يسألونك (1946)/العامية والفقر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العامية والفقر
المؤلف: عباس العقاد


[37]

العامية والفقر

د قام في إحدى الحفلات خلاف بين الدكتورة نعيمة الأيوبي والأستاذ كامل كيلاني : كان من رأى الدكتورة أن نتكلم باللغة التي تستعملها في كل المناقشات حتى في المرافعات أمام القضاء وهي العامية ، والأستاذ كامل كيلاني لا يسمح بالموافقة على نصرة العامية على اللغة العربية الفصحى . ويقول : من لم يستطع التعبير عن أفكاره بالعربية الفصحى فما هو يستطيع أن يعبر عنها بالعامية . فسألني أحد الأدباء : ما رأيكم في هذا الخلاف ؟ وهل يمكن نصرة اللغة الفصحى في بلد سواده الأعظم من الأميين ؟ وإذا خاطبت إنسانا فقيرة باللغة الفصحى لتسدى إليه النصح والإصلاح هل يهمك أو يظن أنك تسخر به فيحز ذلك في نفسه ويصرف عنك متألمة ؟ » لا لا لا تلك رواية الأديب ، وهي لا تستلزم في الجواب عليها أن أتعرض لتفصیلات رأيين لم أقف منهما على غير هذه الإشارات التي لا تشمل كل ما يقوله صاحب الرأي في شرحه والدفاع عنه . خسبنا أن نحصر الكلام هنا في العلاقة بين الفقر والعامية ، وهل من دواعي العطف على الفقير أو من دواعي النظر في مشكلة الفقر أن ننصر العامية على الفصحى؟ وأن نعبر عن آرائنا باللغة التي يتكلمها الفقراء ؟ فالعامية قبل كل شيء هي لغة الجهل وليست بلغة الفاقة أو بلغة اليسار وبين الأغنياء كثيرون لا يحسنون الكلام بغير العامية التي لا جمال لها م ولا طلاوة . و بين الفقراء من يحسنون التعبير بالفصحى ، أو يعبرون بالعامية تعبير يزينه جمالها وتبدو عليه طلاوتها . فإذا عطفنا على العامية فإنما نعطف على الجهل ونستبقيه ونستزيده ، ولا مخفف وطأة الفقر ذرة واحدة بتغليب عبارات الجهالة على العبارات التي تصاغ بها آراء المتعلمين والمهذبين . إن علاج مشكلة الفقراء هي أن ترفع طبقتهم معيشة وتفكيرا وحديثا ومنزلة من [38]صفحة:يسألونك (1946) - العقاد.pdf/46 [39]صفحة:يسألونك (1946) - العقاد.pdf/47 [40]صفحة:يسألونك (1946) - العقاد.pdf/48 [41]صفحة:يسألونك (1946) - العقاد.pdf/49