مجلة البيان للبرقوقي/العدد 48/تحية مصر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة البيان للبرقوقي/العدد 48/تحية مصر

مجلة البيان للبرقوقي - العدد 48
تحية مصر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 1 - 5 - 1919


لحضرة صاحب العزة العالم النابغة الجليل والكاتب الشاعر النبيل، شاعر العربية والتركية الفارسية، سعادة صاحب التوقيع حفظه الله.

بدرت لمصر بوادر الإقبال ... بشرى فتلك براعة استهلال

نجم هوى عن أفق عرش هلالها ... فغدت نجوم تزدهي بهلال

شفق على راياتها الحمراء أم ... راياتها الشرف الرفيع العالي

وعلى جوانبه دم فمسلم ... عن كل شائبة من الإذلال

لبت على أصواتها ملأ العلا ... تالله هذي آية الإجلال

انظر إلى المتظاهرين وسيلهم ... إن لم تشم عرفات في الترحال

إحرامهم حلل التآخي بينهم ... وذبيحهم شهداء الاستقلال

يتهافتون لكعبة الحق التي ... نكست جبابرة من الأقيال

شعب كأن النيل زحزح سده ... والمشرفون كهيئة الشلال

ماضيهم تحت القيود وحالهم ... حر يراقب خير الاستقبال

ناداهم الدستور في أسراهم ... يا أقدم الأمصار في الأفضال

أنتم أساس النور أول شعلة ... لمعت وراء غياهب الإضلال

أنتم أبو المدنية الفيحاء بل ... أنتم منارة صيتها الجوال

فيكم يشير السلم (أخناتون) من ... منه الغزالة أصبحت تمثالي

فيكم (سزوسريس) الذي ملك الملا ... وحمى الفنون ببذل الأموال

أذكر لقدرتهم بحيرة (مورس) ... وبدائع (اللبرنت) بالإبجال

أو ما سمعت النصح من (أمنمهت) ... حتى تقدر كيف كان جثا لي

ماذا جرى عن كفرن وكيوبس ... لأوابد الهرمين من أهوال

لمَ أحرقوا جدثيهما من غيظهم ... وأسميهما لعنوا مدى الأنسال

وحذار من دنس التفرق بينكم ... فلوحدة الآمال شوق وصالي

حرية الأقوام شمس حياتهم ... بزغت لنشر عظائم الأعمال

منها استنار تمدن العصر الأخ ... ير فقام يبدع معجز الأفعال

هي نعمة قدسية أزلية ... هي منبر يرقى لكل الحال هي سلم لولاه ما كانت ترى ... أمم على أوج الرقي الحالي

هي منبع العمران والعرفان بل ... هي مطلع لسعادة الأجيال

هي آية الأفضال بل هي غاية الإ ... جلال بل هي معقد الآمال

يا مرسل العدل المبين على الثرى ... نفدي جلالك بالنفيسالغالي

لبيك ما تدعو فدينك رحمة ... وهداية للناس بعد ضلال

إن الشبيبة قوة لو أرعدت ... تركت جبال الأرض في زلزال

(نور)