هي جنة المأوى فهل من خاطب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هي جنة المأوى فهل من خاطب

هي جنة المأوى فهل من خاطب
المؤلف: ابن القيسراني



هي جنة المأوى فهل من خاطب
 
لاث الجواب على رسول الراغب
إن الصفائح يوم صافحت الرها
 
عطفت عليها كل أشرس ناكب
فتح الفتوح مبشرا بتمامه
 
كالفجر في صدر النهار الآيب
لله أية وقعة بدرية
 
نصرت صحابتها بأيمن صاحب
ظفر كمال الدين كنت لقاحة
 
كم ناهض بالحرب غير محارب
وأمدكم جيش الملائك نضرة
 
بكتائب محفوقة بكتائب
جنبوا الدبور وقدتم ريح الصبا
 
جند النبوة هل لها من غالب
وخوافق قد توجت بأهلة
 
وعوامل قد نصبت بكواكب
أترى الرها الورهاء يوم تمنعت
 
ظنت وجوب السور سورة لاعب
فتح الضرام المصطلي لعلوجها
 
بابا إلى جمر الجحيم الذاهب
باتوا أساطين الضلال وأصبحوا
 
هدفا لقاذفة العذاب الواصب
أغراض رام لو رآها حاجب
 
ما أفرجت عن قوسه يد حاجب
لا أين يا أسرى المهالك بعدها
 
ضاق الفضاء على نجاة الهارب
شدا إلى أرض الفرنجة بعدها
 
إن الدروب على الطريق اللآَّحب
أفغركم والثأر رهن دمائكم
 
ما كان من إطراق لحظ الطالب
وإذا رأيت الليث يجمع نفسه
 
دون الفريسة فهو عين الواثب