مجلة البيان للبرقوقي/العدد 59/الصور المشؤومة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة البيان للبرقوقي/العدد 59/الصور المشؤومة

مجلة البيان للبرقوقي - العدد 59
الصور المشؤومة
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 31 - 12 - 1920


للروائي الروسي نيقولايف جوجول

كذلك ناجى نفسه في خلوته وعقله رائده وسديد رأيه حاديه وقائده.

ولكن صاح من أعماق نفسه صوتا آخر أشد وأعلى - هو صوت الشباب الملتهب، ولا عجب إذا قلنا أن نار شبابه المحتدم وسنه الصغير التي لم تتجاوز اثنتين وعشرين أوحيتا إليه وحيا آخر مخالفا لما أوحى به عقله وحكمته، وسلكتا طريقة مغايرة من البرهان والحجة. أجل فقد أصبح الآن يملك مفتاح ألف باب من اللذة كانت قبل ساعة مغلقة كلها في وجهه. لقد أصبح بمتناول كفه ألف ملحة وتحفة وألف مطربة ومنعمة وألف ملهاة ومسلاة، كان قبل الآن يتطلع إليها لهفا وتتساقط عليها نفسه حسرة وكمدا ويحن إليها شوقا. ويذوب تمنيا وتوقا. لقد أوتي قوة هائلة وسلطانا عظيما. وكلما تذكر هذا خفق قلبه طربا! أي لذة ومتاع في لبس حلة قشيبة من آخر طراز! أي لذة ومتاع في إشباع نهمته من أطيب المطاعم وري غلته من أرطب المشارب بعد طول الجوع والعطش أي لذة ومتاع في استئجار منزل أنيق وفي الذهاب إلى المسارح والمراقص والمغاني وسائر المطارب والملاهي. أي لذة في غشيان دكان الحلواني والفكهاني والكنفاني والزلباني وهلم جرا - وهنا اختطف الفتى قرطاسه الذهبي ووثب إلى الشارع.

وكان أول ما ذهب إلى الخياط فاكتسى جديدا من رأسه إلى قدمه وشرع يتأمل نفسه كما يفعل الطفل ثم مشى مختالا في برذيه نظارا في عطفيه. وبعد ذلك ذهب إلى العطار فاشترى طيبا ومسكا وغالية. ثم مضى إلى الدلال فاستأجر منزلا بديعا مونقا مزدانا بالمرايا والنوافذ البلورية والأسقف المنقوشة بأعجب النقش والغرف المفروشة بأحسن الفرش - دون مساومة بالأجرة ولا مشادة ولا منازعة. ثم اشترى للتو واللحظة (نظارة أوبرا) بأغلى ثمن واشترى مائة (بمباغ) من كل شكل ولون ثم مضى إلى المزين فرجل له شعره ثم كواه ولواه. ثم استأجر مركبة فركبها وأمر السائق أن يجري به في شوارع المدينة بلا قصد ولا غاية كما يشاء ويهوى قائلا له لما سأله (أين يصد سيدي؟) (على كيفك) وبعد ذلك دخل دكان (فطاطر) فأكل هائلا. ثم دخل مطعما فرنسيا كان يسمع عنه أيام فقره روايات أشبه بالخرافات اليونانية القديمة وإشاعات غامضة مبهمة كالتي تروى عن بلاط إمبراط الصين. فهناك تناول غداءه متبوئا أشرف منزلة في مكان ناثرا نظرات العظمة والكبرياء على كل من حوله ملتفتا إلى المرآة من حين لآخر يصلح فيها من هيئته وينضد من طرته وسوالفه. وهنالك شرب زجاجة من (الشمبانيا) - تلك التي يسمع عنها بالرواية فقط ولما خالطت رأسه الخندريس خرج من المكان ثملا يترنح مملوءا جذلا ومرحا. فسار في أنحاء المدينة مختالا يتبختر يصوب (نظارته) إلى كل من صادفه. وفي أثناء مسيره لقي أستاذه القديم فتعامى عنه زوايا وجهه وراغ منه فرارا حتى لقد حار الأستاذ في ذلك وبهت دهشة وجمد في مكانه برهة طويلة وقد ارتسمت على وجهه أمارة التعجب وعلامة الاستفهام.

وفي تلك الليلة ذاتها نقل إلى مسكنه الجديد كلما لديه من الأثاث ة الأمتعة والآلات والأدوات والصور والنقوش والألواح والريش والألوان. فصفى أحاسن ما عنده من الصور في مواضع ظاهرة بارزة ونبذ الأردأ الأخس في زوايا المكان ومخابئه وشرع يجول في أنحاء غرفه المؤنقة الجميلة جيئة وذهابا وإقبالا وإدبارا. دائم التأمل في المرايا. لقد ثارت في نفسه شهوة الظهور والإشهار وتوقدت فيه غلة إلى الصيت والذكر والفخار وطنت في أذنه صيحات تقول هذا شارتكوف! ألم تبصروا شارتكوف؟ هل يوجد في العالم من لم يسمع بصيت شارتكوف؟ ما أبرع شارتكوف! ما أسرع شارتكوف ما أروع شارتكوف أي مصور يبلغ عشر معشار شارتكوف) لقد جعل - وهذه الصيحات المفرحة تدوي في أذنيه - يجول أنحاء غرفه الجديدة بأقصى حالة من ذهول الفرح.

وفي اليوم التالي أخذ خمس ليرات ومضى إلى دار جريدة سيارة فقابل صاحبها وسأله الإعلان عنه فاحتفى به الصحفي أشد احتفاء وخاطبه (سيدي الأستاذ الأجل الأعظم!) واستفهم عن اسمه ومولده ومسكنه. وفي غد ذلك اليوم ظهر الإعلان الآتي عن المصور شارتكوف تحت إعلان عن (أجود صنف من زيوت لوكا والشمع الإسكندراني (والعسل النحل) وهذا نص الإعلان.