مذكراتي عن الثورة العربية الكبرى/مقدمة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مقدمة
المؤلف: أحمد قدري


[آ]

مقدمة

ايماني بالوحدة العربية قوي کايماني بالله، لا أحلحل عنه ولا أميل، ولا يسعني إلا أن أفكر به كلما فكرت بالعروبة ونجاحها. ذاك ديدني بل مبدئي في حياتي منذ عرفت الحياة وعرفت الجهاد.

ولهذا الايمان أسبابه في حياتي الخاصة ، فقد ولدت ولا أعرف لي وطنا اقليميًا ، ولا معنى لكامة العروبة عندي إلا أنها تنتظم كافة بلدان العرب بأقطارها الناطقة بالضاد ، لا فرق لدي بين أحدهما والآخر كلها أوطاني و بلادي ، وكلها ينبغي أن أستهدفه في جهادي

كان والدي أحد أمراء الجيش العثماني ، وكانت الثورات والحروب قائمة على قدم وساق في ولايات الدولة الاوربية ، في أوائل سني خدمته ) فقضى زهرة عمره فيها . ثم نقل إلى دمشق ، ومنها إلى بعلبك حاكما ، ثم مفتشا للجيش في فلسطين ، وكانت بيروت تابعة عسكرية إلى عكا ، ثم عين قائدا للبصرة ووكيلا لواليها .

فكان لي من ذلك أن نشأت وأتممت دراستي الثانوية في ربوع فلسطين و بيروت مع زملاء ربطتني بهم الرابطة المدرسية كمحمد رستم حيدر ورشيد الحسامي وعوني عبد الهادي ورفيق التميمي وعبد الغني العريسي.

[ب]وكانت راطتي بدمشق ضعيفة لأن اخوة والذي لم يكن لهم أبناء ذكور كما أنهم لم يعمروا طويلا ، فلم يكن لنا أقارب في دمشق إلا الذين عرفتهم في الفترات القليلة التي كنت اختلف فيها إلى دمشق ، وهم من ناحية بنات عم و متنا فقط

ومن هذا يستبين أني منذ نشأت لم أعرف لي وطنا خاصا غير الوطن العربي الشامل الذي عشت تحت أجوائه المختلفة متنقلا كالطير من قطر الى قطر .

وتحت تأثير هذه النشأة التي أحمد الله عليها نهضت بأعمالي الوطنية سواء في استانبول او باريس خلال دراستي الجامعية.

هذا مع العلم بأن الفكرة الاقليمية الضيقة لم تكن يومئذ معروفة بين مثقفي العرب اطلاق، وان كان هذا لم يكن يمنع من أن يزعم زاعم انه بيروني أو شامي أو عراقي ، على نحو ما نقول اليوم في وطننا السوري : شامي وحمصي و حلبي . أما أنا فلم يكن حنيني إلى دمشق أكثر من حنيني إلى نابلس مثلا أو بعلبك أو خلیل الرحمن.

ومن الغريب أن المرحوم والدي عبد القادر قد اخترل اسمه فدعي في المدرسة الحربية في استانبول باسم قدري ، ثم غدا هذا الاسم لنا من بعده ، لا نعرف إلا بها. ومن الغريب أيضا أتي بعد أن عدت إلى دمشق عام ۱۹۱۳ كان علي أن أثبت في السجلات أني مواطن دمشقي ، وكذلك بعد أن أصبحت بلادنا اثر انهاء الحرب مقسمة بمؤامرات المستعمرين ، ولكني لم أفعل . وهكذا فبعد أن أخرجت من العراق إرضاء الانكليز عام 1941 عقب ثورة رشيد عالي ، لم أعثر على أي قيد لي في سجلات النفوس ، وأنكى من هذا كله أن زواجي نفسه الذي [ج]ثم في سنة ۱۹۱۹ قد أعيد عقده ثانية لاسجل في و خانة قرينتي باهم أحمد قدري بن عبد القادر قدري الترجمان . وكذا أولادي في مدارسهم وشهاداتهم فكلها كان يردف بكنية قدري لانهم عاشوا مثلي بعيدين عن سورية بعدما أصدر الفرنسيون علي حكمهم باعدامي عام ۱۹۲۰، و ايس اللهم أي قيد في السجلات السورية .

وكملة الترجمان ترجع الى اني لما رجعت إلى حجج أوقفنا لاثبت دمشقيني تبين لي أن جدي لدي فتح الترك لدهشت كان يحمل اسم حبي ، و كان مجيد التركية والفارسية على ما كان متعار وا لدى أدباء ذات العصر ، فاصطفاه الفاتحون ، ثم لقب بيحي الترجمان . وله أوقاف خيرية وذرية كثيرة .

* * *

ولقد رأيت من وادي ، و العمر قد تقدم ، والصدر مفعهم ، والتاري العربي يتطور مع الأيام ، وقد خشي منه الانحراف والتحيف والاقطار العربية تنحو نحو الوحدة العربية ، وقد اصبح على رأسها مصر العزيزة التي كان لها سبق التحرر من النير العثماني ، ولكنها لبثت بعيدة عن فكرة الوحدة ، إلى أن قيض الله لهما من الوعي بفضل أفذاذها الخلص المؤمنين بالعروبة ، أن تدرك خيرها وخير كل بلد ينطق بالضاد ، في جمع الشمل ، وتوحيد الكلمة ، وتحقيق الغاية المثلى التي ما أطلقت أول رصاصة من الثورة العربية الكبرى إلا وهي تهدف الى انشاء امبراطورية ذات راية واحدة ، ورسالة واحدة.

أجل رأيت من واجي الحتم بعد أن سلخت زهرة العمر في الجهاد الوطني تحت لواء فيصل ، رجل العرب الاکبر ، سواء في سني الحرب [د]العامة الأولى ، أو ما قبلها وبعدها الى أن أخرجت من دمشق عام ۱۹۲۰ ، أن أدون مذاکراتي عن هاتيك البرهة الحافلة بأجل الأحداث من تاريخنا الحديث المجيد، لا سيما واني واكبتها عن كثب ، ووقفت على دقائقها وأسرارها وشتی تصوراتها ، فحق علي إثباتها وتدوينها علتها تكون كالنبع وجع اليه الاحفاد يغترفون من معينه الصافي حقائق الأحداث

ويشهد الله أن لا غاية لي إلا النهوض بالواجب ، وإلا أن أترك الأخلف سجلًا من أعمال السلف ، في أيقظ أوقات الوعي القومي والجهاد الوطني .

وأملي الاكبر أن أكون أوفيت على غايتي ، وقدمت بعض الواجب الوطني ، وتركت للاجيال الصاعدة ما ينفع الباحثين الذين يستقصون الحقائق في مظانها و مراجعها.

والله حسبي ونعم الوكيل

الدكتور أحمد قدري

}