سنن أبي داود/كتاب الأشربة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن أبي داود كتاب الأشربة
المؤلف: أبو داود


كتاب الأشربة

باب في تحريم الخمر

3669 - حدثنا أحمد بن حنبل ثنا إسماعيل بن إبراهيم ثنا أبو حيان قال حدثني الشعبي عن ابن عمر عن عمر قال

« نزل تحريم الخمر يوم نزل وهي من خمسة أشياء من العنب والتمر والعسل والحنطة والشعير والخمر ما خامر العقل وثلاث وددت أن النبي ﷺ لم يفارقنا حتى يعهد إلينا فيهن عهدا ننتهي إليه الجد والكلالة وأبواب من أبواب الربا. »[1]

3670 - حدثنا عباد بن موسى الختلي قال أخبرنا إسماعيل يعني ابن جعفر عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو عن عمر بن الخطاب قال

« لما نزل تحريم الخمر قال عمر اللهم بين لنا في الخمر بيانا شفاء فنزلت الآية التي في البقرة { يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير } الآية قال فدعي عمر فقرئت عليه قال اللهم بين لنا في الخمر بيانا شفاء فنزلت الآية التي في النساء { يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى } فكان منادي رسول الله ﷺ إذا أقيمت الصلاة ينادي ألا لا يقربن الصلاة سكران فدعي عمر فقرئت عليه فقال اللهم بين لنا في الخمر بيانا شفاء فنزلت هذه الآية { فهل أنتم منتهون } قال عمر انتهينا. »[2]

3671 - حدثنا مسدد قال ثنا يحيى عن سفيان قال ثنا عطاء بن السائب عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي بن أبي طالب [ عليه السلام ]

« أن رجلا من الأنصار دعاه وعبد الرحمن بن عوف فسقاهما قبل أن تحرم الخمر فأمهم علي في المغرب فقرأ { قل يا أيها الكافرون } فخلط فيها فنزلت { لاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون }. »[3]

3672 - حدثنا أحمد بن محمد المروزي قال ثنا علي بن حسين عن أبيه عن يزيد النحوي عن عكرمة عن ابن عباس قال

« { يا أيها الذين آمنوا لاتقربوا الصلاة وأنتم سكارى } و { يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس } نسختهما التي في المائدة { إنما الخمر والميسر والأنصاب } الآية. » [4]

3673 - حدثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال

« كنت ساقي القوم حيث حرمت الخمر في منزل أبي طلحة وما شرابنا يومئذ إلا الفضيخ [5] فدخل علينا رجل فقال إن الخمر قد حرمت ونادى منادي رسول الله ﷺ فقلنا هذا منادي رسول الله ﷺ. »[6]

باب في العنب يعصر للخمر

3674 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا وكيع بن الجراح عن عبد العزيز بن عمر عن أبي علقمة مولاهم وعبد الرحمن بن عبد الله الغافقي أنهما سمعا ابن عمر يقول

« قال رسول الله ﷺ " لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبايعها ومبتاعها وعاصرها ومعتصرها وحاملها والمحولة إليه " »

[ سئل أبو داود عن اسم أبي الأحوص الذي روى عن عبد الله فقال عوف بن مالك أو مالك بن عوف ]. [7]

باب ما جاء في الخمر تخلل

3675 - حدثنا زهير بن حرب قال ثنا وكيع عن سفيان عن السدي عن أبي هبيرة عن أنس بن مالك

« أن أبا طلحة سأل النبي ﷺ عن أيتام ورثوا خمرا قال " أهرقوها " قال أفلا أجعلها خلا؟ قال " لا ". »[8]

باب الخمر مما هي؟

3676 - حدثنا الحسن بن علي قال ثنا يحيى بن آدم قال ثنا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن الشعبي عن النعمان بن بشير قال

« قال رسول الله ﷺ " إن من العنب خمرا وإن من التمر خمرا وإن من العسل خمرا وإن من البر خمرا وإن من الشعير خمرا ". »[9]

3677 - حدثنا مالك بن عبد الواحد أبو غسان قال ثنا معتمر قال قرأت على الفضيل بن ميسرة عن أبي حريز أن عامرا حدثه أن النعمان بن بشير قال

« سمعت رسول الله ﷺ يقول " إن الخمر من العصير والزبيب والتمر والحنطة والشعير والذرة وإني أنهاكم عن كل مسكر ". »[10]

3678 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا أبان قال حدثني يحيى عن أبي كثير عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ قال " الخمر من هاتين الشجرتين النخلة والعنبة " »

قال أبو داود اسم أبي كثير الغبري يزيد بن عبد الرحمن بن غفيلة السحيمي وقال بعضهم أذينة والصواب غفيلة. [11]

باب النهي عن المسكر

3679 - حدثنا سليمان بن داود ومحمد بن عيسى في آخرين قالوا ثنا حماد يعني ابن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال

« قال رسول الله ﷺ " كل مسكر خمر وكل مسكر حرام ومن مات هو يشرب الخمر يدمنها لم يشربها في الآخرة ". »[12]

3680 - حدثنا محمد بن رافع النيسابوري قال ثنا إبراهيم بن عمر الصنعاني قال سمعت النعمان يقول عن طاوس عن ابن عباس

« عن النبي ﷺ قال " كل مخمر خمر وكل مسكر حرام ومن شرب مسكرا بخست [13] صلاته أربعين صباحا فإن تاب تاب الله عليه فإن عاد الرابعة كان حقا على الله أن يسقيه من طينة الخبال " قيل وما طينة الخبال يا رسول الله؟ قال " صديد أهل النار ومن سقاه صغيرا لا يعرف حلاله من حرامه كان حقا على الله أن يسقيه من طينة الخبال ". »[14]

3681 - حدثنا قتيبة ثنا إسماعيل يعني ابن جعفر عن داود بن بكر بن أبي الفرات عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال

« قال رسول الله ﷺ " ما أسكر كثيره فقليله حرام ". » [15]

3682 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن ابن شهاب عن أبي سلمة عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت

« سئل رسول الله ﷺ عن البتع [16] فقال " كل شراب أسكر فهو حرام " »

قال أبو داود قرأت على يزيد بن عبد ربه الجرجسي حدثكم محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري بهذا الحديث بإسناده زاد والبتع نبيذ العسل كان أهل اليمن يشربونه

قال أبو داود سمعت أحمد بن حنبل يقول لا إله إلا الله ما كان أثبته ما كان فيهم مثله يعني في أهل حمص يعني الجرجسي. [17]

3683 - حدثنا هناد بن السري ثنا عبدة عن محمد يعني ابن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن مرثد بن عبد الله اليزني عن ديلم الحميري قال

« سألت النبي ﷺ فقلت يا رسول الله إنا بأرض باردة نعالج فيها عملا شديدا وإنا نتخذ شرابا من هذا القمح نتقوى به على أعمالنا وعلى برد بلادنا قال " هل يسكر؟ " قلت نعم قال " فاجتنبوه " قال قلت فإن الناس غير تاركيه قال " فإن لم يتركوه فقاتلوهم ". »[18]

3684 - حدثنا وهب بن بقية عن خالد عن عاصم بن كليب عن أبي بردة عن أبي موسى قال

« سألت النبي ﷺ عن شراب من العسل فقال " ذاك البتع " قلت وينتبذ من الشعير والذرة فقال " ذلك المزر " ثم قال " أخبر قومك أن كل مسكر حرام ". »[19]

3685 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا حماد عن محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن الوليد بن عبدة عن عبد الله بن عمرو

« أن نبي الله ﷺ نهى عن الخمر والميسر [20] والكوبة [21] والغبيراء وقال " كل مسكر حرام " »

قال أبو داود قال ابن سلام أبو عبيد الغبيراء السكركة تعمل من الذرة شراب يعمله الحبشة. [22]

3686 - حدثنا سعيد بن منصور قال ثنا أبو شهاب عبد ربه بن نافع عن الحسن بن عمرو الفقيمي عن الحكم بن عتيبة عن شهر بن حوشب عن أم سلمة قالت

« نهى رسول الله ﷺ عن كل مسكر ومفتر [23]. »[24]

3687 - حدثنا مسدد وموسى بن إسماعيل قالا ثنا مهدي يعني ابن ميمون قال ثنا أبو عثمان قال موسى وهو عمرو بن سلم الأنصاري عن القاسم عن عائشة رضي الله عنها قالت

« سمعت رسول الله ﷺ يقول " كل مسكر حرام وما أسكر منه الفرق [25] فملء الكف منه حرام ". »[26]

باب في الداذي [27]

3688 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا زيد بن الحباب قال ثنا معاوية بن صالح عن حاتم بن حريث عن مالك بن أبي مريم قال دخل علينا عبد الرحمن بن غنم فتذاكرنا الطلاء فقال حدثني أبو مالك الأشعري

« أنه سمع رسول الله ﷺ يقول " ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها ". »[28]

3689 - قال أبو داود حدثنا شيخ من أهل واسط قال حدثنا أبو منصور الحارث بن منصور قال سمعت سفيان الثوري وسئل عن الداذي فقال

« قال رسول الله ﷺ " ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها " »

قال أبو داود وقال سفيان الثوري الداذي شراب الفاسقين. [29]

باب في الأوعية

3690 - حدثنا مسدد قال ثنا عبد الواحد بن زياد قال ثنا منصور بن حيان عن سعيد بن جبير عن ابن عمر وابن عباس قالا

« نشهد أن رسول الله ﷺ نهى عن الدباء والحنتم [30] والمزفت [31] والنقير [32]. »[33]

3691 - حدثنا موسى بن إسماعيل ومسلم بن إبراهيم المعنى قالا ثنا جرير عن يعلى يعني ابن حكيم عن سعيد بن جبير قال

« سمعت عبد الله بن عمر يقول حرم رسول الله ﷺ نبيذ الجر فخرجت فزعا من قوله حرم رسول الله ﷺ نبيذ الجر فدخلت على ابن عباس فقلت أما تسمع ما يقول ابن عمر؟ قال وما ذاك؟ قلت قال حرم رسول الله ﷺ نبيذ الجر قال صدق حرم رسول الله ﷺ نبيذ الجر قلت ما الجر؟ قال كل شىء يصنع من مدر. »[34]

3692 - حدثنا سليمان بن حرب ومحمد بن عبيد قالا ثنا حماد ح وحدثنا مسدد قال ثنا عباد بن عباد عن أبي جمرة قال سمعت ابن عباس يقول وقال مسدد عن ابن عباس وهذا حديث سليمان قال

« قدم وفد عبد القيس على رسول الله ﷺ فقالوا يا رسول الله إنا هذا الحي من ربيعة قد حال بيننا وبينك كفار مضر وليس نخلص إليك إلا في شهر حرام فمرنا بشىء نأخذ به وندعو إليه من وراءنا قال " آمركم بأربع وأنهاكم عن أربع الإيمان بالله وشهادة أن لا إله إلا الله وعقد بيده واحدة وقال مسدد الإيمان بالله ثم فسرها شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وأن تؤدوا الخمس مما غنمتم وأنهاكم عن الدباء والحنتم والمزفت والمقير " »

وقال ابن عبيد النقير مكان المقير وقال مسدد والنقير والمقير ولم يذكر المزفت

قال أبو داود أبو جمرة نصر بن عمران الضبعي. [35]

3693 - حدثنا وهب بن بقية عن نوح بن قيس ثنا عبد الله بن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة

« أن رسول الله ﷺ قال لوفد عبد القيس " أنهاكم عن النقير والمقير والحنتم والدباء والمزادة المجبوبة ولكن اشرب في سقائك وأوكه [36]. »[37]

3694 - حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا أبان قال ثنا قتادة عن عكرمة وسعيد بن المسيب عن ابن عباس في قصة وفد عبد القيس قالوا

« فيم نشرب يا نبي الله؟ فقال نبي الله ﷺ " عليكم بأسقية الأدم [38] التي يلاث على أفواهها [39] ". »[40]

3695 - حدثنا وهب بن بقية عن خالد عن عوف عن أبي القموص زيد بن علي قال حدثني رجل كان من الوفد الذين وفدوا إلى النبي ﷺ من عبد القيس يحسب عوف أن اسمه قيس بن النعمان فقال

« " لاتشربوا في نقير ولا مزفت ولادباء ولاحنتم واشربوا في الجلد الموكى عليه فإن اشتد فاكسروه بالماء فإن أعياكم فأهريقوه ". »[41]

3696 - حدثنا محمد بن بشار قال ثنا أبو أحمد قال ثنا سفيان عن علي بن بذيمة قال حدثني قيس بن حبتر النهشلي عن ابن عباس

« أن وفد عبد القيس قالوا يا رسول الله فيم نشرب؟ قال " لاتشربوا في الدباء ولا في المزفت ولا في النقير وانتبذوا في الأسقية " قالوا يا رسول الله فإن اشتد في الأسقية؟ قال " فصبوا عليه الماء " قالوا يا رسول الله فقال لهم في الثالثة أو الرابعة " أهريقوه " ثم قال " إن الله حرم علي أو حرم الخمر والميسر والكوبة " قال " وكل مسكر حرام " قال سفيان فسألت علي بن بذيمة عن الكوبة قال الطبل. »[42]

3697 - حدثنا مسدد قال ثنا عبد الواحد قال ثنا إسماعيل بن سميع قال ثنا مالك بن عمير عن علي [ عليه السلام ] قال

« نهانا رسول الله ﷺ عن الدباء والحنتم والنقير والجعة [43]. »[44]

3698 - حدثنا أحمد بن يونس ثنا معرف بن واصل عن محارب بن دثار عن ابن بريدة عن أبيه قال

« قال رسول الله ﷺ " نهيتكم عن ثلاث وأنا آمركم بهن نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن في زيارتها تذكرة ونهيتكم عن الأشربة أن تشربوا إلا في ظروف الأدم فاشربوا في كل وعاء غير أن لا تشربوا مسكرا ونهيتكم عن لحوم الأضاحي أن تأكلوها بعد ثلاث فكلوا واستمتعوا بها في أسفاركم ". »[45]

3699 - حدثنا مسدد قال ثنا يحيى عن سفيان قال حدثني منصور عن سالم عن أبي الجعد عن جابر بن عبد الله قال

« لما نهى رسول الله ﷺ عن الأوعية قال قالت الأنصار إنه لا بد لننا قال " فلا إذن ". »[46]

3700 - حدثنا محمد بن جعفر بن زياد قال ثنا شريك عن زياد بن فياض عن أبي عياض عن عبد الله بن عمرو قال

« ذكر النبي ﷺ الأوعية الدباء والحنتم والمزفت والنقير فقال أعرابي أنه لا ظروف لنا فقال " اشربوا ما حل ". »[47]

3701 - حدثنا الحسن يعني ابن علي قال ثنا يحيى بن آدم قال ثنا شريك بإسناده قال " اجتنبوا ما أسكر ". »[48]

3702 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي قال ثنا زهير قال ثنا أبو الزبير عن جابر بن عبد الله قال

« كان ينبذ لرسول الله ﷺ في سقاء فإذا لم يجدوا سقاء نبذ له في تور [49] من حجارة. »[50]

باب في الخليطين

3703 - حدثنا قتيبة بن سعيد قال ثنا الليث عن عطاء بن أبي رباح عن جابر بن عبد الله

« عن رسول الله ﷺ أنه نهى أن ينتبذ الزبيب والتمر جميعا ونهى أن ينتبذ البسر والرطب جميعا. »[51]

3704 - حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل ثنا أبان حدثني يحيى عن عبد الله بن أبي قتادة عن أبيه

« أنه نهى عن خليط الزبيب والتمر وعن خليط البسر والتمر وعن خليط الزهو والرطب وقال " انتبذوا كل واحد على حدة "

قال وحدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن عن أبي قتادة عن النبي ﷺ بهذا الحديث. »[52]

3705 - حدثنا سليمان بن حرب وحفص بن عمر النمري قالا ثنا شعبة عن الحكم عن ابن أبي ليلى عن رجل قال حفص من أصحاب النبي ﷺ

« عن النبي ﷺ قال نهى عن البلح والتمر والزبيب والتمر. »[53]

3706 - حدثنا مسدد ثنا يحيى عن ثابت بن عمارة حدثتني ريطة عن كبشة بنت أبي مريم قالت سألت أم سلمة

« ما كان النبي ﷺ ينهى عنه؟ قالت كان ينهانا أن نعجم [54] النوى طبخا أو نخلط الزبيب والتمر. »[55]

3707 - حدثنا مسدد ثنا عبد الله بن داود عن مسعر عن موسى بن عبد الله عن امرأة من بني أسد عن عائشة رضي الله عنها

« أن رسول الله ﷺ كان ينبذ له زبيب فيلقى فيه تمر أو تمر فيلقى فيه زبيب. »[56]

3708 - حدثنا زياد بن يحيى الحساني ثنا أبو بحر قال ثنا عتاب بن عبد العزيز الحماني قال حدثتني صفية بنت عطية قالت

« دخلت مع نسوة من عبد القيس على عائشة فسألناها عن التمر والزبيب فقالت كنت آخذ قبضة من تمر وقبضة من زبيب فألقيه في إناء فأمرسه [57] ثم أسقيه النبي ﷺ. »[58]

باب في نبيذ البسر

3709 - حدثنا محمد بن بشار قال ثنا معاذ بن هشام قال حدثني أبي عن قتادة عن جابر بن زيد وعكرمة أنهما كانا يكرهان البسر وحده ويأخذان ذلك عن ابن عباس وقال ابن عباس أخشى أن يكون المزاء الذي نهيت عنه عبد القيس فقلت لقتادة ما المزاء؟ قال النبيذ في الحنتم والمزفت. »[59]

باب في صفة النبيذ

3710 - حدثنا عيسى بن محمد قال ثنا ضمرة عن السيباني عن عبد الله بن الديلمي عن أبيه قال

« أتينا النبي ﷺ فقلنا يا رسول الله قد علمت من نحن ومن أين نحن فإلى من نحن؟ قال " إلى الله وإلى رسوله " فقلنا يا رسول الله إن لنا أعنابا ما نصنع بها؟ قال " زببوها " قلنا ما نصنع بالزبيب؟ قال " انبذوه على غدائكم واشربوه على عشائكم وانبذوه على عشائكم واشربوه على غدائكم وانبذوه في الشنان [60] ولا تنبذوه في القلل فإنه إذا تأخر عن عصره صار خلا ". » [61]

3711 - حدثنا محمد بن المثنى قال حدثني عبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي عن يونس بن عبيد عن الحسن عن أمه عن عائشة [ رضي الله عنها ] قالت

« كان ينبذ لرسول الله ﷺ في سقاء يوكأ أعلاه وله عزلاء [62] ينبذ غدوة فيشربه عشاء وينبذ عشاء فيشربه غدوة. »[63]

3712 - حدثنا مسدد قال ثنا المعتمر قال سمعت شبيب بن عبد الملك يحدث عن مقاتل بن حيان قال حدثتني عمتي عمرة

« عن عائشة [ رضي الله عنها ] أنها كانت تنبذ لرسول الله ﷺ غدوة فإذا كان من العشي فتعشى شرب على عشائه فإن فضل شىء صببته أو فرغته ثم تنبذ به بالليل فإذا أصبح تغدى فشرب على غدائه وقالت يغسل السقاء غدوة وعشية فقال لها أبي مرتين في يوم؟ قالت نعم. » [64]

3713 - حدثنا مخلد بن خالد قال ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي عمر يحيى بن عبيد البهراني عن ابن عباس قال

« كان ينبذ للنبي ﷺ الزبيب فيشربه اليوم والغد وبعد الغد إلى مساء الثالثة ثم يأمر به فيسقى الخدم أو يهراق »

قال أبو داود ومعنى يسقى الخدم يبادر به الفساد

قال أبو داود أبو عمر يحيى بن عبيد البهراني. [65]

باب في شراب العسل

3714 - حدثنا أحمد بن محمد بن حنبل قال ثنا حجاج بن محمد قال قال ابن جريج عن عطاء إنه سمع عبيد بن عمير قال

« سمعت عائشة [ رضي الله عنها ] زوج النبي ﷺ تخبر أن النبي ﷺ كان يمكث عند زينب بنت جحش فيشرب عندها عسلا فتواصيت أنا وحفصة أيتنا ما دخل عليها النبي ﷺ فلتقل إني أجد منك ريح مغافير فدخل على إحداهن فقالت له ذلك فقال " بل شربت عسلا عند زينب بنت جحش ولن أعود له " فنزلت { لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك } إلى { إن تتوبا إلى الله } لعائشة وحفصة [ رضي الله عنهما ] { وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا } لقوله [ ﷺ ] " بل شربت عسلا ". »[66]

3715 - حدثنا الحسن بن علي ثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت

« كان رسول الله ﷺ يحب الحلواء والعسل فذكر بعض هذا الخبر وكان رسول الله ﷺ يشتد عليه أن توجد منه الريح وفي هذا الحديث قالت سودة بل أكلت مغافير قال " بل شربت عسلا سقتني حفصة " فقلت جرست نحله العرفط [ نبت من نبت النحل ] »

قال أبو داود المغافير [ شجرة ] مقلة وهي صمغة و " جرست " رعت و " العرفط " نبت من نبت النحل. [67]

باب في النبيذ إذا غلى

3716 - حدثنا هشام بن عمار قال ثنا صدقة بن خالد قال ثنا زيد بن واقد عن خالد بن عبد الله بن حسين عن أبي هريرة قال

« علمت أن رسول الله ﷺ كان يصوم فتحينت فطره بنبيذ صنعته في دباء ثم أتيته به فإذا هو ينش فقال " اضرب بهذا الحائط فإن هذا شراب من لا يؤمن بالله واليوم الآخر ". »[68]

باب في الشرب قائما

3717 - حدثنا مسلم بن إبراهيم قال ثنا هشام عن قتادة عن أنس

« أن النبي ﷺ نهى أن يشرب الرجل قائما. »[69]

3718 - حدثنا مسدد قال ثنا يحيى عن مسعر بن كدام عن عبد الملك بن ميسرة عن النزال بن سبرة

« أن عليا دعا بماء فشربه وهو قائم ثم قال إن رجالا يكره أحدهم أن يفعل هذا وقد رأيت رسول الله ﷺ يفعل مثل ما رأيتموني أفعله. »[70]

باب الشراب من في السقاء

3719 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا حماد قال أخبرنا قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال

« نهى رسول الله ﷺ عن الشرب من في السقاء وعن ركوب الجلالة والمجثمة [71]

قال أبو داود الجلالة التي تأكل العذرة. »[72]

باب في اختناث الأسقية [73]

3720 - حدثنا مسدد قال ثنا سفيان عن الزهري أنه سمع عبيد الله بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري

« أن رسول الله ﷺ نهى عن اختناث الأسقية. »[74]

3721 - حدثنا نصر بن علي قال حدثنا عبد الأعلى قال ثنا عبيد الله بن عمر عن عيسى بن عبد الله رجل من الأنصار عن أبيه

« أن النبي ﷺ دعا بإداوة يوم أحد فقال " اخنث فم الإداوة " ثم شرب من فيها. »[75]

باب في الشرب من ثلمة القدح

3722 - حدثنا أحمد بن صالح قال ثنا عبد الله بن وهب قال أخبرني قرة بن عبد الرحمن عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن أبي سعيد الخدري أنه قال

« نهى رسول الله ﷺ عن الشرب من ثلمة القدح وأن ينفخ في الشراب. »[76]

باب في الشراب في آنية الذهب والفضة

3723 - حدثنا حفص بن عمر قال ثنا شعبة عن الحكم عن ابن أبي ليلى قال

« كان حذيفة بالمدائن فاستسقى فأتاه دهقان [77] بإناء من فضة فرماه به وقال إني لم أرمه به إلا أني قد نهيته فلم ينته وإن رسول الله ﷺ نهى عن الحرير والديباج وعن الشرب في آنية الذهب والفضة وقال " هي لهم في الدنيا ولكم في الآخرة ". »[78]

باب في الكرع [79]

3724 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا يونس بن محمد قال حدثني فليح عن سعيد بن الحارث عن جابر بن عبد الله قال

« دخل النبي ﷺ ورجل من أصحابه على رجل من الأنصار وهو يحول الماء في حائطه فقال رسول الله ﷺ " إن كان عندك ماء بات هذه الليلة في شن وإلا كرعنا " قال بل عندي ماء بات في شن. »[80]

باب في الساقي متى يشرب؟

3725 - حدثنا مسلم بن إبراهيم قال ثنا شعبة عن أبي المختار عن عبد الله بن أبي أوفى

« أن النبي ﷺ قال " ساقي القوم آخرهم [ شربا ] ". »[81]

3726 - حدثنا القعنبي عبد الله بن مسلمة عن مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك

« أن النبي ﷺ أتي بلبن قد شيب بماء وعن يمينه أعرابي وعن يساره أبو بكر فشرب ثم أعطى الأعرابي وقال " الأيمن فالأيمن ". »[82]

3727 - حدثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام عن أبي عصام عن أنس بن مالك

« أن النبي ﷺ كان إذا شرب تنفس ثلاثا وقال " هو أهنأ وأمرأ وأبرأ ". »[83]

باب في النفخ في الشراب والتنفس فيه

3728 - حدثنا عبد الله بن محمد النفيلي قال ثنا ابن عيينة عن عبد الكريم عن عكرمة عن ابن عباس قال

« نهى رسول الله ﷺ أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه. »[84]

3729 - حدثنا حفص بن عمر قال ثنا شعبة عن يزيد بن خمير عن عبد الله بن بسر من بني سليم قال

« جاء رسول الله ﷺ إلى أبي فنزل عليه فقدم إليه طعاما فذكر حيسا أتاه به ثم أتاه بشراب فشرب فناول من على يمينه وأكل تمرا فجعل يلقي النوى على ظهر اصبعيه السبابة والوسطى فلما قام قام أبي فأخذ بلجام دابته فقال ادع الله لي فقال " اللهم بارك لهم فيما رزقتهم واغفر لهم وارحمهم ". »[85]

باب ما يقول إذا شرب اللبن

3730 - حدثنا مسدد قال ثنا حماد يعني ابن زيد ح وثنا موسى بن إسماعيل قال ثنا حماد يعني ابن سلمة عن علي بن زيد عن عمر بن حرملة عن ابن عباس قال

« كنت في بيت ميمونة فدخل رسول الله ﷺ ومعه خالد بن الوليد فجاءوا بضبين مشويين على ثمامتين [86] فتبزق رسول الله ﷺ فقال خالد إخالك تقذره يا رسول الله قال " أجل " ثم أتي رسول الله ﷺ بلبن فشرب فقال رسول الله ﷺ " إذا أكل أحدكم طعاما فليقل اللهم بارك لنا فيه وأطعمنا خيرا منه وإذا سقي لبنا فليقل اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه فإنه ليس شىء يجزىء من الطعام والشراب إلا اللبن "

[ قال أبو داود ] هذا لفظ مسدد. »[87]

باب في إيكاء الآنية

3731 - حدثنا أحمد بن حنبل قال ثنا يحيى عن ابن جريج قال أخبرني عطاء عن جابر

« عن النبي ﷺ قال " أغلق بابك واذكر اسم الله فإن الشيطان لا يفتح بابا مغلقا وأطفىء مصباحك واذكر اسم الله وخمر إناءك [88] ولو بعود تعرضه عليه واذكر اسم الله وأوك سقاءك واذكر اسم الله ". »[89]

3732 - حدثنا عبد الله بن مسلمة القعنبي عن مالك عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله عن النبي ﷺ بهذا الخبر وليس بتمامه قال

« " فإن الشيطان لا يفتح [ بابا ] غلقا ولا يحل وكاء ولا يكشف إناء وإن الفويسقة تضرم على الناس بيتهم " أو " بيوتهم ". »[90]

3733 - حدثنا مسدد وفضيل بن عبد الوهاب السكري قالا ثنا حماد عن كثير بن شنظير عن عطاء عن جابر بن عبد الله رفعه قال

« " واكتفوا [91] صبيانكم عند العشاء " وقال مسدد " عند المساء " " فإن للجن انتشارا وخطفة [92] ". »[93]

3734 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة قال ثنا أبو معاوية قال ثنا الأعمش عن أبي صالح عن جابر قال

« كنا مع النبي ﷺ فاستسقى فقال رجل من القوم ألا نسقيك نبيذا؟ قال " بلى " قال فخرج الرجل يشتد فجاء بقدح فيه نبيذ فقال رسول الله ﷺ " ألا خمرته ولو أن تعرض عليه عودا " »

قال أبو داود قال الأصمعي تعرضه عليه. [94]

3735 - حدثنا سعيد بن منصور وعبد الله بن محمد النفيلي وقتيبة بن سعيد قالوا ثنا عبد العزيز يعني ابن محمد عن هشام عن أبيه عن عائشة [ رضي الله عنها ]

« أن النبي ﷺ كان يستعذب له الماء من بيوت السقيا قال قتيبة هي عين بينها وبين المدينة يومان


هامش

  1. صحيح
  2. صحيح
  3. صحيح
  4. حسن الإسناد
  5. ( بفتح الفاء وكسر الضاد شراب يتخذ من البسر المكسور )
  6. صحيح
  7. صحيح
  8. صحيح
  9. صحيح
  10. صحيح
  11. صحيح
  12. صحيح
  13. ( البخس النقص )
  14. صحيح
  15. حسن صحيح
  16. ( شراب يتخذ من العسل )
  17. صحيح
  18. صحيح
  19. صحيح
  20. ( الميسر القمار )
  21. ( الكوبة يفسر بالطبل )
  22. صحيح
  23. ( المفتر كل شراب يورث الفتور والخدر في الأطراف وهو مقدمات السكر. هامش د )
  24. ضعيف
  25. ( مكيلة تسع ستة عشر رطلا )
  26. صحيح
  27. ( حب يطرح في النبيذ فيشتد )
  28. صحيح
  29. صحيح
  30. ( جرار كانت تحمل فيها الخمر )
  31. ( أوعية فيها زفت )
  32. ( فإن أهل اليمامة كانوا ينقرون أصل النخلة ثم ينبذون الرطب والبسر ويدعونه حتى يهدر ثم يموت )
  33. صحيح
  34. صحيح
  35. صحيح
  36. ( أي شد رأسه بخيط )
  37. صحيح
  38. ( الجلد المدبوغ )
  39. ( أي يلف الخيط على أفواهها تربط بها )
  40. صحيح
  41. صحيح
  42. صحيح
  43. ( الجعة نبيذ الشعير قاله أبو عبيد. هامش د )
  44. صحيح
  45. صحيح
  46. صحيح
  47. صحيح
  48. صحيح
  49. ( إناء صغير يتوضأ منه ويشرب )
  50. صحيح
  51. صحيح
  52. صحيح
  53. صحيح
  54. ( يريد أن نبلغ به النضيج وإذا طبخنا التمر فعضدناه يقال عجمت النوى أعجمه عجما إذا لكته في فيك )
  55. ضعيف الإسناد
  56. ضعيف الإسناد
  57. ( تريد أنها تدلكه بأصابعها في الماء )
  58. ضعيف الإسناد
  59. صحيح الإسناد
  60. ( الشنان الأسقية من الأدم وغيرها واحدها شن )
  61. حسن صحيح
  62. ( العزلاء فم المزادة )
  63. صحيح
  64. حسن الإسناد
  65. صحيح
  66. صحيح
  67. صحيح
  68. صحيح
  69. صحيح
  70. صحيح
  71. ( المصورة )
  72. صحيح
  73. ( الإختناث أن يثني رءوسها ويعطفها ثم يشرب منها )
  74. صحيح
  75. منكر
  76. صحيح
  77. ( بكسر فسكون كبير القرية )
  78. صحيح
  79. ( الكرع الشرب بدون باليد. هامش د )
  80. صحيح
  81. صحيح
  82. صحيح
  83. صحيح
  84. صحيح
  85. صحيح
  86. ( عودان واحدتهما ثمامة والثمام شجر دقيق العود ضعيفة )
  87. حسن
  88. ( يريد غطه )
  89. صحيح
  90. صحيح
  91. ( معناه ضموهم إليكم وأدخلوهم البيوت )
  92. ( ضبط بسكون الطاء وفي أصل المنذري ضبطت بفتح الطاء والمعنى ما يخطفون من الناس بسرعة )
  93. صحيح
  94. صحيح


سنن أبي داود
كتاب الطهارة | كتاب الصلاة | أبواب التشهد | كتاب الاستسقاء | كتاب صلاة السفر | كتاب التطوع | كتاب شهر رمضان | كتاب سجود القرآن | كتاب الوتر | أبواب فضائل القرآن | كتاب الزكاة | كتاب اللقطة | كتاب المناسك | كتاب النكاح | كتاب الطلاق | كتاب الصوم | كتاب الجهاد | كتاب الضحايا | كتاب الصيد | كتاب الوصايا | كتاب الفرائض | كتاب الخراج والإمارة والفىء | كتاب الجنائز | كتاب الأيمان والنذور | كتاب البيوع | كتاب الإجارة | كتاب الأقضية | كتاب العلم | كتاب الأشربة | كتاب الأطعمة | كتاب الطب | كتاب العتق | كتاب الحروف والقراءات | كتاب الحمام | كتاب اللباس | كتاب الترجل | كتاب الخاتم | كتاب الفتن والملاحم | كتاب المهدي | كتاب الملاحم | كتاب الحدود | كتاب الديات | كتاب السنة | كتاب الأدب