يا لجور الغيد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يا لجور الغيد
المؤلف: عبد الباسط الصوفي


رقص الكون وغنّى باسماً

مع ألحان الغواني الضاحكاتِ

والربيع الطلق أحيا سحره

أجمل الذكرى وأحلى البسماتِ

كلُّ شيء زاهرٌ مبتهجٌ

فابتهج يا قلب واهتف للحياةِ

فعلام اليأسِ يا قلبي ابتسمْ

لم يكن يأسك يوماً من صفاتي

عاركِ الدهرَ وصارعْ موجَهُ

يا فؤادي لا تلن للحادثاتِ

* * *

هاهو الزهر طروباً فائحاً

ينعش القلبَ المعنَّى عطرُهُ

فارشفِ الراحَ فؤادي هانئاً

هو دهرٌ سيولّي شرُّهُ

لذة العيشِ مدامٌ وهوىً

وصباً يروي الأماني سحرُهُ

قمْ إلى الأحلام هيّا للهوى

فلقد طافت علينا خمرُهُ

غنِّ أنغامَ المنى وانسَ الأسى

فيم تشكو كالثكالى الباكياتِ؟

* * *

واشدُ كالبلبل واضحكْ للمها

خلِّ عنك النوحَ يا قلبي الكئيبْ

قد صفت كأس الهوى والأنس قد

حلَّ والكونُ ارتدى الثوب القشيبْ

طفْ على الأحلام في هيكلها

وابعثِ التغريدَ في نجوى الحبيبْ

فبليلاه تغنّى هاتفاً

كلُّ قيسٍ في اشتياقٍ ووجيبْ

أين ليلاك فؤادي نادِها

إن ليلاك جمال الكائناتِ؟

أنا صب يتغنى بالظِّبا

أنا يا دنياي من يهوى الجمالْ

أنا في الحب جريحٌ مدنفٌ

بت ظمآناً إلى رشف الوصالْ

فمتى الوصل يداوي سقمي

ليت شعري هل غدا صعبَ المنالْ؟

أين آمالي خبت أنوارها

أنت يا عمري خيالٌ في خيالْ؟

ذقتُ في حبيَ ألوان الشقا

أنا من بات صريع الفاتناتِ

* * *

كم رثا الليلُ لحالي وبكى

كم أهاج الشوق في القلب لظاهْ

كم أناجيها فريداً في الدجى

أنا من لاقى المنايا في هواهْ

يا لجور الغيد من أعينها

نستقي المر وتردينا الشفاهْ

فتبصّر يا فؤادي في النوى

هكذا عشت حزيناً في الحياهْ

رب ليل همت فيه شارداً

جازِ ربّاه عيون الفاتناتِ



Public domain هذا العمل في ملكية الجمهور في سوريا وفق قانون حماية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة لسنة 2014، إما لأن مدة حماية حقوق المؤلف قد انقضت بموجب أحكام الفصل الخامس منه أو لأن مدة الحماية انقضت قبل بدء العمل بهذا القانون بموجب المادة 98 منه، أو لأن العمل غير مشمول بالحماية بموجب الفقرة /أ/ من المادة 4.
سوريا