العقد الفريد/الجزء الرابع/15

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كتاب الدرة الثانية في أيام العرب ووقائعهم

فرش الكتاب قال الفقيه أبو عمر أحمدُ بن محمد بن عَبد ربّه رضي الله عنه: قد مَضى قولُنا في أخبار زياد والحجَّاج والطالبين والبرامكة ونحن قائلون بعَون الله وتَوفيقه في أيام العرب ووقائعهم فإنها مآثر الجاهليَّة ومكارمُ الأخلاق السنيّة. قيل لبعض أصحاب رسول الله ﷺ: ما كنتم تتحدّثون به إذا خلوتم في مجالسكم قال: كُنّا نتناشد الشعر ونتحدّث بأخبار جاهليّتنا. وقال بعضُهم: وددتُ أنّ لنا مع إسلامنا كرمَ أخلاق آبائنا في الجاهليَّة ألا ترى أنّ عَنترة الفوارس جاهليّ لا دينَ له والحسنَ بن هانئ إسلاميّ له دين فمنع عنترةَ كرمُه ما لم يَمنع الحسنَ بن هانئ دينُه فقال عنترة في ذلك: وأغُضّ طَرْفي إن بَدت ليَ جارتي حتى يُوارِي جارتي مَأواها وقال الحسنُ بن هانئ مع إسلامه: كان الشبابُ مطيَّةَ الجَهل ومُحسِّنَ الضَّحكات والهَزْل حروب قيس في الجاهلية يوم مَنْعِجِ لغَنيّ على عبس قال أبو عبيدة مَعْمر بن المُثنّى: يوم مَنعج يقال له يوم الرِّدْهة وفيه قُتل شأس بن زُهير بن جَذيمة بن رَواحة العبسيّ بمنعج على الردْهة. وذلك أنّ شأس بن زُهير أقبل من عند النُعمان بن المُنذر وكان قد حَباه بحباء جَزيل وكان فيما حباه قطيفةٌ حَمراء ذات هُدب وطَيلسانٌ وطِيبٌ. فورد مَنْعج وهو ماء لغنيّ فأناخ راحلتَه إلى جانب الرَّدْهة عليها خِباء لرِيَاح ابن الاسَل الغَنويّ وجعل يَغتسلِ وامرأةُ رياح تنظر إليه وهو مثل الثور الأبيض. فانتزع له رياحٌ لسَهما فقتله ونحر ناقته فأكلها وضمَّ متاعَه وغَيَّب أثره. وفُقد شأس بن زهير حتى وجدوا القطيفةَ الحمراء بسوق عُكاظ قد سامتهاامرأةُ رياح بن الأسَل فعلموا أنّ رياحاً صاحبُ ثأرهم. فغزت بنو عَبس غنياً قبل أن يطلبوا قَوَداً أوْدِيةً مع الحصين بن زُهير بن جَذيمة والحُصين بن أسَيد بن جَذيمة. فلما بلغ ذلك غَنِياً قالوا لرِيَاح: أنجُ لعلّنا نُصَالح القومَ على شيء. فخرج رياحٌ رَدِيفاً لرجلِ من بني كلاب لا يريان إلا أنهما قد خالفا وِجْهة القوم. فمرّ صُرَدٌ على رُءوسهما فصَرصر. فقالا: ما هذا فما راعهما إلا خيلُ بني عَبْس. فقال الكِلاَبي لرِياح: أنحدر من خَلفي وألتَمس نفقاً في الأرض فإنّي شاغلٌ القومَ عنك. فأنحدر رياحٌ عن عَجز الجَمل حتى أتى صَعْدة فاحتفر تحتها مثلَ مكان الأرنب ووَلَج فيه. ومَضى صاحبُه فسألوه فحدّثهم وقال: هذه غني جامعة وقد استمكنتُم منهم. فصدقوه وخلّوا سبيلَه. فلما ولّى رأوا مَركبَ الرجل خلفَه فقالوا: مَن الذي كان خلفَك فقال: لا أكذب رياح بن الأسل وهو في تلك الصَعَدات. فقال الحُصينان لمن معهما: قد أمكننا الله من ثأرنا ولا نُريد أن يَشرَكنا فيه أحد. فوقفوا عنهما ومَضيا فجعلا يُرِيغان رياحَ بن الأسل بين الصَعَدات. فقال لهما رياح: هذا غزالكما الذي ترِيغانه. فابتدراه فَرمى أحدَهما بسهم فأقصده وطَعنه الآخر قبل أن يَرْميه فأخطأه ومرَّت به الفرسُ واستدبره رياحٌ بسهم فقَتله ثم نجا حتى أتى قومَه وانصرفوا خائبين مَوْتورين وفي ذلك يقول الكُميت بن زيد الأسديّ وكانت له أمان من غَنيّ: أنا ابنُ غَنيّ والداي كلاهما لأمَّين منهم في الفُروع وفي الأصل هم استَودعوا زُهَراً بسَيْب بن ساِلم وهُم عَدلوا بين الحُصَينيين بالنبْل وهم قَتلوا شأسَ المُلوك وأرغموا أباه زُهيراً بالمَذَلّة والثُكْل لبني عامر على بني عبس فيه قُتل زُهير بنِ جَذيمة بن رَوَاحة العَبسيّ وكانت هوازن تُؤدي إليه إتَاوة وهي الخراج. فأتته يوماً عجوز من بني نصر بن مُعاويةَ بسَمن في نِحْي واعتذرت إليه وشكتْ سنينَ تتابعت على الناس فذاقه فلم يَرْض طعمَه فدَعسها بقوس في يده عُطل في صدرها. فاستلقت على قَفاها مُنكشفة. فتألى خالدُ بن جعفر وقال: والله لأجعلنّ ذراعي في عُنقه حتى يُقتلَ أو أقتل. وكان زهير عَدُوسا مِقداماً لا يُبالي ما أَقدم عليه. فاستقلّ أي انفرد من قومه بابنَيْه وبَنى أَخويه: أُسيدَ وزِنْباع يَرعى الغيثَ في عُشَرَاوات له وشَوْل. فأتاه الحارث بن الشرَّيد وكانت تُماضر بنت الشَرِيد تحت زُهير فلما عرف الحارث مكانَه أنذر بني عامر بن صَعصعة رهطَ خالد بن جعفر. فركب منهم ستة فوارس فيهم خالد بن جعفر وصَخر بن الشريد وحُنْدج ابنُ البَكاء ومعاوية بن عُبادة بن عَقِيل فارس الهَرار - ويقال لمُعاوية: الأَخيل: وهو جَدّ ليلى الأخْيليّة - وثلاثة فوارس من سائر بني عامر. فقال أسَيد لزُهير: أعلمتْني راعيةُ غَنمي أنها رأتْ على رأس الثنيّة أشباحاً ولا أَحسبُها إلاّ خيلَ بني عامر فالحق بنا بقَومنا. فقال زهير: كُل أَزبّ نَفور. وكان أًسيد أشعرَ القفا فذهبتْ مثلاً. فتحمَّل أًسيد بمن معه وبقي زُهير وابناه: ورقاء والحارث وصُحبتهم الفوارس. فتمرِّدت بزُهير فرسُه القَعساء ولحقه خالد ومُعاوية الأخيل فطعن مُعاوية القعساء فقلبت زُهيراً وخرَّ خالد فوقه ورفع المِغْفر عن رأس زُهير وقال: يا آل عامر أَقبلوا جميعاً. فأقبل معاويةُ فضرِب زهيراً على مَفْرق رأسه ضرِبةً بلغت الدِّماغ وأقبل ورَقاء بن زُهير فضرب خالداً وعليه درعان فلم يُغن شيئاً وأجهض ابنا زُهير القوم عن زهير واحتملاه وقد اثخنته الضَّربة فمنعوه الماء. فقال: أَميِّتٌ أنا عَطشاً اسقُوني الماء وإن كانت فيه نفسي. فسقَوْه فمات بعد ثلاثة أيام. فقال في ذلك وَرقاء ابن زُهير: رأيتُ زهيراً تحت كَلْكل خالدٍ فأقبلتُ أَسعَى كالعَجول أُبادرُ إلى بَطَليْن يَنْهضان كلاهما يردان نصل السيف والسيف نادر فشُلَّت يميني يومَ أضربُ خالداً ويمنعه مني الحديد المظاهر فيا ليت أنّي قبل أيام خالد ويوم زهير لم تلدني تماضر لعمري لقد بُشِّرْتِ بي إذ وَلَدْتِني فماذا الذي ردت عليك البشائر وقال خالدُ بن جعفر في قتله زُهيراً: بل كيف تكْفُرني هوازنُ بعدما أعتقتهُم فتوالدوا أحرار وقتلتُ رَبّهمُ زُهيراً بعدما جَدَع الأنُوف وأَكثر الأوتارا يوم بطن عاقل لذبيان على عامر فيه قُتل خالد بن جَعفر ببطن عاقل. وذلك أن خالداً قَدم على الأسود بن المُنذر أخي النُّعمان بن المُنذر ومع خالد عُروة الرحَّال بن عُتبة بن جعفر. فالتقى خالد بن جعفر والحارث بن ظالم بن غَيظ بن مُرَّة بن عَوف بن سعد ابن ذُبيان عند الأسود بن المُنذر. قال: فدعا لهما الأسود بتَمر. فجيء به على نِطْع فجُعل بين أيديهم. فجعل خالد يقول للحارث بن ظالم: يا حارث ألا تَشكر يدي عندك أن قتلتُ عنك سيّدَ قومك زُهيراً وتركتك سيدَهم قال: سأَجزيك شُكْر ذلك. فلما خرج الحارث قال الأسود لخالد ما دعاك إلى أن تتحرش بهذا الكلب وأنت ضيفي فقال له خالد: إنما هو عَبد من عَبيدي لو وجدني نائماً ما أَيقظني. وانصرف خالدٌ إلى قُبَّته فلامه عِروةُ الرحّال. ثم ناما وقد أشرجت عليهما القُبة ومع الحارث تَبيع له من بني مُحارب يقال له خِرَاش. فلما هدأت العُيون أخرج الحارث ناقتَه وقال لِخَراش: كُن لي بمَكان كذا فإن طَلع كوكب الصُّبح ولم آتِك فانظُر أي البلاد أحب إليك فأعمِد لها. ثم انطلق الحارث حتى أتى قُبةَ خالد فهتك شرَجَها ثم ولَجها وقال لعُروة: أسكُت فلا بأس وزعم أبو عُبيدة أنه لم يشعر به حتى أتى خالداً وهو نائم فقتله ونادى عُروة عند ذلك: واجِوَارَ المَلك! فأقبل إليه الناسُ وسَمع الهُتافَ الأسودُ بن المُنذر وعنده امرأة من بني عامر يقال لها المُتجردة فشقت جَيبَها وصرَخت. وفي ذلك يقولُ - عبد الله بن جَعدة: شَقت عليكَ العامرية جَيْبَها أسفاً وما تَبْكِي عليكَ ضلا يا حارِ لو نَبهتَه لوجدتَه لا طائشاً رعِشاً ولا مِعْزالا واغرورقت عيناي لما أخْبرت بالجَعفري وأسبلتْ إسبالا فلنقتلنَ بخالدٍ سرواتِكم ولنجعلنْ للظالمين نَكالا فإذا رأيتُم عارضاً متهللاً مِنّا فإنا لا نُحاول مالا يوم رحرحان لعامر على تميم قال: وهرب الحارثُ بن ظالم ونَبَتْ به البلادُ فلجأ إلى مَعبد بنِ زُرارة وقد هَلك زرارةُ فأجاره. فقالت بنو تميم لمَعبد: مالك آويتَ هذا المَشئوم الأنكد وأغريت بنا الأسود وخَذلوه غير بني دمَاوية وبني عبد الله ابن دارم. وفي ذلك يقول لَقيطُ بن زُرارة: فأمَا نَهشلٌ وبنو فُقَيْم فلم يَصبِر لنا منهم صَبُورُ فإنْ تَعمِد طُهيةَ في أمور تجدْها ثَم ليس لها نَصير ويَربوع بأسْفل ذي طُلوح وعمرو لا تَحل ولا تَسير أسيد والهُجيم لها حُصاص وأقوامٌ من الجَعْراء عُور وأسلمنا قبائلُ من تميم لها عددٌ إذا حُسبوا كَثير وأما الآثمان: بنو عَديّ وَتيم إذا تُدبرت الأمور فلا تَنعم بهم فِتيانَ حَرْب إذا ما الحيُ صبحهم نذير إذا ذهبت رماحُهمِ بزَيْد فإن رِماحَ تَيْم لا تَضير قال: وبلغ الأحوصَ بن جعفر بنِ كلاب مكانُ الحارث بن ظالم عند مَعبد فغزى مَعبداً فالتقَوْا برَحرحان. فانهزمت بنو تَميم وأسر مَعبد ابنُ زرارة أسره عامرٌ والطفيل ابنا مالك بن جعفر بن كلاب. فوفد لَقيطُ ابن زُرارة عليهم في فِدائه فقال لهما: لكما عندي مائتا بعير. فقال: لا يا أبا نَهشل أنت سيد الناس وأخوكَ معبد سيد مضر فلا نقبل فيه إلا ديةَ مَلِك. فأبى أن يَزيدهم وقال لهم: إن أبانا أوصانا أن لا نزيد أحداً في ديته على مائتي بعير. فقال مَعبد للقِيط: لا تَدَعْني يا لقيط فوالله لئن تركتَني لا تراني بعدها أبداً. قال: صبراً أبا القَعقاع فأين وصاة أبينا ألا تُؤكلوا العربَ أنفسكم ولا تَزيدوا بفدائكم على فِداء رجل منكم فَتذْؤُب بكم ذُؤبان العرب. ورحل لقيط عن القوم. قال: فمنعوا معبداً الماءَ وضارّوه حتى مات هُزالا. وقيل: أبَى معبد أن يَطعم شيئا أو يَشرب حتى مات هُزالا. ففي ذلك يقول عامر ابن الطفيل: قضينا الجَوْن من عبس وكانت منية مَعبد فينا هُزالاَ وقال جرير: وليلةَ وادي رَحْرحان فَرَرْتُم فِراراً ولم تُلْووا زَفيفَ النعائِم تركتم أبا القَعقاع في الغُل مُصْفَداً وأيَ أخ لم تسلموا وقال: يوم شعب جبلة لعامر وعبس على ذبيان وتميم قال أبو عُبيدة: يوم شِعب جَبلة أعظم أيام العرب وذلك أنه لما انقضت وَقْعة رَحرحان جمع لقيطُ بن زرارة لبني عامر وألب عليهم. وبين يوم رَحرحان ويوم جَبلة سنة كاملة. وكان يوم شِعْب جَبَلة قبلَ الإسلام بأربعين سنة وهو عام وُلد النبيّ ﷺ. وكانت بنو عَبس يومئذ في بني عامر حُلفاءَ لهم فاْستعدى لَقيط بني ذُبيان لعداوتهم لبني عَبس من أجل حَرب داحس فأجابته غَطفان كلّها غيرَ بني بدر. وتجمّعت لهم تميم كلها غير بني سَعد وخرجت معه بنو أَسد لحلْف كان بينهم وبين غَطفان حتى أتى لقيط الجونَ الكَلْبيّ وهو ملك هَجر وكان يَجبى مَن بها من العَرب فقال له: هل لك في قوم غارِّين قد مَلئوا الأرض نَعماً وشاء فترسلَ معي ابنيك فما أَصبنا من مال وَسبْى فلهما وما أصبنا من دم فَلِي فأجابه الجَون إلى ذلك وجعل له موعداً رأسَ الحَوْل. ثم أتى لقيطٌ النعمانَ بن المُنذر فاسنتجده وأطعمه في الغنائم فأجابه. وكان لقيطٌ وجيهاً عند الملوك. فلما كان على قَرن الحَول من يوم رَحرحان انهلّت الجيوش إلى لَقيط وأقبل سِنانُ بن أبي حارثة المُرّي في غَطفان وهو والد هَرِم بن سِنان الجَواد وجاءت بنو أسد وأرسل الجونُ ابنيه معاويةَ وعمراً وأرسل النعمان أخاه لأمه حسَّان ابن وَبَرة الكَلبيّ. فلما توا فَوْا خرجوا إلى بني عامر وقد أُنذروا بهم وتَأهّبوا لهم. فقال الأحوصُ بن جعفر وهو يومئذ رَحَا هوازن لقيس بنُ زهير: ما ترى فإنك تزعم أنه لم يَعْرض لك أمران إلا وجد تَ في أحدهما الفَرج. فقال قيسُ ابن زهير: الرأي أن نَرتحل بالعِيال والأموال حتى نَدْخل شِعْب جَبلة فنُقاتِل القوم دونها من وَجه واحد فإنهم داخلون عليك الشِّعب وإنّ لقيطاً رجل فيه طَيش فسيقتحم عليك الجبَل فأرى لك أن تأمر الإبل فلا تَرعى ولا تُسقى وتُعقل ثم تَجعل الذّراري وراء ظُهورنا وتأمر الرجالَ فتأخذُ بأذناب الإبل فإذا دخلوا علينا الشِّعب حَلّت الرّجّالة عُقل الإبل ثم لَزِمت أذنابَها فإنها تنحدر عليهم وتحنّ إلى مرعاها وورْدها ولا يَردّ وجوهَها شيء وتخرج الفُرسان في إثر الرّجّالة الذين خلفَ الإبل فإنها تُحطّم ما لقيت وتُقبل عليهم الخيل وقد حُطِّموا من عَل. قال الأحوص: نِعم ما رأيت فأخذ برأيه. ومع بني عامر يومئذ بنو عَبس وغنى في بني كِلاب وباهلةُ في بني كعب والأبناءُ أبناء صَعصعة. وكان رهط المُعَقَر البارقيّ يومئذ في بني نُمير بن عامر وكانت قبائل بَجيلة كُلّها فيهم غير قَسْر. قال أبو عُبيدة: وأقبل لَقيط والملوك ومن مَعهم فوجدوا بني عامر قد دخلوا شِعْب جَبلة فنزلوا على فَم الشِّعب. فقال لهم رجل من بني أسد: خذوا عليهم فَم الشِّعب حتى يَعْطشوا ويَخْرجوا فوالله ليتساقطُنّ عليكم تساقطَ البَعَر من أست البعير. فأتوا حتى دخلوا الشِّعب عليهمِ وقد عقلوا الإبل وعَطّشوها ثلاثة أخماس وذلك اثنتا عشرةَ ليلة ولم تَطْعم شيئاً. فلما دخلوا حلّوا عُقُلَها فأقبلت تهوي. فسمع القومُ دَويها في الشِّعب فظنوا أن الشِّعب قد هُدم عليهم والرّجالة في إثرها آخذين بأذنابها فدقّت كلَّ ما لقيتْ وفيها بَعير أعور يتلوه غلام أعسر أخذٌ بذنبه وهو يرتجز ويقول: " أنا الغلامُ الأعسر الخيرُ فيِّ والشرّ والشرُّ في أَكثرْ " فانهزموا لا يُلوون على أحد. وقُتلَ لقيطُ بنُ زُرارة وأسر حاجبُ بن زرارة أسره ذو الرُّقَيْبة. وأسر سِنان بن حارثة المُري أسره عُروة الرحال فجزّ ناصيَته وأطلقه فلم تَشِنْه. وأسر عمرو بن أبي عمرو بن عُدس أسره قيس بن المُنتفق فجزّ ناصيته ناصيته وخلاّه طَمعاً في المُكافأة فلم يَفعل. وقُتل معاوية بن الجَوْن ومُنقذ بن طَرِيف الأسدي ومالك بن رِبْعيّ بن جَندل ابن نَهشل. فقال جرير: كأنك لم تَشهدْ لَقِيطاً وحاجباً وعمرو بنَ عمرو إذ دَعا يا لَدَارم ويومَ الصّفا كُنتم عَبيداً لعامر وبالحَزْن أصبحتم عَبيدَ اللَهازم يعنى بالحَزن يومَ الوقيط. وقال جرير أيضاً في بني دارم: وكبل حاجبٌ بشِمام حَوْلاً فحكَم ذا الرًّقيبة وهو عَانى وقالت دخْتَنوس بنت لَقيط تَرثي لَقيطاً: فَرَّت بنو أسد فِرا رَ الطيْر عن أربابها عن خَير خِنْدف كلها مِن كهلها وشَبابها وأتَمَها حسباً إذا نُصَّتْ إلى أحسابها وقال المُعقَر البارقيّ: أمِن آل شَعثاء الحُمول البَواكرُ مع الصُّبح أم زَالتْ قُبيلُ الأباعرُ وحَلت سُليمى في هِضاب وأيكة فليس عليها يومَ ذلك قادر وألقتْ عَصاها واستقرت بها النَوى كما قَرّ عيناً بالإياب المُسافر وصبحها أملاكُها بكتَيبةٍ عليها إذا أمستْ من الله ناظر مُعاويةُ بنُ الجَون ذُبيانُ حولَه وحسان في جَمع الرِّباب مُكاثر وقد زَحفتْ دُودان تَبغي لثأرِها وجاشت تميم كالفُحول تُخاطر وقد جَمَعوا جمعاً كأنَّ زُهاءه جراد هَفا في هَبْوة مُتطاير فلم نَقْرهم شيئاً ولكنْ قِراهُم صَبوح لدينا مَطْلَع الشمس حازِر وصَبَحهم عد الشَرُوق كتائب كأركان سَلْمى سيرُها مُتواتر كأن نَعام الدَوَ باض عليهمُ وأعينهمُ تحت الحَبيك خَوازر مِن الضاربين الهام يَمْشون مَقدماً إذا غُصّ بالرِّيق القليل الحَناجر أضنّ سرَاةُ القوم أنْ لن يُقاتلوا إذا دُعيت بالسَّفْح عَبْسٌ وعامر ضربنا حَبِيك البَيْض يا غَمر لجة فلم يَنج في الناجِين منهم مُفاخر هوى زَهْدمٌ تحت العَجَاج لحاجب كما انقضّ بازٍ أقتمُ الرِّيش كاسر يُفرّج عنّا كُلَّ ثَغرٍ نخافه مِسَحّ كسِرْحان القَصيمة ضَامر وكُلُّ طَموح في العِنان كأنها إذا اغتمَست في الماء فَتْخاء كاسِر لها ناهضٌ في الوَكْر قد مهدت له كما مَهَدت لِلبَعْل حَسناءُ عاقِرِ تخاف نِساءً يَبْتَززن حِليلَها مُحرَّبةٌ قد أحْردتها الضرائر استعار هذا البيت فألقت عصاها من المُعَقّر البارقيّ إذ كان مثلاً في الناس راشدُ بن عبد صحا القلب عن سَلْمى وأقْصر شأْوه ورَدّت عليه تبتغيه تًماضرُ وحَلّمه شَيْبُ القَذال عن الصِّبا وللشَّبيبُ عن بَعض الغَواية زاجر فأقصر جهلي اليومَ وارتد باطلي عن اللهو لما أبيض مني الغدائر على أنه قد هاجه بعدَ صحْوه بمَعرض ذي الآجام عِيسٌ بَواكر ولما دنتْ من جانب الغُوط أخصبت وَحلّت فلاقاها سُلَيم وعامر وخبّرها الرُّكبان أنْ ليس بينها وبين قُرى بصرى ونَجران كافر فألقت عَصاها واستقرَّت بها النِّوى كمَا قَر عيناً بالإياب المُسافر فاستعار هذا البيت الأخير من المُعقّر البارقيّ ولا أحسبه استجاز ذلك إلا لاستعمال العامة له وتمثّلهم به. يوم مقتل الحارث بن ظالم بالخَربَة قال أبو عُبيدة: لما قَتل الحارث بنُ ظالم خالدَ بن جعفر الكِلابيّ أتى صديقاً له من كِندة فالتفَّ عليه فطلبه الملك فخَفَّى ذكره. ثم شَخص من عند الكِنْديّ وأضمرته البِلاد حتى استجار بزياد أحد بني عِجل بن لُجيم فقام بنو ذُهل بن ثَعلبة وبنو عمرو بن شيبان فقالوا لعِجْل: أخْرجوا هذا الرجل من بين أظهركم فإنه لا طاقَة لنا بالشهباء ودَوْسر - وهما كتيبتان للأسود بن المُنذر - ولا بمُحاربة الملك. فأبتْ ذلك عليهم عِجْل. فلما رأى ذلك الحارثُ ابنُ ظالم كَرِه أن يَقع منهم فِتْنة بسببه فأرتحل من بني عِجْل إلى جَبلَي طيىء فأَجاروه فقال في ذلك: لَعمري لقد حَلِّ بي اليومَ ناقَتي على ناصِر من طَيىّء غير خاذل فأصبحتُ جاراً للمَجرَّةِ فيهم على باذخ يعلو يدَ المتطاول إذا أَجأ لفت علِيَّ شِعابَها وَسَلْمى فأني أنتمُ مِن تَناولي فمكث عندهم حِيناً ثم إنّ الأسود بن المُنذر لما أَعجزه أمره أرسل إلى جارات كُنّ للحارث بن ظالم فاستاقهنّ وأموالهن. فبلغِ ذلك الحارثَ ابنَ ظالم فخرج من الجَبلين فاندسَّ في الناس حتى عَلمِ مكان جاراته ومَرعى إبلهن فأتاهنّ فاستنقذهنّ واستاق إبلَهن فألحقهنّ بقومهن واندس في بلاد غَطفان حتى أتى سِنانَ بن أبي حارثة المُري وهو أبو هَرِم الذي كان يمدحه زُهير. وكان الأسود بن المنذر قد اْسترضع ابنه شَرَحْبيل عند سَلْمى امرأة سِنان وهي من بني غَنم بن دُودان بن أسد فكانت لاَ تأمن على ابن الملك أحداً فاستعار الحارث بن ظالم سَرج سِنان وهو في ناحية الشَّرَبَّة لا يعلم سِنَان ما يُريد وأتى بالسّرْج امرأة سنان وقال لها: يقول بعلُك: ابعثي بابن الملك مع الحارث فإني أريد أن أستأمن له الملكَ وهذا سرجُه آية ذلك. قال: فزينته سَلْمى ودفعتْه إليه. فأتى بِه ناحيةً من الشرَبة فقَتله وقال في ذلك: أخصْيي حِمارٍ بات يَكْدِم نَجْمةً أتُؤكل جاراتي وجارُك سالمُ علوتُ بذي الحيات مَفْرقَ رأسِه ولا يركب المَكْروهَ إلا الأكارم فتكتُ به كما فتكتُ بخالد وكان سِلاحي تَجْتويه الجماجم بَدأتُ بذاك وانثنيتُ بهذه وثالثة تَبيضّ منها المَقادم قال: وَهَرب الحارث من فَوره ذلك وهَرب سنان بن أبي حارثة. فلما بلغ الأسودَ قتلُ ابنه شرحبيل غزا بنِي ذُبيان فقتل وسَبى وأخذ الأموال وأغار على بني دُودان رَهْطِ سَلْمى التي كانِ شرحبيل في حِجرها فقتلهم وسبَاهم بسَط أرِيك. قال: فوجد بعد ذلك نَعلي شرحبيل في ناحِية الشَّربة عند بني مُحَارب بن خَصفة فغزاهم الملك ثم أسرهم ثم أحْمَى الصَّفا وقال: إني أحذيتكم نعالاً فأمشاهم على ذلك الصفا فتساقطت أقدامهم. ثم إن سيار بن عمرو بن جابر الفَزاري احتمل للأسود ديةَ ابنه ألف بعير وهي دية الملوك ورَهنه بها قوسَه فوفاه بها فقال في ذلك: ونحن رهنا القوسَ ثُمَّتَ فودِيت بألفٍ على ظَهر الفَزاري أقْرعاً بعشر مِئين للملوك وفَى بها ليُحمَد سيار بن عمروٍ فأسرعا وكان هذا قبل قَوس حاجب. وقال في ذلك أيضاً: وهل وجد تُم حاملاً كحاملي إذ رَهن القوسَ بألفٍ كامل بِدِية ابن المَلِك الحُلاحِل فافتكها مِن قَبل عام قابِل سيار الموفى بها ذو النَائل وهرب الحارث فلحق بمَعبد بن زُرارة فاستجار به فأجاره وكان من سَببه وقعة رَحْرَحان التي تقدم ذكرها. ثم هرب الحارث حتى لحق بمكة وقريش لأنه يقال إن مُرة بن عَوف بن سعد بن ذبيان إنما هو مُرة بن عَوف بن لؤي ابن غالب فتوسَّل إليهم بهذه القَرابة وقال في ذلك: إذا فارقتُ ثَعلبة بنَ سَعْد وإخوتَهم نسبت إلى لُؤيّ فإمْ يك منهمُ أصْلي فمنهم قَرابين الإله بني قُصي فقالوا: هذه رَحم كَرْشَاء إذ استغنيتُم عنها لنْ يَتِرَكم. قال: فشخص الحارث عنهم غَضبان وقال في ذلك: ألا لستم منّا ولا نحن منكُم بَرِئْنا إليكم من لُؤي بن غالب غَدَوْنا على نَشْز الْحِجاز وأنتم بمنشعب البَطْحاء بين الأخاشب وتوجّه الحارث بن ظالم إلى الشام فلحق بيزيدَ بن عمرو الغساني فأجاره وأكرمه. وكان ليزيد ناقة مُحماة في عُنقها مُدية وزِناد وصُرَة مِلْح وإنما كان يَمتحن بها رعيِّته لينظر مَن يجترئ عليه. فوَحِمت امرأة الحارث فاشتهت شَحماً في وَحَمها فانطلق الحارثُ إلى ناقة الملك فانتحرها وأتاها بشَحمها وفُقدت الناقة فأرسل الملكُ إلى الخِمْس التغلبي وكان كاهناً فسأله عن الناقة فأخبره أنِّ الحارث صاحبها. فهَم الملك به ثم تذمم من ذلك. وأوجس الحارثُ في نفسه شرّاً فأتى الخِمْس التّغلبيّ فقَتله. فلما فعل ذلك دعا به الملك فأمر بقَتله. قال: أيها الملك إنك قد أجرتَني فلا تَغْدرنّ بي. فقال الملك: لا ضَير إن غدرتُ بك مرة لقد غدرتَ بي مراراً. وأمر ابنَ الخِمْس. فقَتله وأخذ ابنُ الخِمْس سيفَ الحارث فأتى به عُكاظ في الأشهر الحُرم فأراه قيسَ بن زُهير العبسيّ فضربه به قيسٌ فقَتله وقال يرثي الحارثَ بن ظالم: أعز وأحمَى عند جارٍ وذِمّة وأضرَبَ في كابٍ من النّقع قاتم حرب داحس والغبراء وهي من حُروب قيس قال أبو عُبيدة: حرب داحس والغبراء بين عَبس وذُبيان ابني بَغيض بن رَيْث بن غَطفان. وكان السبب الذي هاجها أنّ قيسَ بن زُهير وحَمل بن بَدر تَراهنا على داحسِ والغَبراء أيهما يكون له السَّبْق وكان داحس فحلاً لقيس ابنُ زهير والغبراء حِجْراً لحَمَل بن بَدْر وتواضعا الرهان على مائة بعير وجعلا مُنتهى الغاية مائة غَلْوة والإضمار أربعين ليلة ثم قادوهما إلى رأس المَيدان بعد أن أَضمروهما أربعين ليلة وفي طَرف الغاية شِعاث كثيرة. فأكمن حَملُ بن بدر في تلك الشّعاب فِتْيانا على طريق الفَرسين وأمرهم إن جاء داحس سابقاً أن يردّوا وجهه عن الغاية. قال: فأرسلوهما فأحضرا فلما احضرا خَرجت الأنثى من الفحل. فقال حَمَل بن بدر: سبقتُك يا قيس. قال قيس: رُوَيدا يَعْدُوان الجَدَد إلى الوَعْث ترشح أعطاف الفحل. قال: فلما أَوغلا في الجَدد وخرجا إلى الوَعْث بَرز داحس عن الغَبراء فقال قيس: جَرْي المُذْكيات غِلاء فذَهبت مثلاً. فلما شارف داحس الغاية ودنا من الْفِتية وَثبوا في وجه داحس فردّوه عن الغاية. ففي ذلك يقول قيسُ بن زُهير: هُمُ فَخروا عليّ بغير فَخْر وردّوا دون غايته جَوادي ثارت الحرب بين عبس وذُبيان ابني بَغيض فبقيت أربعين سنة لم تُنتَج لهم ناقه ولا فَرس لاشتغالهم بالحرب. فبعث حذيفة بن بدر ابنَه مالكاً إلى قيس بن زُهير يطلب منه حَق السبتى. فقال قيس: كلا لأمطُلنك به ثم أخذ الرُّمح فَطعنه به فدقّ صلبه ورجعت فرسه عارية فاْجتمع الناسُ فاحتملوا دية مالك مائة عُشَراء. وزعموا أن الرَّبيع بن زياد العَبسيّ حَملها وحدَه فقَبضها حُذيفة وسكن الناس. ثم إن مالك بن زهير نزل اللُّقاطة من أرض الشربّة فأخبر حُذيفة بمكانه فعدا عليه فقتله. ففي ذلك يقول عَنترة الفوارس: فللّه عَينَا مَن رَأى مثلَ مالِكٍ عَقيرةَ قوم أن جَرَى فَرَسان فليتهما لم يَجريا قَيْد غَلوة وليتهما لم يُرْسَلا لِرهان فقالت بنو عَبس: مالك بن زُهير بمالك بن حُذيفة ورُدّوا علينا مالَنا. فأبَى حذيفةُ أن يردّ شيئاً. وكان الربيعُ بن زياد مجاوراً لبني فَزارة ولم يكن في العَرب مثلُه ومثلُ إخوته وكان يقال لهم الكَمَلة وكان مُشاحناً لقيس بن زهير من سَبب دِرْع لقيس غَلبه عليها الربيعُ بن زياد فاطّرد قيسٌ لَبوناً لبني زياد فأتى بها مكةَ فعاوض بها عبد الله بن جُدعان بسلاح وفي ذلك يقول قيس ابن زُهير: ومَحْبسها على القُرشيّ تُشْرى بأدراع وأسياف حِداد وكنتُ إذا بُليت بخَصم سَوء دَلفتُ له بدَاهية نآد ولما قُتل مالك بن زُهير قامت بنو فَزارة يسألون ويقولون: مَا فعل حِماركم قالوا: صِدْناه. فقال الربيع: ما هذا الوَحْي قالوا: قتلنا مالكَ بن زهير. قال بئسما فعلتم بقَومكم قَبلتم الدِّية ثم رَضيتم بها وغَدرتم. قالوَا: لولا أنك جارنا لقَتلناك وكانت خُفرة الجار ثلاثاً. فقالوا له: بعد ثلاث ليال: اخرُج عنا. فخرج وأتبعوه فلم يَلحقوه حتى لَحق بقومه. وأتاه قيسُ بن زهير فعاقده. وفي ذلك يقول الربيع: فإنْ تكُ حَربُكم أمستْ عوَانا فإني لم أكُن ممَن جَناها ولكنْ وُلْد سودة أرثوها وَحشُوا نارها لِمَن اصطلاها فإنّي غيرُ خاذلكم ولكن سأسعى الآن إذ بَلغت مداها ثم نَهضت بنو عَبس وحلفاؤهم بنو عبد الله بن غَطفان إلى بني فَزارة وذُبيان ورئيسهم الربيع بن زياد ورئيس بني فَزارة حُذيفة بن بَدر. يوم المريقب فالتقوا بذي المرَيْقِب: من أرض الشربة فاقتتلوا فكانت الشوكةُ في بني فَزارة قُتل منهم عوف بن زيد بن عمرو بن أبي الحصين أحد بني عديّ بن فَزارة وضَمضم أبو الحصين المُري قتله عَنترة الفوارس ونَفر كثير ممن لا يعرف أسماؤهم. فبلغ عنترةَ أنّ حُصينا وهَرِماً ابني ضَمضم يشتُمانه ويُواعدانه فقال في قصيدته التي أولها: يا دار عَلبة بالجوَاء تَكلَمي وعِمِي صَباحاً دَار عَبلة واسلمي ولقد خَشيتُ بأن أمَوتَ ولم تَدُر للحَرْب دائرةُ على ابنى ضَمْضم الشاتِمَي عِرْضى ولم أشتمهما والناذِرين إذا لم ألْقَهما دَمي إن يَفعلا فلقد تركت أباهما جَزَر السباع وكل نَسر قَشْعم لما رآني قد نزلتُ أريده أبدى نواجذَه لغَير تَبسم وفي هذه الوقعة يقول عنترة الفوارس: فلتعلَمن إذا التقت فُرسانُنا يوم المُريقب أنَ ظنك أحمقُ ثم إن ذُبيان تجمّعت لِمَا أصابت بنو عَبْس منهم يومَ المُريقب: فزارةُ ابن ذُبيان ومُرة بن عَوف بن سعد بن ذُبيان وأحلافُهم فنزلوا فتوافَوْا بذي حُسَا وهو وادي الصفا من أرض الشَرّبة وبينها وبين قَطن ثلاث ليال وبينها وبين اليَعْمرية ليلة. فهربت بنو عَبر وخافت أن لا تقوم بجماعة بني ذُبيان واتبعوهم حتى لَحقوهم فقالوا: التَفاني أو تُقيدونا. فأشار قيسُ ابن زُهير على الربيع بن زياد ألا يُناجزوهم وأن يُعطوهم رهائنَ من أبنائِهم حتى ينظروا في أمرهم. فتراضَوْا أن تكون رُهُنُهم عند سُبيع بن عمرو أحدِ بني ثعلبة ابن سعد بن ذبيان. فدَفعوا إليه ثمانيةً من الصِّبيان وانصرفوا وتكاف الناس. وكان رأيُ الربيع مُناجزَتهم. فصرفه قيس عن ذلك. فقال الربيع: أقول ولم أملك لقَيْس نصيحةً أرى ما يَرى واللهُ بالغَيبِ أعلم أَتُبقي على ذُبيان في قَتل مالك فقد حَشَ جاني الحَرب ناراً تَضرَّم فمكثت رُهُنُهم عند سُبيع بن عمرو حتى حضرتْه الوفاة فقال لابنه مالك ابن سُبيع: إن عندك مكرمةً لا تَبيد لا ضَيْرَ إنْ أنت حفظتَ هؤلاء الأغَيلمة فكأَنّي بك لو متَُّ أتاك خالُك حُذيفة بنُ بدر فعَصر لكَ عيْنيه وقال: هلك سيدُنا ثم خَدعك عنهم حتى تَدفعهم إليه فيقتلهم فلا تشرف بعدها أبداً فإن خِفْتَ ذلك فاذهب بهم إلى قومهم. فلما هلك شبيع أطاف حُذيفة بابنه مالك وخدعه حتى دفعهم إليه. فأتى بهم اليَعْمريّة فجعل يُبرز كل يوم غُلاماً فينصبه غَرضاً ويقول: نادِ أباك. فيُنادي أباه حتى يَقتله. يوم اليعمرية لعبس على ذبيان فلما بلغ ذلك مِن فِعل حُذيفة بني عبس أَتوهم باليَعْمرية فلقُوهم - بالحَرَّة حرَّة اليعمريّة - فقتلوا منهم اثني عشر رجلاً منهم: مالكُ بن سُبيع الذي رَمَى بالغِلْمة إلى حُذيفة وأخوه يزيدُ بن سُبيع وعامر بن لَوذان والحارث بن زَيد وهرم بن ضَمضم أخو حُصين. ويقال ليوم اليعمريّة يوم نفْر لأنّ بينهما أقلَّ من نصف يوم. يوم الهباءة لعبس على ذبيان ثم اجتمعوا فالتقوا في يوم قائظ إلى جَنب جَفْر الهَباءة واقتتلوا من بُكرة حتى أنتصف النهار وحَجز الحرّ بينهم وكان حُذيفة بن بدر يحرق فخذيه الركضُ فقال قيس بن زهير: يا بني عبس إن حذيفة غداً إذا احتدمت الوديقة مُستنقع في جَفْر الهَباءة فعليكم بها. فخرجوا حتى وَقعوا على أثر صارف فرس حُذيفة والحَنْفاء فرس حَمل بن بذر. فقال قيس بن زهير: هذا أثر الحَنْفاء وصارف فَقَفَوْا أثَرهما حتى توافَوْا مع الظَّهيرة على الهَباءة. فَبصُر بهم حملُ بن بدر فقال لهم: من أبغضُ الناس إليكم أن يقف على رؤوسكم قالوا: قيسُ ابنُ زهير والربيعُ بن زياد فقال: هذا قيسُ بن زهير قد أتاكم. فلم يَنقض كلامُه حتى وقف قيسٌ وأصحابُه على جَفْر الهَباءة وقيس يقول: لبّيكم لَبَّيكم - يعني إجابة الصِّبية الذين كانوا ينادونهم إذ يُقتلون - وفي الجفر حُذيفةُ وحَمَل ابنا بدر ومالك بن بَدْر ووَرْقاءُ بن هِلال من بنِي ثَعلبة بن سعد وحَنَش بن وهْب. فوقف عليهم شدَّاد بن مُعاوية العَبْسيِّ وهو فارس جَروة وجروة فرسه ولها يقول: ومَنْ يكُ سائلاً عنّي فإنّي وجَروةَ كالشِّجا تحت الْوريد أقوتها بقُوتي إنْ شَتَوْنا وألحقها رِدائي في الجَليد فحال بينهم وبين خَيلهم. ثم توافت فرسان بني عَبس فقال حَمل: ناشدتك الله والرحم يا قيس. فقال: لَبيكم لَبَّيكم. فعَرف حُذيفة أنه لن يَدعهم فأنتهر حملاً وقال: إياك والمأثورَ من الكلام. فَذهبت مثلاً. وقال لقيس: لئن قتلَتني لا تَصلح غطفانُ أبعدها. فقال قيس: أبعْدَها الله ولا أصلحها. وجاءه قِرْواش بمعْبلة فقَصَم صُلبه. وأبتدره الحارث بن زُهير وعمرو بن الأصلع فَضرباه بِسَيْفيهما حتى ذفّفَا عليه. وقَتل الربيعُ بن زياد حمَل بن بدر. فقال قيس ابن زهير يَرثيه: تعَلّم أنّ خيرَ الناس مَيْت على جَفْر الهَباءة ما يَرِيم ولولا ظُلمه مازلت أبكي عليه الدهر ما طَلع النجوم ولكن الفَتى حملَ بن بَدر بَغى والبَغْيُ مَرْتعه وَخيم أضن الحلْم دلّ عليّ قَومي وقد يُستضعف الرجُل الحليم ومارستُ الرجالَ ومارَسُوني فَمُعْوجٌ عليَّ ومُستقيم ومثّلوا بحُذيفة بن بدر كما مَثل هو بالغِلْمة فقَطعوا مَذاكيره وجعلوها في فيه وجعلوا لسانه في استه. وفيه يقول قائلهم: فإنّ قتيلاً بالهَباءة في استه صحيفتُه إنْ عاد للظُّلم ظالمُ متى تَقرأوها تَهْدِكم عن ضلالكم وتُعرف إِذ ما فُضَّ عنها الخَواتم وقال في ذلك عَقيل بن علَّفة المرِّي: ويوقد عوفٌ للعشيرة نارَه فهلا على جَفْر الهَباءة أوْقدَا فإنّ على جَفر الهَباءة هامة تُنادي بني بَدر وعاراً مُخلّدا وقال الربيع بن قَعْنب: خَلُق المَخازي غيرَ أنّ بذي حُسا لبني فَزارة خِزْيةً لا تَخْلقُ تِبْيانُ ذلك أنّ في استِ أبيهم شَنعاءَ من صُحف المَخازي تَبْرق وقال عمرو بن الأسِلع: إنّ السماء وإنّ الأرض شاهدة والله يَشهد والإنسانُ والبَلدُ أنّي جَزيتُ بني بَدْر بسَعْيهم على الهَباءة قَتلاً ماله قَوَد لمّا التقينا على أَرجاء جُمّتها والمَشرفيّة في أيماننا تَقِد عَلوتُه بحُسام ثم قلتُ له خُذْها إليك فأنتَ السيّد الصِّمَد فلما أصيب أهلُ الهَباءة واستعظمت غَطفان قَتل حُذيفة تجمّعوا وعَرفت بنو عَبس أنْ ليس لهم مُقام بأرض غَطفان فخرجوا إلى اليمامة فنزلوا بأخوالهم بني حَنيفة ثم رَحلوا عنهم فنزلوا ببني سَعد بن زيد مَناة. يوم الفروق ثم إنّ بني سَعد غدروا لجوارهم فأتوا معاويةَ بن الجَوْن فاستجاشوه عليهم وأرادوا أكلَهم. فبلغ ذلك بني عَبس ففروا ليلاً وقدموا ظُعُنهم ووقف فرسانهم بمَوضع يقال له الفَرُوق. وأغارت بنو سَعد ومَن معهم من جُنود المَلِك على محلّتهم فلم يجدوا إلا مَواقد النَيران فاتبعوهم حتى أتوا الفَروق فإذا بالخيل والفُرسان وقد توارت الظعن فانصرفوا عنهم. ومضى بنو عَبس فنزلوا ببني ضبة فأقاموا فيهم وكان بنو جَذِيمة من بني عَبس يُسَمون بني رَوَاحة وبنو بَدر من فَزارة يُسمون بني سَوْدة. ثم رجعوا إلى قومهم فصالحوهم وكان أول مَن سعى في الحَمالة حَرْملة بن الأشعر بن صِرمة بن مُرَّة فمات فسعى فيها هاشمُ ابن حَرملة ابنُه وله يقول الشاعر: أحيا أباه هاشمُ بن حَرْمله يوم الهَباتَينْ ويوم اليَعْمَله ترى المُلوك حولَه مُرعْبله يَقْتل ذا الذّنب ومَن لا ذَنْبَ له يوم قَطَن فلما توافَوْا للصُلح وقفت بنو عَبس بقَطن وأقبل حُصين بن ضَمْضم فلقي تيحان. أحد بني مخزوم بن مالك. فقتله بأبيه ضَمضم وكان عنترةُ بن شدّاد قتله بذي المُريقب. فأشارت بنو عبس وحلفاؤهم بنو عبد الله بن غَطفان وقالوا: لا نصالحكم ما بَلَّ البحر صُوفة وقد غدرتم بنا غيرَ مرّة وتنَاهض القومُ عبس وذُبيان فالتَقَوْا بقَطن فقَتل يومئذ عمرو بن الأسلع عُيينةَ ثم سَفرت السفراءُ بينهم وأتى خارجةُ بن سِنان أبا تَيحان بابنه فدَفعه إليه فقال: في هذا وفاء من ابنك. فأخذه فكان عنده أياماً. ثم حمل خارجةُ لأبي تيْحان مائةَ بعير قادها إليه واصطلحوا وتعاقدوا. يوم غدير قَلْهى قال أبو عُبيدة: فاصطلح الحيان إلاّ بني ثَعلبة بن سَعد بن ذُبيان فإنهم أبَوْا ذلك وقالوا: لا نَرضى حتى يُودوا قَتلانا أو يُهدَر دمُ مَن قَتلها. فخرجوا من قَطن حتى وَردوا غدير قلْهى فسَبقهم بنو عَبْس إلى الماء فمَنعوهم حتى كادوا يموتون عَطشَاً ودوابّهم فاصلح بينهم عوف ومَعقل ابنا سُبيع من بني ثعلبة وإياهما يَعني زُهير بقوله: تداركتُما عَبْساً وذُبيان بعدما تفانَوْا ودقُّوا بينهم عِطْرَ مَنْشَم فورَدوا حَرباً واخرجوا عنه سَلْما. يوم الرّقم لغطفان على بني عامر غَزت بنو عامر فأغاروا على بلاد غَطَفان بالرَّقَم - وهو ماء لبني مُرة - وعلى بني عامر عامر بن الطُّفيل - ويقال يزيد بن الصعق - فركب عُيينة بن حِصن في بني فَزارة ويزيد بن سِنان في بني مُرَّة ويقال الحارث بن عَوف فانهزمت بنو عامر وجعل يقاتل عامر بن الطُّفيل ويقول: " يَا نَفْسُ إلا تقْتلي تَموتي " فزعمت بنو غَطفان أنهم أصابوا من بني عامر يومئذٍ أربعةً وثمانين رجلاً فدَفعوهم إلى أهل بيت من أَشجع كانت بنو عامر قد أصابُوا فيهم فقتلوهم أجمعين. وانهزم الحَكم بن الطفيل في نفر من أصحابه فيهم جِرِابُ بن كعب حتى انتهوا إلى ماء يقال له المَرَوراة فقطع العطشُ أعناقَهم فماتوا وخنق نفسَه الحكمُ بن الطُّفيل تحت شجرة مخافَة المُثلة. وقال في ذلك عُروة بن الوَرْد: عجبت لهمِ لمْ يَخْنقون نُفوسهم ومَقْتلهم تحت الوَغى كان أجدرَا يوم النُّتَأة لعبس علي بني عامر خرجتْ بنو عامر تُريد أن تدرك بثأرها يوم الرِّقم فجمعوا على بني عَبس بالنُتَأة وقد أنذروا بهم فالتقوا وعلى بني عامر عامرُ بن الطُّفيل وعلى بني عَبس الربيعُ بن زياد فاقتتلوا قتالاً شديداً. فانهزمت بنو عامر وقُتل منهم صَفوان بن مُرة قتله الأحنفُ بن مالك ونهشل بن عُبيدة بن جعفر قَتله أبو زُعبة بن حارث: وعبدُ الله بن أَنس بن خالد. وطَعنِ ضبيعةُ بن الحارث عامرَ بن الطُّفيل فلم يَضرّه ونجا عامر وهُزمت بنو عامر هَزيمةَ قَبيحة. فقال خراشةُ بن عمرو العَبْسي: وسارو على أَظمائهم وتَواعدُوا مِياهاً تحامتها تَميم وعامِرُ كأنْ لم يكن بين الذُّنَاب وواسطٍ إلى المُنحنَى مِن ذي الأراكة حاضر ألا أَبْلِغَا عنّي خَلِيلِيَ عامراً أتَنْسى سُعادَ اليومَ أم أنتَ ذاكِر وصدتك أطرا فُ الرِّماحِ عن الهَوى ورُمتَ أموراً ليس فيها مَصادر وغادرتَ هِزّانَ الرئيس ونَهشلاً فلله عينا عامرٍ مَن تُغادر قَذَفْتَهمُ في الموت ثم خَذلْتهم فلا وَالت نفس عليك تحاذر وقال أبو عبيدة: إن عامر بن الطُّفيل هو الذي طَعن ضُبيعة بن الحارث ثم نجا من طَعنته وقال في ذلك: فإن تَنجُ منها يا ضُبيع فإنّني وَجدِّك لم أعقِدْ عليك التَّمائمَا يوم شُوَاحط لبني محارب على بني عامر غَزت سرّيةٌ من بني عامر بن صعصعة بلاَد غَطفَان فأغارت على إبل لبني مُحارب بن خَصَفة فأدركهم الطلبُ فقتلوا من بني كلاب سَبعةً واْرتدّوا وإبلهم. فلما رجعوا من عندهم وَثب بنو كلاب على جَسْر وهم من بني مُحارب كانوا حاربوا إخوتهم فخرجوا عنهم وحالفوا بني عامر بن صَعصعة فقالوا: نَقتلهم بقَتل بني محارب من قَتلوا منّا. فقام خِداش بن زُهير دونهم حتى مَنعهم من ذلك وقال: أيا راكباً إمّا عرِضتَ فبلّغنْ عَقِيلاً وابْلغ إن لقيتَ أبا بَكْر فيا أخَوَينا من أبينا وأمنا إليكم إليكم لا سبيلَ إلى جَسْر أبى فارسُ الضَحياء عمرو بنُ عمرو أبي الذَّم واختار الوَفاء على الغَدْر يوم حوّزة الأول لسُلَيم على غطفان قال أبو عُبيدة: كان بين معاوية بن عمرو بن الشريد وبين هاشم بن حَرْملة أحد بني مُرة بن غطفان كلام بعُكاظ فقال معاوية: لوددتُ والله أني قد سمعتُ بظعائنَ يَنْدبنْك. فقال هاشم: والله لوددتُ أني قد تَربت الرَّطْبة - وهي جْمة معاوية وكان الدهرَ تَنطِف ماءً ودُهنا وإن لم تُدْهن - فلما كان بعدُ تهيأ معاوية ليغزو هاشماً فنهاه أخوه صخر. فقال كأني بك إن غزوتهم علق بجمَتك حسك العُرْفط. قال: فأبى مُعاوية وغزاهم يوم حوزة فرآهم هاشم بن حرملة قبل أن يراه مّعاوية وكان هاشماً ناقهاً من مَرض أصابه فقال لأخيه دُريد ابن حَرملة: إنّ هذا إن رآني لم آمَن أن يَشد عليّ وأنا حديثُ عهد بشَكِيَّة فاستَطْرِدْ له دوني حتى تجعلَه بيني وبينك ففعل. فحمل عليه معاويةُ وأردفه هاشم فاختلفا طَعنتين فأردى معاويةُ هاشماً عن فرسه الشمّاء وأنفذ هاشم سِنانة من عانة معاوية. قال: وكَرّ عليه دُريد فظنّه قد أرْدى هاشماً فضرب معاويةَ بالسيف فقتله وشدَّ خِفافُ بن عُمير على مالك ابن حارث الفَزاريّ: قال: وعادت الشمّاء فرس هاشم حتى دخلت في جَيش بني سُليم فأخذوها وظنّوها فرس الفَزاري الذي قَتله خفاف ورجع الجيشُ حتى دنوا من صَخْر أخي معاوية فقالوا: أنْعم صَباحاً أبا حسان. فقال: حُييتم بذلك ما صنع مُعاوية قالوا: قُتل. قال: فما هذه الفرس قالوا: قَتلنا صاحبَها. قال: إذاً قد أدركتم ثأركم هذه فرسُ هاشم بن حرملة. قال: فلما دخل رجب رَكِب صخرُ بن عمرو الشّماءِ صبيحةَ يوِم حَرام فأتى بني مُرة. فلما رأوه قال لهم هاشم: هذا صخر فحيوه وقولوا له خيراً وهاشم مريض من الطعنة التي طَعنه معاوية فقال: مَن قَتل أخي فسكتوا. فقال: لمن هذه الفرسُ التي تحتي فسكتوا. فقال هاشم: هَلَم أبا حسان إلى مَن يُخبرك. قال: مَن قتل أخي فقال هاشم: إذا أصبتَنِي أو دريداً فقد أصبتَ ثأرَك. قال: فهل كفَّنتموه قال: نعم في بُردين أحدهما بخَمس وعشرين بَكْرة. قال: فأروني قبره. فأروه إياه. فلما رأى القبر جَزع عنده ثم قال: كأنكم قد أنكرتُم ما رأيتُم من جَزعي فوالله ما بِت منذ عَقَلتُ إلا واتراً أو موتوراً أو طالباً أو مطلوباً حتى قُتل معاوية فما ذقت طَعم نوم بعده. يوم حوزة الثاني قال: قم غَزاهم صَخر فلما دنا منهم مضى على الشمّاء وكانت غَرّاء مُحجّلة فسوَّد غُرتها وتَحجيلها فرأتْه بنتٌ لهاشم فقالت لعمّها دُريد: أين الشمّاء قال: هي في بني سُليم قالت: ما أشبهها بهذه الفرس. فاستوى جالساً فقال: هذه فرس بَهيم والشمّاء غَرّاء محجّلة وعاد فاضطجع. فلم يَشعر حتى طَعنه صخر. قال: فثارُوا وتَناذروا وولّى صَخر وطلبته غَطفان عامّةَ يومها وعارض دونه أبو شَجرة بن عبد العُزّى وكانت أمه خَنساء أخت صَخر وصَخْر خاله فرد الخَيل عنه حتى أراح فرسَه ونجا إلى قومه. فقال خُفاف بن ندبه لما قتل مُعاوية: قَتلني الله إن بَرحت مِن مَكاني حتى أثار به فشدّ على مالك سيّد بني جُمح فقَتله فقال في ذلك: فإن تَكُ خَيلي قد أصيب صَميمُها فَعمْداً على عَيْنٍ على عَين تَيَمَّمْتُ مالكا نَصبتُ له عَلْوَى وقد خام صُحبتي لأَبْنيَ مَجداً أو لأثأر هالكا أقول له والرمحُ يَأْطر مَتنْه تَأَمَّل خُفافاً إنني أنا ذلكا وقال صَخر يَرثي مُعاوية وكان قال له قومه أهجُ بني مُرة. فقال: ما بيننا أجل من القَذْع. وأنشأ يقول: وعاذلةٍ هَبّت بليلٍ تَلُومني ألا لا تلُوميني كَفَى اللومُ مابيا تقول أَلا تَهْجو فوارسَ هاشم وماليَ أنْ أهْجوهم ثُم مالِيا إذا ما أمرؤ أَهدَى لِمَيْتٍ تحيةَ فَحَيّاك ربًّ الناس عَنِّي مُعاويا وهَوَّن وَجدي أنني لم أقُل له كذبت ولم أبخلْ عليه بماليا وذي إخوة قطّعت أقرانَ بَيْنهم كما تَركوني واحِداً لا أخَالِيا وقال في قَتْل دريد: ولقد دفعت إلى دُريد طَعنةً نَجْلاء تُوغَرِ مثل غَطّ المنخُر ولقد قتلتُكمُ ثُناءَ ومَوْحداً وتركتُ مُرّة مِثل أمس الدَّابر قال أبو عبيدة: وأما هاشم بن حَرملة فإنه خَرج مُنتجعاً فلقيه عمرُو بن قيس الجشميّ فتَبِعه وقال هذا قاتلُ مُعاوية لا وَألتْ نفسي إن وَأل فلما نزل هاشمٌ كَمَن له عمرو بن قَيس بين الشَجر حتى إذا دنا منه أرسل عليهِ مِعْبلة ففَلق قَحفه فقتله وقال في ذلك: لقد قتلتُ هاشمَ بن حَرْمله إذ المُلوك حوله مُغَرْبله يقتل ذا الذَنب ومن لا ذنَب له يوم ذات الأَثل قال أبو عُبيدة: ثم غزا صخرُ بن عمرو بن الشَّريد بني أَسد بن خُزيمة واكتسحِ إبلهم فأتى الصريخُ بني أسد فركبوا حتى تلاحقوا بذات الأثل فاقتتلوا قِتالاً شَديداً فطعن ربيعةُ بن ثَور الأسديّ صخراً في جَنبه وفات القَوم بالغَنيمة. وجرى صخرٌ من الطعنة فكان مريضاً قريبا من الحَوْل حتى مَلّه أهلُه فسمِع امرأة من جاراته تسأل سَلْمى امرأته: كيف بعلُكِ قالت: لا حَيّ فيُرجى ولا ميْت فيُنسىَ لقد لقينا منه الأمرَّين. وكانت تُسأل أمه: كيف صخر فتقول: أرجو له العافية إن شاء الله. فقلل في ذلك: أرى أُمّ صخر لا تَملّ عِيادتي ومَلّت سُلَيمى مَضْجعي ومَكاني فأيّ امرئ ساوَى بأمّ حَليلةً فلا عاش إلا في شَقَى وهَوانَ وما كنتُ أخشِىَ أن أكونَ جِنازة عليكِ ومَن يَغترُّ بالحَدثان لَعمري لقد نبّهتُ مَن كان نائماً وأسمعت مَن كانت له أذنان أَهُمّ بأمر الحَزْم لو أسْتَطيعه وقد حِيل بين العَيْر والنّزوان فلما طال عليه البلاءُ وقد نَتأت قِطْعة من جَنبه مثْلُ اليد في موضع الطعنة قالوا له: لو قطعْتها فما بالُ عَينِيَ ما بالُها لقد اخضل الدمع سِرْبالَها أمِن فَقدِ صَخْر من آل الشَري د حَلّت به الأرضِ أثقالَها فآليت أبكي على هالك وأسأل نائحةً ما لَها هممتُ بنَفسيِ كُلَّ الهموم فأولَى لنَفسيَ أولى لها سأحمل نفسي على آلة فإمَّا عليها وإما لها وقالت ترثيه: وقائلة والنَّعشُ قد فات خَطْوَها لِتُدركَه يا لهفَ نَفسي على صَخْرِ ألا ثَكِلَت أمُّ الذين غَدَوا به إلى القبر ماذا يَحملون إلى القَبْرِ يوم عَدْنِيَّة وهو يوم مِلْحان قال أبو عُبيدة: هذا اليوم قبل يوم ذات الأثْل وذلك أن صخراً غَزا بقومه وترك الحيّ خِلْواً فأغارت عليهم غطفان فثارت إليهم غِلْمانهم ومَن كان تخلّف منهمِ فقُتل من غَطفان نَفر وأنهزم الباقون فقال في ذلك صَخر: جزى الله خيراً قومَنا إذ دعاهُم بَعْدنِيةَ الحَيُّ الخُلوف المُصبِّح وغلمانُنا كانوا أسود خَفِيَّة وحَقَّ علينا أن يُثابوا وُيمدحوا هُم نَفَّروا أقرانَها بمُضَرَّس وسعْرٍ وَذوا الجَيش حتى تَزحزحوا كأنهم إذ يُطردون عَشية بقُنّة مِلْحان نَعام مُروّح يوم اللوى لغطفان على هوازن قال أبو عُبيدة: غزا عبدُ الله بن الصِّمة - واسم الصمَة معاوية الأصغر من بني عزيّة بن جُشم بن مُعاوية بن بكر بن هوازن وكان لعبد الله ثلاثة أسماء وثلاثُ كنى فاسمه عبد الله وخالد ومَعبد وكُنيته أبو فُرغان وأبو ذفافة وأبو وفاء وهو أخو دُريد بن الصمة لأبيه وأمه - فأغار على عَطفان فأصاب منهم إبلاً عظيمة فأطردها. فقال له أخوه دُريد: النجاة فقد ظَفرت. فأبى عليه وقال: لا أبرح حتى انتقع نقيعتي - والنقيعة: ناقة ينحرها من وسط الابل فيَصنع منها طَعاماً لأصحابه ويَقْسم ما أصاب على أصحابه - فأقام وعَصى أخاه فتتبعته فَزازة فقاتلوه وهو بمكان يقال له اللَوى فقُتل عبد اللهّ وارتُث دُريد فبقي في القَتلى. فلما كان في بعض الليل أتاه فارسان فقال أحدُهما لصاحبه: إني أرى عينيه تَبِصّ فأنزل فانظُر إلى سُبتَّه. فنزل فكشف ثوبَه فإذا هي تَرمْز فطَعنه فخرج دم كان قد أحتقن. قال دُريد: فأفقتُ عندها فلما جاوزوني نهضتُ. قال: فما شعرِت إلا وأنا عند عُرقوبيَ جمل امرأة من هَوازن. فقالت: من أنت أعوذ بالله من شرك. قلت: لا بل مَن أنت ويلك! قالت: امرأة من هَوازن سيارة. قلت: وأنا من هوازن وأنا دُريد ابن الصَمّة. قال: وكانت في قوم مُجتازين لا يشعرون بالوَقعة فضمته وعالَجَته حتى أفاق. فقال دُريد يرثي عبد الله أخاه ويذكر عِصْيانه له وعِصْيان قومه بقوله: أعاذِلَ إن الرزءَ في مِثل خالد ولا رُزْءَ فيما أهلك المرءُ عن يَدِ وقُلت لعارض وأصحاب عارض ورَهْطِ بني السوداء والقوم شهَدى أمرتُهم أمرِي بمُنقطع اللوى فلم يستبينوا الرُشد إلا ضحَى الغَد فلما عَصَوْني كنتُ منهم وقد أرى غَوايتَهم وأنني غيرُ مُهْتدي وما أنا إلا من غَزِيّة إن غَوَت غويتُ وإن تَرْشُد غَزيّة أرْشُد فإن تُعقب الأيامُ والدهر تَعلموا بَني غالب أنا غِضاب لِمَعبد تنادَوْا فقالوا أردَت الخيلُ فارساً فقلتُ أعبدُ الله ذلكم الردي فإنْ يك عبدُ الله خلَّى مكانَه فما كان وقَافاً ولا طائشَ اليَد ولا بَرِماً إذ ما الرياحُ تناوحتْ برَطْب العِضاه والضرّيع المُعضد كميشُ الإزار خارجٌ نصف ساقه صبور على الضراءِ طلاع أنجُد قليل التشكّي للمَصائب حافظٌ من اليوم أعقاب الأحاديث في غَد وهوَن وَجْدي أنّني لم أَقُل لَه كَذَبْت ولم أبْخل بما مَلكتْ يدِي أبو حاتم عن أبي عُبيدة قال: خَرج دريدُ بن الصِّمة في فوارسَ من بني جشَم حتى إذا كانوا في وادٍ لبني كِنانة يقال له الأخْرم وهم يُريدون الغارةَ على بني كنانة إذ رُفع له رجل في ناحية الوادي معه ظَعينة فلما نَظر إليه قال لفارس من أصحابه: صِحْ به: خَلِّ عن الظعينة وأنجُ إنّ أنثنائي دون قِرْني شائني أَبلى بلائي وأخبُري وعايِني ثم حَمل عليه فصرَعه وأخذ فرسَه فأعطَاه للظِّعينة.



العقد الفريد - الجزء الرابع لابن عبد ربه
العقد الفريد/الجزء الرابع/1 | العقد الفريد/الجزء الرابع/2 | العقد الفريد/الجزء الرابع/3 | العقد الفريد/الجزء الرابع/4 | العقد الفريد/الجزء الرابع/5 | العقد الفريد/الجزء الرابع/6 | العقد الفريد/الجزء الرابع/7 | العقد الفريد/الجزء الرابع/8 | العقد الفريد/الجزء الرابع/9 | العقد الفريد/الجزء الرابع/10 | العقد الفريد/الجزء الرابع/11 | العقد الفريد/الجزء الرابع/12 | العقد الفريد/الجزء الرابع/13 | العقد الفريد/الجزء الرابع/14 | العقد الفريد/الجزء الرابع/15 | العقد الفريد/الجزء الرابع/16 | العقد الفريد/الجزء الرابع/17 | العقد الفريد/الجزء الرابع/18 | العقد الفريد/الجزء الرابع/19 | العقد الفريد/الجزء الرابع/20 | العقد الفريد/الجزء الرابع/21 | العقد الفريد/الجزء الرابع/22 | العقد الفريد/الجزء الرابع/23 | العقد الفريد/الجزء الرابع/24