مجلة المقتبس/العدد 3/صحف منسية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة المقتبس/العدد 3/صحف منسية

مجلة المقتبس - العدد 3
صحف منسية
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 4 - 1906


شعر فقيه

الشائع على الألسن أن شعر الفقهاء منحط عن شعر الأدباء ولكن هذا الحكم لا يصح على إطلاقه إذ ما كل فقيه جامد القول تافه الأساليب، وليس كل الناس المهذب والأديب. نعم وليس كل الشعراء منحلة قيود تربيتهم، معتلة عهود حميتهم وحماستهم. ومن المذكورين بالرحمة القاضي علي بن عبد العزيز (366) الذي وصفه صاحب اليتيمة بأنه: فرد الزمان، نادرة الفلك، وإنسان حدقة العلم، وقبة تاج الأدب، وفارس عسكر الشعر، ومجمع خط ابن مقلة، إلى نثر الجاحظ، ونظم البحتري، وقد كان في صباه خلف الخضر في قطع الأرض وتدويخ بلاد العراق والشام وغيرهما واقتبس من أنواع العلوم والآداب ما صار به في العلوم علماً وفي الكمال عالماً، وله من أبيات

وقالوا توصل بالخضوع إلى الغنى ... وما علموا أن الخضوع هو الفقر

وبيني وبين المال شيئان حرما ... عليَّ الغنى نفسي الأبية والدهر

إذا قيل هذا اليسر أبصرت دونه ... مواقف خير من وقوفي بها العسر

وله:

وقالوا اضطرب في الأرض فالرزق واسع ... فقلت ولكن موضع الرزق ضيق

إذا لم يكن في الأرض حر يعينني ... ولم يك لي كسب فمن أين أرزق

وله:

ما تطعمت لذة العيش حتى ... صرت للبيت والكتاب جليساً

ليس شيء أعز عندي من العلم ... فما أبتغي سواه أنيساً

إنما الذل في مخالطة النا ... س فدعهم وعش عزيزاً رئيساً

وقال وهو مما هو يجدر بكل عالم أن يجعله نصب عينه ورهن أذهنه:

يقولون لي فيك انقباض وإنما ... رأوا رجلاً عن موقف الذل أحجما

أرى الناس من داناهم هان عندهم ... ومن أكرمته عزة النفس إكراما

ولم أقض حق العلم إن كان كلما ... بدا طمع صيرته لي سلما

وما كل برق لاح لي يستفزني ... ولا كل من لاقيت أرضاه منعما إذا قيل هذا منهل قلت قد أرى ... ولكن نفس الحر تحتمل الظما

انهنهها عن بعض ما لا يشينها ... مخافة أقوال العدا فيمَ أولما

ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتي ... لا خدم من لاقيت لكن لا خدما

أأشقى به غرساً واجنيه ذلة ... إذاً فاتباع الجهل قد كان احزما

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ... ولو عظموه في النفوس لعظما

ولكن أهانوه فهان ودنسوا ... محياه بالأطماع حتى تجهما