مجلة الرسالة/العدد 881/شعر القرن التاسع عشر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 881/شعر القرن التاسع عشر

مجلة الرسالة - العدد 881
شعر القرن التاسع عشر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 22 - 05 - 1950


بين التجديد والتقليد

للأستاذ أحمد أبو بكر إبراهيم

عهد زاخر بالأحداث، وأيام تتلاحق بالأعاجيب، وشئون يجرفها الزمن فيدركها الذبول، وأخرى تشرق في صفحة الحياة فيقبل عليها الناس، وصراع عنيف بين القديم والحديث لا يلبث أن ينتصر فيه ثانيهما بعد شئ من التهذيب. وعناء يحسه من عاشوا في ظل الماضي قانعين بما فيه من خير أو شر، ونشاط للمجددين يحاولون به دفع الناس إلى الأمام ليدركوا قافلة الزمان

هذا هو حال الشرق خلال القرن التاسع عشر، بعد أن وصلته الأحداث بالغرب ودفعته في تياره، على فرق ما بينهما في العادات والأخلاق والعلوم، والتجارب والسياسة وظروف الحياة

ونحن نكلف الأشياء ضد طباعها، إذا تطلبنا من الشرق أن يقف موقف الجمود، والحياة من حوله صاخبة تأتي بكل عجيب، كما لا نحسن الحكم إذا رجونا منه الإسراف في التغير والانقلاب، فالعادات والتقاليد والقديم المألوف في شتى صوره ومظاهره، أمور محببة إلى النفس وصور عالقة بالفؤاد، لا يهجرها الإنسان إلا مرغماً أو مقتنعاً وكثيراً ما يقلق عقله دون الاقتناع، وإن وضح الدليل وسطع البرهان.

ولا نود أن نشق عليك - أيها القارئ الكريم - فنعرض هذا السفر الحافل بموضوعات التغير في التقاليد والدين والسياسة والاجتماع، ولكنا نلم بها في عجالة علها تفيد في شرح ما نحن بصدده من التغير الذي طرأ على الشعر خلال هذا القرن.

أرأيت إلى الشرق وكيف وقف عند تقاليده وحافظ على عاداته قروناً عدة، لا يحاول أن يربم عنها أو يرجو بها بديلاً؟ فلما تهيأ له أن يتصل بالغرب، ورأى ما رأى من عادات القوم وأساليبهم وقف المتحرجون المتزمتون في سبيل هذه العادات والتقاليد، وهتف بضرورتها المجددون، والتقى الفريقان في صراع عنيف دام عهداً طويلاً، ورأينا كتباً تؤيد وأخرى تندد، بل ما زال أثر هذا الصراع قائماً إلى الآن ونرى أثره في ظهور المرأة على مسرح الحياة ومحاولتها الوثوب إلى كثير من الحقوق.

فإذا انتقلنا إلى ميدان العلم، وجدنا صراعاً مثل هذا الصراع بين القانعين بعلوم الأزهر وتراث الأجيال السابقة، والمتطلعين إلى الغرب وعلوم المادية التي فتنت قلوبهم، وهزت نفوسهم، وينتهي أمر هذا الاختلاف إلى مدارس دينية وأخرى مدنية، ولا تزال قائمة إلى وقتنا هذا.

والدين نفسه لم يسلم من آثار هذا العهد، فقد نادى المنادون بضرورة التجديد، واستمسك القدامى بمبادئهم، فظهر على مسرح الحياة رجل الإصلاح جمال الدين ينادي بمبادئه التي تجعل الدين صالحاً لكل زمان ومكان. خشية أن يتقول المتقولون: إنه قد مضت أيامه وانتهى برهانه وقد حدث مثل هذا في السياسة والحضارة وقد تجد تصويره فيما كتب علي مبارك ومحمد المويلحي. وخليق بنا أن نذكر أن الوعي الاجتماعي والقومي قد بدت مظاهره واضحة جلية في النصف الثاني من هذا القرن فقد شعر الناس بمطالب المجتمع وأدركوا واجباته فهبوا يصلحون من أمره ويقومون من معوجه: فها هي ذي الأندية العلمية والأدبية، وها هي ذي جماعات الطباعة تلبي مآرب الناس بإبراز التراث العربي القديم ونشر العلم الحديث، وها هي ذي الشعوب تنادي باشتراكها في الحكم وإدارة البلاد، حتى لقد تحقق لهم بعض ما أرادوا في فترات من الزمان على يد (مدحت باشا) في الشام والعراق، وعلى يد (إسماعيل باشا) في مصر.

والأدب في جميع أحواله مرآة تعكس الأحداث، وصحيفة تسجل مواكب الحياة، إذا منح أهله الصدق فيما يقولون، ويسرت لهم المطالب التي تهي لهم القدرة على التصوير والتسجيل، بل هو خفقات النفس وخلجات الفؤاد ومشاعر المجتمع وآماله يذيع بها الموهوبون وينطق بها الأدباء المحسنون.

فهل - يا ترى - تضطرب الحياة ولا يضطرب؟ وتسير الأمور ويجمد؟ إن من يستقصى الأحداث في إعصار الزمن ويتتبع حياة الأدب في هذه الأحداث، يجد ارتباطاً وثيقاً بينهما. وهكذا وجدنا أحوال الناس في القرن التاسع عشر تنعكس على مرآة الأدب فيبدو فيه التقليد والتجديد، والجمود والتوثب؛ حتى هيئ له آخر الأمر أن يثب وثبته المعروفة، فلم ينته هذا القرن إلا وهو في ثوب جديد يختلف عن ثوبه القديم كل الاختلاف.

وقد مر على الشعراء قبل القرن التاسع عشر قرون أصيبوا فيها بتبلد الذهن وجدب العاطفة، ونضوب القرائح لأمور كثيرة يرجع بعضها إلى تضاؤل الشخصية وكم الحرية وانحسار العلم واستبداد السلطان وكساد الأدب وغلبة الأعاجم، فصار الشعر بعامة لا يصور أمل النفس وحياة الجماعة ولا ينتشي لمظاهر الجمال ولا يهتف بالعاطفة الصادقة والإحساس الدقيق. وقد ظل الشعراء أمداً طويلاً في دائرة ضيقة من التقليد الضعيف لضعفاء الشعراء الذين سبقوهم، وانتقل الشعر إلى ضرب من العبث، لا يثير عاطفة ولا ينبه إحساساً، وصار إلى رياضة لفظية كثرت زينتها وفسد طبعها، فأصبح جسداً بلا روح وكلاماً خالياً من المعاني إلا في القليل الذي يجود به الزمن في أقسى أيامه وأشقى أحواله.

ولكي يتسنى لنا تمييز شعر التقليد من شعر العاطفة، يجب أن نوضح الشعر بمعناه الصحيح كما نرتضيه ويرتضيه نقده الكلام فهو تصوير لعاطفة حساسة، ووحي لوجدان مرهف، وحديث قلب خفاق يدرك من دقائق الأشياء ما لا يدرك غيره من القلوب، وإبراز لهذه الأحاسيس في صور من اللفظ والخيال البديعين، حتى ليخيل إليك وأنت تسمعه أن نفس الشاعر تسيل في ألفاظه، وتتدفق في بيانه فلا تلبث أن تؤاخي هذه النفس، بل لا تلبث أن تسيل معها في هذه النفحات، وتصبح وتراً من الأوتار يردد هذه الأحاسيس، فتتجاوب نفسك ونفس الشاعر، وتحلفان معاً في جو من الخيال البديع: تعيشان تارة بين الخمائل النضر والرياض الأريضة، تبتهجان للحياة وتريان فيها المسرة والإنياس، وقد يجذبك إلى جو من التشاؤم والضيق بالناس، فتضيق، وتتمنى أن لو عشت فريداً وحيداً.

هذا هو الشعر كما يجب أن يكون، فإذا بعد عن هذا الأفق وزل عن هذه المكانة، كان تكلفاً وتقليداً لا غناء فيه، واستبان الناظر فيه فساد السليقة وفتور العاطفة. ونحن نعرض هنا مثلاً من شعر التقليد في القرن التاسع عشر، وستدرك فيها انحداراً عن المستوى الرفيع وتجافياً للمنهج المستقيم.

طلب أحدهم من الشيخ شهاب الدين أن يكتب له أبياتاً لينقشها على مائدة الطعام، فقال أبياتاً منها:

أيها السيد الكريم تكرم ... وتناول ما شئت أكلاً شهيا

وتفضل بجبر خاطر من هم ... أتقنوا صنعه وخذ منه شيا

وبدهي أن يأتي هذا الكلام (ولا أسميه شعراً) فاتراً بارداً لا يحمل خيالاً كريماً، ولا معنى لطيفاً، إذ لم يتجاوز القلم واللسان إلى ما وراءهم العاطفة والشعور، ولا يزيد قائلهما إحساساً بهما عن إحساس الكتبة الذين يقتعدون منافذ المحاكم، ومكاتب البريد: إنما هي كلمات مرصوصة، وصور باهتة محفوظة، تحبر في الورق بريشة جف دهانها وحركتها يد مسخرة مأجورة، فجاءت لا تحمل من شخصية الفنان قليلاً ولا كثيراً.

وأطرف من هذا قصة شاعر آخر هو عبد الجليل البصري المتوفى سنة 1844 فقد طلب منه أحد الشحاذين أبياتاً يتكفف بها الناس، وينال بإنشادها إحسانهم فكتب له:

يا ماجد ساد عن فضل وعن كرم ... وهمة بلغت هام السماك علا

يا من إذا قصد الراجي مكارمه ... نال الأماني وبراً وافراً عجلا

إنا قصدناك والآمال واثقة ... بأن جودك ينفي فقر من نزلا

جئنا ظماء وحسن الظن أوردنا ... إلى معاليك لا نبغي بها بدلا

لقد أضر بنا جود العداة وما ... أودى بنا الدهر يا بؤس الذي فعلا

عسر وغربة دار ثم مسكنة ... وذلة وفراق قاتل وبلا

إلى آخر ما قال في ذلك.

ولست أرى في هذه الأبيات إلا ما يثير العجب، ويدعو إلى الإشفاق على الشاعر الذي أضاع وقته فيما لا يجدي ولا يفيد. وإنه ليخيل إلى أن الشاعر حينما أراد أن ينظمها كان يضع كلمة بجانب كلمة، ويتصيد الكلمات الأخرى ليتم الوزن، ولعلنا نحس هذا في الشطر الثاني من كل بيت.

والشاعر لا يجيد، ولا يتيسر له أن يجيد، إذا حمل على الشعر حملاً، وطلب إليه أن يقول في غرض لم تهتف به نفسه، ولم تستجب له عواطفه؛ وإنما يحسن ويصيب إذا انطلق على سجيته ولبى رغبة نفسه فيكون مثله عندئذ مثل الطائر يغرد إذا شاء ويتوقف إذا أراد، أو كالزهرة تعبق إذا ما اجتمعت فيها عناصر الشذا وتفتحت عنها الأكمام.

هذا وقد طغي على هذا العصر لون من الشعر شغل الناس عن كثير مما عداه؛ ذلك اللون إنما هو مدح، ولهذا أطلق على هذا القرن قرن المديح. نعم، إن هذا الغرض كان قد فتن الناس به منذ العصر العباسي الثاني ولكنهم تركوه إلا قليلاً في عهد المماليك والعثمانيين، يوم كدست سوقه وبارت بضاعته. ثم عادوا فمهدوه مرة أخرى في العصر الحديث للوصول إلى المال وأسفوا فيه حتى أزجوه لمن يستحق ومن لا يستحق ومن الحديث المعاد أن نذكر أن في شعر المديح إلا قليلاً تكلفاً ورياء يبعدان به عن منهاج الشعر، فإذا أنضم إلى هذا ضآلة في الثقافة وضعف في اللغة جاء ضعيفاً هزيلاً. ومن الخير أن نسوق هنا كلاماً ترجمه المنفلوطي في رواية الشاعر يستبين منه القارئ، كيف يعرض الشاعر المطبوع عن المدح، وكيف يقبل عليه بغير قلبه فلا يوفق فيه: (أتريد أن أحمل نفسي على عاتقي كما يحمل الدلال سلعته، وأدور بها في الأسواق منادياً عليها. من منكم أيها الأغنياء والأثرياء والوزراء والعظماء وأصحاب الجاه والسلطان يبتاع نفساً بذمتها وضميرها وعواطفها ومشاعرها بلقمة عيش وجرعة ماء. أتريد أن تستحيل قامتي إلى قوس من كثرة الانحناء، وأن تتهدل أجفاني من كثرة الإطراق والإغضاء، وأن تجتمع فوق ركبتي طبقة سميكة من كثرة السجود والجثو بين أيدي العظماء أتريد أن يكون لي لسانان لسان كاذب أمدح به ذلك الذي صنعني واجتباني، ولسان أعدد عيوبه وسيئاته، وأن يكون لي وجهان: وجه راض عنه لأنه يذود عني ويحميني ووجه ساخط عليه لأنه يستعبدني ويسترقني؟ ذلك ما لا يكون)

إذا علمت هذا فاقرأ معي مديحاً لعبد الرحمن الزيلمي لتدرك فيه مقدار التكلف في اللفظ والمعنى على السواء:

بلغت مقاماً لم تنله الأوائل ... وحزت كما لا تبتغيه الأفاضل

ولست براء غير فضلك يرتجى ... لكل ملم فيه تدمى الصياقل

ولولاك لم تدر العلوم بأنها ... تجل وأن قد بان منك دلائل

يطول لسان الفخر في فضلك الذي ... بنيت له ركناً ليرجع ثاكل

وليس في هذا الكلام شئ إلا أنه كلام، لا يحمل من المعاني إلا ما يقع للعامة ولا من الخيال والألفاظ إلا ما يضحك كما في قوله (يطول لسان الفخر. وأقبح من هذا خيال الشاعر عبد الحميد الموصلي يمدح ناصيف اليازجي:

كبش الكتائب والكتاب وإنه ... بالنحو ينطح هامة ابن خروف

متوقد الأفكار يوشك في الدجى ... يبدو له المستور كالمكشوف

فطن تمنطق بالفصاحة وارتدى ... جلباب علم النحو والتصريف وهذه الأخيلة من مثل قوله (بالنحو ينطح هامة ابن خروف) (وارتدى جلباب علم النحو) وإن كانت تؤدي معاني إلا أنها عارية عن الذوق، خالية من مراعاة المقام.

للكلام بقية

أحمد أبو بكر إبراهيم