سنن أبي داود/كتاب الصلاة/أبواب صلاة السفر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن أبي داود كتاب الصلاة - أبواب صلاة السفر
المؤلف: أبو داود


محتويات

أبواب صلاة السفر

باب صلاة المسافر

1198 - حدثنا القعنبي عن مالك عن صالح بن كيسان عن عروة بن الزبير عن عائشة رضي الله عنها قالت

« فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر والسفر فأقرت صلاة السفر وزيد في صلاة الحضر. » [1]

1199 - حدثنا أحمد بن حنبل ومسدد قالا ثنا يحيى عن ابن جريج ح وثنا خشيش يعني ابن أصرم قال ثنا عبد الرزاق عن ابن جريج قال حدثني عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار عن عبد الله بن بابيه عن يعلى بن أمية قال قلت لعمر بن الخطاب

« أرأيت إقصار الناس الصلاة وإنما قال الله عزوجل { إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا } فقد ذهب ذلك اليوم فقال عجبت مما عجبت منه فذكرت ذلك لرسول الله ﷺ فقال " صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته ". » [2]

1200 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق ومحمد بن بكر قالا أخبرنا ابن جريج قال سمعت عبد الله بن أبي عمار يحدث فذكره نحوه

قال أبو داود رواه أبو عاصم وحماد بن مسعدة كما رواه ابن بكر

باب متى يقصر المسافر؟

1201 - حدثنا محمد بن بشار ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن يحيى بن يزيد الهنائي قال سألت أنس بن مالك عن قصر الصلاة فقال أنس

« كان رسول الله ﷺ إذا خرج مسيرة ثلاثة أميال أو ثلاثة فراسخ شعبة شك يصلي ركعتين. » [3]

1202 - حدثنا زهير بن حرب ثنا ابن عيينة عن محمد بن المنكدر وإبراهيم بن ميسرة سمعا أنس بن مالك يقول

« صليت مع رسول الله ﷺ الظهر بالمدينة أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين. » [4]

باب الأذان في السفر

1203 - حدثنا هارون بن معروف ثنا ابن وهب عن عمرو بن الحارث أن أبا عشانة المعافري حدثه عن عقبة بن عامر قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول " يعجب ربك عزوجل من راعي غنم في رأس شظية [5] بجبل يؤذن للصلاة ويصلي فيقول الله عزوجل انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة ". » [6]

باب المسافر يصلي وهو يشك في الوقت

1204 - حدثنا مسدد ثنا أبو معاوية عن المسحاج بن موسى قال قلت لأنس بن مالك حدثنا ما سمعت من رسول الله ﷺ قال

« كنا إذا كنا مع رسول الله ﷺ في السفر فقلنا زالت الشمس أو لم تزل صلى الظهر ثم ارتحل. » [7]

1205 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن شعبة حدثني حمزة العائذي رجل من بني ضبة قال سمعت أنس بن مالك يقول

« كان رسول الله ﷺ إذا نزل منزلا لم يرتحل حتى يصلي الظهر فقال له رجل وإن كان بنصف النهار؟ قال وإن كان بنصف النهار. » [8]

باب الجمع بين الصلاتين

1206 - حدثنا القعنبي عن مالك عن أبي الزبير المكي عن أبي الطفيل عامر بن واثلة

« أن معاذ بن جبل أخبرهم أنهم خرجوا مع رسول الله ﷺ في غزوة تبوك فكان رسول الله ﷺ يجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء فأخر الصلاة يوما ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعا ثم دخل ثم خرج فصلى المغرب والعشاء جميعا. » [9]

1207 - حدثنا سليمان بن داود العتكي ثنا حماد ثنا أيوب عن نافع

« أن ابن عمر استصرخ [10] على صفية وهو بمكة فسار حتى غربت الشمس وبدت النجوم فقال إن النبي ﷺ كان إذا عجل به أمر في سفر جمع بين هاتين الصلاتين فسار حتى غاب الشفق فنزل فجمع بينهما. » [11]

1208 - حدثنا يزيد بن خالد بن يزيد بن عبد الله بن موهب الرملي الهمداني ثنا المفضل بن فضالة والليث بن سعد عن هشام بن سعد عن أبي الزبير عن أبي الطفيل عن معاذ بن جبل

« أن رسول الله ﷺ كان في غزوة تبوك إذا زاغت الشمس قبل أن يرتحل جمع بين الظهر والعصر وإن يرتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر حتى ينزل للعصر وفي المغرب مثل ذلك إن غابت الشمس قبل أن يرتحل جمع بين المغرب والعشاء وإن يرتحل قبل أن تغيب الشمس أخر المغرب حتى ينزل للعشاء ثم جمع بينهما

قال أبو داود رواه هشام بن عروة عن حسين بن عبد الله عن كريب عن ابن عباس عن النبي ﷺ نحو حديث المفضل والليث. » [12]

1209 - حدثنا قتيبة ثنا عبد الله بن نافع عن أبي مودود عن سليمان بن أبي يحيى عن ابن عمر قال

« ما جمع رسول الله ﷺ بين المغرب والعشاء قط في السفر إلا مرة »

قال أبو داود وهذا يروى عن أيوب عن نافع عن ابن عمر موقوفا على ابن عمر أنه لم ير ابن عمر جمع بينهما قط إلا تلك الليلة يعني ليلة استصرخ على صفية وروي من حديث مكحول عن نافع أنه رأى ابن عمر فعل ذلك مرة أو مرتين. [13]

1210 - حدثنا القعنبي عن مالك عن أبي الزبير المكي عن سعيد بن جبير عن عبد الله بن عباس قال

« صلى رسول الله ﷺ الظهر والعصر جميعا والمغرب والعشاء جميعا في غير خوف ولا سفر

قال مالك أرى ذلك كان في مطر

قال أبو داود رواه حماد بن سلمة نحوه عن أبي الزبير ورواه قرة بن خالد عن أبي الزبير قال في سفرة سافرناها إلى تبوك. » [14]

1211 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو معاوية ثنا الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال

« جمع رسول الله ﷺ بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا مطر فقيل لابن عباس ما أراد إلى ذلك؟ قال أراد أن لاتحرج أمته. » [15]

1212 - حدثنا محمد بن عبيد المحاربي ثنا محمد بن فضيل عن أبيه عن نافع وعبد الله بن واقد

« أن مؤذن ابن عمر قال الصلاة قال سر [ سر ] حتى إذا كان قبل غيوب الشفق نزل فصلى المغرب ثم انتظر حتى غاب الشفق فصلى العشاء ثم قال إن رسول الله ﷺ كان إذا عجل به أمر صنع مثل الذي صنعت فسار في ذلك اليوم والليلة مسيرة ثلاث

قال أبو داود رواه ابن جابر عن نافع نحو هذا بإسناده. » [16]

1213 - حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي أخبرنا عيسى عن ابن جابر بهذا المعنى

قال أبو داود ورواه عبد الله بن العلاء بن زبر عن نافع قال حتى إذا كان عند ذهاب الشفق نزل فجمع بينهما. » [17]

1214 - حدثنا سليمان بن حرب ومسدد قالا ثنا حماد بن زيد ح وحدثنا عمرو بن عون ثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن جابر بن زيد عن ابن عباس قال

« صلى بنا رسول الله ﷺ بالمدينة ثمانيا وسبعا الظهر والعصر والمغرب والعشاء» ولم يقل سليمان ومسدد " بنا "

قال أبو داود ورواه صالح مولى التوأمة عن ابن عباس قال في غير مطر. [18]

1215 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا يحيى بن محمد الجاري ثنا عبد العزيز بن محمد عن مالك عن أبي الزبير عن جابر

« أن رسول الله ﷺ غابت له الشمس بمكة فجمع بينهما بسرف. » [19]

1216 - حدثنا محمد بن هشام جار أحمد بن حنبل ثنا جعفر بن عون عن هشام بن سعد قال

« بينهما عشرة أميال يعني بين مكة وسرف. » [20]

1217 - حدثنا عبد الملك بن شعيب ثنا ابن وهب عن الليث قال قال ربيعة يعني كتب إليه حدثني عبد الله بن دينار قال

« غابت الشمس وأنا عند عبد الله بن عمر فسرنا فلما رأيناه قد أمسى قلنا الصلاة فسار حتى غاب الشفق وتصوبت النجوم ثم إنه نزل فصلى الصلاتين جميعا ثم قال رأيت رسول الله ﷺ إذا جد به السير صلى صلاتي هذه يقول يجمع بينهما بعد ليل

قال أبو داود رواه عاصم بن محمد عن أخيه عن سالم ورواه ابن أبي نجيح عن إسماعيل بن عبد الرحمن بن ذؤيب أن الجمع بينهما من ابن عمر كان بعد غيوب الشفق. » [21]

1218 - حدثنا قتيبة بن سعيد وابن موهب المعنى قالا ثنا المفضل عن عقيل عن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال

« كان رسول الله ﷺ إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر إلى وقت العصر ثم نزل فجمع بينهما فإن زاغت الشمس قبل أن يرتحل صلى الظهر ثم ركب ﷺ »

قال أبو داود كان مفضل قاضي مصر وكان مجاب الدعوة وهو ابن فضالة. [22]

1219 - حدثنا سليمان بن داود المهري ثنا ابن وهب قال أخبرني جابر بن إسماعيل عن عقيل بهذا الحديث بإسناده قال

« ويؤخر المغرب حتى يجمع بينهما وبين العشاء حين يغيب الشفق. » [23]

1220 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الطفيل عامر بن واثلة عن معاذ بن جبل

« أن النبي ﷺ كان في غزوة تبوك إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس أخر الظهر حتى يجمعها إلى العصر فيصليهما جميعا وإذا ارتحل بعد زيغ الشمس صلى الظهر والعصر جميعا ثم سار وكان إذا ارتحل قبل المغرب أخر المغرب حتى يصليها مع العشاء وإذا ارتحل بعد المغرب عجل العشاء فصلاها مع المغرب

قال أبو داود ولم يرو هذا الحديث إلا قتيبة وحده. » [24]

باب قصر قراءة الصلاة في السفر

1221 - حدثنا حفص بن عمر ثنا شعبة عن عدي بن ثابت عن البراء قال

« خرجنا مع رسول الله ﷺ في سفر فصلى بنا العشاء الآخرة فقرأ في إحدى الركعتين بالتين والزيتون. » [25]

باب التطوع في السفر

1222 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن صفوان بن سليم عن أبي بسرة الغفاري عن البراء بن عازب الأنصاري قال

« صحبت رسول الله ﷺ ثمانية عشر سفرا فما رأيته ترك ركعتين إذا زاغت الشمس قبل الظهر. » [26]

1223 - حدثنا القعنبي ثنا عيسى بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب عن أبيه قال

« صحبت ابن عمر في طريق قال فصلى بنا ركعتين ثم أقبل فرأى ناسا قياما فقال ما يصنع هؤلاء؟ قلت يسبحون قال لو كنت مسبحا أتممت صلاتي يا ابن أخي إني صحبت رسول الله ﷺ في السفر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله عزوجل وصحبت أبا بكر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله [ عزوجل ] وصحبت عمر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله [ عزوجل ] وصحبت عثمان فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله [ عزوجل ] وقد قال الله عزوجل { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة }. » [27]

باب التطوع إلى الراحلة والوتر

1224 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه قال

« كان رسول الله ﷺ يسبح على الراحلة أي وجه توجه ويوتر عليها غير أنه لا يصلي المكتوبة عليها. » [28]

1225 - حدثنا مسدد ثنا ربعي بن عبد الله بن الجارود حدثني عمرو بن أبي الحجاج قال حدثني الجارود بن أبي سبرة قال حدثني أنس بن مالك

« أن رسول الله ﷺ كان إذا سافر فأراد أن يتطوع استقبل بناقته القبلة فكبر ثم صلى حيث وجهه ركابه. »[29]

1226 - حدثنا القعنبي عن مالك عن عمرو بن يحيى المازني عن أبي الحباب سعيد بن يسار عن عبد الله بن عمر أنه قال

« رأيت رسول الله ﷺ يصلي على حمار وهو متوجه إلى خيبر. » [30]

1227 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا وكيع عن سفيان عن أبي الزبير عن جابر قال

« بعثني رسول الله ﷺ في حاجة قال فجئت وهو يصلي على راحلته نحو المشرق والسجود أخفض من الركوع. » [31]

باب الفريضة على الراحلة من عذر

1228 - حدثنا محمود بن خالد ثنا محمد بن شعيب عن النعمان بن المنذر عن عطاء بن أبي رباح أنه سأل عائشة [ رضي الله عنها ]

« هل رخص للنساء أن يصلين على الدواب؟ قالت لم يرخص لهن في ذلك في شدة ولا رخاء قال محمد هذا في المكتوبة. » [32]

باب متى يتم المسافر؟

1229 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد ح وحدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا ابن علية وهذا لفظه قال أخبرنا علي بن زيد عن أبي نضرة عن عمران بن حصين قال

« غزوت مع رسول الله ﷺ وشهدت معه الفتح فأقام بمكة ثماني عشرة ليلة لا يصلي إلا ركعتين ويقول " يا أهل البلد صلوا أربعا فإنا قوم سفر ". » [33]

1230 - حدثنا محمد بن العلاء وعثمان بن أبي شيبة المعنى واحد قالا ثنا حفص عن عاصم عن عكرمة عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ أقام سبع عشرة بمكة يقصر الصلاة قال ابن عباس ومن أقام سبع عشرة قصر ومن أقام أكثر أتم

قال أبو داود قال عباد بن منصور عن عكرمة عن ابن عباس قال أقام تسع عشرة. » [34]

1231 - حدثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس قال

« أقام رسول الله ﷺ بمكة عام الفتح خمس عشرة يقصر الصلاة »

قال أبو داود روى هذا الحديث عبدة بن سليمان وأحمد بن خالد الوهبي وسلمة بن الفضل عن ابن إسحاق لم يذكروا فيه ابن عباس. [35]

1232 - حدثنا نصر بن علي أخبرني أبي ثنا شريك عن ابن الأصبهاني عن عكرمة عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ أقام بمكة سبع عشرة يصلي ركعتين. » [36]

1233 - حدثنا موسى بن إسماعيل ومسلم بن إبراهيم المعنى قالا ثنا وهيب حدثني يحيى بن أبي إسحاق عن أنس بن مالك قال

« خرجنا مع رسول الله ﷺ من المدينة إلى مكة فكان يصلي ركعتين حتى رجعنا إلى المدينة فقلنا هل أقمتم بها شيئا؟ قال أقمنا عشرا. » [37]

1234 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة وابن المثنى وهذا لفظ ابن المثنى قالا ثنا أبو أسامة قال ابن المثنى قال أخبرني عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن جده

« أن عليا [ رضي الله عنه ] كان إذا سافر سار بعدما تغرب الشمس حتى تكاد أن تظلم ثم ينزل فيصلي المغرب ثم يدعو بعشائه فيتعشى ثم يصلي العشاء ثم يرتحل ويقول هكذا كان رسول الله ﷺ يصنع

قال عثمان عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي

سمعت أبا داود يقول وروى أسامة بن زيد عن حفص بن عبيد الله يعني ابن أنس بن مالك أن أنسا كان يجمع بينهما حين يغيب الشفق ويقول كان النبي ﷺ يصنع ذلك

قال أبو داود ورواية الزهري عن أننس عن النبي ﷺ مثله. » [38]

باب إذا أقام بأرض العدو [ ثم ] يقصر

1235 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان عن جابر بن عبد الله قال

« أقام رسول الله ﷺ بتبوك عشرين يوما يقصر الصلاة »

قال أبو داود غير معمر يرسله لا يسنده. [39]

باب صلاة الخوف

من رأى أن يصلي بهم وهم صفان فيكبر بهم جميعا ثم يركع بهم جميعا ثم يسجد الإمام والصف الذي يليه والآخرون قيام يحرسونهم فإذا قاموا سجد الآخرون الذين كانوا خلفهم ثم تأخر الصف الذي يليه إلى مقام الآخرين وتقدم الصف الأخير إلى مقامهم ثم يركع الإمام ويركعون جميعا ثم يسجد ويسجد الصف الذي يليه والآخرون يحرسونهم فإذا جلس الإمام والصف الذي يليه سجد الآخرون ثم جلسوا جميعا ثم سلم عليهم جميعا

قال أبو داود هذا قول سفيان

1236 - حدثنا سعيد بن منصور ثنا جرير بن عبد الحميد عن منصور عن مجاهد عن أبي عياش الزرقي قال

« كنا مع رسول الله ﷺ بعسفان وعلى المشركين خالد بن الوليد فصلينا الظهر فقال المشركون لقد أصبنا غرة لقد أصبنا غفلة لو كنا حملنا عليهم وهم في الصلاة فنزلت آية القصر بين الظهر والعصر فلما حضرت العصر قام رسول الله ﷺ مستقبل القبلة والمشركون أمامه فصف خلف رسول الله ﷺ صف وصف بعد ذلك الصف صف آخر فركع رسول الله ﷺ وركعوا جميعا ثم سجد وسجد الصف الذي يلونه وقام الآخرون يحرسونهم فلما صلى هؤلاء السجدتين وقاموا سجد الآخرون الذين كانوا خلفهم ثم تأخر الصف الذي يليه إلى مقام الآخرين وتقدم الصف الأخير إلى مقام الصف الأول ثم ركع رسول الله ﷺ وركعوا جميعا ثم سجد وسجد الصف الذي يليه وقام الآخرون يحرسونهم فلما جلس رسول الله ﷺ والصف الذي يليه سجد الآخرون ثم جلسوا جميعا فسلم عليهم جميعا فصلاها بعسفان وصلاها يوم بني سليم »

قال أبو داود روى أيوب وهشام عن أبي الزبير عن جابر هذا المعنى عن النبي ﷺ وكذلك رواه داود بن حصين عن عكرمة عن ابن عباس وكذلك عبد الملك عن عطاء عن جابر وكذلك قتادة عن الحسن عن حطان عن أبي موسى فعله وكذلك عكرمة بن خالد عن مجاهد عن النبي ﷺ وكذلك هشام بن عروة عن أبيه عن النبي ﷺ وهو قول الثوري. [40]

باب من قال يقوم صف مع الإمام وصف وجاه العدو فيصلي بالذين يلونه ركعة ثم يقوم قائما حتى يصلي الذين معه ركعة أخرى ثم ينصرفون فيصفون وجاه العدو وتجيء الطائفة الأخرى فيصلي بهم ركعة ويثبت جالسا فيتمون لأنفسهم ركعة أخرى ثم يسلم بهم جميعا

1237 - حدثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا شعبة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن صالح بن خوات عن سهل بن أبي حثمة

« أن النبي صلى بأصحابه في خوف فجعلهم خلفه صفين فصلى بالذين يلونه ركعة ثم قام فلم يزل قائما حتى صلى الذين خلفهم ركعة ثم تقدموا وتأخر الذين كانوا قدامهم فصلى بهم النبي ﷺ ركعة ثم قعد حتى صلى الذين تخلفوا ركعة ثم سلم. » [41]

باب من قال إذا صلى ركعة وثبت قائما اتموا لأنفسهم ركعة ثم سلموا ثم انصرفوا فكانوا وجاه العدو واختلف في السلام

1238 - حدثنا القعنبي عن مالك عن يزيد بن رومان عن صالح بن خوات

« عمن صلى مع رسول الله ﷺ يوم ذات الرقاع صلاة الخوف أن طائفة صفت معه وطائفة وجاه العدو فصلى بالتي معه ركعة ثم ثبت قائما وأتموا لأنفسهم ثم انصرفوا وصفوا وجاه العدو وجاءت الطائفة الأخرى فصلى بهم الركعة التي بقيت من صلاته ثم ثبت جالسا وأتموا لأنفسهم ثم سلم بهم »

قال مالك وحديث يزيد بن رومان أحب ما سمعت إلي. [42]

1239 - حدثنا القعنبي عن مالك عن يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد عن صالح بن خوات الأنصاري أن سهل بن أبي حثمة الأنصاري حدثه أن صلاة الخوف أن يقوم الإمام وطائفة من أصحابه وطائفة مواجهة العدو فيركع الإمام ركعة ويسجد بالذين معه ثم يقوم فإذا استوى قائما ثبت قائما وأتموا لأنفسهم الركعة الباقية ثم سلموا وانصرفوا والإمام قائم فكانوا وجاه العدو ثم يقبل الآخرون الذين لم يصلوا فكبرون وراء الإمام فيركع بهم ويسجد بهم ثم يسلم فيقومون فيركعون لأنفسهم الركعة الباقية ثم يسلمون »

قال أبو داود وأما رواية يحيى بن سعيد عن القاسم نحو رواية يزيد بن رومان إلا أنه خالفه في السلام ورواية عبيد الله نحو رواية يحيى بن سعيد قال ويثبت قائما. [43]

باب من قال يكبرون جميعا وإن كان مستدبري القبلة ثم يصلي بمن معه ركعة ثم يأتون مصاف أصحابهم ويجيء الآخرون فيركعون لأنفسهم ركعة ثم يصلي بهم ركعة ثم تقبل الطائفة التي كانت مقابل العدو فيصلون لأنفسهم ركعة والإمام قاعد ثم يسلم بهم كلهم [ جميعا ]

1240 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو عبد الرحمن المقري ثنا حيوة بن شريح وابن لهيعة قالا أخبرنا أبو الأسود أنه سمع عروة بن الزبير يحدث عن مروان بن الحكم أنه سأل أبا هريرة

« هل صليت مع رسول الله ﷺ صلاة الخوف؟ قال أبو هريرة نعم فقال مروان متى؟ فقال أبو هريرة عام غزوة نجد قام رسول الله ﷺ إلى صلاة العصر فقامت معه طائفة وطائفة أخرى مقابل العدو وظهورهم إلى القبلة فكبر رسول الله ﷺ فكبروا جميعا الذين معه والذين مقابلو العدو ثم ركع رسول الله ﷺ ركعة واحدة وركعت الطائفة التي معه ثم سجد فسجدت الطائفة التي تليه والآخرون قيام مقابلو العدو ثم قام رسول الله ﷺ وقامت الطائفة التي معه فذهبوا إلى العدو فقابلوهم وأقبلت الطائفة التي كانت مقابلي العدو فركعوا وسجدوا ورسول الله ﷺ قائم كما هو ثم قاموا فركع رسول الله ﷺ ركعة أخرى وركعوا معه وسجد وسجدوا معه ثم أقبلت الطائفة التي كانت مقابلي العدو فركعوا وسجدوا ورسول الله ﷺ قاعد ومن كان معه ثم كان السلام فسلم رسول الله ﷺ وسلموا جميعا فكان لرسول الله ﷺ ركعتان ولكل رجل من الطائفتين ركعة ركعة. » [44]

1241 - حدثنا محمد بن عمرو الرازي ثنا سلمة قال حدثني محمد بن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزبير ومحمد بن الأسود عن عروة بن الزبير عن أبي هريرة قال

« خرجنا مع رسول الله ﷺ إلى نجد حتى إذا كنا بذات الرقاع من نخل لقي جمعا من غطفان فذكر معناه ولفظه على غير لفظ حيوة وقال فيه حين ركع بمن معه وسجد قال فلما قاموا مشوا القهقرى إلى مصاف أصحابهم ولم يذكر استدبار القبلة. » [45]

1242 - قال أبو داود وأما عبيد الله بن سعد فحدثنا قال حدثني عمي ثنا أبي عن ابن إسحاق قال حدثني محمد بن جعفر بن الزبير أن عروة بن الزبير حدثه أن عائشة حدثته بهذه القصة قالت

« كبر رسول الله ﷺ وكبرت الطائفة الذين صفوا معه ثم ركع فركعوا ثم سجد فسجدوا ثم رفع فرفعوا ثم مكث رسول الله ﷺ جالسا ثم سجدوا هم لأنفسهم الثانية ثم قاموا فنكصوا على أعقابهم يمشون القهقرى حتى قاموا من ورائهم وجاءت الطائفة الأخرى فقاموا فكبروا ثم ركعوا لأنفسهم ثم سجد رسول الله ﷺ فسجدوا معه ثم قام رسول الله ﷺ وسجدوا لأنفسهم الثانية ثم قامت الطائفتان جميعا فصلوا مع رسول الله ﷺ فركع فركعوا ثم سجد فسجدوا جميعا ثم عاد فسجد الثانية وسجدوا معه سريعا كأسرع الإسراع جاهدا لا يألون سراعا ثم سلم رسول الله ﷺ وسلموا فقام رسول الله ﷺ وقد شاركه الناس في الصلاة كلها. »[46]

باب من قال يصلي بكل طائفة ركعة ثم يسلم فيقوم كل صف فيصلون لأنفسهم ركعة

1243 - حدثنا مسدد ثنا يزيد بن زريع عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر

« أن رسول الله ﷺ صلى بإحدى الطائفتين ركعة والطائفة الأخرى مواجهة العدو ثم انصرفوا فقاموا في مقام أولئك وجاء أولئك فصلى بهم ركعة أخرى ثم سلم عليهم ثم قام هؤلاء فقضوا ركعتهم وقام هؤلاء فقضوا ركعتهم »

قال أبو داود وكذلك رواه نافع وخالد بن معدان عن ابن عمر عن النبي ﷺ وكذلك قول مسروق ويوسف بن مهران عن ابن عباس وكذلك روى يونس عن الحسن عن أبي موسى أنه فعله. [47]

باب من قال يصلي بكل طائفة ركعة ثم يسلم فيقوم الذين خلفه فيصلون ركعة ثم يجيء الآخرون إلى مقام هؤلاء فيصلون ركعة

1244 - حدثنا عمران بن ميسرة ثنا ابن فضيل ثنا خصيف عن أبي عبيدة عن عبد الله بن مسعود قال

« صلى [ بنا ] رسول الله ﷺ صلاة الخوف فقاموا [ صفين ] صفا خلف رسول الله ﷺ وصف مستقبل العدو فصلى بهم رسول الله ﷺ ركعة ثم جاء الآخرون فقاموا مقامهم واستقبل هؤلاء العدو فصلى بهم النبي ﷺ ركعة ثم سلم فقام هؤلاء فصلوا لأنفسهم ركعة ثم سلموا ثم ذهبوا فقاموا مقام أولئك مستقبلي العدو ورجع أولئك إلى مقامهم فصلوا لأنفسهم ركعة ثم سلموا. » [48]

1245 - حدثنا تميم بن المنتصر أخبرنا إسحاق يعني ابن يوسف عن شريك عن خصيف بإسناده ومعناه قال

« فكبر نبي الله ﷺ فكبر الصفان جميعا »

قال أبو داود رواه الثوري بهذا المعنى عن خصيف وصلى عبد الرحمن بن سمرة هكذا إلا أن الطائفة التي صلى بهم ركعة ثم سلم مضوا إلى مقام أصحابهم وجاء هؤلاء فصلوا لأنفسهم ركعة ثم رجعوا إلى مقام أولئك فصلوا لأنفسهم ركعة

قال أبو داود حدثنا بذلك مسلم بن إبراهيم ثنا عبد الصمد بن حبيب قال أخبرني أبي أنهم غزوا مع عبد الرحمن بن سمرة كابل [49] فصلى بنا صلاة الخوف [50]. [51]

باب من قال يصلي بكل طائفة ركعة ولا يقضون

1246 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن سفيان حدثني الأشعث بن سليم عن الأسود بن هلال عن ثعلبة بن زهدم قال

« كنا مع سعيد بن العاص بطبرستان فقام فقال أيكم صلى مع رسول الله ﷺ صلاة الخوف؟ فقال حذيفة أنا فصلى بهؤلاء ركعة وبهؤلاء ركعة ولم يقضوا »

قال أبو داود وكذا رواه عبيد الله بن عبد الله ومجاهد عن ابن عباس عن النبي ﷺ وعبد الله بن شقيق عن أبي هريرة عن النبي ﷺ ويزيد الفقير وأبو موسى [ قال أبو داود رجل من التابعين ليس بالأشعري ] جميعا عن جابر عن النبي ﷺ وقد قال بعضهم عن شعبة في حديث يزيد الفقير أنهم قضوا ركعة أخرى وكذلك رواه سماك بن الوليد الحنفي عن ابن عمر عن النبي ﷺ وكذلك رواه زيد بن ثابت عن النبي ﷺ قال فكانت للقوم ركعة ركعة وللنبي ﷺ ركعتين. [52]

1247 - حدثنا مسدد وسعيد بن منصور قالا ثنا أبو عوانة عن بكير بن الأخنس عن مجاهد عن ابن عباس قال

« فرض الله عزوجل الصلاة على لسان نبيكم ﷺ في الحضر أربعا وفي السفر ركعتين وفي الخوف ركعة. » [53]

باب من قال يصلي بكل طائفة ركعتين [ وتكون للإمام أربعا ]

1248 - حدثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا الأشعث عن الحسن عن أبي بكرة قال

« صلى النبي ﷺ في خوف الظهر فصف بعضهم خلفه وبعضهم بإزاء العدو فصلى بهم ركعتين ثم سلم فانطلق الذين صلوا معه فوقفوا موقف أصحابهم ثم جاء أولئك فصلوا خلفه فصلى بهم ركعتين ثم سلم فكانت لرسول الله ﷺ أربعا ولأصحابه ركعتين ركعتين وبذلك كان يفتي الحسن

قال أبو داود وكذلك في المغرب يكون للإمام ست ركعات وللقوم ثلاثا

قال أبو داود وكذلك رواه يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن جابر بن عبد الله عن النبي ﷺ وكذلك قال سليمان اليشكري عن جابر عن النبي ﷺ. [54]

باب صلاة الطالب

1249 - حدثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو ثنا عبد الوارث ثنا محمد بن إسحاق عن محمد بن جعفر عن ابن عبد الله بن أنيس عن أبيه قال

« بعثني رسول الله ﷺ إلى خالد بن سفيان الهذلي وكان نحو عرنة وعرفات فقال اذهب فاقتله قال فرأيته وحضرت صلاة العصر فقلت إني لأخاف أن يكون بيني وبينه ما أن أؤخر الصلاة فانطلقت أمشي وأنا أصلي أومىء إيماء نحوه فلما دنوت منه قال لي من أنت؟ قلت رجل من العرب بلغني أنك تجمع لهذا الرجل فجئتك في ذاك قال إني لفي ذاك فمشيت معه ساعة حتى إذا أمكنني علوته بسيفي حتى برد. » [55]


هامش

  1. صحيح
  2. صحيح
  3. صحيح
  4. صحيح
  5. ( الشظية بالشين مفتوحة وهي القطعة من رأس الجبل )
  6. صحيح
  7. صحيح
  8. صحيح
  9. صحيح
  10. ( استصرخ به إذا أتاه صارخ بصوته يعلمه بأمر حادث يستعين عليه والمراد هنا بإعلام أمر موتها )
  11. صحيح خ م المرفوع منه
  12. صحيح
  13. منكر
  14. صحيح
  15. صحيح
  16. صحيح لكن قوله قبل غيوب الشفق شاذ والمحفوظ بعد غياب الشفق نافع نحو هذا بإسناده
  17. صحيح
  18. صحيح
  19. ضعيف
  20. مقطوع
  21. صحيح
  22. صحيح
  23. صحيح
  24. صحيح
  25. صحيح
  26. ضعيف
  27. صحيح
  28. صحيح
  29. حسن
  30. صحيح
  31. صحيح
  32. صحيح
  33. ضعيف
  34. صحيح خ بلفظ تسع عشرة وهو الأرجح
  35. ضعيف منكر
  36. ضعيف منكر
  37. صحيح
  38. صحيح
  39. صحيح
  40. صحيح
  41. صحيح
  42. صحيح
  43. صحيح خ دون ذكر التسليم في الموضعين وهو موقوف
  44. صحيح
  45. صحيح
  46. حسن
  47. صحيح
  48. ضعيف
  49. ( بين الهند وسجستان )
  50. ( قال البخاري عبد الصمد بن حبيب العوذي الأزدي بصري لين الحديث ضعفه أحمد. هامش د )
  51. ضعيف
  52. صحيح
  53. صحيح
  54. صحيح
  55. ضعيف


سنن أبي داود
كتاب الطهارة | كتاب الصلاة | أبواب التشهد | كتاب الاستسقاء | كتاب صلاة السفر | كتاب التطوع | كتاب شهر رمضان | كتاب سجود القرآن | كتاب الوتر | أبواب فضائل القرآن | كتاب الزكاة | كتاب اللقطة | كتاب المناسك | كتاب النكاح | كتاب الطلاق | كتاب الصوم | كتاب الجهاد | كتاب الضحايا | كتاب الصيد | كتاب الوصايا | كتاب الفرائض | كتاب الخراج والإمارة والفىء | كتاب الجنائز | كتاب الأيمان والنذور | كتاب البيوع | كتاب الإجارة | كتاب الأقضية | كتاب العلم | كتاب الأشربة | كتاب الأطعمة | كتاب الطب | كتاب العتق | كتاب الحروف والقراءات | كتاب الحمام | كتاب اللباس | كتاب الترجل | كتاب الخاتم | كتاب الفتن والملاحم | كتاب المهدي | كتاب الملاحم | كتاب الحدود | كتاب الديات | كتاب السنة | كتاب الأدب