مصنف الصنعاني/كتاب الطهارة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مصنف الصنعاني كتاب الطهارة
المؤلف: عبد الرزاق الصنعاني


كتاب الطهارة

باب غسل الذراعين

1 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن غمست يدي في كظامة غمسا قال حسبك والرجل كذلك ولكن أنقها

2 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء { فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق } فيما يغسل قال نعم لا شك في ذلك

3 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني زياد أن فليح بن سليمان أخبره أن أبا هريرة توضأ فغسل الرفغين فقيل له ما تريد بهذا قال أريد أحسن تحجيلي أو قال تحليلي

باب المسح بالرأس

4 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن يحيى بن عمارة بن أبي حسن أن النبي ﷺ كان يمسح رأسه مرة واحدة بكفيه يقبل بيديه ويدبر بهما على رأسه مرة واحدة

5 عبد الرزاق عن مالك عن عمرو بن يحيى عن أبيه عن عبد الله بن زيد أن رسول الله ﷺ مسح رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذي بدأ منه

6 عبد الرزاق عن بن جريج قال اخبرني نافع أن بن عمر كان يضع بطن كفه اليمنى على الماء ثم لا ينفضها ثم يمسح بها ما بين قرنه إلى الجبين مرة واحدة لا يزيد عليها

7 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر كان يدخل يديه في الوضوء فيمسح بهما مسحة واحدة اليافوخ قط

8 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد ربه عن نافع عن بن عمر أنه كان يمسح رأسه مرة

9 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد [ عن ] الكلبي عن الأصبغ بن بنانة عن علي أنه توضأ فمسح رأسه مسحة واحدة

10 عبد الرزاق عن إسرائيل عن ثوير بن أبي فاختة قال سمعت مجاهدا يقول [ لو ] كنت على شاطىء الفرات ما مسحت برأسي إلا واحدة

11 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع بنت عفراء أن النبي ﷺ توضأ ومسح رأسه مرتين قال وبلغني أن عليا قال مسح ثلاثا

12 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن عامر قال رأيت عليا توضأ ثم أخذ كفا من ماء فوضعه على رأسه فرأيته ينحدر على نواحي رأسه كله

13 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال : أكثر ما أمسح برأسي ثلاث مرار لا أزيد ولا أنقص بكف واحد من غير أن أوجبه

14 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن إبراهيم قال : إذامسح بعض رأسه أجزأه

15 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء كيف يمسح ذو الضفيرتين برأسه قال فيما على رأسه منهما قط ولا يحلق رأسه ولا يمسح بأطراف الشعر ثم وضع عطاء يده على رأسه فمسح الشعر على منابته وأمر كفيه على ما [ على ] رأسه منه فصب كفيه ولم يرجعهما مصعدا مستقبل الشعر ( ولقد رأيت ) ولم يعد الرأس وسألته عن صاحب الجمة فقال هذا القول فيهما جميعا ولقد رأيت عبيد بن عمير وكان ذا جمة فكان يكف ما على وجهه منها ففعله بين أذنيه ورأسه فكان يمس تلك التي يجعل بين أذنيه ورأسه ولم يكن يمس من جمته إلا ما على رأسه منه قط

16 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا مسح الرجل برأسه ولم يمسح بأذنيه أجزاه وإن مسح بأذنيه ولم يمسح برأسه لم يجزئه

باب هل يمسح الرجل رأسه بفضل يديه

17 عن عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول يكفيك أن تمسح رأسك بما في يديك من الوضوء

18 عبد الرزاق عن إسرائيل عن موسى بن أبي عائشة قال سمعت مصعب بن سعد وسأله رجل فقال أتوضأ وأغسل وجهي وذراعي فيكفيني ما في يدي لرأسي أو أحدث لرأسي ماء قال لا بل أحدث لرأسك ماء

19 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن نافع أن بن عمر كان يحدث لرأسه ماء

20 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر مثله

21 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا بن عجلان أن النبي ﷺ كان يمسح بأذنيه مع وجهه مرة ويمسح برأسه يدخل كفيه في الماء ثم يمسح بهما ما أقبل من رأسه اليافوخ ثم القفا ثم الصدغين ثم يمسح بأذنيه مسحة واحدة كل ذلك بما في كفه من تلك المسحة الواحدة

22 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء بفضل وجهك تمسح رأسك قال لا ولكن أغمس يدي في الماء وأمسح بهما ولا أنفضهما ولا أنتظر أن يجف الذي فيهما من الماء وإني لحريص على بل الشعر

باب المسح بالأذنين

23 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني سليمان بن موسى أن رسول الله ﷺ قال ( الأذنان من الرأس )

24 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال الأذنان من الرأس

25 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي النضر عن سعيد بن مرجانة عن بن عمر مثله

26 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع أن بن عمر كان يغسل ظهور أذنيه وبطونهما إلا الصماخ مع الوجه مرة أو مرتين ويدخل بإصبعيه بعد ما يمسح برأسه في الماء ثم يدخلهما في الصماخ مرة وقال فرأيته وهو يموت توضأ ثم أدخل إصبعيه في الماء فجعل يريد أن يدخلهما في صماخه فلا يهتديان ولا ينتهي حتى أدخلت أنا إصبعي في الماء فأدخلتهما في صماخه

27 عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر عن يزيد بن الاصم عن أبي هريرة قال الاذنان من الرأس

28 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم قال كنا نوضىء بن عمر وهو مريض فيأمرنا أن نمسح بأذنيه على ما كان يمسح قال وأخبرني أيوب عن نافع قال فنسينا مرة أن نمسح بأذنيه فجعل يدني يديه إلى أذنيه فلا يطيق أن يبلغ أذنيه ولا ندري ما يريد حتى أنتبهنا بعد فمسحناهما فسكن

29 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع أن بن عمر كان يمسح بأذنيه مع رأسه إذا توضأ يدخل إصبعيه في الماء فمسح بهما أذنيه ثم يرد إبهاميه خلف أذنيه

30 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر كان يدخل يديه في الوضوء يمسح بهما مسحة واحدة على اليافوخ فقط ثم يدخل إصبعيه في الماء ثم يدخلهما في أذنيه ثم يرد إبهاميه خلف أذنيه

31 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أنه كان يمسح الأذنين ويقول الأذنان من الرأس

32 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن أبي معشر عن إبراهيم أنه كان يمسح ظهور الأذنين وبطونهما

33 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال تتبع بإصبعيك بطون الأذنين تغسلهما بفضل وجهك من الماء كلما غرفت على وجهك قلت أرأيت إن أخرت مسحهما حتى أمسحهما مع الرأس قال لا يضرك

34 أخبرنا عبد الرزاق عن إسرائيل عن عامر عن شقيق بن سلمة عن عثمان أنه توضأ فمسح بأذنيه ظاهرهما وباطنهما وقال رأيت النبي ﷺ يفعله

35 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع بنت عفراء أن النبي ﷺ مسح بأذنيه ظاهرهما وباطنهما

36 عبد الرزاق عن الثوري عن مطرف عن الشعبي قال ما استقبل الوجه من الأذنين فهو من الوجه يقول يغسله وظاهرهما من الرأس

37 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن حسين بن عبد الله بن عبيد [ الله ] عن عكرمة عن بن عباس قال الأذنان ليستا من الوجه وليستا من الرأس ولو كانتا من الرأس لكان ينبغي أن يحلق ما عليها من الشعر ولو كانتا من الوجه لكان ينبغي أن يغسل ظهورهما وبطونهما مع الوجه

38 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء من أين ترى الأذنين قال من الرأس قال وأمسحهما مع الوجه كلما أفرغت على وجهي قلت أحق علي أن أخرج وسخ الأذنين قال لا

باب مسح الأصلع

39 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء كيف يمسح الأصلع قال يمسح رأسه كله ما فيه شعر وما هو أصلع منه يصيبه الماء ما أصاب ويخطيء ما أخطأ وليس عليه أن ينقيه

باب من نسي المسح على الرأس

40 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين سئل عن رجل نسي أن يمسح برأسه حتى صلى قال إن شاء أعاد الوضوء والصلاة

41 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن نسيت المسح بالرأس فصليت ثم ذكرت فامسح برأسك وأعد الصلاة قال وبلغني عنه ولا أدري أنه قد سمعته يقول إن كان في لحيتك بلل فامسح منها

42 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن في الذي نسي مسح الرأس في الوضوء قال إن كان في لحيته بلل فليمسح برأسه قط وليعد الصلاة

43 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا نسي المسح مسح وأعاد الصلاة ولم يعد الوضوء وإذا نسي المسح فأصاب رأسه مطر فإنه يجزيه هو طهور

44 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في رجل نسي أن يستنشق أو يمسح بأذنيه أو يتمضمض حتى دخل في الصلاة ثم ذكر فإنه لا ينصرف لذلك قال فإن كان نسي أن يمسح برأسه فذكر وهو في الصلاة فإنه ينصرف ومسح برأسه

45 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال إن نسي المسح بالرأس أعاد الصلاة

46 عبد الرزاق عن الثوري في رجل نسي المسح برأسه ثم قام فكبر في الصلاة فضحك قال ينصرف ويمسح برأسه ولا يعيد الوضوء لأنه لم تكن صلاته ولا وضوء تام

[ باب ] من نسي المسح وفي لحيته بلل

47 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن قال إذا نسيت المسح بالرأس فوجدت في لحيتك بللا فامسح بها رأسك

48 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء والثوري عن مغيرة عن إبراهيم مثله قال الثوري وكان غيره يستحب من ماء غيره قال سفيان أراه مصعب بن سعد

49 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن موسى بن أبي عائشة قال سمعت مصعب بن سعد وسأله رجل فقال أتوضأ فأغسل وجهي وذراعي فيكفيني ما في يدي للرأس أم أحدث لرأسي ماء قال بل أحدث لرأسك ماء

باب كيف تمسح المرأة رأسها

50 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الكريم الجزري قال سألت بن المسيب كيف تمسح المراة رأسها قال تسلخ خمارها ثم تمسح رأسها

51 عبد الرزاق عن مالك عن نافع قال رأيت صفية بنت أبي عبيد توضأت وأنا غلام فإذا أرادت أن تمسح رأسها سلخت الخمار

52 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال تمسح على ثيابها أول النهار وتمس الماء أطراف شعر قصتها من نحو الجبين

باب غسل الرجلين

53 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن عكرمة والحسن قالا في هذه الآية { يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم } إلى الكعبين قالا تمسح الرجلين

54 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن جابر بن يزيد أو عكرمة عن بن عباس قال افترض الله غسلتين ومسحتين ألا ترى أنه ذكر التيمم فجعل مكان الغسلتين مسحتين وترك المسحتين وقال رجل لمطر الوراق من كان يقول المسح على الرجلين فقال فقهاء كثير

55 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع عكرمة يقول قال بن عباس الوضوء مسحتان وغسلتان

56 عبد الرزاق عن بن عيينة قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال أما جبريل [ عليه السلام ] فقد نزل بالمسح على القدمين

57 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي السوداء قال سمعت بن عبد خير يحدث عن أبيه قال رأيت عليا يتوضأ فجعل يغسل ظهر قدميه وقال لولا أني رأيت رسول الله ﷺ يغسل ظهر قدميه لرأيت [ باطن ] القدمين أحق بالغسل من ظاهرهما

58 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء لم لا أمسح بالقدمين كما أمسح بالرأس وقد قالهما جميعا قال لا أراه الا مسح الرأس وغسل القدمين إني سمعت أبا هريرة يقول ويل للأعقاب من النار قال عطاء وإن أناسا ليقولون هو المسح وأما أنا فأغسلهما

59 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن بن مسعود قال رجع إلى غسل القدمين في قوله { وأرجلكم إلى الكعبين }

60 [ عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة أن أباه قال إن المسح على الرجلين رجع إلى الغسل في قوله { وأرجلكم إلى الكعبين } ]

61 عبد الرزاق عن محمد بن مسلم عن إبراهيم بن ميسرة عن عثمان بن أبي سويد أنه ذكر لعمر بن عبد العزيز المسح على القدمين فقال لقد بلغني عن ثلاثة من أصحاب محمد ﷺ أدناهم بن عمك المغيرة بن شعبة أن النبي ﷺ غسل قدميه

62 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن محمد بن زياد قال رأيت أبا هريرة مر بقوم يتوضؤون من المطهرة فقال أحسنوا الوضوء يرحمكم الله ألم تسمعوا ما قال رسول الله ﷺ ويل للأعقاب من النار

63 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن النبي ﷺ قال ويل للأعقاب من النار

64 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن رجل عن أبي ذر قال أشرف علينا رسول الله ﷺ ونحن نتوضأ فقال ( ويل للأعقاب من النار ) قال فطفقنا نغسلها غسلا وندلكها دلكا

65 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع أن رسول الله ﷺ غسل قدميه ثلاثا ثلاثا ثم قالت لنا إن بن عباس قد دخل علي فسألني عن هذا [ الحديث - ظ ] فأخبرته فقال يأبى الناس الا الغسل ونجد في كتاب الله تعالى المسح يعني القدمين

66 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إذا غرفت بيديك جميعا على قدميك فاغسل التي تغسل بها بطن قدميك قبل أن تدخلها في الماء

67 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن كان يقول خللوا أصابعكم [ بماء ظ ] قبل أن يخللها الله بالنار

68 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي مسكين عن هزيل بن شرحبيل عن بن مسعود قال لينتهكن رجل بين أصابعه في الوضوء أو لينتهكنه النار

69 عبد الرزاق عن بن عيينة عن محمد بن عجلان عن سعيد بن أبي سعيد قال توضأ عبد الرحمن بن أبي بكر عند عائشة فقالت له أسبغ الوضوء فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول ويل للأعقاب من النار

70 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير أن رسول الله ﷺ كان إذا غسل قدميه خلل أصابعه

71 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن طلحة بن مصرف وحذيفة بن اليمان قالا خللوا الأصابع لا يحثهن الله نارا

72 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير أن أبا بكر كان يخلل أصابعه إذا توضأ

73 عبد الرزاق عن بن جريج عن نافع أن بن عمر كان في توضئه ينقي رجليه وينظف أصابع يديه مع أصابع رجليه ويتبع ذلك حتى ينقيه

74 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع أن بن عمر كان يخلل أصابعه إذا توضأ

75 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني يحيى بن سعيد عن محمد بن محمود أنه بلغه أن النبي ﷺ نظر إلى رجل أعمى يتوضأ فجعل رسول الله ﷺ يقول ( بطن القدم ) ولا يسمعه الأعمى وجعل الأعمى يغسل بطن القدمين فسمي البصير

76 عبد الرزاق عن عبد العزيز بن أبي رواد عن نافع أن بن عمر كان يغسل قدميه بأكثر وضوئه قال عبد الرزاق ووضأت أنا الثوري فرأيته يفعل ذلك يغسلهما فيكثر

77 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن محمود أن النبي ﷺ نظر إلى رجل محجوب البصر يتوضأ وهو منه متناء فقال النبي ﷺ ( قليل قليل ) بطن القدمين [ فغسل بطن القدم ] فسمي البصير

78 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قوله { وأرجلكم إلى الكعبين } ترى الكعبين فيما يغسل من القدمين قال نعم لا شك فيه

79 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن كثير عن عاصم بن لقيط بن صبرة عن أبيه أنه أتى النبي ﷺ فذكر أشياء فقال النبي ﷺ ( أسبغ الوضوء وخلل الأصابع وإذا استنثرت فأبلغ إلا أن تكون صائما

80 أخبرنا عبد [ الرزاق قال أنا بن جريج قال ثنا إسماعيل بن كثير أبو هاشم المكي عن عاصم بن لقيط ] بن صبرة عن أبيه أو جده قال انطلقت أنا وأصحاب لي حتى انتهينا إلي رسول الله ﷺ فلم نجده [ قال ظ ] فأطعمتنا عائشة تمرا وعصدت لنا عصيدة إذ جاء النبي ﷺ يتقلع قال هل أطعمتيهم من شيء قلنا نعم فبينا نحن على ذلك دفع الراعي الغنم في المراح على يده سخلة قال هل ولدت قال نعم قال فاذبح لهم شاة ثم أقبل علينا فقال لا تحسبن ولم يقل [ لا ظ ] تحسبن أنا ذبحنا الشاة من أجلكم لنا غنم مائة لا نريد أن تزيد عليها إذا ولد الراعي لنا بهمة أمرناه فذبح شاة قال قلت يا رسول الله أخبرني عن الوضوء قال إذا توضأت فأسبغ وخلل بين الاصابع وإذا استنثرت فأبلغ الاأن تكون صائما قال قلت يا رسول الله إن لي امرأة فذكر من طول لسانها وبذائها فقال طلقها قال قلت يا رسول الله إنها ذات صحبة وولد قال أمسكها وأمرها فإن يكن فيها خير فستفعل ولا تضرب ظعينتك ضربك أمتك

81 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن غمست يدك في كظامة فانقها وحسبك ولا تبدأ بيسرى رجليك قبل يمناهما

82 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي في رجل أدخل قدميه في نهر ولم يمسهما بيده قال يجزيه

باب من يطأ نتنا يابسا أو رطبا

83 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت أن توضأ إنسان فوطئ على خراء عليه وضوء قال لا ولكن ليغسل عنه الخراء فلينقه قال وأقول أنا فخذ بهذا وإن وطىء روثا دلك رجليه بالأرض أو قال بالتراب

84 [ عبد الرزاق عن إسرائيل عن العوام بن حوشب عن إبراهيم مثل قول الشعبي ]

85 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إن وطىء رجل في رجيع إنسان إلى الكعبين فليس عليه الا أن يغسل رجليه

86 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في رجل يصيب جسده البول أو الدم وهو متوضئ قال يغسل أثر البول والدم ولا يتوضأ

87 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن [ عطاء و ] طاوس [ وعن رجال ] قالوا إذا وطئت نتنا رطبا فاغسله وإن كان يابسا فلا بأس

88 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن وطئت خراء يابسا [ أغسل بطن قدمي قال لا قلت فكفى ووجهي أصاب شيء من ذلك خراء يابسا ] قال لا لعمري إن الريح إذا صعدنا مع الجنازة لتسفي الخراء اليابس على وجوهنا فما نتوضأ ولا نغسل وجوهنا ولا شيئا من ذلك

89 عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان [ قال كنا ندخل على أبي العالية الرياحي فنتوضأ فيقول أما توضأون في رحالكم فنقول ] بلى ولكنا نطأ في القشب قال [ فلا وضوء عليكم ظ ] الا أخبركم بأشد من ذاكم إن الريح تطيره عليه في رؤوسكم ولحاكم

90 عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال إذا وطىء الرجل خراء يابسا فلا وضوء عليه وإن مس كلبا فلا وضوء عليه

91 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء فذلك يمس ثوبي أرشه قال لا

92 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال خرجنا يوما مع بن المسيب إلى مسجد وكانت الأرض مطرت ففيها ردغ فلما أتينا باب المسجد غسل رجل من القوم رجليه فقال له بن المسيب أما كنت توضأت في رحلك قال بلى ولكنا مررنا في هذا الرزغ قال ليس عليكم وضوء

93 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من رأى الحسن يمشي في الطين قال والطين لا يبلغ ظهر القدمين ولكنه يملأ بطونهما فلما بلغ باب المسجد مسح باطن قدميه بالأرض ثم دخل المسجد ولم يغسلهما

94 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في الرجل يصيب جسده البول والدم وهو متوضئ قال يغسل أثر الدم والبول ولا يتوضأ

95 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه عن بكر بن عبد الله المزني قال رأيت بن عمر بمنى يتوضأ ثم يخرج وهو حاف فيطأ ما يطأ ثم يدخل المسجد فيصلي ولا يتوضأ

96 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن عبد الرحمن بن الأسود قال كان علقمة والأسود يخوضان الماء والطين في المطر ثم يدخلان المسجد فيصليان

97 عبد الرزاق عن الثوري عن [ يحيى بن ] العلاء عن الأعمش قال رأيت يحيى بن وثاب وعبد الله بن عياش وغيرهما من أصحاب عبد الله يخوضان الماء قد خالطه السرقين والبول فإذا انتهوا إلى باب المسجد لم يزيدوا على أن ينفضوا أقدامهم ثم يدخلون في الصلاة

98 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الحسن بن عمارة عن القاسم بن أبي بزة قال سأل رجل عبد الله بن الزبير عن طين المطر فقال تسألني عن طهورين جميعا قال الله { ونزلنا من السماء ماء مباركا } 1 وقال رسول الله ﷺ جعلت لي الارض مسجدا وطهورا

99 عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن كهيل عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن علقمة بن قيس قال الوضوء من الحدث وليس من الموطئ

100 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حصين عن يحيى بن وثاب عن بن عباس قال الوضوء مما خرج وليس مما دخل ولا يتوضأ من موطئ

101 عبد الرزاق عن بن عيينة عن الأعمش عن أبي وائل عن بن مسعود قال كنا لا نتوضأ من موطئ

102 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن مسلم بن أبي عمران أن بن مسعود قال كنا لا نتوضأ من موطئ ولا نكشف سترا ولا نكف شعرا قال قوله ولا نكشف سترا يده إذا كان عليها الثوب في الصلاة

103 عبد الرزاق عن بشر بن رافع عن يحيى بن أبي كثير عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود عن أبيه قال نهانا رسول الله ﷺ أن نكشف سترا أو نكف شعرا أو نحدث وضوء قال قلت ليحيى قوله أو نحدث وضوء قال إذا وطىء نتنا وكان متوضأ قال وقوله ولا نكشف سترا يقول لا يكشف الثوب عن يده إذا سجد

104 عبد الرزاق عن عبد الله بن زياد بن سمعان قال أخبرني القعقاع بن حكيم عن عائشة قالت سألت رسول الله ﷺ عن الرجل يطأ في نعليه الأذى قال التراب لهما طهور

105 عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن عبد الله بن عيسى عن سالم بن عبد الله عن امرأة من بني عبد الأشهل قالت قلت يا رسول الله إن لنا طريقا منتنة في المطر قال النبي ﷺ أليس دونها طريق طيبة قلت بلى قال فذلك بذلك

106 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن عجلان عن سعيد بن أبي سعيد أن امرأة سألت عائشة عن المراة تجر ذيلها إذا خرجت إلى المسجد فتصيب المكان الذي ليس بطاهر قالت فإنها تمر على المكان الطاهر فيطهره

107 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي رجاء العطاردي قال سمعت بن عباس يوم الجمعة [ على هذا المنبر ظ - ] في يوم مطير يقول صلوا في رحالكم ولا تأتوا بالخبث تنقلونه بأقدامكم إلى المسجد فليس كل جرار المسجد يسع لطهوركم

108 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال تحمل معي [ ماء ] في يوم مطير حتى آتي باب المسجد فأغسلهما عنده

109 عبد الرزاق عن الثوري في رجل توضأ ثم اغتمست رجله في نتن ولم يجد ماء قال تيمم هو بمنزلة رجل لم يتم وضوءه قال فإن أصاب شيئا من مواضع الوضوء والتيمم شيء مسحه بالتراب وكان بمنزلة الماء

110 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل انسان عطاء قال سألت مسست نعلي في الصلاة فوقعت يدي على قشب أعيد صلاتي قال لا

111 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن عامر الشعبي في رجل صلى [ و - ظ ] في خفيه نتن قال يعيد

باب الرجل يترك بعض أعضائه

112 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أخطأت إحدى قدمي أو نسيتها حتى ذكرت بعد ولم أحدث في ذلك شيئا قال إغسل الذي أخطأت ولا تأتنف وضوء مستقبلا

113 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء نسيت شيئا قليلا من أعضاء الوضوء من الجسد قال فأمسه الماء

114 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن عبيد عن الحسن قال من نسي شيئا من أعضائه في الوضوء فلا يعد الوضوء جف الوضوء أو لم يجف وليغسل الذي ترك ويعيد الصلاة

115 عبد الرزاق عن أبي بكر بن محمد بن أبي سبرة عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب قال من ترك [ من ] مواضع الوضوء شيئا فليعد فليغسل الذي ترك ثم ليعد الصلاة وإن كان مثل الشعر

116 عبد الرزاق عن هشيم بن بشير عن العوام بن حوشب قال سمعت إبراهيم النخعي يقول ما أصاب الماء من مواضع الطهور فقد طهر ذلك المكان

117 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال من نسي شيئا من أعضاء وضوئه فإن لم يجف وضوءه فليغسل الذي ترك وإن كان قد جف أعاد الوضوء والصلاة في الوقت

118 عبد الرزاق عن معمر عن خالد الحذاء عن أبي قلابة أن عمر بن الخطاب رأى رجلا يصلي وقد ترك من رجليه موضع ظفرة فأمره أن يعيد الوضوء والصلاة

باب كم الوضوء من غسلة

119 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب قال دخلت على الربيع بنت عفراء فقالت من أنت قال [ قلت ] أنا عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب قالت فمن أمك قلت ريطة بنت علي أو فلانة بنت علي بن أبي طالب قالت مرحبا بك يا بن أختي قلت جئتك أسألك عن وضوء رسول الله ﷺ [ قالت كان رسول الله ﷺ ] يصلنا ويزورنا وكان يتوضأ في هذا الإناء أو في مثل هذا الإناء وهو نحو من مد قالت فكان يغسل يديه ويمضمض ويستنثر ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه ثلاثا [ ثلاثا - ظ ] ثم مسح برأسه مرتين ومسح بأذنيه ظاهرهما وباطنهما وغسل قدميه ثلاثا ثم قالت أما بن عباس قد دخل علي فسألني عن هذا الحديث فأخبرته فقال يأبى الناس إلا الغسل ونجد في كتاب الله المسح على القدمين

120 أخبرنا عبد الرزاق قال أنا الثوري عن أبي إسحاق عن أبي حية بن قيس عن علي رضي الله عنه أنه توضا ثلاثا ثلاثا ثم مسح برأسه ثم شرب فضل وضوءه ثم قال من سره أن ينظر إلى وضوء رسول الله ﷺ فلينظر إلى هذا

121 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا إسرائيل بن يونس عن أبي إسحاق عن أبي حية بن قيس عن علي قال شهدت عليا في الرحبة بال ثم توضأ فغسل كفيه ثلاثا ومضمض واستنثر ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وذراعيه ثلاثا [ ثلاثا - ظ ] ومسح برأسه وغسل قدميه ثلاثا ثم استتم قائما ثم أخذ فشرب فضل وضوئه ثم قال إني رأيت رسول الله ﷺ فعل كالذي رأيتموني فعلت فأحببت أن أريكم

122 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الكريم عن الخارفي أن عليا بالكوفة قال لخادمه يا قنبر أبغني وضوء فجاءه به قال المغيرة عن عبد الكريم في عس فبدأ فغسل يديه قبل أن يدخلهما في الوضوء ثلاث مرات ثم مضمض ثلاثا واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاثا ثم اليسرى كذلك ثم غرف غرفة ماء بإحدى يديه على رأسه فمسح بها قال في الصيف كأنه غرفها للصيف قال ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاثا ثم اليسرى كذلك ثم قام قائما فشرب من فضل وضوئه ثم قال من أحب أن ينظر إلى وضوء رسول الله ﷺ فهكذا فليتوضأ قال ويرون أن النبي ﷺ شرب فضل وضوئه قائما كما صنع علي ثم صلى المكتوبة قال ثم لم يبرح من مقعده حتى دعا قنبرا بوضوء الصلاة ثم غرف غرفة واحدة فمضمض منها واستنثر ومسح بوجهه وذراعيه ورأسه ورجليه من تلك الغرفة مسحة واحدة لكل عضو قسمها فمضمض واستنثر ومسح بوجهه وذراعيه ورأسه واحدة ثم قال هكذا وضوء من لم يحدث يقول إن أحب أن يتوضأ وإن شاء فلا

123 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني من أصدق أن محمد بن علي بن حسين أخبره قال أخبرني أبي عن أبيه قال دعا علي بوضوء فقرب له فغسل كفيه ثلاث مرات قبل أن يدخلهما في وضوئه ثم مضمض ثلاثا واستنشق ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاثا ثم اليسرى كذلك ثم [ مسح برأسه مسحة واحدة ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاثا ثم اليسرى كذلك ثم ] قام قائما فقال لي ناولني فناولته الإناء الذي فيه فضل وضوئه فشرب من فضل وضوئه قائما فعجبت فلما رآني عجبت قال لا تعجب فإني رأيت أباك النبي ﷺ يصنع مثل ما رأيتني أصنع يقول بوضوئه هذا وبشرابه فضل وضوئه قائما

124 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء أنه بلغه عن عثمان بن عفان أنه مضمض ثلاثا واستنثر ثلاثا ثم أفرغ على وجهه ثلاثا وعلى يديه ثلاثا ثم غسل رجليه ثلاثا [ ثلاثا - ظ ] ثم قال هكذا توضأ النبي ﷺ قال ولم أستيقنها عن عثمان لم أزد عليه ولم أنقص

125 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عامر [ بن شقيق ظ ] عن شقيق بن سلمة قال رأيت عثمان بن عفان توضأ فغسل كفيه ثلاثا [ ثلاثا - ظ ] ومضمض واستنشق واستنثر وغسل وجهه ثلاثا قال وحسبته قال وذراعيه ثلاثا ثلاثا ثم مسح برأسه [ وأذنيه ] ظاهرهما وباطنهما وغسل قدميه ثلاثا ثلاثا وخلل أصابعه وخلل لحيته حين غسل وجهه قبل أن يغسل قدميه ثم قال رايت رسول الله ﷺ يفعل كالذي رأيتموني فعلت

126 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن بن عباس أنه توضأ فغسل كل عضو منه غسلة واحدة ثم ذكر أن النبي ﷺ كان يفعله

127 عبد الرزاق عن داود بن قيس عن زيد بن أسلم [ عن عطاء بن يسار عن بن عباس أن رسول الله ﷺ توضأ مرة مرة

128 عبد الرزاق عن الثوري عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن بن عباس أنه قال الا أخبركم بوضوء رسول الله ﷺ فغرف بيده اليمنى ثم صب على اليسرى صبة صبة

129 عبد الرزاق عن أبي بكر بن محمد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن بن عباس أن رسول الله ﷺ توضأ وضوءين مرة وثلاثا

130 عبد الرزاق عن داود بن قيس عن عبيد الله بن مقسم عن القاسم بن محمد أنه سئل عن ثلاث غرفات في الوضوء فقال من كان يحسن أن يتوضأ كفته غرفة واحدة

131 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن رجل عن بن عباس أنه توضأ مرة مرة

132 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال تجزئ مرة إذا أسبغ الوضوء

133 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال [ لو ] توضأ رجل مرة واحدة فأبلغ في تلك المرة أجزأ عنه

134 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن جابر عن جابر عن الحسن قال يجزئ مرة ويجزئ مرتين

135 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال أنبأني من رأى عمر بن الخطاب يتوضأ مرتين

136 [ عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود بن يزيد أنه رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتوضأ مرتين مرتين ]

137 عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن كهيل عن مجاهد قال كنت أوضىء بن عمر مرارا مرتين ومرارا ثلاثا

138 عبد الرزاق عن مالك بن أنس عن عمرو بن يحيى المازني أن رجلا قال لعبد الله بن زيد وكان من أصحاب النبي ﷺ هل تستطيع أن تريني كيف كان رسول الله ﷺ يتوضأ قال نعم فدعا عبد الله بن زيد بوضوء فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين ثم مضمض واستنثر ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه إلى المرفقين [ مرتين - ظ ] ثم مسح راسه بيديه فأقبل بهما وأدبر بدأ بمقدم رأسه ثم ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع إلى المكان الذي بدأ منه ثم غسل رجليه

باب ما يكفر الوضوء والصلاة

139 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن حمران بن أبان قال رأيت عثمان بن عفان توضأ فأفرغ على يديه ثلاثا فغسلهما ثم مضمض واستنثر ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاثا [ ثم غسل اليسرى مثل ذلك ثم مسح برأسه ] ثم غسل قدمه اليمنى ثلاثا ثم اليسرى ثلاثا كذلك ثم قال رأيت رسول الله ﷺ يتوضأ نحو وضوئي ثم قال من توضأ وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه

140 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثه بن شهاب عن عطاء بن يزيد الجندعي أنه سمع حمران مولى عثمان أن عثمان توضا فاهراق على يديه ثلاث مرات واستنثر ثلاثا ومضمض ثلاثا وغسل وجهه ثلاثا وغسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاثا وغسل اليسرى مثل ذلك ثم مسح برأسه ثم غسل قدمه اليمنى ثلاثا ثم اليسرى مثل ذلك ثم قال رأيت رسول الله ﷺ توضأ نحو وضوئي ثم قال من توضأ مثل وضوئي هذا ثم قام فركع ركعتين لم يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه ]

141 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن حمران مولى عثمان قال جلس عثمان بالمقاعد فدعا بوضوء فتوضأ ثم قال والله لأحدثنكم بحديث لولا آية في كتاب الله ما حدثتكموه إني سمعت رسول الله ﷺ يقول ما توضأ رجل فأحسن وضوءه إلا غفر له ما بينه وبين الصلاة الأخرى حتى يصليها قال أنا سمعته منه

142 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن عطاء عن عقبة بن عامر الجهني قال كنا مع رسول الله ﷺ في سفرة [ ونحن نتناوب ] رعية الابل فجئت ذات يوم والنبي ﷺ يخطب وقد سبقني بعض قوله فجلست إلى جنب عمر بن الخطاب فسمعت النبي ﷺ يقول من توضأ فأسبغ الوضوء ثم قام يصلي فصلى صلاة يعلم ما يقول فيها حتى يفرغ من صلاته كان كهيئته [ يوم ] ولدته أمه فقال قلت بخ بخ فقال عمر بن الخطاب قد قال أنجوانفا أجود من هذا قال من توضأ فأسبغ الوضوء ثم قام فصلى صلاة يعلم ما يقول فيها حتى فرغ من صلاته ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب من الجنة يدخل من أيها شاء

143 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن أبا موسى الأشعري قال نحرق على أنفسنا فإذا صلينا المكتوبة كفرت الصلاة ما قبلها ثم نحرق على أنفسنا فإذا صلينا كفرت الصلاة ما قبلها

144 عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن سعيد بن جبير قال قال سلمان الفارسي إن العبد [ المؤمن ] إذا قام إلى الصلاة وضعت خطاياه على رأسه فلا يفرغ من صلاته حتى تتفرق منه كما تفرق عذوق النخلة تساقط يمينا وشمالا

145 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن زيد العمي عن الحسن قال ما ينادي مناد من [ أهل - ظ ] الأرض بالصلاة حتى ينادي مناد من أهل السماء قوموا يا بني آدم فأطفؤا نيرانكم قال فيقوم المؤذن يؤذن ثم يقوم الناس إلى الصلاة

146 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن عمرو بن مرة عن أبي كثير الزبيدي عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال خرجت في عنق آدم شأفة يعني بثرة فصلى صلاة فانحدرت إلى صدره ثم صلى صلاة فانحدرت إلى الحقو ثم صلى صلاة فانحدرت إلى الكف ثم صلى صلاة فانحدرت إلى الإبهام ثم صلى صلاة فذهبت

147 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي وائل قال قال عبد الله بن مسعود الصلوات كفارات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر

148 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثوري عن أبيه عن المغيرة بن شبيل عن طارق بن شهاب أنه بات عند سلمان ينظر اجتهاده قال فقام فصلى من آخر الليل فكأنه لم ير الذي كان يظن فذكر ذلك له فقال سلمان حافظوا على هذه الصلوات الخمس فإنهن كفارات لهذه الجراحات ما لم تصب المقتلة فإذا أمسى الناس كانوا على ثلاث منازل فمنهم من له ولا عليه ومنهم من عليه ولا له

ومنهم لا له ولا عليه فرجل اغتنم ظلمة الليل وغفلة الناس فقام يصلي حتى أصبح فذلك له ولا عليه [ و ] رجل اغتنم غفلة الناس وظلمة الليل فركب رأسه في المعاصي فذلك عليه ولا له ورجل صلى العشاء ثم نام فذلك لا له ولا عليه فإياك والحقحقة وعليك بالقصد ودوام

149 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن صالح مولى التوأمة عن السائب بن خباب عن زيد بن ثابت قال صلاة الرجل في بيته نور وإذا قام الرجل إلى الصلاة علقت خطاياه فوقه فلا يسجد سجدة الا كفر الله عنه بها خطيئة

150 عبد الرزاق عن بن عيينة عن رجل من أهل البصرة عن الحسن قال قال النبي ﷺ [ للمصلي ] ثلاث خصال تتناثر الرحمة عليه من قدمه إلى عنان السماء وتحف به الملائكة من قرنه 10 إلى أعنان السماء وينادي مناد لو علم المناجي من يناجي ما انفتل

باب ما يذهب الوضوء من الخطايا

151 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال [ لي - ظ ] عطاء إذا مضمض كان ما يخرج من فيه خطايا وإذا [ استنثر كان ما يخرج من أنفه خطايا وإذا غسل وجهه كان ما يخرج منه خطايا وإذا استنثر كان ما يخرج من أنفه خطايا وإذا غسل وجهه كان ما يخرج منه خطايا وإذا ] غسل يديه كان ما يهبط منها خطايا وإذا مسح برأسه كان ما يهبط عنه من الأقذار خطايا وإذا غسل رجليه كان ما يهبط عنهما خطايا حتى يرجع كما ولدته أمه إلا من كبيرة

152 عبد الرزاق عن المثنى بن الصباح عن القاسم الشامي أن مولاة له يقال لها أم هاشم أجلسته في الستر بدواة وقلم وأرسلت إلى أبي أمامة فسألته عن حديث حدثه عن رسول الله ﷺ في الوضوء فقال سمعت رسول الله ﷺ يقول من قام إلى الوضوء فغسل يديه خرجت الخطايا من يديه فإذا مضمض خرجت الخطايا من فيه فإذا استنثر خرجت من أنفه فكذلك حتى يغسل القدمين فإن خرج إلى صلاة مفروضة كان كحجة مبرورة [ وإن خرج إلى صلاة تطوع كانت كعمرة مبرورة

153 عبد الرزاق عن مقاتل ورجل عن أشعث بن سوار عن أبي إسحاق عن عاصم بن ضمرة عن علي قال قلت يا رسول الله أي الليل أفضل قال جوف الليل الآخر قال ثم الصلاة مقبولة إلى صلاة الفجر ثم لا صلاة إلى طلوع الشمس ثم الصلاة مقبولة إلى صلاة العصر ثم لا صلاة حتى تغرب الشمس قال قلت يا رسول الله كيف صلاة الليل قال مثنى مثنى قال قلت كيف صلاة النهار قال أربعا أربعا قال ومن صلى علي صلاة كتب الله له قيراطا والقيراط مثل أحد وإن العبد إذا قام يتوضأ فغسل كفيه خرجت ذنوبه من كفيه

ثم إذا مضمض واستنشق خرجت ذنوبه من ( خياشيمه ثم إذا غسل وجهه خرجت ذنوبه ) من وجهه وسمعه وبصره ثم إذا غسل ذراعيه خرجت ذنوبه من ذراعيه ثم إذا مسح برأسه خرجت ذنوبه من رأسه ثم إذا غسل رجليه خرجت ذنوبه من رجليه ثم إذا قام إلى الصلاة خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه

154 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن عمرو بن عبسة قال كان جالسا مع أصحاب له إذ قال له رجل من يحدثنا حديثا عن رسول الله ﷺ فقال عمرو أنا قال هي لله أبوك واحذر قال سمعته يقول من شاب شيبة في سبيل الله كانت له نورا يوم القيامة قال هي لله أبوك واحذر قال وسمعته يقول من رمى سهما في سبيل الله كان له عدل رقبة قال هي لله أبوك واحذر قال وسمعته يقول من أعتق نسمة أعتق الله بكل عضو منها عضوا منه من النار قال وسمعته يقول من أعتق نسمتين أعتق الله بكل عضوين منهما عضوين منه من النار قال هي لله أبوك واحذر قال وحديثا لو أني لم أسمعه [ منه إلا ] مرة أو مرتين أو ثلاثا أو أربعا أو خمسا لم أحدثكموه ما من عبد مسلم يتوضأ فيغسل وجهه الا تساقطت خطايا وجهه من أطراف لحيته فإذا غسل يديه تساقطت خطايا يديه من بين أظفاره فإذا مسح برأسه تساقطت خطايا رأسه من أطراف شعره فإذا غسل رجليه تساقطت خطايا رجليه من باطنهما فإن أتى مسجدا فصلى في جماعة فيه فقد وقع أجره على الله فإن قام فصلى ركعتين كانتا كفارة قال هي لله أبوك واحذر حدث ولا تخطىء

155 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال إذا مضمض العبد خرجت كل خطيئة [ كان يتكلم بها مع الماء إذا خرج من فيه وإذا غسل وجهه خرجت كل خطيئة ] في وجهه مع الماء الذي يقطر من وجهه وإذا غسل يديه خرجت الخطايا من يديه مع الماء الذي يقطر من يديه وإذا غسل رجليه خرجت الخطايا من رجليه حين يغسلهما فإذا خرج من بيته إلى المسجد محي عنه بكل خطوة خطيئة وزيد بها حسنة حتى يدخل المسجد

156 عبد الرزاق عن قيس بن الربيع عن الأسود بن قيس عن ثعلبة بن عمارة عن أبيه قال ما أدري كم حدثني هذا الحديث عن رسول الله ﷺ ما من عبد يتوضأ فيحسن وضوءه [ حتى يسيل الماء على وجهه ثم يغسل ذراعيه ] حتى يسيل الماء على مرفقيه ثم يغسل قدميه حتى يسيل الماء من قبل عقبيه ثم يصلي فيحسن صلاته إلا غفر له ما سلف

باب هل يتوضأ لكل صلاة أم لا

157 عبد الرزاق عن الثوري عن محارب بن دثار عن سليمان بن بريدة [ عن أبيه ] قال كان رسول الله ﷺ يتوضأ لكل صلاة حتى كان يوم الفتح فصلى الظهر والعصر والمغرب بوضوء واحد

158 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثوري عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال صلى النبي ﷺ الصلوات بوضوء واحد ومسح على خفيه فقال له عمر يا رسول الله صنعت شيئا لم تكن تصنعه قال إني عمدا صنعته يا عمر

159 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن يونس بن جبير أبي غلاب عن حطان بن عبد الله الرقاشي قال كنا مع أبي موسى الأشعري في جيش على ساحل دجلة إذ حضرت الصلاة فنادى مناديه للظهر فقام الناس إلى الوضوء فتوضووا فصلى بهم ثم جلسوا حلقا فلما حضرت العصر نادى منادي العصر فهب الناس للوضوء أيضا فأمر مناديه [ فنادى - ظ ] ألا لا وضوء إلا على من أحدث قد أوشك العلم أن يذهب ويظهر الجهل حتى يضرب الرجل أمه بالسيف من الجهل

160 عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن الشعبي قال ما أبالي أن أصلي خمس صلوات كلهن بوضوء واحد ما لم أدافع غائطا أو بولا

161 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثله

162 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن عامر قال سمعت أنس بن مالك يقول كان أحدنا يكفيه الوضوء ما لم يحدث

163 عبد الرزاق [ عن الثوري ] عن الزبير بن عدي عن إبراهيم قال إني لأصلي الظهر والعصر والمغرب بوضوء واحد ما لم أحدث أو أقول منكرا

164 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن إبراهيم قال لا يجوز وضوء أحد أكثر من صلاة يوم وليلة أحدث أو لم يحدث ويمسح أو لم يمسح قال وسمعت وهبا يقول إني لأصلي الظهر بوضوء العشاء

165 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الوضوء لكل صلاة قال لا قلت فإنه يقول { إذا قمتم إلى الصلاة } قال حسبك الوضوء الأول لو توضأت للصبح لصليت الصلوات كلها به ما لم أحدث قلت فيستحب أن أتوضأ لكل صلاة قال لا

166 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الأعمش عن عمارة بن عمير قال كان الأسود بن يزيد يتوضأ بقدح قدر ري الرجل ثم يصلي بذلك الوضوء

الصلوات كلها ما لم يحدث

167 عبد الرزاق عن صاحب له عن أبي ذئب عن شعبة مولى بن عباس أن المسور بن مخرمة قال لابن عباس هل لك بحر في عبيد بن عمير إذا سمع النداء خرج فتوضأ قال بن عباس هكذا يصنع الشيطان إذا جاء فآذنوني فلما جاء أخبروه فقال ما يحملك على ما تصنع فقال إن الله يقول { إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم } 1 فتلا الآية فقال بن عباس ليس هكذا إذا توضات فأنت طاهر ما لم تحدث

168 عبد الرزاق عن رجل من أهل مصر قال أخبرنا فضيل بن مرزوق الهمداني أن عليا كان يتوضأ لكل صلاة

169 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا نافع أن عمر كان يمضمض ويستنثر لكل صلاة

170 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر كان يتوضأ لكل صلاة

باب الوضوء في النحاس

171 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع أن عبد الله بن عمر كان يكره أن يتوضأ في النحاس قال جاءته النضار والركاء وطست نحاس

172 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن دينار عن بن عمر أنه كان لا يتوضأ في الصفر قال سفيان ولا نأخذ به قلت ما النضار قال عود الطرفاء

173 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عبد الله بن دينار قال كان بن عمر يغسل قدميه في طست من نحاس قال وكان يكره أن يشرب في قدح من صفر

174 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال ذكرت له كراهية بن عمر في النحاس قال الوضوء في النحاس ما يكره من النحاس شيء إلا لريحه قط

175 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس أنه كان يتوضأ في آنية النحاس

176 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن نافع أن بن عمر كان يكره أن يتوضأ في النحاس

177 عبد الرزاق عن بن جريج عن عبد الله بن عمر أن النبي ﷺ كان يغسل رأسه في سطل من نحاس لبعض أزواجه

178 عبد الرزاق عن معمر قال سألت عبد الله بن عمر عن الوضوء في النحاس قال كان رسول الله ﷺ يغسل رأسه في سطل من نحاس لزينب بنت جحش فقال رجل حينئذ عندنا من آل جحش نعم ذلك المخضب عندنا

179 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله ﷺ في مرضه الذي مات فيه صبوا علي من سبع قرب لم تحلل أو كيتهن فأعهد إلى الناس قالت عائشة فأجلسناه في مخضب لحفصة من نحاس وسكبنا عليه الماء منهن حتى طفق يشير الينا أن قد فعلتن ثم خرج

180 عن عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن معاوية أنه قال نهيت أن أتوضأ في النحاس وأن آتي أهلي في غرة الهلال وإذا انتبهت من سنتي للصلاة أن أستاك قال قيل لي أرى أن قوله ( آتي أهلي في غرة الهلال ) يحذر الناس ذلك في الهلال وفي النصف من أجل الشيطان

باب ما جاء في جلد ما لم يدبغ

181 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت عبد الله بن أبي مليكة يقول تبرز عمر بن الخطاب في أجياد ثم رجع فاستوهب وضوء فلم يهبوا له قالت أم مهزول - وهي من البغايا التسع اللواتي كن في الجاهلية - يا أمير المؤمنين هذا ماء ولكنه في علبة والعلبة التي لم تدبغ فقال عمر لخالد بن طحيل هي قال نعم فقال هلم فإن الله جعل الماء طهورا

182 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء فقال أشرب وأتوضأ من ماء يكون في ظرف ولم يدبغ قال أذكي قال نعم وليس بميتة قال لا بأس بذلك

183 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عيسى بن أبي عزة عن عامر الشعبي قال دباغ الجلود ذكاتها

باب جلود الميتة إذا دبغت

184 أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر الأعرابي قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري قال قرأنا على عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس قال مر رسول الله ﷺ على شاة لمولاة لميمونة فقال أفلا استمتعتم بإهابها قالوا فكيف وهي ميتة يا رسول الله قال إنما حرم لحمها

185 عبد الرزاق عن معمر وكان الزهري ينكر الدباغ ويقول يستمتع به على كل حال

186 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء أن النبي ﷺ قال إذا دبغ جلد الميتة فحسبه فلينتفع به

187 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت عطاء يقول سمعت بن عباس يقول كانت شاة داجنة لإحدى نساء النبي ﷺ فماتت فقال النبي ﷺ أفلا استمتعتم بإهابها

188 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن عطاء عن بن عباس قال أخبرتني ميمونة أن شاة ماتت فقال النبي ﷺ ألا دبغتم إهابها

189 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال حدثني غير عطاء أن النبي ﷺ استوهب وضوء فقيل له ما نجد لك إلا في مسك ميتة قال أدبغتموه قالوا نعم قال هلم فإن ذلك طهور

190 عبد الرزاق عن الثوري عن زيد بن أسلم قال حدثني عبد الرحمن بن وعلة عن بن عباس قال قلت له إنا نغزو أهل المشرق فنؤتى بالأهب بالأسقية [ قال ] ما أدري ما أقول لك الا أني سمعت رسول الله ﷺ يقول أيما إهاب دبغ فقد طهر

191 عبد الرزاق عن مالك بن أنس قال حدثني يزيد بن عبد الله بن قسيط عن بن ثوبان عن أمه عن عائشة أن النبي ﷺ أمر أن يستمتع بجلود الميتة إذا دبغت

192 عبد الرزاق عن الثوري عن بن أبي ليلى عن ثعلبة عن أبي وائل عن عمر أنه سئل عن ميتة فقال طهورها دباغها

193 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس بن عبيد عن الحسن أن النبي ﷺ استسقى فأتي بسقاء قيل إنه ميت وذكروا الدباغ قال فشرب النبي ﷺ منه

194 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال سألته عن الرجل تكون له الإبل والبقر والغنم فتموت فتدبغ جلودها قال يبيعها أو يلبسها

195 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثل قول إبراهيم

196 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيبيع الرجل جلود الضأن الميتة لم تدبغ قال ما أحب أن تأكل ثمنها وإن تدبغ

197 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول في جلود الميتة طهورها دباغها قال وكان الحسن يقول ينتفع بها ولا تباع

198 عبد الرزاق عن الثوري عن عيسى بن أبي عزة عن عامر الشعبي قال ذكاة الجلود دباغها فالبس

199 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا نافع مولى بن عمر عن القاسم بن محمد بن أبي بكر أن محمد بن الأشعث كلم عائشة في أن يتخذ لها لحافا من الفراء فقالت إنه ميتة ولست بلابسة شيئا من الميتة قال فنحن نصنع لك لحافا ندبغ وكرهت أن تلبس من الميتة

200 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت عطاء يسأل عن أولاد الضأن تستل من أجواف أمهاتها فتخرج ميتة فتجعل مسوكها فراء قال أتدبغ قال نعم قال فحسبه البسوه

201 عبد الرزاق عن بن جريج قال عطاء ما نستمتع من الميتة الا بجلودها إذا دبغت فإن دباغها طهوره وذكاته

202 عبد الرزاق عن عبد الله بن كثير عن شعبة عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن عبد الله بن عكيم قال قرئ علينا كتاب رسول الله ﷺ في أرض جهينة وأنا غلام شاب ألا تستمتعوا من الميتة بشيء بإهاب ولا عصب

203 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت لو اضطررت في سفر إلى ماء في ظرف ميتة لم يدبغ أو إلى ماء فيه فأرة ميتة ليس معي ماء غيره فهو أحب إليك أن تطهر به أم التراب قال بل هو أحب إلي من التراب قلت فندعه في القرار قال نعم قلت فتوضأت به في القرار ولا أدري ثم صليت المكتوبة ثم علمت قبل أن تفوتني تلك الصلاة قال فعد فتوضأ ثم عد لصلاتك قال قلت فعلمت بعد ما فاتني قال فلا تعيد

باب صوف الميتة

204 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو قال ليس لصوف الميتة ذكاة اغسله فانتفع به قال الثوري ألم تر أنا ننزعه وهي حية

205 عبد الرزاق عن الثوري عن بن عون عن بن سيرين قال الصوف والمرعز والجز والثل لا بأس به [ و ] بريش الميتة

206 عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال لا بأس بصوف الميتة ولكنه يغسل ولا بأس بريش الميتة

207 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء عن صوف الميتة فكرهه وقال إني لم أسمع أنه يرخص إلا في إهابها إذا دبغ

باب شحم الميتة

208 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء قال ذكروا أنه يستثقب بشحوم الميتة ويدهن بها السفن ولا يمس قال يؤخذ بعود قلت أيدهن بها غير السفن أديم أو شيء يمس قال لم أعلم قلت وأين يدهن من السفن قال ظهورها ولا يدهن بطونها قلت ولا بد أن يمس ودكها بيده في المصباح قال فليغسل يده إذا مسه

باب عظام الفيل

209 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء عظام الفيل فإنه زعموا الأنصاب عظامها وهي ميتة قال فلا يستمتع بها قلت وعظام الماشية الميتة كذلك قال نعم قلت أيجعل في عظام الميتة شيء يحو فيه قال لا

210 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الدابة التي تكون منها مشط العاج يؤخذ ميتة فيجعل منها مسك فإنه لا يذبح قال لا ثم أذكرته فقلت إنها من دواب البحر مما يلقيها قال فهي مما يلقي البحر

211 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام عن بن سيرين قال كان لا يرى بالتجارة بالعاج بأسا

212 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن طاوس أنه كان يكره عظام الفيل قال عبد الرزاق قال لي معمر ورأى قلما من عظم الفيل في ألواح لي فقال ألقه ثم رأى معمر بعد معي قلما في الألواح في طرفه حلقة من فضة ثم قال اطرح

213 عبد الرزاق عن معمر بن أبي شيبة قال رأيت تحت وسادة طاوس على فراشه سكينا نصابه من حضن قال وقد رآه حين رفعت الوسادة

214 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال وكان لأبي مشط ومد من عظام الفيل يعني الحضن

باب جلود السباع

215 عبد الرزاق عن معمر عن يزيد الرشك عن أبي مليح بن أسامة قال نهى رسول الله ﷺ أن يفترش جلود السباع

216 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أبي شيخ الهنائي أن معاوية قال لنفر من أصحاب رسول الله ﷺ [ أنه نهى ] أن يفترش جلود السباع

217 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أبي شيخ الهتائي أن معاوية قال لنفر من اصحاب رسول الله ﷺ نهى عن سروج النمور أن يركب عليها قالوا نعم

218 عبد الرزاق قال أخبرنا عباد بن كثير البصري عن رجل أحسبه خالد عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة قال أتي علي بدابة فإذا عليها سرج عليه خز فقال نهانا رسول الله ﷺ عن الخز عن ركوب عليها وعن جلوس عليها وعن جلود النمور عن ركوب عليها وعن جلوس عليها وعن الغنائم أن تباع حتى تخمس وعن حبالى سبايا العدو أن يؤطين وعن الحمر الاهلية وعن أكل ذي ناب من السباع وأكل ذي مخلب من الطير وعن ثمن الخمر وعن ثمن الميتة وعن عسب الفحل وعن ثمن الكلب

219 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة مثله

220 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن رجل من بني زهرة رفعه إلى النبي ﷺ أن النبي ﷺ نهى أن يركب على جلد النمر

221 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه قال نهى رسول الله ﷺ عن جلود السباع أن يركب عليها

222 عبد الرزاق عن بن جريج عن مجاهد مثله

223 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن بعض أصحابه عن عمر أنه نهى أن يفترش جلود السباع أو تلبس

224 عبد الرزاق عن الثوري عن سويد عن أبي جعفر عن علي بن الحسين قال كانت له سنجوية من ثعالب فكان يلبسها فإذا أراد أن يصلي وضعها السنجوية الثوب يصبغ لون السماء ثم يوضع على فرو من ثعالب

225 عبد الرزاق عن الثوري عن يزيد بن أبي زياد قال رأيت على إبراهيم النخعي قلنسوة فيها ثعالب

226 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام عن بن سيرين قال رجل على عمر بن الخطاب قلنسوة من ثعالب فأمر بها ففتقت

227 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال رأى عمر بن الخطاب على رجل قلنسوة فيها من جلود الهرر فأخذها فخرقها وقال ما أحسبه إلا ميتة

228 عبد الرزاق عن معمر عن بن سيرين قال سألت عبيدة عن جلود الهرر فكرهه وإن دبغ

229 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن إبراهيم قال لا بأس بجلود السباع تباع ويركب عليها وتبسط

230 عبد الرزاق عن بن عيينة قال أخبرني من رأى الشعبي جالسا على جلد أسد

231 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن جلود النمور فرخص فيها وقال قد رخص رسول الله ﷺ في جلود الميتة

232 عبد الرزاق عن حميد عن الحجاج بن أرطاة قال أخبرني [ أبو ] الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول لا بأس بجلود السباع إذا دبغت ويقول قد رخص النبي ﷺ في جلود الميتة قال عبد الرزاق وسمعت أنا إبراهيم وغيره يذكر عن أبي الزبير عن جابر

233 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عبد الله أبي الوليد عن بن عون قال كان بن سيرين يركب بسرج عليه جلد نمر قال وكان عمر بن عبد العزيز يركب عليه

234 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عبد الله قال أخبرني هشام بن عروة أن أباه لم يكن له سرج إلا وعليه جلد نمر

235 عبد الرزاق عن إسماعيل أيضا قال أخبرني بشر بن المفضل عن سراج سأل الحسن عنها فقال لا بأس بها ركب بها في زمن عمر بن الخطاب

باب الوضوء عن المطاهر

236 عبد الرزاق عن بن جريج قال : سألت عطاء عن الوضوء الذى بباب المسجد فقال لا بأس به كان علي عهد بن عباس وهو جعله وقد علم أنه يتوضأ منه الرجال والنساء الأسود والأحمر وكان لا يرى به بأسا ولو كان به بأس لنهى عنه قال أكنت متوضأ منه قال نعم

237 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء إني رأيت إنسانا منكشفا مكشوفا على الحوض يغرف بيده على فرجه قال فتوضأ فليس عليك إن الدين سمح قد كان النبي ﷺ يقول اسمحوا يسمح لكم وقد كان من مضى لا يفتشون عن هذا ولا يلحفون فيه يعني يفحصون عنه

238 عبد الرزاق عن عبد العزيز بن أبي راود قال أخبرني محمد بن واسع أن رجلا قال يا رسول الله جر مخمر جديد أحب إليك أن تتوضأ منه أو مما يتوضأ الناس منه أحب قال أحب الأديان إلى الله الحنيفية قيل وما الحنيفية قال السمحة قال الإسلام الواسع

239 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى عن بن أيوب عن الشعبي قال مطاهركم أحب إلي من جر عجوز مخمر

240 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن همام بن الحارث قال رأيت جرير بن عبد الله يتوضأ من مطهرة

241 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش قال سمعت عن إبراهيم قال كان أصحاب النبي ﷺ يتوضؤون من المهراس

242 عبد الرزاق عن الثوري عن مزاحم بن زفر قال قلت للشعبي أكوز عجوز مخمر أحب إليك أن يتوضا منه أو من هذه المطاهر التي يدخل فيها الجزار يده قال لا بل من هذه المطاهر التي يدخل فيها الجزار يده

243 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن محمد بن واسع عن النبي ﷺ مثله إلا أنه لم يذكر الحنيفية السمحة

باب وضوء الرجال والنساء جميعا

244 عبد الرزاق عن بن جريج قال لا بأس أن يتوضأ الرجال والنساء معا إنما هن شقائقكم وأخواتكم وبناتكم وأمهاتكم

245 عبد الرزاق عن بن جريج عن نافع عن بن عمر قال كنا نتوضأ نحن والنساء معا

246 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن سماك بن حرب عن أبي سلامة الحبيبي قال رأيت عمر بن الخطاب أتى حياضا عليها الرجال والنساء يتوضؤون جميعا فضربهم بالدرة ثم قال لصاحب الحوض [ اجعل ] للرجال حياضا وللنساء [ حياضا ] ثم لقي عليا فقال ما ترى فقال أرى إنما أنت راع فإن كنت تضربهم على غير ذلك فقد هلكت وأهلكت

باب الماء ترده الكلاب والسباع

247 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة أن عمر بن الخطاب ورد ماء فقيل له إن الكلاب والسباع تلغ فيه قال قد ذهبت بما ولغت في بطونها

248 فقيل إن الكلب ولغ في حوض مجنة فقال هل ولغ إلا بلسانه فشرب منه واستقى قال ومجنة اسم حوض

249 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن عكرمة أن عمر بن الخطاب ورد حوض مجنة فقيل له يا أمير المؤمنين إنما ولغ فيه الكلب آنفا قال إنما ولغ بلسانه فاشربوا منه وتوضؤوا

250 عبد الرزاق عن مالك وغيره عن يحيى بن سعيد عن محمد بن إبراهيم التيمي عن [ يحيى بن ] عبد الرحمن بن حاطب أنه كان مع عمر بن الخطاب في ركب فيهم عمرو بن العاص فوقفوا على حوض فقال عمرو يا صاحب الحوض أترد حوضك السباع فقال عمر يا صاحب الحوض لا تخبرنا فإنا نرد على السباع وترد علينا

251 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن عجلان عن سعيد بن أبي سعيد مثله

252 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن داود بن الحصين عن أبيه عن جابر بن عبد الله أن رسول الله ﷺ توضأ بما أفضلت السباع

253 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت أن النبي ﷺ ورد ومعه أبو بكر وعمر على حوض فخرج أهل الماء فقالوا يا رسول الله إن الكلاب والسباع تلغ في هذا الحوض فقال لها ما حملت في بطونها ولنا ما بقي شراب وطهور شك الذي أخبرني أنه حوض الأبواء

باب الماء لا ينجسه شيء وما جاء في ذلك

254 عبد الرزاق عن بن عيينة عن زيد بن أسلم عن أبيه أنه التمس لعمر وضوء فلم يجده الا عند نصرانية فاستوهبها وجاء به إلى عمر فأعجبه حسنه فقال عمر من أين هذا فقال له من عند هذه النصرانية فتوضأ ثم دخل عليها فقال لها أسلمي فكشفت عن رأسها فإذا هو كأنه ثغامة بيضاء فقالت أبعد هذه السن

255 عبد الرزاق عن معمر عن بن أبي ذئب عن رجل عن أبي سعيد الخدري أن النبي ﷺ توضأ أو شرب من غدير كان يلقى فيه لحوم الكلاب قال ولا أعلمه إلا قال والجيف فذكر ذلك له فقال له إن الماء لا ينجسه شيء

256 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن بن عباس قال إن الماء يطهر ولا يطهر

257 عبد الرزاق عن معمر قال وأخبرني من سمع عكرمة يقول إن الماء لا ينجسه شيء والماء طهور

258 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ قال إذا كان الماء قلتين لم يحمل نجسا ولا بأسا

259 عبد الرزاق قال بن جريج زعموا أنها قلال هجر قال أبو بكر القلتين قدر الفرق

260 عبد الرزاق عن أبيه عن عكرمة أن بن عباس مر بغدير فيه جيفة فأمر بها فنحيت ثم توضأ منه

261 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن عمر بن سلم أنه سمع عكرمة يقول إذا كان الماء ذنوبا أو ذنوبين لم ينجسه شيء قلت له ما الذنوب قال دلو

262 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن بن مسعود أنه قال إذا اختلط الماء والدم فالماء طهور

263 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال إذا قطر في الماء شيء من دم فأهرق منه كوزا أو كوزين فإن كان الماء قليلا قدر ما يتوضأ منه فأهرقه

264 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن الأحوص بن حكيم عن عامر بن سعد أن النبي ﷺ قال لا ينجس الماء الا ما غير ريحه أو طعمه أو ما غلب على ريحه وطعمه

265 عبد الرزاق عن بن جريج قال عن رجل عن عكرمة قال إن الماء لا ينجسه شيء أبدا يطهر ولا يطهره شيء إنه قال { وأنزلنا من السماء ماء طهورا }

266 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن أبي بكر [ بن عمر ] بن عبد الرحمن عن أبي بكر بن عبيد الله بن عبد الله [ بن عمر عن أبيه ] قال قال رسول الله ﷺ إذا كان الماء قلتين لم ينجسه شيء

267 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث [ ] لم ينجسه شيء

268 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن إبراهيم قال إذا كان الماء كرا لم ينجسه شيء الكر أربعون ذهبا

باب البئر تقع فيه الدابة

269 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن دجاجة وقعت في بئر فماتت فقال لا بأس أن يتوضأ منها ويشرب إلا أن تنتن حتى يوجد ريح نتنها في الماء فتنزح

270 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن فأرة وقعت في البئر فقال إن أخرجت مكانها فلا بأس وإن ماتت فيها نزحت

271 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول إذا ماتت الدابة في البئر أخذ منها وإن تفسخت فيها نزحت

272 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول إذا مات الدابة في البئر أخذ منها أربعين دلوا

273 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عليا قال إذا سقطت الفأرة في البئر [ فتقطعت ] نزع منها سبعة أدلاء فإن كانت الفأرة كهيئتها لم تقطع نزع منها دلو ودلوان فإن كانت منتنة أعظم من ذلك فلينزع من البئر ما يذهب الريح

274 عبد الرزاق عن ليث عن عطاء قال إذا سقط الكلب في البئر فأخرج منها حين سقط نزع منها عشرون دلوا فإن أخرج حين مات نزع منها ستون أو سبعون دلوا فإن تفسخ فيها نزح ماؤها فإن لم يستطيعوا نزح منها مائة دلو وعشرون ومائة

275 عبد الرزاق عن معمر قال سقط رجل في زمزم فمات فيها فأمر بن عباس أن تسد عيونها وتنزح قيل له إن فيها عينا قد غلبتنا قال إنها من الجنة فأعطاهم مطرفا من خز فحشوه فيها ثم نزح ماؤها حتى لم يبق فيها نتن

276 عبد الرزاق عن الثوري عن مجاهد وعطاء في فأرة وقعت في بئر فعجن من مائةا قال يطعم الدجاج

باب سؤر الفأرة

277 عبد الرزاق عن رجل من البصرة أن عمرو بن عبيد قال للحسن أضع وضوئي فتأتي الفأرة وتشرب منه قال الحسن أهرقه فإن الفاسقة لا تشرب من شيء إلا بالت فيه ذكره توبة عن شديد بن أبي الحكم

باب الفأرة تموت في الودك

278 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب عن أبي هريرة قال سئل النبي ﷺ عن الفارة تقع في السمن قال إذا كان جامدا فألقوه وما حولها وإن كان مائعا فلا تقربوه

279 قال عبد الرزاق وقد كان معمر أيضا يذكره عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس عن ميمونة وكذلك أخبرناه أبن عيينة

280 عبد الرزاق عن معمر عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري نحو هذا قال أبو هارون قلنا لأبي سعيد ينتفع به قال نعم

281 عبد الرزاق عن معمر عن أبن هارون عن أبي سعيد قال انتفعوا به ولا تأكلوا

282 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار قال سئل رسول الله ﷺ عن الفأرة تقع في السمن قال إن كان جامدا أخذ ما حولها قدر الكف و [ أكل ] بقيته

283 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن أبي جابر البياضي عن بن المسيب قال سئل رسول الله ﷺ عن الفأرة تقع في السمن قال إن كان جامدا أخذ ما حولها قدر الكف وإذا وقعت في الزيت استصبح

284 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الفأرة تقع في الودك الجامد أو غير الجامد قال بلغنا إن كان جامدا أخذ ما حولها فألقي وأكل ما بقي قلت فغير الجامد قال لم يبلغني فيه شيء ولكن أرى أن يستثقب به ولا يؤكل

285 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار قال إذا ماتت الفأرة في الودك الجامد قال بلغنا إن كان جامدا أخذ ما حوله فألقي وأكل ما بقي

286 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن أيوب عن نافع عن بن عمر أي فأرة وقعت في زيت عشرون قرطلا فقال بن عمر استسرجوا به وادهنوا به الأدم

287 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعمرو بن دينار ماتت فأرة في دهن إنسان يدهن به قال ما أحبه

288 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن فأرة ماتت في عسل قال العسل كهيئة الجامد يغرف ما حولها ويؤكل ما بقي

289 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قلت له الفأرة تموت في السمن الذائب أو الدهن فيوجد قد تسلخت أو يوجد قد ماتت وهي شديدة لم تسلخ قال سواء ماتت فيه الدهن ينش [ و ] يدهن به إن لم تقذر قلت فالسمن ينش فيسخن ثم يؤكل قال ليس ما يؤكل كهيئة شيء في الرأس يدهن به

باب الفأرة تموت في الجر

290 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء فأرة وقعت في جر فماتت فيه فقال لا يتوضا منه فإن توضأت ولم تعلم ثم صليت ولم تعلم فعد ما كنت في وقت قال فإن فاتك الوقت فعد أيضا قلت فثوبي مسه من ماء تلك الجرة شيء أغسله أو أرشه قال لا

291 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا اضطررت إلى ماء وقع فيه فارة فتوضأ وتيمم تجمعهما

باب الوزغ تموت في الودك

292 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الوزغ يموت في الودك السمن والدهن واشباه هذا بمنزلة الفأرة هو في ذلك قال وأحب

293 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين أن وزغا وقع في سمن لآل أبي موسى الأشعري فلتوا به سويقا ثم أخبروه فقال بيعوه ممن يستحله ثم أعلموه

294 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن عمران بن حصين أن وزغا مات لهم فلتوا به سويقا فشرب منه ثم أخبر بالذي كان من أمره فقال هل علمتم قالوا لا فصفق بيديه وقال بيعوا السمن والسويق من غير أهل دينكم وبينوا لهم الذي كان من أمره قال بعض أهله الا نستسرج به قال بلى إن شئتم

باب الجعل وأشباهه

295 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الجعل يموت في العسل أو السمن أو الودك أو الماء قال إنما هو فوفة ليس له لحم ولا دم إن وقع في جامد أو غير جامد فمات فلا يلقى منه شيء ولا تهرقه وكله قال قلت له ما الجعل قال الدابة السود الذي يجعل الخرء

296 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير في الجعل والزنبور وأشباهه إذا سقط في الماء أو وقع في الطعام والشراب قال يؤكل ويشرب ويتوضأ منه وما يكون في الماء مما ليس فيه عظم فلا بأس به

297 عبد الرزاق عن بن عيينة عن منبوذ عن أمه أنها كانت تسافر مع ميمونة زوج النبي ﷺ قال فكنا نأتي الغدير فيه الجعلان أمواتا فنأخذ منه الماء يعني فيشربونه

298 عبد الرزاق عن الثوري عن أبيه عن إبراهيم أنه سئل عن الذباب يقع في الماء فيموت فيه قال لا بأس به

باب البول في الماء الدائم

299 عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ لا يبولن أحدكم في الماء الدائم الذي لا يجري ثم يتوضأ منه

300 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يتوضأ منه

301 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى ان رسول الله ﷺ نهى أن يبول الرجل في الماء المنقع

302 عبد الرزاق عن الثوري عن بن ذكوان عن موسى بن أبي عثمان عن أبيه أن رسول الله ﷺ نهى أن يبال في الماء الدائم الذي لا يجري ثم يغتسل فيه

باب الماء يمسه الجنب أو يدخله

303 عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن سليمان بن موسى عن رجل قال سألت جابر بن عبد الله عن الماء الناقع أغتسل فيه وقد دخله الجنب قال لا ولكن اغترف منه غرفا

304 عبد الرزاق عن معمر عن رجل من أهل الكوفة أن بن عباس قال إن أصابتك جنابة ومررت بغدير فاغترف منه اغترافا فاصببه عليك وإن سال فيه فلا تبال ولا تدخل فيه إن استطعت

305 عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن الشعبي في الرجل تصيبه الجنابة فيمر بالبئر وليس معه دلو قال إن لم يجد إلا أن يدخل يده فيها فليدخل قال معمر وسمعت من يقول يبل طرف ثوبه ثم يعصره على يديه فيغسل يديه قال معمر ولو تيمم ثم أدخل يده كان أحب إلي

306 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في رجل نسي فأدخل يده في الماء الذي يغتسل فيه وهو جنب قبل أن يغسلهما قال بئس ما صنع ويغتسل به

307 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول يلقي ولا يتوضا ولا يغتسل

308 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن الجنب ينسى فيدخل يده في الإناء الذي فيه غسله قبل أن يغسلهما قال إذا نسي فلا بأس فليغسل يديه

309 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي عن بن عباس قال ليس على الثوب جنابة ولا على الأرض جنابة ولا على الرجل يمسه الجنب جنابة وليس على الماء جنابة يقول إذا سبقته يداه فأدخلهما في الماء وهو جنب قبل أن يغسلهما فلا بأس

310 عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن الشعبي قال كان أصحاب رسول الله ﷺ يدخلون أيديهم الماء وهم جنب والنساء وهن حيض ولا يفسد ذلك عليهم

311 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن رجل يغتسل من الجنابة فينتضح في الإناء من جلده فقال لا بأس به

باب ما ينتضح في الإناء من الوضوء والغسل

312 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت ما ينتضح من الاناء في الطست قال لا يضرك

313 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أضع قدحي الذي فيه وضوئي في الطست التي أتوضأ فيه ولعله أن تكون كبيرة قال لا قلت فإني أعلم أني ينتضح علي من الطست وليس فيه القدح وينتضح في وضوئي من الطست وليس فيها القدح قال لا يضرك شيء من ذلك هو عذر لك أن يكون ذلك وقد عزلت فدخل من الطست

314 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لنافع أين كان بن عمر يجعل إناءه الذي يتوضأ فيه قال إلى جنبه

315 عبد الرزاق عن الثوري عن العلاء بن المسيب عن رجل عن إبراهيم عن بن عباس أنه سئل عن رجل يغتسل أو يتوضأ من الماء وننضح فيه قال فلم ير به بأسا

316 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع أنس بن مالك والحسن يسئلان عن الرجل يغتسل من الجنابة فينتضح من غسله في الماء الذي يغتسل منه قال لا بأس به

317 عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان قال كان ميمون بن مهران يغتسل من إناء فيرفعه لأن لا ينتضح من غسله

باب الوضوء من ماء البحر

318 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن رجل من الانصار عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال ماءان لا ينقيان من الجنابة ماء البحر وماء الحمام قال معمر سألت يحيى عنه بعد حين فقال قد بلغني ما هو أوثق من ذلك أن رسول الله ﷺ سئل عن ماء البحر فقال ماء البحر طهور [ و ] حل ميتته

319 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني سليمان بن موسى قال قال النبي ﷺ البحر طهور ماؤه وحلال ميتته

320 عبد الرزاق عن الثوري عن ابان عن أنس عن النبي ﷺ مثله

321 عبد الرزاق عن الثوري وبن عيينة عن يحيى بن سعيد عن المغيرة بن عبد الله أن ناسا من بني مدلج سألوا رسول الله ﷺ [ إنا ] نركب أرماثا لنا ويحمل أحدنا مويها لشفته فإن توضأنا [ بماء البحر ] وجدنا في أنفسنا وإن توضأنا منه عطشنا فقال النبي ﷺ هو الطهور ماؤه الحلال ميتته

322 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي يزيد المدني قال حدثني رجل من الصيادين الذين يكونون في الجار وكان أهل المدينة يرزقون من الجار فوجد حبا منثورا فجعل عمر يلتقطه حتى جمع منه مدا أو قريبا من مد ثم قال ألا أراك تصنع مثل هذا وهذا قوت رجل مسلم حتى الليل قال فقلت له يا أمير المؤمنين لو ركبت لتنظر كيف نصطاد قال فركب معهم فجعلوا يصطادون فقال عمر تالله إن رأيت كاليوم كسبا أطيب أو قال أحل ثم قال

فصنعنا له طعاما فقلت يا أمير المؤمنين إن شئت سقيناك طعاما وإن شئت ماء فإن اللبن أيسر عندنا من الماء إنا نستعذب من مكان كذا قال فطعم ثم دعا بالذي أراد ثم قلنا يا أمير المؤمنين إنا نخرج إلى ها هنا فنتزود من الماء لشفتنا ثم نتوضأ من ماء البحر فقال سبحان الله وأي ماء أطهر من ماء البحر

323 عبد الرزاق عن بن التيمي عن خالد الحذاء عن عكرمة أن عمر بن الخطاب سئل عن ماء البحر فقال أي ماء أطهر من ماء البحر

324 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال بن عباس هما بحران { هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج }

325 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل سليمان بن موسى عطاء وأنا أسمع فقال أطهور ماء البحر فقال نعم

326 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن وجدت ماء غير ماء البحر والإيضا ورأيت بئرا أدع البئر والإيضا قال إن تطهرت منهما فهما طهور قلت له ما الإيضا قال المطهرة

327 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبير بن عدي قال سألت إبراهيم عن ماء البحر أغتسل به قال نعم والماء العذب أحب إلي

328 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج قالا أخبرنا بن طاوس عن أبيه أن رجلا قال له مررت بالبحر وأنا جنب فاغتسلت منه قال حسبك

باب الكلب يلغ في الاناء

329 عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات

330 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن أبن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ إذا ولغ الكلب في الإناء فاغسلوه سبع مرات أولاهن بالتراب

331 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي ﷺ مثله

332 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبيه قال في الكلب يلغ في الاناء قال لا تجعل فيه شيئا حتى تغسله سبع مرات

333 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء كم يغسل الإناء الذي يلغ فيه الكلب قال كل ذلك سمعت سبعا وخمسا وثلاث مرات

334 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عمرو بن دينار يغسل الإناء إذا ولغ فيه الكلب سبع مرات

335 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني زياد أن ثابت بن عياض مولى عبد الرحمن بن زيد حدثه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات قال زياد وأخبرني هلال بن أسامة أنه سمع أبا سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن النبي ﷺ مثله

336 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن الكلب يلغ في الإناء قال يغسل ثلاث مرات قال لم أسمع في الهر شيئا

337 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء ولغ الكلب في جفنة قوم فيها لبن فأدركوه عند ذلك فغرفوا حول ما ولغ فيه قال لا تشربوه

338 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه كان يكره سؤر الكلب

339 عبد الرزاق عن الثوري عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر بمثله

باب سؤر الهر

340 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه كان يكره سؤر السنور

341 عبد الرزاق عن الثوري عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر مثله

342 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الهر قال هو بمنزلة الكلب أو شر منه

343 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبيه في الهر يلغ في الإناء قال بمنزلة الكلب يغسل سبع مرات

344 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أبي هريرة في الهر يلغ في الإناء قال اغسله مرة وأهرقه

345 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سألت بن المسيب عن الهر يلغ في الإناء قال يغسل مرة أو مرتين وكان الحسن يقول مرة أو ثلاثا

346 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة أنه راى أبا قتادة الأنصاري يصغي الاناء للهر فتشرب منه ثم يتوضأ بفضلها

347 عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء عن عكرمة مثله

348 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج عن أيوب السختياني أنه سمع عكرمة مولى بن عباس يقول قرب أبو قتادة إناء إلى الهر فولغ فيه ثم توضأ من فضله وقال إنها من متاع البيت

349 معمر عن أيوب عن عكرمة مثله

350 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد قال أخبرني صالح مولى التوأمة قال سمعت أبا قتادة يقول لا بأس بالوضوء من فضل الهرة إنما هو من عيالي

351 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن امرأة عن أمها وكانت عند أبي قتادة مثل حديث مالك

352 عبد الرزاق عن بن جريج عن هشام بن عروة عن إسحاق بن عبد الله عن امرأة عن أمها وكانت تحت أبي قتادة أن أمها أخبرتها أن أبا قتادة زارهم فسكبوا له وضوءا فدنت منه هرة فأصغى إليها الإناء الذي فيه وضوءه فشربت منه ثم توضأ بفضلها فعجبوا من ذلك قال أبو قتادة إني سمعت رسول الله ﷺ يقول إنها ليست بنجس إنها من الطوافين عليكم

353 عبد الرزاق عن مالك بن انس عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن حميدة بنت عبيد بن رفاعة عن كبشة بنت كعب بن مالك وكانت عند بن أبي قتادة أن أبا قتادة دخل عليها فسكبت له وضوء فجاءت هرة فشربت فأصغى لها الاناء حتى تشرب قالت كبشة فرآني أنظر إليه فقال أتعجبين يا بنت أخي قالت نعم قال إن رسول الله ﷺ قال إنها ليست بنجس إنما هي من الطوافين والطوافات

354 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال ولغ هر في لبن لآل أبي قيس فأراد أهله أن يهرقوا اللبن فنهاهم عن ذلك وأمرهم أن يشربوه

355 عبد الرزاق عن بن جريج عن هشام بن عروة عن مولى للأنصار أن جدته أخبرته أن مولاتها أرسلتها بجشيش أو رز إلى عائشة تهديه فجاءت به وعائشة تصلي فوضعته فدنت منه هرة فأكلت منه وعند عائشة نساء فلما انصرفت دعت به فلما رأت النسوة يتوقين المكان الذي أكلت منه الهرة وضعت عائشة رضي الله عنها يدها في المكان الذي أكلت فيه الهرة وقالت إنها ليست بنجس

356 عبد الرزاق عن الثوري عن حارثة بن أبي الرجال عن عمرة عن عائشة قالت كنت أتوضأ أنا ورسول الله ﷺ من إناء قد أصاب منه الهر قبل ذلك

357 عبد الرزاق عن الثوري عن الركين بن الربيع بن عميلة الفزاري [ عن عمة له يقال لها صفية بنت عميلة ] عن حسين بن علي أن امرأة سألت عن السنور يلغ في شرابي فقال الهر فقالت نعم قال فلا تهرقي شرابك ولا طهورك فإنه لا ينجس شيئا

358 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وأيوب عن عكرمة عن بن عباس قال الهر من متاع البيت

359 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار عن عكرمة قال سئل بن عباس عن ولوغ الهر في الإناء أيغسل قال إنما هو من متاع البيت

360 عبد الرزاق عن الثوري عن الحسن بن عبيد الله عن إبراهيم قال السنور من متاع البيت

باب سؤر الدواب

361 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني صدقة بن يسار قال توضأ النبي ﷺ يوما فاحتبس عن أصحابه ثم خرج فقالوا ما حبسك قال دويبة شربت الهرة قال صدقة لا أدري أمن وضوئه أم من فضل وضوئه لا أدري وقال رجل حينئذ عندنا ممن سمع العلم بل من وضوءه

362 عبد الرزاق عن بن جريج قلت لعطاء الحمار يشرب في جفنتي قال نعم وتوضأ بفضله ثم تلا { والخيل والبغال والحمير لتركبوها } قلت فإنه ينهى عن أكله قال ليس أكله مثل أن يتوضأ بفضله فاسقه بجفنتك

363 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه أنه كان يتوضأ بفضل الحمار

364 عبد الرزاق عن معمر عن رجل رأى مجاهدا يتوضأ بفضل الحمار

365 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن الوضوء من فضل الحمار فقال لا بأس به وقال معمر وأخبرني من سمع الحسن يقول لا بأس من فضل الحمار بالوضوء

366 عبد الرزاق عن أبيه عن عبد الكريم قال سألت الحسن عن سؤر الحمار فقال لا بأس بفضل الدواب كلها قال وسألت إبراهيم النخعي عن سؤر الحمار فكرهه

367 عبد الرزاق عن [ بن ] التيمي عن أبيه عن الحسن قال لا بأس بسؤر الحمار

368 عبد الرزاق عن هشام عن الحسن قال لا بأس بالوضوء بفضل الحمار

369 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم كره سؤر الحمار والبغل والكلب ولا يرى بسؤر الفرس والشاة بأسا

370 عبد الرزاق عن هشيم عن مغيرة عن إبراهيم مثله

371 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أنه كره أن يتوضأ بفضل الحمار قال وهل هو الا الحمار

372 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال ما لا تأكل لحمه لا تتوضأ بفضله قال قتادة ولم أسمع أحدا يختلف فيما أكل لحمه من الدواب أن يتوضأ بفضله ويشرب منه

373 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه كان يكره سؤر الحمار والكلب والهر أن يتوضأ بفضلهم

374 عبد الرزاق عن الثوري عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر مثله

باب سؤر المرأة

375 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سألت الحسن وبن المسيب عن الوضوء بفضل المراة فكلاهما نهاني عنه

376 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن عبيد عن الحسن أنه كان لا يرى بأسا أن يتنازع الرجل والمرأة الوضوء ويقول نهى رسول الله ﷺ أن يتوضا الرجل بفضل المرأة

377 عبد الرزاق عن معمر عن جابر بن يزيد الجعفي عن ذي قرابة لجويرية زوج النبي ﷺ أنها قالت لا تتوضأ بفضل وضوئي

378 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمر بن سعيد بن مسروق عن رجل عن حميد بن عبد [ الرحمن ] الحميري عن رجل صحب النبي ﷺ ثلاث سنين أنه قال نهى أن يتوضأ الرجل بفضل المراة

379 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت قتادة أو غيره يحدث عن عكرمة عن بن عباس أنه كان لا يرى بأسا بفضل شراب المراة ولا بفضل وضوئها ويقول هي أنظف ثيابا وأطيب ريحا

380 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن أيوب عن رجل عن بن عباس مثله

381 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء فقال المرأة يغتسل غير الجنب أيغتسل الرجل بفضلها قال نعم

382 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عباس بن عبد الله بن معبد عن عكرمة عن بن عباس قال لا بأس بفضل المرأة حائضا كانت أو غير حائض إذا لم يكن في يديها بأس

383 عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن بن عمر قال لا بأس أن يتوضأ الرجل بفضل المرأة ما لم تكن حائضا أو جنبا

384 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء لقيت المرأة على الماء تغتسل به أو تتوضأ يتوضأ الرجل بفضلها قال نعم إذا كانت مسلمة قال عطاء يغتسل الرجل بفضل المرأة غير جنبين

385 عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن سليمان سمعت عبد الله بن سرجس قال لا بأس أن يغتسل الرجل والمراة من إناء واحد فإذا خلت به فلا تقربه

386 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر قال لا بأس بالوضوء من فضل شراب المرأة وفضل وضوئها ما لم تكن جنبا أو حائضا فإذا خلت به فلا تقربه

387 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء فقال المراة تغتسل غير جنب أيغتسل الرجل بإناء معها قال نعم

باب سؤر الحائض

388 عبد الرزاق عن الثوري عن مقدام بن شريح بن هانئ عن أبيه عن عائشة قالت كنت أشرب في الاناء وأنا حائض فيأخذه النبي ﷺ فيضع فاه على موضع في فيشرب وكنت آخذ العرق فانتهش منه فيأخذه مني ثم يضع فاه على موضع في فينتهش منه

389 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري عن سؤر الحائض والجنب فلم ير به بأسا

390 عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن الشعبي قال لا بأس بسؤر الحائض والجنب فلم ير به بأسا وضوءا أو شرابا

391 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال لا بأس بسؤر الحائض أن يشربه [ و ] أن يتوضأ منه

392 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم كان يكره سؤر الجنب ووضوءه وشرابه وكان لا يرى بأسا أن يتوضأ بفضل الحائض ويكره فضل شرابها

393 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه عن الحسن مثل حديث معمر عن قتادة عن الحسن

394 عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن بن عمر أنه كان يكره فضل الحائض والجنب

395 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عباس بن عبد الله بن معبد عن عكرمة عن بن عباس قال لا بأس بفضل المراة حائضا كانت أو غير حائض

396 عبد الرزاق عن الثوري عن سماك بن حرب عن عكرمة عن بن عباس أن امرأة من نساء النبي ﷺ استحمت من جنابة فجاء النبي ﷺ فتوضأ من فضلها فقالت إني اغتسلت منه فقال إن الماء لا ينجسه شيء

397 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عكرمة عن بن عباس مثله

398 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن قال سئل عمر بن الخطاب عن المرأة الحائض تناول الرجل وضوءا فتدخل يدها فيه قال إن حيضتها ليست في يدها

399 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء هل يتوضأ الجنب بفضل وضوء الجنب والرجل والمراة يتوضأ أحدهما بفضل الآخر جنبين قال أما لصلاة فلا ولكن الطعام والشراب والنوم قال لاينتفع بفضل وضوء الجنب للصلاة قلت والحائض بمنزلتهما قال نعم

400 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال كنا نغتسل على عهد رسول الله ﷺ نحن ونساءنا من إناء واحد

401 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء لا بأس أن تمتشط المراة الطاهر بفضل الجنب من الجنابة ويختضب بفضلها يأكل أحدهما ويشرب من فضل الاخر

402 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وعن جابر عن الشعبي قال لا بأس أن تمتشط المرأة الطاهر بفضل الحائض

403 عبد الرزاقعن معمر عن جابر عن الشعبي مثله

باب مس الإبط

404 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن مس الابط فقال ما أحب أن أمسه منذ سمعت فيه [ عن ] عمر بن الخطاب ما سمعت ولا أتوضأ منه

405 عبد الرزاق عن إبراهيم عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن رجل عن عمر بن الخطاب قال من مس إبطه فليتوضأ قال ولم أسمع هذا الحديث إلا منه قال وإنا نحدث الناس بالوضوء من مس الفرج فما يصدقونا فكيف إذا حدثنا بمس الإبط

406 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار عن بن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن عمر بن الخطاب مثله إلا أنه لم يذكر الذكر

407 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال كان بن عمر يمر يده على إبطه إذا توضأ ثم لا يعيد وضوءا

408 عبد الرزاق عن أبي جعفر الرازي قال أخبرنا يحيى البكاء قال رأيت بن عمر في إزار ورداء فرأيته يضع يده على أنفه ثم يضرب بيده على إبطه وهو في الصلاة

409 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن وعن رجل عن الحسن قال ليس في نتف الإبط وضوء

باب الوضوء من مس الذكر

410 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن شعيب أن بسرة بنت صفوان بن محرث قالت قلت يا رسول الله إحدانا تتوضأ للصلاة فتفرغ [ من ] وضوئها ثم تدخل يدها في درعها فتمس فرجها أيجب عليها الوضوء قال نعم إذا مست فرجها فلتعد الصلاة والوضوء قال وعبد الله بن عمرو جالس فلم يفزع ذلك عبد الله بن عمرو بعد

411 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة بن الزبير قال تذاكر هو ومروان الوضوء من مس الفرج فقال مروان حدثتني بسرة بنت صفوان أنها سمعت رسول الله ﷺ يأمر بالوضوء من مس الفرج فكأن عروة لم يقنع بحديثه فأرسل مروان إليها شرطيا فرجع فأخبرهم أنها سمعت رسول الله ﷺ يأمر بالوضوء من مس الفرج قال معمر وأخبرني هشام بن عروة عن أبيه مثله

412 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال حدثني بن شهاب عن عبد الله بن أبي بكر عن عروة أنه كان يحدث عن بسرة بنت صفوان عن زيد بن خالد الجهني أن رسول الله ﷺ قال إذا مس أحدكم ذكره فليتوضأ

413 عبد الرزاق عن معمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير أن النبي ﷺ صلى الصبح ثم عاد لها فقيل له إنك قد كنت صليت فقال أجل ولكني مسست ذكري فنسيت أن أتوضأ

414 عبد الرزاق عن بن جريج عن الحسن بن مسلم أن مجاهدا أخبره أن بعض بني سعد بن أبي وقاص أخبره قال كنت أمسك على سعد بن أبي وقاص مرة المصحف وهو يستذكر إلى أن حكني ذكري فحككته فلما رآني أدخل يدي هنالك قال أمسسته قلت نعم قال قم فتوضأ

415 عبد الرزاق عن معمر وبن عيينة عن إبراهيم بن أبي حرة عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص قال كنت أعرض على أبي أمسك المصحف وهو يقرأه فحكني ذكري فأدخلت يدي فحككته فإذا أنا قد مسست ذكري فذكرت ذلك له قال قم فتوضأ ففعلت

416 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت عبد الله بن أبي مليكة يحدث عمن لا أتهم أن عمر بن الخطاب بينا هو قائم يصلي بالناس حين بدأ في الصلاة فزلت يده على ذكره فأشار إلى الناس أن امكثوا وذهب فتوضأ ثم جاء فصلى فقال له أبي لعله وجد مذيا قال لا أدري

417 عبد الرزاق عن عمر عن الزهري عن سالم أن بن عمر صلى بهم العصر ثم سار أميالا قال حسبت أنه قال ستة قال ثم نزل فتوضأ وأعاد الصلاة قال فقلت له أليس قد كنت صليت قال بلى ولكن قد مسست ذكري فصليت ولم أتوضأ فلذلك أعدت

418 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا بن شهاب عن سالم أن بن عمر صلى بهم بطريق مكة العصر ثم ركبنا فسرنا ما قدر أن نسير ثم أناخ بن عمر فتوضأ وصلى العصر وحده قال سالم فقلت له إنك قد صليت لنا صلاة العصر أفنسيت قال إنني لم أنس ولكني قد مسست ذكري قبل أن أصلي فلما ذكرت ذلك توضأت فعدت لصلاتي قال بن جريج وحدثني حسن بن مسلم أن سالما حدثه نحو حديث بن شهاب هذا غير أنه لم يذكر أي صلاة

419 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم قال كان أبي يغتسل ثم يتوضأ فيقول أما يجزيك الغسل فيقول بلى ولكن يخيل إلي أنه يخرج من ذكري شيء فأمسه فأتوضأ لذلك

420 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن مسست ذكرك وأنت تغتسل قال إذا أعود بوضوء

421 عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر عن نافع عن بن عمر قال من مس ذكره فليتوضأ

422 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال من مس ذكره فليتوضأ وإنما أثر ذلك عن بن عمر قال له قيس يا أبا محمد لو مسست ذكرك وأنت في الصلاة المكتوبة أكنت منصرفا وقاطعا صلاتك لتتوضأ قال نعم والله إن كنت لقاطعا صلاتي ومتوضئا

423 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء مسست الذكر من وراء الثوب قال فلا وضوء إلا من مباشرة ثم بالمسيس قلت بالفخذ أو الساق قال فلا وضوء إلا باليد قلت فما يفرق بين ذلك قال إنما هو من الرجل وكيف لا يمس الرجل ليست اليد كهيئة الرجل في ذلك

424 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن مسست ذكري ولم أمس سبيل البول قال إذا مسست ظهره أو أيه كان فتوضأ

425 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن جعفر بن الزبير عن القاسم أبي عبد الرحمن عن أبي أمامة أن رجلا سأل النبي ﷺ فقال مسست ذكري وأنا أصلي قال لا بأس إنما هو جذية منك

426 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن محمد بن جابر عن قيس بن طلق عن أبيه قال قلت يا رسول الله أرأيت الرجل يتوضأ فيهوي بيده فيمس ذكره أيتوضأ ثم أهوى بيديه فأمس ذكري قال هو منك

427 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن قال اجتمع رهط من أصحاب محمد ﷺ منهم من يقول ما أبالي مسسته أم أذني أو فخذي أو ركبتي

428 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال ما أبالي إياه مسست أو أذني إذا لم أعتمد لذلك

429 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن المخارق بن أحمر الكلاعي قال سمعت حذيفة بن اليمان [ و ] عن إياد بن لقيط قال حدثنا البراء بن قيس قال سمعت حذيفة وسأله رجل عن مس الذكر في الصلاة فقال ما أبالي مسسته أو مسست أنفي وبه يأخذ سفيان

430 عبد الرزاق عن معمر عن الثوري وإسرائيل عن إسحاق عن أرقم بن شرحبيل قال حككت جسدي وأنا في الصلاة وأفضيت إلى ذكري فقلت لعبد الله بن مسعود فضحك وقال اقطعه أين تعزله إنما هو بضعة منك

431 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن سعيد بن جبير أن بن مسعود قال ما أبالي إياه مسست أو أرنبتي

432 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن مسست بالذراع الذكر أيتوضأ قال نعم

433 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن الحسن عن عمران بن الحصين قال ما أبالي إياه مسست أو فخذي

434 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال سأل رجل سعد بن أبي وقاص عن مس الذكر أيتوضأ منه قال إن كان منك شيء نجس فاقطعه

435 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني محمد بن يوسف عن كثير من أهل المدينة أن بن عباس قال لابن عمر لو أعلم أن ما تقول في الذكر حقا لقطعته ثم إذا لو أعلمه نجسا لقطعته وما أبالي إياه مسست أو مسست أنفي

436 عبد الرزاق عن سليمان بن مهران الأعمش عن المنهال بن عمرو عن قيس بن السكن أن عليا وعبد الله بن مسعود وحذيفة بن اليمان وأبا هريرة لا يرون من مس الذكر وضوءا وقالوا لا بأس به

437 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب قال من مس ذكره فليس عليه وضوء

438 عبد الرزاق عن معمر قال كان الحسن وقتادة لا يريان منه وضوءا

439 عبد الرزاق عن الثوري قال سمعته يقول دعاني وبن جريج بعض أمرائهم فسألنا عن مس الذكر فقال بن جريج يتوضأ فقلت لا وضوء عليه فلما اختلفنا قلت لابن جريج أرأيت لو أن رجلا وضع يده على مني فقال يغسل يده قلت فايهما أنجس المني أو الذكر قال لا بل المني قال فقلت وكيف هذا قال ما ألقاها على لسانك إلا شيطان

440 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر قال كان الحسن وقتادة لا يريان منه وضوءا

441 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري قال سمعت أبان بن عثمان يقول من مس الذكر فليتوضأ

باب مس الرفغين والأنثيين

442 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار عن عكرمة أنه قال من مس مغابنه فليتوضأ قال عمرو وما أراه الا الرفغين

443 إنه قال قال رسول الله ﷺ من مس ذكره أو أنثييه أو رفغيه فليعد الوضوء

444 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن مسست ما حول الذكر والأنثيين قال فلا وضوء إلا منه نفسه

445 عبد الرزاق عن هشام بن عروة عن أبيه قال إذا مس الرجل أنثييه أو رفغيه توضأ

باب مس المقعدة

446 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء مس الرجل مقعدته سبيل الخلاء ولم يضع يده هناك أفيتوضأ قال نعم إذا كنت متوضأ من مس الذكر توضأت من مسها قال قلت أرأيت إن مس ما حول سبيل الخلاء ولم يوغل يده هنالك

447 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت رجلا يقول لقتادة رجل به الحاصرة فتخرج مقعدته من شدة الزحير فيدخلها بيده هل عليه وضوء قال لا ولكن يغسل يده

باب من مس ذكر غيره

448 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت لو مسست ذكر غلام صغير قال توضأ

449 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء مسست قنب حمار أو ثيل جمل قال أما قنب الحمار فكنت متوضأ وأما من ثيل الجمل فلا قلت فماذا يفرق بينهما قلت من أجل الحمار وهو أنجس قال وأقول أنا أنظر كل شيء نجس كهيئة الحمار لا يؤكل لحمه مس منه ذلك فعليه الوضوء وكل شيء يؤكل لحمه كيهئة البعير مس ذلك منه فلا وضوء منه

باب مس الحمار والكلب والجلة

450 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الكلب مس ثوبي أرشه قال لا 4

451 عبد الرزاق عن مغيرة عن إبراهيم قال سألته فقلت مر كلب فأصاب طيلساني قال إن كان لزق به شيء فاغسله وإلا فلا بأس

452 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء إن مس رجل كلبا أو حمارا رطبا يتوضأ منه قال لا وذلك أنتن من الإبط

453 عبد الرزاق عن معمر عن حماد في رجل توضأ فمس كلبا قال ليس عليه وضوء

454 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء فقال مسست نعلي في الصلاة وقعت يدي على قشب فيها أعيد صلاتي قال لا

باب مس الدم والجنب

455 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال سألته عن رجل يتوضأ فيصافح الجنب والحائض واليهودي والنصراني قال لا يعيد الوضوء

456 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن رسول الله ﷺ لقي حذيفة فأهوى بيده إلى حذيفة فقال حذيفة إني جنب فقال رسول الله ﷺ إن المؤمن لا ينجس

457 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي عن بن عباس قال ليس على الرجل يمسه الرجل جنابة

458 عبد الرزاق عن معمر عن جابر عن الشعبي مثله

باب مس اللحم النيئ والدم

459 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن سيرين عن يحيى بن الجزار قال صلى بن مسعود وعلى بطنه فرث ودم من جزر نحرها ولم يتوضأ

460 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم بن سليمان عن بن سيرين قال نحر بن مسعود جزورا فتلطخ بدمها وفرثها ثم أقيمت لصلاة فصلى ولم يتوضأ

باب مس الصليب

461 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمار الدهني عن أبي عمرو الشيباني أو غيره أن عليا استتاب المستورد العجلي وهو يريد الصلاة وقال إني أستعين بالله عليك فقال وأنا أستعين المسيح عليك قال فأهوى علي بيده إلى عنقه فإذا هو بصليب فقطعها فلما دخل في الصلاة قدم رجلا وذهب ثم أخبر الناس أنه لم يحدث ذلك بحدث أحدثه لكنه مس هذه الأنجاس فأحب أن يحدث منها وضوءا

باب قص الشارب وتقليم الأظفار

462 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قص الشارب وتقليم الأظفار أمنه وضوء قال لا ولكن ليمس بالماء حيث قلم وقص

463 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال إذا أخذ الرجل من أظفاره أو من شعره شيئا أمر عليه الماء

464 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحكم بن عتيبة قال يمسح عليه الماء

465 عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال قد انتقض وضوؤه

466 عبد الرزاق عن هشام عن الحسن في الذي يأخذ من أظفاره وشعره ليس عليه شيء

467 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن قال ليس عليه شيء

468 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال هو طهور

باب الوضوء من الكلام

469 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن بن مسعود قال لأن أتوضأ من الكلمة الخبيثة أحب الي أن أتوضأ من الطعام الطيب

470 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم عن ذكوان أن عائشة قالت يتوضأ أحدكم من الطعام الطيب ولا يتوضأ من الكلمة العوراء يقولها

471 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبير بن عدي عن إبراهيم قال إني أصلي الظهر والعصر والمغرب بوضوء واحد إلا أن أحدث أو أقول منكرا

472 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بن سيرين عن عبيدة مثله

473 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري هل تعلم في شيء من كلام وضوء قال لا

474 عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن أبي هريرة قال الوضوء من الحدث

[ باب ] الوضوء من النوم

475 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء إذا ملك النوم فتوضأ قاعدا أو مضطجعا

476 عبد الرزاق عن هشام عن الحسن قال إذا نام قاعدا أو قائما فالوضوء

477 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال إذا استثقل الرجل نوما قائما أو قاعدا أو مضطجعا توضأ قال ولقد كان الحسن يتوضأ في الليلة مرات

478 عبد الرزاق عن [ بن ] التيمي عن أبيه قال سألت الحسن عن الرجل نام وهو ساجد قال إذاخالطه النوم فليتوضأ قال ورأينا الحسن في المقصورة يخفق برأسه ثم يقوم فيصلي ولا يتوضأ

479 عبد الرزاق عن الثوري عن يزيد بن أبي [ زياد عن ] مقسم عن بن عباس قال وجب الوضوء على كل نائم إلا من أخفق خفقة برأسه

480 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال إذا نام وهو جالس نوما مثقلا أعاد الوضوء فأما إذا كان تغفيفا فلا بأس

481 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان وغيره عن سعيد الجريري عن هلال العبسي عن أبيه عن أبي هريرة قال من استحق النوم فعليه الوضوء

482 عبد الرزاق عن مالك بن أنس عن زيد بن أسلم أن عمر بن الخطاب قال من نام مضطجعا فليتوضأ

483 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أنس قال لقد رأيت أصحاب رسول الله ﷺ يوقظون للصلاة وإني لأسمع لبعضهم غطيطا يعني وهو جالس فما يتوضوؤن قال معمر فحدثت به الزهري فقال رجل عنده أو خطيطا قال الزهري لا قد أصاب غطيطا

484 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه كان ينام وهو جالس فلا يتوضأ وإذا نام مضطعا أعاد الوضوء

485 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر مثله

486 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن ثابت بن عبيد قال انتهيت إلى بن عمر وهو جالس ينتظر الصلاة فسلمت عليه فاستيقظ فقال أبا ثابت قال قلت نعم قال أسلمت قال قلت نعم قال إذا سلمت فأسمع وإذا ردوا عليك فليسمعوك ثم قام فصلى وكان محتبيا قد نام

487 عبد الرزاق عن بن جريج عن إبراهيم بن ميسرة أن طاوسا قدم يوم الجمعة وبن الضحاك يخطب الناس قال فلما صلينا وخرجنا قال ما قال حين رقدت

488 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال سألته عن الرجل ينام وهو راكع أو ساجد قال لا يجب عليه الوضوء حتى يضع جنبه

489 عبد الرزاق عن بن التيمي عن فطر عن بن عبد الكريم بن أبي أمية أن عليا وبن مسعود والشعبي قالوا في الرجل ينام وهو جالس ليس عليه وضوء

490 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين قال سألت عبيدة عن الرجل ينام وهو ساجد أيتوضأ قال هو أعلم بنفسه

491 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال سألت عبيدة أيتوضأ الرجل إذا نام قال هو أعلم بنفسه

باب النوم في الصلاة والمجنون إذا عقل

492 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رقدت في المكتوبة هنية ثم فزعت فلم أعلم أني تكلمت بشيء أعود أم علي شيء قال لا

493 عبد الرزاق عن معمر عن حماد قال إذا أفاق المجنون توضأ وضوءه للصلاة

494 عبد الرزاق عن هشام عن الحسن قال إذا أفاق المجنون اغتسل

باب الوضوء من النورة

495 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل أطلى بنورة هل عليه وضوء قال أو ليس مغتسلا قال ولا بد له أن يمس ذكره - هو القائل - قال قلت فطلي ساقيه من وجع بهما وهو متوضئ أيعيد الوضوء قال ليست النورة بحدث

باب الوضوء من القبلة واللمس والمباشرة

496 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم أن بن عمر كان يقول من قبل امرأته وهو على وضوء أعاد الوضوء

497 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه سئل عن القبلة قال منها الوضوء وهي من اللمس

498 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال كان بن عمر يخرج إلى الصلاة وقد توضأ فيلقى بعض ولده فيقبله ثم يدعو بماء فيمصمص ولا يزيد على ذلك قال معمر المصمصة دون المضمضة

499 عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن إبراهيم عن أبي عبيدة أن بن مسعود قال يتوضأ الرجل من المباشرة ومن اللمس بيده ومن القبلة إذا قبل امرأته وكان يقول في هذه الآية أو لامستم النساء قال هو الغمز

500 عبد الرزاق عن بن عيينة عن الأعمش عن إبراهيم قال سمعت أبا عبيدة بن عبد الله يقول قال بن مسعود القبلة من اللمس ومنها الوضوء

501 عبد الرزاق عن الثوري عن محل عن إبراهيم قال إذا قبل الرجل بشهوة أو لمس بشهوة فعليه الوضوء

502 عبد الرزاق عن الثوري عن عطاء بن السائب عن الشعبي قال إذا قبل فعليه الوضوء

503 عبد الرزاق عن هشام عن محمد عن عبيدة قال الملامسة باليد قال ومنها الوضوء والتيمم إذا لم يجد ماء

504 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين عن عبيدة مثله قال معمر وكان قتادة يقول الوضوء من القبلة حسبته ذكره عن بن المسيب

505 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه عن بن عباس قال ما أبالي قبلتها أو شممت ريحانا

506 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عبيد بن عمير وسعيد بن جبير وعطاء بن أبي رباح اختلفوا في الملامسة قال سعيد وعطاء هو اللمس والغمز وقال عبيد بن عمير هو النكاح فخرج عليهم بن عباس وهم كذلك فسألوه وأخبروه بما قالوا فقال أخطأ الموليان وأصاب العربي وهو الجماع ولكن الله يعف ويكنى

507 عبد الرزاق عن بن مجاهد قال حدثت عن مجاهد قال سمعت بن عباس يقول ما أبالي قبلتها أو شممت ريحانا قال وكان بن سعيد وبن المسيب يقولان من القبلة الوضوء

508 عبد الرزاق عن بن جريج عن يحيى بن سعيد أن عمر بن الخطاب خرج إلى الصلاة فقبلته امرأته فصلى ولم يتوضأ

509 عبد الرزاق عن الأوزاعي قال أخبرني عمرو بن شعيب عن امرأة سماها أنها سمعت عائشة تقول كان رسول الله ﷺ يتوضأ وكان يخرج إلى الصلاة فيقبلني ثم يصلي فما يحدث وضوء

510 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن معبد بن بنانة عن محمد بن عمرو عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت قبلني رسول الله ﷺ ثم صلى ولم يحدث وضوء

511 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي روق عن إبراهيم التيمي عن عائشة أن النبي ﷺ كان يقبل بعد الوضوء ولا يعيد أو قالت ثم يصلي

512 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عبد الله بن عبد الله بن عمر أن عاتكة بنت زيد قبلت عمر بن الخطاب وهو صائم فلم ينهها قال وهو يريد الصلاة ثم مضى فصلى ولم يتوضأ

513 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن عبيد عن الحسن قال ليس في القبلة وضوء

514 عبد الرزاق عن بن جريج عن عبدالكريم أنه سمع الحسن يقول قال رسول الله ﷺ وهو جالس في المسجد في الصلاة فقبض على قدم عائشة غير متلذذ

515 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ قال إنما هي ريحانتك

باب الوضوء من القيء والقلس

516 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن قاء إنسان أو استقاء فقد وجب عليه الوضوء وإن قلس فقد وجب عليه الوضوء

517 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن قلس رجل فبلغ صدره أو حلقه ولم يبلغ الفم قال فلا وضوء عليه قلت أرأيت إن بلغ الحلق فلم يمجها وأعادها في جوفه قال فقد وجب الوضوء إذا بلغت الفم فظهرت قلت أتكره أن يعيدها المرء في جوفه بعد ما يظهر بفيه قال نعم ولا أكرهه لمأثم ولكن أقذره

518 عبد الرزاق قال قلت لعطاء أرأيت إن تجشأت فخرج شيء من الطعام من حلقي وكان نشب في حلقي وليس من معدتي أتوضأ منه قال لا قلت أرأيت لو تجشيت فجاء من الأوداج والطعام شيء يسير قال لعمري إني لاتنخم شيئا كثيرا ثم يأتي الشيء من حلقي ومن الرأس فليس في ذلك وضوء إلا ما خرج من جوفك من معدتك

519 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن عطاء بن أبي رباح قال إذا بلغ القلس الفم فقد وجب فيه الوضوء فإن كانت يابسة يجدها في حلقه لم يتوضأ منها

520 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثل ذلك قال الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال إن القلس إذا دسع فليتوضأ

521 عبد الرزاق عن [ بن ] مجاهد عن أبيه قال إذا ظهر على اللسان قليله أو كثيره ففيه الوضوء

522 عبد الرزاق عن بن التيمي عن ليث عن طاوس ومجاهد قالا ليس في القلس وضوء

523 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال ليس في القلس وضوء

524 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبيه يرفعه إلى النبي ﷺ قال الوضوء من القيء وإن كان قلسا يغلبه فليتوضأ

525 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن يعيش بن الوليد عن خالد بن معدان عن أبي الدرداء قال استقاء رسول الله ﷺ فأفطر وأتي بماء فتوضأ

باب الوضوء من الحدث

526 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قطرة خرجت من البول قال توضأ منها هي حدث

527 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء توضأ من كل حدث من البول والخلاء والفساء والضراط ومن كل حدث يخرج من الانسان

528 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن علي بن سيابة أن النبي ﷺ قال من فسا أو ضرط فليعد الوضوء

529 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عاصم بن سليمان عن مسلم بن سلام عن عيسى بن حطان عن قيس بن طلق أن رسول الله ﷺ قال إذا فسا أحدكم أو ضرط فليتوضأ فإن الله لا يستحيي من الحق

530 عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ لا يقبل الله صلاة من أحدث حتى يتوضا قال فقال له رجل من أهل حضرموت ما الحدث يا أبا هريرة قال فساء أو ضراط

531 عبد الرزاق عن عبد الرحمن بن عمر [ و ] الأوزاعي عن واصل عن مجاهد قال وجد رسول الله ﷺ ريحا ومعه أصحابه فقال ممن خرجت هذه الريح فليتوضأ فاستحيي صاحبها ولم يقم حتى قالها ثلاثا فلم يقم أحد فقال العباس بن عبد المطلب يا رسول الله الا نتوضأ كلنا

532 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال رسول الله ﷺ إذا أحدث أحدكم في الصلاة فليمسك على أنفه ثم لينصرف

باب الرجل يشتبه عليه في الصلاة أحدث أو لم يحدث

533 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يحيى بن أبي كثير قال أخبرني عياض بن هلال أنه سمع أبا سعيد الخدري يقول قال رسول الله ﷺ إذا شبه على أحدكم الشيطان وهو في صلاته فقال أحدثت فليقل في نفسه كذبت حتى يسمع صوتا بأذنه أو يجد ريحا بأنفه وإذا صلى أحدكم فلم يدر أزاد أم نقص فليسجد سجدتين وهو جالس

534 عبد الرزاق عن الزهري عن بن المسيب أن رسول الله ﷺ سئل عن الرجل يشتبه في صلاته قال لا ينصرف الا أن يجد ريحا أو يسمع صوتا

535 عبد الرزاق عن أبي بكر بن عبد الله أن عبد الله بن محمد مولى أسلم حدثه أن النبي ﷺ جاءه رجل فقال له إنه يخيل إلي إذا كنت أصلي أنه يخرج من إحليلي الشيء أو يخرج مني الريح أفأقطع صلاتي قال لا إنما ذلك من الشيطان يدخل في إحليل أحدكم حتى يخيل إليه أنه يخرج منه الريح فإذا وجد أحدكم ذلك فلا يقطع صلاته حتى يجد بللا أو ريحا أو يسمع صوتا

536 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن المنهال بن عمرو عن قيس بن السكن قال قال بن مسعود إن الشيطان ليطيف بالرجل في صلاته ليقطع عليه صلاته فإذا أعياه نفخ في دبره فإذا أحس أحدكم فلا ينصرفن حتى يجد ريحا أو يسمع صوتا

537 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال قال عبد الله إن الشيطان لينفخ في دبر الرجل فإذا أحس أحدكم ذلك فلا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا

538 عبد الرزاق عن الثوري عن المغيرة عن إبراهيم قال يقال إن الشيطان يجري في الاحليل ويعض في الدبر فإذا أحس أحدكم من ذلك شيئا فلا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا

باب الشك في الوضوء قبل أن يصلي

539 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن شككت أكون أحدثت قال فلا تقم للصلاة إلا بيقين

540 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول إذا شككت في الوضوء قبل الصلاة فتوضأ وإذا شككت وأنت في الصلاة أو بعد الصلاة فلا تعد تلك الصلاة

541 عبد الرزاق عن هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال إذا شككت في الوضوء قبل أن تدخل الصلاة فتوضأ وإذا شككت وأنت في الصلاة فامض

باب من شك في أعضائه

542 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة بن خيثمة شكى إلى إبراهيم النخعي أم شك في الوضوء يقول وسوسة لم تمسح برأسك لم تغسل كذا قال ذلك من الشيطان يمضي وقال الثوري وكان يقال إذا ابتدأ ذلك أن يعيد فإذا جعله يكثر عليه فلا يعيد الوضوء والصلاة

543 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال والقيح والدم سواء

544 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه قال توضأ من القيح والدكر والدم وذكر خصلتين لم أذكرهما

باب الوضوء من الدم

545 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في الشجة يكون بالرجل قال إن سال الدم فليتوضأ وإن ظهر ولم يسل فلا وضوء عليه

546 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لي عطاء توضأ من كل دم خرج فسال وقيح ودمل أو نفطة يسيرة إذا خرج فسال فيه الوضوء قال وإن نزعت سنا فسال معها دم فتوضأ

547 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور قال سألت إبراهيم ومجاهدا قال قلت جززت يدي فظهر الدم ولم يسل قال مجاهد توضأ قال إبراهيم حتى يسيل

548 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن أبي نجيح قال سألت عطاء ومجاهدا عن الجرح يكون في يد الانسان فيكون فيه دم يظهر ولا يسيل قال مجاهد يتوضأ وقال عطاء حتى يسيل

549 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في الرجل يخرج منه القيح والدم فقال يتوضأ من كل دم أو قيح سال أو قطر

550 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول مثل ذلك في الدم وكان لا يرى القيح مثل الدم

551 عبد الرزاق عن معمر عن حميد الطويل قال سألت سعيد بن جبير عن بثرة كانت في وجهي فعصرتها فخرج منها دم ففتته باصبعي قال ليس فيها وضوء

552 عبد الرزاق عن محمد بن مسلم عن بن أبي نجيح عن مجاهد قال القيح والدم سواء

553 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه وحميد الطويل قالا حدثنا بكر بن عبد الله المزني أنه رأى بن عمر عصر بثرة بين عينيه فخرج منها شيء ففته بين إصبعيه ثم صلى ولم يتوضأ

554 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه قال ذهبت امسح بالحجر قال فلا أعلم إلا أن أيوب قال لقيني بظفره فجرح يدي جرحا فخرج منها من الدم قدر ما وارى الجرح فقلت لطاوس ما ترى أغسله قال اغسله إن شئت ثم قال ما أراه الا قليلا فاتركه ييبس

555 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أدخل اصبعي في أنفي فتخرج مخضبة بالدم قال فلا تتوضأ ولكن اغسل عنك الدم وإغسل أصابعك واستنثر قال وإن أدخلت إصبعك في أنفك وأنت في الصلاة فخرج في إصبعك دم فلا تنصرف وامسح أصابعك بالتراب وحسبك

556 عبد الرزاق عن معمر عن جعفر بن برقان قال أخبرني ميمون بن [ مهران ] قال رأيت أبا هريرة أدخل إصبعه في أنفه فخرجت مخضبة دما ففته ثم صلى فلم يتوضأ

557 عبد الرزاق عن معمر عن أبي الزناد قال رأيت بن المسيب أدخل أصابعه في أنفه فخرجت مخضبة دما ففته ثم صلى ولم يتوضأ قال عبد الرزاق وأشار معمر كيف فته فوضع إبهامه على السبابة ثم فت

558 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في الماء يخرج من الجرح قال ليس فيه شيء قال قلت وإن كان في الماء صفرة قالا فلا وضوء من ماء

559 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء لا وضوء من دمع عين ولا مما سال من الأنف

560 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين في الرجل يبصق دما قال إن كان الغالب عليه الدم توضأ

561 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عما يخرج من الدم في الفم قال إذا سال في الفم ففيه الوضوء وإن سالت اللثة في الفم حتى يبرز فتوضأ

562 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي الزناد قال لقد رأيت بن المسيب يدخل أصابعه العشر في أنفه فتخرج مخضبة بالدم فيفته ثم يصلي ولا يتوضأ

باب الرجل يبزق دما

563 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الرجل يتنخم دما هل عليه الوضوء قال لا قلت أيمضمض قال لا إن شاء

564 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أدخل عودا في فمي فيخرج فيه دم قال فلا تمضمض

565 عبد الرزاق عن الثوري عن عثمان بن الاسود قال بصق مجاهد دما فتوضأ

566 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل مفؤود ينفث دما أو مصدور ينهر قيحا أحدث هو قال لا ولا وضوء عليه مما ليس بطعام

567 عبد الرزاق عن رجل عن محمد بن جابر عن أبي إسحاق أن رجلا سأل علقمة بن قيس قال بصقت دما قال فمضمض وتصلي

568 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن سال من اللثة دم في الفم ففيه الوضوء وإن نزعت سنا فسال معها دم حتى تبزق ففيه الوضوء واللثة اللحم الذي فوق الأسنان

569 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء بصقت في الصلاة فخرج دم في البصاق قال فلا تمضمض إن شئت إن الدين يسمح بلغني أنه كان يقال اسمحوا يسمح لكم

570 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين في الرجل يبصق دما قال : إذا كان الغالب عليه الدم توضأ

571 عبد الرزاق عن الثوري وبن عيينة عن عطاء بن السائب قال رأيت عبد الله بن أبي أوفى بصق دما ثم صلى ولم يتوضأ

باب الرعاف

572 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال يتوضأ من الرعاف إذا ظهر فسال مما قل أو كثر

573 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل أخذه الرعاف فلم يرق عنه حتى كادت الصلاة أن تفوته كيف يصنع قال يسد منخره فيقوم فيصلي وإن خاف أن يدخل قلت إذا يقع الدم في جوفه قال إنه لا يقع في جوفه ولا بد من الصلاة وإن وقع في جوفه

574 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا رعف الانسان فلم يقلع فإنه يسد منخره ويصلي وإن خاف أن يدخل جوفه فليصل وإن سال فإن عمر قد صلي وجرحه يثعب دما

575 عبد الرزاق قال معمر وبلغني عن بن المسيب قال إذا لم يستمسك رعافه أومأ إيماء

576 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن عكرمة قال إن كان لا يستمسك في الصلاة حشاه

577 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء آنست الدم في أنفي وأنا في الصلاة ولم يخرج أنصرف قال لا قلت فآنسته في المنخر قبل الصلاة ولم تسل استنثر قال إن شئت وهو ينهى عن مس الانف في الصلاة

باب الجرح لا يرقأ

578 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال كانت بي دماميل فسألت أبي عنها فقال إن كانت ترقأ فاغسلها وتوضأ وإن كانت لا ترقأ فتوضأ وصل فإن خرج شيء فلا تبال فإن عمر قد صلى وجرحه يثعب دما

579 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه قال حدثني سليمان بن يسار أن المسور بن مخرمة أخبره قال دخلت أنا وبن عباس على عمر حين طعن فقلنا الصلاة فقال إنه لا حظ لأحد في الإسلام أضاع الصلاة فصلى وجرحه يثعب دما

580 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت بن أبي مليكة دخل بن عباس والمسور بن مخرمة على عمر حين انصرفا من الصلاة بعد ما طعن فوجداه لم يصل الصبح فقالا الصلاة فقال نعم من ترك الصلاة فلا حظ له في الإسلام فتوضأ ثم صلى وجرحه يثعب دما

581 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس قال لما طعن عمر احتملته أنا ونفر من الانصار حتى أدخلناه منزله فلم يزل في غشية واحدة حتى أسفر فقال رجل إنكم لن تفزعوه بشيء إلا بالصلاة قال فقلنا الصلاة يا أمير المؤمنين قال ففتح عينيه ثم قال أصلى الناس قال نعم قال أما أنه لا حظ في الاسلام لأحد ترك الصلاة فصلى وجرحه يثعب دما

باب قطر البول ونضح الفرج إذا وجد بللا

582 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن خارجة بن زيد قال كبر زيد حتى سلس منه البول فكان يداويه ما استطاع فإذا غلبه توضأ ثم صلى

583 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن سعيد بن جبير وغيره عن بن عباس قال شكا إليه رجل فقال إني أكون في الصلاة فيخيل إلي أن بذكري بللا قال قاتل الله الشيطان إنه يمس ذكر الإنسان في صلاته ليريه أنه قد أحدث فإذا توضأت فانضح فرجك بالماء فإن وجدت قلت هو من الماء ففعل الرجل ذلك فذهب

584 عبد الرزاق عن عبد الملك بن أبي سليمان قال سمعت سعيد بن جبير قال وسأله رجل فقال إني ألقى من البول شدة إذا كبرت ودخلت في الصلاة وجدته فقال سعيد أطعني إفعل ما آمرك خمسة عشر يوما توضأ ثم ادخل في صلاتك فلا تنصرفن

585 عبد الرزاق عن داود بن قيس قال سألت محمد بن كعب القرظي قلت إني أتوضا وأجد بللا قال إذا توضأت فانضح فرجك فإن جاءك فقل هو من الماء الذي نضحت فإنه لا يتركك حتى يأتيك ويحرجك

586 عبد الرزاق عن معمر عن منصور عن مجاهد عن سفيان بن الحكم أو الحكم بن سفيان أن رسول الله ﷺ كان إذا توضأ وفرغ أخذ كفا من ماء فنضح به فرجه

587 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد عن سفيان بن الحكم أو الحكم بن سفيان الثقفي أن رسول الله ﷺ كان إذا بال وتوضأ نضح فرجه

588 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال كان بن عمر إذا توضأ لا يغسل أثر البول ولكنه كان ينضح

589 عبد الرزاق عن الثوري عن الحسن بن عبيد الله النخعي عن أبي الضحى قال رأيت بن عمر توضأ ثم نضح حتى رأيت البلل من خلفه في ثيابه

590 عبد الرزاق عن بن عيينة عن الحسن بن عبيد الله قال سمعت مسلم بن صبيح يقول رأيت بن عمر توضأ ثم أخذ غرفة من ماء فصبها بين إزاره وبطنه على فرجه

591 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن حميد بن هلال أن حذيفة بن اليمان قال إذا توضأت ثم خرج مني شيء بعد ذلك فإني لا أعده بهذه أو قال مثل هذه ووضع ريقه على إصبعه

592 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه أن حذيفة بن اليمان وزيد بن ثابت والحسن وعطاء كانوا لا يرون بأسا بالبلل يجده الرجل في الصلاة ما لم يقطر

593 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت عبد الحكم بن عبد الله بن أبي فروة يقول كان يصيبني في الصلاة وإني لأجد البلة ويخرج مني في الصلاة فكنت أنصرف في الساعة مرارا وأتوضأ فسألت بن المسيب فقال لا تنصرف قال فظننت أنه يظن أنه إنما يشبه علي قال قلت إنه أكثر من ذلك إنه يصيب قدمي أو قال الأرض قال لا تنصرف فإذا حسست ذلك فتلقه بثوبك فقال لي أخ كان عنده جالسا أتدري ما قال لك قال إغسل ثوبك إذا فرغت من صلاتك ولم أسمعه أنا قال ففعلت الذي قال فلم ألبث أن ذهب عني

594 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين أنه كان يرى القطر حدثا وقاله الحسن أيضا

595 عبد الرزاق عن معمر قال سأله رجل فقال إني أجد البلة وأنا في الصلاة أنصرف قال لا حتى تكون قطرة أحسبه قال يومئذ هل أحد إلا يجد البلة

596 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء وجدت ريبة من المني قبل الظهر فلم أنظر إليه حتى انصرفت من المغرب فوجدت في طرف ذكري منيا قال فعد لصلاتك كلها قلت أرأيت إن صليت الظهر والعصر والمغرب ثم انقلبت فإذا أنا أجد مذيا ولم أرتب قبل ذلك ولا بعده قال فلا تعده فإنك لعلك أمذيت بعد ما صليت قلت جامعت ثم رحت فوجدت ريبة قبل الظهر فلم أنصرف حتى انقلبت عشاء فوجدت مذيا قد يبس على طرف الأحليل فتعشيت ولم أعجل عن عشائي ثم رحت إلى المسجد فصليت الظهر والعصر والمغرب يقول أعدتهن فرآني قد أصبت فيما أعدته

باب المذي

597 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال قيس لعطاء أرأيت المذي أكنت ماسحه مسحا قال لا المذي أشد من البول يغسل غسلا ثم أنشأ يخبرنا حينئذ قال أخبرني عائش بن أنس أخو سعد بن ليث قال تذاكر علي بن أبي طالب وعمار بن ياسر والمقداد بن الأسود المذي فقال علي إني رجل مذاء فاسألوا رسول الله ﷺ عن ذلك فإني أستحيي أن أساله عن ذلك لمكان ابنته مني لولا مكان ابنته لسألته فقال عائش فسأل أحد الرجلين عمار أو المقداد قال قيس فسمى لي عائش الذي سأل النبي ﷺ عن ذلك منهما فنسيته فقال النبي ﷺ ذلكم المذي إذا وجده أحدكم فليغسل ذلك منه ثم ليتوضأ فليحسن وضوءه ثم لينتضح في فرجه قال

فسألت عطاء عن قول النبي ﷺ يغسل ذلك منه قال حيث المذي يغسل منه أم ذكره كله فقال بل حيث المذى منه قط

598 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن وجدت مذيا فغسلت ذكري افضخ في ذلك فرجي قال لا حسبك

599 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أجامع أهلي فأجد مذيا بعده أو عنده بعد جماع غير جماع فأنفض ذكري وأغتسل وأجد قبل الظهر ريبة من رطب فإني أجد على فخذي وعلى الانثيين أنظر هل أجد شيئا أم لي رخصة في أن لا أنظر فقال إن كنت ممذيا فانظر وإن كنت غير ممذي فلا تنظر

600 عبد الرزاق عن مالك عن أبي النضر عن سليمان بن يسار عن المقداد أن عليا أمره أن يسأل النبي ﷺ عن الرجل إذا دنا من إمرأته فخرج منه المذي ماذا عليه فإن عندي ابنته وأنا استحيي أن أسأله قال المقداد فسألت رسول الله ﷺ عن ذلك فقال إذا وجد أحدكم ذلك فلينضح فرجه وليتوضأ وضوءه للصلاة

601 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن دينار عن عطاء عن عائش بن أنس قال قال علي للمقداد سل لي رسول الله ﷺ عن الرجل يلاعب امرأته ويكلمها فيمذي لولا أني أستحيي وأن ابنته تحتي لسألته فسأل المقداد فقال رسول الله ﷺ ليغسل ذكره وليتوضأ ثم لينضح في فرجه

602 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج قال حدثنا هشام بن عروة عن عروة أن عليا قال قلت للمقداد سل رسول الله ﷺ فإني لولا أن تحتي ابنته لسألته عن ذلك إذا ما اقترب الرجل من أمرأته فأمذى ولم يملك ذلك ولم يمسها فسأل المقداد فقال رسول الله ﷺ إذا ما أمذى أحدكم ولم يمسها فليغسل ذكره وأنثييه وكان عروة يقول ليتوضأ إذا أراد أن يصلي كوضوئه للصلاة

603 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه مثله

604 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم أن عليا قال كنت رجلا مذاء فاستحييت أن أسأل رسول الله ﷺ فأمرت رجلا فسأله فقال فيه الوضوء قال الأعمش فحدثنا أبو يعلى عن محمد بن الحنفية أن عليا قال فاستحييت أن أسال رسول الله ﷺ وكانت ابنته تحتي فأمرت المقداد فسأله فقال فيه الوضوء

605 عبد الرزاق عن معمر وبن عيينة عن زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر يقول إنه ليخرج من أحدنا مثل الجمانة فإذا وجد أحدكم ذلك فليغسل ذكره وليتوضأ

606 عبد الرزاق عن الثوري عن زيد بن أسلم عن ابيه عن عمر في المذي يغسل ذكره ويتوضأ وضوءه للصلاة

607 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن سليمان بن مسهر عن خرشة بن الحر أن عثمان سئل عن المذي فقال ذاكم القطر منه الوضوء

608 عبد الرزاق عن الثوري عن زياد بن فياض قال سمعت سعيد بن جبير يقول في المذي يغسل حشفته

609 عبد الرزاق عن إبراهيم عن أبي حمزة مولى بني أسد قال سألت بن عباس قال بينا أنا على راحلتي بين النائم واليقظان أخذت مني شهوة فخرج من ذكري شيء حتى ملأ حاذي وما حوله فقال اغسل ذكرك وما أصابك ثم توضا وضوءك للصلاة

610 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد عن بن عباس قال في المذي والودي والمني من المني الغسل ومن المذي والودى الوضوء يغسل حشفته ويتوضأ

611 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع عكرمة قال هي ثلاثة المذي والودي والمني فأما المذي فهو الذي يكون مع البول وبعده فيه غسل الفرج والوضوء أيضا وأما المني فهو الماء الدافق الذي يكون فيه الشهوة ومنه يكون الولد ففيه الغسل

612 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثله

613 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب قال إني لأجد المذي على فخذي ينحدر وأنا أصلي فما أبالي ذلك قال وقال سعيد عن عمر بن الخطاب إني لأجد المذي على فخذي ينحدر وأنا على المنبر ما أبالي ذلك

614 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن سعيد المسيب قال سمعته يقول لو سال على فخذي ما انصرفت يعني المذي

615 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن عجلان قال سمعت عبد الرحمن الأعرج يقول قال عمر وهو على المنبر إنه لينحدر شيء مثل الجمان أو مثل الخرزة فما أباليه

باب المسح على العصائب والجروح

616 أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بمكة قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري قال قرأنا على عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قرحة في ذراعي قال لا نعربها وأمسها الماء قلت أرأيت إن كان حول الجرح دم وقيح ولكن قد لصق على شفة الجرح قال فاتبعه بصوفة أو كرسفة فيها ماء فاغسله قلت فلا رخصة لي أن لا أمسه ولا أنقيه قال لا تصل وبك دم

617 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قرحة في ذراعي أرأيت إن كان الجرح فاتحا فاه قال فلا تدخل يدك فيه وأمسس الماء ما حوله

618 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل مكسور اليد معصوب عليها قال يمسح العصابة وحده وحسبه قال فلا بد أن يمس العصاب إنما عصاب يده بمنزلة يده يمسح على العصاب مسحا فإن أخطأ منه شيئا فلا بأس

619 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال قلت لعطاء أرأيت إن كان على دمل في ذراع رجل عصاب أو قرحة يسيرة أيمسح على العصاب أو ينزعه قال إذا كانت يسيرة فأحب أن ينزع العصائب

620 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في كسر اليد والرجل وكل شيء شديد إذا كان معصوبا فالله أعذر بالعذر فليمسح العصائب

621 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن عطاء وعن بن عيينة عن مالك بن مغول قال سألت عطاء أمسح على الجبائر قال نعم

622 عبد الرزاق عن الثوري عن الاشعث قال سألت إبراهيم عن المسح على الجبائر فقال امسح عليها مسحا فالله أعذر بالعذر

623 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا إسرائيل بن يونس عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي قال انكسر أحد زندي فسألت رسول الله ﷺ فأمرني أن أمسح على الجبائر

624 عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن كهيل ضربت بعيرا لي فشججت نفسي فسألت سعيد بن جبير فقال اغسل ما حوله ولا تقربه الماء

625 عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر عن نافع عن بن عمر مثله قال إذا كان الجرح معصوبا فامسح حول العصابة

626 عبد الرزاق عن معمر عن رجل من أهل الجزيرة عن نافع عن بن عمر مثله

627 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن اشتكيت أذني فاشتد علي أن أغسلها قال لا تنقها وأمسها الماء فقط

628 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني عاصم بن سليمان قال دخلنا على أبي العالية الرياحي وهو وجع فوضؤوه فلما بقيت إحدى رجليه قال امسحوا على هذه فإنها مريضة وكان بها حمرة والحمرة الورم

باب الدود يخرج من الإنسان

629 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في الدود يخرج من الإنسان مثل حب القرع قال ليس عليه منه وضوء

630 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم في الدود يخرج من الإنسان قال ليس فيه وضوء

631 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا محمد بن عبيد الله عن عطاء في الدود يخرج من الإنسان يتوضأ منه

632 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن عطاء قاله أخبرنا عبد الرزاق وبه نأخذ

باب من قال لا يتوضأ مما مست النار

633 عبد الرزاق عن بن جريج عن محمد بن علي بن حسين قال أخبرني أبي أن رسول الله ﷺ دعي إلى الطعام فأكل كتفا ثم جاءه المؤذن فقام إلى الصلاة ولم يتوضأ

634 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عمرو بن أمية الضمري عن أبيه أنه راى رسول الله ﷺ احتز من كتف فأكل فأتاه المؤذن فألقى السكين ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ

635 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أنه سمع بن عباس يقول توضأ رسول الله ﷺ ثم احتز كتفا فأكل ثم مضى إلى الصلاة ولم يتوضأ

636 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل من الانصار عن أبيه قال رأيت رسول الله ﷺ أكل من كتف شاة ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضا

637 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمر بن عطاء بن أبي الخوار أنه سمع بن عباس يقول بينا رسول الله ﷺ يأكل عرقا أتاه المؤذن فوضعه وقام إلى الصلاة ولم يمس ماء

638 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال أخبرني محمد بن يوسف أن عطاء بن يسار أخبره أن أم سلمة زوج النبي ﷺ أخبرته أنها قربت لرسول الله ﷺ جنبا مشويا فأكل منه ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ

639 أنبأ عبد الرزاق قال أخبرنا معمر وبن جريج قالا أخبرنا محمد بن المنكدر قال سمعت جابر بن عبد الله يقول قرب لرسول الله ﷺ خبز ولحم ثم دعا بوضوء فتوضأ ثم صلى الظهر ثم دعا بفضل طعامه فاكل ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ قال ثم دخلت مع أبي بكر فقال هل من شيء فوالله ما وجده فقال أين شاتكم فأتي بها فاعتقلها ثم حلب لنا فصنع لنا حسبنا فأكلنا ثم قمنا إلى الصلاة ولم يتوضأ ثم دخلت مع عمر فوضعت ها هنا جفنة فيها خبز ولحم وها هنا جفنة فيها خبز ولحم فأكل عمر ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ

640 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن بن المنكدر عن جابر مثله

641 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن جعفر بن محمد أن عليا كان لا يتوضأ مما مست النار

642 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني محمد بن يوسف أن سليمان بن يسار أخبره أنه سمع بن عباس وأبا هريرة ورأى أبا هريرة يتوضا ثم قال يا بن عباس أتدري مما ذا أتوضأ قال لا قال توضأت من أثوار أقط أكلتها قال بن عباس ما أبالي مما توضأت أشهد لرأيت رسول الله ﷺ أكل كتف لحم ثم قام إلى الصلاة وما توضا قال وسليمان حاضر ذلك منهما

643 عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخرساني [ سمعت سعيد بن المسيب ] أن عثمان بن عفان أكل طعاما قد مسته النار ثم مضى إلى الصلاة ولم يتوضأ قال ولا أعلم الا قال ثم قال عثمان توضأت كما توضأ رسول الله ﷺ وأكلت كما أكل رسول الله ﷺ وصليت كما صلى رسول الله ﷺ

644 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي عون قال حدثنا عبد الله بن شداد بن الهاد قال قال أبو هريرة الوضوء مما مست النار فقال مروان وكيف يسأل أحد وفينا أزواج نبينا ﷺ وأمهاتنا قال فأرسلني إلى أم سلمة فسألتها فقالت أتاني رسول الله ﷺ وقد توضا فناولته عرقا أو كتفا فال ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ

645 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال خرج رسول الله ﷺ إلى الصلاة فرأى بعض صبيانه معه عرق فأخذه فانتهش منه ثم مضى فصلى

646 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن خاله قال كان بن عباس يوم الجمعة يبيت له في بيت خالته ميمونه فيحدث فقال له رجل أخبرني مما مست النار فقال بن عباس لا أخبرك إلا ما رأيت من رسول الله ﷺ كان هو وأصحابه في بيته فجاءه المؤذن فقام إلى الصلاة حتى إذا كان بالباب لقي بصحفة فيها خبز ولحم فرجع بأصحابه فأكل وأكلوا ثم رجع إلى الصلاة ولم يتوضأ

647 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء انه سمع جابر بن عبد الله يقول أكل أبو بكر الصديق رضي الله عنه كتف لحم أو ذراع ثم قام فصلى لنا ولم يتوضأ قال عطاء وحسبت أن جابرا قال ولم يمضمض ولم يغسل يده قال حسبت أنه قال مسح يده

648 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع جابر بن عبد الله يقول أكل أبو بكر خبزا ولحما ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ

649 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر والثوري عن عمرو بن دينار عن جابر بن عبد الله قال أكلنا مع أبي بكر خبزا ولحما ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ قال معمر قد أحسبه قال إلا أنه مضمض

650 عبد الرزاق عن معمر عن حماد عن إبراهيم عن علقمة قال أتينا بجفنة ونحن مع بن مسعود فأمر بها فوضعت في الطريق فأكل منها وأكلنا معه وجعل يدعو من مر به ثم مضينا إلى الصلاة فما زاد على أن غسل أطراف أصابعه ومضمض فاه ثم صلى

651 عبد الرزاق عن معمر عن بن المنكدر قال سمعته يحدث عن جابر أنه كان أكل عمر من جفنة ثم قام فصلى ولم يتوضأ

652 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن إبراهيم عن علقمة قال أتينا بقصعة من بيت بن مسعود فيها خبز ولحم فأكلنا ومعنا بن مسعود فمضمض وغسل أصابعه عند المغرب

653 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء أنه سمع بن عباس يقول إنما النار بركة الله وما تحل من شيء ولا تحرمه ولا وضوء مما مست النار ولا وضوء مما دخل إنما الوضوء مما خرج من الانسان وأما قوله لا تحل [ من ] شيء لقولهم إذا مست النار الطلاء حل وقوله لا تحرمه لقولهم الوضوء مما مست النار قال عطاء وسمعت بن عباس يقول لإنسان يسأله عن ذلك فإن كنت متوضأ مما مست النار فإن الحميم يغتسل به وكان لا يرى بالغسل بالحميم بأسا ويتوضأ به وأن الأدهان قد مستها النار فلا تتوضأ منها

654 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الله بن أبي يزيد أنه قال كنا نأتي بن عباس أحيانا فيقرب عشاءه عند غروب الشمس فيتعشى ونتعشى ولا يزيد على أن يغسل كفيه ويمضمض ولا يتوضا ثم يصلي

655 عبد الرزاق عن الثوري عن يزيد عن مقسم عن بن عباس أنه سئل عن الوضوء مما مست النار فقال إن النار لم يزده إلا طيبا

656 عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مقسم مولى بن عباس قال كنا مع بن عباس في بيته فقرب لنا طعاما ونودي بالصلاة فقال إذا حضر هذا فابدؤا به فأكل القوم فقال بعضهم ألا نتوضأ فقال بن عباس له قال يقال الوضوء مما مست النار قال ما زاده النار إلا طيبا ولو لم تمسه النار لم تأكله قال ثم صلى بنا على طنفسة أو على بساط قد طبق بيته

657 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الملك بن أبي بشير عن عكرمة عن بن عباس قال لولا التلمظ ما باليت أن لا أمضمض

658 عبد الرزاق عن الثوري عن وائل بن داود عن إبراهيم عن عبد الله بن مسعود قال إنما الوضوء مما خرج والصوم مما دخل وليس مما خرج

659 عبد الرزاق عن محمد بن راشد قال أخبرني عثمان بن عمر التيمي عن عقبة بن زيد عن أنس بن مالك قال قدمت المدينة فتعشيت مع أبي طلحة قبل المغرب وعنده نفر من أصحاب النبي ﷺ فيهم أبي بن كعب فحضرت المغرب فقمت أتوضأ فقالوا ما هذه العراقية التي أحدثتها من الطيبات تتوضأ فصلوا المغرب جميعا ولم يتوضأوا

660 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال سألت عبيدة عما مست النار فأمر بشاة فذبحت ثم أعجلته جاجة قال أحسبه دعاه الأمير فدعا بلبن وسمن وخبز فأكل وأكلنا معه ثم قام إلى الصلاة فصلى وما توضأ قال بن سيرين فظننت إنما أراد أن يريني ذلك

661 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن بن شقيق عن شقيق بن سلمة أنه كان ياكل الثريد ثم يصلي ولا يتوضأ

662 عبد الرزاق عن معمر بن سليمان عن [ أبي [ غالب ] قال كنت آكل مع أبي أمامة الثريد واللحم فيصلي ولا يتوضا

663 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال إنما الوضوء مما خرج قال وليس مما دخل لأنه يدخل وهو طيب لا عليك منه ويخرج وهو خبيث عليك منه الوضوء والطهور

664 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا يحيى بن ربيعة قال سمعت عطاء بن أبي رباح يقول أخبرني جابر بن عبد الله أن أبا بكر أكل كتف شاة أو ذراع ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ فقيل له نأتيك بوضوء فقال إني لم أحدث

باب ما جاء فيما مست النار من الشدة

665 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي سفيان بن المغيرة بن الأخنس أنه دخل على أم حبيبة فسقته سويقا ثم قام يصلي فقالت [ له ] توضأ يا بن أخي فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول توضا مما مست النار قال معمر قال الزهري بلغني أن زيد بن ثابت وعائشة كانا يتوضآن مما مست النار

666 عبد الرزاق أخبرنا بن جريج عن بن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي سفيان بن سعيد بن الاخنس عن أم حبيبة زوج النبي ﷺ أن رسول الله ﷺ قال توضؤا مما مست النار قال الزهري وبلغني ذلك عن زيد بن ثابت وعن عائشة عن النبي ﷺ مثله

667 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن عمر بن عبد العزيز عن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ قال مررت بأبي هريرة وهو يتوضأ فقال أتدري مما أتوضأ من أثوار أقط أكلتها إني سمعت رسول الله ﷺ يقول توضئوا مما مست النار

668 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني بن شهاب قال أخبرني عمر بن عبد العزيز أن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ أخبره أنه وجد أبا هريرة يتوضأ على ظهر المسجد فقال أبو هريرة إنما أتوضؤ من أثوار أقط أكلتها لأن رسول الله ﷺ قال توضأ مما مست النار

669 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن عن أبي موسى الأشعري قال ما أبالي أغمست يدي في فرث ودم أو أكلت طعاما قد مسته النار ثم صليت ولم أتوضأ قال وبه كان الحسن يأخذ

670 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال رأيت أنس بن مالك خرج من عندالحجاج وهو يحدث نفسه قلت ما شأنك يا أبا حمزة قال خرجت من عند هذا الرجل فدعا بطعام للناس فأكل وأكلوا ثم قاموا إلى الصلاة وما توضئوا أو قال فما مسوا ماء كان أنس يتوضا مما غيرت النار

671 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن بن عمر أنه كان يتوضأ مما مست النار حتى يتوضأ من السكر

672 [ عبد الرزاق عن ] معمر عن جعفر بن برقان قال كان أبو هريرة يتوضأ مما مست النار فبلغ ذلك بن عباس فأرسل إليه قال أرأيت إن أخذت دهنة طيبة فدهنت بها لحيتي أكنت متوضأ فقال أبو هريرة يا بن أخي إذا حدثت بالحديث عن رسول الله ﷺ فلا تضرب له الأمثال جدلا قال أبو بكر كان معمر والزهري يتوضئان مما مست النار

673 عبد الرزاق عن الزهري عن [ سالم عن بن عمر أنه كان يتوضأ مما مست النار ]

674 عروة عن عائشة أنها كانت تنوضأ مما مست النار

باب الوضوء من ماء الحميم

675 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب كان يغتسل بالماء الحميم

676 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر كان يتوضأ بالماء الحميم

677 عبد الرزاق قال أخبرني عطاء أنه سمع بن عباس يقول لا بأس أن يغتسل بالحميم ويتوضأ منه

678 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء يكره أن يغتسل بالماء الحميم ويتوضأ به قال لا

باب المضمضة مما أكل من الفاكهة وما مست النار

679 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أكنت متوضأ من اللحم وغاسل يدك من أثره قال نعم قلت بأشنان أو بماء قال بل بالماء إنما الأشنان شيء أحدثوه قلت أفرأيت الودك سمنا أو ربا أو ودكا أكلت منه أكنت غاسل يدك منه أو متمضمضا قال لا قلت فمن خبز وحده قال ولا أمضمض منه ولا أغسل يدي

680 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الثمار الخريز والموز قال لم أكن لأغسل منها يدي ولا أمضمض إلا أن تقذرني أن يلصق شيء منها بيدي فأما لغير ذلك فلا قلت فما شأنك تمضمض من اللحم من بين ذلك قال إن اللحم يدخل في الأضراس والأسنان قلت أرأيت لو علمت أنه لم يدخل في أسنانك منه شيء أكنت مباليا ألا تمضمض قال لا والله ما كنت أبالي ألا أتمضمض منه أبدا

681 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول أتانا أبو بكر بخبز ولحم فأكلنا ثم دعا بماء فمضمض ولم يتوضأ ثم قام إلى الصلاة

682 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن بن محيريز قال توضأ مما مست النار ومضمض من اللبن ولا تمضمض من الفاكهة

باب المضمضة من الأشربة

683 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن النبي ﷺ شرب لبنا فمضمض فاه وقال إن له دسما

684 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن أبي غالب ان أبا أمامة كان يمضمض من اللبن ثم يصلي

685 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال شرب بن عباس لبنا ثم قام إلى الصلاة فقلت الا تمضمض قال لا أباليه اسمحوا يسمح الله لكم

686 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين أن بن عباس شرب لبنا ثم قام إلى الصلاة فقال له مطرف ألا تمضمض قال لا أباليه اسمح يسمح لكم فقال رجل إن الله يقول { من بين فرث ودم } 3 قال بن عباس وقد قال لبنا خالصا سائغا للشاربين

687 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان قال أخبرني يزيد الرشك أنه سمع مطرف بن عبد الله يقول شرب بن عباس لبنا ثم قام إلى الصلاة فقلت ألا تمضمض فقال لا أباليه بالة اسمحوا يسمح لكم

688 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أنس بن مالك والحارث الاعور كانا يمضمضان من اللبن ثلاثا ثلاثا

689 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن بن محيريز قال تمضمض من اللبن

690 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني حسن بن مسلم أن بن عباس شرب سويقا دقيقا في مسجد البصرة فقال له الغضبان بن القبعثري ألا تمضمض قال أبن عباس اسمح يسمح لكم ولم يمضمض

691 عبد الرزاق عن بن عيينة وبن أبي سبرة عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار عن سويد بن النعمان قال خرجنا مع رسول الله ﷺ إلى خيبر حتى إذا كنا بالصهباء - وبينها وبين خيبر روحة - دعا رسول الله ﷺ القوم بأزوادهم فما أتي إلا بسويق فلاك ولكنا ثم قام فمضمض ومضمضنا وصلى الظهر أو العصر

692 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء تمضمض من الاشربة النبيذ والعسل والسويق واللبن قال لا والله إني لأشرب النبيذ في المسجد فما أمضمض حتى أصلي فقال له إنسان السويق الجشيش قال لا ذلك شيء يستمسك بالفم

باب الوضوء بالنبيذ

693 عبد الرزاق عن الثوري وإسرائيل عن أبي فزارة العبسي قال حدثنا أبو زيد مولى عمرو بن حريث عن عبد الله بن مسعود قال لما كان ليلة الجن تخلف منهم رجلان فقالا نشهد الفجر معك يا رسول الله فقال النبي ﷺ معك ماء قلت ليس معي ماء ولكن معي إداوة فيها نبيذ فقال النبي ﷺ تمرة طيبة وماء طهور فتوضأ قال إسرائيل في حديثه ثم صلى الصبح

694 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن مسلم عن الحسن قال لا توضأ بلبن ولا نبيذ

695 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء أنه كان يكره [ أن ] يتوضأ باللبن

باب الوضوء من الحجامة والحلق

696 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في الرجل يحتجم قال يغسل عنه الدم ويتوضأ قلت أرأيت إنسانا حلق رأسه واحتجم عليه غسل واجب قال لا

697 عبد الرزاق عن معمر عن منصور قال دخلت على إبراهيم وهو يحتجم فقلت أتغتسل اليوم يا أبا عمران قال لا ولكن أغسل أثر المحاجم

698 عبد الرزاق عن معمر عن بن أبي نجيح عن مجاهد قال يغتسل الرجل إذا احتجم

699 عبد الرزاق عن معمر عن الحسن وقتادة قالا في المحتجم يغسل أثر المحاجم فيتوضأ ثم يصلي

700 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم بن عتيبة عن أبي عمر عن بن عباس أنه كان يغسل أثر المحاجم

701 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن ثوير بن أبي فاختة عن أبيه أن عليا كان يستحب أن يغتسل من الحجامة

702 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال إني لأحب أن أغتسل من خمس من الحجامة والموسى والحمام والجنابة ويوم الجمعة قال الاعمش فذكرت ذلك لإبراهيم فقال ما كان يرون غسلا واجبا إلا غسل الجنابة وكانوا يستحبون الغسل يوم الجمعة

703 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال إذا احتجم الرجل اغتسل

باب الرجل يحدث بين ظهراني وضوئه

704 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء إن توضأ رجل ففرغ من بعض أعضائه وبقي بعض فاحدث وضوء مستقبل

705 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا أحدث الرجل قبل أن يتم وضوءه استأنف الوضوء

باب المسح بالمنديل

706 عبد الرزاق عن بن جريج قال سئل عطاء عن المنديل المهدب أيمسح به الرجل الماء فأبى أن يرخص فيه وقال هو شيء أحدث قلت أرأيت إن كنت أريد أن يذهب المنديل عني برد الماء قال فلا بأس به إذا

707 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن منصور عن إبراهيم وسعيد بن جبير أنهما كرها المنديل بعد الوضوء للصلاة

708 عبد الرزاق عن بن عيينة عن منصور عن عطاء بن أبي رباح عن جابر بن عبد الله قال إذا توضأت فلا تمندل

709 عبد الرزاق عن الثوري عن قابوس عن أبي ظبيان عن بن عباس أنه كره أن يمسح بالمنديل من الوضوء ولم يكرهه إذا اغتسل من الجنابة

710 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق أن بن أبي ليلى ومجاهدا وسعيد بن جبير كانوا يكرهون المنديل بعد الوضوء للصلاة

711 عبد الرزاق عن بن جريج قال بلغني أن سعيد بن المسيب كان يكره أن تمسح عنك بالثوب الوضوء

712 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه أن بن المسيب وأبا العالية الرياحي كانا يكرهان ذلك

713 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر أن حسن بن علي توضا ثم دعا برقعة ينشف بها قال فرأته امرأة فقالت فرأيته يفعل ذلك فمقته فرأيت من الليل كأني أقيء كبدي في المنام

714 عبد الرزاق [ عن الثوري ] عن إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه عن مسروق قال كانت له خرقة ينشف بها من الوضوء قال الثوري وكان حماد يدعو بالمنديل فينشف به

715 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يزيد بن أبي زياد قال كانت لعبد الله بن الحارث بن نوفل خرقة فكان ينشف بها إذا توضأ

716 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا لا بأس بمسح الوضوء بالمنديل قال معمر وأخبرني من سمع الحسن وميمون بن مهران لا يريان به بأسا

717 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم قال كانت لعلقمة خرقة نظيفة ينشف بها إذا توضأ

718 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثقفي عن أبيه عن الحسن وبن سيرين قالا لا بأس بأن يمسح الرجل وجهه من الوضوء قبل أن يصلي بالمنديل أو قال بالثوب

719 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب أو غيره أن بن سيرين كان يمسح بالمنديل عند الوضوء

720 عبد الرزاق عن الثوري قال سمعنا أن الرجل إذا توضأ بوضوء توضأ به صاحبه لم يجزه فإن توضأ وضوء على وضوء أجزأه

باب الوضوء بالبصاق

721 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال كان جرير بن عبد الله يأمر أهله أن يتوضأ من فضل سواكه

722 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبيه إذا حككت شيئا من جسدك وأنت على وضوء فمسحته بالبصاق فاغسل ذلك المكان بالماء قال معمر وسمعت حمادا يقول مثل ذلك قال أبو بكر ورأيت أبا معمر يفعل ذلك

723 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال كان يأمر الخياط أن يبل الخيوط بالماء ولا يبلها بريقه

724 عبد الرزاق عن الثوري قال قد قيل في البصاق فخذ فيه بأيسر الأمر

725 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت قتادة وسأله رجل قال أدخل إصبعي في فمي وأمرها على أسناني كهيئة السواك ثم أدخلها في وضوئي قال لا بأس

باب يتوضأ الرجل من الإناء إذا بات مكشوفا

726 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن أبي جعفر عن زياد قال إذا بات الإناء مكشوفا ليس عليه غطاء بصق فيه إبليس أو تفل فيه إبليس فذكرت ذلك لابراهيم فقال أو يشرب منه

باب القول إذا فرغ من الوضوء

727 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء في رجل قطعت ذراعه قال ليس على عضديه وضوء ولكن حيث يبلغ الوضوء من العضد قط

728 عبد الرزاق عن الثوري قال إن كان بقي من مواضع الوضوء شيء غسله

729 قال عبد الرزاق وسمعت معمرا قال سمعت أن المقطوع يوضأ في أطرافه

باب وضوء المقطوع

730 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي هاشم الواسطي عن أبي مجلز عن قيس بن عباد عن أبي سعيد الخدري قال من توضأ ثم فرغ من وضوئه فقال سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله الا الله أستغفرك وأتوب إليك ختم عليها بخاتم ثم وضعت تحت العرش فلم تكسر إلى يوم القيامة ومن قرأ سورة الكهف كما أنزلت ثم أدرك الدجال لم يسلط عليه ولم يكن له عليه سبيل ورفع له نور من حيث يقرأها إلى مكة

731 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الاعمش عن سالم بن أبي الجعد عن علي قال إذا توضا الرجل فليقل أشهد أن لا إله الا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين

باب المسح على الخفين والعمامة

732 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال مسح بلال على موقيه فقيل له [ ما ] هذا قال رأيت رسول الله ﷺ يمسح على الخفين والخمار

733 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بن سيرين قال دخل رجل على بلال أو قال أسامة - الشك من عبد الرزاق - وهو يتوضأ تحت مثعب فمسح على خفيه فقال له الرجل ما هذا فقال [ إن ] رسول الله ﷺ مسح على الخفين والخمار قلت ما المثعب قال الميزاب

734 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو بكر بن حفص بن عمر قال حدثني أبو عبد الرحمن عن أبي عبد الله أنه سمع عبد الرحمن بن عوف سأل بلالا كيف مسح رسول الله ﷺ على الخفين قال تبرز ثم دعاني بمطهر بالاداوة فغسل وجهه ويديه ومسح على خفيه وقال على خماره للعمامة

735 عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر قال أخبرني الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن بلال قال رأيت رسول الله ﷺ يمسح على الخفين وعلى الخمار

736 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن بلال قال كان رسول الله ﷺ يمسح على الخفين وعلى الخمار

737 عبد الرزاق عن محمد بن راشد قال حدثني مكحول عن نعيم بن حمار أخبره أن بلالا أخبره أن رسول الله ﷺ قال امسحوا على الخفين أو على الخمار أو خمار أبي سعد شك

738 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم قال رأيت أنس بن مالك بال ثم قام فتوضأ فمسح على خفيه وعلى عمامته ثم قام فصلى صلاة مكتوبة

739 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء قال بلغني أن النبي ﷺ كان يتوضأ وعليه العمامة يؤخرها عن رأسه ولا يحلها ثم مسح برأسه فأشار الماء بكف واحد على اليافوخ قط ثم يعيد العمامة

740 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن المغيرة بن شعبة قال خصلتان لا أسأل عنهما أحدا رأيت رسول الله ﷺ يمسح على الخفين والخمار

741 عبد الرزاق عن حماد عن قتادة أن النبي ﷺ كان يمسح على عمامته قال يضع يده على ناصيته ثم يمر بيده على العمامة

742 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء هل بلغك من رخصة في المسح على العمامة قال لم أسمعه من أحد إلا من أبي سعد الأعمى قال بن جريج وأنا قد سمعته من أبي سعد الأعمى حين يحدثه

743 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه أنه كان يكره أن يمسح على العمامة

744 عبد الرزاق عن مالك عن هشام بن عروة عن أبيه أنه كان ينزع العمامة ثم يمسح برأسه

باب المسح على القلنسوة

745 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن سعيد بن عبد الله بن ضرار قال رأيت أنس بن مالك أتى الخلاء ثم خرج وعليه قلنسوة بيضاء مزرورة فمسح على القلنسوة وعلى جوربين له مرعزا أسودين ثم صلى قال الثوري والقلنسوة بمنزلة العمامة

باب المسح على الخفين

746 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عمرو بن أمية الضمري قال رأيت رسول الله ﷺ يمسح على خفيه

747 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن المغيرة بن شعبة قال كنت مع رسول الله [ ﷺ ] في سفر فلما كان في بعض الطريق تخلف وتخلفت معه بالاداوة فتبرز ثم أتاني فسكبت على يديه وذلك عند صلاة الصبح فلما غسل وجهه [ و ] أراد غسل ذراعيه ضاق كم جبته وعليه جبة شامية قال فأخرج يديه من تحت الجبة فغسل ذراعيه ثم توضأ على خفيه قال ثم انتهينا إلى القوم وقد صلى بهم عبد الرحمن بن عوف ركعة فذهبت أؤذنه فقال دعه ثم انصرف فقام النبي ﷺ فصلى ركعة ففزع الناس لذلك فقال أصبتم أو قال أحسنتم

748 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال حدثني

بن شهاب عن عباد بن زياد أن عروة بن المغيرة بن شعبة أخبره [ أن المغيرة بن شعبة أخبره ] أنه غزا مع رسول الله ﷺ غزوة تبوك قال فتبرز رسول الله ﷺ قبل الغائط فحملت معه إداوة قبل صلاة الفجر فلما رجع رسول الله ﷺ إلي أخذت أهريق على يديه من الإداوة فغسل يديه ثلاث مرات ثم مضمض واستنثر وغسل وجهه ثم ذهب يخرج جبته عن ذراعيه فضاق كما جبته فأدخل يديه في الجبة حتى أخرج ذراعيه من أسفل الجبة ثم غسل ذراعيه إلى المرفقين ثم توضأ على خفيه ثم أقبل وأقبلت معه حتى يجد الناس قد قدموا عبد الرحمن بن عوف فأدرك النبي ﷺ إحدى الركعتين فصلى مع الناس الركعة الأخرى فلما سلم عبد الرحمن قام رسول الله ﷺ يتم صلاته فافزع ذلك المسلمين فأكثروا التسبيح فلما قضى النبي ﷺ صلاته أقبل عليهم ثم قال أحسنتم أو قال أصبتم يغبطهم أن صلوا الصلاة لوقتها قال بن شهاب فحدثني إسماعيل بن محمد بن سعد عن حمزة بن المغيرة مثل حديث عباد بن زياد وزاد قال المغيرة فأردت تأخير عبد الرحمن بن عوف فقال النبي ﷺ دعه

749 عبد الرزاق عن بن عيينة قال سمعت إسماعيل بن محمد بن سعد يقول حدثني حمزة بن المغيرة بن شعبة عن أبيه قال كنت مع رسول الله ﷺ في سفر فقال تخلف يا ميغرة وامضوا أيها الناس قال ثم ذهب فقضى حاجته ثم أتبعته بإداوة من ماء فلما فرغ سكبت عليه منها فغسل وجهه ثم ذهب يخرج يديه من جبة عليه رومية فضاق كما الجبة فأخرج يديه من تحت الجبة فغسلهما ثم مسح على خفيه ثم صلى

750 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي الضحى عن المغيرة بن شعبة قال كنت مع رسول الله ﷺ في سفر فقضى الحاجة ثم جئت بإداوة من ماء وعليه جبة شامية فلم يقدر على أن يخرج يده من كميها فأخرج يده من أسفلها ثم توضأ على خفيه

751 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان قال كنت عند رسول الله ﷺ فبال قائما على سباطة قوم يعني كناسته ثم تنحى فأتيته بماء [ فتوضأ ] فمسح على خفيه

752 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا يحيى بن ربيعة قال سألت عطاء عن المسح على الخفين فقال ثلاث للمسافر ويوم للمقيم

753 قال عبد الرزاق قال الثوري امسح عليها ما تعلقت به رجلك وهل كانت خفاف المهاجرين والأنصار إلا مخرقة مشققة مرقعة

754 قال عبد الرزاق قال معمر إذا خرج منه شيء من مواضع الوضوء فلا تمسح

755 عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن عيسى بن أبي عزة عن عامر الشعبي قال أخبرني من سمع عليا وسئل عن المسح على الخفين فقال نعم وعلى النعلين وعلى الخمار

756 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن همام بن الحارث قال رأيت جريرا بال ثم مسح على خفيه فقيل له فقال رأيت رسول الله ﷺ فعل ذلك قال إبراهيم وكانوا يرون المسح كان بعد المائدة لأن جريرا آخرهم إسلاما

757 عبد الرزاق عن بن عيينة عن الاعمش عن إبراهيم عن همام بن الحارث قال رأيت جريرا يتوضا من مطهرة المسجد فمسح على خفيه فقيل له في ذلك فقال وما يمنعني فقد رأيت رسول الله ﷺ يفعله قال إبراهيم فكان هذا الحديث يعجب أصحاب عبد الله لأن إسلام جرير كان بعد ما أنزلت المائدة

758 عبد الرزاق عن محمد بن راشد عن عبد الكريم أبي أمية أن جرير بن عبد الله قال رأيت رسول الله ﷺ يمسح على الخفين قال جرير وكان إسلامي بعد ما أنزلت المائدة

759 عبد الرزاق عن ياسين عن حماد بن أبن سليمان عن ربعي بن حراش عن جرير بن عبد الله قال وضأت رسول الله ﷺ فمسح على خفيه بعد ما أنزلت المائدة

760 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن بن عمر رأى سعد بن أبي وقاص يمسح على خفيه فأنكر ذلك عبد الله فقال سعد إن عبد الله أنكر علي أن أمسح على خفي فقال عمر لا يتخلجن في نفس رجل مسلم أن يتوضأ على خفيه وإن كان جاء من الغائط

761 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن عمر قال لعبد الله بن عمر عمك أعلم مني يعني سعدا إذا أدخلت رجليك الخفين وهما طاهرتان فامسح عليهما وإن جئت من الغائط

762 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع عن بن عمر قال أنكرت على سعد بن أبي وقاص وهو أمير بالكوفة المسح على الخفين فقال وعلي في ذلك بأس وهو مقيم بالكوفة فقال عبد الله لما قال ذلك عرفت أنه يعلم من ذلك ما لا أعلم فلم أرجع إليه شيئا ثم التقينا عند عمر فقال سعد استفت أباك فيما أنكرت علي في شأن الخفين فقلت أرأيت أحدنا إذا توضأ وفي رجليه الخفان عليه في ذلك بأس أن يمسح عليهما قال بن جريج وزادني أبو الزبير قال سمعت بن عمر يحدث مثل حديث نافع إياي وزاد عن عمر إذا أدخلت رجليك فيهما وأنت طاهر

763 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال أتى بن عمر سعد بن مالك فرآه يمسح على خفيه فقال بن عمر إنكم لتفعلون هذا فقال سعد نعم فاجتمعنا عند عمر فقال سعد يا أمير المؤمنين افت بن أخي في المسح على الخفين فقال عمر كنا ونحن مع نبينا ﷺ نمسح على أخفافنا [ لا نرى بذلك بأسا ] فقال بن عمر وإن جاء من الغائط والبول فقال عمر نعم وإن جاء من الغائط والبول قال نافع فكان بن عمر بعد ذلك يمسح عليهما ما لم يخلعهما ولم يوقت لهما وقتا

764 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن يزيد بن سفيان عن مطرف بن عبد الله أنه دخل على عمار بن ياسر وقد خرج من الخلاء فتوضأ ومسح على خفيه

765 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع مثل حديث عبد الله بن عمر حتى بلغ وإن جاء من الغائط والبول

766 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني بن شهاب عن سالم بن عبد الله عن بن عمر قال إذا أدخل الرجل رجليه في الخفين وهما طاهرتان ثم ذهب للحاجة ثم توضأ للصلاة مسح على خفيه وإن كان يقول أمر بذلك عمر

767 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم بن عبد الله عن بن عمر مثله

768 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبيه قال سمعت رجلا يحدث بن عباس بخبر سعد وبن عمر في المسح على الخفين قال بن عباس لو قلتم هذا في السفر البعيد والبرد الشديد

769 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين أن أبا أيوب الأنصاري كان يفتي بالمسح على الخفين وكان لا يمسح فقيل له فقال أتروني أفتيكم بشيء مهنأه لكم ومأثمه علي ولكنه حبب إلي الطهور

770 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبيه نحو حديث معمر قال سألت بن طاوس كيف كان أبوه يقول في المسح على الخفين فقال كان يحدث بحديث سعد وبن عمر

771 عبد الرزاق عن إسرائيل عن سماك بن حرب أنه رأى جابر بن سمرة يمسح على الخفين

772 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن المسح على الخفين فقال بلغني عن بن عباس وبن عمر أنهما كانا يقولان في ذلك الرخصة في المسح عليهما بالماء إذا أدخلتهما فيهما طاهرتين قال بن جريج فقلت لعطاء أترى الرخصة في المسح على الخفين لأن لا ينزع الرجل دفاه قال نعم

باب المسح على الجوربين والنعلين

773 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبرقان عن كعب بن عبد الله قال رأيت عليا بال فمسح على جوربيه ونعليه ثم قام يصلي

774 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن خالد بن سعد قال كان أبو مسعود الأنصاري يمسح على جوربين له من شعر ونعليه

775 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عائذ عن أخيه عن إبراهيم النخعي قال بال ونحن عنده فمسح على جوربيه ونعليه ثم صلى

776 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن أبي حية عن أبي الجلاس عن بن عمر أنه كان يمسح على جوربيه ونعليه

777 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن همام بن الحارث عن أبي مسعود أنه كان يمسح على الجوربين والنعلين

778 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه قال رأيت البراء بن عازب يمسح على جوربيه ونعليه

باب المسح على الجوربين

779 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس بن مالك أنه كان يمسح على الجوربين قال نعم يمسح عليهما مثل الخفين

780 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يزيد بن أبي زياد أنه رأى إبراهيم النخعي يمسح على جرموقين له من ألباد

781 عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن إبراهيم أن بن مسعود كان يمسح على خفيه ويمسح على جوربيه

782 عبد الرزاق عن أبي جعفر عن يحيى البكاء قال سمعت بن عمر يقول المسح على الجوربين كالمسح على الخفين

باب المسح على النعلين

783 عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن أبي ظبيان الجنبي قال رأيت عليا بال قائما حتى أرغى ثم توضأ ومسح على نعليه ثم دخل المسجد فخلع نعليه فجعلهما في كمه ثم صلى قال معمر ولو شئت أن أحدث أن زيد بن أسلم حدثني عن عطاء بن يسار [ عن بن عباس ] أن النبي ﷺ صنع كما صنع علي فعلت

784 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي ظبيان قال رأيت عليا بال وهو قائم حتى أرغى وعليه خميصة له سوداء ثم دعا بماء فتوضأ فمسح على نعليه ثم قام فنزعهما ثم صلى الظهر

785 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني قيس عن أبي إسحاق أنه أخبره من رأى عليا يمسح على نعليه

786 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن صفوان بن سليم وبكر بن سوادة أن النبي ﷺ كان يحتذي النعال السبتية للوضوء

787 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر ومالك عن سعيد بن أبي سعيد عن عبيد بن جريج قال قلت لابن عمر رأيتك تلبس هذه النعال السبتية قال إني رأيت رسول الله ﷺ يلبسها ويتوضأ فيها قلنا لأبي بكر ما السبتية قال نعال ليس فيها شعر من جلود البقر قلنا لعل ذلك من قدمها يذهب شعرها قال لا الا [ أنها ] تدبغ كذلك بلا شعر كهيئة الركاء

باب كم يمسح على الخفين

788 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن يزيد بن أبي زياد عن القاسم بن مخيمرة عن شريح بن هانئ قال سألت عائشة عن المسح على الخفين فقالت سل بن أبي طالب فإنه كان يسافر مع رسول الله ﷺ فسألنا عليا فقال للمسافر ثلاث وللمقيم ليلة

789 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن قيس عن الحكم بن عتيبة عن القاسم بن مخيمرة عن شريح بن هانئ قال أتيت عائشة أسألها [ عن المسح ] على الخفين فقالت عليك بابن أبي طالب فاسأله فإنه كان يسافر مع رسول الله ﷺ فأتيته فسألته فقال جعل رسول الله ﷺ ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر [ و ] ليلة للمقيم

790 عبد الرزاق عن الثوري عن أبيه عن إبراهيم التيمي عن عمرو بن ميمون الأودي عن أبي عبد الله الجدلي عن خزيمة بن ثابت قال جعل رسول الله ﷺ ثلاثة أيام للمسافر ويوما للمقيم فأيم الله لو مضى السائل في مسئلته لجعله خمسا

791 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم عن أبي عبد الله الجدلي عن خزيمة بن ثابت قال جعل رسول الله ﷺ ثلاثة أيام للمسافر ويوما للمقيم

792 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم عن زر بن حبيش قال أتيت صفوان بن عسال أسأله عن المسح على الخفين فقال [ كان ] رسول الله ﷺ يأمرنا في السفر أن لا ننزع أخفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة ولكن من نوم وغائط وبول

793 عبد الرزاق عن معمر عن عاصم بن أبي النجود عن زر بن حبيش قال أتيت صفوان بن عسال المرادي فقال ما حاجتك قال قلت جئت أبتغي العلم قال فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول ما من خارج يخرج من بيته في طلب علم إلا وضعت له الملائكة أجنحتها رضى بما يصنع قلت جئتك أسألك عن المسح [ على الخفين ] فقال نعم كنت في الجيش الذي بعثه رسول الله ﷺ فأمرنا أن نمسح على الخفين إذا نحن أدخلنا هما على طهور ثلاثا إذا سافرنا وليلة إذا أقمنا ولا نخلعهما من غائط ولا بول ولا نوم ولا نخلعهما [ الا ] من جنابة قال وسمعت رسول الله ﷺ يقول إن بالمغرب

بابا مفتوحا مسيرته سبعين سنة لا تغلق حتى تطلع الشمس من نحوه

794 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم [ عن الأسود ] عن نباتة عن عمر قال للمسافر ثلاثة أيام وللمقيم يوم وليلة

795 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عاصم عن زر بن حبيش قال أتيت صفوان فقال ما جاء بك فقلت ابتغاء العلم فقال إن الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضى بما يطلب قلت حك في صدري المسح على الخفين بعد الغائط والبول وكنت إمرأ من أصحاب رسول الله ﷺ فأتيتك أسألك عن ذلك هل سمعت

منه في ذلك شيئا قال نعم كان يأمرنا إذا كنا سفرا أو كنا مسافرين لا ننزع أخفافنا ثلاثة أيام بلياليهن الا من جنابة ولكن من غائط وبول ونوم قلت له أسمعته يذكر الهوى قال نعم بينا أنا معه في مسيرة إذ ناداه أعرابي بصوت جهوري أو قال جوهري بن عيينة يشك قال له يا محمد فأجابه بنحو من كلامه فقال مه أرأيت رجلا أحب قوما ولم يلحق بهم قال هو يوم القيامة مع من أحب قال فلم يزل يحدثنا حتى قال إن من قبل المغرب لبابا مسيرة عرضه سبعين سنة فتحه الله للتوبة يوم خلق السماوات والأرض لا يغلقه حتى تطلع الشمس من نحوه

796 عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن زيد بن وهب الجهني قال كنا بأذربيجان فكتب إلينا عمر بن الخطاب أن نمسح على الخفين ثلاثا إذا سافرنا وليلة إذا أقمنا 8

797 عبد الرزاق عن محمد بن راشد قال أخبرني سليمان بن موسى قال كتب عمر بن عبد العزيز إلى أهل المصيصة أن اخلعوا الخفاف في كل ثلاث

798 عبد الرزاق عن عبد الله بن محرر عن أبي معشر عن إبراهيم أن عبد الله بن مسعود وحذيفة بن اليمان كانا يقولان يمسح المسافر على الخفين ثلاثة أيام ولياليهن وللمقيم يوم وليلة

799 عبد الرزاق عن الثوري عن سلمة بن كهيل عن إبراهيم عن الحارث بن سويد عن عبد الله بن مسعود قال ثلاثة أيام للمسافر ويوم للمقيم

800 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي وائل عن عمرو بن الحارث بن المصطلق قال سافرت مع عبد الله بن مسعود ثلاثا إلى المدينة لم ينزع خفيه

801 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عامر بن شقيق عن شقيق بن سلمة عن بن مسعود قال للمسافر ثلاثة أيام يمسح على الخفين وللمقيم يوم قال أبو وائل وسافرت مع عبد الله فمكث ثلاثا يمسح على الخفين

802 عبد الرزاق عن الثوري عن موسى بن عبيدة عن محمد بن عمرو بن عطاء عن بن عباس [ في المسح على الخفين ] قال ثلاثة أيام للمسافر ويوم للمقيم

803 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبان بن صالح بن عمير أن أبن شريح أخبره أن شريحا كان يقول للمقيم يوم إلى الليل وللمسافر ثلاث ليال

804 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال أمسح على الخفين ما لم تخلعهما كان لا يوقت لهما وقتا

805 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع الحسن يقول يمسح الرجل على خفيه ما بدا له [ ولا ] يوقت وقتا

806 عبد الرزاق عن [ بن ] التيمي عن أبيه عن الحسن مثله

باب المسح عليهما من الحدث

807 عبد الرزاق عن الثوري في المسح على الخفين قال إذا أدخلتهما طاهرتان بماء حديث فإنك تمسح من الحدث إلى مثلها من الغد يقول لو توضأت حين الفجر فلم تحدث حتى كان العصر فإنك تمسح عليهما حتى العصر من الغد

808 عبد الرزاق عن عبد الله بن المبارك قال حدثني عاصم بن سليمان عن أبي عثمان النهدي قال حضرت سعدا وبن عمر يختصمان إلى عمر في المسح على الخفين فقال عمر يمسح عليهما إلى مثل ساعته من يومه وليلته

باب نزع الخفين بعد المسح

809 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن حسان عن الحسن قال كنا نمسح عليهما ثم نقوم فنصلي قال عبد الرزاق وقد سمعته أنا من هشام

810 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن فضيل بن عمرو عن إبراهيم أنه كان يحدث ثم يمسح على جرموقين له من لبود يمسح عليهما ثم ينزعهما وإذا قام إلى الصلاة لبسهما ويصلي

811 عبد الرزاق عن معمر عن منصور عن إبراهيم قال إذا نزعهما أعاد الوضوء قد انتقض وضوءه

812 عبد الرزاق عن أبي حنيفة عن حماد عن إبراهيم قال إذا نزعهما أعاد الوضوء قد انتقض وضوؤه [ إذا ] مسح الرجل على خفيه ثم خلعهما فليغسل قدميه

813 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرني الثوري عن بعض أصحابه عن إبراهيم قال إذا نزعتهما فاغسل قدميك وبه يأخذ الثوري

باب أي الصعيد أطيب

814 عبد الرزاق عن الثوري عن قابوس عن أبي ظبيان قال سئل بن عباس أي الصعيد أطيب قال الحرث

815 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء { فتيمموا صعيدا طيبا } قال أطيب ما حولك

باب كم التيمم من ضربة

816 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء كيف التيمم قال تضع بطون كفيك على الأرض ثم تنفضهما تضرب إحداهما بالأخرى ثم تمسح وجهك وكفيك مسحة واحدة قط للوجه والكفين قلت اللحية أمسح عليها مع الوجه قال نعم مع الوجه

817 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن بن عمر أنه كان إذا تيمم ضرب بيديه ضربة على التراب ثم مسح وجهه ثم ضرب ضربة أخرى ثم مسح بهما يديه إلى المرفقين ولا ينفض يديه من التراب قال عبد الرزاق وبه نأخذ

818 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر مثله

819 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال في التيمم مرة للوجه ومرة لليدين إلى المرفقين ولا ينفض يديه

820 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن وقاله معمر عن الحسن أيضا قال مرة للوجه ومرة لليدين إلى المرفقين

821 عبد الرزاق عن الثوري ومعمر عن داود بن أبي هند عن الشعبي قال يمسح بالوجه واليدين إلى المرفقين

822 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال أعجب إلى أن أبلغه إلى المرفقين

823 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال يمسح بالوجه وينفض كفيه يضرب إحداهما بالأخرى ويمسح كفيه

824 عبد الرزاق عن إبراهيم بن طهمان الخرساني عن عطاء بن السائب عن أبي البختري أن عليا قال في التيمم ضربة في الوجه وضربة في اليدين إلى الرسغين

825 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن داود عن عكرمة عن بن عباس قال التيمم للوجه والكفين

826 عبد الرزاق عن بن التيمي عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال يضرب بكفيه الأرض ثم يضرب بيده يعني ينفضها ثم يمسح وجهه وكفيه

827 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن عمار بن ياسر كان يحدث أنه كان مع النبي ﷺ في سفر ومعه عائشة فهلك عقدها فاحتبس الناس في ابتغائه حتى أصبحوا وليس معهم ماء فنزل التيمم قال عمار فقاموا فمسحوا فضربوا بأيديهم فمسحوا بها وجوههم ثم عادوا فضربوا بأيديهم ثانية

فمسحوا بها أيديهم إلى الإبطين أو قال إلى المناكب قال عبد الرزاق وقد كان معمر يحدث عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله أن عمار بن ياسر كان يمسح بالتيمم وجهه مسحة واحدة ثم يعود فيمسح بيديه إلى الإبطين وكان يختصره معمر هكذا

828 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن طاووس عن أبيه في المسح بالتراب كما قال الله يمسح وجهه ويديه قال لم أسمع منه إلا ذلك

829 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء فإن كان حرد غير بطح يجزئ عني قال نعم قال البطحاء مني قريب أفتحب أن تمسح منها قال إن كانت قريبا فعفر بها كفيك ثلاثا ولا تمسح في ذلك الوجه ولا تنفضها ثم تمسح بوجهك وكفيك مسحة واحدة قط

باب كم يصلي بتيمم واحد

830 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم عن مجاهد عن بن عباس قال من السنة أن لا يصلي الرجل بالتيمم إلا صلاة واحدة ثم يتيمم للصلاة الأخرى

831 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن بن عباس قال يتيمم لكل صلاة

832 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم ومنصور عن إبراهيم مثله

833 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمرو بن العاص قال نحدث لكل صلاة تيمما قال معمر وكان قتادة يأخذ به

834 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت الزهري يقول التيمم بمنزلة الماء يقول يصلي به ما لم يحدث

835 عبد الرزاق عن سعيد بن بشير عن قتادة عن الحسن وبن المسيب قالا يتيمم وتجزيه الصلوات كلها ما لم يحدث هو بمنزلة الماء

836 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن عبيد عن الحسن قال يجزئ بتيمم واحد ما لم يحدث

باب الذي لا يجد ترابا تيمم بغيره

837 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي يتيمم بالكلإ والجبل يعني ما يقع على الجبل من التراب

838 عبد الرزاق عن الثوري قال سمعنا أنه إذا وقع ثلج لا يقدر معه على التراب أو كانت ردغة لا يقدر على التراب فإنه يتيمم من عرف فرسه ومن مرفقه ومما يكون فيه من الغبار من قناعة

باب الذي يتمم ثم يجد الماء

839 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الذي يتيمم فيصلي فيجد ماء قال إذا أصاب الماء في وقت تلك الصلاة فليغتسل إن كان جنبا أو ليتوضأ إذا لم يكن جنبا ثم ليعد تلك الصلاة فإن أصاب الماء بعد ما يذهب وقت تلك الصلاة فلا يعدها ولكن ليغتسل وليتوضأ لما يستقبل من صلاته

840 عبد الرزاق عن بن طاووس عن أبيه قال يعيد ما كان في وقت

841 عبد الرزاق عن محمد بن مسلم عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه قال يعيد إذا وجد الماء في الوقت

842 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن طاووس قال يعيد ما كان في وقت

843 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال يعيد ما كان في وقت

باب نزع الخفين بعد المسح

844 عبد الرزاق عن معمر وغيره عن إبراهيم قال إذا نزعهما أعاد الوضوء وقد انتقض وضوءه الأول

845 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال إذا توضأ الرجل على خفيه ثم خلعهما فقد انتقض وضوؤه

846 قال عبد الرزاق وسمعت الثوري يقول في الذي ينزع إحدى خفيه قال يغسل قدميه كلتيهما أحب إلينا ومنا من يقول يغسل قدمه والقول الآخر أحب إلينا قال الثوري إذا نزعت الخف من موضع المسح فاغسل القدم

847 قال عبد الرزاق وسمعت الثوري في رجل لبس خفين وعلى الخفين خفان آخران ثم يمسح على الخفين الأعليين ثم نزعهما وبقي الخفان الأسفلان قال فقد انتقض الوضوء إذا نزع الخفين الأعليين اللذين كان عليهما المسح

848 عبد الرزاق عن الثوري في رجل مسح على جوربيه ولبس خفين عليهما ثم أحدث قال قال ينزع خفيه ويمسح على جوربيه

849 عبد الرزاق عن الثوري قال بلغني عن الحكم وإبراهيم أنهما كانا إذا أرادا البول وهما على وضوء لبسا خفين ثم قاما فبالا ثم توضئا فمسحا على الخفين

850 عبد الرزاق عن الثوري عن بن أبي ليلى قال إذا نزعتهما فأعد الوضوء

باب المسح على الخفين

851 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال رأيت الحسن بال ثم توضأ فمسح على خفيه مسحة واحدة على ظهورهما قال فرأيت أثر أصابعه على الخف

852 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن العلاء ثم قال رأيت قيس بن سعد بن عبادة بال ثم أتى دجلة فمسح على خفيه فمسح أصابعه على الخف وفرج بينهما قال فرأيت أثر أصابعه في الخف

853 عبد الرزاق عن الثوري عن حصين عن الشعبي قال إن شئت مسحت من قبل الساق وإن شئت من قبل الأصابع إلى الساق قال الثوري ولم أسمع أحدا يقول بغسل الخف قلنا لأبي بكر هل رأيت الثوري يمسح أو هل أراكم كيف المسح قال أرانا كيف المسح فوضع أصابعه على مقدم خفه وفرج بينهما حتى أتى أصل الساق ومن أسفل فأرانا أبو بكر كما أراه الثوري قال وأراناه الدبري

854 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أنه قال إذا توضأ على خفيه يضع إحدى يديه فوق الخف والآخر تحت الخف

855 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء رأيت بن عمر يمسح عليهما يعني خفيه مسحة واحدة بيديه كلتيهما بطونهما وظهورهما وقد أهراق قبل ذلك الماء فتوضأ هكذا لجنازة دعي إليها

856 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال امسح عليهما ثلاثا أحب إلي كما يمسح المرء برجله ولا تغسلهما قلت أغمس كفي في الماء ثم لا أنفضها حتى أمسح بما فيها كما أمسح بالرأس قال نعم قلت أرأيت إن أخطأت بعد ثلاث مسحات شيئا من الخفين قال لا يضرك

857 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء إنما المسح على الحلفين من الخفين قال نعم قلت ألا أمسح ببطون الخفين قال لا إلا بظهورهما

858 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أبلغك من رخصة في المسح بالقفازين أو بالرفع قال لا

859 قال عبد الرزاق سمعت سفيان في رجل توضا فنسي المسح برأسه أو بعض مواضع الوضوء ثم لبس خفيه ثم بال قال يخلع خفيه ويعيد الوضوء لأنه لبسهما على غير وضوء تام قال سفيان في رجل توضا للحضر فمسح على خفيه بعض يوم للظهر أو العصر ثم بدا له أن يسافر فقال يمسح عليهما بقية ثلاثة أيام مما مضى قال وإن كان مسح عليهما في السفر صلاتين ثم قدم يكمل يوما وليلة بما مضى من المسح وإن كان مسح في السفر يوما وليلة ثم قدم خلعهما حين يقدم من السفر وصارت إقامة

860 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو بكر بن حفص بن عمر عن عائشة أنها قالت لأن يقطع قدمي أحب إلي من أن أمسح على الخفين

باب وضوء المريض

861 أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر قال حدثنا أبو يعقوب الدبري قال قرأنا على عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء هل للموعوك أو للمريض رخصة في أن لا ينقي ولا يسبغ الوضوء قال لا

862 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني قيس عن مجاهد أنه قال للمريض المجدور وشبهه رخصة في أن لا يتوضأ وتلا { وإن كنتم مرضى أو على سفر } ثم يقول هي ما خفي من تأويل القرآن وعن سعيد بن جبير مثله

863 عبد الرزاق عن معمر عن بن أبي نجيح عن مجاهد قال كان يقول في هذه الآية { وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط } 4 قال هي للمريض تصيبه الجنابة إذا خاف على نفسه [ فله ] الرخصة في التيمم مثل المسافر إذا لم يجد الماء

باب إذا لم يجد الماء

864 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء شأن المجدور هل له رخصة في أن يتوضأ وتلوت عليه { وإن كنتم مرضى أو على سفر } وهو ساكت كذلك حتى جئت { فلم تجدوا ماء } قال ذلك إذا لم يجدوا ماء فإن وجدوا ماء فليتطهروا قال وإن احتلم المجدور وجب عليه الغسل والله لقد احتلمت مرة ( عطاء القائل ) وأنا مجدور فاغتسلت هي لهم كلهم إذا لم يجدوا الماء يعني الآية

865 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن مرة عن يوسف بن ماهك قال نزل بي رجل فأصابته جنابة وبه جراحة فسألت عبيد بن عمير فقال ليغسل ما حوله ولا يقرب جراحته الماء

866 عبد الرزاق عن بن سمعان عن عبد الله بن عبد الرحمن الأنصاري عن رجل عن بن عباس أن رجلا أصابته جنابة وبه جراح فاحتلم فاستفتى فأمروه أن يغتسل فاغتسل فمات فذكر ذلك للنبي ﷺ فقال ما لكم ( قتلتموه قتلكم الله عبد الرزاق )

867 عن الأوزاعي عن رجل عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس أن رجلا كان به جراح فاصابته جنابة فأمروه فاغتسل فمات فبلغ ذلك النبي ﷺ فقال ( قتلتموه قتلكم الله ألم يكن شفاء العي السؤال ) قال عطاء فبلغني أن النبي ﷺ قال ( اغتسل واترك موضع الجراح

868 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن يحيى أنه سمع طاووسا يقول للمريض الشديد المرض رخصة في أن لا يتوضأ ويمسح بالتراب وقال { فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا } قال طاووس هي للجنب { وإن كنتم مرضى } فذلك حتى { أو لامستم النساء } قال بن جريج فأخبرني عمرو بن دينار عن طاوس أنه سمعه وذكر له قولهم إن للمريض رخصة في أن لا يتوضأ فما أعجبه ذلك

869 عبد الرزاق عن قتادة عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال رخصة للمريض في الوضوء التيمم بالصعيد وقال بن عباس أرأيت إن كان مجلدا كأنه كيف يصنع به

870 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا كان بإنسان جدري أو جرح كبر عليه وخشي عليه فإنه يتيمم بالصعيد قال وبلغني ذلك عن سعيد بن جبير

871 عبد الرزاق عن بن جريج عن حماد في المجدور والحائض إذا خافا على أنفسهما تيمما يقول المجدور إذا أصابته جنابة

872 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبان عن النخعي عن علقمة أن رجلا كان به جدري فأمره بن مسعود فقرب له تراب في طست أو تور فتمسح بالتراب

873 عبد الرزاق عن بن المبارك عن جرير بن حازم عن النعمان بن راشد عن زيد بن أنيس قال كان برجل جدري فأصابته جنابة فأمروه فاغتسل فانتثر لحمه فمات فذكر ذلك للنبي ﷺ فقال ( قتلوه قتلهم الله ألم يكن شفاء العي السؤال لو تيمم بالصعيد )

874 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني من أصدق عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال إن رخصة للمريض في التمسح بالتراب وهو يجد الماء

باب الرجل تصيبه الجنابة في أرض باردة

875 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء هل لامرئ بأرض باردة بالشام رخصة في أن لا ينقي ولا يسبغ الوضوء قال لا

876 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال جاء أهل الطائف إلى النبي ﷺ فشكوا إليه البرد وسألوه عن غسل الجنابة فقال أما أنا فإني أفيض على رأسي ثلاثا

877 عبد الرزاق قال سمعت الثوري يقول أجمعوا أن الرجل يكون في أرض باردة فأجنب فخشي على نفسه الموت يتيمم وكان بمنزلة المريض

878 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال أخبرني إبراهيم بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف وعبد الله بن عمرو بن العاص عن عمرو بن العاص أنه أصابته جنابة وهو أمير الجيش فتركالغسل من أجل آية قال إن اغتسلت مت فصلى بمن معه جنبا فلما قدم [ على ] رسول الله ﷺ عرفه بما فعل وأنبأه بعذره فافتر وسكت

باب بدء التيمم

879 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه أو غيره قال سقط عقد لعائشة فأرسل النبي ﷺ معشرا يبتغونه فأدركهم الصبح وليس معهم ماء فصلوا بغير طهور فشكوا ذلك إلى النبي ﷺ فنزل التيمم قال معمر وأخبرني أيوب قال مر أبو بكر بعائشة فقال حبست الناس وعنيتيهم قال معمر وقال هشام عن أبيه وقاله أيوب أيضا قال فلما نزل التيمم سر بذلك أبو بكر وقال ما علمتك لمباركة ما نزل بك أمر تكرهينه إلا جعل الله تبارك وتعالى للمسلمين فيه خيرا

880 عبد الرزاق عن مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت خرجنا مع رسول الله ﷺ في بعض أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو بذات الجيش انقطع عقدي قال فأقام النبي ﷺ على التماسه وأقام الناس معه وليس معهم ماء فأتى الناس إلى أبي بكر فقالوا ألا ترى إلى ما صنعت عائشة أقامت بالنبي ﷺ وبالناس وليس معهم ماء قالت فجاء أبو بكر والنبي ﷺ واضع رأسه على فخذي قال حبست النبي ﷺ والناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فعاتبني أبوبكر وقال لي ما شاء الله أن يقول وجعل يطعنني بيده في خاصرتي فلا يمنعني من التحرك إلا مكان رسول الله ﷺ فنام على فخذي حتى أصبح على غير ماء فأنزل الله آية التيمم { فتيمموا } فقال أسيد بن حضير ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر قال فبعثنا البعير التي كنت عليه فوجدنا العقد تحته

881 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال إذا صلى بالتيمم ثم وجد الماء في وقت تلك الصلاة لم يعد

882 عبد الرزاق عن الثوري عن المغيرة عن إبراهيم وعن بن شبرمة عن الشعبي قالا إذا صلى ثم وجد الماء في الوقت لم يعد

883 عبد الرزاق عن مالك عن نافع أنه أقبل مع بن عمر من الجرف فلما أتى المربد فلم يجد ماء فتيمم بالصعيد وصلى ولم يعد تلك الصلاة

884 عبد الرزاق عن الثوري عن محمد ويحيى بن سعيد عن نافع أن بن عمر تيمم وصلى العصر وبينه وبين المدينة ميل أو ميلان ثم دخل المدينة والشمس مرتفعة فلم يعد

885 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الحميد بن جبير بن شيبة أن أبا سلمة بن عبد الرحمن قال إذا كنت جنبا فتمسح ثم إذا وجدت الماء فلا تغتسل من جنابتك إن شئت قال عبد الحميد فذكرت ذلك لابن المسيب فقال وما يدريه إذا وجدت الماء فاغتسل

886 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن علي أنه قال ذلك

887 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال يغتسل إذا وجد الماء

888 عن سعيد عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن التجيبي أنه سأل أبا سلمة بن عبد الرحمن عن رجل يتيمم ثم يجد الماء في الوقت قال يعيد الصلاة

889 عبد الرزاق عن الأوزاعي قال أخبرني بعض أصحابنا قال ابتلى بذلك رجلان من أصحاب النبي ﷺ ثم وجدا الماء في الوقت فاغتسلا أو قال فتوضئا وأعاد أحدهما الصلاة ولم يعد الآخر فأتيا النبي ﷺ فقصا عليه القصة فقال النبي ﷺ للذي أعاد أوتيت أجرك مرتين وقال للآخر قد أجزأ عنك

890 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن يحيى بن أيوب عن بكر بن سوادة أن رجلين أصابتهما جنابة فتيمما وصليا ثم وجدا الماء في الوقت فاغتسلا فأعاد أحدهما الصلاة ولم يعد الاخر فسألا النبي ﷺ فقال النبي ﷺ للذي أعاد أوتيت أجرك مرتين وقال للآخر قد أجزأ عنك

891 عبد الرزاق عن محمد بن يحيى قال أخبرني عبد الرحمن بن حرملة قال جاء أعرابي إلى أبي سلمة بن عبد الرحمن فقال إني احتلمت قبل الصبح فلم أجد ماء فتيممت وصليت فلما أصبحت وجدت الماء فأغتسل فقال أبو سلمة إن شئت فاغتسل وإن شئت فلا تغتسل قال أبو حرملة فقلت لابن المسيب ألا تسمع إلى ما يقول هذا وحدثته بقوله فقال بن المسيب أفعل فقلت نعم قال فحصب نحوه وقال أرأيت إن كان أحدكم لايدري ما الفتيا لم يفتي الناس يا هذا طهرت لصلاتك فإذا وجدت الماء فالغسل واجب عليك

باب يتيمم ثم يمر بالماء هل يتوضأ وهل يتيمم للتطوع

892 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا تيمم الرجل ثم مر بماء فقال حتى آتي ماء آخر فقد نقض تيممه ويتوضأ لتلك الصلاة وإذا تيمم ثم وجد الماء قبل أن يسلم في صلاته فقد هدم تيممه ويتوضأ لتلك الصلاة

893 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري هل يتيمم الرجل إذا لم يجد الماء فيصلي تطوعا قال لا

894 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قضيت الحاجة في بعض هذه الشعاب أمسح بالتراب وأصلي قال أما الصلاة فلا

باب الرجل يعلم التيمم أيجزيه

895 عبد الرزاق عن الثوري قال قال سفيان إذا علمت الرجل التيمم فلا يجزيك ذلك التيمم أن تصلي به إلا إن نويت به أنك تيمم لنفسك وإذا علمته الوضوء أجزأك

باب المسافر يخاف العطش ومعه ماء

896 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل معه إداوة من ماء فقط في سفر فأصابته جنابة أو حانت الصلاة وهو على غير وضوء فخشي إن تطهر بما في الإداوة الظمأ قال فالله أعذر بالعذر عليه بالتراب

897 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن قال إذا خشي المسافر على نفسه العطش ومعه ماء تيمم

898 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثله وعن جويبر عن الضحاك بن مزاحم مثله

899 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه وعن عطاء قالا إذا خاف العطش ومعه ماء يتيمم ولا يتوضأ

باب الرجل تصيبه الجنابة ومعه من الماء ما يتوضأ

900 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل كان في سفر فأصابته جنابة ومعه من الماء قدر ما يتوضأ وضوءه للصلاة قال فليتوضأ به

901 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن عبيد عن الحسن في رجل أصابته جنابة في سفر ولم يكن معه من الماء إلا قدر وضوئه للصلاة قال يتوضأ به ولا يتيمم قال معمر يتوضأ ويتيمم أعجب إلي

باب الرجل تصيبه الجنابة ومعه من الماء قدر ما يغسل وجهه ويديه وفرجه

902 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن عبيد عن الحسن في رجل أصابته جنابة في سفر ولم يكن معه ماء إلا ما يغسل به وجهه ويديه قال فليغسل وجهه ويديه ويصلي ولا يتيمم قال معمر وسمعت غيره يقول ليغسل وجهه وليتيمم أيضا

903 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء رجل أصابته جنابة في سفر ومعه ماء أيجزيه أن يغسل وجهه وكفيه ومعه ما يبلغ به قدميه ويديه وذراعيه قال لا لعمري لا يجزئ عنه فلا يدع ذلك إذا بلغ له قدميه ويديه وذراعيه ثم تلا آية المسح فجعلهما جميعا وجعل إليها المسح إن لم يجد ماء

904 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أمسح من الماء واحدة قط أحب إليك أم ثلاث مسحات بالتراب قال بل مسحة بالماء فليؤثر الماء على التراب وإن قل الماء فلم يكف فليؤثر قليله على التراب يبلغ من وضوء أعضائه ما بلغ ولكن إن قل الماء بدأ في ذلك بغسل فرجه ولو لم يبلغ له إلا ذلك

905 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء فكان معه من الماء ما يوضىء وجهه وقدميه وذراعيه أيدع الماء إن شاء ويتمسح بالتراب قال لا لعمري قلت له فكان معه ما يغسل به وجهه وفرجه قط قال ليغسل وجهه وفرجه ثم ليمسح كفيه بالتراب قلت فكان ما يغسل فرجه قال فليغسل فرجه وليمسح بالتراب وجهه وكفيه

باب الرجل يصيب أهله في السفر وليس معه ماء

906 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء هل يصيب الرجل أهله في السفر وليس معه ماء قال إن كان بينه وبين الماء أربع ليال فصاعدا فليصب أهله [ وإن كان ] بينه وبين الماء ثلاث ليال فما دونها فلا يصيب أهله

907 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن قال إذا كان يأتي الماء من يومه أو من الغد فلا يطأها حتى يأتي الماء وإن كان يعزب عن الماء في غنمه أو إبله فلا بأس أن يصيب أهله ويتيمم

908 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في الرجل يغشى امرأته في السفر وليس معه ماء قال لا بأس بذلك

909 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع الأعراب يسألون أبا الشعثاء يقولون إنا نعزب في ماشيتنا الشهر والشهرين هل يصيب أحدنا امرأته وليس معه ماء قال نعم

910 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال إذا كان في السفر فلا يقربها حتى يأتي الماء وإذا كان معزبا فلا بأس أن يصيبها وإن لم يكن عنده ماء

باب الرجل يعزب عن الماء

911 عبد الرزاق عن المثنى بن الصباح قال أخبرني عمرو بن شعيب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال جاء أعرابي إلى النبي ﷺ فقال يا رسول الله إني أكون في الرمل أربعة أشهر أو خمسة فتكون فينا النفساء أو الحائض أو الجنب فما ترى قال عليك التراب

912 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن رجل من بني قشير قال كنت أعزب عن الماء فتصيبني الجنابة فأتيمم فوقع

في نفسي فأتيت أبا ذر في منزله فلم أجده فأتيت المسجد وقد وصفت له هيئته فإذا هو قائم يصلي فعرفته بالنعت فسلمت عليه فلم يرد علي حتى انصرف فقلت أنت أبو ذر قال إن أهلي ليقولون ذلك قلت ما كان أحد من الناس أحب إلى رؤية منك فقد رأيتني قلت إنا كنا نعزب عن الماء فتصيبنا الجنابة فنلبث أياما نتيمم فوقع في نفسي من ذلك أمر أشكل علي قال أتعرف أبا ذر كنت بالمدينة فاجتويتها فأمر لي رسول الله ﷺ بغنيمة فخرجت فيها فأصابتني جنابة فتيممت الصعيد فصليت أياما فوقع في نفسي من ذلك شيء حتى ظننت أني هالك فأمرت بقعود فشد عليه ثم ركبته حتى قدمت المدينة فوجدت رسول الله ﷺ في ظل المسجد في نفر من أصحابه فسلمت عليه فرفع رأسه وقال سبحان الله أبو ذر قلت نعم يا رسول الله أصابتني جنابة فتيممت أياما ثم وقع في نفسي من ذلك [ شيء ] حتى ظننت أني هالك فدعا رسول الله ﷺ بماء فجاءت به أمة سوداء في عس يتخضخض يقول ليس بملآن [ فقال ] إن الصعيد لطيب كافيا ما لم تجد الماء ولو إلى عشر سنين فإذا وجدت الماء فأمسه بشرتك قال وكانت جنابة أبي ذر من جماع

913 عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن عمرو بن بجدان عن أبي ذر أنه أتى النبي ﷺ وقد أجنب فدعا النبي ﷺ بماء فاستتر واغتسل ثم قال له النبي ﷺ إن الصعيد الطيب وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين فإذا وجد الماء فليمسه بشرته فإن ذلك هو خير

914 عبد الرزاق عن معمر وبن عيينة عن أبي إسحاق الهمداني عن ناجية بن كعب عن عمار بن ياسر قال أجنبت وأنا في إبل فتمعكت كما تتمعك الدابة [ فأتيت ] رسول الله ﷺ فذكرت ذلك كله فقال كان يجزيك من ذلك التيمم قال معمر في حديثه والله ما كذبت عليه في الحديث

915 عبد الرزاق عن الثوري قال أخبرني سلمة بن كهيل عن أبي مالك عن عبد الرحمن بن ابزي قال جاء رجل من أهل البادية إلى عمر بن الخطاب فقال يا أميرالمؤمنين إنا نمكث الشهر والشهرين لا نجد الماء قال عمر أما أنا فلم أكن لأصلي حتى أجد

الماء فقال عمار بن ياسر أما تذكر إذ أنا وأنت بأرض كذا نرعى الإبل فتعلم أني اجنبت قال نعم فتمعكت في التراب فذكرت ذلك للنبي ﷺ فضحك وقال إن كان ليكفيك من ذلك الصعيد أن تقول هكذا - وضرب بيده الأرض ثم نفخها ثم مسح بهما على وجهه وذراعيه إلى قريب من نصف الذراع - فقال عمر اتق الله يا عمار قال فقال عمار فبما علي لك من حق يا أمير المؤمنين إن شئت أن لا أذكره ما حييت فقال عمر كلا والله ولكن أوليك من أمرك ما توليت

916 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال أخبرني رجل أن أبا ذر أصاب أهله فلم يكن معه ماء فمسح وجهه ويديه ثم وقع في نفسه شيء فذهب إلى النبي ﷺ وهو منه على مسيرة ثلاث فوجد الناس قد صلوا الصبح فسأل عن النبي ﷺ فإذا هو تبرز للخلاء فاتبعه فالتفت النبي ﷺ فرآه فأهوى النبي ﷺ بيديه إلى الارض فوضعهما قال - حسبت أنه قال - ثم نفضهما ثم مسح بهما وجهه ويديه ثم أخبره كيف مسح

917 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت قوله { أو لامستم النساء } هي المواقعة قال نعم قلت له الجنب في السفر إن لم يجد الماء كيف طهوره قال طهور الذي ليس بمتوضئ إن لم يجد الماء سواء لا يختلفان يمسحان بوجوههما وأيديهما

918 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن قال إذا كان الرجل يعزب عن الماء في إبله أو في غنمه فلا بأس أن يصيب أهله ويتيمم قال معمر وسمعت الزهري يقول ذلك

919 عبد الرزاق عن الثوري وداود بن قيس عن محمد بن عجلان عن أبي العوام قال كنت جالسا عند بن عمر فجاءه رجل فقال إني اعزب في إبلي أفأجامع إذا لم أجد الماء قال بن عمر أما أنا فلم أكن أفعل ذلك فإن فعلت ذلك فاتق الله واغتسل إذا وجدت الماء

920 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن مجاهد قال بعث النبي ﷺ عمر بن الخطاب ورجلا من الأنصار يحرسان المسلمين فأجنبا حين أصابهما برد السحر فتمرغ عمر بالتراب وتيمم الأنصاري صعيدا طيبا فتمسح به ثم صليا فقال النبي ﷺ أصاب الانصاري

921 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع الأعراب يسألون أبا الشعثاء يقولون نعزب في ماشيتنا الشهر والشهرين يصيب أحدنا أمرأته وليس عنده ماء قال نعم كان لا يرى به بأسا

922 عبد الرزاق عن يحيى بن الأعرج عن الثوري عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة عن بن مسعود قال لو اجنبت ولم أجد الماء شهرا ما صليت قال سفيان لا يؤخذ به

923 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي سنان عن الضحاك أن بن مسعود نزل عن قوله في الجنب أن لا يصلي حتى يغتسل

924 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال إذا اجنبت فاسأل عن الماء جهدك فإن لم تقدر فتيمم وصل فإذا قدرت على الماء فاغتسل

باب المراة تطهر عن حيضتها وليس عندها ماء هل يصيبها زوجها

925 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال في الحائض تطهر وليس عندها ماء قال تيمم ويصيبها زوجها

926 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن شعيب أن رسول الله ﷺ سئل عن بعض ذلك فقال لا بأس به

باب الرجل يصيب جنابة ولا يجد ماء إلا الثلج

927 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء لو أن رجلا احتلم في أرض ثلج في الشتاء يرى أنه إن اغتسل [ مات ] ولا يقدر على أن يجهز له ما يغتسل به أيغتسل قال نعم وإن مات قال الله { وإن كنتم جنبا فاطهروا } وما جعل الله له من عذر

928 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر قال سألت الشعبي والحكم عن الثلج فقالا يتوضأ به قال سفيان والتيمم أحب إلي من الثلج إذا لم يسخنه

929 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا لم يجد الجنب إلا فليذبه فإن لم يجد نارا ولم يستطع الوضوء منه فالتيمم بالصعيد

باب الرجل [ لا ] يكون مع ماء إلى متى ينتظر

930 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إذا أصاب الرجل الجنابة فلينتظر الماء فإن خشي فوات الصلاة ولم يأت ماء فليتمسح بالتراب وليصل

931 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال ينتظر الماء ما لم يفته وقت تلك الصلاة

932 عبد الرزاق عن معمر عن ايوب عن سليمان بن يسار قال حدثنا من كان مع عمر بن الخطاب في سفر فأصابته جنابة وليس معه ماء فقال أترونا لو رفعنا أن ندرك الماء قبل طلوع الشمس قالوا نعم قال فرفعوا دوابهم فجاؤوا قبل طلوع الشمس فاغتسل عمر وصلى

933 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أيوب مثله

934 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن شبرمة قال بلغني أن عليا كان يقول إذا لم يجد الماء فليؤخر التيمم إلى الوقت الآخر

935 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب أن أباه أخبره أنه اعتمر مع عمر بن الخطاب وأن عمر عرس في بعض الطريق قريبا من بعض المياه فاحتلم فاستيقظ فقال أترونا ندرك الماء قبل طلوع الشمس قالوا نعم قال معمر فأسرع السير وقال بن جريج فكان الرفع حتى أدرك الماء فاغتسل وصلى

باب ما يوجب الغسل

936 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب قال كان عمر وعثمان [ وعائشة ] والمهاجرون الأولون يقولون إذا مس الختان الختان فقد وجب الغسل

937 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل أن عليا قال كما يجب الحد كذلك يجب الغسل

938 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال حدثني الحارث عن علي وعلقمة عن بن مسعود ومسروق عن عائشة قالوا إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل قال مسروق فكانت عائشة أعلمهن بذلك

939 عبد الرزاق عن الثوري عن علي بن زيد بن جدعان عن بن المسيب عن عائشة قالت قال رسول الله ﷺ إذا جلس بين الشعب الأربع ثم ألزق الختان الختان فقد وجب الغسل

940 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن عن أبي هريرة قال إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها وجب الغسل

941 عبد الرزاق عن مالك عن أبي النضر عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال سألت عائشة ما يوجب الغسل فقالت أتدري ما مثلك يا أبا سلمة مثل الفروج يسمع الديك يصيح فصاح إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل

942 عبد الرزاق عن محمد بن مسلم عن عمرو بن دينار عن أبي جعفر أن عليا وأبا بكر وعمر قالوا ما أوجب الحدين الجلد أو الرجم أوجب الغسل

943 عبد الرزاق عن أبي جعفر عن علي أنه كان يقول يوجب الحد ولا يوجب قدحا من الماء

944 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي عون عن الشعبي عن شريح قال أيوجب أربعة الآف ولا يوجب قدحا من الماء

945 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء أن عائشة قالت إذا التقى الختانان وجب الغسل قال عطاء ولا تطيب نفسي إذا التقى الختانان وإن لم أهرق الماء حتى أغتسل بالماء من أجل اختلاف الناس حتى آخذ بالوقتي

946 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا نافع عن بن عمر أنه كان يقول إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل قال وكانت عائشة تقوله

947 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود سئل عن ذلك فقال إذا بلغت أغتسل قال سفيان الجماعة على الغسل

948 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال إذا جاوز الختان الختان وجب الغسل

949 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن طاووس عن أبيه عن بن عباس قال أما أنا إذا خالطت أهلي اغتسلت

950 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبيه عن بن عباس مثله

951 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سهل بن سعد الساعدي وكان قد أدرك النبي ﷺ قال إنما كان قول الانصار الماء من الماء رخصة في أول الاسلام ثم أخذنا بالغسل بعد ذلك إذا مس الختان الختان

952 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بن سيرين عن عبيدة قال قلت له ما يوجب الغسل فقال الاختلاط والدفق

953 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين عن عبيدة مثله

954 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني يحيى بن سعيد عن بن المسيب قال كان أصحاب رسول الله ﷺ يختلفون في الرجل يطأ امرأته ثم ينصرف عنها قبل أن ينزل فذكر أن أبا موسى الاشعري أتى عائشة فقال لقد شق علي اختلاف أصحاب رسول الله ﷺ في أمر إني لأعظمك أن أستقبلك به فقالت ما هو مرارا فقال الرجل يصيب أهله ولم ينزل قال فقالت لي إذا جاوز الختان الختان فقد وجب الغسل قال أبو موسى لا أسأل عن هذا بعدك أبدا

955 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع أبا جعفر يقول كان المهاجرون يأمرون بالغسل وكانت الأنصار يقولون الماء من الماء فمن يفصل بين هؤلاء وقال المهاجرون إذا مس الختان الختان فقد وجب الغسل فحكموا بينهم علي بن أبي طالب فاختصموا إليه فقال أرأيتم لو رأيتم رجلا يدخل ويخرج أيجب عليه الحد قال فيوجب الحد ولا يوجب عليه صاعا من ماء فقضى للمهاجرين فبلغ ذلك عائشة فقالت ربما فعلنا ذلك أنا ورسول الله ﷺ فقمنا واغتسلنا

956 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت هشام بن عروة يقول لقد أصبت أهلي فأكسلت فلم أنزل فما اغتسلت

957 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني هشام بن عروة عن عروة عن أبي أيوب الأنصاري قال حدثني أبي بن كعب عن رسول الله ﷺ قال أرأيت إذا جامع أحدنا فأكسل ولم يمن فقال رسول الله ﷺ يغسل ما مس منه وليتوضا قال فكان أبو أيوب يفتي بهذا عن أبي بن كعب

958 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبي أيوب الأنصاري أنه سمع النبي ﷺ يقول إذا جامع أحدكم فأكسل فليتوضأ وضوءه للصلاة

959 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن أبي أيوب الأنصاري أن أبي بن كعب سأل النبي ﷺ فقال أحدنا يأتي المراة ثم يكسل فقال النبي ﷺ الماء من الماء

960 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن محمود عن راشد قال قلت لزيد بن ثابت إن أبي بن كعب كان يفتي بذلك فقال زيد إن أبيا قبل أن يموت نزع عن ذلك

961 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب أن رسول الله ﷺ قال لسعد بن عبادة الماء من الماء

962 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أن أبا صالح الزيات أخبره عن رجل ينسبه عمرو أن النبي ﷺ نادى رجلا من الأنصار فخرج إليه فانطلقا قبل [ قباء ] فمرا بمرية فاغتسل الأنصاري فسأله النبي ﷺ فقال دعوتني وأنا على امرأتي فقال النبي ﷺ إذا أقحط أحدكم أو أكسل فإنما يكفي منه الوضوء

963 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن ذكوان عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ﷺ إذا أعجل أحدكم أو أقحط فلا يغتسل قوله أقحط لا ينزل

964 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار عن عبد الرحمن بن السائب عن عبد الرحمن بن سعاد وكان مرضيا من أهل المدينة عن أبي أيوب أن النبي ﷺ قال الماء من الماء

965 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار عن رجل من بني شيبان أنه نكح امرأة كانت لرافع بن خديج فأخبرته أن رافعا كان يصيبها فلا ينزل فيقول لا تغتسلي وكان بها قروح

966 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال أخبرني إسماعيل الشيباني أنه خلف على امرأة لرافع بن خديج فأخبرته أن رافعا كان يعزل عنها من أجل قروح كانت بها لأن لا تغتسل قال بن عيينة فأخبرني عثمان بن أبي سليمان عن نافع بن جبير عن إسماعيل الشيباني أن رافعا كان يقول لها أنت أعلم إن أنزلت فاغتسلي

967 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء سمعت بن عباس يقول الماء من الماء

968 عبد الرزاق عن بن جريج عن عمرو بن دينار عن عبد الله بن أبي عياض عن عطاء بن يسار عن زيد بن خالد قال سألت خمسا من المهاجرين الأولين منهم علي فكل منهم قال الماء من الماء

969 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لي عطاء سمعت بن عباس يقول الماء من الماء

970 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال أخبرني إسماعيل الشيباني أنه خلف على امرأةلرافع بن خديج فأخبرته أن رافعا كان يعزل عنها من أجل قروح كانت بها لأن لاتغتسل قال بن عيينة وأخبرني عثمان بن أبي سليمان عن نافع بن جبير عن إسماعيل الشيباني أن رافعا كان يقول لها أنت أعلم إن أنزلت فاغتسلي

باب الرجل يصيب أمرأته في غير الفرج

971 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبير بن عدي عن إبراهيم في الرجل يجامع امرأته في غير الفرج فينزل الماء قال يغتسل هو ولا تغتسل هي ولكن تغسل ما أصاب منها

972 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة وعن رجل عن الحسن في الرجل يستيقظ فيجد البلة قالا يغسل فرجه ويتوضأ قال معمر وأخبرني إسماعيل بن شروس عن عكرمة يقول يغتسل حتى يذهب الشك

973 عبد الرزاق عن الثوري عن الأشعث قال سمعت عكرمة عن بن عباس قال يغتسل

974 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر سمعته أو أخبرته عن أخيه عبيد الله عن القاسم بن محمد عن عائشة أن النبي ﷺ قال إذا استيقظ الرجل من الليل فوجد بللا ولم يذكر احتلاما فليغتسل فإن رأى أنه احتلم ولم يجد بللا فلاغسل عليه

975 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال لا يعقد ذلك فإن الشيطان يتعرض

باب الرجل يرى أنه يحتلم فيستيقظ فلا يجد بللا

976 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في الرجل يرى أنه احتلم ولم يجد بللا قال ليس عليه غسل

977 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الرجل يحتلم فيدرك ذكره قبل أن تخرج النطفة فيقبض عليه فيرجع هل عليه غسل قال إن لم يخرج منه شيء فلا غسل عليه

باب البول في المغتسل

978 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني الأشعث عن الحسن عن عبد الله بن مغفل قال قال رسول الله ﷺ لا يبولن أحدكم في مستحمه ثم يتوضأ فيه فإن عامة الوسواس منه

979 عبد الرزاق عن الثوري عمن سمع أنسا يقول البول في المغتسل يأخذ منه اللمم

980 عبد الرزاق عن الثوري عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن عمران بن حصين قال من بال في مغتسله لم يتطهر

981 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أتكره أن يبال في المغتسل [ قال ] لا وأنا أبول فيه ولو كان مغتسلا في بطحاء كرهت أن أبول فيه فأما هذه المشيدة فلا يستقر فيه شيء فلا أبالي أن أبول فيه وهو زعم يبول فيه

982 عبد الرزاق عن بن التيمي عن ليث عن عطاء عن عائشة قالت ما طهر الله رجلا يبول في مغتسله قال ليث قال عطاء إذا كان له مخرج فلا بأس به

باب اغتسال الجنب

983 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء إذا اغتسلت من الجنابة فإني أبدأ بفرجي ثم أمضمض وأستنشق ثم أغسل وجهي ويدي ثم أفيض على رأسي ثم بيدي ثم برجلي قال وأغسل قدمي في المغتسل ثم أنتعل فيه ثم حسبي لا أغسلهما بعد قلت أرأيت إن لم تنتعل في المغتسل وخرجت منه حافيا قال إذا غسلتهما

984 عبد الرزاق عن بن جريج قلت لعطاء ألغرف على الرأس ما بلغك فيه قال بلغني أنه ثلاث قلت أرأيت إن أفضت على رأسي ثلاث مرات وأنا ذو جمة أشرب مع كل مرة أفيضها وكان في نفسي حاجة إن لم أبلل أصول الشعر كما أريد قال كذلك كان يقال ثلاث مرات هو السنة

985 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن طاووس عن أبيه قال الغسل من الجنابة إذا بالغ قال قلت أينقى قال فبه

986 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء ويمر الجنب على كل ما ظهر منه قال نعم فقال له إنسان أيفيض الجنب عليه قال لا بل يغتسل غسلا يغسل الجنب مقعدته سبيل الخلاء للجنابة قال نعم إي والله وإن ذلك لأحق ما غسل منه قلت أو ليس الرجل يضرب الغائط فيتطيب ثم يأتي فيتوضأ ولا يغسل مقعدته قال إن الجنابة تكون في الحين مرة

987 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن رجل يقال له عاصم أن رهطا أتوا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسألوه عن صلاة الرجل في بيته تطوعا وعما يحل للرجل من أمرأته حائضا وعن الغسل من الجنابة فقال أما صلاة الرجل في بيته تطوعا فهو نور فنوروا بيوتكم وما خير بيت ليس فيه نور وأما ما يحل للرجل من أمرأته حائضا فلك ما فوق الإزار ولا تطلعون على ما تحته حتى تطهر وأما الغسل من الجنابة فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اغسل رأسك ثلاث مرات ثم أفض الماء على جلدك

988 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عاصم بن عمرو البجلي أن نفرا من أهل الكوفة أتوا عمر بن الخطاب فقالوا جئناك نسألك عن ثلاث خصال عن صلاة الرجل في بيته تطوعا وعما يحل للرجل من أمرأته حائضا وعن الغسل من الجنابة قال أفسحرة أنتم قالوا [ لا ] قال أفكهنة أنتم قالوا لا قال من أين أنتم قال من العراق قال من أي العراق قالوا من أهل الكوفة قال لقد سألتموني عن خصال ما سألني عنهن أحد منذ سألت رسول الله ﷺ عنهن ثم ذكر مثل حديث معمر

989 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن طاووس عن أبيه أنه كان يقول من تخلى أو أصابته جنابة فليجتنب بيمينه الأذى ويغسل بشماله حتى ينقى فليغسل شماله ثم ليفض الماء على وجهه ورأسه

990 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع عن اغتسال عبد الله بن عمر من الجنابة قال كان يفرغ على يديه فيغسلهما ثم يغرف بيده اليمنى فيصب على فرجه فيغسله بيده الشمال فإذا فرغ من غسل فرجه غسل الشمال ثم مضمض واستنثر ونضح في عينيه ثم بدأ بوجهه فغسله ثم برأسه ثم بيده اليمنى ثم بالشمال ثم غرف بيديه كلتيهما على سائر جسده بعد فغسله قال ولم يكن عبد الله بن عمر ينضح في عينيه الماء إلا في غسل الجنابة فأما الوضوء للصلاة فلا

991 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال كان إذا اغتسل من الجنابة نضح الماء في عينيه وخلل لحيته قال قال عبد الله ولا أعلم أحدا نضح الماء في عينيه إلا بن عمر

992 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع أن بن عمر كان يدلك لحيته وذلك أني سألته عن تشريبه أصول شعره

993 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الغرف على الرأس ما بلغك فيه قال بلغني فيه ثلاث

994 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبي أنه سمع عبد الله بن خالد [ أنه ] سئل عن الغسل من الجنابة فقال كان رسول الله ﷺ يفيض على رأسه ثلاثا قال ثم أشار عبد الله فأهوى بكفيه جميعا ولم يجمع أطراف الكفين إلى أصلهما ولكن كأنه بسطهما شيئا من بسط ثم غرف بهما قال فأفاض على رأسه ثلاثا يأثر ذلك عبد الله بن خالد عن النبي ﷺ

995 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن سليمان بن صرد الخزاعي عن جبير بن مطعم قال ذكر عند رسول الله ﷺ الجنابة فقال أما أنا فأفيض على رأسي ثلاثا ثم أشار بيديه كأنه يفيض بهما على الرأس

996 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال سمعت جابر بن عبد الله يقول يغرف الجنب على رأسه ثلاث غرفات من الماء

997 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كان رسول الله ﷺ إذا أراد أن يغتسل من الجنابة أفرغ على يديه ثم توضأ وضوءه للصلاة ثم تخلل شعره بالماء حتى يستبرئ البشرة ثم يفيض على رأسه ثلاثا ثم يفيض على سائر جسده ثم ياخذ الإناء فيكفؤه عليه قال هشام ولكنه يبدأ ) بالفرج وليس ذلك في حديث أبي

998 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن كريب مولى بن عباس عن ميمونة قالت سترت رسول الله ﷺ فاغتسل من الجنابة فبدأ فغسل يديه ثم صب على شماله بيمينه فغسل فرجه وما أصابه ثم ضرب بيده على الحائط أو الأرض ثم توضأ وضوءه للصلاة إلا رجليه ثم أفاض عليه الماء ثم نحى قدميه فغسلهما

999 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني هشام بن عروة عن أبيه أن عائشة أخبرته أن رسول الله ﷺ كان إذا اغتسل من الجنابة بدأ فغسل يديه ثم يتوضأ للصلاة ثم يغمس يده في الماء فخلل بأصابعه أصول شعره حتى إذا خيل إليه أنه قد استبرأ بشرة رأسه أفاض على رأسه ثلاث غرفات من ماء بيديه ثم يفيض الماء بعد ذلك على جلده كله لا يشكون هشام ولا غيره أنه يبدأ بالفرج

1000 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال كان عثمان إذا اغتسل من الجنابة تنحى عن مكانه فغسل رجليه

1001 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال سئل أبو الدرداء عن غسل الجنب قال يبل الشعر وينقي البشرة

1002 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن قال قال رسول الله ﷺ تحت كل شعرة جنابة فبلوا الشعر وأنقوا البشر

1003 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو عن الحسن قال يفرغ الجنب على كفيه ويتوضأ بعد ما يغسل فرجه ثم يغسل رأسه ويفيض على جسده فإذا فرغ غسل قدميه

1004 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال كان يقال يغرف الرجل ذو الجمة على رأسه ثلاث غرفات ثم يشرب الماء أصول الشعر مع كل غرفة

1005 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء ذو الضفيرتين أيبل ضفيرتيه قال لا ولكن أصول الشعر فروة الرأس وبشرته قط ولكن يفيض الماء على رأسه فما أصاب ضفيرتيه أصابهما وما أخطأهما فلا بأس

1006 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن عبيد الله بن مقسم عن جابر بن عبد الله أنه اتاه رجل فسأله عن غسل الجنابة كيف يغسل رأسه فقال جابر أما رسول الله ﷺ فكان يحثي على رأسه ثلاثا قال الرجل إن شعري كثير قال جابر شعر رسول الله ﷺ أكثر وأطيب من شعرك

باب الرجل يغسل رأسه بالسدر

1007 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال من غسل رأسه بغسل وهو جنب فقد أبلغ ثم يغسل سائر جسده بعد قال أبو إسحاق وأخبرني الحارث بن الأزمع قال سمعت بن مسعود يقول أيما جنب غسل رأسه بالخطمي فقد أبلغ

1008 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق قال لقيني الحارث بن الازمع فقال ألا أحكيك ما سمعت من عبد الله سمعته يقول أيما جنب غسل رأسه بالخطمي فقد أبلغ

1009 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي إسحاق عن الحارث بن الازمع مثله

باب الرجل يغسل رأسه وهو جنب ثم يتركه حتى يجف ثم يغسل بعد

1010 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال كان أحدهم يغسل رأسه من الجنابة بالسدر ثم يمكث ساعة ثم يغسل سائر جسده

1011 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن اسلم قال قد أثبت لنا عن أبي هريرة قال إذا غسلت رأسك وأنت جنب ثم غسلت سائر جسدك بعد فقد أجزأ عنك

1012 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم أنه كان يقول في الرجل تكون له المرأة والجارية فيراقب امرأته بالغسل قال لا بأس بأن يغسل رأسه ثم يمكث ثم يغسل سائر جسده بعد ولا يغسل رأسه

1013 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن غسل الجنب رأسه بالسدر أو بالخطمي وهو جنب لم يتركه حتى يجف ذلك

1014 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم في الرجل يغسل رأسه بالخطمي وهو جنب ثم يتركه حتى يجف قال سمعت علي بن الحسين يقول ما مس الماء منك وأنت جنب فقد طهر ذلك المكان

باب الرجل يترك شيئا من جسده في غسل الجنابة

1015 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن العلاء بن زياد قال اغتسل رسول الله ﷺ يوما لجنابة فرأى بمنكبه مكانا مثل موضع الدرهم لم يمسه الماء قال فمسحه بشعر لحيته أو قال بشعر رأسه ﷺ

1016 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن طاووس في الرجل يغتسل من الجنابة فيبقى من جسده الشيء قال يغسل ما لم يصبه الماء

1017 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ اغتسل من جنابة ثم خرج ورأسه يقطر وما بين كتفيه أو فوق ذلك مثل موضع الدرهم لم يمسه الماء فقال أحد للنبي ﷺ اغتسلت يا رسول الله قال نعم قال فإن مثل موضع الدرهم لم يمسه الماء فأخذ النبي ﷺ بكفه من بعض رأسه من الذي فيه فمسحه به

1018 عبد الرزاق عن بن جريج أن عطاء قال إن نسيت شيئا قليلا من أعضاء الوضوء من الجسد فأمسه الماء

باب الرجل يغتسل من الجنابة ثم يخرج منه الشيء

1019 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري في رجل يغتسل من الجنابة ثم يرى بللا قال وضوء الرجل والمراة مثل ذلك

1020 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن قال إذا أصاب الرجل جنابة فاغتسل ثم رأى بللا بعد ما يبول لم يعد الغسل فإن لم يكن بال فرأى بللا أعاد الغسل قال وقال سعيد بن جبير لا غسل إلا من شهوة

1021 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن في الرجل يحتلم من الليل فيغتسل فإذا أصبح وجد في جسده منه قال يعيد غسله ويعيد الصلاة ما كان في وقت وفي غير وقت

1022 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء جامعت ثم رحت فوجدت ريبة قبل الظهر فلم أنظر حتى انقلبت عشاء فوجدت مذيا قد يبس على طرف الإحليل فتعشيت وخرجت إلى المسجد وقد كنت صليت الظهر والعصر والمغرب ولم أعجل عن عشائي فقال قد أصبت

باب الرجل يحدث بين ظهراني غسله

1023 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت الجنب يغتسل فلا يفرغ من غسله حتى يحدث بين ظهراني غسله قال يوضىء أعضاء الوضوء مما غسل منه ويغتسل لجنابته ما بقي منه ولا يغتسل للجنابة ما قد كان غسل يقول لا بأس بأن يحدث الجنب بين ظهراني غسله إذا توضأ للصلاة

1024 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن غسل جنب رأسه بخطمي أو بسدر قام فضرب الغائط ثم رجع أيعود لرأسه قال لا إن شاء ولكنه يمسح به مسح الوضوء للصلاة ثم غسل

1025 الثوري في رجل أصابته جنابة فتوضأ وضوء الصلاة ثم غسل رأسه وبعض جسده ثم أحدث قبل أن يتم غسله قال يتم غسله ثم يعيد الوضوء نقض الوضوء الحدث ولم ينقض الغسل

1026 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عمرو بن دينار لا يضر الجنب أن يحدث بين ظهراني غسله إذا توضأ للصلاة

الجنبان يشرعان جميعا

1027 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كنت [ اغتسل ] أنا ورسول الله ﷺ في إناء واحد قدر الفرق

1028 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء عن عائشة أنها أخبرته عن النبي ﷺ وعنها أنهما شرعا جميعا وهما جنب في إناء واحد

1029 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء إذا كان الرجل والمرأة جنبين فاغتسلا إن أحبا في إناء إذا شرعا أدليا جميعا فأما أن يغتسل هذا بفضل هذا فلا

1030 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت إن أدلى أحدهما في الإناء ثم أخرج يده وأدلى الآخر حين أخرج هذا يده لم يسبقه إلا بذلك قال ذلك أدلى جميعا قد شرعا جميعا قلت له إن كانت هي التي سبقته بغرفة ثم أخرجت يدها وأدلى هو ساعتئذ قال فلا يضره قلت أرأيت إن غرف أحدهما قبل الآخر غرفا من إناء واحد ولم يفرغ في ذلك من غسله قال لم يشرعا حينئذ جميعا

1031 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم عن الأسود أن عائشة قالت كنت أغتسل أنا ورسول الله ﷺ من إناء واحد ونحن جنبان وكنت أغسل رأس رسول الله ﷺ وهو معتكف في المسجد وأنا حائض وقد كان يأمرني إذا كنت حائضا أن أتزر ثم يباشرني

1032 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء عن بن عباس عن ميمونة قال كنت أغتسل أنا ورسول الله ﷺ في إناء واحد

1033 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر قال كنا نغتسل على عهد رسول الله ﷺ الرجال والنساء في إناء واحد

1034 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني هشام بن عروة عن عروة عن عائشة أن رسول الله ﷺ وإياها كانا يغتسلان من الإناء الواحد كلاهما يغرف منه وهما جنب

1035 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع أن بن عمر كان يقول لا بأس باغتسال الرجل والمراة جنبا جميعا في إناء واحد

باب الجنب وغير الجنب يغتسلان جميعا

1036 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إن كان أحدهما جنبا والآخر غير جنب فلا يغتسلان جميعا وليغتسل الذي ليس جنبا قبل الجنب فإن لم يكونا جنبا فليغتسل أحدهما بفضل الآخر

1037 عبد الرزاق قال أخبرني عمرو بن دينار قال علمي والذي يخطر على بالي أن أبا الشعثاء أخبرني أن بن عباس أخبره أن رسول الله ﷺ كان يغتسل بفضل ميمونة وذلك أني سألته عن الجنبين يغتسلان جميعا

باب الوضوء بعد الغسل

1038 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن سالم قال كان أبي يغتسل ثم يتوضا فأقول أما يجزيك الغسل وأي وضوء أتم من الغسل قال وأي وضوء أتم من الغسل للجنب ولكنه يخيل إلي أنه يخرج من ذكري الشيء فأمسه فأتوضأ لذلك

1039 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع عن بن عمر كان يقول إذا لم تمس فرجك بعد أن تقضي غسلك فأي وضوء أسبغ من الغسل

1040 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال سئل بن عمر عن الوضوء بعد الغسل فقال أي وضوء أفضل من الغسل

1041 عبد الرزاق عن الثوري عن مطرف عن رجل من أشجع قال سألت بن عمر قال قلت الوضوء من الغسل بعدالجنابة فقال لقد تعمقت يا عبد أشجع

1042 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور والأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال ذكرت له امرأة توضأت بعد الغسل قال لو كانت عندي ما فعلت ذلك وأي وضوء أعم من الغسل

1043 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن سالم بن أبي الجعد عن كعب عن بن عباس عن ميمونة أن النبي ﷺ حين فرغ من غسل الجنابة تنحى فغسل قدميه

1044 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد قال سئل بن المسيب عن الوضوء بعد الغسل فقال لا ولكنه يغسل رجليه

1045 عبد الرزاق عن هشيم عن جعفر بن أبي وحشية عن أبي سفيان قال سئل جابر بن عبد الله عن الجنب يتوضأ بعد الغسل قال لا إلا أن يشاء يكفيه الغسل

باب غسل النساء

1046 عبد الرزاق عن الثوري عن أيوب بن موسى عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن عبد الله بن رافع عن أم سلمة قالت قلت يا رسول الله إني امرأة أشد ضفر رأسي أفأنقضه قال لا إنما يكفيك أن تأخذي بكفيك ثلاث حثيات ثم تصبي على جلدك الماء فتطهرين

1047 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال كن نساء بن عمر لا ينقضن رؤوسهن إذا اغتسلن من الجنابة والحيض

1048 عبد الرزاق عن هشيم قال حدثني يزيد بن زادويه عن أبي زرعة بن عمرو عن أبي هريرة أنه سأل عائشة رضي الله عنها عن المراة إذا اغتسلت تنقض شعرها فقالت عائشة وإن كانت قد أنفقت عليه أوقية إذا أفرغت على رأسها ثلاثا فقد أجزأ ذلك

1049 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار قال سمعت جابر بن عبد الله أو بلغني عنه أنه كان يقول تغرف المرأة على رأسها ثلاث غرفات قلت لعمرو فذو الجمة قال ما أراه إلا مثلها

1050 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن أبي بكر بن عتبة الزهري عن عمه عن أم سلمة قالت إن كانت إحدانا لتبقي ضفيرتها عند الغسل

1051 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن قال أخبرني رجل من الأنصار قال أدركت نساءنا الأول إذا أرادت إحداهن أن تطهر من الحيضة امتشطت بحناء رقيق ثم كفاها ذلك لغسلها من الحيضة فلم تغسل رأسها

1052 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال أرسلت رجلا إلى بن المسيب يقال له سمي يسأله عن المراة إذا كانت جنبا ثم امتشطت بحناء رقيق أيجزيها ذلك من أن تغسل رأسها قال نعم قلت ارجع إليه فاسأله عن النبي ﷺ هذا فقال بن المسيب لا أذهب لأكذب على رسول الله ﷺ

1053 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن إبراهيم النخعي أن حذيفة بن اليمان قال لابنة له أو لامرأته خللي رأسك بالماء قبل أن يخلله الله بنار قليل بقاءه عليها

1054 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال أن امتشطت امرأة جنب بحناء رقيق فحسبها ذلك من ان تغسل رأسها لجنابتها

1055 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء كان يقال تغرف المراة على رأسها ثلاث غرفات كلما غرفت على رأسها شربت الماء أصول الشعر وتتبعت بيديها حتى تشرب مفارق الشعر

1056 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال تشرب المراة وذو الجمة رؤوسهما إذا اغتسلا من الجنابة وأراني فوضع كفيه على رأسه معا ثم جعل كأنه يزايل ما بين الشعر

1057 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن المراة أصابها زوجها فلم تغتسل عن جنابتها حتى حاضت قال تغتسل من جنابتها ولا تنتظر أن تطهر وقد كان قال لي قبل ذاك الحيض أشد من الجنابة

1058 عبد الرزاق عن الثوري عن العلاء بن السائب عن عطاء بن أبي رباح قال الحيض أكبر

1059 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن مغيرة عن إبراهيم في امرأة أصابها زوجها فلم تغتسل من جنابتها حتى حاضت قال تغتسل من جنابتها وقاله معمر عن الحسن

1060 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن حسان عن الحسن مثله

باب الرجل يصيب المراة ثم يريد أن يعود

1061 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ﷺ يطيف على نسائه في غسل واحد

1062 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عاصم بن سليمان عن أبي عثمان النهدي قال رأيت سلمان بن ربيعة الباهلي أصغى إلى عمر فسأله عن شيء فقلنا عم سألته فقال سألته عن الرجل يجامع امرأته ثم يريد أن يعود فقال يتوضأ

1063 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن رجل سماه عن جعدة بن هبيرة قال سألت عنه بن عمر فقال إذا أراد أن يعود أو يأكل أو ينام فليتوضأ وضوءه للصلاة

1064 عبد الرزاق عن بن جريج قال سئل عطاء ان يستدفىء الرجل جنبا بأمرأته وهي كذلك قال نعم لا بأس أن يصيب الرجل المراة مرتين في جنابة واحدة

باب مباشرة الجنب

1065 عبد الرزاق عن الثوري عن جبلة بن سحيم التيمي قال سمعت بن عمر يقول إني لأحب أن أسبقها إلى الغسل فأغتسل ثم أتكرى بها حتى أدفأ ثم آمرها فتغتسل

1066 عبد الرزاق عن الثوري عن نسير بن ذعلوق عن إبراهيم التيمي أن عمر بن الخطاب كان يقوله ويأمر به

1067 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال لا بأس أن يستدفىء الرجل بامرأته إذا اغتسل من الجنابة قبل أن تغتسل

1068 عبد الرزاق عن معمر عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة أنه كان يستدفىء بها بعد الغسل قال الأعمش فقلت لإبراهيم أيتوضأ بعد هذا قال نعم

1069 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كل ذلك كان يفعل والتنزه عنه أمثل

1070 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت أن بن مسعود كان يستدفىء بامرأته في الشتاء وهي جنب وقد اغتسل [ و ] يتبرد بها في الصيف وهما كذلك

باب الرجل ينام وهو جنب أوي يطعم أو يشرب

1071 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال قلت له الجنب اغتسل ولم تغتسل امرأته أيباشرها إذا كان على جزلتها إزار قال نعم

1072 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء عن عائشة قالت إذا جامع الرجل امرأته فنام ولم يغتسل فليغسل فرجه وليتوضأ وضوءه للصلاة وإذا توضأ فليحسن

1073 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف أن عائشة أخبرته أن النبي ﷺ كان إذا أراد أن ينام وهو جنب توضا وضوءه للصلاة قبل أن ينام وإذا أراد أن يطعم غسل فرجه ومضمض ثم طعم وزاد آخر عن بن شهاب عن أبي سلمة في هذا الحديث غسل فرجه ثم توضأ أخبرنا ذلك الخرساني عن يونس عن بن شهاب عن أبي سلمة عن عائشة

1074 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر عن عمر أنه سأل النبي ﷺ هل ينام أحدنا أو يطعم وهو جنب فقال نعم يتوضأ وضوءه للصلاة قال نافع فكان بن عمر إذا أراد أن يفعل شيئا من ذلك توضأ وضوءه للصلاة ما خلا رجليه

1075 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر نحوه

1076 عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخرساني عن يحيى بن يعمر قال سألت عائشة هل كان رسول الله ﷺ ينام وهو جنب قالت ربما اغتسل قبل أن ينام وربما نام قبل أن يغتسل ولكنه يتوضأ قال ألحمد لله الذي جعل في الدين سعة

1077 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع عن بن عمر أن عمر استفتى النبي ﷺ فقال أينام احدنا وهو جنب قال نعم ليتوضأ ثم لينم حتى يغتسل إذا شاء قال وكان عبد الله بن عمر إذا أراد أن ينام وهو جنب صب على يده ماء ثم غسل فرجه بيده الشمال ثم غسل يده التي غسل بها فرجه ثم مضمض واستنثر ونضح في عينيه وغسل وجهه ويديه إلى المرفقين ومسح برأسه ثم نام وإذا أراد أن يطعم شيئا وهو جنب فعل ذلك

1078 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن علي قال كان إذا أراد أن يأكل أو ينام يتوضأ وضوءه للصلاة

1079 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت لو كنت جنبا فأردت أن أطعم أو أشرب فتوضأت فلما فرغت أحدثت قبل أن أطعم أيجزئ عنى الوضوء الأول قال معمر فاطعم واشرب

1080 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن سالم بن عبد الله عن عبد الله بن عمر كان إذا أراد أن يأكل أو ينام أو يشرب وهو جنب توضأ وضوءه للصلاة

1081 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال الجنب يغسل كفيه ثم يمضمض ثم يأكل

1082 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن الاسود بن يزيد عن عائشة قالت كان رسول الله ﷺ ينام جنبا لا يمس ماء

1083 عبد الرزاق عن الثوري عن زبيد اليامي عن مجاهد قال الجنب يغسل يديه ويأكل

1084 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال سألت رجلين عن الجنابة فقال أحدهما إذا أردت أن أنام توضأت وغسلت فرجي وقال الآخر إذا أردت أن أنام غسلت فرجي إلا أن أريد أن أطعم

1085 عبد الرزاق عن [ بن ] المبارك عن يونس عن بن شهاب عن أبي سلمة عن عائشة قالت كان رسول الله ﷺ إذا أراد أن يأكل وهو جنب غسل يديه ثم تمضمض وأكل

1086 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيطعم الرجل قبل أن يتوضأ قال لا

1087 عبد الرزاق عن معمر عن عطاء الخرساني عن يحيى بن يعمر قال قدم عمار بن ياسر من سفرة فضمخه أهله بصفرة قال ثم جئت فسلمت على النبي ﷺ قال عليك السلام اذهب فاغتسل قال فذهبت فاغتسلت ثم رجعت وبي أثره فقلت السلام عليكم فقال وعليكم السلام اذهب فاغتسل قال فذهبت فأخذت شقفة فدلكت بها جلدي حتى ظننت أني قد أنقيت ثم أتيته فقلت السلام عليكم فقال وعليكم السلام اجلس ثم قال إن الملائكة لا تحضر جنازة كافر بخير ولا جنبا حتى يغتسل أو يتوضأ وضوءه للصلاة ولا متضمخا بصفرة

1088 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن بن عمر سأل النبي ﷺ أنام وأنا جنب فقال توضأ وضوءك للصلاة وقال سالم فكان بن عمر إذا أراد أن ينام أو يطعم وهو جنب غسل فرجه ووجهه ويديه لا يزيد على ذلك

باب الرجل يخرج من بيته وهو جنب

1089 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيخرج الرجل لحاجته وهو جنب ولم يتوضأ قال نعم

1090 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي سلمة عن بكير بن الاخنس عن مصعب بن سعد قال كان سعد إذا أجنب توضأ وضوءه للصلاة ثم خرج لحاجته

باب الرجل يحتجم ويطلي جنبا

1091 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الجنب يحتجم ويطلي بالنورة ويقلم أظفاره ويحلق رأسه ولم يتوضأ قال نعم وما ذاك أي لعمري ويتعجب

باب احتلام المرأة

1092 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن عائشة قالت استفتت امرأة رسول الله ﷺ عن المرأة تحتلم فقالت لها عائشة فضحت النساء أو ترى المراة ذلك فالتفت إليها رسول الله ﷺ فقال فمن أين يكون الشبه تربت يمينك وأمر النبي ﷺ المراة بالغسل إذا أنزلت المراة قال معمر وسمعت هشام بن عروة يحدث عن أبيه أنها أم سليم الأنصارية زوجها أبو طلحة

1093 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن أن أم سليم وهي أم أنس بن مالك قالت يا رسول الله متى يجب على إحدانا الغسل قال إذا رأت المرأة ما يراه الرجل

1094 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني هشام بن عروة عن عروة بن الزبير أن زينب بنت أبي سلمة حدثته عن أم سلمة زوج النبي ﷺ قالت دخلت أم سليم أم بني أبي طلحة على رسول الله ﷺ فقالت يا رسول الله هل على المرأة غسل إذا احتلمت قال نعم إذا رأت الماء

1095 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه أن امرأة سألت النبي ﷺ فقالت يا رسول الله المراة ترى في المنام ما يرى الرجل قال عليها الغسل قالت أم سلمة يا رسول الله وهل تحتلم المرأة قال نعم فبما يشبهها ولدها

1096 عبد الرزاق عن الثوري قال حدثني من سمع أنس بن مالك يقول قالت أم سليم يا رسول الله صلى الله عليك المرأة ترى ما يرى الرجل في المنام فقالت عائشة فضحت النساء فقالت إن الله لا يستحيي من الحق فقال النبي ﷺ تربت يداك فمن أين يكون الأشباه

1097 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال إذا احتلمت المراة فأنزلت الماء فلتغتسل

1098 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن عتيق أن امرأة جاءت إلى إحدى أزواج النبي صلى الله [ عليه وسلم ] فقالت المرأة ترى أن الرجل يصيبها ثم خرجت فلما جاء النبي ﷺ ذكرت له و ذلك زوجته فأمر لها فأعادت القصة فقال إذا رأت رطبا فلتغتسل

باب ستر الرجل إذا اغتسل

1099 عبد الرزاق عن بن جريج قال بلغني ان عمر بن الخطاب كان يغتسل إلى بعيره قلت أتراه يجزئ عني أن أغتسل إلى بعير وأدع عندي جبلا أو صخرة قال نعم حسبك بعيرك قال قلت فوسط حجرتي فاغتسل إلى وسطها قال لا ولكن إلى بعض جدرانها قال قلت وليس عليه ستر ولا شيء أفحسبي قال نعم

1100 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إسماعيل بن أمية قال ذهب عبد الرحمن بن عوف وأبو بكر أو خالد بن الوليد إلى غدير بظاهر الحرة فاغتسلا فرجعا فأخبرا النبي ﷺ عن مخرجهما حتى أخبرا عن اغتسالهما قال فكيف فعلتما قال سترت عليه حتى إذا اغتسل ستر علي حتى اغتسلت قال لو فعلتما غير ذلك لأوجعتكما ضربا

1101 عبد الرزاق عن بن جريج عن صاحب له عن مجاهد قال لما كان النبي ﷺ بالحديبية وعليه ثوب مستور عليه هبت الريح فكشفت الثوب عنه فإذا هو برجل يغتسل عريانا بالبراز فتغيظ النبي ﷺ وقال يا أيها الناس اتقوا الله واستحيوا من الكرام فإن الملائكة لا تفارقكم الا عند إحدى ثلاث إذا كان الرجل يجامع امرأته وإذا كان في الخلاء قال ونسيت الثالثة قال النبي ﷺ فإذا اغتسل أحدكم فليتوار بالإغتسال إلى جدار أو إلى جنب بعير أو يستر عليه أخوه

1102 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عياش الحمصي عن أبي بكر بن عبد الله عن رجل عن علي بن أبي طالب أن النبي ﷺ رأى قوما يغتسلون في النهر عراة ليس عليهم أزر فوقف فنادى بأعلى صوته فقال { ما لكم لا ترجون لله وقارا } 3

1103 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار أنه سمع جابر بن عبد الله يقول لما بنيت الكعبة ذهب النبي ﷺ وعباس ينقلان الحجارة فقال عباس للنبي ﷺ اجعل إزارك على رقبتك من الحجارة ففعل فخر [ إلى ] الارض وطمحت عيناه إلى السماء ثم قام فقال إزاري إزاري فشد عليه إزاره

1104 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو عن جابر مثله

1105 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن أبي الطفيل لما بني البيت كان الناس ينقلون الحجارة والنبي ﷺ ينقل معهم فأخذ الثوب فوضعه على عاتقه قال فنودي لاتكشف عورتك قال فألقى الحجر ولبس ثوبه

1106 عبد الرزاق عن معمر عن بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله ما نأتي من عوراتنا وما نذر قال أحفظ عليك عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك قال قلت يا رسول الله فإذا كان بعضنا في بعض قال إن استطعت أن لا يرى أحد عورتك فافعل قال قلت أرأيت إذا كان أحدنا خاليا قال فالله أحق أن يستحيى منه ووضع يده على فرجه

1107 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم أن رسول الله ﷺ قال لا يباشر رجل رجلا ولا امرأة [ امرأة ] ولا يحل للرجل أن ينظر إلى عورة الرجل ولا المرأة أن تنظر إلى عورة المرأة

1108 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن عبد الرحمن بن القاسم عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه قال أتى علينا علي ونحن نغتسل يصب بعضنا على بعض فقال اتغتسلون ولا تستترون والله إني لأخشى أن تكونوا خلف الشر يعني الخلف الذي يكون فيهم الشر

1109 عبد الرزاق عن هشام بن الغاز عن عبادة بن نسي قال بعث عمر بن الخطاب رضي الله عنه سلمان على سرية فنزل على الفرات وهو في خباء له من صوف أو عباءة فسمع أصوات الناس فرأى أن قد نزلوا على الماء فقال بيده هكذا ونصب يده وعقد اصابعه وقال والله أن أموت ثم أنشر ثم اموت ثم أنشر أحب إلي من أن أرى عورة مسلم أو يرى عورتي

1110 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الاعمش عن إبراهيم قال بلغني أن رسول الله ﷺ أمر رجلا فصب سجلا من ماء

1111 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء قال لما كان النبي ﷺ بالأبواء أقبل فإذا هو برجل يغتسل بالبراز على حوض فرجع النبي ﷺ فقام فلما رآه قائما خرجوا إليه من رحالهم فقال إن الله حيي يحب الحياء وستير يحب الستر فإذا اغتسل أحدكم فليتوار فقال حينئذ عبد الله بن عبيد ويوسف بن الحكم قد قال مع ذلك اتقوا الله وقال ليفرغ عليه أخوه أو غلامه فإن لم يكن فليغتسل إلى بعيره فقال النبي ﷺ قولا كله في ذلك

1112 عبد الرزاق عن بن جريج قال بلغني ان النبي ﷺ خرج فإذا هو بأجير له يغتسل في البراز فقال لا أراك تستحي من ربك خذ أجارتك لا حاجة لنا بك

1113 عبد الرزاق عن عامر قال سمعت أن النبي ﷺ استأجر رجلا فرآه يغتسل عريانا بالبراز عند خربة فقال له خذ أجارتك واذهب عنا

1114 عبد الرزاق عن معمر عن جابر الجعفي عن الشعبي أو عن أبي جعفر محمد بن علي أن حسنا وحسينا دخلا الفرات وعلى كل واحدة منهما إزاره ثم قالا إن في الماء - أو أن للماء - ساكنا

1115 عبد الرزاق عن معمر عن أبي الزناد عن بن جرهد عن أبيه قال رآني رسول الله ﷺ وأنا كاشف فخذي فقال النبي ﷺ غطها فإنها من العورة

باب الحمام للرجال

1116 عبد الرزاق عن بن طاووس عن أبيه قال قال رسول الله ﷺ اتقوا الله بيتا يقال له الحمام قالوا يا رسول الله إنه ينقي من الوسخ وينفع من كذا قال فمن دخله فليستتر

1117 عبد الرزاق عن الثوري عن بن طاووس عن أبيه أن رسول الله ﷺ قال اتقوا بيتا يقال له الحمام قيل يا رسول الله ينقي من الوسخ وينفع من كذا وكذا قال فمن دخله فليستتر

1118 عبد الرزاق عن الثوري عن دثار عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير قال حرام دخول الحمام بغير إزار

1119 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن زايد عن عبد الله بن يزيد عن عبد الله بن عمرو يرفعه إلى النبي ﷺ قال إنكم ستظهرون على الاعاجم فتجدون بيوتا تدعى الحمامات فلا يدخلها الرجال إلا بإزار أو قال بمئزر ولا يدخلها النساء إلا نفساء أو [ من ] مرض

1120 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن عمر بن الخطاب كتب [ إلى ] أبي موسى الأشعري ألا تدخلن الحمام إلا بمئزر ولا يغتسل اثنان من حوض

1121 عبد الرزاق عن بن جريج قال بلغه عن عمر مثله ولا يذكر فيه اسم الله حتى يخرج منه

1122 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة الثقفي قال لقي علي رجلين قد خرجا من الحمام مدهنين فقال مما أنتما قالا من المهاجرين قال كذبتما بل أنتما من المهاجرين إنما المهاجر عمار بن ياسر

1123 عبد الرزاق عن هشام بن حسان قال سئل الحسن عن دخول الحمام فقال لا بأس به إذا كان بمئزر فقالوا إنا نرى فيه قوما عراة فقال الحسن الإسلام أعز من ذلك

1124 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أنه كان لا يدخل الحمام ولا يطلي

1125 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر دخل الحمام مرة وعليه إزار فلما دخل إذا هو بهم عراة قال فحول وجهه نحو الجدار ثم قال إيتني بثوبي يا نافع قال فأتيته به فالتف به وغطى على وجهه وناولني يده فقدته حتى خرج منه ولم يدخله بعد ذلك

1126 عبد الرزاق عن بن عيينة عن شيخ من أهل الكوفة قال قيل لابن عمر ما لك لا تدخل الحمام فيكره ذلك فقيل له إنك تستر فقال إني أكره أن أرى عورة غيري

1127 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن حبيب بن أبي ثابت قال كان رسول الله ﷺ إذا اطلى ولى عانته بيده

1128 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن دينار قال دخلت مع أبي الشعثاء الحمام فطليته بنورة فأدخلت يدي بين رجليه فقال أف أف وكره ذلك وولي هو عانته ومراقه

1129 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أطليت في الحمام قط قال نعم مرة

باب الحمام للنساء

1130 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال سألت نسوة من أهل حمص عائشة عن دخول الحمام فنهتهن عنه

1131 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن رجل من كندة قال دخلت على عائشة وبيني وبينها حجاب قال ممن أنت فقلت من كندة فقالت من أي الأجناد أنت قلت من أهل حمص قالت من أهل حمص الذين يدخلون نساءهم الحمامات فقلت إي والله إنهن ليفعلن ذلك فقالت إن المراة المسلمة إذا وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت سترا فيما بينها وبين ربها فإن كن قد اجترين على ذلك فليعتمد إحداهن إلى ثوب عريض واسع يواري جسدها كله لا تنطلق أخرى فتصفها لحبيب أو

بغيض قال قلت لها إني لا أملك منها شيئا فحدثيني عن حاجتي قلت وما حاجتك قال قلت أسمعت رسول الله ﷺ يقول إنه تأتي عليه ساعة لا يملك لأحد فيها شفاعة قالت والذي كذا وكذا لقد سألته وإنا لفي شعار واحد فقال نعم حين يوضع الصراط وحين تبيض وجوه وتسود وجوه وعند الجسر عند يسجر ويشحذ حتى مثل شفرة السيف ويسجر حتى يكون مثل الجمرة فأما المؤمن فيجيزه ولا يضره وأما المنافق فينطلق حتى إذاكان في وسطه حز في قدميه فيهوي بيديه إلى قدميه فهل رأيت رجلا يسعى حافيا فتأخذه شوكة حتى يكاد ينفذ قدمه فإنه كذلك يهوي بيديه إلى قدميه فيضربه الزباني بخطاف في ناصيته فيطرح في جهنم يهوي فيها خمسين عاما فقلت أيثقل قال بثقل خمس خلفات في { يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنواصي والأقدام }

1132 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن سالم بن أبي الجعد عن أبي مليح عن عائشة قالت أتتها نساء من أهل الشام فقالت لعلكن من الكورة التي تدخل نساؤها الحمامات قلنا نعم قالت فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول أيما امرأة وضعت ثيابها في غير بيتها فقد هتكت ما بينها وبين الله عز وجل أو ستر ما بينها وبين الله عز وجل

1133 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني سليمان بن موسى عن زياد بن جارية حدثه عن عمر بن الخطاب كان يكتب إلى الآفاق لا تدخلن امرأة مسلمة الحمام إلا من سقم وعلموا نساءكم سورة النور

1134 عبد الرزاق عن بن المبارك عن هشام بن الغاز عن عبادة بن نسي قال بن الأعرابي وجدت في كتاب غيري عن قيس بن الحارث قال كتب عمر بن الخطاب إلى أبي عبيدة - بلغني أن نساء من نساء المؤمنين والمهاجرين يدخلن الحمامات ومعهن نساء من أهل الكتاب فازجر عن ذلك وحل دونه فقال أبو عبيدة وهو غضبان ولم يكن غضوبا ولا فاحشا - فقال اللهم أيما امرأة دخلت الحمام من غير علة ولا سقم تريد بذلك أن تبيض وجهها فسود وجهها يوم تبيض الوجوه

1135 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن محمد بن عبيد الله - قال عبد الرزاق وقد سمعته أنا أيضا عن محمد - عن أم كلثوم قالت أمرتني عائشة فطليتها بالنورة ثم طليتها بالحناء على إثرها ما بين فرقها إلى قدمها في الحمام من حصن كان بها قالت فقلت لها ألم تكوني تنهي النساء فقالت إني سقيمة وأنا أنهى الآن إلا تدخل امرأة الحمام إلا من سقم

1136 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عياش عن هشام بن الغاز عن عبادة بن نسي عن قيس بن الحارث قال كتب عمر إلى أبي عبيدة بن الجراح بلغني أن نساء من نساء المسلمين قبلك يدخلن الحمام مع نساء المشركات فإنه عن ذلك أشد النهي فإنه لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن يرى عوراتها غير أهل دينها قال فكان عبادة بن نسي ومكحول وسليمان يكرهون أن تقبل المرأة المسلمة المرأة من أهل الكتاب

باب الحمام هل يغتسل منه

1137 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لعطاء إنسان أغتسل بماء غير ماء الحمام إذا خرجت قال نعم قال قلت له فإن الحميم يكون في المكان الطيب يخرج منه قال لا أدري ما تغيب عني من امرأة قلت له أطليت فاغتسلت في الحمام ايجزئ عني من الوضوء قال أخشى أن يكون أسقطت بين ذلك من الوضوء شيئا

1138 عبد الرزاق عن معمر عن حماد عن إبراهيم أن عليا كان يغتسل إذاخرج من الحمام

1139 قال عبد الرزاق وكان معمر يفعله

1140 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا إسرائيل عن أبيه عن مجاهد أن عليا قال الطهارات ست من الجنابة ومن الحمام ومن غسل الميت ومن الحجامة والغسل للجمعة والغسل للعيدين

1141 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن مجاهد عن عبد الله بن عمر قال إني لأحب أن أغتسل من خمس من الحجامة والحمام والموسى والجنابة وعن غسل الميت ويوم الجمعة قال ذكرت ذلك لإبراهيم فقال ما كانوا يرون غسلا واجبا إلا غسل الجنابة وكانوا يستحبون غسل الجمعة

1142 عبد الرزاق عن معمر وسعيد بن بشير عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس قال إنما جعل الله الماء يطهر ولا يطهر

1143 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن شريك قال أخبرني من سمع بن عباس يسأل عن الحمام أيغتسل فيه قال نعم واخرب منه

1144 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الأعمش عن بن عمر قال سئل بن عباس عن حوض الحمام يغتسل منه الجنب وغير الجنب فقال إن الماء لا يجنب

1145 عبد الرزاق عن الثوري عن زياد بن الفياض عن الهزهاز عن عبد الرحمن بن أبزى قال سئل عن الغسل من الحمام فقال إنما جعل الله الماء يطهر ولا يتطهر منه

1146 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حصين قال خرج الشعبي من الحمام فقلت أيغتسل من الحمام قال فلم دخلته إذا

1147 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي فروة قال سألت الشعبي أو سئل أيكتفى بغسل الحمام قال نعم ثم أعده أبلغ الغسل

باب القراءة في الحمام

1148 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد قال سألت إبراهيم عن القراءة في الحمام فقال لم يبن في القراءة


المصنف لعبد الرزاق الصنعاني
كتاب الطهارة | كتاب الحيض | كتاب الصلاة | كتاب الجمعة | كتاب صلاة العيدين | كتاب فضائل القرآن | كتاب الجنائز | كتاب الزكاة | كتاب الصيام | كتاب العقيقة | كتاب الاعتكاف | كتاب المناسك | كتاب الجهاد | كتاب المغازي