العقد الفريد/الجزء الرابع/19

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فلما سَمع زَجلها رَجع جانحاً على قَرَبوس سَرْجه وبدا لي فَرْج الدِّرع ومَعي رمح مُعلَّب بالقِدّ والعَصَب كُنّا نَصطاد به الوَحش فرميتُه بالقَوس وطعنتُه بالرمحٍ فقتلتُه وانصرفت فلحقتُ النَّعم. وأقبل الهِرْماس بن هُجيمة فوقف على أخيه قتيلاً ثم أتْبعني وقال: هل لك في البِراز فقلتُ لعلّ الرجعةَ لك خير. قال: أبعد قَيس ثَم شدّ عليّ فضربني على البَيضة فخَلَص السيفُ إلى رأسي. وضربتُه فقتلتُه. لقد كنتَ جار ابْني هُجيمة قبلَها فلم تغْن شَيئاً غير قَتْل المُجاور وقال جرير: وساق ابني هجَيمة يومَ غَوْلٍ إلى أسْيافنا قَدَرُ الحِمام يوم الجُبَّات قال أبو عُبيدة: خَرج بنو ثَعلبة بن يِرْبوع فمرّوا بنَاسٍ من طوائف بني بَكْر بن وائل بالجُبَّات خرجوا سِفاراً فنزلوا وسرحوا إبلهم تَرْعى وفيها نَفر منهم يَرْعونها منهم سَوادة بن يَزيد بن بُجير العِجْليّ ورجل من بني شَيبان وكان مَحمُوماً فمرَّت بنو ثَعلبة بن يَرْبوع بالإبل فأطْرَدوها وأخذوا الرّجلين فسألوهما: مَن مَعكما فقالا: معنا شيخُ بن يزيد بن بُجير العِجْليّ في عصابة من بني بَكْر بن وائل خَرجوا سِفاراً يُريدون البَحْرين. فقال الربيعُ ودُعْموص ابنا عُتيبة بن الحارث بن شِهاب: لن نذهب بهذين الرجلين وبهذِه الإبل ولم يَعلموا مَن أخذها ارجعوا بنا حتى يَعلموا مَن أخذ إِبلهم وصاحَبيْهم ليعنِيَهم ذلك. فقال لهما عُميرة: ما وراءكما إلا شَيْخ ابن يَزيد قد أَخذتما أخاه وأَطْردتُما مالَه دعاه. فأبَيا ورَجعا فوقفا عليهم وأخبراهم وتسمَّيا لهم فركب شيخُ بن يزيد فأتْبعهما وقد وَلّيا فَلَحِق دُعموصاً فأسره. ومَضى ربيع حتى أتى عُميرة فأخبره أنّ أخاه قد قُتل. فرجع عُميرة على فرس يقال له الخنساء حتى لَحِق القَوْم فافتكّ دُعْموصاً على أن يردَّ عليهم أخاهم وإبلهم. فردّها عليهم. فكفَر ابنا عُتيبة ولم يَشْكُرا عُميرة. فقال: ألمن تَرَ دُعْموصاً يصُدّ بوَجهه إذا ما رآني مُقْبِلاً لم يُسَلِّم فعارضتُ فيه القومَ حتى انتزعتُه جِهاراً ولم أنظُر له بالتلوُّم يوم إرَاب غزا الهُذيلِ بن هُبيرة بن حَسَّان التَّغلبيِّ فأغار على بني يَربوع بإراب فقَتل فيهم قَتْيلاً ذَريعاً وأصاب نَعَماً كثيرة وسَبى سَبْياً كثيراً فيهم زينب بنت حِمْير بن الحارث بن همَّام بن رِياح بن يَرْبوع وهي يومئذ عَقِيلة نساء بني تَميم. وكان الهُذيل يُسمَى مِجْدعا وكان بنو تميم يُفزعون به أولادهم وسَبى أيضاً طابية بنت جَزْء بن سَعد الرِّياحي ففَداها أبوها ورَكب عُتيبة بن الحارث في أسراهم ففكَّهم أجمعين. يوم الشِّعْب غزا قيسُ بن شَرْقَاء التَّغلبيّ فأغار على بني يَرْبوع بالشِّعب فاقتتلوا فانهزمت بنو يَربوع. فزَعم أبو هُدْبة أنها كانت اختطافا. فأُسر سُحيم لا ابن وثيل الرِّياحي ففي ذلك يقول سُحيم: أقول لهم بالشِّعْب إذ يأسرُونني ألم تَعْلموا أنِّي ابن فارس زَهْدَم ففدا نَفسه وأُسر يومئذ مُتمَم بن نُويرة. فوفد مالكُ بن نوبرة على قَيسَ ابن شرقاء في فِدائه فقال: فلما رأى وَسامته وحُسن شارته قال: بل مُنعم. فأطلقه له. يوم غول الأول فيه قُتل طَريف بن شَراحيل وعمرو بن مَرثد المحلَّيّ. غزا طَريف بن تميمِ في بني العَنبر وطوائف من بني عمرو بن تَميم فأغار على بني بَكْر بن وائل بغول فاقتتلوا. ثم إن بكراً انهزمتْ فقُتل طَريف بن شرَاحيل أحدُ بني أبي رَبيعة وقُتل أيضاً عمرو بن مَرْثد المُحلَّميِّ وقتل المُحسَّر. فقال في ذلك رَبيعة بن طَريف: يا راكباً بَلِّغن عني مغَلْغلة بني الخَصِيب وشرُّ المَنْطق الفَنَدُ هَلا شراحيل إذ مالَ الحِزامُ به وسْطَ العَجَاج فلم يَغْضب له أحد أو المُحسَّر أو عمرو تَحيفَهم منّا فوارسُ هَيْجا نَصْرُهم حَشَدُ إنْ يَلحظوني بزُرْق من أسنَّتنا يُشْفَي بهنَ الشَّنا والعُجب والكَمد وقد قَتلناكُم صَبراً ونَأْسرِكم وقد طَرَدْناكم لو يَنْفع الطَّرد حتى استغاث بنا أدنىَ شَريدكم مِن بَعد ما مَسَّه الضرَّاء والنَّكد وقال نَضلة السُلميّ في يوم غَوْل وكان حقيراً دَميماً وكان ذا نَجدة وبأس: رأوْه فازْدَروه وهو حُرٌّ ويَنفع أهله الرجلُ القَبِيح فشدّ عليهم بالسيَّف صَلْتاً كما عَضَ الشِّبا الفرس الجَموح فأطْلق غُلّ صاحبه وأردَى قَتيلاً منهمُ ونَجا جَرِيح ولم يخشُوا مَصَالته عليهم وتحتَ الرّغْوة اللبن الصَّريح يوم الخَندَمَة كان رجلٌ من مُشركي قريش يَحدُ حَرْبةً يومَ فَتْح مكّة فقالت له امرأته: ما تصنع بهذه قال: أعددتُها لمحمَّد وأصحابه. قالت: والله ما أرى يقوم لمُحمد وأصحابه شيء. قال: والله إنِّي لأرجو أن أخدِمَك بعضَ نسائهم. وأنشأ يقول: إن تُقْبِلوا اليومَ فما بي عِلّة هذا سلاحٌ كامل وألّه وذو غِرَارين سريعُ السَّلّه فلما لَقيهم خالدُ بن الوليد يوم الخَندمة انهزم الرجل لا يلوي على شيء. فلامتْه امرأته فقال: إنك لو شَهدتِ يوم الخنْدمه إذ فَر صَفوانٌ وفَرّ عِكْرمه ولقِيتْنا بالسُّيوف المُسْلمه يَفْلقن كُلّ ساعد وجُمْجمه ضَرْباً فلا تَسمع إلا غَمْغمه لم تَنْطِقي في اللوم أدنى كَلِمه يوم اللهيْماء قال أبو عُبيدة: كان سبب الحرّب التي كانت بين عمرو بن الحارث ابن تميمِ بن سَعد بن هُذيل وبين بني عَبْد بن عَديّ بن الدِّيل بن بَكْر بن عَبْد مَناة أن قيْس بن عامر بن عَريب أخا بني عبد بن عَديّ وأخاه سالماً خَرجا يُريدان بني عمرو بن الحارث على فَرسين يقال لإحداهما الَّلعَّاب والأخرى عَفزر. فباتا عند رجل من بني نُفاثة. فقال النُّفاثيّ لقَيس وأخيه: أطيعاني وارجعا لا أعرفنّ رماحَكما تكْسر في قَتال نُعمان. قالا: إنَّ رماحنا لا تُكسر إلا في صُدور الرِّجال. قال: لا يَضرّكما وسَتَحْمدان أَمري. فأصبحا غاديَينْ فلما شارفا مَتْن الّلهيماء منِ نَعمان وبنو عمرو بن الحارث فويق ذلك بموضع يقال له أًديمة أغارا على غنَم لجُندب بن أبي عُمَيس وفيها جُندب فتقدَّم إليه قَيس فرماه جُندب في حَلَمة ثَدْيه وبَعجه قيس بالسيف فأصابت ظُبَةُ السَّيف وجه جُندب وخَرَّ قَيس. ونَفرت الغنم نحو الدار وأَتْبعها. وحَمل سالمُ على جُندب بفَرسه عَفْزر فضربَ جُندب خَطْمَ عَفزر بالسَّيْف فقَطعه وضَربه سالمٌ فاتقاه بيده فقَطع أحدَ زَنْديه فخر جُندب وذَفّف عليه سالم. وأدرك العشيُّ سالماً فخرج وترك سيفَه في المَعركة وثوبهُ بحِقْويه لم يَنْج إلا بجفْن سيفه ومِئْزره فقال في ذلك حَمَّاد بن عامر: لعمرُك ما ونىَ ابنُ أبي عُميس وما خانَ القتال وما أضاعَا سَمَا بقرانِه حتّى إذا ما أتاه قِرْنه بَذَل المِصَاعا فإنْ أكُ نائياً عنه فإنّي سرُرت بأنّه غُبِن البِيَاعا وأفلتَ سالمٌ منها جَرِيضاً وقد كُلِم الذُّبابة والذَّراعا وقال حُذيفة بن أُنس: ألا بَلِّغَا جِلّ السًواري وجابراً وَبلِّغ بني ذِي السِّهم عَنا ويَعْمُرا كَشفتُ غِطاء الحَرْب لما رأيتُها تَميل على صِغوٍ من الَّليل أكْدرا أخو الحَرْب إن عَضت به الحرب عضها وإن شَمَرت عن ساقَها الحَربُ شَمَّرا ويمْشي إذا ما الموتُ كان أمامَه كذي الشِّبْل يَحْمي الأنْف أن يَتأخرا نجا سالمٌ والنفسُ منه بشدْقه ولم يَنْج إلا جَفنَ سيف ومِئْزرا وطاب عن الَّلعّاب نفساً ورَبه وغادر قيسا في المكر وعفزرا يوم خزَاز قال أبو عُبيدة: فنازع عامر ومِسْمع ابنا عبد الملك وخالدُ بن جَبلة وإبراهيم بنِ محّمد بن نُوح العُطارديّ وغسان بن عبد الحميد وعبد الله بن سَلْم الباهليّ ونفر من وجوه أهل البَصْرة كانوا يتجالسون يوم الجمعة ويتفاخرون ويَتنازعون في الرِّياسة يومَ خَزاز فقال خالد بن جَبلة: كان الأحوص بن جَعفر الرئيس. وقال عامر ومِسْمع: كان الرئيسَ كليبُ بن وائل. وقال ابن نُوح: كان الرئيسَ زرارةُ بن عُدَس. وهذا في مجلس أبي عمرو بن العَلاء. فتحاكَموا إلى أبي عَمرو فقال: ما شَهدها عامرُ بن صَعْصعة ولا دارمُ بن مالك ولا جُشَم بن بكر اليومُ أقدمُ من ذلك ولقد سألت عنه منذ ستّين سنة فما وجدتُ أحداً من القوم يعلم مَن رئيسُهم ومَن المَلِك غَير أنَّ أهل اليمن كان الرجلُ منهم يأتي ومعه كاتب وطنفسة يقعد عليها فيأخذ من أموال نزار ما شاء كعُمّال صَدقاتهم اليومِ وكان أوّل يوم امتنعت معدّ عن المُلوك ملوك حْمير وكانت نِزَار لم تَكْثُر بعد فأوقدوا ناراً على خَزَاز ثلاثَ ليال ودخَّنوا ثلاثةَ أيام. فقيل له: وما خزَز قال: هو جَبل قريب من إمْر على يَسار الطريق خلفه صَحْراء مَنْعِج يُناوحه كُور وكُوير إذا قطعتَ بطنَ عاقل. ففي ذلك اليوم امتنعت نِزار من أهل اليمن أنْ يأكلوهم ولولا قولُ عمرو بن كًلثوم ما ونحنُ غَدَاةَ أوقد في خَزَارِ رَفَدْنا فوق رِفْد الرافدينَا فكُنّا الأيْمنين إذا التقينا وكانَ الأيْسرِينِ بنو أبينا فصالُوا صَولةً فيمن يَليهم وصُلْنا صولةَ فيمن يَلينا فأبوا بالنِّهاب وبالسَّبايا وأبْنا بالمُلوك مصفدينا قال أبو عمر بن العلاء: ولو كان جدّه كُليب وائل قائدَهم ورئيسَهم ما ادَّعى الرّفادة وتَرك الرياسة وما رأيتُ أحداً عرَف هذا اليومَ ولا ذكره في شِعْره قبله ولا بعده. يوم المِعَا قال أبو عُبيدة: أغار المُنبطح الأسديُّ على بني عُبَاد بن ضُبَيعة فأخذ نَعَما لبني الحارث بن عُبَاد وهي ألفُ بعير فمر ببني سَعد بن مالك بن ضُبيعة وبني عِجْل بن لُجيم فتَبعوه حتى انتزعوها منه ورئيسُ بني سعد حُمران ابن عَبد عمرو فأسر اقْتلُ بن حَسان العِجْلي المُنبطحَ الأسديَ ففَداه قومه ولا أدري كم كان فداؤه واستنقذوا السَّبي. فقال حُجر بن خالد بن مَحمود في يوم المِعَا: ومُنْبَطح الفواضِر قد أذقْنا بنَا عجةِ المِعَا حَرَّ الجلاد سكن ابن باعث بن الحارث بن عُباد. والأخاذيذ. مَن أخذ من النساء. وقال حُمران بن عبد عمرو: إنَّ الفوارس يوم ناعجة المِعَا نِعْمَ الفوارسُ مِن بني سَيّار لم يُلْهم عَقْد الأصِرّة خَلْفهم وَحنِينُ مُنْهَلة الضُّروع عِشَار لَحِقوا على قُبِّ الأياطل كالقَنا شُعْث تُعدّ لكُلِّ يوم عَوَار حتى حَبَوْن أخا الغَواضِر ظَعْنةً وفَكَكن منه القِدَّ بعدَ إسَار سالتْ عليه من الشِّعاب خوانِف وِرْد الغَطَاط تبلُجَ الأسْحار يوم النِّسَار قال أبو عُبيدة: تحالفت أسدٌ وطيء وغَطفان ولَحقت بهم ضَبّة وعديّ فغَزَوْا بني عامر فقتلوهم قَتْلاً شديداً فغَضبتْ بنو تميم لقَتل بني عامر فتجمعوا حتى لحقوا طيِّئاً وغَطَفان وحلَفاءهم من بني ضَبّة وعَدِيّ يوم الجفَار فقُتلت تميمُ أشدَّ ممّا قُتلت عامر يومَ النِّسار. فقال في ذلك بِشرْ بن أبي خاَزم: غضبتْ تميم أن تقتَّلَ عامرٌ يوم النِّسار فأعْتِبوا بالصَّيْلَم فحلف ضمرة بنِ ضَمْرة النَّهشليّ فقال: الخَمر علي حرام حتى يكونَ له يوم يُكافئه. فأغار عليهم ضمرة يوم ذات الشُّقوق فقَتلهم وقال في ذلك: الآنَ ساغَ الشَّرابُ ولم أَكُن آتي التِّجارولا أَشُدّ تَكلُّمي حتى صَبحْت على الشقوق بغارة كالتَّمر ينْثر في حَرِير الحُرَّم وأبأتُ يوماً بالجفَار بمثله وأجرت نِصفاً مِن حَديث المَوْسم ومشتْ نساء كَالظباءَ عواطلاً من بين عارفة السباء وأيِّم ذَهب الرِّماح بزَوْجها فتَرَكْنَه في صَدْر معتدل القَناة مُقَوّم يوم خَوّ قال أبو عُبيدة: أغارت بنو أَسد على بني يَرْبوع فاكتَسحوا إبِلهم فأتى الصريخُ الحيَّ فلم يَتلاحقوا إلا مساءً بمَوضع يُقال له خَوّ. وكان ذُؤاب بن ربيعة الأشتر على فرس أنثى وحصان عُتَيبة بن الحارث بن شِهاب على حِصان فجعل الحصان يستنشق ريح الأُنثى في سواد الليل ويَتبعها فلم يعلم عُتَيبة إلا وقد أقحم فرسَه على ذُؤاب بن رَبيعة الأشتر وعتيبة غافل لا يبصر ما بين يديه في ظلمة اللّيل وكان عُتيبة قد لَبس دِرْعه وغَفل عن جُربَّانها حتى أتى الصَّريخ فلم يشُده ورآه ذُؤاب فأقبل بالرُّمح إلى ثُغرة نَحره. فخرّ صريعاً قتيلاً. ولحق الربيعُ بن عُتيبة فشدِّ على ذُؤاب فأَسره وهو لا يَعلم أنه قاتلُ أبيه فكان عنده أسيراً حتى فاداه أبوه ربيعةُ بإيل مَعلومة قاطَعَه عليها وتواعدا سُوقَ عُكاظ في الأشهر الحُرم أن يأتيَ هذا بالإبل ويأتي هذا بالأسير. وأقبلَ أبو ذُؤاب بالإبل وشغل الربيعُ بن عتيبة فلم يحضر سُوقَ عُكاظ. فلما رأى ذلك ربيعة أبو ذؤاب لم يشُك أن ذُؤابا قد قَتلوه بأبيهم عُتيبة فرثاه وقال: أبْلغ قبائلَ جَعْفر مخْصوصة ما إن أحاول جَعفرَ بنَ كِلابِ إنّ المودة والهوادة بيننا خَلَق كسَحْق الرَّيْطة المِنْجاب ولقد علمتُ على التجلّد والأسى أنّ الرزّية كان يومَ ذُؤاب إنْ يَقتلوك فَقد هتكتَ بيوتَهم بعُتيبة بن الحارث بن شِهَاب بأحبّهم فقداً إلى أعدائه وأشدِّهم فقداً على الأصحاب فلما بلغهم الشعرُ قتلوا ذُؤاب بن ربيعة. وقالت آمنةُ بنتُ عتيبة تَرثي أباها: على مِثْل ابن مَيّة فانْعَيَاه بشَقّ نَواعِم البَشَر الجُيوبَا وكان أبي عتيبة سَمهريّاً فلا تَلْقَاه يدَخر النَّصيبا ضَرُوباً للكَمِيّ إذا اشمعلّت عَوانُ الحَرْب لا وَرعاً هَيُوبا أيام الفجار الفجار الأول قال أبو عبيدة: أيّام الفِجار عدَّة وهذا أولها. وهو بين كِنَانة وهَوازن وكان الذي هَاجَه أنّ بَدر بن مَعْشر أحدَ بني غفار بن مُلَيْل بن ضمرِة بن بكر بن عَبد مَناة بن كِنانة. جُعل له مجلس بسوق عكاظ وكان حَدَثاً مَنيعاً في نفسه فقام في المجلس وقام على رأسه قائم وأنشأ يقول: نحن بنو مُدْرِكة بن خِنْدفْ مَن يَطْعنوا في عَيْنه لم يَطْوفْ ومَن يكونوا قومَه يُغَطْرف كأنّهم لُجة بحر مسْدف قال: ومدَّ رجلَه وقال: أنا أعزُّ العرب فمن زَعم أنه أعزُّ منّي فَلْيضربها. فضربها الأُحَيمر بن مازن أحدُ بني دَهْمان بن نَصر بن مُعاوية فأَنْدرها من الرُّكبة وقال: خُذْها إليك أيها المُخنْدف وقال أبو عبيدة: إنما خَرصها خريصة يسبرة وقال في ذلك: نحن بنو دهْمان ذو التغِطْرُف بحر لبَحر زاخرِ لم يُنْزفِ قال أبو عُبيدة: فتجاور الحيّان عند ذلك حتى كاد أن يكون بينهما الدماء ثم تراجعوا ورَأَوْا أنّ الخطبَ يسير. الفجار الثاني كان الفجار الثاني بين قُريش وهوازن وكان الذي هاجه أنَّ فِتْيةً من قُريش قَعدوا إلى امرأة من بني عامر بن صَعصعة وضيئةٍ حُسَّانة بسُوق عُكاظ. وقالوا: بل أطاف بها شبابٌ من بني كنانة وعليها بُرقع وهي في دِرْع فُضُل فأعجبهم ما رأوا من هَيئتها فسألوها أن تُسفر عن وجهها. فأبت عليهم. فأتي أحدُهم من خَلفها فشدَّ دُبُر دِرْعها بشوكة إلى ظهرها وهي لا تدري فلما قامت تقلّص الدرعُ عن دُبرها. فضحكوا وقالوا: مَنعتْنا النظَر إلى وجهها فقد رأينا دُبرها. فنادت المرأة: يا لعامر. فتحاور الناسُ وكان بينهم قتال ودماء يسيرة فحملها حربُ بن أُمية وأَصلح بينهم. الفجار الثالث وهو بين كنانة وهوازن. وكان الذي هاجه أنَّ رجلاً من بني كنانة كان عليه دين لرجل من بني نَصر بن مُعاوية فأَعدم الكِنانيّ. فوافى النصريُّ بسُوق عُكاظ بقِرْد فأَوقفه في سوق عُكاظ وقال: مَن يَبيعني مثلَ هذا بمالي على فلان حتى أَكثر في ذلك. وإنما فعل ذلك النَّصريُّ تعييراً للكنانيّ ولقومه. فمرّ به رجل من بني كنانة فضرب القِرْد بسَيفه فقتله. فهتَف النصريُّ: يا لَهوازن وهتَف الكنانيّ: يا لكنانة. فتهايج الناسُ حتى كاد أن يكونَ بينهم قتال ثم رأوا الخطبَ يسيراً فتراجعوا ولم يَفقم الشر بينهم. قال أبو عبيدة: فهذه الأيام تسمى فِجاراً لأنها كانت في الأشهر الحُرم وهي الشُّهور التي يُحرِّمونها ففجروا فيها فلذلك سُمِّيت فِجاراً. وهذه يقال لها: أيام الفجار الأول. الفجار الآخر وهو بين قُريش وكِنانة كلها وبين هوازن وإنما هاجها البرّاض بقتله عُروة الرَّجال بن عُتبة بن جعفر بن كلاب فأبت أن تقتل بعُرْوةَ البرّاض لأنَّ عروة سيّد هوازن والبرّاض خليع من بني كِنانة أرادوا أن يَقتلوا به سيّداً من قُريش. وهذه الحروب كانت قبل مَبعث النبيّ ﷺ بستٍّ وعِشرين سنة وقد شَهدها النبيُّ ﷺ وهو ابنُ أربعَ عشرةَ سنة مع أعمامه. وقال النبيُّ عليه الصلاة والسلام: كنت أنْبُل على أعمامي يومَ الفِجار وأنا ابنُ أربعَ عشرةِ سنة - يعني أناولهم النَّبل - وكان سببُ هذه الحرب أنَّ النعمان بن المُنذر ملك الحِيره كان يَبعث بسُوق عُكاظ في كُل عام لطيمةً في جِوار رجل شريف مِن أشراف العرب يُجيرها له حتى تُباع هناك ويَشتري له بثَمنها من أدَم الطائف ما يحتاج إليه. وكانت سوق عكاظ تقوم في أول يوم من ذي القِعدة فيتسوَّقون إلى حُضور الحج ثم يَحُجّون. وكانت الأشهر الحرم أربعةَ أشهر: ذا القعدة وذا الحجّة والمُحرم ورجب. وعكاظ: بين نخلة والطائف وبينها وبين الطائف نحو من عشرة أميال. وكانت العربُ تَجتمع فيها للتجارة والتهيء للحجّ من أول ذي القعدة إلى وقت الحج ويأمن بعضُها بعضاً. فجهّز النُعمان عِير اللطيمة ثم قال: من يُجيرها فقال البرَّاض ابن قيس النمريُ: أنا أجيرها على بني كنانة. فقال النّعمان: ما أريد إلا رجلاً يُجيرها على أهل نجد وتِهامة. - فقال عُروة الرحّال وهو يومئذ رجلُ هوازن: أكَلْب خليع يُجيرها لك أبيتَ اللعن أنا أجيرها لك على أهل الشّيح والقَيْصوم من أهل نَجد وتهامة. فقال البرّاض: أعلى بني كِنانة تُجيرها يا عُروة قال: وعلى الناسِ كلِّهم. فدفعها النُّعمان إلى عُروة. فخرج بها وتبعه البَرّاضُ وعُروة لا يَخشى منه شيئاً لأنه كان بين ظَهراني قومه من غَطَفان إلى جانب فَدك إلى أرض يقال لها أُوارة. فنزل بها عروةُ فشرب من الخمر وغنّته قَيْنة ثم قام فنام. فجاء البرَاض فدخل عليه فناشده عُروة وقال: كانت مني زلّة وكانت الفعلة مني ضلّة. فقتله وخَرج يرتجز ويقول: هلا على غيري جعلتَ الزلّة فسوف أَعْلو بالحُسام القُلّة. وقال: وداهية يُهال الناس منها شددتُ لها بني بَكْر ضُلوعِي هَتكتُ بها بيوتَ بني كلاَبِ وأَرضعتُ الموالي بالضُّروع جمعتُ له يديَّ بنَصَل سَيفَ أفلّ فخرّ كالجذْع الصرَّيعِ واستاق اللَطيمة إلى خَيبر. وأتبعه المُساور بن مالك الغَطَفانَي وأسد بن خيْثم الغَنوى حتى دخل خَيبر. فكان البرّاض أولَ مَن لَقِيهما فقال لهما مَن الرجلان قالا: من غَطفان وغَنيّ. قال البرّاض: ما شأن غَطَفان وغنىّ بهذه البلدة قال: ومَن أنت قال: من أهل خَيبر. قالا: ألك عِلْم بالبرّاض قال: دَخل علينا طريداً خليعاً فلم يُؤْوِه أحد بخَيبر ولا أَدخله بيتاً. قالا: فأين يكون قال: وهل لكما به طاقةٌ إن دللتكما عليه قالا: نعم. قال: فانزلا. فنزلاً وعَقلاً راحلتَيْهما. قال: فأيّكما أجرأ عليه وأمضى مَقْدماً وأحدّ سيفاً قال الغَطفاني: أنا. قال البرَّاض: فانطلقْ أدلُّك عليه ويحفظ صاحبُك راحلتيكما. ففَعل. فانطلق البرَّاض يَمشي بين يدي الغَطفانيّ حتى انتهى إلى خَربة في جانب خَيبر خارجة عن البيُوت. فقال البرَّاض: هو في هذه الخَرِبة وإليها يَأْوي فأَنظرني حتى أنظرُ أثمَّ هو أم لا. فوقف له ودخل البرّاض ثم خرج إليه وقال: هو نائم في البَيت الأقصى خلفَ هذا الجدار عن يمينك إذا دخلت فهل عندك سيفٌ فيه صرامة قال: نعم. قال: هاتِ سَيفك أنظرُ إليه أصارم هو فأعطاه إياه. فهزِّه البرّاض ثم ضَربه بن حتى قَتله ووضع السيفَ خلفَ الباب وأقبل على الغنويّ فقال: ما وراءك قال: لم أَرَ أجبنَ من صاحبك تركته قائماً في الباب الذي فيه الرجل والرجلُ نائم لا يتقدم إليه ولا يتأخَر عنه. قال الغنويّ: يا لَهْفاه لو كان أحد ينظرُ راحلتَينا قال البراض: هما علي إن ذهبت. فانطلق الغنويُّ والبراض خلفه حتى إذا جاوز الغنويّ بابَ الخَرِبة أخذ البرَّاض السيفَ من خلف الباب ثم ضرَبه حتى قتله وأخذ سِلاحَيهما وراحلتيهما ثم انطلق. وِبلغ قريشاً خبرُ البرَّاض بسُوق العكاظ فخَلصوا نَجِيَّاً. وأتبعتهم قَيس لمّا بلغهم أن البرَّاص قتل عُروة الرحَّال وعلى قيس أبو بَراء عامر بن مالك. فأدركوهم وقد دخلوا الحرم ونادَوْهم: يا معشر قريش إنَّا نُعاهد الله أن لا نُبطل دم عُروة الرحَّال أبداً ونقتل به عظيماً منكم وميعادنا وإيّاكم هذه الليالي من العام المُقبل. فقال حرب بنُ أُمية لأبي سفيان ابنه: قل لهم: إنّ موعدكم قابِل في هذا اليوم. فقال خِداشُ بن زُهير في هذا اليوم وهو يوم نَخلة: يا شدَةً ما شدَدْنا غَيرَ كاذبةٍ على سَخِينةً لولا البيت والحَرمُ واستُقبلوا بضِراب لا كِفاءَ له يُبْدِي من العُزل الأكفال ما كَتموا ولَوا شلالاً وعُظمُ الخيل لاحقة كما تَخُب إلى أوطانها النَّعَم ولَت بهم كل مِحْضارٍ مُلَمْلمةٌ كأنَّها لِقْوة يَحْتثها ضَرَم وكانت العرب تسمي قريشاً سَخِينة لأكلها السُّخن. يوم شمطَة وهي من الفِجار الآخر ويوم نخلة منه أيضاً. قال: فجمعت كنانة قُريشها وعبد منافها والأحابيشومَن لحق بهم من بني أسد بن خُزيمة. وسلَّحَ يومئذ عبد الله بن جُدعان مائة كَمِيّ بأداة كاملة سِوى من سُلّح من قومه. والأحابيشُ بنو الحارث بن عبد مَناة بن كِنانة: قال: وجمعت سليم وهوازن جموعَها وأحلافها غير كِلاب وبني كعب فإنهما لم يشهدا يوماً الفِجار غيرَ يوم نَخلة فاجتمعوا بشْمطة من عُكاظ في الأيام التي تواعدوا فيها على قَرن الحَول وعلى كل قَبيلة من قريش وكِنانة سيِّدها وكذلك على قبائل قيس غير أن أمر كِنانة كلها إلى حَرْبِ بن أمية وعلى إحدى مُجنَّبَتها عبد الله بن جُدعان. وعلى الأخرى كريز بن ربيعة وحَرب بن أمية في القلب وأمرُ هوازن كُلها إلى مسعود بن معتب الثّقفي. فتناهض الناس وزَحف بعضهم إلى بعض فكانت الدائرة في أول النهار لكِنانة على هَوازن حتى إذا كان آخرُ النهار تداعت هَوازن وصابرت وانقشعت كنانة فاستحرَّ القتلُ فيهم فقُتل منهم تحت رايتهم مائة رجل وقيل ثمانون. ولم يُقتل من قُريش يومئذ أحدٌ يذكر. فكان يوم شَمطة لهوازن على كنانة. ثم جَمع هؤلاء وأولئك فالتقوا على قَرن الحَوْل في اليوم الثالث من أيام عُكاظ والرؤساء على هؤلاء وأولئك الذين ذكرنا في يوم شَمطة وكذلك على المُجَنَبتين فكان هذا اليوم أيضاً لهَوازن على كنانة وفي ذلك يقول خِداش بن زُهير: ألم يَبْلغك ما لقيتْ قُريش وحيّ بني كنانة إذ أُبِيروا دَهمناهم بأرعَن مُكفهرّ فظلّ لنا بِعَقْوتهم زَئِير وفي هذا اليوم قتل العوَامِ بن خُويلد والد الزُّبير بن العوَّام قتله مُرَّة ابن مُعتِّب الثقفيّ فقال رجل من ثقيف: منَا الذي ترك العوَّام مُنْجدلاً تَنتابه الطيرُ لحماً بين أَحجارِ يوم شَرَب ثم جمع هؤلاء وأولئك فالتقوا على قَرن الحَوْل في الثالث من أيام عُكاظ فالتقوا بشَرب ولم يكن بينهم يومٌ أعظم منه. والرؤساء على هؤلاء وأولئك الذين ذكرنا وكذلك على المُجنّبتين. وحَمل ابنُ جُدْعان يومئذ مائة رجل على مائة بعير ممَّن لم تكن له حَمولة فالتقوا. وقد كان لهوازن على كِنانة يومان مُتواليان: يوم شمطة ويوم العَبْلاء. فحميت قُريش وكنانة. وصابرت بنو مَخزوم ألا للهّ قومٌ و لدتْ أُختُ بني سَهْم هشامٌ وأبو عَبد مَنافٍ مِدْره الخَصْم وذو الرُّمحين أشبال مِن القُوَّة والحَزم فهذان يذُودان وذا مِنْ كَثَب يَرْمي وأبو عبد مناف: قُصي وهشام: ابن المُغيرة وذو الرُّمحين: أبو ربيعة بن المُغيرة قاتل يوم شرَب برُمحين وأمهم رَيطة بنت سَعيد بن لسَهْم. فقال في ذلك جَذْل الطعان: جاءت هوازنُ أرسالاً وإخوتها بنو سلَيم فهابوا المَوتَ وانصرفوا فاستُقبلوا بضرِابٍ فَضَّ جَمْعَهم مثلَ الحريق فما عاجُوا ولا عَطَفوا يوم الحرَيرة قال: ثم جمع هؤلاء وأولئك ثم التقَوْا على رأس الحَوْل بالحُريرة وهي حَرَّة إلى جَنب عُكاظ. والرؤساء على هؤلاء وأولئك هم الذين كانوا في سائر الأيام وكذلك على المُجنَّبتين إلا أنّ أبا مُساحق بَلْعاء بن قَيس اليَعْمُري قد كان مات. فكان من بعده على بكر بن عبد مَناة بن كِنانة أخوه حُثامة بن قَيس. فكان يوم الحُريرة لَهوازن على كِنانة وكان آخر الأيام الخَمسة التي تزاحفوا فيها. قال: فقُتل يومئذ أبو سفيان بن أُمية أخو حَرْب بن أمية. وقُتل من كِنانة ثمانيةُ نَفر قتلهم عثمانُ بن أُسيد بن مالك صت بني عامر ابن صَعْصعة. وقُتل أبو كَنَف وابنا إياس وعمرو بن أيوب. فقال خِدَاشُ بن زهير: إنّي مِن النَّفر المُحْمَر أَعْينهمِ أهل السوام وأهل الصَخر واللُّوبِ الطاعِنين نُحورَ الخَيل مُقْبِلةَ بكل سَمْراء لم تُعْلب ومَعْلوب وقد بلوتُم فأبلوكم بلاءَهم يوم الحُريرة ضرباً غير مَكذوب لاقتْهمُ منهمُ اسادُ مَلْحمة ليسوا بزارعة عُوج العَراقيب فالآن إن تُقْبلوا نأخذ نحورَكم كان تباهوا فإني غيرُ مَغلوب تركتُ الفارسَ البَذّاخ منهم تَمُجّ عروقُه عَلقاً غبيطا دعستُ لبانَه بالرُّمح حتى سمعتُ لِمَتْنه فيه أطيطا لقد أرديتَ قومَك يا بنَ صَخْر وقد جَشًمتهم أمراً سَلِيطاً وكم أسلمتُ منكم من كميِّ جريحاً قد سمعت له غَطِيطاً مضت أيام الفجار الأخر وهي خمسةُ أيام في أربعة سنين أولها يوم نَخلة ولم يكن لواحد منهما على صاحبه ثم يوم شَمطة لهوازن على كنانة وهو أعظم أيامهم ثم يوم العَبْلاء ثم يوم شَرب وكان لكنانة على هوازن ثم يوم الحُريرة لهوازن على كنانة. قال أبو عُبيدة: ثم تداعى الناس إلى السلم على أن يَذروا الفضلَ ويَتعاهدوا ويتواثقوا. يوم عين أباغ وبعده يوم ذي قار قال أبو عُبيدة: كان ملكَ العرب المُنذر الأكبر بنُ ماء السماء ثم مات. فملك ابنهُ عمرو بن المُنذر وأُمّه هند وإليه يُنسب. ثم هلك فَمَلك أخوه قابوس. وأمه هِنْد أيضاً فكان مُلكه أربعَ سنين. وذلك في مَملكة كِسْرى ابن هُرمز. ثم مات فملك بعده أخوه المُنذر بن المنذر بن ماء السماء وذلك في مَملكة كِسرى بن هُرمز. فغزاه الحارث الغساني وكان بالشامِ من تحت يد قَيصر فالتقوا بعَينْ أَباغ فقُتل المنذر. فطلب كسرى رجلاً يجعله مكانه. فأشار إليه عديّ بن زيد - وكان من تَراجمة كِسْرى - بالنّعان بن المنذر وكان صديقاً له فأَحبّ أنْ يَنفعه وهو أصغر بني المنذر بن ماء السماء فولاّه كِسْرى على ما كان عليه أبوه. وأتاه عديّ بن زيد فمكّنه النعمان. ثم سَعى بينهما فَحبسه حتى أتى على نَفسه وهو القائل: أبلغ النعمان عني مَالُكا أنّه قد طال حَبَسي وانتظاري لو يغير الماء حَلْقي شَرِق كنتَ كالغصّان بالماء اعتصاري وعِداتي شُمَّت أَعْجبهمِ أنّني غُيِّبت عنهم في إسارِي لامرئ لم يَبْل مني سَقْطةَ إن أصابَتْه مُلِمّات العِثارِ فلئن دَهْرٌ تولّى خَيرُه وجَرت بالنَّحس لي منه الجَواري لَبِما مِنه قَضَينا حاجةً وحياةُ المَرء كالشيء المُعار فلما قَتل النعمانُ عديّ بن زَيد العبَاديّ وهو من بني امرئ القيس بن سَعد بن زيد مَناة بن تميم سار ابنُه زيد بن عديّ إلى كسرى فكان من تَراجمته. فكاد النعمانُ عند كِسرى حتى حمله عليه. فهرب النعمانُ حتى لحق ببني رَواحة من عَبْس واستعمل كِسرى على العرب إياسَ بنَ قَبيصة الطائي. ثم إنّ النعمان تجوَّل حِيناً في أحياء العرب ثم أشارت عليه امرأتُه المُتجرّدة أنْ يأتي كسرى ويعتذرَ إليه ففعل. فَحبسه بساباط حتى هلك ويقال: أوْطأه الفيلة. وكان النعمانُ إذا شَخِص إلى كسرى أودع حَلْقته وهي ثمانمائة دِرْع وسلاحاً كثيراً هانئ بنَ مسعود الشّيباني وجعل عنده ابنته هندَ التي تُسمّى حُرَقة. فلما قُتل النعمان قالت فيه الشعراء. فقال فيه زُهير بن أبي سُلْمى المزنيّ: ألم تَر للنُّعمان كان بنَجْوةٍ من الشرِّ لو أَنّ امرأَ كان باقيَا فلم أرَ مَخذولاً له مثلُ مُلْكه أقلَّ صديقاً أو خليلا مُوافيا خلا أنَّ حيا من رَوَاحة حافظوا وكانوا أُناساً يَتَّقون المَخازيا فقال لهم خيراً وأَثنى عليهمُ ووَدّعهم تَوديع أنْ لا تَلاقيا يوم ذي قار قال أبو عُبيدة: يوم ذي قار هو يوم الحِنْو ويوم قُراقر ويوم الجبابات ويوم ذات العَجرم ويوم بَطحاء ذي قار وكُلّهن حَوْل ذي قار وقد ذكرتْهن الشعراء. قال أبو عُبيدة: لم يكن هانئ بن مَسعود المُستودع حلقة النًّعمان وإنما هو ابنُ ابنه واسمه هانئ بن قَبيصة بن هانئ بن مَسعود لأن وَقعة ذي قار كانت وقد بُعث النبيّ ﷺ وخبّر أصحابَه بها فقال: اليوم أول يوم انتصفت فيه العرب من العجم وبي نُصروا. فكتب كسرى إلى إياس بنِ قَبيصة بأمره أن يَضُم ما كان للنُّعمان. فأَبى هانئ بن قَبيصة أن يُسلم ذلك إليه فغضب كسرى وأراد استئصال بَكْر بن وائل. وقَدِم عليه النَّعمانُ بن زُرْعة التَّغلبيّ وقد طمع في هلاك بكر بن وائل فقال: يا خير الملوك ألا أدلّك على غِرَّة بكر قالَ: بلى. قال أقِرَّها وأظْهر الإضراب عنها حتى يُجْليها القَيظ ويُدنيها منك فإنهم لو قاظُوا تساقطوا بماء لهم يقال له ذو قار تساقطَ الفَراش في النار فأقرَّهم حتى إذا قاظوا جاءت بكرُ بن وائل حتى نزلوا الحِنْو حِنْو ذي قار فأرسل إليهم كِسْرى النعمانَ بن زُرعة يُخيّرهم بين ثلاث خصال: إما أن يُسلموا الحَلْقة وإما أن يُعرو الدِّيار. وإما أن يَأْذنوا بحَرب. فتنازعتْ بكرُ بينها. فهَمَّ هانئ بن قَبيصة برُكوب الفلاة وأشار به على بَكْر وقال: لا طاقَة لكم بجمُوع الملك. فلم تُرَ من هانئ سقطةٌ قبلها. وقال حِنظلةُ ابن ثَعلبة بن سيّار العِجْليّ: لا أرى غير القتال فإنّا إن رَكبنا الفلاة مِتْنا عَطشا وإن أعطينا بأيدينا تقتل مُقاتلتُنا وتُسبى ذرارينا. فراسلت بكر بينها وتوافت بذي قار ولم يَشْهدها أحد من بني حَنيفة. ورؤساء بني بكر يومئذ ثلاثة نفر: هانئ بن قَبيصة ويزيد بن مُسْهر الشَّيباني وَحنظلة بن ثَعلبة العِجْتي - وقال مِسْمع بن عبد الملك العِجْلي بن لُجيم بن صَعْب بن عليّ بن بكر بن وائل: لا والله ما كان لهم رئيس وإنما غُزوا في ديارهم - فثار الناسُ إليهم من بيوتهم. وقال حَنظلة بن ثعلبة في هانئ بن قَبيصمة: يا أبا أمامة إنّ ذمّتنا عامّة وإنه لن يُوصل إليك حتى تفَنى أرواحنا فأخْرج هذه الحلقة ففرِّقها في قومك فإن تَظفر فستردّ عليك وإن تَهْلِك فأهونُ مَفقود. فأمر بها فأُخرجت وفُرِّفت بينهم وقال للنعمان: لولا أنك رسول ما أُبتَ إلى قومك سالماً. قال أبو المُنذر: فعقد كِسْرى للنعمان بن زُرعة على تَغلب والنّمِر وعقد لخالد بن يزيد البَهرانيّ على قُضاعة وإياد وعَقد لإياس بن قَبيصة على جَميع العَرب ومعه كَتيبتاه الشَّهباء والدَّوْسر وعقد للهامَرْز التُّسْتَريّ وكان على مسلّحة كِسرى بالسواد على ألف من الأساورة. وكتب إلى قَيس بنِ مَسعود ابن قَيس بنِ خالد ذي الجَدّين وكان عاملَه على الطَّف طفّ سَفَوان. وأمره أن يُوافيَ إياس بن قَبيصة ففعل. وسار إياس بمَن معه من جُنده من طيىء ومعه الهامَرْز والنّعمان بن زُرعة وخالد بن يَزيد وقَيْس بن مَسْعود كُل واحد منهم على قومه. فلما دنا من بَكر انسل قيسٌ إلى قومه ليلاً فأتى هانئاً فأشار عليهم كيف يصنعون وأمرهم بالصبر ثم رجع. قلما التقى الزَّحْفان وتقارب القومُ قام حنظلة بن ثعلبة بن سيّار العِجْلي فقال: يا معشر بكر إنّ النّشّاب التي مع هؤلاء الأعاجم تُفرقكُم فعاجلوا اللقاء وابدءوا بالشدَّة. وقال هانئ بن مَسعود: يا قوم مَهلك مَعْذور خير من مَنْجى مَغرور. إن الجَزع لا يردّ القَدر وإن الصبر من أسباب الظّفر. المنيّة خير من الدنيّة واستقبال الموت خير من استدباره. فالجِدّ الجِد فما من الموت بُد. ثم قام حنظلة بن ثعلبة فقَطع وُضُن النِّساء فسقطْنَ إلى الأرض وقال: ليقاتل كُل رجل منكم عن حَليلته فسُمَي مُقَطّع الوُضُن. قال: وقَطع يومئذ سبعُمائة رجل من بني شَيبان أيديَ أَقْبيتهم من مناكبها لتخف أيديهم لضَرب السُّيوف. وعلى ميمنتهم بكرُ ابن يزيد بن مُسهر الشّيباني وعلى مَيْسرتهم حَنظَلة بن ثعلبة العِجْلي وهانئ بن قَبيصة. ويقال: ابنُ مَسعود في القَلب. فتجالد القومُ وقَتل يزيدُ بن حارثة اليشكري الهَامَرز مُبارِزه ثم قُتل يزيد بعد ذلك. ويقال إنَّ الحَوفزان بن شريك شد على الهامَرْز فقَتله. وقال بعضُهم: لم يُدرك الحَوفزان يوم ذي قار وإنما قتله يزيدُ بن حارثة. وضرب الله وُجوهي الفُرس فانهزموا فأَتبعهم بكر حتى دخلوا السّواد في طلبهم يَقْتلونهم. وأُسر النّعمان بن زُرعة التّغلَبي ونجا إياسُ بن قبيصة على فرسِه الحَمامة فكان أولَ من انصرِف إلى كسرى بالهزيمة إياسُ بن قَبيصة وكان كِسرى لا يأتيه أحد بهزيمة جيش إلا نزع كتِفه. فلما أتاه ابن قَبيصة سأله عن الجيش. فقال: هَزمنا بكر بن وائل وأتيناك ببناتهم. فأعجب بذلك كِسْرى وأمر له بكسوة ثم استأذنه إياس وقال: إن أخي قيس بن قبيصة مريض بعين التّمر فأردتُ أن آتيَه. فأذن له. ثم أَتى كِسْرى رجل من أهل الحِيرة وهو بالخَوَرْنق فسأل: هل دَخل على الملك أحدٌ فقالوا: إياس فظَنّ أنه حدّثه الخَبر فدَخل عليه وأَخبره بهزيمة القوم وقَتْلهم. فأَمر به فنُزعت كَتِفاه. قال أبو عُبيدة: لما كان يوم ذي قار كان في بَكْر أسرى من تَميم قريباً من مائتي أَسِير أكثرهم من بني رِيَاح بن يَرْبوع. فقالوا: خَلُّوا عنّا نُقاتلْ معكم فإنما نَذُب عن أَنفسنا. قالوا: فإنا نخاف ألا تناصحونا. قالوا: فدعونا نُعلم حتى تروا مكاننا وغَناءنا فذلك قولُ جرير: منّا فوارسُ ذي بهْدِي وذي نَجَب والمُعْلَمِون صباحاً يوم ذِي قار قال أبو عُبيدة: سُئل عمرو بن العلاء وتَنافر إليهِ عِجْليّ ويَشكري فزعم العِجْليّ أنه لم يَشهد يومَ ذي قار غيرُ شيبانيّ وعِجْلي. وقال اليَشكريّ: بل شهدتْها قبائلُ بكر وحُلفاؤهم. فقال عمرو: قد فَصل بينكماَ التّغلَبيّ حيث يقول: في غَمرة الموتِ التي لا تَشتَكي غمراتِها الأبطالُ غير تَغَمْغم وكأنما أقدامهم وأكفُّهم سِرْب تَساقَط في خَليج مُفْعم لمَّا سمعتُ دُعاء مُرَّة قد عَلا وابني رَبيعة في العَجاج الأَقتم ومحلم يَمْشون تحت لوِائهم والموتُ تحت لواء آل مُحلِّم لا يَصْدفون عن الوغى بوجوههم في كُل سابغةٍ كلون العِظْلم ودَعَت بنو أُم الرِّقاع فأقبلوا عند الِّلقاء بحَل شاكٍ مُعْلم وسمعتُ يَشْكر تدّعي بخُبَيِّب تحت العجَاجة وهي تَقْطُر بالدّم يَمْشون في حَلق الحديد كما مَشت أُسْد العَرين بيوم نَحْس مُظْلم والجَمع من ذُهل كأنّ زُهاءهمِ جُرد الجمال يَقودها ابنا قَشْعم والخَيل من تحت العجاج عوابساً وعلى سنَابكها مناسج من دَم وقال العُديل بن الفُرْخ العِجْليّ: ما أَوقد الناس من نار لمَكْرُمة إلا اصطَلينا وكُنّا موقدي النّارِ ومن نائب الملك ومن الرئيس فهو إذا كان لهم كانت الرياسة لهانئ وكان حَنظلة يُشير بالرأي. وقال شاعرهم: إنْ كُنت ساقيةً يوماً ذوي كَرم فاسقي الفوارِسَ من ذُهلِ بنِ شَيبانَا واسقي فوارسَ حامُوا عن ذِمارهم واعلي مفارقَهم منسْكاً ورَيْحانا وقال أعشي بكر: أمّا تميمٌ فقد ذاقتْ عداوتَنا وقيسَ عَيلان مَسَّ الخِزْيُ والأسَفُ وجُند كِسْرى غداة الحِنْو صَبَّحهم منّا غَطاريف تُزجي الموتَ فانْصرفوا لَقُوا مُلَمْلَمةَ شَهْبَاء يَقْدمها للموتِ لا عاجزٌ فيها ولا خَرِف فَرْعٌ نَمَتْهُ فُروع غيرُ ناقصةٍ مُوفَّق حازمٌ في أمره أُنف فيها فوارسُ محمود لقاؤهمُ مِثْل الَأسنَّة لا مِيل ولا كُشف بِيضُ الوُجوهِ غداةَ الروع تَحْسَبهم جِنَّان عَبْس عليها البَيْض والزَّغَف لما التقينا كَشَفْنا عن جَماجمنا لِيَعْلَموا أننا بَكْرٌ فينْصَرفوا قالوا البقيَّةَ والهِنْديُ يحْصدهم ولا بقيَّةَ إلا السيف فانكَشفوا إذا عَطْفنا عليهم عَطْفَةً صَبَرتْ حتى تولَّت وكاد اليومُ يَنْتَصف بطارق وبنو مُلْك مرازبة من الأعاجم في آذانها النَّطف مِنْ كل مَرْجانة في البحر أحرَزها تيارُها ووقاها طينَها الصّدَف كأنما الآلُ في حافاتِ جَمْعهم والبِيض بَرْق بدا في عارضٍ يَكِف ما في الخُدود صدود عن سيُوفهم ولا عن الطَّعْنِ في الَّلبَّات مُنْحَرف وقال الأعشىَ يلوم قَيسَ بن مسعود: أقَيسَ بنَ مَسْعود بنِ قيس بنِ خالد وأنت أمرؤٌ تَرْجو شبابك وائلُ أَطوْرَيْن في عام: غزَاة ورحلة ألا ليت قيْساً غَرَّفَتْه القوابل لقد كان في شَيبان لو كنتَ راضياً قِبابٌ وحيٌّ حِلَّة وقَنابل ورَجْراجة تُعْشي النواظرَ فَحْمةٌ وجُرْد على أكتافهنَّ الرَّواحل رحلتَ و تَنْظُر وأنت عميدُهم فلا يَبْلغنَي عنك ما أنت فاعل وعُرِّيت من أهل ومالٍ جمعتَه كما عُرِّيَتْ مما تُمِرُّ المَغازل ولما بلغ كسرى خبرُ قيس بن مَسعود إذ انسل إلى قومه حَبسه حتى مات في حَبْسه. وفيه يقول الأعشى: وعُرِّيت من أهل ومال جَمعتَه كما عُرِّيت مما تُمِرّ المغازلُ وكتب لَقيطٌ الإياديّ إلى بني شَيبان في يوم ذي قار شعراً يقول في بَعضه: قُوموا قياماً على أمشاط أرجلِكم ثم أفزعوا قد يَنالُ الأمنَ من فَزِعا وقَلِّدوا أمرَكم لله دَرُّكم رَحْبَ الذِّراع بأمر الحرب مُضطلعا لا مُترَفاً إنْ رخاءُ العيش ساعدَه ولا إذا عَض مكروهٌ به خَشَعا ما زال يَحْلُب هذا الدهرَ أشْطُرَه يكون مُتَبَعاً طوراً ومُتَبِعا حتى اْستمرّت على شَزْر مَريرتُه لا مُسْتحكمَ الرأي لا قَحْماً ولا ضَرعا وهذه الأبيات نظير قول عبد العزيز بن زُرَارة: قد عِشتُ في الدهر أطواراً على طُرق شتى فصادفت منه اللينَ والفَظَعا كُلاَّ بلوتُ فلا النعماءً تُبطرني ولا تَخشّعت من لأوائه جَزعا لا يملأ الأمرُ صدري قبلَ موقعه ولا أضيق به ذرْعاً إذا وَقعا



العقد الفريد - الجزء الرابع لابن عبد ربه
العقد الفريد/الجزء الرابع/1 | العقد الفريد/الجزء الرابع/2 | العقد الفريد/الجزء الرابع/3 | العقد الفريد/الجزء الرابع/4 | العقد الفريد/الجزء الرابع/5 | العقد الفريد/الجزء الرابع/6 | العقد الفريد/الجزء الرابع/7 | العقد الفريد/الجزء الرابع/8 | العقد الفريد/الجزء الرابع/9 | العقد الفريد/الجزء الرابع/10 | العقد الفريد/الجزء الرابع/11 | العقد الفريد/الجزء الرابع/12 | العقد الفريد/الجزء الرابع/13 | العقد الفريد/الجزء الرابع/14 | العقد الفريد/الجزء الرابع/15 | العقد الفريد/الجزء الرابع/16 | العقد الفريد/الجزء الرابع/17 | العقد الفريد/الجزء الرابع/18 | العقد الفريد/الجزء الرابع/19 | العقد الفريد/الجزء الرابع/20 | العقد الفريد/الجزء الرابع/21 | العقد الفريد/الجزء الرابع/22 | العقد الفريد/الجزء الرابع/23 | العقد الفريد/الجزء الرابع/24