وصايا الملوك وصية زيد بن كهلان

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وحدّثني علي بن محمد، عن جده الدعبل بن علي، أن مالك بن زيد بن كهلان جرد ابنه ربيعة بن مالك - وهو جد همدان - في الخيل والرجال والعدد، وعقد له الولاية على من معه، وكتب له كتاباً إلى ساكن الأجواف أهل سهولها وجبالها، وهم بقية عاد الصغرى التي تعرف إلى اليوم قبورهم وآثارهم في الجبال والسهول بها. وكان كتابه لربيعة بن مالك:

باسمك اللهم،

إلى ساكِنِ الأجوافِ من أيمَن العُلا ومِنْ مالك القيلِ بن زيدِ بنِ كهلانِ
رَبيعةُ لا يُعصَى لديِهم ويُتَّقى ربيعةُ ما غالى بِهِ الملوانِ
وَيُجبَى إليهِ الخرجُ عِندَ وُجُوبِهِ على طاعةٍ تُرضِيهِ مِنهُمْ وإذعانِ
وإلاَّ فلا يلحونَ إلاَّ نُفُوسَهُمْ إذا داسَتهُمُ رجلي هُناكَ وفُرساني

قال: فلما فرغ من تجهيز ولده الربيعة بن مالك جرد ابنه أدد بن مالك إلى الأعراض والأسواد من نجران وتثليث والشَّروم وبيشة والحنو وما حولها من البلاد المسكونة في الخيل والعدد. وكتب له إلى ساكنها، وهم بقايا إرم بن حام بن نوح النبي ﷺ، آثارهم بها إلى اليوم، وقبورهم تعرف بالإرميات، وذلك أنها مبنية على هيئة الآكام والقنان. وكان كتابه الذي كتب لأدد إليهم حيث يقول: " من الرمل "

باسمِكَ اللّهُمَّ مِنْ أيمنَها بنِ مالكِ الخيلِ إلى الحَيِّ إرمْ
لِسَاكنِ الأسوادِ والأعراضِ منْ بطنِ نجرانٍ إلى ما حَيثُ هُمْ
أن يُطيعُوا أُدداً بينهُم ما نهارٌ لاحَ أو ليلٌ هَجَمْ
ويُوفُّوا أُدداً مسألةً من ثِمارِ النَّخل والخُور النَّعمْ
أو فلا يلحَونَ يوماً غيرهُم إنْ علاهُم قَسطلانٌ مُدْلَهِمْ

قال: فسار أدد بن مالك بن زيد بن كهلان حتى نزل فيما بينهم والياً عليهم، فسمعوا له وأطاعوا، ودفعوا إليه إتاوتهم، وهو أبو مذحج،ثم إن مالك بن زيد بن كهلان توفي، وولي ابنه نبت بن مالك ما كان يتولاه أبوه مالك بن زيد بن كهلان في طاعة الملك أيمن بن الهميسع بن حمير.

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن أيمن بن الهميسع رثى مالكاً بهذه الأبيات، وأنشأ يقول:

تولَّيتَ عَنَّي مالِك غَيرَ قافلِ وإنِّي غَدَاً لا شَكَّ نحوكَ قافِلُ
أواخِرُنَا لا شكَّ أنَّ مصيرَهُمْ مصيرٌ إليهِ صَارَ مِنَّا الأوائلُ
كَذلكُمُ تِلكَ النُّجُومُ إذا بدتْ طَوالِعُهُنَّ التَّاليات الأوافلُ
فَلَو كانَ يجدي اليومَ شيئاً بُكاؤُنا لما رقأتْ مِنَّا الدُّمُوعُ الهواملُ
سيَخلُفُكَ المأمُولُ نبتٌ وإنَّه لما قد كُنتَ تَحمِلُ حاملُ
شمائِلُهُ الحُسنى شَمَائلُكِ الَّتِي إذا ذُكِرتْ لم تعلُهُنَّ شمائِلُ

وحدّثني علي بن محمد، عن جده الدعبل بن علي، أن نبت بن مالك جرد ابنه ثور بن نبت - وهو أبو كندة - إلى الأحقاف بالخيل والرجال، وعقد له الولاية على من بالأحقاف من سائر ولد هود النبي ﷺ وعشيرته، وأمرهم بالسمع والطاعة له، وكتب إليهم كتاباً يقول فيه:

إلى ساكِنِ الأحقافِ من أيمنِ العُلا لِثورِ بن نبتٍ عن أَبيهِ ابنِ مالِكِ
على أنَّ ثوراً لا يُخَالفُ ما دَهَتْ بظلمائِها ذاتُ النُّجُومِ الشَّوابِكِ
وَأنَّ الإتاواتِ الَّتي يُسألُونَهَا تُوفّى إلى ثوْرِ بنِ نبتِِ بن مالِكِ
وإلاَّ فلا يَلحونَ إلاَّ نُفُوسَهُمْ إذا رُمِيتْ هَامَاتُهُمْ بالسَّنابِكِ

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن ثور بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان خرج إلى الأحقاف، وملكها، وأخذ الإتاوة من أهلها، وكتب كتاب ولايته على جبل من جبالها. فيقال: إن ذلك الكتاب إلى اليوم بيّن ظاهر، يقرؤه من يجيد كتابة الأوائل. ويقال: إن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان لما توفي أيمن بن الهميسع وولي الأمر بعده ابنه زهير بن أيمن أقبل على ابنه الغوث بن نبت بن مالك، وكان كاملاً في كل أحواله من الشجاعة والفطنة والرأي الثاقب، فقال وهو يرثي أيمن بن الهميسع:

قضى نحبَهُ بعدَ الهميسعِ أيمنٌ وأيمنُ فاعلَم خَيرُ حَيٍّ وهَالِكِ
وُكُلُّ امرِئٍ لا شكَّ يُقضَى قَضَاؤهُ ويُسقَى بكأسِ النازِلِ المُتداركِ
فشِبهُ بنِي الدُّنيا إذا ما جهِلتهُم كتِلك النُّجُومِ التَّالياتِ الشَّوابكِ
فمَنْ بينِ بادٍ لاحَ عِندَ طُلُوعِهِ ومِنْ آفلٍ دانٍ وهاوٍ وسامِكِ
وكُلٌّ لهُ نُورٌ على قدرِ ذاتِهِ وسُلطانِهِ عندَ اختلافِ المسالِكِ
فيا غوثُ لا تَنسَ الوصايا الَّتي بِها خَصَصتُكَ يا غوثَ بن نبتِ بن مالِكِ
تُطِيعُ زُهيراً مثلَ ما كُنتُ لم أزَلْ أُطيعُ أباهُ أيمنَ بنَ الملائِكِ
أطعتُ ووافتِني الإتاوةُ جَهرةً مُعَكَّمةً فوقَ المَطِيِّ الرَّواتِكِ
بُنيَّ عرفتَ الرُّشدَ فاتبع ضياءَهُ مَدَى الدَّهر واسلُكْ في الأُمورِ مسالِكي

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن الغوث بن نبت بن مالك حفظ وصية أبيه، وعمل بها وثبت عليها. ويقال: إنه كتب إلى عمال أبيه في الأطراف والثغور في طاعة زهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير، فسمعوا له وأطاعوا، وحملوا إليه الإتاوة.

ويقال إن الغوث بن نبت بن مالك جرَّد ابنه الأزد بن الغوث إلى مأرب في الخيل والعدد، وعقد له الولاية على ساكني أرض مأرب، وأمرهم بالسمع والطاعة له. وكتب للأزد إليهم هذه الأبيات:

مِنَ الغوثِ عن أمرِ المليكِ زُهيرِهَا إلى مأربٍ بالأمرِ والنَّهي للأزدِ
على أنَّ بعدَ الغوثِ للأزدِ أمرُهُ وتُجبَى له الأطرافُ في القُربِ والبُعدِ
ولا تتعدَّى طاعةَ الأزدِ مأرِبٌ مدى الدَّهرِ ما وَهمٌ براكبه يحدي
وإلاَّ فلا يلحونَ إلا نُفُوسَهُمْ إذا ما مُنُوا بالزَّاعِبيةِ والجُردِ

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن مأرب سمعت للأزد وأطاعت. ومأرب اسم قبيلة من قبائل عاد الصغرى. ويقال: إن الأزد تولى بعد أبيه الغوث جميع ما كان يتولاه لزهير بن أيمن بن الهميسع بن حمير، وكذلك لابنه عريب بن زهير حين ولي الملك بعد أبيه زهير بن أيمن بن الهميسع.

ويقال: إن الأزد لم يزل والياً للأطراف والثغور للملك عريب بن زهير، تسمع له العمال، وترفع إليه ما يجب عليها لبيت مال الملك. وكان كلما مات في الأطراف والثغور عامل من عمالها تقلد عمله الأرشد من ولده أو من إخوته أو من بني عمه، يرفع الإتاوة ويسمع ويطيع، ويحيي رسم من مضى قبله في طاعة من تقلد الملك من حمير وطاعة من تقلد الأطراف والثغور من كهلان.

ويقال: إن مازن بن الأزد بن الغوث ولي بعد أبيه الأزد بن الغوث الأطراف والثغور للملك عريب بن زهير بن أيمن، وكذلك لابنه قطن بن عريب حين صار الملك إلى قطن بن عريب بعد أبيه.

ويقال: إن مازن بن الأزد رثى عريب بن زهير حين توفي في شعره الذي يقول فيه: " من البسيط "

أمسَى عَريبٌ عنِ المُلكِ اللَّقاحِ وعَنْ رَعيَّة المُلكِ تحتَ التُّربِ مرمُوسا
وكانَ فيما مَضَى المُلكُ اللَّقاحُ بهِ مستوسِقُ العِزِّ في الآفاقِ مأنُوسا
لولا أبُو وائِلٍ خَيرُ الورى قطنٌ لأصبحَ المُلكُ ميَّاداً ومَنْكُوسا
بهِ استقامَتْ لنا الدُّنيا وأسعَد من بالأمسِ بعدَ عَرَيبٍ كانَ منحُوسا

وحدّثني علي بن محمد، عن جده الدعبل بن علي، أن مازن بن الأزد جرد أخاه نصر بن الأزد إلى الشحر في الخيل والعدد، وكتب له إليهم كتاباً يقول فيه: " من البسيط "

مِنْ مازنٍ مُهرقٌ فيهِ الألوكُ إلى من حَلَّ بالشَّحرِ من عُجمٍ ومَن عربِ
أن اسمعوا وادفعوا الخرج الوفي إلى نصر ودينوا ولا تعصوه في سببِ
يوماً وإلا فلُومُوا فيهِ أنفُسكُمْ إذا مُنِيتُم لنا بالجحفلِ اللَّجبِ

قال علي بن محمد: قال الدعبل بن علي: فيقال: إن نصر بن الأزد سار إلى الشحر حتى نزل بها، وسمع له من بالشحر وأطاع، ودفعوا إليه الإتاوة. ويقال: إن الجلندى بن كركر بن المستكبر بن مسعود الذي كان يأخذ كل سفينة غصباً من بني نصر بن الأزد، وذلك الملك ثابت إلى اليوم في آل الجلندى بن كركر، يجبى إليهم في دار مملكتهم ما كان يجبى إلى الجلندى من البر والبحر،وآل الجلندى هم الذين يقول فيهم الشاعر: " من الخفيف "

إنَّ خيرَ المُلوكِ آلُ الجُلُندي عشيراً وَمَحتداً وجُدُودا
مَلَكُوا البحرَ بعدَما ملكُوا البرَّ إلى اليوم ... وسجودا
وترى الكرد في الجموع وفي السيف لها اليوم سُوَّقاً وعبيدا
تلك أبناؤهم تحن لها الفر س وسادُوا المُلُوك نُبلاً وجُودا
غلبُوا النَّاس بالمكارِمِ والفض لِ وعندَ اللِّقاء فاقُوا الأُسُودا
وصايا الملوك دعبل الخزاعي

مقدمة | وصية هود النبي عليه السلام | وصية قحطان بن هود | وصية يعرب بن قحطان | وصية يشجب بن يعرب | وصية حمير بن سبأ | وصية زهير بن أيمن | وصية عريب بن زهير | وصية تبع بن عمرو | وصية يزيد بن هاشم | وصية كهلان بن سبأ | وصية زيد بن كهلان | وصية مازن بن الأزد | وصية ثعلبة بن مازن | وصية ماء السماء | وصية عمرو بن عامر | وصية أفصى بن حارثة | وصية عمرو بن لحي الخزاعي | وصية جفنة بن ثعلبة | وصية الحارث بن ثعلبة بن جفنة | وصية عمرو بن الحارث | وصية كندة | وصية واثلة بن كندة | وصية معاوية الأكرمين | وصية عمرو المفضور | وصية معديكرب | وصية همدان بن أوسلة | وصية جشم بن حبران | وصية أدد بن مالك | وصية أود بن مالك | وصية مراد بن سعد | وصية الحارث بن كعب