مجلة الرسالة/العدد 727/من قادة الاصطلاح في القرن الثالث عشر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 727/من قادة الاصطلاح في القرن الثالث عشر

مجلة الرسالة - العدد 727
من قادة الاصطلاح في القرن الثالث عشر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 09 - 06 - 1947


الشيخ شامل

زعيم القوقاز وشيخ المجاهدين

1212 - 1287 هـ: 1797 - 1871 م

للأستاذ برهان الدين الداغستاني

الداغستان:

تشغل بلاد الداغستان معظم القسم الشرقي من بلاد القوقاز، وتمتد على الساحل الغربي لبحر قزوين. ما بين مصب نهر (ترن) شمالا وشبه جزيرة (ابشرون) جنوبا، وتحدها قمم جبال القوقاز العالية مثل (البرز) و (قازيك) وممر (دريال) الشهير وبعض بلاد الكرجستان غربا، ومجرى نهر (ترن) شمالا وجمهورية أذربيجان جنوبا - هذه البلاد التي تسمى بالداغستان، ومعنى الداغستان: بلاد الجبال. وليست هذه المنطقة كلها جبالا كما يتبادر لأول وهلة، ولكن طبيعة الجبال هي الغالبة فيها.

كانت هذه المنطقة المجاز الذي يجتازه الفاتحون الآسيويون إذا أرادوا الإغارة على أوربا وبلاد الروسيين، ويعبره الروسيون والتتار من الشمال إلى الجنوب إذا أرادوا التوغل في آسيا. ولذلك كانت - دائما - محط أنظار كل الفاتحين، والغزاة من قديم العصور إلى يوم الناس هذا.

وما كاد المسلمون يبدءون عهد الفتوح أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى وصلت طلائعهم المظفرة إلى هذه البلاد سنة 22 من الهجرة يوم جاء سراقة بن عمرو، وبكر بن عبد الله، وعبد الرحمن بن ربيعة مع إخوانهم من المجاهدين. ثم تتابعت الجيوش الإسلامية إلى هذه البلاد، وتلاحقت وكانت (دربند) - عاصمة الداغستان - ثغرا من ثغور المسلمين التي يرابط فيها في سبيل الله.

أطماع الدول الكبيرة فيها:

استقر الحكم العربي الإسلامي في هذه البلاد، وسارت في طريقها المهيأ لها في هذه الحياة، حتى إذا زال عنها سلطان العرب السياسي حافظت هي على تراث العرب الروحي: الإسلام وتعاليم الإسلام، فكانت تستقل بشئون نفسها حينا، ويحتلها فاتح جديد أحياناً. حتى كان أواخر القرن العاشر الهجري، فاحتلها العثمانيون في عهد (مراد الثالث) وهنا بدأت صفحة جديدة من تاريخ هذه البلاد، فقد نبه احتلال العثمانيون لها أطماع الروسيين من الشمال، وحفز الإيرانيين من الجنوب، فصارت مثار أطماع هذه الدول الثلاث، فكانت تحتلها هذه الفترة، وتلك فترة أخرى.

وهكذا إلى سنة 1232هـ - 1816 م حيث تنازل الإيرانيون عن كل حق لهم بهذه البلاد وحكمها للروسيين، واحتلها هؤلاء.

اثر هذا الاحتلال الجديد في أهل البلاد:

وكان طبيعيا أن يكون لهذا الفاتح الجديد أثره وتأثيره في البلاد وأهل البلاد، فأخذ يتودد إلى الأهالي ويستميلهم بكل ما بوسعته الحيلة من ترغيب وترهيب، ويظهر أن سياسة الترغيب هذه لقيت نجاحا إلى حد ما، وقد صور الشيخ محمد طاهر القراخي الداغستاني هذه الفترة تصويرا دقيقا إذ يقول:

(وفي هذه الآونة - حوالي سنة 1240 هـ (1824) - زاد اتصال الأهالي الداغستانيين بمستعمريهم طمعا فيما يملكونه من مال وسلطان، أو يمنحونه من قلادة أو وسام. وكان من أول نتائج هذا الاتصال أن ابتعد المسلمون شيئا فشيئا عن أحكام دينهم الذي اشربوا حبه، وتغلغل في أعماقهم، ونسوا أوامره ونواهيه واصبحوا مسلمين بأسمائهم فقط. وكانت البلاد في هذه الفترة خالية من العلماء العاملين، والمرشدين المخلصين الذين يحسنون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

فانتهز هذه الفرصة بعض الجهال المتزيين بزي العلماء، وعلى الخصوص قضاة وحكام منطقة (الزكستان) واخذوا يتصلون بالجماهير ليلقوا في نفوسهم إن سياسة الحكومة القيصرية، واستعمارهم لبلادهم - ولعلهم كانوا يعتقدون ذلك؛ - هو عين العدل والإنصاف!!.

وكان لعمل هذه الطائفة أثره الكبير في وسط الجماهير من المسلمين، فازدادت صلاتهم بالمستعمر، واخذوا يرسلون شبانهم ليقوموا ببعض الوظائف والأعمال والدواوين الروسية، ثم تطورت الأمور إلى ابعد من ذلك، وصاروا يحبذون السياسة الروسية التي تنتهجها نحو بعض الممالك الإسلامية، وجندوا أبناءهم في الجيوش الروسية الموجهة لغزو بلاد المسلمين).

مولد الشيخ شامل:

في مطلع هذه الحوادث وفي هذا الجو المضطرب المتقلب، ولد شامل سنة 1213هـ (1797م) في قرية (كمرا) ً من قرى منطقة (آوار) من بلاد الداغستان، ونشأ بها كما ينشأ لداته، وتعلم في مدارس المساجد المنتشرة في قرى الداغستان ودسا كرها واخذ بحظ لا بأس به من الدراسات الدينية والعربية، وكانت الطريقة النقشبندية قد بدأت بالانتشار في تلك الجهات على يد السيد جمال الدين القمومي والشيخ محمد اليراغي، فإنتظم في سلك مريدي تلك الطريقة الصوفية، فصار العالم الديني الصوفي في أن واحد. ولما بلغ شامل الثلاثين من حياته سنة 1242 هـ (1826م) واشتد ساعده. ظهر في قرية (كمرا) العالم المجدد المصلح الشيخ الغازي محمد الكمراوي الذي هاله ما وصلت إليه حال البلاد والعباد من التأخر الديني، والفساد الخلقي، وقام يدعو الناس إلى الرجوع إلى دينهم، والتمسك بآداب وأحكام الإسلام، فكان (شامل) من أول التابعين له والداعيين بدعوته، ولازمه ملازمة الظل، واصبح أحد مريديه، وأعوانه المقربين إليه.

واستمرت هذه الدعوة الاصطلاحية اللينة المسالمة تسير في طريقها المسلوكة تلقي القبول والسمع تارة، والرفض والإباء والسخرية والازدراء تارات.

وفي سنة 1245 هـ (1829م) قرر (الغازي محمد الكمراوي) على انه لا بد لكل دعوة إصلاحية جديدة من قوة تسندها، وإلا فلا آمل في نجاحها، ولذلك بدأ يجند بعض الذين استجابوا لدعوته ويخوف بهم المخالفين له والباغين عليه. وفي هذه المرحلة أيضاً نجد (شاملاً) أحد قواد الفرق التي كان يبثها الغازي محمد، ويبعثها إلى الجهات للإغارة والتأديب.

وكثرت مصادمات الغازي محمد الكمراوي مع العصاة والمخالفين الخارجيين على أحكام الدين. ومع رجال الدولة المستعمرة، فكان يحالفه الظفر والنصر في بعض الاوقات، ويخونه الحظ في احيان؛ ولكن (شاملاً) في كل الحالات كان الرفيق الملازم، والمريد المخلص لأستاذه وقائده. ولما حاصر الروسيون الغازي محمد الكمراوي وأصحابه في قرية (كمرا) في يوم الاثنين الثالث من جمادي الآخرة سنة 1248 هـ (28 أكتوبر سنة 1832 م) كان (شامل) مع الذين لازموه، ودخلوا معه أحد المنازل في القرية وتحصنوا في داخله، فلما اشتد الحصار، وضيق الروسيون الخناق قام الغازي محمد، وقذف بنفسه على الروسيين، وقاتل حتى قتل أمام باب ذلك المنزل وسيفه في يده. ورأى (شامل) استشهاد قائده، فقام في رفاقه خطيبا، وقال ما مؤداه: (إذا كان الغازي محمد وقع شهيدا، فلا ينبغي لنا أن نضيع وقتنا بالبكاء عليه؛ ولعلنا نسير في الطريق التي سار فيها ونلحق به. . . . . . إن حور الجنة ينتظرن ذهابنا إليهن شهداء أبرارا. فبدلا من أن نموت كما يموت الجبناء في مكان مغلق مسدد نخرج ونقاتل حتى تأتينا الشهادة، ونموت كراما). ثم شديدة على حسامه، ورفع صوته بكلمة التوحيد - لا اله إلا الله - وقذف بنفسه إلى حيث الموت الشريف، أو الحياة الكريمة، وقاتل (شامل) قتال المؤمن الموقن بما عند الله للمجاهدين من إحدى الجنسين. وأصيب في اكثر من موضع واحد من جسمه، ولكنه كان مؤمنا بالله وطالبا للشهادة في سبيله، فلم تخر عزيمته ولا ضعف ولا وهن، فظل يحارب ويقاوم، وانجلت المعركة، ونجا شامل بنفسه، ولكنه ما كاد يبعد عن هذا الجحيم، ويسير في شعب من تلك الشعاب بضع خطوات حتى خارت قواه، وضعف جسمه، فلم يستطع مواصلة السير، وقضى ليلته على قمة جبل هناك، تحت رحمة المقادير معرضا لتقلبات الطبيعة القاسية في تلك الأصقاع.

كان الهواء قاسيا قارسا، وكان (شامل) عاري الرأس، مجروح الصدر، ملطخا بالدم جميع أجزاء جسمه، ولكنه لم يك ليشتكي من هذه الحال التي صار إليها أو يتألم، بل انه كان يشكر الله سبحانه ويحمده على لطفه في القضاء!!.

وفي اليوم التالي أتته النجدة، فجاء بعض أعوانه، واركبوه فرسا وساروا به إلى حيث أهله وعياله وأسرته.

وبقى شامل طريح الفراش أسير الجراح ثلاثة اشهر كاملة، لا يبرح بيته، ولا يستطيع الوقوف على قدميه.

(يتبع) برهان الدين الداغستاني