الجامع لأحكام القرآن/سورة الفاتحة/الباب الأول في سورة الفاتحة في فضائلها وأسمائها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الجامع لأحكام القرآن - سورة الفاتحة

المؤلف: القرطبي
الباب الأول في سورة الفاتحة في فضائلها وأسمائها

وفيه سبع مسائل :

الأولى- روى الترمذي عن أبي بن كعب قال قال رسول الله ﷺ : "ما أنزل الله في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن وهي السبع المثاني وهي مقسومة بيني وبين عبد ي ولعبدي ما سأل" . أخرج مالك عن العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب : أن أبا سعيد مولى "عبدالله بن" عامر بن كريز أخبره أن رسول الله صلى الله عليه سلم نادى أبيّ بن كعب وهو يصلي ، فذكر الحديث . قال ابن عبد البر : أبو سعيد لا يوقف له على اسم وهو معدود في أهل المدينة . روايته عن أبي هريرة وحديثه هذا مرسل ، وقد روي هذا الحديث عن أبي سعيد بن المعلى رجل من الصحابة لا يوقف على اسمه أيضا ، رواه عنه حفص بن عاصم وعبيد بن حنين .

قلت : كذا قال في التمهيد : "لا يوقف له على اسم" . وذكر في كتاب الصحابة الاختلاف في اسمه . والحديث خرجه البخاري عن أبي سعيد بن المعلى قال : كنت أصلي في المسجد فدعاني رسول الله ﷺ فلم أجبه فقلت : يا رسول الله إني كنت أصلي فقال : ألم يقل الله {اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ} [1] - ثم قال : - " إني لأعلمنك سورة هي أعظم السور في القرآن قبل أن تخرج من المسجد ثم أخذ بيدي فلما أراد أن يخرج قلت له : ألم تقل لأعلمنك سورة هي أعظم سورة في القرآن ؟ قال : الحمد لله رب العالمين هي السبع الثماني والقرآن العظيم الذي أوتيته" . قال ابن عبد البر وغيره : أبو سعيد بن المعلى من جلة الأنصار وسادات الأنصار تفرد به البخاري واسمه رافع ، ويقال : الحارث بن نفيع بن المعلى ، ويقال : أوس بن المعلى ، ويقال : أبو سعيد بن أوس بن المعلى ، توفي سنة أربع وسبعين وهو ابن أربع وستين سنة وهو أول من صلى إلى القبلة حين حوّلت وسيأتي . وقد أسند حديث أبيٍّ يزيد بن زريع قال : حدثنا روح بن القاسم عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة قال : خرج رسول الله ﷺ على أبي وهو يصلي فذكر الحديث بمعناه .

وذكر ابن الأنباري في كتاب الرد له : حدثني أبي حدثني أبو عبيدالله الوراق حدثنا أبو داود حدثنا شيبان عن منصور عن مجاهد قال : إن إبليس - لعنه الله - رنّ أربع رنات : حين لعن وحين أهبط من الجنة وحين بعث محمد ﷺ وحين أنزلت فاتحة الكتاب ، وأنزلت بالمدينة .

الثانية- اختلف العلماء في تفضيل بعض السور والآي على بعض ، وتفضيل بعض أسماء الله تعالى الحسنى على بعض فقال قوم : لا فضل لبعض على بعض لأن الكل كلام الله وكذلك أسماؤه لا مفاضلة بينها . ذهب إلى هذا الشيخ أبو الحسن الأشعري والقاضي أبو بكر بن الطيب وأبو حاتم محمد بن حبان البستي وجماعة من الفقهاء . وروي معناه عن مالك . قال يحيى بن يحيى : تفضيل بعض القرآن على بعض خطأ ، وكذلك كره مالك أن تعاد سورة أو تردد دون غيرها . وقال عن مالك في قول الله تعالى : {نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا} [2] قال : محكمة مكان منسوخة . وروى ابن كنانة مثل ذلك كله عن مالك . واحتج هؤلاء بأن قالوا : إن الأفضل يشعر بنقص المفضول والذاتية في الكل واحدة وهي كلام الله وكلام الله تعالى لا نقص فيه . قال البستي : ومعنى هذه اللفظة "ما في التوراة ولا في الإنجيل مثل أم القرآن" : أن الله تعالى لا يعطي لقارئ التوراة والإنجيل من الثواب مثل ما يعطي لقارئ أم القرآن إذ الله بفضله هذه الأمة على غيرها من الأمم وأعطاها من الفضل على قراءة كلامه أكثر مما أعطى غيرها من الفضل على قراءة كلامه وهو فضل منه لهذه الأمة . قال ومعنى قوله : "أعظم سورة" أراد به في الأجر لا أن بعض القرآن أفضل من بعض . وقال قوم بالتفضيل وأن ما تضمنه قوله تعالى {وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ} [3] وآية الكرسي وآخر سورة الحشر وسورة الإخلاص من الدلالات على وحدانيته وصفاته ليس موجودا مثلا في {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ} [4] وما كان مثلها .

والتفضيل إنما هو بالمعاني العجيبة وكثرتها لا من حيث الصفة وهذا هو الحق . وممن قال بالتفضيل إسحاق بن راهوية وغيره من العلماء والمتكلمين وهو اختيار القاضي أبي بكر بن العربي وابن الحصار لحديث أبي سعيد بن المعلى وحديث أبي بن كعب أنه قال قال لي رسول الله ﷺ : "يا أبي أي آية معك في كتاب الله أعظم" قال فقلت : {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [5] . قال : فضرب في صدري وقال : "ليهنك العلم يا أبا المنذر" أخرجه البخاري ومسلم .

قال ابن الحصار : عجبي ممن يذكر الاختلاف مع هذه النصوص .

وقال ابن العربي : قوله : "ما أنزل الله في التوراة ولا في الإنجيل ولا في القرآن مثلها" وسكت عن سائر الكتب كالصحف المنزلة والزبور وغيرها لأن هذه المذكورة أفضلها وإذا كان الشيء أفضل الأفضل صار أفضل الكل . كقولك : زيد أفضل العلماء فهو أفضل الناس .

وفي الفاتحة من الصفات ما ليس لغيرها حتى قيل : إن جميع القرآن فيها . وهي خمس وعشرون كلمة تضمنت جميع علوم القرآن . ومن شرفها أن الله سبحانه قسمها بينه وبين عبد ه ولا تصح القربة إلا بها ولا يلحق عمل بثوابها وبهذا المعنى صارت أم القرآن العظيم ، كما صارت {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} تعدل ثلث القرآن إذ القرآن توحيد وأحكام ووعظ و {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} فيها التوحيد كله وبهذا المعنى وقع البيان في قول عليه السلام لأبي . "أي آية في القرآن أعظم" قال : {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} [6] . وإنما كانت أعظم آية لأنها توحيد كلها كما صار قوله : " أفضل ما قلته أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له" أفضل الذكر لأنها كلمات حوت جميع العلوم في التوحيد والفاتحة تضمنت التوحيد والعبادة والوعظ والتذكير ولا يستبعد ذلك في قدرة الله تعالى .

الثالثة- روى علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ : "فاتحة الكتاب وآية الكرسي وشهد الله أنه لا إله إلا هو وقل اللهم مالك الملك هذه الآيات معلقات بالعرش ليس بينهن وبين الله حجاب" . أسنده أبو عمرو الداني في كتاب "البيان" له .

الرابعة- في أسمائها - وهي اثنا عشر اسما :

"الأول" : الصلاة ، قال الله تعالى : "قسمت الصلاة بيني وبين عبد ي نصفين" الحديث . وقد تقدم

"الثاني" : سورة الحمد ، لأن فيها ذكر الحمد كما يقال : سورة الأعراف والأنفال والتوبة ونحوها

"الثالث" : فاتحة الكتاب ، من غير خلاف بين العلماء ، وسميت بذلك لأنه تفتتح قراءة القرآن بها لفظا وتفتتح بها الكتابة في المصحف خطاً وتفتتح بها الصلوات .

"الرابع" : أم الكتاب ، وفي هذا الاسم خلاف جوزه الجمهور وكرهه أنس والحسن وابن سيرين . قال الحسن : أم الكتاب الحلال والحرام ، قال الله تعالى : {آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ} [7] . وقال أنس وابن سيرين : أم الكتاب اسم اللوح المحفوظ . قال الله تعالى : {وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ} [8] .

"الخامس" : أم القرآن ، واختلف فيه أيضا فجوزه الجمهور وكرهه أنس وابن سيرين والأحاديث الثابتة ترد هذين القولين . روى الترمذي عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ : "الحمد لله أم القران وأم الكتاب والسبع المثاني" قال : هذا حديث حسن صحيح . وفي البخاري قال : وسميت أم الكتاب لأنه يبتدأ بكتابتها في المصاحف ويبدأ بقراءتها في الصلاة . وقال يحيى بن يعمر : أم القرى : مكة ، وأم خراسان : مرو ، وأم القرآن : سورة الحمد . وقيل : سميت أم القرآن لأنها أوله ومتضمنة لجميع علومه ، وبه سميت مكة أم القرى لأنها أول الأرض ومنها دحيت ، ومنه سميت الأم أما لأنها أصل النسل ، والأرض أما في قول أمية بن أبي الصلت :

فالأرض معقلنا وكانت أمنا . . . فيها مقابرنا وفيها نولد

ويقال لراية الحرب : أم ، لتقدمها واتباع الجيش لها . وأصل أم أمهة ، ولذلك تجمع على أمهات قال الله تعالى : {أُمَّهَاتُكُمْ} . ويقال أمات بغير هاء . قال :

فَرَجْتَ الظلام بأمّاتكا

وقيل : إن أمهات في الناس ، وأمّات في البهائم ، حكاه ابن فارس في المجمل .

"السادس" : المثاني ، سميت بذلك لأنها تثنى في كل ركعة ، وقيل : سميت بذلك لأنها استثنيت لهذه الأمة فلم تنزل على أحد قبلها ذخرا لها .

"السابع" : القرآن العظيم ، سميت بذلك لتضمنها جميع علوم القرآن وذلك أنها تشتمل على الثناء على الله عز وجل بأوصاف كماله وجلاله وعلى الأمر بالعبادات والإخلاص فيها والاعتراف بالعجز عن القيام بشيء منها إلا بإعانته تعالى وعلى الابتهال إليه في الهداية إلى الصراط المستقيم وكفاية أحوال الناكثين وعلى بيانه عاقبة الجاحدين .

"الثامن" : الشفاء ، روى الدارمي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله ﷺ : " فاتحة الكتاب شفاء من كل سم" .

"التاسع" : الرقية ، ثبت ذلك من حديث أبى سعيد الخدري وفيه : أن رسول الله ﷺ قال للرجل الذي رقى سيد الحي : "ما أدراك أنها رقية" فقال : يا رسول الله شيء ألقى في روعي . . . الحديث . خرّجه الأئمة وسيأتي بتمامه .

"العاشر" : الأساس ، شكا رجل إلى الشعبي وجع الخاصرة ، فقال : عليك بأساس القرآن فاتحة الكتاب ، سمعت ابن عباس يقول : لكل شيء أساس وأساس الدنيا مكة لأنها منها دحيت ، وأساس السماوات عَريباً وهي السماء السابعة ، وأساس الأرض عجيباً وهي الأرض السابعة السفلى ، وأساس الجنان جنة عدن وهي سرة الجنان عليها أسست الجنة ، وأساس النار جهنم وهي الدركة السابعة السفلى عليها أسست الدركات ، وأساس الخلق آدم وأساس الأنبياء نوح وأساس بني إسرائيل يعقوب وأساس الكتب القرآن وأساس القرآن الفاتحة وأساس الفاتحة بسم الله الرحمن الرحيم فإذا اعتللت أو اشتكيت فعليك بالفاتحة تشفى .

"الحادي عشر" : الوافية ، قاله سفيان بن عيينة ، لأنها لا تتنصف ولا تحتمل الاختزال ، ولو قرأ من سائر السور نصفها في ركعة ونصفها الآخر في ركعة لأجزأ ولو نصفت الفاتحة في ركعتين لم يجز .

"الثاني عشر" : الكافية ، قال يحيى بن أبي كثير : لأنها تكفي عن سواها ولا يكفي سواها عنها . يدل عليه ما روى محمد بن خلاد الإسكندراني قال : قال النبي ﷺ : "أم القرآن عوض من غيرها وليس غيرها منها عوضا" .

الخامسة- قال المهلب : إن موضع الرقية منها إنما هو {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [9] . وقيل : السورة كلها رقية لقول عليه السلام للرجل لما أخبره : "وما أدراك أنها رقية" ولم يقل : أن فيها رقية ، فدل هذا على أن السورة بأجمعها رقية لأنها فاتحة الكتاب ومبدؤه ومتضمنة لجميع علومه كما تقدم والله أعلم .

السادسة- ليس في تسميتها بالمثاني وأم الكتاب ما يمنع من تسمية غيرها بذلك ، قال الله عز وجل : {كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ} [10] فأطلق على كتابه : مثاني لأن الأخبار تثنى فيه . وقد سميت السبع الطول أيضا مثاني لأن الفرائض والقصص تثنى فيها . قال ابن عباس : أوتى رسول الله ﷺ سبعا من المثاني قال : السبع الطول . ذكره النسائي وهي من "البقرة" إلى "الأعراف" ست واختلفوا في السابعة فقيل : يونس وقيل : الأنفال والتوبة وهو قول مجاهد وسعيد بن جبير . وقال أعشى همدان :

فلجوا المسجد وادعوا ربكم . . . وادرسوا هذي المثاني والطُّوَل

وسيأتي لهذا مزيد بيان في سورة "الحجر" إن شاء الله تعالى .

السابعة- المثاني جمع مثنى وهي التي جاءت بعد الأولى والطول جمع أطول . وقد سميت الأنفال من المثاني لأنها تتلو الطول في القدر . وقيل : هي التي تزيد آياتها على المفضل وتنقص عن المئين . والمئون : هي السور التي تزيد كل واحدة منها على مائة آية .

هامش

  1. [الأنفال : 24]
  2. [البقرة : 106]
  3. [البقرة : 163]
  4. [المسد : 1]
  5. [البقرة : 255]
  6. [البقرة : 255]
  7. [آل عمران : 7]
  8. [الزخرف : 4]
  9. [الفاتحة : الآية 5]
  10. [الزمر : 23]
الجامع لأحكام القرآن - سورة الفاتحة
القول في الاستعاذة | القول في البسملة | الباب الأول في سورة الفاتحة في فضائلها وأسمائها | الباب الثاني في نزولها وأحكامها | الباب الثالث في التأمين | الباب الرابع فيما تضمنته الفاتحة من المعاني والقراءات والإعراب وفضل الحامدين