سنن أبي داود/كتاب الفتن والملاحم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن أبي داود كتاب الفتن والملاحم
المؤلف: أبو داود


كتاب الفتن والملاحم

باب ذكر الفتن ودلائلها

4240 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا جرير عن الأعمش عن أبي وائل عن حذيفة قال

« قام فينا رسول الله ﷺ قائما فما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدثه حفظه من حفظه ونسيه من نسيه قد علمه أصحابه هؤلاء وإنه ليكون منه الشىء فأذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه ثم إذا رآه عرفه. » [1]

4241 - حدثنا هارون بن عبد الله قال ثنا أبو داود الحفري عن بدر بن عثمان عن عامر عن رجل عن عبد الله

« عن النبي ﷺ قال " يكون في هذه الأمة أربع فتن في آخرها الفناء ". » [2]

4242 - حدثنا يحيى بن عثمان بن سعيد الحمصي ثنا أبو المغيرة قال حدثني عبد الله بن سالم قال حدثني العلاء بن عتبة عن عمير بن هانىء العنسي قال سمعت عبد الله بن عمر يقول

« كنا قعودا عند رسول الله ﷺ فذكر الفتن فأكثر في ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس؟ قال " هي هرب وحرب ثم فتنة السراء دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني وإنما أوليائي المتقون ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ثم فتنة الدهيماء [3] لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة فإذا قيل انقضت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى فسطاطين [4] فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من يومه أو من غده ". » [5]

4243 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس قال ثنا ابن أبي مريم قال أخبرنا ابن فروخ قال أخبرني أسامة بن زيد قال أخبرني ابن لقبيصة بن ذؤيب عن أبيه قال

« قال حذيفة بن اليمان والله ما أدري أنسي أصحابي أم تناسوا؟ والله ما ترك رسول الله ﷺ من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلثمائة فصاعدا إلا قد سماه لنا باسمه واسم أبيه واسم قبيلته. » [6]

4244 - حدثنا مسدد قال ثنا أبو عوانة عن قتادة عن نصر بن عاصم عن سبيع بن خالد قال

« أتيت الكوفة في زمن فتحت تستر [7] أجلب منها بغالا فدخلت المسجد فإذا صدع من الرجال وإذا رجل جالس تعرف إذا رأيته أنه من رجال أهل الحجاز قال قلت من هذا؟ فتجهمني [8] القوم وقالوا أما تعرف هذا؟ هذا حذيفة بن اليمان صاحب رسول الله ﷺ فقال حذيفة إن الناس كانوا يسألون رسول الله ﷺ عن الخير وكنت أسأله عن الشر فأحدقه [9] القوم بأبصارهم فقال إني قد أرى الذي تنكرون إني قلت يا رسول الله أرأيت هذا الخير الذي أعطانا الله تعالى أيكون بعده شر كما كان قبله؟ قال " نعم " قلت فما العصمة من ذلك؟ قال " السيف " قلت يا رسول الله ثم ماذا يكون؟ قال " إن كان لله تعالى خليفة في الأرض فضرب ظهرك وأخذ مالك فأطعه وإلا فمت وأنت عاض بجذل شجرة " قلت ثم ماذا؟ قال " ثم يخرج الدجال معه هر ونار فمن وقع في ناره وجب أجره وحط وزره ومن وقع في نهره وجب وزره وحط أجره " قال قلت ثم ماذا؟ قال " ثم هي قيام الساعة ". » [10]

4245 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن نصر بن عاصم عن خالد بن خالد اليشكري بهذا الحديث قال

« قلت بعد السيف؟ قال " بقية على أقذاء [11] وهدنة على دخن " ثم ساق الحديث قال وكان قتادة يضعه على الردة التي في زمن أبي بكر "على أقذاء": يقول قذى و"هدنة": يقول صلح "على دخن": على ضغائن. » [12]

4246 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي قال ثنا سليمان يعني ابن المغيرة عن حميد عن نصر بن عاصم الليثي قال

« أتينا اليشكري في رهط من بني ليث فقال من القوم؟ فقلنا بنو ليث أتيناك نسألك عن حديث حذيفة

فذكر الحديث قال قلت يا رسول الله بعد هذا الخير شر؟ قال فتنة وشر قلت يا رسول الله بعد هذا الشر خير؟ قال يا حذيفة تعلم كتاب الله واتبع ما فيه ثلاث مرات قلت يا رسول الله بعد هذا الشر خير؟ قال هدنة على دخن وجماعة على أقذاء فيها أو فيهم فقلت يا رسول الله الهدنة على الدخن ما هي؟ قال لا ترجع قلوب أقوام على الذي كانت عليه قال قلت يا رسول الله بعد هذا الخير شر؟ قال يا حذيفة تعلم كتاب الله واتبع ما فيه ثلاث مرار قال قلت يا رسول الله بعد هذا الخير شر؟ قال فتنة عمياء صماء عليها دعاة على أبواب النار فإن تمت يا حذيفة وأنت عاض على جذل خير لك من أن تتبع أحدا منهم. » [13]

4247 - حدثنا مسدد ثنا عبد الوارث ثنا أبو التياح عن صخر بن بدر العجلي عن سبيع بن خالد بهذا الحديث عن حذيفة

« عن النبي ﷺ قال " فإن لم تجد يومئذ خليفة فاهرب حتى تموت فإن تمت وأنت عاض " وقال في آخره قال قلت فما يكون بعد ذلك؟ قال " لو أن رجلا نتج فرسا لم تنتج حتى تقوم الساعة ". » [14]

4248 - حدثنا مسدد ثنا عيسى بن يونس ثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبد الله بن عمرو

« أن النبي ﷺ قال " من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا رقبة الآخر " قلت أنت سمعت هذا من رسول الله ﷺ؟ قال سمعته أذناي ووعاه قلبي قلت هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نفعل ونفعل قال أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله. » [15]

4249 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ثنا عبيد الله بن موسى عن شيبان عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة

« عن النبي ﷺ قال " ويل للعرب من شر قد اقترب أفلح من كف يده ". » [16]

4250 - قال أبو داود حدثت عن ابن وهب قال ثنا جرير بن حازم عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال

« قال رسول الله ﷺ " يوشك المسلمون أن يحاصروا إلى المدينة حتى يكون أبعد مسالحهم سلاح ". » [17]

4251 - حدثنا أحمد بن صالح عن عنبسة عن يونس عن الزهري قال

« وسلاح قريب من خيبر. » [18]

4252 - حدثنا سليمان بن حرب ومحمد بن عيسى قالا ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان قال

« قال رسول الله ﷺ " إن الله تعالى زوى لي الأرض " أو قال " إن ربي زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي لي منها وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة بعامة ولا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم وإن ربي قال لي يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد ولا أهلكهم بسنة بعامة ولا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم ولو اجتمع عليهم من بين أقطارها أو قال بأقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا وحتى يكون بعضهم يسبي بعضا وإنما أخاف على أمتي الأئمة المضلين وإذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنها إلى يوم القيامة ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان وإنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون كلهم يزعم أنه نبي وأنا خاتم النبيين لا نبي بعدي ولا تزال طائفة من أمتي على الحق " قال ابن عيسى " ظاهرين " ثم اتفقا " لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله تعالى ". » [19]

4253 - حدثنا محمد بن عوف الطائي ثنا محمد بن إسماعيل حدثني أبي قال ابن عوف وقرأت في أصل إسماعيل قال حدثني ضمضم عن شريح عن أبي مالك يعني الأشعري قال

« قال رسول الله ﷺ " إن الله أجاركم من ثلاث خلال أن لا يدعو عليكم نبيكم فتهلكوا جميعا وأن لا يظهر أهل الباطل على أهل الحق وأن لا تجتمعوا على ضلالة ". » [20]

4254 - حدثنا محمد بن سليمان الأنباري قال ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن منصور عن ربعي بن حراش عن البراء بن ناجية عن عبد الله بن مسعود

« عن النبي ﷺ قال " تدور رحى الإسلام بخمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين فإن يهلكوا فسبيل من هلك وإن يقم لهم دينهم يقم لهم سبعين عاما " قال قلت أمما بقي أو مما مضى؟ قال " مما مضى " »

قال أبو داود من قال خراش فقد أخطأ. [21]

4255 - حدثنا أحمد بن صالح ثنا عنبسة حدثني يونس عن ابن شهاب قال حدثني حميد بن عبد الرحمن أن أبا هريرة قال

« قال رسول الله ﷺ " يتقارب الزمان وينقص العلم وتظهر الفتن ويلقى الشح ويكثر الهرج " قيل يا رسول الله أية هو؟ قال " القتل القتل ". » [22]

باب في النهي عن السعي في الفتنة

4256 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة ثنا وكيع عن عثمان الشحام قال حدثني مسلم بن أبي بكرة عن أبيه قال

« قال رسول الله ﷺ " إنها ستكون فتنة يكون المضطجع فيها خيرا من الجالس والجالس خيرا من القائم والقائم خيرا من الماشي والماشي خيرا من الساعي " قال يا رسول الله ما تأمرني؟ قال " من كانت له إبل فليلحق بإبله ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه ومن كانت له أرض فليلحق بأرضه " قال فمن لم يكن له شىء من ذلك؟ قال " فليعمد إلى سيفه فليضرب بحده على حرة ثم لينج ما استطاع النجاء ". » [23]

4257 - حدثنا يزيد بن خالد الرملي ثنا المفضل عن عياش عن بكير عن بسر بن سعيد عن حسين بن عبد الرحمن الأشجعي أنه سمع سعد بن أبي وقاص عن النبي ﷺ في هذا الحديث قال

« فقلت يا رسول الله أرأيت إن دخل علي بيتي وبسط يده ليقتلني؟ قال فقال رسول الله ﷺ " كن كابني آدم " وتلا يزيد { لئن بسطت إلي يدك لتقتلني } الآية. » [24]

4258 - حدثنا عمرو بن عثمان ثنا أبي ثنا شهاب بن خراش عن القاسم بن غزوان عن إسحاق بن راشد الجزري عن سالم قال حدثني عمرو بن وابصة الأسدي عن أبيه وابصة عن ابن مسعود قال

« سمعت النبي ﷺ يقول فذكر بعض حديث أبي بكرة قال " قتلاها كلهم في النار " قال فيه قلت متى ذلك يا ابن مسعود؟ قال تلك أيام الهرج حيث لا يأمن الرجل جليسه قلت فما تأمرني إن أدركني ذلك الزمان؟ قال تكف لسانك ويدك وتكون حلسا من أحلاس بيتك فلما قتل عثمان طار قلبي مطاره فركبت حتى أتيت دمشق فلقيت خريم بن فاتك فحدثته فحلف بالله الذي لا إله إلا هو لسمعه من رسول الله ﷺ كما حدثنيه ابن مسعود. » [25]

4259 - حدثنا مسدد ثنا عبد الوارث بن سعيد عن محمد بن جحادة عن عبد الرحمن بن ثروان عن هزيل عن أبي موسى الأشعري قال

« قال رسول الله ﷺ " إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا القاعد فيها خير من القائم والماشي فيها خير من الساعي فكسروا قسيكم وقطعوا أوتاركم واضربوا سيوفكم بالحجارة فإن دخل يعني على أحد منكم فليكن كخير ابني آدم ". » [26]

4260 - حدثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا أبو عوانة عن رقبة بن مصقلة عن عون بن أبي جحيفة عن عبد الرحمن يعني ابن سمرة قال

« كنت آخذا بيد ابن عمر في طريق من طرق المدينة إذ أتى على رأس منصوب قال شقي قاتل هذا فلما مضى قال وما أرى هذا إلا قد شقي سمعت رسول الله ﷺ يقول " من مشى إلى رجل من أمتي ليقتله فليقل هكذا فالقاتل في النار والمقتول في الجنة " »

قال أبو داود رواه الثوري عن عون عن عبد الرحمن بن سمير أو سميرة ورواه ليث بن أبي سليم عن عون عن عبد الرحمن بن سميرة

قال أبو داود قال لي الحسن بن علي ثنا أبو الوليد يعني بهذا الحديث عن أبي عوانة وقال هو في كتابي ابن سبرة وقالوا سمرة وقالوا سميرة هذا كلام أبى الوليد. [27]

4261 - حدثنا مسدد ثنا حماد بن زيد عن أبي عمران الجوني عن المشعث بن طريف عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال

« قال لي رسول الله ﷺ " يا أبا ذر " قلت لبيك يا رسول الله وسعديك فذكر الحديث قال فيه " كيف أنت إذا أصاب الناس موت يكون البيت فيه بالوصيف؟ " يعني القبر قلت الله ورسوله أعلم أو قال ما خار الله لي ورسوله قال " عليك بالصبر " أو قال " تصبر " ثم قال لي " يا أبا ذر " قلت لبيك وسعديك قال " كيف أت إذا رأيت أحجار الزيت قد غرقت بالدم؟ " قلت ما خار الله لي ورسوله قال " عليك بمن أنت منه " قال قلت يا رسول الله أفلا آخذ سيفي وأضعه على عاتقي؟ قال " شاركت القوم إذن " قال قلت فما تأمرني؟ قال " تلزم بيتك " قلت فإن دخل علي بيتي؟ قال " فإن خشيت أن يبهرك شعاع السيف فألق ثوبك على وجهك يبوء بإثمك وإثمه " »

قال أبو داود لم يذكر المشعث في هذا الحديث غير حماد بن زيد. [28]

4262 - حدثنا محمد بن يحيى بن فارس قال ثنا عفان بن مسلم قال ثنا عبد الواحد بن زياد ثنا عاصم الأحول عن أبي كبشة قال سمعت أبا موسى يقول

« قال رسول الله ﷺ " إن بين أيديكم فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي " قالوا فما تأمرنا؟ قال " كونوا أحلاس [29] بيوتكم ". » [30]

4263 - حدثنا إبراهيم بن الحسن المصيصي قال ثنا حجاج يعني ابن محمد قال ثنا الليث بن سعد قال حدثني معاوية بن صالح أن عبد الرحمن بن جبير حدثه عن أبيه عن المقداد بن الأسود قال

« ايم الله لقد سمعت رسول الله ﷺ يقول " إن السعيد لمن جنب الفتن إن السعيد لمن جنب الفتن إن السعيد لمن جنب الفتن ولمن ابتلى فصبر فواها " [31]. » [32]

باب في كف اللسان

4264 - حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث حدثني ابن وهب حدثني الليث عن يحيى بن سعيد قال قال خالد بن أبي عمران عن عبد الرحمن بن البيلماني عن عبد الرحمن بن هرمز عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ قال " ستكون فتنة صماء بكماء عمياء من أشرف لها استشرفت له وإشراف اللسان فيها كوقوع السيف ". » [33]

4265 - حدثنا محمد بن عبيد ثنا حماد بن زيد قال ثنا الليث عن طاوس عن رجل يقال له زياد عن عبد الله بن عمرو قال

« قال رسول الله ﷺ " إنها ستكون فتنة تستنظف العرب قتلاها في النار اللسان فيها أشد من وقع السيف "

قال أبو داود رواه الثوري عن ليث عن طاوس عن الأعجم. » [34]

4266 - حدثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا عبد الله بن عبد القدوس قال زياد سيمين كوش

باب ما يرخص فيه من البداوة في الفتنة

4267 - حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة عن أبيه عن أبي سعيد الخدري قال

« قال رسول الله ﷺ " يوشك أن يكون خير مال المسلم غنما يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن ". » [35]

باب في النهي عن القتال في الفتنة

4268 - حدثنا أبو كامل ثنا حماد بن زيد عن أيوب ويونس عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال

« خرجت وأنا أريد يعني في القتال فلقيني أبو بكرة فقال ارجع فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول " إذا تواجه المسلمان بسيفهما فالقاتل والمقتول في النار " قال يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال " إنه أراد قتل صاحبه ". » [36]

4269 - حدثنا محمد بن المتوكل العسقلاني ثنا عبد الرزاق ثنا معمر عن أيوب عن الحسن بإسناده ومعناه مختصرا

قال أبو داود محمد يعني ابن المتوكل ضعيف يقال له حسين

باب في تعظيم قتل المؤمن

4270 - حدثنا مؤمل بن الفضل الحراني ثنا محمد بن شعيب عن خالد بن دهقان قال

« كنا في غزوة القسطنطينية بذلقية [37] فأقبل رجل من أهل فلسطين من أشرافهم وخيارهم يعرفون ذلك له يقال له هانىء بن كلثوم بن شريك الكناني فسلم على عبد الله بن أبي زكريا وكان يعرف له حقه قال لنا خالد فحدثنا عبد الله بن أبي زكريا قال سمعت أم الدرداء تقول سمعت أبا الدرداء يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول " كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا من مات مشركا أو مؤمن قتل مؤمنا متعمدا " فقال هانىء بن كلثوم سمعت محمود بن الربيع يحدث عن عبادة بن الصامت أنه سمعه يحدث عن رسول الله ﷺ أنه قال " من قتل مؤمنا فاعتبط [38] بقتله لم يقبل الله منه صرفا ولا عدلا " قال لنا خالد ثم حدثني ابن أبي زكريا عن أم الدرداء عن أبي الدرداء عن رسول الله ﷺ أنه قال " لا يزال المؤمن معنقا [39] صالحا ما لم يصب دما حراما فإذا أصاب دما حراما بلح [40] " وحدث هانىء بن كلثوم عن محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت عن رسول الله ﷺ مثله سواء. » [41]

4271 - حدثنا عبد الرحمن بن عمرو عن محمد بن مبارك قال ثنا صدقة بن خالد أو غيره قال قال خالد بن دهقان سألت يحيى بن يحيى الغساني عن قوله " اعتبط بقتله " قال الذين يقاتلون في الفتنة فيقتل أحدهم فيرى أنه على هدى فلا يستغفر الله تعالى يعني من ذلك »

قال أبو داود وقال فاعتبط يصب دمه صبا. [42]

4272 - حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا حماد أخبرنا عبد الرحمن بن إسحاق عن أبي الزناد عن مجالد بن عوف أن خارجة بن زيد قال

« سمعت زيد بن ثابت في هذا المكان يقول أنزلت هذه الآية { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها } بعد التي في الفرقان { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق } بستة أشهر. » [43]

4273 - حدثنا يوسف بن موسى ثنا جرير عن منصور عن سعيد بن جبير أو حدثني الحكم عن سعيد بن جبير قال

« سألت ابن عباس فقال لما نزلت التي في الفرقان { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق } قال مشركو أهل مكة قد قتلنا النفس التي حرم الله ودعونا مع الله إلها آخر وأتينا الفواحش فأنزل الله تعالى { إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات } فهذه لأولئك قال وأما التي في النساء { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم } الآية قال الرجل إذا عرف شرائع الإسلام ثم قتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم فلا توبة له فذكرت هذا لمجاهد فقال إلا من ندم. » [44]

4274 - حدثنا أحمد بن إبراهيم ثنا حجاج عن ابن جريج قال حدثني يعلى عن سعيد بن جبير

« عن ابن عباس في هذه القصة في { الذين لا يدعون مع الله إلها آخر } أهل الشرك قال ونزل { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله }. » [45]

4275 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا عبد الرحمن ثنا سفيان عن المغيرة بن النعمان عن سعيد بن جبير

« عن ابن عباس قال { ومن يقتل مؤمنا متعمدا } قال ما نسخها شىء. » [46]

4276 - حدثنا أحمد بن يونس ثنا أبو شهاب عن سليمان التيمي عن أبي مجلز في قوله

« { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم } قال هي جزاؤه فإن شاء الله أن يتجاوز عنه فعل. » [47]

باب ما يرجى في القتل

4277 - حدثنا مسدد ثنا أبو الأحوص سلام بن سليم عن منصور عن هلال بن يساف عن سعيد بن زيد قال

« كنا عند النبي ﷺ فذكر فتنة فعظم أمرها فقلنا أو قالوا يا رسول الله لئن أدركتنا هذه لتهلكنا فقال رسول الله ﷺ " كلا إن بحسبكم القتل " قال سعيد فرأيت إخواني قتلوا. » [48]

4278 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا كثير بن هشام ثنا المسعودي عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه عن أبي موسى قال

« قال رسول الله ﷺ " أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا الفتن والزلالزل والقتل ". » [49]


هامش

  1. صحيح
  2. ضعيف
  3. ( تصغير الدهماء )
  4. ( المدينة التي يجتمع فيها الناس )
  5. صحيح
  6. ضعيف
  7. ( وراء مدينة مشهورة من بلاد خوزستان )
  8. ( أي أظهروا آثار الكراهة )
  9. ( رموه بأحداقهم )
  10. حسن
  11. ( جمع قذى وهو ما يقع في العين والشراب من غبار أو وسخ )
  12. حسن
  13. حسن
  14. حسن
  15. صحيح
  16. صحيح ق زينب دون قوله أفلح
  17. صحيح
  18. صحيح الإسناد مقطوع
  19. صحيح
  20. ضعيف لكن الجملة الثالثة صحيحة
  21. صحيح
  22. صحيح
  23. صحيح
  24. صحيح
  25. ضعيف الإسناد
  26. صحيح
  27. ضعيف
  28. صحيح
  29. ( جمع حلس بالكسر )
  30. صحيح
  31. ( كلمة تلهف وترحم وقد توضع موضع الإعجاب بالشىء. هامش د )
  32. صحيح
  33. ضعيف
  34. ضعيف
  35. صحيح
  36. صحيح
  37. ( اسم مدينة بالروم )
  38. ( يريد أنه قتله ظلما )
  39. ( يريد خفيف الظهر يعق في مشيه سير المخف )
  40. ( معناه أعيا وانقطع )
  41. صحيح
  42. صحيح مقطوع
  43. منكر
  44. صحيح
  45. صحيح
  46. صحيح
  47. حسن مقطوع
  48. صحيح
  49. صحيح


سنن أبي داود
كتاب الطهارة | كتاب الصلاة | أبواب التشهد | كتاب الاستسقاء | كتاب صلاة السفر | كتاب التطوع | كتاب شهر رمضان | كتاب سجود القرآن | كتاب الوتر | أبواب فضائل القرآن | كتاب الزكاة | كتاب اللقطة | كتاب المناسك | كتاب النكاح | كتاب الطلاق | كتاب الصوم | كتاب الجهاد | كتاب الضحايا | كتاب الصيد | كتاب الوصايا | كتاب الفرائض | كتاب الخراج والإمارة والفىء | كتاب الجنائز | كتاب الأيمان والنذور | كتاب البيوع | كتاب الإجارة | كتاب الأقضية | كتاب العلم | كتاب الأشربة | كتاب الأطعمة | كتاب الطب | كتاب العتق | كتاب الحروف والقراءات | كتاب الحمام | كتاب اللباس | كتاب الترجل | كتاب الخاتم | كتاب الفتن والملاحم | كتاب المهدي | كتاب الملاحم | كتاب الحدود | كتاب الديات | كتاب السنة | كتاب الأدب