تهذيب التهذيب/حرف الزاي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تهذيب التهذيب
حرف الزاي
ابن حجر


حرف الزاي


[565] بخ م 4 البخاري ومسلم والأربعة زاذان أبو عبد الله ويقال أبو عمر الكندي مولاهم الكوفي الضرير البزار يقال أنه شهد خطبة عمر بالجابية وروى عنه وعن علي وابن مسعود وسلمان وحذيفة وأبي هريرة وعائشة وابن عمر وجرير والبراء بن عازب وعابس ويقال عبس الغفاري وعنه أبو صالح السمان والمنهال بن عمرو وأبو اليقظان عثمان بن عمير وهلال بن يساف وأبو هاشم الرماني وعمرو بن مرة وعطاء بن السائب وزبيد اليامي ومحمد بن جحادة ومحمد بن عثمان شيخ لمحمد بن فضيل وغيرهم قال شعبة قلت للحكم مالك لم تحمل عن زاذان قال كان كثير الكلام وقال شعبة عن سلمة بن كهيل أبو البختري أحب إلي منه وقال بن الجنيد عن بن معين ثقة لا يسأل عن مثله وقال بن عدي أحاديثه لا بأس بها إذ روى عنه ثقة وقال خليفة مات سنة 82 قلت وقال بن حبان في الثقات كان يخطىء كثيرا مات بعد الجماجم وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال محمد بن الحسين البغدادي قلت لابن معين ما تقول في زاذان روى عن سلمان قال نعم روى عن سلمان وغيره وهو ثبث في سلمان وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالمتين عندهم وقال بن عدي روى عن بن مسعود وتاب على يديه وكناه الأكثرون أبا عمر وكذا وقع في كثير من الأسانيد وقال الخطيب كان ثقة وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

[566] زاذان أبو يحيى القتات في الكنى

[567] بخ د البخاري وأبي داود زارع بن عامر ويقال بن عمر العبدي وفد على النبي ﷺ وروى عنه في قصة أشج عبد القيس وعداده في اعراب البصرة وروت عنه ابنة أم أبان بنت الوازع بنت الزارع قلت ذكر الأسدي أنها تفردت بالرواية عنه وقال بن عبد البر ويقال فيه الزارع بن الوازع والأول أولى بالصواب

[568] ت سى ق الترمذي والنسائي في اليوم والليلة وابن ماجة زافر بن سليمان الآيادي أو سليمان القهستاني سكن الري ثم بغداد وقال كان قاضي سجستان روى عن مالك والثوري وإسرائيل وابن جريج وابن أبي رداد وشعبة وابن أبي سنان سعيد بن سنان وورقاء وغيرهم وعنه يعلى بن عبيد وهو أكبر منه وأبو النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن وإسماعيل بن توبة وعمار بن الحسن ومحمد بن حميد وعبيد الله بن موسى ويحيى بن معين والحسين بن عرفة قال أحمد وابن معين ثقة وقال الدوري عن بن معين كان يجلب المتاع القوي إلى بغداد وقال البخاري عنده مراسيل ووهم وقال أبو داود ثقة كان رجلا صالحا وقال النسائي عنده حديث منكر عن مالك وقال مرة ليس بذاك القوي وقال الساجي كثير الوهم وقال بن عدي كأن أحاديثه مقلوبة الإسناد والمتن وعامة ما يرويه لا يتابع عليه ويكتب حديثه مع ضعفه قلت وقال أبو حاتم محله الصدق وقال العجلي يكتب حديثه وليس بالقوي وقال بن حبان أصله من قوهستان وولد بالكوفة ثم انتقل إلى بغداد ثم إلى الري فأقام بها كثير الغلط في الأخبار واسع الوهم في الآثار على صدق فيه وقال الحاكم في تاريخ نيسابور روى عن الأعمش وغيره من التابعين والحديث الذي أنكر عليه عن مالك هو عن يحيى بن سعيد عن أنس لما كان اليوم الذي احتلمت فيه الحديث قال البخاري تفرد به عن مالك وقال بن المنادي في تاريخه تركت حديثه

[569] خ البخاري زاهر بن الأسود بن حجاج الأسلمي روى عن النبي ﷺ حديثا واحدا في لحوم الخمر وعنه ابنه مجزأة وفي حديثه أنه شهد الحديبية وخيبر قلت ذكر مسلم وغيره أنه تفرد عنه وقال بن سعد كان من أصحاب عمرو بن الحمق يعني بمصر فدل على أنه تأخر على زمن علي رضي الله تعالى عنه

من اسمه زائدة

[570] س النسائي زائدة بن أبي الرقاد الباهلي أبو معاذ البصري الصيرفي صاحب الحلي روى عن عاصم الأحول وثابت البناني وزياد النميري وعنه يحيى بن كثير العنبري ومحمد بن أبي بكر المقدمي وعبيد الله بن عمر القواريري ومحمد بن سلام الجمحي وغيرهم وقال القواريري لم يكن به بأس كتبت كل شيء عنده وقال أبو حاتم يحدث عن زياد النميري عن أنس أحاديث مرفوعة منكرة ولا ندري منه أو من زياد ولا أعلم روى عن غير زياد فكنا نعتبر بحديثه وقال البخاري منكر الحديث وقال أبو داود لا أعرف خبره وقال النسائي لا أدري من هو وقال خالد بن خداش حدثنا زائدة أبو معاذ صديق لحماد بن زيد روى له النسائي حديثا واحدا تلك اللوطية الصغرى قلت وقال أبو أحمد الحاكم حديثه ليس بالقائم وقال النسائي في كتاب الضعفاء منكر الحديث وقال في الكنى ليس بثقة وقال بن حبان يروي مناكير عن مشاهير لا يحتج بخبره ولا يكتب إلا للاعتبار وقال بن عدي يروي عنه المقدمي وغيره أحاديث إفرادات وفي بعض أحاديثه ما ينكر وقال البزار لا بأس به وإنما نكتب من حديثه ما نجد عند غيره

[571] خ البخاري زائدة بن قدامة الثقفي أبو الصلت الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي وعبد الملك بن عمير وسليمان التيمي وإسماعيل بن أبي خالد وإسماعيل السدي وحميد الطويل وزياد بن علاقة وسماك بن حرب وشبيب بن غرقدة والمختار بن فلفل وهشام بن عروة وأبي إسحاق الشيباني وأبي الزناد والأعمش وهشام بن حسان وخلق وعنه بن المبارك وأبو أسامة وحسين بن علي الجعفي وابن عيينة وأبو إسحاق الفزاري وأبو سعيد مولى بني هشام والطيالسيان وطلق بن غنام ومعاوية بن عمرو وأبو حذيفة وأبو نعيم وأحمد بن يونس وجماعة قال عثمان بن زائدة قدمت الكوفة فقلت للثوري ممن أسمع قال عليك بزائدة وقال أبو أسامة حدثنا زائدة وكان من أصدق الناس وأبره وقال أبو داود الطيالسي وسفيان بن عيينة حدثنا زائدة بن قدامة وكان لا يحدث قدريا ولا صاحب بدعة وقال أحمد المتثبتون في الحديث أربعة سفيان وشعبة وزهير وزائدة وقال أيضا إذا سمعت الحديث عن زائدة وزهير فلا تبالي إن لا تسمعه عن غيرهما إلا حديث أبي إسحاق وقال أبو زرعة صدوق من أهل العلم وقال أبو حاتم كان ثقة صاحب سنة وهو أحب إلي من أبي عوانة وأحفظ من شريك وأبي بكر بن عياش وقال العجلي كان ثقة صاحب سنة وقال أحمد بن يونس رأيت زهير بن معاوية جاء إلى زائدة فكلمه في رجل يحدثه فقال من أهل السنة هو قال ما أعرفه ببدعة فقال من أهل السنة هو فقال زهير متى كان الناس هكذا فقال زائدة متى كان الناس يشتمون أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما وقال النسائي ثقة وقال محمد بن عبد الله الحضرمي مات في أرض الروم غازيا سنة ستين أو إحدى وستين ومائة قلت وكذا قال بن سعد وقال كان ثقة مأمونا صاحب سنة وأرخه القراب تبعا لعلي بن الجعد سنة 63 وقال بن حبان في الثقات كان من الحفاظ المتقنين لا يعد سماع حتى يسمعه ثلاث مرات مات سنة إحدى وكذا أرخه بن قانع وقال أبو نعيم كان زائدة لا يكلم أحدا حتى يمتحنه فأتاه وكيع فلم يحدثه وقال عثمان بن سعيد قلت ليحيى زهير أحب إليك من الأعمش أو زائدة فقال كلاهما ثقة وقال الدارقطني من الأثبات الأئمة وقال أبو داود الطيالسي لم يكن زائدة بالأستاذ في حديث أبي إسحاق وقال الذهلي ثقة حافظ ولهم شيخ آخر يقال له زائدة بن قدامة كان يقاتل الخوارج أيام الحجاج قتله شبيب سنة 76

[572] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة زائدة بن نشيط الكوفي روى عن أبي خالد الوالبي وعنه ابنه عمران وفطر بن خليفة ذكره بن حبان في الثقات له عند أبي داود في القراءة في صلاة الليل وعند الآخرين بن آدم تفرغ لعبادتي الحديث

[573] مد أبو داود في المراسيل زبان بن سلمان روى أن النبي ﷺ نزل يوم عرفة عند الصخرة الحديث وعنه بن جريج ووقع في بعض نسخ المراسيل أبان بن سلمان وهو خطأ

[574] بخ د ت ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والترمذي وابن ماجة زبان بن فائد المصري أبو جوين الحمراوي روى عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني نسخة وعن سعيد بن ماجد وعنه رشدين بن سعد ويحيى بن أيوب وسعيد بن أبي أيوب والليث وابن لهيعة وقال غيرهم قال أحمد أحاديثه مناكير قال بن معين شيخ ضعيف وقال أبو حاتم شيخ صالح وقال بن يونس كان على مظالم مصر في أمرت عبد الملك بن مروان بن موسى أمير مصر لمروان بن محمد قال سليمان بن أبي داود الأفطس كان زبان يصلي النوافل قائما ثم أشتد به الخوف فصار يصلي جالسا وينضجع أحيانا ثم يقول لي يا سليمان أترجو لي فإن قلت أني لأرجو لك وما أشبه ذلك رأيت في وجهه أثر السرور وقال بن يونس يقال مات سنة 155 وكان فاضلا قلت لفظ بن يونس توفي سنة 155 فيما ذكره يحيى بن عثمان بن صالح وقال بن حبان منكر الحديث جدا يتفرد عن سهل بن معاذ بنسخة كأنها موضوعة لا يحتج به وقال الساجي عنده مناكير وقال أبو عمر الكندي في الموالي قال الليث بن سعد لو أراد زبان أن يزيد في العبادة مقدار خردلة ما وجد لها موضوعا

[575] الزبرقان بن عبد الله الضمري روى عن عم أبيه عمرو بن أمية الضمري وعن عمه جعفر بن عمرو بن أمية وعنه كليب بن صبح ذكره بن أبي عاصم في من مات سنة 12 روى له أبو داود حديثا واحدا في الصلاة وقال أحمد بن صالح الصواب فيه الزبرقان بن عبد الله بن عمرو بن أمية عن عمه جعفر بن عمرو عن عمرو بن أمية وقال غيره هما اثنان قلت سيأتي الكلام عليه في الذي بعده

[576] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة الزبرقان بن عمرو بن أمية الضمري ويقال الزبرقان بن عبد الله بن عمرو بن أمية روى عن أسامة بن زيد وزيد بن ثابت ولم يسمع منهما وعن عروة بن الزبير وأبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي رزين وزهرة عن أخيه أو عمه وجعفر بن عمرو وعن أخيه أو أبيه عبد الله بن عمرو وعنه بن أبي ذئب ويعقوب بن عمرو الضمري وبكر بن سوادة وبكير بن الأشج وجعفر بن ربيعة وعمرو بن أبي حكيم وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قلت لم يفرق البخاري فيمن بعده بينهما إلا بن حبان ذكر هذا في ترجمة مفردة عن الذي يروي عنه كليب بن صبح وفي كتاب بن حبان من هذا الجنس أشياء يضيق الوقت عن استيعابها من ذكره الشخص في موضعين أو أكثر فلا حجة في تفرقته إذ لم ينص على أنهما اثنان وقال بن يونس في تاريخ الغرباء الزبرقان بن عبد الله بن عمرو بن أمية مدني قدم الإسكندرية وسأل الدارقطني عن حديث رواه الزبرقان بن عبد الله بن عمرو بن أمية عن زهرة عن زيد بن ثابت فقال يخرج الحديث وزهرة مجهول الحال وقال بن أبي خيثمة في تاريخه عن علي قال يحيى بن سعيد كان زبرقان ثقة قال علي فقلت له أكان ثبتا قال كان صاحب حديث فقلت أن سفيان لا يحدث عنه قال لم يره وليس كل من يحدث عنه سفيان كان ثقة وهو زبرقان بن عبد الله

[577] زبيب بن ثعلبة بن عمرو بن سواد بن أبي عمرة بن عدي التميمي العنبري له صحبة نزل البصرة روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه دحيم وابن ابنه شعيث بن عبد الله وقد قيل شعيث بن عبد الله عن أبيه عن جده كذا رواه الطبراني في المعجم الكبير ولفظه حدثني شعيث حدثني عبيد الله بن زبيب بن ثعلبة أن أباه ثعلبة حدثه وأما رواية أبي داود فقال عن شعيث قد سمعت جدي الزبيب فذكره وقال بن عبد البر يقال بالباء وبالنون وروى له حديثا واحدا في سبي بلعنبر قلت وسماه العسكري زنيبا بالنون ثم قال وأصحاب الحديث يقولونه بالباء قال وكان زنيب ينزل الطنب في طريق مكة وقال أبو القاسم البغوي سكن البادية

[578] ع الستة زبيد بن الحارث بن عبد الكريم بن عمرو بن كعب اليامي ويقال الأيامي أبو عبد الرحمن ويقال أبو عبد الله الكوفي روى عن مرة بن شراحيل وسعد بن عبيدة وذر بن عبد الله وسعيد بن عبد الرحمن بن أبزي وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعمارة بن عمير وأبي وائل وإبراهيم النخعي وإبراهيم التيمي ومجاهد وجماعة وعنه أبناه عبد الله وعبد الرحمن وجرير بن حازم وشعبة والثوري وزهير والحسن بن حي وشريك ومالك بن مغول ومسعر ومنصور ومغيرة والأعمش وهم من أقرانه وغيرهم قال القطان ثبت وقال بن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال ليث عن مجاهد أعجب أهل الكوفة إلى أربعة فيهم زبيد وقال بن شبرمة كان يصلي الليل كله قال أبو نعيم مات سنة 122 وقال بن نمير مات سنة 24 قلت وأرخه الإمام أحمد وابن قانع سنة 23 وقال يعقوب بن سفيان ثقة ثقة خيار إلا أنه كان يميل إلى التشيع وقال بن سعد كان ثقة وله أحاديث وكان في عداد الشيوخ وليس بكثير الحديث وقال العجلي ثقة ثبت في الحديث وكان علويا وحكى بن أبي خيثمة عن شعبة قال ما رأيت بالكوفة شيخا خيرا من زبيد وقال سعيد بن جبير لو خيرت عبدا لقي الله في مسلاخه اخترت زبيد اليامي وقال البخاري في تاريخه قال عمرو بن مرة كان زبيد صدوقا وكان بن حبان في الثقات كان من العباد الخشن مع الفقه في الدين ولزوم الورع الشديد وقال محمد بن طلحة بن مصرف ما كان بالكوفة بن أب وأخ أشد مجانبا من طلحة بن مصرف وزبيد اليامي كان طلحة عثمانيا وكان زبيد علويا

من اسمه الزبير

[579] خ البخاري الزبير بن أبي أسيد مالك بن ربيعة ويقال هو الزبير بن المنذر بن أبي أسيد الساعدي الأنصاري روى عن أبي أسيد وعنه عبد الرحمن بن سليمان بن الغسيل روى له خ مقرونا بحمزة بن أبي أسيد حديثا واحدا إذ أكثبوكم فعليكم بالنبل وفي إسناد حديثه اختلاف قلت وقال الحاكم عن الدارقطني لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات

[580] ت الترمذي الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام الأسدي المدني أبو عبد الله بن أبي بكر قاضي مكة روى عن بن عيينة وعبد الله بن نافع وأبي ضمرة وعبد المجيد بن أبي رواد والنضر بن شميل وعمه مصعب الزبيري وإبراهيم بن المنذر الحزامي وجماعة وعنه بن ماجة وابن ابنه جعفر بن مصعب بن الزبير بن بكار وأبو حاتم وحرمي بن أبي العلاء وابن صاعد والبغوي وابن ناجية وأحمد بن سليمان الطوسي وإسماعيل بن العباس الوراق وغيرهم وقال بن أبي حاتم كتب عنه أبي بمكة ورأيته ولم أكتب عنه وقال الدارقطني ثقة وقال الخطيب كان ثقة ثبتا عالما بالنسب عارفا بأخبار المتقدمين ومآثر الماضين وقال أحمد بن سليمان الطوسي مات في ذي القعدة سنة 256 وبلغ أربع وثمانين سنة ودفن بمكة وصلى عليه ابنه مصعب وكان سبب وفاته أنه وقع من سطحه فمكث يومين لا يتكلم ومات بعد فراغنا من قراءة كتاب النسب عليه بثلاثة أيام قلت وقال أبو القاسم البغوي كان ثبتا عالما ثقة وقال أحمد بن علي السليماني في كتاب الضعفاء له كان منكر الحديث وهذا جرح مردود ولعله استنكر إكثاره عن الضعفاء مثل محمد بن حسن بن زبالة وعمرو بن أبي بكر المؤملي وعامر بن صالح الزبيري وغيرهم فإن في كتاب النسب عن هؤلاء أشياء كثيرة منكرة وذكر الخطيب روايته عن مالك واعتمد على رواية منقطعة ولم يلحق الزبير السماع عن مالك فإنه مات والزبير صغير فلعله رآه وقد طالعت كتابه في النسب فلم أر له فيه رواية عن مالك إلا بواسطة رأيت له روايات في كتاب النسب عن أقرانه ومن أطرافها أنه أخرج في مناقب عثمان عن زهير بن حرب عن قتيبة عن الدراوردي حديثا والداروردي في طبقة شيوخه

[581] ت الترمذي الزبير بن جنادة الهجري أبو عبد الله الكوفي روى عن عبد الله بن بريدة وعطاء بن أبي رباح وعنه عيسى بن يونس وأبو تميلة يحيى بن واضح وحرمي بن عمارة زيد بن الحباب وقال أبو حاتم شيخ ليس بالمشهور وذكره بن حبان في الثقات وقال فيه جنادة المعلم سكن مرو له عنده حديث واحد في ربط البراق قلت وقال الحاكم في المستدرك مروزي ثقة

[582] خ م د ت ق البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة الزبير بن الخريت البصري روى عن نعيم بن أبي هند والسائب بن يزيد وأبي لبيد لمازة بن زبار وعكرمة مولى بن عباس وعبد الله بن شقيق ومحمد بن سيرين والفرزدق وغيرهم وعنه جرير بن حازم وأخوه الحريش بن الخريط وحماد بن زيد وأخوه سعيد بن زيد وهارون بن موسى النحوي وعدة قال أحمد وابن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة له في مسلم حديث واحد في الجمع بين الصلاتين قلت وقال بن المديني لم يرو عنه شعبة وتركه وهو صالح وقال العجلي تابعي ثقة ذكره بن حبان في الثقات

[583] د أبي داود الزبير بن خريق الجزري مولى بني قشير وروى عن أبي أمامة وعطاء بن أبي رباح وعنه محمد بن سلمة الحراني وعروة وقال عزرة بن دينار ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا في التميمي قال بن السكن لم يسند غيره وغير حديث آخر قلت وقال أبو داود عقب حديثه في كتاب السنن ليس بالقوي وكذا قال الدارقطني

[584] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة الزبير بن سعيد بن سليمان بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي أبو القاسم ويقال هاشم المديني نزل المدائن روى عن عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة وعبد الحميد بن سالم والقاسم بن محمد وعبد الرحمن بن القاسم وابن المنكدر واليسع بن المغيرة وغيرهم وعنه جرير بن حازم وابن المبارك وسعيد بن زكريا المدائني وعبد الله بن حارث المخزومي ومطرف المديني وأبو عاصم وغيرهم قال المروذي سألت أبا عبد الله عنه فلين أمره وقال الدوري عن بن معين ثقة وقال مرة ليس بشيء وقال الآجري عن أبي داود في حديثه نكارة لا أعلم إلا أني سمعت بن معين يقول هو ضعيف وقال مرة بلغني عن يحيى أنه ضعفه وقال أبو زرعة شيخ وقال النسائي وزكرياء الساجي ضعيف وقال صالح بن محمد البغدادي كأن يكون بالبصرة روى حديثين أو ثلاثة مجهول وقال بن سعد توفي في خلافة أبي جعفر وكان قليل الحديث قلت وقال الدارقطني يعتبر به قال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي خيثمة يروي عن بن المنكدر مناكير وقال بن المديني ضعيف وقال العجلي روى حديثا منكرا في الطلاق وقال الصريفيني توفي سنة بضع وخمسين ومائة

[585] ق بن ماجة الزبير بن سليم عن الضحاك بن عبد الرحمن بن عرزب عن أبيه عن أبي موسى حديث ينزل ربنا إلا السماء الدنيا في النصف من شعبان فيغفر لأهل الأرض إلا مشرك أو مشاحن الحديث وعنه بن لهيعة على خلاف فيه قال أبو الأسود المنذر بن عبد الجبار النصري عن بن لهيعة وتابعه سعيد بن كثير بن عفير عن بن لهيعة وخالفهما الوليد بن مسلم فقال عن بن لهيعة عن الضحاك بن أيمن عن الضحاك بن عبد الرحمن عن أبي موسى ولم يقل عن أبيه وجعل الضحاك بن أيمن بدل الزبير بن سليم عليه أخرجه بن ماجة بالاختلاف

[586] قد أبي داود في القدر الزبير بن عبد الله بن أبي خالد الأموي مولاه مولى عثمان بن عفان وأبوه يقال له بن رهيمة وهي أمه روى عن نافع والقاسم بن محمد وصفوان بن سليم وهشام بن عروة وجعفر بن مصعب وجدته رهيمة وغيرهم وعنه بن المبارك وأبو عامر العقدي وحماد بن خالد وغيرهم وقال أبو حاتم صالح وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال بن نعيم الزبير بن عبد الله يكتب حديثه وذكر له بن عدي أحاديث وقال أحاديثه منكرة المتن والإسناد

[587] كن النسائي في مسند مالك الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير بن باطا القرظي عن أبيه أن رفاعة طلق امرأته وعنه المسور بن رفاعة قاله بن وهب وجماعة عن مالك عنه وقال جماعة عن مالك عن المسور بن رفاعة عن الزبير أن رفاعة لم يقولوا عن أبيه وقال النسائي الصواب مرسل ليس عنده غيره وذكره بن حبان في الثقات

[588] ق بن ماجة الزبير بن عبيد روى عن نافع وليس مولى بن عمر وعنه مخلد بن الضحاك والد أبي عاصم ذكره بن حبان في الثقات له في بن ماجة حديث واحد من حديث عائشة رضي الله تعالى عنها في الرزق

[589] د أبي داود الزبير بن عثمان بن عبد الله بن سراقة العدوي المدني روى عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وعنه موسى بن يعقوب الزمعي ذكره بن حبان في الثقات وقال قتل سنة إحدى أو اثنتين وثلاثين ومائة له في السنن لأبي داود حديث واحد في الزجر عن التنقيص في القسمة

[590] ع التسة الزبير بن عدي الهمداني اليامي أبو عدي الكوفي قاضي الري روى عن أنس بن مالك وأبي وائل ومصعب بن سعد وكلثوم بن المصطلق وإبراهيم النخعي وطلحة بن مصرف وغيرهم وعنه إسماعيل بن أبي خالد وهو من أقرانه وإسحاق السبيعي وهو أكبر منه ومالك بن مغول والثوري ومسعر وعمرو بن أبي قيس وعثمان بن زائدة وبشر بن الحسين أحد الضعفاء وغيرهم قال أحمد وابن معين وأبو حاتم والنسائي ثقة وقال أحمد صالح الحديث مقارب الحديث وقال العجلي ثقة ثبت من أصحاب إبراهيم وكان الزبير صاحب سنة وقال أبو داود الطيالسي لا نعرف للزبير بن عدي عن أنس إلا حديثا واحدا وقال البخاري ثنا أحمد بن سليمان ثنا بشر بن الحسين وفيه نظر أن الزبير بن عدي مات بالري سنة 131 وكذا أرخه بن حبان قال وصلى عليه نباتة بن حنظلة وكان من العباد قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال الدارقطني ثقة وبشر متروك روى عن الزبير بواطيل وقال الفسوي تابعي ثقة

[591] خ ت س البخاري والترمذي والنسائي الزبير بن عربي النمري أبو سلمة البصري روى عن بن عمر وعنه ابنه إسماعيل وحماد بن زيد وسعيد بن زيد ومعمر قال الأثرم عن أحمد أراه لا بأس به وقال بن نعيم ثقة وقال النسائي ليس به بأس أخرج له حديثا واحدا في استلام الحجر قلت وذكره بن حبان في الثقات

[592] ع الستة الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزي بن قصي بن كلاب الأسدي أبو عبد الله حواري رسول الله ﷺ وابن عمته صفية بنت عبد المطلب وأحد العشرة شهد بدرا وما بعدها وهاجر الهجرتين وهو أول من سل سيفا في سبيل الله روى عن النبي ﷺ وعنه أبناه عبد الله وعروة والأحنف وقيس بن أبي حازم ومالك بن أوس بن الحدثان وميمون بن مهران ونافع بن جبير بن مطعم وغيرهم وأرسل عنه الحسن البصري وعامر بن عبد الله بن الزبير قال هشام بن عروة عن أبيه أسلم الزبير وهو بن ستة عشر سنة ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله ﷺ وقال الليث عن أبي الأسود أسلم الزبير وهو بن ثمان سنين وهاجر وهو بن ثمان عشرة وكان عم الزبير يعلق الزبير في حصير ويدخن عليه بالنار وهو يقول ارجع فيقول الزبير لا أكفر أبدا وقال حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان حدثني من رأى الزبير وأن في صدره لا مثال العيون من الطعن والرمي وقال جعفر بن خالد حدثني شيخ قدم علينا من الموصل قال صحبت الزبير بن العوام في بعض أسفاره فأصابته جنابة بأرض قفر فقال استرني فسترته فحانت مني إليه التفاتة فرأيته مجدعا بالسيوف قلت والله لقد رأيت بك آثارا ما رأيتها بأحد قط قال وقد رأيت ذلك قلت نعم قال أما والله ما منها جراحة إلا مع رسول الله ﷺ في سبيل الله وقال مغيث بن سمي كان للزبير ألف مملوك يأدون الخراج ما يدخل بيته من خراجهم درهما وقال بن عباس آخى النبي ﷺ بينه وبين بن مسعود وقال عروة كان طويلا تخط رجلاه الأرض إذا ركب أشعر متوذف الخلقة وقال غيره كان أبيض خفيف العارضين ومناقبه كثيرة قال الزبير قتل وهو بن سبعة أو ست وستين سنة قتله عمرو بن جرموز وقال عبد الله بن عروة أتى عمرو بن جرموز مصعبا فوضع يده في يده فقذفه في السجن فكتب إليه عبد الله بن الزبير أظننت أني قاتل أعرابيا من بني تميم بالزبير خل سبيله وكان قتل الزبير يوم الجمل في جمادى الأولى سنة 36 وقبره بوادي السباع ناحية البصرة قلت إنما كان الجمل في عاشر جمادى الآخرة وقد ذكره المؤلف في ترجمة طلحة على الصواب

[593] ق بن ماجة الزبير بن المنذر بن أسيد الساعدي وقد ينسب إلى جده روى عن أبيه عن جده أن رسول الله ﷺ ذهب إلى سوق النبيط فنظر إليه الحديث وعنه علي بن الحسن بن أبي الحسن البراد وأخوه محمد روى له بن ماجة هذا الحديث الواحد قال المزي هو بن أخ الزبير بن أبي أسيد المتقدم قلت جعلهما بن أبي حاتم واحدا وكذا لم يترجم البخاري وابن أبي خيثمة وابن عدي وابن سعد وابن حبان سوى الزبير بن أبي أسيد حسب

[594] قد أبي داود في القدر الزبير بن موسى بن ميناء المكي روى عن جابر وسعيد بن جبير وعمرو بن دينار وعمر بن عبد العزيز وغيرهم وعنه بن جريج والثوري وابن نجيح وعبد العزيز بن أبي ثابت قال بن نمير روى عنه الكبار القدماء وليس بقديم الموت وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال روى عنه المطلب كثير قلت وأما البخاري فإنه لما ذكر الزبير بن موسى بن ميناء قال بعده الزبير بن موسى روى عن مصعب بن عبد الله بن أبي أمية وعنه المطلب بن كثير لا أدري هو الأول أم لا

[595] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة الزبير بن الوليد الشامي روى عن بن عمر وعنه شريح بن عبيد ذكره بن حبان في الثقات وروى له أبو داود والنسائي حديثا واحدا يا أرض ربي وربك الله الحديث

[596] س النسائي الزبير التميمي البصري روى عن عمران بن حصين وقيل عن رجل عن عمران وعنه ابنه محمد روى له النسائي حديثا واحدا في النذر قلت ذكر عباس الدوري عن بن معين قال قيل لمحمد بن الزبير سمع أبوك من عمران فقال لا وذكره أبو العرب الصقلي في الضعفاء

[597] ع الستة زر بن حبيش بن حباشة بن أوس بن بلال وقيل هلال الأسدي أبو مريم ويقال أبو مطرف الكوفي مخضرم أدرك الجاهلية وروى عن عمرو وعثمان وعلي وأبي ذر وابن مسعود وعبد الرحمن بن عوف والعباس وسعيد بن زيد وحذيفة وأبي بن كعب وصفوان بن عسال وعائشة رضي الله تعالى عنهم وغيرهم وعنه إبراهيم النخعي وعاصم بن بهدلة والمنهال بن عمرو وعيسى بن عاصم وعدي بن ثابت والشعبي وزبيد اليامي وإسماعيل بن أبي خالد حديثا واحدا في ليلة القدر وأبو إسحاق الشيباني وغيرهم قال بن معين ثقة وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال عاصم عن زر خرجت في وفد من أهل الكوفة وأيم الله أن حرضني على الوفادة إلا لقاء أصحاب محمد ﷺ فلقيت عبد الرحمن بن عوف وأبي بن كعب فكانا جليسي قال عاصم وكان زر من اعراب الناس وكان عبد الله يسأله عن العربية وقال عاصم كان أبو وائل عثمانيا وكان زر علويا وكان مصلاهما في مسجد واحد وكان أبو وائل معظما لزر وقال بن عيينة عن إسماعيل قلت لزر كم أتى عليك قال أنا بن عشرين ومائة قال أبو عمر الضرير مات قبل الجماجم وقال أبو عبيد القاسم بن سلام مات سنة 81 وقال عمرو بن علي سنة 82 وقال بن زبر سنة 83 وقال أبو نعيم مات وهو بن 127 سنة قلت صحح بن عبد البر في الاستيعاب سنة 3 وقال كان عالما بالقرآن قارئا فاضلا وأثر إسماعيل أخرجه النسائي من طريق بن إدريس قال رأيت زرا في المسجد يختلج لحياه كبرا وقال العجلي كان من أصحاب علي وعبد الله ثقة وقال أبو جعفر البغدادي قلت لأحمد فزر وعلقمة والأسود قال هؤلاء أصحاب بن مسعود وهم الثبت فيه

من اسمه زرارة

[598] ع الستة زرارة بن أوفى العامري الحرشي أبو حاجب البصري القاضي روى عن أبي هريرة وعبد الله بن سلام وتميم الداري وابن عباس وعمران بن حصين وعائشة رضي الله تعالى عنهم والمحفوظ أن بينهما سعد بن هشام والمغيرة بن شعبة وأنس وأسير بن جابر وعبد الرحمن بن أبي نعيم ومسروق وعنه قتادة وداود بن أبي هند وعوف وبهز بن حكيم وأيوب وغيرهم قال أبو داود الطيالسي لم يسمع من بن مسعود وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من العباد وقال أبو حبان القصاب صلى بنا زرارة الفجر ولما بلغ فإذا نقر في الناقور فذلك يومئذ يوم عسير شهق شهقة فمات وقال بن سعد مات فجأة سنة 93 وكان ثقة وله أحاديث قلت وذكر بن حبان أنه مات في أول قدوم الحجاج العراق في ولاية عبد الملك وقال العجلي بصري ثقة رجل صالح وقال بن أبي حاتم سأل أبي هل سمع زرارة من بن سلام قال ما أراه ولكن يدخل في المسند وقد سمع من عمران وأبي هريرة وابن عباس رضي الله تعالى عنهم

[599] بخ د س البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي زرارة بن كريم بن الحارث بن عمرو السهمي الباهلي ويقال زرارة بن عبد الكريم روى عن جده الحارث بن عمرو وله صحبة وعنه ابنه يحيى وعتبة بن عبد الملك السهمي وسهل بن حصين الباهلي ذكره بن حبان في الثقات قلت وقال من زعم أن له صحبة فقد وهم وقال أبو نعيم في الصحابة رأى النبي ﷺ في حجة الوداع وذكره بن منده ولم يخرج له شيئا وقال عبد الحق في الأحكام لا يحتج بحديثه قال بن القطان يعني أنه لا يعرف

[600] ت الترمذي زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني روى عن عمه أبي سلمة بن عبد الرحمن والمسور بن مخرمة والمغيرة بن شعبة والحارث بن خالد المخزومي وعنه بن شهاب ومكحول وعبد الرحمن بن أبي بكر المليكي قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا في قراءة آية الكرسي وأول حم المؤمن قلت لم يسم جده في رواية الترمذي

[601] تمييز زرارة بن مصعب بن شيبة العبدي روى عن أبيه وعنه ابنه عبد الله ذكره بن حبان في الثقات وقال إنه يروي عن الحارث بن خالد بن العاص المخزومي عن عائشة وقال غيره إن بينهما الزهري وهو الذي يروي عن الحارث والله أعلم

[602] س النسائي زرارة غير منسوب عن عبد الرحمن بن أبزي في القراءة في الوتر وعنه قتادة قاله غندر وغيره عن شعبة عنه وقال غير واحد عن قتادة عن عزرة عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزي عن أبيه وهو المحفوظ وعزرة هذا هو بن عبد الرحمن بن زرارة فلعل قتادة قال عن بن زرارة والله أعلم

[603] سي النسائي في اليوم والليلة زرارة غير منسوب عن عائشة في القول عند القيام من المجلس وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري قاله شعيب بن الليث عن أبيه عن يزيد بن الهاد عن يحيى بن سعيد وقال قتيبة عن الليث عن يحيى عن محمد بن سعد بن عبد الرحمن الأنصاري وهو بن سعد بن زرارة عن رجل عن عائشة فلعله قال أيضا عن بن زرارة والله أعلم قلت وأخرجه الإسماعيلي في مسند يحيى بن سعيد الأنصاري من طريق عبد الله بن صالح كاتب الليث عن الليث عن يزيد بن الهاد عن يحيى بن سعيد عن زرارة عن عائشة وبوب عليه زرارة بن أوفي عن عائشة وعندي أنه وهم والصواب أنه كان عن بن زرارة فوقع فيه حذف والله أعلم

[604] ت ق الترمذي وابن ماجة زربي بن عبد الله الأسدي مولاهم أبو يحيى البصري مولى آل المهلب ويقال مولى هشام بن حسان وهو إمام مسجده روى عن أنس ومحمد بن سيرين وعنه عبيد بن واقد وحرمي بن عمارة وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبوه عبد الوارث وموسى بن إسماعيل ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال البخاري فيه نظر وقال الترمذي له أحاديث مناكير عن أنس وغيره وقال بن عدي أحاديثه وبعض متونها منكرة قلت وقال بن حبان منكر الحديث على قلته ويروي عن أنس ما لا أصل له فلا يحتج به وذكره العقيلي عن الضعفاء وأخرج له بن خزيمة في صحيحه حديثا لكن قال أن ثبت الخبر

من اسمه زرعة

[605] ق بن ماجة زرعة بن عبد الله ويقال بن عبد الرحمن الأنصاري البياضي المدني عن مولى معمر عن أسماء بنت عميس في الاستمشاء وعنه عبد الحميد بن جعفر قاله أبو أسامة عنه وقال محمد بن بكر عن عبد الحميد عن عتبة بن عبد الله عن أسماء وقيل عنه عن يزيد بن زياد القرظي عن أسماء ذكره بن حبان في الثقات قلت وسأل أبو حاتم عن زرعة البياضي الذي روى عنه أبو الحويرث هل له صحبة فقال لا أعلم له صحبة وقال البخاري في تاريخه سماه أبو بكر الحنفي عن عبد الحميد بن جعفر عتبة بن عبد الله وسيأتي بقية ما فيه في عتبة

[606] د كن أبي داود والنسائي في مسند مالك زرعة بن عبد الرحمن بن جرهد الأسلمي المدني ويقال زرعة بن مسلم بن جرهد روى عن جرهد ويقال عن أبيه عن جرهد حديث الفخذ عورة وعنه سالم أبو النضر وأبو الزناد قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال من زعم أنه بن مسلم فقد وهم

[607] د أبي داود زرعة بن عبد الرحمن ويقال أبو عبد الرحمن الكوفي روى عن عبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وعنه مالك بن مغول والعلاء بن صالح ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا وضع الأيدي على الأيدي وصف القدمين من السنة قلت في تاريخ البخاري وكتاب بن أبي حاتم وابن حبان زرعة أبو عبد الرحمن حسب والله أعلم

[608] ق بن ماجة زرعة أبو عمرو السيباني عن أبي أمامة في ذكر الدجال وعنه إسماعيل بن رافع قال محاربي عنه وقال ضمرة بن ربيعة وغيره عن أبي زرعة يحيى بن أبي عمرو السيباني عن عمرو بن عبد الله الحضرمي عن أبي أمامة وهو الصواب قلت ووقع حديث المحاربي في بعض نسخ بن ماجة على الصواب أيضا والله أعلم

من اسمه زريق

[609] زريق بن حبان تقدم في الراء

[610] زريق بن حكيم تقدم في الراء

من اسمه زفر

[611] زفر بن أوس بن الحدثان النصري المدني أخو مالك روى عن أبي السنابل بن بعكك قصة سبيعة وعنه عبيد الله بن عبد الله بن عتبة قلت ذكره بن منده وأبو نعيم في كتاب الصحابة وقال يقال أدرك النبي ﷺ ولا يعرف له رواية ولا صحبة ولم يذكره البخاري ولا بن أبي حاتم

[612] د س أبي داود والنسائي زفر بن صعصعة بن مالك عن أبي هريرة حديث هل رأى أحد منكم رؤية وقيل عن أبيه عن أبي هريرة وهو المحفوظ وعنه إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات رويا له هذا الحديث الواحد

[613] د أبي داود زفر بن وثيمة بن مالك بن أوس بن الحدثان النصري الدمشقي ويقال فيه بإسقاط مالك ويقال بن وثيمة بن عثمان روى عن حكيم بن حزام وقيل لم يلقه وعن المغيرة بن شعبة روى عنه محمد بن عبد الله الشعيثي قال عثمان الدارمي عن بن معين وعن دحيم ثقة زاد دحيم ولم يلقى حكيم بن حزام وذكره بن حبان في الثقات وروى محمد بن عجلان عن بن وثيمة النصري عن أبي هريرة حديث إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الحديث قال المؤلف فلا أدري هو هذا أو غيره قلت وقال بن القطان لا يعرف

من اسمه زكريا

[614] ع الستة زكريا بن إسحاق المكي روى عن عمرو بن دينار وأبي الزبير وإبراهيم بن ميسرة ويحيى بن عبد الله بن صيفي وغيرهم وعنه أزهر بن القاسم وروح بن عبادة وبشر بن السري وابن المبارك وعبد الرزاق ووكيع وأبو عامر العقدي وأبو عاصم وغيرهم قال أحمد وابن معين ثقة وقال أبو زرعة وأبو حاتم والنسائي لا بأس به وقال الآجري قلت لأبي داود زكريا بن إسحاق قدري قال نخاف عليه قلت هو ثقة قال ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال الميموني عن أحمد عن عبد الرزاق قال لي أبي ألزم زكريا بن أبي إسحاق فإني قد رأيته عند بن أبي نجيح بمكان قال فأتيته وإذا هو قد نسي وأتاه بن المبارك فأخرج له كتابه وقال بن المديني عن سفيان لم يجالس عطاء قيل لسفيان إنهم حكوا عنك أن زكريا قد أخرج إلينا عطاء صحيفة فقال سفيان لا إنما أراني صحيفة عنده ما هي بالكبيرة فقال هذه أعطانيها يعقوب بن عطاء قال هذه التي سمع أبي من أصحاب رسول الله ﷺ قلت وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال بن معين كان يرى القدر ثنا روح بن عبادة قال سمعت مناديا على الحجر يقول أن الأمير أمر أن لا يجالس زكريا بن إسحاق لموضع القدر وقال وكيع ثنا زكريا وكان ثقة وقال البرقي والحاكم كان ثقة

[615] خت البخاري في التعاليق زكريا بن خالد روى عن أبي الزناد الزهري وأبي الزبير وعنه عتبة بن سعيد الرازي ذكره بن حبان في الثقات

[616] ع الستة زكريا بن أبي زائدة خالد بن ميمون بن فيروز وقال بحشل اسم أبي زائدة هبيرة الهمداني الوادعي مولاهم أبو يحيى الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي وعامر الشعبي وفراس وسماك بن حرب وسعد بن إبراهيم وخالد بن سلمة ومصعب بن شيبة وعبد الملك بن عمير وغيرهم وعنه ابنه يحيى والثوري وشعبة وابن المبارك وعيسى بن يونس والقطان ووكيع وأبو أسامة وأبو نعيم وغيرهم قال القطان ليس به بأس وليس عندي مثل إسماعيل بن أبي خالد وقال صالح بن أحمد عن أبيه إذا اختلف زكريا وإسرائيل فإن زكريا أحب إلي في أبي إسحاق ثم قال ما أقربهما وحديثهم عن أبي إسحاق لين سمعا منه بآخره وقال عبد الله عن أبيه ثقة حلو الحديث ما أقربه من إسماعيل بن خالد وقال عباس عن بن معين صالح وقال عثمان عنه زكريا أحب إلي في كل شيء وابن أبي ليلى ضعيف وقال العجلي كان ثقة إلا أن سماعه من أبي إسحاق بآخره ويقال أن شريكا أقدم سماع منه وقال أبو زرعة صويلح يدلس كثيرا عن الشعبي وقال أبو حاتم لين الحديث كان يدلس وإسرائيل أحب إلي منه ويقال أن المسائل التي كان يرويها عن الشعبي لم نسمعها منه إنما أخذها عن أبي حريز وقال الآجري عن أبي داود زكريا أرفع منه يعني من أجلح مائة درجة قال أبو داود وزكريا ثقة إلا أنه يدلس قال يحيى بن زكريا لو شئت سميت لك من بين أبي وبين الشعبي وقال النسائي ثقة قال بن نمير مات سنة 147 وقال أبو نعيم مات سنة 148 وقال محمد بن سعد وعمرو بن علي سنة 49 قلت وقال بن حبان في الثقات اسم أبي زائدة فيروز وقيل خالد مات سنة 48 أو 49 وقال أبو بكر البردجيبي ليس به بأس وقال يعقوب بن سفيان وأبو بكر البزار ثقة وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال بن قانع كان قاضيا في الكوفة

[617] د س أبي داود والنسائي زكريا بن سليم أبو عمران البصري روى عن شيخ لم يسمه عن عبد الرحمن بن أبي بكرة في الرجم وعنه بن المبارك ووكيع وعبد الصمد بن عبد الوارث وعثمان بن عمر وغيرهم قال بن معين صالح وذكره بن حبان في الثقات

[618] بخ م مد ت س ق البخاري في الأدب المفرد ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي وابن ماجة زكريا بن عدي بن زريق بن إسماعيل يقال بن عدي بن السلط بن بسطام التيمي أبو يحيى الكوفي نزيل بغداد روى عن أبي إسحاق الفزاري وابن مبارك وعبيد الله بن عمرو الرقي وحماد بن زيد وهشيم ويزيد بن زريع وحفص بن غياث وشريك وعلي بن مصفر وإبراهيم بن سعد وغيرهم وعنه إسحاق بن راهويه والبخاري في غير الجامع وعبد الله بن أبي شيبة وعبد الله الدارمي وابن نمير محمد بن عبد الرحمن البزاز وحجاج بن الشاعر ومحمد بن رافع والقاسم بن زكريا بن دينار وأبو كريب والحارث بن أبي أسامة وبشر بن موسى وغيرهم قال عبد الخالق بن منصور عن بن معين لا بأس به وقال بن جنيد قيل لابن معين ذكر لابن معين حديث عن زكريا بن عدي فقال ما له للحديث ذاك بالتوراة أعلم فقال بن معين كان زكريا بن عدي لا بأس به وكان أبوه يهوديا فأسلم وقال العجلي كوفي ثقة رجل صالح وأخوه يوسف ثقة زكريا أرفع منه وكان متقشفا حسن الهيئة له نفس وقال المنذر بن شاذان ما رأيت أحفظ منه جاءه أحمد بن حنبل ويحيى بن معين فقالا له أخرج إلينا كتاب عبيد الله بن عمرن فقال ما تصنعون بالكتاب خذوا حتى أملي عليكم كله وكان يحدث عن عدة من أصحاب الأعمش فيميز ألفاظهم وقال عباس الدوري حدثنا زكريا بن عدي وكان من خيار خلق الله وقال بن خراش ثقة جليل ورع وقال بن سعد توفي ببغداد في جمادى الأولى سنة 211 وكان رجلا صالحا ثقة صدوقا كثير الحديث وقال مطين وإسماعيل بن أبي الحارث مات سنة 212 زاد إسماعيل وابن حبان يوم الخميس ليومين مضيا من جمادى الآخرة

[619] تمييز زكريا بن عدي الحبطي عن الشعبي وعنه غسان بن عبيد هكذا وقع في المعجم الأوسط للطبراني والمعروف زكريا بن حكيم الحبطي وهو ضعيف

[620] ق بن ماجة زكريا بن منظور ويقال اسم جده عقبة بن ثعلبة بن أبي مالك ويقال زكريا بن يحيى بن منظور بن ثعلبة القرظي أبو يحيى المدني القاضي حليف الأنصار عن أبيه وزيد بن أسلم وأبي حازم سلمة بن دينار وجده لأمه محمد بن عقبة بن أبي مالك القرظي ونافع وهشام بن عروة وغيرهم وروى عن أبي سلمة ولم يدركه وعنه يحيى بن محمد الجاري وهشام بن عمار وعبد الله بن الزبير الحميدي وسريج بن يونس وعبد الرحمن بن الأوسي وداود بن رشيد ومحمد بن الصباح الجرجرائي وإبراهيم بن المنذر الخزامي وإسحاق بن أبي إسرائيل وجماعة وقال أحمد بن حنبل شيخ ولينه وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء قال فراجعته فيه مرارا فزعم أنه ليس وأنه كان طفيليا وقال في موضع آخر ليس به بأس وإنما كان فيه شيء زعموا أنه كان طفيليا وقال عثمان الدارمي عن بن معين ليس به بأس وقال معاوية بن صالح عنه ليس بثقة وقال بن محرز عن يحيى ضعيف وقال أبو داود سمعت يحيى يضعفه وقال أحمد بن المصري ليس به بأس وقال بن المديني والنسائي ضعيف وقال عمرو بن علي والساجي فيه ضعف وقال أبو زرعة واهي الحديث منكر الحديث وقال أبو حاتم ليس بالقوي ضعيف الحديث منكر الحديث يكتب حديثه وقال البخاري منكر الحديث وقال في موضع آخر ليس بذاك قلت وقال بن حبان منكر الحديث جدا يروي عن أبي حازم ما لا أصل له من حديثه وذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم وقال أبو بشر الدولابي ليس بثقة وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال العسكري تكلموا فيه وقال الدارقطني متروك وذكر له بن عدي أحاديث وقال ليس له أنكر مما ذكرته وله عدة غريب وهو ضعيف كما ذكروا إلا أنه يكتب حديثه

[621] ق بن ماجة زكريا بن ميسرة البصري عن النهاس بن فهم وأبي غالب التراس وعنه عثمان بن مطر ويونس بن محمد

[622] س النسائي زكريا بن يحيى بن إياس بن سلمة السجزي أبو عبد الرحمن المعروف بخياط السنة سكن دمشق روى عن إسحاق بن راهويه وبشر بن الحكم وإبراهيم بن سعيد الجوهري وداود بن رشيد وأبي معمر القطيعي وصفوان بن صالح وأبي شيبة ودحيم وعبيد الله بن معاذ ومحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني وأبي موسى وبندار والفلاس وأبي كامل الجحدري وهارون الحمال وهدبة بن خالد وغيرهم وروى عنه النسائي وهو من أقرانه وابن صاعد وأبو الحسن بن جوصاء وإسحاق بن إبراهيم المنجنيقي وأبو القاسم الطبراني وأبو القاسم بن أبي العقب وأبو الميمون البجلي وغيرهم قال النسائي ثقة وقال عبد الغني بن سعيد حافظ ثقة وقال بن يونس قدم مصر وكتب عنه وخرج وتوفي بدمشق بعد الثمانين ومائتين وقال أبو علي بن هارون كان مولده سنة 195 وكانت وفاته سنة 289

[623] خ البخاري زكريا بن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة الوداعي الكوفي يكنى أبا زائدة روى عن أبيه ووكيع والمحاربي وعبد الله بن إدريس وأزهر السمان ومحمد بن فضيل وأبي نعيم روى عنه محمد بن إسماعيل البخاري فيما ذكر أبو أحمد بن عدي والدارقطني في شيوخ البخاري وأبو حاتم وقال صدوق وأبو بكر محمد بن إسماعيل وأبو العباس السراج ومحمد بن عمر بن يوسف شيخ بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم في كتاب الرد على الجهمية ويحيى بن زكريا بن عيسى سمعت زكريا بن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة وسألته عن القرآن فقال كلام الله غير مخلوق على هذا أدركنا أهل الثقة والأمانة وسنذكر في ترجمة الذي بعده اختلافهم في شيخ البخاري من هو إن شاء الله تعالى

[624] خ ت البخاري والترمذي زكريا بن يحيى بن صالح بن سليمان بن مطر البلخي أبو يحيى اللؤلؤي وهو زكريا بن أبي زكريا الفقيه الحافظ روى عن عبد الله بن نمير ووكيع والحكم بن المبارك وأبي أسامة والقاسم بن الحكم العرني وغيرهم وعنه البخاري وروى له الترمذي بواسطة عبد الصمد بن سليمان اللخمي وأبو سعد يحيى بن منصور الرهوي الزاهد وجعفر الفريابي وأحمد بن سيار المرزوي وإسماعيل بن محمد بن أبي كثير القاضي قال قتيبة فتيان خراسان أربعة فذكره بن حبان في الثقات وقال كان صاحب سنة وفضل ممن يرد على أهل البدع وهو صاحب كتاب الإيمان قال أحمد بن يعقوب مات عند قتيبة سنة 23 وهو بن 56 سنة وقال إسماعيل بن محمود مات في المحرم سنة 32 قتل ذكره في شيوخ البخاري الحاكم والكلاباذي وذكر بن عدي والدارقطني بدله زكريا بن يحيى بن أبي زائدة والسبب في ذلك أن البخاري روى في كتابه عن زكريا بن يحيى غير منسوب عن عبد الله بن نمير وعن أبي أسامة واختلف فيه من هو وقد روى في العيدين عن زكريا بن يحيى أبي السكين عن المحاربي وقال أبو الوليد الباجي يشبه عندي أن يكون الراوي عن بن نمير هو أبو السكين قلت وإلى ذلك أشار الدارقطني أيضا ويشبه عندي أيضا أن يكون هو الراوي عن أبي أسامة حملا للمطلق على المقيد في العيدين والله أعلم

[625] م مسلم زكريا بن يحيى بن صالح بن يعقوب القضاعي أبو يحيى المصري الحرسي كاتب العمري القاضي روى عن المفضل بن فضالة ونافع بن يزيد وابن وهب ورشدين بن سعد وعنه مسلم وإسماعيل بن داود بن وردان والحسين بن إدريس الأنصاري الهروي ومحمد بن زبان بن حبيب وغيرهم قال بن يونس توفي يوم الأربعاء لإحدى وعشرين ليلة خلت من شعبان سنة 242 وكانت القضاة تقبله قلت وقال مسلمة أخبرنا عنه بن زبان وكان ثقة وقال الصدفي سألت العقيلي عنه فقال ثقة حدث عن المفضل بأحاديث مستقيمة

[626] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة زكريا بن يحيى بن عمارة الأنصاري أبو يحيى الذراع البصري وقد ينسب إلى جده روى عن عبد الملك بن عمير وعبد العزيز بن صهيب وثابت البناني وفائد بن كيسان أبي العوام والجزار وعاصم بن العجاج الجحدري وعنه علي بن المديني ويحيى بن معين وبكر بن خلف وأبو بكر بن أبي الأسود وعبد الأعلى بن حماد ونصر بن علي وهشام بن عمار وأبو موسى وغيرهم قال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عنه فحسن القول فيه وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 189 وقال بن قانع مات سنة 187 قلت وكذا أرخه الفلاس ويعقوب الفسوي وابن أبي خيثمة وغيرهم وقال بن حبان لما ذكره في الثقات كان يخطىء

[627] خ البخاري زكريا بن يحيى بن عمر بن حصن بن حميد بن منهب بن حارثة بن أوس بن حارثة بن لام الطائي أبو السكين الكوفي نزيل بغداد روى عن أبيه وعم أبيه زحر وعن المحاربي وعبد الله بن نمير وأبي بكر بن عياش وأبي عبد الرحمن الهيثم بن عدي الطائي وأبي أسامة وغيرهم وعنه البخاري والحسن بن الصباح البزار والحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني وهما من أقرانه وأحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار وأبو بكر بن أبي الدنيا وابن ناجية وأبو عبيد بن حربويه وابن صاعد وغيرهم قال الخطيب كان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 251 قلت لم يرقم المزي في مشائخه رقم البخاري على عبد الله بن نمير ولا على أبي أسامة وقد قدمت ما فيه في ترجمة زكريا بن يحيى بن صالح البلخي وقد قال صاحب الزهرة روى عنه البخاري أربعة أحاديث وقال الحاكم قلت للدارقطني فأبو السكين الكلابي قال هو الطائي كوفي ليس بالقوي يحدث بأحاديث ليست بمضيئة وقال الحاكم عنه أيضا يحدث بأحاديث خطأ وقال البرقاني سمعت الدارقطني يقول زكريا بن يحيى الطائي متروك وفي كتاب بن أبي حاتم زكريا بن يحيى بن عمر رو عن عم أبيه روى عنه الزعفراني ولم يذكر فيه شيئا فكأنه ما عرفة جيدا

[628] زكريا السجزي هو بن يحيى بن إياس

[629] م مد ت س ق مسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي وابن ماجة زمعة بن صالح الجندي اليماني سكن مكة روى عن سلمة بن وهرام وابن طاوس وعمرو بن دينار والزهري وعيسى بن يزداد وأبي حازم بن دينار وغيرهم وعنه ابنه وهب وابن جريج وهو من أقرانه والسفيانان وابن وهب وابن مهدي وعبد الرزاق وأبو أحمد الزبيري ووكيع وأبو علي الحنفي وروح بن عبادة وأبو عاصم وأبو نعيم وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ضعيف وقال الدوري عن بن معين ضعيف وهو أصلح حديثا من صالح بن أبي الأخضر وقال مرة أخرى زمعة صويلح الحديث وقال الآجري عن أبي داود ضعيف قال وسألت يحيى صالح بن أبي الأخضر أكبر عندك أو زمعة فقال لا هو ولا زمعة قال بن عيينة رما سمعت هشام بن حجير يقول لزمعة إنما أنت جدي مالك وللحديث قال أبو داود صالح أحب إلي من زمعة أنا لا أخرج حديث زمعة وقال البخاري يخالف في حديثه تركه بن مهدي أخيرا وقال عمرو بن علي فيه ضعيف وقد روى عنه الثوري وابن مهدي وما سمعت يحيى ذكره قط وهو جائز الحديث مع الضعف الذي فيه وقال الجوزجاني متماسك وقال أبو حاتم ضعيف الحديث ووهيب أوثق منه وقال النسائي ليس بالقوي كثير الغلط عن الزهري وقال بن أبي حاتم سئل أبو زرعة عنه فقال لين واهي الحديث حديثه عن الزهري كأنه يقول مناكير وقال بن عدي ربما يهم في بعض ما يرويه وأرجو أن حديثه صالح لا بأس به قلت وقال بن حبان كان رجلا صالحا يهم ولا يعلم ويخطىء ولا يفهم حتى غلب في حديثه المناكير التي يرويها عن المشاهير وقال الحاكم أبو أحمد أبو وهب زمعة بن صالح ليس بالقوي عندهم وقال بن خزيمة في قلبي منه شيء وقال في موضع آخر أنا بريء من عهدته وقال النسائي في الجرح والتعديل ضعيف وقال الساجي ليس بحجة في الأحكام

[630] د س أبي داود والنسائي زميل بن عباس المدني الأسدي مولى عروة روى عن عروة بن الزبير عن عائشة أهدي لي ولحفصة طعام وكنا صائمتين الحديث وعنه يزيد بن الهاد قال البخاري ولا يعرف لزميل سماع من عروة ولا ليزيد من زميل ولا تقوم به الحجة وقال النسائي ليس بالمشهور وذكره بن حبان في الثقات وروى حديثه أبو داود والنسائي وعنه التصريح بسماع يزيد من زميل قلت قال بن عدي وهذا الحديث يعرف بزميل هذا وإسناده لا بأس به وقال مهنأ عن أحمد لا أدري من هو وقال الخطابي مجهول

[631] ق بن ماجة زنباع بن روح الجذامي أبو روح الفلسطيني روى عن النبي ﷺ في النهي عن المثلة وعنه ابنه روح وابن ابنه سلمة بن روح ولحديثه شاهد من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال كان لزنباع عبد يسمى سندرا فذكر نحوه

[632] ت الترمذي زنفل بن عبد الله ويقال بن شداد العرفي أبو عبد الله المكي نزل عرفة روى عن بن أبي مليكة ونجيح بن إسحاق العرفي وعنه إبراهيم بن أبي الوزير ومحمد بن عبيد الله التيمي ومحمد بن عمر المعيطي والنضر بن طاهر القيسي وغيرهم قال بن معين ليس بشيء وقال البخاري قال الحميدي كان يلعب به الصبيان وقال أبو حاتم وزكرياء الساجي والدارقطني ضعيف وقال النسائي والدولابي والأزدي ليس بثقة وقال الآجري عن أبي داود ضعيف يجيء عنه مناكير وقال بن عدي لا يتابع على حديثه وقال الترمذي عقب إخراج حديثه في الخيرة غريب لا نعرفه إلا من حديث زنفل وهو ضعيف عند أهل الحديث وما له عنده غيره قلت وقال بن حبان كان قليل الحديث وفي قلته مناكير لا يحتج به وفي تاريخ البخاري كان به خبل

[633] خ م ت س البخاري ومسلم والترمذي والنسائي زهدم بن مضرب الأزدي الجرمي أبو مسلم البصري روى عن أبي موسى وعمران بن حصين وابن عباس رضي الله تعالى عنهم وعنه أبو قلابة وأبو جمرة الضبعي والقاسم بن عاصم التميمي وأبو السليل ضريب بن نقير وقتادة ومطر الوراق وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات له في الكتب حديثان أحدهما حديث أبي موسى في اليمين والآخر خيركم قرني الحديث قلت وقال العجلي تابعي ثقة

من اسمه زهرة

[634] خ 4 البخاري والأربعة زهرة بن معبد بن عبد الله بن هشام بن زهرة بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة التيمي أبو عقيل المدني سكن مصر روى عن جده وأبيه وابن عمه ولم يسمه وابن عمر وابن الزبير وعبد الله بن السائب وسعيد بن المسيب وأبي عبد الرحمن الحبلي وأبي صالح مولى عثمان والحارث مولى عثمان وعبد الرحمن بن حجيرة وعمر بن عبد العزيز وأبي عبيدة بن عقبة بن نافع وعنه حيوة وسعيد بن أيوب والليث وابن لهيعة ورشدين بن سعد وهو آخر من حدث عنه وغيرهم قال صالح بن أحمد عن أبيه ثقة وكذا قال النسائي وقال أبو حاتم مستقيم الحديث لا بأس به وقال أبو محمد الدارمي زعموا أنه كان من الأبدال وقال أبو سعيد بن يونس توفي بالإسكندرية سنة 127 قال ويقال سنة 35 وهو عندي أصح قلت وقال الحاكم عن الدارقطني ثقة وقال أبو حاتم أدرك بن عمر ولا أدري سمع منه أم لا وقال بن أبي حاتم قلت لأبي يحتج بحديثه قال لا بأس به وقال بن حبان في الثقات يخطىء ويخطأ عليه وهو ممن استخير الله فيه انتهى ولم نقف لهذا الرجل على خطأ وتوقف أبي حاتم في سماعه من بن عمر لا وجه له ففي البخاري ما يدل عليه

[635] س النسائي زهرة غير منسوب عن زيد بن ثابت وعنه الزبرقان بن عمرو بن أمية قلت تقدم في ترجمة الزبرقان أن الدارقطني قال زهرة مجهول

من اسمه زهير

[636] بخ س البخاري والنسائي زهير بن الأقمر أبو كثير الزبيدي يأتي في الكنى

[637] خ م د س ق البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي وابن ماجة زهير بن حرب بن شداد الحرشي أبو خيثمة النسائي نزيل بغداد مولى بني الحريش بن كعب وكان اسم جده اشتال فعرب شدادا وروى عن عبد الله بن إدريس وابن عيينة وحفص بن غياث وحميد بن عبد الرحمن الرواسي وجريج بن عبد الحميد وابن علية وعبد الله بن نمير وعبد الرزاق وعبدة بن سليمان وعمر بن يونس اليمامي ومروان بن معاوية ومعاذ بن هشام وهشيم والقطان وأبي النضر وخلق وعنه البخاري ومسلم وأبو داود وابن ماجة وروى له النسائي بواسطة أحمد بن علي بن سعيد المروزي وابنه أبو بكر بن أبي خيثمة وأبو زرعة وأبو حاتم وبقي بن مخلد وإبراهيم الحربي وموسى بن هارون وابن أبي الدنيا ويعقوب بن شيبة وأبو يعلى الموصلي وجماعة قال معاوية بن صالح عن بن معين ثقة وقال علي بن الجنيد عن بن معين يكفي قبيلة وقال أبو حاتم صدوق وقال يعقوب بن شيبة زهير أثبت من عبد الله بن أبي شيبة وكان في عبد الله تهاون بالحديث لم يكن يفصل هذه الأشياء يعني الألفاظ وقال جعفر الفريابي قلت لابن نمير أيهما أحب إليك فقال أبو خيثمة وجعل يطريه ويضع من أبي بكر وقال الآجري قلت لأبي داود كان أبو خيثمة حجة في الرجال قال ما كان أحسن علمه وقال النسائي ثقة مأمون وقال الحسين بن فهم ثقة ثبت وقال أبو بكر الخطيب كان ثقة ثبتا حافظا متقنا قال محمد بن عبد الله الحضرمي وغيره مات سنة 234 وقال ابنه أبو بكر ولد أبي سنة 16 ومات ليلة الخميس لسبع خلون من شعبان وهو بن 74 سنة قلت وحكى الخطيب عن أبي غالب علي بن أحمد النصر أنه توفي سنة 32 قال الخطيب هذا وهم والصواب سنة 4 وقال أبو القاسم البغوي كتبت عنه وقال بن قانع كان ثقة ثبتا وقال صاحب الزهرة روى عنه مسلم ألف حديث ومائتي حديث وإحدى وثمانين حديثا وقال بن أبي حاتم في الجرح والتعديل سئل أبي عنه فقال ثقة صدوق وقال بن وضاح ثقة من الثقات لقيته ببغداد وقال بن حبان في الثقات كان متقنا ضابطا من أقران أحمد ويحيى بن معين

[638] د ق أبي داود وابن ماجة زهير بن سالم العنسي بالنون أبو المخارق الشامي روى عن عبد الله بن عمرو وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وعمير بن سعد والحارث بن أيمن ويقال بن أنعم وعنه صفوان بن عمرو وأبو وهب عبيد الله بن عبيد الكلاعي وثور بن يزيد وفضيل بن فضالة الهوزني ذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود وابن ماجة حديثا واحدا في السو قلت وقال الدارقطني في الجرح والتعديل حمصي منكر الحديث روى عن ثوبان ولم يسمع منه

[639] زهير بن عباد بن مليح بن زهير الرواسي الكوفي بن عم وكيع بن الجراح بن مليح أصله كوفي وحدث بمصر ودمشق عن مالك وسفيان بن عيينة وابن المبارك ورشدين بن سعد والداروردي وفضيل بن عياض وعيسى بن يونس وحفص بن ميسرة في آخرين روى عنه محمد بن عبد الله بن عمار وقال كان ثقة وأبو حاتم الرازي ووثقه أبو زرعة الدمشقي وأبو الزنباع روح بن الفرج وأحمد بن أبي الحواري وأبو عبد الملك البسري وعبد الرحمن بن القاسم الرواسي والحسن بن الفرج الغزي وقاسم بن عثمان والحسين بن حميد العكي وآخرون قال صالح جزرة صدوق ذكره صاحب الكمال ولم يسم من أخرج له فحذفه المزي ووقع في الميزان للذهبي زهير بن عباد الرواسي عن أبي بكر بن شعيب وعنه الحسين بن حميد العكي قال الدارقطني مجهول وتعقبه الذهبي بأنه بن عم وكيع كوفي نزل مصر وحدث عن مالك وحفص بن ميسرة وجماعة وعنه الحسن بن سفيان وآخرون ووثقه أبو حاتم ومات سنة 238 انتهى وذكره بن حبان في الثقات قال يخطىء ويخالف وقال بن عبد البر ثقة له حديث أورده من طريق محمد بن وضاح عن زهير بن عباد وعن بشر بن الحارث ما لفظه هذا الحديث وإن كان ضعيفا فإن فيه ما يسكن إليه النفس من جهة اشتهار الحديث عند جماعة ولم أر لابن عبد البر في تضعيفه سلفا والحديث المذكور في فضل الجمعة والحث عليها وقد أخرجه بن ماجة من طريق أخرى وقال بن عبد البر أن له طرقا يقوي بعضها بعضا

[640] خت د البخاري في التعاليق وأبي داود زهير بن عبد الله بن جدعان التيمي أبو مليكة ذكره البخاري في الإجارة في حديث بن جريج عن عطاء عن صفوان بن يعلى عن يعلى بن أمية أن رجلا عض يد رجل الحديث قال بن جريج وحدثني عبد الله بن أبي مليكة عن جده بمثل هذه القصة قال فأهدرها أبو بكر قلت وقد ذكره أبو داود أيضا من حديث بن جريج بالإسنادين كما ذكره البخاري سواء وليس هو معلقا بل هو موصول وقال بن عبد البر جد بن أبي مليكة له صحبة يعد في أهل الحجاز حديثه عند بن جريج عن بن أبي مليكة عن أبيه عن جده أن رجلا عض يد رجل فأبطلها أبو بكر قلت وهكذا أخرجه الحاكم أبو أحمد في كتاب الكنى فقال عن أبيه عن جده وسماه بن أبي داود وابن شاهين والحاكم أبو أحمد وأبو موسى في ذيله على الصحابة زهيرا ولكن في كتاب النسب للزبير عبد الله بن عبيد الله بن عبد الله بن أبي مليكة وكذا قال خليفة فعلى هذا فالضمير في قوله عن جده يعود إلى عبيد الله والد عبد الله الفقيه والله أعلم

[641] بخ البخاري في الأدب المفرد زهير بن عبد الله بصري روى عن أنس وعن رجل من الصحابة وعنه أبو عمران الجوني وقيل عن أبي عمران عن زهير بن عبد الله بن أبي جبل عن النبي ﷺ وقال شعبة عنه عن محمد بن زهير بن أبي جبل عن النبي ﷺ ذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره بن حبان في التابعين فقال زهير بن عبد الله يروي عن رجل من الصحابة وعنه أبو عمران الجوني وسمع من أنس بن مالك وذكر بن عبد البر في الاستيعاب فقال زهير بن أبي جبل أزد شنوءة وهو زهير بن عبد الله بن أبي جبل يعد في البصريين وكذا ذكره في الصحابة أبو نعيم وابن زبر والعسكري وغيرهم وقال بن أبي حاتم في المراسيل زهير بن عبد الله عن النبي ﷺ مرسل قاله أبي

[642] د س أبي داود والنسائي زهير بن عثمان الأعور الثقفي عداده في الصحابة الذين نزلوا البصرة روى حديثه الحسن البصري عن عبد الله بن عثمان الثقفي عن رجل أعور من ثقيف كان يقال له معروف أي يثني عليه خيرا إن لم يكن زهير بن عثمان فلا أدري ما اسمه في الوليمة قال البخاري لم يصح إسناده ولا نعرف له صحبة قلت وقد أثبت صحبته بن أبي خيثمة وأبو حاتم الرازي وأبو حاتم بن حبان والترمذي والأزدي وقال تفرد عنه بالرواية عبد الله بن عثمان وغيرهم

[643] م س مسلم والنسائي زهير بن عمرو الهلالي روى عن النبي ﷺ في قوله تعالى وانذر عشيرتك الأقربين وعنه أبو عثمان النهدي مقرونا بقبيصة بن المخارق قلت قال الأزدي تفرد عنه أبو عثمان وقال العسكري نزل البصرة له بها دار وقال البغوي لا أعلم له إلا حديث الإنذار ونقل بن السكن عن البخاري أنه لم يصحح صحبته لأنه لم يذكر السماع

[644] ق بن ماجة زهير بن محمد بن قمير بن شعيب المروزي نزيل بغداد أبو محمد ويقال أبو عبد الرحمن روى عن عبد الرزاق وروح بن عبادة وأبي النضر ويعلى بن عبيد وسنيد بن داود وزكرياء بن عدي وأبي توبة والقعنبي وجماعة وعنه بن ماجة وعبد الله بن أحمد والبجيري ومحمد بن عبد الله الحضرمي وموسى بن هارون ومحمد بن إسحاق السراج وابن صاعد والبغوي والمحاملي والحسن بن يحيى بن عياش القطان وغيرهم قال السراج ثقة مأمون وابنه محمد بن زهير وقال أبو الحسين بن المنادي من أفاضل الناس وقال البغوي ما رأيت بعد أحمد بن حنبل أفضل من زهير بن قمير وسمعته يقول أشتهي لحما من أربعين سنة ولا آكله حتى أدخل الروم فآكله من مغانم الروم وقد كتب الناس عنه حديثا كثيرا وذكره بن حبان في الثقات وقال الخطيب كان ثقة صادقا ورعا زاهدا وانتقل في آخر عمره عن بغداد إلى طرسوس فرابط بها إلى أن مات وقال محمد بن زهير كان أبي يجمعنا في وقت ختمه القرآن في رمضان في كل يوم وليلة ثلاث مرات قال أحمد بن محمد الزعفراني مات في سنة 258 قلت وقال بن أبي حاتم أدركته ولم أكتب عنه وكان صدوقا وقال أبو القاسم البغوي توفي سنة 57 في آخرها

[645] ع الستة زهير بن محمد التميمي أبو المنذر الخراساني المروزي الخرقي من أهل قرية من قرى مرو يسمى خرق ويقال أنه من أهل هراة ويقال من أهل نيسابور قدم الشام وسكن الحجاز وروى عن زيد بن أسلم وشريك بن أبي نمر وعاصم الأحول وعبد الله بن محمد بن عقيل ومحمد بن المنكدر وموسى بن عقبة وموسى بن وردان ويحيى بن سعيد الأنصاري وهشام بن عروة وأبي إسحاق السبيعي وحميد الطويل وجعفر الصادق وأبي حازم بن دينار وصالح بن كيسان وعمرو بن سعيد وابن جريج وجماعة وعنه أبو داود الطيالسي وروح بن عبادة وأبو عامر العقدي وعبد الرحمن بن مهدي والوليد بن مسلم ويحيى بن أبي بكير الكرماني وأبو عاصم وأبو حذيفة وغيرهم قال حنبل عن أحمد ثقة وقال أبو بكر المروزي عن أحمد لا بأس به وقال الجوزجاني عن أحمد مستقيم الحديث وقال الميموني عن أحمد مقارب الحديث وقال البخاري قال أحمد كان زهير الذي روى عنه أهل الشام زهيرا آخر قال البخاري ما روى عنه أهل الشام فإنه مناكير وما روى عنه أهل البصرة فإنه صحيح وقال الأثرم عن أحمد في رواية الشاميين عن زهير يروون عنه مناكير ثم قال أما رواية أصحابنا عنه فمستقيمة عبد الرحمن بن مهدي وأبي عامر وأما أحاديث أبي حفص ذاك التنيسي عنه فتلك بواطيل موضوعة أو نحو هذا فأما بواطيل فقد قاله وقال بن أبي خيثمة عن بن معين صالح لا بأس به وقال عثمان عن يحيى ثقة وقال معاوية عن يحيى ضعيف وقال العجلي جائز الحديث وذكره أبو زرعة في أسامي الضعفاء وقال أبو حاتم محله الصدق وفي حفظه سوء وكان حديثه بالشام أنكر من حديثه بالعراق لسوء حفظه فما حدث به من حفظه ففيه أغاليط وما حدث من كتبه فهو صالح وقال عثمان الدارمي وصالح بن محمد ثقة صدوق زاد عثمان وله أغاليط كثيرة وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر ليس بالقوي وقال في موضع آخر ليس به بأس وعند عمرو بن أبي سلمة يعني التنيسي عنه مناكير وقال يعقوب بن شيبة صدوق صالح الحديث وقال أبو عروبة الحراني كأن أحاديثه فوائد وقال بن عدي ولعل أهل الشام أخطئوا عليه فإنه إذا حدث عنه أهل العراق فروايتهم عنه شبه المستقيمة وأرجو أنه لا بأس به ذكر بن قانع أنه مات سنة 162 قلت وقال موسى بن هارون أرجو أنه صدوق وقال الحاكم أبو أحمد في حديثه بعض المناكير وفي تاريخ نيسابور بإسناد عن عيسى بن يونس ثنا زهير بن محمد وكان ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء ويخالف وقال الساجي صدوق منكر الحديث وقال العجلي لا بأس به وهذه الأحاديث التي يرويها أهل الشام عنه ليست تعجبني وذكره البخاري في فصل من مات من الخمسين ومائة إلى الستين

[646] د أبي داود زهير بن محمد عن عمرو بن شعيب وعنه الوليد بن مسلم قال البيهقي في حديث زهير بن محمد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده في حرق رحل الغال هو الخراساني نزيل مكة قال ويقال أنه غيره وأنه مجهول انتهى

[647] ق بن ماجة زهير بن مرزوق روى عن علي بن زيد بن جدعان وعنه علي بن غراب قال عثمان الدارمي عن بن معين لا أعرفه وقال البخاري منكر الحديث مجهول روى له بن ماجة حديثا واحدا في الشيء الذي لا يحل منعه قلت قال بن عدي إنما لم يعرفه بن معين لأن له حديثا واحدا معضلا وقرأت بخط الذهبي في الميزان ضعيف

[648] ع الستة زهير بن معاوية بن حديج بن الرحيل بن زهير بن خيثمة الجعفي أبو خيثمة الكوفي سكن الجزيرة روى عن أبي إسحاق السبيعي وسليمان التيمي وعاصم الأحول والأسود بن قيس وبيان بن بشر وخصيف وزيد بن جبير والأعمش وسماك بن حرب وعبد العزيز بن رفيع وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم وعبد الكريم الجزري وزبيد اليامي وعمرو بن ميمون بن مهران وأبي الزبير ومنصور بن عبد الرحمن الحجبي وموسى بن عقبة وهشام بن عروة ويحيى بن سعيد الأنصاري وخلق كثير وعنه بن مهدي والقطان وأبو داود الطيالسي وأبو النضر هاشم بن القاسم ويحيى بن آدم وأسود بن عامر شاذان والهيثم بن جميل الأنطاكي وعمرو بن عثمان الرقي وعبد الله بن محمد النفيلي وأبو غسان النهدي وأبو نعيم وعمرو بن خالد الحراني ويحيى بن يحيى النيسابوري وأحمد بن عبد الله بن يونس وعلي بن الجعد وعبد السلام بن عبد الحميد الحراني وهو آخر من حدث عنه وجماعة قال معاذ بن معاذ والله ما كان سفيان بأثبت من زهير وقال شعيب بن حرب كان زهير أحفظ من عشرين مثل شعبة وقال بشر بن عمر الزهراني عن بن عيينة عليك بزهير بن معاوية فما بالكوفة مثله وقال الميموني عن أحمد كان من معادن الصدق وقال صالح بن أحمد عن أبيه زهير فيما روى عن المشائخ ثبت بخ بخ وفي حديثه عن أبي إسحاق لين سمع منه بآخره وقال بن أبي خيثمة عن بن معين ثقة وقال أبو زرعة ثقة إلا أنه سمع من أبي إسحاق بعد الاختلاط وقال أبو حاتم زهير أحب إلينا من إسرائيل في كل شيء إلا في حديث أبي إسحاق فقيل له فزائدة وزهير قال زهير أتقن من زائدة وهو أحفظ من أبي عوانة وما أشبه حديثه بحديث زيد بن أبي أنيسة وهو أحفظ من أبي عوانة وزهير ثقة متقن صاحب سنة وهو أحب إلي من جرير وخالد الواسطي وقال العجلي ثقة مأمون وقال النسائي ثقة ثبت وقال مطين مات سنة اثنتين وقال ثلاث وسبعين ومائة وقال بن منجويه مات سنة 177 وكان حافظا متقنا وكان أهل العراق يقدمونه في الإتقان على أقرانه قال الخطيب حدث عنه بن جريج وعبد السلام بن عبد الحميد الحراني وبين وفاتيهما بضع وتسعون سنة وحدث عنه محمد بن إسحاق وبين وفاتيهما قريب من ذلك قلت وقال بن سعد توفي آخر سنة 72 وكان ثقة ثبتا مأمونا كثير الحديث وقال أبو جعفر بن نفيل مات في رجب سنة 73 وقال أيضا ولد سنة مائة وقال البزار ثقة وقال بن حبان في الثقات توفي سنة ثلاث أو أربع وسبعين ومائة في رجب وكان حافظا متقنا وكان أهل العراق يقولون في أيام الثوري إذا مات الثوري ففي زهير خلف وكانوا يقدمونه في الإتقان على غيره وعاب عليه بعضهم أنه كان ممن يحرس خشبة زيد بن علي لما صلب

[649] ل أبي داود في المسائل زهير بن نعيم البابي السلولي ويقال العدلي أبو عبد الرحمن السجستاني نزيل البصرة روى عن سلام بن أبي مطيع وبشر بن منصور السلمي ويزيد الرقاشي مرسل وعنه عارم وهو من أقرانه وأحمد بن إبراهيم الدورقي والفلاس وأبو بكر بن أبي الأسود ومحمد بن يحيى بن سعيد القطان وكان أحد الزهاد والعباد المتقشفين قال سلمة بن شبيب عن سهل بن عاصم سمعت زهيرا يقول رددت أن جسدي قرض بالمقاريض وأن هذا الخلق أطاعوا الله قلت علق البخاري أثرا في أول البيوع من طريق زهير هذا تقدم في ترجمة حسان واصل لفظه اجتمع يونس بن عبيد وحسان بن أبي سنان فقال يونس ما عالجت شيئا أشد علي من الورع وقال حسان لكني ما عالجت شيئا أهون علي من الورع تركت ما يريبني إلى ما لا يريبني فاسترحت رويناه في الحلية والبابي نسبة إلى باب الأبواب ذكره السمعاني وكانت وفاة زهير في خلافة المأمون

[650] قد أبي داود في القدر زهير بن الهنيد العدوي أبو الذيال البصري روى عن أبي نعامة العدوي ومنصور بن سعد اللؤلؤي ومحمد بن عبد الله الشعيثي وعنه عبدة بن عبد الله الصفار وعبيد الله بن عمر القواريري وأحمد بن عبدة الضبي والعباس بن يزيد البحراني وعدة ذكره بن حبان في الثقات

[651] عس النسائي في مسند علي زهير غير منسوب عن إبراهيم عن يحيى عن عمير بن سعيد عن علي من مات في حد من حدود الله فلا دية له إلا في الخمر وعنه بن جريج يحتمل أن يكون زهير بن معاوية أبو خيثمة فإن بن جريج قد روى عنه كما تقدم

من اسمه زياد

[652] عخ م ت ق البخاري في خلق أفعال العباد ومسلم والترمذي وابن ماجة زياد بن إسماعيل المخزومي ويقال السهمي المكي ويقال يزيد بن إسماعيل روى عن محمد بن عباد بن جعفر وسليمان بن عتيق وعنه بن جريج والثوري قال بن معين ضعيف وقال علي بن المديني رجل من أهل مكة معروف وقال أبو حاتم يكتب حديثه وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات له عندهم حديث واحد في القدر قلت وقال أبو الفتح الأزدي فيه نظر وقال يعقوب بن سفيان ليس حديثه بشيء

[653] بخ البخاري في الأدب المفرد زياد بن أنعم بن ذرى الشعباني والد عبد الرحمن روى عن أبي أيوب الأنصاري وعنه ابنه ذكره بن حبان في الثقات وقال الأب ثقة والابن ضعيف قلت وقال صاحب تاريخ القيروان كان رجلا صالحا فاضلا تابعيا يروي عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما

[654] خ د ت س البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي زياد بن أيوب بن زياد البغدادي أبو هاشم المعروف بدلويه طوسي الأصل روى عن عبد الله بن إدريس وابن علية وأبو عبيد الحداد وأبي بكر بن عياش ومروان بن معاوية وهشيم ووكيع وزياد البكائي ومحمد بن يزيد الواسطي وعلي بن غراب ومعتمر بن سليمان ويزيد بن هارون وعمر ويعلى ابني عبيد ويحيى بن أبي عيينة وجماعة وعنه البخاري وأبو داود والترمذي والنسائي وعبد الله بن أحمد وأبوه أحمد بن حنبل ومات قبله وابن خزيمة والسراج ومحمد بن المسيب الأرغياني وعمر البحيري وأبو حاتم وأبو القاسم البغوي وابنه أبو الطيب أحمد بن أبي القاسم وأبو حامد الحضرمي وحفيده أحمد بن محمد بن زياد بن أيوب والحسين بن إسماعيل المحاملي وغيرهم قال المروزي عن أحمد اكتبوا عنه فإنه شعبة الصغير وقال أبو إسحاق الأصبهاني ليس على بسيط الأرض أحد أوثق من زياد بن أيوب وقال أبو حاتم صدوق وقال النسائي ليس به بأس وقال في موضع آخر ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال إسحاق السراج أصله طوسي ونشأ ببغداد سمعته يقول مولدي سنة 166 قال وطلبت الحديث سنة 181 وقال بن قانع مات سنة 152 زاد غيره في ربيع الأول قلت هذا قول أبي القاسم البغوي وكذا أرخه البخاري في السنة المذكورة وقال صاحب الزهرة روى عنه البخاري حديثين وقال الدارقطني دلويه ثقة مأمون وقيل أنه كان يقول من سماني دلويه لا أجعله في حل

[655] د ق أبي داود وابن ماجة زياد بن بيان الرقي روى عن علي بن نفيل جد أبي جعفر النفيلي وميمون بن مهران وسالم بن عبد الله وعنه أبو المليح الرقي وجعفر بن برقان وابن علية وهانئ بن فروخ قال البخاري قال عبد الغفار ثنا أبو المليح أنه سمع زياد بن بيان وذكر من فضله وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وقال كان شيخا صالحا روى له أبو داود وابن ماجة حديثا واحدا في المهدي قلت قال البخاري في إسناده نظر

[656] سي ق النسائي في اليوم والليلة وابن ماجة زياد بن ثويب روى عن أبي هريرة وعنه عاصم بن عبيد الله بن عاصم بن عمر ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي وابن ماجة حديثا واحدا في الرقية

[657] د ق أبي داود وابن ماجة زياد بن جارية التميمي الدمشقي ويقال زيد ويقال يزيد والصواب الأول يقال أن له صحبة روى عن النبي ﷺ من سأل وله ما يغنيه الحديث وروى عن حبيب بن مسلمة في النفل روى عنه مكحول ويونس بن ميسرة بن حلبس وعطية بن قيس قال أبو حاتم شيخ مجهول وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال من قال يزيد بن جارية فقد وهم قال الهيثم بن عمران العنسي دخل زياد بن جارية مسجد دمشق وقد تأخرت صلاتهم الجمعة إلى العصر فقال والله ما بعث الله نبيا بعد محمد ﷺ يأمركم بهذه الصلاة قال فأخذ فأدخل الخضراء فقطع رأسه وذلك في زمن الوليد بن عبد الملك وقال أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز كان زياد بن جارية إذا خلى بأصحابه قال أخرجوا مخبآتكم قلت ذكره بن أبي عاصم وأبو نعيم الاصبهانيان في الصحابة وساقا حديثه في المسألة من طريق يونس بن ميسرة عنه وقال بن أبي عاصم في حديثه عن يونس قال كنت جالسا عند أم الدرداء فدخل علينا زياد بن جارية فقالت له أم الدرداء حديثك عن رسول الله ﷺ في المسألة انتهى وأبو حاتم قد عبر بعبارة مجهول في كثير من الصحابة ولكن جزم بكونه تابعيا بن حبان وغيره وتوثيق النسائي له يدل على أنه عنده تابعي

[658] ع الستة زياد بن جبير بن حية بن مسعود بن معتب الثقفي البصري روى عن أبيه وابن عمر وسعد والمغيرة بن شعبة والمحفوظ عن أبيه عنه روى عنه بن أخيه سعيد بن عبيد الله بن جبير بن حية وأخوه المغيرة بن عبد الله ويونس بن عبيد وغيرهم قال أبو طالب عن أحمد من الثقات وقال مرة رجل معروف وقال بن معين وأبو زرعة والنسائي ثقة قلت قال أبو زرعة وأبو حاتم روايته عن سعد بن أبي وقاص مرسلة وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات فكأنه لم يقع له روايته عن بن عمر ونقل بن خلفون أن أحمد بن صالح يعني العجلي وثقه ونسبه بن حية بن مسعود بن معتب بن مالك بن عمرو وقال الآجري سئل أبو داود فقال هذا زياد الجهبذ وقال الدارقطني ليس به بأس وروى بن أبي شيبة من طريق عبد الرحمن بن أبي نعيم قال كان زياد بن جبير يقع في الحسن والحسين فقلت له يا أبا محمد أن أبا سعيد حدثني عن النبي ﷺ قال الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة

[659] س النسائي زياد بن الجراح الجزري وهو غير زياد بن أبي مريم على الصحيح روى عن عبد الله بن معقل بن مقرن وعمرو بن ميمون وعنه جعفر بن برقان وخصيف وعبد الكريم بن مالك وعون بن حبيب الجزريون قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال عبيد الله بن عمرو الرقي رأيت زياد بن الجراح وزياد بن أبي مريم روى له النسائي حديثا واحدا عن عمرو بن ميمون اغتنم خمسا قبل خمس الحديث قلت وجزم بن معين أيضا بأنه غير زياد بن أبي مريم قاله الدوري عنه ونقل بن خلفون أن بن معين وابن نمير وثقاه وسيأتي في ترجمة زياد بن أبي مريم بقية ترجمته

[660] ت الترمذي زياد بن أبي الجعد واسمه رافع الكوفي روى عن عمرو بن الحارث ووابصة بن معبد وعنه أخوه عبيد وهلال بن يساف ذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي وذكره بن ماجة في حديث وابصة

[661] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة زياد بن الحارث الصدائي له صحبة قدم على النبي ﷺ وأذن له في سفره روى عنه زياد بن نعيم الحضرمي روى له الثلاثة طرفا من حديثه الطويل ورواه أحمد بن حنبل بطوله قلت قال بن حبان بايع النبي ﷺ إلا أن بن أنعم في إسناد خبره وقال بن السكن في إسناده نظر قلت ولحديثه طريق أخرى من رواية المبارك بن فضالة عن عبد الغفار بن ميسرة عن الصدائي ولم يسمه فذكر طرفا من حديثه وروى الباوردي في كتاب الصحابة من طريق محمد بن عيسى بن جابر الرشيدي قال وجدت في كتاب أبي عن عبد الله بن سليمان عن عمرو بن الحارث عن بكر بن سوادة عن زياد بن نعيم عن زياد الصدائي فذكر طرفا من حديثه وقال بن يونس هو رجل معروف من أهل مصر وحديثه يشبه حديث حبان بن بح قلت وزعم الصوري أنه حبان بن بح وفيه نظر

[662] د أبي داود زياد بن حدير الأسدي أبو المغيرة ويقال أبو عبد الرحمن روى عن عمر وعلي وابن مسعود والعلاء بن الحضرمي رضي الله تعالى عنهم وعنه إبراهيم بن مهاجر وأبو صخرة جامع بن شداد والشعبي وأبو حصين ويزيد بن أبي زياد وحبيب بن أبي ثابت وغيرهم قال أبو حاتم ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له أبو داود حديثا واحدا لعلي في نصارى تغلب وقال منكر قلت وله ذكر في الصحيح في حديث علقمة عن بن مسعود حين أمر علقمة أن يقرأ قال فقال له زيد بن حدير أخو زياد بن حدير فذكر قصة وقال الدارقطني ثقة يحتج به وروى عبد الرحمن بن مهدي عن إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر قال بعثني إبراهيم النخعي إلى زياد بن حدير أمير كان على الكوفة فذكر قصة

[663] س النسائي زياد بن حذيم بن عمرو السعدي روى عن أبيه وعنه ابنه موسى ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا تقدم في ترجمة أبيه

[664] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي زياد بن حسان بن قرة الباهلي البصري وهو زياد الأعلم روى عن أنس والحسن البصري وابن سيرين وعنه بن عون والحمادان وسعيد بن أبي عروبة وهمام بن يحيى وغيرهم قال أحمد ثقة ثقة وقال بن معين وأبو داود والنسائي ثقة وقال أبو زرعة شيخ وقال أبو حاتم هو من قدماء أصحاب الحسن قلت وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال الدارقطني هو قليل الحديث وذكره بن حبان في الثقات

[665] ت الترمذي زياد بن الحسن بن الفرات القزاز التميمي الكوفي روى عن أبيه وجده وأبان بن تغلب ومسعر وإدريس الأودي وعنه أخوه يحيى وأبو سعيد الأشج وابن نمير وغيرهم قال أبو حاتم منكر الحديث وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا عن أبي هريرة ما في الجنة شجرة إلا ساقها من ذهب وقال حسن غريب قلت وقال الدارقطني لا بأس به ولا يحتج به وأبوه وجده ثقتان

[666] س النسائي زياد بن الحصين بن أوس ويقال بن قيس النهشلي روى عن أبيه وعنه بن أخيه غسان بن الأغر بن الحصين قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا عن أبيه

[667] م س ق مسلم والنسائي وابن ماجة زياد بن الحصين بن قيس الحنظلي اليربوعي ويقال الرياحي أبو جهمة البصري روى عن أبيه وابن عباس وابن عمر وأبي العالية وعنه الأعمش وعاصم الأحول وعبيد المكتب وعوف الأعرابي وفضيل بن عمرو وفطر بن خليفة ومغيرة بن مقسم قال العجلي بصري ثقة وقال أبو حاتم أبو جهمة عن بن عباس مرسل وذكره بن حبان في الثقات له في مسلم حديث واحد في قوله تعالى ما كذب الفؤاد ما رأى

[668] م 4 مسلم والأربعة زياد بن خيثمة الجعفي الكوفي روى عن أبي إسحاق السبيعي ونعيم بن أبي هند وسعد بن مجاهد الطائي وسماك بن حرب وعطية العوفي ومجاهد وثابت البناني والأسود بن سعيد وجماعة وعنه بن خيثمة الجعفي وهشيم وأبو بدر ومحمد بن المعلى الكوفي نزيل الري وغيرهم قال بن معين وأبو زرعة ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال أبو داود زياد بن خيثمة قرابة زهير ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[669] تمييز زياد بن خيثمة روى عن الأوزاعي وعبد الله بن المؤمل ومسعر وعنه أبو داود الطيالسي وهو متأخر عن الذي قبله

[670] خ ت ق البخاري والترمذي وابن ماجة زياد بن الربيع اليحمدي أبو خداش البصري رأى نسيلة بنت واثلة بن الأسقع وروى عن ثمامة بن عبد الله بن أنس وحضرمي بن عجلان وعباد بن كثير وعباد بن منصور وخالد بن سلمة المخزومي وعاصم بن أبي النجود وهشام بن حسان وأبي عمران الجوني وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وابنا أبي شيبة وابن المديني ومحمد بن سعيد الخزاعي ومحمد بن عبد الله بن بزيع ونصر بن علي الجهضمي وإسحاق بن أبي إسرائيل وقال كان من ثقات البصريين وعدة وقال أحمد شيخ بصري ليس به بأس من الشيوخ الثقات وقال الآجري عن أبي داود ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال أبو موسى مات سنة خمس وثمانين ومائة قلت وذكره بن عدي في الكامل وروى عن الدولابي عن البخاري قال روى عن عبد الملك بن حبيب يعني أبا عمران الجوني في إسناده نظر ثم قال بن عدي ما أرى برواياته بأسا وحكى المنجنيقي أنه قال لأهل السجن لما مرض الحجاج يموت الحجاج في ليلة كذا فمات الحجاج تلك الليلة كذا رأيت بخط مغلطاي وهو غلط لأن سنه يصغر عن ذلك فلعله حدث بذلك عن غيره

[671] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة زياد بن ربيعة بن نعيم بن ربيعة بن عمرو الحضرمي قال بن يونس وينسب إلى جده روى عن زياد بن الحارث الصدائي وحبان بن الصنابح وأبي ذر وأبي أيوب وابن عمر وغيرهم وعنه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم وبكر بن سوادة والحارث بن يزيد الحضرمي ويزيد بن عمرو المعافري قال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال بن يونس عن الحسن بن العداس مات سنة خمس وتسعين كذا قال قلت حديثه في زياد بن الحارث ووثقه يعقوب بن سفيان أيضا

[672] م س ق مسلم والنسائي وابن ماجة زياد بن رياح ويقال بن رباح أبو رباح ويقال أبو قيس البصري ويقال المدني روى عن أبي هريرة وعنه الحسن البصري وغيلان بن جرير قال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات أخرجوا له حديث من قاتل تحت راية عمية وأخرج له مسلم أيضا بادروا بالأعمال ستا الحديث قلت لم يذكر أحد ممن ألف في الكنى أنه يكنى أبا رباح وإنما قالوا كنيته أبو قيس وقد وقع مكنيا بها في صحيح مسلم في كتاب المغازي وبذلك كناه البخاري ومسلم وابن أبي حاتم والنسائي وأبو أحمد والدارقطني وابن حبان والخطيب وابن ماكولا وغيرهم وكل من سمينا من الأئمة حاشا مسلما إنما كني بأبي رباح زياد بن رباح المذكور بعد هذه الترجمة وكان هذا سبب وقوع الوهم من صاحب الكمال والله أعلم

[673] تمييز زياد بن رياح الهذلي بصري رأى أنس بن مالك وروى عن الحسن البصري وعنه حكام بن سلم الرازي وهو متأخر عن الذي قبله

[674] م ت ق مسلم والترمذي وابن ماجة زياد بن أبي زياد ميسرة المخزومي المدني مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة قدم دمشق روى عن مولاه وأنس وعراك بن مالك ومحمد بن كعب القرظي وأبي بحرية وغيرهم وعنه عبد الله بن سعيد بن أبي هند ومحمد بن إسحاق ويزيد بن الهاد ومالك وموسى بن عقبة وأسامة بن زيد الليثي والمغيرة بن عبد الرحمن وغيرهم قال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال كان عابدا زاهدا وقال مالك كان عمر بن عبد العزيز يكرمه وقال أيضا كان رجلا عابدا معتزلا لا يزال يكون وحده قلت وقال بن عبد البر كان أحد الفضلاء العباد الثقات لم يكن في عصره أفضل منه وذكر أبو القاسم الجوهري في سند الموطأ أنه توفي سنة خمس وثلاثين ومائة قال وكان من أفضل أهل زمانه ويقال أنه كان من الأبدال

[675] ز البخاري في جزء القراءة زياد بن أبي زياد الجصاص أبو محمد الواسطي بصري الأصل روى عن أنس والحسن وابن سيرين وعبد الرحمن بن أبي بكرة وأبي إسحاق السبيعي ومعاوية بن قرة وأبي عثمان النهدي وغيرهم وعنه هشيم وداود بن بكر بن أبي الفرات ومحمد بن خالد الوهبي ويزيد بن هارون وغيرهم قال الأثرم سئل عنه أبو عبد الله فكأنه لم يثبته وقال بن معين ليس بشيء وقال بن المديني ليس بشيء وضعفه جدا وقال أبو زرعة واهي الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال المفضل الغلابي مذموم وقال الدارقطني متروك بصري أقام بواسط وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما وهم قلت وقال البزار ليس به بأس وليس بالحافظ وقال أبو العرب عن النسائي متروك وقال العجلي لا بأس به وقال بن عدي واسطي متروك الحديث وقال في موضع آخر لم نجد له حديثا منكرا وهو في جملة من يجمع ويكتب حديثه

[676] زياد بن زيد السوائي الأعسم الكوفي روى عن أبي جحيفة وشريح القاضي وعنه عبد الرحمن بن إسحاق الكوفي قال أبو حاتم مجهول روى له أبو داود حديثا واحدا عن علي أن من السنة في الصلاة وضع الأكف على الأكف تحت السرة

[677] زياد بن سعد بن ضميرة ويقال زياد بن ضميرة بن سعد ويقال زياد بن ضمرة ويقال زيد بن ضميرة السلمي ويقال الأسلمي حجازي روى عن أبيه وجده ويقال عن أبيه وعمه وكانا شهدا حنينا قصة محلم بن جثامة وعنه محمد بن جعفر بن الزبير وقيل عن محمد بن جعفر عن زياد بن ضميرة عن عروة بن الزبير عن أبيه قلت ذكره بن حبان في الثقات في أتباع التابعين فقال زياد بن ضميرة بن سعد ويقال بن ضمرة يروي عن الحجازيين روى عن أهل بلده

[678] ع الستة زياد بن سعد بن عبد الرحمن الخراساني أبو عبد الرحمن سكن مكة ثم تحول إلى اليمن وكان شريك بن جريج روى عن ثابت بن عياض الأحنف وأبي الزناد وعبد الله بن الفضل والزهري وعمرو بن مسلم الجندي وابن عجلان وأبي الزبير المكي وحميد الطويل وهلال بن أسامة وغيرهم وعنه مالك وابن جريج وابن عيينة وهمام وابن يحيى وأبو معاوية وزمعة بن صالح وعدة قال بن عيينة كان عالما بحديث الزهري وقال أيضا كان أثبت أصحاب الزهري وقال أحمد وابن معين وأبو زرعة وأبو حاتم ثقة وقال النسائي ثقة ثبت قلت وقال مالك حدثنا زياد بن سعد وكان ثقة من أهل خراسان سكن مكة وقدم علينا المدينة وله هيئة وصلاح ذكره بن حبان في الثقات وقال كان من الحفاظ المتقنين وقال الخليلي ثقة يحتج به وقال بن المديني كان من أهل التثبت والعلم وقال العجلي مكي ثقة

[679] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة زياد بن سليم ويقال بن سليمان ويقال بن سلمى العبدي اليماني أبو أمامة المعروف بزياد الأعجم وهو زياد سيمين كوش مولى عبد القيس روى عن أبي موسى الأشعري وعثمان بن أبي العاص الثقفي وعبد الله بن عمرو بن العاص وعنه طاوس وهشام بن قحذم وغيرهما ذكره بن سلام الجمحي في الطبقة السابعة من شعراء الإسلام وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه ليث بن أبي سليم كذا قال والمحفوظ رواية ليث عن طاوس عنه وقال الغلابي عن بن عائشة دخل زياد الأعجم على عبد الله بن جعفر فسأله في خمس ديات فأعطاه روى له الثلاثة حديثا واحدا في الفتن وقال الترمذي عن البخاري لا أعرف له غيره قلت سمينكوش بكسر المهملة والميم بينهما مثناة من تحت وبعد الميم أخرى ثم نون ساكنة وكاف مضمومة واو ساكنة ثم معجمة ثم قيل هو اسم والده وقيل بل لقبه وقيل هو بألف بدل التحتانية التي بعد الميم وقيل بالواو بدل الألف وقيل بالميم الممالة وقيل بحذف التحتانية الثانية وقيل بقاف بدل الكاف وقيل بكاف مشوبة بقاف وقيل بجيم مشوبة بكاف وقيل في الأولى بحذف الواو والذي يظهر لي بعد التأمل الطويل أنه آخر غير زياد الأعجم الشاعر فإني ما وجدت أحدا من المؤرخين ولا ممن ذكر من طبقات الشعراء ذكر أن اسم والد الأعجم سميين كوش ولا أنه لقبه بل اطبقوا على أنه بن سليم أو أسلم أو سليمان أو سلمى وقيل اسم أبيه جابر وقيل الحارث وأنه مولى عبد القيس وأنه من إصطخر أو سيف البحر من بلاد عبد القيس وقدم البصرة وسكن خراسان ومدح وهجا ولا ذكر أحد منهم أنه روى الحديث وإنما نقلت عنه حكايات فمنهم خليفة بن خياط والمدائني ومحمد بن سلام الجمحي وأبو محمد بن قتيبة والمبرد والهيثم بن عدي وابن دريد والجاحظ ودعبل وابن المعبر والزبيدي وأبو سعيد السكري ومحمد بن حبيب ومن المتأخرين بن عساكر في تاريخه الكبير وهو عمدة المزني الكبرى وأما أهل الحديث فلم يذكر أحد منهم في ترجمة زياد الذي روى عنه طاوس أنه الشاعر ولا أنه من عبد القيس ولا أنه من أهل إصطخر ولا سكن خراسان بل اطبقوا على أنه اليماني وأنه سيمينكوش أو هو اسم أبيه وذكروا أنه روى حديثا واحدا وهو المخرج في هذه الكتب إلا أن الشيرازي في كتاب الألقاب ذكر له حديثا آخر فمنهم رأسهم البخاري وتبعه مسلم وابن أبي حاتم وابن حبان في ثقات التابعين وابنه علي أن حديثه من رواية ليث بن أبي سليم فقال روى عنه طاوس من حديث ليث هذا لفظه والذي وقع عند المزي أن فيه روى عنه ليث بن أبي سليم ثم اعترض عليه وهم نبه عليه مغلطاي ووجدته كما قال في عدة نسخ ولم يذكر الحاكم أبو أحمد في الكنى زياد الأعجم مع أطباقهم بان كنيته أبو أمامة لأنه لا رواية له في الحديث ولم يذكر بن عساكر في ترجمة زياد الأعجم أنه يماني ولا تعرض لسيمينكوش ولا أن له رواية حديث نبوي عن عبد الله بن عمرو بن العاص وإنما أورد من طبقات خليفة بن خياط له حكاية عن عثمان بن أبي العاص وأبي موسى الأشعري في كتاب ورد عليه من عمرو لم يصرح بأنه حضرها بل ذلك محتمل مع بعده لأن في ترجمته أنه أدرك خلافة هشام ومقتضى ذلك أن يكون عاش مائة أو أكثر ولو كان كذلك لكان مدح الأمراء في زمن معاوية ولم يذكروا له شيئا من ذلك إلا بعد موت عمر بنحو أربعين سنة ولم يذكر صاحب الكمال في ترجمة الراوي إلا روايته عن عبد الله بن عمر ورواية طاوس عنه ولا قال إنه الأعجم وقال إنه يماني وكذا نسبه المزي في الأطراف وكذا أخرجه بن أبي شيبة عن عبد الله بن إدريس عن ليث ثم وقفت على سبب الوهم فيه في بعض الروايات عن أبي داود فإنه ساق السند إلى ليث فقال عن طاوس عن رجل يقال له زياد فذكر الحديث وقال بعده رواه الثوري عن ليث عن طاوس إلى هنا لأكثر الرواة عن أبي داود زاد اللؤلؤي وكثير منهم عن الأعجم ثم قال أبو داود حدثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا عبد الله بن عبد القدوس يعني عن ليث عن زياد سميين كوش زاد أبو الحسن بن العبد في روايته إنما هو زياد الأعجم كأنه يرد على من قال أنه زياد الأعجم وإنما هو زياد الأعجمي لكونه من أهل فارس الذين كانوا باليمن وهذه الرواية التي وصف فيها بالاعجم هي التي حملت المزي على أنه الشاعر المشهور في زيادة بن العبد إشارة إلى رد ذلك وأنه غيره ويقوي ذلك أيضا أن طاوسا يماني وجل روايته عن الصحابة فكان هذا اليماني قديم أخذ عنه طاوس ببلده قبل أن يرحل ويسمع من عبد الله بن عمرو فإن روايته عنه عند مسلم من حديث آخر قلت وفي ثقات بن حبان زيادة بن سيمونكوش يروي عن عبد الله بن عمرو وعنه طاوس من حديث ليث بن أبي سليم عنه وعلى هذا فلا يتجه الاعتراض عليه والله أعلم ثم أن زياد الأعجم لم أر من قال إنه يلقب بسيمونكوش والظاهر أنه غيره

[680] د ق أبي داود وابن ماجة زياد بن أبي سودة أبو المنهال ويقال أبو نصر المقدسي أخو عثمان أمهما مولاة لعبادة بن الصامت وأبوهما مولى لعبد الله بن عمرو بن العاص روى عن أخيه وميمونة خادم النبي ﷺ في الصلاة في بيت المقدس والصحيح عن أخيه عثمان عنها وأبي هريرة وعبادة بن الصامت وغيرهم وعنه ثور بن يزيد وسعيد بن عبد العزيز وصدقة بن يزيد وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان بن عثمان بن عطاء الخراساني ومعاوية بن صالح قال أبو حاتم لا أدري سمع من عبادة وذكره بن حبان في الثقات قلت وأفاد أنه روى عنه أيضا زيد بن واقد وحكى أبو زرعة الدمشقي عن مروان بن محمد أنه قال عثمان بن أبي سودة وأخوه زياد من أهل بيت المقدس ثقتان ثبتان وحكى أبو داود في كتاب الأخوة عن محمود عن أبي مسهر قال زياد أخو عثمان وقد أدرك عثمان عبادة وهو أنس بن زياد

[681] د س أبي داود والنسائي زياد بن صبيح الحنفي المكي ويقال البصري روى عن بن عباس وابن عمر والنعمان بن بشير وعنه الأعمش ومنصور ومغيرة وسعيد بن زياد الشيباني قال إسحاق بن راهويه زياد بن صبيح رجل صالح ثقة وليس هو بأخي عبد الله بن صبيح وقال النسائي ثقة وقال بن حبان في الثقات زياد بن صبيح ويقال بن صباح وهو الذي روى عنه يزيد بن أبي زياد رويا له حديث بن عمر في النهي عن وضع اليد على الخاصرة في الصلاة قلت وقال العجلي زياد بن صبيح مدني تابعي ثقة وقال الدارقطني يعتبر به وقال الحاكم أبو أحمد في الكنى أبو مريم زياد بن صبيح وقال بن عبد البر في الاستيعاب لا يختلفون أنه بالضم يعني بضم الصاد وقال بن أبي حاتم بالفتح

[682] ق بن ماجة زياد بن صيفي بن صهيب بن سنان ويقال يزيد بن صيفي روى عن جده صهيب وأبيه صيفي وعنه ابنه عبد الحميد بن زكريا ذكر بن حبان في الثقات له عند بن ماجة حديث في التشديد في الدين قلت وذكره البخاري في تاريخه وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا

[683] زياد بن ضمرة في بن سعد

[684] زياد بن ضميرة في بن سعد

[685] خ م ت ق البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجة زياد بن عبد الله بن الطفيل البكائي العامري أبو محمد ويقال أبو يزيد الكوفي روى عن عبد الملك بن عمير وحميد الطويل وعاصم الأحول والأعمش ومنصور وحصين ومحمد بن إسحاق ويزيد بن أبي زياد وحجاج بن أرطأة وجماعة وعنه أحمد بن حنبل وأحمد بن عبدة الضبي وأبو غسان النهدي وإسماعيل بن توبة وسهل بن عثمان ويوسف بن حماد وعمرو بن زرارة وعبد الملك بن هشام السدوسي النحوي صاحب السيرة وعبد الله بن سعيد بن أبان الأموي وهو من أقرانه وغيرهم قال وكيع وهو أشرف من أن يكذب وقال أحمد ليس به بأس حديثه حديث أهل الصدق وقال أيضا كان بن إدريس حسن الرأي فيه وقال مرة كان صدوقا وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء وكان عندي في المغازي لا بأس به وقال أبو داود عن بن معين زياد البكائي في بن إسحاق ثقة كأنه يضعفه في غيره وقال عثمان الدارمي عن بن معين لا بأس به في المغازي وأما في غيره فلا وسألته عن من أكتب المغازي ممن يروي عن يونس بن بكير أو غيره قال اكتب عن أصحاب البكائي وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن بن معين كان ضعيفا وقال عبد الله بن علي بن المديني سألت أبي عنه فضعفه وقال في موضع آخر كتبت عنه شيئا كثيرا وتركته وقال أبو زرعة صدوق وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال النسائي ضعيف وقال في موضع آخر ليس بالقوي وقال بن سعد مات سنة ثلاث وثمانين ومائة وكان ضعيفا وقد حدثوا عنه وقال يحيى بن آدم عن بن إدريس ما أحد أثبت في بن إسحاق منه لأنه أملى عليه إملاء مرتين وقال صالح بن محمد ليس كتاب المغازي عند أحد أصح منه عند زياد وزياد في نفسه ضعيف ولكن هو من أثبت الناس في هذا الكتاب وذلك أنه باع داره وخرج يدور مع بن إسحاق حتى سمع منه الكتاب وقال بن عدي ولزياد أحاديث صالحة وقد روى عنه الثقات من الناس وما أرى برواياته بأسا روى له البخاري حديثا واحدا مقرونا بغيره حديث أنس غاب عمي أنس بن النضر عن بدر قلت وقال الآجري عن أبي داود كان صدوقا وقال بن حبان كان فاحش الخطأ كثير الوهم لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا انفرد وكان بن معين سيء الرأي فيه مات سنة ثلاث وثمانين قلت وكذا أرخه البخاري وغيره وأرخه بن قانع سنة اثنتين وثمانين ووقع في جامع الترمذي في النكاح عن البخاري عن محمد بن عقبة عن وكيع قال زياد مع شرفه يكذب في الحديث والذي في تاريخ البخاري عن بن عقبة عن وكيع زياد أشرف من أن يكذب في الحديث وكذا ساقه الحاكم أبو أحمد في الكنى بإسناده إلى وكيع وهو الصواب ولعله سقط من رواية الترمذي لا وكان فيه مع شرفه لا يكذب في الحديث فتتفق مع الروايات والله أعلم

[686] ق بن ماجة زياد بن عبد الله بن علاثة العقيلي أبو سهل الحراني كان خليفة أخيه محمد على القضاء روى عن أبيه وعبد الكريم الجزري وموسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي وغيرهم وعنه أخوه محمد وأبو النضر وأبو كامل مظفر بن مدرك وأبو سلمة الخزاعي قال بن معين ثقة له في بن ماجة حديث واحد في الدعاء على الجراد قلت وقفت له في مسند أحمد على حديث خلط في إسناده رواه عن العلاء بن رافع عن الفرزدق بن حنان عن عبد الله بن عمرو وقد أخرج النسائي بعضه من طريق أخيه محمد بن عبد الله بن علاثة فقال عن العلاء بن عبد الله بن رافع وهو الصواب وقال أيضا عن حنان بن خارجة بدل الفرزدق بن حنان وهو الصواب وقد أخرج أبو داود بعضه من طريق محمد بن مسلم بن أبي الوضاح عن حنان بن خارجة عن عبد الله بن عمرو

[687] ت الترمذي زياد بن عبد الله النميري البصري روى عن أنس وعنه صدقة بن يسار المكي وهو من أقرانه وعبد الرحمن مولى قيس وسهيل بن أبي صالح وجابر الجعفي وعمارة بن زاذان وأبو سعيد المؤدب وغيرهم قال الدوري عن بن معين ضعيف وقال في موضع آخر ليس به بأس قيل له هو زياد أبو عمار قال لا حديث أبي عمار ليس بشيء وقال بن أبي مريم عن يحيى في حديثه ضعف وقال أبو حاتم يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الآجري سألت أبا داود عنه فضعفه وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء وكان من العباد وقال بن عدي عندي إذا روى عنه ثقة فلا بأس بحديثه قلت وذكره بن حبان في الضعفاء أيضا وقال منكر الحديث يروي عن أنس شيئا لا تشبه حديث الثقات تركه بن معين

[688] ق بن ماجة زياد بن عبد الله الأنصاري عن عاصم بن محمد عن أبيه عن جده في النهي عن الكرع قاله بقية عن مسلم بن عبد الله عنه قلت هو غير الذي قبله قطعا وقد ذكر الخطيب في كتابه ممن يسمى زياد بن عبد الله أربعة منهم أنصاري ذكر أنه يروي عن الشعبي وبلوي ذكر أنه رأى بن سندر وقرشي روى عن هند بنت المهلب والرابع زياد بن عبد الله بن حدير الأسدي روى عن أوس وعنه داود بن أبي هند والأقرب أن صاحب الترجمة هو الأول والله أعلم وقرأت بخط الذهبي أظنه البكائي وفيما قاله نظر

[689] د أبي داود زياد بن عبد الرحمن القيسي أبو الخصيب البصري روى عن بن عمر وعنه عقيل بن طلحة ذكره بن حبان في الثقات له عند أبي داود حديث واحد في النهي عن الجلوس في مجلس غيره قلت ولم يسمه في روايته وفي الأضاحي من صحيح البخاري قال بن عمر هي سنة ومعروف ورويناه من طريق وكيع عن حماد بن سلمة عن عقيل بن طلحة عن زياد بن عبد الرحمن عنه

[690] تم الترمذي في الشمائل زياد بن عبيد الله بن زياد الزيادي البصري والد محمد روى عن الحسن وابن سيرين وحميد الطويل وعنه حكيم بن معاوية الزيادي وعبيد الله بن يوسف الجبيري وداود بن المحبر ذكره بن حبان في الثقات

[691] بخ البخاري في الأدب المفرد زياد بن عبيد بن نمران الحميري ثم الرعيني المصري روى عن رويفع بن ثابت وعقبة بن عامر وعنه حيوة بن شريح ذكره بن حبان في الثقات له في الأدب حديث واحد في أدب السلام

[692] س ق النسائي وابن ماجة زياد بن عمرو بن هند الجملي الكوفي روى عن عمران بن حذيفة وعنه منصور بن المعتمر ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي وابن ماجة حديثا واحدا يأتي في ترجمة شيخه

[693] ع الستة زياد بن علاقة بن مالك الثعلبي أبو مالك الكوفي بن أخي قطبة روى عن عمه وأسامة بن شريك وجرير بن عبد الله وجابر بن سمرة والمغيرة بن شعبة وعمارة بن رويبة وعمرو بن ميمون وأرسل عن سعد بن أبي وقاص وغيرهم وعنه السفيانان والأعمش وسماك بن حرب وزائدة ومسعر وزهير بن معاوية وإسرائيل وزيد بن أبي أنيسة وشعبة وشيبان والمسعودي وأبو الأحوص وشريك وأبو حمزة وأبو عوانة وجماعة قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال ليث بن أبي سليم ثنا زياد رجل قد أدرك بن مسعود قلت لا يلتئم أن يكون هو مع جزمه بأن روايته عن سعد مرسلة لأنه عاش بعد بن مسعود طويلا بل عاش بعد المغيرة مدة وقال العجلي كان ثقة وهو في عداد الشيوخ وقال يعقوب بن سفيان كوفي ثقة وقال الصريفيني توفي سنة خمس وثلاثين ومائة وقد قارب المائة وقال الأزدي سيء المذهب كان منحرفا عن أهل بيت النبي ﷺ ورأيت في تاريخ الطبري نقلا عن هشام بن الكلبي أن زيادا أدرك الجاهلية وهذا عندي غلط والله أعلم

[694] م د س مسلم وأبي داود والنسائي زياد بن فياض الخزاعي أبو الحسن الكوفي روى عن أبي عياض عمرو بن الأسود وخيثمة بن عبد الرحمن وتميم بن سلمة والهزهاز بن ميزن وعدة وعنه الأعمش وشريك وشعبة ومسعر والثوري وغيرهم قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة وهو أحب إلي من زياد بن علاقة وقال أبو زرعة شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة تسع وعشرين ومائة قلت وقال يعقوب بن سفيان كوفي ثقة ثقة وقال بن خلفون وثقة بن نمير وعلي بن المديني وغيرهما

[695] س النسائي زياد بن فيروز أبو العالية البراء في الكنى

[696] س النسائي زياد بن قيس القرشي مولاهم المدني روى عن أبي هريرة وعنه عاصم بن بهدلة ذكره بن حبان في الثقات روى له س حديثا واحدا يقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله

[697] ت س الترمذي والنسائي زياد بن كسيب العدوي البصري روى عن أبي بكرة وعنه سعد بن أوس ومستلم بن سعيد ذكره بن حبان في الثقات له عندهما حديث واحد تقدم في حميد بن مهران

[698] م د ت س مسلم وأبي داود والترمذي والنسائي زياد بن كليب التميمي الحنظلي أبو معشر الكوفي روى عن إبراهيم النخعي والشعبي وسعيد بن جبير وفضيل بن عمرو الفقيمي وعنه قتادة وخالد الحذاء وسعيد بن أبي عروبة ومنصور ومغيرة وهشام بن حسان ويونس بن عبيد وشعبة وغيرهم من أقرانه ومن دونه قال العجلي كان ثقة في الحديث قديم الموت وقال أبو حاتم صالح من قدماء أصحاب إبراهيم ليس بالمتين في حفظه وهو أحب إلي من حماد بن أبي سليمان وقال النسائي ثقة قال بن أبي عاصم مات سنة عشرين ومائة وقال بن حبان مات سنة تسع عشرة ومائة وكان من الحفاظ المتقنين وقال بن سعد توفي في ولاية يوسف بن عمر على العراق وكان قليل الحديث وهذا يرجح أنه مات سنة عشرين قلت وقال بن المديني وأبو جعفر السبتي ثقة نقله بن خلفون

[699] ق بن ماجة زياد بن لبيد بن ثعلبة بن سنان بن عامر بن عدي بن أمية الأنصاري الخزرجي أبو عبد الله خرج إلى رسول الله ﷺ بمكة فأقام معه حتى هاجر فكان يقال له مهاجري أنصاري وشهد العقبة وبدرا والمشاهد ومات النبي ﷺ وهو عامله على حضرموت وكان له بلاء حسن في قتال أهل الردة روى عن النبي ﷺ وعنه سالم بن أبي الجعد قال خليفة مات في أول خلافة معاوية قلت وقال الطبراني سكن الكوفة وقال مسلم وابن حبان سكن الشام زاد بن حبان وكان من فقهاء الصحابة وقال بن قانع توفي سنة إحدى وأربعين وقال في موضع آخر روى عنه جبير بن نفير وقال البخاري ولا أرى سالما سمع منه

[700] بخ د البخاري في الأدب المفرد وأبي داود زياد بن مخراق المزني مولاهم أبو الحارث البصري قدم الشام وشهد خطبة عمر بن عبد العزيز روى عن بن عمر ولم يذكر سماعا وأبي موسى الأشعري والصحيح عن أبي كنانة عنه ومعاوية بن قرة وطيسلة بن مياس وأبي نعامة قيس بن عباية الحنفي وغيرهم وعنه شعبة وعوف ومالك وحماد بن سلمة وابن علية وابن عيينة وغيرهم قال بن علية قال لي شعبة اكتب عن زياد بن مخراق فإنه رجل موسر لا يكذب في الحديث قال الأثرم سألت أحمد عنه فقال ما أدري قال وقلت له روى حديث سعد أن النبي ﷺ قال يكون بعدي قوم يعتدون في الدعاء فقال نعم لم يقم إسناده وقال النسائي ثقة وكذا قال عثمان الدارمي عن بن معين وقال بن خراش بصري صدوق وذكره بن حبان في الثقات

[701] ق بن ماجة زياد بن أبي مريم الجزري عن عبد الله بن معقل بن مقرن عن بن مسعود بحديث الندم توبة وعنه عبد الكريم الجزري قال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات رواه عن عبد الكريم السفيانان هكذا وكذا قال عبد الله بن جعفر عن عبيد الله بن عمرو عن عبد الكريم ورواه خصيف عن زياد بن أبي مريم أيضا ورواه معمر بن سليمان وشريك والنصر بن عزيز عن عبد الكريم عن زياد بن الجراح عن عبد الله بن معقل في المشهور عنه وهكذا قال لوين وغيره عن عبيد الله بن عمرو عن عبد الكريم ورواه زهير بن معاوية عن عبد الكريم عن زياد وليس بابن أبي مريم عن عبد الله بن معقل ورواه عن أبي الجعد عن الثوري وشريك عن عبد الكريم عن زياد بن أبي مريم وكأنه حمل حديث شريك على حديث سفيان وقال عبد الرحمن بن عون بن حبيب الحراني كان زياد بن الجراح رجلا من أهل الحجاز من موالي عثمان وكان زياد بن أبي مريم رجلا من أهل الكوفة قدم حران فنزلها وكان يتوكل لزياد بن الجراح وقال بن أبي حاتم عن أبيه زياد بن أبي مريم روى عن أبي موسى الأشعري وعنه عاصم الأحول وميمون بن مهران وقال في موضع آخر زياد بن الجراح روى عن عبد الله بن معقل وعمرو بن ميمون وعنه جعفر بن برقان وعبد الكريم الجزري وقال أبو حاتم سمعت مصعب بن سعيد الحراني يقول قال لي عبيد الله بن عمرو قال سفيان عن عبد الكريم عن زياد بن أبي مريم في الندم توبة قلت له إنما هو بن الجراح قال عبيد الله وقد رأيت أنا زياد بن الجراح وزياد بن أبي مريم قلت وقال الدارقطني زياد بن أبي مريم ثقة وأما البخاري فجعل اسم أبي مريم الجراح وأختار أنهما رجل واحد وتبعه على ذلك بن حبان في الثقات والأظهر أنهما اثنان ويحرر من كلام أهل حران أن راوي حديث الندم توبة هو زياد بن الجراح بخلاف ما جاء في رواية السفيانين والله أعلم

[702] مد أبي داود في المراسيل زياد بن أبي مسلم ويقال بن مسلم أبو عمر الفراء ويقال الصفار البصري روى عن صالح أبي الخليل وخلاس بن عمرو وأبي العالية والحسن وعنه بن المبارك ووكيع وأبو نعيم ومسلم بن إبراهيم وأبو عمر الحوضي قال بن المديني قلت ليحيى بن سعيد أن بن مهدي ثبت الشيخين من أهل البصرة قال من هما قلت زياد أبو عمر فحرك يحيى رأسه وقال كان يروي حديثين أو ثلاثة ثم جاء بعده أشياء وكان شيخا مغفلا لا بأس به وأما الحديث فلا وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه حدثنا وكيع ثنا شيخ كان يثبت زياد بن أبي مسلم يوثق وقال صالح بن أحمد عن أبيه زياد بن أبي مسلم ويقولون زياد بن مسلم هو أبو عمر الفراء ثقة رجل صالح وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة وكذا قال الآجري عن أبي داود وقال عبد الله بن شعيب عن بن معين يضعف وقال أبو زرعة لا بأس به وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وليس بقوي في الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من عباد أهل البصرة قلت وقال البخاري في تاريخه قال أبو الوليد ثنا زياد أبو عمر وكان من أعبد من ها هنا

[703] زياد بن مطر في عبد الله بن مطر

[704] ت الترمذي زياد بن المنذر الهمداني ويقال النهدي ويقال الثقفي أبو الجارود الأعمى الكوفي روى عن عطية العوفي وأبي الجحاف داود بن أبي عوف وأبي الزبير والأصبغ بن نباتة وأبي بردة بن أبي موسى وأبي جعفر الباقر وعبد الله بن الحسن بن الحسن والحسن البصري ونافع بن الحارث وهو نفيع أبو داود الأعمى وغيرهم وعنه مروان بن معاوية الفزاري ويونس بن بكير وعلي بن هاشم بن البريد وعمار بن محمد بن أخت سفيان ومحمد بن بكر البرساني ومحمد بن سنان العوفي وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه متروك الحديث وضعفه جدا وقال معاوية بن صالح عن يحيى بن معين كذاب عدو الله ليس يسوى فلسا وقال الدوري عن يحيى كذاب وقال الآجري عن أبي داود كذاب سمعت يحيى يقوله وقال البخاري يتكلمون فيه وقال النسائي متروك وقال في موضع آخر ليس بثقة وقال أبو حاتم ضعيف وقال يزيد بن زريع لأبي عوانة لا تحدث عن أبي الجارود فإنه أخذ كتابه فاحرقه وقال أبو حاتم بن حبان كان رافضيا يضع الحديث في مثالب أصحاب رسول الله ﷺ ورضي الله عنهم ويروي في فضائل أهل البيت رضي الله تعالى عنهم أشياء ما لها وصول لا يحل كتب حديثه وقال بن عدي عامة أحاديثه غير محفوظة وعامة ما يرويه في فضائل أهل البيت وهو من المعدودين من أهل الكوفة الغالين وأحاديثه عن من يروي عنه فيها نظر وقال النوبختي في مقالات الشيعة والجارودية منهم أصحاب أبي الجارود زياد بن المنذر روى له الترمذي حديثا واحدا في إطعام الجائع قلت قال يحيى بن يحيى النيسابوري يضع الحديث حكاه الحاكم في التاريخ وقال بن عبد البر اتفقوا على أنه ضعيف الحديث منكره ونسبه بعضهم إلى الكذب قلت وفي الثقات لابن حبان زياد بن المنذر روى عن نافع بن الحارث وعنه يونس بن بكير فهو هو غفل عنه بن حبان وذكره البخاري في فصل من مات من الخمسين ومائة إلى الستين

[705] ت ق الترمذي وابن ماجة زياد بن ميناء روى عن أبي هريرة وأبي سعد بن أبي فضالة الأنصاري وعنه جعفر بن عبد الله بن الحكم والحارث بن فضيل قال بن المديني مجهول لا أعرفه وإسناده صالح يقبله القلب ورب إسناد ينكره القلب وذكره بن حبان في الثقات

[706] زياد بن ميسرة في بن زياد

[707] خت البخاري في التعاليق زياد بن نافع التجيبي ثم الأوابي مولاهم المصري روى عن أبي موسى عن جابر في صلاة الخوف وعن كعب رجل له صحبة وعنه بكر بن سوادة قال أبو سعيد بن يونس وأم جدي يونس بن عبد الأعلى فليحة بنت أبان بن زياد هذا وذكره بن حبان في الثقات

[708] زياد بن نصير من أهل وادي القرى روى عن سليم بن مطير روى عنه عبد الرحمن بن شيبة ويعقوب بن حميد بن كاسب وبكر بن عبد الوهاب وغيرهم قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال أدركته قلت ما حاله قال شيخ وقال البخاري في قصة ثمود من أحاديث الأنبياء ويروي عن سبرة بن معبد وأبي الشموس أن النبي ﷺ أمر بإلقاء الطعام يعني الذي طبخ بمياه ثمود وقد وصله الطبراني وابن مندة في المعرفة من طريق زياد بن نصير هذا عن سليم بن مطير عن أبيه عن أبي الشموس ووصله البخاري في التاريخ عن عبد الرحمن بن شيبة عن زياد

[709] د ت ق أبي داود والترمذي وابن ماجة زياد بن نعيم الحضرمي هو زياد بن ربيعة بن نعيم تقدم

[710] ع الستة زياد بن يحيى بن زياد بن حسان الحساني أبو الخطاب النكري روى عن معتمر بن سليمان وحاتم بن وردان وبشر بن المفضل وأبي داود الطيالسي وعبد الوهاب الثقفي ومحمد بن سواد وأبي بحر البكراوي ومالك بن سعير بن الخمس ونوح بن قيس وأزهر بن سعد السمان وأبي عتاب الدلال وعبد ربه بن بارق وعبد الله بن ميمون القداح ومحمد بن أبي عدي وابن عيينة وغيرهم وعنه الجماعة وأبو حاتم وابن خزيمة وإبراهيم بن أبي طالب وحسين بن محمد القباني وابن جرير وابن المسيب الأرغياني وابن أبي الدنيا وابن أبي داود وأبو عروبة وابن صاعد وغيرهم قال أبو حاتم والنسائي ثقة وذكره وابن حبان في الثقات وقال مات سنة أربع وخمسين ومائتين قلت

[711] د سي أبي داود والنسائي في اليوم والليلة زياد بن يونس بن سعيد بن سلامة الحضرمي أبو سلامة الإسكندراني روى عن سليمان بن بلال ومالك والليث ومحمد بن جعفر بن أبي كثير ونافع بن عمر ونافع بن أبي نعيم القاري وقرأ عليه القرآن وعبد الرحمن بن أبي الموال وسعيد بن زياد المكتب وغيرهم وعنه محمد بن داود بن أبي ناجية ومحمد بن سلمة المرادي وأحمد بن أخي بن وهب ويونس بن عبد الأعلى وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال بن يونس توفي بمصر سنة إحدى عشرة ومائتين وكان طلابا للعلم وكان يسمى سوسة العلم أحد الاثبات الثقات

[712] س النسائي زياد الأعجم هو بن سليم تقدم

[713] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي زياد الأعلم هو بن حسان تقدم

[714] مد مراسيل أبي داود زياد السهمي نهى رسول الله ﷺ أن يسترضع الحمقاء الحديث وعنه هشام بن إسماعيل المكي وروى عمرو بن دينار عن زياد مولى عمرو بن العاص عن عمرو حديث تقتل عمار الفئة الباغية فيحتمل أن يكون هذا قلت هذا في الثقات لابن حبان

[715] ت الترمذي زياد الطائي عن أبي هريرة قلنا يا رسول الله ما لنا إذا كنا عندك رقت قلوبنا الحديث وعنه ضمرة بن حبيب الزيات رواه الترمذي وقال ليس إسناده بذاك القوي وليس هو عندي بمتصل قلت حديثه المذكور يشتمل على عدة أحاديث وقال الذهبي في الميزان لا يعرف

[716] س النسائي زياد العصفري والد سفيان ويقال دينار ويقال عبد الملك مذكور في ترجمة ابنه سفيان قلت ذكر بن القطان أنه مجهول وقال الذهبي في الميزان لا يدري من هو

[717] زياد النميري هو بن عبد الله

[718] ت ق الترمذي وابن ماجة زياد أبو الأبرد المدني مولى بني خطمة روى عن أسيد بن ظهير وعنه عبد الحميد بن جعفر روى له الترمذي وابن ماجة حديثا واحدا صلاة في مسجد قباء كعمرة قلت تبع المصنف في ذلك كلام الترمذي وهو وهم وكأنه اشتبه عليه بأبي الأدبر الحارثي فإن اسمه زياد كما قال بن معين وأبو أحمد الحاكم وأبو بشر الدولابي وغيرهم والمعروف أن أبا الأبرد لا يعرف اسمه وقد ذكره فيمن لا يعرف اسمه أبو أحمد الحاكم في الكنى وابن أبي حاتم وابن حبان وأما الحاكم أبو عبد الله فقال في المستدرك اسمه موسى بن سليم

[719] د أبي داود زياد جد الربيع بن أنس روى عن أبي موسى الأشعري وعنه الربيع بن أنس قال بن حبان في الثقات زيد جد الربيع بن أنس وقد قيل زياد روى له أبو داود حديث أبي جفر الرازي عن الربيع بن أنس روى له داود عن جديه قالا سمعنا أبا موسى الأشعري يقول لا تقبل صلاة رجل في جسده شيء من الخلوق قال أبو داود جداه زيد وزياد قلت ووقعا مسميين في المعجم الكبير قال البخاري في تاريخه فيه نظر وقال بن القطان زيد وزياد غير معروفين ولم يذكرا بغير ما في هذا الإسناد وتبعه الذهبي بمعناه

[720] د س أبي داود والنسائي زياد أبو يحيى المكي ويقال الكوفي الأعرج مولى قيس بن مخرمة ويقال مولى الأنصار روى عن الحسن والحسين وابن عباس ومروان بن الحكم وعنه حصين بن عبد الرحمن وعطاء بن السائب قال أحمد أبو يحيى صاحب حصين اسمه زياد وكذا قال بن معين قال وهو مكي ليس به بأس ثقة وقال أبو داود وأبو يحيى اسمه زياد كوفي ثقة وقال البخاري في التاريخ قال عبدان عن أبي حمزة عن عطاء عن أبي يحيى زياد الأنصاري عن بن عباس اختصم رجلان وقال بن أبي حاتم قيل لأبي أن أبا زرعة قال أبو يحيى زياد مولى بن عفراء ثقة فقال يروي عنه وقال بن حبان في الثقات زياد أبو يحيى الأنصاري من أهل مكة وخرج له أبو داود والنسائي الحديث الذي ذكره البخاري جاء رجلان إلى النبي ﷺ أحدهما يطلب صاحبه بحق فسال الطالب البينة فلم يكن له بينة فحلف الآخر بالله الذي لا إله إلا هو ماله عليه حق قال فأتى النبي ﷺ فأخبر أنه كاذب فقال أعطه حقه وأما أنت فكفرت عنك يمينك بقولك لا إله إلا الله

[721] زياد مولى بن عباس هو بن أبي زياد تقدم

[722] مد زياد غير منسوب عن أبي المنذر أن النبي ﷺ حثا في قبر ثلاثا وعنه هشام بن سعد

[723] د س أبي داود والنسائي زياد بن محمد الأنصاري روى عن محمد بن كعب القرظي وعبد الله بن أنس بن مالك وعنه الليث وابن لهيعة قال البخاري والنسائي وأبو حاتم منكر الحديث وقال بن عدي أظنه مدنيا لا أعلم له إلا حديثين أو ثلاثة ومقدار مال له لا يتابع عليه روى له أبو داود والنسائي حديثا واحدا في الرقية من حصاة البول قلت وقال بن حبان منكر الحديث جدا يروي المناكير عن المشاهير فاستحق الترك وقال الحاكم في المستدرك هو شيخ من أهل مصر قليل الحديث

من اسمه زيد

[724] زيد بن أثيع يأتي في زيد بن يثيع يبدل الهمزة ياء آخر الحروف

[725] خ 4 البخاري والأربعة زيد بن أخزم الطائي النبهاني أبو طالب البصري الحافظ روى عن أبي داود الطيالسي ويحيى القطان وابن مهدي وأبي قتيبة وأبي عامر العقدي ومعاذ بن هشام وبشر بن عمر الزهراني ومسلم بن إبراهيم وغيرهم وعنه الجماعة سوى مسلم وروى له النسائي أيضا بواسطة زكريا السجزي وأبو حاتم وابن خزيمة وابن بجير وابن أبي عاصم وأبو بكر البزار وعلي بن الجنيد الرازي والروياتي وابن صاعد وابن أبي داود والبغوي والحسين المحاملي وجماعة قال أبو حاتم والنسائي ثقة وقال إبراهيم بن محمد الكندي ذبحه الزنج سنة سبع وخمسين ومائتين قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال مستقيم الحديث وقال الدارقطني ثقة وقال صالح بن محمد صدوق في الرواية وقال مسلمة ثنا عنه بن المحاملي وهو ثقة

[726] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي زيد بن أرطأة الفزاري الدمشقي روى عن جبير بن نفير الحضرمي وعن أبي أمامة وأبي الدرداء مرسل بينهما جبير بن نفير وعنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر والعلاء بن الحارث وليث بن أبي سليم وسعد بن إبراهيم وغيرهم وقال العجلي شامي تابعي ثقة وقال دحيم والنسائي ثقة وقال أبو حاتم لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أخ لعدي بن أرطأة وكان أكبر وأنسك وقال مرة كان أرضى عندي من عدي وأفضل قلت

[727] ع الستة زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج الأنصاري أبو عمرو ويقال أبو عامر ويقال أبو عمارة ويقال أبو أنيسة ويقال أبو حمزة ويقال أبو سعد ويقال أبو سعيد غزا مع رسول الله ﷺ سبع عشرة غزوة ونزل الكوفة روى عن النبي ﷺ وعن علي وعنه أنس بن مالك كتابة وأبو الطفيل والنضر بن أنس وأبو عثمان النهدي وأبو عمرو الشيباني وأبو المنهال عبد الرحمن بن مطعم وأبو إسحاق السبيعي ومحمد بن كعب القرظي وعبد خير الهمداني وطاووس وأبو حمزة طلحة بن يزيد وعبد الله بن الحارث البصري وعبد الرحمن بن أبي ليلى والقاسم بن عوف ويزيد بن حبان التيمي وغيرهم وهو الذي أنزل الله تصديقه في سورة المنافقين وشهد صفين مع علي وكان من خواصه قال خليفة مات بالكوفة أيام المختار سنة ست وستين وقال الهيثم بن عدي وغير واحد سنة ثمان وستين قلت وأرخه بن حبان سنة خمس وستين وقال بن السكن أول مشاهدة الخندق

[728] ع الستة زيد بن أسلم العدوي أبو أسامة ويقال أبو عبد الله المدني الفقيه مولى عمر روى عن أبيه وابن عمر وأبي هريرة وعائشة وجابر وربيعة بن عباد الديلي وسلمة بن الأكوع وأنس وأبي صالح السمان وبسر بن سعيد والأعرج وعلي بن الحسين وعبد الرحمن بن وعلة وعبد الرحمن بن أبي سعيد والقعقاع بن حكيم وعياض بن عبد الله بن سعد بن أبي سرح والأعرج وأم الدرداء وغيرهم وعنه أولاده الثلاثة أسامة وعبد الله وعبد الرحمن ومالك وابن عجلان وابن جريج وسليمان بن بلال وحفص بن ميسرة وداود بن قيس الفراء وأيوب السختياني وجرير بن حازم وعبيد الله بن عمر وابن إسحاق ومحمد بن جعفر بن أبي كثير ومعمر وهشام بن سعد والسفيانان والداروردي وجماعة قال الدوري عن بن معين لم يسمع من جابر ولا من أبي هريرة وقال مالك عن بن عجلان ما هبت أحدا قط هيبتي زيد بن أسلم وقال العطاف بن خالد حدث زيد بن أسلم بحديث فقال له رجل يا أبا أسامة عن من هذا فقال يا بن أخي ما كنا نجالس السفهاء وقال أحمد وأبو زرعة وأبو حاتم ومحمد بن سعد والنسائي وابن خراش ثقة وقال يعقوب بن شيبة ثقة من أهل الفقه والعلم وكان عالما بتفسير القرآن قال خليفة وغير واحد مات سنة ست وثلاثين ومائة زاد بعضهم في العشر الأول من ذي الحجة وقيل غير ذلك قلت وقال البخاري في تاريخه قال زكريا بن عدي ثنا هشيم عن محمد بن عبد الرحمن القرشي قال كان علي بن الحسين يجلس إلى زيد بن أسلم ويتخطى مجالس قومه فقال له نافع بن جبير بن مطعم تتخطى مجالس قومك إلى عند عمر بن الخطاب فقال علي إنما يجلس الرجل إلى من ينفعه في دينه وقال حماد بن زيد عن عبيد الله بن عمر لا أعلم به بأسا إلا أنه يفسر برأيه القرآن ويكثر منه وقال الساجي ثنا أحمد بن محمد المعيطي قال قال بن عيينة كان زيد بن أسلم رجلا صالحا وكان في حفظه شيء وقال بن سعد كان كثير الحديث توفي قبل خروج محمد بن عبد الله بن الحسن وقال أبو زرعة لم يسمع من سعد ولا من أبي أمامة قال وزيد بن أسلم عن عبد الله بن زياد أو زياد عن علي مرسل وقال أبو حاتم زيد عن أبي سعيد مرسل وذكره بن حبان في الثقات وذكر بن عبد البر في مقدمة التمهيد ما يدل على أنه كان يدلس وقال في موضع آخر لم يسمع من محمود بن لبيد

[729] ع الستة زيد بن أبي أنيسة واسمه زيد الجزري أبو أسامة الرهاوي كوفي الأصل غنوي مولاهم روى عن أبي إسحاق السبيعي وعطاء بن أبي رباح وعطاء بن السائب وأبي الزبير وأبي الزناد والحكم بن عتيبة وسعيد بن أبي بردة وطلحة بن مصرف وأبي زيد عبد الملك بن ميسرة الزراد وعدي بن ثابت وعمرو بن مرة والمنهال بن عمرو ويحيى بن الحصين ويونس بن خباب والزهري وغيرهم وعنه مالك ومسعر ومعقل بن عبيد الله وأبو عبد الرحيم الحراني وعبيد الله بن عمرو الرقي وهو راويته وغيرهم وروى عنه مجالد بن سعيد وهو في عداد شيوخه قال بن معين ثقة وقال النسائي ليس به بأس وقال عمرو بن عبد الله الأودي ثنا وكيع وجعفر بن برقان عن زيد بن أبي أنيسة وكان ثقة وقال بن سعد كان يسكن الرها ومات بها وكان ثقة كثير الحديث فقيها راوية للعلم وقال عبد الله بن عمرو أتيت الأعمش فحدثني عشرة أحاديث فاستزدته فأبى فقيل له أنه صاحب زيد بن أبي أنيسة قال فحدثني بنحو خمسين حديثا قال بن سعد سمعت رجلا من أهل حران يقول مات سنة تسع عشرة ومائة وقال محمد بن عمر مات سنة خمس وعشرين ومائة وقال غيره سنة أربع وعشرين ومائة وذكر بن زبر أنه ولد سنة إحدى وتسعين قلت وقال العجلي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة 125 وهو بن 36 سنة وكان فقيها ورعا وقال الآجري عن أبي داود ثقة وقال يعقوب بن سفيان ثقة وحكى العقيلي عن أحمد أنه قال حديثه حسن مقارب وأن فيها لبعض النكرة وهو على ذلك حسن الحديث وقال المروزي سألته عنه فحرك يده وقال صالح وليس هو بذاك وذكر بن خلفون أن الذهلي وابن نمير والبرقي وثقوه

[730] ق بن ماجة زيد بن أيمن روى عن عبادة بن نسي وعنه سعيد بن أبي هلال وذكره بن حبان في الثقات روى له بن ماجة حديثا واحدا في فضل الصلاة على النبي ﷺ قلت رجاله ثقات لكن قال البخاري زيد بن أيمن عن عبادة بن نسي مرسل

[731] ع الستة زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار الأنصاري أبو سعيد ويقال أبو خارجة المدني قدم النبي ﷺ المدينة وهو بن إحدى عشرة سنة وكان يكتب له الوحي روى عنه وعن أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله تعالى عنهم وعنه أبناه خارجة وسلمان ومولاه ثابت بن عبيد وأم سعد قيل أنها ابنته وأبو هريرة وأنس وأبو سعيد وسهل بن حنيف وابن عمر وسهل بن سعد وعبد الله بن يزيد الخطمي وسهل بن أبي حثمة ومروان بن الحكم وأبان بن عثمان وبسر بن سعيد وطاووس وعبيد بن السباق وعطاء بن يسار وغيرهم من الصحابة والتابعين قال عاصم عن الشعبي غلب زيد الناس على اثنتين الفرائض والقرآن وقيل أن أدل مشاهده يوم الخندق قاله الواقدي وقال الشعبي عن مسروق كان أصحاب الفتوى من أصحاب النبي ﷺ ستة فسماه فيهم وقال مسروق قدمت المدينة فوجدت زيد بن ثابت من الراسخين في العلم وفضائله كثيرة قال يحيى بن بكير توفي سنة خمس وأربعين قال ومن الناس من يقول سنة 48 وقيل مات سنة 51 وقيل سنة 55 وقيل غير ذلك وقال علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب شهدت جنازة زيد بن ثابت فلما دلى في قبره قال بن عباس من سره أن يعلم كيف ذهاب العلم فهكذا ذهاب العلم والله لقد دفن اليوم علم كثير قلت وقال أبو هريرة يوم مات زيد مات اليوم حبر الأمة وعسى الله أن يجعل في بن عباس منه خلفا

[732] ق بن ماجة زيد بن جارية ويقال زياد بن جارية تقدم

[733] زيد بن جارية في يزيد يأتي

[734] زيد بن جارية آخر يأتي في المبهمات

[735] ع الستة زيد بن جبير بن حرمل الطائي الكوفي من بني جشم بن معاوية روى عن بن عمر وخشف بن مالك وأبي يزيد الضبي وأبي البختري وعنه شعبة والثوري وزهير بن معاوية وإسرائيل وحجاج بن أرطأة وأبو عوانة قال أحمد صالح الحديث وقال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وقال الدوري قلت لابن معين أليس في حديثه قال شيء لا والله قلت هو أخو حكيم بن جبير قال لا والله ما بينهما قرابة وقال بن أبي مريم عن بن معين ثقة يروي ستة أحاديث أبو سبعة وقال العجلي ثقة ليس بتابعي في عداد الشيوخ وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت في التابعين وقال بن شاهين في الثقات قال أحمد زيد وحكيم ليسا بأخوين زيد جشمي وهو أحب إلي من آدم بن علي وقال بن أبي حاتم عن أبيه صدوق وفي نسخة ثقة صدوق

[736] ت ق الترمذي وابن ماجة زيد بن جبيرة بن محمود بن أبي جبيرة بن الضحاك الأنصاري أبو جبيرة المدني روى عن أبيه داود بن الحصين ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبي طوالة وعنه سويد بن عبد العزيز ويحيى بن أيوب والليث ونافع بن يزيد ومحمد بن حمير وإسماعيل بن عياش وقال بن معين لا شيء وقال البخاري منكر الحديث وقال في موضع آخر متروك الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال أبو حاتم ضعيف الحديث منكر الحديث جدا متروك الحديث لا يكتب حديثه وقال بن عدي عامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد قلت وقال الساجي حدث عن داود بن الحصين بحديث منكر جدا يعني حديث النهي عن الصلاة في سبعة مواطن وقال الفسوي ضعيف منكر الحديث وقال الأزدي متروك وقال بن حبان يروي المناكير عن المشاهير فاستحق التنكب عن روايته وقال الحاكم روى عن أبيه وداود بن الحصين وغيرهما المناكير وقال الدارقطني ضعيف قال بن عبد البر أجمعوا على أنه ضعيف

[737] س ق النسائي وابن ماجة زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي أبو أسامة مولى رسول الله ﷺ شهد المشاهد كلها وكان من الرماة المذكورين روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه أسامة والبراء بن عازب وابن عباس وأسل عنه أبو العالية وعلي بن عبد الله بن عباس وهزيل بن شرحبيل آخى رسول الله ﷺ بينه وبين حمزة بن عبد المطلب وقال سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد حتى أنزل القرآن أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله وقال عبد الله البهي عن عائشة ما بعث رسول الله ﷺ زيد بن حارثة في جيش قط إلا أمره عليهم استشهد يوم مؤتة سنة ثمان من الهجرة وهو بن خمس وخمسين سنة ونعاه النبي ﷺ لأصحابه في اليوم الذي قتل فيه وعيناه تذرفان قلت اقتصر المؤلف في ترجمته على أن النسائي وابن ماجة رويا له فقط وقد ثبت حديثه في صحيح مسلم من طريق سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس في قصة تزويج النبي ﷺ بزينب بنت جحش وفيه قال زيد رأيتها عظمت في صدري حتى ما أستطيع أن أنظر إليها الحديث قال بن إسحاق كان أول ذكر آمن بالله وصلى بعد علي بن أبي طالب زيد بن حارثة وقال أبو علي بن السكن كان قصيرا شديد الأدمة في أنفه فطس وقال أبو نعيم رآه النبي ﷺ بالبطحاء ينادي عليه بسبعمائة درهم فذكره لخديجة فاشتراه من مالها فوهبته خديجة رضي الله تعالى عنها له فتبناه وأعتقه

[738] ت م 4 الترمذي ومسلم والأربعة زيد بن الحباب بن الريان ويقال رومان التميمي أبو الحسين العكلي الكوفي أصله من خراسان ورحل في طلب العلم سكن الكوفة روى عن أيمن بن نابل وعكرمة بن عمار اليمامي وإبراهيم بن نافع المكي وأبي بن عباس بن سهل بن سعد الساعدي وحسين بن واقد المروزي ويونس بن أبي إسحاق وسيف بن سليمان المكي وعبد الملك بن الربيع بن سبرة وأسامة بن زيد بن أسلم وأسامة بن زيد الليثي ومالك بن أنس والثوري وابن أبي ذئب وقره بن خالد وأفلح بن سعيد والضحاك بن عثمان الحزامي وعبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون ومعاوية بن صالح ويحيى بن أيوب وخلق كثير وعنه أحمد وابنا أبي شيبة وأبو خيثمة وأبو كريب وأحمد بن منيع والحسن بن علي الخلال وعلي بن المديني ومحمد بن عبد الله بن نمير وإبراهيم الجوزجاني وأحمد بن سنان القطان ومحمد بن رافع النيسابوري وهو من آخرهم والحسن بن علي بن عفان العامري وخاتمتهم يحيى بن أبي طالب بن الزبرقان وقد حدث عنه عبد الله بن وهب ويزيد بن هارون وهما أكبر منه قال عبد الله بن أحمد عن أبيه وكان صاحب حديث كيسا قد رحل إلى مصر وخراسان في الحديث وما كان اصبره على الفقر وقد ضرب في الحديث إلى الأندلس قال الخطيب رأى أحمد بن حنبل روايته عن معاوية بن صالح وكان قاضي الأندلس وأظنه سمع منه بمكة فظن أن زيد بن الحباب رحل إلى الأندلس وقال علي بن المديني والعجلي ثقة وكذا قال عثمان عن بن معين وقال أبو حاتم صدوق صالح وقال أبو داود سمعت أحمد يقول زيد بن حباب كان صدوقا وكان يضبط الألفاظ عن معاوية بن صالح لكن كان كثير الخطأ وقال المفضل بن غسان الغلابي عن بن معين كان يقلب حديث الثوري ولم يكن به بأس قال أبو هشام الرفاعي وغيره مات سنة ثلاث ومائتين قلت وقال بن زكريا في تاريخ الموصل حدثني الحماني عن عبيد الله القواريري قال كان أبو الحسين العكلي ذكيا حافظا عالما لما يسمع وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء يعتبر حديثه إذا روى عن المشاهير وأما روايته عن المجاهيل ففيها المناكير وقال بن خلفون وثقة أبو جعفر السبتي وأحمد بن صالح زاد وكان معروفا بالحديث صدوقا وقال بن قانع كوفي صالح وقال الدارقطني وابن ماكولا ثقة وقال بن شاهين وثقة عثمان بن أبي شيبة وقال بن يونس في تاريخ الغرباء كان جوالا في البلاد في طلب الحديث وكان حسن الحديث قال بن عدي له حديث كثير وهو من اثبات مشائخ الكوفة ممن لا يشك في صدقه والذي قاله بن معين عن أحاديثه عن الثوري إنما له أحاديث عن الثوري يستغرب بذلك الإسناد وبعضها ينفرد برفعه والباقي عن الثوري وغير الثوري مستقيمة كلها

[739] س ق النسائي وابن ماجة زيد بن حبان الرقي كوفي الأصل مولى ربيعة روى عن بن جريج وأيوب السختياني وعطاء بن السائب والزهري وأبي إسحاق السبيعي ومحمد بن المنكدر وغيرهم وعنه معمر بن سليمان الرقي وموسى بن عين وأبو أحمد الزبيري ومسكين بن بكير وعلي بن ثابت الجزري وفياض بن محمد الرقي وأبو نعيم قال معمر الرقي سمعت منه قبل أن يفسد ويتغير وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه كان زيد بن حبان يشرب يعني المسكر وقال مرة تركنا حديثه وقال حنبل عن أحمد ترك حديثه وليس يروي عنه وزعموا كان يشرب حتى يسكر وقال إسحاق بن منصور عن بن معين لا شيء وقال عثمان الدارمي عن بن معين ثقة وقال الدارقطني ضعيف الحديث لا يثبت حديثه عن مسعر وقال بن عدي لا أرى برواياته بأسا يحمل بعضها بعضا وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ثمان وخمسين ومائة قلت وقال العقيلي حدث عن مسعر بحديث لا يتابع عليه

[740] خ البخاري زيد بن حدير الأسدي الكوفي له ذكر في المغازي من صحيح البخاري في حديث علقمة كنا جلوسا مع بن مسعود فجاء خباب فقال يا أبا عبد الرحمن أيستطيع هؤلاء الشباب أن يقرؤوا كما تقرأ قال فرأيا علقمة فقال زيد بن حدير أخو زياد بن حدير أتأمر علقمة أن يقرأ وليس بأقرئنا الحديث قلت وليس لهذا الرجل رواية في الكتب الستة ولا غيرها من تواليف أربابها حتى يذكره في رجالهم ولو التزم ذلك لاستدركنا عليه جماعة لم يذكرهم ولا سيما في صحيح البخاري ثم أنه بعد أن ذكر هذا الرجل الذي ليست له رواية لم يعرف بشيء من حاله سوى ما وقع في الجامع فذكره والحالة هذه وعدم ذكره سواء

[741] ت الترمذي زيد بن الحسن القرشي أبو الحسين الكوفي صاحب الأنماط روى عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ومعروف بن خربوذ وعلي بن المبارك الهنائي وعنه إسحاق بن راهويه وسعيد بن سليمان الواسطي وعلي بن المديني ونصر بن عبد الرحمن الوشا ونصر بن مزاحم قال أبو حاتم كوفي قدم بغداد منكر الحديث وذكره بن حبان في الثقات روى له الترمذي حديثا واحدا في الحج

[742] تمييز زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب الهاشمي المدني روى عن أبيه وجابر وابن عباس رضي الله تعالى عنهم وعنه ابنه الحسن وعبد الرحمن بن أبي الموال وعبد الله بن عمرو بن خداش وعبد الملك بن زكريا الأنصاري وأبو معشر ويزيد بن عياض بن جعدبة ذكره بن حبان في الثقات وكان من سادات بني هاشم وكان يتولى صدقات رسول الله ﷺ بالمدينة وكتب عمر بن عبد العزيز إلى عامله أما بعد فإن زيد بن الحسن شريف بني هاشم وذو سنهم مات وهو بن تسعين سنة وقد خلط بعضهم هذه الترجمة بالتي قبلها وذلك وهم ظاهر قلت مات في حدود العشرين ومائة

[743] تمييز زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي حفيد الذي قبله روى عن أبيه عن جده روى إسحاق بن جعفر بن محمد العلوي عن أبيه عن علي بن محمد عنه

[744] تمييز زيد بن الحسن العلوي روى عن عبد الله بن موسى العلوي وأبي بكر بن أبي أويس وعنه يحيى بن الحسن بن جعفر العلوي النسابة

[745] زيد بن الحسن بن أسامة بن زيد بن حارثة الكلبي أخرج تمام في فوائده وابن مندة في الصحابة في ترجمة حارثة والد زيد من طريق أبي عقال هلال بن زيد بن الحسن هذا عن أبيه عن جده عن أبيه قصة إسلام حارثة مطولة وزيد هذا من طبقة زيد بن الحسن بن علي وفي الرواة زيد بن الحسن آخر مصري فيه مقال وهو متأخر الطبقة

[746] 4 الأربعة زيد بن الحواري أبو الحواري العمي البصري قاضي هراة وهو مولى زياد بن أبيه روى عن أنس وسعيد بن المسيب وأبي وائل وسعيد بن جبير وعكرمة والحسن وعروة بن الزبير ومعاوية بن قرة وأبي الصديق الناجي وأبي بصرة وغيرهم وعنه أبناه عبد الرحمن وعبد الرحيم وشعبة والأعمش والمسعودي ومسعر وجابر الجعفي وعمارة بن أبي حفصة ومطرف بن طريف وأبو إسحاق الفزاري وهشيم وغيرهم وروى عنه أبو إسحاق السبيعي وهو من شيوخه قال عبد الله بن أحمد عن أبيه صالح وهو فوق يزيد الرقاشي وفضل بن عيسى وقال إسحاق بن منصور عن بن معين صالح وقال عنه مرة لا شيء وقال أبو الوليد بن أبي الجارود عن بن معين زيد العمي وأبو المتوكل يكتب حديثهما وهما ضعيفان وقال أبو حاتم ضعيف الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أبو زرعة ليس بقوي واهي الحديث ضعيف وقال الجوزجاني متماسك وقال الآجري عن أبي داود حدث عنه شعبة وليس بذاك ولكن ابنه عبد الرحيم لا يكتب حديثه وقال الآجري أيضا سألت أبا داود عنه فقال هو زيد بن مرة قلت كيف هو قال ما سمعت إلا خيرا وقال النسائي ضعيف وقال الدارقطني صالح وقال بن عدي عامة ما يرويه ضعيف على أن شعبة قد روى عنه ولعل شعبة لم يرو عن أضعف منه وقال علي بن مصعب سمي العمي لأنه كان كلما سئل عن شيء قال حتى أسأل عمي قلت وقال الرشاطي هو منسوب إلى بني العم من تميم وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وقال بن المديني كان ضعيفا عندنا وقال أبو حاتم كان شعبة لا يجمد حفظه وقال العجلي بصري ضعيف الحديث ليس بشيء وقال بن عدي وهو من جملة الضعفاء الذين يكتب حديثهم وقال أبو بكر البزار صالح روى عنه الناس وقال الحسن بن سفيان ثقة وقال بن حبان يروي عن أنس أشياء موضوعة لا أصول لها حتى يسبق إلى القلب أنه المعتمد لها وكان يحيى يمرض القول فيه وهو عندي لا يجوز الاحتجاج بخبره ولا اكتبه إلا للاعتبار وهو الذي روى عن أنس مرفوعا من احتجم يوم الثلاثاء لسبع عشرة مضين من الشهر كان ذو سنة وذكره بن أبي حاتم في المراسيل عن أبيه أن رواية زيد العمي عن أنس مرسلة

[747] س النسائي زيد بن خارجة بن أبي زهير بن مالك الأنصاري الخزرجي روى عن النبي ﷺ وعنه موسى بن طلحة قال بن مندة شهد بدرا وقال بن عبد البر وهو الذي تكلم بعد الموت وكانت وفاته في خلافة عثمان لا يختلفون في ذلك روى له النسائي حديثا واحدا في الصلاة على النبي ﷺ اختلف فيه على موسى بن طلحة وقال بن حبان في الثقات زيد بن خارجة الأنصاري يروي عن معاوية روى عنه حكيم بن ميناء هكذا ذكره في حرف الزاي والمعروف يزيد بن جارية كذلك ذكره بن أبي حاتم وغيره قلت لكن في الرواية عن موسى بن طلحة سألت زيد الأنصاري ثم أني لم أر أحدا ممن صنف في الصحابة ذكر أن زيد بن خارجة يروي عنه موسى بن طلحة فيحرر هذا وأما ما نقله المؤلف عن بن حبان فعجيب جدا لأن بن حبان وإن كان وهم في قوله زيد بن خارجة بدل يزيد فإنه لم يرد هذا الصحابي كيف وقد ذكر هذا الصحابي قبل في الصحابة فقال زيد بن خارجة بن أبي زهير بن مالك بن امرئ القيس بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج الأنصاري شهد بدرا وتوفي زمن عثمان وهو الذي يقال أنه تكلم بعد الموت وأبوه من شهداء أحد انتهى وكذا ذكره البخاري في تاريخه سوى ذكر أبيه وبنحو ذلك ذكره أبو علي بن السكن وزاد وكان أبو بكر تزوج أخته فولدت له أم كلثوم وكذا ذكره في البدريين وأنه المتكلم بعد الموت بن سعد وابن أبي حاتم والترمذي ويعقوب بن سفيان والبغوي والطبري وأبو نعيم وغيرهم

[748] ع الستة زيد بن خالد الجهني أبو عبد الرحمن ويقال أبو طلحة المدني روى عن النبي ﷺ وعن عثمان وأبي طلحة وعائشة وعنه أبناه خالد وأبو حرب ومولاه أبو عمرة وعبد الرحمن بن أبي عمرة وقيل أبو عمرة الأنصاري وأبو الحباب سعيد بن يسار وعبيد الله الخولاني وعبد الله بن قيس بن مخرمة وبسر بن سعيد وعطاء بن أبي رباح وعطاء بن يسار ويزيد مولى المنبعث وأبو سالم الجيشاني وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وأبو سلمة بن عبد الرحمن وغيرهم قال أحمد بن البرقي توفي بالمدينة سنة ثمان وسبعين وهو بن خمس وثمانين سنة وقال غيره بالكوفة قلت وقال بن سعد وآخرون مات في آخر أيام معاوية وقال البغوي مات سنة 68 وقال بن حبان في الصحابة مات سنة 78 قال وقد قيل سنة 68 وقال أبو عمر كان صاحب لواء جهينة يوم الفتح

[749] خت م د البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود زيد بن الخطاب بن نفيل العدوي أبو عبد الرحمن كان أسن من أخيه عمر وأسلم قبله وكان طويلا بائن الطول شهد بدرا والمشاهد وكانت راية المسلمين معه يوم اليمامة فلم يزل يقدم بها في نحر العدو ثم ضارب بسيفه حتى قتل قتله الرحال بن عنفوة فلما أتى عمر قتله حزن حزنا شديدا وقال رحم الله أخي سبقني إلى الحسنيين أسلم قبلي واستشهد قبلي وكانت اليمامة في خلافة أبي بكر سنة اثنتي عشرة له في الكتب حديث واحد في النهي عن قتل ذوات البيوت قلت ذكر الجمهور أن زيدا هو الذي قتل الرحال بن عنفوة قال بن عبد البر قتله أبو مريم الحنفي ثم استبعد بن عبد البر ذلك لأن أبا مريم الحنفي ولاه عمر القضاء قلت قد ذكر العسكري أبا مريم الحنفي قاتل زيد غير أبي مريم الحنفي الذي ولاه عمر القضاء وزعم أن اسم هذا إياس بن صبيح وأن اسم القاتل صبيح بن محرش وحكى في اسم قاتله غير ذلك وقال الهيثم بن عدي أسلم قاتله فقال له عمر في خلافته لا تساكني

[750] زيد بن خيثمة صوابه زياد وقد مضى

[751] قد أبي داود في القدر زيد بن درهم ويقال زيد بن أبي زياد الأزدي الجهضمي مولاهم البصري روى عن أنس والحسن وعنه ابنه حماد بن زيد ذكره بن حبان في الثقات قلت وفي تاريخ البخاري روى عنه أبناه حماد وسعيد

[752] خ ت كن ق البخاري والترمذي والنسائي في مسند مالك وابن ماجة زيد بن رباح المدني روى عن أبي عبد الله الأغر وعنه مالك مقرونا بعبيد الله بن أبي عبد الله الأغر في غالب المواضع قال أبو حاتم ما أرى بحديثه بأسا وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الرحمن بن شيبة قتل سنة إحدى وأربعين ومائة قلت قال البخاري في تاريخه قال عبد الرحمن بن شيبة قتل سنة إحدى وثلاثين ومائة وقال في الأوسط قتل بقديد سنة خمس وثلاثين ومائة وقال بن البرقي والدارقطني وقال بن عبد البر ثقة مأمون

[753] د ت أبي داود والترمذي زيد بن زائدة ويقال بن زائد روى عن بن مسعود حديث لا يبلغني أحد عن أحد من أصحابي شيئا الحديث وعنه الوليد بن هشام ذكره بن حبان في الثقات قلت وذكر أباه بحذف الهاء وكذا ذكره البخاري وابن أبي حاتم وابن أبي خيثمة وغيرهم وقال الأزدي لا يصح حديثه

[754] د س أبي داود والنسائي زيد بن أبي الزرقاء يزيد الثعلبي الموصلي أبو محمد نزيل الرملة روى عن عيسى بن طهمان والأوزاعي ومالك والثوري وموسى بن أعين والليث وأبي الزناد وسعيد وجعفر بن برقان وجرير بن حازم وحماد بن سلمة ومحمد بن راشد المكحولي وهشام بن سعد في آخرين وعنه ابنه هارون والقاسم بن يزيد الجرمي وهو من أقرانه وإبراهيم بن سعيد الجوهري وعيسى بن يونس الفاخوري وعلي بن سهل الرملي وإبراهيم بن حمزة بن أبي يحيى الرملي وغيرهم قال بن معين ليس به بأس كان عنده جامع سفيان رأيته بمكة وقال بن عمار الموصلي لم أر مثل هؤلاء الثلاثة في الفضل المعافى بن عمران وزيد بن أبي الزرقاء وقاسم الحرمي وذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وحكى في اسم أبيه بريد بالراء والموحدة أيضا وقال أحمد بن أبي رافع كان زيد يلقي ما في الحديث من غلط وشك ويحدث بما لا شك فيه وقال أبو زكريا الأزدي في الطبقة الثالثة من أهل الموصل ومنهم زيد بن يزيد بن أبي الزرقاء الثعلبي من أهل الفضل والنسك خرج من الموصل إلى الرملة مهاجرا لفتنة كانت فيها سنة ثلاث وتسعين ومائة ومات هناك سنة 4 قلت وقال أحمد صالح ليس به بأس وقال أبو حاتم ثقة وكذا قال بن معين في رواية الدوري

[755] ع الستة زيد بن سهل بن الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار الأنصاري أبو طلحة المدني شهد العقبة وبدرا والمشاهد كلها وهو أحد النقباء روى عن النبي ﷺ وعنه ابنه عبد الله وربيبه أنس بن مالك وحفيده إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ولم يدركه وزيد بن خالد الجهني وابن عباس وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وعبد الرحمن بن عبد القاري وغيرهم وقال بن نمير وابن بكير وأبو حاتم مات سنة أربع وثلاثين وصلى عليه عثمان وقيل أنه مات سنة اثنتين وثلاثين وقال ثابت عن أنس أن أبا طلحة غزا البحر فمات فيه فما وجدوا جزيرة يدفنونه فيها إلا بعد سبعة أيام ولم يتغير وقال شعبة عن ثابت وحميد عن أنس كان أبو طلحة لا يصوم على عهد رسول الله ﷺ من أجل الغزو فصام بعده أربعين سنة لا يفطر إلا يوم أضحى أو فطر وقال أبو زرعة الدمشقي توفي بالشام وعاش بعد رسول الله ﷺ أربعين سنة قلت كأنه أخذه من حديث شعبة وكذا روى حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس فعلى هذا يكون وفاته سنة إحدى وخمسين وقد قاله أبو الحسن المدائني وزعم أبو نعيم أنه وهم والظاهر أنه الصواب ويؤيد كون ذلك صوابا رواية مالك في الموطأ عن أبي النضر عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنه دخل على أبي طلحة فذكر الحديث في التصاوير وقد صححه الترمذي وعبيد الله بن عبد الله لم يدرك عثمان ولا يصح له سماع من علي فهذا يدل على تأخر وفاة أبي طلحة والله أعلم

[755] م بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة زيد بن سلام بن أبي سلام ممطور الحبشي الدمشقي عن جده وعدي بن أرطأة وعبد الله بن فروخ وعبد الله بن زيد الأزرق وعنه أخوه معاوية ويحيى بن أبي كثير والحضرمي بن لاحق قال النسائي وأبو زرعة الدمشقي والدارقطني ثقة وقال يعقوب بن شيبة ثقة صدوق وقال يحيى بن حسان عن معاوية بن سلام أخذ مني يحيى بن أبي كثير كتب أخي زيد بن سلام وقال بن معين لم يلقه يحيى وقال الأثرم قلت لأحمد يحيى سمع من زيد قال ما أشبهه وروى البخاري في الصحيح حديث معاوية بن سلام عن يحيى عن أبي قلابة أن ثابت بن الضحاك أخبره أنه بايع النبي ﷺ تحت الشجرة هكذا رواه عامة رواة البخاري وكذا رواه مسلم وغيره وقال أبو علي بن السكن عن الفربري عن الضحاك في هذا الحديث عن معاوية عن زيد بن سلام عن أبي قلابة ولم يتابع عليه على أن الدارقطني قد ذكر زيد بن سلام في رجال البخاري في الصحيح قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال العجلي شامي لا بأس به

[756] زيد بن أبي الشعثاء العنزي أبو الحكم البصري روى عن البراء بن عازب في فضل المصافحة وعنه أبو بلج على اختلاف فيه على أبي بلج ذكره بن حبان في الثقات

[757] زيد بن الصامت أبو عياش الزرقي في الكنى

[758] ق بن ماجة زيد بن ضميرة في زياد بن سعد بن ضميرة

[759] مد مراسيل أبي داود زيد بن طهمان صوابه يزيد بن طهمان يأتي

[760] ت س الترمذي والنسائي زيد بن ظبيان الكوفي روى عن أبي ذر وعنه ربعي بن حراش روى له الترمذي والنسائي حديثا واحدا ثلاثة يحبهم الله وثلاثة يبغضهم قلت ذكره بن حبان في الثقات وأخرج هو وابن خزيمة له في الصحيح

[761] خ م س ق البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب العدوي المدني روى عن أبيه وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر وعنه بن ابنه عمر بن محمد بن زيد ونافع مولى بن عمر ذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره مسلم في الطبقة الأولى من تابعي أهل المدينة وروى بن أبي شيبة ما يدل على أنه ولد في عهد عمر فإنه أخرج من طريق عمر بن محمد بن زيد عن أبيه عن جده أنه لما ولد ألحقه عمر في مائة من العطاء

[762] زيد بن عبد الله عن بقية صوابه يزيد بن عبد ربه

[763] زيد بن عبد الله عن صفوان بن أمية في يزيد بن عبد الله

[764] ق بن ماجة زيد بن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب العدوي المدني روى عن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس وعنه داود بن عطاء المدني قال بن أبي حاتم هو زيد بن عبد الكبير بن عبد الحميد نسبوه إلى جده لأن جده كان قاضي عمر بن عبد العزيز وكان جليلا وقال بن حبان في الثقات زيد بن عبد الحميد روى عن عمر بن عبد العزيز وأهل المدينة وعنه الأوزاعي روى له بن ماجة حديثا واحدا في صيام رجب

[765] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة زيد بن أبي عتاب ويقال زيد أبو عتاب مولى أم حبيبة ويقال مولى أخيها معاوية روى عن أبي هريرة وسعد ومعاوية وأسيد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب وعبد الله بن رافع مولى أم سلمة وعبيد بن جريج وعمرو بن سليم الزرقي وأبي سلمة وعنه زياد بن سعد وسعيد بن أبي أيوب ونوح بن أبي بلال ويحيى بن أبي سليمان المدني وغيرهم قال إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة وروى مسلم في صحيحه عن بن أبي عمر عن بن عيينة عن زياد بن سعد عن بن أبي عتاب عن أبي سلمة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان رسول الله ﷺ إذا صلى الركعتين فإن كنت جالسة حدثني وإلا اضطجع وقد رواه أبو العباس السراج عن بن أبي عمر فسماه عبد الرحمن بن أبي عتاب وكذا سماه إسحاق بن راهويه عن بن عيينة ورواه الحميدي ومسدد عن بن عيينة فلم يسمياه ولم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم عبد الرحمن بن أبي عتاب وأما زيد بن أبي عتاب فمذكور وقد جاء مسمى في عدة أحاديث غير هذا قلت وفي النكاح من صحيح البخاري ويذكر عن معاوية في خير نساء ركبن الإبل صالح نساء قريش الحديث وهو عند أحمد والطبراني من طريق عبد الله بن مبشر عن زيد بن أبي عتاب عن معاوية وسيأتي ذلك في ترجمة عبد الله بن مبشر وقال بن حبان في الثقات زيد بن أبي عتاب مولى أم حبيبة روى عن سعد ومعاوية وعنه بن أبي ذئب وغيره وقرأت بخط الدارقطني في مسند زياد بن سعد تأليفه حديثه عن زيد بن أبي عتاب وقيل عبد الرحمن بن أبي عتاب

[766] ت س الترمذي والنسائي زيد بن عطاء بن السائب الكوفي الثقفي روى عن زياد بن علاقة وابن المنكدر وجعفر الصادق وعمرو بن يحيى بن عمارة وعنه إسرائيل وجرير بن عبد الحميد وحصين بن مخارق وعبد الغفار بن القاسم قال أبو حاتم شيخ ليس بالمعروف وذكره بن حبان في الثقات

[767] ت الترمذي زيد بن عطية الخثعمي ويقال السلمي روى عن أسماء بنت عميس وعنه هاشم بن سعيد الكوفي روى له الترمذي حديثا واحدا متنه بئس العبد عبد تجبر واعتدى الحديث وقال غريب

[768] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي زيد بن عقبة الفزاري الكوفي روى عن سمرة بن جندب وعنه ابنه سعيد وعبد الملك بن عمير ومعبد بن خالد قال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات

[769] د ت عس ق أبي داود والترمذي والنسائي في مسند علي وابن ماجة زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسين المدني روى عن أبيه وأخيه أبي جعفر الباقر وأبان بن عثمان وعروة بن الزبير وعبيد الله بن أبي رافع وعنه أبناه حسين وعيسى وابن أخيه جعفر بن محمد والزهري والأعمش وشعبة وسعيد بن خثيم وإسماعيل السدي وزبيد اليامي وزكرياء بن أبي زائدة وعبد الرحمن بن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة وأبو خالد عمرو بن خالد الواسطي وابن أبي الزناد وعدة ذكره بن حبان في الثقات وقال رأى جماعة من أصحاب رسول الله ﷺ وقال السدي عن زيد بن علي الرافضة حربي وحرب أبي في الدنيا والآخرة قال خليفة حدثني أبو اليقظان عن جويرية بن أسماء وغيره أن زيد بن علي قدم على يوسف بن عمر الحيرة فأجازه ثم شخص إلى المدينة فأتاه ناس من أهل الكوفة فقالوا له أرجع ونحن نأخذ لك الكوفة فرجع فبايعه ناس كثير وخرج فقتل فيها يعني سنة 122 وقال بن سعد قتل في صفر سنة 2 ويقال سنة 22 وقال مصعب الزبيري قتل وهو بن 42 سنة قلت وأعاد بن حبان ذكره في طبقة أتباع التابعين وقال روى عن أبيه وإليه تنسب الزيدية من طوائف الشيعة وقال بن أبي الدنيا حدثني محمد بن إدريس حدثنا عبد الله بن أبي بكر العتكي عن جرير بن حازم أنه رأى النبي ﷺ في المنام متساندا إلى جذع زيد بن علي وزيد مصلوب وهو يقول للناس هكذا تفعلون بولدي

[770] تمييز زيد بن علي بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسين روى عن عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي وعنه الفضل بن جعفر أبي طالب ذكر للتمييز

[771] س النسائي زيد بن علي بن دينار النخعي أبو أسامة الرقي روى عن جعفر بن برقان وعنه ابنه محمد والمغيرة بن عبد الرحمن الحراني وأبو يوسف الصيدلاني ذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في الصلاة على القبر قلت ووثقه الدارقطني

[772] د أبي داود زيد بن علي أبو القموص العبدي ويقال الجرمي روى عن طلحة بن عبيد الله وابن عباس وطلحة بن عمرو البصري وقيس بن النعمان فيما يحسب عوف وعنه عوف وحفص بن خالد وقتادة ذكره بن حبان في الثقات وروى له أبو داود حديثا واحدا في النهي عن الدباء والحنتم قلت وقال بن سعد كان قليل الحديث وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

[773] زيد بن عمرو بن نفيل العدوي بن عم عمر بن الخطاب أمير المؤمنين ووالد سعيد بن زيد أحد العشرة روى عنه ولده سعيد وزيد بن حارثة وعامر بن ربيعة وعبد الله بن عمر بن الخطاب وأسماء بنت أبي بكر وقع ذكره في سند حديث علقه البخاري في الترجمة النبوية فأخرج من طريق فضيل بن سليمان عن موسى بن عقبة عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال لقي النبي ﷺ زيد بن عمرو فذكر الحديث ثم قال قال موسى عن سالم بن عبد الله لا أعلمه إلا يحدث به عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن زيد بن عمرو الحديث قلت وقد وصله أبو يعلى في سنده فقال حدثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا عبد العزيز بن المختار حدثني موسى بن عقبة حدثني سالم بن عبد الله عن زيد بن عمرو بن نفيل قال ولا أراه حدث ذلك إلا عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن زيد بن عمرو خرج إلى الشام يسأل عن الدين فذكر الحديث بطوله وقد ذكر زيد بن عمرو هذا جماعة في الصحابة منهم البغوي وابن مندة ولكنه لم يدرك البعثة وكان هجر عبادة الأوثان ورحل في طلب دين إبراهيم إلى الشام وغيرها قالت أسماء بنت أبي بكر لقد رأيت زيد بن عمرو بن نفيل مسندا ظهره إلى الكعبة يقول يا معشر قريش والذي نفسي بيده ما أصبح منكم أحد على دين إبراهيم غيري وكان يحيى المؤودة يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته لا تقتلها فأنا أكفيك مؤنتها وكان يقول اللهم لو أني أعلم أحب الوجوه إليك لعبدتك به ولكني لا أعلم ثم يسجد على راحلته أخرجه البخاري تعليقا ووصله النسائي والبغوي وابن إسحاق في السيرة الكبرى يزيد بعض على بعض وأخرج البغوي من وجه آخر عن أسماء أنه كان يعيب على قريش ذبائحهم لغير الله وأخرج البخاري وأبو يعلى من طريق بن عمر خرج زيد بن عمرو يطلب الدين فلقى عالما من علماء اليهود فسأله عن دينهم فقال انك لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله فقال لا أفر إلا من غضب الله الحديث بطوله وفيه أنهم اتفقوا على أن الدين الحق دين إبراهيم ورجع فمات قبل أن يبعث النبي ﷺ وأخرج البغوي والطبراني من طريق أسامة بن زيد بن حارثة قال خرجت مع رسول الله ﷺ وهو مردفي فلقي زيد بن عمرو فقال له يا زيد ما لي أرى قومك أبغضوك قال خرجت ابتغي هذا الدين فذكر الحديث وفيه أن بعضهم قال له إن الدين الذي تطلبه قد ظهر ببلادك فرجع وأنزل على النبي ﷺ بعده فقال النبي ﷺ أنه يبعث يوم القيامة أمة وحده وقال أبو داود الطيالسي في المسند حدثنا المسعودي عن نفيل بن هشام بن سعيد بن زيد عن أبيه عن جده أن زيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل خرجا يلتمسان الدين حتى انتهيا إلى راهب بالموصل فذكر الحديث وفيه قال ابنه يعني سعيدا للنبي ﷺ كان كما رأيت وكما بلغك فاستغفر له قال نعم فإنه يبعث يوم القيامة أمة وحده وأخرج الواقدي من طريق عامر بن ربيعة عن زيد بن عمرو أنه كان يقول أنا أنتظر نبيا من ولد إسماعيل ثم من ولد عبد المطلب ولا أراني أدركه وأنا اؤمن به وأصدقه واشهد أنه نبي فإن طالت بك مدة ورأيته فاقرأه مني السلام الحديث وفيه فرد عليه السلام وترحم عليه وقال قد رأيته في الجنة يسحب ذيولا قال سعيد توفي أبي وقريش تبني الكعبة وأخرج مصعب الزبيري عن الضحاك بن عثمان عن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة قال بلغنا أن زيد بن عمرو كان بالشام فبلغه مخرج النبي ﷺ فأقبل يريده فقتله أهل مسعفة موضع بالشام وقرأت على فاطمة بنت المنجا عن سليمان بين حمزة أنا عمر بن كرم في كتابه عن نصر بن نصر أنا رزق الله التميمي أنا أبو عمر بن مهدي ثنا محمد بن مخلد ثنا طاهر بن خالد بن نزار حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه أنه سمع سعيد بن زيد يقول مشيت إلى رسول الله ﷺ أنا وعمر فسألناه عن زيد بن عمرو فقال يبعث يوم القيامة أمة وحده وذكر بن إسحاق أن زيدا لما مات رثاه ورقة بن نوفل وأخرج الفاكهي من حديث عامر بن ربيعة عن زيد بن عمرو ونحو الأول

[774] 4 الأربعة زيد بن عياش أبو عياش الزرقي ويقال المخزومي ويقال مولى بني زهرة المدني روى عن سعد بن أبي وقاص وعنه عبد الله بن يزيد مولى الأسود بن سفيان وعمران بن أبي أنيس السلمي وروى له الأربعة حديثا واحدا في النهي عن بيع الرطب بالتمر قلت وذكره بن حبان في الثقات وصحح الترمذي وابن خزيمة وابن حبان حديثه المذكور وقال فيه الدارقطني ثقة وقال بن عبد البر وأما زيد فقيل أنه مجهول وقد قيل أنه أبو عياش الزرقي وقال الطحاوي قيل فيه أبو عياش الزرقي وهو محال لأن أبا عياش الزرقي من جلة الصحابة لم يدركه بن يزيد قلت وقد فرق أبو أحمد الحاكم بين زيد أبي عياش الزرقي الصحابي وبين زيد أبي عياش الزرقي التابعي وأما البخاري فلم يذكر التابعي جملة بل قال زيد أبو عياش هو زيد بن الصامت من صغار الصحابة وقال الحاكم في المستدرك هذا حديث صحيح لإجماع أئمة أهل النقل على إمامة مالك وأنه محكم في كل ما يرويه وإذا لم يوجد في روايته إلا الصحيح خصوصا في حديث أهل المدينة إلى أن قال والشيخان لم يخرجاه لما خشيا من جهالة زيد بن عياش وقال أبو حنيفة مجهول وتعقبه الخطابي وكذا قال بن حزم أنه مجهول

[775] س النسائي زيد بن كعب البهزي له صحبة روى حديثه يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم عن عيسى بن طلحة عن عمير بن سلمة عن البهزي في قصة الظبي الحاقف واختلف فيه على يحيى قلت وقد صحح أبو القاسم البغوي الحديث من طريق يزيد بن هارون عن يحيى بسنده هذا

[776] د أبي داود زيد بن المبارك الصنعاني سكن الرملة روى عن عبد الملك بن محمد الصنعاني ورباح بن زيد ومحمد بن ثور وابن عيينة ومحمد بن يحيى بن قيس الماربي ومروان بن معاوية وغيرهم وعنه بن أخته علي بن محمد بن المبارك الصنعاني والعباس بن عبد العظيم وجعفر بن مسافر وأحمد بن منصور الرمادي وأبو قرصافة العسقلاني وأبو يحيى بن أبي يسرة وغيرهم قال أبو حاتم أدركته ولم أكتب عنه وهو صدوق وقال أبو داود عن العباس بن عبد العظيم رأيت ثلاثة جعلتهم حجة فيما بيني وبين الله أحمد بن حنبل وزيد بن المبارك وصدقة بن الفضل وقال العباس أيضا حدثني زيد ونعم الزيد كان وذكره بن حبان في الثقات وقال كان من العباد

[777] م س مسلم والنسائي زيد بن محمد بن زيد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب روى عن أبيه ونافع وعنه أخواه عاصم وعمر وشعبة قال أبو داود والنسائي ثقة وقال أبو حاتم ثقة لا بأس به وقال الدارقطني مقل فاضل وهم خمسة إخوة كلهم ثقات وذكره بن حبان في الثقات

[778] 4 الأربعة زيد بن مربع بن قيظي بن عمرو بن زيد بن جشم بن مجدعة بن حارثة الأوسي الأنصاري سماه أحمد وابن معين وابن البرقي وقيل اسمه يزيد وقيل عبد الله وأكثر ما يجيء في الحديث غير مسمى روى عنه يزيد بن شيبان وقال أتى بن مربع ونحن بعرفة فقال إني رسول الله ﷺ إليكم الحديث

[779] مد مراسيل أبي داود زيد بن نعيم أو يزيد روى حديثه يحيى بن أبي كثير عنه أن رجلا من جذام جامع امرأته وهما محرمان الحديث هكذا شك أبو توبة في اسمه وقد روى يحيى بن أبي كثير عن يزيد بن نعيم بن هزال غير هذا الحديث من غير شك

[780] خ د س ق البخاري وأبي داود والنسائي وابن ماجة زيد بن واقد القرشي أبو عمر ويقال أبو عمرو الدمشقي روى عن بشر بن عبيد الله وحزام بن حكيم ومكحول ونافع بن سليمان بن موسى وخالد بن عبد الله بن حسين وجبير بن نفير وقزعة بن يحيى وكثير بن مرة ومغيث بن سمي وأبي عبد الله الأشهري يقال مرسل وغيرهم وعنه صدقة بن خالد والوليد بن مسلم ويحيى بن حمزة الحضرمي والهيثم بن حميد وبقية والحسن بن يحيى الخشني وسويد بن عبد العزيز وصدقة بن عبد الله السمين ومحمد بن عيسى بن سميع وغيرهم قال أحمد وابن معين ودحيم والعجلي والدارقطني ثقة وقال يعقوب بن سفيان سألت عبد الرحمن بن إبراهيم يعني دحيما أي أصحاب مكحول أعلى فذكر جماعة ثم قال لكن زيد بن واقد من كبارهم وقال أبو حاتم لا بأس به محله الصدق وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الله بن يوسف التنيسي كان يتهم بالقدر قال الحسن بن محمد بن بكار مات في سنة ثمان وثلاثين ومائة له في صحيح البخاري حديث واحد في فضل أبي بكر رضي الله تعالى عنه قلت وقال بن حبان في الثقات يعتبر حديثه من غير رواية ابنه عبد الخالق وقال أبو بكر البزار ليس به بأس يجمع حديثه

[781] ع الستة زيد بن وهب الجهني أبو سليمان الكوفي رحل إلى النبي ﷺ فقبض وهو في الطريق وروى عن عمر وعثمان وعلي وأبي ذر وابن مسعود وحذيفة وأبي الدرداء وأبي موسى وغيرهم وعنه أبو إسحاق السبيعي وإسماعيل بن أبي خالد والحكم بن عتيبة والأعمش ومنصور وحصين وعبد العزيز بن رفيع وسلمة بن كهيل وطلحة بن مصرف وحبيب بن أبي ثابت وحماد بن أبي سليمان وعدي بن ثابت وعبد الملك بن ميسرة وجماعة قال زهير عن الأعمش إذا حدثك زيد بن وهب عن أحد فكأنك سمعته من الذي حدثك عنه وقال بن معين ثقة وقال بن خراش كوفي ثقة دخل الشام وروايته عن أبي ذر صحيحة وقال بن سعد توفي في ولاية الحجاج بعد الجماجم وقال أبو بكر بن منجويه مات سنة ست وتسعين قلت وكذا قال بن حبان في الثقات وقال بن سعد كان ثقة كثير الحديث وقال العجلي ثقة وقال يعقوب بن سفيان في حديثه خلل كثير وقال بن عبد البر في الاستيعاب وابن مندة أسلم في حياة النبي ﷺ وهاجر إليه فلم يدركه

[782] ت ص الترمذي والنسائي في خصائص علي زيد بن يثيع ويقال أثيع الهمداني الكوفي روى عن أبي بكر الصديق وعلي وحذيفة وأبي ذر وعنه أبو إسحاق السبيعي قال الأثرم عن أحمد المحفوظ بالياء وقال الدوري عن بن معين قال شعبة عن أبي إسحاق عن زيد بن أثيل قال بن معين والصواب يثيع وليس أحد يقول أثيل إلا شعبة وحده وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال بن سعد كان قليل الحديث

[783] د س ق أبي داود والنسائي وابن ماجة زيد بن يحيى بن عبيد الخزاعي أبو عبد الله الدمشقي روى عن سعيد بن عبد العزيز وعبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ومالك والأوزاعي والليث والهيثم بن حميد وغيرهم وعنه أحمد بن حنبل وأبو خيثمة وشعيب بن شعيب بن إسحاق وعباس بن الوليد الخلال وعلي بن معبد بن نوح ويحيى بن عثمان بن سعيد بن كثير بن دينار وعباس الترقفي وغيرهم قال أحمد بن حنبل والعجلي وإسحاق بن إبراهيم بن العلاء ثقة وقال أبو علي النيسابوري ثقة مأمون ذكره بن حبان في الثقات قال أبو زرعة الدمشقي شهدت جنازته بباب الصغير سنة سبع ومائتين قلت وقال أبو زرعة كان من أهل الفتوى بدمشق وقال أبو حاتم عن بن معين كتبت عنه وكان صاحب رأي وقال الدارقطني ثقة

[784] م مسلم زيد بن يزيد الثقفي أبو معن الرقاشي البصري روى عن أبي عامر العقدي وأبي أحمد الزبيري ومعاذ بن هشام ويزيد بن هارون وعمر بن يونس اليمامي وابن مهدي وخالد بن الحارث ووهب بن جرير بن حازم وأبي داود الطيالسي وأبي عاصم وغيرهم وعنه مسلم وحرب الكرماني وأبو عبد الله الجذوعي القاضي وعبد الله بن محمد بن ياسين والحسين بن إسحاق التستري ومعاذ أبو المثنى بن معاذ العنبري قال مسلم بصري ثقة

[785] د س أبي داود والنسائي زيد بن يزيد الموصلي هو بن أبي الزرقاء تقدم

[786] زيد الجزري الثعلبي هو زيد بن أبي أنيسة

[787] س النسائي زيد الحجام أبو أسامة الكوفي أستاذ جنيد روى عن عكرمة والشعبي والقاسم بن محمد وأبي حازم الأشجعي وسالم بن عبد الله بن عمر ومجاهد وغيرهم وعنه جنيد الحجام وعيسى بن يونس وأبو أسامة وأبو معاوية وأبو نعيم قال الدوري عن بن معين ثقة وقال أبو حاتم ثقة صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات روى له النسائي حديثا واحدا في ترجمة جنيد قلت وقال الساجي ليس به بأس وقال الأزدي يتكلمون فيه

[788] زيد الخثعمي هو بن عطية

[789] 4 الأربعة زيد العمي هو بن الحواري

[790] عج البخاري في خلق أفعال العباد زيد النميري روى عن الحسن البصري قوله أهلكتهم العجمة وعنه حماد بن زيد

[791] د أبي داود زيد أبو الحكم هو بن أبي الشعثاء

[792] بخ د س ق البخاري في الأدب المفرد وأبي داود والنسائي وابن ماجة زيد أبو عتاب هو بن أبي عتاب

[793] 4 الأربعة زيد أبو عياش وهو بن عياش

[794] د ت أبي داود والترمذي زيد أبو يسار مولى النبي ﷺ روى حديثه بلال بن يسار بن زيد عن أبيه عن جده قلت قال أبو موسى المديني هو زيد بن بولا قال بن شاهين كان عبدا نوبيا أصابه النبي ﷺ في غزوة بني ثعلبة فأعتقه

[795] د أبي داود زيد جد الربيع بن أنس روى عن أبي موسى الأشعري وعنه الربيع الخراساني ذكره بن حبان في الثقات وقد تقدم ذكره في أخيه زياد

[796] بخ البخاري في الأدب المفرد زيد مولى قيس الحذاء روى عن عكرمة عن بن عباس في قوله تعالى ولا تلمزوا أنفسكم وعنه أبو داود شيخ لابن المبارك ذكره بن حبان في الثقات في من اسمه زياد


تهذيب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني
مقدمة | الألف | الباء | التاء | الثاء | الجيم | الحاء | الخاء | الدال | الذال | الراء | الزاي | السين | الشين | الصاد | الضاد | الطاء | الظاء | العين | بقية العين | الغين | الفاء | القاف | الكاف | اللام | الميم | بقية الميم | النون | الهاء | الواو | اللام ألف | الياء | باب الكنى | كتاب النساء