المصدر المفيد في غناء لحج الجديد/طلعت أنوار لحج من عدن

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المصدر المفيد في غناء لحج الجديد - طلعت أنوار لحج من عدن
المؤلف: أحمد فضل القمندان
الأحد 4 محرم 1343. بمناسبة إستقبال أخيه السلطان "عبد الكريم فضل" من رحلته إلى أوروبا.


طلعت أنوار لحج من عدن
(أحمد فضل القمندان)

طلعتْ أنوارُ لحج من عدنْ فاسقِها يا أيُّها الوادي تُبَنْ
جاء مولاها فولّى كربها وتوارى الحزن عنها والشجنْ
أنت مولانا ومن آمالنا فيك تكفينا ملمّات الفتنْ
رحَّبت لحجٌ بكم فاستقبلوا بحنانٍ صوتَ أبناءِ الوطنْ
عرَّفَتْنا أنَّ من آدابها حُبَّ مولاها كفرض وسننْ
بِكَ فلنحيا وفلتحيا بنا سِرْ بنا بالرفق في النهج الحسنْ
كيف أوروبا وما شاهدتموا؟ أسويسرلند وحشٌ كاليمن
أعراةٌ أجياعٌ أهلُها؟ في شقاءٍ جهلٍ وبؤسٍ ومحنْ
أم رجالٌ أحرزوا العلمَ وفازوا بسعْدٍ فتلقّوا كل فن؟
أدريتم كيف فاقونا وهل قد بذلتم في التحري من ثمن؟
كيف طاروا في السماء واستخدموا البرق حتى أذعن البرق ودن؟
هل جلبتم معكم من قبسٍ جمرةً من ناره تكوي الإحن؟
من لقحطان وعدنان إلى المجد داع بالهدى في الناس مَنْ؟
إنَّ قلبي لم يعُد في أضلعي كلما حسَّ بشقاء العُرْب أَنْ
هل نرى السكة والقطر على الشامخات السود تجري بالغدن؟
أو لسياراتنا قد خرقت طرقاً تحت الثرى ذات شجن؟
ونرى طيارنا تحت السماء يختفي بين سحابات طبن؟
ودخاناً للمعامل أملأ الجوّ حتى غيّب الشمس وجن
أمة المختار والهفي لقد خيّم الجهلُ عليها ودفن
كلما جمّعه أربابها زكواتٍ أنفقوها في دَدَنْ
فيك آمال لنا قد عُقِدَتْ فاتَّقِ اللهَ وحسّنْ فيه ظنْ
سِرْ بنا في منهج الخير فقد بارك الرحمن مسعاك ومَنْ
سِرْ بنا إلى الخير بلا مَهْل وإن قلّت الأسبابُ إنّ السعد عَنْ
إنّ أصل النورِ بالمصباح في مصدرِ النور الضئيل الممتهن
لو شَكَتْ لحجٌ من الزّحو فقد خرّق الأحشاء منها وطعن
عبثٌ منه القرى قد أقفرت إنّ نصف الناس عنها قد ظعن
فإلى الله مناجاة القرى وشُكا الحارات من قلّ السّكن
أنت راعينا فحقّقْ ظنّنا فيك واصفحْ وتسامحْ وتَأَنْ
يا أبا الفضل ودُمْ في عِرّةٍ حاكماً في لحج مادام الزمنْ
وطني أفديك لحجاً من وطنْ فاسقها يا أيُّها الوادي تُبَنْ

أنظر أيضاً[عدل]

Public domain هذا العمل في الملك العام في اليمن وفق قانون رقم 15 لسنة 2012 (اليمن) بشأن حق المؤلف والحقوق المجاورة لأن مدة حماية حقوق المؤلف قد انقضت.
اليمن