مجلة الرسالة/العدد 76/من شعر الشباب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 76/من شعر الشباب

مجلة الرسالة - العدد 76
من شعر الشباب
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 17 - 12 - 1934


مصر

بقلم فريد عين شوكه

مصر يا آيةَ الخلو - د ويا غُرَّةَ الزمن

حبذا أنت في الوجو - دِ إذا اعتزَّ من وطن

أشرق المجد والسنا=منه والكون في الظلَمْ

نيلك العذب كوثرُ ... جنة الخلد ساحلُهْ

كلما جاء يخطِرُ ... وتهادت جداوله

هَلَّل القطر بالمُنَى=وشدا الطير بالنغم

وصحا التُّرْبُ باسماً ... في تَهاويله الوضاءْ

وسرى الريح ناظماً ... فيكِ أنشودة الَرخاء

وهَفَا الزرع وانثَنى ... لكِ يا كعبة الأمم

مصُر، كم عقَّك البنو - نَ وهم معقد الرجاءْ

وعصوا قلبك الحنو - نَ إذا ضجَّ بالنداء

ولكم صِحْتِ من ضَنَا - كِ وهم عنك في صممِ

بل لقد كان منهمُ ... من بَغَى غير محتشم

وقضى الحكم يهدمُ ... فيك ما شِيدَ من نُظُمْ

ورآى الجُرْم هيناً ... فيك يا مصر فاجترم

أيها النيل لا جرى ... عذبك السائغ النميرْ

إنما نحن في الورى ... ميّتو العزم والضَّمير

فارْوِ يا نيل غيرنا ... من أُولِي البأس والهمم

ضاق واديكَ بالعذابْ ... من بنيكَ الأصاِغرِ

الالَى أغرَوا الذئاب ... بالشياهِ الضوامِرِ

فنزا الذئب بيننا=نزوة الفاتك النَّهِم

وإذا الشعبُ كلُّهُ ... يَغْتَدِي طوعَ فاجرِ إن رآى يستذِلُّهُ ... لم يخَفْ زجر زاجرِ

بل رآنا كأننا ... فيك لحمٌ على وَضَمْ

لعنةُ الله والوطن ... لك يا عهداً انقشعْ

كم دهى مصر بالمحن ... ورمى النيل بالفزعْ

وسَرَى في ربوعنا ... يَنفُثُ السمَّ في الدَّسَمْ

كان حُمَّى تعاورَت ... مصر في الأربع السنين

وأهاويل ساَوَرَتْ ... قلبها الموجَع الحزين

وَتَفَشَّتْ نفوسَنَا ... كاللَّظَى تبعث الحَمَمْ

كان في مصر راجفَهْ ... زلزلت ركنها المشيد

وأعاصير عاصفهْ ... مزَّقت شملها النضيد

وكتاباً تضمنا ... سُبَّه النيل والهرم

سطِّري مصر سطَّري ... كيف يعثو بك البَنون

أنتِ لو لم تقصِّري ... في أذى الآثِمِ الخئون

ما رأى النيل خائناً ... فيك يطغى ويجترم