سنن أبي داود/كتاب المناسك

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن أبي داود كتاب المناسك
المؤلف: أبو داود



محتويات

كتاب المناسك

باب فرض الحج

1721 - حدثنا زهير بن حرب وعثمان بن أبي شيبة المعنى قالا ثنا يزيد بن هارون عن سفيان بن حسين عن الزهري عن أبي سنان عن ابن عباس

« أن الأقرع بن حابس سأل النبي ﷺ فقال يا رسول الله الحج في كل سنة أو مرة واحدة؟ قال " بل مرة واحدة فمن زاد فهو تطوع " »

قال أبو داود هو أبو سنان الدؤلي كذا قال عبد الجليل بن حميد وسليمان بن كثير جميعا عن الزهري وقال عقيل عن سنان. [1]

1722 - حدثنا النفيلي ثنا عبد العزيز بن محمد عن زيد بن أسلم عن ابن لأبي واقد الليثي عن أبيه قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول لأزواجه في حجة الوداع " هذه ثم ظهور الحصر ". » [2]

باب في المرأة تحج بغير محرم

1723 - حدثنا قتيبة بن سعيد الثقفي ثنا الليث بن سعد عن سعيد بن أبي سعيد عن أبيه أن أبا هريرة قال

« قال رسول الله ﷺ " لا يحل لامرأة مسلمة تسافر مسيرة ليلة إلا ومعها رجل ذو حرمة منها ". » [3]

1724 - حدثنا عبد الله بن مسلمة والنفيلي عن مالك ح وحدثنا الحسن بن علي ثنا بشر بن عمر قال حدثني مالك عن سعيد بن أبي سعيد قال الحسن في حديثه عن أبيه ثم اتفقوا عن أبي هريرة

« عن النبي ﷺ قال " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر يوما وليلة " فذكر معناه »

[ قال النفيلي حدثنا مالك ]

قال أبو داود ولم يذكر القعنبي والنفيلي عن أبيه رواه ابن وهب وعثمان بن عمر عن مالك كما قال القعنبي. [4]فذكر معناه

1725 - حدثنا يوسف بن موسى عن جرير عن سهيل عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال

« قال رسول الله ﷺ وذكر نحوه إلا أنه قال " بريدا ". » [5]

1726 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة وهناد أن أبا معاوية ووكيعا حدثاهم عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي سعيد قال

« قال رسول الله ﷺ " لايحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفرا فوق ثلاثة أيام فصاعدا إلا ومعها أبوها أو أخوها أو زوجها أو ابنها أو ذو محرم منها ". » [6]

1727 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله قال حدثني نافع عن ابن عمر

« عن النبي ﷺ قال " لا تسافر المرأة ثلاثا إلا ومعها ذو محرم ". » [7]

1728 - حدثنا نصر بن علي ثنا أبو أحمد ثنا سفيان عن عبيد الله عن نافع

« أن ابن عمر كان يردف مولاة له يقال لها صفية تسافر معه إلى مكة. » [8]

باب " لا صرورة في الإسلام "

1729 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو خالد يعني سليمان بن حيان الأحمر عن ابن جريج عن عمر بن عطاء [ يعني ابن أبي خوار ] عن عكرمة عن ابن عباس قال

« قال رسول الله ﷺ " لا صرورة في الإسلام ". » [9]

باب التزود في الحج

1730 - حدثنا أحمد بن الفرات يعني أبا مسعود الرازي ومحمد بن عبد الله المخرمي وهذا لفظه قالا ثنا شبابة عن ورقاء عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال

« كانوا يحجون ولا يتزودون قال أبو مسعود كان أهل اليمن أو ناس من أهل اليمن يحجون ولا يتزودون ويقولون نحن المتوكلون فأنزل الله عزوجل { وتزودوا فإن خير الزاد التقوى } الآية. » [10]

باب التجارة في الحج

1731 - حدثنا يوسف بن موسى ثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عباس قال

« قرأ هذه الآية { ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم } قال كانوا لا يتجرون بمنى فأمروا بالتجارة إذا أفاضوا من عرفات. » [11]

باب

1732 - حدثنا مسدد ثنا أبو معاوية محمد بن خازم عن الأعمش عن الحسن بن عمرو عن مهران أبي صفوان عن ابن عباس قال

« قال رسول الله ﷺ " من أراد الحج فليتعجل ". »[12]

باب الكري

1733 - حدثنا مسدد ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا العلاء بن المسيب ثنا أبو أمامة التيمي قال

« كنت رجلا أكري في هذا الوجه وكان ناس يقولون لي إنه ليس لك حج فلقيت ابن عمر فقلت يا أبا عبد الرحمن إني رجل أكري في هذا الوجه وإن ناسا يقولون [ لي ] إنه ليس لك حج فقال ابن عمر أليس تحرم وتلبي وتطوف بالبيت وتفيض من عرفات وترمي الجمار؟ قال قلت بلى قال فإن لك حجا جاء رجل إلى النبي ﷺ فسأله عن مثل ما سألتني عنه فسكت عنه رسول الله ﷺ فلم يجبه حتى نزلت هذه الآية { ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم } فأرسل إليه رسول الله ﷺ وقرأ عليه هذه الآية وقال " لك حج ". » [13]

1734 - حدثنا محمد بن بشار ثنا حماد بن مسعدة ثنا ابن أبي ذئب عن عطاء بن أبي رباح عن عبيد بن عمير عن عبد الله بن عباس

« أن الناس في أول الحج كانوا يتبايعون بمنى وعرفة وسوق ذي المجاز ومواسم الحج فخافوا البيع وهم حرم فأنزل الله سبحانه { ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم } في مواسم الحج قال فحدثني عبيد بن عمير أنه كان يقرأها في المصحف. » [14]

1735 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا ابن أبي فديك قال أخبرني ابن أبي ذئب عن عبيد بن عمير قال أحمد بن صالح كلاما معناه أنه مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس

« أن الناس في أول ما كان الحج كانوا يبيعون فذكر معناه إلى قوله مواسم الحج. » [15]

باب في الصبي يحج

1736 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان بن عيينة عن إبراهيم بن عقبة عن كريب عن ابن عباس قال

« كان رسول الله ﷺ بالروحاء فلقي ركبا فسلم عليهم فقال " من " القوم؟ " فقالوا المسلمون فقالوا فمن أنتم؟ قالوا رسول الله ﷺ ففزعت امرأة فأخذت بعضد صبي فأخرجته من مخفتها فقالت يا رسول الله هل لهذا حج؟ قال " نعم ولك أجر ". » [16]

باب [ في ] المواقيت

1737 - حدثنا القعنبي عن مالك ح وثنا أحمد بن يونس ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال

« وقت رسول الله ﷺ لأهل المدينة ذا الحليفة ولأهل الشأم الجحفة ولأهل نجد قرن وبلغني أنه وقت لأهل اليمن يلملم. » [17]

1738 - حدثنا سليمان بن حرب ثنا حماد عن عمرو بن دينار عن طاوس عن ابن عباس وعن ابن طاوس عن أبيه قالا

« وقضت رسول الله ﷺ بمعناه وقال أحدهما ولأهل اليمن يلملم وقال أحدهما ألملم قال " فهن لهم ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن كان يريد الحج والعمرة ومن كان دون ذلك " قال ابن طاوس من حيث أنشأ قال وكذلك حتى أهل مكة يهلون منها. » [18]

1739 - حدثنا هشام بن بهرام المدائني ثنا المعافى بن عمران عن أفلح يعني ابن حميد عن القاسم بن محمد عن عائشة [ رضي الله عنها ] « أن رسول الله ﷺ وقت لأهل العراق ذات عرق. » [19]

1740 - حدثنا أحمد بن محمد بن حنبل ثنا وكيع ثنا سفيان عن يزيد بن أبي زياد عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن ابن عباس قال

« وقت رسول الله ﷺ لأهل المشرق العقيق. » [20]

1741 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا ابن أبي فديك عن عبد الله بن عبد الرحمن بن يحنس عن يحيى بن أبي سفيان الأخنسي عن جدته حكيمة عن أم سلمة زوج النبي ﷺ

« أنها سمعت رسول الله ﷺ يقول " من أهل بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر " أو " وجبت له الجنة " شك عبد الله أيتهما قال »

قال أبو داود يرحم الله وكيعا أحرم من بيت المقدس يعني إلى مكة. [21]

1742 - حدثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج ثنا عبد الوارث ثنا عتبة بن عبد الملك السهمي قال حدثني زرارة بن كريم [22] أن الحارث بن عمرو السهمي حدثه قال

« أتيت رسول الله ﷺ وهو بمنى أو بعرفات وقد أطاف به الناس قال فتجيء الأعراب فإذا رأوا وجهه قالوا هذا وجه مبارك قال ووقت ذات عرق لأهل العراق. »[23]

باب الحائض تهل بالحج

1743 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا عبدة عن عبيد الله عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت

« نفست أسماء بنت عميس بمحمد بن أبي بكر بالشجرة فأمر رسول الله ﷺ أبا بكر أن تغتسل فتهل. » [24]

1744 - حدثنا محمد بن عيسى وإسماعيل بن إبراهيم أبو معمر قالا ثنا مروان بن شجاع عن خصيف عن عكرمة ومجاهد وعطاء عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ قال " الحائض والنفساء إذا أتتا على الوقت تغتسلان وتحرمان وتقضيان المناسك كلها غير الطواف بالبيت " قال أبو معمر في حديثه حتى تطهر ولم يذكر ابن عيسى عكرمة ومجاهدا قال عن عطاء عن ابن عباس ولم يقل ابن عيسى " كلها " قال " المناسك إلا الطواف بالبيت ". » [25]

باب الطيب عند الإحرام

1745 - حدثنا القعنبي عن مالك ح وثنا أحمد بن يونس ثنا مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت

« كنت أطيب رسول الله ﷺ لإحرامه قبل أن يحرم ولإحلاله قبل أن يطوف بالبيت. » [26]

1746 - حدثنا محمد بن الصباح البزاز ثنا إسماعيل بن زكريا عن الحسن بن عبيد الله عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها قالت

« كأني أنظر إلى وبيص [27] المسك في مفرق رسول الله ﷺ وهو محرم. » [28]

باب التلبيد

1747 - حدثنا سليمان بن داود المهري قال ثنا ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب عن سالم يعني ابن عبد الله عن أبيه قال

« سمعت النبي ﷺ يهل ملبدا. » [29]

1748 - حدثنا عبيد الله بن عمر ثنا عبد الأعلى ثنا محمد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر

« أن النبي ﷺ لبد رأسه بالعسل. » [30]

1749 - حدثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة ثنا محمد بن إسحاق ح وثنا محمد بن المنهال ثنا يزيد بن زريع عن ابن إسحاق المعنى قال قال عبد الله يعني ابن أبي نجيح حدثني مجاهد عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ أهدى عام الحديبية في هدايا رسول الله ﷺ جملا كان لأبي جهل في رأسه برة [31] فضة قال ابن منهال برة من ذهب زاد النفيلي يغيظ بذلك المشركين. » [32]

باب في هدي البقر

1750 - حدثنا ابن السرح ثنا ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة زوج النبي ﷺ

« أن رسول الله ﷺ نحر عن آل محمد ﷺ في حجة الوداع بقرة واحدة. » [33]

1751 - حدثنا عمرو بن عثمان ومحمد بن مهران الرازي قالا ثنا الوليد عن الأوزاعي عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ ذبح عمن اعتمر من نسائه بقرة بينهن. » [34]

باب في الإشعار

1752 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي وحفص بن عمر المعنى قالا ثنا شعبة عن قتادة قال أبو الوليد قال سمعت أبا حسان عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ صلى الظهر بذي الحليفة ثم دعا ببدنة فأشعرها من صفحة سنامها الأيمن ثم سلت عنها الدم وقلدها بنعلين ثم أتي براحلته فلما قعد عليها واستوت به على البيداء أهل بالحج. » [35]

1753 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن شعبة بهذا الحديث بمعنى أبي الوليد قال ثم سلت الدم بيده

قال أبو داود رواه همام. قال سلت الدم عنها بإصبعه »

[ قال أبو داود هذا من سنن أهل البصرة الذي تفردوا به ]. [36]

1754 - حدثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة ومروان أنهما قالا

« خرج رسول الله ﷺ عام الحديبية فلما كان بذي الحليفة قلد الهدي وأشعره وأحرم. » [37]

1755 - حدثنا هناد ثنا وكيع عن سفيان عن منصور والأعمش عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة رضي الله عنها

« أن رسول الله ﷺ أهدى غنما مقلدة. » [38]

باب تبديل الهدي

1756 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم [ قال أبو داود أبو عبد الرحيم خالد بن أبي يزيد خال محمد يعني ابن سلمة روى عنه حجاج بن محمد ] عن جهم بن الجارود عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال

« أهدى عمر بن الخطاب بختيا فأعطي بها ثلثمائة دينار فاتى النبي ﷺ فقال يا رسول الله إني أهديت بختيا فأعطيت بها ثلثمائة دينار أفأبيعها وأشتري بثمنها بدنا؟ قال " لا انحرها إياها " »

[ قال أبو داود هذا لأنه كان أشعرها ]. [39]

باب من بعث بهديه وأقام

1757 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي ثنا أفلح بن حميد عن القاسم عن عائشة قالت

« فتلت قلائد بدن رسول الله ﷺ بيدي ثم أشعرها وقلدها ثم بعث بها إلى البيت وأقام بالمدينة فما حرم عليه شىء كان له حلا. » [40]

1758 - حدثنا يزيد بن خالد الرملي الهمداني وقتيبة بن سعيد أن الليث بن سعد حدثهم عن ابن شهاب عن عروة وعمرة بنت عبد الرحمن أن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت

« كان رسول الله ﷺ يهدي من المدينة فأفتل قلائد هديه ثم لايجتنب شيئا مما يجتنب المحرم. » [41]

1759 - حدثنا مسدد ثنا بشر بن المفضل ثنا ابن عون عن القاسم بن محمد وعن إبراهيم زعم أنه سمعه منهما جميعا ولم يحفظ حديث هذا من حديث هذا ولا حديث هذا من حديث هذا قالا

« قالت أم المؤمنين بعث رسول الله ﷺ بالهدي فأنا فتلت قلائدها بيدي من عهن [42] كان عندنا ثم أصبح فينا حلالا يأتي ما يأتي الرجل من أهله. » [43]

باب في ركوب البدن

1760 - حدثنا القعنبي [ فيما قرأ على ] مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ رأى رجلا يسوق بدنة فقال " اركبها " قال إنها بدنة فقال " اركبها ويلك " في الثانية أو في الثالثة. » [44]

1761 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير قال

« سألت جابر بن عبد الله عن ركوب الهدي فقال سمعت رسول الله ﷺ يقول " اركبها بالمعروف إذا ألجئت إليها حتى تجد ظهرا ". » [45]

باب في الهدي إذا عطب قبل أن يبلغ

1762 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن هشام عن أبيه عن ناجية الأسلمي

« أن رسول الله ﷺ بعث معه بهدي فقال " إن عطب منها شىء فانحره ثم خل بينه وبين الناس ". » [46]

1763 - حدثنا سليمان بن حرب ومسدد قالا ثنا حماد ح وثنا مسدد ثنا عبد الوارث وهذا حديث مسدد عن أبي التياح عن موسى بن سلمة عن ابن عباس قال

« بعث رسول الله ﷺ فلانا الأسلمي وبعث معه بثمان عشرة بدنة فقال أرأيت إن أزحف [47] علي منها شىء؟ قال " تنحرها ثم تصبغ نعلها في دمها ثم اضربها على صفحتها ولا تأكل منها أنت ولا أحد من أصحابك " أو قال " من أهل رفقتك " »

[ قال أبو داود الذي تفرد به من هذا الحديث قوله " ولا تأكل منها أنت ولا أحد من أهل رفقتك ] وقال في حديث عبد الوارث " ثم اجعله على صفحتها " مكان " اضربها "

قال أبو داود [ سمعت أبا سلمة يقول إذا أقمت الإسناد والمعنى كفاك ]. [48]

1764 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا محمد ويعلى ابنا عبيد قالا ثنا محمد بن إسحاق عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي [ رضي الله عنه ] قال

« لما نحر رسول الله ﷺ بدنه فنحر ثلاثين بيده وأمرني فنحرت سائرها. » [49]

1765 - حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي أخبرنا عيسى ح وثنا مسدد ثنا عيسى وهذا لفظ إبراهيم عن ثور عن راشد بن سعد عن عبد الله بن عامر بن لحي عن عبد الله بن قرط

« عن النبي ﷺ قال " إن أعظم الأيام عند الله [ تبارك وتعالى ] يوم النحر ثم يوم القر " [ قال عيسى قال ثور ] وهو اليوم الثاني وقال وقرب لرسول الله ﷺ بدنات حمس أو ست فطفقن يزدلفن إليه بأيتهن يبدأ فلما وجبت جنوبها قال فتكلم بكلمة خفية لم أفهمها فقلت ما قال؟ قال " من شاء اقتطع ". » [50]

1766 - حدثنا محمد بن حاتم ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا عبد الله بن المبارك عن حرملى بن عمران عن عبد الله بن الحارث الأزدي قال سمعت غرفة بن الحارث الكندي قال

« شهدت رسول الله ﷺ في حجة الوداع وأتي بالبدن فقال " ادعوا لي أبا حسن " فدعي له علي رضي الله عنه فقال له " خذ بأسفل الحربة " وأخذ رسول الله ﷺ بأعلاها ثم طعنا بها في البدن فلما فرغ ركب بغلته وأردف عليا رضي الله عنه. » [51]

باب كيف تنحر البدن

1767 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو خالد الأحمر عن ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر وأخبرني عبد الرحمن بن سابط

« أن النبي ﷺ وأصحابه كانوا ينحرون البدنة معقولة اليسرى قائمة على ما بقي من قوائمها. » [52]

1768 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا يونس أخبرني زياد بن جبير قال

« كنت مع ابن عمر بمنى فمر برجل وهو ينحر بدنته وهي باركة فقال ابعثها قياما مقيدة سنة محمد ﷺ. » [53]

1769 - حدثنا عمرو بن عون أخبرنا سفيان يعني ابن عيينة عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي [ رضي الله عنه ] قال

« أمرني رسول الله ﷺ أن أقوم على بدنه وأقسم جلودها وجلالها وأمرني أن لا أعطي الجزار منها شيئا وقال " نحن نعطيه من عندنا ". » [54]

باب في وقت الإحرام

1770 - حدثنا محمد بن منصور ثنا يعقوب يعني ابن إبراهيم ثنا أبي عن ابن إسحاق قال حدثني خصيف بن عبد الرحمن الجزري عن سعيد بن جبير قال قلت لعبد الله بن عباس

« يا أبا العباس عجبت لاختلاف أصحاب رسول الله ﷺ في إهلال رسول الله ﷺ حين أوجب فقال إني لأعلم الناس بذلك إنها إنما كانت من رسول الله ﷺ حجة واحدة فمن هناك اختلفوا. خرج رسول الله ﷺ حاجا فلما صلى في مسجده بذي الحليفة ركعتيه أوجب في مجلسه فأهل بالحج حين فرغ من ركعتيه فسمع ذلك منه أقوام فحفظته عنه ثم ركب فلما استقلت به ناقته أهل وأدرك ذلك منه أقوام وذلك أن الناس إنما كانوا يأتون أرسالا فسمعوه حين استقلت به ناقته يهل فقالوا إنما أهل رسول الله ﷺ حين استقلت به ناقته ثم مضى رسول الله ﷺ فلما علا على شرف البيداء أهل وأدرك ذلك منه أقوام فقالوا إنما أهل حين علا على شرف البيداء وأيم الله لقد أوجب في مصلاه وأهل حين استقلت به ناقته وأهل حين علا على شرف البيداء قال سعيد فمن أخذ بقول ابن عباس أهل في مصلاه إذا فرغ من ركعتيه. » [55]

1771 - حدثنا القعنبي عن مالك عن موسى بن عقبة عن سالم بن عبد الله عن أبيه أنه قال

« بيداؤكم هذه التي تكذبون على رسول الله ﷺ فيها ما أهل رسول الله ﷺ إلا من عند المسجد يعنني مسجد ذي الحليفة. » [56]

1772 - حدثنا القعنبي عن مالك عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن عبيد بن جريج أنه قال لعبد الله بن عمر

« يا أبا عبد الرحمن رأيتك تصنع أربعا لم أر أحدا من أصحابك يصنعها قال ما هن يا ابن جريج؟ قال رأيتك لا تمس من الأركان إلا اليمانيين ورأيتك تلبس النعال السبتية ورأيتك تصبغ بالصفرة ورأيتك إذا كنت بمكة أهل الناس إذا رأوا الهلال ولم تهل أنت حتى [ إذا ] كان يوم التروية فقال عبد الله بن عمر أما الأركان فإني لم أر رسول الله ﷺ يمس إلا اليمانيين وأما النعال السبتية فإني رأيت رسول الله ﷺ يلبس النعال التي ليس فيها شعر ويتوضأ فيها فأنا أحب أن ألبسها وأما الصفرة فإني رأيت رسول الله ﷺ يصبغ بها فأنا أحب أن أصبغ بها وأما الإهلال فإني لم أر رسول الله ﷺ يهل حتى تنبعث به راحلته. » [57]

1773 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا محمد بن بكر ثنا ابن جريج عن محمد بن المنكدر عن أنس قال

« صلى رسول الله ﷺ الظهر بالمدينة أربعا وصلى العصر بذي الحليفة ركعتين ثم بات بذي الحليفة حتى أصبح فلما ركب راحلته واستوت به أهل. » [58]

1774 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا روح ثنا أشعث عن الحسن عن أنس بن مالك

« أن النبي ﷺ صلى الظهر ثم ركب راحلته فلما علا على جبل البيداء أهل. » [59]

1775 - حدثنا محمد بن بشار ثنا وهب يعني ابن جرير ثنا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن أبي الزناد عن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص قالت

« قال سعد بن أبي وقاص كان نبي الله ﷺ إذا أخذ طريق الفرع [60] أهل إذا استقلت به راحلته وإذا أخذ طريق أحد أهل إذا أشرف على جبل البيداء. » [61]

باب الإشتراط في الحج

1776 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عباد بن العوام عن هلال بن خباب عن عكرمة عن ابن عباس

« أن ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب أتت رسول الله ﷺ فقلت يا رسول الله إني أريد الحج أأشترط؟ قال " نعم " قالت فكيف أقول؟ قال " قولي لبيك اللهم لبيك " ومحلي من الأرض حيث حبستني. » [62]

باب [ في ] إفراد الحج

1777 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي ثنا مالك عن عبد الرحمن بن قاسم عن أبيه عن عائشة

« أن رسول الله ﷺ أفرد الحج. » [63]

1778 - حدثنا سليمان بن حرب قال ثنا حماد بن زيد ح وثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا حماد يعني ابن سلمة ح وثنا موسى ثنا وهيب عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها قالت

« خرجنا مع رسول الله ﷺ موافين هلال ذي الحجة فلما كان بذي الحليفة قال " من شاء أن يهل بحج فليهل ومن شاء أن يهل بعمرة فليهل بعمرة " قال موسى في حديث وهيب " فإني لولا أني أهديت لأهللت بعمرة " وقال في حديث حماد بن سلمة " وأما أنا فأهل بالحج فإن معي الهدي " ثم اتفقوا فكنت فيمن أهل بعمرة فلما كان في بعض الطريق حضت فدخل علي رسول الله ﷺ وأنا أبكي فقال " مايبكيك؟ " قلت وددت أني لم أكن خرجت العام قال " ارفضي عمرتك وانقضي رأسك وامتشطي " قال موسى " وأهلي بالحج " وقال سليمان " واصنعي ما يصنع المسلمون في حجهم " فلما كان ليلة الصدر أمر يعني رسول الله ﷺ عبد الرحمن فذهب بها إلى التنعيم زاد موسى فأهلت بعمرة مكان عمرتها وطافت بالبيت فقضى الله عمرتها وحجها

قال هشام ولم يكن في شىء من ذلك هدي »

[ قال أبو داود ] زاد موسى في حديث حماد بن سلمة " فلما كانت ليلة البطحاء طهرت عائشة [ رضي الله عنها ] " [64]

1779 - حدثنا القعنبي عبد الله بن مسلمة عن مالك عن أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي ﷺ قالت

« خرجنا مع رسول الله ﷺ عام حجة الوداع فمنا من أهل بعمرة ومنا من أهل بحج وعمرة ومنا من أهل بالحج وأهل رسول الله ﷺ بالحج فأما من أهل بالحج أو جمع الحج والعمرة فلم يحلوا حتى كان يوم النحر. » [65]

1780 - حدثنا ابن السرح أخبرنا ابن وهب أخبرني مالك عن أبي الأسود مثله زاد فأما من أهل بعمرة فأحل. » [66]

1781 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي ﷺ أنها قالت

« خرجنا مع رسول الله ﷺ في حجة الوداع فأهللنا بعمرة ثم قال رسول الله ﷺ " من كان معه هدي فليهل بالحج مع العمرة ثم لا يحل حتى يحل منهما جميعا " فقدمت مكة وأنا حائض ولم أطف بالبيت ولا بين الصفا والمروة فشكوت ذلك إلى رسول الله ﷺ فقال " انقضي رأسك وامتشطي وأهلي بالحج ودعي العمرة " قالت ففعلت فلما قضينا الحج أرسلني رسول الله ﷺ مع عبد الرحمن بن أبي بكر إلى التنعيم فاعتمرت فقال " هذه مكان عمرتك " قالت فطاف الذين أهلوا بالعمرة بالبيت وبين الصفا والمروة ثم حلوا ثم طافوا طوافا آخر بعد أن رجعوا من منى لحجهم وأما الذين كانوا جمعوا الحج والعمرة فإنما طافوا طوافا واحدا »

قال أبو داود رواه إبراهيم بن سعد ومعمر عن ابن شهاب نحوه ولم يذكروا طواف الذين أهلوا عمرة وطواف الذين جمعوا الحج والعمرة. [67]

1782 - حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أنها قالت

« لبينا بالحج حتى إذا كنا بسرف حضت فدخل علي رسول الله ﷺ وأنا أبكي فقال " ما يبكيك ياعائشة؟ " فقلت حضت ليتني لم أكن حججت فقال " سبحان الله إنما ذلك شىء كتبه الله على بنات آدم " فقال " انسكي المناسك كلها غير أن لا تطوفي بالبيت " فلما دخلنا مكة قال رسول الله ﷺ " من شاء أن يجعلها عمرة فليجعلها عمرة إلا من كان معه الهدي " قالت وذبح رسول الله ﷺ عن نسائه البقر يوم النحر فلما كانت ليلة البطحاء وطهرت عائشة قالت يا رسول الله أترجع صواحبي بحج وعمرة وأرجع أنا بالحج؟ فأمر رسول الله ﷺ عبد الرحمن بن أبي بكر فذهب بها إلى التنعيم فلبت بالعمرة. » [68]

1783 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت

« خرجنا مع رسول الله ﷺ ولا نرى إلا أنه الحج فلما قدمنا تطوفنا بالبيت فأمر رسول الله ﷺ من لم يكن ساق الهدي. » [69]

1784 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ثنا عثمان بن عمر أخبرنا يونس عن الزهري عن عروة عن عائشة

« أن رسول الله ﷺ قال " لو استقبلت من أمري ما استدبرت لما سقت الهدي " قال محمد أحسبه قال " ولحللت مع الذين أحلوا من العمرة " قال أراد أن يكون أمر الناس واحدا. » [70]

1785 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن أبي الزبير عن جابر قال

« أقبلنا مهلين مع رسول الله ﷺ بالحج مفردا وأقبلت عائشة مهلة بعمرة حتى إذا كانت بسرف عركت [71] حتى إذا قدمنا طفنا بالكعبة وبالصفا والمروة فأمرنا رسول الله ﷺ أن يحل منا من لم يكن معه هدي قال فقلنا حل ماذا؟ فقال " الحل كله " فواقعنا النساء وتطيبنا بالطيب ولبسنا ثيابنا وليس بينا وبين عرفة إلا أربع ليال ثم أهللنا يوم التروية ثم دخل رسول الله ﷺ على عائشة فوجدها تبكي فقال " ما شأنك؟ " قالت شأني أني قد حضت وقد حل الناس ولم أحلل ولم أطف بالبيت والناس يذهبون إلى الحج الآن فقال " إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاغتسلي ثم أهلي بالحج " ففعلت ووقفت المواقف حتى إذا طهرت طافت بالبيت وبالصفا والمروة ثم قال " قد حللت من حجك وعمرتك جميعا " قالت يا رسول الله إني أجد في نفسي أني لم أطف بالبيت حين حججت قال " فاذهب بها يا عبد الرحمن فأعمرها من التنعيم " وذلك ليلة الحصبة. » [72]

1786 - حدثنا أحمد بن حنبل [ ومسدد قالا ] ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابرا قال

« دخل النبي ﷺ على عائشة ببعض هذه القصة قال عند قوله " وأهلي بالحج " " ثم حجي واصنعي ما يصنع الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت ولا تصلي ". » [73]

1787 - حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد أخبرني أبي قال حدثني الأوزاعي قال حدثني من سمع عطاء بن أبي رباح حدثني جابر بن عبد الله قال

« أهللنا مع رسول الله ﷺ بالحج خالصا لايخالطه شىء فقدمنا مكة لأربع ليال خلون من ذي الحجة فطفنا وسعينا ثم أمرنا رسول الله ﷺ أن نحل وقال " لولا هديي لحللت " ثم قام سراقة بن مالك فقال يا رسول الله أرأيت متعتنا هذه ألعامننا هذا أم للأبد؟ فقال رسول الله ﷺ " بل هي للأبد " قال الأوزاعي سمعت عطاء بن أبي رباح يحدث بهذا فلم أحفظه حتى لقيت ابن جريج فأثبته لي. » [74]

1788 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن قيس بن سعد عن عطاء بن أبي رباح عن جابر قال

« قدم رسول الله ﷺ وأصحابه لأربع ليال خلون من ذي الحجة فلما طافوا بالبيت وبالصفا والمروة قال رسول الله ﷺ " اجعلوها عمرة إلا من كان معه الهدي " فلما كان يوم التروية أهلوا بالحج فلما كان يوم النحر قدموا فطافوا بالبيت ولم يطوفوا بين الصفا والمروة. » [75]

1789 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الوهاب الثقفي ثنا حبيب يعني المعلم عن عطاء حدثني جابر بن عبد الله

« أن رسول الله ﷺ أهل هو وأصحابه بالحج وليس مع أحد منهم يومئذ هدي إلا النبي ﷺ وطلحة وكان علي رضي الله عنه قدم من اليمن ومعه الهدي فقال أهللت بما أهل به رسول الله ﷺ وإن النبي ﷺ أمر أصحابه أن يجعلوها عمرة يطوفوا ثم يقصروا ويحلوا إلا من كان معه الهدي فقالوا اننطلق إلى منى وذكورنا تقطر؟ فبلغ ذلك رسول الله ﷺ فقال " لو أني استقبلت من أمري ما استدبرت ما أهديت ولولا أن معي الهديض لأحللت ". » [76]

1790 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة أن محمد بن جعفر حدثهم عن شعبة عن الحكم عن مجاهد عن ابن عباس

« عن النبي ﷺ أنه قال " هذه عمرة استمتعنا بها فمن لم يكن عنده هدي فليحل الحل كله وقد دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة " »

قال أبو داود هذا منكر [ الحديث ] إنما هو قول ابن عباس. [77]

1791 - حدثنا عبيد الله بن معاذ حدثني أبي ثنا النهاس عن عطاء عن ابن عباس

« عن النبي ﷺ قال " إذا أهل الرجل بالحج ثم قدم مكة فطاف بالبيت وبالصفا والمروة فقد حل وهي عمرة " »

قال أبو داود رواه ابن جريج عن رجل عن عطاء " دخل أصحاب النبي ﷺ مهلين بالحج خالصا فجعلها النبي ﷺ عمرة ". [78]

1792 - حدثنا الحسن بن شوكر وأحمد بن منيع قالا ثنا هشيم عن يزيد بن أبي زياد قال ابن منيع أخبرنا يزيد بن أبي زياد المعنى ] عن مجاهد عن ابن عباس قال

« أهل النبي ﷺ بالحج فلما قدم طاف بالبيت وبين الصفا والمروة. وقال ابن شوكر ولم يقصر [ ثم ] اتفقا ولم يحل من أجل الهدي وأمر من لم يكن ساق الهدي أن يطوف وأن يسعى ويقصر ثم يحل زاد ابن منيع في حديثه أو يحلق ثم يحل. » [79]

1793 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا عبد الله بن وهب قال أخبرني حيوة أخبرني أبو عيسى الخراساني [80] عن عبد الله بن القاسم عن سعيد بن المسيب

« أن رجلا من أصحاب النبي ﷺ أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فشهد عنده أنه سمع رسول الله ﷺ فيمرضه الذي قبض فيه ينهى عن العمرة قبل الحج. » [81]

1794 - حدثنا موسى أبو سلمة ثنا حماد عن قتادة عن أبي شيخ الهنائي خيوان بن خلدة [ ممن قرأ على أبي موسى الأشعري من أهل البصرة ]

« أن معاوية بن أبي سفيان قال لأصحاب النبي ﷺ " هل تعلمون أن رسول الله ﷺ نهى عن كذا وكذا وعن ركوب جلود النمور؟ قالوا نعم قال فتعلمون أنه نهى أن يقرن بين الحج والعمرة؟ فقالوا أما هذا فلا فقال أما إنها معهن ولكنكم نسيتم. » [82]

باب في الإقران

1795 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا هشيم أخبرنا يحيى بن أبي إسحاق وعبد العزيز بن صهيب وحميد الطويل عن أنس بن مالك أنهم سمعوه يقول

« سمعت رسول الله ﷺ يلبي بالحج والعمرة جميعا يقول " لبيك عمرة وحجا لبيك عمرة وحجا ". » [83]

1796 - حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا وهيب ثنا أيوب عن أبي قلابة عن أنس

« أن النبي ﷺ بات بها يعني بذي الحليفة حتى أصبح ثم ركب حتى إذا استوت به على البيداء حمد الله وسبح وكبر ثم أهل بحج وعمرة وأهل الناس بهما فلما قدمنا أمر الناس فحلوا حتى إذا كان يوم التروية أهلوا بالحج ونحر رسول الله ﷺ سبع بدنات بيده قياما »

[ قال أبو داود الذي تفرد به يعني أنسا من هذا الحديث أنه بدأ بالحمد والتسبيح والتكبير ثم أهل بالحج ]. [84]

1797 - حدثنا يحيى بن معين [ قال ] ثنا حجاج ثنا يونس عن أبي إسحاق عن البراء بن عازب قال

« كنت مع علي حين أمره رسول الله ﷺ على اليمن قال فأصبت معه أواقي قال فلما قدم علي من اليمن على رسول الله ﷺ قال وجدت فاطمة رضي الله عنها قد لبست ثيابا صبيغا وقد نضحت البيت بنضوح فقالت ما لك؟ فإن رسول الله ﷺ قد أمر أصحابه فأحلوا؟ قال قلت لها إني أهللت بإهلال النبي ﷺ قال فأتيت النبي ﷺ فقال لي [ رسول الله ﷺ ] كيف صنعت؟ فقال قلت أهللت بإهلال النبي ﷺ قال " فإني قد سقت الهدي وقرنت " قال فقال لي " انحر من البدن سبعا وستين أو ستا وستين وأمسك لنفسك ثلاثا وثلاثين أو أربعا وثلاثين وأمسك من كل بدنة منها بضعة ". » [85]

1798 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير بن عبد الحميد عن منصور عن أبي وائل قال

« قال الصبي بن معبد أهللت بهما معا فقال عمر هديت لسنة نبيك ﷺ. » [86]

1799 - حدثنا محمد بن قدامة بن أعين وعثمان بن أبي شيبة المعنى قالا ثنا جرير بن عبد الحميد عن منصور عن أبي وائل قال

« قال الصبي بن معبد كنت رجلا أعرابيا نصرانيا فأسلمت فأتيت رجلا من عشيرتي يقال له هذيم بن ثرملة فقلت له ياهناه إني حريص على الجهاد وإني وجدت الحج والعمرة مكتوبين علي فكيف لي بأن أجمعهما؟ قال اجمعهما واذبح ما استيسر من الهدي فأهللت بهما معا فلما أتيت العذيب لقيني سلمان بن ربيعة وزيد بن صوحان وأنا أهل بهما [ جميعا ] فقال أحدهما للآخر ما هذا بأفقه من بعيره قال فكأنما ألقي علي جبل حتى أتيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقلت له يا أمير المؤمنين إني كنت رجلا أعرابيا نصرانيا وإني أسلمت وأنا حريص على الجهاد وإني وجدت الحج والعمرة مكتوبين علي فأتيت رجلا من قومي فقال لي اجمعهما واذبح ما استيسر من الهدي وإني أهللت بهما معا فقال لي عمر [ رضي الله عنه ] هديت لسنة نبيك ﷺ. » [87]

1800 - حدثنا النفيلي حدثنا مسكين عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة قال سمعت ابن عباس يقول حدثني عمر بن الخطاب رضي الله عنه

« أنه سمع رسول الله ﷺ يقول " أتاني الليلة آت من عند ربي [ عزوجل ] " قال وهو بالعقيق " فقال صل في هذا الوادي المبارك وقال عمرة في حجة " »

قال أبو داود رواه الوليد بن مسلم وعمر بنن عبد الواحد في هذا الحديث عن الأوزاعي وقل عمرة في حجة

قال أبو داود وكذا رواه علي بن المبارك عن يحيى بن أبي كثير في هذا الحديث قال " وقل عمرة في حجة ". [88]

1801 - حدثنا هناد بن السري ثنا ابن أبي زائدة أخبرنا عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز قال حدثني الربيع بن سبرة عن أبيه قال

« خرجنا مع رسول الله ﷺ حتى إذا كان بعسفان قال له سراقة بن مالك المدلجي يا رسول الله اقض لنا قضاء قوم كأنما ولدوا اليوم فقال " إن الله عزوجل قد أدخل عليكم في حجكم هذا عمرة فإذا قدمتم فمن تطوف بالبيت وبين الصفا والمروة فقد حل إلا من كان معه هدي ". » [89]

1802 - حدثنا عبد الوهاب بن نجدضة ثنا شعيب بن إسحاق عن ابن جريج [ وحدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا يحيى المعنى عن ابن جريج ] قال أخبرني الحسن بن مسلم عن طاوس عن ابن عباس

« أن معاوية بن أبي سفيان أخبره قال قصرت عن النبي ﷺ بمشقص [90] على المروة أو رأيته يقصر عنه على المروة بمشقص

[ قال ابن خلاد إن معاوية لم يذكر أخبره ]. » [91]

1803 - حدثنا الحسن بن علي ومحمد بن يحيى ومخلد بن خالد المعنى قالوا ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس

« أن معاوية قال له أما علمت أني قصرت عن رسول الله ﷺ بمشقص أعرابي على المروة [ زاد الحسن في حديثه ] بحجته. » [92]

1804 - حدثنا [ عبد الله ] بن معاذ أخبرنا أبي ثنا شعبة عن مسلم القري سمع ابن عباس يقول

« أهل النبي ﷺ بعمرة وأهل أصحابه بحج. » [93]

1805 - حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث قال حدثني أبي عن عقيل عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر قال

« تمتع رسول الله ﷺ في حجة الوداع بالعمرة إلى الحج فأهدى وساق معه الهدي من ذي الحليفة وبدأ رسول الله ﷺ فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج وتمتع الناس مع رسول الله ﷺ بالعمرة إلى الحج فكان من الناس من أهدى وساق الهدي ومنهم من لم يهد فلما قدم رسول الله ﷺ مكة قال للناس " من كان منكم أهدى فإنه لا يحل له من شىء حرم منه حتى يقضي حجه ومن لم يكن منكم أهدى فليطف بالبيت وبالصفا والمروة وليقصر وليحلل ثم ليهل بالحج وليهد فمن لم يجد هديا فليصم ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله " وطاف رسول الله ﷺ حين قدم مكة فاستلم الركن أول شىء ثم خب ثلاثة أطواف من السبع ومشى أربعة أطواف ثم ركع حين قضى طوافه بالبيت عند المقام ركعتين ثم سلم فانصرف فأتى الصفا فطاف بالصفا والمروة سبعة أطواف ثم لم يحلل من شىء حرم منه حتى قضى حجه ونحر هديه يوم النحر وأفاض فطاف بالبيت ثم حل من كل شىء حرم منه وفعل الناس فعل ما فعل رسول الله ﷺ من أهدى وساق الهدي من الناس. » [94]

1806 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر عن حفصة زوج النبي ﷺ أنها قالت

« يا رسول الله ما شأن الناس قد حلوا ولم تحلل أنت من عمرتك؟ فقال " إني لبدت رأسي وقلدت هديي فلا أحل حتى أنحر [ الهدي ] ". » [95]

[ باب الرجل يهل بالحج ثم يجعلها عمرة ]

1807 - حدثنا هناد يعني ابن السري عن ابن أبي زائدة أخبرنا محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود عن سليم بن الأسود

« أن أبا ذر كان يقول فيمن حج ثم فسخها بعمرة لم يكن ذلك إلا للركب الذين كانوا مع رسول الله ﷺ. » [96]

1808 - حدثنا النفيلي ثنا عبد العزيز يعني ابن محمد قال أخبرني ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن الحارث بن بلال بن الحارث عن أبيه قال

« قلت يا رسول الله فسخ الحج لنا خاصة أو لمن بعدنا؟ قال " بل لكم خاصة ". » [97]

باب الرجل يحج عن غيره

1809 - حدثنا القعنبي عن ابن شهاب عن سليمان بن يسار عن عبد الله بن عباس قال

« كان الفضل بن عباس رديف رسول الله ﷺ فجاءته امرأة من خثعم تستفتيه فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه فجعل رسول الله ﷺ يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر فقالت يا رسول الله إن فريضة الله [ عزوجل ] على عباده في الحج أدركت أبي شيخا كبيرا لا يستطيع أن يثبت على الراحلة أفأحج عنه؟ قال " نعم " وذلك في حجة الوداع. » [98]

1810 - حدثنا حفص بن عمر ومسلم بن إبراهيم بمعناه قالا ثنا شعبة عن النعمان بن سالم عن عمرو بن أوس عن أبي رزين قال حفص في حديثه رجل من بني عامر أنه قال

« يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العمرة ولا الظعن قال " احجج عن أبيك واعتمر ". » [99]

1811 - حدثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني وهناد بن السري المعنى واحد قال إسحاق ثنا عبدة بن سليمان عن ابن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ سمع رجلا يقول لبيك عن شبرمة قال " من شبرمة؟ " قال أخ لي أو قريب لي قال " حججت عن نفسك؟ " قال لا قال " حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة ". » [100]

باب كيف التلبية؟

1812 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر

« أن تلبية رسول الله ﷺ " لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك " قال وكان عبد الله بن عمر يزيد في تلبيته " لبيك لبيك لبيك وسعديك والخير بيديك والرغباء إليك والعمل ". » [101]

1813 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد قال ثنا جعفر ثنا أبي عن جابر بن عبد الله قال

« أهل رسول الله ﷺ فذكر التلبية مثل حديث ابن عمر قال والناس يزيدون " ذا المعارج " ونحوه من الكلام والنبي ﷺ يسمع فلا يقول لهم شيئا. » [102]

1814 - حدثنا القعنبي عن مالك عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن خلاد بن السائب الأنصاري عن أبيه

« أن رسول الله ﷺ قال " أتاني جبريل ﷺ فأمرني أن آمر أصحابي ومن معي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال " أو قال " بالتلبية " يريد أحدهما. » [103]

باب متى يقطع التلبية؟

1815 - حدثنا أحمد بن حننبل ثنا وكيع ثنا ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس عن الفضل بن عباس

« أن رسول الله ﷺ لبى حتى رمى جمرة العقبة. » [104]

1816 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الله بن نمير ثنا يحيى بن سعيد عن عبد الله بن أبي سلمة عن عبد الله بن عبد الله بن عمر عن أبيه قال

« غدونا مع رسول الله ﷺ من منى إلى عرفات منا الملبي ومنا المكبر. » [105]

باب متى يقطع المعتمر التلبية؟

1817 - حدثنا مسدد ثنا هشيم عن ابن أبي ليلى عن عطاء عن ابن عباس

« عن النبي ﷺ قال " يلبي المعتمر حتى يستلم الحجر " »

قال أبو داود رواه عبد الملك بن أبي سليمان وهمام عن عطاء عن ابن عباس موقوفا. [106]

باب المحرم يؤدي [ غلامه ]

1818 - حدثنا أحمد بن حنبل قال حدثنا ح وحدثنا محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال أخبرنا عبد الله بن إدريس أخبرنا ابن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر قالت

« خرجنا مع رسول الله ﷺ حجاجا حتى إذا كنا بالعرج [107] نزل رسول الله ﷺ ونزلنا فجلست عائشة [ رضي الله عنها ] إلى جنب رسول الله ﷺ وجلست إلى جنب أبي بكر وكانت زمالة أبي بكر [ رضي الله عنه ] وزمالة رسول الله ﷺ واحدة مع غلام لأبي بكر فجلس أبو بكر ينتظر أن يطلع عليه فطلع [ عليه ] وليس معه بعيره قال أين بعيرك؟ قال أضللته البارحة قال فقال أبو بكر بعير واحد تضله؟ قال فطفق يضربه ورسول الله ﷺ يتبسم ويقول " انظروا إلى هذا المحرم ما يصنع؟ " قال ابن أبي رزمة فما يزيد رسول الله ﷺ على أن يقول " انظروا إلى هذا المحرم ما يصنع " ويتبسم. »[108]

باب الرجل يحرم في ثيابه

1819 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا همام قال سمعت عطاء قال أخبرنا صفوان بن يعلى بن أمية عن أبيه

« أن رجلا أتى النبي ﷺ وهو بالجعرانة [109] وعليه أثر خلوق [110] أو قال صفرة وعليه جبة فقال يا رسول الله كيف تأمرني أن أصنع في عمرتي؟ فأنزل الله تبارك وتعالى على النبي ﷺ الوحي فلما سري عنه قال " أين السائل عن العمرة؟ " قال " اغسل عنك أثر الخلوق " أو قال " أثر الصفرة " " واخلع الجبة عنك واصنع في عمرتك ما صنعت في حجتك ". » [111]

1820 - حدثنا محمد بن عيسى ثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن عطاء عن يعلى بن أمية وهشيم عن الحجاج عن عطاء عن صفوان بن يعلى عن أبيه بهذه القصة قال فيه فقال له النبي ﷺ " اخلع جبتك " فخلعها من رأسه وساق الحديث. » [112]

1821 - حدثنا يزيد بن خالد بن عبد الله بن موهب الهمداني الرملي قال حدثنا الليث عن عطاء بن أبي رباح عن [ ابن ] يعلى بن مثنية عن أبيه بهذا الخبر قال فيه

« فأمره رسول الله ﷺ أن ينزعها نزعا ويغتسل مرتين أو ثلاثا وساق الحديث. » [113]

1822 - حدثنا عقبة بن مكرم قال ثنا وهب بن جرير ثنا أبي قال سمعت قيس بن سعد يحدث عن عطاء عن صفوان بن يعلى بن أمية عن أبيه

« أن رجلا أتى النبي ﷺ بالجعرانة وقد أحرم بعمرة وعليه جبة وهو مصفر لحيته ورأسه وساق هذا الحديث. » [114]

باب ما يلبس المحرم

1823 - حدثنا مسدد وأحمد بن حنبل قالا ثنا سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه قال

« سأل رجل رسول الله ﷺ ما يترك المحرم من الثياب؟ فقال " لايلبس القميص ولا البرنس ولا السراويل ولا العمامة ولا ثوبا مسه ورس ولا زعفران ولا الخفين إلا لمن لا يجد النعلين فمن لم يجد النعلين فليلبس الخفين وليقطعهما حتى يكونا أسفل من الكعبين ". » [115]

1824 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي ﷺ بمعناه. » [116]

1825 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن نافع عن ابن عمر

« عن النبي ﷺ بمعناه وزاد " ولاتنتقب المرأة الحرام ولا تلبس القفازين "

قال أبو داود وقد روى هذا الحديث حاتم بن إسماعيل ويحيى بن أيوب عن موسى بن عقبة عن نافع [ عن ابن عمر عن النبي ﷺ ] على ما قال الليث ورواه موسى بن طارق عن موسى بن عقبة موقوفا على ابن عمر وكذلك رواه عبيد الله بن عمر ومالك وأيوب موقوفا وإبراهيم بن سعيد المديني عن نافع عن ابن عمر

« عن النبي ﷺ " المحرمة لا تنتقب ولا تلبس القفازين " »

قال أبو داود إبراهيم بن سعيد المديني شيخ من أهل المدينة ليس له كبير حديث. [117]

1826 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا إبراهيم بن سعيد المديني عن نافع عن ابن عمر

« عن النبي ﷺ قال " المحرمة لا تنتقب ولا تلبس القفازين ". » [118]

1827 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يعقوب ثنا أبي عن ابن إسحاق قال فإن نافعا مولى عبد الله بن عمر حدثني عن عبد الله بن عمر

« أنه سمع رسول الله ﷺ نهى النساء في إحرامهن عن القفازين والنقاب وما مس الورس والزعفران من الثياب ولتلبس بعد ذلك ما أحبت من ألوان الثياب [ معصفرا أو خزا أو حليا أو سراويل أو قميصا أو خفا ]

قال أبو داود وروى هذا الحديث عن ابن إسحاق عن نافع عبدة ومحمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق إلى قوله " وما مس الورس والزعفران من الثياب " ولم يذكرا ما بعده. » [119]

1828 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر

« أنه وجد القر فقال ألق علي ثوبا يا نافع فألقيت عليه برنسا فقال تلقى علي هذا وقد نهى رسول الله ﷺ أن يلبسه المحرم؟ » [120]

1829 - حدثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن جابر بن زيد عن ابن عباس قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول " السراويل لمن لا يجد الإزار والخف لمن لا يجد النعلين " »

[ قال أبو داود هذا حديث أهل مكة ومرجعه إلى البصرة إلى جابر بن زيد والذي تفرد به منه ذكر السراويل ولم يذكر القطع في الخف ]. [121]

1830 - حدثنا الحسين بن الجنيد الدامغاني ثنا أبو أسامة قال أخبرني عمر بن سويد الثقفي قال حدثتني عائشة بنت طلحة أن عائشة أم المؤمنين [ رضي الله عنها ] حدثتها قالت

« كنا نخرج مع النبي ﷺ إلى مكة فنضمد جباهنا بالسك [122] المطيب عند الإحرام فإذا عرقت إحدانا سال على وجهها فيراه النبي ﷺ فلا ينهاها. » [123]

1831 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا ابن أبي عدي عن محمد بن إسحاق قال ذكرت لابن شهاب فقال حدثني سالم بن عبد الله أن عبد الله يعني ابن عمر كان يصنع ذلك يعني يقطع الخفين للمرأة المحرمة ثم حدثته صفية بنت أبي عبيد أن عائشة رضي الله عنها حدثتها

« أن رسول الله ﷺ قد كان رخص للنساء في الخفين فترك ذلك. »[124]

باب المحرم يحمل السلاح

1832 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن أبي إسحاق قال سمعت البراء يقول

« لما صالح رسول الله ﷺ أهل الحديبية صالحهم على أن لا يدخلوها إلا بجلبان السلاح فسألته ما جلبان السلاح؟ قال القراب بما فيه. » [125]

باب في المحرمة تغطي وجهها

1833 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أخبرنا يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عائشة رضي الله عنها قالت

« كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله ﷺ محرمات فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزنا كشفناه. » [126]

باب في المحرم يظلل

1834 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن يحيى بن حصين عن أم الحصين حدثته قالت

« حججنا مع النبي ﷺ حجة الوداع فرأيت أسامة وبلالا وأحدهما آخذ بخطام ناقة النبي ﷺ والآخر رافع ثوبه ليستره من الحر حتى رمى جمرة العقبة. » [127]

باب المحرم يحتجم

1835 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء وطاوس عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ احتجم وهو محرم. » [128]

1836 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا يزيد بن هارون أخبرنا هشام عن عكرمة عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ احتجم وهو محرم في رأسه من داء كان به. » [129]

1837 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس

« أن رسول الله ﷺ احتجم وهو محرم على ظهر القدم من وجع كان به

قال أبو داود سمعت أحمد قال ابن أبي عروبة أرسله يعني عن قتادة. » [130]

باب يكتحل المحرم

1838 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان عن أيوب بن موسى عن نبيه بن وهب قال

« اشتكى عمر بن عبيد الله بن معمر عينيه فأرسل إلى أبان بن عثمان قال سفيان وهو أمير [ الموسم ] ما يصنع بهما؟ قال اضمدهما بالصبر فإني سمعت عثمان [ رضي الله عنه ] يحدث ذلك عن رسول الله ﷺ. » [131]

1839 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا إسماعيل بن إبراهيم ابن علية عن أيوب عن نافع عن نبيه بن وهب بهذا الحديث

باب المحرم يغتسل

1840 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن زيد بن أسلم عن إبراهيم بن عبد الله بن حنين عن أبيه

« أن عبد الله بن عباس والمسور بن مخرمة اختلفا بالأبواء فقال ابن عباس يغسل المحرم رأسه وقال المسور لا يغسل المحرم رأسه فأرسله عبد الله بن عباس إلى أبي أيوب الأنصاري فوجده يغتسل بين القرنين وهو يستر بثوب قال فسلمت عليه فقال من هذا؟ قلت أنا عبد الله بن حنين أرسلني إليك عبد الله بن عباس أسألك كيف كان رسول الله ﷺ يغسل رأسه وهو محرم؟ قال فوضع أبو أيوب يده على الثوب فطأطأه حتى بدا لي رأسه ثم قال لإنسان يصب عليه اصبب قال فصب على رأسه ثم حرك أبو أيوب رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر ثم قال هكذا رأيته يفعل ﷺ. » [132]

باب المحرم يتزوج

1841 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن نبيه بن وهب أخي بني عبد الدار

« أن عمر بن عبيد الله أرسل إلى أبان بن عثمان بن عفان يسأله وأبان يومئذ أمير الحاج وهما محرمان إني أردت أن أنكح طلحة بن عمر ابنة شيبة بن جبير فأردت أن تحضر ذلك فأنكر ذلك عليه أبان وقال إني سمعت أبي عثمان بن عفان يقول قال رسول الله ﷺ " لا ينكح المحرم ولا ينكح ". » [133]

1842 - حدثنا قتيبة بن سعيد أن محمد بن جعفر حدثهم ثنا سعيد عن مطر ويعلى بن حكيم عن نافع عن نبيه بن وهب عن أبان بن عثمان عن عثمان أن رسول الله ﷺ ذكر مثله زاد " ولا يخطب ". » [134]

1843 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن حبيب بن الشهيد عن ميمون بن مهران عن يزيد بن الأصم ابن أخي ميمونة عن ميمونة قالت

« تزوجني رسول الله ﷺ ونحن حلالان بسرف. » [135]

1844 - حدثنا مسدد ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ تزوج ميمونة وهو محرم. » [136]

1845 - حدثنا ابن بشار ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا سفيان عن إسماعيل بن أمية عن رجل عن سعيد بن المسيب قال

« وهم ابن عباس في تزويج ميمونة وهو محرم. » [137]

باب ما يقتل المحرم من الدواب

1846 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه سئل النبي ﷺ عما يقتل المحرم من الدواب فقال

« " خمس لا جناح في قتلهن علي من قتلهن في الحل والحرم العقرب والفأرة والغراب والحدأة والكلب العقور ". » [138]

1847 - حدثنا علي بن بحر ثنا حاتم بن إسماعيل قال حدثني محمد بن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبي صالح عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ قال " خمس قتلهن حلال في الحرم الحية والعقرب والحدأة والفأرة والكلب العقور ". » [139]

1848 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا هشيم أنا يزيد بن أبي زياد ثنا عبد الرحمن بن أبي نعم البجلي عن أبي سعيد الخدري

« أن النبي ﷺ سئل عما يقتل المحرم؟ قال " الحية والعقرب والفويسقة ويرمي الغراب ولايقتله والكلب العقور والحدأة والسبع العادي ". » [140]

باب لحم الصيد للمحرم

1849 - حدثنا محمد بن كثير أنا سليمان بن كثير عن حميد الطويل عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث [141] عن أبيه وكان الحارث خليفة عثمان رضي الله عنه على الطائف فصنع لعثمان طعاما فيه من الحجل واليعاقيب [142] ولحم الوحش قال

« فبعث إلى علي رضي الله عنه فجاءه الرسول وهو يخبط لأباعر له فجاء وهو ينفض الخبط عن يده فقالوا له كل فقال أطعموه قوما حلالا فإنا حرم فقال علي رضي الله عنه أنشد الله من كان ههنا من أشجع أتعلمون أن رسول الله ﷺ أهدى إليه رجل حمار وحش وهو محرم فأبى أن يأكله؟ قالوا نعم. » [143]

1850 - حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن قيس عن عطاء عن ابن عباس أنه قال

« يازيد بن أرقم هل علمت أن رسول الله ﷺ أهدي إليه عضد صيد فلم يقبله وقال " إنا حرم؟ " قال نعم. » [144]

1851 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا يعقوب يعني الإسكندراني القارىء عن عمرو عن المطلب عن جابر بن عبد الله قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول " صيد البر لكم حلال ما لم تصيدوه أو يصاد لكم "

قال أبو داود إذا تنازع الخبران عن النبي ﷺ ينظر بما أخذ به أصحابه. » [145]

1852 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله التيمي عن نافع مولى أبي قتادة الأنصاري عن أبي قتادة

« أنه كان مع رسول الله ﷺ حتى إذا كان ببعض طريق مكة تخلف مع أصحاب له محرمين وهو غير محرم فرأى حمارا وحشيا فاستوى على فرسه قال فسأل أصحابه أن يناولوه سوطه فأبوا فسألهم رمحه فأبوا فأخذه ثم شد على الحمار فقتله فأكل منه بعض أصحاب رسول الله ﷺ وأبى بعضهم فلما أدركوا رسول الله ﷺ سألوه عن ذلك فقال " إنما هي طعمة أطعمكموها الله تعالى ". » [146]

باب [ في ] الجراد للمحرم

1853 - حدثنا محمد بن عيسى ثنا حماد عن ميمون بن جابان عن أبي رافع عن أبي هريرة

« عن النبي ﷺ قال " الجراد من صيد البحر ". » [147]

1854 - حدثنا مسدد ثنا عبد الوارث عن حبيب المعلم عن أبي المهزم عن أبي هريرة قال

« أصبنا صرما [148] من جراد فكان رجل [ منا ] يضرب بسوطه وهو محرم فقيل له إن هذا لا يصلح فذكر ذلك للنبي ﷺ فقال " إنما هو من صيد البحر " »

سمعت أبا داود يقول أبو المهزم ضعيف والحديثان جميعا وهم. [149]

1855 - [ حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن ميمون بن جابان عن أبي رافع عن كعب قال

« الجراد من صيد البحر ]. » [150]

باب في الفدية

1856 - حدثنا وهب بن بقية عن خالد الطحان عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة

« أن رسول الله ﷺ مر به زمن الحديبية فقال " قد آذاك هوام رأسك؟ " قال نعم قال نعم فقال النبي ﷺ " احلق ثم اذبح شاة نسكا أو صم ثلاثة أيام أو أطعم ثلاثة آصع من تمر على ستة مساكين ". » [151]

1857 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن داود عن الشعبي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة

« أن رسول الله ﷺ قال له " إن شئت فانسك نسيكة وإن شئت فصم ثلاثة أيام وإن شئت فأطعم ثلاثة آصع من تمر لستة مساكين ". » [152]

1858 - حدثنا ابن المثنى ثنا عبد الوهاب ح وثنا نصر بن علي ثنا يزيد بن زريع وهذا لفظ ابن المثنى عن داود عن عامر عن كعب بن عجرة

« أن رسول الله ﷺ مر به زمن الحديبية فذكر القصة فقال " أمعك دم؟ " قال لا قال فصم ثلاثة أيام أو تصدق بثلاثة آصع من تمر على ستة مساكين بين كل مسكينين صاع ". » [153]

1859 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا الليث عن نافع

« أن رجلا من الأنصار أخبره عن كعب بن عجرة وكان قد أصابه في رأسه أذى فحلق فأمره النبي ﷺ أن يهدي هديا بقرة. » [154]

1860 - حدثنا محمد بن منصور ثنا يعقوب قال حدثني أبي عن ابن إسحاق حدثني أبان يعني ابن صالح عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة الأنصاري قال

« أصابني هوام في رأسي وأنا مع رسول الله ﷺ عام الحديبية حتى تخوفت على بصري فأنزل الله عزوجل في { فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه } الآية. فدعاني رسول الله ﷺ فقال لي " احلق رأسك وصم ثلاثة أيام أو أطعم ستة مساكين فرقا من زبيب أو انسك شاة " فحلقت رأسي ثم نسكت. » [155]

1861 - [ حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن عبد الكريم بن مالك الجزري عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة في هذه القصة زاد

« " أي ذلك فعلت أجزأ عنك " ]. » [156]

باب الإحصار

1862 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن حجاج الصواف قال حدثني يحيى بن أبي كثير عن عكرمة قال سمعت الحجاج بن عمرو الأنصاري قال

« قال رسول الله ﷺ " من كسر أو عرج فقد حل وعليه الحج من قابل " قال عكرمة سألت ابن عباس وأبا هريرة عن ذلك فقالا صدق. » [157]

1863 - حدثنا محمد بن المتوكل العسقلاني وسلمة قالا ثنا عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة عن عبد الله بن رافع عن الحجاج بن عمرو

« عن النبي ﷺ قال " من كسر أو عرج أو مرض " فذكر معناه [ قال سلمة بن شبيب قال أنا معمر ]. » [158]

1864 - حدثنا النفيلي ثنا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن عمرو بن ميمون قال سمعت أبا حاضر الحميري يحدث أبي ميمون بن مهران قال

« خرجت معتمرا عام حاصر أهل الشام ابن الزبير بمكة وبعث معي رجال من قومي بهدي فلما انتهينا إلى أهل الشام منعونا أن ندخل الحرم فنحرت الهدي مكاني ثم أحللت ثم رجعت فلما كان من العام المقبل خرجت لأقضي عمرتي فأتيت ابن عباس فسألته فقال أبدل الهديض فإن رسول الله ﷺ أمر أصحابه أن يبدلوا الهدي الذي نحروا عام الحديبية في عمرة القضاء. » [159]

باب دخول مكة

1865 - حدثنا محمد بن عبيد ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع

« أن ابن عمر كان إذا قدم مكة بات بذي طوى حتى يصبح ويغتسل ثم يدخل مكة نهارا ويذكر عن النبي ﷺ أنه فعله. » [160]

1866 - حدثنا عبد الله بن جعفر البرمكي ثنا معن عن مالك ح وحدثنا مسدد وابن حنبل عن يحيى ح وثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة جميعا عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر

« أن النبي ﷺ كان يدخل مكة من الثنية العليا قالا عن يحيى إن النبي ﷺ كان يدخل مكة من كداء من ثنية البطحاء ويخرج من الثنية السفلى زاد البرمكي يعني ثنيتي مكة [ وحديث مسدد أتم ]. » [161]

1867 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر

« أن النبي ﷺ كان يخرج من طريق الشجرة ويدخل من طريق المعرس. » [162]

1868 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا أبو أسامة ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت

« دخل رسول الله ﷺ عام الفتح من كداء من أعلى مكة ودخل في العمرة من كدي قال وكان عروة يدخل منها جميعا وأكثر ما كان يدخل من كدي وكان أقربهما إلى منزله. » [163]

1869 - حدثنا ابن المثنى ثنا سفيان بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة

« أن النبي ﷺ كان إذا دخل مكة دخل من أعلاها وخرج من أسفلها. » [164]

باب في رفع اليدين إذا رأى البيت

1870 - حدثنا يحيى بن معين أن محمد بن جعفر حدثهم ثنا شعبة قال سمعت أبا قزعة يحدث عن المهاجر المكي قال

« سئل جابر بن عبد الله عن الرجل يرى البيت يرفع يديه فقال ما كنت أرى أحدا يفعل هذا إلا اليهود قد حججنا مع رسول الله ﷺ فلم يكن يفعله. » [165]

1871 - حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا سلام بن مسكين ثنا ثابت البناني عن عبد الله بن رباح الأنصاري عن أبي هريرة

« أن النبي ﷺ لما دخل مكة طاف بالبيت وصلى ركعتين خلف المقام يعني يوم الفتح. » [166]

1872 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا بهز بن أسد وهاشم يعني ابن القاسم قالا ثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن عبد الله بن رباح عن أبي هريرة قال

« أقبل رسول الله ﷺ فدخل مكة فأقبل رسول الله ﷺ إلى الحجر فاستلمه ثم طاف بالبيت ثم أتى الصفا فعلاه حيث ينظر إلى البيت فرفع يديه فجعل يذكر الله ما شاء [ الله ] أن يذكره ويدعوه قال والأنصار تحته قال هاشم فدعا وحمد الله ودعا بما شاء أن يدعو. » [167]

باب في تقبيل الحجر

1873 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم عن عابس بن ربيعة

« عن عمر رضي الله عنه أنه جاء إلى الحجر فقبله فقال إني أعلم أنك حجر لاتنفع ولا تضر ولولا أني رأيت رسول الله ﷺ يقبلك ما قبلتك. » [168]

باب استلام الأركان

1874 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا ليث عن ابن شهاب عن سالم عن ابن عمر قال

« لم أر رسول الله ﷺ يمسح من البيت إلا الركنين اليمانيين. » [169]

1875 - حدثنا مخلد بن خالد ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر

« أنه أخبر بقول عائشة رضي الله عنها " إن الحجر بعضه من البيت " فقال ابن عمر والله إني لأظن عائشة إن كانت سمعت هذا من رسول الله ﷺ إني لأظن رسول الله ﷺ لم يترك استلامهما إلا أنهما ليسا على قواعد البيت ولا طاف الناس [ من ] وراء الحجر إلا لذلك. » [170]

1876 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع عن ابن عمر قال

« كان رسول الله ﷺ لايدع أن يستلم الركن اليماني والحجر في كل طوفة قال وكان عبد الله بن عمر يفعله. »[171]

باب الطواف الواجب

1877 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا ابن وهب قال أخبرني يونس عن ابن شهاب عن عبيد الله يعني ابن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ طاف في حجة الوداع على بعير يستلم الركن بمحجن. » [172]

1878 - حدثنا مصرف بن عمرو اليامي ثنا يونس يعني ابن بكير ثنا ابن إسحاق قال حدثنني محمد بن جعفر بن الزبير عن عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن صفية بنت شيبة قالت

« لما اطمأن رسول الله ﷺ بمكة عام الفتح طاف على بعير يستلم الركن بمحجن في يده قالت وأنا أنظر إليه. »[173]

1879 - حدثنا هارون بن عبد الله ومحمد بن رافع المعنى قالا ثنا أبو عاصم عن معروف يعني ابن خربوذ المكي ثنا أبو الطفيل قال

« رأيت النبي ﷺ يطوف بالبيت على راحلته يستلم الركن بمحجنه ثم يقبله زاد محمد بن رافع ثم خرج إلى الصفا والمروة فطاف سبعا على راحلته. » [174]

1880 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى عن ابن جريج أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول

« طاف النبي ﷺ في حجة الوداع على راحلته بالبيت وبالصفا والمروة ليراه الناس وليشرف وليسألوه فإن الناس غشوه. » [175]

1881 - حدثنا مسدد ثنا خالد بنن عبد الله ثنا يزيد بن أبي زياد عن عكرمة عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ قدم مكة وهو يشتكي فطاف على راحلته كلما أتى على الركن استلم الركن بمحجن فلما فرغ من طوافه أناخ فصلى ركعتين. » [176]

1882 - حدثنا القعنبي عن مالك عن محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة بن الزبير عن زينب بنت أبي سلمة عن أم سلمة زوج النبي ﷺ أنها قالت

« شكوت إلى رسول الله ﷺ أني أشتكي فقال " طوفي من وراء الناس وأنت راكبة " قالت فطفت ورسول الله ﷺ حينئذ يصلي إلى جنب البيت وهو يقرأ ب - { الطور وكتاب مسطور }. » [177]

باب الاضطباع في الطواف

1883 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن ابن جريج عن ابن يعلى عن يعلى قال

« طاف النبي ﷺ مضطبعا ببرد أخضر. »[178]

1884 - حدثنا أبو سلمة موسى ثنا حماد عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ وأصحابه اعتمروا من الجعرانة فرملوا بالبيت وجعلوا أرديتهم تحت آباطهم قد قذفوها على عواتقهم اليسرى. » [179]

باب في الرمل

1885 - حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا حماد ثنا أبو عاصم الغنوي عن أبي الطفيل قال قلت لابن عباس

« يزعم قومك أن رسول الله ﷺ قد رمل بالبيت وأن ذلك سنة قال صدقوا وكذبوا قلت وما صدقوا وما كذبوا؟ قال صدقوا قد رمل رسول الله ﷺ وكذبوا ليس بسنة إن قريشا قالت زمن الحديبية دعوا محمدا وأصحابه حتى يموتوا موت النغف [180] فلما صالحوه على أن يجيئوا من العام المقبل فيقيموا بمكة ثلاثة أيام فقدم رسول الله ﷺ والمشركون من قبل قعيقان [181] فقال رسول الله ﷺ لأصحابه " ارملوا بالبيت ثلاثا " وليس بسنة قلت يزعم قومك أن رسول الله ﷺ طاف بين الصفا والمروة على بعيره وأن ذلك سنة فقال صدقوا وكذبوا قلت ما صدقوا وما كذبوا؟ قال صدقوا قد طاف رسول الله ﷺ بين الصفا والمروة على بعيره وكذبوا ليس بسنة كان الناس لايدفعون عن رسول الله ﷺ ولا يصرفون عنه فطاف على بعيره ليسمعوا كلامه وليروا مكانه ولا تناله أيديهم. » [182]

1886 - حدثنا مسدد ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن سعيد بن جبير أنه حدث عن ابن عباس قال

« قدم رسول الله ﷺ مكة وقد وهنتهم حمى يثرب فقال المشركون إنه يقدم عليكم قوم قد وهنتهم الحمى ولقوا منها شرا فأطلع الله تعالى نبيه ﷺ على ما قالوه فأمرهم أن يرملوا الأشواط الثلاثة وأن يمشوا بين الركنين فلما رأوهم رملوا قالوا هؤلاء الذين ذكرتم أن الحمى قد وهنتهم هؤلاء أجلد منا قال ابن عباس ولم يأمرهم أن يرملوا الأشواط كلها إلا إبقاء عليهم. » [183]

1887 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الملك بن عمرو ثنا هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه قال

« سمعت عمر بن الخطاب يقول فيم الرملان [ اليوم ] والكشف عن المناكب؟ وقد أطأ [184] الله الإسلام ونفى الكفر وأهله مع ذلك لا تدع شيئا كنا نفعله على عهد رسول الله ﷺ. » [185]

1888 - حدثنا مسدد ثنا عيسى بن يونس ثنا عبيد الله بن أبي زياد عن القاسم عن عائشة قالت

« قال رسول الله ﷺ " إنما جعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله ". » [186]

1889 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ثنا يحيى بن سليم عن ابن خثيم عن أبي الطفيل عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ اضطبع فاستلم وكبر ثم رمل ثلاثة أطواف وكانوا إذا بلغوا الركن اليماني وتغيبوا من قريش مشوا ثم يطلعون عليهم يرملون تقول قريش كأنهم الغزلان. قال ابن عباس فكانت سنة. » [187]

1890 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد أخبرنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن أبي الطفيل عن ابن عباس

« أن رسول الله ﷺ وأصحابه اعتمروا من الجعرانة فرملوا بالبيت ثلاثا ومشوا أربعا. » [188]

1891 - حدثنا أبو كامل ثنا سليم بن أخضر ثنا عبيد الله عن نافع

« أن ابن عمر رمل من الحجر إلى الحجر وذكر أن رسول الله ﷺ فعل ذلك. » [189]

باب الدعاء في الطواف

1892 - حدثنا مسدد ثنا عيسى بن يونس ثنا ابن جريج عن يحيى بن عبيد عن أبيه عن عبد الله بن السائب قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول ما بين الركنين { ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار }. »[190]

1893 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا يعقوب عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر

« أن رسول الله ﷺ كان إذا طاف في الحج والعمرة أول ما يقدم فإنه يسعى ثلاثة أطواف ويمشي أربعا ثم يصلي سجدتين. » [191]

باب الطواف بعد العصر

1894 - حدثنا ابن السضرح [ والفضل بن يعقوب وهذا لفظه قالا ] ثنا سفيان عن أبي الزبير عن عبد الله بن باباه عن جبير بن مطعم يبلغ به النبي ﷺ قال

« " [ يابني عبد مناف ] لا تمنعوا أحدا يطوف بهذا البيت ويصلي أي ساعة شاء منن ليل أو نهار " [ قال الفضل إن رسول الله ﷺ قال " يابني عبد مناف لاتمنعوا أحدا " ]. » [192]

باب طواف القارن

1895 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير قال

« سمعت جابر بن عبد الله يقول لم يطف النبي ﷺ ولا أصحابه بين الصفا والمروة إلا طوافا واحدا طوافه الأول. » [193]

1896 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة

« أن أصحاب رسول الله ﷺ الذين كانوا معه لم يطوفوا حتى رموا الجمرة. » [194]

1897 - حدثنا الربيع بن سليمان المؤذن أخبرني الشافعي عن ابن عيينة عن ابن أبي جيح عن عطاء عن عائشة

« أن النبي ﷺ قال لها " طوافك بالبيت وبين الصفا والمروة يكفيك لحجتك وعمرتك "

قال الشافعي كان سفيان ربما قال عن عطاء عن عائشة وربما قال عن عطاء أن النبي ﷺ قال لعائشة رضي الله عنها. » [195]

باب [ في ] الملتزم

1898 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير بن عبد الحميد عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الرحمن بن صفوان قال

« لما فتح رسول الله ﷺ مكة قلت لألبسن ثيابي وكانت داري على الطريق فلأنظرن كيف يصنع رسول الله ﷺ فانطلقت فرأيت النبي ﷺ قد خرج من الكعبة هو وأصحابه قد استلموا البيت من الباب إلى الحطيم وقد وضعوا خدودهم على البيت ورسول الله ﷺ وسطهم. » [196]

1899 - حدثنا مسدد ثنا عيسى بن يونس ثنا المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب عن أبيه قال

« طفت مع عبد الله فلما جئنا دبر الكعبة قلت ألا تتعوذ قال نعوذ بالله من النار ثم مضى حتى استلم الحجر وأقام بين الركن والباب فوضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه هكذا وبسطهما بسطا ثم قال هكذا رأيت رسول الله ﷺ يفعله. » [197]

1900 - حدثنا عبيد الله بن عمر بن ميسرة قال ثنا يحيى بن سعيد ثنا السائب بن عمر المخزومي قال حدثني محمد بن عبد الله بن السائب عن أبيه

« أنه كان يقود ابن عباس فيقيمه عند الشقة الثالثة مما يلي الركن الذي يلي الحجر مما يلي الباب فيقول له ابن عباس أنبئت أن رسول الله ﷺ كان يصلي ههنا؟ فيقول " نعم فيقوم فيصلي. » [198]

باب أمر الصفا والمروة

1901 - حدثنا القعنبي عن مالك [ عن هشام بن عروة ح ] وثنا ابن السرح ثنا ابن وهب عن مالك عن هشام [ بن عروة ] عن أبيه أنه قال

« قلت لعائشة زوج النبي ﷺ وأنا يومئذ حديث السن أرأيت قول الله عزوجل { إن الصفا والمروة من شعائر الله }؟ فما أرى على أحد شيئا أن لا يطوف بهما قالت عائشة رضي الله عنها كلا لو كانن كما تقول كانت " فلا جناح عليه أن لا يطوف بهما " إنما أنزلت هذه الآية في الأنصار كانوا يهلون لمناة وكانت مناة حذو قديد وكانوا يتحرجون أن يطوفوا بين الصفا والمروة فلما جاء الإسلام سألوا رسول الله ﷺ عن ذلك فأنزل الله عزوجل { إن الصفا والمروة من شعائر الله }. » [199]

1902 - حدثنا مسدد ثنا خالد بن عبد الله ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن عبد الله بن أبي أوفى

« أن رسول الله ﷺ اعتمر فطاف بالبيت وصلى خلف المقام ركعتين ومعه من يستره من الناس فقيل لعبد الله أدخل رسول الله ﷺ الكعبة؟ قال لا. » [200]

1903 - حدثنا تميم بن المنتصر أخبرنا إسحاق بن يوسف أخبرنا شريك عن إسماعيل بن أبي خالد قال سمعت عبد الله بن أبي أوفى بهذا الحديث زاد ثم أتى الصفا والمروة فسعى بينهما سبعا ثم حلق رأسه. » [201]

1904 - حدثنا النفيلي ثنا زهير ثنا عطاء بن السائب عن كثير بن جمهان أن رجلا قال لعبد الله بن عمر بين الصفا والمروة

« يا أبا عبد الرحمنن إني أراك تمشى والناس يسعون قال إن أمش فقد رأيت رسول الله ﷺ يمشي وإن أسع فقد رأيت رسول الله ﷺ يسعى وأنا شيخ كبير. » [202]

باب صفة حجة النبي ﷺ

1905 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي وعثمان بن أبي شيبة وهشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن الدمشقيان وربما زاد بعضهم على بعض الكلمة والشىء قالوا ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا جعفر بن محمد عن أبيه قال

« دخلنا على جابر بن عبد الله فلما انتهينا إليه سأل عن القوم حتى انتهى إلي فقلت أنا محمد بن علي بن حسين فأهوى بيده إلى رأسي فنزع زري الأعلى ثم نزع زري الأسفل ثم وضع كفه بين ثديي وأنا يومئذ غلام شاب فقال مرحبا بك وأهلا يا ابن أخي سل عما شئت فسألته وهو أعمى وجاء وقت الصلاة فقام في نساجة ملتحفا بها يعني ثوبا ملفقا كلما وضعها على منكبيه رجع طرفاها إليه من صغرها فصلى بنا ورداؤه إلى جنبه على المشجب [203] فقلت أخبرني عن حجة رسول الله ﷺ فقال بيده فعقد تسعا ثم قال إن رسول الله ﷺ مكث تسع سنين لم يحج ثم أذن في الناس في العاشرة أن رسول الله ﷺ حاج فقدم المدينة بشر كثير كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله ﷺ ويعمل بمثل عمله فخرج رسول الله ﷺ وخرجنا معه حتى أتينا ذا الحليفة فولدت أسماء بنت عميس محمد بن أبي بكر فأرسلت إلى رسول الله ﷺ كيف أصنع؟ فقال " اغتسلي واستذفري بثوب وأحرمي " فصلى رسول الله ﷺ في المسجد ثم ركب القصواء حتى إذا استوت به ناقته على البيداء قال جابر نظرت إلى مد بصري من بين يديه من راكب وماش وعن يمينه مثل ذلك وعن يساره مثل ذلك ومن خلفه مثل ذلك ورسول الله ﷺ بينن أظهرنا وعليه ينزل القرآن وهو يعلم تأويله فما عمل به من شىء عملنا به فأهل رسول الله ﷺ بالتوحيد " لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ". وأهل الناس بهذا الذي يهلون به فلم يرد عليهم رسول الله ﷺ شيئا منه ولزم رسول الله ﷺ تلبيته

قال جابر لسنا ننوي إلا الحج لسنا نعرف العمرة حتى إذا أتينا البيت معه استلم الركن فرمل ثلاثا ومشى أربعا ثم تقدم إلى مقام إبراهيم فقرأ { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } فجعل المقام بينه وبين البيت قال فكان أبي يقول قال ابن نفيل وعثمان ولا أعلمه ذكره إلا عن النبي ﷺ قال سليمان ولا أعلمه إلا قال كان رسول الله ﷺ يقرأ في الركعتين ب - { قل هو الله أحد } وب - { قل يا أيها الكافرون } ثم رجع إلى البيت فاستلم الركنن ثم خرج من الباب إلى الصفا فلما دنا من الصفا قرأ { إن الصفا والمروة من شعائر الله } " نبدأ بما بدأ الله به " فبدأ بالصفا فرقي عليه حتى رأى البيت فكبر الله ووحده وقال " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شىء قدير لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده " ثم دعا بين ذلك وقال مثل هذا ثلاث مرات ثم نزل إلى المروة حتى إذا انصبت قدماه رمل في بطن الوادي حتى إذا صعد مشى حتى أتى المروة فصنع على المروة مثل ما صنع على الصفا حتى إذا كان آخر الطواف على المروة قال " إني لو استقبلت من أمري ما استدبرت لم أسق الهدي ولجعلتها عمرة فمن كان منكم ليس معه هدي فليحلل وليجعلها عمرة " فحل الناس كلهم وقصروا إلا النبي ﷺ ومن كان معه هدي فقام سراقة بن جعشم فقال يا رسول الله ألعامنا هذا أم للأبد؟ فشبك رسول الله ﷺ أصابعه في الأخرى ثم قال " دخلت العمرة في الحج " هكذا مرتين " لا بل لأبد أبد لا بل لأبد أبد " قال وقدم علي رضي الله عنه من اليمن ببدن النبي ﷺ فوجد فاطمة رضي الله عنها ممن حل ولبست ثيابا صبيغا واكتحلت فأنكر علي رضي الله عنه ذلك عليها وقال من أمرك بهذا؟ قالت أبي قال وكان علي رضي الله عنه يقول بالعراق ذهبت إلى رسول الله ﷺ محرشا على فاطمة رضي الله عنها في الأمر الذي صنعته مستفتيا لرسول الله ﷺ في الذي ذكرت عنه فأخبرته اني أننكرت ذلك عليها فقالت إن أبي أمرني بهذا فقال " صدقت صدقت ماذا قلت حين فرضت الحج؟ " قال قلت اللهم إني أهل بما أهل به رسول الله ﷺ قال " فإن معي الهدي فلا تحلل " قال وكان جماعة الهدي الذي قدم به علي من اليمن والذي أتى به النبي ﷺ من المدينة مائة فحل الناس كلهم وقصروا إلا النبي ﷺ ومن كان معه هدي قال فلما كان يوم التروية ووجهوا إلى منى أهلوا بالحج فركب رسول الله ﷺ فصلى بمنى الظهر والعصر والمغرب والعشاء والصبح ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس وأمر بقبة له من شعر فضربت بنمرة فسار رسول الله ﷺ ولا تشك قريش أن النبي ﷺ واقف عند المشعر الحرام بالمزدلفة كما كانت قريش تصنع في الجاهلية فأجاز رسول الله ﷺ حتى أتى عرفة فوجد القبة قد ضربت له بنمرة فنزل بها حتى إذا زاغت الشمس أمر بالقصواء فرحلت له فركب حتى أتى بطن الوادي فخطب الناس فقال " إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا إن كل شىء من أمر الجاهلية تحت قدمى موضوع ودماء الجاهلية موضوعة وأول دم أضعه دماؤنا دم " . قال عثمان " دم ابن ربيعة " . وقال سليمان " دم ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب " . وقال بعض هؤلاء كان مسترضعا في بني سعد فقتلته هذيل " وربا الجاهلية موضوع وأول ربا أضعه ربانا ربا عباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله اتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله وإن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف وإني قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله وأنتم مسئولون عني فما أنتم قائلون " . قالوا نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت . ثم قال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء وينكبها إلى الناس " اللهم اشهد اللهم اشهد اللهم اشهد " . ثم أذن بلال ثم أقام فصلى الظهر ثم أقام فصلى العصر ولم يصل بينهما شيئا ثم ركب القصواء حتى أتى الموقف فجعل بطن ناقته القصواء إلى الصخرات وجعل حبل المشاة بين يديه فاستقبل القبلة فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلا حين غاب القرص وأردف أسامة خلفه فدفع رسول الله ﷺ وقد شنق للقصواء الزمام حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله وهو يقول بيده اليمنى " السكينة أيها الناس السكينة أيها الناس " . كلما أتى حبلا من الحبال أرخى لها قليلا حتى تصعد حتى أتى المزدلفة فجمع بين المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين - قال عثمان ولم يسبح بينهما شيئا ثم اتفقوا - ثم اضطجع رسول الله ﷺ حتى طلع الفجر فصلى الفجر حين تبين له الصبح - قال سليمان بنداء وإقامة ثم اتفقوا - ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام فرقي عليه قال عثمان وسليمان فاستقبل القبلة فحمد الله وكبره وهلله زاد عثمان ووحده فلم يزل واقفا حتى أسفر جدا ثم دفع رسول الله ﷺ قبل أن تطلع الشمس وأردف الفضل بن عباس وكان رجلا حسن الشعر أبيض وسيما فلما دفع رسول الله ﷺ مر الظعن يجرين فطفق الفضل ينظر إليهن فوضع رسول الله ﷺ يده على وجه الفضل وصرف الفضل وجهه إلى الشق الآخر وحول رسول الله ﷺ يده إلى الشق الآخر وصرف الفضل وجهه إلى الشق الآخر ينظر حتى أتى محسرا فحرك قليلا ثم سلك الطريق الوسطى الذي يخرجك إلى الجمرة الكبرى حتى أتى الجمرة التي عند الشجرة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة منها بمثل حصى الخذف فرمى من بطن الوادي ثم انصرف رسول الله ﷺ إلى المنحر فنحر بيده ثلاثا وستين وأمر عليا فنحر ما غبر - يقول ما بقي - وأشركه في هديه ثم أمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فطبخت فأكلا من لحمها وشربا من مرقها قال سليمان ثم ركب ثم أفاض رسول الله ﷺ إلى البيت فصلى بمكة الظهر ثم أتى بني عبد المطلب وهم يسقون على زمزم فقال " انزعوا بني عبد المطلب فلولا أن يغلبكم الناس على سقايتكم لنزعت معكم " . فناولوه دلوا فشرب منه . » [204]

1906 - حدثنا عبد الله بن مسلمة ثنا سليمان يعني ابن بلال ح وثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الوهاب الثقفي المعنى واحد عن جعفر بن محمد عن أبيه

« أن النبي ﷺ صلى الظهر والعصر بأذان واحد بعرفة ولم يسبح بينهما وإقامتين وصلى المغرب والعشاء بجمع بأذان واحد وإقامتين ولم يسبح بينهما »

قال أبو داود هذا الحديث أسنده حاتم بن إسماعيل في الحديث الطويل ووافق حاتم بن إسماعيل على إسناده محمد بن علي الجعفي عن جعفر عن أبيه عن جابر إلا أنه قال فصلى المغرب والعتمة بأذان وإقامة. [205]

1907 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد ثنا جعفر ثنا أبي عن جابر قال

« ثم قال النبي ﷺ " قد نحرت ههنا ومنى كلها منحر " ووقف بعرفة فقال " قد وقفت ههنا وعرفة كلها موقف " ووقف بالمزدلفة وقال " قد وقفت ههنا ومزدلفة كلها موقف ". » [206]

1908 - حدثنا مسدد ثنا حفص بن غياث عن جعفر بإسناده زاد " فانحروا في رحالكم ". » [207]

1909 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا يحيى بن سعيد القطان عن جعفر قال حدثني أبي عن جابر فذكر هذا الحديث وأدرج في الحديث عند قوله { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } قال فقرأ فيهما بالتوحيد و { قل يا أيها الكافرون } وقال فيه قال علي رضي الله عنه بالكوفة قال أبي هذا الحرف لم يذكره جابر فذهبت محرشا وذكر قصة فاطمة رضي الله عنها. » [208]

باب الوقوف بعرفة

1910 - حدثنا هناد عن أبي معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت

« كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة وكان يسمون الحمس وكان سائر العرب يقفون بعرفة قالت فلما جاء الإسلام أمر الله تعالى نبيه ﷺ أن يأتي عرفات فيقف بها ثم يفيض منها فذلك قوله تعالى { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس }. » [209]

باب الخروج إلى منى

1911 - حدثنا زهير بن حرب ثنا الأحوص بن جواب الضبي ثنا عماربن رزيق عن سليمان الأعمش عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس قال

« صلى رسول الله ﷺ الظهر يوم التروية والفجر يوم عرفة بمنى. » [210]

1912 - حدثنا أحمد بن إبراهيم ثنا إسحاق الأزرق عن سفيان عن عبد العزيز بن رفيع قال سألت أنس بن مالك قلت

« أخبرني بشىء عقلته عن رسول الله ﷺ أين صلى رسول الله ﷺ الظهر يوم التروية؟ قال بمنى قلت فأين صلى العصر يوم النفر؟ قال بالأبطح ثم قال افعل كما يفعل أمراؤك. » [211]

باب الخروج إلى عرفة

1913 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يعقوب ثنا أبي عن ابن إسحاق قال حدثني نافع عن ابن عمر قال

« غدا رسول الله ﷺ من منى حين صلى الصبح صبيحة يوم عرفة حتى أتى عرفة فنزل بنمرة وهي منزل الإمام الذي ينزل به بعرفة حتى إذا كان عند صلاة الظهر راح رسول الله ﷺ مهجرا [212] فجمع بين الظهر والعصر ثم خطب الناس ثم راح فوقف على الموقف من عرفة. »[213]

باب الرواح إلى عرفة

1914 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا وكيع ثنا نافع بن عمر عن سعيد بن حسان عن ابن عمر قال

« لما [ أن ] قتل الحجاج ابن الزبير ارسل إلى ابن عمر أية ساعة كان رسول الله ﷺ يروح في هذا اليوم؟ قال إذا كان ذلك رحنا فلما أراد ابن عمر أن يروح قالوا لم تزغ الشمس قال أزاغت؟ قالوا لم تزغ [ أو زاغت ] قال فلما قالوا " قد زاغت " ارتحل. »[214]

باب الخطبة على المنبر بعرفة

1915 - حدثنا هناد بن السري عن ابن أبي زائدة ثنا سفيان بن عيينة عن زيد بن أسلم عن رجل من بني ضمرة عن أبيه أو عمه قال

« رأيت رسول الله ﷺ وهو على المنبر بعرفة. » [215]

1916 - حدثنا مسدد ثنا عبد الله بن داود عن سلمة بن نبيط عن رجل من الحي عن أبيه نبيط

« أنه رأى النبي ﷺ واقفا بعرفة على بعير أحمر يخطب. » [216]

1917 - حدثنا هناد بن السري وعثمان بن أبي شيبة قالا ثنا وكيع عن عبد المجيد [ قال ] حدثني العداء بن خالد بن هوذة قال هناد عن عبد المجيد أبي عمرو قال حدثني خالد بن العداء بن هوذة قال

« رأيت رسول الله ﷺ يخطب الناس يوم عرفة على بعير قائم في الركابين »

قال أبو داود رواه ابن العلاء عن وكيع كما قال هناد. [217]

1918 - حدثنا عباس بن عبد العظيم ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد المجيد أبو عمرو عن العداء بن خالد بمعناه

باب موضع الوقوف بعرفة

1919 - حدثنا عبد الله بن محمد بن نفيل ثنا سفيان عن عمرو يعني ابن دينار عن عمرو بن عبد الله بن صفوان عن يزيد بن شيبان قال

« أتانا ابن مربع الأنصاري ونحن بعرفة في مكان يباعده عمرو عن الإمام فقال [ أما ] إني رسول رسول الله ﷺ إليكم يقول لكم " قفوا على مشاعركم فإنكم على إرث من إرث [ أبيكم ] إبراهيم ". » [218]

باب الدفعة من عرفة

1920 - حدثنا محمد بن كثير أنا سفيان عن الأعمش ح وحدثنا وهب بن بيان قال ثنا عبيدة ثنا سليمان الأعمش المعنى عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس قال

« أفاض رسول الله ﷺ من عرفة وعليه السكينة ورديفه أسامة وقال " أيها الناس عليكم بالسكينة فإن البر ليس بإيجاف الخيل والإبل " قال فما رأيتها رافعة يديها عادية حتى أتى جمعا زاد وهب ثم أردف الفضل بن العباس وقال " أيها الناس إن البر ليس بإيجاف الخيل والإبل فعليكم بالسكينة " قال فما رأيتها رافعة يديها حتى أتى منى. » [219]

1921 - حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ثنا زهير ح وثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان وهذا لفظ حديث زهير ثنا إبراهيم بن عقبة أخبرني كريب أنه سأل أسامة بن زيد قلت

« أخبرني كيف فعلتم أو صنعتم عشية ردفت رسول الله ﷺ؟ قال جئنا الشعب الذي ينيخ فيه الناس للمعرس فأناخ رسول الله ﷺ ناقته ثم بال وما قال زهير أهراق الماء ثم دعا بالوضوء فتوضأ وضوءا ليس بالبالغ جدا قلت يا رسول الله الصلاة قال " الصلاة أمامك " قال فركب حتى قدمنا المزدلفة فأقام المغرب ثم أناخ الناس في منازلهم ولم يحلوا حتى أقام العشاء وصلى ثم حل الناس

زاد محمد في حديثه قال قلت كيف فعلتم حين أصبحتم؟ قال ردفه الفضل بن عباس وانطلقت أنا في سباق قريش على رجلي. » [220]

1922 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن آدم ثنا سفيان عن عبد الرحمن بن عياش عن زيد بن علي عن أبيه عن عبيد الله بن أبي رافع عن علي قال

« ثم أردف أسامة فجعل يعنق على ناقته والناس يضربون الإبل يمينا وشمالا لايلتفت إليهم ويقول " السكينة أيهاا الناس " ودفع حين غابت الشمس. » [221]

1923 - حدثنا القعنبي عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أنه قال

« سئل أسامة بن زيد وأنا جالس كيف كان رسول الله ﷺ يسير في حجة الوداع حين دفع؟ قال كان يسير العنق فإذا وجد فجوة نص

قال هشام النص فوق العنق. » [222]

1924 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يعقوب ثنا أبي عن ابن إسحاق حدثني إبراهيم بن عقبة عن كريب مولى عبد الله بن عباس عن أسامة قال

« كنت ردف النبي ﷺ فلما وقعت الشمس دفع رسول الله ﷺ. » [223]

1925 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن موسى بن عقبة عن كريب مولى عبد الله بن عباس عن أسامة بن زيد أنه سمعه يقول

« دفع رسول الله ﷺ من عرفة حتى إذا كان بالشعب نزل فبال فتوضأ ولم يسبغ الوضوء قلت له الصلاة فقال " الصلاة أمامك " فركب فلما جاء المزدلفة نزل فتوضأ فأسبغ الوضوء ثم أقيمت الصلاة فصلى المغرب ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله ثم أقيمت العشاء فصلاها ولم يصل بينهما شيئا. » [224]

باب الصلاة بجمع

1926 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر

« أن رسول الله ﷺ صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا. » [225]

1927 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا حماد بن خالد [226] عن ابن أبي ذئب عن الزهري بإسناده ومعناه [ و] قال بإقامة إقامة جمع بينهما قال أحمد قال وكيع صلى كل صلاة بإقامة. » [227]

1928 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا شبابة ح وحدثنا مخلد بن خالد المعنى ثنا عثمان بن عمر عن ابن أبي ذئب عن الزهري بإسناد ابن حنبل عن حماد ومعناه قال

« بإقامة واحدة لكل صلاة ولم يناد في الأولى ولم يسبح على إثر واحدة منهما قال مخلد لم يناد في واحدة منهما. » [228]

1929 - حدثنا محمد بن كثير أنا سفيان عن أبي إسحاق عن عبد الله بن مالك قال

« صليت مع ابن عمر المغرب ثلاثا والعشاء ركعتين فقال له مالك بن الحارث ما هذه الصلاة؟ قال صليتهما مع رسول الله ﷺ في هذا المكان بإقامة واحدة. » [229]

1930 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري ثنا إسحاق يعني ابن يوسف عن شريك عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير وعبد الله بن مالك قالا

« صلينا مع ابن عمر بالمزدلفة المغرب والعشاء بإقامة واحدة» فذكر معنى حديث ابن كثير. [230]

1931 - حدثنا ابن العلاء ثنا أبو أسامة عن إسماعيل عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير قال

« أفضنا مع ابن عمر فلما بلغنا جمعا صلى بنا المغرب والعشاء بإقامة واحدة ثلاثا واثنتين فلما انصرف قال لنا ابن عمر هكذا صلى بنا رسول الله ﷺ في هذا المكان. » [231]

1932 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن شعبة قال حدثني سلمة بن كهيل قال

« رأيت سعيد بن جبير أقام بجمع فصلى المغرب ثلاثا ثم صلى العشاء ركعتين ثم قال شهدت ابن عمر صنع في هذا المكان مثل هذا وقال شهدت رسول الله ﷺ صنع مثل هذا في هذا المكان. » [232]

1933 - حدثنا مسدد ثنا أبو الأحوص ثنا أشعث بن سليم عن أبيه قال

« أقبلت مع ابن عمر من عرفات إلى المزدلفة فلم يكن يفتر من التكبير والتهليل حتى أتينا المزدلفة فأذن وأقام أو أمر إنسانا فأذن وأقام فصلى بنا المغرب ثلاث ركعات ثم التفت إلينا فقال الصلاة فصلى بنا العشاء ركعتين ثم دعا بعشائه قال وأخبرني علاج بن عمرو بمثل حديث أبي عن ابن عمر قال فقيل لابن عمر في ذلك فقال صليت مع رسول الله ﷺ هكذا. » [233]

1934 - حدثنا مسدد أن عبد الواحد بن زياد وأبا عوانة وأبا معاوية حدثوهم عن الأعمش عن عمارة عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود قال

« ما رأيت رسول الله ﷺ صلى صلاة إلا لوقتها إلا بجمع فإنه جمع بين المغرب والعشاء بجمع وصلى صلاة الصبح من الغد قبل وقتها. » [234]

1935 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن آدم ثنا سفيان عن عبد الرحمن بن عياش عن زيد بن علي عن أبيه عن عبيد الله بن أبي رافع عن علي قال

« فلما أصبح يعني النبي ﷺ وقف على قزح [235] فقال " هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقوف ونحرت ههنا ومنى كلها منحر فاننحروا في رحالكم ". » [236]

1936 - حدثنا مسدد حدثنا حفص بن غياث عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر

« أن النبي ﷺ قال " وقفت ها هنا بعرفة وعرفة كلها موقف ووقفت ها هنا بجمع وجمع كلها موقف ونحرت ها هنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ". » [237]

1937 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو أسامة بن زيد عن عطاء قال حدثني جابر بن عبد الله

« أن رسول الله ﷺ قال " كل عرفة موقف وكل منى منحر وكل المزدلفة موقف وكل فجاج [238] مكة طريق ومنحر ". » [239]

1938 - حدثنا ابن كثير أنا سفيان عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال قال عمر بن الخطاب

« كان أهل الجاهلية لا يفيضون حتى يروا الشمس على ثبير [240] فخالفهم النبي ﷺ فدفع قبل طلوع الشمس. » [241]

باب التعجيل من جمع

1939 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان قال أخبرني عبيد الله بن أبي يزيد أنه سمع ابن عباس يقول

« أنا ممن قدم رسول الله ﷺ ليلة المزدلفة في ضعفه أهله. » [242]

1940 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان ثنا سلمة بن كهيل عن الحسن العرني عن ابن عباس قال

« قدمنا رسول الله ﷺ ليلة المزدلفة أغيلمة بني عبد المطلب على حمرات فجعل يلطح أفخاذنا ويقول " أبيني لا ترموا الجمرة حتى تطلع الشمس " »

قال أبو داود اللطح الضرب اللين. [243]

1941 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا الوليد بن عقبة ثنا حمزة الزيات عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء عن ابن عباس قال

« كان رسول الله ﷺ يقدم ضعفاء أهله بغلس ويأمرهم يعني لا يرمون الجمرة حتى تطلع الشمس. » [244]

1942 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا ابن أبي فديك عن الضحاك يعني ابن عثمان عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت

« أرسل النبي ﷺ بأم سلمة ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر ثم مضت فأفاضت وكان ذلك اليوم اليوم الذي يكونن رسول الله ﷺ تعني عندها. » [245]

1943 - حدثنا محمد بن خلاد الباهلي ثنا يحيى عن ابن جريج قال أخبرني عطاء أخبرني مخبر عن أسماء

« أنها رمت الجمرة قلت إنا رميا الجمرة بليل قالت إنا كنا نصنع هذا على عهد رسول الله ﷺ. » [246]

1944 - حدثنا محمد بن كثير ثنا سفيان حدثني أبو الزبير عن جابر قال

« أفاض رسول الله ﷺ وعليه السكينة وأمرهم أن يرموا بمثل حصى الخذف وأوضع [247] في وادي محسر. » [248]

باب يوم الحج الأكبر

1945 - حدثنا مؤمل بن الفضل ثنا الوليد ثنا هشام يعني ابن الغاز ثنا نافع عن ابن عمر

« أن رسول الله ﷺ وقف يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج [ فيها ] فقال " أي يوم هذا؟ " قالوا يوم النحر قال " هذا يوم الحج الأكبر ". » [249]

1946 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس أن الحكم بن نافع حدثهم ثنا شعيب عن الزهري قال حدثني حميد بن عبد الرحمن أن أبا هريرة قال

« بعثني أبو بكر فيمن يؤذن يوم النحر بمنى أن لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان ويوم الحج الأكبر يوم النحر والحج الأكبر الحج. » [250]

باب الأشهر الحرم

1947 - حدثنا مسدد ثنا إسماعيل ثنا أيوب عن محمد عن أبي بكرة

« أن النبي ﷺ خطب في حجته فقال " إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم ثلاث متواليات ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر [251] الذي بين جمادى وشعبان ". » [252]

1948 - حدثنا محمد بن يحيى بن فياض ثنا عبد الوهاب ثنا أيوب السختياني عن محمد بن سيرين عن ابن أبي بكرة عن أبي بكرة عن النبي ﷺ بمعناه

قال أبو داود وسماه ابن عون فقال عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبي بكرة في هذا الحديث

باب من لم يدرك عرفة

1949 - حدثنا محمد بن كثير أنا سفيان حدثني بكير بن عطاء عن عبد الرحمن بن يعمر الديلي قال

« أتيت النبي ﷺ وهو بعرفة فجاء ناس أو نفر من أهل نجد فأمروا رجلا فنادى رسول الله ﷺ كيف الحج؟ فأمر رسول الله ﷺ رجلا فنادى " الحج الحج يوم عرفة من جاء قبل صلاة الصبح من ليلة جمع فتم حجه أيام منى ثلاثة { فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه } قال ثم أردف رجلا خلفه فجعل ينادي بذلك

قال أبو داود وكذلك رواه مهران عن سفيان قال " الحج الحج " مرتين ورواه يحيى بن سعيد القطان عن سفيان قال " الحج " مرة. » [253]

1950 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن إسماعيل ثنا عامر قال أخبرني عروة بن مضرس الطائي قال

« أتيت رسول الله ﷺ بالموقف يعني بجمع قلت جئت يا رسول الله من جبل طي اكللت مطيتي وأتعبت نفسي والله ما تركت من حبل إلا وقفت عليه فهل لي من حج؟ فقال رسول الله ﷺ " من أدرك معنا هذه الصلاة وأتى عرفات قبل ذلك ليلا أو نهارا فقد تم حجه وقضى تفثه ". » [254]

باب [ في ] النزول بمنى

1951 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن حميد الأعرج عن محمد بن إبراهيم التيمي عن عبد الرحمن بن معاذ عن رجل من أصحاب النبي ﷺ قال

« خطب النبي ﷺ الناس بمنى ونزلهم منازلهم فقال " لينزل المهاجرون ههنا " وأشار إلى ميمنة القبلة " والأنصار ههنا " وأشار إلى ميسرة القبلة " ثم لينزل الناس حولهم ". » [255]

باب أي يوم يخطب بمنى؟

1952 - حدثنا محمد بن العلاء ثنا ابن المبارك عن إبراهيم بن نافع عن ابن أبي نجيح عن أبيه عن رجلين من بني بكر قالا

« رأينا رسول الله ﷺ يخطب بين أوسط أيام التشريق ونحن عند راحلته وهي خطبة رسول الله ﷺ التي خطب بمنى. » [256]

1953 - حدثنا محمد بن بشار ثنا أبو عاصم ثنا ربيعة بن عبد الرحمن بن حصين حدثتني جدتي سراء بنت نبهان وكانت ربة بيت في الجاهلية قالت

« خطبنا رسول الله ﷺ يوم الرءوس [257]؟ فقال " أي يوم هذا؟ " قلنا الله ورسوله أعلم قال " أليس أوسط أيام التشريق؟ "

قال أبو داود وكذلك قال عم أبي حرة الرقاشي إنه خطب أوسط أيام التشريق. » [258]

باب من قال خطب يوم النحر

1954 - حدثنا هارون بن عبد الله ثنا هشام بن عبد الملك ثنا عكرمة حدثني الهرماس بن زياد الباهلي قال

« رأيت النبي ﷺ يخطب الناس على ناقته العضباء يوم الأضحى بمنى. »[259]

1955 - حدثنا مؤمل يعني ابن الفضل الحراني ثنا الوليد ثنا ابن جابر ثنا سليم بن عامر الكلاعي سمعت أبا أمامة يقول

« سمعت خطبة رسول الله ﷺ بمنى يوم النحر. » [260]

باب أي وقت يخطب يوم النحر

1956 - حدثنا عبد الوهاب بن عبد الرحيم الدمشقي ثنا مروان عن هلال بن عامر المزني حدثني رافع بن عمرو المزني قال

« رأيت رسول الله ﷺ يخطب الناس بمنى حين ارتفع الضحى على بغلة شهباء وعلي رضي الله عنه يعبر عنه والناس بين قائم وقاعد. » [261]

باب ما يذكر الإمام في خطبته بمنى

1957 - حدثنا مسدد ثنا عبد الوارث عن حميد الأعرج عن محمد بن إبراهيم التيمي عن عبد الرحمن بن معاذ التيمي قال

« خطبنا رسول الله ﷺ ونحن بمنى ففتحت أسماعنا حتى كنا نسمع ما يقول ونحن في منازلنا فطفق يعلمهم مناسكهم حتى بلغ الجمار فوضع أصبعيه السبابتين ثم قال " بحصى الخذف " ثم أمر المهاجرين فنزلوا في مقدم المسجد وأمر الأنصار فنزلوا من وراء المسجد ثم نزل الناس بعد ذلك. » [262]

باب يبيت بمكة ليالي منى

1958 - حدثنا أبو بكر محمد بن خلاد الباهلي ثنا يحيى عن ابن جريج قال حدثني حريز أو أبو حريز الشك من يحيى أنه سمع عبد الرحمن بن فروخ يسأل ابن عمر قال

« إنا نتبايع بأموال الناس فيأتي أحدنا مكة فيبيت على المال فقال أما رسول الله ﷺ فبات بمنى وظل. » [263]

1959 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا ابن نمير وأبو أسامة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر قال

« استأذن العباس رسول الله ﷺ أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل سقايته فأذن له. » [264]

باب الصلاة بمنى

1960 - حدثنا مسدد أن أبا معاوية وحفص بن غياث حدثاه وحديث أبي معاوية أتم عن الأعمش عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد قال

« صلى عثمان بمنى أربعا فقال عبد الله بن مسعود صليت مع النبي ﷺ ركعتين ومع أبي بكر ركعتين ومع عمر ركعتين زاد عن حفص ومع عثمان صدرا من إمارته ثم أتمها زاد من ههنا عن أبي معاوية ثم تفرقت بكم الطرق فلوددت أن لي من أربع ركعات ركعتين متقبلتين قال الأعمش فحدثني معاوية بن قرة عن أشياخه أن عبد الله صلى أربعا قال فقيل له عبت على عثمان ثم صليت أربعا قال الخلاف شر. » [265]

1961 - حدثنا محمد بن العلاء أخبرنا ابن المبارك عن معمر عن الزهري

« أن عثمان إنما صلى بمنى أربعا لأنه أجمع على الإقامة بعد الحج. » [266]

1962 - حدثنا هناد بن السري عن أبي الأحوص عن المغيرة عن إبراهيم قال

« إن عثمان صلى أربعا لأنه اتخذها وطنا. » [267]

1963 - حدثنا محمد بن العلاء أخبرنا ابن المبارك عن يونس عن الزهري قال لما اتخذ عثمان الأموال بالطائف وأراد أن يقيم بها صلى أربعا قال ثم أخذ به الأئمة بعده. » [268]

1964 - حدثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد عن أيوب عن الزهري

« أن عثمان بن عفان أتم الصلاة بمنى من أجل الأعراب لأنهم كثروا عامئذ فصلى بالناس أربعا ليعلمهم أن الصلاة أربع. »[269]

باب القصر لأهل مكة

1965 - حدثنا النفيلي ثنا زهير ثنا أبو إسحاق حدثني حارثة بن وهب الخزاعي وكانت أمه تحت عمر فولدت له عبيد الله بن عمر قال

« صليت مع رسول الله ﷺ بمنى والناس أكثر ما كانوا فصلى بنا ركعتين في حجة الوداع »

[ قال أبو داود حارثة من خزاعة ودارهم بمكة ]. [270]

باب في رمي الجمار

1966 - حدثنا إبراهيم بن مهدي حدثني علي بن مسهر عن يزيد بن أبي زياد أخبرنا سليمان بن عمرو بن الأحوص عن أمه قالت

« رأيت رسول الله ﷺ يرمي الجمرة من بطن الوادي وهو راكب يكبر مع كل حصاة ورجل من خلفه يستره فسألت عن الرجل فقال الفضل بن العباس وازدحم الناس فقال النبي ﷺ " يا أيها الناس لا يقتل بعضكم بعضا وإذا رميتم الجمرة فارموا بمثل حصى الخذف ". »[271]

1967 - حدثنا أبو ثور إبراهيم بن خالد ووهب بن بيان قالا ثنا عبيدة

عن يزيد بن أبي زياد عن سليمان بن عمرو بن الأحوص عن أمه قالت

« رأيت رسول الله ﷺ عند جمرة العقبة راكبا ورأيت بين أصابعه حجرا فرمى ورمى الناس. » [272]

1968 - حدثنا محمد بن العلاء أنا ابن إدريس ثنا يزيد بن أبي زياد بإسناده في مثل هذا الحديث زاد ولم يقم عندها. » [273]

1969 - حدثنا القعنبي ثنا عبد الله يعني ابن عمر عن نافع عن ابن عمر

« أنه كان يأتي الجمار في الأيام الثلاثة بعد يوم النحر ماشيا ذاهبا وراجعا ويخبر أن النبي ﷺ كان يفعل ذلك. » [274]

1970 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير

« أنه سمع جابر بن عبد الله يقول رأيت رسول الله ﷺ يرمي على راحلته يوم النحر يقول " لتأخذوا مناسككم قال فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه ". » [275]

1971 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير سمعت جابر بن عبد الله يقول

« رأيت رسول الله ﷺ يرمي [ على راحلته ] يوم النحر ضحى فأما بعد ذلك فبعد زوال الشمس. » [276]

1972 - حدثنا عبد الله بن محمد الزهري ثنا سفيان عن مسعر عن وبرة قال

« سألت ابن عمر متى أرمي الجمار؟ قال إذا رمى إمامك فارم فأعدت عليه المسألة فقال كنا نتحين زوال الشمس فإذا زالت الشمس رمينا. » [277]

1973 - حدثنا علي بن بحر وعبد الله بن سعيد المعنى قالا ثنا أبو خالد الأحمر عن محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت

« أفاض رسول الله ﷺ من آخر يومه حين صلى الظهر ثم رجع إلى منى فمكث بها ليالي أيام التشريق يرمي الجمرة [ حتى ] إذا زالت الشمس كل جمرة بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة ويقف عند الأولى والثانية فيطيل القيام ويتضرع ويرمي الثالثة ولا يقف عندها. » [278]

1974 - حدثنا حفص بن عمر ومسلم بن إبراهيم المعنى قالا ثنا شعبة عن الحكم عن إبراهيم عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود قال

« لما انتهى إلى الجمرة الكبرى جعل البيت عن يساره ومنى عن يمينه ورمى الجمرة بسبع حصيات وقال هكذا رمى الذي أنزلت عليه سورة البقرة. » [279]

1975 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك ح وثنا ابن السرح أخبرنا ابن وهب أخبرني مالك عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن أبي البداح بن عاصم عن أبيه

« أن رسول الله ﷺ رخص لرعاء الإبل في البيتوتة يرمون يوم النحر ثم يرمون الغد ومن بعد الغد بيومين ويرمون يوم النفر. » [280]

1976 - حدثنا مسدد ثنا سفيان عن عبد الله ومحمد ابني أبي بكر عن أبيهما عن أبي البداح بن عدي عن أبيه

« أن النبي ﷺ رخص للرعاء أن يرموا يوما ويدعوا يوما. » [281]

1977 - حدثنا عبد الرحمن بن المبارك ثنا خالد بن الحارث ثنا شعبة عن قتادة قال سمعت أبا مجلز يقول

« سألت ابن عباس عن شىء من أمر الجمار فقال ما أدري أرماها رسول الله ﷺ بست أو بسبع. » [282]

1978 - حدثنا مسدد ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا الحجاج عن الزهري عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة قالت

« قال رسول الله ﷺ " إذا رمى أحدكم جمرة العقبة فقد حل له كل شىء إلا النساء " »

قال أبو داود هذا حديث ضعيف الحجاج لم ير الزهري ولم يسمع منه. [283]

باب الحلق والتقصير

1979 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر

« أن رسول الله ﷺ قال " اللهم ارحم المحلقين " قالوا يا رسول الله والمقصرين قال " اللهم ارحم المحلقين " قالوا يا رسول الله والمقصرين قال " والمقصرين ". » [284]

1980 - حدثنا قتيبة ثنا يعقوب يعني الإسكندراني عن موسى بن عقبة عن نافع عن ابن عمر

« أن رسول الله ﷺ حلق رأسه في حجة الوداع. » [285]

1981 - حدثنا محمد بن العلاء ثنا حفص عن هشام عن ابن سيرين عن أنس بن مالك

« أن رسول الله ﷺ رمى جمرة العقبة يوم النحر ثم رجع إلى منزله بمنى فدعا بذبح فذبح ثم دعا بالحلاق فأخذ بشق رأسه الأيمن فحلقه فجعل يقسم بين من يليه الشعرة والشعرتين ثم أخذ بشق رأسه الأيسر فحلقه ثم قال " ههنا أبو طلحة " فدفعه إلى أبي طلحة. » [286]

1982 - حدثنا عبيد بن هشام أبو نعيم الحلبي وعمرو بن عثمان المعنى قالا ثنا سفيان عن هشام بن حسان بإسناده بهذا قال فيه

« قال للحالق " ابدأ بشقي الأيمن فاحلقه ". » [287]

1983 - حدثنا نصر بن علي أخبرنا يزيد بن زريع قال أخبرنا خالد عن عكرمة عن ابن عباس

« أن النبي ﷺ كان يسأل يوم منى فيقول " لا حرج " فسأله رجل فقال إني حلقت قبل أن أذبح قال " اذبح ولا حرج " قال إني أمسيت ولم أرم قال " ارم ولا حرج ". » [288]

1984 - حدثنا محمد بن الحسن العتكي أنا محمد بن بكر أنا ابن جريج قال بلغني عن صفية بنت شيبة بن عثمان قالت أخبرتني أم عثمان بنت أبي سفيان أن ابن عباس قال

« قال رسول الله ﷺ " ليس على النساء الحلق إنما على النساء التقصير ". » [289]

1985 - حدثنا أبو يعقوب البغدادي ثقة ثنا هشام بن يوسف عن ابن جريج عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة عن صفية بنت شيبة قالت: أخبرتني أم عثمان بنت أبي سفيان أن ابن عباس قال

« قال رسول الله ﷺ [ " ليس على النساء الحلق إنما على النساء التقصير " ]. » [290]

باب العمرة

1986 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا مخلد بن يزيد ويحيى بن زكريا عن ابن جريج عن عكرمة بن خالد عن ابن عمرقال

« اعتمر رسول الله ﷺ قبل أن يحج. » [291]

1987 - حدثنا هناد بن السري عن ابن أبي زائدة ثنا ابن جريج ومحمد بن إسحاق عن عبد الله بن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال

« والله ما أعمر رسول الله ﷺ عائشة في ذي الحجة إلا ليقطع بذلك أمر أهل الشرك فإن هذا الحي من قريش ومن دان دينهم كانوا يقولون إذا عفا الوبر [292] وبرأ الدبر ودخل صفر فقد حلت العمرة لمن اعتمر فكانوا يحرمون العمرة حتى ينسلخ ذو الحجة والمحرم. » [293]

1988 - حدثنا أبو كامل ثنا أبو عوانة عن إبراهيم بن مهاجر عن أبي بكر بن عبد الرحمن أخبرني رسول مروان الذي أرسل إلى أم معقل قالت

« كان أبو معقل حاجا مع رسول الله ﷺ فلما قدم قالت أم معقل قد علمت أن علي حجة فانطلقا يمشيان حتى دخلا عليه فقالت يا رسول الله إن علي حجة وإن لأبي معقل بكرا قال أبو معقل صدقت جعلته في سبيل الله [ فقال رسول الله ﷺ " أعطها فلتحج عليه فإنه في سبيل الله ] " فأعطاها البكر فقالت يا رسول الله إنني امرأة قد كبرت وسقمت فهل من عمل يجزىء عني من حجتي؟ قال " عمرة في رمضان تجزىء حجة ". » [294]

1989 - حدثنا محمد بن عوف الطائي ثنا أحمد بن خالد الوهبي ثنا محمد بن إسحاق عن عيسى بن معقل بن أم معقل الأسدي أسد خزيمة قال حدثني يوسف بن عبد الله بن سلام عن جدته أم معقل قالت

« لما حج رسول الله ﷺ حجة الوداع وكان لنا جمل فجعله أبو معقل في سبيل الله وأصابنا مرض وهلك أبو معقل وخرج النبي ﷺ فلما فرغ من حجه جئته فقال " يا أم معقل ما منعك أن تخرجي معنا؟ " قالت لقد تهيأنا فهلك أبو معقل وكان لنا جمل هو الذي نحج عليه فأوصى به أبو معقل في سبيل الله قال " فهلا خرجت عليه فإن الحج في سبيل الله؟ فأما إذ فاتتك هذه الحجة معنا فاعتمري في رمضان فإنها كحجة " فكانت تقول الحج حجة والعمرة عمرة وقد قال هذا لي رسول الله ﷺ ما أدري ألي خاصة. » [295]

1990 - حدثنا مسدد ثنا عبد الوارث عن عامر الأحول عن بكر بن عبد الله عن ابن عباس قال

« أراد رسول الله ﷺ الحج فقالت امرأة لزوجها أحجني مع رسول الله ﷺ على جملك فقال ما عندي ما أحجك عليه قالت أحجني على جملك فلان قال ذاك حبيس في سبيل الله عزوجل فأتى رسول الله ﷺ فقال إني امرأتي تقرأ عليك السلام ورحمة الله وإنها سألتني الحج معك [ قالت أحجني مع رسول الله ﷺ ] فقلت ما عندي ما أحجك عليه فقالت أحجني على جملك فلان فقلت ذاك حبيس في سبيل الله عزوجل قال " أما إنك لو أحججتها عليه كان في سبيل الله " قال وإنها أمرتني أن أسألك ما يعدل حجة معك فقال رسول الله ﷺ " أقرئها السلام ورحمة الله وبركاته وأخبرها أنها تعدل حجة معي " يعني عمرة في رمضان. » [296]

1991 - حدثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا داود بن عبد الرحمن عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة

« أن رسول الله ﷺ اعتمر عمرتين عمرة في ذي القعدة وعمرة في شوال. » [297]

1992 - حدثنا النفيلي ثنا زهير ثنا أبو إسحاق عن مجاهد قال سئل ابن عمر

« كم اعتمر رسول الله ﷺ؟ فقال مرتين فقالت عائشة " لقد علم ابن عمر أن رسول الله ﷺ قد اعتمر ثلاثا سوى التي قرنها بحجة الوداع. » [298]


1993 - حدثنا النفيلي وقتيبة قالا ثنا داود بن عبد الرحمن العطار عن عمرو بن دينار عن عكرمة عن ابن عباس قال « اعتمر رسول الله ﷺ أربع عمر عمرة الحديبية والثانية حين تواطئوا على عمرة من قابل والثالثة من الجعرانة والرابعة التي قرن مع حجته. »[299]

1994 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي وهدبة بن خالد قالا ثنا همام عن قتادة عن أنس « أن رسول الله ﷺ اعتمر أربع عمر كلهن في ذي القعدة إلا التي مع حجته » [ قال أبو داود أتقنت من ههنا من هدبة وسمعته من أبي الوليد ولم أضبطه ] [ هكذا في نسخة عن ابن داسة وفي الكلام تخليط وأصلحه علينا أبو عمر الغمري فقال ] عمرة زمن الحديبية أو من الحديبية وعمرة القضاء في ذي القعدة وعمرة من الجعرانة حيث قسم غنائم حنين في ذي القعدة وعمرة مع حجته. [300]

باب المهلة بالعمرة تحيض فيدركها الحج فتنقض عمرتها وتهل بالحج هل تقضي عمرتها؟

1995 - حدثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا داود بن عبد الرحمن قال حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم عن يوسف بن ماهك عن حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر عن أبيها « أن رسول الله ﷺ قال لعبد الرحمن " يا عبد الرحمن أردف أختك عائشة فأعمرها من التنعيم فإذا هبطت بها من الأكمة فلتحرم فإنها عمرة متقبلة ". » [301]

1996 - حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا سعيد بن مزاحم بن أبي مزاحم قال حدثني أبي مزاحم عن عبد العزيز بن عبد الله بن أسيد عن محرش الكعبي قال « دخل النبي ﷺ الجعرانة فجاء إلى المسجد فركع ما شاء الله ثم أحرم ثم استوى على راحلته فاستقبل بطن سرف حتى لقي طريق المدينة فأصبح بمكة كبائت. » [302]

باب المقام في العمرة

1997 - حدثنا داود بن رشيد ثنا يحيى بن زكريا ثنا محمد بن إسحاق عن أبان بن صالح وعن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس « أن رسول الله ﷺ أقام في عمرة القضاء ثلاثا. »[303]

باب الإفاضة في الحج

1998 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق ثنا عبيد الله عن نافع عن ابن عمر « أن النبي ﷺ أفاض يوم النحر ثم صلى الظهر بمنى يعني راجعا. »[304]

1999 - حدثنا أحمد بن حنبل ويحيى بن معين المعنى واحد قالا ثنا ابن أبي عدي عن محمد بن إسحاق ثنا أبو عبيدة بن عبد الله بن زمعة عن أبيه وعن أمه زينب بنت أبي سلمة عن أم سلمة [ يحدثانه جميعا ذاك عنها ] قالت « كانت ليلتي التي يصير إلي فيها رسول الله ﷺ مساء يوم النحر فصار إلي ودخل علي وهب بن زمعة ومعه رجل من آل أبي أمية متقمصين فقال رسول الله ﷺ لوهب " هل أفضت أبا عبد الله؟ " قال لا والله يا رسول الله قال ﷺ " انزع عنك القميص " قال فنزعه من رأسه ونزع صاحبه قميصه من رأسه ثم قال ولم يا رسول الله؟ قال " إن هذا يوم رخص لكم إذا أنتم رميتم الجمرة أن تحلوا " يعني من كل ما حرمتم منه إلا النساء " فإذا أمسيتم قبل أن تطوفوا هذا البيت صرتم حرما كهيئتكم قبل أن ترموا الجمرة حتى تطوفوا به ". » [305]

2000 - حدثنا محمد بن بشار ثنا عبد الرحمن ثنا سفيان عن أبي الزبير عن عائشة وابن عباس « أن النبي ﷺ أخر طواف يوم النحر إلى الليل. »[306]

2001 - حدثنا سليمان بن داود أخبرنا ابن وهب قال حدثني ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس « أن النبي ﷺ لم يرمل في السبع الذي أفاض فيه. »[307]

باب الوداع

2002 - حدثنا نصر بن علي ثنا سفيان عن سليمان الأحول عن طاوس عن ابن عباس قال « كان الناس ينصرفون في كل وجه فقال النبي ﷺ " لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده الطواف بالبيت ". »[308]

باب الحائض تخرج بعد الإفاضة

2003 - حدثنا القعنبي عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة « أن رسول الله ﷺ ذكر صفية بنت حيي فقيل إنها قد حاضت فقال رسول الله ﷺ " لعلها حابستنا " فقالوا يا رسول الله إنها قد أفاضت فقال " فلا إذا ". »[309]

2004 - حدثنا عمرو بن عون أخبرنا أبو عوانة عن يعلى بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن عن الحارث بن عبد الله بن أوس قال « أتيت عمر بن الخطاب فسألته عن المرأة تطوف بالبيت يوم النحر ثم تحيض قال ليكن آخر عهدها بالبيت قال فقال الحارث كذلك أفتاني رسول الله ﷺ قال فقال عمر أربت [310] عن يديك سألتني عن شىء سألت عنه رسول الله ﷺ لكيما أخالف. » [311]

باب طواف الوداع

2005 - حدثنا وهب بن بقية عن خالد عن أفلح عن القاسم عن عائشة رضي الله عنها قالت « أحرمت من التنعيم بعمرة فدخلت فقضيت عمرتي وانتظرني رسول الله ﷺ بالأبطح حتى فرغت وأمر الناس بالرحيل قالت وأتى رسول الله ﷺ البيت فطاف به ثم خرج. »[312]

2006 - حدثنا محمد بن بشار ثنا أبو بكر يعني الحنفي ثنا أفلح عن القاسم عن عائشة قالت « خرجت معه تعني مع النبي ﷺ في النفر الآخر فنزل المحصب قال أبو داود ولم يذكر ابن بشار قصة بعثها إلى التنعيم في هذا الحديث قالت ثم جئته بسحر فأذن في أصحابه بالرحيل فارتحل فمر بالبيت قبل صلاة الصبح فطاف به حين خرج ثم انصرف متوجها إلى المدينة. »[313]

2007 - حدثنا يحيى بن معين ثنا هشام بن يوسف عن ابن جريج قال أخبرني عبيد الله بن أبي يزيد أن عبد الرحمن بن طارق أخبره عن أمه « أن رسول الله ﷺ كان إذا جاز مكانا من دار يعلى نسيه عبيد الله استقبل البيت فدعا » [ قال أبو داود تصحيح حديث يحيى بن معين وهذا أصح من حديث عبد الرزاق ]. [314]

باب التحصيب

2008 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا يحيى بن سعيد عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت « إنما نزل رسول الله ﷺ المحصب ليكون أسمح لخروجه وليس بسنة فمن شاء نزله ومن شاء لم ينزله. »[315]

2009 - حدثنا أحمد بن حنبل وعثمان بن أبي شيبة المعنى ح وثنا مسدد قالوا ثنا سفيان ثنا صالح بن كيسان عن سليمان بن يسار قال قال أبو رافع « لم يأمرني رسول الله ﷺ أن أنزله ولكن ضربت قبته فنزله قال مسدد وكان على ثقل [316] النبي ﷺ وقال عثمان يعني في الأبطح. »[317]

2010 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرزاق انا معمر عن الزهري عن علي بن حسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد قال « قلت يا رسول الله أين تنزل غدا؟ في حجته قال " هل ترك لنا عقيل منزلا؟ " ثم قال " نحن نازلون بخيف بني كنانة حيث قاسمت قريش على الكفر " يعني المحصب وذلك أن بني كنانة حالفت قريشا على بني هاشم أن لا يناكحوهم ولا يؤووهم ولا يبايعوهم قال الزهري والخيف الوادي. »[318]

2011 - حدثنا محمود بن خالد ثنا عمر [ يعني ابن عبد الواحد الدمشقي ] ثنا أبو عمرو يعني الأوزاعي عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة « أن رسول الله ﷺ قال حين أراد أن ينفر من منى " نحن نازلون غدا " فذكر نحوه ولم يذكر أوله ولا ذكر " الخيف الوادي ". »[319]

2012 - حدثنا موسى أبو سلمة ثنا حماد عن حميد عن بكر بن عبد الله وأيوب عن نافع « أن ابن عمر كان يهجع [320] هجعة بالبطحاء ثم يدخل مكة ويزعم أن رسول الله ﷺ كان يفعل ذلك. »[321]

2013 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة أخبرنا حميد عن بكر بن عبد الله عن ابن عمر وأيوب عن نافع عن ابن عمر « أن النبي ﷺ صلى الظهر والعصر والمغرب والعشاء بالبطحاء ثم هجع بها هجعة ثم دخل مكة وكان ابن عمر يفعله. »[322]

باب فيمن قدم شيئا قبل شىء في حجه

2014 - حدثنا القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن عيسى بن طلحة بن عبيد الله عن عبد الله بن عمرو بن العاص أنه قال « وقف رسول الله ﷺ في حجة الوداع بمنى يسألونه فجاء رجل فقال يا رسول الله إني لم أشعر فحلقت قبل أن أذبح فقال رسول الله ﷺ " اذبح ولا حرج " وجاء رجل آخر فقال يا رسول الله لم أشعر فنحرت قبل أن أرمي قال " ارم ولا حرج " قال فما سئل يومئذ عن شىء قدم أو أخر إلا قال " اصنع ولا حرج ". »[323]

2015 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن الشيباني عن زياد بن علاقة عن أسامة بن شريك قال « خرجت مع النبي ﷺ حاجا فكان الناس يأتونه فمن قال يا رسول الله سعيت قبل أن أطوف أو قدمت شيئا أو أخرت شيئا فكان يقول " لا حرج لا حرج إلا على رجل اقترض [324] عرض رجل مسلم وهو ظالم فذلك الذي حرج وهلك ". »[325]

باب في مكة

2016 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا سفيان بن عيينة قال حدثني كثير بن كثير بن المطلب بن أبي وداعة عن بعض أهله عن جده « أنه رأى النبي ﷺ يصلي مما يلي باب بني سهم والناس يمرون بين يديه وليس بينهما سترة قال سفيان ليس بينه وبين الكعبة سترة وقال سفيان كان ابن جريج أخبرنا عنه قال أخبرنا كثير عن أبيه قال فسألته فقال ليس من أبي سمعته ولكن من بعض أهلي عن جدي. »[326]

باب تحريم حرم مكة

2017 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا الوليد بن مسلم ثنا الأوزاعي قال حدثني يحيى يعني ابن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال « لما فتح الله [ تعالى ] على رسول الله [ ﷺ ] مكة قام رسول الله ﷺ فيهم فحمد الله وأثنى عليه ثم قال " إن الله [ تعالى ] حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسوله والمؤمنين وإنما أحلت لي ساعة من النهار ثم هي حرام إلى يوم القيامة لا يعضد شجرها ولا ينفر صيدها ولا تحل لقطتها إلا لمنشد " فقام عباس أو قال قال العباس يا رسول الله إلا الإذخر فإنه لقبورنا وبيوتنا فقال رسول الله ﷺ " إلا الإذخر " قال أبو داود وزادنا فيه ابن المصفى عن الوليد فقام أبو شاه رجل من أهل اليمن فقال يا رسول الله اكتبوا لي فقال رسول الله ﷺ " اكتبوا لأبي شاه " قلت للأوزاعي ما قوله " اكتبوا لأبي شاه؟ " قال هذه الخطبة التي سمعها من رسول الله ﷺ. »[327]

2018 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن منصور عن مجاهد عن طاوس عن ابن عباس في هذه القصة قال " ولا يختلى [328] خلاها ". »[329]

2019 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرحمن بن مهدي ثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن يوسف بن ماهك عن أمه عن عائشة رضي الله عنها قالت « قلت يا رسول الله ألا نبني لك بمنى بيتا أو بناء يظلك من الشمس؟ فقال " لا إنما هو مناخ [330] من سبق إليه ". »[331]

2020 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو عاصم عن جعفر بن يحيى بن ثوبان قال أخبرني عمارة بن ثوبان قال حدثني موسى بن باذان قال أتيت يعلى بن أمية فقال « إن رسول الله ﷺ قال " احتكار الطعام في الحرم إلحاد فيه ". »[332]

باب في نبيذ السقاية

2021 - حدثنا عمرو بن عون أنا خالد عن حميد عن بكر بن عبد الله قال قال رجل لابن عباس « ما بال أهل البيت يسقون النبيذ وبنو عمهم يسقون اللبن والعسل والسويق؟ أبخل بهم أم حاجة؟ فقال ابن عباس ما بنا من بخل ولا بنا من حاجة ولكن دخل رسول الله ﷺ على راحلته وخلفه أسامة بن زيد فدعا رسول الله ﷺ بشراب فأتي بنبيذ فشرب منه ودفع فضله إلى أسامة [ بن زيد ] فشرب منه ثم قال رسول الله ﷺ " أحسنتم وأجملتم كذلك فافعلوا " فنحن هكذا لا نريد أن نغير ما قال رسول الله ﷺ. »[333]

باب الإقامة بمكة

2022 - حدثنا القعنبي ثنا عبد العزيز يعني الدراوردي عن عبد الرحمن بن حميد أنه سمع عمر بن عبد العزيز يسأل السائب بن يزيد هل سمعت في الإقامة بمكة شيئا؟ قال أخبرني ابن الحضرمي « أنه سمع رسول الله ﷺ يقول للمهاجرين إقامة بعد الصدر ثلاثا [ في الكعبة ] ". »[334]

باب الصلاة في الكعبة

2023 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر « أن رسول الله ﷺ دخل الكعبة هو وأسامة بن زيد وعثمان بن طلحة الحجبي وبلال فأغلقها عليه فمكث فيها قال عبد الله بن عمر فسألت بلالا حين خرج ماذا صنع رسول الله ﷺ؟ فقال جعل عمودا عن يساره وعمودين عن يمينه وثلاثة أعمدة وراءه وكان البيت يومئذ على ستة أعمدة ثم صلى. »[335]

2024 - حدثنا عبد الله بن محمد بن إسحاق الأذرمي ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن مالك بهذا الحديث لم يذكر السواري قال ثم صلى وبينه وبين القبلة ثلاثة أذرع. »[336]

2025 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر « عن النبي ﷺ بمعنى حديث القعنبي قال ونسيت أن أسأله كم صلى؟ »[337]

2026 - حدثنا زهير بن حرب ثنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الرحمن بن صفوان قال قلت لعمر بن الخطاب « كيف صنع رسول الله ﷺ حين دخل الكعبة؟ قال صلى ركعتين. »[338]

2027 - حدثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج ثنا عبد الوارث عن أيوب عن عكرمة عن ابن عباس « أن النبي ﷺ لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة فأمر بها فأخرجت قال فأخرج صورة إبراهيم وإسماعيل وفي أيديهما الأزلام فقال رسول الله ﷺ " قاتلهم الله والله لقد علموا ما استقسما بها قط " قال ثم دخل البيت فكبر في نواحيه وفي زواياه ثم خرج ولم يصل فيه. »[339]

باب [ الصلاة ] في الحجر

2028 - حدثنا القعنبي ثنا عبد العزيز عن علقمة عن أمه عن عائشة أنها قالت « كنت أحب أن أدخل البيت فأصلي فيه فأخذ رسول الله ﷺ بيدي فأدخلني في الحجر فقال " صلي في الحجر إذا أردت دخول البيت فإنما هو قطعة من البيت فإن قومك اقتصروا حين بنوا الكعبة فأخرجوه من البيت ". » [340]

باب في دخول الكعبة

2029 - حدثنا مسدد ثنا عبد الله بن داود عن إسماعيل بن عبد الملك عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة « أن النبي ﷺ خرج من عندها وهو مسرور ثم رجع إلي وهو كئيب فقال " إني دخلت الكعبة ولو استقبلت من أمري ما استدبرت ما دخلتها إني أخاف أن أكون قد شققت على أمتي ". »[341]

2030 - حدثنا ابن السرح وسعيد بن منصور ومسدد قالوا ثنا سفيان عن منصور الحجبي حدثني خالي عن أمي [ صفية بنت شيبة ] قالت سمعت الأسلمية تقول قلت لعثمان « ما قال لك رسول الله ﷺ حين دعاك؟ قال قال " إني نسيت أن آمرك أن تخمر القرنين فإنه ليس ينبغي أن يكون في في البيت شىء يشغل المصلي " قال ابن السرح خالي مسافع بن شيبة. »[342]

باب في مال الكعبة

2031 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن الشيباني عن واصل الأحدب عن شقيق عن شيبة يعني ابن عثمان قال « قعد عمر بن الخطاب [ رضي الله عنه ] في مقعدك الذي أنت فيه فقال لا أخرج حتى أقسم مال الكعبة قال قلت ما أنت بفاعل قال بلى لأفعلن قال قلت ما أنت بفاعل قال لم؟ قلت لأن رسول الله ﷺ قد رأى مكانه وأبو بكر رضي الله عنه وهما أحوج منك إلى المال فلم يخرجاه فقام فخرج. »[343]

[ باب ]

2032 - حدثنا حامد بن يحيى ثنا عبد الله بن الحارث عن محمد بن عبد الله بن إنسان الطائفي عن أبيه عن عروة بن الزبير عن الزبير قال « لما أقبلنا مع رسول الله ﷺ من لية [344] حتى إذا كنا عند السدرة وقف رسول الله ﷺ في طرف القرن الأسود [345] حذوها فاستقبل نخبا ببصره وقال مرة واديه ووقف حتى اتقف الناس كلهم ثم قال " إن صيد وج وعضاهه حرام محرم لله " وذلك قبل نزوله الطائف وحصاره لثقيف. »[346]

باب في إتيان المدينة

2033 - حدثنا مسدد ثنا سفيان عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة « عن النبي ﷺ قال " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد مسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى ". »[347]

باب في تحريم المدينة

2034 - حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن علي [ رضي الله عنه ] قال « ما كتبنا عن رسول الله ﷺ إلا القرآن وما في هذه الصحيفة قال قال رسول الله ﷺ " المدينة حرام ما بين عائر إلى ثور [348] فمن أحدث حدثا أو آوى محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه عدل ولا صرف [ و] ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم فمن أخفر [349] مسلما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه عدل ولا صرف ومن والى قوما بغير إذن مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه عدل ولا صرف ". »[350]

2035 - حدثنا ابن المثنى ثنا عبد الصمد ثنا همام ثنا قتادة عن أبي حسان عن علي [ رضي الله عنه ] في هذه القصة « عن النبي ﷺ قال " لا يختلى خلاها ولا ينفر صيدها ولا تلتقط لقطتها إلا لمن أشاد بها ولا يصلح لرجل أن يحمل فيها السلاح لقتال ولا يصلح لرجل أن يقطع منها شجرة إلا أن يعلف رجل بعيره ". »[351]

2036 - حدثنا محمد بن العلاء أن زيد بن الحباب حدثهم ثنا سليمان بن كنانة مولى عثمان بن عفان أخبرننا عبد الله بن أبي سفيان عن عدي بن زيد قال « حمى رسول الله ﷺ كل ناحية من المدينة بريدا بريدا لا يخبط شجره ولا يعضد إلا ما يساق به الجمل. »[352]

2037 - حدثنا أبو سلمة ثنا جرير يعني ابن حازم قال حدثني يعلى بن حكيم عن سليمان بن أبي عبد الله قال « رأيت سعد بن أبي وقاص أخد رجلا يصيد في حرم المدينة الذي حرم رسول الله ﷺ فسلبه ثيابه فجاء مواليه فكلموه فيه فقال إن رسول الله ﷺ حرم هذا الحرم وقال " من وجد أحدا يصيد فيه فليسلبه [ ثيابه ] " فلا أرد عليكم طعمة أطعمنيها رسول الله ﷺ ولكن إن شئتم دفعت إليكم ثمنه. » [353]

2038 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا يزيد بن هارون أخبرنا ابن أبي ذئب عن صالح مولى التوءمة عن مولى لسعد « أن سعدا وجد عبيدا من عبيد المدينة يقطعون من شجر المدينة فأخذ متاعهم وقال يعني لمواليهم سمعت رسول الله ﷺ ينهى أن يقطع من شجر المدينة شىء وقال " من قطع منه شيئا فلمن أخذه سلبه ". »[354]

2039 - حدثنا محمد بن حفص أبو عبد الرحمن القطان ثنا محمد بن خالد أخبرني خارجة بن الحارث الجهني قال أخبرني أبي عن جابر بن عبد الله « أن رسول الله ﷺ قال " لا يخبط ولا يعضد حمى رسول الله ﷺ ولكن يهش هشا رفيقا ". »[355]

2040 - حدثنا مسدد ثنا يحيى ح وثنا عثمان بن أبي شيبة عن ابن نمير عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر « أن رسول الله ﷺ كان يأتي قباء ماشيا وراكبا زاد ابن نمير ويصلي ركعتين. »[356]

باب زيارة القبور

2041 - حدثنا محمد بن عوف ثنا المقري ثنا حيوة عن أبي صخر حميد بن زياد عن يزيد بن عبد الله بن قسيط عن أبي هريرة « أن رسول الله ﷺ قال " ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام ". »[357]

2042 - حدثنا أحمد بن صالح قال قرأت على عبد الله بن نافع قال أخبرني ابن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال « قال رسول الله ﷺ " لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم ". »[358]

2043 - حدثنا حامد بن يحيى ثنا محمد بن معن المديني قال أخبرني داود بن خالد عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن ربيعة يعني ابن الهدير قال ما سمعت طلحة بن عبيد الله يحدث عن رسول الله ﷺ حديثا قط غير حديث واحد قال قلت وما هو؟ « قال خرجنا مع رسول الله ﷺ يريد قبور الشهداء حتى إذا أشرفنا على حرة واقم [359] فلما تدلينا منها وإذا قبور بمحنية قال قلنا يا رسول الله أقبور إخواننا هذه؟ قال " قبور أصحابنا " فلما جئنا قبور الشهداء قال " هذه قبور إخواننا ". »[360]

2044 - حدثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر « أن رسول الله ﷺ أناخ بالبطحاء التي بذي الحليفة فصلى بها فكان عبد الله بن عمر يفعل ذلك. »[361]

2045 - حدثنا القعنبي قال قال مالك « لا ينبغي لأحد أن يجاوز المعرس إذا قفل راجعا إلى المدينة حتى يصلي فيها ما بدا له لأنه بلغني أن رسول الله ﷺ عرس به » [ قال أبو داود ] سمعت محمد بن إسحاق المديني قال المعرس على ستة أميال من المدينة [362]

هامش

  1. صحيح
  2. صحيح
  3. صحيح
  4. صحيح
  5. شاذ
  6. صحيح
  7. صحيح
  8. صحيح
  9. ضعيف
  10. صحيح
  11. صحيح
  12. حسن
  13. صحيح
  14. صحيح
  15. صحيح لغيره
  16. صحيح
  17. صحيح
  18. صحيح
  19. صحيح
  20. ضعيف
  21. ضعيف
  22. ( كريم بالفتح ضبطه الدارقطني وفي نسخة بالضم كذا ضبطه ابن قاسم وزرارة بن كريم هذا هو ابن الحارث بن عمرو السهمي عن جده الحارث بن عمرو السهمي. هامش د )
  23. حسن
  24. صحيح
  25. صحيح
  26. صحيح
  27. ( أي بريقه )
  28. صحيح
  29. صحيح
  30. ضعيف
  31. ( حلقة تجعل في أنف البعير )
  32. حسن بلفظ فضة
  33. صحيح
  34. صحيح
  35. صحيح
  36. صحيح
  37. صحيح
  38. صحيح
  39. ضعيف
  40. صحيح
  41. صحيح
  42. ( العهن الصوف الملون هذا قول أكثر أهل اللغة وأما الأصمعي فقال كل صوف هامش د )
  43. صحيح
  44. صحيح
  45. صحيح
  46. صحيح
  47. ( أعيا وكل )
  48. صحيح
  49. منكر
  50. صحيح
  51. ضعيف
  52. صحيح
  53. صحيح
  54. صحيح ق وليس عند خ
  55. ضعيف
  56. صحيح
  57. صحيح
  58. صحيح
  59. صحيح
  60. ( موضع بأعالي المدينة واسع فيه مساجد )
  61. ضعيف
  62. حسن صحيح
  63. صحيح
  64. صحيح
  65. صحيح
  66. صحيح
  67. صحيح
  68. صحيح دون قوله من شاء أن يجعلها عمرة والصواب اجعلوها عمرة م
  69. صحيح
  70. صحيح ق دون قوله
  71. ( معناه حاضت )
  72. صحيح
  73. صحيح
  74. صحيح
  75. صحيح
  76. صحيح
  77. صحيح
  78. صحيح
  79. صحيح
  80. ( أبو عيسى الخراساني اسمه هارون بن يزيد قاله أبو أحمد الحاكم. هامش د )
  81. ضعيف
  82. صحيح إلا النهي عن القران فهو شاذ
  83. صحيح
  84. صحيح
  85. صحيح
  86. صحيح
  87. صحيح
  88. صحيح بلفظ وقل عمرة في حجة وهو الأولى
  89. صحيح
  90. ( سهم فيه نصل عريض يرمى به الوحش )
  91. صحيح ق وليس عند خ قوله أو رأتيه وهو الأصح
  92. صحيح دون قوله أو لحجته فإنه شاذ
  93. صحيح
  94. صحيح ق لكن قوله وبدأ رسول الله ﷺ فأهل بالعمرة ثم أهل بالحج شاذ
  95. صحيح
  96. صحيح موقوف شاذ
  97. ضعيف
  98. صحيح
  99. صحيح
  100. صحيح
  101. صحيح
  102. صحيح
  103. صحيح
  104. صحيح
  105. صحيح
  106. ضعيف
  107. ( قرية جامعة من عمل الفرع على أيام من المدينة )
  108. حسن
  109. ( موضع بين الطائف ومكة )
  110. ( نوع من الطيب )
  111. صحيح
  112. صحيح دون قوله ومن رأسه فإنه منكر
  113. صحيح
  114. صحيح
  115. صحيح
  116. صحيح
  117. صحيح
  118. صحيح
  119. حسن صحيح
  120. صحيح
  121. صحيح
  122. ( نوع من الطيب )
  123. صحيح
  124. حسن
  125. صحيح
  126. ضعيف
  127. صحيح
  128. صحيح
  129. صحيح
  130. صحيح
  131. صحيح
  132. صحيح
  133. صحيح
  134. صحيح
  135. صحيح
  136. صحيح
  137. صحيح مقطوع
  138. صحيح
  139. حسن صحيح
  140. ضعيف وقوله يرمي الغربا ولا يقتله منكر
  141. ( هو الحارث بن نوفل بن الحارث. هامش د )
  142. ( اليعاقب ذكور الحجل )
  143. صحيح
  144. صحيح
  145. ضعيف
  146. صحيح
  147. ضعيف
  148. ( هو القطعة من الجماعة الكبيرة )
  149. ضعيف جدا
  150. ضعيف
  151. صحيح
  152. صحيح
  153. صحيح
  154. ضعيف وقوله بقرة منكر
  155. حسن لكن ذكر الزبيب منكر والمحفوظ التمر كما في أحاديث العباس
  156. صحيح
  157. صحيح
  158. صحيح
  159. ضعيف
  160. صحيح
  161. صحيح
  162. صحيح
  163. صحيح
  164. صحيح
  165. ضعيف
  166. صحيح م دون الركعتين
  167. صحيح م دون قوله والأنصار تحته
  168. صحيح
  169. صحيح
  170. صحيح ق دون قوله ولا طاف الناس
  171. حسن
  172. صحيح
  173. حسن
  174. صحيح
  175. صحيح
  176. ضعيف
  177. صحيح
  178. حسن
  179. صحيح
  180. ( دود يسقط من أنوف الدواب واحدتها نغفة )
  181. ( جبل مشهور بمكة )
  182. صحيح
  183. صحيح
  184. ( أي ثبته )
  185. حسن صحيح
  186. ضعيف
  187. صحيح
  188. صحيح
  189. صحيح
  190. حسن
  191. صحيح
  192. صحيح
  193. صحيح
  194. صحيح
  195. صحيح
  196. ضعيف
  197. ضعيف
  198. ضعيف
  199. صحيح
  200. صحيحخ ولـ م جملة الدخول فقط
  201. صحيح دون الحلق
  202. صحيح
  203. ( أعواد تنصب وتوضع عليها الثياب )
  204. صحيح
  205. صحيح م عن جابر وهو الصواب وهو الذي قبله
  206. صحيح
  207. صحيح
  208. صحيح
  209. صحيح
  210. صحيح
  211. صحيح
  212. ( أي سائرا وقت الهاجرة وهي نصف النهار )
  213. حسن
  214. حسن
  215. ضعيف
  216. صحيح
  217. صحيح
  218. صحيح
  219. صحيح
  220. صحيح
  221. حسن دون قوله لا يلتفت والمحفوظ يلتفت وصححه الترمذي
  222. صحيح
  223. حسن صحيح
  224. صحيح
  225. صحيح
  226. ( حماد بن خالد أبو عبد الله الخياط أصله من البصرة قاله البخاري. هامش د )
  227. صحيح
  228. صحيح خ دون قوله لم يناد وهو الصواب
  229. صحيح بزيادة لكل صلاة
  230. صحيح بالزيادة المذكورة آنفا
  231. صحيح م لكن قوله بإقامة واحدة شاذ إلا أن يزاد لكل صلاة
  232. صحيح م وفيه الشذوذ المذكور في الذي قبله
  233. صحيح لكن قوله ف
  234. صحيح
  235. ( موضع وقوف الامام بمزدلفة )
  236. حسن صحيح
  237. صحيح
  238. ( جمع فج وهو الطريق الواسع )
  239. حسن صحيح
  240. ( أعظم جبال مكة )
  241. صحيح
  242. صحيح
  243. صحيح
  244. صحيح
  245. ضعيف
  246. صحيح
  247. ( أي اسرع السير بإبله )
  248. صحيح
  249. صحيح
  250. صحيح ق دون قوله ويوم الحج الأكبر
  251. ( إنما اضيف رجب إلى مضر لأن ربيعة كانت تحرم رمضان وتسميه رجبا وكانت مضر تحرم رجب نفسه فلذلك قال رجب مضر هامش د )
  252. صحيح
  253. صحيح
  254. صحيح
  255. صحيح
  256. صحيح
  257. ( وهو ثاني أيام التشريق )
  258. ضعيف
  259. حسن
  260. صحيح
  261. صحيح
  262. صحيح
  263. ضعيف
  264. صحيح
  265. صحيح دون حديث معاوية بن قرة
  266. ضعيف
  267. ضعيف
  268. ضعيف
  269. حسن
  270. صحيح
  271. حسن
  272. صحيح
  273. صحيح
  274. صحيح
  275. صحيح
  276. صحيح
  277. صحيح
  278. صحيح إلا قوله حين صلى الظهر فهو منكر
  279. صحيح
  280. صحيح
  281. صحيح
  282. صحيح
  283. صحيح
  284. صحيح
  285. صحيح
  286. صحيح
  287. صحيح
  288. صحيح
  289. صحيح لغيره
  290. صحيح
  291. صحيح
  292. ( عفا الوبر معناه كثر يقال عفا القوم إذا كثر عددهم. هامش د )
  293. حسن ق نحوه دون قول ابن عباس في أوله والله أهل الشرك
  294. صحيح دون قوله المرأة إني امرأة... حجتي
  295. صحيح دون قوله فكانت تقول
  296. حسن صحيح
  297. صحيح لكن قوله في شوال يعني ابتداء وإلا فهي كانت في ذي القعدة أيضا
  298. ضعيف
  299. صحيح
  300. صحيح
  301. صحيح ق دون قوله فإذا هبطت
  302. صحيح دون ركوعه في المسجد فإنه منكر
  303. صحيح
  304. صحيح
  305. حسن صحيح
  306. ضعيف
  307. صحيح
  308. صحيح
  309. صحيح
  310. ( قوله أربت دعاء عليه كأنه يقول سقطت آرابه جمع ارب وهو العضو. هامش د )
  311. صحيح ولكنه منسوخ بما قبله
  312. صحيح
  313. صحيح
  314. ضعيف
  315. صحيح
  316. ( أي متاع المسافر )
  317. صحيح
  318. صحيح
  319. صحيح
  320. ( ينام نومة خفيفة في أول الليل )
  321. صحيح
  322. صحيح
  323. صحيح
  324. ( اغتاب )
  325. صحيح
  326. ضعيف
  327. صحيح
  328. ( الخلى الحشيش )
  329. صحيح
  330. ( موضع المناخ )
  331. ضعيف
  332. ضعيف
  333. صحيح
  334. صحيح
  335. صحيح
  336. صحيح
  337. صحيح
  338. صحيح
  339. صحيح
  340. حسن صحيح
  341. ضعيف
  342. صحيح
  343. صحيح
  344. ( جبل قريب من الطائف )
  345. ( القرن جبيل صغير ونخب اسم موضع. هامش د )
  346. ضعيف
  347. صحيح
  348. ( جبلان )
  349. ( نقض العهد )
  350. صحيح
  351. صحيح
  352. ضعيف
  353. صحيح لكن قوله يصيد منكر والمحفوظ ما في الحديث التالي يقطعون
  354. صحيح
  355. صحيح
  356. صحيح
  357. حسن
  358. صحيح
  359. ( الحرة ارض ذات حجارة سود وواقم اسم لأطم من اطام المدينة )
  360. صحيح
  361. صحيح
  362. صحيح مقطوع


سنن أبي داود
كتاب الطهارة | كتاب الصلاة | أبواب التشهد | كتاب الاستسقاء | كتاب صلاة السفر | كتاب التطوع | كتاب شهر رمضان | كتاب سجود القرآن | كتاب الوتر | أبواب فضائل القرآن | كتاب الزكاة | كتاب اللقطة | كتاب المناسك | كتاب النكاح | كتاب الطلاق | كتاب الصوم | كتاب الجهاد | كتاب الضحايا | كتاب الصيد | كتاب الوصايا | كتاب الفرائض | كتاب الخراج والإمارة والفىء | كتاب الجنائز | كتاب الأيمان والنذور | كتاب البيوع | كتاب الإجارة | كتاب الأقضية | كتاب العلم | كتاب الأشربة | كتاب الأطعمة | كتاب الطب | كتاب العتق | كتاب الحروف والقراءات | كتاب الحمام | كتاب اللباس | كتاب الترجل | كتاب الخاتم | كتاب الفتن والملاحم | كتاب المهدي | كتاب الملاحم | كتاب الحدود | كتاب الديات | كتاب السنة | كتاب الأدب