صفحة:حياة عصامى.pdf/26

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لم تدقّق هذه الصفحة


التلغراف ، ولا يوجد سوى طريق الملاحة النهرية للوصول الى بلدى سمالوط – كما ان هذا الطريق اصبح فى يد الانجليز ، والسفر يكون بتصريح من القيادة البريطانية فلما طلبت تصريحا بالسفر على البواخر التى استولت عليها القيادة البريطانية ، ظلت توعدنى من يوم لاخر لمدة تزيد على الثلاثين يوما ، واخيرا اعطتنى تصريح بالسفر بالنيل فى مراكب شراعية .. وكان كثيرون من ابنائ الصعيد ومصر الوسطى اخذوا مثلى هذا التصريح ..

فاجتمعنا كل ابناء مديرية المنيا واستأجرنا عوامات ومراكب على عددنا وابحرنا فى النيل ، وكانت دوريات البوليس البريطانى تراجع التصاريح فى ثلاثة نقط قبل وصولنا الى سمالوط .

وصلت الى بلدتى وكانت عائلتى لا تعلم عنى شيئا ، فقابلونى اهالى البلدة بفرح عظيم ، وعلمت ان بعض الاعراب ارادوا الهجوم على عائلات المسيحيين لولا ارادة الله التى اوجدت فى ذلك الوقت ثلاثة من حكام المركز هم المغفور لهم السيد العشرى بك قاضى المحكمة وحسن عبدالرحمن همام وكيل النيابة والدكتور عبدالعزيز محمد مفتش الصحة ، الذين قاموا هذه الحماقة واستعانو بقوة البوليس و بعض الاعيان ..

وكانت حادثة قتل الضباط الانجليز فى محطة ديرمواس ، اثارت حفيظة الانجليز فأوجد مركز قيادة حربية فى مقر مديرية المنيا ..

وللاسف الشديد كان حظ هؤلاء الذين انقذوا مركز سمالوط من الفوضى كان حظهم السجن لاتهامهم بتأليف حكومة غير شرعية وكان هذا الاتهام موعز به من المرحوم محمد الشريعى باشا الذى كان صديق الانجليز الحميم و قد نقلوا من سجن