تهذيب التهذيب/حرف الكاف

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تهذيب التهذيب
حرف الكاف
ابن حجر


حرف الكاف


اسمه كامل

[735] ل أبي داود في المسائل كامل بن طلحة الجحدري أبو يحيى البصري نزيل بغداد عم أبي كامل فضيل بن حسين روى عن حماد بن سلمة ومالك ومبارك بن فضالة والليث ومهدي بن ميمون وابن لهيعة وأبي الأشهب العطاردي وأبو مودود المدني وفضالة بن جبير وأبي عوانة وجماعة روى عنه أبو داود في كتاب المسائل وأبو خيثمة زهير بن حرب وإبراهيم الحربي وأبو بكر بن علي المروزي وحنبل بن إسحاق وعبد الله بن أحمد وموسى بن هارون ويعقوب بن سفيان وأبو العباس أحمد بن محمد الراسبي وأحمد بن نجدة بن العريان وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن عبد الله الحضرمي وموسى بن زكريا التستري وأبو يعلى الموصلي وأبو القاسم البغوي وآخرون قال العقيلي عن أحمد بن أصرم سمعت أحمد سئل عن كامل فقال كان مقارب الحديث وقال أبو داود عن أحمد نحوه وزاد قد رأيته بالبصرة وله حلقة وكان يذهب إلى عبادان وقال الآجري سألته عن كامل بن طلحة قال رميت بكتبه يعني أبا داود قال وسمعت أحمد يثني عليه وقال الميموني سألت أبا عبد الله عنه فقال هو عندي ثقة وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه أنه سئل عنه وعن أحمد بن محمد بن أيوب فقال ما أعلم أحدا يدفعهما بحجة وقال إبراهيم الحربي سمعت أحمد يقول قلت لعبد الله أكتب عن هؤلاء الشيوخ حتى تجف يدك فذهب فكتب عن كامل فأول حديث حدث به عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمران عن النبي ﷺ كان إذا خرج إلى المصلي يمضي في طريق ويرجع في غيره فقال لم أسمع بهذا قط قال فقلت حديث مثل هذا السند فيه حكم عن النبي ﷺ لم أسمعه فأتيت هارون بن معروف فقلت عندك عن بن وهب عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر هذا الحديث قال نعم فكتبته عنه قيل لإبراهيم فلم لم يكتبه عن كامل بعلو قال لم يكن عنده كامل بمنزلة بن وهب وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال أبو زرعة كان يحيى بن أكثم ضربه وأقامه للناس في شهادة فاتضحت أسبابه وكان لا يدفع عن سماع وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا بأس به ما كان له عيب إلا أن يحدث في المسجد الجامع وقال الدارقطني ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال موسى بن هارون وجماعة مات سنة إحدى وثلاثين ومائتين ببغداد وكان مولده سنة 145 وقال الحسين بن فهم مات سنة 32

[736] د م ت ق أبي داود ومسلم والترمذي وابن ماجة كامل بن العلاء التميمي السعدي أبو العلاء ويقال أبو عبد الله الكوفي روى عن عطاء بن أبي رباح وحبيب بن أبي ثابت وأبي صالح مينا مولى ضباعة ومنصور بن المعتمر والمنهال بن عمرو وأبي صالح السمان والحكم بن عتيبة وغيرهم وعنه زيد بن الحباب ومحمد بن ربيعة الكلابي وإسماعيل بن صبيح اليشكري وإسحاق بن منصور السلولي والأسود بن عامر وشعيب بن حرب وعبيد الله بن موسى وإسماعيل بن عمر أبو المنذر وإسماعيل بن عمرو البجلي وأبو أحمد الزبيري ووكيع وأبو نعيم وأبو غسان النهدي والفريابي وأحمد بن عبد الله بن يونس وآخرون قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال النسائي ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس به بأس وقال بن عدي رأيت في بعض رواياته أشياء انكرتها وأرجو أنه لا بأس به قلت وقال بن سعد كان قليل الحديث وليس بذاك وقال بن المثنى ما سمعت بن مهدي يحدث عنه شيئا قط وقال يعقوب بن سفيان ثقة وقال بن حبان كان ممن يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل من حيث لا يدري فبطل الاحتجاج بأخباره وقال الحاكم هو ممن يجمع حديثه وأورد بن عدي في ترجمته من طريق عاصم بن علي عنه عن حبيب بن أبي ثابت عن أم سلمة قلت يا رسول الله إن الوليد بن الوليد بن المغيرة مات وهو صبي فكيف أبكي عليه قال قولي أبكي الوليد بن الوليد بن المغيرة أبكي الوليد بن الوليد فتي العشير قلت وهذا باطل والمحفوظ أن أم سلمة هي التي قالت ذلك فأنكر النبي ﷺ عليها ذكره مصعب الزبيري بغير إسناد وأخرجه الطبراني من طريق عبد العزيز بن عمران عن إسماعيل بن أيوب المخزومي قال دخل النبي ﷺ على أم سلمة وبين يديها صبي وهي تقول أبكى الوليد بن الوليد بن المغيرة وفيه أنه غير اسم الصبي وكان سمي الوليد فقال كدتم تتخذون الوليد حنانا سموه عبد الله

من اسمه كثير

[737] ت الترمذي كثير بن إسماعيل ويقال بن نافع النواء أبو إسماعيل التيمي مولى بني تيم الله الكوفي روى عن أبي جعفر وعطية العوفي وأبي إدريس المرهبي وجميع بن عمير ومحمد بن بشر الهمداني وفاطمة بنت علي بن أبي طالب وجماعة وعنه فطر بن خليفة ويزيد بن عبد العزيز بن سياه والمسعودي وقيس بن الربيع وأبو شهاب عبد ربه بن نافع وأبو عقيل يحيى بن المتوكل وشريك وابن عيينة وعلي بن عابس وعلي بن هاشم بن البريد وعمر بن شبيب المسلي وغيرهم قال أبو حاتم ضعيف الحديث بابه سعد بن طريف وقال الجوزجاني زائغ وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر فيه نظر وقال بن عدي كان غاليا في التشيع مفرطا فيه وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي لا بأس به وروى عن محمد بن بشر العبدي أنه قال لم يمت كثير النواء حتى رجع عن التشيع وسيأتي له ذكر في بن قاروند

[738] س النسائي كثير بن أفلح المدني مولى أبي أيوب الأنصاري وكان أحد كتاب المصاحف التي كتبها عثمان روى عن أبيه وعمر وعثمان وزيد بن ثابت وأبي بن كعب وأبي سعيد الخدري وابن عمر روى عنه محمد بن سيرين والزهري قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري أصيب يوم الحرة له عنده حديث في الأذكار بعد الصلاة قلت وقال العجلي تابعي ثقة وكناه أبو أحمد الحاكم أبا يحيى ويقال أبو محمد ويقال أبو عبد الرحمن

[739] كثير بن جريج أبو اليمان الرحال في الكنى

[740] 4 الأربعة كثير بن جمهان السلمي ويقال الأسلمي أبو جعفر الكوفي روى عن أبي هرة وابن عمر وأبي عياض وعنه عطاء بن السائب وليث بن أبي سليم قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في السعي في الحج

[741] بخ ت البخاري في الأدب المفرد والترمذي كثير بن الحارث الحميري ويقال البهراني أبو أمين الدمشقي روى عن القاسم بن عبد الرحمن وعنه خالد بن معدان وهو أكبر منه ومعاوية بن صالح وارطأة بن المنذر قال أبو حاتم صالح الحديث وقال أبو زرعة الدمشقي شيوخ الحضرمي معناهم واحد علي بن يزيد وكثير بن الحارث وسليمان بن عبد الرحمن هؤلاء ثقات من أصحاب القاسم موضعهم أحسن ظاهرا من أحاديثهم عن القاسم وقال أيضا قلت لدحيم فكثير بن الحارث قال ما أعرفه قلت فندفعه قال لا يدفع وذكر بن حبان في الثقات قلت ووقع في مسند أحمد من طريق أبي الوازع عن أبي أمين عن أبي هريرة فذكر حديثا

[742] كثير بن حبيب الليثي هو بن أبي كثير يأتي

[743] ت ق الترمذي وابن ماجة كثير بن زاذان النخعي الكوفي روى عن سلمان أبي حازم الأشجعي وعاصم بن ضمرة وعبد الرحمن بن أبي نعم روى عنه حفص بن سليمان الغاضري وحماد بن واقد وعنبسة بن عبد الرحمن قاضي الري قال عثمان بن سعيد عن بن معين لا أعرفه وقال بن أبي حاتم عن أبيه وأبي زرعة شيخ مجهول له عندهما حديث واحد في فضل القرآن قال الترمذي لا نعرفه إلا من هذا الوجه ليس له إسناد صحيح قلت وقال الأزدي فيه نظر وأفاد الخطيب أنه كثير مؤذن النخع الذي روى عنه سفيان

[744] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة كثير بن زياد أبو سهل البرساني الأزدي العتكي البصري سكن بلخ روى عن الحسن وعمرو بن عثمان بن يعلى بن مرة وأبي سمية وأبي العالية وتوبة العنبري ومسة وعنه حماد بن زيد وسلام بن مسكين وجعفر بن سليمان وعبد الله بن شوذب وعلي بن عبد الأعلى وعمرو بن الرماح البلخي وغالب بن سليمان والحسين بن يحيى صاحب بن المبارك وأبو غانم يونس بن نافع وآخرون قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم ثقة من أكابر أصحاب الحسن لا بأس به بصري وقع إلى خراسان وقال النسائي ثقة ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال كان ممن يخطىء ثم غفل فذكره في الضعفاء فقال يروي عن الحسن وأهل العراق مقلوبات وقال البخاري ثقة وله وصايا نافعة كقوله بيعوا دنياكم بآخرتكم تربحوهما جميعا ولا تبيعوا آخرتكم بدنياكم تخسروهما جميعا وروينا ذلك في المجالسة للدينوري

[745] ز د ت ق البخاري في جزء القراءة وأبي داود والترمذي وابن ماجة كثير بن زيد الأسلمي ثم السهمي مولاهم أبو محمد المدني يقال له بن صافنة وهي أمه روى عن ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد وسالم بن عبد الله بن عمر والوليد بن كثير والمطلب بن عبد الله بن حنطب وعبد الرحمن بن كعب بن مالك وعثمان بن ربيعة بن الهدير وعثمان بن سعيد بن نوفل وعمر بن عبد العزيز وإسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب وزينب بنت نبيط امرأة أنس بن مالك وغيرهم وعنه مالك بن أنس والداروردي وسليمان بن بلال وعبد العزيز بن أبي حازم وحماد بن زيد وأبو أحمد الزبيري وأبو بكر الحنفي وأبو عامر العقدي وسفيان بن حمزة الأسلمي وابن أبي فديك وحاتم بن إسماعيل وعثمان بن عمر بن فارس وآخرون قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أرى بن بأسا وقال عبد الله بن الدورقي عن بن معين ليس به بأس وقال معاوية بن صالح وغيره عن بن معين صالح بن أبي خيثمة عن بن معين ليس بذاك وكان أولا قال ليس بشيء وقال بن عمار الموصلي ثقة وقال يعقوب بن شيبة ليس بذاك الساقط وإلى الضعف ما هو وقال أبو زرعة صدوق فيه لين وقال أبو حاتم صالح ليس بالقوي يكتب حديثه وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي وتروى عنه نسخ ولم أر به بأسا وأرجو أنه لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد توفي في خلافة أبي جعفر وكان كثير الحديث وقال خليفة توفي في آخر خلافة أبي جعفر سنة 158 قلت وجزم بن حبان بوفاته فيها وقال أبو جعفر الطبري وكثير بن زيد عندهم ممن لا يحتج بنقله وخلطه بن حزم بكثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف فقال في الصلح روينا من طريق كثير بن عبد الله وهو كثير بن زيد عن أبيه عن جده حديث الصلح جائز بين المسلمين الحديث ثم قال كثير بن عبد الله بن زيد بن عمرو ساقط متفق على إطراحه وأن الرواية عنه لا تحل وتعقبه الخطيب بما ملخصه أن الحديث عند د من رواية كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة وعند ت من رواية كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف عن أبيه عن جده فهما اثنان اشتركا في الاسم وسياق المتن واختلفا في النسب والسند فظنهما بن حزم واحدا وكثير بن زيد لم يوصف بشيء مما قال بخلاف كثير بن عبد الله الآتي واختلف على كثير بن زيد في شيخه فقيل كما تقدم عند أبي داود وأخرجه البزار من رواية العقدي عن كثير فقال عن الحارث بن أبي يزيد عن جابر

[746] س النسائي كثير بن السائب حجازي روى عن أبناء قريظة كذا وقع في النسائي والذي عند بن حاتم عن ابني قريظة إنهم عرضوا على النبي ﷺ يوم قريظة روى عنه عمارة بن خزيمة بن ثابت ذكره بن أبي حاتم هكذا يعني لم يزد عنه راويا آخر ثم قال كثير بن السائب المدني روى عن محمود بن لبيد وعنه هشام بن عروة ومحمد بن إسحاق وقال بن حبان في الثقات كثير بن السائب عن أنس وعنه محمد بن عمرو بن علقمة فالله أعلم هل الجميع لرجل واحد أو لاثنين أو لثلاثة قلت جعل بن حبان في الثقات الرواي عن محمود بن لبيد مع الذي روى عنه عمارة بن خزيمة واحدا وفرق بينه وبين الراوي عن أنس واستروح الذهبي فقال تابعي حجازي تفرد عنه عمارة بن خزيمة لا يتحقق من ذا كذا قال وذكر بن مندة في معرفة الصحابة كثير بن السائب وساق بإسناده من طريق محمد بن كعب عن عمارة بن خزيمة عن كثير بن السائب قال عرضنا على رسول الله ﷺ يوم حنين فمن كان محتلما أو نبتت عانته يقتل الحديث وقد وقع الخطأ عنده في موضعين الأول في اسقاطه الصحابي الذي حدث به كثير بن السائب حتى صار كثير بذلك صحابيا والثاني في قوله يوم حنين وإنما هو يوم قريظة وإنما نبهت عليه للفائدة وذكر بن أبي حاتم في آخر من اسمه كثير كثير بن السائب قاص أهل فلسطين روى عن عبد الرحمن بن عوف روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن قال بن معين لا أعرفه فهذا يحتمل أن يكون ثالثا أو رابعا

[747] ق بن ماجة كثير بن سليم الضبي أبو سلمة المدائني وليس بالأيلي روى عن أنس بن مالك والضحاك بن مزاحم والحسن البصري وعنه أبو عامر العقدي ويحيى بن إسحاق السيلحيني وأبو تميلة يحيى بن واضح وإسماعيل بن أبان الوراق وسلام بن سليمان المدائني وأحمد بن يونس وأبو صالح كاتب الليث وعمرو بن عون الواسطي وجبارة بن المغلس وآخرون قال عبد الله بن علي بن المديني عن أبيه كثير صاحب أنس ضعيف وكان يحدث عن أنس أحاديث يسيرة خمسة أو نحوها فصارت مائة حديث وقال الدوري عن بن معين ضعيف وقال الآجري عن أبي داود ضعيف سمعت يحيى يقول لا يكتب حديثه وقال النسائي والأزدي متروك وقال أبو زرعة واهي الحديث وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث لا يروي عن أنس حديثا له أصل من رواية غيره وقال بن حبان في الثقات كثير بن سليم روى عن الضحاك بن مزاحم وعنه أبو تميلة كذا أفرده عن الراوي عن أنس وقال في الضعفاء كثير بن سليم هو الذي يقال له كثير بن عبد الله يروي عن أنس ما ليس من حديثه ويضع عليه هكذا قال وتابعه الدارقطني على أن كثير بن سليم وكثير بن عبد الله واحد وفرق بينهما غير واحد من الأئمة وهو الصحيح إن شاء الله تعالى وقال الخطيب عقب حكاية بن المديني المتقدمة كثير بن عبد الله أيضا يروي عن أنس ولم ينسب علي كثيرا الذي ضعفه فالله أعلم أيهما أراد قلت الظاهر أنه أراد كثير بن سليم لأنه ذكره أنه كان يروي عن أنس قليلا ثم أكثر عنه وأما كثير بن عبد الله فلم يرو عن أنس إلا القليل بخلاف كثير بن سليم فوضح أن مراد بن المديني كثير بن سليم لكن أورد بن عدي لكثير بن سليم عدة أحاديث نحو العشرة ثم قال هذه الروايات غير محفوظة ولم يبق له إلا الشيء اليسير وجزم بأن كنيته أبو هشام ثم قال سمعت بن حماد يقول قال البخاري كثير أبو هشام أراه بن سليم عن أنس منكر الحديث وقال أحمد بن يونس أبو سلمة شيخ لقيته بالمدائن فلا أدري يعني كثير بن سليم هذا أو غيره

[748] كثير بن عبد الله السامي الناجي مولاهم أو هاشم البصري يروي عن أنس والحسن البصري وعنه محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب وقتيبة بن سعيد وإسحاق بن أبي إسرائيل وبشر بن الوليد وأبو إبراهيم الترجماني وإبراهيم بن عبد الله الرومي وآخرون قال البخاري منكر الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث ضعيف الحديث جدا شبة المتروك زياد بن ميمون وقال النسائي متروك قلت وقال يحيى بن يحيى سمعته يروي عن أنس فلم أحدث عنه شيئا وقال النسائي منكر الحديث وقال الحاكم أبو أحمد منكر الحديث وقال مرة ليس حديثه بالقائم وقال الحاكم زعم أنه سمع من أنس وروى عنه أحاديث يشهد القلب أنها موضوعة وأورد بن عدي من طريق محمد بن عقبة السدوسي قال حدثنا كثير بن عبد الله سمعت أنسا فذكر حديثا قلت له أين سمعت هذا من أنس قال ها هنا وهو يحضر هذا النهر بالأبلة وهو نهر أنس وأورد من طريق إسحاق بن أبي إسرائيل ثنا كثير بن عبد الله أبو هاشم صاحب الرقيق سمعت أنسا فذكر حديثا وأورد له عدة أحاديث ثم قال وفي روايته ما ليس بمحفوظ

[749] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة كثير بن شنظير المازني ويقال الأزدي أبو قرة البصري روى عن عطاء ومجاهد والحسن ومحمد وأنس ابني سيرين ويوسف بن أبي الحكم وغيرهم وعنه سعيد بن أبي عروبة وحماد بن زيد وعبد الوارث بن سعيد وأبان بن يزيد العطار وحفص بن سليمان الغاضري وأبو عامر الخزاز وعباد بن عباد وبشر بن المفضل وجماعة قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه فقال صالح ثم قال قد روى عنه النسائي واحتملوه ومال مرة صالح الحديث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين صالح وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال عمرو بن علي كان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه وكان بن مهدي يحدث عنه وقال أبو زرعة لين وقال النساء ليس بالقوي وقال بن عدي أرجو أن تكون أحاديثه مستقيمة له في البخاري حديثان فقط أخرج مسلم أحدهما هو حديث جابر في السلام على المصلي وأبو داود والترمذي الآخر وهو حديث جابر خمروا الآنية وابن ماجة حديثان حديث أنس طلب العلم فريضة قلت وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال بن عدي ليس في حديثه شيء من المنكر وقال الأثرم سئل أبو عبد الله عن كثير بن شنظير هو صحيح الحديث أو قيل ثبت الحديث قال لاثم قال كلاما معناه يكتب حديثه وقال الساجي صدوق وفيه بعض الضعف ليس بذاك ويحتمل لصدقه وقال الحاكم قول بن معين فيه ليس بشيء هذا يقوله بن معين إذا ذكر له الشيخ من الرواة يقل حديثه ربما قال فيه ليس بشيء يعني لم يسند من الحديث ما يشتغل به وقال البزار ليس به بأس وقال بن حزم ضعيف جدا

[750] كثير بن صافنة هو بن زيد الأسلمي تقدم

[751] س النسائي كثير بن الصلت بن معدي كرب بن وكيعة بن شرحبيل بن معاوية الكندي أبو عبد الله المدني قيل أنه أدرك النبي ﷺ روى عن أبي بكر وعمر وعثمان وزيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعنه أبو غلاب يونس بن جبير وأبو علقمة مولى عبد الرحمن بن عوف وكان كاتبا لعبد الملك بن مروان على الرسائل ذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل المدينة وقال أنا أبو بكر بن أبي أويس ثنا سليمان بن بلال عن عبيد الله بن عمير عن نافع أن اسمه كان قليلا فسماه عمر كثيرا وقال أبو عوانة الإسفرائيني حدثني مسرور بن نوح ثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي حدثني عبد الرحمن بن المغيرة حدثني الدراوردي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر كان اسم كثير بن الصلت قليلا فسماه النبي ﷺ كثيرا فذكر الحديث وقال بن سعد وفد عمومته على النبي ﷺ ثم رجعوا ثم ارتدوا فقتلوا يوم النجير وهاجر كثير وزبيد وعبد الرحمن بنو الصلت إلى المدينة سكنوها وقال بن سعد قال محمد بن عمر ولد كثير بن الصلت في عهد رسول الله ﷺ وكان له شرف وحال جميلة وقال العجلي كثير بن الصلت مدني ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديث زيد بن ثابت الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما الحديث قلت وله ذكر في حديث أبي سعيد الخدري في الصحيحين في نقله المنبر بالمصلى وجزم أبو حاتم الرازي وأبو أحمد العسكري وابن مندة وغيرهم أنه ولد في عهد النبي ﷺ وقال بن حبان في التابعين يقال أنه ولد في عهده انتهى والحديث الذي ذكره في الأصل تفرد به مسرور وليس بعمدة والصحيح رواية سليمان بن بلال والله أعلم

[752] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي كثير بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم أبو تمام المدني بن عم النبي ﷺ أمه أم ولد روى عن أبيه وأخيه عبد الله وأبي بكر وعمر وعثمان والحجاج بن عمرو بن غزية وعنه الأعرج والزهري وأبو الأصبغ السلمي مولى بني سليم قال يعقوب بن شيبة يعد في الطبقة الأولى من أهل المدينة ممن ولد على عهد النبي ﷺ وقال مصعب الزبيري كان فقيها فاضلا لاعقب له وقال بن حبان في الثقات كان رجلا صالحا فاضلا فقيها مات بالمدينة أيام عبد الملك بن مروان ويروي أن معاوية سأل رجلا عن أعبد الناس بالمدينة فقال كثير بن العباس له عندهم حديث بن عباس في الكسوف وعند م س حديث العباس في غزوة حنين قلت وذكره بن سعد في الطبقة الرابعة من الصحابة وقال لم يبلغنا أنه روى عن النبي ﷺ شيئا وكان رجلا صالحا فقيها ثقة قليل الحديث وروى له بن مندة وابن قانع في معجم الصحابة حديثا يدل على صحبته لكن في إسناده يزيد بن أبي زياد وقد اختلف عليه فيه وقال البغوي ثنا داود بن عمرو ثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث قال كان النبي ﷺ يصف عبد الله وعبيد الله وكثير ابني العباس ويقول من سبق فله كذا الحديث وهو مرسل جيد الإسناد وقد رواه أحمد بن حنبل في مسنده عن جرير مثله وقال الدارقطني في كتاب الأخوة روى عن النبي ﷺ مراسيل

[753] ز د ت ق البخاري في جزء القراءة وأبي داود والترمذي وابن ماجة كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف بن زيد بن ملحة اليشكري المزني المدني روى عن أبيه ومحمد بن كعب القرظي ونافع مولى بن عمر وربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري وبكير بن عبد الرحمن المزني وجماعة روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وأبو أويس وزيد بن الحباب وعبد الله بن وهب وعبد الله بن نافع وإبراهيم بن علي الرافعي وإسحاق بن جعفر العلوي وإسحاق بن إسحاق الحنيني وأبو عامر العقدي ومروان بن معاوية وأبو الجعد عبد الرحمن بن عبد الله السلمي ومحمد بن خالد بن عثمة وخالد بن مخلد بن أبي أويس والقعنبي وآخرون قال أبو طالب عن أحمد منكر الحديث ليس بشيء وقال عبد الله بن أحمد ضرب أبي على حديث كثير بن عبد الله في المسند ولم يحدثنا عنه وقال أبو خيثمة قال لي أحمد لا تحدث عنه شيئا وقال الدوري عن بن معين لجده صحبة وهو ضعيف الحديث وقال مرة ليس بشيء وقال الدارمي عن بن معين أيضا ليس بشيء وقال الآجري سئل أبو داود عنه فقال كان أحد الكذابين سمعت محمد بن الوزير المصري يقول سمعت الشافعي وذكر كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف فقال ذاك أحد الكذابين أو أحد أركان الكذب وقال بن أبي حاتم سألت أبا زرعة عنه فقال واهي الحديث ليس بقوي قلت له بهز بن حكيم وعبد المهيمن وكثير أيهم أحب إليك قال بهز وعبد المهيمن أحب إلي منه وقال أبو حاتم ليس بالمتين وقال الترمذي قلت لمحمد في حديث كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده في الساعة التي ترجى في يوم الجمعة كيف هو قال هو حديث حسن إلا أن أحمد كان يحمل على كثير يضعفه وقد روى يحيى بن سعيد الأنصاري عنه وقال النسائي والدارقطني متروك الحديث وقال النسائي في موضع آخر ليس بثقة وقال بن حبان روى عن أبيه عن جده نسخة موضوعة لا يحل ذكرها في الكتب ولا الرواية إلا على جهة التعجب وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابع عليه وقال إبراهيم بن المنذر عن مطرف رأيته وكان كثير الخصومة ولم يكن أحد من أصحابنا يأخذ عنه وقال له بن عمران القاضي يا كثير أنت رجل بطال تخاصم فيما لا تعرف وتدعي ما ليس لك وليس عندك ما يطلب قلت وقال أبو نعيم ضعفة علي بن المديني وقال بن سعد كان قليل الحديث يستضعف وقال بن السكن يروي عن أبيه عن جده أحاديث فيها نظر وقال الحاكم حدث عن أبيه عن جده نسخة فيها مناكير وضعفة الساجي ويعقوب بن سفيان وابن البرقي وقال بن عبد البر مجمع على ضعفه وكلام بن حزم فيه تقدم في كثير بن زيد وذكره البخاري في الأوسط في فصل من مات من الخمسين ومائة إلى الستين

[754] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة كثير بن عبيد بن نمير المذحجي أبو الحسن الحمصي الحذاء المقرئ إمام جامع حمص روى عن بقية بن الوليد والوليد بن مسلم ومروان بن معاوية ومحمد بن حرب الخولاني ومحمد بن خالد الوهبي وابن عيينة وعبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد وأبي حيوة شريح بن يزيد وأيوب بن سويد ووكيع وطائفة وعنه أبو داود والنسائي وابن ماجة وبقي بن مخلد وابن أبي عاصم وأبو زرعة وأبو حاتم وعمير بن بجير وابن أبي داود وعبد الله بن أحمد بن أبي الحواري ومحمد بن محمد بن سليمان الباغندي وإسماعيل بن محمد بن قيراط ويوسف بن موسى المروزي وأبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم وأحمد بن عمير بن جوصاء وعدة قال أبو حاتم ثقة وقال النسائي لا بأس به وقال بن أبي داود كان يقال أنه أم بأهل حمص ستين سنة فما سها في صلاته قط قال عبد الغني بن سعيد فذاكرت بذلك أبا الحسين أحمد بن محمد بن عمر بن عامر الفرضي الحمصي فقال قيل لكثير بن عبيد في ذلك فقال ما دخلت من باب المسجد قط وفي نفسي غير الله ذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة خمسين أو قبلها بقليل أو بعدها وكان من خيار الناس وحكى بن زبر عن الحسن بن علي أنه قال سنة سبع وأربعين ومائتين ويرده ان بن جوصاء إنما دخل حمص سنة خمسين قلت وقال مسلمة بن قاسم في تاريخه ثقة وكذا قال أبو بكر بن أبي داود

[755] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود كثير بن عبيد التيمي مولى أبي بكر الصديق أبو سعيد الكوفي رضيع عائشة روى عنها وعن أبي هريرة وزيد بن ثابت وأسماء بنت أبي بكر وعنه ابنه أبو العنبس سعيد وابن ابنه عنبسة بن سعيد وابن عوف وشعيب بن الحبحاب وعبد الله بن دكين ومجالد وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات

[756] ت الترمذي كثير بن فائد بصري روى عن ثابت البناني وسعيد بن عبيد الهنائي وعنه ابنه الحسن وأبو عاصم النبيل ذكره بن حبان في الثقات له عنده حديث أنس يا بن آدم انك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك

[757] ح د س البخاري وأبي داود والنسائي كثير بن فرقد المدني سكن مصر روى عن نافع مولى بن عمر وعبد الله بن مالك بن حذافة وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وعبيدبن السباق وعنه عمرو بن الحارث ومالك وابن لهيعة والليث قال الدوري عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح كان من أقران الليث وكان ثبتا وقال الآجري عن أبي داود وقال مالك كان يؤكد لهذا الأمر أربعة بعد ربيعة فذكره فيهم وذكره بن حبان في الثقات

[758] س النسائي كثير بن قاروند كوفي سكن البصرة روى عن سالم بن عبد الله بن عمر وعدي بن ثابت وعون بن أبي جحيفة وأبي جعفر وعطية وعنه يزيد بن زريع ويوسف بن خالد السمتي والفضيل بن سليمان والنضر بن شميل ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في صلاة السفر قلت ذكر بن حبان أنه يكنى أبا إسماعيل وقال الخطيب كثير أبو إسماعيل الذي روى عن إبراهيم بن الحسن هو كثير النواء وهو كثير بن قاروند كذا قال وقال بن القطان لا يعرف حاله وأورد بن عدي في ترجمة فضيل بن سليمان من طريق فضيل عن كثير بن عون بن أبي جحيفة عن أبيه حججت مع رسول الله ﷺ فما زلنا نصلي ركعتين ركعتين حتى رجعنا فقال لم يروه عن كثير إلا فضيل وكثير عزيز الحديث

[759] س د النسائي وأبي داود كثير بن قليب بن موهب الصدفي المصري الأعرج شهد فتح مصر روى عن أبي فاطمة الدوسي وكان معه بذات الصواري حديث أكثر من السجود وعن عقبة بن عامر الجهني روى عنه الحارث بن يزيد الحضرمي وقع حديثه في رواية أبي الطيب الأشناني وجده عن أبي داود لكن لم ينسبه قال عن كثير الأعرج وكذا رواه بن يونس في تاريخه من طريقه وقال هو كثير بن قليب بن موهب والحديث المذكور معروف من رواية كثير بن مرة الحضرمي عن أبي فاطمة ومن طريقه أخرجه النسائي وابن ماجة وذكر صاحب تاريخ حمص أن كثير بن مرة هو الصدفي الأعرج وفرق بينهما بن يونس فذكر الأول في التاريخ كما تقدم وذكر كثير بن مرة في تاريخ الغرباء ولم يذكر كونه صدفيا ولا أعرج فالله أعلم قلت وقال الذهبي مصري لا يعرف تفرد عنه الحارث بن يزيد

[760] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة كثير بن قيس ويقال قيس بن كثير شامي روى عن أبي الدرداء في فضل العلم وعنه داود بن جميل جاء في أكثر الروايات أنه كثير بن قيس على اختلاف في الإسناد إليه وتفرد محمد بن يزيد الواسطي في إحدى الروايتين عنه بتسمية قيس بن كثير وهو وهم وروى أبو عاصم النبيل عن الوليد بن مرة عن كثير بن قيس عن بن عمر حديثا آخر وذكره بن حبان في الثقات قلت قال بن سميع أمره ضعيف لم يثبته أبو سعيد يعني دحيما وقال الدارقطني ضعيف ووقع لابن قانع وهو بحت في معجم الصحابة فإن الحديث وقع له بدون ذكر أبي الدرداء فيه فذكر كثيرا بسبب ذلك في الصحابة فأخطأ

[761] خ د س ق البخاري وأبي داود والنسائي وابن ماجة كثير بن كثير بن المطلب بن أبي وداعة بن هبيرة بن سعيد بن سعد بن سهم القرشي السهمي المكي روى عن أبيه وسعيد بن جبير وعلي بن عبد الله البارقي وغيرهم وعنه بن جريج ومعمر وهشام بن حسان وإبراهيم بن نافع وسالم الخياط وابن عيينة وآخرون قال بن سعد كان شاعرا قليل الحديث وقال أحمد وابن معين ثقة وقال النسائي لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[762] د ت س فق أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير كثير بن أبي كثير البصري مولى عبد الرحمن بن سمرة روى عن مولاه وابن عباس وأبي هريرة وابن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي عياض وأرسل عن عمر وعنه محمد بن سيرين ومنصور بن المعتمر وأيوب السختياني وعبد الله بن القاسم وقتادة قال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره بن الجوزي في الصحابة وزعم عبد الحق تبعا لابن حزم أنه مجهول فتعقب ذلك عليه بن القطان بتوثيق العجلي وذكره العقيلي في الضعفاء وما قال فيه شيئا

[763] بخ البخاري في الأدب المفرد كثير بن أبي كثير واسمه حبيب الليثي اليشكري البصري روى عن ثابت عن أنس في الرفق روى عنه أحمد بن عبيد الله الغداني وعلي بن المديني والصلت بن مسعود الجحدري ومحمد بن أبي بكر المقدمي قال أبو حاتم لا بأس به قلت وأخرج له بن حبان في صحيحه وقال كثير بن حبيب وذكره الذهبي في الميزان في كثير بن حبيب ولم ينقل تضعيفه عن أحد بل أورد له حديثا عن ثابت عن أنس من كتاب رؤية الله تعالى لأبي نعيم أوله إن لكل نبي منبرا من نور وفيه حتى يأتي باب الجنة فيقرعه فيفتح له فيدخل فيتجلى له الرب ولم يتجل لنبي قط قبله فيخر ساجدا وقال حديث غريب

[764] تمييز كثير بن أبي كثير التيمي الكوفي مولى آل طلحة رأى عليا وسعدا وعنه مسعود بن سعد الجعفي قلت هو عندي الآتي بعد ترجمة

[765] تمييز كثير بن أبي كثير المزني خادم بن عباس روى عنه وعنه عمر بن خليفة وهشام بن حسان

[766] تمييز كثير بن أبي كثير التيمي أبو النضر الكوفي رأى جريرا وروى عن ربعي بن حراش وأبي بردة بن أبي موسى وعبد الله بن فروخ روى عنه عيسى بن يونس ومروان بن معاوية ومحمد بن بكر وجعفر بن عون وأبو عاصم ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ضعيف وقال أبن أبي حاتم عن أبيه مستقيم الحديث

[767] م د س مسلم وأبي داود والنسائي كثير بن مدرك الأشجعي أبو مدرك الكوفي روى عن علقمة وابني أخيه الأسود وعبد الرحمن ابني يزيد النخعيين وعنه أبو مالك الأشجعي ومنصور بن المعتمر وحصين بن عبد الرحمن ذكره بن حبان في الثقات له عند مسلم حديث واحد في المتابعات في التلبية قلت وقال العجلي كوفي ثقة

[768] د 4 أبي داود والأربعة كثير بن مرة الحضرمي الرهاوي أبو شجرة ويقال أبو القاسم الحمصي روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن معاذ بن جبل وعمر بن الخطاب وعبادة بن الصامت وأبي الدرداء وأبي فاطمة الأزدي وتميم الداري ونعيم بن همار وأبي فاطمة الأزدي وعقبة بن عامر وابن عمر وأبي هريرة وابن عمرو وعوف بن مالك الأشجعي وقيس الجذامي وغيرهم روى عنه خالد بن معدان ومكحول وصالح بن أبي عريب وأبو الزاهرية جدير بن كريب وعبد الرحمن بن جبير بن نفير ونصر بن علقمة وشريح بن عبيد وسليمان بن موسى وزيد بن واقد على خلاف فيه ويزيد بن أبي حبيب وآخرون ذكره بن سعد في الطبقة الثانية من تابعي أهل الشام وقال كان ثقة وقال العجلي شامي تابعي ثقة وقال النسائي لا بأس به وقال بن خداش صدوق وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الله بن صالح عن الليث عن يزيد بن أبي حبيب أن عبد العزيز بن مروان كتب إلي كثير بن مرة الحضرمي وكان قد أدرك سبعين بدريا وقال أبو الزاهرية عن كثير بن مرة الحضرمي مررت بعوف بن مالك فقال أرجو أن تكون رجلا صالحا وقال أبو زرعة الدمشقي قلت له يعني لدحيم فمن يكون معهم في طبقتهم يعني جبير بن نفير وأبا إدريس فقال كثير بن مرة قال البخاري قال أبو مسهر أدرك عبد الملك يكنى خلافته قلت وذكره في الأوسط في فصل من مات من السبعين إلى الثمانين وقال العسكري أخرجه بن أبي خيثمة في الصحابة الذين يعرفون بكناهم وهو وهم وقال أبو موسى في ذيل الصحابة أورده عبدان وحديثه مرسل ولم يذكره في الصحابة غيره

[769] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة كثير بن المطلب بن أبي وداعة القرشي السهمي أبو سعيد المكي روى عن أبيه وعنه بنوه كثير وجعفر وسعيد ذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في المرور بين يدي المصلي بغير سترة

[770] كثير بن نافع هو النواء تقدم في بن إسماعيل ونسبه بعضهم إلى دمشق لأنه كان يجهز إليها

[771] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة كثير بن هشام الكلابي أبو سهل الرقي نزل بغداد روى عن جعفر بن برقان وهشام الدستوائي والمسعودي وكلثوم بن جوشن وعمر بن سليم الباهلي وشعبة وغيرهم وعنه أحمد وإسحاق وابن معين وإبراهيم بن موسى وأبو خيثمة وخليفة بن خياط وإسحاق بن منصور وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة وأبو موسى وبندار ومحمد بن حاتم بن ميمون وأحمد بن منيع ومحمد بن سليمان الأنباري وعمرو الناقد وجعفر بن مسعر وأحمد بن سنان القطان وعباس بن محمد الدوري والحارث بن أبي أسامة وأحمد بن الوليد الفحام وآخرون قال الدوري عن بن معين ثقة وقال العجلي ثقة صدوق يتوكل للتجار يحترف من أروى الناس لجعفر بن برقان وقال بن عمار الموصلي كان يجهز إلى دمشق وإلى الرقة وهو ثقة وسمعت منه ببغداد وهشيم حي وقال عباس الدوري ثنا كثير بن هشيم وكان من خيار المسلمين وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال أبو حاتم يكتب حديثه وقال النسائي لا بأس به وقال بن سعد كان ثقة صدوقا خرج إلى الحسن بن سهل وهو بفم الصلح فمات هناك في شعبان سنة سبع ومائتين وفيها أرخه غير واحد وقال الحارث بن أبي أسامة مات سنة 208 وذكره بن حبان في الثقات قلت وأرخ وفاته كالجماعة وقال بن قانع مثلهم وقال كان صالحا

[772] كثير بن الوليد صوابه بن فائد

[773] كثير بن يسار الطفاوي أبو الفضل البصري روى عن يوسف بن عبد الله بن سلام والحسن البصري وثابت البناني وحبيب العجمي والشعبي وغيرهم روى عنه سفيان الثوري وحماد بن زيد وجعفر بن سليمان وخالد بن الحارث وروح بن عبادة وأبو عاصم وسعيد بن عامر الضبعي وآخرون وأثنى عليه خيرا هكذا ذكره صاحب الكمال ولم يذكر من أخرج له

[774] بخ البخاري في الأدب المفرد كثير أبو محمد بصري روى عن البراء بن عازب وابن عباس وعبد الرحمن بن عجلان وأبي الطفيل روى عنه المبارك بن فضالة وحماد بن سلمة ذكره بن حبان في الثقات

[775] كثير النواء هو بن إسماعيل

[776] كثير الأعرج هو بن قليب تقدم

[777] كثير أبو الهيثم في الكنى

[778] كثير مولى بن سمرة هو بن أبي كثير

[779] كثير مؤذن النخع هو بن زاذان

من اسمه كدام وكردوس وكرز

[780] ت الترمذي كدام بن عبد الرحمن السلمي روى عن أبي كباش العبسي وعنه عثمان بن واقد العمري وأبو حنيفة قلت جهله بن حزم

[781] بخ د س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي كردوس بن العباس الثعلبي ويقال بن هانئ الثعلبي ويقال بن عمرو الغطفاني ويقال إنهم ثلاثة روى عن الأشعث بن قيس وحذيفة وابن مسعود والمغيرة بن شعبة وأبي مسعود الأنصاري وأبي موسى الأشعري وعائشة وروى عنه عبد الملك بن عمير وأبو وائل وزياد بن علاقة والحارث بن سليمان الكندي وأشعث بن أبي الشعثاء وأشعث بن سوار وابن عون ومنصور بن المعتمر وآخرون قال أبو حاتم أما علي بن المديني فجعل كردوس بن عمرو على حدة وكردوس بن هانئ على حدة وكردوس بن العباس على حدة قال بن أبي حاتم سألت أبي عن ذلك فقال فيه نظر وقال الدوري عن بن معين كردوس التغلبي مشهور قال أبو زرعة إنما هو الثعلبي يعني بالثاء المثلثة وجعلهم بن حبان في الثقات أربعة بن عمر والثعلبي وابن عباس الغطفاني والراوي عن بن مسعود والراوي عن الأشعث ولم ينسبهما وقال أبو وائل كان كردوس يقرأ الكتب وقال بن عون كان قاص الجماعة قلت تبع البخاري شيخه علي بن المديني في جعلهم ثلاثة ولم يأت عند أبي داود والنسائي إلا في حديث واحد عن الأشعث بن قيس ولم ينسب في روايتهما وذكر بن مندة وأبو نعيم كردوس بن عمرو في الصحابة وهو مخضرم روى عنه أبو وائل وذكر أبو موسى المديني كردوسا آخر في الذيل فقال أورده بن شاهين في الصحابة وساق له حديثا من طريق شعبة عن عبد الملك بن عمير عن كردوس رجل من الصحابة في فضل مجلس الذكر ورواه الناس عن شعبة عن عبد الملك عن كردوس عن رجل من الصحابة وهو الصواب

[782] كردوس هو خلف بن محمد بن عيسى الواسطي تقدم

[783] عس النسائي في مسند علي كرز التيمي أبو التميمي قال دخلت على الحسين بن علي أعوده فدخل علي فذكر الحديث في فضل عيادة المريض وعنه الحسن بن قيس قلت قال العجلي كرز التيمي كوفي تابعي ثقة وذكر بن مندة وأبو نعيم في الصحابة كرز التيمي وأورد له حديثا من رواية ابنه عنه فما أدري هو ذا أم لا

من اسمه كريب

[784] كريب بن أبرهة بن الصباح كذا ذكره صاحب الكمال ولم يترجم له ولاذكر من أخرج له

[785] ع الستة كريب بن أبي مسلم الهاشمي مولاهم أبو رشدين أدرك عثمان وروى عن مولاه بن عباس وأمه أم الفضل وأختها ميمونة بنت الحارث وعائشة وأم سلمة وأم هانئ بنت أبي طالب وغيرهم وأرسل عن الفضل بن عباس روى عنه أبناه محمد ورشدين وسليمان بن يسار وأبو سلمة بن عبد الرحمن وهما من أقرانه وشريك بن أبي نمر ومحمد وموسى وإبراهيم بنو عقبة وحبيب بن أبي ثابت وسالم بن أبي الجعد ومكحول الشامي وبكير ويعقوب ابنا عبد الله بن الأشج وبكير الطويل وحميد بن زياد وسلمة بن كهيل ومحمد بن أبي حرملة ومحمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة ومحمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ومخرمة بن سليمان ومحمد بن الوليد بن نويفع وحسين بن عبد الله وسليمان بن موسى وصفوان بن سليم وعمرو بن دينار ومنصور بن المعتمر وآخرون قال بن سعد كان ثقة حسن الحديث وقال عثمان الدارمي قلت لابن معين كريب أحب إليك عن بن عباس أو عكرمة فقال كلاهما ثقة وقال النسائي ثقة وقال زهير بن معاوية عن موسى بن عقبة وضع عندنا كريب حمل بعير من كتب بن عباس قال الواقدي وآخرون مات بالمدينة سنة ثمان وتسعين في آخر خلافة سليمان بن عبد الملك قلت وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه كعب

[786] د أبي داود كعب بن ذهل ويقال بن زمل وقيل كعب بن أد بن كعب الأيادي الشامي روى عن أبي الدرداء كان رسول الله ﷺ إذا قام من مجلسه فأراد الرجوع إليه ترك نعليه الحديث روى عنه تمام بن نجيح وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه تمام بن نجيح وتمام ضعيف قلت وقال البزار كعب وتمام ليسا بالقويين في الحديث

[787] ي البخاري في جزء رفيع اليدين كعب بن سعيد العامري أبو سعيد البخاري لقبه كعبان روى عن فضيل بن عياض وعنه أبو سهل شريح بن موسى أبو سهل المؤذن وأبو الليث نصر بن الحسين البخاري ذكره بن حبان في الثقات وذكره البخاري في كتاب رفع اليدين فيمن كان يرفع يديه من محدثي بخاري

[788] س ق النسائي وابن ماجة كعب بن عاصم الأشعري قال البغوي سكن مصر روى عن النبي ﷺ ليس من البر الصيام في السفر وعنه أم الدرداء روى عن جابر بن عبد الله عنه حديثا آخر والصحيح أنه غير أبي مالك الأشعري الذي يروي عنه عبد الرحمن بن غنم فإن ذلك معروف بكنيته مختلف في اسمه وهذا معروف باسمه ولا تعرف له كنية وإن كان قد قيل في ذلك أن اسمه كعب بن عاصم فإنه أحد ما قيل في اسمه والله أعلم قلت ولكن لم أر أحدا ذكره من أهل التاريخ كالبخاري وأبي حاتم وابن حبان والترمذي والبغوي في الصحابة ومحمد بن الربيع الجيزي والعسكري وغيرهم ولا ممن صنف في الكنى كالنسائي والدولابي والحاكم أبي أحمد إلا وكناه أبا مالك أيضا وأطال فيه القول أبو أحمد الحاتم قال واعتمدت في كنيته على حكاية إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني إسماعيل بن عبد الله بن خالد عن أبيه عن جده قال سمعت أبا مالك الأشعري كعب بن عاصم انتهى وخالد هذا هو خالد بن سعيد مولى بن جدعان فعلى هذا فأبو مالك الأشعري الذي يروي عنه عبد الرحمن بن غنم وغيره وقيل إن اسمه الحارث بن الحارث وقيل غير ذلك هو آخر غير هذا وإن كانا اشتركا في الكنية والله أعلم

[789] س النسائي كعب بن عبد الله وقيل بن فروخ البصري أبو عبد الله روى عن عكرمة والحسن وقتادة وحماد بن سليمان ويزيد الرقاشي وأبي غالب وعنه أبو علي الحنفي ومسلم بن إبراهيم قال أبو حاتم ثنا عمرو بن علي ثنا أبو علي الحنفي ثنا كعب أبو عبد الله البصري وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثه عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله أن النبي ﷺ كان يصبح جنبا ثم روى بعده حديث الثوري عن حماد عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة وقال هذا أولى بالصواب من حديث كعب وكعب بن عبد الله لا نعرفه وحديثه خطأ

[790] ع الستة كعب بن عجرة الأنصاري المدني أبو محمد وقيل أبو عبد الله وقيل أبو إسحاق من بني سالم بن عوف وقيل من بني سالم بن بلى حليف بني الخزرج وقيل في نسبه غير ذلك روى عن النبي ﷺ وعن عمر بن الخطاب وبلال روى عنه إسحاق والربيع ومحمد وعبد الملك وابن عمر وابن عمرو وابن عباس وجابر وعبد الله بن معقل بن مقرن المزني وعبد الرحمن بن أبي ليلى وأبو وائل ومحمد بن سيرين وأبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود وطارق بن شهاب ومحمد بن كعب القرظي وأبو ثمامة الحناط وسعيد المقبري وقيل بينهما رجل وإبراهيم وليس بالنخعي وعاصم العدوي وموسى بن وردان وغيرهم قال الواقدي كان استأخر إسلامه ثم أسلم وشهد المشاهد وهو الذي نزلت فيه بالحديبية الرخصة في حلق رأس المحرم والفدية قال خليفة مات سنة إحدى وخمسين وقال الواقدي وآخرون مات سنة 2 قال بعضهم هو بن خمس وقيل سبع وسبعين سنة

[791] بخ م د ت س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي كعب بن علقمة بن كعب بن عدي التنوخي أبو عبد الحميد المصري رأى عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي وروى عن أبي الخير مرثد بن عبد الله اليزني وبلال بن عبد الله بن عمر وسالم أبي النضر وعبد الرحمن بن جبير المصري وعبد الرحمن بن شماسة وعيسى بن هلال وكثير أبي الهيثم مولى عقبة بن عامر وعبد العزيز بن مروان بن الحكم وعياض بن عبد الله بن سعد بن أبي سرح وغيرهم روى عنه إبراهيم بن نشيط الوعلاني وحيوة بن شريح وسعيد بن أبي أيوب وعمرو بن الحارث وابن لهيعة ويحيى بن أيوب وحرملة بن عمران التجيبي والليث بن سعد وآخرون ذكره بن حبان في الثقات وقال بن يونس مات سنة 127 فيما يقال وقال يحيى بن بكير مات سنة ثلاثين ومائة

[792] د أبي داود كعب بن عمرو ويقال عمرو بن كعب بن حجير بن معاوية بن سعد بن الحارث بن ذهل اليامي جد طلحة بن مصرف يقال له صحبة روى ليث بن أبي سليم عن طلحة بن مصرف عن أبيه عن جده في الوضوء قاله عبد الوارث عنه وقال معمر وحفص بن غياث وإسماعيل بن زكريا عن ليث عن طلحة عن أبيه عن جده ولم ينسبوا طلحة روى له أبو داود وقال سمعت أحمد يقول زعموا أن بن عيينة كان ينكره ويقول إيش هذا طلحة عن أبيه عن جده قلت في الحديث المذكور أنه قال رأيت النبي ﷺ يتوضأ فإن كان جد طلحة بن مصرف فقد رجح جماعة أنه كعب بن عمرو وجزم بن القطان بأنه عمرو بن كعب وإن كان طلحة المذكور ليس هو بن مصرف فهو مجهول وأبوه مجهول وجده لا يثبت له صحبة لأنه لا يعرف إلا في هذا الحديث وقد سبق بعض الكلام عليه في ترجمة طلحة

[793] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن غزية بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري السلمي أبو اليسر وقيل في نسبه غير ذلك شهد العقبة وبدرا وهو بن عشرين سنة وهو الذي أسر العباس يومئذ روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عمار وموسى بن طلحة بن عبيد الله وعبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت وعمر بن الحكم بن رافع وحنظلة بن قيس الزرقي وصيفي مولى آل أيوب وربعي بن حراش قال أبو حاتم وغير واحد مات بالمدينة سنة خمس وخمسين وقيل أنه آخر من مات من أهل بدر رضي الله تعالى عنهم قلت وهو قول بن إسحاق وهو بقية الأنصار وذكر العسكري أنه شهد مع علي مشاهده وأنه مات وله عشرون ومائة سنة وفي المسند من حديثه أن النبي ﷺ بعثه في حاجة فرآه موليا فقال اللهم امتعنا به فكان من آخر الصحابة موتا وكان إذا حدث بهذا الحديث بكى وقال أمتعوا بي لعمري حتى كنت من آخرهم

[794] ت س الترمذي والنسائي كعب بن عياض الأشعري له صحبة عداده في أهل الشام روى عن النبي ﷺ أنه سمعه يقول إن لكل أمة فتنة وأن فتنة أمتي المال روى عنه جبير بن نفير الحضرمي قلت ذكر مسلم والأزدي أن جبير بن نفير تفرد بالرواية عنه وذكر بن عبد البر أن جابر بن عبد الله روى عنه أيضا وذكر البغوي أنه لم يرو إلا هذا الحديث وقد أخرج له بن قانع في معجمه حديثا آخر من رواية جبير عنه أيضا والطبراني في الكبير ثالثا

[795] خ م د ت س فق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في التفسير كعب بن ماتع الحميري أبو إسحاق المعروف بكعب الأحبار من آل ذي رعين وقيل من ذي الكلاع أدرك الجاهلية وأسلم في أيام أبي بكر وقيل في أيام عمر روى عن النبي ﷺ مرسلا وعن عمر وصهيب وعائشة وعنه بن امرأته تبيع الحميري ومعاوية وأبو هريرة وابن عباس ومالك بن أبي عامر الأصبحي وعطاء بن أبي رباح وعبد الله بن ضمرة السلولي وعبد الله بن رباح الأنصاري وممطور أبو سلام وأبو رافع الصائغ وعبد الرحمن بن مغيث وروح بن زنباع ويزيد بن خمير وشريح بن عبيد ولم يدركه وابن مواهن وآخرون وذكره بن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل الشام وقال كان على دين يهود فأسلم وقدم المدينة ثم خرج إلى الشام فسكن حمص حتى توفي بها سنة ثنتين وثلاثين في خلافة عثمان وفيها أرخه غير واحد وقال بن حبان مات سنة 4 وقيل سنة 32 وقد بلغ مائة وأربع سنين وقال أبو مسهر والذي حدثني غير واحد أن كعبا كان مسكنه باليمن فقدم على أبي بكر ثم أتى الشام فمات به وقال علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب قال العباس لكعب ما منعك أن تسلم على عهد رسول الله ﷺ وأبي بكر حتى أسلمت الآن على عهد عمر فذكر قصة وقال بن سعد قالوا ذكر أبو الدرداء كعبا فقال ان عند بن الحميري لعلما كثيرا وقال معاوية بن صالح عن عبد الرحمن بن جبير قال معاوية ألا أن أبا الدرداء أحد الحكماء ألا أن عمرو بن العاص أحد الحكماء ألا أن كعب الأحبار أحد العلماء أن كان عنده لعلم كالثمار وإن كنا فيه لمفرطين وروى البخاري من حديث الزهري عن حميد بن عبد الرحمن أنه سمع معاوية يحدث رهطا من قريش بالمدينة وذكر كعب الأحبار فقال إن كان لمن أصدق هؤلاء المحدثين الذين يحدثون عن أهل الكتاب وإن كنا مع ذلك لنبلو عليه الكذب قلت هذا جميع ماله في البخاري وليست هذه برواية عنه فالعجب من المؤلف كيف يرقم له رقم البخاري فيوهم أن البخاري أخرج له وكذا رقم في الرواة عنه على معاوية بن أبي سفيان رقم البخاري معتمدا على هذه القصة وفي ذلك نظر وقد وقع ذكر الرواية عنه في مواضع في مسلم في أواخر كتاب الإيمان وفي حديث أبي معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رفعه إذا أدى العبد حق الله وحق مواليه كان له أجران قال فحدثت به كعبا فقال كعب ليس عليه حساب ولا على مؤمن مزهد وقال البخاري في البيوع بعد رواية فليح عن هلال عن عطاء عن عبد الله بن عمرو في صفة النبي ﷺ تابعه عبد العزيز بن أبي سلمة عن هلال وقال سعيد يعني بن أبي هلال عن هلال عن عطاء عن بن سلام ورواية سعيد هذه فذكرت في تعليق التعليق أن يعقوب بن سفيان والدارمي جميعا روياها عن عبد الله بن صالح كاتب الليث عن الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن عطاء عن بن سلام وبه إلى عطاء قال وأخبرني أبو واقد الليثي أنه سمع كعبا مثله وقال بن الزبير ما كان في سلطاني شيء إلا قد حدثني به ولقد حدثني أنه يظهر على البيت قوم أخرجه الفاكهي

[796] ع الستة كعب بن مالك بن أبي كعب واسمه عمرو بن القين بن كعب بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة الأنصاري السلمي أبو عبد الله ويقال أبو عبد الرحمن ويقال أبو محمد ويقال أبو بشير المدني الشاعر روى عن النبي ﷺ وعن أسيد بن خضير وعنه أولاده عبد الله وعبيد الله ومحمد ومعبد وعبد الرحمن وابن ابنه عبد الرحمن بن عبد الله وابن عباس وجابر وأبو إمامة الباهلي وعمر بن الحكم بن ثوبان وعمر بن الحكم بن رافع وعمر بن كثير بن أفلح وعلي بن أبي طلحة وأبو جعفر الباقر ولم يدركاه قال بن الكلبي شهد بدرا كذا قال وقد صح عن كعب أنه قال تخلفت عن بدر وقال الهيثم بن عدي توفي سنة إحدى وخمسين وقال بن البرقي مات قبل الأربعين وقال الواقدي سنة 5 وقال بن عون عن بن سيرين كان ثلاثة من الأنصار يهاجون عن رسول الله ﷺ حسان وابن رواحة وكعب وهو أحد الثلاثة الذين تاب الله عليهم وأنزل فيهم وعلى الثلاثة الذين خلفوا وهو أحد السبعين الذين شهدوا العقبة قلت ذكر بن حبان أنه مات أيام قتل علي وقال بن سعد آخى النبي ﷺ بينه وبين الزبير وقيل طلحة

[797] 4 الأربعة كعب بن مرة وقيل مرة بن كعب البهزي السلمي سكن البصرة ثم الأردن روى عن النبي ﷺ وعنه شرحبيل بن السمط وأبو الأشعث الصنعاني وجبير بن نفير وأسامة بن خريم وسالم بن أبي الجعد وقيل لم يسمع منه وعبد الله بن شقيق وقال مرة بن كعب وغيرهم قال بن عبد البر والأكثر يقولون كعب بن مرة له أحاديث مخرجها عن أهل الكوفة يروونها عن شرحبيل عنه وأهل الشام يروون تلك الأحاديث باعيانها عن شرحبيل عن عمرو بن عنبسة فالله أعلم مات كعب بالأردن سنة سبع وخمسين وقيل سنة 59 قلت ما نقله عن بن عبد البر سبقه إليه بن السكن وزا زعم بعضهم أنهما اثنان يعني الذي سكن البصرة وروى عنه البصريون غير الذي سكن الشام

[798] ت ق الترمذي وابن ماجة كعب المدني روى عن أبي هريرة وعنه ليث بن أبي سليم ذكره بن حبان في الثقات وقال كنيته أبو عامر أخرج له الترمذي حديثه عن أبي هريرة في ذكر الوسيلة وقال غريب وكعب ليس بمعروف لا نعلم أحدا روى عنه غير ليث بن أبي سليم وابن ماجة حديث اللهم إني أعوذ بك من الجوع قلت ولما ذكره المزي في الأطراف قال كعب المدني أحد المجاهيل

[799] فق بن ماجة في التفسير كعب مولى سعيد بن العاص روى عن مولاه وعنه نبيه بن وهب ذكره بن حبان في ثقات التابعين قلت وقال الذهبي تفرد عنه نبيه بن وهب

من اسمه كلثوم

[800] بخ م مد س البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود في المراسيل والنسائي كلثوم بن جبر أبو محمد ويقال أبو جبر البصري روى عن عبد الله بن الزبير وأبي الغادية الجهني وأنس وأبي الطفيل وسعيد بن جبير وقزعة بن يحيى ومسلم بن يسار وغيرهم وعنه ابنه ربيعة وابن عون وجرير بن حازم وعبد الوارث بن سعيد والحمادان وغيرهم وقال أحمد وابن معين ثقة وقال النسائي ليس بالقوي وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ثلاثين ومائة قلت وذكره بن سعد في البصريين وقال كان معروفا وله أحاديث

[801] كلثوم بن جبر روى عن الثوري قوله روى عنه عمرو بن حكام ذكره الخطيب

[802] تمييز كلثوم بن جبر الخزاعي كوفي روى عن علي وابن مسعود روى عنه أهل الكوفة ذكره بن حبان في الثقات أيضا وليس في كتاب البخاري ولا بن أبي حاتم وهو أقدم من الذين قبله

[803] ق بن ماجة كلثوم بن جوشن القشيري الرقي روى عن الحسن البصري وثابت البناني وأيوب السختياني وداود بن أبي هند وغيرهم وعنه عبيد الله بن عمرو الأسدي وهلال بن عمرو الباهلي وعمرو بن عثمان الكلابي وخالد بن حيان الرقي وعبد الملك بن بهز بن حكيم وكثير بن هشام وآخرون قال الآجري عن أبي داود منكر الحديث له عنده حديث بن عمر التاجر الصدوق وذكره بن حبان في الثقات قلت وأعاده في كتاب الضعفاء فقال يروي عن الثقات الملزوقات وعن الاثبات الموضوعات لا يحل الاحتجاج به بحال وقال بن أبي حاتم عن أبيه ضعيف الحديث وقال الأزدي منكر الحديث وقال بن أبي خيثمة سألت بن معين عن كلثوم بن جوشن فقال ليس به بأس ووثقه البخاري

[804] بخ البخاري في الأدب المفرد كلثوم بن الحصين بن خالد بن المغيرة بن زيد بن أحمس بن غفار أبو رهم الغفاري من أصحاب الشجرة وقيل غير ذلك في نسبه أسلم قديما وشهد أحدا واستخلفه النبي ﷺ على المدينة في غزوة الفتح روى عن النبي ﷺ حديثا طويلا في قصة غزوة تبوك وعنه بن أخيه غير مسمى ومولاه أبو حازم التمار قلت وذكر أبو عروبة الحراني أنه رمي بسهم في نحوه يوم أحد فبصق فيه النبي ﷺ فبرأ وقال بن عبد البر استحلفه النبي ﷺ مرتين إحداهما في عمرة القضاء وقال بن سعد بعثه النبي ﷺ حين أراد الخروج إلى تبوك يستنفر قومه

[805] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة كلثوم بن المصطلق وهو كلثوم بن علقمة بن ناجية بن المصطلق ويقال كلثوم بن الأقمر ويقال بن عامر بن الحارث بن أبي ضرار بن المصطلق الخزاعي المصطلقي يقال له صحبة روى عن النبي ﷺ وعن جويرية بنت الحارث ويقال إنها عمته وزينب بنت جحش وابن مسعود وأم سلمة وأسامة بن زيد روى عنه أبو صخرة جامع بن شداد والزبير بن عدي وعمران بن عمير ومهاجر أبو الحسن ذكره بن حبان في ثقات التابعين قلت ذكر بن حبان في ثقات التابعين ثلاثة كلثوم بن المصطلق الخزاعي وهو الراوي عن بن مسعود وعنه الزبير بن عدي وعمران بن عمير وكلثوم بن عامر وهو الراوي عن عمته جويرية بنت الحارث وعنه مهاجر أبو الحسن وكلثوم بن الأقمر روى عن زر بن حبيش وعنه الأسود بن قيس وكذا فرق بينهم البخاري في تاريخه وابن أبي خيثمة وابن أبي حاتم والذي يظهر أن كلثوم بن المصطلق هو كلثوم بن عامر وإنما نسب إلى جده وأما كلثوم بن الأقمر فهو غيره قطعا فقد ذكره عمران بن محمد الهمداني في الطبقة الثالثة من الهمدانيين وقال له أحاديث صالحة وأما كلثوم بن علقمة بن ناجية فذكره أبو نعيم في الصحابة وقال لا تصح له صحبة وأحاديثه مرسلة والصحبة لأبيه علقمة وقد أوضحت ذلك في كتاب الصحابة

من اسمه كلدة وكليب

[806] بخ د ت س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي والنسائي كلدة بن الحنبل ويقال كلدة بن عبد الله بن الحنبل بن مالك بن عاهد بن كلدة الجمحي قال بن الكلبي كان هو وأخوه عبد الرحمن ممن سقط من اليمن إلى مكة وقال بن إسحاق كان كلدة أخا صفوان بن أمية الجمحي لأمه يعني فنسب إلى نسب أخيه وهو الذي قال لما شهدها وهو على دين قومه بطل سحر بن أبي كبشة فقال له أخوه صفوان فض الله فاك ثم أسلم كلدة ولم يزل مقيما بمكة مع صفوان روى عن النبي ﷺ في صفة الاستئذان والسلام وعنه أمية بن صفوان بن أمية وعمرو بن عبد الله بن صفوان بن أمية قلت زعم الأزدي أن عمرو بن عبد الله تفرد بالرواية عنه وليس كما قال وقال بن الكلبي كان الحنبل مولى لمعمر بن حبيب

[807] د أبي داود كليب بن ذهل الحضرمي المصري روى عن عبيد بن جبر روى عنه يزيد بن أبي حبيب ذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في عبيد قلت قال بن خزيمة لا أعرفه بعدالة وقال الذهبي تفرد عنه يزيد بن أبي حبيب

[808] ي4 البخاري في جزء رفع اليدين والأربعة كليب بن شهاب بن المجنون الجرمي وفي نسبه اختلاف روى عن أبيه وخاله الفلتان بن عاصم وعمر وعلي وسعد وأبي ذر ومجاشع بن مسعود وأبي موسى وأبي هريرة ووائل بن حجر وغيرهم روى عنه ابنه عاصم وإبراهيم بن مهاجر قال أبو زرعة ثقة وقال بن سعد كان ثقة ورأيتهم يستحسنون حديثه ويحتجون به وقال النسائي كليب هذا لا نعلم أحدا روى عنه غير ابنه عاصم وغير إبراهيم بن مهاجر وإبراهيم ليس بقوي في الحديث وقال الآجري عن أبي داود عاصم بن كليب عن أبيه عن جده ليس بشيء الناس يغلطون يقولون كليب عن أبيه ليس هو ذاك وقال في موضع آخر وعاصم بن كليب كان من أفضل أهل الكوفة وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال يقال إن له صحبة وقال بن أبي خيثمة والبغوي قد لحق النبي ﷺ وذكره بن مندة وأبو نعيم وابن عبد البر في الصحابة وقد بينت في الإصابة سبب وهمهم في ذلك

[809] د أبي داود كليب بن صبح الأصبحي المصري روى عن عقبة بن عامر والزبرقان بن عبد الله الضمري روى عنه عياش بن عباس القتباني وجعفر بن ربيعة قال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وذكره بن حبان في الثقات تقدم حديثه في الزبرقان

[810] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود كليب بن منفعة الحنفي البصري روى عن جده وقيل عن أبيه عن جده أنه أتي النبي ﷺ فقال من أبر الحديث وروى عن سليط بن عطية الحنفي عن علي روى عنه الحارث بن مرى وضمضم بن عمرو الحنفيان قلت وذكره بن حبان في الثقات وسمي بن مندة جده كليبا أيضا

[811] خ د ت البخاري وأبي داود والترمذي كليب بن وائل بن هبار التيمي اليشكري المدني ثم الكوفي روى عن عمه قيس بن هبار وابن عمر وزينب بنت أبي سلمة وهانئ بن قيس روى عنه الثوري وأبو إسحاق الفزاري وعبد الواحد بن زياد وسنان بن هارون البرجمي وشريك بن عبد الله النخعي وزائدة بن قدامة وحفص بن غياث وآخرون قال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال الآجري عن أبي داود ليس به بأس وقال أبو زرعة ضعيف وذكره بن حبان في الثقات له عند خ حديث في النهي عن الظروف وحديث د تقدم في حبيب بن أبي مليكة وحديث ت في سنان بن هارون قلت وقال الدوري عن بن معين لا بأس به وكذا قال يعقوب بن سفيان وقال الدارقطني ثقة وقال العجلي يكتب حديثه

[812] د أبي داود كليب الجهني ويقال الحضرمي معدود في الصحابة له ثلاثة أحاديث فروى بن جريج قال أخبرت عن عثيم بن كليب عن أبيه عن جده أنه جاء إلى النبي ﷺ فقال قد أسلمت فقال ألق عنك شعر الكفر والآخران رواهما الواقدي قلت ذكر بن مندة وغيره أن اسم والد كليب الصلت وترجم له في الصحابة بناء على ظاهر الإسناد وليس الأمر كذلك بل هو عثيم بن كثير بن كليب والصحبة لكليب وكان من حديث بن جريج نسب عثيما إلى جده فصار الظاهر أن الصحابي والد كليب وإنما كليب هو الصحابي ولانعرف لأبيه صحبة وقد روى بن مندة الحديث الذي أخرجه أبو داود من طريق إبراهيم بن أبي يحيى عن عثيم على الصواب وكذا رواه أحمد في المسند

من اسمه كميل وكناز

[813] س النسائي كميل بن زياد بن نهيك بن الهيثم بن سعد بن مالك بن الحارث بن صهبان بن سعد بن مالك بن النخع وقيل كميل بن عبد الله وقيل بن عبد الرحمن روى عن عمر وعلي وعثمان وابن مسعود وأبي مسعود وأبي هريرة روى عنه أبو إسحاق السبيعي والعباس بن ذريح وعبد الله بن يزيد الصهباني وعبد الرحمن بن عابس والأعمش وغيرهم قال بن سعد شهد مع على صفين وكان شريفا مطاعا في قومه قتله الحجاج وكان ثقة قليل الحديث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال بن عمار رافضي وهو ثقة من أصحاب علي وقال في موضع آخر كان من رؤساء الشيعة وذكره بن حبان في الثقات وذكره المدائني في عباد أهل الكوفة وقال خليفة قتله الحجاج سنة 82 قلت وحكى بن أبي خيثمة أنه سمع يحيى بن معين يقول مات كميل سنة ثمان وثمانين وهو بن سبعين سنة وقال بن حبان في الضعفاء لا يحتج به

[814] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي كناز بن الحصين بن يربوع بن عمرو بن يربوع بن سعد بن طريف بن حلان بن غنم بن غنى بن أعصر بن سعد بن قيس بن مضر بن نزار بن معد أبو مرثد الغنوي حليف حمزة بن عبد المطلب شهد بدرا وروى عن النبي ﷺ لاتصلوا في القبور ولا تجلسوا عليها روى عنه واثلة بن الأسقع قال الواقدي توفي سنة 12 من الهجرة قلت آخى النبي ﷺ بينه وبين عبادة بن الصامت

من اسمه كنانة

[815] د ق أبي داود وابن ماجة كنانة بن عباس بن مرداس السلمي روى عن أبيه أن النبي ﷺ دعا لأمته عشية عرفة وعنه ابنه عبد الله قال البخاري لا يصح وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال في كتاب الضعفاء حديثه منكر جدا لا أدري التخليط منه أو من ابنه ومن أيهما كان فهو ساقط الاحتجاج به وقال بن مندة في تاريخه يقال أن لكنانة صحبة انتهى ولم أر من ذكره في الصحابة على قاعدتهم في ذلك وقد ذكرته في الإصابة وأورده بن عدي تبعا البخاري في

[816] م د س مسلم وأبي داود والنسائي كنانة بن نعيم العدوي أبو بكر البصري روى عن أبي برزة الأسلمي وقبيصة بن المخارق وعنه ثابت البناني وعبد العزيز بن صهيب وهارون بن رياب وعدي بن ثابت قال بن سعد كان معروفا ثقة إن شاء الله وقال العجلي بصري تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له مسلم والنسائي حديثين وروى أبو داود أحدهما فيمن تحل له المسألة وآخر في قصة جليبيب

[817] بخ ت البخاري في الأدب المفرد والترمذي كنانة مولى صفية بنت حيي يقال اسم أبيه نبيه روى عن مولاته وعن عثمان بن عفان وأبي هريرة والأشتر روى عنه زهير وحديج ابنا معاوية ومحمد بن طلحة بن مصرف وهاشم بن سعيد الكوفي وسعدان بن بشر الجهني ذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره الأزدي في الضعفاء وقال لا يقوم إسناد حديثه وقال الترمذي بعد أن أخرج من طريق هاشم بن سعيد عنه حديثا ليس إسناده بذاك وقال في موضع آخر ليس إسناده بمعروف وقال بن عدي حدثنا إبراهيم بن محمد بن سليمان ثنا عمرو بن علي ثنا يزيد بن مغلس الباهلي وكان من الثقات ثنا كنانة بن نبيه مولى صفية فذكر الحديث الذي أخرجه الترمذي

من اسمه كهمس

[818] ع الستة كهمس بن الحسن التميمي أبو الحسن البصري روى عن أبي الطفيل وعبد الله بن بريدة وعبد الله بن شقيق وأبي السليل ضريب بن نفير ويزيد بن عبد الله بن الشخير وسيار بن منظور وأبي نضرة العبدي وغيرهم وعنه ابنه عون والقطان وابن المبارك ووكيع ومعتمر بن سليمان وسفيان بن حبيب ويوسف بن يعقوب السدوسي ومعاذ بن معاذ وخالد بن الحارث وجعفر بن سليمان وعثمان بن عمر وعلي بن غراب والنضر بن شميل وأبو أسامة ويزيد بن هارون وعبد الله بن يزيد المقرئ وغيرهم قال أبو طالب عن أحمد ثقة وقال بن أبي خيثمة عن بن معين وأبو داود ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وأربعين ومائة قلت وقال بن سعد ثقة وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ثقة ثقة وقال الساجي صدوق يهم ونقل أن بن معين ضعفه وتبعه الأزدي في نقل ذلك

[819] خ البخاري كهمس بن المنهال السدوسي أبو عثمان البصري اللؤلؤي روى عن سعيد بن أبي عروبة بن مسلم بن يانك وسهل بن أسلم العدوي وعبد الوارث بن سعيد والحسن بن عمارة وعنه خليفة بن خياط وسعيد بن كثير بن عفير وأبو بشر محمد بن يوسف السيرافي ثم المصري قال البخاري كان يقال فيه القدر وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال كان من أصحاب بن أبي عروبة محله الصدق يكتب حديثه أدخله البخاري في الضعفاء فيحول عنه وذكره بن حبان في الثقات وقال كان يقول بالقدر روى له البخاري حديثا واحدا في مناقب عمر مقرونا بغيره قلت وقال الساجي كان قدريا ضعيفا لم يحدث عنه الثقات

من اسمه كلاب

[820] س النسائي كلاب بن تليد المدني أحد بني سعد بن ليث روى عن سعيد بن المسيب عن أسماء في فضل المدينة وقيل عنه عن أسماء بلا واسطة روى عنه عبد الله بن مسلم الطويل ذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم عن أبيه وأبي زرعة إنما هو تليد بن كلاب يعني أنه انقلب على الراوي فالله أعلم قلت وقال الذهبي تفرد عنه الطويل ولكلاب بن تليد حديث آخر رواه عن

[821] س النسائي كلاب بن علي الحنفي عن أبي سلمة عن عائشة في النهي عن النبيذ قاله حرب بن شداد عن يحيى بن أبي كثير عنه وقال علي بن المبارك عن يحيى عن ثمامة بن كلاب عن أبي سلمة قلت تقدم القول في ترجيح أحدهما في ثمامة بن كلاب وقال الذهبي تفرد عنه يحيى بن أبي كثير

[822] تمييز كلاب بن علي الجعفري العامري روى عن منصور بن أبي سليمان عن جبير بن مطعم في التقصير عند المروءة وعنه منصور بن المعتمر وقيل عن منصور بن المعتمر عن علي العامري عن أبي سليمان عن جبير بن مطعم وروى عمرو بن أبي المقدام عن كلاب بن علي عن سعيد بن جبير حديثا آخر ذكره بن حبان في الثقات

من اسمه كيسان

[823] ق بن ماجة كيسان بن جرير الأموي مولى خالد بن أسيد عداده في الصحابة روى عن النبي ﷺ في الصلاة في ثوب واحد وعنه ابنه عبد الرحمن وفي الصحابة أيضا

[824] تمييز كيسان بن عبد الله بن طارق له حديثان أحدهما في تحريم التجارة في الخمر والآخر في ذكر نزول عيسى بباب لد رواهما عنه ابنه نافع ووهم بن مندة في الصحابة فجعله هو والذي قبله واحد فقال كيسان بن عبد الله بن طارق وقيل بن بشر عداده في أهل الحجاز روى عنه ابناه نافع وعبد الرحمن وقد فرق بينهما البخاري وابن أبي حاتم والبغوي وما قالوه أولى بالصواب غير أن بن أبي حاتم فرق بين راوي حديث الخمر وبين راوي حديث عيسى وأن كلا منهما روى عنه ابنه نافع وأن الصواب في رواية حديث عيسى نافع بن كيسان عن النبي ﷺ وحكاه عن أبيه ولم يصنع شيئا ورواية من روى عن نافع عن أبيه أولى لاعتضاده

[825] ع الستة كيسان أبو سعيد المقبري المدني صاحب العباء مولى أم شريك روى عن عمر وعلي وعبد الله بن سلام وأسامة بن زيد وأبي رافع مولى النبي ﷺ وأبي هريرة وأبي شريح الخزاعي وأبي سعيد الخدري وعقبة بن عامر وعبد الله بن وديعة وغيرهم روى عنه ابنه سعيد وابن ابنه عبد الله بن سعيد وعمرو بن أبي عمرو مولى المطلب وأبي الغصن ثابت بن قيس وعبد الملك بن نوفل بن مساحق وأبو صخر حميد بن زياد ذكره بن سعد في الطبقة الأولى من أهل المدينة وقال الواقدي كان ثقة كثير الحديث توفي سنة مائة وقال بن سعد توفي في خلافة الوليد بن عبد الملك وقال النسائي لا بأس به وقال إبراهيم الحربي كان ينزل المقابر فسمي بذلك وقيل إن عمر جعله على حضر القبور فسمي المقبري وجعل نعيما على إجمار المسجد فسمي المجمر قلت هذا بعيد من الصواب وما أظن نعيما أدرك عمر وقال البخاري في صحيحه قال إسماعيل بن أبي أويس إنما سمي المقبري لأنه كان ينزل ناحية المقابر وزعم الطحاوي في بيان المشكل أنه مات سنة خمس وعشرين ومائة وهو وهم منه فإن ذلك تاريخ وفاة ابنه سعيد وحاول الطحاوي بذلك إنكار سماعه من أبي رافع ومن الحسن بن علي ولا إنكار في ذلك لأن البخاري قد جزم بأن أبا سعيد سمع من عمر ولو صح ما قال الطحاوي لكان عمر أبي سعيد أكثر من مائة وعشر سنين وهذا لم يقله أحد وقد صرح أبو داود في روايته لحديث أبي سعيد عن أبي رافع بالسماع وفرق بن حبان في الثقات بين كيسان صاحب العباء روى عن عمر وعنه أبو صخر وبين كيسان مولى أم شريك يكنى أبا سعيد وهو المعروف بالمقبري لأن منزله كان بالقرب من المقابر فالله أعلم

[826] فق بن ماجة في التفسير كيسان أبو عمر القصار مولى يزيد بن بلال بن الحارث الفزاري روى عن مولاه وعن زيد بن علي بن الحسين وعنه قيس بن الربيع وأسباط بن محمد وعبد الصمد بن النعمان والقاسم بن مالك المزني ومحمد بن ربيعة الكلابي وعبيد الله بن موسى وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن يحيى بن معين ضعيف الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت ونقل العقيلي عن عبد الله بن أحمد قال سألت أبي عنه فقال ضعيف الحديث وقال نعيم بن حماد في كتاب الفتن ثنا يحيى بن يمان ثنا كيسان القصار وكان ثقة وقال الساجي ضعيف وقال الدارقطني ليس بالقوي


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء