مصنف الصنعاني/كتاب الجنائز

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مصنف الصنعاني كتاب الجنائز
المؤلف: عبد الرزاق الصنعاني



كتاب الجنائز

باب تلقنة المريض

6041 أخبرنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد الأعرابي قال [ أخبرنا ] أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عباد الدبري قال قرأنا على عبد الرزاق بن همام بن نافع عن بن جريج قال قلت لعطاء أكان يؤمر بتلقنة المريض إذا حضره الموت قال إني لأحب ذلك

6042 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني منصور بن عبد الرحمن عن أمه صفية ابنة شيبة أنها سمعت عائشة تقول لا تذكروا موتاكم إلا بخير ولقنوهم شهادة أن لا إله إلا الله

6043 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن عمر بن الخطاب أنه قال احضروا موتاكم فألزموهم لا إله الا الله وأغمضوا أعينهم واقرؤا عندهم القرآن

6044 عبد الرزاق عن معمر عن عمر بن قتادة عن القاسم بن محمد قال كان لأبي بكر الصديق بن وكان فيه بعض ما لم يرض أبو بكر فكان يحقره لذلك فمرض فدخل عليه أبوه فقال له لغلام أرسلك إلى رسول الله ﷺ برسالة أبلغه عني أني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فانطلق أبو بكر حتى دخل على النبي ﷺ فأخبره بذلك فقال رسول الله ﷺ بلغ ابنك أن له الجنة قال فخرج أبو بكر فلقيه عمر فأخبره فقال له عمر ارجع بنا إلى رسول الله ﷺ حتى نستثبت منه فرجعا إلى النبي ﷺ فقال له مثل هذا فقال عمر يا رسول الله هذا للأموات فكيف الأحياء قال النبي ﷺ مثله ومثله ومثله حتى عد بضعا وثلاثين مرة قال وأشار القاسم بيده أربعا وثلاثين

6045 عبد الرزاق عن الثوري عن حصين ومنصور أو أحدهما عن هلال بن يساف عن أبي هريرة قال من قال عندموته لا إله إلا الله أنجته يوما من الدهر أصابه قبل ذلك ما أصابه

6046 عبد الرزاق عن الثوري عن حصين عن إبراهيم عن علقمة قال لقنوني لا إله إلا الله عند موتي وأسرعوا بي إلى حفرتي ولا تنعوني فإني أخاف أن أكون كنعي الجاهلية فإذا خرج الرجال بجنازتي فاغلقوا الباب فإنه لا أرب لي بالنساء

6047 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة يرفعه قال لقنوا أمواتكم لا إله الا الله

6048 عبد الرزاق عن معمر عن أبان عمن حدثه أن بن مسعود قال لقنوا أمواتكم لا إله إلا الله فإنها تهدم الخطايا فقيل له كيف الحي قال هي أهدم وأهدم

6049 عبد الرزاق عن صاحب لهم عن شعبة عن أبي إسحاق قال سمعت الأغر أبا مسلم يحدث عن أبي هريرة قال خمس يصدق الله بها العبد إذا قالهن إذا قال لا إله إلا الله والله أكبر قال الله صدق عبدي وإذا قال لا إله إلا الله والحمد لله قال الله صدق عبدي وإذا قال لا إله إلا الله لا شريك له قال الله صدق عبدي وإذا قال لا إله إلا الله وحده قال صدق عبدي وإذا قال لا إله إلا الله له الملك وله الحمد قال صدق عبدي قال فلقيت شعبة فحدثني بهذا عن الأغر عن أبي هريرة وزاد فيهن من قالهن عند موته لم تمسه النار قال عبد الرزاق وقد سمعته أنا من عبد الله بن كثير عن شعبة بإسناده

باب إغماض الميت

6050 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن قبيصة بن ذؤيب قال دخل رسول الله ﷺ على أبي سلمة وهو مريض فسمع بكاء من وراء حجاب قال إن الملائكة تحضر الميت فتؤمن على ما قال أهله فإن البصر يشخص للروح وأغمض النبي ﷺ أبا سلمة

6051 عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان التيمي عن بكر بن عبد الله المزني قال إذا أغمضت الميت فقل بسم الله على وفاة رسول الله ﷺ وإذا حملت الميت فقل بسم الله وسبح وبه نأخذ

6052 أخبرنا عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن أم الهذيل عن أم الحسن عن أم سلمة أنها دعيت إلى ميت ينازع فقالت لها أم سلمة إذا حضرتيه فقولي السلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين وبه نأخذ أيضا

باب النعي على الميت

6053 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن علقمة بن قيس حين حضرته الوفاة قال لاتؤذنوا بي أحدا كفعل الجاهلية

6054 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حمزة عن إبراهيم عن علقمة قال إذا كان من يحمل الجنازة فلا تؤذن أحدا مخافة أن يقال ما أكثر من اتبعه

6055 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم بن أبي كثير عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود قال لاتؤذنوا بي أحدا حسبي من يحملني إلى حفرتي

6056 عبد الرزاق عن هشام صاحب الدستوائي عن حماد عن إبراهيم قال لا بأس إذا مات الرجل أن يؤذن صديقه إنما كانوا يكرهون أن يطاف به [ في ] المجالس أنعي فلانا كفعل الجاهلية

6057 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أنس بن مالك قال نعى رسول الله ﷺ أصحاب مؤتة رجلا رجلا بدأ بزيد بن حارثة ثم جعفر بن أبي طالب ثم قال عبد الله بن رواحة ثم قال فأخذ اللواء خالد بن الوليد وهو سيف من سيوف الله

باب غسل المرء إذا حضره الموت وحروف الميت إلى القبلة

6058 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أكان يؤمر بالمرء إذا حضره الموت أن يطهر بالغسل قال إن ذلك لحسن

6059 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أرأيت حروف الميت إلى القبلة حين يحين فوضه على شقه الأيمن أسنة ذلك قال سبحان الله ما علمت من أحد يعقل ترك ذلك من ميته والله إن الرجل ليحمل فراشه حتى يحرف به إذا لم يستطع ذلك

6060 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال استقبل بالميت القبلة قال سفيان يعني على يمينه كما يوضع في اللحد

6061 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر قال سألت الشعبي عن الميت يوجه للقبلة قال إن شئت فوجه وإن شئت فلا توجه لكن اجعل القبر إلى القبلة قبر رسول الله ﷺ وقبر عمر وقبر أبي بكر إلى القبلة

6062 عبد الرزاق عن بن جريج عن إسماعيل بن أمية أن إنسانا حين حضر بن المسيب الموت وهو مستلق قال احرفوه قال أو لست عليها يعني أنه على القبلة وإن لم يكن مستقبلها لأنه مسلم

6063 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن إسماعيل بن أمية أن رجلا دخل على بن المسيب وهو شاكي مستلقي فقال وجهوه للقبلة فغضب سعيد وقال أو لست إلى القبلة

6064 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن البراء بن معرور الأنصاري لما حضره الموت قال لأهله وهو بالمدينة استقبلوا بي الكعبة

6065 عبد الرزاق عن هشام بن حسان سمعته أو بلغني عنه قال سمعت الحسن يقول إن الملائكة وجهوا آدم حين حضره الموت ثم غمضوه

باب القول عند الموت

6066 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي وائل عن أم سلمة قالت قال رسول الله ﷺ إذا حضرتم الميت أو المريض فقولوا خيرا فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون

6067 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال دخل رسول الله ﷺ على أبي سلمة وهو مريض [ و ] وافق دخول النبي ﷺ خروج نفسه فسمع بكاء فقال لاتدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة تحضر الميت أو قال أهل البيت فيؤمنوا على دعائهم ثم قال اللهم اغفر له ذنوبه وافسح له في قبره وأعظم نوره وأضىء له في قبره اللهم [ ارفع ] درجة أبي سلمة في المهديين واخلفه في عقبه [ في ] الغابرين واغفر له رب العالمين ثم قال إن البصر شخص للروح الم تروا إلى شخوص عينيه

6068 عبد الرزاق عن الثوري عن محمد بن قيس عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبي موسى الأشعري قال إذا عاين المريض الملك ذهبت المعرفة يعني معرفة الناس

6069 عبد الرزاق عن بن جريج عن العلاء بن عبد الرحمن قال أخبرني أبي أنه سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ ألم تروا الإنسان إذا شخص ببصره قالوا بلى قال فذلك حين يتبع بصره نفسه

باب وضع السيف

6070 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر قال سئل الشعبي عن السيف يوضع على بطن الميت قال إنما يفعل لئلا ينتفخ ولا يضرك أفعلت أم لا وسئل عن الحذاء يدخل به القبر قال إنما يكره كراهية الزلق قال عبد الرزاق ما أحب أن تدخل بالحذاء القبر وبه نأخذ

باب التعزية

6071 عبد الرزاق عن مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه أن النبي ﷺ كان يعزي المسلمين في مصايبهم

6072 عبد الرزاق عن بن التيمي عن الحجاج قال حدثني أبو عمرة شيخ من بني تميم قال يقال معزي المصائب يكسى رداء من إيمان يكون له سترا من النار

6073 عبد الرزاق عن عبد الرحمن [ بن عمر ] قال حدثني عثمان بن الأسود أن أمية بن صفوان أخبره أنه وجد صحيفة مربوطة بقراب صفوان أو بسيفه وإذا فيها هذا ما سأل إبراهيم ربه أي رب ما جزاء من يبل الدمع وجهه من خشيتك قال صلواتي قال فما جزاء من يصبر الحزين ابتغاء لوجهك قال أكسوه ثيابا من الإيمان يتبوأ بها الجنة ويتقي بها النار قال فما جزاء من

يسد الأرملة ابتغاء وجهك قال وما يسد قال يرويها أقيمه في ظلي وأدخله جنتي قال فما جزاء من تبع الجنازة ابتغاء وجهك قال يصلي ملائكتي على جسده ويشيع روحه قال وكان فيه عيادة المريض فنسيتها قال فأتى يحيى بن جعدة فأخذها مني

6074 عبد الرزاق عن رجل عن طلحة بن عبيد الله بن كربر عن أبي عبد الله السلمي عن علمائةم قال من عزى مؤمنا بمصيبة دخلت عليه كساه الله يوم القيامة رداء يحبر به قلنا لعبد الرزاق وكيف يعزى قال بلغني أن الحسن مر بأهل ميت فوقف عليهم فقال أعظم الله أجركم وغفر الله لصاحبكم ثم مضى ولم يقعد قلنا له من يعزى قال يعزى كل حزين فقد يكون الرجل حزينا لصاحبه وأخيه أشد من حزن أهله عليه

باب غسل الميت

6075 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال يغسل الميت وترا ثلاثا أو خمسا أو سبعا كلهن بماء وسدر في كل غسلة يغسل رأسه مع سائر جسده قال قلت وتجزىء واحدة قال نعم إن أنقوه

6076 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال يغسل الميت وترا

6077 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت محمد بن علي بن الحسين يخبرنا قال غسل النبي ﷺ في قميص وغسل ثلاثا كلهن بماء وسدر وولي علي سفلته والفضل بن عباس يحتضن النبي ﷺ والعباس يصب الماء قال وعلي يغسل سفلته ويقول الفضل لعلي أرحني أرحني قطعت وتيني إني لأجد شيئا يتنزل علي قطعت وتيني قال وغسل النبي ﷺ من بئر لسعد بن خثيمة يقال لها الغرس بقبا قال وكان النبي ﷺ لا يغسل رأسه إلا بسدر وبه نأخذ قال قلت لعبد الرزاق يبدأ بالرأس أو باللحية قال السنة لا شك يبدأ

بالرأس ثم اللحية ثم قال اخبرني حميد أن معمرا أخبره عن أيوب عن أبي قلابة قال يبدأ بالرأس ثم اللحية ثم الميامن يعني غسل ثلاث مرات بماء وسدر ثم بماء فهي واحدة كل غسلة بماء وسدر ثم بماء فهي واحدة

6078 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء إن كان ذا ضفيرتين مضفورتين قال تنشران وتغسلان قلت أرأيت السدر لا بد منه قال انك لتوجب أما السدر فطهور قلت فلم يوجد سدر فيؤخذ خطمي قال لا سيوجد السدر

6079 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى قال غسل المتوفى ثلاث مرات فمن غسل ميتا فليلق على وجهه ثوبا ثم ليبدأ فليوضئه وليغسل رأسه فإذا أراد أن يغسل مذاكيره فلا يفض إليها ولكن ليأخذ خرقة فليلقها على يده ثم ليدخل يده من تحت الثوب وليمسح بطنه حتى يخرج منه الأذى

6080 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبير بن عدي عن إبراهيم قال في غسل الميت الأولى بماء قراح ويوضئه وضوءه للصلاة والثانية بماء وسدر والثالثة بماء قراح ويتتبع مساجده الطيب

6081 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال رأيته يغسل ميتا فألقى على فرجه خرقة وعلى وجهه خرقة أخرى ووضأه وضوء الصلاة ثم بدأ بميامنه قال عبد الرزاق قال معمر وكان قتادة يقول يبدأ بميامنه قال فإذا أراد أن يؤضئه نزع التي على وجهه فأما التي على فرجه فلا يحركها ولكنه يضع على يده خرقة ثم يدخلها تحت الخرقة قال عبد الرزاق قال معمر قال أيوب وإذا لم يجدوا سدرا غسلوه بالأشنان إذا طال مرضه وكثر

6082 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال إذا طال ضنى الميت غسل بالأشنان إن شاؤا

6083 عبد الرزاق عن الثوري ومعمر عن منصور قال كان على النبي ﷺ قميص فنودوا أن لا تنزعوه

6084 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم أنه قال كان يكره أن يغسل الميت وما بينه وبين السماء فضاء حتى يكون بينها وبينه ستر

6085 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيكره غسله عريانا قال لم يغسل عريان قلت فجعل عليه ثوب ممن عليه لا يمس الثوب ويغسل من تحته قال حسبه وقد ووري حينئذ

6086 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن أبي بن كعب عن النبي ﷺ قال كان آدم رجلا أشعر طوالا آدم كأنه نخلة سحوق وأنه لما حضره الوفاة نزلت الملائكة بحنوطه وكفنه من الجنة فلما مات غسلوه بالماء والسدر ثلاثا وجعلوا في الثالثة كافورا وكفنوه في وتر ثياب وحفروا له لحدا وصلوا عليه وقالوا هذه سنة ولد آدم من بعده

6087 عبد الرزاق عن بن جريج عن صالح مولى التوأمة أنه سمع بن عباس يقول غسل النبي ﷺ في قميص ونزل في حفرته علي والفضل بن عباس وصالح بن سعدان مولى النبي ﷺ

6088 عبد الرزاق [ عن معمر ] عن ثابت البناني قال نزلت الملائكة حين حضر آدم الوفاة فلما رآهم عرفهم فقبضوه وغسلوه وكفنوه وصلوا عليه ودفنوه وبنوه ينظرون

6086 عبد الرزاق قال وقال معمر سمعت غير ثابت يقول ثم قالوا هذه سنة ولدك

6087 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين في الميت يغسل قال يوضع خرقة على وجهه وأخرى على فرجه فإذا أراد أن يوضئه كشف الخرقة التي على وجهه فيوضئه بالماء وضوءه للصلاة ثم يغسله بالماء والسدر مرتين من رأسه إلى قدمه يبدأ بميامنه ولا يكشف الخرقة التي على فرجه ولكنه يلف على يده خرقة إذا أراد أن يغسل فرجه فيغسل ما تحت الخرقة التي على فرجه بماء وإذا غسله مرتين بالماء والسدر غسله مرة ثالثة بماء فيه كافور والمراة كذلك فإذا فرغ الغاسل اغتسل بالماء شيء من كافور وشيء من سدر هشم أو ورق يبدأ بلحية الميت قبل رأسه

6088 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال رأيته غسل ميتا فجفف رأسه بالمجمر

باب غسل النساء

6089 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أم عطية قالت توفيت بنت رسول الله ﷺ فقال إغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك إن رأيتن واغسلنها بماء وسدر اجعلن في الآخرة شيئا من كافور فإذا فرغتن فآذنني قالت فلما فرغنا آذناه فألقى إلينا حقوة فقال أشعرنها إياه قالت جعلنا رأسها ثلاثة قرون وأرسلناهن من خلفها الحقو إزار غليظ

6090 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية الأنصارية قالت توفيت بنت رسول الله ﷺ ثم ذكر نحوه

6091 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام عن حفصة عن أم عطية مثله

6092 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء المرأة تنشر رأسها فيغسل معها منشورا من أجل الغسل الذي فيه قال نعم

6093 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أيوب السختياني أنه سمع بن سيرين يقول كانت امرأة من الأنصار يقال لها أم عطية من اللاتي بايعن رسول الله ﷺ فقدمت البصرة تبادر ابنا لها فلم فلم تدركه فحدثتنا ثم ذكر نحو حديث معمر قال بن جريج قلت لأيوب ما قوله أشعرنها أتؤزر به قال لا أراه إلا قال ألففنها فيه قال وكذلك كان بن سيرين يأمر المراة أن تشعر لفافة ولا تؤزر قال بن جريج قال أيوب سمعت حفصة بنت سيرين تقول حدثتنا أم عطية أنهن جعلن رأس بنت رسول الله ﷺ ثلاث قرون قالت نقضنة فغلسنه فجعلنه ثلاث قرون قال نعم أشعرنها فوضعوه مما يلي جسدها

باب عصر الميت

6094 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن بن المسيب قال التمس علي من النبي ﷺ ما يلتمس من الميت فلم يجد شيئا فقال بأبي وأمي طيبا حيا وطيبا ميتا

6095 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال يغسل الميت ثلاثا فإن خرج منه شيء بعد الثلاث غسلوه خمسا فإن خرج منه شيء غسل سبعا

6096 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بن سيرين مثله قال هشام وقال الحسن يغسل ثلاثا فإن خرج شيء غسل ما خرج ولم يزد على الثلاث

باب أجر الغاسل

6097 عبد الرزاق عن بن جريج عن يحيى بن أبي كثير قال قال النبي ﷺ من غسل ميتا خرج من خطيئته مثل يوم ولدته أمه قال بن جريج وبلغني عن الشعبي مثل ذلك إلا أنه زاد في قوله من غسل ميتا ثم لم يغش عليه كل ذلك من النبي ﷺ من غسل ميتا خرج من خطاياه كيوم ولدته أمه

6098 عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن رجل عن معاذ بن جبل قال من غسل ميتا وأدى فيه الأمانة كان من ذنوبه كيوم ولدته أمه

باب من كفن ميتا

6099 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني منصور بن عبد الرحمن أنه سمع يوسف الذي كان يهوديا فأسلم يقول في التوراة من كفن ميتا كمن كفل صغيرا حتى صار كبيرا

6100 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور بن صفية عن يوسف رجل كان مع بن الزبير نجده في كتاب الله مثل الذي يكفن الميت كالذي كفله صغيرا حتى مات

باب من غسل ميتا اغتسل أو توضأ

6101 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال سئل بن عباس أعلى من غسل ميتا غسل قال لا قد إذن نجسوا صاحبهم ولكن وضوء

6102 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم أنه سئل هل يغتسل من غسل الميت قال إن كان نجسا فاغتسلوا وإلا فإنما يكفي أحدكم الوضوء

6103 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بكر بن عبد الله المزني قال أخبرني علقمة المزني قال غسل أباك أربع من أصحاب الشجرة فما زادوا على أن احتجزوا على ثيابهم فلما فرغوا توضؤوا وصلوا عليه قال وسمعت أبا الشعثاء يقول ألا تتقون الله تغتسلون من موتاكم أأنجاس هم

6104 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر الجعفي عن الشعبي عن علقمة عن بن مسعود قال إن كان نجسا فاغتسلوا

6105 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن مسعود وعائشة كانا لا يريان على من غسل ميتا غسلا وقالا إن [ كان ] صاحبكم نجسا فاغتسلوا

6106 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي الزبير عن سعيد بن جبير قال سألت بن عمر أغتسل من الميت قال أمؤمن هو قلت أرجو قال فتمسح من المؤمن ولا تغتسل منه

6107 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال إذا غسلت الميت فأصابك منه أذى فاغتسل وإلا إنما يكفيك الوضوء

6108 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال من غسل ميتا فليغتسل وبه نأخذ

6109 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي عن الحارث عن علي مثله

6110 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن رجل يقال له إسحاق عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ من غسل ميتا فليغتسل وبه نأخذ

6111 عبد الرزاق عن غيره عن سهيل بن أبن صالح [ عن أبيه ] عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ من غسل ميتا فليغتسل

6112 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب قال من غسل ميتا فليغتسل ومن دلاه في حفرته فليتوضا

6113 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن شهاب قال السنة أن يغتسل الذي يغسل الميت

6114 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أن بن سيرين كان إذا غسل ميتا اغتسل

6115 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر حنط سعيد بن زيد ثم صلى عليه وحمله ثم دخل المسجد يصلي ولم يتوضأ وبه يأخذ عبد الرزاق

6116 أخبرنا عبد الرزاق عن مالك عن نافع أن بن عمر حنط سعيد بن زيد وحمله ثم دخل المسجد يصلي ولم يتوضأ

باب المرأة تغسل الرجل

6117 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن أبي مليكة أن امرأة أبي بكر غسلته حين توفي أوصى بذلك

6118 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن بن أبي مليكة مثله

6119 عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم النخعي أن أبا بكر غسلته امرأته أسماء وأن أبا موسى الأشعري غسلته امرأته أم عبد الله قال الثوري ونقول نحن لا يغسل الرجل امرأته لأنها لو شاء تزوج أختها حين ماتت ونقول تغسل المرأة زوجها لأنها في عدة منه

6120 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري قال سمعت حمادا إذا ماتت المرأة مع القوم فالمرأة تغسل زوجها والرجل امرأته

6121 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء قال الرجل أحق أن يغسل امرأته من أخيها

6122 عبد الرزاق عن رجل من أسلم عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال أحق الناس بغسل المرأة والصلاة عليها زوجها قال وأخبرني عمارة بن مهاجر عن أم جعفر بنت محمد عن جدتها أسماء بنت عميس قالت أوصت فاطمة إذا ماتت أن لا يغسلها إلا أنا وعلي قالت فغسلتها أنا وعلي

6123 عبد الرزاق عن مالك عن عبد الله بن أبي بكر أن أسماء بنت عميس امرأة أبي بكر غسلته حين توفي ثم خرجت فسألت من بحضرتها من المهاجرين فقالت إني صائمة وإن هذا ليوم شديد البرد فهل علي من غسل قال لا

6124 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو وعن إسماعيل بن أبن خالد عن أبي بكر بن حفص بن سعد قال أمر أبو بكر امرأته أسماء أن تغسله وكانت صائمة فعزم عليها لتفطر فدعت بماء قبل غروب الشمس فشربت وقالت لا أتبعه اليوم إثما في قبره

6125 أخبرنا عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن الحسن قال إذا ماتت المرأة ولم يجدوا امرأة تغسلها غسلها زوجها أو ابنها وإن وجدوا يهودية أو نصرانية غسلتها

6126 عبد الرزاق عن محمد بن راشد قال أخبرنا عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي [ طالب أن ] فاطمة لما حضرتها الوفاة أمرت عليا فوضع لها غسلا فاغتسلت وتطهرت ودعت ثياب أكفانها فأتيت بثياب غلاظ فلبستها ومست من الحنوط ثم أمرت عليا أن لاتكشف إذا قضت وأن تدرج كما هي في ثيابها قال فقلت له هل علمت أحدا فعل ذلك قال نعم كثير بن عباس وكتب في أطراف أكفانه شهد كثير بن عباس أن لا إله إلا الله

باب الرجل يموت بأرض فلاة

6127 عبد الرزاق عن معمر قال سألت حمادا عن الرجل يموت بأرض فلاة قال ييمم ويمسح وجهه بالصعيد قاله معمر قاله حماد

باب الرجل يموت مع النساء والنساء مع الرجال

6128 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن جارية لصفية بنت أبي عبيد مرضت معهم في سفر فقال لها نافع مرضت وليدتك معنا فقالت صفية أرأيت لو ماتت كيف إذا صنعتم بها قلت لا أدري قالت تدفن كما هي

6129 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن قال تدفن كما هي

6130 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال تدفن كما هي

6131 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا تغسل وعليها الثياب

6132 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن حماد قال إذا مات الرجل مع النساء ليس فيهن رجل فإنه ييمم وبه نأخذ

6133 عبد الرزاق قال سفيان وبلغني عن إبراهيم مثل قول حماد ييمم

6134 عبد الرزاق عن عثمان بن مطر عن سعيد عن أبي معشر عن إبراهيم قال ييمم

6135 عبد الرزاق عن أبي بكر بن عياش عن محمد الزهري عن مكحول قال قال رسول الله ﷺ إذا مات الرجل مع النساء والمرأة مع الرجال فإنهما ييممان ويدفنان وهما بمنزلة من لم يجد الماء وبه نأخذ

باب المرأة وليس معها ذو محرم

6136 أخبرنا عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن أبي مليكة عن عائشة قالت إذا غيبني أبو عمرو ودلاني في حفرتي فهو حر

6137 أخبرنا عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ حين توفيت ابنته قال ليدخل القبر رجلان لم يقارفا البارحة أي لم يغشيا النساء قال فدخل رجلان أحدهما طلحة بن عبد الله فلما خرجا من القبر قال إلحقي بسلفنا عثمان قال زعموا أنها امرأة عثمان بن عفان

باب الحناط

6138 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب أن بن سيرين كان يطيب الميت بالسك فيه المسك

6139 عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان التيمي وخالد الحذاء عن بن سيرين قال سئل بن عمر عن المسك للميت فقال أو ليس من أطيب طيبكم

6140 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر أنه كان يطيب الميت بالمسك يذر عليه ذرورا

6141 عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية عن نافع قال كان بن عمر يتبع مغابن الميت ومرافقه بالمسك

6142 عبد الرزاق عن معمر عن بن عيينة عن عطاء بن السائب عن الشعبي قال كان سلمان أصاب مسكا من بلنجر فأعطاه امرأته ترفعه فلما حضر قال لها أين الذي كنت استودعتك قالت هو هذا فأتته به قال رشيه حولي فإنه يأتيني خلق من خلق الله لا يأكلون الطعام ولا يشربون الشراب يجدون الريح

6143 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء [ أيكره المسك حنوطا قال نعم قال قلت فالعنبر قال لا إنما العنبر والمسك قطرة دابة

6144 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال ] قلت له فالخلوق للميت قال ذلك صفرة وقد كانت الصفرة تكره

6145 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمر بن عطاء بن أبي الخوار أنه سمع يحيى بن يعمر يخبر عن رجل أخبره عن عمار بن ياسر أن عمارا قال تخلقت بخلوق ثم أتيت النبي ﷺ فانتهرني فقال اذهب يا بن أم عمار فاغسله عنك قال فرجعت فغسلته عني ثم رجعت إليه فانتهرني أيضا وأمرني أن أرجع فاغتسل ففعلت ثم رجعت إليه فانتهرني وأمرني أن أرجع فأغتسل ثلاثا

6146 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أي الحناط أحب إليك قال الكافور قال قلت فأين يجعل منه قال في مراقه قلت له في إبطه قال نعم وفي مرجع رجليه وفي رفغيه ومراقه وما هنالك وفي فيه وأنفه وعينيه وأذنه قلنا أيابس يجعل الكافور أو يبل بماء قال بل يابسا

6147 عبد الرزاق عن الثوري عن عدي عن إبراهيم قال يتتبع مساجده بالطيب

6148 عبد الرزاق عن الثوري قال بلغني عن إبراهيم أنه كان يكره الزعفران أن يجعل في شيء من طيب الميت

6149 عبد الرزاق عن بن التيمي عن إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر قال لما توفي الأشعث بن قيس قال الحسن بن علي إذا غسلتموه فلا تهيجوه حتى تأتوني به فلما فرغ من غسله أتي به فدعا بكافور فوضأه به وجعل على وجهه وفي يديه ورأسه ورجليه ثم قال أدرجوه

6150 عبد الرزاق عن معمر أنه رأى أيوب يذر على الميت ولحيته وصدره ذريرة

باب الميت لا يتبع بالمجمرة

6151 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء النار يتبع بها الميت يعني المجمرة قال لا خير في ذلك قال إجمار ثيابه قال حسن ليس بذلك بأس

6152 عبد الرزاق عن معمر أو بن جريج الشك من أبي سعيد عن هشام عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر أنها قالت لأهلها أجمروا ثيابي إذا أنا مت ثم كفنوني ثم حنطوني ولا تذروا على كفني حناطا

6153 عبد الرزاق عن الثوري عن بن حرملة قال أوصى بن المسيب أهله أن لا يتبعوه بمجمر

6154 عبد الرزاق عن معمر عن بن أبي ذئب عن سعيد المقبري قال أوصى أبو هريرة أهله أن لا يضربوا على قبره فسطاطا ولا يتبعوه بمجمر وأن يسرعوا به

6155 عبد الرزاق عن مالك عن سعيد بن أبي سعيد أن أبا هريرة نهى أن يتبع بنار بعد موته

6156 عبد الرزاق عن معمر قال لا أعلم أيوب إلا كان يجفف رأس الميت بمجمر

6157 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال غسل الميت وتر وتجميره وتر [ وثيابه وتر ] وكانوا يقولون لا تكون آخر زاده نار تتبعه إلى قبره ويدخل القبر [ كم شاء ] وكان يكره أن تسبق الجنازة وأن يتقدم الراكب أمام الجنازة يعني يقول نار المجمرة

6158 عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم بن المهاجر ومغيرة عن إبراهيم قال كان يقول تجمر الثياب قبل أن تلبسها إياه وقال إبراهيم لا تجمروا جسده ولا تحت نعشه ولا يدنى منه شيء من المجمر الا [ أن ] تجمر ثيابه قبل أن تلبسه

6159 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الأعلى قال كنت مع سعيد بن جبير وهو يتبع جنازة معها مجمر يتبع بها فرمى بها فكسرها وقال سمعت بن عباس يقول لاتشبهوا بأهل الكتاب

6160 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى قال إذا أجمر المتوفى فليبدأ برأسه حتى تبلغ رجليه وتجمر وترا نبئت أن النبي ﷺ أمر بذلك

6161 عبد الرزاق عن بن التيمي عن القاسم بن الفضل قال أخبرني أبو حية الثقفي قال أوصى معقل بن يسار عند موته أن لا يقرب قبسا يعني مجمرة ولا يغسل بحميم ويصلى عليه عند قبره

6162 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن حنش بن المعتمر أن النبي ﷺ أبصر مع امرأة مجمرة عند جنازة حين أراد أن يصلي عليها فصاح حتى توارت في آجام المدينة باب الكفن

6163 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن علي بن حسين قال كفن النبي ﷺ في ثلاثة أثوب أحدها حبرة قال عبد الرزاق وهذاالمجتمع عليه وبه نأخذ

6164 عبد الرزاق عن بن جريج عن بن شهاب عن علي بن حسين مثله

6165 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال كفن النبي ﷺ في ريطتين وبرد أحمر

6166 عبد الرزاق عن الثوري عن بن أبي ليلى عن الحكم عن مقسم عن بن عباس قال كفن النبي ﷺ في بردين أبيضين وبرد أحمر

6167 عبد الرزاق عن الثوري عن جعفر بن محمد عن أبيه قال كفن النبي ﷺ في ثوبين صحاريين وثوب حبرة

6168 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال كفن النبي ﷺ في حلة يمانية وقميص

6169 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت محمد بن علي بن حسين يقول بلغنا أن النبي ﷺ كفن في ثلاثة أثواب قيل ما هن قال قد اختلفوا فيهن منهن قميص قلت عمامة قال لا ثوبان سوى القميص قال عبد الرزاق وهو القميص الذي غسل فيه

6170 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن قال كفن النبي ﷺ في حلة وقميص ولحد له وقاله معمر عن الحسن

6171 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت كفن النبي ﷺ في ثلاثة أثواب سحولية بيض يعني من ثياب السحولي

6172 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كفن النبي ﷺ في ثلاثة أثواب سحول كرسف بيض ليس فيها قميص ولا عمامة

6173 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال لف النبي ﷺ في ثوب حبرة جفف فيه ثم نزع وجعل مكانه السحول وكان الثوب الحبرة لعبد الله بن أبي بكر فقال لا ألبس ثوبا نزعه الله عن رسول الله ﷺ أبدا

6174 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي سلمة عن عائشة أن النبي ﷺ سجي في ثوب حبرة

6175 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه أن أبا بكر كفن في ثلاثة أثواب وصلي عليه في المسجد ودفن ليلا

6176 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال سأل أبو بكر عائشة في كم كفن النبي ﷺ قالت في ثلاثة أثواب قال وأنا كفنوني في ثلاثة ثوبي هذا وبه مشق مع ثوبين آخرين واغسلوا لثوبه الذي كان يلبس قالت عائشة الا نشتري لك جديدا فقال لا الحي أحوج إلى الجديد إنما هو للمهلة أي يوم مات رسول الله ﷺ قالت يوم الإثنين قال أي يوم هذا قالت يوم الإثنين قال إني لأرجو إلى الليل فتوفى حين أمسى ودفن من ليلته قبل أن يصبح

6177 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال كفن النبي ﷺ في حلة يمانية وقميص

6178 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال أبو بكر لثوبيه اللذين كان يمرض فيهما اغسلوهما وكفنوني فيهما فقالت عائشة ألا نشتري لك جديدا قال لا إن الحي أحوج إلى الجديد من الميت

6179 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه أن أبا بكر كفن في ثلاثة أثواب ملاءتين ممصرتين وثوب كان يلبسه وقال الحي أحوج إلى الجديد إنما هي للمهلة يعني الصديد والقيح

6180 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم أن بن عمر كان يكفن أهله في خمسة أثواب منها عمامة وقميص وثلاث لفالف

6181 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر مثله

6182 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع عن بن عمر نحوه

6183 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أيوب عن نافع قال كان بن عمر يسدل طرف العمامة على وجه الميت ثم يلف على رأسه من تحت الذقن ثم يلويها على رأسه ثم يسدل الطرف الآخر أيضا على وجهه قلنا لعبد الرزاق وكيف قال أرانا معمر هكذا يضع طرف العمامة يسدلها على وجهه ثم يرد الذي يسدل على الوجه إلى الحلق ثم يضع العمامة على الذي يسدل على الوجه يرد تحت الذقن ثم يلويها على رأسه ثم يعيد طرف العمامة على جبهته ثم يسدل ما بقي منها على وجهه أيضا

6184 أخبرنا عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم بن عبد الله عن سالم عن بن عمر أن عمر كفن في ثلاثة أثواب ثوبين سحوليين وثوب كان يلبسه

6185 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال كان يكفن في وتر قميص ولفافتين يلبس القميص ويلف في اللفافتين ويحشو الكرسف والذريرة قال عبد الرزاق قال معمر ولا أعلمني إلا رأيت أيوب يحشوالكرسف

6186 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال تحل عن الميت العقد

6187 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى قال يكفن الميت في وتر قميص ولفافتين يلبس القميص وتبسط اللفافة على الأخرى ثم يدرج فيها ولا يزال عليه القميص

6188 عبد الرزاق عن مالك عن بن شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال الميت يقمص ويؤزر ويلف في الثالث فإن لم يكن إلا ثوب واحد لف فيه

6189 عبد الرزاق عن رجل من أهل المدينة عن محمد بن أبي بكر عن مولى لأبي هريرة قال لأهله عندموته لا تعمموني ولا تقمصوني فإن رسول الله ﷺ لم يعمم ولم يقمص

6190 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عطاء لا يؤزر الميت ولا يردى ولكن يلف فيها لفا

6191 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن طاووس عن أبيه أنه كان يكفن الرجل من أهله في ثلاثة أثواب ليس منهن عمامة

6192 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيعمم الميت قال لا قلت أيحشى الكرسف قال نعم لأن لا يتفجر منه شيء

6193 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال كفن حمزة في ثوب واحد قال عبد الرزاق قال معمر وبلغني أنه كان إذا خمر رأسه انكشفت رجلاه وإذا خمرنا رجلاه انكشف رأسه

6194 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن عثمان الجزري عن مقسم عن بن عباس قال قتل حمزة يوم أحد وقتل معه رجل من الأنصار فجاءت صفية ابنة عبد المطلب بثوبين لتكفن بهما حمزة فلم يكن للأنصاري كفن فأسهم النبي ﷺ بين الثوبين ثم كفن كل واحد منهما في ثوب

6195 عبد الرزاق عن بن عيينة عن الأعمش عن أبي وائل قال سمعت خباب بن الارت يقول إنا هاجرنا مع رسول الله ﷺ نبتغي وجه الله فوجب أجرنا على الله فمنا من مضى ولم يأكل من أجره شيئا منهم المصعب بن عمير قتل يوم أحد وترك بردة فإذا جعلناها على رجليه بدا رأسه وإذا جعلناها على رأسه بدت رجلاه فأمر النبي ﷺ بجعلها على رأسه ويجعل عليها شيء من إذخر ومنا من اينعت له ثمرته فهو يهديها يعني يأكلها

6196 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال سمعت عبيد بن عمير يقول وقد كان الرجل يكفن في ذلك الزمان في ثوب واحد إن خمر رأسه انكشفت رجلاه وإن خمرت رجليه انكشف رأسه قال وأمر أبو بكر إما عائشة وإما اسماء بنت عميس بأن تغسل ثوبين كان يمرض فيهما فقالت عائشة أو ثيابا جددا أو أمثل منها قال الأحياء أحق بذلك

6197 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء ماذا بلغك أنه يستحب من كفن الميت قال البياض أدناه قلت إني أرى الناس قد علقوا القباطي قال محدث وأين القباطي من ذلك الزمان أرهوا حيا وزهوا ميتا

6198 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله ﷺ عليكم بهذا البياض فليلبسه أحياؤكم وكفنوا فيه موتاكم فإنه من خيار ثيابكم

6199 عبد الرزاق عن الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن ميمون بن أبي شبيب عن سمرة قال قال رسول الله ﷺ البسوا الثياب البيض فإنها أطيب وأطهر وكفنوا فيها موتاكم ]

6200 عبد الرزاق عن معمر عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم وكفنوا فيها موتاكم ومن خير أكحالكم الاثمد فإنه ينبت الشعر ويجلو البصر

6201 عبد الرزاق عن بن جريج [ عن بن خثيم عن سعيد بن جبير ] عن بن عباس عن النبي ﷺ مثله

6202 قال عبد الرزاق وأخبرني يحيى بن وهب قال حضرت جنازة همام بن منبه وحضر ذلك عمر بن عبد الحميد رجل من ولد عمر بن الخطاب وهو أول من كان واليا لبني العباس ولم ير مثله قط فصلى وكان على النعش ثوب فارادوا أن يضعوه في قبره ليكفن فيه فجذبه وقال إنما كفنه ما أخرج به من بيته عليه قال فلم يتركهم يكفنونه فيه

باب ذكر الكفن والفساطيط

6203 عبد الرزاق عن بن جريج عن رجل عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه حضر أبا سعيد الخدري وهو يموت فقال أبو سعيد سمعت رسول الله ﷺ يقول إن الميت يبعث في ثيابه التي قبض فيها [ ثم قال أبو سعيد قد أوصيت أهلي أن لا يتبعوني بنار ولا يضربوا على قبري فسطاطا ] واحملوني على قطيفة أرجوان

6204 عبد الرزاق عن بن عيينة عن محمد بن إسحاق عن رجل قال لما مات أبو سعيد الخدري [ جعلت له قطيفة حمراء فقال رجل أما أني قد سمعته يحدث عن النبي ﷺ أنه رأى حمرة فقال ألا إن الحمرة غلبت عليكم

6205 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع عن عمته بنت مجمع عن بنت أبي سعيد الخدري ] أنه قال لابن عمر ولأنس بن مالك ولآخر من أصحاب النبي ﷺ لا يغلبنكم بنو أبي سعيد على جنازتي واحملوني على قطيفة قيصرانية وأجمروا علي بأوقية مجمر وكفنوني في ثيابي التي كنت أصلي فيها واذكروا الله ولا تضربوا علي فسطاطا ولا تتبعوني بنار وفي البيت قبطية فكفنوني فيها مع ثيابي

6206 عبد الرزاق عن الثوري عن عمران بن أبي عطاء قال شهدت محمد [ بن ] الحنفية حين مات بن عباس بالطائف كبر أربعا وأخذه من قبل القبلة حتى أدخله قبره وضرب عليه فسطاطا ثلاثة أيام

6207 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن يزيد بن عبد الله بن أسامة عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي قال أول فسطاط ضرب على قبر أحد من المسلمين لعلي قبر زينب بنت جحش وكان يوما حارا

6208 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام عن بن سيرين قال كان يقال من ولى أخاه فليحسن كفنه وإنه بلغني أنهم يتزاورون في أكفانهم

6209 عبد الرزاق عن بن جريج وغيره عن صفوان بن سليم قال أمر رسول الله ﷺ أن يستجاد الأكفان

6210 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن صلة بن زفر قال أرسلني حذيفة بن اليمان ورجلا آخر نشتري له كفنا فاشتريت له حلة حمراء جيدة بثلاث مائة درهم فلما أتيناه قال أروني ما اشتريتم فأريناه فقال ردوها ولا تغالوا في الكفن اشتروا لي ثوبين أبيضين نقيين فإنهما لن يتركا علي إلا قليلا حتى ألبس خيرا منهما منهما أو شرا منهما

6211 عبد الرزاق عن بن عيينة عن معمر عن عبد الله بن ميسرة عن النزال بن سبرة قال لما حضر حذيفة قال حذيفة لأبي مسعود الأنصاري أي الليل هذا قال السحر الأكبر قال عائذا بالله من النار ابتاعوا لي ثوبين ولا تغلوا عليكم فإن يرضى عن صاحبكم يلبس خيرا منها وإلا يسلب سلبا حثيثا أو قال سريعا قال وأخبرني إسماعيل عن قيس أن حذيفة قال إن يرضى عن صاحبكم يكسى خيرا منها وإلا ترامى به أراجيها إلى يوم القيامة يعني النار

6212 أخبرنا عبد الرزاق عن بشر بن رافع عن يحيى بن أبي كثير عن أبي عبيدة بن عبد الله بن مسعود قال قال بن مسعود إذا أنا مت فاشتروا لي كفنا بثلاثين درهما قال وكان موسعا عليه وقال لا لا تؤذنوا بي أحدا إلا من يحملني إلى حفرتي

باب كفن المرأة

6213 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء في كم تكفن المرأة قال في ثلاثة أثواب وثوب فوقها تلف فيه قلت ولا خمار قال لا ولكنها تجمع بالعصائب إن لها هيئة كهيئة الرجل

6214 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى قال تكفن المرأة في درعها وخمار ولفافة تدرج فيها

6215 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول تكفن المرأة في خمسة أثواب درع وخمار وثلاث لفائف

6216 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال تكفن المرأة في خمسة أثواب درع وخمار ولفاف ومنطق ورداء

6217 عبد الرزاق عن هشام عن بن سيرين قال تكفن المراة في خمسة أثواب درع وخمار وخرقة ولفافتين قلنا لعبد الرزاق وكيف يصنع بالخرقة قال تجعل كهيئة الإزار من فوق الدرع

6218 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عيسى بن أبي عزة قال شهدت عامرا الشعبي كفن ابنته في خمسة أثواب وقال الرجل في ثلاث

6219 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال تكون خرقة الحقو فوق درعها

6220 عبد الرزاق عن هشام عن أم الهذيل قالت تخمر المراة الميتة كما تخمر الحية وتدرع من الخمار قدر ذراع تسدله على وجهها

باب الكفن من جميع المال

6221 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري وقتادة قالا الكفن من جميع المال

6222 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لي عطاء الكفن والحنوط دين وقاله عمرو بن دينار

6223 عبد الرزاق عن الثوري عن عبيدة عن إبراهيم قال الكفن من جميع المال

6224 عبد الرزاق عن الثوري عن عبيدة [ عن إبراهيم ] قال يبدأ بالكفن ثم الدين ثم الوصية قلت فأجر القبر وغسل الكفن قال هو من الكفن

6225 عبد الرزاق عن بن المبارك عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب قال الكفن من جميع المال قال وقال خلاس بن عمرو من الثلث

6226 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه عن طاووس قال الكفن من جميع المال قال فإن كان المال قليلا فهو في الثلث

باب كفن الصبي

6227 عبد الرزاق عن الثوري عن داود بن أبي هند عن بن المسيب قال كفن الصبي في ثوب

باب شعر الميت وأظفاره

6228 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال لا يؤخذ من شعر الميت ولا من أظفاره قال معمر وقال الحسن إن كان شعره طويلا فاحش الطول أخذ منه وأظفاره أيضا كذلك

6229 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال إنسان لعطاء الميت يموت وشعره طويل أيؤخذ منه شيء قال لا إذا مات فلا إن الإنسان ليتطاير الفراش من رأسه ثم يلقط فيجمع فيغيب معه إذا مات فلا ينزع منه شيء وأما من قبل ان يموت فنعم

6230 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال كان الميت إذا انتزع من رأس شعره شيء جمع فيغيب معه

6231 عبد الرزاق عن الثوري عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال في الشعر والظفر يسقط من الميت قال تجعله معه في كفنه

6232 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم أن عائشة رأت امرأة يكدون رأسها فقالت علام تنصون ميتكم

6233 عبد الرزاق عن الثوري قال سئل حماد عن تقليم أظفار الميت قال أرأيت إن كان أقلف أتختنه

6234 عبد الرزاق عن معمر عن ايوب عن بن سيرين يكره أن يحلق عانة الميت قال عبد الرزاق وقال معمر وقاله الحسن إن كان فاحشا أخذ منه

6235 عبد الرزاق عن الثوري عن خالد الحذاء عن أبي قلابة أن سعد بن مالك حلق عانة ميت

باب النعش والاستغفار

6236 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء من أول من جاء به لنعش المرأة قال أسماء بنت عميس حسبت أنها رأت ذلك بأرض الحبشة

6237 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار قال إنما كانوا إذا حملوا المرأة على السرير قلبوها فجعلوها بين قوائمه حتى أخبرتهم اسماء

6238 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أتكره القطيفة الصفراء للنعش قال لم أعلم قال فالحمراء قال قال علي بن أبي طالب نهاني النبي ﷺ عن خاتم الذهب وعن القسي يعني ثيابا من الحرير وقطيفة الأرجوان والميثرة هيئة كانت تجعل تحت الرجل بمنزلة الطنفسة كهيئة البرذعة [ اللطيفة ] ذات ذباذب حمر وصفر

6239 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قوله استغفروا له غفر الله لكم قال محدثة وبلغني عن النبي ﷺ أنه أنه قال لذي البجادين استغفروا له غفر الله لكم

6240 عبد الرزاق عن رجل عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن أبا سعيد الخدري أوصى أهله ان لا يحملوه على قطيفة أرجوان

6241 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن حرملة قال كنت مع بن المسيب في جنازة فسمع رجلا يقول استغفروا الله فقال ما يقول راجزهم هذا قد حرجت على أهلي أن يرجز معي راجزهم هذا وأن يقول مات سعيد بن المسيب فاشهدوه حسبي من يقلبني إلى ربي وأن يمشوا معي بمجمرة فإن يكن لي عند ربي خير فما عبد الله أطيب من طيبكم

6242 عبد الرزاق عن معمر عن بن حرملة عن بن المسيب مثله

6243 عبد الرزاق عن الثوري عن بكير العامري قال سمع سعيد بن جبير رجلا يقول استغفروا لها فقال لا غفر الله لك

6244 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني الحكم بن ابان أنه سمع عكرمة مولى بن عباس يقول توفي بن لأبي بكر كان يشرب الشراب فقال أبو هريرة استغفروا له فإنما يستغفر لمسيء مثله

6245 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد قال أخذ أبو جحيفة بقوائم سرير عمرو بن شرحبيل فما فارقه حتى أتى القبر وهو يقول اللهم اغفر لأبي ميسرة

6246 عبد الرزاق عن أبي همام بن نافع قال رأيت عبد الله بن حسن أخذ بقوائم سرير طاووس ولقد رأيت بعض ثيابه شققت عليه وسقطت قلنسوته فما فارقه حتى أتى القبر قلت لأبي بكر قال بين عمودي النعش قلنا وأين مات طاووس قال بمكة

باب المشي بالجنازة

6247 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ أسرعوا بجنائزكم فإن كانت صالحة عجلتم بها إلى الخير وإن كانت طالحة استرحتم منها ووضعتموها عن رقابكم

6248 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول أسرعوا بجنائزكم ولا تهودوا تهود أهل الكتاب

6249 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال كان يقال انبسطوا بالجنائز ولا تدبوا دبيب اليهود والنصارى

6250 عبد الرزاق عن الثوري عن الأسود بن قيس عن نبيح قال قال قال أبو سعيد الخدري ما من جنازة إلا تناشد حملتها إن كانت مؤمنة والله راض عنها قالت أنشدكم بالله إلا أسرعتموني وإن كانت كافرة بالله والله عليها ساخط قالت أنشدكم بالله الا رجعتم بي فما من شيء [ الا وهو ] يسمعه إلا الثقلين فلو أن الإنسان سمعه خرع وجزع الخرع يعني الضعف والهيبة

6251 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء كيف المشي بالرجل أنسرع به [ قال نعم ] قلت فالمرأة قال تسرع بها أيضا ولكن أدنى بالإسراع من الرجل إن للمرأة هيئة ليست للرجل قيل فما حياكتكم أو حباتكم هذه قال وهو

6252 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء قال حضر نافع مع بن عباس جنازة ميمونة زوج النبي ﷺ بسرف فقال بن عباس هذه زوج النبي ﷺ أو قال هذا زوج النبي ﷺ فإذا رفعتم نعشها فلا تزعزعوا ولا تزلزلوا وارفقوا فإنه كان عند رسول الله ﷺ تسع فكان يقسم لثمان ولا يقسم لواحدة قال عطاء كانت التي لم يقسم لها صفية بنت حيي بن أخطب قال بن جريج وأمرت عائشة بالإسراع بالجنائز

6253 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبي الزناد قال شهدت جنازة مع عبد الله بن جعفر فجلس في المقبرة ثم جعل ينظر إلى الجنازة مقبلا وهم بطاء فقال سبحان الله لما أحدث الناس في الجنائز لقد كنت أسمع الرجل يذكر الرجل ويخوفه فيقول اتق الله ليوشكن أن يجمز بك لا والله ما كان المشي بالجنائز الا جمزا

6254 أخبرنا عبد الرزاق عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند قال حدثني محمد بن عمرو بن حلحلة الديلي عن بن لكعب بن مالك عن أبي قتادة قال كنا مع رسول الله ﷺ يوما فمر عليه بجنازة فقال مستريح أو مستراح منه قال قلنا يا رسول الله ما مستريح ومستراح منه قال العبد الصالح يستريح من نصب الدنيا وهمها إلى رحمة الله والعبد الفاجر يستريح منه العباد والشجر والدواب

6255 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال روح الميت بيد الملك يقول اسمع ما يثنى عليك حين يغسل وحين يحمل فإذا دفن كلمته الارض وقالت أما علمت أني بيت الغربة والوحشة والدود فماذا اعددت لي

باب كسر عظم الميت

6256 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج وداود بن قيس عن سعد بن سعيد أخي يحيى عن عمرة ابنة عبد الرحمن عن عائشة أن النبي ﷺ قال كسر عظام الميت ككسرها حيا

6257 عبد الرزاق عن الثوري عن حارثة بن أبي الرجال عن عمرة عن عائشة قالت قال النبي ﷺ كسر عظام الميت ككسرها حيا قال سفيان يرون أن ذلك إثم

6258 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن عمرة عن عائشة أن رسول الله ﷺ قال مثله

باب المشي أمام الجنازة

6259 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان رسول الله ﷺ وأبو بكر وعمر يمشون بين يدي الجنازة قال معمر وأخبرني الزهري قال أخبرني سالم أن أباه كان يمشي بين يدي الجنازة

6260 عبد الرزاق عن محمد بن المنكدر قال أخبرنا شيخ لنا يقال له ربيعة بن عبد الله بن الهدير قال رأيت بن الخطاب يضرب الناس يقدمهم أمام جنازة زينب بنت جحش

6261 عبد الرزاق عن أبي جعفر الرازي عن حميد الطويل قال سمعت العيزار يسأل أنس بن مالك عن المشي أمام الجنازة فقال له أنس إنما أنت مشيع فامش إن شئت أمامها وإن شئت خلفها وإن شئت عن يمينها وإن شئت عن يسارها

6262 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبيه قال ما مشى رسول الله ﷺ في جنازة حتى مات الا خلف الجناة وبه نأخذ

6263 عبد الرزاق عن الثوري عن عروة بن الحارث عن زائدة بن أوس الكندي عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه قال كنت مع علي في جنازة قال وعلي آخذ بيدي ونحن خلفها وأبو بكر وعمر يمشيان أمامها فقال إن فضل الماشي خلفها على الذي يمشي أمامها كفضل صلاة الجماعة على صلاة الفذ وإنهما ليعلمان من ذلك ما أعلم ولكنهما لا يحبان أن يشقا [ على ] الناس

6264 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة بنت عبد الرحمن قال مشى رسول الله ﷺ بين يدي جنازة سعد بن معاذ

6265 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن عبد الله عن أبي ماجد الحنفي عن عبد الله بن مسعود قال سألنا نبينا ﷺ عن المشي مع الجنائز فقال إنما هي متبوعة وليست بتابعة وليس معها من تقدمها

6266 عبد الرزاق عن بن جريج عن رجل عن يزيد بن الهاد عن بن مسعود قال إن الملائكة تمشي خلفها قال وحدثت عن بن مسعود أنه كان ينهى من شهد الجنازة أن يسلك عن طريقها

6267 عبد الرزاق عن حسين بن مهران عن المطرح أبي المهلب عن عبيد الله بن زحر عن علي بن يزيد عن القاسم عن أبي أمامة قال جاء أبو سعيد الخدري إلى علي بن أبي طالب وهو جالس وهو محتبى فسلم عليه فرد عليه فقال أبا حسن أخبرني عن المشي أمام الجنازة إذا شهدتها أي ذلك أفضل أخلفها أم أمامها قال فقطب علي بين عينيه ثم قال سبحان الله أمثلك يسأل عن هذا فقال أبو سعيد نعم والله لمثلي يسأل عن مثل هذا فمن يسأل عن مثل هذا إلا مثلي فقال علي والذي بعث محمدا بالحق إن فضل الماشي خلفها على الماشي أمامها كفضل صلاة المكتوبة على التطوع فقال له أبو سعيد الخدري يا أبا حسن أبرأيك تقول هذا أم بشيء سمعته من رسول الله ﷺ قال فغضب ثم قال سبحان الله يا أبا سعيد أمثل هذا أقوله برأيي لا والله بل سمعته مرارا يقوله غير مرة ولا اثنتين ولا ثلاثة حتى عد سبع مرات فقال أبو سعيد فوالله ما جلست جالسا منذ شهدت جنازة الا لرجل من الأنصار فشهدها أبو بكر وعمر وجميع الصحابة فنظرت إلى أبي بكر وعمر يمشيان أمامها قال فضحك علي وقال أنت رأيتهما يفعلان ذلك فقال أبو سعيد نعم فقال علي لو حدثني بهن غيرك ما صدقته ولكني أعلم أن الكذب ليس من شأنك يغفر الله لهما إن خير هذه الأمة أبو بكر بن أبي قحافة وعمر بن الخطاب ثم الله أعلم بالخير أين هو ولئن كنت رأيتهما يفعلان ذلك فإنهما ليعلمان أن فضل الماشي خلفها على الماشي أمامها كفضل صلاة المكتوبة على صلاة التطوع كما يعلمان أن دون غد ليلة ولقد سمعا ذلك من رسول الله ﷺ كما سمعت ولكنهما كرها أن يجتمع الناس ويتضايقوا فاحبا أن يتقدما وان يسهلا وقد علما أنه يقتدى بهما فمن أجل ذلك تقدما فقال أبو سعيد يا أبا حسن أرأيت إن شهدت الجنازة أحملها واجب على من شهدها قال لا ولكنه خير فمن شاء أخذ ومن شاء ترك فإذا أنت شهدت الجنازة فقدمها بين يديك واجعلها نصبا بين عينيك فإنما هي موعظة وتذكرة وعبرة فإن بدا لك أن تحمله فانظر إلى مقدم السرير فانظر إلى جانبه الأيسر فاجعله على منكبك الأيمن فإذا جئت المقبرة فصليت عليها فلا تجلس وقم على قبره فإنك ترى أمرا عظيما فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول أخوك أخوك كان ينافسك في الدنيا ويشاحك فيها تضايق به سهولة الأرض قصورا فإذا هو يدخل في جوف قبر منحرفا على جنبه فإن لم يدعوك فلا تدع أن تقوم حتى يدلى في حفرته وإن قاتلوك قتالا

باب فضل اتباع الجنائز

6268 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ من صلى على جنازة فله قيراط من الأجر ومن انتظرها حتى توضع في اللحد فله قيراطان [ قيل وما القيراطان قال ] مثل الجبلين العظيمين

6269 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عمن سمع أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ من اتبع جنازة فصلى عليها فله قيراط ومن انتظرها حتى يقضي قضاؤها فله قيراطان أصغرهما مثل أحد

6270 عبد الرزاق عن هشيم بن بشير قال حدثنا يعلى بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن القرشي قال مر بن عمر بأبي هريرة وهو يحدث عن النبي ﷺ قال من اتبع جنازة فصلى عليها فله قيراط وإن شهد دفنها فله قيراطان أعظم من أحد فقال بن عمر بعض حديثك يا أبا هريرة عن رسول الله ﷺ قال فقام أبو هريرة فأخذ بيد بن عمر حتى انطلق به إلى عائشة فقال لها أبو هريرة أنشدك بالله أسمعت رسول الله ﷺ يقول من تبع جنازة فصلى عليها فله قيراط وإن شهد دفنها فله قيراطان والقيراط أعظم من احد فقالت عائشة اللهم نعم فقال أبو هريرة إنه لم يكن يشغلني غرس الودي ولا صفق بالأسواق إنما كنت أطلب من رسول الله ﷺ أكلة يطعمنيها أو كلمة يعلمنيها فقال له بن عمر أنت يا أبا هريرة كنت ألزمنا لرسول الله ﷺ وأعلمنا بحديثه

6271 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني الحارث بن عبد المطلب أن نافع بن جبير أخبره أن أبا هريرة أخبره أنه سمع النبي ﷺ يقول من صلى على جنازة وتبعها فله قيراطان من الأجر مثل أحد ومن صلى ولم يتبع فله قيراط مثل أحد

6272 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبيه قال رأى بن عباس رجلا انصرف حين صلى على الجنازة فقال له بن عباس انصرف هذا بقيراط من الأجر

6273 عبد الرزاق عن بن جريج قال اتبع عطاء جنازة فصلى عند دار عبد العزيز فقال له رجل ماذا لي من الاجر قال بقدر ما اتبعت

6274 عبد الرزاق عن الثوري عن عثمان بن الاسود قال سئل مجاهد صلاة التطوع أفضل أم اتباع الجنازة قال بل اتباع الجنازة

باب الصلاة على الجنازة على غير وضوء

6275 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أتبع الجنازة أيحملها غير المتوضىء قال نعم وأحب إلي أن يكون طاهرا ولكن لا يصلي عليها الا متوضئ ولا يصلي عليها الحائض هو القائل قال قلت له الذهاب إلى المناسك والدفعتين بوضوء قال وبغير وضوء

6276 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لا يصلي على جنازة غير متوضئ فإن فعل أعاد الصلاة ما لم يدفن الميت فإذا دفن فقد مضت صلاته

6277 عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال لا يصلي على جنازة غير متوضئ فإن جاءته جنازة وهو على غير وضوء فخاف الفوت تيمم وصلى عليها وبه نأخذ

6278 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد وعن منصور عن إبراهيم وعن جابر الجعفي عن الشعبي قال إذا حضر الجنازة على غير وضوء فليتيمم وبه نأخذ

6279 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني رجل عن رجل أخبره قال صلى عمر بن عبد العزيز على جنازة فجعل يأمر أهله وحشمه بالوضوء فقال أبو قلابة ما هذا يا أمير المؤمنين فقال بلغني فيما أحسب عن النبي ﷺ أنه قال يتوضأ من صلى على جنازة قال أبو قلابة رفعت إليك على غير وجهها إنما مر بجنازة والناس في أسواقهم فجعلوا يتبعون الجنازة هكذا فقال النبي ﷺ من صلى على جنازة فليتوضأ أي لا يصلي عليها الا متوضئ فقال له عمر لمثل هذا كنت أحب قربك مني

6280 عبد الرزاق عن بن التيمي عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي [ إن فاجأتك ] جنازة وأنت على غير وضوء فصل عليها

باب خفض الصوت عند الجنازة

6281 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن قال أدركت أصحاب رسول الله ﷺ يستحبون خفض الصوت عند الجنائز وعند قراءة القرآن وعند القتال وبه نأخذ

6282 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ كان إذا تبع الجنازة اكثر السكات وأكثر حديث نفسه

6283 عبد الرزاق عن محمد بن سوقة عن إبراهيم قال كانوا إذا شهدوا الجنازة عرف ذلك فيهم ثلاثا

باب الركوب مع الجنازة

6284 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال ما ركب رسول الله ﷺ مع جنازة قط قال ولا أعلمه الا قال ولا أبو بكر وعمر

6285 عبد الرزاق عن شعبة عن سماك بن حرب عن جابر بن بن سمرة قال ﷺ على بن الدحداح قال فلما فرغ من الجنازة أتي بفرس فعقله رجل والفرس عرى فركبه النبي ﷺ فجعل يتوقص به ونحن نسعى حوله

6286 عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال كانوا يكرهون أن يمر الراكب بين يدي الجنازة

6287 عبد الرزاق عن فضيل عن منصور عن إبراهيم قال سألت علقمة أكانوا يكرهون المشي أمام الجنازة قال لا ولكنهم كانوا يكرهون السير أمامها يعني الراكب قال إبراهيم ورأيت علقمة والأسود يمشيان أمامها وقال بن أبي أوفى لقائده لاتقدمني أمامها

باب منع النساء اتباع الجنائز

6288 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين عن أم عطية قالت نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا

6289 عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أبي أمية عن عمرة عن عائشة قالت لو أن رسول الله ﷺ رأى النساء اليوم نهاهن عن الخروج أو حرم عليهن الخروج

6290 عبد الرزاق عن عمر بن ذر عن أبيه قال كان رسول الله ﷺ يتبع جنازة فإذا بامرأة عجوز تتبعها فغضب رسول الله ﷺ حتى عرف الغضب في وجهه فأمر بها فردت ثم وضع السرير فلم يكبر عليها حتى قالوا والذي بعثك بالحق لقد توارت بأخصاص المدينة قال ثم كبر عليها

6291 عبد الرزاق عن الثوري عن علي بن الأقمر عن أبي عطية ( 7 الوداعي قال خرج رسول الله ﷺ في جنازة فرأى امرأة فأمر بها فطردت حتى لم يرها ثم كبر

6292 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال مجاهد تبع النبي ﷺ الجنازة فرأى امرأة على أثرها فأمر بالجنازة فحبست وبعث رجلا فرد المرأة حتى إذا وارى بها البيوت مشوا بها

6293 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال كانوا يقفلون على النساء الأبواب حتى يخرج الرجال الجنائز

6294 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر الجعفي عن عمرو بن يحيى قال للنساء في الجنازة نصيب

6295 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء خروج النساء على الجنائز قال يفتن

6296 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حبان [ عن الشعبي ] قال خروج النساء على الجنائز بدعة

6297 عبد الرزاق عن الثوري عن محل عن الشعبي قال سئل أتصلي المراة على الجنائز قال لاتصلي عليها طواهر ولا حائضا

6298 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن مؤرق العجلي قال خرج النبي ﷺ في جنازة فرأى النساء فقال أتحملنه فيمن يحمله قلن لا قال أفتدخلنه فيمن يدخله قلن لا قال أفتحشين التراب فيمن يحثو قلن لا قال فارجعن مأزورات غير مأجورات

6299 عبد الرزاق عن معمر أن عمر رأى نساء مع جنازة فقال إرجعن مأزورات غير مأجورات فوالله ما تحملن ولا تدفن يا مؤذيات الاموات ومفتنات الاحياء

6300 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن عبد الله بن مرة عن مسروق أنه كان يحثي في وجوههن التراب فإن مضين رجع

6301 عبد الرزاق عن الثوري عن خالد بن دينار قال قال الحسن لا تدع حقا لباطل

6302 عبد الرزاق عن بن التيمي عن ليث عن مجاهد قال خرجت مع بن عمر في جنازة فلما بلغ المقبرة سمع نائحة أو رانة قال فاستقبلها وقال لها شرا وقال لمجاهد إنك خرجت تريد الأجر وإن هذه تريد بك الوزر إننا نهينا أن نتبع جنازة معها رانة قال فرجع ورجعت معه

6303 عبد الرزاق عن إبراهيم بن عمر عن عبد الكريم أبي أمية عن سعيد بن جبير ومجاهد أن بن عمر تبع جنازة فرأى نساء يتبعنها ويصرخن فأقبل عليهن وقال أف لكن أذى على الميت وفتنة على الحي ثلاث مرات

6304 عبد الرزاق عن أبيه قال ماتت بنت لوهب فلما خرج الرجال أغلق الباب ولم يدع النساء يتبعنها

باب القيام حين ترى الجنازة

6305 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن بن عمر قال أخبرنا عامر بن ربيعة قال قال رسول الله ﷺ إذا رأى أحدكم جنازة فليقم حتى تخلفه أو توضع

6306 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن شهاب عن سالم عن نافع عن بن عمر أن عامر بن ربيعة العدوي قال قال رسول الله ﷺ إذا رأيتم الجنازة فقوموا حتى تخلفكم

6307 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر عن النبي ﷺ مثله

6308 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت نافعا يخبر عن بن عمر عن عامر بن ربيعة عن النبي ﷺ مثله

6309 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول قام النبي ﷺ وأصحابه لجنازة يهودي حتى توارت

6310 عبد الرزاق عن بن عيينة عن زكريا عن الشعبي أن أبا مسعود الانصاري وقيس بن سعد كانا يقومان للجنازة قال وكان مروان جالسا ومعه أبو سعيد الخدري فمرت جنازة فقام فقال مروان ما هذا فقال أمرنا يعني النبي ﷺ قال فهات إذا

6311 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن مجاهد عن أبي معمر قال كنا مع علي فمر بجنازة فقام لها ناس فقال علي من أفتاكم بهذا فقالوا أبو موسى فقال إنما فعل ذلك رسول الله ﷺ مرة وكان يتشبه بأهل الكتاب فلما نهي انتهى

6312 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني موسى بن عقبة عن قيس بن مسعود عن أبيه أنه شهد جنازة مع علي بن أبي طالب بالكوفة فرأى ناسا قياما ينتظرون الجنازة أن توضع فأشار إليهم بدرة معه أو سوط اجلسوا فإن رسول الله ﷺ قد جلس بعد ما كان يقوم

6313 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين أن بن عباس والحسن بن علي مرت بهما جنازة فقام احدهما وجلس الاخر فقال الذي قام أما تعلم أن رسول الله ﷺ قام قال الاخر بلى وقعد

6314 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن نافع بن جبير عن مسعود بن الحكم عن علي أن رسول الله ﷺ قام عند القبر ثم جلس

6315 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كنت بالمدينة فشهدت خبازه أم عمرو بنت الزبير فلما صلي عليها جلس بن المسيب فقمت فقال لي بن المسيب اجلس فقلت بلغني أن بن عمر كان يكره ذلك فقال اجلس فلا بأس عليك

6316 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر كان يسبق الجنازة حتى يأتي البقيع فيجلس فإذا رآها قام قال نافع فكنت أستره حتى لا يراها

6317 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء قيام من يراها قال أخبرني عبيد مولى السائب قال اتبع بن عمر جنازة ومعه عبيد بن عمير [ و ] بن أبي عقرب وأنا أتبعهم فقال فمضى أمامها فجلس حتى إذا حاذت به قام حتى خلفته

6318 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال سمعت أبا قلابة يقول قيام الرجل على القبر حتى توضع الميت بدعة

6319 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال كانت تمر بهم الجنازة فما يقوم أحد منهم

6320 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة أن أباه كان يعيب على من يقوم إذا مرت به جنازة

6321 عبد الرزاق عن الثوري عن الحسن بن عبيد الله عن إبراهيم قال أول من قام للجنازة اليهود

6322 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن المسور أن المسور بن مخرمة كان لا يجلس حتى توضع في القبر

6323 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال كان لا يجلس حتى يوضع الميت في اللحد ويروي ذلك عن بن عمر قال أيوب فسالت نافعا فقال كان بن عمر إذا وضعت الجنائز على الارض جلس

6324 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن المنهال عن زاذان عن البراء بن عازب قال خرجنا مع رسول الله ﷺ في جنازة فوجدنا القبر لم يلحد فجلس وجلسنا

6325 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الله بن كثير أن مجاهدا قال كان يقال إذا ما صليتم على الجنازة فقوموا حتى ترفع فحولها الناس فقالوا قوموا حتى توضع

6326 عبد الرزاق عن بن جريج قال سالت عطاء قلت إذا صليت على جنازة وكنت غير متبعها قال أدخل ولا أنظر أن ترفع

6327 عبد الرزاق عن معمر وغيره عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي سعيد الخدري قال إذا مرت بك جنازة فقم فإن اتبعتها فلاتجلس حتى توضع

باب كيف الصلاة على الرجال والنساء

6328 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال إذا كان الرجال والنساء كان الرجال يلون الامام والنساء من وراء ذلك

6329 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال الرجال قبل النساء والكبار قبل الصغار

6330 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن بن المسيب عن أبي هريرة أنه كان يصلي على الجنائز فيجعل الرجال يلون الامام والنساء أمام ذلك وبه نأخذ

6331 عبد الرزاق عن الثوري عن عثمان بن موهب قال صليت مع أبي هريرة ومع بن عمر على رجل وامرأة فجعل الرجل يلي الامام والمرأة وراء ذلك وكبر اربعا

6332 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال الرجال يلون الامام والنساء وراء ذلك

6333 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حصين عن موسى بن بن طلحة عن عثمان بن عفان أنه جعل الرجل يلي الامام والمرأة أمام ذلك

6334 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن إبراهيم أنه قال إذا اجتمعت جنائز الرجال والنساء كان الرجال يلون الامام والنساء أمام ذلك

6335 عبد الرزاق عن الثوري عن داود عن بن المسيب مثله

6336 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حصين وإسماعيل عن الشعبي أن بن عمر صلى على أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب وزيد بن عمر فجعل زيدا يليه والمرأة أمام ذلك

6337 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت نافعا يزعم أن بن عمر صلى على تسع جنائز جميعا فجعل الرجال يلون الامام والنساء يلون القبلة فصفهن صفا ووضعت جنازة أم كلثوم ابنة علي امرأة عمر بن الخطاب وبن لها يقال له زيد وضعا جميعا والإمام يومئذ سعيد بن العاص وفي الناس بن عباس وأبو هريرة وأبو سعيد وأبو قتادة فوضع الغلام مما يلي الامام قال رجل فأنكرت ذلك فنظرت إلى بن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وأبي قتادة فقلت ما هذا فقالوا هي السنة

6338 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال الرجال مما يلي الامام والنساء أمام ذلك

6339 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني سليمان بن موسى أن واثلة بن الاسقع كان إذا صلى على النساء والرجال جميعا جعل الرجال مما يليه والنساء أمام ذلك ]

6340 عبد الرزاق عن الثوري عن رزين عن الشعبي قال رأيته جاء إلى جنائز رجال ونساء فقال أين الصعافقة أو ما تقول الصعافقة يعني الذين يطعنون قال ثم جعل الرجال مما يلون الامام والنساء أمام ذلك بعضهم على إثر بعض ثم ذكر أن بن عمر فعل ذلك بأم كلثوم وزيد وثم رجال من بني هاشم قال أراه ذكر حسنا وحسينا [

6341 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن رجل عن الحسن قال الرجال يلون القبلة والنساء يلون الامام ]

6342 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال يصلى على كل واحد وحده

6343 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال رأيت الشعبي صلى على جنازة رجلين وصف أحدهما خلف الاخر ثم قال اصنعوا بهم هكذا وإن كانوا عشرة

باب جنائز الأحرار والمملوكين

6344 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي قال إذا كان الأحرار والمملوكين فالأحرار يلون الامام

باب أين توضع المرأة من الرجل

6345 عبد الرزاق عن بن جريج قال تجعل المراة في المصلى عند رجل الرجل

6346 عبد الرزاق عن بن جريج عن سليمان بن موسى عن واثلة بن الاسقع وكان من أصحاب النبي ﷺ قال كان إذا صلى على الرجال والنساء جعل رؤوس النساء إلى ركبتي الرجال قال وأصحاب رسول الله ﷺ معه فلا ينكرون عليه

6347 عبد الرزاق عن الأوزاعي عن خصيف قال أخبرنا من صلى مع أبي الدرداء أو فضالة بن عبيد على الجنائز فكانا يجعلان المرأة عند منكب الرجل

6348 عبد الرزاق عن بن جريج عن نافع عن بن عمر أنه كان يساوي بين رؤوسهم إذا صلى على الرجال والنساء وبه نأخذ

6349 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن بن عمر مثله

6350 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي المقدام عن بن المسيب قال إذا كان جنازة رجل وامرأة فضل الرجل بالرأس حين يوضعان في المصلى

باب أين يقوم الامام من الجنازة

6351 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال يقوم الامام عند صدر الرجل ومنكب المراة

6352 عبد الرزاق عن معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال يقوم الامام عند صدر الرجل ومنكب المراة

6353 عبد الرزاق عن بن المبارك عن حسين المعلم عن عبد الله بن بريدة عن سمرة أن رسول الله ﷺ صلى على امرأة فقام وسطها وبه نأخذ

6354 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني من أصدق عن الحسن أنه قال يقوم الرجل من المراة إذا صلى عليها عند صدرها

باب إذا اجتمعت جنائز الرجال

6355 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال رأيت الشعبي قدم جنازتي رجلين فصف أحدهما خلف الاخرى قال اصنعوا بهم هكذا وإن كانوا عشرة

6356 عبد الرزاق عن بن جريج عن رجل عن عكرمة مولى بن عباس قال صلى النبي ﷺ على قتلى أحد فصلى عليهم جميعا وقدم إلى القبلة أقرأهم للقرآن وبه نأخذ

باب رفع اليدين في التكبير على الجنائز

6357 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال ترفع يديك في كل تكبيرة من التكبيرات الاربع وبه نأخذ

6358 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال يرفع الامام يديه كلما كبر على الجنائز والناس خلفه

6359 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم أنه كان يرفع يديه في التكبيرات كلهن

6360 عبد الرزاق عن رجل من أهل الجزيرة قال سمعت نافعا يحدث أن بن عمر كان يرفع في التكبيرات الاربع على الجنازة

6361 عبد الرزاق عن الثوري عمن سمع الحسن بن عبيد الله عن إبراهيم أنه كان يرفع يديه في أول تكبيرة في الصلاة على الميت ثم لا يرفع بعد

6362 عبد الرزاق عن معمر عن بعض أصحابنا أن بن عباس كان يرفع يديه في التكبيرة الآولى ثم لا يرفع بعد وكان يكبر أربعا

6363 عبد الرزاق عن معمر قال بلغه عن بن مسعود مثل ذلك

باب من أحق بالصلاة على الميت

6364 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال صلى عمر على أبي بكر وصلى صهيب على عمر

6365 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال صلى الزبير على عمر ودفنه وكان أوصى إليه

6366 عبد الرزاق عن بن جريج عن نافع قال سمعته يقول صليت على عائشة والإمام يومئذ أبو هريرة

6367 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن سويد بن غفلة قال يصلي عليها من كان يؤمها في حياتها قال وذلك أن امرأة ماتت في قوم آخرين فقال سويد بن غفلة ذلك

6368 عبد الرزاق عن منصور عن إبراهيم قال كان يصلي على جنائزهم أئمتهم قال وكانت المرأة إذا ماتت في قوم آخرين يصلي عليها إمام ذلك الحي الذي ماتت فيهم

6369 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثوري عن سالم عن أبي حازم قال شهدت حسينا حين مات الحسن وهو يدفع في قفا سعيد بن العاص وهو يقول تقدم [ ف ] لولا السنة ما قدمتك وسعيد أمير على المدينة يومئذ قال فلما صلوا عليه قام أبو هريرة فقال أتنفسون على بن نبيكم ﷺ تربة يدفنونه فيها ثم قال سمعت رسول الله ﷺ يقول من أحبهما فقد أحبني ومن أبغضهما فقد أبغضني

6370 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا هشام بن حسان عن الحسن قال أولى الناس بالصلاة على المرأة الأب ثم الزوج ثم الابن ثم الأخ

6371 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثوري عن محمد بن قيس الاسدي قال سمعت الشعبي يقول استأذنت زوج النبي ﷺ في الصلاة عليها

6372 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الكريم الجزري عن عطاء قال الزوج أحق بالصلاة على المرأة من الاخ

6373 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن يزيد بن أبي سليمان [ عن مسروق ] عن عمر أنه قال الولي أحق بالصلاة عليها

6374 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن عبد ربه عن عبد الرحمن بن أبي بكرة قال ماتت امرأة لأبي بكر فجاء إخوتها ينازعونه في الصلاة عليها فقال أبو بكرة لولا أني أحق بالصلاة عليها ما نازعتكم في ذلك قال فتقدم فصلى عليها ثم دخل القبر فاخرج مغشيا عليه وله يومئذ ثلاثن أو أربعون ابنا وابنة فصاحوا عليه فأفاق فقال ما في الأرض نفس ولا نفس ذباب أحب إلي أن يخرج من نفسي قيل له لم قال مخافة أن يدركني زمان لا آمر فيه بمعروف ولا أنهى فيه عن منكر فما خيري يومئذ

6375 عبد الرزاق عن رجل من أهل المدينة عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس قال أحق الناس بالصلاة على المرأة زوجها

باب كيف صلي على النبي ﷺ

6376 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب قال لم يؤمهم على رسول الله ﷺ أحد كانوا يدخلون أفواجا الرجال والنساء والصبيان إلى البيت الذي هو فيه والحجرة فيدعون ثم يخرجون ويدخل آخرون حتى فرغ الناس

6377 عبد الرزاق عن بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه قال قبض رسول الله ﷺ يوم الاثنين ولم يدفن ذلك اليوم ولا تلك الليلة حتى كان من آخر يوم الثلاثاء قال وغسل وعليه قميص وكفن في ثلاثة أثواب ثوبين صحاريين وبرد حبرة وصلي عليه بغير إمام ونادى عمر بن الخطاب في الناس خلوا الجنازة وأهلها ولحد له وجعل على لحده اللبن

باب دفن الرجل والمرأة

6378 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني سليمان بن موسى أن واثلة بن الاسقع كان إذا دفن الرجال والنساء جميعا يجعل الرجل في القبر مما يلي القبلة ويجعل المراة وراءه في القبر قال سليمان فإن كانا رجلين في قبر واحد كبر الامام قال الاكبر إمام الاصغر

6379 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل عن جابر بن عبد الله أن النبي ﷺ كان يوم أحد يدفن الرجلين والثلاثة في قبر واحد ويسأل أيهم أقرأ للقرآن فيقدمه يقول مما يلي القبلة ذكره الزهري عن [ بن ] أبي الصعير عن جابر

6380 عبد الرزاق عن بن جريج عن رجل عن أنس أن النبي ﷺ كان يقدم في القبر إلى القبلة أقرأهم ثم ذا السن

باب اللحد

6381 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب قال ولي غسل النبي ﷺ ودفنه وإجنانه دون الناس أربعة علي والعباس والفضل وصالح شقران مولى النبي ﷺ ولحدوا له ونصبوا عليه اللبن نصبا

6382 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني بن شهاب عن علي بن الحسين أنه لحد النبي ﷺ ثم نصب على لحده اللبن

6383 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد عن أبيه قال لما توفي النبي ﷺ كان بالمدينة رجلان رجل يلحد ورجل يشق فاجتمع أصحاب النبي ﷺ فقالوا اللهم خر له قال فطلع الذي يلحد فلحد له

6384 عبد الرزاق [ عن معمر ] عن هشام بن عروة قال كان بالمدينة رجلان أحدهما يلحد القبور والآخر يشق فلما توفي النبي ﷺ قالوا أيهما جاء أمرناه يعمل عمله فجاء الذي يلحد فأمروه فلحد النبي ﷺ

6385 عبد الرزاق عن الثوري عن سالم عن عبد الرحمن عن عثمان أبي اليقظان عن زادان عن جرير بن عبد الله قال قال رسول الله ﷺ اللحد لنا والشق لغيرنا

6386 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال كانوا يستحبون اللحد ويكرهون الشق ويكرهون الاجر في القبر ] ويستحبون اللبن والقصب وكانوا يكرهون إذا سوي على الميت أن يقوم الولي على قبره فيعزى به

6387 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرنا جعفر بن محمد عن أبيه أن الذي لحد قبر النبي ﷺ أبو طلحة وأن الذي ألقى القطيفة مولى النبي ﷺ بن شقران

6388 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إسماعيل بن مسلم عن الحسن أن النبي ﷺ فرش في قبره جرد قطيفة كان يركب عليها في حياته قلنا لأبي بكر فلو فعل الناس ذلك قال كلا إن النبي ﷺ ليس كغيره

6389 عبد الرزاق عن معمر قال بلغني أنه فرش في قبر النبي ﷺ قطيفة فدكية

6390 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عبد الله بن عبد الله بن أخي يزيد بن الاصم [ عن عمه ] قال ماتت ميمونة زوج النبي ﷺ بسرف فأخذت ردائي فبسطته تحتها فأخذه بن عباس فرمى به

6391 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبي بكر بن محمد عن غير واحد من أصحابهم أن النبي ﷺ وسد لبنة جعل إليها رأسه تدعمه ولا تجعل تحت خده قلنا لأبي بكر لبنة صحيحة أم صحيحة أم كسيرة قال بل لبنة

6392 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبي بكر وعلي أنه لحد للنبي ﷺ وعرض عليه اللبن ونصب

باب التكبير على الجنازة

6393 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة قال نعى رسول الله ﷺ النجاشي لأصحابه وهم بالمدينة فصفوا خلفه فصلى عليه وكبر أربعا وبه نأخذ

6394 عبد الرزاق عن بن جريج عن بن شهاب عن أبي أمامة بن سهيل بن حنيف أن النبي ﷺ صلى على امرأة فكبر عليها أربعا

6395 عبد الرزاق عن الثوري عن عامر بن شقيق عن أبي وائل قال كانوا يكبرون في زمن النبي ﷺ سبعا وخمسا وأربعا حتى كان زمن عمر فجمعهم فسالهم فأخبرهم كل رجل منهم بما رأى فجمعهم على أربع تكبيرات كأطول الصلاة يعني الظهر

6396 عبد الرزاق [ عن الثوري ] رزين عن الشعبي قال كبر زيد بن ثابت على أمه أربع تكبيرات وما حسدها خيرا

6397 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل عن الشعبي عن عبد الرحمن بن أبزي قال كبر عمر على زينب بنت جحش أربع تكبيرات وسأل أزواج النبي ﷺ من يدخلها قبرها فقلن من [ كان ] يراها في حياتها

6398 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن عمير بن سعيد قال كبر علي على يزيد بن المكفف النخعي أربعا

6399 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يزيد بن أبي زياد قال سمعت عبد الله بن معقل يقول صلى [ علي ] على سهل بن حنيف فكبر عليه ستا

6400 عبد الرزاق عن معمر عن حماد عن إبراهيم أن عليا كبر على جنازة خمسا

6401 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم قال كل قد فعل فاجتمع الناس على أربع تكبيرات

6402 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن أبي معبد عن بن عباس أنه كان يجمع الناس بالحمد ويكبر على الجنائز ثلاثا

6403 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل عن الشعبي قال حدثني عبد الله بن معقل أن عليا صلى على سهل حنيف فكبر عليه ستا ثم التفت إلينا فقال إنه بدري قال الشعبي وقدم علقمة من الشام فقال لابن مسعود إن إخوتك بالشام يكبرون على جنائزهم خمسا فلو وقتم لنا وقتا نتابعكم عليه فأطرق عبد الله ساعة ثم قال انظروا جنائزكم فكبروا عليها ما كبر أئمتكم لا وقت ولا عدد

6404 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي إسحاق الهجري قال رأيت عبد الله بن أبي أوفى صلى على بنت له فكبر عليها أربعا ثم قام ساعة فسبحوا به فقال إنكم ترون أني أكبر خمسا وقد رأيت رايت رسول الله ﷺ كبر أربعا قال ثم ركب معها وجعل يقول لقائده لا تقدمني أمامها وجعل النساء يبكين فقال لاترثين فإن رسول الله ﷺ كان ينهى على المراثي قال بن عيينة وكان بن أبي أوفى أعمى ويرون قيامه بعد التكبيرة الرابعة يدعو للميت وعامة الناس عليه

6405 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال التكبير على الرجل والمراة أربعا قلت بالليل والنهار قال نعم قلت فوضعوا رجلين جميعا قال يكبر عليهما أربع تكبيرات فقال السائل فإن أناسا يقولون ثلاث كما المغرب ثلاث قال ما سمعنا بذلك

6406 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء أنه سمع جابر بن عبد الله يقول قال النبي ﷺ توفى اليوم رجل صالح من الحبش أصحمة هلم فصلوا عليه قال فصففنا فصلى النبي ﷺ ونحن معه قال عبد الرزاق وتفسير أصحمة بالعربية عطاء

6407 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الحميد بن جبير أنه سمع بن المسيب يقول صلى النبي ﷺ في موضع الجنازة فكبر أربع تكبيرات ثم قال أتدرون على من صليت قالوا لا قال على أصحمة

6408 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني الحارث بن عبد الرحمن بن أبي ذباب أنهم لم يختلفوا أن النبي ﷺ صلى على النجاشي ببقيع المصلى قال عبد الرزاق وكان الثوري إذا كبر على الجنائز أربعا سلم ولم ينتظر الخامسة وأنا على ذلك

6409 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو بكر عن أبيه أن النبي ﷺ صلى على أم كلثوم أخت سودة بنت زمعة وتوفيت بمكة فصلى عليها بالبقيع بقيع المصلى وكبر عليها أربعا

6410 عبد الرزاق عن بن جريج قال اخبرني موسى بن عقبة عن نافع أن بن عمر كان يطيل القيام في الصلاة على الجنائز ويكبر الامام أربعا

6411 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال إذاكبر الامام على الجنازة ثم جيء بأخرى كبر عليها أربعا فيكون اربعا للأخرى وخمسا للأولى وكان إبراهيم يكره أن يكون آخر عهد الميت نايا أو أن يمر الراكب بين يدي الجنازة وأن يقوم الرجل بين عمودي سرير الميت من مقدم السرير أو مؤخره وأن يمر أهل الميت بين يدي الجنازة قريبا أو خلفها قريبا يفخم بذلك الميت وإذا فاجأته جنازة وهو على غير وضوء تيمم وصلى عليها وإذا فاتته من التكبير شيء بادر قبل أن ترفع فكبر ما فاته

باب من فاته شيء من التكبير

6412 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال إذا فاتك شيء من التكبير مع الامام فكبر ما فاتك

6413 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء والثوري عن حماد ومغيرة عن إبراهيم قال إذا فاتك شيء من التكبير فبادر قبل ان ترفع وبه نأخذ

6414 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا فاته بعض التكبير على الجنازة قضى ما فاته

6415 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن عمرو عن الحسن قال كان على الجنازة إذا فاته شيء من التكبير لم يقضه

6416 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن الحارث بن زيد قال إذا جئت وقد كبر الإمام على الميت فقمت في الصف فلم تكبر حتى يكبروا فكبر معهم

باب السهو والصلاة على الجنائز ولا يقطع الصلاة على الجنائز شيء

6417 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن أنس أنه كبر على جنازة ثلاثا ثم انصرف ناسيا فتكلم وكلم الناس فقالوا يا أبا حمزة إنك كبرت ثلاثا قال فصفوا ففعلوا فكبر الرابعة

6418 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا صليت على جنازة فلا يضرك ما مر بين يديك يقول ما يقطع الصلاة يقول معمر وقاله الحسن أيضا

باب القراءة والدعاء في الصلاة على الميت

6419 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن رسول الله ﷺ كان يقول في الدعاء للميت اللهم اغفر لحينا وميتنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا وغائبنا وشاهدنا اللهم من أحييته منا فأحيه على الاسلام ومن توفيته منا فتوفه على الايمان وبه نأخذ

6420 عبد الرزاق عن أبي إسحاق عن رجل من مزينة عن النبي ﷺ في القول على الميت اللهم عبدك وبن عبدك أنت خلقته وأنت قبضت روحه هديته للإسلام وأنت أعلم بسره وعلانيته وجئنا نشفع له فاغفر له

6421 عبد الرزاق عن الثوري عن طارق بن عبد الرحمن عن بن المسيب أن عمر بن الخطاب كان يقول ثلاثا على الجنائز اللهم اصبح عبدك فلان إن كان صباحا وإن كان مساء قال أمسي عبدك قد تخلى من الدنيا وتركها لأهلها وافتقر إليك واستغنيت عنه وكان يشهد أن لا إله الا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك فاغفر له وتجاوز عنه وذكره معمر عن قتادة

6422 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزي عن علي أنه كان يقول على الميت اللهم اغفر لأحيائنا وأمواتنا وألف بين قلوبنا وأصلح ذات بيننا واجعل قلوبنا على قلوب أخيارنا اللهم اغفر له اللهم ارحمه اللهم أرجعه إلى خير مما كان فيه اللهم عفوك وكان إذا جاءه نعي الرجل الغائب قال إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم ارفع درجته في المهتدين واخلفه في تركته في الغابرين ونحتسبه عندك يا رب العالمين اللهم ولا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده

6423 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت نافعا يزعم أن بن عمر كان يقول في الصلاة على الجنازة اللهم بارك فيه وصل عليه واغفر له وأورده حوض رسولك ﷺ

6424 عبد الرزاق عن داود بن قيس انه سمع نافعا يحدث عن بن عمر نحوه يعني بارك فيه تدخله الجنة

6425 عبد الرزاق عن مالك عن سعيد بن أبي سعيد عن أبيه أنه سأل أبا هريرة كيف تصلي على الجنائز فقال أبو هريرة أنا لعمر الله أخبرك أتبعها مع أهلها فإذا وضعوها كبرت وحمدت الله وصليت على نبيه ﷺ ثم أقول اللهم عبدك وبن عبدك وبن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك وأنت أعلم به اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عنه اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده

6426 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عطاء وسألته عن الصلاة على الجنائز وأخبرني عن أبي صالح الزيات قال تبدأ بالصلاة على النبي ﷺ [ ثم ] تقول اللهم اغفر لأحيائنا وأمواتنا واصلح ذات بيننا وألف بين قلوبنا واجعل قلوبنا على قلوب أخيارنا اللهم اغفر له وارحمه واردده إلى خير مما كان فيه واجعل اليوم خير يوم جاء عليه اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده

6427 عبد الرزاق عن الثوري عن سعيد بن إبراهيم عن طلحة بن عبيد الله بن عوف قال صليت مع بن عباس على جنازة فقرا فاتحة الكتاب فقلت له فقال إنه من تمام السنة أو إنه من السنة

6428 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال سمعت أبا أمامة بن سهيل بن حنيف يحدث بن المسيب قال السنة في الصلاة على الجنائز أن يكبر ثم يقرأ بأم القرآن ثم يصلي على النبي ﷺ ثم يخلص الدعاء للميت ولا يقرأ الا في التكبيرة الآولى ثم يسلم في نفسه عن يمينه قال بن جريج وحدثني بن شهاب قال القراءة في الصلاة على الميت في التكبيرة الآولى

6429 عبد الرزاق عن بن مجاهد عن أبيه قال جمعت في الصلاة على الجنائز أربعين كتابا فأمسكت منها كتابا واحدا فيه يكبر ثم يقرا بأم القرآن ثم يصلى على النبي ﷺ ثم يقول اللهم عبدك فلان خلقته إن تعاقبه فبذنبه وإن تغفر له فإنك الغفور الرحيم اللهم صعد روحه في السماء ووسع عن جسده الارض اللهم نور له في قبره وافسح له في الجنة واخلفه في أهله أللهم لا تضلنا بعده ولا تحرمنا اجره واغفر لنا وله ذكره بن جريج عن مجاهد قال عبد الرزاق فأمرني معمر فسألت بن مجاهد عن هذا الحديث ثم سألني عنه معمر فحدثته به

6430 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن كان يقرأ في التكبيرات كلها بأم القرآن يقول اللهم عبدك فلان عظم أجره ونوره وألحقه بنبيه ﷺ وافسح له في قبره اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده

6431 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن أنه كان يقرا بفاتحة الكتاب في كل تكبيرة

6432 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين كان لا يقرا في شيء من التكبيرات وكان يقول اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وألف بين قلوبهم واجعل قلوبهم على قلوب أخيارهم اللهم ارفع درجته في المهتدين واخلفه في تركته في الغابرين اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده

6433 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم قال سألته أيقرا على الميت إذا صلى عليه قال لا

6434 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي هاشم عن الشعبي قال التكبيرة الآولى على الميت ثناء على الله والثانية صلاة على النبي ﷺ والثالثة دعاء للميت والرابعة تسليم

6435 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور قال قلت لإبراهيم على الميت شيء موقت قال لا أعلمه قال سفيان وبلغنا أن إبراهيم قال عليه الدعاء والاستغفار

6436 عبد الرزاق عن عثمان بن مطر عن قتادة عن بن المسيب قال ما نعلم في الصلاة على الميت من قراءة ولا دعاء شيئا معلوما

6437 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن أبي هريرة وأبي الدرداء وأنس بن مالك وبن عباس أنهم كانت يقرؤون بأم القرآن ويدعون ويستغفرون بعد كل تكبيرة من الثلاث ثم يكبرون والرابعة فينصرفون ولا يقرؤن

6438 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أيكره ان يجمع مع الميت أحد في الصلاة على الجنازة قال ما بلغنا ذلك

6439 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبي الحويرث عن بن عباس أنه كان إذا صلى على الجنازة قال اللهم اجعله لنا فرطا واجعل الجنة بيننا وبينه موعدا اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده

6440 عبد الرزاق عن رجل من أهل المدينة عن إسحاق بن عبد الله عن أبي بكر بن المنكدر عن عطاء بن يسار أن زيد بن ثابت كان يقول على الجنازة اللهم عبدك وبن عبدك احييته ما شئت وقبضته حين شئت وتبعثه إذا شئت اللهم إن كان زاكيا فزكه وإن كان مسيئا فتجاوز عنه اللهم لا تحرمنا أجره ولا تصلنا بعده اللهم اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان الاية

6441 عبد الرزاق عن معمر قال إذا كبرت خلف الامام على الجنازة فأسمع نفسك

6442 عبد الرزاق عن بن جريج وبن عيينة قال أخبرنا بن طاووس عن أبيه وقلت له أفضل ما يقال على الميت الاستغفار

باب تسليم الامام على الجنازة

6443 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال إذا صلى الامام على الجنازة سلم في نفسه عن يمينه وبه نأخذ

6444 عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد أن بن عباس سلم تسليمة خفيفة على الجنازة

6445 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال الامام يسلم على الجنازة عن يمينه تسليمة خفيفة قال الثوري وأخبرني الشيباني عن عبد الملك بن إياس عن إبراهيم مثله

6446 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور بن حيان عن سعيد بن جبير قال يسلم تسليمة خفيفة

6447 عبد الرزاق عن معمر قال بلغني عن أبي هريرة أنه سلم على جنازة حتى سمعه من يليه وقاله بن جريج عن أبي هريرة

6448 عبد الرزاق عن عطاء قال يسلم الامام على الجنازة كما يسلم في الصلاة ويسلم من خلفه

6449 عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن بن عمر أنه كان إذا صلى على جنازة سلم حتى يسمعه من يليه

6450 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني موسى عن نافع عن بن عمر أنه كان إذا قضى الصلاة على الجنازة سلم على يمينه

6451 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه أن بن سيرين صلى على جنازة فأسمعهم بالتسليم

باب كم يدخل القبر

6452 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال تدخل القبر كم شئت

6453 عبد الرزاق عن الثوري عن حماد عن إبراهيم مثله وبه نأخذ

6454 عبد الرزاق عن الثوري وغيره عن صالح مولى التوأمة عن بن عباس قال نزل في قبر النبي ﷺ علي والفضل وشقران

6455 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل الشعبي قال حدثني بن أبي مرحب قال كأني أنظر إليهم في قبر النبي ﷺ أربعة علي والفضل وعبد الرحمن بن عوف وأسامة أو عباس

6456 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني من اصدق أنه نزل في قبر النبي ﷺ علي والفضل وولي على سفلته في القبر ونزل معهم رجل [ من ] الانصار قالت الانصار قد كان لنا حظ في حياته فاجعلوا لنا حظا في موته فأنزلوا ذلك الانصاري معهم وبلغني أنه خولى بن أوس

باب القول حين يدلى الميت في القبر

6457 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن القول حين يدلى الميت في القبر فقال مات بن لعبيد بن عمير فلما تناوله من فوق القبر سمعت عبيدا يقول بسم الله على ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين صلاتنا ونسكنا ومحيانا ومماتنا له رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرنا ونحن من المسلمين وبه نأخذ

6458 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبد الكريم الجزري عن مقسم وعن زياد بن أبي مريم قالا كان يقال على الميت في القبر حين يدلى باسمك اللهم وفي سبيلك وعلى ملة رسولك ﷺ اللهم تقبله منك بقبول حسن وأورده إلى خير مرد اللهم لاتحرمنا أجره ولا تفتنا بعده

6459 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن مجاهد قال إذا دليت الميت في لحده فقل بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله ﷺ اللهم أفسح له في قبره ونور له قبره وألحقه بنبيه وأنت عنه راض غير غضبان

6460 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن مرة عن خيثمة قال كانوا يستحبون أن يقولوا على الميت بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله ﷺ اللهم أفسح له في قبره ونور له قبره وألحقه بنبيه ﷺ وأنت عنه راض غير غضبان

6461 عبد الرزاق عن الثوري عن عمرو بن مرة عن خيثمة قال كانوا يستحبون أن يقولوا على الميت بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله ﷺ اللهم أجره من عذاب النار وعذاب القبر وشر الشيطان

6462 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن عبد الملك بن ميسرة عن الضحاك بن مزاحم قال قال النزال بن سبرة إذا أدخلتني حفرتي فقل اللهم بارك في هذا البيت وبارك في داخله

6463 عبد الرزاق عن إسرائيل عن [ إسحاق عن ] عاصم بن ضمرة عن علي أنه كان يقول إذا أدخل الميت في قبره بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله ﷺ وبه نأخذ

6464 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد أن أبا بكر الصديق كان يقول إذا أدخل الميت اللحد بسم الله وعلى ملة رسول الله ﷺ وباليقين بالبعث بعد الموت

باب من حيث يدخل الميت القبر

6465 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق قال حضرت جنازة الحارث الاعور الخارفي وكان من أصحاب علي وبن مسعود فرأيت عبد الله بن يزيد الأنصاري كشف ثوب النعش عنه حين أدخل القبر وقال إنما هو رجل وقال رأيت الذريرة على كفنه واستله من نحو رجل القبر ثم قال هكذا

6466 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي حيان عن أبيه عن ربيع بن خثيم قال لا تشعروا بي أحدا وسلوني إلى [ ربي ] سلا

6467 عبد الرزاق عن معمر عن بن شبرمة عن ربيع بن خثيم مثله

6468 عبد الرزاق عن إسرائيل عن عيسى بن أبي عزة قال شهدت عامرا أدخل ابنته القبر من قبل الرجلين

6469 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمران بن موسى قال سل النبي ﷺ من نحو رأسه والناس بعده

6470 عبد الرزاق عن بن جريج عن غير واحد من أهل المدينة عن محمد بن عمرو وأبي النضر وسعيد بن خالد ويحيى بن ربيعة وأبي الزناد وموسى بن عقبة أن النبي ﷺ سل من نحو رأسه وأبو بكر وعمر أن الامر قبلهم لم يزل على ذلك وكذلك المرأة قال أبو بكر وأخبرنيه أبو بكر بن محمد

6471 عبد الرزاق عن الثوري قال حدثت عن إبراهيم قال ان النبي ﷺ أدخل القبر من قبل القبلة

6472 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن عمر بن سعد أن عليا أخذ يزيد بن المكفف من قبل القبلة وبه نأخذ

6473 عبد الرزاق عن الثوري عن عمران بن أبي عطاء قال شهدت محمد بن الحنفية حيث مات بن عباس أخذه من نحو القبلة حين أدخله القبر

باب الذريرة تذر على النعش

6474 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال أوصت أسماء بنت أبي بكر أن لا يذر على ثوب نعشها حنوط

6475 عبد الرزاق عن الثوري عن طلحة بن يحيى القرشي قال رأيت عمر بن عبد العزيز ينهى عن الذريرة تذر فوق النعش

باب ستر الثوب على القبر

6476 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق قال مات الحارث الخارفي فرأيت عبد الله بن يزيد يقول اكشطوا هذا الثوب فإنما هو رجل يعني ستر الثوب على القبر

6477 عبد الرزاق عن بن جريج عن رجل عن الشعبي أن زيد بن مالك قال أمر النبي ﷺ بثوب فستر على القبر حين دلى سعد بن معاذ فيه قال سعيد إن النبي ﷺ نزل في قبر سعد بن معاذ ومعه أسامة بن زيد وستر على القبر بثوب فكنت ممن يمسك الثوب وبه نأخذ

باب حثي التراب

6478 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان المهاجرون يلحدون لموتاهم وينصبون اللبن على اللحد نصبا ثم يحثون عليهم التراب وبه نأخذ

6479 عبد الرزاق عن معمر عن علي بن زيد بن جدعان أن بن عباس لما دفن زيد بن ثابت حثى عليه التراب ثم قال هكذا يدفن العلم قال علي بن زيد فحدثت به علي بن الحسين فقال [ و ] بن عباس والله قد دفن به علم كثير

6480 عبد الرزاق عن الثوري عن مالك بن مغول عن عمير بن سعد أن عليا حثى على يزيد بن المكفف قال هو أو غيره ثلاثا

باب الرش على القبر

6481 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال مر النبي بقبر قد رش بالماء فقال أكنا قد صلينا على هذا قالوا لا فصلى عليه

6482 عبد الرزاق عن بن عيينة عن جعفر بن محمد والأسلمي قالا عن أبيه قال كان الرش على عهد رسول الله ﷺ

6483 عبد الرزاق عن بن عيينة عن [ يحيى بن ] سعيد عن القاسم بن محمد قال مر رسول الله ﷺ بالبقيع فإذا هو بقبر رطب فسأل عنه فقالوا يا رسول الله هذه السويداء التي كانت في بني غنم ماتت فدفنت ليلا قال فصلى عليها قال عبد الرزاق أما إذا مات لي حميم وفاتتني الصلاة عليه فقد أوجب ان أصلي عليه وأما الناس هكذا فالدعاء أحب إلي

باب الجدث والبنيان

6484 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو بكر عن خير واحد أن قبر النبي ﷺ رفع جدثه شبرا وجعلوا ظهره مسنما ليست له حدبة

6485 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد قال سقط الحائط الذي على قبر النبي ﷺ فستر ثم بنى فقلت للذي ستره ارفع ناحية الستر حتى أنظر إليه فإذا عليه جبوب وإذا عليه رمل كأنه من رمل العرصة

6486 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن عاصم بن أبي النجود عن أبي وائل عن عمرو بن شرحبيل أنه قال لاتطيلوا جدثي قال عبد الرزاق قال معمر في حديثه قال فإني رأيت المهاجرين يكرهون ذلك

6487 عبد الرزاق عن الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي وائل قال قال علي لأبي هياج أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله ﷺ لا تدع قبرا مشرفا الا سويته يعني قبور المسلمين ولا تمثالا في بيت الا طمسته

6488 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبنرا بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله ﷺ نهى أن يقعد الرجل على القبر وأن يقصص وأن يبنى عليه

6489 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري ان عثمان أمر بتسوية القبور قال ولكن يرفع من الارض شيئا فقال فمروا بقبر أم عمر وبنت عثمان قال [ فأمر به ] فسوي

6490 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن الحسن أنه كان يكره تربيع القبر يعني رأس القبر قال الثوري وأخبرني بعض أصحابنا عن الشعبي قالت كان قبور أهل أحد جثى مسنمة

6491 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن رجل يقال له [ أبو ] نعامة قال حضرت موسى بن طلحة وشهد جنازة فقال حمهروا القبور جمهرة يقال لاترفع ولا تسنم

6492 عبد الرزاق عن بن عيينة عن محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن رجل احسبه ثمامة بن شفي أن رجلا مات على عهد رسول الله ﷺ فحضر دفنه فقال النبي ﷺ خففوا عن صاحبكم يعني أن لا تكثروا على قبره من التراب

6493 عبد الرزاق عن معمر عن طاووس عن أبيه كان يكره أن يبنى على القبر أو يجصص أو يتغوط عنده وكان يقول وكان يقول لاتتخذوا قبور إخوانكم حشانا

6494 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا مر بالقبر بمكة عشر سنين فاصنع به ما بدا لك دارا أو مسجدا أو حرثا أو ما كان فأما في بلادكم فعشرين سنة

6495 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا النعمان بن أبي شيبة قال توفي عم لي بالجند فدخلت مع أبي على بن طاووس فقال يا أبا عبد الرحمن هل ترى أن أقصص قبر أخي قال فضحك وقال سبحان الله يا أبا شيبة خير لك الا تعرف قبره إلا أن تأتيه فتستغفر له وتدعو له اما علمت أن رسول الله ﷺ نهى عن قبور المسلمين أن يبنى عليها أو تجصص أو تزدرع فإن خير قبوركم التي لا تعرف

6496 عبد الرزاق عن النعمان قال سمعت طاووسا سئل عن ركية بين القبور فكره أن يشرب منها ولا يتوضأ قلت ما الركية قال [ يقول ] بعضهم هو البئر وبعضهم يقول هو الغدير يكون بين القبور قلت فأيهما تقوله قال نقول هو البئر قلت أفتكره أن تتوضأ منها قال نعم قلت فلم قال لأن القبور إذا كثر الغيث غرقت فلذلك أكره الوضوء منها

6497 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن الاحوص بن حكيم عن راشد بن سعد قال نهى رسول الله ﷺ عن تقصيص القبور وتكليلها والكتابة عليها قال البجلى يعني التكليل رفعها وقال غيره التكليل أن يطلى فوقها شبه القصة

باب حسن عمل القبر

6498 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن اسلم قال وقف رسول الله ﷺ على قبر يحفر فقال اصنعوا كذلك ثم قال ما بي أن يكون يغني عنه شيئا ولكن الله يحب إذا عمل العمل أن يحكم قال معمر وبلغني في حديث آخر قال أما [ إنه ] لم يغن عنه شيئا ولكنه أطيب إلى نفس أهله

6499 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي العلاء عن مكحول قال بينا رسول الله ﷺ جالس على قبر ابنه إذ رأى فرجة فقال للحفار أيتني بمدرة لأسدها أما أنها لا تضر ولا تنفع ولكن يقر بعين الحي

6500 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عاصم بن كليب عن أبيه عن رجل من الانصار أن النبي ﷺ كان جالسا على قبر وهو يلحد فقال للذي يلحد أوسع من قبل رجليه

6501 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر وبن عيينة عن ايوب عن حميد بن هلال قال أخبرني هشام بن عامر قال قتل أبي يوم أحد فقال النبي ﷺ احفروا وأوسعوا وأحسنوا وادفنوا الاثنين والثلاثة في قبر وقدموا أكثرهم قرآنا فكان أبي ثالث ثلاثة وكان أكثرهم قرآنا فقدم

باب الدعاء للميت حين يفرغ منه

6502 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة يقول رأيت بن عباس لما فرغوا من قبر عبد الله بن السائب والناس معه قام بن عباس فوقف عليه ودعا له قال أسمعت من قوله شيئا قال لا

6503 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو بكر عن غير واحد منهم من أهل بلدهم أن النبي ﷺ وقف على قبر سعد بن معاذ حين فرغ منه فدعا له وصلى عليه فمن هنالك أخذ ذلك

6504 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب قال وقف بن المنكدر على قبر بعد أن فرغ منه فقال اللهم ثبته هو الان يسأل

6505 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن أبي مدرك الاشجعي أن عمر إذا سوى على الميت قبره قال اللهم أسلمه إليك والأهل والمال والعشيرة وذنبه عظيم فاغفر له

6506 عبد الرزاق عن الثوري عن الاعمش عن عمير بن سعيد قال كبر علي على يزيد بن المكفف أربعا وجلس على القبر وهو يدفن قال اللهم عبدك وولد عبدك نزل بك اليوم وأنت خير منزول به الله وسع له في مدخله واغفر له ذنبه فإنا لا نعلم [ منه ] الا خيرا وأنت أعلم به وبه نأخذ

6507 عبد الرزاق قال ب لغني أن بن عباس حين فرغ من دفن ميمونة وقف على القبر فدعا ساعة ثم انصرف

باب المزابي والجلوس على القبر

6508 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن عبد الله بن أبي أوفى الاسلمي أن رسول الله ﷺ نهى عن المزابي قبورا والمزابي التي تتخذ للصيد

6509 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال لي عطاء يكره أن يتوضأ على القبور أو يجلس عليها قلت له أتخطاه قال أكرهه قال إنا إذا بلغنا قبر احدهم إنا لنطؤه

6510 عبد الرزاق عن بن جريج قال عن رجل عن سعيد بن جبير وجاء مقبرة مكة فقيل له أتطؤ على القبر قال فاين أطؤها ها هنا وأشار إلى ثنية المدنيين

6511 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن أبي هريرة قال لأن أجلس على جمرة فتحرق ردائي ثم قميصي ثم إزاري ثم تفضي إلى جلدي أحب إلي من أن أجلس على قبر رجل مسلم

6512 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن زيد عن طلق بن حبيب قال قال بن مسعود لأن أطأ على جمر الغضا أحب إلي من أطأ على قبر رجل مسلم

6513 عبد الرزاق عن جعفر عن عطاء بن السائب عن سالم البراد عن بن مسعود مثله

باب صفة حمل النعش

6514 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إسماعيل بن كثير أنه كان مع سعيد بن جبير في جنازة فحمل سعيد فبدأ بمقدم العود الذي على الرأس فجعله على عاتقه الايمن ثم رجع إلى طرفه الذي يلي الرجل فحمله على عاتقه الايسر ثم جاء طرفة الذي يلي الرأس فجعله على عاتقه الأيسر ثم انصرف على يمينه وقال هكذا حمل الجنائز

6515 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال رأيته حمل جنازة فبدأ بمقدم السرير فجعله على منكبه الايمن ثم جعل كما ذكر بن جريج عن سعيد بن جبير قال وقال ايوب إذا حملته الآولى هكذا فاحمل بعد كيف شئت

6516 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر قال أخبرني من سمع بن عمر يقول أبدأ بالميامن وكان هو يبدأ بيده ثم رجليه

6517 عبد الرزاق عن الثوري ومعمر عن منصور عن عبيد بن نسطاس عن أبي عبيدة عن بن مسعود قال إذا اتبع أحدكم الجنازة فليأخذ بجوانبها كلها فإنه من السنة ثم ليتطوع بعد أو يترك

6518 عبد الرزاق عن الثوري عن عباد بن منصور قال حدثني أبو المهزم عن أبي هريرة أنه قال من حمل الجنازة بجوانبها الأربع فقضى الذي عليه

6519 عبد الرزاق عن حسين بن مهران عن المطرح أبي المهلب عن عبيد الله بن زحر عن علي بن يزيد عن القاسم عن أبي أمامة أن أبا سعيد الخدري قال لعلي يا أبا حسن أرأيت إن شهدت الجنازة حملها واجب على من شهدها قال لا ولكنه خير فمن شاء أخذ ومن شاء ترك فإذا أنت شهدت جنازة فقدمها بين يديك واجعلها نصبا بين عينيك فإنما هي موعظة وتذكرة وعبرة فإن بدا لك أن تحمل فانظر إلى مقدم السرير وانظر إلى جانبه الايسر فاجعله على منكبك الايمن

6520 عبد الرزاق عن هشيم قال حدثني يعلى بن عطاء عن الازدي قال رأيت بن عمر في جنازة حمل بجوانب السرير الاربع قال بدأ بميامنها ثم تنحى عنها فكان منها بمنزلة مزجر الكلب

باب انصراف الناس من الجنازة قبل ان يؤذن لهم

6521 عبد الرزاق عن بن جريج عن نافع قال كان بن عمر لا يقوم إذا شهد حتى يؤذن له إذا صلى عليها

6522 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري أن المسور بن مخرمة كان إذا صلى على جنازة لا ينصرف حتى يؤذن له

6523 عبد الرزاق عن معمر عن عامر بن عبد الواحد عن عمرو بن شعيب عن أبي هريرة وعن الثوري عن إبراهيم بن المهاجر عن إبراهيم النخعي قالا أميران وليسا بأميرين الرجل يكون مع الجنازة فصلى عليها فليس له أن يرجع حتى يستأذن وليها والمرأة الحائض ليس لأصحابها أن يصدروا حتى يستأذنوا قال معمر في حديثه كان أبو هريرة لا ينصرف حتى يستأذن قال معمر وبلغني عن عمر وعلي أنهما كانا لا ينصرفان حتى يستأذنا

6524 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق أن بن مسعود قال إذا صليت على جنازة فقد قضي الذي عليك فخلها وأهلها فكان ينصرف ولا يستأذنهم

6525 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه عن زيد بن ثابت أنه كان ينصرف ولا ينتظر إذنهم وبه نأخذ

6526 عبد الرزاق عن الثوري عن هشام بن عروة عن أبيه عن زيد بن ثابت قال إذا صليت على الجنازة فقد قضيت الذي عليك فخل بينها وبين أهلها

6527 عبد الرزاق عن معمر عن الحسن وقتادة أنهما كانا ينصرفان ولا ينتظران إذنهم

6528 عبد الرزاق عن بن جريج وغيره عن يزيد بن عبد الله بن الهاد أنه رأى القاسم بن محمد وعروة بن الزبير وهما يتبعان جنازة فسمعا النداء قبل أن يفرغ فقاما حين سمعا النداء قبل ان يفرغا منها

6529 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن عمر بن عبد العزيز خرج مع جنازة فلما وضعت في القبر انصرف ولم يستأذن

6530 عبد الرزاق عن الثوري وغيره عن الصلت بن بهرام عن الحارث بن وهب قال قال النبي ﷺ لا تزال أمتي على مسكة من دينها ما لم يكلوا الناس الجنائز إلى أهلها

باب يدفن في التربة التي منها خلق

6531 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمر بن عطاء بن وراز [ عن ] عكرمة مولى بن عباس أنه قال يدفن كل إنسان في التربة التي خلق منها

6532 عبد الرزاق عن إبراهيم بن يزيد عن يحيى بن بهمان قال قال رسول الله ﷺ إنما تدفن الاجساد حيث تقبض الارواح قال عبد الرزاق يعني إذا مات لا يحمل من قرية إلى غيرها يدفن في مقبرة قومه فأما في موضعه حيث يموت فلم يفعل ذلك إلا بالنبي ﷺ

6533 عبد الرزاق عن الاسلمي قال اخبرني نوح بن أبي بلال عن أبي سليمان الهذلي عن أبي هريرة قال ما من مولود يولد إلا بعث الله ملكا فأخذ من الارض ترابا فجعله على مقطع سرته فكان فيه شفاؤه وكان قبره [ في ] موضع أخذ التراب منه

باب لا ينقل الرجل من حيث يموت

6534 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبي أن اصحاب النبي ﷺ لم يدروا أين يقبرون النبي ﷺ حتى قال أبو بكر سمعت رسول الله ﷺ يقول لم يقبر نبي الا حيث يموت قال فأخروا فراشه فحفروا له تحت فراشه

6535 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت بن أبي مليكة يقول قالت عائشة لو حضرت عبد الرحمن - تعني أخاها - ما دفن إلا حيث مات وكان مات بالحبشي فدفن بأعلى مكة والحبشي قريب من مكة

6536 عبد الرزاق عن بن جريج عن منصور بن عبد الرحمن أن أمه صفية أخبرته قالت عزيت عائشة في أخيها فقالت يرحم الله أخي إن أكثر ما أجد فيه من شأن أخي انه لم يدفن حيث مات ]

6537 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني كثير بن كثير عن أمه عائشة بنت أبي عقرب عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت لو حضرته تعني أخاها دفن تحت فراشه

باب الصلاة على الميت بعد ما يدفن

6538 عبد الرزاق عن معمر عن ثابت البناني عن أبي رافع أن إنسانا كان يقوم على المسجد فينقي منه الشيء يجده فتوفى فسأل عنه النبي ﷺ بعد ذلك بأيام فقالوا توفى [ يا ] رسول الله قال فهلا آذنتموني فإن صلاتي عليهم نور في قبورهم

6539 عبد الرزاق عن معمر عن ايوب عن بن أبي مليكة قال توفي عبد الرحمن بن أبي بكر على ستة أميال من مكة فحملناه حتى جئنا به إلى مكة فدفناه فقدمت علينا عائشة بعد ذلك فعابت ذلك علينا ثم قالت أين قبر أخي فدللناها عليه فوضعت في هودجها عند قبره فصلت عليه

6540 عبد الرزاق عن الثوري عن سليمان الشيباني عن الشعبي عن بن عباس أن رسول الله ﷺ صلى على جنازة بعد ما دفن

6541 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد أن سوداء كانت تكون في المسجد فماتت فصلى عليها النبي ﷺ بعد ما دفنت

6542 عبد الرزاق عن بن جريج عن بن شهاب عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال اشتكت امرأة من أهل العوالي فكان رسول الله ﷺ يسأل عنها وكان أحسن شيء أو قال أحسن الناس عيادة للمريض قال فقال إن ماتت فآذنوني بها فتوفيت ليلا فأصبح النبي ﷺ فسأل فأخبروه بخبرها وأنهم دفنوها ليلا قال فأتى النبي ﷺ قبرها فصلى عليها وكبر أربعا

6543 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن الحكم بن عتيبة عن حنش بن المعتمر قال جاء ناس بعد ما صلي على سهل بن حنيف فأمر علي قرظة الانصاري أن يؤمهم ويصلي عليه بعد ما دفن

6544 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيره عن إبراهيم قال لا يعاد على ميت الصلاة

6545 عبد الرزاق عن عبيد الله بن عمر عن نافع قال كان بن عمر إذا انتهى إلى جنازة وقد صلي عليها دعا وانصرف ولم يعد الصلاة

6546 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع أن بن عمر قدم بعد ما توفي عاصم أخوه فسأل عنه فقال أين قبر أخي فدلوه عليه فأتاه فدعا له وبه نأخذ

6547 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن كان إذا فاتته الصلاة لم يصل عليها قال معمر كان قتادة إذا فاتته الصلاة على الجنازة صلى عليها

باب الدفن بالليل

6548 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء دفن الليل قال لا بأس به

6549 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يحدث أن النبي ﷺ خطب يوما فذكر رجلا من اصحابه قبض فكفن في كفن غير طائل ودفن ليلا فزجر النبي ﷺ أن يقبر الرجل بالليل حتى يصلى عليه الا أن يضطر الناس إلى ذلك [ و ] قال النبي ﷺ إذا كفن أحدكم أخاه فليحسن كفنه

6550 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة أن رسول الله ﷺ دفن ليلا

6551 عبد الرزاق عن بن جريج وغيره عن عبد الله بن أبي بكر عن أبيه عن عمرة عن عائشة قالت ما شعرنا بدفن النبي ﷺ حتى سمعنا صوت المساحي من آخر الليل

6552 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن هشام بن عروة عن أبيه أن أبا بكر دفن ليلا وصلي عليه في المسجد

6553 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إسماعيل بن [ محمد بن ] سعد عن عبيد بن السباق أن عمر دفن أبا بكر بعد العشاء الآخرة بعد ما صلاها

6554 عبد الرزاق عن بن جريج وعمرو بن دينار أن حسن بن محمد أخبره أن فاطمة بنت النبي ﷺ دفنت بالليل قال فر بها علي من أبي بكر أن يصلي عليها كان بينهما شيء

6555 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن حسن بن محمد مثله الا أنه قال اوصته بذلك

6556 عبد الرزاق عن معمر عن عروة عن عائشة أن عليا دفن فاطمة ليلا ولم يؤذن بها أبا بكر

6557 عبد الرزاق عن الثوري عن داود عن الشعبي قال كان شريح يدفن ليلا

6558 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عاصم الاحول قال كان شريح يتعمد بموتاه الليل وإذا أصبح سئل عنه فقال قد هدأ ونرجو أن يكون قد استراح

6559 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت الحسن بن مسلم وغيره من أصحابه يقولون كان رجل من أهل نجد إن دعا رفع صوته وإن صلى رفع صوته وإن قرا رفع صوته فشكاه أبو ذر إلى رسول الله ﷺ فقال يا رسول الله إن هذا الاعرابي قد آذاني لئن دعا ليرفعن صوته ولئن قرا ليرفعن صوته فقال النبي ﷺ دعه فإنه أواه قال أبو ذر فلما كانت غزوة تبوك رأيت نار الليل فقلت لآتين هذا النار فلأنظرن ما عندها فإذا جنازة تجهز وإذا رجل في القبر وإذا هو يقول هلموا أدنوا إلي صاحبكم [ أدنوا إلي صاحبكم ] فإذا في القبر النبي ﷺ وإذا الاعرابي الجنازة

باب الصلاة على الجنازة في الحين التي تكره فيه الصلاة

6560 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال قلت لنافع أكان بن عمر يصلي على الجنائز بعد العصر والصبح قال نعم ما صلوها في وقتها

6561 عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن بن عمر مثله

6562 عبد الرزاق عن معمر عن الحسن وقتادة كانا يصليان على الجنائز بعد العصر والصبح ما كانا في وقت

6563 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن دينار عن بن عمر أنه كان يكره أن يصلى على الجنائز إذا طلعت الشمس حتى ترتفع شيئا

6564 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي إسحاق عن أبي بكر بن حفص عن بن عمر أنه قال أخرجوا بالجنائز قبل أن تطفل الشمس للغروب

6565 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم أن بن عمر قال يوم وضعت جنازة رافع بن خديج ببقيع الغرقد يريدون أن يصلوا عليها بعد الصبح قبل أن تطلع الشمس فصاح بالناس بن عمر ألا تتقون الله إنه لا يصلح لكم أن تصلوا على الجنايز بعد الصبح حتى ترتفع الشمس ولا بعد العصر حتى تغيب الشمس فانتهى الناس فلم يصلوا عليها حتى طلعت الشمس

6566 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء الصلاة على الجنازة في الحين الذي تكره فيه الصلاة قال تكره

6567 عبد الرزاق عن معمر عن رجل عن الحسن قال لا بأس بالصلاة على الجنازة ما لم تغرب الشمس

6568 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الله بن عبد الله بن يسار قال كنت بالمدينة عند [ بن ] عمر في الفتنة فجاء عباس بن سهل رجل من الانصار فقال يا أبا عبد الرحمن إن عقيل بن أبي طالب قد وضع بباب المسجد يصلى عليه وذلك بعد العصر [ فقال ] يا بن يسار أنظر أغابت [ الشمس ] فقال لا فأبى أن يقوم قال ثم رجع إليه فقال أنظر أغابت الشمس فنظرت فقلت لا فأبى أن يصلي عليه قال فذهبوا به [ فصلوا ] عليه وثم يريدون أن يؤمهم بن عمر وبن الزبير حينئذ بمكة

6569 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن ليث بن سعد عن موسى بن علي عن ابيه عن عقبة بن عامر قال نهانا رسول الله ﷺ أن نصلي في ثلاث ساعات وأن ندفن فيهن موتانا عند طلوع الشمس حتى تبيض وترتفع وعند غروبها حتى يستبين غروبها ونصف النهار في شدة الحر

باب هل يصلى على الجنازة وسط القبور

6570 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني نافع قال صلينا على عائشة وأم سلمة وسط البقيع بين القبور قال والإمام يوم صلينا على عائشة أبو هريرة وحضر ذلك بن عمر

باب إذا حضرت المكتوبة والجنازة

6571 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال إذا حضرت صلاة مكتوبة وجنازة بدىء بالمكتوبة

6572 عبد الرزاق عن عثمان بن مطر عن سعيد بن أبي عروبة قال رأيت الحسن ووضعت جنازة عند صلاة المغرب فبدأ فصلى على الجنازة ثم صلى المغرب بعد ذلك فذكرت ذلك لقتادة فقال لو لو كان بدأ بالمكتوبة

6573 ] عبد الرزاق عن معمر قال بلغني ان عليا قال إذا حضرت الجنازة وصلاة المكتوبة فابدؤوا بالمكتوبة

6574 عبد الرزاق عن الثوري عن رجل عن بن المسيب مثل قول علي يبدأ بالمكتوبة

6575 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت أن جنازة وضعت في مقبرة البصرة حين اصفرت الشمس فلم يصل عليها حتى غابت الشمس ثم أمر أبو يرزة المنادي فنادى ثم قام فتقدم أبو برزة فصلى بهم المغرب وفي الناس أنس بن مالك ثم صلى على الجنازة وبه نأخذ

باب الصلاة على الجنازة في المسجد

6576 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن هشام بن عروة قال رأى أبي الناس يخرجون من المسجد ليصلوا على جنازة فقال ما يصنع هؤلاء ما صلي على أبي بكر إلا في المسجد

6577 عبد الرزاق عن مالك عن نافع عن بن عمر قال صلى صلي على عمر في المسجد

6578 عبد الرزاق [ عن مالك ] عن أبي النضر عن عائشة أنها أمرت أن يمر عليها بجنازة سعد بن مالك في المسجد حين مات لتدعو فأنكر ذلك الناس فقالت عائشة ما أسرع [ ما نسي ] الناس ما صلى رسول الله ﷺ على سهيل بن بيضاء الا في المسجد

6579 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن [ بن ] أبي ذئب عن صالح بن نبهان قال سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله ﷺ من صلى على جنازة في المسجد فلا شيء له

6580 عبد الرزاق عن معمر عن بن أبي ذئب عن رجل سماه يقال له مسلم عن كثير بن عباس قال لا أعلمه إلا رفعه قال لأعرفن ما صليت على جنازة في المسجد

باب الرجل يصلي عليه أمة من الناس

6581 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن أبي قلابة عن عبد الله بن يزيد رضيع عائشة أن النبي ﷺ قال ما من رجل يموت فيصلي عليه أمة من الناس يستغفرون له إلا شفعوا قال عبد الرزاق والأمة مائة رجل قاله الثوري ومعمر

6582 عبد الرزاق عن الثوري عن إسماعيل عن رجل قال جاء رجل إلى علي بن أبي طالب فقال الا تقوم فتصلي على هذه الجنازة فقال إنا لقائمون وما يصلي عليه الا عمله

باب المراة من أهل الكتاب الحبلى من المسلمين

6583 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال إذا حملت المراة النصرانية من المسلم فماتت حاملا دفنت مع أهل دينها

6584 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن عطاء قال يليها أهل دينها وتدفن معهم

6585 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عمرو بن دينار ان شيخا من اهل الشام أخبره عن عمر بن الخطاب أنه دفن امرأة من أهل الكتاب حبلى من مسلم في مقبرة المسلمين

6586 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن سليمان بن موسى أن واثلة بن الاسقع دفع امرأة من النصارى ماتت وهي حبلى من مسلم في مقبرة ليست بمقبرة النصارى ولا مقبرة المسلمين بين ذلك قال سليمان ويليها أهل دينها

باب تسوية الصفوف عند الصلاة على الجنائز

6587 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء يحق على الناس ان يسووا صفوفهم على الجنائز كما يسوونها في الصلاة قال لا إنما هم قوم يكبرون ويستغفرون

باب الدعاء على الطفل

6588 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس عن الحسن أنه كان إذا صلى على الطفل قال اللهم اجعله لنا فرطا واجعله لنا أجرا

6589 عبد الرزاق عمن سمع الحسن يقول في الصلاة على الطفل اللهم اجعله سلفا لوالديه وفرطا وأجرا

6590 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عبدالكريم مثل قول الحسن

باب الصلاة على الصغير والسقط وميراثه

6591 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن رجل عن الحسن قال إذا استهل المولود صلي عليه قال الزهري وورث إذا استهل

6592 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لا يورث حتى يستهل وإن تحرك قال ولو عطس كان عندي بمنزلة الاستهلال قال عبد الرزاق وبه نأخذ

6593 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر قال أخبرني سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال لو مكث فيه الروح ثلاثا لم يرث حتى يستهل

6594 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن مغيرة عن إبراهيم قال شهدت القوابل على صبي تحرك ولم يستهل فلم يورثه شريح

6595 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال إذا استهل صلى عليه وعقل وورث

6596 عبد الرزاق عن الثوري عن الحسن قال إذا استهل صلي عليه

6597 عبد الرزاق عن بن جريج قال قلت لعطاء أتصلي على الذي قد استهل فصاعدا قال نعم فقلت فولد خرج ميتا ثلاثا قال لم أسمع أن ذلك يصلى عليه

6598 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني بن شهاب في السقط يولد والصبي حيا لا يصلى عليه حتى يستهل صارخا

6599 عبد الرزاق عن إسرائيل عن أبي إسحاق قال سئل بن عمر عن السقط يقع ميتا أيصلى عليه قال لا حتى يصيح فإذا صاح صلي عليه وورث

6600 عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع قال صلى بن عمر على مولود صغير سقط لا أدري استهل أم لا صلى عليه في داره ثم أرسل به فدفن قال عبد الرزاق وأخبرني من رأى بن مجاهد مات له سقط فلفه في خرقة ووضعه في كمه وذهب به وحده ودفنه وصلى عليه

6601 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة عن بن المسيب وعن أيوب عن بن سيرين قال إذا [ تم ] خلقه ونفخ فيه الروح صلي عليه وإن لم يستهل قال قتادة ويسمى فإنه يبعث يوم القيامة باسمه أو قال يدعى باسمه

6602 عبد الرزاق عن الثوري عن يونس بن عبيد عن زياد بن جبير عن أبيه عن المغيرة بن شعبة قال السقط يصلى عليه ويدعى لأبويه بالعافية والرحمة

6603 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن بن سيرين قال إذا لم يتم خلقه دفن ولم يصل عليه

6604 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن أبا بكر قال أحق من صلينا عليه أبناؤنا

6605 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن الشعبي أن رسول الله ﷺ صلى على بن مارية القبطية وهو بن ستة عشر شهرا

6606 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن شريك عن بشير بن غالب الاسدي قال قال بن الزبير لحسين بن علي على من فكاك الاسير قال على الارض التي نقاتل عنها قال وسألته عن المولود متى يجب سهمه قال إذا استهل وجب سهمه

6607 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال كان عمر يفرض للصبي إذا استهل

6608 عبد الرزاق عن بن جريج قال اخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول في المنفوس يرث إذا سمع صوته

6609 عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة قال توفيت أخت لي صغيرة فأمر بها أبي مولى لها فدفنها وما خرج عليها ولا أتبعها قال حسبته قال ولا صلى عليها

6610 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال رأيت أبا هريرة يصلي على المنفوس الذي لم يعمل خطيئة قط [ فيقول ] اللهم أعذه من عذاب القبر

باب الصلاة على ولد الزنى والمرجوم

6611 عبد الرزاق عن الزهري قال يصلى على ولد الزنى لأن كل مولود يولد على الفطرة وقالها الحسن

6612 عبد الرزاق عن الثوري عن جابر عن أبي النعمان عن عمرو بن يحيى قال صلى رسول الله ﷺ على ولد الزنى وأمه ماتت في نفاسها

6613 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في ولد الزنى إذا مات طفلا صغيرا لا يصلى عليه

6614 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألت عطاء عن ولد الزنى حين يولد بعد ما استهل أيصلى عليه قال نعم قلت كيف وهو كذلك قال من أجل أنه ولد على الفطرة فطرة الاسلام قلت فكبر فكان رجل سوء قال ويصلى عليه قلت فأمه ماتت في نفاسها قال فلا أدعها وهو يقول إن الله لا يغفر أن يشرك به وقال لي عطاء بعد ذلك يصلى على ولد الزنى إذا استهل وعلى أمه إن ماتت من نفاسها وعلى المتلاعنين وعلى الذي يقاد منه وعلى المرجوم وعلى الذي يزاحف فيفر فيقتل وعلى الذي يموت ميتة السوء قال لا أدع الصلاة على من قال لا إله الا الله قال قلت من بعد ما تبين له انه من أصحاب الجحيم قال فمن يعلم أن هؤلاء [ من ] اصحاب الجحيم قال بن جريج وسألت عمرو بن دينار فقال مثل قول عطاء

6615 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال لم يكونوا يحجبون الصلاة على أحد من اهل القبلة

6616 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لا يصلى على المرجوم قال الزهري رجم النبي ﷺ الاسلمي [ فلم يصل عليه

6617 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة قال رجم النبي ﷺ ] امرأة ثم صلى عليها

6618 عبد الرزاق عن معمر قال سألت الزهري أيصلى على الذي يقاد منه في حد قال نعم إلا من أقيد منه في رجم

6619 عبد الرزاق عن إسرائيل عن سماك بن حرب أنه سمع جابر بن سمرة يقول مات رجل على عهد رسول الله ﷺ فأتاه رجل فقال يا رسول الله قد مات فلان قال لم يمت ثم أتاه الثانية ثم الثالثة فقال رسول الله ﷺ كيف مات قال نحر نفسه بمشقص عنده فلم يصل عليه

6620 عبد الرزاق عن الثوري عن مغيرة عن إبراهيم قال الذي يقتل نفسه يصلى عليه والمرجوم يصلى عليه

6621 عبد الرزاق عن الثوري عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب قال رجم النبي ﷺ رجلين فصلى على أحدهما ولم يصل على الاخر

6622 عبد الرزاق عن الثوري عن بن عون عن إبراهيم قال السنة أن يصلى على المرجوم

6623 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال صل على من قال لا إله إلا الله وإن كان رجل سوء جدا قل اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات قال ولا أعلم أحدا من أهل العلم اجتنب الصلاة على من قال لا إله إلا الله

6624 عبد الرزاق عن هشام بن حسان عن بن سيرين قال [ ما ] علمت أحدا من أصحابنا ترك الصلاة على أحد من أهل القبلة

6625 عبد الرزاق عن أبي معشر عن محمد بن كعب عن ميمون بن مهران أنه شهد بن عمر صلى على ولد الزنى فقيل إن أبا هريرة لم يصل عليه وقال هو شر الثلاثة فقال بن عمر هو خير الثلاثة

6626 عبد الرزاق عن الثوري عن علقمة بن مرثد عن الشعبي قال لما رجم علي شراحة الهمدانية جاء أولياؤها فقالوا كيف نصنع بها فقال لهم اصنعوا بها ما تصنعون بموتاكم يعني غسلها والصلاة عليها وما أشبه ذلك قال الثوري وأخبرني سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال كنت مع علي حين رجم شراحة فقلت ماتت هذه على شر أحوالها قال فضربني بقضيب كان في يده فقلت أوجعتني قال وإن أوجعتك إنها لن تعذب بعدها أبدا لأن الله لم ينزل في القرآن حدا فأقيم على صاحبه الا [ كان ] كفارة له كالدين بالدين

6627 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني الحكم بن أبان أنه سمع عكرمة مولى بن عباس يقول قال عبد الله بن عبد الله بن أبي للنبي ﷺ دعني أقتل أبي فإنه يؤذي الله ورسوله قال النبي ﷺ لا تقتل أباك ثم ذهب ثم رجع إليه فقال دعني أقتله فقال لا تقتل أباك ثم جاء الثالثة فقال له مثل ذلك قال فتوضأ يا رسول الله لعلي أسقيه لعله أن يلين قلبه قال فتوضا النبي ﷺ فسقاه إياه فقال سقيتك وضوء رسول الله ﷺ قال سقيتني بول أمك قال بن عباس فلما كان مرضه الذي مات فيه جاء [ 5 ] النبي ﷺ فتكلما بكلام بينهما فقال عبد الله قد فهمت ما تقول امنن علي فكفني في قميصك هذا وصل علي قال فكفنه النبي ﷺ في قميصه ذلك وصلى عليه [ قال ] بن عباس والله أعلم أي صلاة كانت وما خادع محمد ﷺ إنسانا قط

6628 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن الحكم بن أبان أنه سمع عكرمة يقول غير النبي ﷺ اسم بن عبد الله هذا سماه عبد الله وكان اسمه الحباب

6629 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال سمعت جابر بن عبد الله يقول أتى النبي ﷺ عبد الله بن أبي بعد ما أدخل حفرته فأمر به فأخرج إليه فوضعه على ركبتيه وألبسه قميصه ونفث عليه من ريقه فالله أعلم

6630 عبد الرزاق عن بن جريج قال سمعت أبا بكر بن عبد الله بن أبي مليكة يزعم أنه سمع بالمدينة أن النبي ﷺ ركب إلى بني الحارث فرأى جنازة على خشبة فقال ما هذا فقيل عبد لنا فكان عبد سوء مسخوطا جافيا قال أكان يصلي هذا فقالوا نعم قال أكان يقول محمد رسول الله ﷺ قالوا نعم قال كادت الملائكة تحول بيني وبينه ارجعوا فأحسنوا غسله وكفنه ودفنه

6631 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت عن عنبسة بن سهيل عن محمد بن زهير أن النبي ﷺ رأى بالبقيع عبدا أسود يحمل ميتا فقال لمن يحمله ما هذا قالوا عبد لفلان قال فما هو قالوا أخبث الناس وأسرقه وآبقه وأحزبه في اشياء من الشر يذكرونها منه فقال علي بسيده فسأله عنه فذكر نحوا مما ذكر فقال النبي ﷺ هل كان يصلي قالوا نعم قال ويشهد أن لا إله الا الله وأني رسول الله قالوا نعم قال والذي نفسي بيده إن كادت الملائكة تحول بيني وبينه آنفا فدعا حدادا فنزع حديده ثم أمر به فغسل ثم كفنه من عنده ثم صلى عليه

باب الصلاة على السبي

6632 عبد الرزاق عن معمر عن رجل قال سألت الشعبي عن الصلاة على السبي فقال صل على من صلى منهم قال معمر وإذا صلى على السبي صلى على ولده

6632 عبد الرزاق عن الثوري قال إذا كان الصبي من السبي أو غيرهم بين أبويه وهما مشركان فإنه لا يصلى عليه وإن لم يكن بين أبويه فإنه مسلم إذا مات وهو صبي يصلى عليه قال وقال حماد إذا ملكت الصبي فهو مسلم

باب الصلاة على الشهيد وغسله

6633 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن أبي الصعير عن جابر بن عبد الله قال لما كان يوم احد أشرف النبي ﷺ على الشهداء الذين قتلوا يومئذ فقال إني قد شهدت على هؤلاء فزملوهم بدمائةم فكان يدفن الرجلين والثلاثة في القبر ويسأل أيهم كان اقرأ للقرآن فيقدمونه قال جابر فدفن أبي وعمي في قبر واحد يومئذ

6634 عبد الرزاق عن معمر قال وأخبرني من سمع الحسن يقول قال النبي ﷺ للشهداء يوم أحد إن هؤلاء قد مضوا وقد شهدت عليهم ولم يأكلوا من أجورهم شيئا ولكنكم تأكلون من أجوركم ولا أدري ما تحدثون بعدي

6635 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال لم يصلوا على الشهداء يوم أحد

6636 عبد الرزاق عن الثوري عن الشيباني عن أبي مالك قال صلى النبي ﷺ على قتلى أحد

6637 عبد الرزاق عن الثوري عن الزبير بن عدي عن عطاء بن أبي رباح قال صلى النبي ﷺ على قتلى بدر

6638 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال ما رأيتهم يغسلون الشهيد ولا يحنطونه ولا يكفن قلت كيف نصلي عليه قال كما يصلى على الاخر الذي ليس بشهيد

6639 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن بن سيرين قال أمر معاوية بقتل حجر بن عدي الكندي فقال حجر لاتحلوا عني قيدا أو قال حديدا وكفنوني بثيابي ودمي

6640 عبد الرزاق عن الثوري عن مخول عن العيزار بن حريث عن زيد بن صوحان قال لا تغسلوا عني دما ولا تنزعوا ثوبا إلا الخفين وارمسوني في الارض رمسا فإني رجل محاج أحاج يوم القيامة

6641 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن مصعب رجل عن ولد زيد قال ادفنونا وما أصاب الثرى من دمائنا قال واخبرني عمار الدهني قال قال زيد شدوا على ثيابي وادفنوني وبن أمي في قبر واحد يعني أخاه سرحان فإنا قوم مخاصمون

6642 عبد الرزاق عن الثوري عن قيس بن مسلم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن سعد بن عبيد وكان يدعى في زمن النبي ﷺ القارىء وكان لقي عدوا فانهزم منهم فقال له عمر هل لك في الشام لعل الله يمن عليك قال لا إلا [ الذين ] فررت منهم قال فحطبهم بالقادسية فقال إنا لاقوا العدو إن شاء الله غدا وإنا مستشهدون فلا تغسلوا عنا دما ولا نكفن الا في ثوب كان علينا

6643 عبد الرزاق عن بن جريج قال سألنا سليمان بن موسى كيف الصلاة على الشهيد عندهم فقال كهيئتها على غيره قال وسألنا عن دفن الشهيد فقال أما إذا كان في المعركة فإنا ندفنه كما هو ولانغسله ولا نكفنه ولا نحنطه وأما إذا انقلبنا به وبه رمق فإنا نغسله ونكفنه ونحنطه وجدنا الناس على ذلك وكان عليه من مضى قبلنا من الناس

6644 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبدالكريم الجزري عن عبد الله بن عبد الرحمن بن زيد قال إذا مات الشهيد في المعركة دفن كما هو فإن مات بعد ما ينقلب به صنع كما صنع بالآخر

6645 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن أيوب عن نافع قال كان عمر خير الشهداء فغسل وصلي عليه وكفن لأنه عاش بعد طعنه

6646 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الحسن بن عمارة عن الحكم عن يحيى بن الجزار قال غسل علي وكفن وصلي عليه

6647 عبد الرزاق عن الثوري عن إبراهيم قال إذا مات الشهيد مكانه لم يغسل فإذا حمل حيا غسل ]

6648 عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الله بن عيسى عن الشعبي قال سئل عن رجل قتله اللصوص فقال لا يغسل

6649 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرني من سمع عكرمة يقول يصلى على الشهيد ولا يغسل فإن الله قد طيبه

6650 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن وبن المسيب قالا يغسل الشهيد فإن كل ميت يجنب

6651 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عكرمة بن خالد عن بن أبي عمار عن شداد بن الهاد أن رجلا من الأعراب جاء النبي ﷺ فآمن به واتبعه وقال أهاجر معك فأوصى النبي ﷺ به بعض أصحابه فلما كانت غزوة خيبر - أو قال حنين - غنم رسول الله ﷺ شيئا يقسم وقسم له فأعطى أصحابه ما قسم وكان [ يرعى ] ظهرهم فلما جاء دفعوه إليه فقال ما هذا قال قسم قسمه لك النبي ﷺ فاخذه فجاء به النبي ﷺ فقال ما هذا يا محمد قال قسم قسمته لك قال ما على هذا اتبعتك ولكني اتبعتك على [ أن ] أرمى ها هنا وأشار بيده إلى حلقه بسهم فأموت فأدخل الجنة قال إن تصدق الله يصدقك فلبثوا قليلا ثم نهضوا في قتال العدو فأتي به النبي ﷺ يحمل وقد أصابه سهم حيث أشار فقال النبي ﷺ أهو أهو قالوا نعم قال صدق الله فصدقه فكفنه النبي ﷺ في جبة النبي ﷺ ثم قدمه فصلى عليه فكان مما ظهر من صلاته اللهم إن هذا عبد [ ك خرج ] مهاجرا في سبيلك قتل شهيدا

6652 عبد الرزاق عن بن جريج قال سأل إنسان عطاء أيصلى على الشهيد قال نعم فقيل له وهو في الجنة قال قد صلي على النبي ﷺ قال بن جريج بلغني أن شهداء بدر دفنوا كما هم

6653 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عطاء بن السائب عن الشعبي قال صلى رسول الله ﷺ على حمزة يوم أحد سبعين صلاة كلما أتي برجل صلى عليه وحمزة موضوع يصلى عليه معه

6654 عبد الرزاق عن الثوري عن ليث عن مجاهد قال يلقى عن الشهيد كل جلد يعني إذا قتل

6655 عبد الرزاق عن إسرائيل وغيره عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال ينزع من القتيل خفاه وسراويله وكمته أو قال عمامته ويزاد ثوبا أو ينقص ثوبا حتى يكون وترا

6656 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول لما أراد معاوية أن يجري الكظامة قال من كان له قتيل فليأت قتيله يعني قتلى أحد قال فأخرجهم رطابا يتثنون قال فأصابت المسحاة رجل رجل منهم فانفطرت دما فقال أبو سعيد لا ينكر بعد هذا منكر أبدا

6657 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال رأى بعض أهل طلحة بن عبيد الله أنه رآه في النوم فقال إنكم قد دفنتموني في مكان قد أتاني فيه الماء فحولوني منه فحولوه فأخرجوه كأنه سلقة لم يتغير منه شيء الا شعرات من لحيته

6658 عبد الرزاق عن الثوري عن الاسود [ عن نبيح ] عن جابر بن عبد الله قال كنا حملنا القتلى يوم أحد لندفنهم فجاء منادي النبي ﷺ فقال ادفنوا القتلى في مصارعهم فرددناهم

6659 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال لا يدفن الشهيد في حذاء خفين ولا نعلين ولا سلاح ولا خاتم قال ندفنه في المنطقة والثياب قال وبلغني عن إبراهيم النخعي لا يدفن برقعة

باب الرجل يمر على الميت فلا يدفنه

6660 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال ذكر لعمر امرأة توفيت بالبيداء فجعل الناس يمرون عليها ولا يدفنونها حتى مر عليها كليب فدفنها فقال عمر إني لأرجو لكليب بها خيرا قال فسأل عمر عنها عبد الله بن عمر فقال لم أرها [ فقال ] لو رأيتها ولم تدفنها لجعلتك نكالا قال معمر وسمعت الزهري يقول إن أبا لؤلؤة طعن اثني عشر رجلا فمات منهم ستة منهم عمر وكليب وعاش منهم ستة ثم نحر نفسه بخنجر

باب القول إذا رأيت الجنازة

6661 عبد الرزاق عن معمر قال بلغني عن أبي هريرة أنه كان إذا مر عليه بجنازة قال روحي فإنا غادون أو اغدي فإنا رائحون موعظة بليغة وغفلة سريعة يذهب الاول ويبقى الاخر لا عقل له

6662 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عبد الكريم بن أبي المخارق قال يقال إذا رئيت الجنازة الله أكبر هذا ما وعد الله ورسوله وصدق الله ورسوله اللهم زدنا إيمانا وتسليما سلم نحن لله ربنا وبه نأخذ يعني سلم تسليم أي نحن لك

6663 عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قال كان أبو هريرة إذا سئل عن الجنازة قال هو أنت فإن أبيت فأنا

باب الطعام على الميت

6664 عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن سعيد بن جبير قال ثلاث من عمل الجاهلية النياحة والطعام على الميت وبيتوتة المرأة عند أهل الميت ليست منهم ذكره الثوري عن هلال بن خباب عن أبي البختري

6665 عبد الرزاق عن بن عيينة قال حدثني جعفر بن خالد المخزومي عن أبيه خالد عن عبد الله بن جعفر قال لما جاء نعي جعفر قال رسول الله ﷺ اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد جاءهم [ ما ] يشغلهم

6666 عبد الرزاق عن رجل من أهل المدينة عن عبد الله بن أبي بكر عن أمه أسماء بنت عميس قال لما اصيب جعفر جاءني رسول الله ﷺ وقال يا أسماء لاتقولي هجرا ولا تضربي صدرا قالت وأقبلت فاطمة وهو يقول يا بن عماه فقال النبي ﷺ على مثل جعفر فلتبك الباكية قالت ثم عاج النبي ﷺ إلى أهله فقال اصنعوا لآل جعفر طعاما فقد شغلوا اليوم قال وأخبرني عبد الله بن أبي بكر عن سودة ابنة حارثة امرأة عمرو بن حزم قالت قد كان يؤمر أن تصنع لأهل الميت طعاما

باب الصبر والبكاء والنياحة

6667 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب قال سمعت الحسن يقول قال رسول الله ﷺ الصبر عند الصدمة الآولى والعبرة لا يملكها بن آدم صبابة المرء إلى أخيه

6668 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن كثير قال بلغني أن النبي ﷺ مر بامرأة قد أصيبت بولدها فسمع منها ما يكره فوقف عليها يعظها فقالت له اذهب إليك فليس في صدرك ما في صدري فولى عنها فقيل لها ويحك ما تدرين من وقف عليك هو رسول الله ﷺ فاتبعته فقالت يا رسول الله ما عرفتك فقال رسول الله ﷺ إذهبي إليك فإنما الصبر عند الصدمة الآولى

6669 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن مجاهد قال بلغني أن الصبر عند الصدمة الآولى

6670 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن عاصم بن سليمان عن أبي عثمان النهدي عن أسامة بن زيد قال كنا جلوسا عند النبي

ﷺ فأرسلت ابنة النبي ﷺ أن ابنتي تقبض فأتنا فأرسل يقرأ عليك السلام ويقول إن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده باجل مسمى فلتصبر ولتحتسب فأرسلت تقسم عليه ليأتين قال فقام فقمنا [ و ] معه معاذ بن جبل وأبي بن كعب وسعد بن عبادة قال فأخذ الصبية ونفسها تتقعقع في صدرها فدمعت عيناه فقال سعد يا رسول الله ما هذا فقال هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء

6671 عبد الرزاق عن محمد بن راشد عن مكحول

6672 قال عبد الرزاق وأخبرنيه سفيان بن عيينة عن بن أبي حسين عن مكحول قال دخل رسول الله ﷺ وهو معتمد على عبد الرحمن بن عوف وإبراهيم بن النبي ﷺ يجود بنفسه فلما رآه دمعت عيناه فقال له عبد الرحمن بن عوف أي رسول الله تبكي متى يراك المسلمون تبكي يبكوا قال فلما ترقرقت

عبرته قال إنما هذا رحم وإن من لا يرحم لا يرحم إنما أنهى الناس عن النياحة وأن يندب الميت بما [ ليس ] فيه فلما قضى قال لولا أنه وعد جامع وسبيل مأتي وإن الآخر منا يلحق بالأول لوجدنا غير الذي وجدنا وإنا بك يا إبراهيم لمحزونون تدمع العين ويجد القلب ولا نقول ما يسخط الرب وفضل رضاعه في الجنة

6673 عبد الرزاق عن معمر عن ثابت البناني عن أنس بن مالك أن فاطمة بكت رسول الله ﷺ يا ابتاه من ربه ما أدناه يا أبتاه إلى جبريل أنعاه يا أبتاه جنة الفردوس مأواه

6674 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان أيضا عن محمد بن عمرو أن سلمة بن الازرق أخبره أنه كان جالسا مع بن عمر ذات يوم بالسوق فمر بجنازة يبكى عليها فعاب ذلك بن عمر وانتهرهم فقال له سلمة بن الازرق لا تقل ذلك يا أبا عبد الرحمن فأشهد على أبي هريرة سمعته يقول وتوفيت امرأة من كنائن مروان فشهدتها فأمر مروان بالنساء اللاتي يبكين [ أن ] يضربن فقال أبو هريرة دعهن يا أبا عبد الملك فإنه مر النبي ﷺ بجنازة يبكى عليها وأنا معه ومعه عمر بن الخطاب فانتهر عمر اللائي يبكين فقال له النبي ﷺ دعهن يا بن الخطاب فالنفس مصابة والعين دامعة وإن العهد حديث قال أنت سمعته قال قلت نعم قال الله ورسوله اعلم

6675 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني عبد الله بن أبي مليكة قال توفيت ابنة لعثمان بن عفان بمكة فجئنا لنشهدها أو قال فجئنا لنحضرها فحضرها بن عمر وبن عباس فقال إني لجالس بينهما جلست إلى أحدهما ثم جاء الآخر فجلس إلى جنبي فقال عبد الله بن عمر لعمرو بن عثمان وهو مواجهه الا تنهى عن البكاء فإن رسول الله ﷺ قال إن الميت ليعذب ببكاء

أهله عليه فقال بن عباس قد كان عمر يقول بعض ذلك ثم حدث قال صدرت مع عمر من مكة حتى إذا كنا بالبيداء إذا هو بركب تحت ظل شجرة ثم قال اذهب فانظر من هؤلاء الركب فنظرت فإذا هو صهيب فأخبرته قال فادعه لي قال فرجعت إلى صهيب فقلت ارتحل فالحق أمير المؤمنين فلما ان اصيب عمر دخل صهيب يبكي يقول وا أخاه وا صاحباه فقال عمر يا صهيب تبكي علي وقد قال رسول الله ﷺ إن الميت ليعذب ببكاء أهله قال بن عباس فلما مات عمر ذكرت ذلك لعائشة فقالت يرحم الله عمر والله ما حدث رسول الله ﷺ أن الله يعذب المؤمنين ببكاء أحد ولكن قال إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه قال وقالت عائشة وحسبكم القرآن { ولا تزر وازرة وزر أخرى } قال قال بن عباس عند ذلك والله أضحك وأبكي قال بن أبي مليكة فوالله ما قال بن عمر من شيء

6676 عبد الرزاق [ عن معمر ] عن أيوب عن بن سيرين أن صهيبا قال لعمر يا أخاه يا صاحباه فقال عمر اسكت ويحك أما سمعتنا نتحدث ان المعول عليه يعذب

6677 عبد الرزاق عن جعفر عن ثابت عن أبي رافع أنه سمع ذلك من عمر مثل حديث معمر

6678 عبد الرزاق عن معمر قال سمعت شيخا يقال له أبو عمر قال سمعت بن عمر يقول وهو في جنازة رافع بن خديج وقام النساء يبكين على رافع فأجلسهن مرارا ثم قال لهن ويحكن إن رافع بن حديج شيخ كبير لا طاقة له بالعذاب وإن الميت يعذب ببكاء أهله عليه

6679 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قالت عائشة يرحم الله عمر وبن عمر سمعا شيئا لم يحفظاه إنما مر النبي ﷺ بهالك يبكي عليه أهله فقال النبي ﷺ إن أهله يبكون عليه وإنه ليعذب قالت وكان الرجل قد أحرم

6680 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن بن المسيب قال لما مات أبو بكر بكي عليه فقال عمر إن النبي ﷺ قال إن الميت يعذب ببكاء الحي وأبوا إلا أن يبكوا فقال عمر لهشام بن الوليد قم فأخرج النساء فقالت عائشة إني أخرجك قال عمر ادخل فقد اذنت لك فقال فدخل فقالت عائشة أمخرجي أنت أي بني فقال أما لك فقد أذنت قال فجعل يخرجهن عليه امرأة امرأة وهو يضربهن بالدرة حتى أخرج أم فروة فرق بينهن أو قال فرق بين النحوي

6681 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال لما مات خالد بن الوليد اجتمع في بيت ميمونة نساء يبكين فجاء عمر ومعه بن عباس ومعه الدرة فقال يا أبا عبد الله ادخل على أم المؤمنين فأمرها فلتحتجب واخرجهن علي قال فجعل يخرجهن عليه وهو يضربهن بالدرة فسقط خمار امرأة منهن فقالوا يا امير المؤمنين خمارها فقال دعوها ولا حرمة لها كان معمر يعجب من قوله لا حرمة لها

6682 عبد الرزاق عن إبراهيم بن محمد عن عبد الكريم قال حدثني نصر بن عاصم أن عمر بن الخطاب سمع نواحة بالمدينة ليلا فأتى عليها فدخل ففرق النساء فأدرك النائحة فجعل يضربها بالدرة فوقع خمارها فقالوا شعرها يا امير المؤمنين فقال اجل فلا حرمة لها

6683 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الاعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة ان رسول الله ﷺ قال ليس منا من شق الجيوب وضرب الخدود ودعا بدعوى الجاهلية

6684 عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال دخلنا على الاشعري فبكت عليه أم ولده فنهيناها وقلنا أعلى مثل أبي موسى تبكين فقال دعوها فلتهرق من دمعها سجلا أو سجلين ولكني أشهدكم أني بريء ممن حلق أو سلق أوخرق

6685 عبد الرزاق عن معمر عن الاعمش عن أبي وائل قال لعمر إن نسوة من بني المغيرة قد أجتمعن في دار خالد بن الوليد يبكين عليه وإنا نكره أن نؤذيك فلو نهيتهن فقال ما عليهن أن يهرقن من دموعهن على أبي سليمان سجلا أو سجلين ما لم يكن نقع أو لقلقة يعني الصراخ

6686 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عن بن معانق أو عن [ أبي ] معانق عن أبي مالك الاشعري قال قال رسول الله ﷺ أربعة بقين من أمر الجاهلية الفخر بالأحساب والطعن بالأنساب والاستسقاء بالأنواء والنياحة وإن النائحة إذا ماتت ولم تتب كسيت ثيابا من قطران ودرعا من لهب النار

6687 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال ثلاث لا يدعهن الناس أبدا الطعن في الاحساب والاستسقاء بالأنواء والنياحة

6688 عبد الرزاق عن معمر عن ليث عن سعيد بن جبير قال ثلاث من أمر الجاهلية النياحة والطعام على الميت وبيتوتة المراة عند أهل الميت ليست منهم

6689 عبد الرزاق عن الثوري عن هلال بن خباب عن أبي البختري قال الطعام على الميت من أمر الجاهلية وبيتوتة المرأة عند أهل الميت من أمر الجاهلية والنياحة من امر الجاهلية

6690 عبد الرزاق عن معمر عن ثابت النباني عن أنس بن مالك قال أخذ النبي ﷺ على النساء حين بايعن أن لا ينحن فقلن يا رسول الله إن نساء أسعدننا في الجاهلية فنسعدهن في الإسلام [ قال ] لا إسعاد في الإسلام ولا شغار في الإسلام ولا عقر في الاسلام ولا جلب ولا جنب ومن انتهب فليس منا

6691 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال أخذ النبي ﷺ على النساء حين بايعهن أن لا ينحن ولا يخلين لحديث الرجال فقال له عبد الرحمن بن عوف إنا نغيب ولنا أضياف فقال النبي ﷺ لست أولئك أعني

6692 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن حفصة استأذنت على أبيها فقال لمن عنده قوموا فدخلت فبينما هي عنده أغمي عليه فبكت فقال أعلمت أو لم تسمعي أن رسول الله ﷺ قال إن الميت ليعذب ببكاء الحي

6693 عبد الرزاق عن معمر عن محمد بن المنكدر قال سمعت جابر بن عبد الله يقول قتل أبي يوم أحد فأتي به النبي ﷺ فوضع بين يديه مجدعا قد مثل به قال فأكببت أبكي عليه والقوم يعزونني والنبي ﷺ يراني ولا ينهاني حتى رفع فقال النبي ﷺ ما زالت الملائكة [ حوله ] حتى رفع قال فكان على أبي دين وكان الغرماء يأتون النخل فينظرونه فيستقلونه فقال له النبي ﷺ إذا أردت أن تجد فآذني قال فأتيته فذهب معي حتى قام فيه فدعا بالبركة قال فقضيت ما كان على أبي وفضل لنا طعام كثير

6694 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة قال لما رجع رسول الله ﷺ من أحد سمع لأهل المدينة نحيبا وبكاء فقال ما هذا قيل الأنصار تبكي على قتلاهم فقال النبي ﷺ لكن حمزة لا بواكي له فبلغ ذلك الأنصار فجمعوا نساءهم وأدخلوهم دار حمزة يبكين فسمعهن رسول الله ﷺ فقال ما هذا فقيل إن الأنصار حين سمعوك تقول لكن حمزة لا بواكي له جمعوا نساءهم يبكين عليه فقال النبي ﷺ للأنصار خيرا ونهاهم عن النياحة

6695 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرت خبرا رفع إلى أبي عبيدة بن الجراح صاحب رسول الله ﷺ أن النبي ﷺ أتى عبد الله بن ثابت أبا الربيع يعوده في مرضه مرتين فتوفي حين أتاه في الآخرة منهما فصرخ به النبي ﷺ مرة أو مرتين ثم قال النبي ﷺ قد حيل بيننا وبين أبي الربيع فإنا لله وإنا إليه راجعون فلما سمعت ذلك بناته وبنات أخيه قمن يبكين فقال لهن جبر بن عتيك لا تؤذين رسول الله ﷺ فقال النبي ﷺ دعهن يا أبا عبد الله فليبكين أبا الربيع ما دام بينهن فإذا وجب فلا يبكينه قالت ابنته لقد كنت قد قضيت جهازك في سبيل الله فقال النبي ﷺ قد وقع أجر أبي الربيع على نيته ماذا تغدون الشهادة قالوا القتل في سبيل الله فقال إن شهداء أمتي إذا لقليل فقالوا فما الشهداء يا رسول الله قال المطعون شهيد والمبطون شهيد وصاحب الحريق شهيد وصاحب الغرق شهيد وصاحب ذات الجنب شهيد وصاحب الغم شهيد والمراة تموت بجمع شهيد وكفنه النبي ﷺ في قميصه

6696 عبد الرزاق عن بن عيينة عن مسعر عن رجل عن عمر بن عبد العزيز قال أتت امرأة النبي ﷺ فقالت أنت رسول الله والوحي ينزل عليك وقد أصيب أبناي حيث تعلم فإن يكونا مؤمنين قلنا فيهما بالذي نعلم وإن كانا منافقين لم نبكهما ولا ننعمهما عينا قال بل هما مؤمنان وهما من أهل الجنة قالت الآن إذا أبالغ في البكاء عليهما

6697 عبد الرزاق عن بن عيينة عن حصين بن عبد الرحمن عن الشعبي قال أغمي على بن رواحةفجعلت امرأته تقول واكذا واكذا فلما أفاق قال ما قلت من شيء إلا يقال لي أكذلك أنت فأقول لا

6698 عبد الرزاق عن بن عيينة عن إسماعيل عن قيس عن بن مسعود قال لما قتل زيد بن حارثة أبطأ أسامة عن النبي ﷺ فلم يأته ثم جاءه بعد ذلك فقام بين يدي النبي ﷺ فدمعت عيناه فبكى رسول الله ﷺ فلما نزفت عبرته قال النبي ﷺ لم أبطأت عنا ثم جئت تحزننا قال فلما كان الغد جاءه فلما رآه النبي ﷺ مقبلا قال إني للاق منك اليوم ما لقيت منك أمس فلما دنا دمعت عينه فبكى رسول الله ﷺ

6699 عبد الرزاق عن معمر وبن جريج عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن أبا بكر أخذته غشية الموت فبكت عليه يعني عائشة ببيت من الشعر من لا يزال دمعه مقنعا لا بد يوما أنه مهراق قال فأفاق قال بل { وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد }

6700 عبد الرزاق عن الثوري عن علقمة بن مرثد عن عبد الرحمن بن سابط القرشي قال قال رسول الله ﷺ إذا أصيب أحدكم بمصيبة فليذكر مصيبته بي فليعزه ذلك عن مصيبته قال قال يا رسول الله ﷺ أفي الجنة خيل فإني أحب الخيل قال يدخلك الله إن شاء الله الجنة فلا تشاء أن تركب فرسا من ياقوتة حمراء يطير بك في أي جنة شئت إلا فعلت

6701 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن ثابت البناني قال أخبرني عمرو بن أبي سلمة عن أمه عن أم سلمة عن زوجها أبي سلمة أنه سمع رسول الله ﷺ يقول ما من أحد من المسلمين يصاب مصيبة فيقول { إنا لله وإنا إليه راجعون } اللهم إني أحتسب مصيبتي عندك اللهم أبدلني بها خيرا منها فجعلت أقول في نفسي من خير من أبي سلمة فجاء رسول الله ﷺ فخطبني فتزوجته

6702 عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم عن عبد الرحمن بن البيلماني عن عبد الله بن عمرو وقال إن أول قطرة تقطر من دم الشهيد يغفر له بها ما تقدم من ذنبه ثم يبعث الله إليه ملكين بريحان من الجنة وبريطة وعلى أرجاء السماء ملائكة يقولون سبحان الله قد جاء اليوم من الأرض ريح طيبة ونسمة طيبة فلا يمر بباب إلا فتح له ولا بملك الا صلى عليه وشيعه حتى يؤتى [ به ] الرحمن فيسجد له قبل الملائكة وتسجد الملائكة بعده ثم يؤمر به إلى الشهداء فيجدهم في رياض خضر وثياب من حرير عند ثور وحوت يلغثان كل يوم لغثة لم يلغثا بالأمس مثلها فيظل الحوت في أنهار الجنة فإذا أمسى وكزه الثور بقرنه فذكاه لهم فأكلوا من لحمه فوجدوا في لحمه طعم كل رائحة من أنهار الجنة ويلبث الثور نافشا في الجنة فإذا أصبح غدا عليه ثم الحوت فوكزه بذنبه فذكاه لهم فأكلوا من لحمه فوجدوا في لحمه طعم كل ثمرة من ثمار الجنة فينظرون إلى منازلهم بكرة وعشيا يدعون الله أن تقوم الساعة وإذا توفي المؤمن بعث الله إليه ملكين بريحان من الجنة وخرقة من الجنة تقبض فيها نفسه ويقال اخرجي أيتها النفس الطيبة إلى روح وريحان وربك عليك غير غضبان فتخرج كأطيب رائحة وجدها أحد قط بأنفه وعلى أرجاء السماء ملائكة يقولون سبحان الله قد جاء اليوم من الأرض ريح طيبة ونسمة كريمة فلا تمر بباب إلا فتح لها ولا بملك الا صلى عليها وشيعه حتى يؤتى به الرحمن فتسجد الملائكة قبله ويسجد بعدهم ثم يدعى ميكائيل فيقال اذهب بهذه النفس فاجعلها مع أنفس المؤمنين حتى أسألك عنهم يوم القيامة ويؤمر به إلى قبره فيوسع عليه سبعين طوله وسبعين عرضه وينبذ له فيه فيه ريحان ويستر بحرير فإن كان معه شيء من القرآن كسي نوره وإن لم يكن معه شيء جعل له نور مثل الشمس فمثله كمثل العروس لا يوقظه إلا أحب أهله عليه وإن الكافر إذا توفي بعث الله إليه ملكين بخرقة من بجاد أنتن من كل نتن وأخشن من كل خشن فيقال اخرجي أيتها النفس الخبيثة ولبئس ما قدمت لنفسك فتخرج كأنتن رائحة وجدها أحد قط بأنفه ثم يؤمر به في قبره فيضيق عليه حتى تختلف أضلاعه ثم يرسل عليه حيات كأنها أعناق البخت يأكل لحمه ويقيض له ملائكة صم بكم عمي لا يسمعون له صوتا ولا يرونه فيرحموه ولا يملون إذا ضربوا يدعون الله بأن يديم ذلك عليه حتى يخلص إلى النار

6703 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان قال حدثني محمد بن عمرو بن علقمة قال حدثنا أبو سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال إذا وضع الميت في قبره كانت الصلاة عند رأسه والزكاة عن يمينه والصوم عن يساره والصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه فيؤتى من قبل رأسه فتقول الصلاة ما قبلي مدخل ثم يؤتى من قبل يمينه فتقول الزكاة ما قبلي مدخل ثم يؤتى من قبل يساره فيقول الصوم ما قبلي مدخل ثم يؤتى من قبل رجليه فيقول الصدقة ما قبلي مدخل قال فيجلس قال أبو هريرة فإنه يسمع قرع نعالهم قال فيجلس ويمثل له الشمس قد دنت للغروب فيقول دعوني أصلي فيقال له إنك ستفعل فيقال له ما تقول في هذا الرجل يقول أمحمد قالوا نعم قال أشهد أنه جاء بالحق من عند الله قال فيقال له عليها حييت وعليها مت وعليها تبعث إن شاء الله قال فذلك قوله { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة } قال فيفتح له باب من النار فينظر إلى مساكنه فيها فيقال له لو كنت عصيت كانت هذه مساكنك فيزداد غبطة وسرورا ويفسح له في قبره قال سبعين قال عبد الرحمن بن يحيى بن حنطب ثم يقال نم نومة العروس لا يوقظه الا أحب الخلق إليه - رجع الحديث إلى أبي هريرة - قال تجعل روحه في النسيم الطيب في أجواف طير تعلق بين شجر من شجر الجنة أو تعلق بشجر الجنة قال وتعود الأجساد للذي خلقت له قال وإن الكافر يؤتى من قبل رأسه فلا يوجد له شيء فيجلس ثم يقال له ما كنت تقول في هذا الرجل مرتين لا يذكره حتى يلقنه فيقول محمدا قال كنت أقول ما يقول الناس [ فيقال له صدقت ] عليها حييت وعليها مت وعليها تبعث إن شاء الله ثم يفتح باب من الجنة فيرى مساكنها فيقال له لو كنت فعلت وأطعت الله كانت هذه مساكنك فيزداد حسرة وثبورا قال ثم يغلق عليه ويفتح له باب من النار فيرى مساكنه فيها وما اعد الله له من العذاب ويزداد حسرة وثبورا ويضيق عليه قبره حتى تلتقي أضلاعه فذلك قول الله عزوجل { معيشة ضنكا } قال وتجعل روحه في سجين

باب في زيارة القبور

6704 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن عكرمة مولى بن عباس ان رسول الله ﷺ قال لعن زوارات القور

6705 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة ان رسول الله ﷺ قال من زار القبور فليس منا

6706 عبد الرزاق عن الثوري عن المجالد بن سعيد قال سمعت الشعبي يقول لولا أن رسول الله ﷺ نهى عن زيارة القبور لزرت قبر ابنتي

6707 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن إبراهيم قال كانوا يكرهون زيارة القبور

6708 أخبرنا عبد الرزاق [ عن معمر ] قال أخبرنا عطاء الخرساني قال حدثني عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ﷺ إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكر الآخرة ونهيتكم عن نبيذ الجر فانتبذوا في كل وعاء واجتنبوا كل مسكر ونهيتكم عن أكل لحوم الأضاحي بعد ثلاث فكلوا وتزودوا وادخروا

6709 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع قال كان بن عمر يمر على قبر واقد أخيه فيقف عليه فيدعو له ويصلي عليه

6710 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع عن بن عمر مثله

6711 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال أخبرنا بن أبي مليكة أن النبي ﷺ قال ائتوا موتاكم فسلموا عليهم وصلوا عليهم فإن لكم فيهم عبرة قال بن أبي مليكة ورأيت عائشة تزور قبر أخيها عبد الرحمن بن أبي بكر ومات بالحبشي وقبر بمكة

6712 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال أخبرنا محمد بن قيس بن مخرمة قال سمعت عائشة زوج النبي ﷺ تقول ألا أخبركم عني وعن النبي ﷺ قلنا بلى قالت لما كانت ليلتي انقلب فوضع نعليه عند رجليه ووضع رداءه حتى بسط طرف إزاره على فراشه فلم يلبث إلا ريث ظن أني قد رقدت ثم انتعل رويدا وأخذ رداءه رويدا فجعلت درعي في رأسي واختمرت ثم تقنعت بإزاري فانطلقت في أثره حتى جاء البقيع فرفع يده ثلاث مرات وأطال القيام ثم انحرف فانحرفت فأسرع فاسرعت وهرول فهرولت وأحضر فاحضرت فسبقته فدخلت فليس إلا أن اضطجعت فدخل فقال ما لك يا عائشة حشيا رابية قلت لا شيء قال أتخبرينني أو ليخبرني اللطيف الخبير قلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي فأخبرته الخبر قال أنت السواد الذي رأيت أمامي قلت نعم قالت فلهز في صدري لهزة أوجعتني ثم قال أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله فقلت مهما يكتم الناس فقد علم الله نعم قال فإن جبريل أتاني حين رأيت ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك فناداني وأخفى منك فأجبته وأخفيته منك وظننت أنك قد رقدت وكرهت أن أوقظك وخشيت أن تستوحشي فأمرني أن آتي أهل البقيع فأستغفر لهم قالت قلت كيف أقول قال قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله للاحقون

6713 عبد الرزاق عن بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه قال كانت فاطمة بنت رسول الله ﷺ تزور قبر حمزة كل جمعة

6714 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت عن مسروق بن الأجدع عن بن مسعود قال خرج رسول الله ﷺ يوما فخرجنا معه حتى انتهينا إلى المقابر فأمرنا فجلسنا ثم تخطينا القبور حتى انتهينا إلى قبر منها فجلس إليه فناجاه طويلا ثم ارتفع نحيب رسول الله ﷺ باكيا فبكينا لبكائه ثم إن النبي ﷺ أقبل فلقيه عمر بن الخطاب فقال ما الذي أبكاك يا رسول الله قال لقد أبكانا وأفزعنا فأخذ بيد عمر ثم أومأ إلينا فأتيناه فقال أفزعكم بكائي فقلنا نعم يا رسول الله قال فإن القبر الذي رايتموني عنده قبر أمي آمنة بنت وهب وإني استأذنت ربي في زيارتها فأذن لي ثم أستأذنته في الاستغفار لها فلم يأذن لي وأنزل { ما كان للنبي }

{ والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين } الآية { وما كان استغفار إبراهيم لأبيه } فأخذني ما يأخذ الولد للوالد من الرأفة فذلك أبكاني ألا إني نهيتكم عن ثلاث عن زيارة القبور وعن أكل لحوم الأضاحي فوق ثلاث ليسعكم وعن نبيذ الأوعية فزوروها فإنها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة وكلوا لحوم الأضاحي وأنفقوا منها ما شئتم فإنما نهيتكم إذا الخير قليل وتوسعة على الناس ألا وإن الوعاء لا يحرم شيئا كل مسكر حرام

6715 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني عثمان بن صفوان أن آمنة بنت وهب أم النبي ﷺ دفنت في شعب أبي دب

6716 عبد الرزاق عن رجل من أهل المدينة عن سهيل بن أبي صالح عن محمد بن إبراهيم التيمي قال كان النبي ﷺ يأتي قبور الشهداء عند رأس الحول فيقول السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار قال وكان أبو بكر وعمر وعثمان يفعلون ذلك

6717 عبد الرزاق عن البجلي عن الكلبي عن الأصبغ بن نباتة أن فاطمة بنت رسول الله ﷺ كانت تأتي قبر حمزة وكانت قد وضعت عليه علما لو تعرفه وذكر أن قبر النبي ﷺ وأبي بكر وعمر كان عليهم النقل يعني حجارة صغارا

باب التسليم على القبور

6718 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن عبدالكريم الجزري عن مجاهد قال التسليم على القبور السلام على المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات من أهل الديار ويرحم الله المستقدمين منا وإنا إن شاء الله بكم لاحقون قال معمر فكان قتادة يذكر نحو نحو هذا ويزيد أنتم لنا فرطا ونحن لكم تبع وإنا إن شاء الله بكم للاحقون

6719 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا مالك عن العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب عن أبيه عن أبي هريرة قال مر رسول الله ﷺ بمقبرة أو قال بالبقيع ثم قال السلام على أهل الديار من فيها من المسلمين دار قوم ميتين وإنا في آثارهم أو قال في آثاركم للاحقون

6720 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت أن النبي ﷺ كان ينطلق بطوائف من أصحابه إلى دفنى بقيع الفرقد فيقول السلام عليكم يا أهل القبور لو تعلمون مما نجاكم الله مما هو كائن بعدكم ثم يلتفت إلى أصحابه وفيهم يومئذ الأفاضل فيقول أنتم خير أم هؤلاء فيقولون نرجو أن لا يكونوا خيرا منا هاجرنا كما هارجوا وجاهدنا كما جاهدوا فيقول بل هم خير منكم قد مضوا ولم يأكلوا من أجورهم شيئا وإنكم تأكلون من أجوركم فإن هؤلاء قد مضوا وقد شهدت لهم وإني لا أدري ما تحدثون بعدي

6721 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج عن موسى بن عقبة عن سالم بن عبد الله أن بن عمر كان لا يمر بقبر الا سلم

6722 عبد الرزاق عن بن جريج عن محمد بن قيس بن مخرمة عن عائشة قالت كنت سألت النبي ﷺ كيف نقول في التسليم على القبور فقال قولي السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم للاحقون

6723 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا يحيى بن العلاء عن بن عجلان عن زيد بن أسلم قال مر أبو هريرة وصاحب له [ على ] قبر فقال أبو هريرة سلم فقال الرجل أسلم على القبر فقال أبو هريرة إن كان رآك في الدنيا يوما قط إنه ليعرفك الآن

باب السلام على قبر النبي ﷺ

6724 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن نافع قال كان بن عمر إذا قدم من سفر أتى قبر النبي ﷺ فقال السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا أبا بكر السلام عليك يا أبتاه وأخبرناه عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال معمر فذكرت ذلك لعبيد الله بن عمر فقال ما نعلم أحدا من أصحاب النبي ﷺ فعل ذلك إلا بن عمر

6725 عبد الرزاق عن الثوري عن أبي المقدام أنه سمع بن المسيب وراى قوما يسلمون على النبي ﷺ قال ما مكث نبي في الأرض أكثر من أربعين يوما

6726 عبد الرزاق عن الثوري عن بن عجلان عن رجل يقال له سهيل عن الحسن بن الحسن بن علي قال رأى قوما عند القبر فنهاهم وقال إن النبي ﷺ قال لا تتخذوا قبري عيدا ولا تتخذوا بيوتكم قبورا وصلوا علي حيث ما كنتم فإن صلاتكم تبلغني

6727 عبد الرزاق عن بن التيمي عن أبيه عن أنس بن مالك يحدث أن النبي ﷺ قال مررت بموسى ليلة أسري بي وهو قائم يصلي في قبره

6728 أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا بن جريج قال حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم عن نافع بن سرجس أن سعد بن أبي وقاص اشتكى خلاف النبي ﷺ بمكة حين ذهب النبي ﷺ إلى الطائف فلما رجع قال النبي ﷺ لعمر والقاري إن مات فها هنا واشار إلى طريق المدينة

6729 عبد الرزاق عن بن عيينة قال حدثني إسماعيل بن محمد بن سعد عن عبد الرحمن بن هرمز أن النبي ﷺ خلف على سعد بن أبي وقاص وهو بمكة رجلا فقال إن مات فلا تدفنه حتى تخرجه منها

6730 عبد الرزاق عن بن جريج قال بن خثيم عن نافع بن سرجس قال عدنا أبا واقد البكري في وجعه الذي مات فيه فمات فدفن في قبور المهاجرين قال ومات ناس من الأنصار من أصحاب النبي ﷺ فدفنوا هنالك في قبور المهاجرين قال واتبعت بعضهم بلغني أنها القبور التي دون فخ وما زلت أسمع وأنا غلام إنها قبور المهاجرين

6731 عبد الرزاق عن بن جريج عن يحيى بن عبد الله بن صيفي قال يبعث من مات ودفن في تلك المقبرة آمنا يوم القيامة قال وكنت أسمع قبل ذلك أنه من مات في الحرم فإن ذلك له

6732 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إسماعيل بن محمد بن سعد عن الأعرج أن النبي ﷺ أمر السائب بن عبد القارىء فقال إن مات سعد فلا تدفنه بمكة

6733 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن نافع أن بن عمر أوصاهم لا تدفنوه فغلبهم عبد الله بن خالد حتى دفنوه بالحرم

6734 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني إبراهيم بن أبي خداش أن بن عباس [ قال ] لما أشرف النبي ﷺ على المقبرة وهو على طريقها الأول أشار بيده وراء الصفرة فقال نعم المقبرة قلت للذي يخبرني خص الشعب قال هكذا كنا نسمع [ أن [ النبي ﷺ خص الشعب المقابل بالبيت

6735 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني هشام بن عروة عن أبيه قال ما أحب أن أدفن بالبقيع لأن أدفن في غيره أحب إلى من أدفن فيه إنما أحد الرجلين إما ظالم فلا أحب أن أكون معه في قبره وإما صالح فلا أحب أن تنفى عظامه

6736 عبد الرزاق عن بن عيينة عن بن جدعان عن بن المسيب قال قال النبي ﷺ إذا حشر الناس يوم القيامة بعثت في أهل البقيع

باب فتنة القبر

6737 عبد الرزاق عن معمر عن يونس خباب عن المنهال بن عمر عن زاذان عن البراء قال خرجنا مع رسول الله ﷺ إلى جنازة فجلس رسول الله ﷺ على القبر وجلسنا حوله كأن على رؤوسنا الطير وهو يلحد له فقال أعوذ بالله من عذاب القبر ثلاث مرات ثم قال إن المؤمن إذا كان في إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا نزلت عليه الملائكة كأن وجوهها الشمس مع كل واحد كفن وحنوط فجلسوا منه مد البصر حتى إذا خرج روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء وفتحت له أبواب السماء ليس من اهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه قبلهم فإذا عرج بروحه قبلهم قالوا أي رب عبدك فلان فيقول ارجعوه فإني عهدت إليهم أني منها خلقتهم وفيها نعيدهم ومنها نخرجهم تارة أخرى فإنه يسمع خفق نعال أصحابه إذا ولوا عنه فيأتيه آت فيقول من ربك ما دينك من نبيك فيقول ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد عليه السلام فينتهره فيقول من ربك وما دينك ومن نبيك وهي آخر فتنة تعرض على المؤمن فذلك حين يقول { يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة } فيقول ربي الله وديني الاسلام ونبيي محمد عليه السلام فيقول له صدقت ثم يأتيه آت حسن الوجه طيب الريح حسن الثياب فيقول له أبشر بكرامة من الله ونعيم مقيم فيقول أنت بشرك الله بخير من أنت فيقول أنا عملك الصالح كنت والله سريعا في طاعة الله بطيئا في معصية الله فجزاك الله خيرا ثم يفتح له باب من الجنة وباب من النار فيقال هذا منزلك لو عصيت الله أنزلك الله به هذا فإذا رأى ما في الجنة قال رب عجل قيام الساعة كيما أرجع إلى أهلي ومالي فيقال اسكن وإن الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزلت إليه ملائكة غلاظ شداد ينتزعون روحه كما ينتزع السفود الكبير الشعب من الصوف المبتل وينتزع نفسه مع العروق فإذا خرج روحه لعنه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء ويغلق أبواب السماء ليس أهل باب إلا وهم يدعون أن لا يعرج بروحه قبلهم فإذا عرج بروحه قالوا ربنا هذاعبدك فلان فيقول ارجعوه إني عهدت إليهم أني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال فإنه يسمع خفق نعال أصحابه إذا ولوا عنه فيأتيه آت فيقول من ربك وما دينك ومن نبيك فيقول ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد ﷺ فينتهره انتهارا شديدا فيقول من ربك وما دينك ومن نبيك فيقول لا أدري فيقول لا دريت ولا تلوت فيأتيه آت قبيح الثياب منتن الريح فيقول أبشر بهوان من الله وعذاب مقيم فيقول وأنت فبشرك الله بالشر من أنت فيقول أنا عملك الخبيث كنت بطيئا عن طاعة الله سريعا في معصية الله فجزاك الله شرا ثم يقيض له أعمى أصم أبكم في يده مرزبة لو ضرب بها جبلا كان ترابا فيضربه ضربة فيصير ترابا ثم يعيده الله كما كان فيضربه ضربة أخرى فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الثقلين ثم يفتح له باب من النار ويمهد له فراش من النار قال معمر وسمعته عن معاذ أنه قال يسمعه كل شيء الا الثقلين

6738 عبد الرزاق عن معمر عن عمرو بن دينار أن النبي ﷺ قال لعمر كيف بك يا عمر بفتاني القبر إذا أتياك يحفران بأنيابهما ويطآن في أشعارهما أعينهما كالبرق الخاطف وأصواتهما كالرعد القاصف معهما مزربة لو اجتمع عليها أهل منى لم يقلوها قال عمر وأنا على ما أنا عليه اليوم قال وأنت على ما أنت عليه اليوم قال إذا أكفيهما إن شاء الله قال وكان عبيد بن عمير يقول نعم ذلك منكر ونكير

6739 عبد الرزاق عن معمر عن يحيى بن أبي كثير عمن حدثه قال خرجنا مع معاذ بن جبل على جنازة فقال ما أنتم ببارحين وهم يدفنونه حتى يسمع صاحبكم خبط نعالكم فيأتيه صاحب القبر من عند رأسه فتقول لسانه لا تأته من قبلي فإنه قد كان يقوم بكتاب الله تعالى وينصب فهذا حين استراح ثم يأتيه من نحو رجليه فتقول رجله لا تأته من قبلنا فإنه كان يمشي بنا إلى الصلوات فيأتيه من قبل يمينه فيقول لا تأته من قبلي فإنه كان يبسط بيمينه بالصدقة فيأتيه من قبل شماله فيقول شماله لا تأته من قبلي فإنه كان يحمل علي السلاح أو قال في السلاح في سبيل الله فيقوم من قبل وجهه فيقرعه فيقول ما تقول في هذا الرجل فيثبته الله وإن كان شاكا قال لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فيضربه ضربة يسمعه كل شيء يحضره إلا الثقلان

6740 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال أخبرني محمد بن قيس قال أتى رجل أبا الدرداء فسأله عن آية فلم يخبره فولى الرجل وهو يقول { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى } فقال أبو الدرداء كيف إذا دخلت قبرك فأخرج لك ملكان أسودان أزرقان يطآن في أشعارهما ويحفران بأنيابهما فيسألان عن محمد ﷺ فأي رجل أنت إن أنت ثبت فيه وذكر أن معهما مزربة لو اجتمع عليه الثقلان أو قال أهل منى ما أطاقوها كيف بك إذا وضع جسر جهنم فأي رجل أنت إن أنت مررت عليه أو سلمت وكيف بك إذا لم يكن من الأرض إلا موضع قدمك ولا ظل إلا ظل عرش الرحمن فأي رجل أنت إذا استظللت به اذهب إليك فوالله الذي لا إله إلا هو إن هذا لهو الحق

6741 عبد الرزاق عن بن عيينة عن أبي حازم عن أبي سلمة عن أبي سعيد الخدري قال { فإن له معيشة ضنكا } 2 قال يضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه

6742 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول دخل النبي ﷺ يوما نخلا لبني النجار فسمع أصوات رجال من بني النجار ماتوا في الجاهلية يعذبون في قبورهم فخرج النبي ﷺ فزعا من القبر فأمر أصحابه أن يتعوذوا من عذاب القبر

6743 عبد الرزاق عن بن عيينة عن موسى بن عقبة عن أم خالد بنت سعيد بن العاص عن أمها قالت سمعت النبي ﷺ يستعيذ من عذاب القبر

6744 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول إن هذه الأمة تبتلى في قبورها فإذا دخل المؤمن قبره وتولى عنه أصحابه أتاه ملك شديد الانتهار فقال ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول المؤمن أقول إنه رسول الله ﷺ وعبده فيقول له الملك [ اطلع ] إلى مقعدك الذي كان لك من النار فقد أنجاك الله منه وأبدلك مكانه مقعدك الذي ترى من الجنة فيراهما كلتيهما فيقول المؤمن أبشر أهلي فيقال له اسكن فهذا مقعدك أبدا والمنافق إذا تولى عنه أصحابه يقال له ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول لا أدري أقول ما يقول الناس فيقال له لا دريت أنظر مقعدك الذي كان لك من الجنة قد أبدلك الله مكانه مقعدك من النار

6745 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن بن عمر قال إذا مات الرجل عرض عليه مقعده بالغداة والعشي إن كان من أهل الجنة فالجنة وإن كان من أهل النار فالنار فيقال هذا مقعدك حيث تبعث إليه يوم القيامة

6746 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول يبعث كل عبد على ما مات عليه المؤمن على إيمانه والمنافق على نفاقه

6747 عبد الرزاق عن بن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول وجنازة سعد بن معاذ بين أيديهم اهتز لها عرش الرحمن

6748 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن وسمعت أنا هشام بن حسان يحدث عن الحسن قال قال رسول الله ﷺ من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه قلنا يا رسول الله كلنا نكره الموت قال إن الله إذا اراد أن يقبض المؤمن كشف له عما يسره فعند ذلك ذلك أحب لقاء الله وأحب الله لقاءه

6749 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن أبي عطية الوادعي قال دخلت أنا ومسروق على عائشة فقلنا إن بن مسعود قال من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه والموت قبل لقاء الله فقالت يرحم الله أبا عبد الرحمن حدثكم بحديث لم تسألوه عن آخره وسأحدثكم عن ذلك إن الله إذا أراد بعبده خيرا قيض له ملكا قبل موته بعام فسدده ويسره حتى يموت وهو خير ما كان فإذا حضر فرأى ثوابه من الجنة فجعل يتهوع نفسه ود أنها خرجت فعند ذلك أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه وإذا اراد بعبد سوءا قيض له شيطانا قبل موته بعام فصده وأضله وفتنه حتى يموت شر ما كان ويقول الناس مات فلان وهو شر ما كان فإذا حضر فرأى ثوابه من النار جعل يتبلع نفسه ود أنه لا يخرج فعند ذلك كره لقاء الله وكره الله لقاءه

6750 عبد الرزاق عن الثوري قال قال علي حرام على نفس أن تخرج حتى تعلم إلى الجنة أم إلى النار

6751 عبد الرزاق عن معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران عن بن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب وهو يقول إنه سيخرج قوم من بعدكم يكذبون بعذاب القبر ويكذبون بالرحمن ويكذبون بالدجال ويكذبون بالحوض ويكذبون بقوم يخرجون من النار

6752 عبد الرزاق عن معمر عن أبي إسحاق عن عمرو بن شرحبيل قال مات رجل فلما أدخل قبره أتته الملائكة فقالوا إنا جالدوك مائة جلدة من عذاب الله قال فذكر صلاته وصيامه وجهاده قال فخففوا عنه حتى انتهى إلى عشرة ثم سألهم حتى خففوا عنه حتى أتى إلى واحدة فقالوا إنا جالدوك جلدة واحدة لا بد منها فجلدوه جلدة اضطرم قبره نهارا وغشي عليه فلما أفاق قال فيم جلدوني هذه الجلدة قالوا إنك بلت يوما ثم صليت ولم تتوضأ وسمعت رجلا يستغيث مظلوما فلم تغثه

6753 عبد الرزاق عن معمر عن طاووس وعن قتادة أيضا أن النبي ﷺ مر بقبرين وهو على بغلة فحادت به فقال حادت وحق لها إن صاحبي هذين القبرين يعذبان من غير كبير وبلاء أما هذا - لأحدهما - فكان لا يستتر من البول وأما هذا فكان يأكل لحوم الناس ثم كسر جريدة من نخل فغرس [ على ] كل قبر واحدة فقيل له ما ينفعهما هذا فقال لعله يخفف عنهما ما داما رطبين

6754 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار عن بن طاووس قال مر النبي ﷺ بقبرين فقال هذا قبر فلان وهذا قبر فلان وهما يعذبان في غير كبير وبلى أما أحدهما فكان لا يتأذى ببوله وأما الآخر فكان يهمز الناس ثم أخذ جريدة رطبة فكسرها فوضع على هذا واحدة وعلى هذا واحدة وقال عسى أن يخفف عنهما العذاب ما داما رطبتين أو رطبين قال بن عيينة وأخبرني منصور عن مجاهد عن طاووس مثله

6755 عبد الرزاق عن عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة أو عائشة أن رسول الله ﷺ كان يقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن عذاب النار ومن فتنة النار ومن فتنة المسيح الدجال

6756 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن الوليد بن مروان عن طوق رجل من العتيك قال حدثني يزيد بن المهلب أنه كان مع سليمان وعمر بن عبد العزيز في الحمام فكان سليمان في البيت الداخل وكنت أنا وعمر بن عبد العزيز في البيت الثاني ليس معنا آخر قال

فجعل يسألني عن شجاعتي وأخبره فقال لي عمر يا أبا خالد إني إني محدثك حديثا أما أحدهما فسر وأما الآخر فعلانية أما السر فإني كنت نزلت في قبر الوليد بن عبد الملك حين دلوه في قبره فلما أخذناه من سريره فوضعناه على أيدينا اضطرب في أكفانه فوضعناه في قبره فقال ابنه أبي حي أبي حي فقلت إن أباك ليس بحي ولكنهم يلقون هذا في قبورهم وأما العلانية فإن هذا استعملك على العراق فاتق الله فيهم فإنهم قد لقوا من الحجاج بلاء ولقوا من قتيبة بن مسلم

6757 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عبد الله بن عمر إنما يفتتن رجلان مؤمن ومنافق اما المؤمن فيفتن سبعا وأما المنافق فيفتن أربعين صباحا وأما الكافر فلا يسأل عن محمد ولا يعرفه قال بن جريج وأنا أقول قد قيل في ذلك فما رأينا مثل إنسان أغقل هالكه سبعا أن يتصدق عنه

6758 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عبيد بن عمير وذكر منكرا ونكيرا يخرجان في أفواههما وأعينهما النار وعليهما المسوح وترجف به الأرض حتى إذا حيل بينه وبين عقله فلم يعقل شيئا بعقله الا ما ألقى الله على لسانه فقالا من ربك فذكر مثل حديث معمر قال بن جريج قال بن طاووس عن أبيه قال فيقولان له لا دريت ولا افلحت ويلك ما أشقاك صدقت والله على ذلك عشت وعلى ذلك والله تموت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله ويلك انظر إلى ما صرف الله عنك من رحمته وانظر إلى مقعدك من النار ثم يسلب كفنه فيبدل ثيابا من نار ويضيق عليه حتى تختلف فيه اضلاعه ثم يفتح بينه وبين النار كوة تخرج عليه منها حرها وريحها ونتنها

6759 عبد الرزاق عن معمر قال قال أبو هريرة تأكل الأرض بن آدم كله إلا عظم الذنب ومنه يركب أو قال يوصل قال وقال تمطر الأرض مطرا ينبت أجساد الناس حتى يصير جسدا بغير روح ثم ينفخ فيه الروح

6760 عبد الرزاق عن بن جريج قال قال عبيد بن عمير ذلك منكر ونكير يخرجان في أفواههما وأعينهما النار وعليهما المسوح وترجف به الأرض حتى إذا حيل بينه وبين عقله فلم يعقل شيئا بعقله إلا ما ألقى الله على لسانه قالا من ربك فيقول الله فما دينك فيقول الإسلام فمن نبيك فيقول محمد ﷺ فيقول ما يدريك هل رأيته فيقول لا ولكن جاء بذلك كتاب الله فآمنت به وصدقت فيقولان صدقت على ذلك والله عشت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله انظر رحمك الله إلى ما صرف الله عنك من النار وانظر إلى مقعدك من الجنة ثم يبدل بكفنه ثيابا من ثياب الجنة ويوسع عليه قبره مد بصره ويفتح بينه وبين الجنة كوة يدخل عليه منها رحيها وروحها وبردها وطيبها وأما المنافق فيضرب بالمزربة ضربة فيقعد فيقولان له من ربك فيقول الله وما دينك فيقول الإسلام ومن نبيك فيقول محمد فيقولون لم تقول ذلك هل رأيته فيقول لا والله ما أدري

باب عيادة المريض

6761 عبد الرزاق عن معمر عن أيوب عن أبي قلابة أن رسول الله ﷺ قال عائد لمريض في خرفة الجنة حتى يرجع

6762 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن النبي ﷺ قال عودوا المريض واتبعوا الجنائز فإنهن تذكرن الآخرة

6763 عبد الرزاق عن الثوري عن منصور عن أبي وائل عن أبي موسى قال قال رسول الله ﷺ أجيبوا الداعي وعودوا المريض وفكوا العاني

6764 عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان عن بسطام بن مسلم عن زنباع العنبري عن بكر بن عبد الله المزني أن أنس بن مالك قال له يا أبا عبد الله إنا كنا نتحدث أن عائد المريض يخوض في الرحمة فإن سأل بالمريض قائما ألجمته الرحمة وإن قعد غمرته

6765 عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن أنس أو الحسن قال قال رسول الله ﷺ من عاد مريضا وشيع جنازة ووفق له صيام ذلك اليوم أمسى وقد وجبت له الجنة قال وقال الحسن قال النبي ﷺ لأصحابه أيكم عاد اليوم مريضا فقال أبو بكر أنا قال أيكم تصدق اليوم بشيء من ماله قال أبو بكر أنا قال فأيكم شيع اليوم جنازة قال أبو بكر أنا قال فأيكم أصبح صائما قال أبو بكر أنا فقال النبي ﷺ أوجبت يعني الجنة

6766 عبد الرزاق عن محمد بن راشد قال أخبرني مكحول أن رجلا قال للنبي ﷺ كيف أنت يا رسول الله قال بخير من رجل لم يصم اليوم ولم يعد مريضا فقال الرجل وما عيادة المريض يا رسول الله قال كصيام

6767 عبد الرزاق عن معمر عن أبان عن رجل قال دخل علي على ابنه الحسن وعنده الأشعري فقال ما غدا بك أيها الشيخ قال سمعت بوجع بن أخي فأحببت أن أعوده فقال أما أنه لا يمنعنا ما في أنفسنا أن نحدثك ما سمعنا إنه من عاد مريضا نهارا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي وإن عاده ليلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح

6768 عبد الرزاق عن معمر عن بن طاووس عن أبيه قال أفضل العيادة أخفها

6769 عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثني من أصدق أن عمرو بن حريث عاد حسين بن علي فلقي عليا فقال علي لعمرو أعدت حسينا قال نعم قال على ما في النفس قال إنك يا أبا حسن لا تستطيع أن تخرج ما في النفس قال أما أن ذلك لم يمنعني نصيحة لك أيما امرء عاد مريضا وكل به سبعون ألف ملك يصلون عليه حتى مثلها من الغد وإن جلس جلس في رياض الجنة وفي رحمة الله

6770 عبد الرزاق عن معمر عن جابر أو غيره عن الشعبي قال سمعته يقول ما يلقى أهل المريض من عيادة نوكى القراء أشد مما يلقون من مريضهم

باب العرق للمريض

6771 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال كان رسول الله ﷺ يعرق في مرضه الذي مات فيه

6772 عبد الرزاق عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة قال كان عند أخ له وهو يسوق فجعل يرشح جبينه فضحك علقمة فقال له يزيد بن أوس ما يضحكك يا أبا شبل قال إني سمعت عبد الله بن مسعود يقول إن نفس المؤمن تخرج رشحا وإن نفس الكافر تخرج من شدقه كما تخرج نفس الحمار إن المؤمن ليشدد عليه عند موته بالسيئة قد عملها لتكون بها وإن الكافر ليهون عليه عند موته بالحسنة قد عملها لتكون بها

6773 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قال أصحاب النبي ﷺ يا رسول الله إنه يمرض الرجل الذي كنا نرى أنه صالح فيشدد عليه عند موته ويمرض الرجل الذي ما كنا نرى فيه خيرا فيهون عليه عند موته فقال النبي ﷺ إن المؤمن يبقى من ذنوبه شيء فيشدد عليه عند موته لأن يلقى الله لا ذنب له وإن المنافق تبقى من حسناته شيء فيهون عليه لأن يلقى الله ولا حسنة له قال الثوري بلغنا أن علاج ملك الموت أشد من ألف ضربة بالسيف

باب تقبيل الميت

6774 عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال كان بن عباس يحدث أن أبا بكر أتى البيت الذي مات فيه رسول الله ﷺ وهو في بيت عائشة فكشف عن وجهه برد حبرة وكان مسجى عليه به فنظر إلى وجه النبي ﷺ ثم أكب عليه وقبله ثم قال والله لا يجمع الله عليك موتتين لقد مت الموتة التي لا موت بعدها

6775 عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم بن عبيد الله عن القاسم بن محمد عن عائشة أن رسول الله ﷺ دخل على عثمان بن مظعون وهو ميت فأكب عليه فقبله ثم بكى حتى رأيت الدموع يسيل على وجنتيه

باب موت الفجاءة

6776 عبد الرزاق عن معمر والثوري عن الأعمش عن رجل عن أبي الأحوص عن بن مسعود قال موت الفجاءة تخفيف على المؤمن وأسف على الكافر

6777 عبد الرزاق عن معمر عمن سمع الحسن يقول إن المؤمن يموت على كل حال

6778 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال قام سعد بن عبادة يبول ثم رجع فقال إني لأجد في ظهري شيئا فلم يلبث ان مات فناحته الجن فقالوا % قتلنا سيدالخزرج سعد بن عبادة % % بسهمين فلم نخطىء فؤاده

6779 عبد الرزاق عن عمر بن راشد قال سمعت يحيى بن أبي كثير يذكر أن حذيفة كان يشدد في موت الفجاءة أخذه على سخط

6780 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن أبي إسحاق الهمذاني عن الحواري بن زياد قال قال رسول الله ﷺ من اقتراب الساعة إذا كثر الفالج وموت الفجاءة قال وأخبرني حبيب عن الحواري بن زياد عن أنس بن مالك أن النبي ﷺ قال ليفشون الفالج الناس حتى يظن أنه طاعون

6781 عبد الرزاق عن يحيى بن العلاء عن بن سابط عن حفصة ابنة عبد الرحمن عن عائشة قال سمعت رسول الله ﷺ يقول موت الفجاءة تخفيف على المؤمن وأخذة أسف على الكافر

باب عمر النبي ﷺ وعمر بعض أصحابه

6782 عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن بن المسيب قال توفي النبي ﷺ وهو بن ثلاث وستين سنة وأنزل عليه القرآن من ذلك بمكة عشرا وبالمدينة عشرا

6783 عبد الرزاق عن بن عيينة عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب مثله قال ومات أبو بكر مثله

6784 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عبد الله عن هشام بن حسان عن بن سيرين عن بن عباس قال نزل الوحي على النبي ﷺ وهو بن أربعين وأقام بمكة ثلاث عشرة وبالمدينة عشرا وتوفي بن ثلاث وستين

6785 عبد الرزاق عن إسماعيل بن عبد الله عن داود بن أبي هند عن الشعبي قال وكل ميكائيل برسول الله ﷺ وهو بن أربعين ثلاث سنين يعلم أسباب النبوة فلما كان بن ثلاث وأربعين وكل به جبرائيل فنزل عليه بالقرآن بمكة عشر سنين وبالمدينة عشر سنين ثم توفي وهو بن ثلاث وستين وتوفي عمر وهو بن ثلاث وستين

6786 عبد الرزاق عن عبد الله بن عمر عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ﷺ ليس بالطويل ولا بالقصير ولا بالجعد ولا بالسبط ولا بالآدم ولا بالأبيض أنزل عليه الوحي وهو بن أربعين وأقام بمكة عشرا وبالمدينة عشرا وقبض وهو بن ستين سنة ولم يكن في رأسه ولا في لحيته عشرون شعرة بيضاء

6787 عبد الرزاق عن بن عيينة عن عمرو بن دينار قال سألت عروة بن الزبير كم أقام النبي ﷺ بمكة قال عشر سنين قال قلت فإن بن عباس قال بضع عشرة قال كذب إنما أخذه من قول الشاعر قال عمرو بن دينار فمقت عروة حين كذبه

6788 عبد الرزاق عن معمر قال أخبرنا مخبر عن محمد بن علي أن عليا مات وهو بن خمس وستين

6789 عبد الرزاق عن بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبنه علي أن عليا قتل وهو بن ثمان وخمسين

6790 عبد الرزاق عن بن جريج عن أبي الحويرث عن بن عباس ان النبي ﷺ مات وهو بن خمس وستين سنة وأبو بكر بمنزلته وعمر بن الخطاب بن ست وخمسين وعثمان بن إحدى وستين

6791 عبد الرزاق عن بن جريج عن بن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة ان النبي ﷺ مات على رأس ثلاث وستين قال بن شهاب وقالت عائشة وتوفي أبو بكر على رأس ثلاث قال بن شهاب ومات عمر على رأس خمس وخمسين انقضى كتاب الجنائز والحمد لله على ذلك كثيرا

المصنف لعبد الرزاق الصنعاني
كتاب الطهارة | كتاب الحيض | كتاب الصلاة | كتاب الجمعة | كتاب صلاة العيدين | كتاب فضائل القرآن | كتاب الجنائز | كتاب الزكاة | كتاب الصيام | كتاب العقيقة | كتاب الاعتكاف | كتاب المناسك | كتاب الجهاد | كتاب المغازي