رياض الصالحين/الصفحة الثانية بعد المئة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رياض الصالحين باب لا يعيب الطعام واستحباب مدحه
المؤلف: يحيى النووي


باب لا يعيب الطعام واستحباب مدحه

736- عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: ما عاب رَسُول اللَّهِ ﷺ طعاماً قط: إن اشتهاه أكله وإن كرهه تركه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

737- وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي ﷺ سأل أهله الأدم فقالوا: ما عندنا إلا خل، فدعا به فجعل يأكل ويقول: (نعم الأدم الخل، نعم الأدم الخل) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

رياض الصالحين - كتاب أدب الطعام

باب التسمية في أوله والحمد في آخره | باب لا يعيب الطعام واستحباب مدحه | باب ما يقوله من حضر الطعام وهو صائم إذا لم يفطر | باب ما يقوله من دعي إلى طعام فتبعه غيره | باب الأكل مما يليه ووعظه وتأديبه من يسئ أكله | باب النهى عن القران بين تمرتين | باب ما يقوله ويفعله من يأكل ولا يشبع | باب الأمر بالأكل من جانب القصعة والنهى عن الأكل من وسطها | باب كراهية الأكل متكئاً | باب استحباب الأكل بثلاث أصابع واستحباب لعق الأصابع | باب تكثير الأيدي على الطعام | باب أدب الشرب واستحباب التنفس ثلاثاً | باب كراهة الشرب من فم القربة | باب كراهة النفخ في الشراب | باب بيان جواز الشرب قائماً وبيان الأكمل والأفضل الشرب قاعداً | باب استحباب كون ساقي القوم آخرهم شرباً | باب جواز الشرب من جميع الأواني الطاهرة غير الذهب والفضة