبي عثمان سمعت عمر يرفعه سابقنا سابق ومقتصدنا ناج وظالمنا مغفور له

[519] خ س البخاري والنسائي الفضل بن عنبسة الواسطي أبو الحسن ويقال أبو الحسين الخزاز روى عن شعبة ووهيبا بن خالد وحماد بن سلمة وإسماعيل بن مسلم العبدي ويزيد بن إبراهيم التستري وغيرهم وعنه علي بن المديني وهارون بن حميد الواسطي ومحمد بن عبد الله المخرمي وأحمد بن إبراهيم الدورقي وحمدون بن مسلم وقتيبة وعمرو بن سليم الواسطي ومحمد بن حرب الثنائي ومحمد بن روح الواسطي وأحمد بن سنان القطان وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة من كبار أصحاب الحديث وقال بن سعد كان ثقة معروفا وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري عن هارون بن حميد مات أراه سنة ثلاث ومائتين وقال أسلم بن سهل أخبرني تميم بن المنتصر أنه مات سنة سبع وتسيعن ومائة أخرج له البخاري حديثا واحدا مقرونا بغيره من مسند بن عباس بت عند ميمونة وعيد س حديثان أحدهما حديث عائشة في الصلاة عند طلوع الشمس قلت وأرخ خليفة وفاته سنة إحدى ومائتين وفيها أرخه بن قانع وقال واسطي ضعيف وقال الدارقطني ثقة

[520] خ س البخاري والنسائي الفضل بن العلاء أبو العباس ويقال أبو العلاء الكوفي نزيل البصرة روى عن فطر بن خليفة وعثمان بن حكيم وليث بن أبي سليم وموسى بن عبيدة وأشعث بن سوار وإسماعيل بن أمية وإبراهيم بن مسلم الهجري وطلحة بن عمرو المكي وجماعة وعنه أحمد بن حنبل وعلي بن المديني وعمرو بن علي الفلاس وأبو بكر بن الأسود ومحمد بن هشام بن شبيب بن أبي خيرة ومحمد بن إبراهيم بن صدران ومحمد بن عبد الأعلى الصنعاني وخليفة بن خياط وعلي بن الحسين الدرهمي وأزهر بن جميل وأحمد بن بكار وآخرون قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات روى له البخاري حديثا واحدا مقرونا بغيره من مسند بن عباس أيضا في بعث معاذ إلى اليمن قلت قال بن شاهين في الثقات قال بن معين لا بأس به وقال علي بن المديني ثقة وقال الدارقطني كان كثير الوهم

[521] ق بن ماجة الفضل بن عيسى بن أبان الرقاشي أبو عيسى البصري الواعظ روى عن عمه يزيد بن أبان الرقاشي وعن أنس وأبي عثمان النهدي ومحمد بن المنكدر والحسن البصري وأبي الحكم البجلي وجماعة روى عنه بن أخته المعتمر بن سليمان وأبو عاسم العباداني وأبو عاصم النبيل والحكم بن أبان العبدي وعلي بن عاصم الواسطي وآخرون قال سلام بن أبي مطيع عن أيوب لو أن فضلا ولد أخرس لكان خيرا له وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه ضعيف وقال بن أبي خيثمة عن بن معين كان قاصا وكان رجل سوء قلت كيف حديثه قال لا تسأل عن القدري الخبيث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين سئل عنه بن عيينة فقال لا شيء وقال أبو زرعة منكر الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث في حديثه بعض الوهن ليس بقوي وقال الآجري قلت لأبي داود اكتب حديث الفضل الرقاشي قال لا ولا كرامة وقال مرة كان هالكا وقال مرة حدث حماد بن عدي عن الفضل بن عيسى وكان من أخبث الناس قولا وقال مرة حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن فضل الرقاشي عن بن المنكدر عن جابر رفعه ينادي رجل يوم القيامة واعطشاه الحديث فقال أبو داود هذا حديث يشبه وجه فضل الرقاشي وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال بن عدي الضعف بين على ما يرويه قلت وقال البخاري في الأوسط عن بن عيينة كان يرى القدر وكان أهلا أن لا يروي عنه وقال الساجي كان ضعيف الحديث قدريا قال وسمعت بن المثنى يقول كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وكان شعبة يشهد أبان بن أبي عياش وأمثاله وكذا رواه العقيلي في الضعفاء عن الساجي ونقل كثيرا مما تقدم وقال يعقوب بن سفيان معتزلي ضعيف الحديث وقال بن حبان في الثقات الفضل بن عيسى روى عن أنس أن كان هو الرقاشي فليس بمتصل

[522] س النسائي الفضل بن الفضل المدني روى عن الأعرج عن ضباعة بنت الزبير أنها ذبحت في بيتها شاة فأرسل إليها رسول الله ﷺ أن أطعمينا من شاتكم الحديث وعنه أسامة بن زيد الليثي روى له النسائي الحديث المذكور وقال أبو نعيم الأصبهاني رواه حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن الفضل بن الفضل عن سعيد بن المسيب أن رسول الله ﷺ بعث إلى امرأة من أهله فذكره قلت وذكره بن حبان في الثقات قال روى عن الأعرج وسعيد بن المسيب روى عنه هشام بن عروة وأسامة بن زيد الليثي

[523] تمييز الفضل بن الفضل بن أبي سويد السعدي أبو عبيدة السقطي البصري روى عن عبد الواحد بن زياد وأبي بكر بن عياش ويعقوب بن إبراهيم بن سعد ويحيى بن يمان وعاصم بن بكار الليثي روى عنه عنه أبو زرعة وأبو حاتم وإبراهيم بن فهد الساجي وهشام بن علي السيرافي قال أبو حاتم ليس هو بذاك شيخ يكتب حديثه قلت وهو متأخر الطبقة عن الذي قبله بكثير

[524] بخ ق البخاري في الأدب المفرد وابن ماجة الفضل بن مبشر الأنصاري أبو بكر المدني روى عن جابر بن عبد الله وسالم بن عبد الله بن عمر روى عنه أبو زهير عبد الرحمن بن مغراء ومروان بن معاوية وزياد بن عبد الله البكائي ويعلى بن عبيد قال إسحاق بن منصور عن بن معين ضعيف وقال أبو زرعة لين وقال أبو حاتم ليس بقوي يكتب حديثه وقال الآجري عن أبي داود أبو بكر بن مبشر ضعيف حدث عنه يعلى ولم يقف على اسمه وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي عامة أحاديثه لا يتابع عليها وذكره بن حبان في الثقات قلت بقية كلام بن عدي وهي دون العشرة وقال العجلي لا بأس به وقال الدولابي مدني ضعيف الحديث وقال الدوري عن بن معين الفضل بن مبشر المدني روى عنه عبد الرحمن بن الغسيل ليس به بأس روى عن جابر بن عبد الله

[525] خ ص البخاري والنسائي في خصائص علي الفضل بن مساور أبو المساور البصري ختن أبي عوانة روى عن عوف الأعرابي وحجاج بن أرطاة وأبي عوانة وأبي محمد البجلي وعنه أبو داود الطيالسي والمنتجع بن مصعب العبدي وبندار وأبو موسى والنضر بن طاهر ذكره بن حبان في الثقات روى له خ حديثا قلت قال الدارقطني ثقة وقال الساجي فيه ضعف

[526] بخ البخاري في الأدب المفرد الفضل بن مقاتل الأزدي أبو مقاتل البلخي روى عن النضر بن شميل وعبد الرزاق ويزيد بن أبي حكيم العدني وعبد الله بن إبراهيم بن عمر بن كيسان وإبراهيم بن إسحاق الطالقاني والنضر بن زرارة وعبد العزيز بن خالد الترمذي روى عنه البخاري في الأدب وإسماعيل الترمذي روى عنه وأبو الدرداء عبد العزيز منيب ومحنف بن آدم وجعفر الفريابي قال الآجري سألت أبا داود عنه فجعل لا يقف عليه وقال أبو محمد نصر بن أحمد البغدادي حدثنا بن إسماعيل البخاري حدثنا الفضل بن مقاتل بلخي ثقة

[527] ع الستة الفضل بن موسى السيناني أبو عبد الله المروزي مولى بني قطيعة روى عن إسماعيل بن أبي خالد والأعمش وهشام بن عروة وعبيد الله وعبد الله ابني عمر وطلحة بن يحيى بن طلحة وعبد الله بن سعيد بن أبي هند وعبد الحميد بن جعفر وحنظلة بن أبي سفيان والجعيد بن عبد الرحمن وداود بن أبي هند والحسين بن ذكوان المعلم وعبد المؤمن بن خالد الحنفي وحسين بن واقد وخثيم بن عراك وسعيد بن عبيد الطائي وفضيل بن غزوان وأبي حمزة السكري ومعمر بن راشد ومحمد بن عمرو بن علقمة ويونس بن أبي إسحاق والثوري وشريك القاضي وغيرهم وعنه إسحاق بن راهويه وإبراهيم بن موسى الرازي وأبو عمار الحسين بن حريث ويوسف بن عيسى المروزي ومعاذ بن أسد ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة والجارود بن معاذ الترمذي وأبو إسحاق الطالقاني وعمرو بن رافع القزويني ومحمد بن الصباح الدولابي ويحيى بن أكثم ومحمود بن غيلان ومحمود بن سليمان البلخي وعبدة بن عبد الرحيم المروزي ومحمد بن حميد الرازي وعلي بن حجر وآخرون قال بن معين وابن سعد ثقة وقال أبو حاتم صدوق صالح وقال علي بن خشرم سألت وكيعا عنه فقال أعرفه ثقة صاحب سنة وقال الأنباري عن أبي نعيم هو أثبت من بن المبارك وقال أبو إسماعيل الترمذي سمعت أبا نعيم ذكره فقال كان والله عاقلا لبيبا وذكره بن حبان في الثقات وقال كان مولده سنة خمس عشرة ومائة ومات سنة إحدى أو اثنتين وتسعين ومائة قلت وقال أبو رجاء محمد بن حمدويه السبخي مات في ربيع الأول سنة اثنتين وقال الحاكم هو كبير السن عالمي الإسناد إمام من أئمة عصره في الحديث وقال بن شاهين في الثقات كان بن المبارك يقول حدثني الثقة يعنيه وقال البخاري فضل بن موسى مروزي أبو عبد الله ثقة وقال إبراهيم بن شماس سألت وكيعا عن السيناني فقال ثبت سمع الحديث معنا لا نبالي سمعت الحديث منه أو من بن المبارك وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عن حديث الفضل بن موسى عن معمر عن بن طاوس عن أبيه عن بن الزبير قال قال رسول الله ﷺ من شهر سيفه فدمه هدر فقال منكر ضعيف وقال عبد الله أيضا سألت أبي عن الفضل وأبي تميلة فقدم أبا تميلة وقال روى الفضل مناكير

[528] ق بن ماجة الفضل بن الموفق بن أبي المتئد الثقفي أبو الجهم الكوفي بن خال سفيان بن عيينة ويقال بن عمته روى عن فطر بن خليفة ومالك بن مغول وفضيل بن مرزوق ومسعر وإسرائيل بن يونس وعنبسة بن عبد الواحد القرشي والمسعودي وأبي بكر بن عياش وطائفة وعنه ابنه عبد الرحمن وأحمد بن حنبل وأبو بكر بن أبي شيبة وابنه أبو شيبة إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة وعبد الله بن براد الأشعري وأبو بكر الأعين وإسحاق بن سيار النصيبي وأبو أمية الطرسوسي وآخرون قال أبو حاتم كان شيخا صالحا ضعيف الحديث وكان قرابة لابن عيينة له عنده حديث أبي سعيد في القول إذا خرج إلى الصلاة

[529] ت الترمذي الفضل بن يزيد الثمالي ويقال البجلي الكوفي روى عن عكرمة والشعبي وابن عجلان والمحاربي وأبي المخارق إن كان محفوظا روى عنه أبو عقيل الثقفي وعلي بن مسهر وأبو معاوية ومروان بن معاوية قال أبو زرعة كوفي ثقة وقال الترمذي روى عنه غير واحد من الأئمة وقال الحاكم ثقة يجمع حديثه وقع إلى الجزيرة وبها حديثه لم يسند تمام العشرة وذكره بن حبان في الثقات

[530] خ د ق البخاري وأبي داود وابن ماجة الفضل بن يعقوب بن إبراهيم بن موسى الرخامي أبو العباس البغدادي روى عن عبد الله بن جعفر البرقي ومحمد بن سابق البزاز والحسن بن محمد بن أعين وحجاج بن محمد المصيصي وحبيب بن أبي حبيب كاتب مالك ومروان بن محمد الطاطري وأبي النضر هاشم بن القاسم ورواد بن الجراح وأبي عامر وجماعة وعنه البخاري وابن ماجة وابن ناجية وابن أبي الدنيا وعمرو بن محمد البجيري وأبو حاتم وابنه عبد الرحمن بن أبي حاتم الباغندي والسراج وابن صاعد ومحمد بن المسيب الأرغياني وأبو حامد الحضرمي والحسين والقاسم ابنا إسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد الدوري وآخرون قال أبو حاتم صدوق وقال بن أبي حاتم كتبت عنه مع أبي ببغداد وكان صدوقا ثقة وقال الدارقطني ثقة حافظ وقال الخطيب كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال بن مخلد مات في أول جمادى الأولى سنة ثمان وخمسين ومائتين

[531] د ق أبي داود وابن ماجة الفضل بن يعقوب البصري أبو العباس المعروف بالجزري روى عن عبد الأعلى بن عبد الأعلى وابن عيينة وعبد الله بن داود الخريبي ومحمد بن بكر البرساني وابن أبي عدي ومخلد بن يزيد ونوح بن قيس الحداني وإبراهيم بن صدقة وجماعة وعنه أبو داود وابن ماجة وإبراهيم وأبو بكر أحمد ابنا محمد بن إبراهيم الكندي وعبد الله بن محمد بن ناجية ومحمد بن إسحاق بن خزيمة ومحمد بن هارون الروياني وأبو بكر البزار وعلي بن الجنيد الرازي وأبو الأذان عمر بن إبراهيم البغدادي والباغندي وأبو حامد الحضرمي ويحيى بن محمد بن صاعد وأبو عروبة وغيرهم وقال أبو حاتم محله الصدق وقال الخطيب كان صدوقا وذكره بن حبان في الثقات قال إبراهيم بن محمد الكندي مات في شعبان سنة ست وخمسين ومائتين

[532] تمييز الفضل بن يعقوب الجعفي أبو العباس الكوفي روى عن الحسن بن صابر الهاشمي الكسائي ومحمد بن جعفر روى عنه الحسين بن علي بن الحسين الدهان وأبو عمران موسى بن العباس الجويني وكناه ذكره أبو أحمد الحاكم في الكنى قلت هو متأخر عن الذي قبله

[533] ت الترمذي فضة أبو مودود البصري قدم الري فسكنها مدة ثم سكن خراسان روى عن سليمان التيمي وعنه يحيى بن الضريس وعلي بن الحسن روى له الترمذي حديثا واحدا من حديثه عن التيمي عن أبي عثمان عن سليمان حديث لا يزيد في العمر إلا البر الحديث ولم يسمه وقال حسن غريب قال وأبو مودود اثنان أحدهما يقال له فضة بصري وهو الذي يروي هذا الحديث والآخر عبد العزيز بن أبي سليمان مدني وكانا في عصر واحد انتهى وذكر أبو حاتم آخر يقال له أبو مودود اسمه بحر بن موسى روى عن الحسن البصري وعنه الثوري وغيره وقال أبو مودود المدني أحب إلي من أبي مودود بحر ومن أبي مودود فضة

من اسمه فضيل

[534] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي فضيل بن حسين بن طلحة البصري أبو كامل الجحدري بن أخي كامل بن طلحة روى عن حماد بن زيد وعبد الواحد بن زياد وأبي عوانة ويزيد بن زريع وخالد بن عبد الله وإسماعيل بن علية وبشر بن المفضل وخالد بن الحارث وسليم بن أخضر ويحيى القطان وأبي معشر البراء وغيرهم روى عنه البخاري تعليقا ومسلم وأبو داود والنسائي عن زكريا السجزي عنه وأبو زرعة وعبد الله بن أحمد بن حنبل وبقي بن مخلد وابن أبي عاصم والبزار وعبدان الأهوازي والحسن بن سفيان وزكرياء الساجي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال مطين وموسى بن هارون مات سنة سبع وثلاثين ومائتين قلت وقال أبو طالب عن أحمد أبو كامل بصير بالحديث متقن يشبه الناس وله عقل وقال بن أبي حاتم عن أبيه عن علي بن المديني ثقة وذكر بن السمعاني أن مولده كان سنة خمس وأربعين ومائة

[535] ق بن ماجة فضيل بن رافع أبو رافع روى عن سمي وعنه الوليد بن مسلم كذا في الجهاد لابن ماجة والصواب إسماعيل بن رافع

[536] ع الستة فضيل بن سليمان النميري أبو سليمان البصري روى عن أبي مالك الأشجعي وأبي حازم بن دينار الأعرج وعبد الله بن عثمان بن خثيم وصالح بن خوات بن صالح بن خوات بن جبير وخثيم بن عراك بن مالك وعبد الله بن سعيد بن أبي هند ومحمد بن عجلان وموسى بن عقبة وعمرو ومنصور بن عبد الرحمن الحجبي ومسلم بن أبي مريم وفائد مولى عبادل ومحمد بن زيد بن المهاجر بن قنفذ وكثير بن قاروند وعبد الرحمن بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي وإبراهيم بن طهمان وغيرهم وعنه أبو عاصم الضحاك بن مخلد وعلي بن المديني ومحمد بن أبي بكر المقدمي وعبد الرحمن بن مبارك العيشي وعاصم بن علي بن عاصم وخليفة بن خياط وأحمد بن عبدة الضبي ومحمد بن عبد الله بن بزيع وعمرو بن علي وعبيد الله بن عمر القواريري ومحمد بن زياد الزيادي ومحمد بن موسى الحرشي والحسين بن محمد الذراع وأبو المغلس عبد ربه بن خالد النميري ونصر بن علي الجهضمي وأبو الأشعث العجلي وآخرون قال عباس الدوري عن بن معين ليس بثقة وقال أبو زرعة لين الحديث روى عنه بن المديني وكان من المتشددين وقال أبو حاتم يكتب حديثه ليس بالقوي وقال الآجري عن أبي داود كان عبد الرحمن لا يحدث عنه قال وسمعت أبا داود يقول ذهب فضيل بن سليمان والسمتي إلى موسى بن عقبة فاستعارا منه كتابا فلم يرداه وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ست وثمانين ومائة وقال بن أبي عاصم عن أبي المغلس النميري مات سنة خمس وثمانين ومائة قلت وقال صالح بن محمد جزرة منكر الحديث روى عن موسى بن عقبة مناكير وقال الساجي عن بن معين ليس هو بشيء ولا يكتب حديثه وقال الساجي وكان صدوقا وعنده مناكير وقال الآجري سألت أبا داود عن حديث فضيل بن سليمان عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري فقال ليس بشيء إنما هو حديث بن المنكدر وقال بن قانع ضعيف توفي سنة ثلاث وثمانين ومائة وذكره بن عدي وأورد له أحاديث ولم يقل فيه شيئا

[537] م ت د س مسلم والترمذي وأبي داود والنسائي فضيل بن أبي عبد الله المدني مولى المهري روى عن عبد الله بن نيار الأسلمي والقاسم بن محمد بن أبي بكر وعنه مالك وبكير بن الأشج وأبو بكر بن أبي سبرة قال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في عبد الله بن نيار

[538] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي فضيل بن عبد الوهاب بن إبراهيم الغطفاني أبو محمد القناد السكري الكوفي مولى بني قيس بن ثعلبة أخو محمد بن عبد الوهاب وكان الأصغر وهو أصبهاني الأصل نزل الكوفة روى عن حماد بن زيد وأبي الأحوص وفضيل بن عياض وجعفر بن سليمان وعباد بن العوام وجرير بن عبد الحميد وعبد الوارث بن سعيد وهشيم وأبو عوانة ووكيع ويزيد بن زريع وغيرهم وعنه أبو داود ومحمد بن سعد وأبو بكر بن أبي خيثمة والحسن بن علي الخلال وأبو بكر بن أبي الدنيا وعمر بن شبة ومحمد بن عبد الملك بن زنجويه وأبو بكر الأعين ويعقوب بن سفيان وموسى بن هارون وآخرون قال بن معين ثقة لا بأس به وقال أبو حاتم بغدادي صدوق وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال أبو بكر البزار ليس به بأس

[539] م قد س ق مسلم وأبي داود في القدر والترمذي والنسائي وابن ماجة فضيل بن عمرو الفقيمي التميمي أبو النضر الكوفي روى عن أبيه وإبراهيم النخعي وثابت البناني وعامر الشعبي وسعيد بن جبير وأبي جهمة زياد بن الحصين وعائشة بنت طلحة وإياس بن الطفيل ومجاهد بن جبر ويحيى بن الجزار وغيرهم روى عنه أخوه الحسن بن عمرو والعلاء بن المسيب والأعمش ومنصور والحجاج بن أرطاة وأبو إسرائيل الملائي وأبان بن تغلب وعبيد بن مهران المكتب وغيرهم قال أحمد بن أبي مريم عن بن معين ثقة حجة وقال العجلي كوفي ثقة وأخوه حسن كوفي ثقة وهو أصغر من فضيل وقال أبو حاتم لا بأس به وهو من كبار أصحاب إبراهيم له عند ت حديث عبد الله في الكبر وعنه حديثه في الطهارة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة عشر ومائة يخطىء وكذا قال بن مندة في تاريخ وفاته قلت وفيها أرخه أبو موسى محمد بن المثنى وغيره قال بن سعد كان ثقة وله أحاديث

[540] خ م د ت س البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي فضيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمي اليربوعي أبو علي الزاهد الخراساني روى عن الأعمش ومنصور وعبيد الله بن عمر وهشام بن حسان ويحيى بن سعيد الأنصاري ومحمد بن إسحاق وليث بن أبي سليم ومحمد بن عجلان وحصين بن عبد الرحمن وسليمان التيمي وحميد الطويل وفطر بن خليفة وصفوان بن سليم وجعفر بن محمد الصادق وإسماعيل بن أبي خالد وبيان بن بشر وزياد بن أبي زياد وعوف الأعرابي في آخرين وعنه الثوري وهو من شيوخه وابن عيينة وهو من أقرانه وابن المبارك ومات قبله ويحيى القطان وابن مهدي وحسين بن علي الجعفي وعبد الرزاق وإسحاق بن منصور السلولي والأصمعي وابن وهب والشافعي ومروان بن محمد ومؤمل بن إسماعيل وهريم بن سفيان ويوسف بن مروان ويحيى بن يحيى التميمي والقعنبي وأحمد بن عبد الله بن يونس ومسدود ومحمد بن يحيى بن أبي عمر والحميدي وإبراهيم بن محمد الشافعي وداود بن عمرو وأبو عمار الحسين بن حريث المروزي والحصين بن الربيع البوراني والحسن بن إسماعيل المجالدي وأحمد بن عبدة الضبي وقتيبة بن سعيد وعبيد الله بن عمر القواريري وعبدة بن عبد الرحيم المروزي ومحمد بن زنبور المكي ومحمد بن سليمان لوين وآخرون قال أبو عمار الحسين بن حريث سمعت الفضل بن موسى يقول كان الفضيل بن عياض شاطرا يقطع الطريق بين ابيورد وسرخس وكان سبب توبته أنه عشق جارية فبينما هو يرتقي الجدران إليها إذ سمع تاليا يتلو ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله فلما سمعها قال بلى يا رب قد آن فرجع فآواه الليل إلى خربة فإذا فيها سابلة فقال بعضهم نرتحل وقال بعضهم حتى نصبح فإن فضيلا على الطريق يقطع علينا قال ففكرت قلت أنا أسعى بالليل في المعاصي وقوم من المسلمين يخافونني ها هنا وما أرى الله ساقني إليهم إلا لارتدع اللهم إني قد تبت إليك وجعلت توبتي مجاورة البيت الحرام وقال إبراهيم بن محمد الشافعي سمعت بن عيينة يقول فضيل ثقة وقال أبو عبيد القاسم بن سلام قال بن مهدي فضيل بن عياض رجل صالح ولم يكن بحافظ وقال العجلي كوفي ثقة متعبد رجل صالح سكن مكة وقال الحسين بن إدريس عن أبي عمار ليت فضيلا كان يحدثك بما يعرف قلت ترى حديثه حجة قال سبحان الله وقال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ثقة مأمون رجل صالح وقال الدارقطني ثقة وقال بن سعد ولد بخراسان بكورة ابيورد وقدم الكوفة وهو كبير فسمع الحديث من منصور وغيرهم ثم تعبد وانتقل إلى مكة فنزلها إلى أن مات بها في أول سنة سبع وثمانين ومائة وكان ثقة نبيلا فاضلا عابدا ورعا كثير الحديث وفي سنة سبع أرخه غير واحد زاد بعضهم في أول المحرم وقيل يوم عاشوراء وقيل مات سنة ست وثمانين وقال أبو وهب محمد بن مزاحم عن بن المبارك وأما أورع الناس ففصيل بن عياض وقال إبراهيم بن شماس عن بن المبارك ما بقي على ظهر الأرض عندي أفضل من فضيل وقال بن أبي خيثمة عن عبيد الله بن عمر القواريري أفضل من رأيت من المشائخ فذكره فيهم ثانيا وقال النضر بن شميل سمعت هارون الرشيد يقول ما رأيت في العلماء أهيب من مالك ولا أورع من الفضيل وقال الهيثم بن جميل عن شريك لم يزل لكل قوم حجة في زمانهم وأن فضيل بن عياض حجة لأهل زمانه وقيل عن الهيثم نفسه مثل ذلك وقال بشر بن الحارث عشرة كانوا يأكلون الحلال لا يدخل بطونهم غيره ولو استفوا التراب فذكره فيهم وقال إبراهيم بن الأشعث خادم الفضيل ما رأيت أحدا كان الله في صدره أعظم من الفضيل كان إذا ذكر الله عنده أو سمع القرآن ظهر به من الخوف والحزن وفاضت عيناه فبكى حتى يرحمه من بحضرته وقال إسحاق بن إبراهيم الطبري ما رأيت أحدا كان أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل وكان صحيح الحديث صدوق اللسان شديد الهيبة للحديث إذا حدث وقال أبو بكر بن عفان سمعت وكيعا يوم مات الفضيل بن عياض يقول ذهب الحزن اليوم من الأرض له عند د حديث سويد بن مقرن في عتق الجارية إذا لطم قلت وقال بن شاهين في الثقات قال عثمان بن أبي شيبة كان ثقة صدوقا وليس بحجة وذكره بن حبان في الثقات وقال أقام بالبيت الحرام مجاورا مع الجهد الشديد والورع الدائم والخوف الوافر والبكاء الكثير والتخلي بالوحدة ورفض الناس وما عليه أسباب الدنيا إلى أن مات بها وقال بن أبي خيثمة سمعت قطبة بن العلاء يقول تركت حديث فضيل لأنه روى أحاديث فيها ازراء على عثمان قلت ولم يلتفت أحد إلى قطبة في هذا وقد أعقب بن أبي خيثمة هذه القصة أن أخرج عن عبد الصمد بن يزيد عن فضيل بن عياض أنه ذكر عنده الصحابة فقال اتبعوا فقد كفيتم أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب حدثنا عبد الصمد ثنا رباح بن خالد قال قال لي بن المبارك إذا نظرت إلى فضيل جدد لي الحزن ومقت نفسي ثم بكى

[541] تمييز فضيل بن عياض الخولاني عن علي بن أبي طالب في الحث على العلم وعنه عبد الكريم بن مالك الجزري قاله الحارث بن عبد الله الحارثي عن محمد بن زياد عن عبد الكريم ولم يذكره الخطيب في المتفق والمفترق

[542] تمييز فضيل بن عياض بن السهل الصدفي المصري روى عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعنه حيوة بن شريح وموسى بن أيوب الغافقي قال بن يونس مات قبل سنة عشرين ومائة

[543] ع الستة فضيل بن غزوان بن جرير الضبي مولاهم أبو الفضل الكوفي روى عن أبي حازم الأشجعي وسالم بن عبد الله بن عمر ونافع مولى بن عمر وأبي إسحاق السبيعي وعكرمة وأبي زرعة بن عمرو بن جرير وطلحة بن عبيد الله بن كريز وعبد الرحمن بن أبي نعم البجلي وعمارة بن القعقاع وزبيد اليامي وعبد الله بن واقد بن عبد الله بن عمر وغيرهم وعنه ابنه محمد والثوري وابن المبارك والقطان ووكيع وجرير وحفص بن غياث وعبد الله بن نمير والفضل بن موسى السيناني وعيسى بن يونس ومصعب بن المقدام وإسحاق بن يوسف الأزرق وأبو أسامة وعبد الرحمن المحاربي ويعلى بن عبيد وآخرون قال أحمد وابن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه محمد بن عبد الله بن عمار ويعقوب بن سفيان وقال أبو بكر بن أبي خيثمة حدثنا أبي حدثنا بن فضيل عن أبيه قال كنا نجلس أنا وابن شبرمة والقعقاع بن يزيد والحارث العكلي نتذاكر الفقه فربما لم نقم حتى نسمع النداء لصلاة الفجر وذكر الخالدي الشاعر أنه قتل في أيام المنصور

[544] س النسائي فضيل بن فضالة القيسي البصري روى عن أبي رجاء العطاردي وعبد الرحمن وعبيد الله ابني أبي بكرة وروى عنه شعبة بن الحجاج قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في صلاة الضحى قلت وقال علي بن المديني لا نعرف أحدا روى عن هذا الشيخ غير شعبة وقال بن شاهين في الثقات هو ثقة

[545] مد س أبي داود في المراسيل والنسائي فضيل بن فضالة الهوزني الشامي تابعي أرسل عن النبي ﷺ وروى عن عبد الله بن بسر المازني وخالد بن معدان وحبيب بن عبيد وأبي المخارق زهير بن سالم العنسي ويزيد بن خمير غيرهم وعنه صفوان بن عمرو الزبيدي وأبو شيبة فرج بن يزيد الكلاعي وأبو بكر بن أبي مريم ومعاوية بن صالح الحضرمي وآخرون ذكره بن حبان في الثقات

[546] ي م 4 البخاري في جزء رفع اليدين ومسلم والأربعة فضيل بن مرزوق الأغر الرقاشي ويقال الرواسي الكوفي أبو عبد الرحمن مولى بني عنزة روى عن أبي إسحاق السبيعي وعدي بن ثابت وعطية العوفي والأعمش وميسرة بن حبيب وشقيق بن عقبة وجبلة بنت مصفح وغيرهم وعنه زهير بن معاوية ووكيع وعبد الغفار بن الحكم وحسين بن علي الجعفي وأبو أسامة والفضل بن موفق ويحيى بن آدم ويحيى بن أبي بكير ويزيد بن هارون ومحمد بن ربيعة الكلابي ومحمد بن فضيل ونعيم بن ميسرة النحوي وزيد بن الحباب وأبو نعيم وعلي بن الجعد وآخرون قال معاذ بن معاذ سألت الثوري عنه فقال ثقة وقال الحسن بن علي الحلواني سمعت الشافعي يقول سمعت بن عيينة يقول فضيل بن مرزوق ثقة وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال عبد الخالق بن منصور عن بن معين صالح الحديث إلا أنه شديد التشيع وقال أحمد لا أعلم إلا خيرا وقال بن أبي حاتم عن أبيه صالح الحديث صدوق يهم كثيرا يكتب حديثه قلت يحتج به قال لا وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به وقال الحسين بن الحسن المروزي سمعت الهيثم بن جميل يقول جاء فضيل بن مرزوق وكان من أئمة الهدى زهدا وفضلا إلى الحسن بن صالح بن حي فذكر قصة له عند النسائي حديث عبد الله بن عمر إياكم والشح قلت قال مسعود عن الحاكم ليس هو من شرط الصحيح وقد عيب على مسلم إخراجه لحديثه قال بن حبان في الثقات يخطىء وقال في الضعفاء كان يخطئ على الثقات ويروي عن عطية الموضوعات وقال بن شاهين في الثقات اختلف قول بن معين فيه وقال في الضعفاء قال أحمد بن صالح حديث فضيل عن عطية عن أبي سعيد حديث الله الذي خلقكم من ضعف ليس له عندي أصل ولا هو بصحيح وقال بن رشدين لا أدري من أراد أحمد بن صالح بالتضعيف أعطية أم فضيل بن مرزوق وقال العجلي جائز الحديث صدوق وكان فيه تشيع وقال أحمد لا يكاد يحدث عن غير عطية

[547] بخ البخاري في الأدب المفرد فضيل بن مسلم عن أبيه عن علي في النهي عن اللعب بالنرد وعنه عبيد الله بن الوليد الوصافي وقال النسائي في الكنى أبو أنس فضيل بن مسلم روى عن عطاء بن أبي رباح روى عنه أسباط فيحتمل أن يكون هو

[548] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة فضيل بن ميسرة الأزدي العقيلي أبو معاذ البصري ختن بديل بن ميسرة روى عن طاوس والشعبي وأبي حريز قاضي سجستان روى عنه شعبة وسعيد بن أبي عروبة ويزيد بن زريع ومعتمر بن سليمان وأبو معشر البراء ويحيى بن سعيد القطان قال بن المديني سمعت يحيى بن سعيد يقول قلت للفضيل بن ميسرة أحاديث أبي حريز قال سمعتها فذهب كتابي فأخذته بعد ذلك من إنسان وقال الأثرم عن أحمد ليس به بأس وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وقال أبو حاتم شيخ صالح الحديث وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث له عند س حديث بن عباس في عشرة النساء وغير ذلك

[549] فق بن ماجة في التفسير فضيل الناجي مجهول وعنه حفص بن حميد القمي

من اسمه فطر

[550] خ 4 البخاري والأربعة فطر بن خليفة القرشي المخزومي مولاهم أبو بكر الحناط الكوفي روى عن أبيه ومولاه عمرو بن حريث وعطاء الشيبي وعداده في الصحابة وأبي الطفيل عامر بن وائلة ومنذر الثوري وأبي إسحاق السبيعي ومجاهد بن جبر والقاسم بن أبي بزة وعطاء بن أبي رباح وعبد الجبار بن وائل وعاصم بن بهدلة وسعد بن عبيدة وأبي الضحى ويحيى بن سام وشرحبيل بن سعد وشمر بن عطية وأبي فروة وعبيدة الجهني وغيرهم وعنه بن المبارك ووكيع والقطان والسفيانان والفضل بن موسى ومصعب بن المقدام ويحيى بن آدم ومحمد بن بشر وعثمان بن عبد الرحمن الطرايفي وأبو أسامة وعبد الله بن داود الخريبي وعطاء الشيبي وعداده في الصحابة وعبد الرحمن المحاربي ومحمد بن عبيد الطنافسي وعلي بن قادم وعمار بن رزيق وعبيد الله بن موسى والفريابي وخلاد بن يحيى وقبيصة وأبو نعيم وآخرون قال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه ثقة صالح الحديث قال وقال أبي كان عند يحيى بن سعيد ثقة وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال العجلي كوفي ثقة حسن الحديث وكان فيه تشيع قليل وقال أبو حاتم أبو صالح الحديث كان يحيى بن سعيد يرضاه ويحسن القول فيه ويحدث عنه وقال أبو داود عن أحمد بن يونس كنا نمر على فطر وهو مطروح لا نكتب عنه وقال النسائي لا بأس به وقال في موضع آخر ثقة حافظ كيس وقال محمد بن عبد الله الحضرمي مات سنة خمس ويقال سنة ثلاث وخمسين ومائة روى له البخاري مقرونا قلت وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله تعالى ومن الناس من يستضعفه وكان لا يدع أحدا يكتب عنه وكانت له سن عالية ولقاء وقال الساجي صدوق ثقة ليس بمتقن كان أحمد بن حنبل يقول هو خشبي مفرط قال الساجي وكان يقدم عليا على عثمان وكان يحيى بن سعيد يقول حدث عن عطاء ولم يسمع منه وقال الساجي وقد حكى وكيع أن فطرا سأل عطاء وروى أيضا عن رجل يقال له عطاء رأى النبي ﷺ وقال السعدي زائغ غير ثقة وقال الدارقطني فطر زائغ ولم يحتج به البخاري وقال أبو بكر بن عياش ما تركت الرواية عنه إلا لسوء مذهبه وقال أبو زرعة الدمشقي سمعت أبا نعيم يرفع من فطر ويوثقه ويذكر أنه كان ثبتا في الحديث وقال بن أبي خيثمة سمعت قطبة بن العلاء يقول تركت فطرا لأنه يروي أحاديث فيها إزراء على عثمان وذكره بن حبان في الثقات وقال وقد قيل أنه سمع من أبي الطفيل فإن صح فهو من التابعين وقال النسائي في الكنى حدثنا يعقوب بن سفيان عن بن نمير قال فطر حافظ كيس وقال بن عدي له أحاديث صالحة عند الكوفيين وهو متماسك وأرجو أنه لا بأس به

من اسمه فلفلة وفليت

[551] س النسائي فلفلة بن عبد الله الجعفي الكوفي روى عن حذيفة وابن مسعود والحسن بن علي وعنه القاسم بن حسان العامري وخيثمة بن عبد الرحمن وعمرو بن مرة وعثمان بن حبان العامري وأبو المغيرة الذهلي ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث بن مسعود نزلت الكتب من باب واحد الحديث

[552] د س أبي داود والنسائي فليت بن خليفة ويقال أقلت تقدم

من اسمه فليح وفيروز

[553] ع الستة فليح بن سليمان بن أبي المغيرة واسمه رافع ويقال نافع بن جبير الخزاعي ويقال الأسلمي أبو يحيى المدني مولى آل زيد بن الخطاب وفليح لقب غلب عليه واسمه عبد الملك روى عن أبي طوالة والزهري ونافع مولى بن عمر وهشام بن عروة ويحيى بن سعيد الأنصاري ونعيم بن عبد الله المجمر وربيعة بن أبي عبد الرحمن وزيد بن أسلم وسالم أبي النضر سعيد بن الحارث وأبي حازم بن دينار وعباس بن سهل بن سعد وضمرة بن سعيد وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد وصالح بن عجلان وسهيل بن أبي صالح وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وعثمان بن عبد الرحمن التيمي والعلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب وهلال بن أبي ميمونة في آخرين روى عنه زياد بن سعد وهو أكبر منه وزيد بن أبي أنيسة ومات قبله وابنه محمد بن فليح وابن المبارك وابن وهب وأبو عامر العقدي ويونس بن محمد وأبو تميلة والحسن بن محمد بن عيسى والحسن بن إبراهيم بن أشكاب وزيد بن الحباب وعثمان بن عمر ويحيى بن صالح الوحاظي والمعافى بن سليمان ومحمد بن سنان وسريج بن النعمان ويحيى بن عباد الضبعي وسعيد بن منصور ومحمد بن الصلت وأبو الربيع الزهراني ومنصور بن أبي مزاحم ومحمد بن بكار بن الريان وآخرون قال عثمان الدارمي عن بن معين ضعيف ما أقربه من أبي أويس وقال الدوري عن بن معين ليس بالقوي ولا يحتج بحديثه وهو دون الدراوردي وقال أبو حاتم ليس بقوي وقال الآجري قلت لأبي داود أبلغك أن يحيى بن سعيد كان يقشعر من أحاديث فليح قال بلغني عن يحيى بن معين قال كان أبو كامل مظفر بن مدرك يتكلم في فليح قال أبو كامل كانوا يرون أنه يتناول رجال الزهري قال أبو داود وهذا خطأ عندي يتناول رجال مالك وقال الآجري قلت لأبي داود قال بن معين عاصم بن عبيد الله وابن عقيل وفليح لا يحتج بحديثهم قال صدق وقال النسائي ضعيف وقال مرة ليس بالقوي وقال بن عدي لفليح أحاديث صالحة يروي عن الشيوخ من أهل المدينة أحاديث مستقيمة وغرائب وقد اعتمده البخاري في صحيحه وروى عنه الكثير وهو عندي لا بأس به قال البخاري قال سعيد بن منصور مات سنة ثمان وستين ومائة قلت وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال الدارقطني يختلفون فيه وليس به بأس وقال بن أبي شيبة قال علي بن المديني كان فليح وأخوه عبد الحميد ضعيفين وقال البرقي عن بن معين ضعيف وهم يكتبون حديثه ويشتهونه وقال الساجي هو من أهل الصدق ويهم وذكره بن حبان في الثقات وقال الحاكم أبو عبد الله اتفاق الشيخين عليه يقوي أمره وقال الرملي عن أبي داود ليس بشيء وقال الطبري ولاه المنصور على الصدقات لأنه كان أشار عليهم بحبس بني حسن لما طلب محمد بن عبد الله بن الحسن وقال بن القطان اصعب ما رمى به ما روى عن يحيى بن معين عن أبي كامل قال كنا نتهمه لأنه كان يتناول أصحاب النبي ﷺ كذا ذكره هذا وهكذا بن القطان في كتاب البيان له وهو من التصحيف الشنيع الذي وقع له والصواب ما تقدم ثم رأيته مثل ما نقل بن القطان في رجال البخاري للباجي فالوهم منه وزعم الحميدي في الجمع في مسند جابر أن سليمان بن قيس اليشكري والد فليح هذا فوهم في ذلك وفليح خزاعي أو اسلمى لا يشكري وسليمان مات في حياة جابر فلو كان فليح ولده لأدرك جابر أو سن فليح لا يحتمل ذلك

[554] 4 الأربعة فيروز الديلمي ويقال بن الديلمي أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو الضحاك اليماني قال بن سعد هو من أبناء فارس الذين بعثهم كسرى إلى الحبشة وفيروز هو الذي قتل الأسود العنسي وقد وفد على النبي ﷺ وروى عنه أحاديث وبعضهم يروي عنه يقول حدثني الديلمي الحميري وبعضهم يقول الديلمي وهذا كله واحد روى عن النبي ﷺ وعنه بنوه الضحاك وعبد الله وسعيد وأبو الخير مرثد بن عبد الله اليزني وأبو خراش الرعيني وبشر المؤذن قال بن سعد وأبو حاتم مات في زمن عثمان بن عفان وقيل مات باليمن في إمارة معاوية سنة ثلاث وخمسين له في كتب السنن ثلاثة أحاديث عند د ت ق في نكاح الاختين وعند د س في الأنبذة وعند س في قتل العنسي


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء