العقد الفريد/الجزء الثاني/7

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أمثال أكثم بن صيفي وبزرجمهر الفارسي

العقل بالتجارب الصَّاحبُ مُنَاسب. الصديقُ مَن صَدَّق عَيْنينه. الغريبُ مَن لم يَكن له حَبيب. رًبَّ بَعيدٍ أقربُ من قَريب. القريبُ مَن قَرُب نَفْعُه. لو تكاشَفْتم ما تَدافَنْتم. خيرُ أهلِك مَن كَفاك. خَيْرُ سِلاَحك ما وَقاك. خيرُ إخوانك مَن لم تَخْبره. رُبّ غَريب ناصحُ الجَيْب وابن أب مُتَّهم الغَيب. أخوك مَن صَدَقك " النَّصيحةَ ". الأخُ مِرآةُ أخيه. إذا عزّ أخوك فهُن. مُكْرَه أخوك لا بَطل تَباعدُوا في الدِّيار وتَقَاربوا في المحبَّة. أيُّ الرِّجال المُهذَّب. من لك بأخيك كله. إنّك إن فَرَّجت لاقٍ فَرَجا. أحسِن يُحْسَن إليك. ارحم ترْحم. كما تَدين تدان. مَن برّ يوماً بُرَّ به والدهرُ لا يُغْترّ به عَيْنٌ " عَرفتْ فَذَ " رَفَتْ. في كلِّ خِبْرَةٍ عِبرة. مِن مَأْمنه يُؤتىَ الحَذِر لا يَعْدُو المرءُ رِزْقَه وإن حَرَص. إذا نَزَل القَدَرُ عَمِي البَصر. إذا نَزَل الحَينْ نَزل بين الأذنِ والعَينْ. الخَمْرُ مِفْتاح كل شرّ. الغِنَا رُقْية الزنا. القَناعة مال لا يَنْفد. خيرُ الغِنى غِنى النَّفس. مُنْساقٌ إلى ما أنت لاقٍ. خُذ من العافية ما أعطيت. ما الإنسان إلا القَلْب واللِّسان. إنّما لك ما أَمْضَيت. لا تَتكلَّف ما كُفيت " ولا تضيِّع ما وَليت " القَلَم أَحَدُ اللِّسانيَن. قِلّة العِيَال أَحَد اليَسَارَيْن. رُبما ضاقت الدُّنيا باثنين. لن تَعْدَم الحسناءُ ذاماً. لن يَعْدَم الغاوِي لائما. لا تَكُ في أَهْلك كالجنازة لا تَسْخر من شيء فَيَحُورَبك. أخِّر الشرَّ فإذا شِئتَ تَعَجَّلته. صَغير الشرَّ يُوشِك يوماً أن يَكْبُر. يُبْصِر القلبُ ما يَعْمَى عنه البَصر. الحُرّ حُرٌّ وإنْ مَسّه الضُّر. العَبْد عَبْد وإن ساعدَه جَدّ. مَن عرف قدرَه استبان أمره. مَن سَرّه بَنُوه ساءته نَفْسه. من تَعظَّم على الزمان أهانَه. مَن تعرَّض للسلطان أرداه ومن تَطامن له تخطّاه مِن خَطا يَخطو. كلّ مَبْذول مَمْلول. كل ممنوع مَرْغوب فيه. كل عزيز تحت القُدْرة ذليل. لكل مَقام مَقال. لكل زمان رجال. لكل أجل كتاب. لكل عَمَل ثَواب. لكل نبأ مُسْتقر. لكل سرّ مُسْتَودع. قيمةُ كلِّ إنسان ما يُحْسن. أطلُب لكلِّ غَلِق مِفْتاحا. أكثر في الباطل يكُن حقّا. عند القَنَط يأتي الفَرَج. عند الصَّباح يُحْمد السُّرَى. الصّدق مَنْجاة والكَذب مَهْواة. الاعترافُ يَهْدم الاقتراف. رُبّ قول أنفذُ من صَوْل. رُبّ ساعة ليس بها طاعة. رب عَجلةِ تُعْقِب رَيْثاً. ربّ كلام أقطعُ من حُسام. بعضُ الجَهْل أبلغ من الحِلم. رَبيعُ القَلْب ما اشتهى. الهوى شديدُ العَمَى. الهوَى الإله المَعْبود. الرأي نائمٌ والهوى يَقْظان. غَلَب عليك مَن دَعا إليك. لا راحةَ لحَسُود ولا وَفاء " لمَلُول ". لا سرور كطيب النَّفس 0 العُمْر أقصرُ من أن يَحْتَمِل الهَجْر. أحقُّ الناس بالعَفْو أَقدرُهم على العُقوبة. خيِرُ العِلم ما نَفع. خيرُ القَوْل ما اتُّبع. البطْنة تُذْهِب الفِطْنة. شَرُّ العَمَى عَمى القَلْب أوْثقُ العُرَى كلمة التَّقوى. النِّساء حَبَائل الشّيطان 0 الشَّباب شُعْبة من الجنون. الشَّقيّ شَقيٌّ في بطن أمه. السَّعِيدُ مَنٍ وعظ بغَيْره لكل امرئ في بَدَنه شُغل. مَن يَعْرِف البلاءَ يْصبر عليه المَقادير تريك مالا يَخْطرُ ببالك. أفضلُ الزاد ما تزوّد " ته " للمعاد. الفحل أحمى للشَّول. صاحب الحُظْوة غدا مَن بَلَغ المَدَى. عواقبُ الصّبر مَحْمودة. لا تُبْلغ الغاياتُ بالأماني. الصَّريمةُ على قَدْر العَزيمة. الضَّيفُ يثني أو يَذُم. مَن تَفكَّر اعتَبر. كم شاهد لك لا يَنْطِق. ليس منك من غَشَّك. ما نَظر لامرىء مثلُ نفسه. ما سدَّ فقرك إلا مِلْك يمينك. ما على عاقل ضيْعة. الغِنَى في الغُرْبة وَطن والمُقِلُّ في أهله غَريب. أوَّل المَعرفة الاختبار. يَدك منك وإن كانت شَلاَّءَ أنفُك منك وإن كان أجْدع. من عُرف بالكَذِب لم يُجُز صِدْقُه ومن عُرف بالصِّدْق جاز كَذِبه. الصّحة داعية السَّقم. الشباب داعيةُ الهرَم. كثرة الصِّياح من الفَشَل. إذا قَدُمت المُصيبة تُركت التَّعزية. إذا قَدُم الإخاء سمُجِ الثَناء. العادةُ أملكُ من الأدب. الرِّفْق يمن والخُرْق شُؤْم. المرأة رَيحانة وليست بقهْرمَانة. الدالُّ على الخيْر كفاعله. المُحَاجزة قبل الُمناجزة. قبل الرّماية تُملأ الكَنائن. لكلّ ساقِطَة لاقِطَة. مَقْتل الرّجل بين فكّيه. تَرْك الحَرَكة غَفْلة. طُول الصَّمت حُبْسة. من خَيْر خَبَر أن تَسْمَع بمطر. كفى بالمرء خيانة أن يكون أمينا لِلخَونة. قَيِّدوا النِّعم بالشكر. مَن يَزْرع المعروفَ يَحْصُد الشكر. لا تَغْترّ بمودّة الأمير إذا غَشّك الوزير. أعْظمُ من المُصيبة سُوء الخَلَف منها. مَن أراد البقاء فَلْيوطِّن نفسه على المصائب. لقاء الأحبة مَسْلاة للهمّ. قَطيعة الجاهل كَصِلة العاقل. مَن رَضي عن نفسه كثر الساخط عليه. قَتلَت أرضٌ جاهلَها وقَتل أرضاً عارفُها. أدْوأ الدواء الخُلق الدَّني واللسان البذِيّ. إذا جعلك السلطانُ أخا فاجعلْه ربّا. احْذَر الأمين ولا تأمن الخائن. عند الغاية يُعْرف السابق. عند الرّهانِ يْحْمَد المضمار 0 السُّؤال وإن قَلَّ أكثر من النَّوال وإن جَلّ. كافيء المعروفَ بمثله أو انشره. لا خَلَّة مع عَيْلة. ولا مُرُوة مع ضُرّ ولا صبر مع شَكْوَى. ليس من العَدْل سُرْعة العَذْل. عبدُ غيرك حُرٌّ مِثْلك. لا يَعْدم الخيارَ مَن استشار. الوضيعُ من وَضَع نفسه. المَهين من نَزَل وَحْده. من أكثر أهْجر. كفى بالمرء كَذبا أن يُحَدِّث بكلّ ما سَمِع. " كلّ إناء يَنْضح بما فيه. العادة طَبْعٌ ثان ".

من أمثال العرب

مما روى أبو عبيد جَرّدناها من الآداب التي أدخلها فيها أبو عُبيد إذ كنا قد أفردنا للأدب والمواعظ كُتًباً غَير هذا وضَمَمْنا إلى أمْثِلة العرب القديمة ما جَرَى على ألْسنة العامة من الأمثال المُسْتعملة وفَسَّرنا من ذلك ما احتاج إلى التفسير فمن ذلك قولُهم: في حفظ اللسان: لِعُمَر بن عبد العزيز: التقيُّ مُلْجَم لأبي بكر الصِّديق: " إنّ " البَلاءَ مُوكّل بالمنطق. لابن مَسْعود: ما شيَءٌ أوْلى بطُول سِجْن من لِسَان. لأنس بن مالك: لا يكون المؤمن مُؤمناً حتى يَحْتَرِزَ مِن لِسانه ولسان غيره. آحذَر لسانَك لا يَضرب عُنُقك. جُرْح اللّسان كجُرْح اليد. ربَّ كلامٍ أقطعُ من حُسام. القوْلُ يَنْفُذ ما لا تَنْفُذ الأبرَ. قال الشاعر: وقد يُرْجَى لجُرْح السيف بُرْءٌ ولا بُرْءٌ لما جرح اللِّسانُ اجتلبنا هذا البيِت لأنه قد صار مَثلاَ سائراَ للعامة وجعلنا لأمثال الشعراء في آخر كتابنا هذا باباً. وقال أكثم بن صَيْفي: مَقْتل الرَّجل بين فكَّيه. وقال: ربما أَعْلَم فأَذَرُ. يريد أنه يَدع ذِكرَ الشيء وهو به عالم لما يَحْذر من عاقبته. اكثار الكلام وما يتقى منه - قالوا: مَن ضاق صَدْرُه اتَّسع لسانُه. ومن أكثَر أَهْجَر: أي خَرَج إلى الهُجْر وهو القَبيح من القَول. وقالوا: المِكثار كحاطب ليل. وحاطِبُ اللَّيل ربما نَهَشته الحيَّة أو لسعتْه العَقْرب في احتطابه ليلا. وقالوا: أوَل العيّ الاختلاط وأسوء القًول الإفراط. في الصمت - قالوا: الصمتُ حُكم وقليلٌ فاعله. وقالوا: عَيّ صامِت خَيْرٌ من عَيٍّ ناطق. والصمتُ يُكْسِب أهلَه المحبّة. وقالوا: استَكْثَر من الهَيْبة الصَّموتُ. والندم على السُّكوت خَيْر من النَّدم على الكلام. وقالوا: السُّكوت سَلاَمة. القصد في المدح - منه قولُهم: من حَفَّنا أورَفنَّا فَلْيَقْتصد. يقول: مَن مدحنا فلا يَغْلونّ في ذلك. وقولهم: لا تَهْرِف بما لا تَعْرف. والهَرْف: الإطْناب في المَدْح والثناء. ومنه قولُهم: شاكِهْ أبا يَسار من دون ذا يَنْفُق الحِمَار. أخبرنا أبو محمد الأعرابيِ عن رجل من بني عامر بن صَعْصعة قال: لقي أبو يسار رجلاً بالمِرْبَد يَبِيع حِماراَ ورجلاً يُساومه فجعل أبو يسار يُطْرِي الحِمَار فقال المُشتري: أعَرَفْت الحمار قال: نعم قال كيف سَيْرُه قال: يُصْطاد به النعامُ مَعقولاً قال له البائع: شاكِه أبا يسار مِن دُون ذا يَنْفق الحمار. والمُشاكهة: المُقاربة والقصد. صدق الحديث - منه قولهم: من صدق الله نَجا. ومنه قولُهم: سُبَّني واصْدُق. وقالوا: الكذب داء والصدق شِفَاء. وقولهم: لا يَكْذب الرائدُ أهلَه. معناه أن الذي يَرْتاد لأهله منزلاً لا يكْذبهم فيه. وقولهم: صَدَقني سِنَّ بَكْرِهِ. أصلُه أنّ رجلاً ابتاع من رجل بعيراً فسأله عن سنه فقال له: إنه بازل فقال له: أنِخْه فلما أناخه قال: هِدَعْ هِدَعْ - وهذه لفظة تُسكّن بها الصِّغار من الإبل - فلما سمِع المُشْتري هذه الكلمةَ. قال: صدَقني سِنَّ بَكْره. ومنه قوُلهم: القَوْلُ ما قالت حَذَام. وهي امرأة لُجَيمْ بن صعْب والد حَنِيفة وعِجْل ابني لجيم وفيها قال: إذا قالت حَذام فَصَدِّقوها فإنّ القولَ ما قالتْ حَذَام من أصاب مرة وأخطأ مرة - منه قولهم: شُخب في الإناة وشُخب في الأرض " شُبه بالحالب الجاهل الذي يَحْلًب شُخْباً في الإناء وشخباً في الأرض " وقولهم: يَشُجّ مرة ويأسو أُخرى. وقولهم: سَهْم لك وسهم عليك. وقولهم: اْطرِقي ومِيشي. " والطّرْق: ضرْبُ الصوف بالمِطْرقة ". والميَشْ أن يُخلطَ الشّعرَ بالصُّوف والمِطْرقة: العُود الذي يُضْرَب به بين ما خُلِط. سوء المسألة وسوء الإجابة - قالوا: أساء سَمْعاً فأساء جابة. وهكذا تُحكى هذه الكلمة جابة بغير ألف وذلك أنه اسم موضوع. يقال أجابني فلان جابةً حسنة فإذا أرادوا المصدر قالوا: إجابة بالألف. وقالوا: حدِّث امرأة حَدِيثين فإن لم تَفْهم فأربعة. كذا في الأصل والذي أحفظ فأرْبَعْ أي أمسِك. وقولهم: إليك يُساق الحَدِيث. من صمت ثم نطق بالفهاهة - قالوا: سكت ألفاً ونَطق خَلْفاً 0 الخلْف من كل شيء: الرَديء. المعروف بالكذب يصدق مرة - قولهم: مَع الخواطىء سَهْمٌ صائب. ورُبَّ رَمْية من غير رام. وقولهم: قد يَصدُق الكَذُوب. المعروف بالصدق يكذب مرة - قالوا: لكل جواد كَبْوة ولكلّ صارم نَبْوة ولكل عام هَفْوة. وقد يَعْثر الجواد. ومَن لك بأخيك كُلِّه. وأيّ الرجال المًهذّب. كتمان السر - قالوا: صَدْرك أوْسع لسرّك. وقالوا: لا تُفْش سرِّك إلى أَمَة ولا تَبُلْ على أكمةٍ. يقول: لا تُفْش سرِّك إلى امرأة فَتُبديَه ولا تَبُلْ على مكان مُرتفع فَتبْدوَ عوْرتك. ويقولون إذا أسرُّوا إلى الرجل: اجعل هذا في وعاء غير سَرِب. وقولهم: سِرُّك من دَمك. وقيل لأعرابي: كيف كِتْمانك السرُ فقال: ما صَدْرِي إلا القبر. اٍنكشاف الأمر بعد اكتتامه - قولهم: حَصْحَص الحقُّ: وقولهم: أبْدَى الصَرِيخ عن الرّغْوَة. وفي الرّغوة ثلاث لغات: فتح الراء وضمّها وكسرها. وقولم: صَرَّح المَحْض عن الزُبْد. وقالوا: أفْرَخ القومُ بَيْضتَهم أي أخرجوا فَرْختها يريدون أظهروا سِرَّهم. وقولهم: بَرِح الخَفاء وكُشِف الغِطَاء. ابداء السر - قالوا: أفضيتُ إليك بشُقُوري أي أخبرتُك بأمْري وأطلعتُك على سرِّي. وقولهم: أخبرتُك بعُجَري وبُجَرى أي أطلعتُك على مَعايبي. والعُجَر: العرُوق المنعقدة وأما البجُر فَهي في البَطن خاصّة. وتقول العامة: لو كان في جَسَدي بَرَصَ ما كَتَمْتُكه. الحديث يتذكر به غيره - قالوا: الحديث ذو شُجُون - وهذا المثل لضَبَّة ابن أُدّ وكان له ابنان: سَعْد وسَعِيد. فخرجا في طلب إبل لهما فرجع سَعْد ولم يَرْجع سعيد فكان ضَبّة كلما رأى رجلاً مُقْبلا قال: أسَعْد أم سَعيد فذهبت مثلاً. ثم إن ضبّة بينما هو يَسير يوماً ومعه الحارث بن كَعْب في الشَّهر الحَرام إذ أتى على مكان فقال له الحارث: أتَرى هذا اْلمَوضع فإني لقيتُ فتىً هيئتُه كذا وكذا فقتلتُه وأخذت منه هذا السيفَ فإذا بصفة سعيد فقال له ضَبَّة: أرني السيفَ أنْظُر إليه فناولَه فَعَرفه فقال له: إن الحديث ذو شجون ثم ضرَبه به حتى قَتله فلامَه الناسُ في ذلك وقالوا: أقتلتَ في الشهر الحرام! قال: سَبق السيفُ العَذَل فذهبتَ مَثلا. ومنه: ذَكّرْتَني الطًعنَ وكنتُ ناسياً. وأصل هذا أنّ رجلا حَمَل ليقتل رجلاً وكان بيد المَحْمول عليه رُمْح فأَنْساه الدًهشُ والجَزَع ما في يده فقال له الحامل: أَلْقِ الرُّمح قال الآخر: فإنّ رُمْحي لَمَعي! ذَكِّرتني الطعن وكنتُ ناسياً ثم كًرّ على صاحبه فَهَزمه أو قَتَله. ويقال: إنّ الحاملَ صَخْر أو مُعاوية السُّلَمي أخو الخَنساء والمَحْمول عليه يَزيد بن الصَّعِقْ. العذر يكون للرجل ولا يمكن أن يبديه - منه قولهم: رُبَّ سامع بخبري لم يَسْمَع عًذْري. ورُبَّ مَلُوم لا ذَنْب له. ولعَلَّ له عُذْراً وأنت تَلوم. وقولهُم: المرْء أَعْلم بشأنه. الاعتذار في غير موضعه - منه قولهم: تَرْكً الذًنب أيسرُ من التماس العُذْر. وتَرْك الذَّنب أيسرُ من طَلَب التَّوبة. التعريض بالكناية - منه قولُهم: أَعَن صَبُوحٍ تُرَقِّق ومنه قولهم: إيّاكِ أَعْني واسمعي يا جارة. المن بالعروف - قالوا: شَوى أخوك فلما انضج رمَد. وقولهم: فَضْلُ القَوْل على الفِعْل دنَاءة وفَضْل الفِعْل على القَوْل مَكْرُمة. الحمد قبل الاختبار - لا تَحْمدنّ أمةً عام آشترائها ولا حُرَّة عام بِنَائها. وقولهم: لا تَهْرِف قبلَ إنجاز الوعد - قالوا: أنْجز حُرُّ ما وَعد. وقولهم: العِدَة عطيّة. وقولهم: من أَخَّر حاجةً فقد ضَمِنها. وقالوا: وَعْدُ الحرِّ فِعْل ووَعْد اللًئيم تَسْويف. وقالت العامّة: الوَعد من العَهد. التحفظ من المقالة القبيحة وان كانت باطلاَ - حَسْبُك من شَرِ سَماعَهُ وما اْعتذارُك من شيء إذا قِيل الدعاء بالخير - منه قولهم للقادم من سفره: خَيْرُ ما رُدَّ في أهلٍ ومال. أي جعلك الله كذلك. وقولُهم: بَلَغ اللَهُ بك أكلأ العُمر أي أقصاه. وقولهم: نِعم عَوْفُك أي نَعِم بالك 0 وقولهم في النِّكاح: على يَدِ الخَير واليُمْن. وقولهم: بالرِّفاء والبَنِين يريد بالرِّفاء: الكثرة يقال منه: رفأته إذا دعوت لَه بالكثرة. وقولهمِ: هُنِّئْتَ ولا تُنْكَه أي أصابك خَيْر ولا أصابك ضُرّ. وقولهم: هَوَت أمّه. وهبِلته أمُّه. يدعون عليه وهم يريدون الحمدَ له. ونحوُه: قاتَله الله وأَخْزاه الله إذا أحسن. ومنه قولُ امرِىء القَيْس: ما له عُدَّ من نَفَرِه تعيير الانسان صاحبه بعيبه - قالوا: رَمَتْنِي بدائها وانسلَّت. وقولهم: عَيَّر بُجَيْر بُجَرَه نَسيَ بُجَيْر خَبَرَه. وقولهم: مُحْترَس من مِثْله وهو حارِس وقولهم: تُبْصِر القَذى في عَيْن أخيك ولا تُبْصرِ الْجذع في عَيْنك. الدعاء على الإنسان - منه قولهم: فاهَا لِفِيك يريد الأرضَ لِفِيك. وقولهم: بِفِيك الحَجَر وبفيك الأثْلَب. وقولهم: لِلْيَدين وللفم. ولما أتي عمر بن الخطاب رضي اللهّ عنه بسكران في رمضان قال له: لليدين وللفم أولدانُنا صِيَامٌ وأنت مُفْطِر وضربه مائَةَ سَوْط. ومنه قولهم: بجَنْبه فلْتكن الوَجْبَة. يريد الصرعة. ومنه قولهم: مِن كِلا جانِبَيك لا لبَّيك أي لا كانت لك تَلْبية ولا سَلامة من كلا جانِبَيك. والتَّلبية: الإقامة بالمكان وقولهم: به لا بِظبْي. وقال الفرزدق: أقولُ له لما أتاني نَعِيُّه به لا بِظبْي بالصَّريمة أعفرَا ومنه قولهم: جَدَع الله مَسامِعَهُ. وقولهم: عَقْراً حَلْقاً. يريد عَقَره الله وحلَقه. ومنه قولهم: لا لَعاً له أي لا أقامه الله. قال الأخطل: ولا لعاً لبَني ذَكْوانَ إذا عَثروا ولحبيب: صَفْراء صُفْرةَ صِحَّة قد رَكبَّت جُثمانه في ثَوْب سُقْمٍ أصْفَرِ قَتلتْه سرٍّاً ثم قالتْ جَهْرةً قولَ الفَرزدق لا بِظَبْيٍ أعفَر رمى الرجل غيره بالمعضلات - منه قولهم: رماه بأقحافِ رأسِه. ورَماه بثالثة الأثافي يريد قطعةً من الجَبل يُجعل إلى جَنْبها أثفيّتان وتكون هي الثالثة. ومنه: يا للعَضِيهة والأَفِيكة إذا المكر والخلابة - منه قولهم: فَتَل في ذِرْوَته. أي خادَعه حتى أَزاله عن رأيه. قال أبو عُبيد: ويُروي عن الزُبير أنه حين سأل عائشةَ الخُروجِ إلى البَصرِة فأَبَتْ عليه فما زالَ يفْتِل في الذِّرْوة والغارِب حتى أجابت. وقولهم: ضرَب أخماساَ لأسْداس يريدون المُماكرة. وقال آخر: إذا أراد امرؤ مَكراً جَنَى عِلَلاً وظَلَّ يَضرب أخماساً لأسْداس ومنه قولهم: الذئب يأدو للغَزَال أي يَخْتِله ليُوقعه. اللهو والباطل - منه قولهم: جاء فلان بالتُرّه وجرى فلان السُّمَّة وهذا من أسماء الباطل. وقال ﷺ: ما أنا من ددٍ ولا دَدٌ مني. وفيه ثلاث لغات: دَدٌ وددا مثل قفا وددَن مثل حَزَن. خلف الوعد - منه قولهم: ما وَعْدُه إلا بَرْق خُلَّب وهو الذي لا مَطَر معه. ومنه: ما وَعْده إلا وَعْد عُرْقوب وهو رجل من العَماليق أتاه أخوه يسأله فقال: إذا أطلعت هذه النخلةَ فلك طلعها فأتاه لِلِعدَة فقال: دَعْها حتى تصيرَ بَلَحا فلما أبلحت قال: دَعْها حتى تَصِير رًطَبا فلما أرْبطت قال: دَعْها حتى تَصِير تمراً فلما أتمرت عَمَد إليها عُرقوبُ فجزَّها ولم يُعْطِ أخاه شيئاً فصارت مثلاً سائراً في الخُلف. قال الأعشى: اليمن الغموس - منه قولهم: جَذَّها جَذَّ العَيْر الصِّلْيانةَ وذلك أن الَعَيْرَ ربما اقتلع الصِّلْيانة إذا ارتعاها. ومنه الحديثُ المرفوع: اليمين الغَمًوس تَدَع الدَيار بلاقع. قال أبو عُبيد: اليمن الغَمُوس هي المَصْبورة التي يُوقف عليها الرجل فَيَحْلف بها وسمِّيت غَمُوساً لغَمْسها حالِفها في المآثم. ومنه قولهم: اليمين حِنْث أو مَنْدمة. وقال النبي ﷺ: من كان حالفاً فَلْيَحْلف بالله. أمثال الرجال واختلاف نعوتهم في الرجل المبرز في الفضل - قولهم: ما يُشَقّ غُبَارُه. وأصله السابقُ من الخَيْل. وقولهم: جَرْيَ المُذَكّى حَسَرَتْ عنه الحُمُر. أي كما يَسْبق الفرسُ القارِح الحُضرَ وقولهم: جَرْيُ المُذَكَيَات غِلاَء أو غِلاَب. وقولهم: لَيست له هِمَّة دون الغَاية القُصْوى. الرجل النبه الذكر - قولهم: ما يُحْجَر فلانٌ في العِكْم. العِكْم. العِكْم: الجُوالق يريد أنه لا يخفي مكانه. وقولهم: ما يومُ حَلِيمة بِسرّ. وكانت فيه وقعة مشهورة قُتل فيها المنذر بن ماء السماء فضربت مثلا لِكلّ أمر مشهور. وقولهم: أشْهر من الفَرَس الأبلق. وقولهم: وهل يَخْفي على النَاس النَّهار. ومثلُه: وهل يَخْفي على الناصر الصُّبح. وقولهم: وهل يجهل فلاناً إلا من يجهل الرجل العزيز يعذبه الذليل - منه قولهم: إن البغاث بأرضنا تستنسر. البغاث صغار الطير. تستنسر: تصير نسوراً. وقولهم: لا حرَّ بوادي عوف. يريدون عوف بن محلِّم الشيباني وكان منيعاً. وقولهم: تمرَّد مارد وعزَّ الأبلق. ما رد: حصن بدومة الجندل. والأبلق: حصن " السمؤال ". ومن عزَّ بزَّ ومن قلّ ذلّ ومن أمر فلّ. أمر: كثر. الرجل الصعب - منه قولهم: فلان ألوى بعيد المستمرّ. وقولهم: ما بللت منه بأفوق ناصل. وأصله السهم المكسور والفوق الساقط النّصل. يقول: فهذا ليس كذلك " ولكنه كالسّهم القويّ ". وقولهم: ما يقعقع لي بالشِّنان. وقولهم: ما يصطلى بناره. وقولهم: ما تقرن به صعبة. النجد يلقى قرنه - منه قولهم: إن كنت ريحاً فقد لاقيت إعصاراً والحديد بالحديد يفلح. والفلح: الشق. " ومنه: فلاحة الأرض وهو شقها بالحرث ". ولا يفلّ الحديد إلا الحديد. والنَّبع يقرع بعضه بعضاً ورمي فلان بحجره أي قرنٌ بمثله. الأريب الداهي - هو هتر أهتار. وصلُّ أصلال. الصِّلُّ: من الحيَّات شبه الرجل بها. ومثله: حيَّة ذكر وحيَّة وادٍ. وقولهم: هو عضلة من العضل. وهو باقعة من البواقع. وحوَّل قلَّب. ومؤدم مبشر يقول: فيه لين الأدمة وخشونة البشرة. وفلان يعلم من حيث تؤكل الكتف. النبيه بلا منظر ولا سابقة - قال أبو عبيد: هو الذي تسمِّيه العرب الخارجيَّ يريدون خرج من أبا مروان لست بخارجيٍّ وليس قديم مجدك بانتحال وقولهم: تسمع بالمعيديّ خيرٌ من أن تراه وهو تصغير رجل منسوب إلى معدّ. وقالوا: نفس عصامٍ سوَّدت عصاما الرجل العالم النحرير - قالوا: إنه لنقّاب وهو الفطن الذكيّ. وقالوا: إنه لعضُّ وهو العالم النحرير. وقولهم: أنا جذيلها المحكّك وعذيقها المرجَّب. قال الأصمعي: الجذيل: تصغير الجذل وهو عود ينصب للإبل الجرباء لتحتكّ به من الجرب فأراد أنه يشفى برأيه. والعذيق: تصغير عذق والعذق " بالفتح ": النخلة نفسها فإذا مالت النخلة الكريمة بنوا من جانبها المائل بناء مرتفعاً يدعِّمها لكيلا تسقط فذلك التّرجيب وصغّرهما للمدح. ومثله قولهم: إنه لجذل حكاك: ومنه قولهم: عَنِيَّته تَشْفِي الجرب. والعَنية: شيء تُعالج به الإبل إذا جَربت. وقولهم: لذي الْحِلم قبل اليوم ما تُقْرَع العصا وأوَّل من قُرعت له العصا سَعد بن مالك الكِنانيّ ثم قُرعت لعامر بن الظّرب العدْواني وكان حَكَم العرب في الجاهلية فكَبِر حتى أنكر عَقْله فقال لبنيه: إذا أنا زِغْت فقوِّموني وكان إذا زاغ قُرعت له العصا فيَنْزع عن ذلك. ومنه قولُهم: إنه الأْلمعيّ وهو الذي يُصيب بالظنّ. وقولُهم: ما حَكَكْت قَرْحة إلا أدميتها. وقولهُم الأمور تَشابه مُقبلةً وتَظهر مُدْبرة ولا يَعرفها مُقبلة الرجل المجرب - منه قولُهم: إنه لشراب بِأنْقُع أي مُعاود للخَير والشرّ. وقولُهم: إنه لَخرَّاج وَلاج. وقولُهم: حَلَب الدَّهر أشْطُره وشرِبَ أفاويقه أي اختبر من الدَهر خيره وشرَه. فالشّطر: هو شَطر الحَلبة والفِيقة: ما بين الحَلْبتين. وقولُهم: رجل مُنَجَّدٌ وهو المًجَرِّب وأصله من النَواجذ يقال: قد عضَ على ناجذيه إذا استحكم: وقولهم: أول الغَزْو أخرق. وقولهم: لا تَغْزُ إلا بغلام قد غزا. وقولُهم: زاحِم بعَوْد أودَع. " معناه: لا تَستعن إلا بمُسنّ مُحْكم أودَع ". وقولهم: العَوان لا تُعلِّم الخِمْرة. وقالت العامة: الشارف لا يُصفّر له. الذب عن الحرم - قالوا: الفَحْل يحمي شَوْله. والخيل تَجْري على مَساويها. يقول: إن الخيل وإن كانت لها عُيوب فإنّ كرمها يحملها على الجري. وقولهم: النَساء لَحم على وَضم إلا ما ذًبَّ عنه. وقولهمِ: النِّساء حبائلُ الشَّيطان. وقولهم: كل ذات صِدَار خالَة يريد أنه يَحميها كما يحمي خالَته. الصلة وِالقطيعة - منه قولهم: لا خَير لك فيمن لا يَرى لك ما يَرى لِنفسه: وقولُهم: إنما يُضن بالضَنين. وقولُهم خلِّ سبيلَ من وَهَى سِقاؤُه. وقولُهم: ألْقِ حبلَه على غارِبه. وقولُهم: لو كَرِهْتني يدي قَطَعْتُها. الرجل يأخذ حقه قسرا - منه قولُهم: يَرْكب الصَّعبَ من لا ذَلُول له. وقولُهم: مُجَاهرةً إذا لم أَجِد مَختلا. يقول: آخذ حقِّي قسراً وعلانيَةَ إذا لم أصِل إليه بالسَّتر والعافية. وقولًهم: حَلبتها بالساعد الأشدِّ يقول: أخذتُها بالقوّة والشدةً إِذ لم أقْدِر عليها بالرِّفق. وقولُهم: التجلّد خيرٌ من التبلّد. والمنيَّة خيرٌ من الدنيّة. ومن عَزّ بَزّ. الإطراق حتى تصاب الفرصة - منه قولُهم: مخرِنْبق لينباع. مخْرَنبْق: مُطْرِق. لِينباع: لينبعث. يقول: سكت حتى يُصيب فرصته فيَثب عليها. وقولُهم: تَحْسَبها حمقاء وهي باخِس. وقولُهم: خبره في صَدْره. وقولًهم: أحمق بَلغ. يقول: مع حُمْقه يُدْرك حاجته. الرجل الجلد المصحِح - أطِرِّي فإِنّك ناعِلة. أصله أنّ رجلاً قال لراعية له كانت تَرْعى في السّهولة وتتْرك الحزُونة فقال لها: أَطِرِّي أي خُذي طُرَر الوادي وهي نواحيه فإنك ناعلة يريد فإن عليك نَعْلين. وقولُهم: به داءُ ظبي معناه أنه ليس به " داء كما ليس " بالظبي داء وقالوا: الشًّجاع مُوَقَّى. الذل بعد العز - منه قُوِلهم: كان جملاً فاستَنْوق أي صار ناقةً. وقولُهم: كان حماراً فاستَأتن أي صار أتاناَ. وقولُهم: الحَوْر بعد الكَوْر وقولُهم: ذُلٌ لو أجد ناصراً. أصله أن الحارث بن " أبي شَمِر الغَسَّاني سأل أنس ابن أبي الحُجَيْر عن بعض الأمر فأخبره فلطَمه الحارث فقال أنس: ذُلّ لو أجد ناصراً فلطمه ثانية فقال: لو نِهيتَ الأولى لم تَلْطم الثانية فذهبتا مثلين " وقولًهم: الانتقال من ذل إلى عز - منه قولُهمٍ: كنتَ كُراعاً فصِرْتَ ذِراعاً. وقولهم: كنتَ عَنْزا فاستَتْيَست. وقولهم: كنت بُغاثا فاستَنْسَرت أي صِرْتَ نَسرا. تأديب الكبير - قالوا: ما أشدَّ فِطام الكَبِير! وقولهم: عَود يُقَلَّح أي جَمل مُسِن تُنَقى أسنانُه. وقالوا: من العَناء رِياضة الهَرِم.


العقد الفريد - الجزء الثاني لابن عبد ربه
العقد الفريد/الجزء الثاني/1 | العقد الفريد/الجزء الثاني/2 | العقد الفريد/الجزء الثاني/3 | العقد الفريد/الجزء الثاني/4 | العقد الفريد/الجزء الثاني/5 | العقد الفريد/الجزء الثاني/6 | العقد الفريد/الجزء الثاني/7 | العقد الفريد/الجزء الثاني/8 | العقد الفريد/الجزء الثاني/9 | العقد الفريد/الجزء الثاني/10 | العقد الفريد/الجزء الثاني/11 | العقد الفريد/الجزء الثاني/12 | العقد الفريد/الجزء الثاني/13 | العقد الفريد/الجزء الثاني/14 | العقد الفريد/الجزء الثاني/15 | العقد الفريد/الجزء الثاني/16 | العقد الفريد/الجزء الثاني/17 | العقد الفريد/الجزء الثاني/18 | العقد الفريد/الجزء الثاني/19 | العقد الفريد/الجزء الثاني/20 | العقد الفريد/الجزء الثاني/21 | العقد الفريد/الجزء الثاني/22 | العقد الفريد/الجزء الثاني/23 | العقد الفريد/الجزء الثاني/24 | العقد الفريد/الجزء الثاني/25 | العقد الفريد/الجزء الثاني/26 | العقد الفريد/الجزء الثاني/27 | العقد الفريد/الجزء الثاني/28 | العقد الفريد/الجزء الثاني/29 | العقد الفريد/الجزء الثاني/30 | العقد الفريد/الجزء الثاني/31