مجلة الرسالة/العدد 901/رسالة الشعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 901/رسالة الشعر

مجلة الرسالة - العدد 901
رسالة الشعر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 09 - 10 - 1950


غناء

(مهداة إلى الشاعر الكبير عزيز أباظة باشا)

للآنسة هجران شوقي

أتطمع أن تشدو بشعرك قينة ... تررده في آهة الدنف الصب

وأنت الغناء الصفو والحب والمنى ... وأنت صداح الطير في الفتن الرطب

وأنت سماوي القصيد قبسته ... من اللاعج المشبوب والمدمع السكب

تناجي به السمار في غسق الدجى ... وغنى به المشاق في البعد والقرب

ولما يزل سؤل النفوس وقصدها ... وشغل الليالي الزهر والأنجم الشهب

فيالك من شعر رقيق منغم ... يرف رفيف الطل في ناضر الشعب

ترقرق بالشكوى وضمخ بالأسى ... فجاد بما يغرى وجاش بما يصبى

أأنت من الوجدان والطبع صغته ... وأفزعته من حرقة الوجد والحب

وأشربته نجوى تذوب رهافة ... وتخضل بالتذكار والأمل النهب

يرى الواجد المكروب فيه عزاءه ... ويبصر فيه الترب يحنو على الترب

عزيزا! أيا وشي القريض وسحره ... ويا دمعة الذكرى ويا رثة العتب

دع الشعر للأيام تغلى فريده ... وتحفظه في مهجة الفلك الرحب

وترسله لحنا جديدا على المدى - يظل غناء الروح والفكر والقلب

تخلده الأحقاب في الطير شاديا ... فإما شدا بات المحب بلا لب

وفي الأمل المغضوب والحزن والجوى ... وفي الشوق والآهات والسهد والكرب

وفي الغائب النائي الذي لفه الردى ... ففاض حنانا وهو في زفرة النحب

غريب حريب لا يفر قراره ... إلى أن نرى في الخلد جنبا إلى جنب

فما الشعر إلا ابن المدامع والأسى ... تجود يه الأجفان غربا إلى غرب

إذا خاطب الأرواح رفت بشاشة ... ولو أنها في وحشة المهمة الجدب

يظل حداء الركب ترمى به النوى ... فينسيه ما يلقاه من مسلك صعب إذا طرب الحادي وهاجت شجونه ... فيا ليت شعري ما الذي حل بالركب

وهل سكر الدرب الذي ضم شملهم ... فثار الهوى وانساب من شفة الدرب

فما يبصر الغادون إلا صبابة ... تطوف إلى الكثبان والرمل والشعب

على القمر اللماح منها وضاءة ... مسلسلة بين الغمائم والسحب

نشاوى وما ملوا غناء ولا سرى ... ولا تعبوا أو قال قائلهم حسبي

دع الشعر يا ابن الشعر للدهر وحده ... فدهرك ماز الصدق من وضر الكذب

وما كل من صاغ الكلام بخالد ... ولا يملك الخلد الممنع بالغضب

إذا قلت هذا الشعر سؤلي فما ذنبي ... ويا قلب لا تحفل إذا لامني صحبي

فإن علاج الحب أن تعلن الهوى ... وتسفحه بين الرسائل والكتب

وأتعب خلق الله في الأرض عاشق ... تدثر بالكتمان والحذر والرعب

وللحسن إشراق، وللشعر فتنة ... وما كل شعر عزيز الهوى يسبي

هو أندى من الشعر الذي طاب نشره ... خلائق أصفى من معتقة الشرب

وقلب عن الكبر الذميم منزه ... تبرأ من داء المخيلة والعجب

شهدت لقد أنشدتنا الشعر خالدا ... كأن به حبا تغلغل في حب

فيالك صداحا ويا لك شاعراً ... تفرد بالتحنان والنغم العذب

- أنظر إلى القصيدتين المحلقتين (كيف أدعوك) و (عتاب) المنشورتين في عددي الرسالة (798، 898) اللتين أهداهما الشاعر الكبير عزيز أباظة باشا إلى الآنسة (أم كلثوم) وسألها في تواضع العظيم أن تصنع فيهما لحناً بكلمة الإهداء الرائعة: (لقد خلدت الخالدين فتنزلي إلى المغمورين)

(دمشق)

هجران شوقي