مجلة الرسالة/العدد 882/رسالة الشعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 882/رسالة الشعر

مجلة الرسالة - العدد 882
رسالة الشعر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 29 - 05 - 1950


إلى مؤلف كتاب الغدير

للأستاذ محمد عبد الغني حسن

أقامت الرابطة العلمية الأدبية في العراق حفل تكريم الأستاذ العلامة الكبير الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني بمناسبة موسوعته الضخمة المسماة بالغدير وقد ألقيت القصيدة التالية في ذلك الحفل للأستاذ الشاعر محمد عبد الغني حسن، وفيها يحيي جهد العالم المؤلف، ويشير إلى وجوب اتفاق المسلمين على إعلاء شأن الإسلام مهما اختلفت مذاهبهم وفرقهم.

حي الأميني الجليل وقل له ... أحسنت عن آل لنبي دفاعاً

أرهفت للدفع الكريم مناصلا ... وشهرت للحق الهضيم يراعا

وجمعت من طول السنين وعرضها ... حججا كآيات الصباح نصاعا

وأذيت من عينيك كل شعاعة ... كالنور ومضاً، والشموس شعاعا

وطويت من ميمون عمرك حقبة ... تسع الزمان رحابة وذراعا

ونزلت ميدان البيان مناضلاً ... وشأوت أبطال الكلام شجاعا

ما ضقت يوما بالدليل ولم تكن ... بالحجة الغراء أقصر باعا

لله من قلم لديك موثق ... كالسيل يجري صاخبا دفاعا

يجلو الحقيقة في ثياب بلاغة ... ويزيح عن وجه الكلام قناعا

يشتد في سبب الخصومة لهجة ... لكن يرق خليقة وطباعا

وكذلك العلماء في أخلاقهم ... يتباعدون ويلتقون سراعا

في الحق يختلفون إلا أنهم ... لا يبتغون إلى الحقوق ضياعا

يأيها الثقة الأمين تحية ... تجتاز نحوك بالعراق بقاعا

تطوي إليك من الكنانة أربعا ... ومن العروبة أدؤرا ورباعا

أنا لتجمعنا العقيدة أمة ... ويضمنا دين الهدى أتباعا

ويؤلف الإسلام بين قلوبنا ... مهما ذهبنا في الهوى أشياعا

ونحب أهل البيت حبا خالصا ... نطوي القلوب عليه والأضلاعا

يجزيك بالإحسان ربك مثلما ... أحسنت عن يوم الغدير دف محمد عبد الغني حسن

عذراء. . .

للأستاذ إبراهيم محمد نجا

عذراء في عمر الزهور ... في روحها ألق البدور

أحلامها متع الهوى ... وشبابها. . . عطر ونور

مرت على قلبي، وفي ... نظراتها وله مثير

فرنا إليها، ثم حن ... وكاد من صدري يطير

من أنت يا عذراء، يا ... سر الملاحة والجمال؟

يا زهرة لما تزل ... نورا تعانقه الظلال

يا من أتيت وللهوى ... شغف بقلبك وابتهال

وبمقلتيك ضراعة ... مما لديك من الملال

لا تطلبي حبي، فكم ... أخشى عليك من العذاب

ما زلت في فجر الربي ... ع، وفي بواكير الشباب

وسلى العذارى عن هوا ... ي، ودمعهن هو الجواب

جربنه فشربنه ... خمرا من اللهب المذاب

أخشى على الجسد الرشي ... ق توقد اللهب الدفين

أخشى على القلب الرقي ... ق توهج الوله الحزين

أخشى على عينيك من ... دمع الصبابة والأنين

وأخاف من سهد يطو ... ل إذا استبد بك الحنين

والفكر. . . ما أقساه! نا ... ر في الدماء، ولا دخان!

والغيرة الحيرى إذا ... أبصرتني أمل الحسان

ورأيت أني لا أخص ... ك بالحنين وبالحنان

قلبي تملكه الجما ... ل، فكيف تملكه يدان؟!

وأخاف يا عذراء من ... ليل من القلق الرهيب ومن الرحيل إذا دعا ... ني صوته عما قريب

لا تسأليني عن حيا ... تي، إنها رؤيا غريب

إني كشمس في السما ... ء، تسير لكن. . . للمغيب!

وأخاف حين يمسني ... برد الملالة والسأم

فأطير عنك مخلفا ... لك في الهوى نار الألم

أهوى إلى الوادي السحي ... ق، ارتقى نحو اقمم

بحثا عن السر العمي ... ق، ولا أبالي بالعدم

لا تمزجي أيامك النش ... وى، بأيامي الحزينه

ودعي حياتك تلتقي ... فيها المسرة بالسكينة

إني أعيش كأنني ... وهج لنيران دفينة

وكأنني وله على ... كبد مولهة طعينه

هذي حياتي: لهفة ... حيرى، ووجد وانطلاق

ومدامع مسجورة ... في القلب، لكن لا تراق

خوفا عليك من الهوى ... لم يبق لي إلا الفراق

أما أنا فقد احترق ... ت، وما الهوى إلا احتراق

فدعي الهوى. . . أن الهوى ... سر التعاسة والعناء

ولقد ننال به السعا ... دة، ثم يغمرنا الشقاء

يا ليتني ما ذقته ... وسلمت من سحر النساء

واليوم - واأسفاه - ... لا يجدي التمني والرجاء!

تبكين مما قلته؟ ... هل قلت شيئاً محزنا؟

وتؤكدين بأن جس ... مك شف من فرط الضنى

وبأن قلبك كان يك ... تم حبه، فاستعلنا

وبأن روحك إنما ... يحيا على نور المنى

وبأن عمرك زهرة ... والحب وضاح السنا

وندى ترقرقه الحيا ... ة على زهور شبابنا وبأنك اخترت الحبي ... ب، ولم يكن غيري أنا

ما دمت قد جربت أش ... جان الهوى. . . هيا بنا!

إبراهيم محمد نجا