العقد الفريد/الجزء الرابع/24

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

باب من الشعر يخرج معناه في المدح والهجاء

قال الشاعر في خيّاط أعور يسمَّى عَمْراً: خاط لي عَمرو قَباءْ ليت عينيه سواء فاسأل الناس جميعاً أمديحٌ أم هجاء ومثله قولُ حبيب في مَرثية بني حُميد حيث يقول: لو خَر سيفٌ من العَيُّوق مُنصلتاً ما كان إلا على هاماتهم يَقَعُ فلو هُجي بهذا رجل على أنه أنجس خَلق الله لجاز فيه ولو مُدح به على مذهب قول الشاعر: وإنا لتَستحلي المَنايا نُفوسُنا ونترك أخرى مُرةً ما تَذُوقها وقول الآخر: ونحن أناس ما نَرى القَتل سُبَّةً إذا ما رأتْه عامرٌ وسَلُولُ يُقَرِّب حبّ المَوت آجالَنا لنا وتَكرهه آجالهمُ فتَطُول وما مات منّا سيّد في فِراشه ولا طُلّ مِنّا حيثُ كان قَتِيل تسيل على حَدِّ السيوف دماؤنا وليس على غَير السُّيوف تَسِيل انظر فحيثُ تَرى السُيوفَ لوامعاً أبداً ففَوْقَ رؤوسهم تتألّقُ ما قالوه في تثنية الواحد وجمع الاثنين والواحد وإفراد الجمع والاثنين وقال الفرزدق في تثنية الواحد: وعندي حُساماً سيفه وحمائلُه وقال جرير: لما تَذكَّرت بالدَّيْرين أرقني صوتُ الدَجاج وقَرْعٌ بالنَّواقيس وإنما هو دَيْر الوليد مَعروف بالشام وأراد بالدجاج: الدَيكة. وقال قَيس بن الخَطيم في الدِّرع: مُضاعفة يَغشى الأناملَ رَيْعُها كأنّ قتيريْها عُيون الجَنادبِ يريد: قَتيرها. وقال آخر: وقال لبَوَّابَيْه لا تُدخِلنَّه وسُدَا خَصاصَ الباب عن كل مَنْظرِ وقال أهِلُ التفسير في قول الله عزّ وجلّ: " ألْقِيَا في جَهَنَم كُلًّ كَفار عَنِيد " إنه إنما أراد واحداً فثنَّاه. وكذلك قولُ معاوية للجِلْواز الذي كان وكلّه برَوْح بن زِنْباع لما اعتذر إليه رَوح واستعطفه: خلِّيا عنه. قولهم في جمع الاثنين والواحد قال الله تبارك وتعالى: " فإنْ كان له إخْوةٌ فلأمّه السُّدُس ". يريد أخوين فصاعدا. وقوله: " إنّ الذين يُنَادونَك مِنْ وَرَاء الحجُراتِ أكْثرُهم لا يعْقِلُون " وإنما ناداه رجلٌ من بني تَميم وقوله: " وألْقَى الألْوَاحَ " وإنما هما لَوْحان. وقال الشاعر: لَوْ الرجاء لأمرٍ ليس يَعْلمه خَلْق سِوَاك لما ذَلَت لكم عُنُقِي ومثل هذا كثير في الشعر القديم والمُحدث. وأمّا قولهم في إفراد الجمع فهو أقل من هذا الذي ذكرنا. وكذلك في إفراد الاثنين. فمن ذلك قول الله تعالى: " ثُم يُخرِجكُم طِفْلاً " وقوله: " فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ " وقوله: " فما مِنكم مِنْ أحِدِ عَنهُ حَاجِزين " وقال جرير: وقال آخر: وكأنّ بالعينين حَبَّ قَرَنْفُل أو فُلفلٍ كحِلت به فانهلّتِ وِلم يقل: فانهلّتا. وقال مُسلم بن الوليد: ألا أنِف الكَواعبُ عَن وِصالي غداةَ بدَا لها شيبُ القَذال وقال جرير: وقُلنا للنِّساء به أقيمي قولهم في تذكير المؤنث وتأنيث المذكر قال مالك بن أَسماء بن خارجة الفَزاريّ في شعره الذي أوله: حَبَّذا ليلُنا بتلِّ بَوَناً ومَررنا بنِسْوة عطراتٍ وسَماع وقَرقَف فنزلْنَا ما لَهم لا يُبارك الله فيهم حين يُسألن مَنحنا ما فَعلنا وقال آخر: وقد استشهد به سيبويه في كتابه. فلا ديمة وَدقت وَدْقها ولا أرْضَ أَبقلَ إبقالهَا أنّ السماحةَ والمُروءة ضمنا قَبرًا بمَرْو على الطَّريق الوَاضح وقالت أعرابية: قامتْ تُبكّيه على قَبرهِ مِن ليَ مِن بعدك يا عامر تركْتَني في الدار وحشيةً قد ذَلّ مَن ليس له ناصر وقال أبو نُواس: كَمَن الشَّنآن فيه لَنا ككُمون النار في حِجرِهْ وإنما ذكرتُ هذا البابَ في كتاب الشعر لاحتياج الشاعر إليه في شعره واتساعه فيه

باب ما غلط فيه على الشعراء

وأكثر مَا أدرك على الشعراء له مجاز وتوجيه حسن ولكنّ أصحاب اللغة لا يُنصفونهم وربمَا غَلّطوا عليهم وتأوّلوا غير معانيهم التي ذهبوا إليها. فمن ذلك قولُ سيبويه واستشهد ببيت في كتابه في إعراب الشيء على المعنى لا على اللفظ وأخطأ فيه: مُعاوِي إننا بَشر فأسْجح فَلَسنَا بالجبال ولا الحَدِيدَا كذا رواه سيبويه على النَّصب وزعم أنّ إعرابه على معنى الخبر الذي في ليس. وإنما قاله الشاعر على الخَفض والشعر كله مخفوض فما كان يضطره أن ينصب هذا البيت ويحتال على إعرابه بهذه الحِيلة الضعيفة وإنما الشعر: مُعاوي إنّنا بَشر فأَسْجِحْ فلسنا بالجبال ولا الحَديدَ أكلتُم أرضنا فَجَردْتُمُوها فهل من قَائمٍ أو من حَصِيد أتطمع في الخُلود إذا هَلكنا وليس لنا ولا لك من خُلود فهَبْنا أمةً هلكتْ ضَياعاً يزيدُ أميرُها وأبو يَزيد ونظير هذا البيت ما ذكره في كتابه أيضاً واحتج به في باب النون الخفيفة: وهذا البيت للنَّجاشيَّ. وقد ذكره عمرو بن بحر الجاحظ في فخر قَحطان على عدنان. في شعر كُله مخفوض وهو: أيا راكباً إمّا عرضتَ فبلِّغن بني عامر عنّي يزيدَ بن صَعْصع نَبتم نَبات الخَيزرانيّ في الثرى حديثاً متى ما يأتك الخيرُ يَنفع ومثله: قولُ محمد بن يزيدَ النحويّ المعروف بالمُبرّد في كتاب الروضة وأدركَ. على الحسن بن هانئ قولَه: وما لِبَكْرِ بن وائل عُصْم إلا بحمَقائها وكاذِبها فزعم أنه أراد بحَمقائها هَبنَّقة القَيسيّ. ولا يقال في الرجل حَمقاء. وإنما أراد دُغَة العِجليَّة وعِجْل في بكر وبها يُضرب المثل في الحُمق.

باب من مقاطع الشعر ومخارجه

اعلم بأنك متى ما نظرتَ بعين الإنصاف وقطعت بحجة العقل علمتَ أنّ لكل ذي فضل فضلَه. ولا ينفع المتقدمَ تقدُّمُه ولا يضرّ المتأخرَ تأخره. فأمّا مَن أساء النظمِ ولم يحسن التأليف فكثير كقول القائل: شرَ يومَيْها وأغواه لها ركبتْ عَنْز بِحِدْج جَملاً شرّ يوميها نصب على المحلّ. وإنما معناه ركبت عنز جَملاً بحِدْج في شر يوميها. وكقول الفرزدق: وما مثْله في النّاس إلا مُملَّكاً أبو أمه حيٌ أَبوه يقاربُه معناه: ما مِثل هذا الممدوح في الناس إلا الخَليفة الذي هو خاله فقال: أبو أُمه حيّ أبوه يقاربه. فبعد المَعنى القريب ووعّر الطريق السهل ولبَّس المعنى بتوعّر اللفظ وقُبح البِنية حتى ما يكاد يُفهم. ومثل هذا إلاّ أنه أقرب منه إلى الفهم قولُ القائل: بينما ظِل ظَلِيلٌ ناعم طلعتْ شمس عليه فاضمحلْ يريد: حتى طلعت شمس عليه. . ومثلُه قولُ الآخر: يريد: على من يتكل عليه. وللّه دَرّ الأعشى حيث قال في المخبأة: لم تَمْش ميلاً ولم تَركب على جَملٍ ولم تَر الشمسَ إلا دونَها الكِلَلُ وأبين منه قولُ النابغة: ليست من السود أعقاباً إذا انصرفتْ ولا تبيع بأعلى مكة البَرَمَا وقد حذا على مثال قول النابغة بعضُ المُبرزين من أهل العصر فقال: ليست من الرمص أشفاراً إذا نَظرت ولا تَبيع بفَوق الصُخرة الرُّغُفا فقيل له: ما معناك في هذا قال: هو مثلُ قول النابغة وأنشد البيت وقال: ما الفرق بين أن تَبيع البَرَم أو تَبيع الرغُف وبين أن تكون رمضاء العينين أو سوداء العَقِبين. وانظر إلى سُهولة معنى الحسن بن هانئ وعُذوبة ألفاظه في قوله: حذَر امرئ ضربت يداه على العدا كالدَّهر فيه شراسةٌ وليانُ وإلى خُشونة ألفاظ حبيب الطائي في هذا المعنى حيث يقول: شَرسْتَ بل لِنْت بل قابلتَ ذاك بذا فأنتَ لا شك فيك السهلُ والجبلُ وقد يأتي من الشعر ما لا فائدة له ولا معنى كقول القائل: الليلُ ليلٌ والنهارُ نهارُ والأرضُ فيها الماءُ والأشجارُ إنّ محلاً وإن مُرتحلا وإنّ في السفْر إذ مَضىَ مَهَلاَ وقال إبراهيم الشَيْبانيّ الكاتب: قد تكون الكلمة إذا كانت مفردةً حُوشيّة بشعة حتى إذا وضعت في موضعها وقُرنت مع إخواتها حَسُنت كقول الحسن بن هانئ: ذو حَصر أفلت من كَرّ القبَل والكر: كلمة خسيسة ولاسيما في الرقيق والغزل والنسيب غير أنها لما وضعت في موضعها حَسُنت وكذلك الكلمة الرقيقة العَذْبة ربما عقبُتْ ونفرت إذا لم تُوضع في موضعها مثل قول الشاعر: رأت رائحاً جَوْناً فقامت غَريرةً بمِسْحاتها جُنحَ الظلام تُبادِرُهْ فأوقع الجافي الجلْفُ هذه اللفظَة غير موضعها وبَخسها حقَّها حين جعلها في غير مكانها حقًّا لأنّ المسَاحي لا تَصلح للفرائز. واعلم أنه لا يَصلح لك شيء من المنثور والمنظوم إلا أن يُجري منه على عِرق وأن يتمسّك منه بسبب فأما إن كان غيرَ مُناسب لطبيعتك وغير ملائم لقَريحتك. فلا تُنض مطيَّتك في التماسه ولا تُتعب نفسَك في ابتغائه باستعارتك ألفاظَ الناسِ وكلامَهم فأنّ ذلك غيرُ مُثمر لك ولا مُجدٍ عليك ما لم تكن الصناعة ممازجةَ لذهنك ومَلتحمة بطبعك. واعلم أنّ من كانَ مرجعُه اغتصابَ نظم من تقدمه واستضاءتَه بكوكب مَن سبقه وسَحْبَ ذيل حُلة غيره ولم تكن معه أداة تُولِّد له من بناتِ ذهنه ونتائج فكره الكلامَ الجَزْل والمعنى الحَفْل لم يكن من الصناعة في عِير ولا نفير ولا وِرد ولا صَدَر على أن سماع كلام الفصحاء المطبوعين وَدرْسَ رسائل المُتقدمين هو على كل حال ما يَفْتق اللسان ويُقوي البيان ويُحد الذهن ويَشحذ الطبع إن كانت فيه بقيّة وهناك خيية. واعلم أنّ العلماء شبَهّت المعاني بالأرواحِ والألفاظَ بالأجساد واللُّباب. فإِذا كتب الكاتب البليغ المعنى الجزلَ وكساه لفظاً حسناً وأعاره مَخرجاً سهلاً ومَنحه دَلاًّ مُونقاً كان في القلب أحلَى وللصدر أملاً. ولكنه بقي عليه أن يُؤلفه مع شقائقه وقُرنائه ويجتمع بينه وبين أشباهه ونظائره وينَظمه في سِلْكه كالجوهر المنثور الذي إذا تولى نظمه الناظمُ الحاذقُ وتعاطى تأليفَه الجوهريُّ العالم اظهر له بإحكام الصَّنعة ولطيف الحِكمة حُسناً هو فيه وكشاه ومَنحه بهجة هي له. وكذلك كلما احلولى الكلامُ وعذُب وراق وسَهُلت مخارجه كان أسهلَ وُلوجاً في الأسماع وأشدَ اتصالاً بالقلوب وأخفّ على الأفواه لا سيما إذا كان المعنى البديعُ مترجَماً بلفظ مُونق شريف لم يَسِمْه التكلفُ بِمِيسمه ولم يُفسده التعقيدُ باستهلاكه كقول ابن أبي كَريمة: قَفاه وجهٌ والذي وجههُ مثلُ قَفاه يُشبه الشمسا حيث قال: بأبي أنتَ مِن غزالٍ غَرير بزَّ حُسنَ الوُجوه حُسنُ قَفاكَا وكلاهما أخذه من حسَّان بن ثابت حيث يقول: قفَاؤك أحسنُ من وجهه وأمُّك خير من المُنذِرِ " وقَد يأتي من الشعر في طريق المَدح ما الذمُ أولى به من المدح ولكنه يُحمل على مَحْمَل ما قبله وما بعده ومثله قولُ حبِيب: لو خَرَّ سيفٌ من العَيُّوق مُنصلتاً ما كان إلا على هاماتِهم يَقَعُ وهذا لا يجوز ظاهره في شيء من المدح وإنما يجوز في الذم والنَّحس لأنك لو وصفت رجلاً بأنه أنحسُ الخَلق لم تَصِفه بأكثر من هذا. وليس للشجاعة فيه وجْه لأنّ قوَلهم: لو خَر سيف من السماء لم يقع إلا على رأسه هذا رأس كل نَحس. قولهم في رقة التشبيب ومن الشعر المطبوع الذي يجري مع النفس رِقةً ويُؤدٌي عن الضمير إِبانة مثل قول العباس بن الأحنف: ليلةَ جِئناها على مَوعدٍ نَسْرِي وداعِي الشوقِ مَتْبوع لما خَبت نيرانها وانكفأ الس امِر عنها وهو مصروع قامت تَثَنَّى وهي مَرْعوبةٌ تَودّ أنّ الشملَ مَجْموع حتى إذا ما حاولتْ خطوةً والصدرُ بالأرداف مَدْفوع بَكى وِشَاحاها على مَتْنها وإنما أبكاهما الجُوع فانتبه الهادُون مِن أهلها وصار للمَوْعود مَرْجوع يا ذا الذي نم علينا لَقَدْ قُلتَ ومنك القولُ مَسْموع لا تشغليني أبداً بعدها إلا ونَمامُك مَنْزوع ما بال خَلْخَالك ذا خَرْسة لسانُ خَلخالك مَقْطوع عاذِلتي في حُبها أَقْصري هذا لَعَمْري عنكِ مَوْضوع وفي معناه لبشارِ بن بُرد: سَيّدي لا تأت في قمر لحديثٍ وارقب الدّرُعا الأصمعي قال: سَمع كُثيّر عزة مُنْشداً يُنشد شعرَ جَميل بن معَمر الذي يقول فيه: ما أنتِ والوعدَ الذي تَعدِيننيِ إلاّ كَبرْقِ سَحابةٍ لم تُمْطِرِ تُقضى الديونُ وليسَ يُقضىَ عاجلاً هذا الغريم ولستُ فيه بمعسِر يا ليتَني ألقَى المنيةَ بغتةً إن كان يومُ لقائكم لم يُقدَر يَهواك ما عشتُ الفؤادُ وإن أمت يَتْبع صَداي صداك بين الأقبُر فقال كُثَيّر: هذا والله الشعرُ المَطبوع ما قال أحد مثلَ قول جميل وما كنتُ إلا راويةً لجميل ولقد أبقى للشعراء مثالاً يحتذى عليه. وسمع الفرزدق رجلاً ينشد شعر عُمر بن أبي رَبيعة الذي يقول فيه: فقالتْ وأرْخَت جَانبَ السِّتر إنما مَعِي فتحدَّثْ غيرَ ذِي رِقْبة أهْلي فقلتُ لها مالي بهم من تَرقُّب ولكنّ سري ليس يَحمله مِثْلي حتى انتهى إلى قولِه: فلما تَواقَفنا عرفتُ الذي بها كمِثل الذي بي حذوَك النَّعل بالنَعل فقال الفرزدق: هذا والله الذي أرادت الشعراء أن تقوله فأخطأتْه وبكتْ على الطّلول. وإنما عارض بهذا الشعر جميلاً في شعره الذي يقول فيه: فلم يصنع عمر مع جَميل شيئاً. ومن قولنا في رقةّ النَسيب والشعر المَطبوع الذي ليس بدون ما تقدّم ذِكْرُه: صحا القلبُ إلا خَطْرَةً تبْعث الأسىَ لها زَفرةٌ موصولة بحَنينِ بَلى رُبما حلَت عُرى عَزَماتِه سوالف آرام وأعْينُ عِين لواقطُ حَبّات القُلوب إذا رَنَت ثِمارُ صُدور لاَ ثِمارُ غُصون بُرُودٌ كأنوار الرَّبيع لِسنَها ثيابُ تَصاب في ثِياب مُجون قَرَيْن أديمَ اللَّيل عن نور أوْجُهٍ تُجَن بها الألبابُ أيّ جنون وجوهٌ جرى فيها النَّعيمُ فكلَلت بوَرْد خُدود يُجتَنى بعُيون سألبس للأيام دِرعاً من العَزَا وإن لم يَكُن عند اللَقا بحَصِين فكيف ولي قلبٌ إذا هَبّت الصَبا أهابَ بِشَوق في الضلوع دَفين ويهتاجُ منه كُلّ ما كان ساكناً دُعاءُ حَمامٍ لم يَبِت بوكون وإنّ ارتياحي من بُكاء حَمامةٍ كذِي شَجن داويتَه بشجون كأن حَمامَ ألأيك حِين تَجاوبت حزينٌ بكَى من رَحمة لِحَزين فيا حَزني أنّي أموت صبابةَ ولكنْ على من يحلُ له قَتْلَي فَدَيتُ التي صًدت وقالت لِترْبها دَعِيه الثريا منه أقربُ من وَصْلي فقلت على رويّه: أتقتُلني ظُلماً وتَجْحدني قَتْلي وقد قام مِن عَيْنيك لي شاهدا عَدْل أطُلاّبَ ذَحْلي ليس بي غيرُ شادنٍ بعَيْنيه سِحْر فاطلُبوا عنده ذَحْلي أغار على قَلبي فلما أتيتُه أطالبه فيه أغار على عَقلِي بِنَفسي التي ضَنّت برد سَلامها ولو سألتْ قَتليِ وَهبتُ لها قَتلي إذا جئتُها صَدَّت حياءً بوَجهها فتهجُرني هَجراً ألذَ من الوَصْل وإن حكمتْ جارتْ عليّ بحُكْمها ولكنّ ذاك الجَورَ أشهى من العَدْل . كتمتُ الهوى جَهدي فجرّده الأسى بماء البُكا هذا يَخُط وذا يُملي وأحببتُ فيها العذْلَ حُبًّا لذِكرها فلا شيء أشهى في فؤادي من العذْل أقول لقَلبي كلما ضَامَه الأسىَ إذا ما أبيتَ العِزّ فاصبر على الذُّل برأيكِ لا رَأيي تعرّضتُ للهَوى وأمرك لا أمري وفِعْلكِ لا فِعْلي فمن نَظر إلى سُهولة هذا الشعر مع بديع معناه ورقة طَبعه لمْ يَفْضُله شعرُ صريع الغواني عنده إلا بفضل التقدم ولا سيما إذا قرن قوله في هذا الشعر: كتمتُ الذي ألقى من الحُبّ عاذِلي فلم يَدْر ما بي فاسترحتُ من العَذْل يقولي في هذا الشعر: وأحببتُ فيها العذلَ حُباً لذكرها فلا شيَء أشهى في فؤادي من العَذْل كتمتُ الهَوى جهدي فجرّده الأسى بماء البكا هذا يخط وذا يُمْلي أقول لقلبي كلما ضامه الأسى إذا ما أبيت فاصبرْ على الذل ومن قولنا في رِقّة النسيب وحُسن التشبيب: كم سَوسنٍ لَطُف الحياءُ بلوْنه فأصاره وَرْداً على وَجناتِه ومثله: يا لؤلؤاً يَسْبِي العقولَ أنيقَاً وَرَشاً بتَقْطيع القلوب رَفيقَا ما إنْ رأيتُ ولا سمعتُ بمثله دُرًّا يَعود من الحَياء عَقِيقا ونظيرُ هذا من قولنا في رقة التشبيب وحُسن التشبيه البديع الذي لا نظير له والغريب الذي لم يُسبق إليه: نَظرتْ إليّ بمقلتَيْ أدْمانة وتلفّتت بسَوالف اليَعْفور فكأنما غاض الأسى بجُفونها حتى أتاك بلؤلؤ مَنْثور ونظير هذا من قولنا: أدعو إليك فلا دُعاءٌ يُسمَع يا مَن يَضرّ بناظرَيْه ويَنْفعُ للوَرْد حِينٌ ليس يطلُعُ دونَه والوردُ عندك كُلَّ حين يَطْلُع لم تَنصدع كَبِدي عليك لضَعْفها لكنّها ذابَتْ فما تَتَصدّع مَن لي بأحورَ ما يبين لسانُه خَجلاً وسيفُ جُفونه ما يَقطَع مَنع الكلامَ سوى إشارةِ مُقلةٍ فبها يُكلِّمني وعَنها يَسْمع ومثله: جَمال يفوت الوَهْمَ في غاية الفِكْر وطَرْفٌ إذا ما فاه يَنْطق بالسِّحرِ ووجهٌ أعارَ البدرَ حُلة حاسدٍ فمنه الذي يَسْود في صَفحة البَدْر وقال بشّار بن بُرْد: وَيْح قلبي في حُبّها ممّا يُجنّ ضاق من كِتْمانه حتّى عَلنْ كأنها روضة مُنوَرةٌ تنفستْ في أواخر السَّحَرِ ولبشّار وهو أشعر بيت قاله المولدون في الغزل: أنا والله أشتهي سِحْر عَيَني ك وأخشى مَصارع العُشَاقِ وله: حَوْراءُ إن نظرت إلي ك سَقَتْك بالعينين خَمْرا وكأنّها بَرْد الشرَا بِ صفا ووافق منك فِطْرا ولأبي نُواس: وذات خَدّ مورّدْ قُوهيّة المُتجرّدْ تأمّل العينُ منها محاسناً ليس تَنْفَد فبعضه في انتهاء وبعضه يتولّد وكلما عدْت فيه يكون في العَوْد أحْمد وله أيضاً: ضَعيفة كَرّ الطَّرف تَحسب أنّها قريبةُ عهد في الإفاقة من سُقْم قولهم في النحول قال عمر بن أبي ربيعة القُرشيّ يصف نُحولَ جِسْمه وشُحوبَ لونه في شِعره الذي يقول فيه: رأتْ رجلاً أيْما إذا الشمسُ عارضَتْ فَيَضْحَى وأيما بالعشي فَيَخْصَرُ أخا سَفر جَوّابَ أرْض تقاذفتْ به فَلَواتٌ فهو أشعثُ أغبرُ قليلاً على ظَهر المَطِيّة شَخصُه خلاَ ما نَفَى عنه الرداء المُحبّر وفي هذا الشعر يقول: فلما فقدتُ الصوتَ منهم وأطفئتْ مصابيحُ شُبّت بالعِشاء وأَنؤرُ وغاب قمَير كنتُ أرجو غيوبَه ورَوَّح رُعْيان ونَوَم سُمَّر وخُفِّض فيّ الصوتُ أقبلتُ مِشية ال حُبابِ ورُكْني خِيفَة القوم أزور فحييتُ إذ فاجأتها فتلهّفتْ وكادت بمكتَوم التّحيّة تَجهر وقالت وعضت بالبَنان فضحتَني وأنت امرؤ مَيْسورُ أمرك أعْسر أريتَك إذ هُنّا عليك ألم تَخفْ رقيباً وحَولي من عدوّك حضر فوالله ما أدري أتعجيل حاجةٍ سَرتْ بك أم قد نام من كُنتَ تَحذر فيالك من ليلٍ تقاصَر طولُه وما كان ليلي قبل ذلك يَقْصُر ويا لك من مَلهىً هُناك ومجلس لنا لم يُكدِّره علينا مُكدِّر يَمج ذكيَّ المسك منها مُفلَّجٌ رقيقُ الحَواشي ذو غُروب مؤشر يَرفّ إذا تَفترُّ عنه كأنه حصىَ بَرَد أو أُقْحوان مَنوّر وتَرْنو بعَيْنيها إليَّ كما رَنا إلى رَبْرب وَسْط الخميلة جُؤْذُر فلمّا تقضىّ الليلُ إلا أقله وكادت توالي نَجْمِه تَتغوّر أشارت بأنّ الحَيّ قد حان منهمُ هُبوب ولكنْ موعدٌ لك عَزْور فما راعني إلا مُنادٍ برحْلة وقد لاح مَفْتوق من الصُّبح أشقر فلما رأتْ مَن قد تنوَّر منهمُ وأيقاظهم قالت أشِرْ كيف تأمُر فقلتُ أباديهم فإمَا أفوتُهم وإما يَنالُ السيفُ ثأراً فيثأر فقالت أتحقيقاً لما قال كاشح علينا وتصديقاً لما كان يُؤثر فإنْ كان ما لا بدَ منه فغيره من الأمر أدنى للخفاء وأسْتر فأقبلتا فارتاعتا ثم قالتا أقلي عليكِ اللومَ فالخَطْب أيْسر يقوم فَيَمشي بيننا مُتنكِّراً فلا سِرنا يَفْشو ولا هو يُبصرَ فكان مِجَنّي دون من كنتُ أتّقي ثلاثُ شخوص كاعبان ومُعْصر فلمَّا أجزنا ساحةَ الحيِّ قُلْن لي ألم تَتَّقِ الأعداءَ والليلُ مُقْمِر وقُلن أهذا دأبُك الدهرَ سادراً أما تَستحي أم تَرْعوي أم تُفكِّر ويُروى أن يزيدَ بن معاوية لما أراد تَوجيه مُسلم بن عُقبة إلى المدينة اعترض الناسَ فمرّ به رجل من أهل الشام معه تُرس قبيح فقال له: يا أخا أهل الشام مجنّ ابن أبي ربيعة كان أحسَنَ من مِجَنك هذا - يريد قولَ عمر ابن أبي ربيعة: فكان مجنّي دون من كنتُ أتّقي ثلاثُ شُخوص كاعبان ومُعْصر وقال أعرابيُّ في النحول " ولو أنّ ما أبقيتِ مني مُعلَّقٌ بعود ثُمام ما تأوّد عودُها وقال آخر: إن تسألوني عن تباريح الهَوى فأنا الهَوى وأبو الهَوى وأخُوه فانظُر إلى رجل أضرّ به الأسىَ لولا تقلّب طَرفه دَفَنوه ألا إنما غادرتِ يا أم مالِكٍ صَدى أينما تذهب به الريحُ يَذْهبِ وللحسن بن هانئ: كما لا يَنقضي الأرَبُ كذا لا يَفْتر الطلَبُ ولم يُبْق الهوى إلاّ أقلّي وهو مُحْتَسب وِسوَى أنَّي إلى الحَيوا ن بالحركات أنتسب وقال آخر وهو خالدٌ الكاتب: هذا مُحبّك نِضْو لا حراكَ به لم يَبْقَ من جِسْمه إلا توهّمه ومن قولنا في هذا المعنى: سبيلُ الحُبِّ أوَّله اغترار وآخِره هُمومٌ وادّكارُ وتَلْقى العاشِقين لهم جسوم بَراها الشوق لو نُفِخوا لطارُوا ومثلُه من قولنا: لم يبقَ من جُثمانه إلا حُشاشةُ مُبْتئِسْ قد رَقّ حتى ما يُرى بلِ ذاب حتى ما يُحسّ وفي الشعوثة أرْبى فكان أشْهَى وأحلى أردت أن تَزديك الْ عيُونُ هَيهاتَ كَلا يا عاقد القَلْب منّيِ هلا تذكّرتَ حَلا تركتَ منّي قليلاً مِن القليل أقلا يَكاد لا يَتجزّا أقلّ في اللَّفْظ مِن لا ولأبي العتاهية: تلاعبتِ بي يا عُتْبَ ثم حَمَلْتِني على مَرْكَب بي المَنيّة والسُّقْم ألا في سبيل الله جِسْمي وقوتي ألا مُسْعد حتى أنوح على جِسمي وله: ولم تبقِ منّي إلا القليلَ وما أحسبها تترك الذي بَقِيا قولهم في التوديع قال لسَعيد بن حُميد الكاتب وكان على الخراج بالرقّة: ودّعت جاريةً لي تُسمّى شفيع وأنا أضحك وهي تبكي وأقول لها: إنما هي أيام قلائل. قال: إن كنت تقدر أن تُخلف مثل شفيع ودعتها والدمعُ يقطُر بَيننا وكذاك كُل مُلذَّع بفِراقِ شُغلتْ بتَغييض الدّموع شِمالُها ويَمينها مشغولة بعناقِي قال: فكتبتْ إليّ في طومار كبير ليس فيه إلا بسم الله الرحمن الرحيم وفي آخره: يا كذاب - وسائر الكتاب أبيض. قال: فوجّهتُ الكتب إلى ذي الرياستين الفضل بن سَهل وكتبْت إليها كتاباً على نحو ما كتبتْ ليس فيه إلا بسم الله الرحمن الرحيم وفي آخره أقول: فودعتها يوم التّفرق ضاحكاً إليها ولم أعلم بأنْ لا تلاقيَا فلو كنتُ أدري أنه آخر اللقا بكيتُ وأبكيتُ الحبيبَ المُصافيا قال: فكتبتْ إليّ كتاباً آخر ليس فيه إلا بسم الله الرحمن الرحيم في أوله وفي آخره: أعيذك بالله أن يكون ذلك. فوجهته إلى ذي الرياستين الفضل بن سهل فأشخصني إلى بغداد وصيّرني إلى ديوان الضياع. محمد بن يزيد الرَّبعيّ عن الزّبير عن عبيد الله بن يحيى بن خاقان وزير المتوكل قال: إنه لما نفاه المتوكل إلى جزيرة أقريطش فطال مُقامه بها تمتّع بجارية رائعة الجمال بارعة الكمال فأَنسته ما كان فيه من رَونق الخلافة وتَدبيرها. وكان قبل ذلك مُتيَّماً بجارية خلّفها بالعراق فسلا عنها. فبينما هو مع الأقريطشيّة في سرور وحُبور يَحلف لها أنه لا يُفارق البلدَ ما عاش إذ قَدِم عليه كيف بَعدي لا ذُقْتمُ النومَ أنتمْ خَبِّروني مذ بِنْتُ عنكم وبِنْتُم بمراض الجُفون من خُردِ الع ين ووَرْدِ الخُدود بعدي فُتِنتم يَا أخلايِ إنّ قلبي وإن با ن من الشَّوق عندكم حيثُ كُنتم فإذا ما أبَى الإله اجتماعاً فالمَنايا عليّ وَحْدي وعِشْتم أخذَتْ هذا المعنى من قول حاتم: إذا ما أتى يومٌ يُفرَق بيننا بمَوت فكُن أنتَ الذي تتأخَّرُ فلم يباشر لذةً بعد كتابها حتى رضي عنه المُتوكل وصَرفه إلى أحسن حالاته. الزُّبيريّ قال: حدّثني ابنُ رجاء الكاتب قالت: أخذ مني الخليفة المُعتز جاريةً كنتُ أحبها وتُحبّني فشربا معاً في بعض اللَيالي فسكر قبلَها وبقيتْ وحدها ولم تَبرح من المجلس هيبةً له فذكرتْ ما كنّا فيه من أيامنا فأخذت العُود فغنّت عليها صوتاً حزيناً من قلب قريح وهي تقول: لا كان يومُ الفِراق يوماً لم يُبقِ للمُقْلَتَيْن نَوْمَا شَتّتَ مني ومنك شَملاً فسَر قوماً وساء قَوما يا قوم مَن لي بوَجْد قَلب يسُومني في العذاب سَوْما ما لامني الناسُ فيه إلا بكيتُ كيما أزاد لَوْما فلما فرغت من صوتها رفع المُعتز رأسه إليها والدمعُ يجري على خدّيها كالفَريد انقطع سِلكَه فسألها عن الخبر وحَلف لها أن يُبلغها أملَها. فأعلمتهُ القصة. فردّها إليّ وأحسن إليها وألحقني في نُدمائه وخاصته. وكان لأبي أحمد صاحب حَرب المعتمد جارية فكتبتْ إليه وهو مُقيم على العلويّ بالبصرة تقول: لنا عبراتٌ بعدكم تَبعث الأسى وأنفاسُ حُزن جَمَّة وزَفِيرُ ألا ليتَ شِعْري بعدنا هل بَكيتُمُ فأمّا بُكائي بعدكم فكَثير قال أبو أحمد: فلم يكُن لي هَمّ غيرها حتى قفلتُ من غَزاتي. وكتب مروان بن محمد وهو مُنهزم نحو مصر إلى جارية له خلّفها بالرَّمْلة: وما زال يَدعوِني إلى الصد ما أرى فأنأى وَيَثْنيني الذي لكِ في صَدْري وكان عزيزاً أنّ بيني وبينها حِجاباً فقد أمسيتُ منك على عَشر وأنكاهما والله للقَلب فاعلَمي إذا ازددتُ مثلَيْها فصرتُ على شَهْر وأعظم من هذينِ والله أنني أخافُ بألا نَلْتقي آخرَ الدهر سأبكيك لا مُسْتَبْقياً فيْضَ عَبْرةٍ ولا طالِباً بالصَّبر عاقبةَ الصبر الزبير بن بكار قال: رأيتُ رجلاً بالثّغر وعليه ذلّة واستكانة وخضوع وكان يُكثر التنفّس ويُخفي الشَّكوى وحركاتُ الحُب لا تَخفى فسألتُه وقد خلوتُ به فقال وقد تحدّر دمعُه: أنا في أمْرَيْ رَشادِ بين غَزْو وجِهادِ بَدني يَغزو الأعادي والهَوى يَغزُو فؤادي يا عليماً بالعِبادِ رُدّ إلْفي ورُقادِي وقال أعرابي يصف البَينْ: أدْمت أناملَها عضّا على البَينْ لما انثنت فرأتْني مَعَ العين وردَّعتنيَ إيماء وما نَطقتَ إلا بسُبابة منها وعيَنين وَجْدِي كوَجدك بل أضعافُه فإذا عني تواريتِ قابَ الرّمح واحيَني وان سمعتِ بموتي فاطلُبي بدَمي هواكِ والبَيْن واستعدي على البَين وقال الآخر مالتْ تودّعني والدمعُ يَغْلِبها كما يَميل نسيم الرِّيح بالغُصْنِ ثم استمرّت وقالتْ وهي باكية يا ليتَ مَعْرفتي إياكَ لم تَكُن فكُلما أنَّ مِن شَوْق أجالَ يداً على فُؤاد له بالبَينْ مخْتلَسِ وقال آخر: أمبتكر للبينْ أم أنتَ رائحُ وقلبُك مَلْهوفٌ ودمعُك سافحُ أالآنَ تبكي والنَّوى مُطمئنة فكيف إذا بارحتَ مَنْ لا تُبارح فإنّك لم تَبْرح ولا شطت النَّوى ولكنّ صَبْري عن فؤادِيَ نازح وقال آخر: إذا انفتحتْ قُيود البَينْ عَنّيِ وقِيل أتِيح للنّائي سراحُ أبتْ حَلقَاتُه إلا انقفالاً ويأبَى الله والقدَر المُتَاح ومن لي بالبَقَاء وكُلّ يومٍ لِسَهْم البَينْ في كَبِدي جِرَاح وقالَ محمد بن أبي أُمية الكاتب: يا غريباً يَبكي لكل غَريبِ لم يَذُق قَبْلها فِراقَ حَبِيبِ عَزّه البينُ فاستراح إلى الدّم ع وفي الدّمع راحةٌ للقلوب خَتلتْه حوادثُ الدَّهر حتَى أقصدتْه منها بسَهْم مُصيب أقول له يومَ ودَّعتُه وكُل بعَبْرته مُبْلِسُ لئن رجعتْ عنك أجسامُنا لقد سافرتْ معك الأنْفُس وقال أبو العتاهية: أبِيت مُسَهداً قلِقاً وِسَادِي أروِّح بالدُموع عن الفُؤادِ فِراقُك كان آخرَ عَهْدِ نَوْمي وأوَّل عَهْد عَيْني بالسُّهاد فلم أرَ مثلَ ما سُلِيَتْه نَفسي وما رجعتْ به من سُوء زادي وقال محمد بن يزيد التُسْتريّ: رَفعت جانباً إليكَ من الكِل لة قد قابلتْه طَرْفاً كَحِيلاَ نظرتْ نَظرَةَ الصًبابة لا تم لك للبَيْن دَمْعها أن يَجُولا ثم ولَّت وقد تَغيّر ذاك الصّب ح من خَدّها فعاد أصيلا وقال يزيدُ بن عثمان: دمعَة كاللُّؤلؤ الرّط ب على الخدّ الأسيل وجُفون تنفث السح رمن الطَّرف الكَحِيل يا وحشتا للغريب في البَلد الن نازح ماذا بنَفْسه صَنَعا فارقَ أحبابَه فما انتفعُوا بالعَيْش من بعده وما انتفَعا يقولُ في نأيه وغُربته عَدْل مِن الله كلُّ ما صَنَعا وقال آخر: بانُو فأضْحى الجِسمُ من بعدهم ما تُبصر العينُ له فَيَّا يا أسفي منهم ومن قولهم ما ضَرك الفقدُ لنا شَيّا بأيّ وَجْه أتلقّاهم إن وجَدوني بعدهم حَيَّا وقال آخر: أترحل عن حَبيبك ثم تَبْكي عليه فمَنْ دَعاك إلى الفِرَاقِ وقال هُدْبة العذريّ: ألا ليتَ الرِّياحَ مُسخَّرات بحاجتنا تُباكرُ أو تَؤُوبُ فتُخْبِرَنا الشًمالُ إذا أتَتْنا وتُخبرَ أهلَنا عنّا الجَنُوب عسىَ الكَرْبُ الذي أَمْسيتُ فيه يكون وراءه فَرَج قَرِيب لا باركَ الله في الفِراق ولا بارَك في الهَجْر ما أمرَّهُمَا لو ذُبِح الهَجْر والفِراق كماِ يُذْبح ظَبْي لمَا رَحِمْتُهما شربت كأس الفراق مُترَعةً فَطار عن مُقلتيّ نومُهُما يا سيّدي والذي أؤمّله ناشدتُك الله أن تَذُوقهما وقال حبيب الطائي: الموتُ عِنْدي والفِرا قُ كلاهما ما لا يُطَاقُ يَتعاونان على النُّفو س فَذا الحِمام وذا السِّياق لو لم يكُن هذا كذا ما قِيل موت أو فِراق وقال آخر: شتّان ما قُبْلةُ التَلاقِ وقُبلة ساعةَ الفِرَاقِ هذي حياة وتلك موت بينهما راحةُ العِنَاقِ وقال سعيد بن حُميد: موقفُ البَن مأتَمُ العاشِقينا لا تَرى العينُ فيه إلا حَزِينَا ثم لي فَرْحة إذا قَدِم الن ناس لتَسْليمهم على القادِمينا وقال أعرابي: ليلُ الشَّجِيِّ على الخَليّ قصيرُ وبَلا المُحِبّ على الحبيب يَسِيرُ بانَ الذين أحبُّهم فتَحمَّلوا وفراقُ مَن تَهْوى عليك عَسِير فلأبعثنْ نياحةً لفراقهم فيها تُلَطَّم أوجه وصُدور ولألبسنّ مَدارعاً مُسْودَة لُبْس الثَّواكل إذ دهاك مَسِير ولأذكرنّك بعد موتي خالياً في القَبْر عندي مُنْكَرٌ ونَكير ولأطلبنّك في القِيامة جاهداً بين الخَلائق والعِبادُ نشور فبِجَنّةٍ إن صرتَ صرتُ بجَنّة ولئن حواك سعيرُها فَسعِير والمُستهامُ بكُل ذاك جديد والذَّنب يُغفر والإله شَكُور ومن قولنا في البَينْ: هَيّج البينُ دَواعِي سَقَمِيِ وكَسَا جسميَ ثَوْبَ الألَم أيّها البَين أقلني مَرّةَ فإذا عُدْت فقد حَلَّ دَمِي ومن قولنا في المعنى: ودّعْتني بزَفْرة واعتناقِ ثم نادتْ متى يكون التَّلاقِ وتَصدَّت فأَشرقَ الصّبحُ منها بين تلك الجُيوب والأطْواق يا سقيمَ الجُفون من غير سُقم بين عَينيك مَصْرعُ العُشّاق إنّ يومَ الفِراق أفظع يوم ليتَني مِتّ قبل يوم الفِراق ومن قولنا فيه: فررت من اللِّقاء إلى الفِراق فحَسْبي ما لَقِيتُ وما ألاقِي سَقاني البَيْنُ كأسَ الموت صِرْفاً وما ظَني أموتُ بكَفِّ ساقي فيا بردَ اللِّقاء على فُؤادي أجِرْني اليومَ من حَرِّ الفِراق وقال مجنون بني عامر: وإني لمُفْنِ دمعِ عيني من البُكا حِذاراً لأمرٍ لم يكن وهو كائِن وقالوَا غداً أو بعد ذاك بليلةٍ فراقُ حبيب لم يَبِنْ وهو بائن وما كنتُ أخشى أن تكون مَنيّتي بكَفِّيَ إلاّ أنّ ما حان حائِن فواحزَني إنْ لم أودّعه غُدوة ويا أسفَاً إن كنتُ فيمن يُوَدَع فإن لم أودِّعه غداً مِتُّ بعده سريعاً وإنْ ودّعتُ فالمَوْتُ أسرَع أنا اليومَ أبكيه فكيف به غداً أنا في غدٍ والله أبكَى وأجزَع لقد سخُنت عينيِ وجلَّت مُصيبتي غداةَ غدٍ إن كان ما أتوقّع فيا يوم - لا أدبرت - هل لك مَحْبِس ويا غدُ - لا أقبلتَ - هل لك مَدْفع وقال بشّار بن بُرد: نَبَت عيني عن التَغميض حتى كأنّ جفونَها عنها قِصارُ أقول وليلتي تَزداد طُولاً أمَا للَيل بعدكم نَهار وقال المُعتصم لما دخل مصر وذكر جاريةً له: غريب في قُرى مِصر يُقاسي الهم والسقما لَلَيلٌ كان بالمَيْدَا نِ أقصرُ منه بالفَرَما وقال آخر: وَداعكِ مِثلُ وداع الرَّبيعِ وفقدُك مثلُ افتقاد الدِّيَمْ قال أبو الحسن الأخفش: قالت جَحْدر العُكْليّ وكان لصًا: وقِدْماً هاجَني فازددتُ شوقاً بكاءُ حمامتَيْن تجاوبانِ تجاوبتَا بلَحَن أعجميٍّ على عُودين من غَرَب وبانِ فكان البانُ أن بانت سُليمى وفي الغَرَب اغترابٌ غيرُ دانِي وقال آخر: وتفَرَّقوا بعد الجميع لأنه لا بُدّ أن يتفرّق الجيرانُ لا تَصبِر الإبلُ الجلادُ تفرّقت بعد الجَميع ويَصبر الإنسَانُ وقال آخر: فهل ريبة في أن تَحِنّ نَجِيبة إلى إلْفها أو أنْ يَحن نَجِيبُ وإذا رجّعت الإبلُ الحَنِينَ كان ذلك أحسَنَ صوت يَهتاج له المفارقون كما يهتاجون لصوت الحَمام. وقال عَوف بن مُحلم: ألا يا حمامَ الأيك إلفك حاضر وغَصْنك مَيّاد ففِيم تنُوح وكل مُطوَّقة عند العرب حمامة كالدُّبسي والقُمري والوَرشان وما أشبه ذلك وجمعها حَمام ويقال حمامة للذكر والأثنى كما يقال بطة للذكر والأنثى. ولا يقال حَمام إلا في الجمع. والحمامة تبكي وتغني وتنوح وتُغرّد وتسجع وتُقرقر وتَترنّم وإنما لها أصوات سَجع لا تُفهم فيجعله الحزين بكاء ويجعله المسرور غناء. وقال حُميد بن ثَور: وما هاج هذا الشوقَ إلا حمامة دعت ساقَ حُرٍّ تَرْحةً وترنُّماً مُطوقة خَطْباء تَسْجِع كُلّما دَنا الصَّيْفُ وانزِاحَ الربيعُ فأنْجمَا تَغنَّت على غُصن عشاءً فلم تَدع لنائحةٍ في نوْحها مُتلوّما فلم أرَ مِثْلي شاقَه صوتُ مِثْلها ولا عَربيا شاقَه صوتُ أعْجما وقال مَجنون بني عامر في الحمام: ألا يا حماماتِ اللَوى عُدْن عودةً فإنِّي إلى أصواتكنّ حَزينُ فعُدْن فلما عدْن كِدْن يُمتْننيِ وكِدْتُ بأشجاني لهنّ أبِين لم تَرَ عيْني مثلَهن بوَاكياً بكَينْ فَلَم تَذْرِف لهن عُيون وقال حَبيب في هذا المعنى: هُنّ الحمامُ فإن كَسَرْتَ عِيافةً من حائهنّ فإنهن حِمامُ وقال: كما كاد يُنْسى عهد ظَمياء باللِّوى ولكنْ أَمَلَّتهُ عليّ الحَمائمُ لها نَغَم ليست دُموعاً فإنْ علَتْ مَضَتْ حيث لا تَمضي الدموعُ السَّواحم ومن قولنا في الحمام: فكيف ولي قَلْب إذا هَبّت الصبا أهاب بشَوق في الضُّلوع مَكِين ويهتاج منه كُلما كان ساكناً دُعاءُ حمامٍ لم تَبِت بوُكوَن وكان ارتياحي من بُكاء حمامةٍ كذي شَجَن داويتَه بشجون كأنّ حمامَ الأيك لمّا تجاوبتْ حزين بكَى من رَحمة لحزين ومن قولنا في المعنى: ونائحٍ في غُصون الأيك أرَّقني وما عنيت بشيء ظَلّ يَعْنِيه مُطوَّقٍ بخِضابِ ما يُزايله حتى تُفارقَه إحدى تَراقِيه قد بات يبكي بشجْوٍ ما دَريت به وبِت أبكي بشَجو ليس يَدريه ومن قولنا فيه: أناحتَ حماماتُ اللِّوىِ أم تغَنَّتِ فأبدتْ دواعِي قَلْبه ما أجنَّتِ فديتُ التي كانت ولا شيءَ غيرُها مُنَى النَّفس لو يُقْضىَ لها ما تَمنّت لكِ الويلُ كم هَيَّجت شجواً بلاَ جَوًى وشَكْوى بلا شَكوى وكَرْباً بلا كَرْب وأسكبتِ دمعاً من جُفونِ مُسَهِّدٍ وما رَقرقت منك المدامع بالسَّكب وقال ذو الرُمة: رأيتُ غُراباً ناعباً فوق بانة من القضب لم يَنْبت لها ورقٌ نَضْرُ فقلت غرابِّ لاغتراب وبانةٌ لبَينْ النَّوى هذي العِيافة والزَّجر قولهم في طيب الحديث قال عديّ بن زَيد العِباديّ: في سَماعٍ يأذَن الشيخُ له وحَديثٍ مثل ماذيّ مشَارْ وقال القُطامي: فهنّ يَنْبِذْن من قَولٍ يُصِبْن به مواقعَ الماء من ذي الغُلَّة الصادِي وقال جِران العَود: فَنِلْنا سِقاطاً من حديث كأنّه جَنَى النّحل أو أبكار كَرَمْ تقطف وقال آخر: وإنا ليَجري بيننا حين نَلْتقي حديث له وشيٌ كَوشي المَطارِف وقال بشّار: وكأنّ نَشر حديثها قِطَع الرِّياض كُسين زَهْرا وله: لئن عشقت أُذني كلاماً سمعتُه رخيماً فقلبي إذاً لا شكّ باللحظِ أعشق وقال بَشّار أيضاً: وبكر كَنُوَّارِ الرَّبيع حديثُها يَرُوق بوجهٍ واضحٍ وقوَام وقال آخر: كأنّما عَسَل رُجعَانُ منطقها إن كان رَجْع كلام يُشْبه العَسَلاَ وقال آخر: وحديثٍ كأنّه زهرَ الرّو ض وفيه الصَّفراءُ والحَمْراءُ قولهم في الرياض أنشد أحمدُ بن جِدار للمُعلَّى الطائيّ: كأنّ عُيونَ الروض يَذْرِفن بالنَّدَى عُيون يُراسلنَ الدّموعَ على عَذْل وقال البُحتريّ: شَقائق يَحْملن النِّدى فكِأنه دُموعُ التَّصابِي في خُدود الخَرائِدِ ومِن لُؤلؤ كالأقْحوان مُنضَدٍ على نُكَت مُصْفَرَّة كالفرائد وقال أيضاً: وقد نَبّه النيروزُ في غَلَس الدُّجَى أوائلَ وَرْدٍ كُنّ بالأمس نُوَّمَا يُفَتِّقها بَرْدُ الندى فكأنه يَنُثّ حديثاً كان قبلُ مكَتَّما ومن شَجرٍ ردَ الربيعُ لِباسَه عليه كما نَشَّرْتَ وَشْياً منَمْنما وقال أعشى بَكْر: ما روضةٌ من رِياض الحَزْن مُعشِبة خَضْراءُ جاد عليها مُسْبِل هَطِلُ يضاحك الشمسَ منها كوكب شَرق مؤزَّر بعمِيم النَّبتِ مُكتهل وأنشد ابنُ أبي طاهر لنفسه: فتقت جُيوبَ الرَّوض منها ديمة حَلَّت عَزاليها صباً وقَبول ولها عُيون كالعُيون نَواظر تَبْدُو فمنها أَمْرَه وكَحِيل وقال الأخطل الصغير: خَلَع الرَّبيعُ على الثَّرى من وَشْيه حُلَلاً يَظَلّ بها الثرى يَتَخيَّلُ نَوْرٌ إذا مَرَت الصبا فيه الندى خِلْتَ الزَّبَرجد بالفَريد يُفصَل فكأنها طَوْراً عُيون كُحَّل وكأنها طَوْراً عُيون هُملُ وقال أبو نُواس: يَوم تَقاصر واستتبِّ نَعِيمُه فِي ظِلّ مُلتفّ الحَدائق أخْضَرا وإذا الرِّياح تَنسّمت في رَوضة نثرت به مِسْكاً عليه وعَنْبرا وأنشد ابنُ مُسهر لابن أبي زُرعة الدِّمشقيّ يقول: وقد لَبِستْ زُهْرُ الرِّياض حُليها وتجللت الأرضَ الفَضَاء الزخارفُ لجين وعِقْبان ودُرّ وجَوْهر تُؤلّفه أيدي الرَّبيع اللَطائفُ فكأنّ الحَوْذان والأقحوان ال غَضّ نَظْمان لُؤْلؤ وفَريد وأنشد ابن جدار للمُعلَّى: ترى للنَّدى فيه مجالاً كأنِّما نَثَرتَ عليه لؤلؤ فَتبدَّدا وأنشد ابنُ الحارثيّ لنفسه: وما رَوضة عُلْويةٌ أسديّة مُنَمنة زَهْراء ذاتُ ثَرىً جَعْدِ سَقاها النَّدى في عقْب جنح من الدُّجىِ فنُوَّارها يهتزّ بالكَوكب السَّعد بأحسنَ من حُرٍّ تَضمّن حاجةَ لحُرّ فأَوْفَى بالنّجاح مع الوَعْد وأنشد محمد بن عَمَّار للحَسن بن وَهْب يقول: طلعتْ أوائلُ للرَّبيع فبشّرتْ نَوْرَ الرِّياض بجدَة وشَبابِ وغدا السحابُ مكلِّلاً جَوَّ الثّرى أَذيالَ أَسْحم حالكِ الجلْباب فترى السماء إذا أجَدّ رَبابُها فكأنما التحفَتْ جَناحَ غُراب وترى الغُصون إذا الرِّياح تناوحتْ ملتفةً كتعانُق الأحباب وقال حَبيب بن أوس الطائيّ: وأنشد البُحتري في دمشق: إذا أردتَ ملأتَ العين من بلدٍ مُستحسن وزَمانٍ يُشبه البَلَدا يمسي السحابُ على أجبالها فِرقاً ويُصبح النَبتُ في صحرائها بَدَدا فلستَ تُبصر إلا واكفاً خَضِلاً أو يانعاً خَضِراً أو طائراً غِردا كأنما القَيظَ ولّى بعدَ جَيئته أو الربيعُ دنا من بعد ما بَعُدا أنشد ابن أبي طاهر لأشْجع: بين الكنائس والأرواح مُطَردٌ للعين يَلْعب فيه الطّرفُ والبَصِرُ في رُقعة من رقاع الأرض يَعْمرها قومٌ على أبوَيهم أجمعت مضر وأنشد عليّ بن الحمم لعليّ بن الخليل: ورَوضة في ظلال دَسْكرةٍ جداولُ الماء في جوانبها تَسْتَنّ في رَوْضة مُنوَّرة يُغرِّد الطير في مَشاربها كأنّ فيها الحُليّ والحُلل ال يَمْنة تُهدى إلى مَرازبها وقال إبراهيم بن العبّاس الكاتب: ومَسْحب نَوْر الرَّبي ع أنفاسهُ المِسكُ والعَنبر خِلالَ شقائِقه أصْفر وأضعافَ أصْفره أحمر والماء مُطّرد بينه يُصفق باديه والمصدر يُشارفه البرّ من جانب ومن جانب بحرُه الأخضر مَجالُ وحُوش ومَرفا سَفين فيا عُرف لَهْوٍ ويا مَنظر ويا حُسن دُنيَا ويا عِزّ مُل ك يسوسهما السائسُ الأكبر وِقال ابن أبي عُيينة في بُستانه: يُذكرني الفِرْدوس طوراً فأنثني وطَوراً يُواتيني إلى القَصْف والفَتْك بغَرْس كأبكار العَذارَى وتُربة كأنَّ ثراها ماء وَرْد على مِسْك كأنّ قصورَ الأرض ينظُرن حولَه إلى مَلِك أوفَى على مِنْبر المُلك يُدِلّ عليها مُستطيلاً بحُسنه ويَضحك منها وهي مُطرقة تَبْكي وقال فيه أيضاً: يا جَنّة فاقت الجنان فما تبلغها قيمة ولا ثَمَنُ فانظر وفكِّر فيما تَمُر به إن الأريبَ المُفكّرُ الفَطن من سُفنِ كالنَعام مقْبلةٍ ومِن نَعام كأنها سُفن وقال الخليلَ بن أحمد: يا صاحبَ القَصر نِعْم القَصْرُ والوادِي بمَنْزلٍ حاضر إن شئتَ أو بادِي تَرْقى به السُفن والظّلمان واقفةٌ والنّون والضّبّ والمَلاح والحادِي وقال إسماعيل بن إبراهيم الحَمْدُوني: برَوْضة صنعت أيدي الربيع لها بُرُودَها وكَسَتْها وَشْيها عَدَنُ عاجَت عليها مَطايا الغيث مسبلةَ لهنّ في ضَحِكاتٍ أدمُعٌ هُتُن كأنما البَيْن يُبْكيها ويُضحكها وَصْلٌ حَباها به من بعده سَكَن فولّدت صُفراً أثوابها خُضرا أحشاؤهُن لأحشاء الندى وَطن من كل عَسجدةٍ في خِدْرها اكْتتمتْ عَذْراءُ في بَطنها الياقوتُ مُكْتَمِن وأنشد عمرو بن بحر الجاحظ: أين إخوانُنا على السرّاء أين أهلُ القِباب والدَهناءِ ومن قولنا في هذا المعنى: وَروضةٍ عقدتْ أيدي الرَّبيع بها نَورا بنَوْر وتَزْويجاً بتَزْويج بمُلقِح مُن سَواريها ومُلقحة وناتج من غَواديها ومَنتوج تَوشَحت بمُلاة غير مُلْحمة من نَورها ورداء غير مَنْسوج فأَلبست حُلل المَوشي زَهرتَها وجَللتها بأَنماط الدَّيابيج ومن قولنا: ومَوْشيّةٍ يهدِي إليك نَسيمُها على مَفْرق الأرواح مِسكاً وَعنبراً سَداوتُها من ناصع اللَّون أَبيض ولُحمتُها من ناقع اللَون أَصْفرا تُلاحظ لَحظاً من عُيونٍ كأنَّها فصوص من الياقوت كُلَلن جوهرا ومثلُه قولُنا: وما رَوضة بالحَزن حاك لها النَّدى برُوداً من المَوشيّ حُمرَ الشَقائق يُقيم الدُّجى أعناقَها وُيميلها شعاعُ الضَحى المُستَنّ في كُل شارق إذا ضاحكْتها الشمسُ تَبكي بأعين مُكلَلة الأَجْفان صُفْر الحَمالق



العقد الفريد - الجزء الرابع لابن عبد ربه
العقد الفريد/الجزء الرابع/1 | العقد الفريد/الجزء الرابع/2 | العقد الفريد/الجزء الرابع/3 | العقد الفريد/الجزء الرابع/4 | العقد الفريد/الجزء الرابع/5 | العقد الفريد/الجزء الرابع/6 | العقد الفريد/الجزء الرابع/7 | العقد الفريد/الجزء الرابع/8 | العقد الفريد/الجزء الرابع/9 | العقد الفريد/الجزء الرابع/10 | العقد الفريد/الجزء الرابع/11 | العقد الفريد/الجزء الرابع/12 | العقد الفريد/الجزء الرابع/13 | العقد الفريد/الجزء الرابع/14 | العقد الفريد/الجزء الرابع/15 | العقد الفريد/الجزء الرابع/16 | العقد الفريد/الجزء الرابع/17 | العقد الفريد/الجزء الرابع/18 | العقد الفريد/الجزء الرابع/19 | العقد الفريد/الجزء الرابع/20 | العقد الفريد/الجزء الرابع/21 | العقد الفريد/الجزء الرابع/22 | العقد الفريد/الجزء الرابع/23 | العقد الفريد/الجزء الرابع/24